القيامة تعزية ورمز

22 مايو 2024

1- إن كلمة القيامة كلمة جميلة ، فيها تعزية للقلوب .
ولا شك أن قيامة المسيح كانت معزية لتلاميذه، وكانت لازمة لهم ، لتثبيت إيمانهم ولبناء الكنيسة وأتذكر أنني في هذا المعنى، كنت منذ أكثر من أربعين سنة، قد كتبت قصيدة قلت في مطلعها :
قم حطم الشيطان لا تبقى لدولته بقية
قم أنقذ الأرواح من قبر الضلالة والخطية
قـــــــم روّع الحـراس وابـهرهم بطلـــعتك البـــهية
قم قو إيمان الرعا ة ولم أشتات الرعية
واكشف جراحك مقنعاً توما فريبته قوية
واغفر لبطرس ضعفه وامسح دموع المجدلية
وقد كان هذا ، وفى قيامة السيد المسيح ، عزى تلاميذه،وفرحوا بقيامته، وآمنوا بالقيامة، وبأنها ممكنة . وآمنوا أنهم أيضاً سيقومون بعد الموت، فمنحهم كل هذا عزاء في حياتهم وعدم خوف من الموت على أني أريد اليوم أن أطرق موضوع القيامة من ناحية أخرى ، وهي: القيامة كرمز
2- القيامة هي رمز للتوبة :
أو التوبة تشبه بالقيامة :
فنحن نعتبر أن الخطية هي حالة من الموت، وأقصد الموت الروحي وكما قال القديس أوغسطينوس "إن موت الجسد، هو انفصال الجسد عن الروح أما موت الروح ، فهو أنفصال الروح عن الله " فالله هو ينبوع الحياة ، أو هو الحياة الكلية كما قال في الإنجيل «أنا هو الطريق والحق والحياة» (يو ١٤ : ٦ ) « أنا هو القيامة والحياة » ( يو١١ : ٢٥ ) من يثبت في الله يكون بالحقيقة حياً. ومن ينفصل عن الله يعتبر ميتاً والخطيئة هي أنفصال عن الله، لأنه لا شركة بين النور والظلمة ( ٢ كو٦ :١٤) فالخاطيء إذن هو ميت روحياً، مهما كانت له أنفاس تتحرك وقلب ينبض قد يكون جسده حياً ولكن روحه ميته وهكذا في مثل الابن الضال، الذي شرد بعيداً عن أبيه ثم عاد إلى ، قال عنه أبوه في هذه التوبة : ابنى هذا كان ميتا فعاش. وكان ضالاً فوجد ( لو ١٥ : ٢٤) وقيل في الكتاب عن الأرملة المتنعمة إنها ماتت وهي حية » ( اتى ٥ : ٦) وقال القديس بولس الرسول لأهل أفسس « إذ كنتم بالذنوب والخطايا التي سلكتم فيها قبلاً » (أف ۲ : ۱) وقال أيضاً ونحن أموات بالخطايا ، أحياناً مع المسيح وأقامنا معه، وأجلسنا معه فى السماويات » ( أف ٢ : ٥) وقال السيد المسيح موبخاً راعي كنيسة ساردس : إن لك إسماً أنك حى، وأنت ميت » (رؤ۳ : ۱) فحياته الظاهرية حياة حقيقية، لأن الحياة الحقيقية هي الحياة مع الله ، أو الحياة في الله ، هي الحياة في الحق، وفي النور والبرأما ذلك الخاطيء، فإن له إسماً أنه حي، وهو ميت لذلك كنت أقول في معنى الحياة الحقيقية :"أحقاً نحن أحياء ؟ " إن الحياة لا تقاس بالسنين والأيام، وإنما بالفترات الروحية الحلوة التي نقضيها مع الله هي وحدها التي تحسب لنا، والتي يقاس بها عمرنا الروحى، وبها يكون تقرير مصيرنا في يوم القيامة لذلك أيها الأخ بماذا تجيب حينما يسألك الملائكة كم هي أيام عمرك على الأرض ؟ هل ستحسبها بالجسد أم بالروح ؟ ومع ذلك ، فإن الخاطيء المعتبر ميتاً : إذا تاب تعتبر توبته قيامة وعن هذا المعنى يقول القديس بولس الرسول للخاطيء الغافل عن نفسه « استيقظ أيها النائم، وقم من الأموات، فيضيء لك المسيح» (أف٥: ١٤) مشبهاً التوبة هنا، بأنها يقظة روحية،وأنها قيامة من الأموات وقد ذكر الإنجيل للسيد المسيح ثلاث معجزات أقام فيها أمواتاً ويمكن إعتبار كل منها رمزاً لحالة من التوبة :أقام إبنة يايرس وهي ميتة في بيت أبيها (مر:٥)وأقام إبن أرملة نايين من نعشه في الطريق (لو٧) وأقام لعازر وهو مدفون في القبر من أربعة أيام وكانت كل إقامة من هذه الأحداث الثلاثة تحمل رمزاً خاصاً في حالات التوبة :-
أ - إبنة بايرس وهى فى البيت، ترمز إلى الذي يخطىء وهولا يزال في بيت الله ، فى الكنيسة، لم يخرج منها ولم يخرج عنها ولذلك قال السيد عن إبنة يايرس إنها لم تمت ، ولكنها نائمة » (مره :۳۹). ولما أقامها أوصاهم أن يعطوها لتأكل( مره : ٤٣ ) لأن هذه النفس تحتاج إلى غذاء روحي يقويها ، حتى لا تعود فتنام مرة أخرى .
ب - أما ابن أرملة نايين وهو ميت محمول في نعش فهذا ميت خرج من البيت ترك بيت الله، وأمه تبكى عليه ، أي تبكى عليه الكنيسة أو جماعة المؤمنين هذا أقامه المسيح، ثم دفعه إلى أمه» (لو٧: ۱٥). أرجعه إلى جماعة المؤمنين مرة أخرى.
ج - لعازر المدفون في القبر ، يرمز إلى الحالات الميئوس منها حتى أن أخته مرثا لم تكن تتخيل مطلقاً أنه سيقوم. وقالت للسيد قد أنتن، لأن له أربعة أيام » (يو١١: ۳۹). إنه يرمز للذين ماتوا بالخطية، وتركوا بيت الله ، بل تركوا الطريق كله ، ومرت عليهم مدة طويلة فى الضياع، ويئس من رجوعهم حتى أقرب الناس إليهم. ومع ذلك أقامه المسيح، وأمر أن يحلوه من الرباطات التي حوله (يو ١١ : ٤٤). فمثل هذا الإنسان يحتاج أن يتخلص من رباطاته التي كانت له في القبر كل هذه أمثلة تدعونا إلى عدم اليأس من عودة الخاطيء ،فلابد أن له قيامة إنني في مناسبة قيامة السيد المسيح ، أقول لكل خاطيء يسعى إلى التوبة :
قام المسيح الحى هل. مثل المسيح تراك قمت
أم لا تزال موسداً. في القبر ترقد حيث أنت
والحديث عن القيامة من الخطية، هو نفس الحديث عن القيامة من أية سقطة وقد يحتاج الأمر إلى دعوة للقيامة ، أي إلى حافز خارجي مثال ذلك كرة تدحرجت من على جبل تظل هذه الكرة تهوى من أسفل إلى أسفل، دون أن تملك ذاتها ، أو تفكر في مصيرها . وتظل تهوى وتهوى تباعاً ، إلى أن يعترض طريقها حجر كبير، فيوقفها ، وكأنه يقول لها إلى أين أنت تتدحرجين ؟! وماذا بعد ؟! »فتقف إنها يقظة أو صحوة بعد موت وضياع تشبه بالقيامة أو مثال ذلك أيضاً فكر يسرح فيما لا يليق كإنسان يسرح في فكر غضب أو أنتقام، أو في خطة يدبرها ، أو في شهوة يريد تحقيقها ، أو فى حلم من أحلام اليقظة ويظل ساهماً في سرحانه، إلى أن يوقفه غيره، فيستيقظ إلى نفسه،و يتوقف عن الفكر. إنها يقظة أو صحوة ، أو قيامة من سقطة .
3- هناك أيضاً القيامة من ورطة، أو من ضيقة : قد يقع إنسان فى مشكلة عائلية أو اجتماعية يرزخ تحتها زمناً ، أو في مشكلة مالية أو اقتصادية لا يجد لها حلاً أو تضغط عليه عادة معينة لا يملك الفكاك من سيطرتها أو تملك عليه جماعة معينة أو ضغوط خارجية، لا يشعر معها بحريته ولا بشخصيته ، ولا بأنه يملك إرادة أو رأياً وفي كل تلك الحالات يشعر بالضياع، وكأنه في موت ، يريد أن يلتقط أنفاسه ولا يستطيع إلى أن تفتقده عناية الله وترسل له من ينقذه، فيتخلص من الضيقة التي كان فيها ولسان حاله يقول : "كأنه قد كتب لى عمر جديد ". أليست هذه قيامة ؟
إنها حقاً كذلك .
4- القيامة هي حياة من جديد . ما يسمونه بالإنجليزية Revival
حياة جديدة يحياها إنسان، أو تحياها أمة أو دولة ، أو أية هيئة من الهيئات أو يحياها شعب بعد ثورة من الثورات التي تغير مصيره إلى أفضل، وتحوله إلى حياة ثانية، حياة من نوع جديد فيشعر أن حياته السابقة كانت موتاً ، وأنه عاد يبدأ الحياة من جديد و يود أن حياته السابقة لا تحسب عليه إنما تحسب من الآن هذه القيامة رأيناها في حياة الأفراد، ورأيناها في حياة الأمم رأيناها في أوروبا بعد عصر النهضة والانقلاب الصناعي، ورأيناها في فرنسا بعد الثورة الفرنسية المعروفة ورأيناها في روسيا بعد اعلان البروستوريكا ورأيناها أيضاً في الهند على يد غاندي، وأيضاً في كل دولة تخلصت من الاستعمار أو الاحتلال أوالانتداب ورأيناها في مصر ، مرة بعد التخلص من حكم المماليك، ومرة أخرى بعد ثورة ۱۹۱۹م، ومرة ثالثة بعد سنة ١٩٥٢ كما رأيناها كذلك في الثورة الاقتصادية أو فى النهضة الاقتصادية التي قادها طلعت حرب إن القيامة يا اخوتى ، ليست هى مجرد قيامة الجسد إنما هناك حالات أخرى كثيرة توحى بها القيامة، أو تكون القيامة رمزاً لها وتبدو فيها سمات حياة أخرى .
٥- ونحن نرجو من الله أن يجعل سمات القيامة في حياتنا باستمرار عمليات تجديد وحياة أخرى تسرى في دمائنا أفراداً أو هيئات كما قيل عن عمل الله في الإنسان إنه « يجدد مثل النسر شبابه» (مز ۱۰۳) . وأيضاً كما قيل في نبوءة اشعياء « وأما منتظرو الرب، فيجددون قوة يرفعون أجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون يمشون ولا يعيون » (أش ٤٠ : ٣١ ) .
قداسة مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل