المقالات

11 سبتمبر 2020

علامات المجيء الثاني ونهاية العالم كالآتي ج5

8 - حدوث علامات عظيمة غير معتادة في السماء (لو25:21) ووجود حيرة عظيمة وارتباك شديد وضجيج وعواصف " وعلى الأرض كرب أمم بحيرة البحر والأمواج تضج " (لو25:21) والخوف من شر ما سيحدث في المستقبل " والناس يغشى عليهم من خوف وانتظار ما يأتي على المسكونة لان قوات السماوات تتزعزع " (لو26:21) . 9 - الاضطهاد الشديد للمسيحية وانتشار الكراهية للمسيحيين واضطهادهم في أماكن كثيرة (مت9:24؛مر9:13و13) . وهذا ما حدث منذ بدأ المسيحية وعلى مر العصور فقد اضطهد اليهود المسيحية منذ الشهر الأول لحلول الروح القدس وظل اليهود يتعقبون المسيحيين في كل أنحاء الإمبراطورية الرومانية ثم عانت المسيحية من الاضطهاد الشديد على ايدى الأباطرة الرومان وعلى رأسهم نيرون في القرن الأول ودقلديانوس في القرن الرابع الميلادي ، كما عانت المسيحية من الاضطهاد في فترات كثيرة من العصور الوسطى وفى العصر الحديث وكانت أقسى هذه الاضطهادات في العصر الحديث هي التى حدثت في الدول الشيوعية التى حاولت القضاء على المسيحية واستئصالها من جذورها . 10 - الارتداد عن الدين وعبادة الشيطان تكلم الكتاب أيضا عن انتشار الارتداد بصورة واسعة (مت10:24؛2تس3:2؛1تى 1:4-4) . والارتداد الذي تكلم عنه الكتاب هو ارتداد شديد وغير مسبوق عن معرفة الحق والبعد عن الله (2تى1:3-9؛3:4-4) . ويصاحب هذا الارتداد انتشار اللهو والعربدة " لأنه كما كانوا في الأيام التي قبل الطوفان يأكلون ويشربون ويتزوجون ويزوجون إلى اليوم الذي دخل فيه نوح الفلك " (مت38:24) ، وانتشار الجهل بالموقف من النهاية (مت39:24) .وقد تميز هذا القرن بالارتداد الشديد عن الإيمان المسيحي ، خاصة في الكاثوليكية والانجليكانية وفى البلاد الأوربية ! واتجه كثير من الناس إلى الإلحاد ( عدم الإيمان بوجود الله ) والمادية ومذهب المتعة والشيوعية ، واعتبر البعض أن وجود الله غير ضروري في حياة الإنسان ! واتجه البعض إلى عبادة الشيطان التي تنادى بعكس ما تنادى به المسيحية تماماً ، يقول انتون لافى مؤسس عبادة الشيطان في مجلة المراهق الأمريكية عدد يونيو 1993م "بدلا من أمر الأعضاء أن يقمعوا دوافعهم الطبيعية ، نعلمهم انه يجب أن يتبعوها ، ويشمل ذلك الشهوة الجنسية ، والرغبة في الانتقام ، والدافع للحصول على الممتلكات المادية " أي يحرضونهم على الزنى والقتل والسرقة .. الخ ، يحرضونهم على الشر ، قال أحد عبدة الشيطان " أؤمن بأن يعيش المرء حياته إلى حدها الأقصى ، أنا أرى قوتين في الطبيعة : الخير والشر . كل الأمور التي يقول الناس أنها شر هي الأمور التي تسعدك . فالخطايا تقود إلى المسرة العاطفية ، الجسدية العقلية " !! وقال شيطاني آخر " ماذا هناك ليعيش المرء من اجله ؟ سنعيش ليومنا ونفعل ما نريد ، فليس هناك مستقبل". وتتلخص عبادة الشيطان في أقوالهم الآتية : * الصلاة لا فائدة منها ؛ فهي تبعد الناس عن النشاط المفيد ! * استمتع باللذة بدلاً من التقشف ؛ مارس الخطايا المسيحية السبع المميتة بفرح ( * الطمع ، الكبرياء ، الحسد ، النهم ، الشهوة ، الكسل ) !! * إذا لطمك إنسان على أحد خديك فألطمه أنت على الأخر ! *افعل للآخرين كما يفعلون بك ( أي إذا شتموك فاشتمهم ، وإذا سرقوك فأسرقهم ..الخ ) ! * مارس النشاط الجنسي وأستمتع به بحرية بحسب احتياجاتك ( التي قد تتحقق افضل في الزواج الأحادي ، أو بممارسة الجنس مع الكثيرين الآخرين ؛ أو باشتهاء أفراد الجنس المغاير ؛ أو باللواط ( الشذوذ الجنسي ؛ رجل مع رجل أو امرأة مع امرأة ) أو ثنائي الجنس ( المخنس ) ؛ استخدم الولع الجنسي كما تريد ؛ بنفسك أو مع شخص آخر أو مع اكثر من واحد ) !! * الشيطاني لا يحتاج إلى قوانين تحكمه ( كل شئ بالنسبة له مباح ولا يقيده شئ )! 11- الارتداد عن الإيمان القويم ( الارتداد الأدبي والأخلاقي والارتداد العقيدى ) ؛ وكما انتشرت العبادة الشيطانية بين الكثيرين خاصة في البلاد المتقدمة والتي تعطى حرية بلا حدود . انتشرت أفكارها أيضا في العالم بين الذين لا يؤمنون بالشيطانية وبين الذين لا يعرفون شيء عنها أو حتى الذين لم يسمعوا عنها ، وكان ذلك في صورة ارتداد شديد عن الأيمان القويم والدين عموما . 1 - الارتداد الأدبي والأخلاقي ؛ فقد أنتشر الزنى والشذوذ الجنسي بجميع أنواعه فلم يعد من الضروري بالنسبة للكثيرين في معظم بلاد العالم أن تكون الفتاة عذراء قبل الزواج ! كما لم يعد الكثيرون يخجلون من العلاقات المحرمة بين الرجل والمرأة بل وبين الرجل والرجل والمرأة ، والتي أصبحت مقبولة في جزء كبير من المجتمع الغربي ، على أساس أن ذلك من الحرية الشخصية !! وتقول إحصائية حديثة أن 95% من العلاقات الجنسية تحدث خارج الزواج !! ومن ثم قفزت نسبة الأمهات غير المتزوجات بصورة درامية واصبح المواليد من أمهات غير متزوجات يُعد أكثر من نصف المواليد في الولايات المتحدة . ويضطر معظم أولئك لترك أطفالهن بعد الولادة في دار للأمومة أو وكالة تبنى !! ومن هنا انتشر مرض نقص المناعة الطبيعية ، الإيدز ، ذلك المرض الرهيب الذي يصاب به الملايين ، بسبب الزنى عموماً والعلاقات الشاذة بصفة خاصة . وبسبب الزنى والإباحية الجنسية نتجت مسألة الإجهاض التي تقضى على ملايين الأجنة قبل أن ترى النور ، وتقول إحدى الإحصائيات أن أكثر من مليون مراهقة ينجبن كل سنة في الولايات المتحدة وحدها ! وبالتالي فهناك الملايين مثلهن في بقية أنحاء العالم . ويضطر معظم أولئك وغيرهن للإجهاض حيث يتم اكثر من مليون و400,000 حالة إجهاض قانونية سنويا في الولايات المتحدة وحدها ! وفى العام الماضي وحده تمت حوالي 9,7500 عملية إجهاض تمت في ألمانيا ، ويتم اكثر من 50 مليون حالة إجهاض أخرى في أنحاء العالم سنوياً ! كما خرج علينا العلم الحديث بقضية أكثر خطورة من الناحية الأخلاقية ، وهى الأم التي تحبل بدلاً من غيرها !! والأباء الذين يتنازلون عن أبنائهم للغير لعدم تفرغهم لرعايتهم !! وأنتشر وزاد عدد الشواذ جنسيا حتى صارت لهم نقاباتهم الخاصة كما يدافع بعض أعضاء جماعات حقوق الإنسان عن حقوق هؤلاء الشواذ وأصبح لهم صوت مؤثر في الانتخابات في أمريكا لدرجة أن الرئيس الأمريكي بيل كلنتون حضر أحد اجتماعاتهم ‍‍!! وصار زواجهم ، زواج رجل من رجل وامرأة من امرأة شئ عادى وحق طبيعي لهم وذلك على الرغم من قول الكتاب " أم لستم تعلمون أن الظالمين لا يرثون ملكوت الله لا تضلوا لا زناة ولا عبدة أوثان ولا فاسقون ولا مابونون ولا مضاجعو ذكور ولا سارقون ولا طماعون ولا سكيرون ولا شتامون ولا خاطفون يرثون ملكوت الله " (1كو8:6،9) ، " وأما الخائفون وغير المؤمنين والرجسون والقاتلون والزناة والسحرة وعبدة الأوثان وجميع الكذبة فنصيبهم في البحيرة المتقدة بنار وكبريت الذي هو الموت الثاني (رؤ21 : 8) وتحول الكثير من الناس إلى " الأنا " وزاد الطمع والجشع وحب الذات ، الأنانية ، واصبح كل واحد منهم يهتم بنفسه فقط " أنا وبعدى الطوفان " ! " أن جالك الطوفان حط ابنك تحت رجليك " !! وزادت معدلات السرقة والنصب والقتل والاغتصاب ، وصارت تجارة المخدرات ، التي تتسبب في دمار حياة الملايين من البشر وفى وفاة أعداد لا تحصى ، اكبر تجارة في العالم ( 300 ألف مليون دولار أمريكي في السنة حسب إحصائية لسنة 1990م .ونتيجة لطبيعة العصر المادي ولكل الأسباب السابقة قل الاهتمام بالدين إذ انهمك الناس في أعمالهم واصبح الدين بالنسبة للكثيرين ، خاصة الكاثوليك والانجليكان في الغرب ، مُركز في العماد والزواج والموت . وتقول بعض الإحصائيات أن نسبة حضور الكاثوليك ، الذين يحضرون القداس بصفة عامة لا تتعدى 30% ، ولا تتعدى 5% في كل من فرنسا وألمانيا وشمال أمريكا ، ولا تزيد النسبة في بريطانيا الانجليكانية عن 10% والنسبة نفسها في أيرلندا الكاثوليكية . وتقول إحصائية كاثوليكية أن 75% من الكاثوليك في الولايات المتحدة لا يؤمنون بتحول الخبز والخمر إلى جسد الرب ودمه. اصبح الكثيرون بسبب إيمانهم بنظريات علمية خاطئة ولم تثبت صحتها ، مثل نظرية التطور الداروينية ، ملحدين أو على الأقل يشكون في وجود الله . والأغرب بل والأعجب إن كثير من رجال الدين في الغرب حاولوا التوفيق بين النظريات العلمية ، والتي لم يستطع حتى المؤيدين لها أن يبرهنوا عليها بصورة كاملة ، مثل نظرية التطور لداروين ، وبين الكتاب المقدس ، فنجد رجل دين يؤمن بأن أصل الإنسان قرد !! أو أن الله هو الذي وضع البذرة الأولى للخليقة وتركها تتطور !! وبالتالي فقصة الخليقة بالنسبة لهم مجرد روايات رمزية فلكلورية !! كما لم يؤمن البعض ، خاصة في الكنيسة الانجليكانية البريطانية ، بعصمة الوحي ، ورأوا في المسيحية ، والأديان عموماً ، مجرد ديانة اجتماعية تقدم المبادئ والمثل والأخلاق ، وأغفلوا دور العقيدة والحياة الأبدية . كما لم يهتم بعضهم بميلاد المسيح من أم عذراء ولا بقيامته الجسدية من الموت ولا بلاهوته !! ونتيجة لهذه الأفكار الهدامة نادى البعض منهم بزواج الشواذ جنسياً ! ورسامة المرأة كاهنة ! ورسموا بالفعل “ 32 كاهنة “ في أواخر 1994 وبداية 1995م !! مناقضين بذلك الكتاب المقدس مما دفع حوالي 700 من كهنة هذه الكنيسة للإعلان عن نيتهم في ترك الكنيسة الإنجليزية والانضمام إلى الكنيسة الكاثوليكية ، وقدم 35 منهم استقالتهم . وطالب عدد كبير من رجال الكنيسة الكاثوليكية برسامة المرأة كاهنة !! ولكن البابا يوحنا بولس الثاني رفض ذلك بحزم وأعلن " أن الكنيسة ليست لديها سلطة على الإطلاق أن تمنح الرسامة الكهنوتية للنساء وأن هذا الحكم يجب أن يلتزم به بشكل قاطع كل المؤمنين في الكنيسة " . 2 – البدع والهرطقات ، حيث يتحدث الكتاب عن ظهور هرطقات عديدة مصحوبة بمعجزات شيطانية (مت11:24؛و24؛مر22:13؛1تى1:4-4) وفيما يلي أخطرها: أ – شهود يهوه ؛ وهناك أيضاً الانتشار المريع والخطير لبدعة شهود يهوه التي تنكر لاهوت المسيح وتعتبره إلهاً ثانيا بعد الله ‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! وتقول أنه الملاك ميخائيل ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!! وتنكر عقيدة الثالوث وقيامة المسيح بالجسد ووجود الروح وتناقض معظم ما تنادى به الكنيسة المسيحية بطوائفها الثلاث ؛ الأرثوذكس والكاثوليك والبروتستانت . فقد بلغ عدد جماعاتهم في العالم حتى آخر عام 1995 م 78,620, وبلغ عدد الذين تناولوا من العشاء الرباني بحسب طقوسهم 13,147,201 غير عدد الذين انضموا إليهم عام 1995 وحدة 338, 491 ألفاً ، وبلغ إجمالي ما أنفقوه على مبشريهم في هذا العام (1995) وحدة 895, 955, 57 دولار ( برج المراقبة1 يناير 1996) . والأرقام الباقية مذهلة !! ب - وهناك الكثير من البدع الأخرى غير شهود يهوه مثل المورمون فقد ادعى زعيمهم جوزيف سميث النبوة ! ويسمون كنيستهم ب " كنيسة يسوع المسيح لقدسي أواخر الأيام " ويؤمنون أن الله الآب كان أنسانا مائتا ذات يوم ثم أصبح إلهاً !! وأن الله الآب والمسيح قد تزوجا بالعديد من الزوجات !! وأنهم هم وحدهم الذين سيدخلون السماء الثالثة . وهناك أيضا جماعة العلم المسيحي ، التى أسستها مارى ايدى بيكر في أواخر القرن التاسع عشر ، وتؤمن هذه الجماعة أن الله والطبيعة شيء واحد وينكرون العالم المادي ! ويقولون أن يسوع والمسيح اثنان ؛ يسوع الذي تجسد والمسيح الذي هو فكر الله والله . وادفنتست اليوم السابع الذين يقدسون السبت مثل اليهود ويركزون على الملك الألفي وهم اكثر من ابتدعوا تحديد يوم محدد للمجيء الثاني ! وبدعة الطريق العالمي الذين ينكرون لاهوت المسيح ! .. الخ 12 - انتشار الإنجيل في العالم كله (مت14:24؛مر10:13) وعلى عكس ما سبق فقد رافق الارتداد انتشار الإنجيل في كل أنحاء العالم حسب وعد السيد المسيح " ينبغي أن يكرز أولاً بالإنجيل في جميع الأمم " ( مر10:13) ، وبصفة خاصة في هذا القرن العشرين ، ولم يعد هناك دولة واحدة في العالم لم تصلها البشارة بالإنجيل ، فتعلن جمعية الكتاب المقدس الأمريكية ، أن الكتاب المقدس اصبح الآن في متناول 98% من سكان العالم ، وانه قد ترجم سواء بأكمله أو جزئياً إلى أكثر من 1900 لغة ولهجة مختلفة ، وقدر أن توزيعه بلغ 3,000,000,000 ( ثلاثة مليارات نسخة ) . وتحول الملايين في كل أنحاء العالم إلى المسيحية في القرن العشرين ، خاصة النصف الثاني منه ، وعلى سبيل المثال ، وليس الحصر ، فقد بلغ عدد المؤمنين في الصين 75 مليون ، وبلغت نسبتهم في مقاطعة فنجو ( Fungo ) وحدها ( التي تتكون من 70,000 نسمه ) 90% من عدد السكان حتى دعيت بمقاطعة المسيح ، كما بلغ عددا لمؤمنين في إندونيسيا 20 مليون ، وتحولت رواندا بعد ظهور العذراء فيها إلى المسيحية ، أما كوريا الجنوبية فلم يكن فيها سنة 1900م كنائس تذكر ، وفى سنة 1986م اصبح 20% من سكانها مسيحيين ، وفى سنة 1992م وصلت النسبة إلى 40% أي تضاعف العدد في ست سنوات ، في سنة 1986 كان عدد الكنائس بها 25,000 كنيسة وفى سنة 1992 بلغ 37,000 كنيسة . ولم يعد هناك دولة واحدة ليس بها مؤمنون أو كنيسة ، حتى ولو كانت مؤقتة. القمص عبد المسيح بسيط أبو الخيركاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد عن كتاب المجيء الثاني متى يكون وما هي علاماته؟
المزيد
08 سبتمبر 2020

