"نُمات كل النهار"
21 اكتوبر 2014

ارتبطت المسيحية منذ نشأتها بالاستشهاد.. فكانت المكافأة الوحيدة التي يُغرى بها الإنسان على اعتناق المسيحية هي أنه سيموت على اسم المسيح. وكان يسبق الاستشهاد مجموعة من العذابات والآلامات التي لا نحتمل حتى سماع وصفها.. ونتعجب كيف احتمل آباؤنا هذه الضيقات؟ وكيف استهانوا بالموت إلى هذا الحد؟!!والإجابة يُلخصها مُعلِّمنا بولس الرسول في ذكصولوجية جميلة قائلاً: "مَنْ سيَفصِلُنا عن مَحَبَّةِ المَسيحِ؟ أشِدَّةٌ أم ضَيقٌ أم اضطِهادٌ أم جوعٌ أم عُريٌ أم خَطَرٌ أم سيفٌ؟ كما هو مَكتوبٌ: إنَّنا مِنْ أجلِكَ نُماتُ كُلَّ النَّهارِ. قد حُسِبنا مِثلَ غَنَمٍ للذَّبحِ. ولكننا في هذِهِ جميعِها يَعظُمُ انتِصارُنا بالذي أحَبَّنا. فإني مُتَيَقنٌ أنَّهُ لا موتَ ولا حياةَ، ولا مَلائكَةَ ولا رؤَساءَ ولا قوّاتِ، ولا أُمورَ حاضِرَةً ولا مُستَقبَلَةً، ولا عُلوَ ولا عُمقَ، ولا خَليقَةَ أُخرَى، تقدِرُ أنْ تفصِلَنا عن مَحَبَّةِ اللهِ التي في المَسيحِ يَسوعَ رَبنا" (رو8: 35-39) إن محبة المسيح التي (تحصرنا) هي التي تجعلنا نستهين بكل شيء من أجل حبه السامي..
+ "خَسِرتُ كُلَّ الأشياءِ، وأنا أحسِبُها نُفايَةً لكَيْ أربَحَ المَسيحَ" (في3: 8).
 + و"نَحنُ نُحِبُّهُ لأنَّهُ هو أحَبَّنا أوَّلاً" (1يو4: 19)وعلامة محبته أنه مات من أجلنا..
+ "ليس لأحَدٍ حُبٌّ أعظَمُ مِنْ هذا: أنْ يَضَعَ أحَدٌ نَفسَهُ لأجلِ أحِبّائهِ"(يو15: 13).
+ "لأنَّهُ هكذا أحَبَّ اللهُ العالَمَ حتَّى بَذَلَ ابنَهُ الوَحيدَ، لكَيْ لا يَهلِكَ كُلُّ مَنْ يؤمِنُ بهِ، بل تكونُ لهُ الحياةُ الأبديَّةُ" (يو3: 16).
الصليب والمسيحية
 إننا لا نستطيع أن نتخيل المسيحية بدون الصليب، فالسيد المسيح نفسه جاء لأجل أن يُصلب.. "لأجلِ هذا أتيتُ إلَى هذِهِ السّاعَةِ" (يو12: 27) وقد سبق السيد المسيح وأنبأ تلاميذه بتفاصيل صلبه قبل الصليب عدة مرات، ليعلن لنا أنه جاء بإرادته ومسرة أبيه الصالح والروح القدس ليُصلب من أجلنا.
 فمثلاً:
+ في إشارة واضحة عن الصليب قال السيد المسيح: "وأنا إنِ ارتَفَعتُ عن الأرضِ أجذِبُ إلَيَّ الجميعَ. قالَ هذا مُشيرًا إلَى أيَّةِ ميتَةٍ كانَ مُزمِعًا أنْ يَموتَ" (يو12: 32-33).
 + وفي تصريح صريح قال: "ها نَحنُ صاعِدونَ إلَى أورُشَليمَ، وابنُ الإنسانِ يُسَلَّمُ إلَى رؤَساءِ الكهنةِ والكتبةِ، فيَحكُمونَ علَيهِ بالموتِ، ويُسَلمونَهُ إلَى الأُمَمِ لكَيْ يَهزأوا بهِ ويَجلِدوهُ ويَصلِبوهُ، وفي اليومِ الثّالِثِ يَقومُ" (مت20: 18-19).
+ وكذلك في حديثه مع نيقوديموس قال: "وكما رَفَعَ موسَى الحَيَّةَ في البَريَّةِ هكذا يَنبَغي أنْ يُرفَعَ ابنُ الإنسانِ، لكَيْ لا يَهلِكَ كُلُّ مَنْ يؤمِنُ بهِ بل تكونُ لهُ الحياةُ الأبديَّةُ" (يو3: 14-15).
+ وقال لليهود: "مَتَى رَفَعتُمُ ابنَ الإنسانِ، فحينَئذٍ تفهَمونَ أني أنا هو" (يو8: 28).
واضح إذًا أن السيد المسيح جاء خصيصًا ليموت لأجلنا وعنَّا، وكان يهدف أيضًا أن يكون موته موت الصليب.. "وإذ وُجِدَ في الهَيئَةِ كإنسانٍ، وضَعَ نَفسَهُ وأطاعَ حتَّى الموتَ، موتَ الصَّليبِ" (في2: 8).
 معنى الصليب في المسيحية
 لم يكن الصليب بالنسبة للسيد المسيح هو مجرد وسيلة الإعدام التي اختارها الرومان لتنفيذ حكم اليهود فيه.. وإنما كان الصليب بالنسبة للسيد المسيح هو منهج ومعنى وفلسفة فجميع آلات الإعدام الأخرى تكون ملتصقة بيد المعتدي، فالسيف والحجارة التي يرجمون بها، والمسدس والمدفع والصاروخ.. كلها أدوات اعتداء، أما الصليب فهو وسيلة الإعدام الوحيدة التي تلتصق بالمعتدى عليه. وكأن السيد المسيح يعلن لكل تابعيه والمؤمنين به أن علامتنا الصليب تعني أننا نقبل أن يُعتدى علينا ولكننا لا نقبل أن نعتدي على أحد.. فليس رمزنا السيف ولا المدفع ولا المسدس بل الصليب.
وكأن المسيحي يقول: أنا مستعد أن أموت بيدك بدلاً منك لتعرف إيماني، ولكنني غير مستعد أن أفرض عليك إيماني بالقهر أو الرعب أو الإجبار أو الإعتداء إن الصليب هو علامة الاستعداد لقبول الآلام. وعلامة الاستعداد لتحمل المشقات والضيقات والموت من أجل الآخر ولو كان بيد الآخر.
 
