الأحد الرابع من الخماسين المقدسة من تأملات الآباء
29 مايو 2016

ربنا يسوع المسيح هو النور الحقيقى الذى ينير العالم كله.
سوف ندرس ما قاله الآباء عن ذلك: فى بدء الخليقة وفـى اليـوم الأول..” قال الله ليكن نور ورأى الله النور أنه حسن، وفصل الله بين النور والظلمة ودعا الله النور نهاراً والظلمة دعاها ليلاً. وكان مساء وكان صباح يوماً واحداً ” (تك1: 3-5).
1-عن ذلك قال القديس أغسطينوس:
إن هذا النور خاص بالمدينـة السمائية المقدسة التى تضم الملائكـة القديسين وفيها ينعم المؤمنون بالأبدية، وهذه التى قال عنها الرسـول أنها أورشليم العليا ” وأما أورشليم العليا التى هى أمنا جميعا فهى حرة ” (غل 26:4).. والتى يكون لنا فيها نصيب، إذ قيل ” جميعكم أبناء نور وأبناء نهار. لسنا من ليل ولا ظلمة ” (1تس 5:5)ويرى القديس أغسطينوس أن السـمائيين تمتعـوا بـالنور الـذى أنطلق فى اليوم الأول بمعاينتـهم أعمال الله العجيبـة خـلال كـل الحقبات، لكنه متى قورنت معرفتـهم للخليقـة بمعرفـة الله حسـبت معرفتهم مساء وعن الفصل بين النور والظلمة قال القديس أغسـطينوس: النـور يشير إلى خلق السمائيين، أى الملائكة بطغماتـهم، أولاً.. وإن فصـل النور عن الظلمة يشير إلى سقوط جماعة مـن الملائكـة بالكبريـاء فصاروا ظلمة وعن عبارة ” رأي الله ذلك أنه حسن “.. قال القديس باسيليوس الكبير: ( الله لا يحكم بأن الشىء حسن خـلال إفتتان العين به ولا لتـذوق الفكر لجماله كما نفعل نحن، وإنما يراه حسنا متى كان الشىء كـاملاً مناسباً لعمله ونافعاً حتى النهاية ).
2-وقال العلامة اوريجانوس :
(المسيح هو نورالعالم الذى يضئ الكنيسة بنوره.. كمـا يسـتمد القمر نوره من الشمس فيضىء الظلام هكذا تستمد الكنيسة النور مـن المسيح لتضىء على الذين هم فى ظلمة الجهل).
3-قال القديس مارآفرام السريانى فى شرح نفس العبارة:
“قال الله ليكن نور فكان نور” إن قوله: ” قال الله ليكن نور” أظـهر لنا كلمة الله التى هى إبنه المولود منه قبل كل الدهور، والـذى لـم يزل منه ومعه وفيه، الذى هـو يـده وذراعـه، الـذى بـه خلـق كل خلائقه لأن يد الله ليست جزءاً أو عضواً مثل يدنا نحن، فـالله ليـس ذى جسد ولا أعضاء بل هو روح بسيطة لطيفة كما قال الرب يسوع فـى الإنجيل المقدس ” لأن الله روح ” (يو 4: 24).
فلما كان الله ذاتاً كاملة كانت يده أيضا كاملة كذاتـه، وهـذه هـى كلمته. لأننا نحن إذا أردنا أن نعمل عملاً عملناه بيدنا لضعف كلمتنـا عن ذلك، ولكن الله يصنع كل شئ بكلمته لكون كلمته كـامل.. قـادر بذاته.. أقنوم تام كأقنومه فيما يصنع وكما يريد هو فقط وهو للوقت يصنع ما يريد، وهو به متصل كإتصال يدنا بنا وهو الذى اسماه يده وأسماه كلمته، لكى يوضح لنا أنه ليس كلمـة متلاشى لا أقنوم له ولا ذات موجود مثل كلامنا نحن بل له وجود ذاتى بغير زوال كوجود يدنا معنا.. لذلك قال داود النبى فى المزمـور 33 ” إن بكلمة الله خلقت السماويات ” (مز 33: 6). وفى المزمور 102 قال ” إن السموات عمل يديك ” (مز 102: 25)ويؤكد القديس مارآفرام إن المسيح هو النورالحقيقى الذى يضـئ لكل إنسان فى العالم فلما ظهرت كلمة النور صار النور والنهار معروفين ومنفصليـن عن الظلمة والليل، لأن قبل ظهور المسيح كلمة الله بالجسـد كـانت ظلمة الشيطان بالخطيئة والمعصية موجودة فى جميع الأرض بغـير نور.. فلما تجسد المسيح كلمة الله النور المولـود مـن الآب بغـير إنفصال منه كالشعاع من الشمس، وأعطانا بالمعمودية الروح القـدس، أضاء لنا وحرك بنا مخافته وأشهر فى قلوبنا نور مواعيـده إشـهاراً حقيقياً، حتى صدقناه وحفظناه وحبيناه وحفظنا وصاياه.
حفظناه لما تحققنا من عظم العقوبة الدائمة التى بـها يعـاقب مـن يعصى وصاياه. وحبيناه لعظم النعم والحياة والملك الدائم الـذى بـه ينعم على من يحفظ وصاياه فبحفظ وصاياه هكذا صيرنا نوراً ونهاراً روحانياً حقيقياً والذين لا يؤمن أن به والذين لا يحفظون وصاياه هم ظلمـة وليـل حقيقى روحانى.
