نياحة القديسين العظيمين مكسيموس و دوماديوس

23 يناير 2019

في هذا اليوم تذكار القديسين الجليلين مكسيموس وأخيه دوماديوس. وكان أبواهما والندينيانوس ملك الروم رجلا خائفا الله قويم المعتقد، فرزقه هذين القديسين. وكانا منذ صغرهما مثل الملائكة في الطهر والقداسة، ملازمين الصلاة ومطالعة الكتب المقدسة. ولما تحقق لهما زوال هذا العالم وكل مجده، قررا تركه وعزما علي العيشة الرهبانية. فطلبا من أبيهما أن يسمح لهما بالذهاب إلى مدينة نيقية، ليصليا في مكان اجتماع المجمع المقدس المسكوني الأول، الذي انعقد سنة 325م، ففرح أبوهما وأرسل معهما حاشية من الجند والخدم كعادة أولاد الملوك. ولما وصلا أمرا الجند أن يرجعوا إلى أبيهما ويقولوا له: "إنهما يريدان أن يمكثا هناك أياما". ثم كشفا أفكارهما لأحد الرهبان القديسين من أنهما يريدان لباس الأسكيم المقدس. فلم يوافقهما علي ذلك خوفا من أبيهما، وأشار عليهما أن يذهبا إلى الشام حيث يقيم الرجل القديس الأنبا اغابيوس، فذهبا إليه وظلا عنده حتى تنيح. وكان قبل نياحته قد ألبسهما شكل الرهبنة، وعرفهما بأنه رأى في الليل القديس مقاريوس وهو يقول له: "أوص ولديك أن يأتيا إلىَّ بعد نياحتك ويصيرا لي بنينا". ثم قال لهما: "إنني كنت اشتهي أن أنظر هذا القديس بالجسد، ولكنني قد رأيته بالروح. فبعد نياحتي أمضيا إليه بسلام".
وقد أنعم الله عليهما بموهبة شفاء المرضي، وشاع ذكرهما في تلك البلاد وخصوصا بين التجار والمسافرين، وتعلما صناعة شراع (قلوع) السفن. فكانا يقتاتان بثمن ما يبيعان منه، ويتصدقان علي الفقراء والمساكين بما فضل عنهما.
وذات يوم رأي أحد حجاب أبيهما شراع إحدى السفن مكتوبا عليه "مكسيموس و دوماديوس" فاستفسر من صاحب السفينة فقال له: "هذا اسم أخوين راهبين، كتبته علي سفينتي تبركا، لكي ينجح الله تجارتي". ثم أوضح له أوصافهما بقوله: "إن أحدهما قد تكاملت لحيته والآخر لم يلتح بعد، فعرفهما الحاجب وأخذ الرجل وأحضره أمام الملك. ولما تحقق منه الأمر أرسل إليهما والدتهما والأميرة أختهما. فلما تقابلتا بالقديسين وعرفتاهما بكتا كثيرا. ورغبت أمهما أن يعودا معها فلم يقبلا، وطيبا قلب والدتهما وأختهما.
وبعد ذلك بقليل تنيح بطريرك رومية، فتذكروا القديس مكسيموس ليقيموه بدلاً عنه. ففرح والده بذلك. ولما وصل هذا الخبر إلى القديس مكسيموس وأخيه، وتذكرا وصية أبيهما الأنبا أغابيوس، فغير الاثنان شكلهما، وقصدا طريق البحر الأبيض. وكانا إذا عطشا يبدل الله لهما الماء المالح بماء عذب، وتعبا كثيرا من السير حتى أدمت أرجلهما، فناما علي الجبل وقد أعياهما التعب، فأرسل الله لهما قوة حملتهما إلى برية الإسقيط، حيث القديس مقاريوس، وعرفاه أنهما يريدان السكني عنده. ولما رآهما من ذوي التنعم، ظن أنهما لا يستطيعان الإقامة في البرية لشظف العيشة فيها. فأجاباه قائلين: "إن كنا لا نقدر يا أبانا فأننا نعود إلى حيث جئنا". فعلمهما ضفر الخوص ثم عاونهما في بناء مغارة لهما، وعرفهما بمن يبيع لهما عمل أيديهما ويأتيهما بالخبز.
فأقاما علي هذه الحال ثلاث سنوات، لم يجتمعا بأحد، وكانا يدخلان الكنيسة لتناول الأسرار الإلهية وهما صامتين، فتعجب القديس مقاريوس لانقطاعهما عنه كل هذه المدة، وصلي طالبا من الله أن يكشف له أمرهما. وجاء إلى مغارتهما حيث بات تلك الليلة. فلما استيقظ في نصف الليل كعادته للصلاة. رأى القديسين قائمين يصليان، وشعاع من النور صاعدا من أفواههما إلى السماء، والشياطين حولهما مثل الذباب، وملاك الرب يطردهم عنهما بسيف من نار. فلما كان الغد ألبسهما الإسكيم المقدس وانصرف قائلا: "صليا عني" فضربا له ميطانية وهما صامتين. ولما أكملا سعيهما وأراد الرب أن ينقلهما من أحزان هذا العالم الزائل. مرض القديس مكسيموس فأرسل إلى القديس مقاريوس يرجوه الحضور. فلما أتى وجده محموما فعزاه وطيب قلبه. وتطلع القديس مقاريوس وإذا جماعة من الأنبياء والقديسين ويوحنا المعمدان و قسطنطين الملك جميعهم قائمين حول القديس إلى أن أسلم روحه الطاهرة بمجد وكرامة. فبكي القديس مقاريوس وقال: "طوباك يا مكسيموس ".
أما القديس دوماديوس فكان يبكي بكاء مرا، وسأل القديس مقاريوس أن يطلب عنه إلى السيد المسيح لكي يلحقه بأخيه. وبعد ثلاثة أيام مرض هو أيضا، وعلم القديس مقاريوس فذهب إليه لزيارته. وفيما هو في طريقه رأي جماعة القديسين الذين كانوا قد حملوا نفس أخيه، حاملين نفس القديس دوماديوس وصاعدين بها إلى السماء. فلما أتي إلى المغارة وجده قد تنيح، فوضعه مع أخيه الذي كانت نياحته في الرابع عشر من هذا الشهر. وأمر أن يدعي الدير علي اسمهما فدعي دير البراموس نسبه إليهما، وهكذا يدعى إلى هذا اليوم.
صلاتهما تكون معنا. آمين.

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل