أقوال الآباء عن الصوم
28 فبراير 2015
1-” الذى يصوم عن الغذاء ولا يصوم قلبه عن الحنق والحقد ولسانه ينطق بالأباطيل فصومه باطل لأن صوم اللسان أخير من صوم الفم وصوم القلب أخير من الاثنين “ ( مار اسحق ) 
2-” لا تخاصم ولا تماحك من أجل البطن “ ( مار اسحق )
3-” لا تتكل على برك ولا تصنع شيئا تندم عليه وأمسك لسانك وبطنك وقلبك“( القديس الأنبا انطونيوس ) 
4-"الصوم هو بدء طريق الله المقدس هو تقويم كل الفضائل ،بداية المعركة ، جمال البتولية ، حفظ العفة ، أبو الصلاة ، نبع الهدوء ، معلم السكوت ، بشير الخيرات ( مار اسحق السريانى ) 
5-” قل لنا أيها المتسلط على كل البشر والمبتاع الجميع بذهب عدم الشبع من اين لك الدخول إلينا ؟ وما الذى تحدثه فينا عادة بعد دخولك الينا وما الذى يخرجك منا ويعتقنا من عبوديتك؟  الأطعمة هى الباب الذى أدخل منه والدأب على تناول الطعام علة نهمى واقترانه بعدم الأحساس وعدم ذكر الموت يثبتنى .أما أسماء أولادى هما فأبنى البكر هو الجنوح الى الزنا وابنى الثانى جفاء القلب وابنى الثالث النوم وينبعث منى بحر من الأفكار السمجة وأمواج من الأدناس والنجاسات الخفية ، أما بناتى فهن البلادة والثرثرة والدالة والسخرية والمعانده وعدم الطاعة وغفلة العقل تعقبها صلاة غير نقية وطياشة أفكار وفى احيان كثيرة مصائب مفاجئه يليها اليأس ولكن إن ذكر الإنسان لهفواته يحاربنى إلا انه لا يغلبنى والهذيذ بالخروج من الدنيا يعادينى كلياً أما من اقتنى الروح المعزى فى الداخل يتوسل إليه فيبطل الروح فعلى فيه “ ( القديس يوحنا الدرجى ) 
6-” أحذر لئلا تضعف جسدك بالتمادى فى الصوم فيقوى عليك التراخى وتبرد نفسك زن حياتك فى كفة ميزان المعرفة “( مار اسحق ) 
7-” خبز وملح مع سكوت وراحة أفضل من أطعمة شريفة مع هموم وأحزان “ ( مار أفرام )
8-” القديس يوحنا القصير يقول : إذا أراد ملك أن يأخذ مدينة الاعداء فقبل كل شئ يقطع عنهم الشراب والطعام وبذلك يذلون فيخضعون له هكذا أوجاع الجسد اذ ضيق الإنسان على نفسه بالجوع والعطش ازاءها فانها تضعف وتذلل له “ 
9-” كما أن الهيكل الذى بناه سليمان أقام فيه مذبحين ، أحدهما من خارج حيث كانت تقدم عليه ذبائح المحرقة ، والآخر من داخل حيث القدس ، وهو مذبح البخور هكذا يلزم الإنسان الذى هو هيكل للروح القدس ان يكون فيه مذبحان الواحد داخلى وهو القلب حيث يقدم عليه بخور الصلاة وعطرها كقوله إذا صليت فادخل مخدعك أى قلبك والمذبح الآخر خارجى حيث يقدم عليه الجسد كذبيحة بواسطة الصوم وصنوف التقشف والنسك “( القديس أغسطينوس )  
10-"من يهتم بجسده بشهوة أكل وشرب فهو يقيم عليه الحرب ويقاتل نفسه بنفسه "( أنبا تيموثاوس ) 
11-” عملت فى بعض القلالى أغابى وجلسوا يأكلون وكان بينهم أخ لا يأكل طبيخاً فقال أحد الأخوة للخادم : ان ههنا اخاً  لا يأكل طبيخاً قط وهو يريد قليلا من الماء والملح فأعلى الخادم صوته ونادى خادماً آخر : ان الأخ فلان لا يأكل طبيخاً فأحضر له قليلا من الماء والملح .فقام أحد الشيوخ من المائدة وقال له :"لقد كان خير لك لو جلست فى قلايتك وأكلت لحماً من ان تصدر عنك هذه الغضبه هكذا على رؤوس الملأ “
12-” كل شئ يوضع على المائدة وترى ان عينك تشتهيه لا تأكله فإذا عودت بطنك على هذا فإنها لا تطلب منك إلا احتياجها فقط “( القديس فيلوكسينوس ) 
13-” الأوفق لك أن تأكل اللحم بلا شهوة من أن تأكل عدساً بشهوة ، إننا لا نلام على الأطعمة ولكن إذا أكل الإنسان بشهوة فسواء أكل لحماً أو بقلاً بشهوة فهو يلام لأن الشهوة التى أكلت كليهما “( القديس فيلوكسينوس ) 
المزيد
أحدث العظات
  • الحدود
  • المسيحى والمستحدثات
  • حروب الصلاة
  • طاعة الوصية الاحد الثالث من هاتور
  • الكلمة تثمر الاحد الثانى من هاتور
  • المزيد

