إنجيل العشية و إنجيل باكر أحد الرفاع

06 مارس 2021

اعتاد الآباء أن يسمّوا الأسبوع الأول من الصوم الكبير المقدس بأسبوع الاستعداد.. للدخول الحقيقى إلى حياة الصوم وروح الصوم.. وكان الاستعداد للصوم حسبما عاشوا هو تنقية الجو المحيط بهم من كل ما لا يناسب الصوم.. وبصفة خاصة الوجود فى سلام مع كل أحد وتصفية أى نوع من الخلافات بين الأخوة.. أعنى أن هذا الأسبوع كان يُصام لحساب المحبة الأخوية وتوطيد العلاقات ونبذ كل خلاف أو خصام أو قطيعة.. الخ. لأنه من المعروف جداً إنه إذا صام الإنسان وهو فى حال خصام أو عدم سلام قلبى مع أخوته فإن صومه يكون كمن يجمع إلى كيس مثقوب..
ألم يقل الرب: "فَإِنْ قَدَّمْتَ قُرْبَانَكَ إِلَى الْمَذْبَحِ، وَهُنَاكَ تَذَكَّرْتَ أَنَّ لأَخِيكَ شَيْئًا عَلَيْكَ، فَاتْرُكْ هُنَاكَ قُرْبَانَكَ قُدَّامَ الْمَذْبَحِ، وَاذْهَبْ أَوَّلاً اصْطَلِحْ مَعَ أَخِيكَ، وَحِينَئِذٍ تَعَالَ وَقَدِّمْ قُرْبَانَكَ" (مت 5 : 23 ، 24).
فقد جعل الرب الصلح مع الأخ والأقربين أفضل من تقديم القرابين، بل وبدونه لا تُقبل قرابين. لذلك وضع الآباء فصل إنجيل عشية هذا اليوم كلمات الرب الصارخة والصريحة من نحو السلام الكامل والمحبة الأخوية.
وقد مارست الكنيسة عملياً هذا الكلام منذ الجيل الأول فى خدمة الافخارستيا.. إذ تصير القبلات المقدسة والمحبة هى موضوع الصلاة وموضوع الممارسة حين نُقَبِّل بعضنا بعضاً بقلب طاهر وضمير صالح قبل أن نتقدم إلى شركة التناول من جسد ودم ابن الله.. إذ نصير مستحقين لتحقيق هذه النعمة فينا بسبب محبتنا بعضنا لبعض التى هى علامة مسيحيتنا وعنوان تبعيتنا للمسيح.. "بِهذَا يَعْرِفُ الْجَمِيعُ أَنَّكُمْ تَلاَمِيذِي إِنْ كَانَ لَكُمْ حُبٌّ بَعْضًا لِبَعْضٍ" (يو 13 : 35).
نعود إلى كلمات الرب.. "وَإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ أَخُوكَ فَوَبِّخْهُ، وَإِنْ تَابَ فَاغْفِرْ لَهُ. وَإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي الْيَوْمِ، وَرَجَعَ إِلَيْكَ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي الْيَوْمِ قَائِلاً أَنَا تَائِبٌ، فَاغْفِرْ لَهُ" (لو 17 : 3 ، 4). هذا القبول للأخوة يرتكز على الروح الذى فينا.. روح المسيح غافر الخطايا.. ويرجع إلى تمتع الإنسان نفسه بنعمة غفران الخطايا وإدراكه الحقيقى لقيمة هذه النعمة. فإن تمتع بها يستطيع أن يعطيها أيضاً إذ يصير سريع الصفح وكثير الغفران مدركاً تماماً إنه بمقدار ما يَغفر يُغفر له وبقدر ما يتسع قلبه لأخيه يقبل من الرب أضعاف قبول.
والكلام هنا كثير كرره ربنا يسوع فى تعاليمه المحيية، فمرة يقول: "وَإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ أَخُوكَ فَاذْهَبْ وَعَاتِبْهُ" (مت 18 : 15). هو أخطأ وأنت تذهب تسعى إليه لكى تربح أخاك وتربح نفسك.. وبينما المنطق العالمى أن الذى أُسيئ إليه هو صاحب حق وإذا أتى إليه المسيئ وسامحه يُحسب صاحب فضل.. فإن ناموس المسيح يتخطى هذه العقبات النفسية ويرتفع بنا إلى علو السماوات فيصير الإنسان قادراً بالنعمة على كسر حواجز البشر واقتحام الأسوار.. يذهب إلى أخيه.. أليس هو أخوه؟ ويرتمى فى حضنه ويقبله ويربحه.
