أقوال القمص المتنيح بيشوى كامل عن المسيحي والمسيحية
25 اكتوبر 2014

1-فتفرح دائماً بالمسيح رجاها الذى يتحدى الموت والعالم الحاضر وتجتاز آلام العالم وتجاربه بإيمان الحياة فى المسيح التى لا موت فيها أبداً بل حياة وحب وسلام .
2-السلوك الخارجى دائماً ثمرة الحياة الداخلية .
3-تتميز حياة المسيحى بأن حياته هى حركة عبور مستمر من مجد إلى مجد  
4-المسيحية هى حب للمسيح من كل القلب هى حب مبذول حتى الدم المسفوك هى جهاد حتى الدم .
5-الله وحده غايتنا فى كل شىء .. هو خالقنا ونحن ملكه . فعلينا أن نثمر لأجله كالشجرة لصاحبها .
6- الانسان له سلطان على كل شىء . ولكنه وكيل سيعطى حساب الوكالة .
7-هو ليس صاحب الأرض ولكنه مأخوذ منها . لذلك يهتم بها ولكنه سيتركها يوماً .
8-حجم الانسان ليس هو حجم جسده البشرى ولكن هو حجم الله بروحه الساكن فيه .
9-جليات رمز للعالم له قوة مادية كبيرة وداود رمز للمسيحى الوديع معه الله جليات الضخم + ترس ورمح وسيف = لا شىء .
10-داود الصغير الوديع الأعزل + الله = ما لا نهاية .
11-إن التصق الانسان بالله صار عظيماً وإن التصق بالأرض صار حقيراً دنيئاً .
12-فرح المسيحى ناتج عن وجود الله واتحاده بطبيعتنا .
13-يجب أن يتجلى الانسان بصفات الله ، ويحافظ على هذه الصورة . وصفات الله هى : المحبة .. الوداعة الطهارة .. إلخ .
14-الانسان يميل للكبرياء ولا يغلبه إلاَّ تواضع المسيح .
15-الانسان حياته فى صلته بالله ..وعريه ، وخطيته ، وموته فى إنفصاله عن الله.. وإحساسه بذات مستقلة عن الله .
16-قيمة الانسان لا تزيد عن حفنة التراب ولكن البعض صاروا عظماء يقدسهم العالم ويكرمهم للآن هؤلاء الذين التصقوا بالرب وصاروا كباراً جداً مثل نوح البار ، وإبراهيم رجل الإيمان ، ويعقوب المحب للاله ، ويوسف الصديق .
17-يقاس الانسان بقوة شخصيته ، وبنائه الداخلى والمقياس هو مدى عمل الله فى حياة هذا الانسان .
18-الشخصية المتكاملة فى المسيحية ليست هى الشخصية التى تعودت حسب منطق العالم اللف والدوران والكذب تحت اسم الشطارة أو الحكمة  بل هذه حكمة شيطانية .
19-إن النفس الروحانية لا تسعى لاكتساب تقدير أى خليقة إذ هى تعرف جيداً أنه لا حق لها فى ذلك .. فيسوع وحده هو سيد النفوس وملكها الأوحد الذى يحق له كل حب ومجد .
20-القديسون هم أناس بشر إلى أقصى حد . أكثر من جميع الناس يعرفون ضعفهم وحقارتهم كبشر .
21-الجسد الروحانى المأخـوذ من المسـيح ليس للحية سـلطان عليه بل أعطانـا السـلطان أن نـدوس الحيـات والعقارب .
22- سر سعادة المسيحى هو أن يضع مستقبله كله فى يد الآب ضابط الكل .
23- قلب مفرغ للمسيح وحده يردد دائماً " رئيس هذا العالم آت ولكن ليس له فىّ شئ " .
24- ليتنى أسبح مع الملائكة أفرح بالخلاص بخاطئ يتوب .. وأسرع مع الرعاة عدم تأجيل لا كعيسو وأسجد مع المجوس ، خضوع وتسليم
25- حياة المسيحى عبارة عن طريق مملوء بالصلبان اللذيذة التى ينتهى كل منها بالمجد .
26- انسان يخاف العيش بأمانة لئلا يفتقر  هو مسيحى كاذب انسان يسمى اسم غير مسيحى خوفاً من المستقبل  هو مسيحى كاذب .
27- انسان يهاجر ويترك كنيسته ، خوفاً من أن يجوع أولاده فى المستقبل هو مسيحى كاذب .
28- ليكن هدفك هو الحياة مع يسوع وليس مجرد ذكر الاسم ( اسم يسوع ) وردده بفرح وسرور وهدوء .
29- إذا عاش الانسان باحثاً عن اللذة وكاتماً إياها فى ذاته يملأ حياته بالأفكار الجنسية ، وتتحول حياته إلى جحيم مشتعل .
30- أكبر مكافأة للانسان المخلص أن يكون على صورة المسيح .
 