علامات المجيء الثاني ونهاية العالم كالآتي ج4

5 - الأوبئة انتشار الأوبئة بكثافة في العالم (لو11:21) ؛ حدثت الأوبئة وتحدث أيضا منذ القدم لأسباب عديدة خاصة في أيام الجفاف التى كانت تمر به بعض البلاد قديما وحديثا وفى أيام الحروب نتيجة لموت أعداد كبيرة من البشر بسبب القتال أو بسبب الجوع الذي كان يحدث نتيجة لحصار المدن لمدة شهور وسنين ، خاصة وباء الطاعون . وفى العصر الحديث تزداد الأوبئة كل عام في تنوعها ودرجة خطورتها ، سواء بسبب الحروب التى هي السبب الرئيسي والأول لانتشار الأوبئة مثلما حدث في رواندا فقد مات أكثر من 100,000 ( مائة ألف ) شخص بوباء الكوليرا أثناء هروب اللاجئين إلى زائير ، كما مات الألوف أيضا في البوسنة . ومن أخطر ما ظهر بسبب الحروب ، أيضا ، الأسلحة البيولوجية والكيمائية التي تدمر الإنسان إلى جانب الأسلحة الذرية والنووية ، ويرى العلماء أن الحرب العالمية الثالثة ستكون أسلحتها الأساسية هي الذرية والنووية والبيولوجية والكيمائية وهذا معناه كارثة لا يعلم مداها إلا الله وحده وتنوعت الأوبئة في العصر الحديث من الكوليرا والأنفلونزا الأسبانية التي مات بسببها الكثير في النصف الأول من القرن العشرين إلي الإيدز AIDS الذي ينتشر الآن بكثافة في آسيا ، خاصة جنوب أسيا ، أكثر من جزء آخر في العالم ، والذي ينتقل إلى الإنسان بسبب الخطية بالدرجة الأولى ، فهو ينتشر بسبب الجنس غير الشرعي والشذوذ الجنسي والمخدرات ، خاصة التي يتعاطاها المدمنون عن طريق الحقن وقد أصاب الفيروس في العشرين سنة الماضية حوالي عشرين مليون شخص معظمهم في أفريقيا ، ويقدر العلماء أن عدد المصابين بالإيدز سيصل إلى أربعين مليون شخص بحلول سنة 2000م ، ويقول كتاب منظمة الصحة العالمية الصادر سنة 1992 م أنه سيموت أربعة وعشرون مليون مصاب بالإيدز فيما بين 1980 و2000م ، والالتهاب الكبدي الوبائي والفشل الكلوي والملاريا …الخ وظهر حديثا الوباء الذي بسببه فيروس الإيبولا Ebola الذي يتحرك في الدم ويجعل الضحية ينزف حتى الموت . وذلك إلى جانب تلوث البيئة وتلوث الماء ومصادر الطعام بسبب نفايات وعادم السيارات والتفجيرات الذرية والنووية ونفايات وأبخرة بعض الصناعات أو بسبب التصحر ونقص الغابات وكذلك المبيدات الحشرية وغاز الفريون وثقب الأوزون . ونسمع ونقرأ في هذه الأيام عن المطر الحمضي والسحاب المشع بسبب تسرب الإشعاعات والغازات القاتلة من مصانع الذرة والمواد الكيمائية . 6 - الزلازل وتكون " زلازل عظيمة في أماكن كثيرة (مت7:24؛مر8:13؛لو11:21) . ارتبط زكر الزلازل في الكتاب المقدس سواء في حديث الرب يسوع الأخروي أو في الرؤى الإلهية مثل رؤيا القديس يوحنا ورؤيا اشعياء النبي بالحضور الإلهي والمجيء الثاني للسيد المسيح ونهاية العالم ؛ " الرب قد ملك ترتعد الشعوب هو جالس على الكروبيم تتزلزل الأرض " (مز 99 : 1) ، " ليتك تشق السماوات وتنزل من حضرتك تتزلزل الجبال " (إش 64 : 1) ، " هكذا قال السيد الرب لصور أما تتزلزل الجزائر عند صوت سقوطك " (حز26 : 15) ، " فحدثت أصوات ورعود وبروق وحدثت زلزلة عظيمة لم يحدث مثلها منذ صار الناس على الأرض زلزلة بمقدارها عظيمة هكذا " (رؤ 16 : 18) .وقد حدثت الزالزل في أماكن كثيرة عبر التاريخ البشرى ومن هذه الزلازل ما حدث أيام الرسل في لاودكية سنة 61م وفى بومبى سنة 62م ولكن يزداد حدوث الزلازل في القرن العشرين بدرجة مخيفة فقد بلغ عدد الزلازل في القرن الرابع عشر 137 زلزالاً ، وفى القرن التاسع عشر 2119 ، أي بزيادة قدرها 1806 زلزال . ومنذ سنة 1940م تحدث الزلازل بمعدل مرة أو مرتين وأحياناً ثلاثة في اليوم الواحد . ويذكر اثنان من أساتذة جامعة ستانفورد في كتابهما " تيرانون فيرما " تفاصيل عن 164 من " زلازل العالم المهمة " على مدى 3000 سنة مضت ، وقد حدث 89 منها ، أي بنسبة 54,25% ، أكثر من النصف ، منذ سنة 1914م ، وقد أهلكت ما يقدر ب 1,047,944 . ومنذ صدور هذا الكتاب سنة 1914 فقد حدثت زلازل مدمرة في بلاد كثيرة مثل شيلى والاتحاد السوفيتي والمكسيك ومنطقة الشرق الأوسط . وتقول مقالة عن الزلازل صادرة من فيلادلفيا عن زيادة عدد الزلازل التي تزيد في قوتها عن 6 رختر ؛ أنه كان هناك 9 زلازل حدثت في الخمسينات و13 زلزالاً في الستينات ، وكان هناك 51 زلزالاً في السبعينات و86 زلزالاً في الثمانينات ، وأكثر من 100 زلزال حدثت في الفترة من 1990 إلى 1997م ، أي قفز العدد من 9 في الخمسينات إلى أكثر من 100 في منتصف التسعينات !! وقد يصل العدد إلى 200 سنة 2000م .ولكن يجب أن نضع في الاعتبار أيضا أن مقدرة العلماء في العصر الحديث على اكتشاف هذه الزالزل وقياس درجتها وقوتها وتسجيلها أيضا تختلف تماما عما كان في العصور القديمة فلم يظهر أي مرصد لتسجيل الزلازل قبل سنة 1880م . 7 - الكوارث بصفة عامة فقد تميز هذا القرن بكثرة ما وقع فيه من كوارث وعلى سبيل المثال نذكر فقط ما ورد في الأخبار العالمية عن عام 1998م فقط ، فتحت عنوان " 1998 عام الكوارث الطبيعية ! " تقول جريده الأهرام في 29/ 11 / 1998 " واشنطن – أ .ف.ب : حطم عام 1998 الأرقام القياسية في مجال الكوارث الطبيعية ، وبلغ عدد ضحاياه ألان 32 ألف قتيل و 300 مليون مشرد ، وتسبب في أضرار مادية تقدر ب 89 مليار دولار . وأكد معهد " ورلد واتش إنستيتيوت " ، وهو منظمة بيئية ، أن الخسائر الاقتصادية للأعاصير ، والفيضانات ، والجفاف وغيرها من الكوارث الطبيعية التي تعرض لها كوكب الأرض طوال11 شهرا هذا العام تفوق بنسبة 48 ./. تلك التي تم تسجيلها عام 96 ، وبلغت 60 مليار دولار ، بينما لم تتجاوز الأضرار المادية خلال عقد الثمانينيات بأكمله 55 مليار دولار وقد وصفت سنة 98 بأنها دامية بشكل استثنائي .. وكان إعصار " ميتش " من أبرز الكوارث والأكثر دموية خلال القرنين الماضيين في منطقة المحيط الأطلنطي ، إذ بلغ عدد ضحاياه 11 ألف قتيل في أمريكا الوسطي ، بينما تلفت 95 ./. من المحاصيل الزراعية في هندوراس وحدها . وبلغت خسائر فيضان نهر يانجيستي بالصين 30 مليار دولار ، مما يضعها في المرتبة الأولى من حيث الخسائر المالية ، أما الخسائر البشرية فقد بلغت 3 آلاف و 700 قتيل ، واكثر من 223 مليون مشرد . كما وقعت بنجلاديش ضحية أكبر فيضانات تتعرض لها منذ بداية القرن الحالي ، إذ أغرقت ثلثي البلاد ، وأدت إلي تشريد 30 مليون شخص ، بالإضافة إلي خسائر تقدر بمليارات الدولارات . وتحمل المنظمة – التي أذاعت هذه الإحصائية – الإنسان ونشاطاته جانبا كبيرا من المسؤولية عن ارتفاع خسائر الكوارث الطبيعية. القمص عبد المسيح بسيط أبو الخيركاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد عن كتاب المجيء الثاني متى يكون وما هي علاماته؟ وللحديث بقية
المزيد
07 سبتمبر 2020