لذلك اعتبر السيد المسيح أن حمل الصليب هو علامة أساسية لتبعيته والتلمذة له:
+ "ومَنْ لا يأخُذُ صَليبَهُ ويتبَعُني فلا يَستَحِقُّني" (مت10: 38).
+ "مَنْ أرادَ أنْ يأتيَ ورائي فليُنكِرْ نَفسَهُ ويَحمِلْ صَليبَهُ ويتبَعني" (مر8: 34).
+ "اتبَعني حامِلاً الصَّليبَ" (مر10: 21).
 وقد آمنت الكنيسة منذ البداية بإلهها وعريسها المصلوب، وقبلت أن تحمل الصليب معه حتى ولو لم يفهم أعداء الإيمان حقيقة هذا الصليب "فإنَّ كلِمَةَ الصَّليبِ عِندَ الهالِكينَ جَهالَةٌ، وأمّا عِندَنا نَحنُ المُخَلَّصينَ فهي قوَّةُ اللهِ" (1كو1: 18).. وصار الصليب والاستشهاد علامة فخر المسيحي..
 +  "فحاشا لي أنْ أفتَخِرَ إلا بصَليبِ رَبنا يَسوعَ المَسيحِ، الذي بهِ قد صُلِبَ العالَمُ لي وأنا للعالَمِ" (غل6: 14).
+ "مع المَسيحِ صُلِبتُ، فأحيا لا أنا، بل المَسيحُ يَحيا فيَّ. فما أحياهُ الآنَ في الجَسَدِ، فإنَّما أحياهُ في الإيمانِ، إيمانِ ابنِ اللهِ، الذي أحَبَّني وأسلَمَ نَفسَهُ لأجلي" (غل2: 20)
+ "نَحنُ نَكرِزُ بالمَسيحِ مَصلوبًا: لليَهودِ عَثرَةً، ولليونانيينَ جَهالَةً!" (1كو1: 23).
+  "لأني لم أعزِمْ أنْ أعرِفَ شَيئًا بَينَكُمْ إلا يَسوعَ المَسيحَ وإيّاهُ مَصلوبًا" (1كو2: 2).
+ وقيل عن الآباء الرسل.. "وأمّا هُم فذَهَبوا فرِحينَ مِنْ أمامِ المَجمَعِ، لأنَّهُمْ حُسِبوا مُستأهِلينَ أنْ يُهانوا مِنْ أجلِ اسمِهِ " (أع5: 41).
 هذه هي فلسفة الاستشهاد عند الآباء، حيث أدركوا عظمة الموت مع المسيح، وعظمة وأكاليل احتمال الآلام من أجله، والأمجاد التي بعدها.. وكان الاستشهاد والصليب والألم سببًا كافيًا لانتشار الإيمان.. ذلك الإيمان العظيم الذي يموت الناس من أجله، وليس الإيمان الذي يدفع تابعيه لقتل الآخرين من أجله إنه الإيمان والألم والاحتمال والصبر الذي يقتل العداوة، ويحول العدو إلى صديق، والجاحد إلى مؤمن، والمضطهد إلى كارز كمثل شاول الذي قتل استفانوس، ثم صار بولس العظيم. وكمثل أريانوس والي أنصنا الذي تفنن في تعذيب الشهداء، ثم آمن هو نفسه وصار شهيدًا عظيمًا لقد افترست الذئاب هؤلاء الحملان، وشربوا دماءهم الطاهرة، فتحولت الذئاب إلى حملان.. وصارت دماء الشهداء بذار الكنيسة.
نيافة الحبر الجليل الأنبا رافائيل سكرتير المجمع المقدس وأسقف عام وسط القاهرة
 