المزيد
أحدث العظات
  • تحديات تواجة خادم الشباب
  • اسندوا الضعفاء
  • تأثير الخدمة فى حياتى
  • أساليب فى الخدمة
  • الخادم والوعى بالعصر
  • المزيد

    أحدث الكتب
  • آلام أيوب الصديق كرمز لآلام المسيح
  • سلسلة قصص رهبانية 7-سيرة المتنيح الأنبا ثاوفيلس
  • سلسلة قصص رهبانية 5-راهب ناسك-المتنيح الراهب القمص أرمانيوس السرياني
  • سلسلة قصص رهبانية 4-راهب مثالي-المتنيح الراهب القمص سمعان السرياني
  • سلسلة قصص رهبانية 3-سيرة راهب معاصر-المتنيح الراهب القس أوغريس السرياني
  • المزيد

    أحدث العروض
  • تمجيد الشهيدة فبرونيا الراهبة
  • مديح للقديسة أربسيما العذراء
  • تمجيد الشهيد أبادير وأخته إيرينى
  • مديح الشهيد موريس وشهداء الكتيبة الطيبية
  • تمجيد القديس إغريغوريوس الراهب
  • المزيد

    سنكسار
    25 اكتوبر 2014 - 14 بابه 1731

  • نياحة القديس فيلبس احد الشمامسة السبعة وهو غير احد الاثنى عشر تلميذا

    نياحة القديس فيلبس احد الشمامسة السبعة وهو غير احد الاثنى عشر تلميذا

    في مثل هذا اليوم تنيح القديس فيلبس أحد السبعة الشمامسة ( اع5:6 ). كان من أهل قيصرية فلسطين. ولما عبر الرب يسوع له المجد بتلك الجهة وعلم بها سمع هذا القديس تعليمه وتبعه في الحال. ولما اختار الرب السبعين تلميذاّ وأرسلهم ليكرزوا ويشفوا، المرضى كان هذا التلميذ أحدهم، واختاره الرسل الإثنا عشر واحدا من السبعة الشمامسة الذين أقامهم للخدمة.وقد بشر هذا الرسول في مدن السامرة وعمد أهلها. وهو الذى عمد أيضا سيمون الساحر الذي هلك لما قصد أن يقتنى موهبة الروح القدس بالمال.ثم أن ملاك الرب كلم فيلبس قائلا "قم واذهب نحو الجنوب على الطريق المنحدرة من أورشليم إلى غزة التي هي برية" . فقام وذهب وإذا رجل حبشي خصي وزير لكنداكة ملكة الحبشة كان على جميع خزائنها. فهذا كان قد جاء إلى أورشليم ليسجد وكان راجعا وجالسا على مركبته وهو يقرأ في نبوة أشعياء النبي فقال الروح لفيلبس تقدم ورافق هذه المركبة، فبادر إليه فيلبس وسمعه يقرأ في سفر أشعياء النبي فقال له "العلك تفهم ما أنت تقرأ؟" ، فقال "كيف يمكنني إن لم يرشدني أحد" . وطلب فيلبس أن يصعد ويجلس معه. وأما فصل الكتاب الذي كان يقرأه فكان هذا "مثل شاة سيقت إلى الذبح ومثل خروف صامت أمام الذي يجزه هكذا لم يفتح فاه. في تواضعه انتزع قضاؤه وجيله من يخبر به لأن حياته تنتزع من الأرض" . فأجاب الخصي فيلبس وقال "أطلب إليك عن من يقول هذا النبي ، عن نفسه أم عن واحد آخر". ففتح فيلبس فاه وابتدأ من هذا الكتاب فبشره بيسوع.وفيما هما سائران في الطريق أقبلا على ماء، فقال الخصي هو ذا ماء ماذا يمنع أن أعتمد، فقال فيلبس إن كنت تؤمن من كل قلبك يجوز، فأجاب وقال أنا أومن أن يسوع هو أبن الله، فأمر أن تقف المركبة فنزلا كلاهما إلى الماء فيلبس والخصي فعمده. ولما صعدا من الماء خطف روح الرب فيلبس فلم يبصره الخصي أيضا. وذهب في طريقه فرحا، وأما فيلبس فوجد في أشدود. وبينما هو مجتاز كان يبشر جميع المدن حتى جاء إلى قيصرية(أع 8 : 26 - 40).وطاف بلاد آسيا وكرز فيها بالبشارة المحيية. وكان له أربع بنات يبشرن معه. ورد كثيرين من اليهود والسامرة وغيرهم إلى حظيرة الإيمان. وتنيح بسلام.صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما أبدياّ. آمين.

    ×

  • قطمارس
    25 اكتوبر 2014 - 14 بابه 1731

    عشية:
    المزامير 68 : 35 , 3
    الانجيل: لوقا 10 : 1 - 20

    باكر:
    المزامير 145 : 11 , 12
    الانجيل: يوحنا 1 : 43 , 51

    القداس:
    البولس: 2 تيموثاوس 2 : 11 - 3 : 7
    الكاثوليكون: 1 يوحنا 5 : 5 - 12
    الابركسيس: اعمال الرسل 8 : 26 - 38
    المزامير 32 : 1 , 2
    الانجيل: يوحنا 3 : 1 - 21
    المزيد