سنوات مع أسئلة الناس
4 سبتمبر 2015

هل السيد المسيح في مجيئه الثاني ، يعيش معنا مرة أخري علي الأرض ؟
والإجابة لمثلث الرحمات البابا شنودة الثالث
السيد المسيح سيأتي علي السحاب كما يقول الكتاب . و سيأتي للدينونة ، و ليس لكي يحيا معنا علي الأرض و هذا ما نقوله في قانون الإيمان " يأتي في مجده ، ليدين الأحياء و الأموات " . و هذا ما يعلمنا إياه الكتاب المقدس "هوذا يأتي علي السحاب ، و سنتظره كل عين " ( رؤ 1 : 7 ) و عن المجئ الثاني ورد أيضاً في الإنجيل في الحديث عن نهاية العالم " و للوقت بعد ضيف تلك الأيام ، تظلم الشمس ، و القمر لا يعطي ضوءه ، و النجوم تسقط من السماء ، و قوات السماء تتزعزع . وحينئذ تظهر علامة ابن الإنسان في السماء .. و يبصرون ابن الإنسان اَتياً علي سحاب السماء بقوة و مجد عظيم ، فيرسل ملائكته ببوق عظيم ، فيجمعون مختاريه من الأربع رياح ، من أقصاء السماء إلي اقصائها .." ( ( مت 24 : 29 ، 31 ) و مجئ المسيح للدينونة ورد بالتفصيل في ( مت 25 : 31 – 46 ) و قال السيد المسيح أيضاً " فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته ، و حينئذ يجازي كل واحد حسب أعماله " ( مت 16 : 27 ) . و قال في تفسير مثل ( الحنطة و الزوان ) " .. هكذا يكون في إنقضاء العالم ، يرسل ابن الإنسان ملائكته ، فيجمعون من ملكوته جميع المعاثر و فاعلي الإثم ، و يطرحونهم في أتون النار . هناك يكون البكاء و صرير الأسنان " ( مت 13 : 40 – 42 ) و قال القديس بولس الرسول عن المجئ الثاني :" لأن الرب نفسه ، بهتاف بصوت رئيس ملائكة و بوق الله ، سوف ينزل من السموات و الأموات في المسيح يقومون أولاً . ثم نحن الأحياء الباقين سنخطف جميعاً معهم في السحاب لملاقاة الرب في الهواء . و هكذا نكون كل حين مع الرب " ( 1 تس 4 : 16 ، 17 ) . أين إذن الحديث عن الأرض ؟! أو أن الله يكون معنا هنا علي الأرض ؟! بينما سيأتي علي السحاب ، في مجده للدينونة . و نرتفع نحن معه في السحاب ، و ليس هو ينزل إلينا ليبقي معنا علي الأرض ..!و الرب نفسه يقول في سفر الرؤيا :" ها أنا آتى سريعاً و أجرتي معي ، لأجازي كل واحد كما يكون عمله " ( رؤ 22 : 12 ) .

المزيد
أحدث العظات
  • أعرف نفسك
  • تفسير سفر التكوين الجزء السادس
  • تفسير سفر التكوين الجزء الخامس
  • تفسير سفر التكوين الجزء الرابع
  • تفسير سفر التكوين الجزء الثالث
  • المزيد

    أحدث الكتب
  • العددان الخامس و السادس 9 فبراير 2001
  • العددان الثالث و الرابع 19 يناير2001
  • العددان الأول و الثانى 5 يناير 2001
  • العددان الخامس والاربعون و السادس الاربعون 22 ديسمبر 2000
  • العددان الثالث والاربعون و الرابع الاربعون 8 ديسمبر 2000
  • المزيد

    أحدث العروض
  • المشاكل الأسرية
  • الرجل المرأة
  • الرجال والنساء
  • الجنس مقدسا
  • الجنس المقدس
  • المزيد