المزيد
أحدث العظات
  • تحديات تواجة خادم الشباب
  • اسندوا الضعفاء
  • تأثير الخدمة فى حياتى
  • أساليب فى الخدمة
  • الخادم والوعى بالعصر
  • المزيد

    أحدث الكتب
  • آلام أيوب الصديق كرمز لآلام المسيح
  • سلسلة قصص رهبانية 7-سيرة المتنيح الأنبا ثاوفيلس
  • سلسلة قصص رهبانية 5-راهب ناسك-المتنيح الراهب القمص أرمانيوس السرياني
  • سلسلة قصص رهبانية 4-راهب مثالي-المتنيح الراهب القمص سمعان السرياني
  • سلسلة قصص رهبانية 3-سيرة راهب معاصر-المتنيح الراهب القس أوغريس السرياني
  • المزيد

    أحدث العروض
  • مديح للقديسة أربسيما العذراء
  • تمجيد الشهيد أبادير وأخته إيرينى
  • مديح الشهيد موريس وشهداء الكتيبة الطيبية
  • تمجيد القديس إغريغوريوس الراهب
  • مديح القديسة ثاؤغنسطا
  • المزيد

    سنكسار
    21 اكتوبر 2014 - 10 بابه 1731

  • استشهاد القديس سرجيوس رفيق واخس

    استشهاد القديس سرجيوس رفيق واخس

    في مثل هذا اليوم استشهد القديس سرجيوس رفيق القديس واخس. كان من كبار الجنود المتقدمين في بلاط الملك مكسيميانوس ومن أصحاب الحظوة لديه. ولأن هذا الملك كان وثنيا، وهذان القديسان من أهل الإيمان. فقد أرسلهما إلى أنطيوخس ملك سوريا لتعذيبهما. حتى إذا لم يرجعا عن إيمانهما يقتلهما. فعذب أنطيوخس القديس واخس عذابا شديدا. وإذ لم ينثن عن مسيحيته أمر بذبحه، فذبحوه وطرحوه في نهر الفرات فقذفته المياه إلى الشاطئ. وأرسل الله عقابا لحراسته الجسد الطاهر حتى أوحى إلى قديسين، فأخذاه باحترام ودفناه.وبقى سرجيوس حزينا عليه، فرأى في نومه أخاه واخس في هودج جميل ونوره ساطع فتعزت نفسه كثيرا. وبعد هذا أمر الحاكم أن يسمر في رجليه، ويرسل إلى الرصافة (كانت في الجانب الشرقي من بغداد ، وقد زالت في العصر العباسي) مربوطا في أذناب الخيل. وكان دمه يقطر على الأرض. وصادفوا في طريقهم صبية عذراء، فاستقوا منها ماء. ولما رأت الحالة التي عليها هذا القديس حزنت عليه، ورثت لشبابه وجمال منظره. فقال لها القديس "ألحقي بي إلى الرصافة لتأخذي جسدي" ، فتبعته. ولأن حاكم تلك الناحية كان صديق القديس سرجيوس إذ بوساطته وجد في هذا المركز. فقد حاول إقناعه بالعدول عن رأيه حفاظا على حياته. وإذ لم يقبل منه أي نصح أمر بقطع رأسه فتقدمت العذراء وأخذت الدم الذي خرج من عنقه المقدس وجعلته في جزة من الصوف.أما جسده المقدس فقد حفظ إلى انقضاء زمان الجهاد، حيث بنوا له كنيسة بالرصافة، تولى تكريسها خمسة عشر أسقفا. ووضعوا الجسد المقدس في تابوت من الرخام وشهد من قصدوه للتبرك أن دهنا طيبا ينبع من هذا الجسد شفاء للمرضى.صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما أبديا. آمين.

    ×

  • قطمارس
    21 اكتوبر 2014 - 10 بابه 1731

    عشية:
    المزامير 34 : 19 , 20
    الانجيل: متى 16 : 24 - 28

    باكر:
    المزامير 37 : 39 , 40
    الانجيل: مرقس 13 : 9 - 13

    القداس:
    البولس: 2 كورنثوس 10 : 1 - 18
    الكاثوليكون: 1 بطرس 4 : 1 - 11
    الابركسيس: اعمال الرسل 12 : 25 - 13 : 12
    المزامير 97 : 11 , 12
    الانجيل: لوقا 11 : 53 - 12 : 12
    المزيد