دراسات كتاب:
رسالة بولس الرسول إلى فليمون
فليمون : فليمون لم يكن يهوديا ولد فى لاودوكية وسكن فى كولوسى كان غنيا من أشراف كولوسى وكان تاجرا رومانيا وثنيا دائم التجوال بين مدينة أفسس التجارية لشراء السلع وبيعها ولعقد صفقات ضخمة .في أحدي جولاته التقي بالرسول بولس أثناء رحلته الثالثه ( أع 19 : 10 ) وهو ينادي بدعوته في مدرسة تيرانس ( أحد الفلاسفة اليهود الذين أعتنقوا المسيحية علي يد بولس الرسول ) وآمن علي يديه … وان كان البعض يري انه آمن علي يدي أبفراس تلميذه .تحلى بالتقوى وحول قصره العظيم إلي كنيسة تقام فيها الصلوات ، وكان له ثروة عظيمة عاش مع زوجة مؤمنة وأبنه أرخبس الأسقف .سيم أسقفا علي كولوسى .
رسالة بولس الرسول إلي تيطس
تيطس :- قيل أنه أممى (غلا 3:2) من إنطاكية الشام ويري البعض انه ابن أخ والي جزيرة كريت من أصل أممي (غلا 2 : 3 ) آمن علي يـد الرسول ( تى1 : 4 ) .رفيق أمين لبولس وعامل مجد معه (2كو 6:8 ، 23،16 ) .وكان تيطس أحد المندوبين من أنطاكية (أع 3:15 ) الذين رافقوا الرسولين بولس وبرنابا إلى أورشليم في نهاية الرحلة التبشيرية الأولي وقت التئام المجمع الأول(غلا 2 : 1 - 3) وحضر معه مجمع الرسـل ( أع 15 ) كمثال حي لعمل الله في حياة الأمميين .كان معه في كريت حيث تركه الرسول لتكملة الأمور الناقصة ولكي يقيم فيها قسوسا وليتولى تنظيم الكنائس التى فى تلك الجزيرة … غالبا ما كان ذلك بعد سجنه الأول .كان معه في سجنه الثاني لكنه لم ينتظر المحاكمة بل تركه وذهب إلى دلماطية ( 2 تي 4 : 10 ) .يجله أهل البندقية بكونه أحد الكارزين لهم .
رسالة بولس الرسول الثانية الى تيموثاؤس
محور السفر : المجاهرة ، الأمانة ، الكرازة والتعليم ، إنحراف التعليم ربنا يسوع المسيح معلمنا ومثالنا لا تخجل بشهادة ربنا فكرة عن الرسائل الرعوية : وتسمى الرسالتان إلى تيموثاوس وإلى تيطس بالرسائل الرعوية لأنهما تقدمان لنا مصدرا غنيا للاهوت الرعوي خاصة عمل الراعي في الحفاظ علي الإيمان المستقيم وفيهما ايضا صفات خدام الإنجيل وواجباتهم فى الخدمة (1تى1:3- 16) .كتبت في الفترة الأخيرة من حياته لذلك يوجد تشابه فيما بينها خاصة بين الرسالة الأولي إلى تيموثاوس والرسالة إلى تيطس عرضت بعض التنظيمات الكنسية في العصر الرسولى ، مثل الأسقفية والشماسية ونظام الترمل .
رسالة بولس الرسول الأولى إلي تيموثاؤس
تيموثاوس : تيموثاوس اسم يوناني معناه (عابد الله) .كان والده يونانيا وأمه وجدته يهوديتان تحفظان الكتب المقدسة ، كما كان تيموثاوس يعرف الكتب المقدسة منذ الطفولية (2تى 15:3) وذلك بارشاد جدته لوئيس ، وأمه أفنيكى( 2تى5:1).آمن علي يدي الرسول بولس في رحلته التبشيرية الأولي في لسترة في كورة ليكاؤنية . كان تيموثاوس رفيقا لبولس فى معظم أسفاره وقد خلع عليه بولس ألقابا عظيمة (ابن - الابن الصريح - الابن الحبيب الامين) (1تى18:1 ، 2تى2:1) .كان مع الرسول بولس في سجنه الأول بروما ( كو 1 : 1 ، في 1 : 1 ، فل 1 ) .
رسالة بولس الرسول الثانية الى أهل تسالونيكى
تاريخ كتابتها : كتبت سنة 52 ميلادية أثناء رحلة بولس التبشيرية الثانية من مدينة كورنثوس لأن فى الرسالة الأولى أوصى أن لا يحزنوا من جهة الراقدين كما يفعل الأمم الذين لا رجاء لهم لذلك فى الرسالة الثانية أراد بولس أن يزيل من شعب الكنيسة اهمال أمور معيشتهم الدنيوية بسبب فكرهم الخاطئ بقرب مجىْ الرب الثانى وانتهاء العالم والدينونة . سبب كتابتها : تصحيح الفهم الخاطئ الذي ساد اهل تسالونيكي بعد وصول الرسالة الأولي حاسبين أن مجيء السيد المسيح قد صار علي الأبواب وربما كان ذلك بسبب وجود رسالة منسوبة خطأ للرسول بولس وقد أدي هذا الفهم إلى حالـة ارتباك .إذ ترك كثيرون أعمالهم منتظرين مجيئه لذلك جاء موضوع الرسالة هو " إنسان الخطية " الذي يسبق المجـيء فأراد تأكيد أن المجيء لا يتحقق هكذا سريعا كما ظنوا .إذ كانت الضيقة لا تزال قائمة أرسل إليهم يشجعهم علي التمتع بصبر المسيح .
رسالة بولس الرسول الاولى الى أهل تسالونيكى
مدينة تسالونيكي :- تدعي حاليا تسالونيك كانت عاصمة مقاطعات مقدونية باليونان، أحد المراكز التجارية الهامة انجذب إليها كبار تجار اليهود وكان لهم مجمع فيها .كان يحكمها 5 أو 6 بوليترفس أي حكام المدينة (أع 17 : 6)أسس بها الرسول كنيسة أثناء رحلته الثانية (أع 17 : 1 - 3 ) حوالي عام 52 ميلادية بعد خدمته في فيلبي كرز بها ثلاثة سبوت في المجمع اليهودي وكانت الكنيسة قوية منذ بدء انطلاقها تعرضت لمضايقات كثيرة وصارت مثلا حيا للكنائس الأخرى .
رسالة بولس الرسول إلى أهـل كولوسى
مدينة كولوسى :- هي مدينة فريجية بآسيا الصغرى علي نهر ليكوس علي بعد 12 ميلا من لاودكية كانت علي الطريق التجاري الممتد من الشرق إلي الغرب لكن الطريق نقل من هناك فقلت أهميتها عن لاودكية وهيرابوليس ( كو 4 : 13 ) . نشأت الكنيسة هناك علي يدي أبفراس تلميذ بولس الرسول كما خدم بها عدد كثير من أصدقاء الرسول وأولاده الروحيين قبل أرخبس ( 1: 7 ، 4: 12 ، 17 ، فل 2 ) و فليمون وأنسيمس ( 4 : 9 ) غالبا زارها في رحلتـه التبشيرية الثالثة ( أع 18 : 23 ) ويظهر أنه يعرف الكثير من سكانها .
رسالة بولس الرسول إلى أهـل فيلبي
مدينة فيلبـي :- مدينه في مقدونية اسمها القديم كرينيوس ، ضمها فيلبي المقدوني الثاني إلي مملكته عام 356 ق.م ووسعها وحصنها ودعاها علي أسمه .سقطت تحت يد الرومان عام 168 ق. م وأصبحت فيما بعد مدينة كولونية ( أع 16 : 12 )أى لها امتيازات رومانية وصارت من أشهر مدن مقدونية .زارها الرسول بولس نحو عام 52 م ، حيث أسس أول كنيسة في أوربا وآمن علي يديه كثيرون منهم ليديه والفتاة التي بها روح عرافة ( أع 16 ) فيها سجن الرسولان بولس وسيلا حيث أخرجهما الرب فكرزا للسجان وأهل بيته واضطـرا إلي ترك المدينة زارها الرسول مرة أخري ( أع 20 : 3- 6 ).تمتاز كنيسة فيلبى بالكرم رغم فقرها ، فقد أرسلت مساعدات مالية لبولس ، على يد أبفرودتس وهو فى رومية ، فأرسل اليهم بولس هذه الرسالة بيد أبفرودتيس أيضا ليشكرهم فيها على معروفهم ، وليحذرهم من بعض المعلمين الكذبة وهى رسالة فرح ، وحب ، وشكر ، ومدح ، فلا تجد فيها انتقادا أو توبيخا . يحتوى الإصحاح الثاني بحثا هاما فى شخص الرب يسوع المسيح ، واتضاعه وارتفاعه
رسالة بولس الرسول الى أهل أفسس
مدينه أفسـس : صارت تحت الحكم الروماني عام 133 ق.م كانت عاصمة مقاطعة أسيا ، الميناء الرئيسى والمركز التجارى لآسيا وكانت مركزا دينيا يحج إليها الكثيرون بسبب هيكل أرطاميس العظيم . أسس الرسول بولس الكنيسة هناك حيث زارها عام 54 م في رحلته التبشيرية الثانية لفترة قصيرة في طريق عودته من كورنثوس إلي أورشليم ( أع 18 : 19 -22 ) وعاد إليها في رحلته الثالثة حيث بقي فيهـا أكثر من عامين 56 - 58 م) ،ويظهر نجاح العمل الإنجيلي من حرق كتب السحرة ( أع 19 : 19 ) وثـورة الصياغ ضد الرسول ( أع 19 : 23 الخ )قضى القديس يوحنا سنواته الأخيرة هناك وكتب سفر الرؤيا في جزيرة بطمس تجاه افسس ( رؤ 1 : 9 ) وفي سفر الرؤيا وجهت رسالة خاصة بكنيسة أفسس (رؤ 2 : 1 ) .
رسالة بولس الرسول الى أهل غلاطية
مقدمة : غلاطية ولاية تقع في القسم الأوسط من آسيا الصغرى خضعت للدولة الرومانية، وفي سنة 7 ق.م انضم إليها عدة مقاطعات تحت أسم " ولاية إنطاكية " زارها الرسول بولس في رحلتة التبشيريه الأولي" إنطاكية بيسيدية ولستره ودربة (أع 13 ، 14) كما زارها مع سيلا وتيموثاوس (أع 16 : 6) وأيضا في رحلته التبشيرية الثالثة (أع 18 : 23) حيث كان يجمع العطاء من أجل قديسى أورشليم(1 كو 16 : 1 )

صفحة 4 من 10
الاول السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 التالى الاخير
 
الموضوعات:
  • الكتاب المقدس للأطفال-العهد القديم [1]
  • مقدمات فى أسفار العهد الجديد للقس انطونيوس فهمى [27]
  • مقدمات فى أسفار العهد القديم للقس انطونيوس فهمى [46]
  • وسائل ايضاح لدراسه اسفار العهد الجديد [1]
  • وسائل ايضاح لدراسه اسفار العهد القديم [19]