    سنكسار
    4 سبتمبر 2015 - 29 مسرى 1731

  • استشهاد القديس اثناسيوس الأسقف وغلاميه

    استشهاد القديس اثناسيوس الأسقف وغلاميه

    في مثل هذا اليوم استشهد القديسون أثناسيوس الأسقف وجراسيموس وثاؤتيطس غلاماه وذلك أن بعضهم سعي بالأسقف لدي أريانوس الوالي أنه عمد أبنه الوزير أنطونيوس فاستحضره وطلب منه السجود للأوثان فلم يقبل وأعلن إيمانه بالمسيح فعذبه بمختلف العذابات المؤلمة ولما رأي ازدياد تمسكه بإيمانه أمر بضرب رقبته ورقبتي الغلامين أيضا وأخذ بعض المؤمنين أجسادهم وكفنوهم ووضعوهم في تابوت وقد شرفهم الله بظهور آيات كثيرة من أجسادهم . صلواتهم تكون معنا . آمين

    ×
  • نقل جسد الأنبا يحنس القصير بشهيت

    نقل جسد الأنبا يحنس القصير بشهيت

    في مثل هذا اليوم من سنة 515 للشهداء نقل جسد القديس العظيم الأنبا يحنس "يوأنس" القصير من القزم إلى برية شيهيت وذلك أنه لما كان البابا يوحنا الثامن والأربعون في برية شيهيت تمني بعض الحاضرين نقل جسد القديس يؤنس إلى ديره فحركت نعمة الله البابا البطريرك فكتب رسالة علي يد القمص قزمان والقمص بقطر من الشيوخ وأرسلهما إلى القلزم فلم يتمكنا من أخذ جسده لأنه كان في حوزة الهراطقة التابعين لمجمع خلقدونية فعادا من حيث أتيا . وبعد أيام تولي علي القلزم أمير من أمراء العرب وكان صديقا للأنبا ميخائيل أسقف أبلاوس فعاد البطريرك وكتب رسالة أخري إلى الأسقف يعلمه برغبته في أخذ الجسد وإرساله مع الرهبان الموفودين بالرسالة ففرح الأب الأسقف بذلك وعلم الأمير بالخبر فقال الأمير : " وكيف السبيل لوصول الرهبان إلى المكان ؟ " فأجابه كاتبه : " يلبسون ثياب العرب فوق ثيابهم ويدخلون معنا " وهكذا فعلوا ودخل العرب مع هؤلاء الرهبان حيث كان الجسد فحمله الرهبان وساروا به طول الليل حتى وصلوا إلى مريوط ومنه إلى البرية . ولما دخلوا به دير القديس مقاريوس تلقاه الرهبان بالتراتيل وهم يحملون الصلبان والمباخر وأتوا به إلى حيث جسد القديس مقاريوس وسكبوا عليه الطيب ثم حملوه إلى ديره وهم يرتلون . فتلقاه أولاده بالفرح والبهجة . ولما رسم البابا مرقس البطريرك التاسع والأربعون وصعد إلى البرية ومعه أساقفة الوجه البحري وبعض الكهنة ذهب إلى دير هذا القديس وكشف عن أعضائه المقدسة وتبارك منها ورد عليه ثوب الليف الذي كان ملفوفا به ثم كفنه بلفائف كتان وسبح الرهبان الله ، وأنشدوا كثيرا من المدائح لهذا القديس .صلاته تكون معنا . ولربنا المجد دائما . آمين

    ×

  • قطمارس
    4 سبتمبر 2015 - 29 مسرى 1731

    عشية:
    المزامير 132 : 9 , 10
    الانجيل: متى 15 : 1 - 11

    باكر:
    المزامير 110 : 4 , 5
    الانجيل: متى 15 : 12 - 20

    القداس:
    البولس: 1 كورنثوس 10 : 25 - 11 : 1
    الكاثوليكون: 1 يوحنا 4 : 15 - 21
    الابركسيس: اعمال الرسل 5 : 34 - 42
    المزامير 68 : 19 - 19
    الانجيل: يوحنا 8 : 21 - 27
    المزيد