علامات المجيء الثاني ونهاية العالم كالآتي ج3

3- حروب وأخبار خروب يتكلم الكتاب عن حروب كثيرة ورهيبة (مت6:24؛مر7:13) وانتشار أحاديث عن حروب وأخبار حروب (مت6:24؛مر7:13) إلى جانب وجود ثورات كثيرة وحروب مدنية كثيرة (لو9:21) وانتشار الصراعات القومية بكثرة شديدة (مت7:24؛مر8:13) وُجدت الحروب في العالم منذ فجر التاريخ ، بل منذ آدم نفسه عندما قام ابنه قايين على أخيه هابيل وقتله (تك 8:4) ، وقد تكررت كلمة حرب في الكتاب المقدس 321 مرة وكلمة حروب 44 مرة . ويذكر التاريخ الحروب المتواصلة التي كانت تحدث دائما خاصة في منطقتي الشرق الأوسط وأوربا ، ومن أشهر هذه الحروب الحروب التي قامت من أجل السيادة العالمية وتكوين إمبراطوريات عظيمة والتي بدأت بمصر ثم أشور ثم الإمبراطوريات التي أعقبت ذلك منذ سنة 607 ق م وحتى نهاية القرن التاسع عشر ، وهى الإمبراطوريات البابلية والفارسية واليونانية بقيادة الإسكندر الأكبر ثم خلفائه والإمبراطورية الرومانية التى دامت سيادتها وحروبها أكثر من 1400 سنة ثم الدولة الإسلامية والحروب الصليبية ثم حروب الدولة العثمانية ، إلى جانب حروب المغول والتتار القادمين من شمال أسيا ، وحروب الإمبراطورية الروسية القيصرية ، والحروب التى انتهت باستعمار عدد من دول أوربا للكثير من الدول الأسيوية والأفريقية .. الخ . ومع ذلك فقد كثرت الحروب في هذا القرن بشكل مخيف ، سواء بسبب التحرر من الاستعمار بأشكاله المختلفة أو بسبب السيادة العالمية على الدول الأقل ، مثل دول ما يسمى بالعالم الثالث أو الدول النامية ، وتطلع دول مثل بريطانيا وفرنسا سابقا وأمريكا وروسيا حاليا للسيادة على العالم كله !! أو لأسباب عرقية أو دينية أو للسيطرة على مصادر الطاقة مثل البترول .. الخ . فقد نشب في هذا القرن وحده عشرات الحروب الدولية والأهلية والعرقية والدينية وراح ضحيتها اكثر من100 مليون نسمة ، منهم 10 مليون في الحرب العالمية الأولى ( 1914-1917) ، وحوالي 50 مليون في الحرب العالمية الثانية سنة 1945م ، واكثر من مليون في الحرب الأهلية في نيجيريا 1966 ، ومئات الألوف في حروب العراق مع إيران ، وحرب الخليج ، والحرب الأهلية في العراق مع الأكراد والشيعة ، كما هلك الملايين في الحروب الأهلية والعرقية في البوسنة والهرسك والصومال وجنوب السودان ورواندا والفليبين وأفغانستان وكشمير وسريلانكا وليبيا وتشاد وغيرها من الدول . ويقول تقرير للأمم المتحدة صدر سنة 1994م انه يوجد الآن حوالي أربعين حرباً في أربعين مكاناً مختلفاً في العالم في وقت واحد . ويوجد الآن ، سنة 1998م ، اكثر من مائة حرب أهلية في العالم .وقد بلغ عدد الحروب التي نشبت في العالم منذ الحرب العالمية وحتى الآن أكثر من خمسة وستين حرباً مات فيها ملايين الناس مثل حرب شبه الجزيرة الكورية وحرب فيتنام وجرينادا وبنما وهايتى وحرب الخليج . . الخ . وتقول الإحصائيات أن من هلك في حروب القرن العشرين اكثر ممن هلك في حروب اكثر من عشرة قرون ، فقد هلك في حروب القرن السابع عشر ثلاثة ملايين ، وفى حروب القرن الثامن عشر خمسة ملايين ونصف ، وهلك في حروب القرن التاسع عشر 16 مليون نسمة ، أي هلك في قرن واحد يساوى ما هلك في حروب ثلاثة قرون ثماني مرات !! ومن اخطر الحروب الآن ، خاصة الحروب الأهلية ، هي الحروب العرقية مثل التي تحدث في أفريقيا خاصة رواندا ، والعرقية الدينية مثلما يحدث في البوسنة والهرسك وصربيا وإقليم كوسوفو ، في يوجوسلافيا السابقة ، إلى جانب التي يمكن أن تحدث في المستقبل بين تركيا واليونان ، مثلا ، بسبب النزاع في قبرص بين القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين أو إذا تدخلت إحدى الدولتين في النزاع الدائر في يوجوسلافيا لصالح طرف ستتدخل الأخرى لصالح الطرف الآخر .وتطورت الأسلحة في هذا القرن بصورة مذهلة ورهيبة ، فقد حارب نابليون في نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر بأسلحة متطورة قليلاً عن الأسلحة التي حارب بها الإسكندر الأكبر في القرن الرابع قبل الميلاد تقريباً . وكانت أسلحة القرن السابع عشر هي الرماية ، وتحولت في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر إلى المدافع ، أما في حروب القرن العشرين فقد استخدمت الدبابات والطائرات والقنابل العادية ، ثم دخلت القنابل الذرية في الحرب العالمية الثانية والتي أهلكت قنبلة واحدة منها 200,000نسمة في هيروشيما باليابان سنة 1945م ولم يتبق في المدينة سوى الرماد . ثم أنتجت القنبلة الهيدروجينية ، وهى أقوى مئات المرات ، بل آلاف المرات ، من القنبلة الذرية ، فإذا كانت القنبلة الذرية تعادل 10 كيلو طن من المواد المتفجرة ( أي 20 إلف طن من مادة التروتيل ) فقد صنعت قنبلة هيدروجينية تعادل اكثر من 100,000,000 ( مائة مليون ) طن من المواد المتفجرة ، فضلاً عن إشعاعها المميت . وذلك إلى جانب الصواريخ عابرة القارات وحروب الفضاء التي تمكن الإنسان من ضرب أي نقطة على الأرض من الفضاء بدقة متناهية . وكذلك أيضا الأسلحة البكتريولوجية والبيولوجية والجرثومية ، أو الجراثيمية ، والتي ما تزال تنتج وتستخدم في الحروب على الرغم من تحريمها دولياً . كما أسفرت أبحاث الفضاء عن إمكانية استخدام سلاح جديد ورهيب ، اسماه العلماء " شعاع الموت “ أو ضوء الليزر ، أي “ تكبير شدة الضوء بإثارته بالإشعاع “ الذي إذا ثُبت على محطة فضاء يتحكم فيها البشر فسيكون السلاح الرهيب الذي يستطيع أن يفنى أي جزء من العالم في غمضه عين !! بل وهناك حديث عن قنبلة يحاول العلماء إنتاجها ، يقولون أنها لو انفجرت في الأرض فستكون كفيلة بأن تخرج الأرض من مسارها حول الشمس وتذهب إلى قرار غير معلوم ، إذ أنها ستفوق حرارة الشمس ذاتها !! وبلغ السباق الجنوني ذروته في إنتاج اخطر الأسلحة وأشدها فتكاً . فقد بلغت ميزانية التسليح للعالم 200مليار دولار سنة 1970، وبلغت ما يقرب من 350مليار سنة 1980 ، ولا تزال هذه الميزانية في تصاعد كل يوم ، ولا يزال العلماء كل يوم يخترعون الجديد من اشد أنواع الأسلحة وأفظعها فتكاً ، حتى قال المؤرخ والفيلسوف المشهور أ . ج . ويلز قبل وفاته " أن العالم تردى في هوة سحيقة لا قرار لها . ولم يعد ثمة طريق للنجاة " . وعندما سئُل العالم الكبير البرت إينشتاين ؛ ما هو السلاح الذي يمكن أن يستخدم في حرب عالمية ثالثة ، قال “ في الثالثة لا اعرف ، أما في الرابعة فيستخدم القوس والنشاب “ والخلاصة هي كما يقول أحد العلماء ؛ أن هناك من الأسلحة النووية ما يكفى لقتل كل سكان الأرض 12 مرة . وذلك إلى جانب ما يسمى ب " الشتاء النووي " القادم الذي فيه لن تتمكن أشعة الشمس من الوصول إلى الأرض بسبب السحب المشبعة بالدخان النووي الذي قد يسبب هبوط شديد في درجات الحرارة يصل إلى 104 درجة فهرنهيت .كما أن الحروب أيضا تتسبب في حدوث المجاعات لأنها تدمر البنية التحتية ووسائل المواصلات والمياه وإمدادات الغذاء وغيرها وتهجير عدد كبير من السكان من موطنهم الأصلي إلى جانب آلاف اللاجئين الذين يصبحون بلا مأوى ولا ملجأ أو مياه نقية للشرب ، كما تسبب العديد من الأمراض الوبائية التي تتسبب في الوفيات الجماعية ، وذلك إلى جانب القحط والجفاف ... الخ والسؤال الآن هل يتمكن العلماء ورجال السياسة من القضاء على أثار المواد الذرية والنووية ..الخ ؟ وهل يمكن تأخير الحروب النووية المحتملة أو إيقافها ؟ وهل يمكن للعالم أن يتخلص من كل الكميات الهائلة التي صنعها في المعامل النووية والذرية والبيولوجية والكيميائية وغيرها ؟ 4- المجاعات قال السيد المسيح " وتكون مجاعات وأوبئة وزلازل في أماكن " ( مت7:24) ، " مجاعات عظيمة في أماكن كثيرة (مت7:24؛مر8:13؛لو11:21) حدثت المجاعات منذ القدم وتحدث دائما في كل عصر وقد وردت كلمة جوع في الكتاب المقدس 184 مرة وأغلبها بمعنى مجاعة ، كما وردت كلمة مجاعة 3 مرات وكلمة مجاعات 3 مرات أيضا ، ومن اشهر هذه المجاعات ما حدث أيام إبراهيم واسحق ويعقوب والتي بسببها ذهب إبراهيم إلى مصر وذهب أسحق إلى ملك جرار وذهب يعقوب وأبناؤه إلى مصر أيضا واستقروا فيها مدة عبوديتهم ( أنظر تك 12،26،41) ، وما حدث أيضا أيام الرسل ( أنظر أع 28:11) وتحدث المجاعات لأسباب عديدة مثل الجفاف الذي يدمر المحاصيل أو يمنعها من النضج والحصاد ، والفيضانات التي تدمر المحاصيل أيضا كما حدث في ربيع وبداية خريف 1996م ومنع الزراعة في موعدها . وقد مات الآلاف في الصومال بسبب القحط خاصة في المناطق البعيدة التي لم تصل إليها المعونات الغذائية والحبوب . كما تحدث المجاعات لأسباب اقتصادية حيث يعانى الملايين في دول العالم الثالث بسبب نقص التغذية والتي تتسبب في ضعف مقاومة الأمراض ووفيات الأطفال . وهناك الآن ما يقرب من مليار شخص في العالم يعانون من سوء التغذية . ومن أخطر الأمور التي تواجه الكثير من البلاد في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين هو ما يسمى بحرب المياه وقد نقلت " The World Press Review " عن الجارديان البريطانية في نوفمبر 1995م قائلة " ستكون الحروب القادمة على المياه " حيث أنه يوجد الآن ثمانون دولة تعانى من نقص في المياه مما يهدد الصحة بها والدخل القومي لكل منها ، ويتضاعف الطلب على المياه كل أربعة وعشرين عاما بسبب زيادة السكان ويقول الخبراء أن الموقف المائي في شمال أفريقيا والشرق الأوسط متقلقل وقد حدث حديثا جفاف خطير في شمال الصين وغرب وجنوب الهند وأجزاء من باكستان ، وجنوب أمريكا . وأصبحت إمدادات المياه صعبة بالنسبة لكثير من المدن الشهيرة وقد حذر البنك العالمي في عشية " مؤتمر المياه " الذي أنعقد في ستوكهولم في السويد قائلا " ستكون حروب القرن القادم بسبب المياه " فهناك أحاديث ومناقشات بخصوص مياه النيل بين مصر وكل من السودان وأثيوبيا وقلق في كل من سوريا والعراق بسبب بناء تركيا للسدود على طول منابع نهر الفرات ويتجادل كل من هنغاريا وسلوفاكيا حول بناء سد ضخم هايدروإليكتريك ( توليد الكهرباء من القوة المائية ) على نهر الدانوب الذي يقع على الحدود بينهما . وبعد أن حولت إسرائيل مياه كثيرة من مصدر نهر الأردن بدأ يقل احتياطي المياه الأردني بدرجة كبيرة جداً . كما حذروا قائلين " سيأتي الوقت الذي تعامل فيه المياه كمصدر ثمين مثل البترول ، وليس مصدر مجاني كالهواء ". وتحول نطاق القمح الأمريكي والحبوب خلال سنوات قليلة من الفيضانات الرهيبة إلى الجفاف وفى بعض الأحيان دمر المزارع والأرضي معا كما حدث أثناء أشهر الربيع سنة 1996م ، كما امسك الجفاف القاسي بنطاق القمح في بعض الأماكن لمدة ثلاث سنوات متواصلة ، ومرت مناطق غرب كنساس ونبراسكا واوكلاهوما وتكساس وكلورادو الغربية لصقيع شديد مبكر بعد زراعة محصول 1996م بوقت قصير ، ثم سببت الرياح التي وصلت سرعتها إلى خمسين ميل في الساعة تلف أكثر . وكل يوم تأتينا وسائل الأعلام المختلفة بأخبار الأعاصير والفيضانات والقحط والجفاف والمجاعات .ومن العوامل الرئيسية أيضا في حدوث المجاعات ونقص الأغذية زيادة عدد السكان مع نقص مساحة الأراضي الزراعية . وقد تزايد عدد السكان بصورة رهيبة في هذا القرن العشرين وتناقصت مساحة الأراضي الزراعية بدرجة تنذر بالخطر الشديد فقد كان عدد السكان سنة 1765م 500 مليون نسمه ، وسنة 1850م 1000 مليون نسمة ، وسنة 1930م 2000مليون نسمة ، وقفز إلى 4000 مليون نسمة سنة 1975م ، وإلى 5000 مليون نسمة في الثمانينات ، وتعدى ال6000 مليون نسمة في منتصف التسعينات ، وسيصل إلى 7000 مليون نسمة سنة 2000م !! ويقابل هذه الزيادة في السكان نقص شديد في الأراضي الزراعية بسبب التصحر أو عوامل التعرية التي تتسبب في اختفاء 6000 مليون طن سنوياً أو بسبب عمليات البناء والتعمير التي تفقد الأراضي الزراعية أو القابلة للزراعة 200 فدان كل دقيقة . ولو أستمر الحال بهذا المعدل سيفقد العالم ثلث الأراضي الزراعية بحلول سنة 2000م تقريباً . وتقول إحدى الإحصائيات أنه " فيما كان هناك نحو 1,650 مليون شخص يعانون من سوء التغذية سنة 1950م ، كان هناك 2,250 مليوناً سنة 1980م ، أي بزيادة قدرها 600 مليون أو 36% " وبسبب ذلك حدثت المجاعات في أفريقيا وغيرها ومات الملايين بسببها ويتوقع بول ايرلخ أحد خبراء البيئة حدوث مجاعة في الولايات المتحدة الأمريكية يموت فيها الملايين جوعا فهل سيستطيع العالم في السنوات القادمة من إيقاف الزيادة السكانية المتوقعة في الأيام القادمة وإنتاج الطعام الكافي لكل من يعيشون على الأرض ؟ القمص عبد المسيح بسيط أبو الخيركاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد عن كتاب المجيء الثاني متى يكون وما هي علاماته؟ وللحديث بقية
المزيد
05 سبتمبر 2020

علامات المجيء الثاني ونهاية العالم ج2

مما سبق يمكن أن نلخص علامات المجيء الثاني ونهاية العالم كالآتي : 1- ازدياد المعرفة بشكل هائل (دا4:12) ازدادت المعرفة والعلوم في العصر الحالي ، خاصة في النصف الثاني من القرن العشرين ، بشكل مذهل وشبه فجائي في كل العلوم وتزداد في كل يوم ، بل في كل ساعة بدرجه مذهلة ، وعبر عن ذلك دكتور روبرت أونهيمر بالقول " أن نصف المعرفة عندنا اليوم قد وصل إليها الأسبقون على مدى عشرة آلاف سنة . وأن النصف الآخر وصلنا إليه في الخمس عشرة سنة الماضية فقط . وهذه المحصلة من المعرفة يمكن أن تتضاعف في خمس السنوات القادمة "(1) ؛ ففي علوم الفلك والفضاء التي توصل فيها الإنسان ، عن طريق أجهزة التلسكوب الدقيقة ، إلى معرفة الكثير من أسرار الكون ومجراته ونجومه ومجموعاته الشمسية وكواكبه ، كما دار الإنسان حول الأرض في سفن فضائية ونزل على سطح القمر ووصل إلى عدد من الكواكب الأخرى وصور أسطحها عن طريق السفن الفضائية ، ومازال يتقدم كل يوم في معرفة الكثير من أسرار الفضاء الخارجي للكون اللانهائي ، وذلك عن طريق المراصد الفلكية ومحطات الفضاء الأرضية التي تتحكم في سفن الفضاء والأقمار الصناعية لاسلكيا باستخدام الأجهزة الإليكترونية الدقيقة جدا كما صنع الأقمار الصناعية التي تصور كل جزء على هذه الأرض والتي استخدمها أيضا في بث القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية وشبكات الإنترنت ( شبكات المعلومات ) التي تبث ملايين الملايين ، بل بلايين البلايين ، من المعلومات في كل فروع العلوم والمعرفة إلى جميع دول العالم ، في وقت واحد ، وذلك إلى جانب استخداماتها الأخرى مثل البريد الإليكتروني والتليفون الدولي المرئي والمسموع ..الخ حتى صار العالم قرية صغيرة ، ما يحدث في ركن فيها يعرفه جميع البشر في وقت واحد !! وقد بنى Intel حديثا جهاز كومبيوتر يستخدم سطح رقيق ومكونات عادية لتسجيل ترليون (1,000,000,000,000 أي = مليون مليار ) معلومة في الثانية !! ويستعد الآن علماء الكمبيوتر للتوصل إلى الوسائل التى تجعل كل فرد قادرعلى الاتصال بأي إنسان أخر في أي مكان !! بل وقد أعلن رئيس شركة ميكروسوفت ، اكبر شركة للكمبيوتر والانترنيت في العالم ، في أمريكا أنه بحلول عام 2005م سيتمكن الإنسان من طلب المعلومات من شبكة الانترنيت لا بكتابة اسم المعلومة عن طريق لوحة المفاتيح الخاصة بالكمبيوتر ، بل بمجرد التركيز الذهني في الجهاز !ويستخدم الآن في الاسكا كمبيوتر ضخم وأقوى مغناطيس كهربائي electromagnet في العالم وتُجرى عليه التجارب للتأثير على الطقس وأحداث الزلازل ..الخ !! كما يتم الآن صنع رقائق دقيقة جداً ، بالغة في الصغر ، رقاقات الكمبيوتر لذرعها في جسم الإنسان ، خاصة في دائرة أفراد القوات العسكرية وفيما بعد في الأشخاص العاديين ، وذلك بقصد الاندماج مع الاتصالات التكنولوجية !! عن طريق وضعها في بطاقات صغيرة تستوعب المعلومات الشخصية الكاملة لصاحب البطاقة إلى جانب الموقف المالي والتاريخ الطبي له وتمكن الشخص أو تمنعه من الدخول في الحسابات المصرفية في البنوك المختلفة مباشرة . وفى شمال أمريكا يستخدم المسؤلون عن الرفق بالحيوان مثل هذه الرقاقات المتناهية في الصغر ويضعونها في آذان القطط والكلاب لتتمكن من مساعدة أصحابها للتعرف عليها ومتابعة حركتها في أى مكان . كما تستخدم هذه الرقاقات في إسطبلات تربية الخيول ومزارع العجول والخراف والأسماك التابعة للسوق الأوربية . ويقول الخبر التالي الذي نشر في أهرام1 ديسمبر 1998 " ظهور الجيل الأول من " قارئ جينات البشر " شرائح إليكترونية تفك ملايين الشفرات الوراثية للإنسان وتتنبأ بما سيصيبه من أمراض خلال اقل من عشرة سنوات سيكون من الشائع أن تسمع طبيبا يطلب من المريض أن " يقرا نفسه جينيا " قبل أن يبدأ علاجه ، فقد بدأت في الظهور ألان الجيل الأول من قارئ جينات البشر ، وهي عبارة عن شرائح إلكترونية صغيرة جدا ، مساحتها لا تزيد علي مساحة ظفر الإصبع ، والمفترض أن تقوم مستقبلا بفك أسرار الشفرات الوراثية للمريض ، وجعلها مكشوفة ومتاحة أمام الأطباء ، فمن خصلة شعر أو قلامة أو نقطة دم يفك هذا القارئ شفرة الجينات الموجودة بداخلها ، ويقوم بتحليلها ، ويوضح لصاحبها ما إذا كانت جيناته ستعرضه مستقبلا لخطر الإصابة بمرض الزهايمر أو أمراض القلب وما إذا كانت بعض خلايا جسمه ستتطور إلي سرطان ، وأفضل وأنسب الأدوية التي يمكنه الاعتماد عليها في التعامل مع ما أصابه أو سيصيبه من أمراض أو عدوات بكتيرية أو فيروسية ويمكن القول أن شرائح الجنيات لن تعمل بمفردها ، بل ستكون محورا لنظام متكامل للتحاليل والعلاج الطبي معا ، سيتم بناؤه بالمشاركة بين تكنولوجيا المعلومات وصناعة الحاسبات وتكنولوجيا الليزر والخبرات الطبية وصناعة الأدوية ، وربما تدخل علوم أخرى في هذا النظام أو الجهاز من حاسب قوي وسريع جدا بمعدلات تفوق السرعات المعروفة حاليا بعشرات المرات ، ومزود بوحدة خاصة تستطيع إدارة الشريحة الجينية المقترحة بشكل يسمح بقراءة ما بها من معلومات ، ووحدة ليزر ، وعند بدء عمل هذا النظام سيكون قد تم توفير شريحة جينات مخزن عليها مئات الآلاف من الشفرات الجينية المعروفة جيدا والمأخوذة من الحامض النووي لأعداد كبيرة من البشر ، ومن خلال استخدام الحاسب وأشعة الليزر وبعض الأدوات الأخرى يتم إدخال عينة من الحامض النووي للشخص المراد فحصه جينيا إلي جهاز التحليل ، والذي سيقوم بدوره بقص الحامض النووي للشخص إلي مقاطع بمقاسات وطرق معروفة ليعزل كل المتتابعات الجينية الموجودة في العينة كل علي حدة ، ويحولها إلي مئات الآلاف من الشفرات الجينية الجاهزة للتحليل ، ثم يرسلها إلي مكان الشريحة الجينية داخل الجهاز ، ويتم تسليط ضوء الليزر علي العينة المراد اختبارها مع الشريحة الجينية للمقارنة أو المضاهاة ، بحيث يتم تمرير مئات الآلاف من الشفرات غير المعروفة التي تحتويها العينة علي مئات الآلاف من الشفرات المعروفة التي تحتويها الشريحة ، وفي كل مرة تتطابق فيها شفرة من العينة مع شفرة من الشريحة يقوم الكمبيوتر بتسجيل ذلك ، كما يسجل أيضا حالات عدم التطابق وهكذا حتى يتم مضاهاة جميع الشفرات ، وهنا يكون قد تم فك وقراءة الشفرات الجينية للشخص صاحب العينة " ويقوم العلماء الآن بعمل قطع غيار بشرية صناعية للإنسان تعمل بالكمبيوتر كما يقول الخبر التالي " قلوب صناعية تعمل بالكمبيوتر ! " يتوقع العلماء البريطانيون أن تظهر في القرن المقبل قلوب صناعية تعمل بالكمبيوتر ، وخلايا صناعية يمكن زرعها مكان الخلايا التالفة . وقال سبعة من علماء الطب البارزين ببريطانيا- في كتاب صدر أمس في لندن بعنوان " مستقبليات طبية " – إن الاهتمام بالصحة والاكتشاف المبكر للأمراض سوف يزيدان من فرصة بقاء الإنسان علي قيد الحياة وهو بصحة جيدة . وأضافت الدكتورة كاريل سيكورا ، الأستاذة في إمبريال كولدج بلندن ، أن القرن الجديد سوف يشهد تطورا هائلا في علاج السرطان بالأدوية والجينات ، وأن بدايات القرن ستكون عصرا ذهبيا في علاجه وخفض الإصابة به . وأشار العلماء إلي أن تطور المعرفة بوسائل علاج الأعصاب التالفة ، سوف يساعد علي إعادة البصر إلي المكفوفين ، والسمع للصم " كما يقوم العلماء الآن بعمل تجارب لعمل نسخ متطابقة من الحيوانات وقد نجحوا في عمل نسخة من نعجة ويحاولون عمل نسخ لأجزاء من جسم الإنسان وذلك عن طريق التدخل العلمي في تركيب العناصر الوراثية للخلية الحية !! وتصنع الآن الخلايا الإنسانية الصناعية !! ويحاول بعض العلماء عمل نسخ من الإنسان نفسه سواء الحي أو الميت الذي لا تزال بعض خلاياه حية !! وقد حذر رجال الدين وقادة الأمم من الخطورة الأخلاقية لمثل هذا العمل غير الأخلاقي . وقد نشرت جريدة الأهرام بتاريخ 27 /11 /1998 تحت عنوان " أمريكا تحاصر استنساخ البشر " ، " حتى لا تخرج عمليات الاستنساخ عن نطاق السيطرة ، عقد أعضاء اللجنة المختصة بالأخلاقيات العلمية – المكونة من مستشاري الرئيس الأمريكي بيل كلينتون – اجتماعا عاجلا لبحث التجارب التي يجريها العلماء بمعهد في ولاية ماساشوستس ، للتأكد من أن التجارب لا تهدف إلي استنساخ إنسان كامل . وفي خطاب بعث به إلى الرئيس كلينتون ، قال رئيس اللجنة إن أي محاولة لاستنساخ طفل عن طريق دمج نواة خلية بشرية مع بويضة غير بشرية سوف يثير موجة من الغضب والاستياء ، ويجب منعها وكان أحد العلماء في معهد " تكنولوجيا الخلية " في ماساشوستس قد أعلن في وقت سابق أنه قام بالفعل بدمج نواة خلية بشرية مع بويضة بقر منزوعة النواة لتنمية نوع من الخلايا يسمي خلايا " الجذع " هذا النوع يمكنه النمو والتحول إلي أي نوع أخر من الخلايا ، وبالتالي يمكن أخذها واستخدامها في زراعة الأنسجة لعلاج أمراض مثل الشلل الرعاش والسكر . ويتوقع العلماء أن تتم فيما بعد تنمية أعضاء كاملة مثل القلب والكبد في المعمل " .وفى مجال علوم الكتاب المقدس توصل علماء التوراة اليهود حديثاً جداً من خلال حسابات كودية إلى أن معظم النبوات الخاصة بالسيد المسيح ، من سفر التكوين إلى سفر ملاخى ، تحوى على أسمه "يسوع yeshua " !! وبرغم هذه الزيادة المذهلة في المعرفة والاختراعات والمبتكرات التي تتزايد وتتضاعف كل يوم بنسب مهولة إلا أننا نعتاد عليها وتصبح بالنسبة لنا أمرا عاديا ، خاصة بعد ممارستها ، ولا نعرف بالضبط ما المدى الذي ستصل إليه وكيف ستكون لحظة مجيء السيد المسيح ‍‍!! 2 - ظهور مسحاء كذبة حذر السيد المسيح من ظهور المسحاء الكذبة الذين سيسبقون مجيئه الثاني (مت5:24؛مر7:13؛1يو18:2و22) ، ونتيجة لرفض اليهود لقبول السيد المسيح، يسوع الناصري ، كالمسيح المنتظر فقد ظهر كثيرون من اليهود عبر التاريخ يدعى كل واحد منهم أنه هو المسيح المنتظر ومن أشهر هؤلاء باركوبا الذي أدعى أنه هو المسيح المنتظر وقاد اليهود في حرب فاشلة مع الرومان سنة 132م انتهت بالدمار النهائي لكل ما تبقى لليهود في فلسطين بعد دمار الهيكل على يد تيطس سنة 70م وأنهت تماما على الوجود اليهودي في فلسطين . ( أنظر الفصل الخاص بضد المسيح ) . القمص عبد المسيح بسيط أبو الخيركاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد عن كتاب المجيء الثاني متى يكون وما هي علاماته؟ وللحديث بقية
المزيد
04 سبتمبر 2020

علامات المجيء الثاني ونهاية الأزمنة

على الرغم من أن السيد لم يحدد اليوم أو الساعة التي سيأتي فيهما ولا زمن مجيئه فقد أعطى علامات محددة وواضحة تسبق مجيئه وهذه العلامات تتلخص في حدوث كوارث عظيمة في الكون ؛ في السماء ، النجوم والشمس والقمر ، وعلى الأرض مثل الزلازل والبراكين والحروب والمجاعات والأوبئة ، والارتداد سواء عن الدين أو الإيمان القويم ، وبالتالي ظهور البدع والهرطقات ، وظهور الأنبياء الكذبة والمسحاء الكذبة وأضداد المسيح وعلى رأسهم ضد المسيح الأخير أو ما يسمى بالمسيح الكذاب أو الدجال ، وأخيرا الكرازة بالإنجيل في الخليقة كلها ولكل البشرية . مع ملاحظة أن هذه العلامات تحدث دائما وباستمرار في كل زمان ومكان ، وقد كان دمار أورشليم سنة 70م صورة مصغرة لها ، ولكنها ستزداد بشدة وكثافة قبل المجيء الثاني . وفيما يلي أهم الآيات التي وردت في الكتاب عن هذه العلامات " وفيما هو ( السيد المسيح ) جالس على جبل الزيتون تقدم إليه التلاميذ على انفراد قائلين قل لنا متى يكون هذا وما هي علامة مجيئك وانقضاء الدهر " ؛ " فأجاب يسوع وقال لهم انظروا لا يضلكم أحد فان كثيرين سيأتون باسمي قائلين أنا هو المسيح ويضلون كثيرين ، وسوف تسمعون بحروب وأخبار حروب انظروا لا ترتاعوا لأنه لا بد ان تكون هذه كلها ولكن ليس المنتهى بعد ، لأنه تقوم أمة على أمة ومملكة على مملكة وتكون مجاعات وأوبئة و زلازل في أماكن ، ولكن هذه كلها مبتدأ الأوجاع ، حينئذ يسلمونكم إلى ضيق ويقتلونكم وتكونون مبغضين من جميع الأمم لأجل اسمي ، وحينئذ يعثر كثيرون ويسلمون بعضهم بعضا ويبغضون بعضهم بعضا ، ويقوم أنبياء كذبة كثيرون ويضلون كثيرين ، ولكثرة الإثم تبرد محبة الكثيرين ، ولكن الذي يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص ، ويكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الأمم ثم يأتي المنتهى . فمتى نظرتم رجسه الخراب التي قال عنها دانيال النبي قائمة في المكان المقدس ، ليفهم القارئ ، فحينئذ ليهرب الذين في اليهودية إلى الجبال والذي على السطح فلا ينزل ليأخذ من بيته شيئا والذي في الحقل فلا يرجع إلي ورائه ليأخذ ثيابه وويل للحبالى والمرضعات في تلك الأيام وصلوا لكي لا يكون هربكم في شتاء ولا في سبت ، لأنه يكون حينئذ ضيق عظيم لم يكن مثله منذ ابتداء العالم إلى الآن ولن يكون ، ولو لم تقصر تلك الأيام لم يخلص جسد ولكن لأجل المختارين تقصر تلك الأيام ، حينئذ ان قال لكم أحد هوذا المسيح هنا أو هناك فلا تصدقوا ، لأنه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو أمكن المختارين أيضا . ها أنا قد سبقت وأخبرتكم ، فان قالوا لكم ها هو في البرية فلا تخرجوا ها هو في المخادع فلا تصدقوا ، لأنه كما أن البرق يخرج من المشارق و يظهر إلي المغارب هكذا يكون أيضا مجيء ابن الإنسان ، لأنه حيثما تكن الجثة فهناك تجتمع النسور . وللوقت بعد ضيق تلك الأيام تظلم الشمس والقمر لا يعطي ضوءه والنجوم تسقط من السماء وقوات السماوات تتزعزع وحينئذ تظهر علامة ابن الإنسان في السماء وحينئذ تنوح جميع قبائل الأرض ويبصرون ابن الإنسان آتيا على سحاب السماء بقوة ومجد كثير ، فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت فيجمعون مختاريه من الأربع الرياح من اقصاء السماوات إلي اقصائها ، فمن شجرة التين تعلموا المثل متى صار غصنها رخصا وأخرجت أوراقها تعلمون أن الصيف قريب ،هكذا انتم أيضا متى رأيتم هذا كله فاعلموا انه قريب على الأبواب الحق أقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله ، السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول . وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحد ولا ملائكة السماوات إلا أبى وحده . وكما كانت أيام نوح كذلك يكون أيضا مجيء ابن الإنسان لأنه كما كانوا في الأيام التي قبل الطوفان يأكلون ويشربون ويتزوجون ويزوجون إلى اليوم الذي دخل فيه نوح الفلك ولم يعلموا حتى جاء الطوفان واخذ الجميع كذلك يكون أيضا مجيء ابن الإنسان ، حينئذ يكون اثنان في الحقل يؤخذ الواحد ويترك الآخر ، اثنتان تطحنان على الرحى تؤخذ الواحدة وتترك الأخرى . اسهروا إذا لأنكم لا تعلمون في أية ساعة يأتي ، واعلموا هذا انه لو عرف رب البيت في أي هزيع يأتي السارق لسهر ولم يدع بيته ينقب ، لذلك كونوا انتم أيضا مستعدين لأنه في ساعة لا تظنون يأتي ابن الإنسان " (مت3:24-44) وقال القديس بولس الرسول بالروح عن علامات هذا المجيء الثاني : " ثم نسألكم أيها الاخوة من جهة مجيء ربنا يسوع المسيح واجتماعنا إليه أن لا تتزعزعوا سريعا عن ذهنكم ولا ترتاعوا لا بروح ولا بكلمة ولا برسالة كأنها منا أي أن يوم المسيح قد حضر ، لا يخدعنكم أحد على طريقة ما لأنه لا يأتي أن لم يأت الارتداد أولا ويستعلن إنسان الخطية ابن الهلاك المقاوم والمرتفع على كل ما يدعى إلها أو معبودا حتى انه يجلس في هيكل الله كإله مظهرا نفسه انه اله ، أما تذكرون أني وأنا بعد عندكم كنت أقول لكم هذا والآن تعلمون ما يحجز حتى يستعلن في وقته ، لان سر الإثم الآن يعمل فقط إلى أن يرفع من الوسط الذي يحجز الآن . وحينئذ سيستعلن الأثيم الذي الرب يبيده بنفخة فمه ويبطله بظهور مجيئه الذي مجيئه بعمل الشيطان بكل قوة وبآيات وعجائب كاذبة ، وبكل خديعة الإثم في الهالكين لأنهم لم يقبلوا محبة الحق حتى يخلصوا ، ولأجل هذا سيرسل إليهم الله عمل الضلال حتى يصدقوا الكذب ، لكي يدان جميع الذين لم يصدقوا الحق بل سروا بالإثم " (2تس1:2-12) .ويقول أيضا في الرسالة الثانية إلى تيموثاوس : " ولكن اعلم هذا انه في الأيام الأخيرة ستأتي أزمنة صعبة ، لان الناس يكونون محبين لأنفسهم محبين للمال متعظمين مستكبرين مجدفين غير طائعين لوالديهم غير شاكرين دنسين ، بلا حنو بلا رضى ثالبين عديمي النزاهة شرسين غير محبين للصلاح ، خائنين مقتحمين متصلفين محبين للذات دون محبة لله ، لهم صورة التقوى ولكنهم منكرون قوتها فاعرض عن هؤلاء " (2تى 1:3-5) ويقول أيضا " لأنه سيكون وقت لا يحتملون فيه التعليم الصحيح بل حسب شهواتهم الخاصة يجمعون لهم معلمين مستحكة مسامعهم ، فيصرفون مسامعهم عن الحق وينحرفون إلى الخرافات " (2تى3:4) ويقول القديس بطرس بالروح : " عالمين هذا أولا انه سيأتي في آخر الأيام قوم مستهزئون سالكين بحسب شهوات أنفسهم ، وقائلين أين هو موعد مجيئه لأنه من حين رقد الأباء كل شيء باق هكذا من بدء الخليقة ، لان هذا يخفى عليهم بإرادتهم ان السماوات كانت منذ القديم و الأرض بكلمة الله قائمة من الماء وبالماء اللواتي بهن العالم الكائن حينئذ فاض عليه الماء فهلك ، وأما السماوات والأرض الكائنة الآن فهي مخزونة بتلك الكلمة عينها محفوظة للنار إلي يوم الدين وهلاك الناس الفجار ، ولكن لا يخف عليكم هذا الشيء الواحد أيها الأحباء أن يوما واحدا عند الرب كألف سنة وألف سنة كيوم واحد ، لا يتباطأ الرب عن وعده كما يحسب قوم التباطؤ لكنه يتأنى علينا وهو لا يشاء أن يهلك أناس بل أن يقبل الجميع إلى التوبة ولكن سيأتي كلص في الليل يوم الرب الذي فيه تزول السماوات بضجيج وتنحل العناصر محترقة و تحترق الأرض والمصنوعات التي فيها ، فبما أن هذه كلها تنحل أي أناس يجب أن تكونوا انتم في سيرة مقدسة وتقوى ، منتظرين وطالبين سرعة مجيء يوم الرب الذي به تنحل السماوات ملتهبة والعناصر محترقة تذوب ولكننا بحسب وعده ننتظر سماوات جديدة وأرضا جديدة يسكن فيها البر ، لذلك أيها الأحباء إذ انتم منتظرون هذه اجتهدوا لتوجدوا عنده بلا دنس ولا عيب في سلام " ( 2بط1:3-14) ويقول الوحي في سفر دانيال النبي " وفي ذلك الوقت يقوم ميخائيل الرئيس العظيم القائم لبني شعبك ويكون زمان ضيق لم يكن منذ كانت أمة إلى ذلك الوقت وفي ذلك الوقت ينجى شعبك كل من يوجد مكتوبا في السفر ، وكثيرون من الراقدين في تراب الأرض يستيقظون هؤلاء إلى الحياة الأبدية وهؤلاء إلى العار للازدراء الأبدي ، والفاهمون يضيئون كضياء الجلد والذين ردوا كثيرين إلى البر كالكواكب إلى ابد الدهور . أما أنت يا دانيال فأخف الكلام واختم السفر إلى وقت النهاية كثيرون يتصفحونه والمعرفة تزداد ، كثيرون يتطهرون ويبيضون ويمحصون أما الأشرار فيفعلون شرا ولا يفهم أحد الأشرار لكن الفاهمون يفهمون " (دا1:12-4) القمص عبد المسيح بسيط أبو الخيركاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد عن كتاب المجيء الثاني متى يكون وما هي علاماته؟ وللحديث بقية
المزيد
16 يناير 2020