المسيحى الحقيقى لا يخسر له أخاً مهما كانت الأحوال! رسالتنا فى المسيح هى رسالة ربح النفوس بحكمة الروح وسلطان المحبة.
سبع مرات فى اليوم
إن رقم سبعة يعبِّر دائماً عن الكمال.. فإن كان الأخ يخطئ إليك سبع مرات أى إلى أقصى درجة ممكن أن نتخيلها.. فهناك باب المسيح المفتوح لقبول أعتى الخطاة.. ويمين المسيح تقيم ليس من العثرات والسقطات يل قادرة أن تقيم من الأموات..!!
قلب المسيح متسع اتساع أبدى يسبى النفوس ويخضع الوحوش فمن يؤتمن على قلب يسوع يستطيع أن يحفظ وصايا يسوع. هذا هو إنساننا الداخلى المخلوق من جديد بقوة قيامة المسيح من الأموات. هذه هى الطبيعة الجديدة، والطبيعة الجديدة من يحياها يغلب بها كما غلب ذاك الذى هو رأسنا.
جرّب قول الرب، اخضع ذاتك له واطلب معونة المسيح.. واكسر حاجز الشر.. "لاَ يَغْلِبَنَّكَ الشَّرُّ بَلِ اغْلِبِ الشَّرَّ بِالْخَيْرِ" (رو 12 : 21).. "فَلاَ نَفْشَلْ فِي عَمَلِ الْخَيْرِ لأَنَّنَا سَنَحْصُدُ فِي وَقْتِهِ إِنْ كُنَّا لاَ نَكِلُّ" (غل 6 : 9).
الإنسان هو الذى يحجم عمل الروح القدس فيه ويحصره فى إطار المحدودية حين يقول أنا حاولت مرة ومرتين ولم أفلح فى أن اقتنى أخى وأربحه.. أنا عملت ما علىَّ أن أفعله ولا أستطيع أن أفعل أكثر.. هذا يكفى وهذه حدودى؟
هنا يصير الإنسان قد أغلق على نفسه، وحبس الروح الذى لا حدود له ولا يعطى بكيل..
الروح يا أخوة لا يحد بحدود والعمل الروحى يستطيع أن يعمل ويعمل حتى الكمال ولا يكف ولا يكتف ولا ييأس حتى من الفتيلة المدخنة والقصبة المرضوضة.
+ الحفاظ على محبة الإخوة هى رسالتنا وهدفنا.. المحبة القلبية هى كنزنا ليس بسهولة نبيعها أو نفرط فيها.
+ سبب ضعف الكنيسة الآن هو القصور فى تكميل المحبة وعدم السعى الجاد فى أثر الصلح بالروح.
+ العاجز فى تكميل المحبة يركن دائماً على أعذار وأعذار ولكنها غير مقبولة لدى المسيح. لأن المسيح هو الحب الكامل حتى للأعداء
زد إيماننا
قال الرسل للرب إذ سمعوا كلامه عن هذا الحب السماوى السامى الفاخر - سبع مرات فى اليوم بل إلى سبعين مرة – قالوا للرب إذ ادركوا أن الأمر يحتاج إلى إيمان وتصديق قلبى لكلام المسيح وتبعية مطلقة وإلقاء كل الحياة على رجاء كلمة المسيح.. قالوا "زِدْ إِيمَانَنَا".. أى زوِّدنا بهذا الإيمان القوى القادر على بغض البُغضة وكره الكراهية.. زذ إيماننا لكى نستطيع أن نغفر سبع مرات فى اليوم، "فَقَالَ الرَّبّ لَوْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَل، لَكُنْتُمْ تَقُولُونَ لِهذِهِ الْجُمَّيْزَةِ: انْقَلِعِي وَانْغَرِسِي فِي الْبَحْرِ فَتُطِيعُكُمْ".
يارب زد إيمان أولادك بأن المحبة هى البقاء والحياة وأن البُغضة والقطيعة هى الموت بعينه.
من يحب أخاه فقد أحب الله.. ومن يبغض أخاه يبقى فى الموت.. من يبغض أخاه فهو قاتل نفس.
ما أجمل أن نبدأ صومنا بهذا الاستعداد الروحى فى السعى نحو السلام وتكميل المحبة الذى جعلته الكنيسة منطلق السيرة والدافع الروحى للحركة نحو الآب.
المتنيح القمص لوقا سيداروس
(عن كتاب "تأملات فى أناجيل عشيات الآحاد")

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل