الأحد السادس أحد المولود أعمى(يو 9: 1-41 )
29 مارس 2015
ومعجزة المولود أعمى هي قصة معمودية بكل تفاصيلها فالرجل وُلد مشوهاً رمزاً للطبيعة الفاسدة، التي نولد بها من آدم وحواء وجاء الرب يسوع ليعيد خلقة الإنسان، ويجددها، لذلك فقد استخدم - بصفته الخالق - عناصر خلق الإنسان الأول نفسها (الطين) وقال اذهب اغتسل في بركة سلوام (المعمودية)فمضى واغتسل وأتى بصيراً (سر الاستنارة) ونتيجة هذه المعمودية انفصل هذا الرجل عن مجمع اليهود وصار في مجمع المسيح (الكنيسة).
 العودة إلى نور العالم
 كان المولود أعمى يعيش في الظلام ككل إنسان محروم من نور المسيح جاء إليه النور "مادمت في العالم  فأنا نور العالم" (يو 5:9) "فمضى واغتسل وأتى بصيراً" (يو 7:9) ورأى النور.لم يكن النور الذى رآه هو الشمس بل نور المسيح كان شاول الطرسوسى يظن أنه يرى بنور الناموس، ولم يكن يدرى أن هناك قشور على عينيه كان يحتاج أن يعتمد من حنانيا؛ لتتساقط القشور ويستعيد رؤية نور المسيح سيعيش العالم في ظلام الخطية والجهل والشهوة والدمار؛ حتى يعود إلى المسيح النور الحقيقى الذى يضئ لكل إنسان إن الصوم الكبير هو موسم إستعادة الإستنارة التي أخذناها في المعمودية إنه موسم ملء المصباح بزيت الصوم والقداس حتى نكون في زمرة العذارى الحكيمات أصحاب المصابيح الموقدة، والآنية المليئة بالزيت، والمستعدات للقاء العريس السماوىفعريسنا سيفرح بإستنارتنا وسيضفى حينئذ علينا من بهاء مجده"استنارت الأرض من بهائه" (رؤ 1:18).طوبى للنفس التي تعود إليه تتأمل في وجهه "نظروا إليه واستناروا، ووجوههم لم تخجل" (مز5:34).مأساة الإنسان أنه قد تلهى عن الله.ليتنا في الصوم نعود إليه في هدوء، ونجلس تحت قدميه بسكون."بالرجوع والسكون تخلصون. بالهدوء والطمأنينة تكون قوتكم" (إش 15:30).
نيافة الحبر الجليل الآنبا رافائيل أسقف عام وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس
المزيد
أحدث العظات
  • لا لليأس
  • المسيح النموذج لحياتنا
  • مغروسين قى بيت الرب
  • شهداء سمالوط
  • الحدود
  • المزيد

    أحدث الكتب
  • قوانين ملكوت السموات
  • تعاليم الآباء الرسل المعروفة بالدسقولية
  • قوانين الاباء الرسل وقوانين اكليمينضس وابوليدس وعلاقتهما بقوانين الاباء الرسل
  • معك لا أريد شيئا
  • المذبح العائلى
  • المزيد

    أحدث العروض
  • اقوال القديس ثيوفان الناسك ج2
  • اقوال القديس ثيوفان الناسك ج1
  • اقوال القديس يوحنا الدرجى ج2
  • اقوال القديس يوحنا الدرجى ج1
  • اقوال مار اسحق السريانى ج2
  • المزيد

    سنكسار
    28 مارس 2015 - 18 برمهات 1731

  • استشهاد ايسيذوروس رفيق سنا الجندى

    استشهاد ايسيذوروس رفيق سنا الجندى

    فى مثل هذا اليوم استشهد القديس ايسيذورس رفيق سنا الجندي . - هذا كان من أهل دقناش (ورد في مخطوط بشبين الكوم دفناس) من الجنود المرافقين لوالى الفرما . أما القديس ايسيذورس صديق سنا فكان يشتغل بصناعة الصوف وكان الاثنان يتصدقان بما يكسبانه على الفقراء والمعوزين . وذات ليلة أبصر كل منهما فى رؤيا أن فتاة عذراء بيدها إكليل تضعه على رأسيهما . فلما استيقظا من النوم أعلم كل منهما الآخر بما رآه . ففرح الاثنان بذلك لاعتقادهما أن الرب قد دعاهما لنوال إكليل الشهادة فأتيا الى الوالي وحل سنا منطقة الجندية وطرحها أمامه ، واعترف كلاهما بالسيد المسيح . فأمر باعتقالهما فأرسل الرب ملاكه وعزاهما . ثم أرسل الوالي سنا الى الإسكندرية وبقى ايسيذورس سجينا وحده . وبعد قليل أعيد سنا الى الفرما ففرح ايسيذورس بلقائه . وذكر كل منها لرفيقه ما جرى له . ثم أمعن الوالي في تعذيبهما ، وأمر بإلقاء ايسيذورس فى حفرة موقدة . إلا أن القديس استمهل الجند وصلى طالبا من السيد المسيح أن يقبل روحه ويهتم بجسده وسلم نفسه للجند فألقوه فى الحفرة ، فلم يلحق جسده أذى . وكانت أما القديس سنا تبكى لحرمان ولدها من رفيقه ، وبعد قليل أسلم القديس ايسذورس روحه . وفى تلك اللحظة رأت أم القديس سنا جماعة من الملائكة تصعد بالروح . شفاعته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين .

    ×

  • قطمارس
    28 مارس 2015 - 18 برمهات 1731

    عشية:
    المزامير 18 : 34 , 39
    الانجيل: متى 10 : 16 - 23

    باكر:
    المزامير 45 : 3 , 6
    الانجيل: لوقا 7 : 11 - 17

    القداس:
    البولس: 2 تيموثاوس 2 : 3 - 15
    الكاثوليكون: 1 بطرس 3 : 8 - 15
    الابركسيس: اعمال الرسل 27 : 42 - 28 : 6
    المزامير 91 : 13 , 11
    الانجيل: لوقا 10 : 21 - 24
    المزيد