هل أنجبت العذراء غير المسيح؟

هناك ثلاثة عبارات جاءت فى العهد الجديد، الإنجيل، دارت حولها بعض الحوارات والاستفسارات وهى: 1 اخوة الرب "اخوته اخوتك اخو الرب". 2 لما كانت مريم أمه مخطوبة قبل ان يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس". 3 "ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر". هذه العبارات الثلاثة جعلت البعض يظن ان العذراء قد تزوجت يوسف فعلاً، بعد ميلاد السيد المسيح، وأنجبت منه بنين وبنات!!؟ أولاً: اخوة الرب:- من هم اخوة الرب؟ جاء فى الإنجيل للقديس متى 46:12-50 "وفيما هو يكلم الجموع إذا أمه واخوته قد وقفوا خارجاً طالبين ان يكلموه. فقال له واحد هوذا أمك واخوتك واقفون خارجاً طالبين ان يكلموك فأجاب وقال للقائل له من هى امى ومن هم أخوتى؟ ثم مد يده نحو تلاميذه وقال ها امى واخوتى لأن من يصنع مشيئة ابى الذى فى السموات هو أخى وأختى وأمى"(1). وفى الناصره، موطنه، قالوا عنه "أليس هذ1 ابن النجار. أليست أمهُ تدعى مريم وأخوته يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا. أو ليست إخواته جميعهن عندنا...."(2) وجاء فى الإنجيل للقديس يوحنا 12: 2 "وبعد هذا إنحدر إلى كفر ناحوم هو وأمهُ وأيضاً "فقال له إخوته إنتقل من هنا (الجليل) وأذهب إلى اليهوديه لكى يرى تلاميذك أيضاً أعمالك التى تعمل.. لأن إخوته لم يكونوا يؤمنون به". والآيه الأخيره ترتبد بما جاء فى الإنجيل للقديس مرقس 21: 3 "ولما سمع أقرباؤه خرجوا ليمسكوه"وجاء فى أعمال 13: 1،14 "ولما دخلوا صعدوا إلى العليه التى كانوا يقيمون فيها بطرس ويعقوب ويوحنا واندراوس وفيلبس وتوما وبرثولماوس ومتى ويعقوب بن حلفى وسمعان الغيور ويهوذا (أخو) يعقوب. هؤلاء كلهم كانوا يواظبون بنفس واحده على الصلاه (والطلبه) مع النساء ومع مريم أم يسوع ومع أخوته"ويقول القديس بولس الرسول "ألعلنا ليس لنا سلطان أن نجول بأخت زوجه كباقى الرسل وأخوه الرب". ويصف يعقوب أسقف كنيسه أورشليم ب "يعقوب أخاً الرب"(5) فمن هو أخوه الرب هؤلاء المذكورين فى الإنجيل وما هى حقيقه قرابتهم، درجة قرابتهم الجسديه للرب؟ هناك ثلاثه آراء فى هذا الموضوع:- 1- الأول يقول أنهم أبناء طبيعين من زواج فعلى وثمره علاقة زواجيه بين يوسف النجار ومريم العذراء، وقد ولدتهم القديسه مريم بعد ميلادها للسيد المسيح، وكانوا يعيشون معها هى وبناتها فى بيتهم فى الناصره وقد رافقوها فى رحلاتهم. ويعتمد أصحاب هذا الرأى فى تأييد رأيهم هذا على قول الوحى الإلهى أن السيد المسيح دُعى "أبنها البكر"(6) وأيضاً قوله "ولم يعرفها حتى ولدت أبنها البكر"(7). وأول من نادى بهذا الرأى هو ترتليان (145 – 220م) وشرحه بوضوح أكثر كاتب شبه مجهول من القرن الرابع يدعى هلفيديوس Helvidius وهذا الرأى ترفضه جميع الكنائس القديمه والرئيسيه، فيرفضه الأرثوذكس والكاثوليك وغالبيه البرتستانت وعلى رأسهم لوثر وبنجل وبقيه زعماء عصر الاصلاح. 2- والرأى الثانى يقول: أن هؤلاء الأخوه هم أولاد يوسف النجار من زيجه سابقه، أى أنهم أكبر سناً من السيد المسيح (بالجسد). وهذا الرأى متأثر بدرجة قوية بالكتابات الأبوكريفيه التى كانت منتشره فى القرنين الثانى والثالث، مثل إنجيل يعقوب الأولى، وأنتقل هذا الرأى إلى بعض الكتابات القبطيه وأخذ به السريان والكنيسه اليونانيه، وكان يؤيده أوريجانوس ويوسابيوس والقديسين أغريغوريوس النيسى وأمبروسيوس وأبيفانيوس أسقف سلاميس والذى يعد من أكبر المؤيدين لهذا الرأى ولكن هذا الرأى لا توجد شواهد أو أدله كتابيه عليه فى الإنجيل وعند رحله الهروب إلى مصر لم يذكر الكتاب أى شيئ عن أولاد ليوسف وكذلك عند ذهاب يوسف ومريم إلى الهيكل ومعهما السيد المسيح وهو فى سن الثانيه عشر "وقالت له أمه يا أبنى لماذا فعلت بنا هكذا. هوذا أبوك وأنا كنا نطلبك معذبين"(8). 3- والرأى الثالث، مبنى على ما جاء فى الإنجيل، وهو الذى نأخذ به ونؤمن به، وتوضحه الآيات التاليه: أ‌- يقول الوحى الإلهى أن أخوه المسيح هم "يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا"، "أليس هذا ابن النجار اليست أمه تدعى مريم وأخوته يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا"(9). ب- كما يقول أيضاً أن هؤلاء الأخوه الأربعه لهم أم أخرى غير العذراء مريم واسمها مريم أيضاً، "وكانت هناك نساء كثيرات ينظرن من بعيد وهن كن قد تبعن يسوع من الجليل يخدمنه. وبينهن مريم المجدليه ومريم أم يعقوب ويوسى وأم أبنى زبدى"(10). وأم "بانى زبدى"، أى يعقوب ويوحنا، هى سالومه كما يذكر القديس مرقس "مريم المجدليه ومريم أم يعقوب الصغير وسالومه"(11) "وكانت مريم المجدليه ومريم أم يوسى تنظرن اين وُضع"(12) "وبعدما مضى السبت أشترت مريم المجدليه ومريم أم يعقوب وسالومه حنوطاً ليأتين ويدهنه"(13) وكانت مريم المجدليه ويونا ومريم أم يعقوب والباقيات.."(14). ج – ويذكر الوحى فى الإنجيل أيضاً للعذراء مريم أخت أسمها مريم أيضاً. "وكانت واقفات عند صليب يسوع أمه وأخت أمه مريم زوجه كلوبا"(15). د- وهناك أحد التلاميذ ويعدى "يعقوب بن حلفى"(16)ويرى غالبيه المفسرين إن "كلوبا – Clopas" اليونانى يتطابق مع حلفى (Alphaeus) العبرى، وأن مريم زوجه كلوبا هى أخت مريم العذراء، وهى نفسها مريم أم يعقوب ابن حلفى. ويعترض البعض قائلين أن اخه الرب يذكروا دائماً مميزين عن تلاميذه "هو وأمه واخوته وتلاميذه" وكان الرسل يجتمعون للصلاه بعد الصعود "مع رميم أم يسوع ومع أخوته"، ويميز القديس بولس بينهم وبين بقيه الرسل وأخوه الرب" ولكن هذا لا يغير فى الأمر شئ؟ أولاً: لأن الأربعه المدعوين أنهم أخوه الرب هو "يعقوب ويوسى وسمعان ويهوذا" هم أنفسهم منسوبين لأم أخرى هى "مريم أم يعقوب ويوسى"، "مريم أم يعقوب الصغير"، "مريم أم يعقوب"، "مريم أم يوسى". ثانياً: يؤكد الكتاب على وجود أخت للعذراء تدعى مريم أيضاً "وأخت أمه (المسيح) مريم زوجه كلوبا". وسواء كان كلوبا هو حلفى أو غيره فإن المذكورين أنهم أخوه المسيح مذكورين أيضاً أنهم أبناء مريم أخت أمه، أى أبناء خالته. وهكذا يدعوا بأخوه الرب لأنهم أبناء خالته (بالجسد) أخت أمه، وهكذا دعى يعقوب أسقف أورشليم وأحد الثلاثه المعتبرين أنهم أعمده ب "يعقوب أخا الرب"، لأنه أبن خالته "مريم أم يعقوب" وقد كانت عاده اليهود وما تزال عادات الشرق من القديم وحتى الآن تدعو الأقارب كأبناء الأخوه والعم والعمه وأبناء الخال والخاله، بل والخال، إخوه. فدعا الكتاب ابراهيم ولوط "أخوان"(17) مع أن لوط ابن هاران شقيق ابراهيم، ودعا يعقوب ولابان "اخوان"(18) على الرغم من أن يعقوب أبن أخت لابان. وهكذا دعى أولاد مريم أخت أم المسيح، خالته، بأخوه الرب ويقول بعض أباء الكنيسه كابيفانيوس أسقف سلاميس (315 – 403) "أن كلوبا هو أخ شقيق ليوسف خطيب العذراء مريم"(19). ويقول المؤرخ الكنسى يوسابيوس القيصرى (264-340م) "أن سمعان بن كلوبا، كان أخاً ليوسف"(20)، أى يوسف النجار. ويقول عنه أيضاً سمعان بن كلوبا الذى كان ثانى اسقف على كنيسه أورشليم"(21)، وأيضاً "سمعان كان أحد الذين رأوا الرب وسمعوه بسبب تقدمه فى السن، ولأن الإنجيل تحدث عن مريم زوجه كلوبا الذى كان أباً لسمعان كما سبق أن بينا"(22) وينقل عن هيجسبوس Hegesippus من أباء القرن الثانى قوله: "وبعد أن أستشهد يعقوب البار كما قتل الرب من قبل|، أقيم سمعان بن كلوبا عم الرب ثانى أسقف. وقد رشحه الجميع لكى يقام ثانى أسقف لأنه كان أبن عم الرب"(23) وجاء فى السنكسار أيضاً تحت اليوم التاسع من شهر أبيب أن سمعان الرسول هو ابن كلوبا وأن كلوبا هو أخ شقيق ليوسف البار خطيب مريم العذراء. وهناك حقيقه هامه يجب أن لا تغيب عن بالنا أبداً وهى أن الكنيسه أمنت منذ البدء أن العذراء مريم حبلت وهى عذراء وولدت وهى عذراء وظلت عذراء إلى الأبد. وكان هذا الإيمان بمنى على الواقع الحسى المعاش وأكده لنا تلاميذ الرسل وخلفائهم يقول أغناطيوس الأنطاكى تلميذ القديس بطرس الرسول وأول أسقف لكنيسه أنطاكيه "أن بتوليه مريم وولادتها وكذا موت الرب كان مخفياً عن الشيطان"(24) ويقول ارستيدس الأثينى "أنه (المسيح) وُلد من عذراء قديسه"(25) وذلك فى دفاعه المكتوب سنه 140م ويصفها يوستينوس الشهيد دائماً ب "العذراء" كلقب لها قبل واثناء وبعد الحمل والولاده(26) وقال اريناؤس الذى كان تلميذاً لبوليكاربوس والذى كان بدوره تلميذاً للقديس يوحنا الإنجيلى "الكلمه ذاته وُلد من مريم التى كانت ما تزال عذراء"(27)، أى أنها حبلت وهى عذراء وولدت وظلت عذراء أيضاً ويقول أفرايم السريانى (306-373م) "هذه العذراء أصبحت أماً واحتفظت ببتوليتها"(28) وأيضاً "الأم التى ولدت فى عذراويتها"(29)، أى ظلت عذراء ويصفها القديس أثناسيوس الرسولى ب "العذراء إلى الأبد"(30) ويصف القديس أغريغوريوس النيسى هذه البتوليه بأنها "أقوى من الموت"(31) ويقول ديديموس الضرير "يقول الإنجيلى إن مريم ظلت عذراء حتى ولدت أبنها البكر" لأن مريم، التى طوبت وكرمت فوق الكل، لم تتزوج مطلقاً ولم تصبح أم لآخر (غير المسيح) وبرغم ولادتها فقد ظلت دائماً وإلى الأبد عذراء نقية"(32) ويصفها أبيفانيوس ب "القديسة العذراء دائماً"(33)، بل ويقول مؤكداً وبصوره جازمه "هل جرؤ أحد مهما كان تهذيبه أن ينطق أسم القديسه مريم ولم يخف حالاً "العذراء"؟(34) ويقول القديس جيروم "نؤمن أن العذراء لم تتزوج بعد أن ولدت أبنها البكر، لأننا لا نقرأ ذلك (فى الإنجيل) وأنا أؤمن أن يوسف ذاته بتولاً، بسبب مريم"(35). ثانياً: قبل أن يجتمعا(36):- جاء فى متى 18: 1 أما ولاده يسوع المسيح فكانت هكذا لما كانت مريم أمه مخطوبه ليوسف قبل أن يجتمعا وجدت حبلى من الروح القدس. ويتعلل منكرو بتولية العذراء بعبارة "قبل أن يجتمعا" ويقولون أن هذا القول دليل ضمنى على اجتماعهما بعد الولاده ولكن استخدام لفظ "قبل" لا يعنى دائماً أن ما بعدها تغير عن ما قبلها، فلو قلنا مثلاً أن أحد القديسين أنتقل إلى الأمجاد السماوية قبل أن يؤلف كتاباً، فهل يعنى هذا أنه الف الكتاب بعد رحيله عن هذا العالم؟ ولو قلنا مثلاً أن رجلاً ما مات قبل أن يكمل طعامه فهل يعنى ذلك أنه أكمل طعامه بعد الموت؟؟!! كلا.. وإنما المقصود هو أن الحمل بالمسيح تم بدون زرع بشر، بدون أن يجتمع يوسف مع العذراء مريم، إنما هذا الحمل تم بقوة الروح القدس، ولا يمكن أن يكون قصده أنهما اجتمعا بعد الميلاد أو أن كلامه يعنى ضمناً أنهما اجتمعا. فقد اثبتنا فى الفصول السابقه بتولية العذراء بما لا يدع مجالاً للشك كما بينا أيضاً استحالة أن يفكر يوسف أو مريم العذراء فى الإجتماع وأنجاب أولا لأن ما طهره الله لا يدنسه إنسان قال القديس جيروم "لو أن انساناً قال: قبل الغداء فى الميناء أبحرت إلى افريقيا، فهل كلماته هذه لا تكون صحيحه إلا إذا أرغم على الغداء بعد رحيله؟ وأن قلت أن بولس الرسول قيد فى روما قبل أن يذهب إلى أسبانيا أو قلت "أدرك الموت هلفيديوس قبل أن يتوب، فهو يلزم أن يحل بولس من الأسر ويمضى إلى أسبانيا، أو هل ينبغى هلفيديوس أن يتوب بعد موته؟؟ فعندما يقول الإنجيلى "قبل أن يجتمعا" يشير إلى الوقت الذى سبق الزواج مظهراً أن الأمور قد تحققت بسرعة حيث كانت هذه الخطية على وسك أن تصير زوجة. وقبل حدوث ذلك وجدت حبلى من الروح القدس لكن لا يتبع هذا أن يجتمع بمريم بعد الولادة"(37). ثالثاً: ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر:- يتعلل منكرو بتولية العذراء بما جاء فى مت 24: 1،25 "وأخذ (يوسف) أمرأته ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر" ويدون أن هذه الآية تشير ضمناً إلى أن العذراء أنجبت أولاد من يوسف بعد ميلاد الرب يسوع المسيح. وهم يركزون على كلمتى "حتى" و "البكر" ويقولون أن كلمة "حتى Till – ews" تعنى أنه عرفها بعد ولاده ابنها البكر، أى أنه لم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر ثم عرفها بعد ذلك، ولكن استخدام كلمة "حتى" فى الكتاب المقدس لا تعنى أن ما بعدها تغير عن ما قبلها، ولا تعنى فى هذه الآيه أنهما عاشا بطريقة مختلفة عما كاننا عليه من قبل فقد جاء فى تك 7: 8 "وخرج الغراب متردداً حتى نشفت الماء".2 صم 23: 6 "ولم يكن لميكال بنت شاول ولد إلى (حتى) يوم موتها" خر1: 11 "قال الرب لربى اجلس عن يمينى حتى اضع اعلاءك موطناً لقدميك" متى 10: 28 "وها أنا معكم كل الأيام إلى (حتى) انقضاء الدهر" 1كو 25: 15 "لانه يجب أن يملك حتى يضع جميع الأعداء تحت قدميه". مز 2: 123 "عيوننا نحو الرب حتى يترأف علينا" وفى هذه الحالات جميعاً لا يمكن أن تكون كلمة "حتى" تعنى أن ما بعدها تغير عن ما قبلها فليس من المعقول أن يكون الغراب قد عاد إلى الفلك وهو فى الحقيقة لم يعد، وأن يكون لميكال أولاد بعد موتها، وأن لا يجلس الرب عن يمين العظمة بعد أن يضع أعداءه تحت قدميه، وأن لا يكون معنا بعد أنقضاء الدهر، وأن نرفع عيوننا عن الله بعد أن يترأف علينا والعكس صحيح فى كل هذه الحالات، ولم يتغير ما بعد "حتى" عما قبلها قال ذهبى الفم "استخدم هنا كلمة "حتى" لكى لا تشك وتظن أنه عرفها بعد ذلك أنما ليخبرك أن العذراء كانت هكذا قبل الميلاد ولم يمسها رجل قط ربما يقال لماذا استخدم كلمة "حتى" لأن الكتاب أعتاد أن يستعمل هذا التعبير دون الإشاره إلى أزمنة محددة. فبالنسبة للفلك قيل أن الغراب لم يرجع حتى جفت الأرض مع أنه لم يرجع قط.."(38) أما كلمة "البكر"(39) فلا تعنى أن السيد المسيح كان هو الابن البكر ثم ولدت له أخوه أصغر منه، "فالبكر" كما جاءت فى خروج 2: 13 المولود الأول كل ذكر فاتح رحم سواء جاء أولاد بعده، أم لا، المهم أنه كل بكر كل فاتح رحم من الناس والبهائم، أن كلمة بكر بالنسبة لليهودى تعنى تكريس المولود الأول(40). ولا تعنى إطلاقاً سواء كان هناك مواليد بعده، أم لا، سواء أصبح وحيداً بعد ذلك أم جاء بعده أخوة أخرين، المهم أنه المولود الأول لأمه قال القديس جيروم رداً على هلفيديوس منكر بتولية العذراء "كل ابن وحيد هو بكر، ولكن ليس كل بكر هو ابن وحيد. فإن تعبير "بكر" لا يشير إلى شخص له أخوة أصغر منه، وإنما يشير إلى من يسبقه أخ أكبر منه، يقول الرب لهرون: "كل فاتح رحم من كل جسد يقدمونه للرب من الناس والبهائم يكون لك. ولكن بكر الإنسان ينبغى لك أن تقبل فداءه. وبكر البهائم النجسة تقبل فداءه"(41). قول الرب هذا يعرف البكر على كل فاتح رحم لو كان يلزم له أخوه أصاغر لسكان ينبغى أن لا يقدم البكر من الحيوانات الطاهرة للكهنة إلا بعد ولادة اصاغر بعده، وما كنت تدفع فديه الإنسان والحيوان النجس إلا بعد التأكد من أنجاب أصاغر بعده"(42).وكلمة البكر فى اللغة اليونانية (Protwtokos بروتوكس) وفى القبطية (شورب نميس) بمعنى المولود الأول سواء كان هناك مواليد بعده أم لا. وفى الانجليزيه First Born بنفس المعنى قد نصت الوصية على أن يكرس البكر فى اليوم الثامن(43). لأنه البكر فلو كان البكر له أخوة آخرين، لما كان يكرس فى اليوم الثامن، بل لكانوا ينتطرو حتى يولد مواليد آخرون بعد ثم يختن أو لا يختن ومن الواضح بعد ذلك أن الوحى فى قوله ولم يعرفها حتى ولدت أبنها البكر، يعنى أن المسيح ولد من عذراء بقوة الروح القدس وليس من زرع بشر وهناك نقطة هامة فى البحث، فى قوله "لم يعرفها" فالزمن المستخدم هنا حسب اللغة اليونانية يفيد الاستمرار ويوضح استمرار يوسف فى الطاعة وضبط النفس. فالفعل اليونانى المستخدم فى الآيه أصله جينسكو genwsko بمعنى "يعرف، يعلم، يفهم"، والفعل المستخدم هنا هو eginwsken فالزياده "e" والنهاية "en" تبين أن زمن الفعل هو الماضى (المستمر) والذى يعنى أن الفعل استمر مدة طويلة، ومدة متصلة، مما يفيد أن استخدام الكتاب ل "ولم يعرفها" لا يؤثر عليه استخدام كلمة "حتى" لأن الزمن المستخدم يؤكد استمرار عدم معرفة يوسف للعذراء بعد الميلاد. القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير كاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد عن التجسد الإلهى و دوام بتولية العذراء
المزيد
14 يناير 2020

تجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء

قال الملاك للعذراء "ها أنت ستحبلين وتلدين ابناً وتسميه يسوع هذا يكون عظيماً وابن العلى يدعى ويعطيه الرب الإله كرسى داود أبيه ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك فلذلك أيضاً القدوس المولود منك يدعى ابن الله(1) وجاء فى إنجيل متى "وجدت حبلى من الروح القدس لأن الذى حبل به فيها هو من الروح القدس هوذا العذراء تحبل وتلد ابناً ويدعون اسمه عمانوئيل الذى تفسيره الله معنا"(2). ومن هذه الآيات يتضح الآتى: 1 ان المولود هو "ابن العلى"، "المالك إلى الأبد"، "الذى ليس لملكة نهاية". 2 انه القدوس "ابن الله". 3 ان الحمل والميلاد تما بقوة الروح القدس وبدون زرع بشر. 4 ان قوة الله العلى ظللت العذراء والروح القدس نفسه حل عليها. 5 ان المولود هو من العذراء نفسها "المولود منك" بمعنى إنه نما كأي جنين فى بطن أمه، وتغذى على طعامها، اخذ ناسوته بالكامل منها معنى هذا ان هذا المولود او الجنين الذى كان فى بطن العذراء هو القدوس، ابن الله العلى، الملك السرمدى، اى إنه الإله الحق(3) "الذى فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً"(4) وانه أتخذ ناسوته من العذراء، كما ان اللاهوت والناسوت اتحدا فى أحشائها حتى دعاها آباء الكنيسة بالمعمل الذى تم فيه اتحاد اللاهوت بالناسوت قال القديس أثناسيوس الرسولى "لذلك وهو نازل إلينا صاغ لنفسه جسداً من عذراء لكى يقدم للجميع برهاناً قوياً على لاهوته بأعتبار ان من صاغ هذا الجسد هو أيضاً مكون سائر الأشياء، لأنه من ذا الذى يرى جسداً يخرج من عذراء وحدها ولا يدرك ان من ظهر فى الجسد لابد ان يكون هو صانع ورب باقى الأجساد أيضاً"(5) قال الأب بروكلس، بطريرك القسطنطينية (429م) (القديسة مريم هى معمل اتحاد الطبائع هى الحجال الذى فيه خطب "الكلمة"، "الجسد"(6) وقال القديس كيرلس الكبير "السلام لمريم الثيئوتوكس (والدة الإله) الكنز الثمين الذى وجه العالم، المصباح غبر المنطفىء قط، تاج البتولية قضيب الأرثوذوكسية، الهيكل غير المفهوم، الموضع الذى احتوى غير المحوى الأم الباقة عذراء"وجاء فى قداس القديس باسيليوس عند الروم "صارت بطنك له عرشاً وجسدك احتواه باتساعه الذى يفوق السماء"وجاء فى ثيئوتوكية الأحد "وانت أيضاً يا مريم حملت فى بطنك غير المنظور كلمة الأب" لذا دعيت العذراء بوالدة الإله، المجمرة الذهب، السماء الثانية الجسدانية،الخ كما لقبت بخيمة الأجتماع، قدس أقداس خيمة الاجتماع، لانه كما حل الرب على الخيمة "وان السحابة حلت عليها وبهاء الرب ملأ المسكن"(7). هكذا أيضاً حل الرب فى بطن العذراء تسعة اشهر جاء فى ثيئوتوكية الأحد "المباركة فى النساء القبة الثانية التى تدعى قدس الأقداس، وفيها لوحا العهد" فكلمة "يظللك" التى استخدمها الملاك فى قوله "الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك"(8)، فى اليونانية "epeskiazen" إبيسكيازين هى نفس الكلمة التى استخدمها الوحى فى "سكن" الرب فى خيمة الاجتماع، فى الترجمة السبعينية، وهى ترادف "شكن" اى يسكن فى العبرية، اى ان قوة الله التى ظللت العذراء هى نفس القوة التى سكنت فى خيمة الاجتماع، لذا قالت ثيئوتوكية الأحد "من يقدر أن ينطق بكرامة القبة التى صنعها موسى على جبل سيناء؟ شبهوك بها يا مريم، القبة الحقيقية التى دخلها الله" كما لقبت بتابوت العهد، وقسط المن لان المسيح هو المن العقلى والمنارة الذهبية لأنها حملت نور العالم، وعصا هارون التى أفرخت لأنها حملت المخلص بدون زرع بشر. كما لقبت أيضاً بالسلم الذى رآه يعقوب فى حلمه موصلاً بين السماء والأرض والرب وأقف عليه وملائكه الله يصعدون وينزلون عليه(9). لأنها حملت الوسيط بين الله والناس جاء فى ثيئوتوكيه الخميس "أنت هى السلم الذى رآه يعقوب، ثابت على الأرض، ومرتفع إلى السماء وهذه الألقاب وغيرها تبين:- أولاً: ما نالته العذراء من كرامة وتطويب، كما قالت هى نفسها "هوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى"(10). وثانياً: أن الأحشاء التى تجسد منها كلمه الله الأزلى، الله معنا، الله الذى ظهر فى الجسد، الآله الحقيقى، القدوس ابن العلى، الذى شابهنا فى كل شئ ما خلا الخطية وحدها، لا يمكن أن تحمل أولاد آخرين حاملين خطيئة آدم، ولا يمكن أن تتدنس بالشهوات الجسديه، لا يمكن أن تبدأ بالروح وتكمل بالجسد، لا يمكن أن مسكن الله يصبح مسكناً لإنسان، لما ظهر لموسى فى العليقة لمدة دقائق قليلة تقدست العليقة التى ظهر من خلالها الرب، بل وتقدست الأرض التى كانت فيها العليقة حتى أن الله لما رأى موسى متقدم إلى العليقة "فقال لا تقرب إلى هنا، أخلع حذاءك من رجليك لأن الموضع الذى أنت واقف عليه ارضاً مقدسة"(11)، "ولما رأى يعقوب فى حلمه السلم المنصوبة بين السماء والأرض خاف وقال ما أرهب هذا المكان. ما هذا إلا بيت الله وهذا باب السماء"(12) ولما حل بهاء الرب والسحابة على خيمة الإجتماع "لم يقدر موسى أن يدخل خيمة الإجتماع، لأن السحابة حلت عليها وبهاء الرب ملأ المسكن(13)، فكم وكم تكون العذراء التى حملت القدوس فى أحشائها تسعة أشهر حتى أنها صارت سماء ثانية جسدانية؟؟!! جاء فى ثيئوتوكية الأحد "وأنت أيضاً يا مريم الوف الوف وربوات ربوات يظللون عليك، مسبحين خالقهم، وهو فى بطنك هذا الذى أخذ شبهنا". موسى لم يستطع أن يتقدم إلى العليقة إلا بعد خلع حذاءه وتقدم بخشوع إلى العليقة قال القديس يوحنا الدمشقى: "العليقة المشتعلة بالنار كانت رمزاً ورسماً للعذراء مريم أم الله، وحينما أراد موسى الاقتراب منها نداه الله لكى يخلع نعليه لأن الأرض التى كان واقفاً عليها أرضاً مقدسة بحلول الله فكم وكم تكون مقدسة صورته مع أمه العذراء"؟ويعقوب قال عن المكان الذى رأى فيه حلم السلم المنصوبة بين السماء والأرض أما أرهب هذا المكان" "واسماه بين الله" جاء فى ثيئوتوكية الثلاثاء "أنت هى السلم الذى رآه يعقوب، ثابت على الأرض، ومرتفع فى السماء". وموسى أيضاً لم يستطع دخول خيمة الإجتماع لأن بهاء الرب كان حالاً فيها فكم وكم العذراء القديسة التى حملت القدوس تسعة أشهر؟؟!!هل يعقل أن الأرض تتقدس بحلول الرب عليها والجماد يصبح قدس أقداس للرب، والعذراء التى قال لها الملاك "الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك. وتلد القدوس أن لا تتقدس أو أن تكون قداستها مؤقتة؟ قال القديس ساويرس الأنطاكى حينما أريد أن أنظر إلى العذراء والده الإله وتجول فقط فى خاطرى الأفكار المتعلقة بها فمنذ أول بادره يبدو لى أن صوته من جهة الله يأتى صارخاً بقوة فى أذنى ينبئنى "لا تقرب إلى هنا أخلع حذاءك من رجليك لأن الموضع الذى أنت واقف عليه أرضاً مقدسة"(14) فى الواقع يجب أن نتخلص من كل تصور جسدى منحل مثلما نخلع الحذاء من أرجلنا حينما نحاول أن نصعد بروحنا إلى التأمل فى أحد الأشياء الإلهية، فأى موضوع لاهوتى يمكن تأمله، أجل شأناً من والده الإله واية موضوعات تعلو عليه؟ أن الاقتراب منها هو الاقتراب من المكان المقدس أو هو بلوغ السماء، كانت فعلاً تنتمى إلى الأرض لأنها كانت تشترك مع الانسانية بطبيعتها وكانت بشراً مثلنا إلا أنها كانت نقية طاهرة من كل دنس وأثمرت فى أحشائها ذاتها كما من السماء الإله المتجسد، حملت وولدت بطريقة الهية تماماً ليس أنها أعطت المولود الطبيعة الالهية لأن هذه كانت له قبل كل بدء وقبل كل الدهور ولكنها أعطته الطبيعة البشرية بدون استحالة وذلك من ذاتها ومن الحلول السرى الذى لا ينطق به للروح القدس. وإذا كانت تريد أن تعرف كيف كان ذلك قالت تجد ابحاثك متوقفة بختم البتولية الذى لم ينقضه هذا الميلاد وما يكون مختوماً بغير محسوس تماماً هذا يبقى سراً ولا يمكن أن نتكلم عنه لذلك يصرخ شخص كيعقوب عجباً فيقول "ما أرهب هذا المكان ما هذا إلا بيت الله وهذا باب السماء(15). القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير كاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد عن التجسد الإلهى و دوام بتولية العذراء
المزيد
13 يناير 2020