    أحدث الكتب
  • دروس وانشطة-مرحلة حضانة
  • واحد+واحد
  • هدية الله للبشر
  • ها انا ذا ارسلني
  • نمو الضمير
  • المزيد

    أحدث العروض
  • تمجيد الأحد السادس من الصوم الكبير مديح الصوم الصوم يا شعب إيسوس
  • تمجيد الأحد الخامس من الصوم الكبير مديح الصوم نوره مشرق دائم
  • تمجيد الأحد الرابع من الصوم الكبير مديح الصوم الصوم يا ابن النور
  • تمجيد هباشي للأحد الرابع من الصوم الكبير مديح الصوم هو شجرة حاملة الأثمار
  • تمجيد الأحد الثالث من الصوم الكبير مديح الصوم هو حصن غير مهدوم
  • المزيد

    سنكسار
    27 فبراير 2015 - 20 امشير 1731

  • تذكار القديسين باسيليوس وثاؤذورس وتيموثاوس

    تذكار القديسين باسيليوس وثاؤذورس وتيموثاوس

    وفي هذا اليوم تذكار القديسين باسيليوس وثاؤذورس وتيموثاوس الشهداء بمدينة الإسكندرية. صلاتهم تكون معنا ولربنا المجد دائما ابديا امين

    ×
  • نياحة البابا بطرس الثانى الإسكندرى

    نياحة البابا بطرس الثانى الإسكندرى

    في مثل هذا اليوم من سنة 370 م تنيح الاب القديس المغبوط الانبا بطرس الثاني بابا الإسكندرية الحادي والعشرون . وقدم بطريركا بعد القديس أثناسيوس الرسولي معلمه ، وقد قاسي شدائد كثيرة من اتباع اريوس ، الذين حاولوا قتله مرارا ، فكان يهرب منهم وظل مختفيا مدة سنتين أقاموا خلالها واحد منهم بدله اسمه لوكيوس ، غير إن المؤمنين تمكنوا من إبعاد لوكيوس الدخيل، وإعادة الاب بطرس حيث أقام في كرسيه ست سنين مضطهدا مقاوما . ولما كمل له ثماني سنين نقله الرب من أتعاب هذا العالم ومضي إلى النعيم الدائم . صلاته تكون معنا امين.

    ×

  • قطمارس
    27 فبراير 2015 - 20 امشير 1731

    عشية:
    المزامير 89 : 36 , 29
    الانجيل: لوقا 9 : 18 - 27

    باكر:
    المزامير 107 : 32 , 41
    الانجيل: مرقس 8 : 22 - 29

    القداس:
    البولس: عبرانيين 4 : 14 - 5 : 14
    الكاثوليكون: 1 بطرس 1 : 1 - 9
    الابركسيس: اعمال الرسل 12 : 1 - 24
    المزامير 110 : 4 , 6
    الانجيل: متى 16 : 13 - 19
    المزيد