لأن التوراة لكونها ناموسا جسدانياً ففـى بدئـها الظلمـة والليـل الجسدانى والنور والنهار الجسدانى، والإنجيل المقدس لكونه ناموساً روحياً ذكر فى بدئه النـور والنـهار الروحـانى والظلمـة والليـل الروحانى وكما ذكرت التوراة أن الله قد فرق بين النور والظلمة ودعا النـور بإسم والظلمة بإسم غيره. كذلك فرق المسيح إلهنا من خلال الإيمـان به وحفظ وصاياه بين بنى الظلمة وبنى النور وأسمى هـؤلاء بإسـم وهؤلاء بإسم غير أولئك لكى يعرف بعضهم من بعض.
4-وفى تأمل للقديس اغسطينوس فى المزمور الثامن عشر والأية 28 التى تقول: إنك أنت تضئ سراجى. إلهى يضئ ظلمتى ” (مـز 28:18)، قال: يفيض قلب المرتل بالشكر والثقة، معترفاً بأن الله يضئ سراجه.. بمعنـى أن الله يهبه الحياة الحقة إذ لا إنفصال بين الإستنارة والحياة. فعندمـا تعرض داود فى أواخر أيامه للقتل أشار عليه رجـاله ألا يعود يخـرج معهم إلى الحرب ” حتى لا ينطفئ سراج إسرائيل ” (2 صم 17:21)أدرك المرتل انه ليس إلا سراجاً لا يستطيع أن يضئ بذاتـه إنمـا يحتاج إلى زيت النعمة الإلهية.. يحتاج إلى السيد المسيح، نور العـالم، أن يعلن ذاته فيه نوراً يبدد كل ظلمة قاتلة منعماً عليه بحيوية جديـدة، وكأنه مع كل ظلمة ألام يصرخ إلى مخلصه لتفسح له الآلام الطريـق لبهجة متجددة وتذوق جديد لحياة الإتحاد مع الله تحثه على ممارسـة أعمال صالحة أكثر.
ويضيف القديس أغسطينوس ويقول :فى المقطع الاول “لأنك تنير سراجى”.ضياؤنا لا يصدر عن أنفسنا بل أنت يارب الذى تنير سراجـى وفى المقطع الثانى “إلهى يضئ ظلمتى” إننا فى ظلمة الخطية ولكن.. آه يارب أنت تضئ ظلمتى وهنا يناجى القديس أغسطينوس السيد المسيح، النورالحقيقـى، ويقول:
(أيها النورالحقيقى الذى تمتع به طوبيا عند تعليمه إبنه مـع أنه كان أعمى!).
(أيها النورالحقيقى الذى جعل اسحق- وهو فاقد البصـر- يعلن لأبنه عن مستقبله).
(أيها النور الحقيقى غير المنظور، يا من ترى أعماق القلـب البشرى).
(أيها النور الحقيقى الذى أنار عقل يعقوب فكشف لأولاده عن الأمور المختلفة).
(أيها النور الحقيقى الذى قلت “ليكن نور” فكان نور.. قل هـذه العبارة الآن أيضاً حتى تستنير عيناى بالنور الحقيقى وأمـيزه، عن غيره من النور).
نعم خارج ضـياءك تهرب منى الحقيقة ويقترب الخطـأ لـى، يملأنى الزهو وتهرب منى الحقيقة.
5-قال القديس يوحنا سابا “الشيخ الروحانى”:
(احمل نير ربك فى قلبك وعجب عظمتـه دائمـاً فـى عقلك فيسكب فيك نور ربك الوهج الذى يضىء قلبك).
(مصباحاً واحداً أنظره وبنوره أستضىء، والآن أنا فى ذهـول أبتهج روحياً إذ فى داخلى ينبوع الحياة ذاك الذى هـو غايـة العلم غيرالمحسوس).
 6-وفى المزمور27 عدد يقول: “الرب نورى وخلاصى ممن اخاف” يقول القديس يوحنا ذهبى الفم :إن الكتاب المقدس يقدم لنا الرب بألقاب كثيرة ليشبع كل إحتياجاتنا هو نورنا وخلاصنا وحصننا كما جاء فى المزمور، وهو الخبز النازل من السماء، والباب، والطريق والحق والحياة.. الخ.
لا يدعو داود الله فى كل مرة بنفس الإسم أو بذات اللقـب.. لكنـه أثناء حربه وعند نصرته يقول: ” أحبك يارب ياقوتى.. الرب ترسى “، وحينما يخلصه الله من محنة أو ظلمة تحيط به يقـول: ” الرب نورى وخلاصى “.يدعوه حسب الحال الذى هو عليه فى ذلك الوقت.. تـارة يدعـوه خلال محبته الحانية وأخرى خلال عدله وتارة قضائـه البار.
7- قال القديس كيرلس الكبير:
لكى نقترب من النور الحقيقى، أعنى المسيح، نسبحه فى المزمـور قائلين “أنر عينى لئلا أنام نوم الموت” (مز 13 :3) فإنه مـوت حقيقـى موت النفس لا الجسد حين نسقط عن إستقامة التعاليم الصادقة ونختـار الباطل عوض الحق، لذلك يلزم أن تكون أحقاؤنا ممنطقـة وسـرجنا موقدة كما قيل لنا هذا (لو35:12) بهذه الإستنارة لا يبقى للظلام موضعا فى النفس ولا فى الجسد أو فى الفكر أو القلب بل يكون كل ما فى داخلنا مستنيراً بالرب.
8-قال القديس باسيليوس الكبير فى تفسيره للمزمور36 عدد 9: “لأن ينبوع الحياة عندك وبنورك نعاين النور “:يتحدث هذا المزمور عن الثالوث القدوس، لأن ينبوع الحياة عنـدك: الإبن هو ينبوع الحياة الذى عند الآب وواحد معه بنورك نعاين النور : الروح القدس هو نور الآب ( بنورك ) الذى بـه نعاين الآب والإبن ( النور ) الروح القدس هو واهب الإستنارة ويكمل القديس باسيليوس ويقول: لا يستطيع أحد أن ينير نفسه فـالنور كله يصدر من السماء، من ” روح الحق الذى من عند الآب ينبثق ” (يـو 15 :26) به نرى الإبن الكلمة كما نرى الآب، بل به نـرى حقيقـة أنفسنا إذ ينير بصيرتنا فنكشف ضعفنا ونشعر بحاجتنا إلى الخلاص. به يضئ لنا ” إنارة انجيل مجد المسيح.. لأن الله الذى قال أن يشرق نور من ظلمة هو الذى أشرق فى قلوبنا لإنارة معرفة مجد الله فى وجـه يسوع المسيح ” (2 كو 4:4-6)ويضيف أيضاً فيقول: كما هو مكتوب ” بنورك نعاين النور ” أى بإسـتنارة الروح القـدس ” النور الحقيقى الذى يضىء لكل انسان آت إلى العالم “فيظهر مجد الإبن الوحيد ويهب معرفة الله للعابدين الحقيقيين.
9-قال القديس امبروسيوس:
فى إبنك الذى هو النور نعاين نور الروح القدس وذلك كما أظـهر لنا الرب نفسه قائلاً: “اقبلوا الروح القدس” (يو 20: 22)، وفى موضع أخر قيل ” قوة كانت تخرج منه ” (لو 6: 19).لكن من يقدر أن يشك فى أن الآب هو نور عندما نقرأ عن إبنه أنـه بهاء النور الأبدى؟ لأنه لمن يكون الإبن بهاء إلا للأب؟! الـذى هـو دائماً مع الآب ودائماً ينير لا ببهاء مخالف بل بذات التألق.
10-وقال الأب مارتيروس:
بدون نورالكتاب المقدس نعجز عـن رؤيـة الله ” الذى هو النور ” (1يو 1: 5) وعن إدراك عدله المملوء نوراً.
11-القديس اكليمنضس الإسكندرى :
(له تأمل رائع فى الإصحاح الستون من سفر أشعياء الذى فيه يتكلـم عن المدينة المنيرة التى فيها يقدم لنا أشعياء النبى صـورة رائعـة لكنيسة العهد الجديد كمدينة الرب، صهيون المنيرة، أيقونة السماء).يقول أشعياء النبى عن هذه المدينة : “قومى استنيرى لأنـه قد جاء نورك ومجد الرب أشرق عليك. لأنـه ها هى الظلمة تغطى الأرض والظلام الدامس الأمم. أما عليك فيشرق الرب ومجده عليك يـرى” (أش 2:60).وقال أيضاً: ( حينما عاد اليهود من السبى حسبوا أنفسهم كمن قلم من الموت، وتمتعوا بنور الحياة والحرية بعد سبعين عاماً من المذلة كما فى ظلمة القبر ).أما كنيسة العهد الجديد فقد تمتعت بما هو أعظم إتحادها بـالنور الحقيقى كعريس أبدى يقيم منها عروساً تحمل نوره وبهاءه ومجـده وكما قال الرب عن نفسه “أنا هو نور العالم” (يو 8 : 12) ودعا تلاميـذه أيضاً نور العالم (مت 14:5). إذ يحملونه فيهم ويتساءل القديس اكليمنضس ” ما هو سر استنارة الكنيسة؟ ” ويجيـب: (إنها قيامة الرب التى قدمت لنا الحياة الجديدة التى لن يغلبها الموت ولا تقدر الظلمة أن تقتنصها أو القبر أن يحطمها).لذلك يقول بولس الرسـول: ” استيقظ أيها النائم وقم من الأموات فيضئ لك المسيح ” (أف 14:5).لذلك لما كان العماد هو تمتع بقيامة المسيح لذا دعـى هـذا السـر ” استنارة “. إذ نعتمد نستنير، وإذ نستنير نتبنى، وإذ نتبنى نكمل.
12- وفى نفس الموضوع قال القديس إغريغوريوس النزينزى :
(الإستنارة، وهى المعمودية، هى معينة الضعفـاء، مسـاهمة النور، إنتقاض الظلمة).
(الإستنارة مركب يسير تجاه الله، مسايرة المسـيح، أسـاس الدين، تمام العقل).
(الإستنارة مفتاح الملكوت واستعادة الحياة).
13- ونختم بعبارة للقديس ماريعقوب السروجى .. قال :
(المعمودية هى إبنه النهار فتحت أبوابها فـهرب الليـل الـذى دخلت إليه الخليقة كلها).