يوسف البار

اختارت العنايه الإلهية والنعمة الغنية يوسف النجار لمهمة لا تقل كثيراً عن مهمة رسل المسيح، فقد كانت مهمته جليلة، فقد اختير لخطوبة العذراء ليعيشا معاً حياة العفة والبتولية، اختير ليرعى العذراء وهى حامل بالقدوس ابن الله، فرأى ما اشتهت الانبياء والرسل ان يروا وسمع ما اشتهوا ان يسمعوه ولم يسمعوا فطوبى لك يا يوسف لأن عينك ابصرت من لم تبصره عين من قبل واذنيك سمعت مل لم تسمعه اذن من قبل، ويديك لمست من لم تلمسه يداً من قبل ان اختيار يوسف لهذه المهمة جعله يتحدث مع الملائكة بل لنق ان الملائكة جاءت لتتحدث أليه هى، لتزيل عنه شكه فى حمل العذراء، ولتكلفة بعد ذلك بالهرب إلى مصر والعودة منها قام يوسف بدور هام فى تاريخ البشرية، فدوره فى تاريخ الفداء لا يقل عن دور أحد الرسل الذين بشرونا بالسيد المسيح، اختارته العناية الإلهية لهذا الدور لأنها رأت فيه "إناء مختار" ليحمل هذه المهمة. العناية التى اختارت شاول الطرسوسى وجعلته بولس الرسول ورأت فيه اناء مختاراً "هذا لى أناء مختار ليحمل اسمى أمام أمم وملوك بنى إسرائيل لأنى سأريه كم ينبغى ان يتألم من اجل أسمى"(1). اختارت أيضاً يوسف النجار ليقوم بهذه المهمة الجليلة ويهرب بالطفل إلى مصر ويظل مطارداً بالطفل وأمه ما يقرب من اربع سنوات والكتاب يصفه انه "بار". كان يوسف رجلاً باراً لذلك(2) استحق ان يكون اباً للمسيح بالتبنى او اباه الاعتبارى، ان يوسف لم يتبنى الطفل الإلهى وانما العناية الإلهية هى التى شاءت ذلك. وظهر أمام بنى إسرائيل انه آبو السيد المسيح "وكان أبواه (يقصد يوسف النجار والعذراء) "يذهبان" إلى اورشليم.. " وقالت له أمه هوذا أبوك وانا كنا نطلبانك"(3) "وهو على ما كان يظن ابن يوسف"(4) أليس هذا ابن النجار"(5) "يسوع ابن يوسف"(6). "أليس هذا هو يسوع ابن يوسف"(7). ومن علامة بر يوسف الذى جعلت الكتاب يقول عنه "فيوسف رجلها إذا كان باراً"(8) إنه لما رأى العذراء حبلى ولم يكن قد عرف بقصة الحمل الإلهى وساوره الشك لم يشأ ان يفضحها ويعرضها لعقوبة الرجم، علماً بأنه كان على اليهودى الغيور أن يطبق نصوص الشريعة(9) ولكن يوسف نتيجة لبره تصرف تصرف متسامح أعلى من مجرد ان يطبق حرفية الشريعة، لقد طبق ما لم يقدر عليه مجرد يهودى غيور على دينه ومما يدل على قوة إيمان هذا الرجل الذى وصفه الكتاب ب "البار" انه صدق كلام الملاك حالاً، بلا شك، وبدون سؤال لقد صار فى هذا أعظم من سارة التى ضحكت لما اعلن العلى لزوجها بميلاد اسحق(10) وأعظم من زكريا الكاهن الذى شك فى كلام الملاك له عن الحبل بميلاد يوحن المعمدان(11). كان يوسف النجار رجلاً باراً حافظ على العذراء وصدق كلام الملاك، ونفذ الأوامر الإلهيه بلا شك ولا جدال، بل بإيمان عميق فكان للعذراء رفيقاً فترة الحمل بالطفل الإلهى وفترة الميلاد والطفولة فتكلم مع ملائكة وسعد بقصة الرعاة الذين بشرتهم الملائكة بميلاد مخلص العالم، وشاهد المجوس الذين أتوا للسجود للطفل الإلهى وتقديم هداياهم له وكان رفيقاً للعذراء والطفل الإلهى فى رحلة الهروب إلى مصر، أنه كان قائد رحلة الهروب والعودة لأنه هو الذى كان يتلقى التعليمات من الملاك كما كان ربيباً للطفل فى الناصره هذا هو يوسف البار الذى اختارته العناية الإلهيه لهذه المهمة المقدسة، فهل يعقل أن هذا الرجل البار الذى عاصر هذه الأحداث والإعلانات الإلهية ان يفكر فى معاشرة العذراء معاشرة ازواج بعد كل هذا الذى عاشه وشاهده وسمعه؟؟؟؟!!! القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير كاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد عن التجسد الإلهى و دوام بتولية العذراء
المزيد
11 يناير 2020

المرأه ... العذراء

1 كلمة امرأة ومريم العذراء: كلمة امرأة فى كل اللغات وخاصة اللغة العبرية واللغة اليونانية اللذان كتب بهما الكتاب المقدس واللغة العربية التى ترجم إليها أيضاً الكتاب المقدس تعني بشكل عام "أنثى" سواء كانت عذراء او متزوجة، أى تعنى جنس المرأة مقارنه بالرجل، ففى اللغة العبرية المرأة هى "أيضاَ Isis والرجل هو "ايص is " سواء قبل الزواج او بعده وكذلك فى اللغة اليونانية المرأة هى "gene" سواء كانت أنثى آو زوجه لرجل، امرأة كجنس وعذراء أو امرأة متزوجه وعلى هذا الأساس دعيت حواء امرأة بعد خلقتها مباشرة وقبل أن يكون لها علاقة زوجية مع أدم "وبنى الرب الإله الضلع التى أخذها من أدم امرأة أحضرها إلى آدم. فقال آدم هذه... تدعى امرأة لأنها من امرأ أخذت"(1). ودعى العهد الجديد المنضمات للكنيسة من الإناث سواء كن عذارى أو متزوجات "النساء" "وكان مؤمنون ينضمون للرب اكثر جماهير من رجال ونساء"(2) وهكذا دعيت القديسة مريم "امرأة": أولاً: كأنثى بصفة عامة "مباركة أنت فى النساء". ثانياً: كزوجة ليوسف كما دعى يوسف رجلها "فقال الملاك ليوسف لا تخف آن تأخذ مريم امرأتك"(3). "فصعد يوسف ليمكث مع امرأته المخطوبة"(4) "ففعل كما آمره الملاك وأخذ امرأته"(5) "فيوسف رجلها.."(6). ثالثاً: لأنها المرأة الموعودة، حواء الجديدة، التى سيأتى من نسلها المسيح، حسب وعد الله القائل أن نسل المرأة سوف يسحق رأس الحية "واضع عداوه بينك (أى الحية) وبين المرأه وبين نسلك ونسلها وهو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه"(7) ولذلك قال الوحى عن تحقيق هذه ألنبؤه وميلاد المسيح من المرأة "ولما جاء ملء الزمان أرسل الله ابنه مولوداً من امرأه"(8) أي ان حواء الأولى كانت سبب فى سقوط ادم فى التعدى والخطية وحواء الجديدة أنجبت النسل الموعود الذى صار أدم الثانى وأعاد البشرية إلى الفردوس(9) "لأنه كما فى أدم يموت الجميع هكذا فى المسيح سيحيا الجميع"(10) إذاً فلقب امرأة بالنسبة للعذراء مريم لا يقلل من شأنها، ولا ينفى دوام بتوليتها إنما يعطيها رفعه لأنها المرأة التى حبلت وولدت بالإله التجسد، عمانوئيل، نسل المرأة، الذى جاء فى ملء الزمان. 2 مالى ولك يا امرأة: فى عرس قانا الجليل دعيت العذراء مريم كما دعي السيد المسيح وتلاميذه لحضور هذا العرس ولما فرغت الخمر طلبت العذراء مريم من السيد المسيح، ابنها، التى كانت تعرف إمكانياته جيداً، فقد كانت تحفظ كل شىء يحدث له او منه منذ طفولته المبكرة فى قلبها(11) وقالت له موحيه بما يجب عليه عمله "ليس لهم خمر"(12). فقال لها "مالى ولك يا امرأة لم تأت ساعتى بعد"(13). وقد ظن بعض الهراطقه وغيرهم ان فى هذا القول تحقيراً للعذراء آو أبعاداً لها عن طريق الرب. ولكن هذا مستحيل فواضع الناموس لا يمكن ان يخالف شريعته، فهل يمكن أو يعقل أن يخالف الوصية القائلة "أكرم أباك وأمك"(14)، هل يخالف الناموس واضعه وهو القائل "لا تظنوا أنى جئت لأنقض بل لأكمل"(15) هل يمكن او يعقل ان يهين أمه وهو الذى قال عنه الكتاب "قدوس بلا شر ولا دنس قد انفصل عن الخطاة وصار أعلى من السموات"(16) والذى قال عنه الكتاب أيضاً أنه كان خاضعاً لأمه وأبيه الاعتبارى يوسف النجار "وكان خاضعاً لهما"(17) حاشا وكلا: لم يكن فى كلام الرب مع أمه العذراء المباركة أي تناقض مع احترامه وخضوعه لها حسب الوصية وهذا ما أعلنه الكتاب عنه انما السبب الحقيقى فى رده هذا هو قوله "لم تأتى ساعتى بعد"(18)، لم تأت ساعته بعد إعلان عمله المسيانى علناً، لم تأت ساعته بعد ليعرف العالم كل ما تعرفه وما لا تعرفه أمه المباركة عنه. لم تأت ساعته بعد لأن كل عمل كان يعمله لم يكن خاضعاً للصدفة او الظروف وإنما كل شيء معلوم لديه منذ الأزل "معلومة عند الرب منذ الأزل جميع أعماله" وهذا يتضح أيضاً من أقوال الكتاب الكثيرة فى هذا الشأن كقوله قبل العشاء الربانى: قد أتت الساعة ليتمجد ابن الإنسان(19) فجاءه صوت من السماء مجدت وامجد أيضاً(20) ولما اقتربت ساعة الصلب قال "قد آتت الساعة"(21) ومع ذلك كانت ثقة العذراء فى ولدها الإلهى غير محدود، لذا قالت للخدام "مهما قال لكم فافعلوه"(22) فاستجاب السيد له المجد لطلب أمه وأيضاً لإعلان مجده امام تلاميذه ليؤمنوا به. 3 يا أمرأه لقب تكريم: ومناده الرب يسوع لأمه العذراء المباركه بلقب "يا امرأة" فضلاً عن إنه لا يحمل أي معنى لإهانة او جفاء، كما يحمل معنى عظيم لأنها المرأة الموعودة بأن يأتى منها "نسل المرأة" فهو أيضاً فى ذلك العصر كان لقب تكريم بمعنى يا "سيده" ويدل على الإجلال والأحترام ففى الأدب اليونانى يخاطب "اوديسيوس" زوجته المحبوبه "بنلوب"بلقب "يا امرأة"(23) واغسطس قيصر خاطب كليوباترا ملكة مصر بنفس اللقب "يا امرأة" مما يدل على ما كان لهذا اللقب من تكريم واحترام. كما نادى الملاك على مريم المجدليه بنفس اللقب "يا امرأة"(24) وكذلك الرب يسوع أيضاً ناداها قائلاً "يا امرأة لماذا تبكين"(25) ولم يكن فى هذا أي تحقير او توبيخ لها وإنما إجلال واحترام. فالأولى زوجه محبوبه والثانية ملكة والثالثة غير متزوجه وهذا اللقب استخدمه أيضاً الرب وهو على الصليب، فى وقت كان يتحمل فيه كل الألام البشريه على الصليب، وكان يعانى سكرات الموت واحتجاب وجه الأب عنه، وسط آلامه الرهيبه، ومعركته الأخيرة وهو يصارع الشيطان لم يغب عنه ما تعانيه امه من حزن شديد، فقد جاز فى نفسها سيف كنبؤة سمعان الشيخ(26) ولم ينس واجبه كأبن، فسلمها لتلميذه الحبيب قائلاً "يا امرأة هوذا ابنك"(27) وهذا يدل على الحب الذى لا حد له لأمه، نسى آلامه وفكر فى آلام والدته، فناداها "يا امرأة" ولم يقل "يا أمى" لكى لا يزيد قلبها جرحاً كما قال اسحق لأبيه وهو يقدمه للذبح "يا أبى"(28) أسلمها لتلميذه، "الحبيب ولعنايته كما اعتنى بها من قبل يوسف النجار. وفى هذا دليل على ان العذراء لم يكن لها أولاد من يوسف. قال القديس اوغسطينوس فى تعليقه على لقب "امرأة" "فى الواقع حتى العذراء نفسها دعيت "امرأة" ليس لأنها فقدت بتوليتها ولكن لأن هذا التعبير هو المألوف فى لغة شعبها والرسول بولس نفسه يقول عن الرب "ولد من امرأة" وهذا لا يعنى تحطيم إيماننا الذى نعترف فيه انه "ولد من الروح القدس ومن مريم العذراء" لأنها كعذراء حبلت وكعذراء ولدت واستمرت عذراء، ولكن فى اللغة العبرانية تدعوا كل انثى امرأة، وها هو اوضح مثال لذلك، أول أنثى صنعها الله أخذ اياها من جنب الرجل هى أيضاً دعيت امرأة قبل ان ترقد مع رجل إذ ان ذلك حدث بعد خروجها من الفردوس لأن الكتاب يقول "وعملها الرب ...امرأة"(29). القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير كاهن كنيسة السيدة العذراء الأثرية بمسطرد عن التجسد الإلهى و دوام بتولية العذراء
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل