سنوات مع أسئلة الناس
21 نوفمبر 2014

ما هي مصادر التقاليد المعتبرة في الكنيسة ؟ 

والإجابة لمثلث الرحمات البابا شنودة الثالث

1 ـ المصدر الأول هو قوانين الكنيسة . وتشمل قوانين الآباء الرسل وتعاليمهم ، وقوانين المجامع المسكونية والمجامع الإقليمية أو المكانية المقبولة في الكنيسة . وكذلك قوانين الآباء الكبار معلمي البيعة.

2 ـ المصدر الثاني هو طقوس الكنيسة ، لأنه تحمل العديد من الحقائق اللاهوتية ومن العقائد ، ومن الفهم الكنسي السيلم الذي أودعته الكنيسة في صلواتها وفي ليتورجياتها وبخاصة لو كانت هذه الطقوس قديمة جداً ، أو كان لها الطابع الرسولي الذي انتقل إليها في الطقس عبر الأجيال . لأن الطقوس هي حياة الكنيسة العملية في جو العبادة المقدس . 

3 ـ التقاليد أيضاً حملتها إلينا اقوال الآباء الأول ، الذين عاشوا حياة الكنيسة وتعليمها في أزهي عصورها ، ونقلوا كل ذلك في كتاباتهم . 

4 ـ وقد تشمل التقاليد أيضاً ما تركته الكنيسة الأولى في سائر فنونها ، وبخاصة في العمارة والأيقونات . لأننا لا نستطيع أن نفصل الأيقونة عن العقيدة وعن التاريخ ، وما أكثر ما نفهمه من الأيقونات . وهذا موضوع طويل ، ليس الآن مجال شرحه . 

والعمارة مثلاً تعطينا فكرة عقيدية : كان تكون المعمودية في الجزء البحري الغربي من الكنيسة . أو يكون جرن المعمودية صغيراً يدل على معمودية الأطفال إلخ . 

المزيد
أحدث العظات
  • كيف نخدم إخوة الرب
  • ما هى الخدمة
  • كيف ولماذا أخدم
  • نقاوة الخادم والخدمة
  • مبادىء فى التنمية
  • المزيد

    أحدث الكتب
  • الفقرة الافتتاحية لمرحلة إعدادى الجزء الأول
  • منهج اللغة القبطية - مرحلة حضانة وابتدائى الجزء الأول
  • الصف السادس الابتدائى الجزء الاول
  • الصف الخامس الابتدائى الجزء الاول
  • الفقرة الافتتاحية خامسة وسادسه
  • المزيد

    أحدث العروض
  • أقوال عن الطاعة
  • أقوال عن الرجاء واليأس
  • اقوال عن الصلاة
  • أقوال عن الحكمة
  • أقوال عن المحبة ج3
  • المزيد

    سنكسار
    21 نوفمبر 2014 - 12 هاتور 1731

  • تذكار رئيس الملائكة الجليل ميخائيل

    تذكار رئيس الملائكة الجليل ميخائيل

    في مثل هذا اليوم تعيد الكنيسة بتذكار الملاك الجليل ميخائيل رئيس الأجناد السمائية ، القائم في كل حين أمام كرسي العظمة يشفع في جنس البشر ، هذا الذي رآه يشوع بن نون وهو بمجد عظيم ، فجزع منه وخر ساجدا له قائلا " هل لنا أنت أو لأعدائنا" ، فقال "كلا بل انا رئيس جند الرب انظر، قد دفعت بيدك أريحا وملكها ". والملاك ميخائيل رفيق القديسين يقويهم ويصبرهم حتى يكملوا جهادهم. ويحتفل بتذكاره وتوزع باسمه الصدقات في اليوم الثاني عشر ( 12من كل شهر). ومن عجائبه إن إنسانا محبا للإله يدع ذوروتاؤس وزوجته ثاؤبستى ، كانا يصنعان تذكار الملاك ميخائيل في اليوم الثاني عشر من كل شهر ، فانعم الرب عليهما بالغني والفرج بعد الضيق ، وذلك انه لما اشتد الضيق بهذين البارين ولم يكن لهما ما يكملان به العيد أخذا ثيابهما ليبيعاها ، فظهر الملاك ميخائيل لذوروتاؤس في زي رئيس جليل وأمره إلا يبيع ثيابه ، بل يمضي بضمانته إلى صاحب أغنام ، ويأخذ منه خروفا بثلث دينار ، وإلى صياد ويأخذ منه حوتا من السمك بثلث دينار ، وإلا يفتح السمكة حتى يحضر إليه ، وإلى صاحب قمح ويأخذ منه ما يحتاج إليه ، فصنع الرجل كما أمره الملاك ، ودعا الناس للعيد كعادته ، ثم دخل إلى الخزانة لعله يجد فيها خمرا لتقديم القرابين ، فوجد الآنية مملوءة خمرا وكذا خيرات كثيرة متنوعة ، فتعجب ودهش ، وبعد إتمام مراسيم العيد وانصراف الحاضرين حضر الملاك إلى ذوروثاؤس بالهيئة التي رآه بها أولا ، وأمره إن يفتح بطن السمكة فوجد فيها ثلاثمائة دينار وثلاث أثلاث ذهب ، فقال له "هذه الأثلاث هي ثمن الخروف والسمكة والقمح، أما الدنانير فلكما ولأولادكما ، لان الرب قد ذكركما وذكر صدقاتكما التي تقدمانها ، فعوضكما عنها بها في هذه الدنيا وفي الآخرة بملكوت السموات" ، وفيما هما في حيرة مما جري قال لهما "انا هو ميخائيل رئيس الملائكة الذي خلصتكما من جميع شدائدهما ، انا الذي قدمت قرابينكما وصدقاتكما أمام الرب ، وسوف لا تفتقران إلى شئ من خيرات هذا العالم" ، فسجدا له وغاب عنهما صاعدا إلى السماء ، هذه إحدى عجائب هذا الملاك الجليل التي لا تحصي ،شفاعته تكون معنا ، ولربنا المجد دائما ابديا امين.

    ×
  • نياحة القديس يوحنا السريانى

    نياحة القديس يوحنا السريانى

    تذكار نياحة القديس يوحنا السريانى. صلواته تكون معنا ولربنا المجد دائما إبديا امين

    ×

  • قطمارس
    21 نوفمبر 2014 - 12 هاتور 1731

    عشية:
    المزامير 128 : 1 , 2
    الانجيل: متى 13 : 44 - 52

    باكر:
    المزامير 104 : 4 , 3
    الانجيل: لوقا 15 : 3 - 10

    القداس:
    البولس: عبرانيين 1 : 1 - 2 : 4
    الكاثوليكون: يهوذا 1 : 1 - 13
    الابركسيس: اعمال الرسل 10 : 1 - 20
    المزامير 103 : 20 , 21
    الانجيل: متى 13 : 24 - 43
    المزيد