المزيد
أحدث العظات
  • ان لم تؤمنوا بي فامنوا بالأعمال
  • ثمر الروح والتربية -صلاح
  • ثمر الروح والتربية -لـطــف
  • ثمار الروح فى التربية -طول أناة
  • ثمار الروح فى التربية -سلام
  • المزيد

    أحدث الكتب
  • شرح إنجيل القديس يوحنا - الجزء الثانى
  • شرح إنجيل القديس يوحنا - الجزء الاول
  • المدخل لشرح إنجيل القديس يوحنا دراسة وتحليل
  • الانجيل بحسب القديس لوقا دراسة وتفسير وشرح
  • الانجيل بحسب القديس مرقص دراسة وتفسير وشرح
  • المزيد

    أحدث العروض
  • الخلاص فى المفهوم الارثوذكسى
  • الادفنتست وشهود يهوه
  • الطوائف الثلاثة
  • عقيدتنا فى الروح القدس
  • العذراء مريم فى المفهوم الارثوذكسي
  • المزيد

    سنكسار
    29 مايو 2016 - 21 بشنس 1732

  • التذكار الشهري لوالدة الاله القديسة مريم العذراء

    التذكار الشهري لوالدة الاله القديسة مريم العذراء

    فى مثل هذا اليوم نعيد بتذكار السيدة العذراء الطاهرة البكر البتول الذكية مرتمريم والدة الإله الكلمة أم الرحمة، الحنونة شفاعتها تكون معنا . آمين .

    ×
  • نياحة القديس مرتيانوس

    نياحة القديس مرتيانوس

    في مثل هذا اليوم تنيح القديس مرتينيانوس وقد ولد هذا القديس في مدينة قيصرية فلسطين وترهب منذ حداثته عند شيخ قديس في الجبل القريب من بلده الذي يسمي جبل السفينة . وقد أجهد نفسه بعبادات كثيرة . وأقام هناك ستا وستون سنة فذاعت فضائله وسمعت به امرأة شريرة فقالت لبعض المتحدثين بفضائله : " إلى متي تمجدونه وهو في برية لا ينظر وجه امرأة ؟ لو نظرني لأفسدت نسكه ونجست بتوليته " فنهروها علي قولها هذا لما يعرفونه عن هذا القديس من الطهر والقداسة ولكنها راهنتهم علي أن تمضي إليه وتوقعه في الخطية ثم قامت في الحال ووضعت حليها وملابسها الثمينة وعطورها في قطعة قماش وارتدت زيا زريا وسترت وجهها وذهبت إلى مكان قريب من موضع القديس وانتظرت حتى أمسى النهار . ثم تقدمت وقرعت بابه باكية متظاهرة بأنها ضلت الطريق وترغب المبيت عنده حتى الصباح فتحير القديس في أمرها فأما أن يدعها خارجا فتأكلها الوحوش أو يدخلها فتشتد عليه المحاربة بسببها وأخيرا فتح لها ومضي هو إلى مكان آخر في القلاية. أما هي فلبست ثيابها وتزينت بحليها وتطيبت وهجمت عليه تراوده عن نفسها . فعلم أنها مصيدة من الشيطان نصبها له . فقال له : " تمهلي حتى أري الطريق . لأن بعض الناس لهم عادة أن يأتوا إلى هنا من حين لأخر " وخرج فأضرم نارا وصار يلقي بنفسه فيها مرة بعد أخري مخاطبا نفسه قائلا : " ان كنت لا تقدر أن تحتمل أوجاع حريق نار ضعيفة فكيف أذن يمكنك أن تحتمل نار الجحيم " قال هذا وسقط علي الأرض باكيا من شدة ألم النار التي أحرقت رجليه ,أصابعه . فلما أبطأ خرجت إليه فرأته علي تلك الحال . فخافت واضطربت جميع حواسها ورجع إليها عقلها فنزعت عنها زينتها وخرت عند قدميه وسألته أن يعينها علي خلاص نفسها . فبدأ يعظها ويعرفها زوال الدنيا وشهواتها . ثم أخذها إلى أحد ديارات العذارى وأوصى الأم بها . أما هي فقد عاشت في النسك والطهارة وأرضت الرب بقية حياتها وبلغت درجة عالية من القداسة ونالت موهبة الشفاء وأبرأت مرضى كثيرين . أما القديس مرتينيانوس ، فخاف أن يأتي إليه العدو بامرأة أخري فمضي إلى جزيرة وسط البحر وسكن هناك وأتفق مع بحار أن يبيع له شغل يديه ويحضر له ما يقتات به ، وبعد مدة حدث أن هاجت الرياح علي إحدى السفن فاصطدمت بصخرة فانكسرت فتعلقت امرأة ممن كانوا بها بلوح الخشب وقذفتها الأمواج إلى تلك الجزيرة . فلما رآها القديس تحير في أمرها . وأراد ترك الجزيرة فطلبت إليه أن يرهبنها فأجابها إلى رغبتها . ثم أعطاها ما عنده من الخبز ورسم نفسه بعلامة الصليب ، وطرح ذاته في البحر متعلقا بلوح الخشب الذي تعلقت هي به وأسلم نفسه في يد القدير فصارت تتقاذفه الأمواج حتى وصل إلى البر ولم يستقر في مكان وأخذ يجول في البراري والقفار والمدن وقد ظل علي هذه الحال مدة سنتين حتى وصل إلى الكنيسة وعرفه قضيته . وأسلم الروح بيد الرب فكفنوه ودفنوه بإكرام .أما المرأة التي بقيت في الجزيرة فان البحار أخذ يتفقدها إلى أن تنيحت فحمل جسدهاإلى بلاده . صلاته هذا البار تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين

    ×

  • قطمارس
    29 مايو 2016 - 21 بشنس 1732

    عشية:
    المزامير 78 : 14 , 8
    الانجيل: متى 22 : 34 - 40

    باكر:
    المزامير 73 : 11 , 16
    الانجيل: لوقا 24 : 1 - 12

    القداس:
    البولس: عبرانيين 11 : 1 - 10
    الكاثوليكون: 1 يوحنا 4 : 15 - 5 : 4
    الابركسيس: اعمال الرسل 13 : 44 - 52
    المزامير 67 : 25 , 19
    الانجيل: لوقا 10 : 25 - 37
    المزيد