رسالة الى كل نفس متضايقة

Share
Vxuszly5r7hko2pxyqxq

إن النظرة المسيحية للتجارب هي تدريب داخلي نستعد به للأبدية كما يستعد الرياضي للأولمبياد، فليس مطلوبًا منا وقت التجارب احتمالًا أعمى أو مجرد قبول الأمر الواقع إنما احتمال التجارب وقبولها لأجل رجاء أفضل تظهر فيه تعزيات ونعمة وقوة الله.
والمفهوم المسيحي للضيق وللتجارب هو إعداد للإكليل ولمعرفة شركة الآلام ومن ثم قوة القيامة، فإن أتت عليناالضيقات والتجارب فإنما لتنقلنا إلى درجة أفضل. وليس هامًا أن نتساءل "لماذا سمح الله بهذا؟ ولماذا يحدث ذلك؟ ولماذا بالذات؟ ألم يكن ممكنًا أن؟ ألم يكن من الممكن ألا يحدث؟" لكن بدلًا من هذه التساؤلات علينا أن نطلب المعونة والتعزية الإلهية التي تعيننا على اجتياز الطريق الضيق، فلا نكون كاللص الشمال الذي جدف عندما تألم، لكن نتمثل باللص اليمين الذي طلب الملكوت: «اذْكُرْنِي يا رب مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ» (لو 23: 42) وهنا تتحول تجاربنا إلى مدرسة يديرها المسيح رب المجد بنفسه تؤهلنا أن ننال قوة ورجاء لا يخزى إن الروح الخالدة التي فينا تتوقع نصيبًا أفضل وحياة أكمل في السموات، لذلك يمتد الرجاء بأولاد الله إلى ما هو أعظم: إلى ما لم تره عين وما لم تسمع به أذن وما لم يخطر على قلب بشر، ما أعده الله للذين يحبونه. لكي وبهذا تصغر الضيقات وتصير لنا الحياة هي المسيح ليس لنا أن نسأل لماذا؟ لأن الله غير المحدود يصنع معنا ما لا تستطيع عقولنا أن تحتويه، ولا يستطيع أحد منا أن يعرف فكر الله أو أن يجعل نفسه لله مشيرًا، فلنبق في أماكننا نحن خليقته، ونكتفي بالحق المُعلن نجثو له، قائلين "لأَنَّكَ أَنْتَ لَسْتَ إِلهًا يُسَرُّ بِالشَّرِّ، لاَ يُسَاكِنُكَ الشِّرِّيرُ" (مز5: 4) واثقين أَنَّ مَرَاحِمَك لاَ تَزُولُ، هِيَ جَدِيدَةٌ فِي كُلِّ صَبَاحٍ. كَثِيرَةٌ هِيَ أَمَانَتُكَ" (مراثي3: 21) إن هذه الكلمات هي نتاج دراسة وبحث وحوار واختبار وقد أتت في جملتها رسالة مهمة وتدريب لكل نفس متضايقة كي تفهم وتحيا مقاصد الله، فتنال التعزية والتزكية والغلبة بدم الخروف الله أبونا السماوي يرافق هذه الكلمات لتكون سبب رجاء وبركة روحية "ولله المجد على كل شيء".

مقدمة
منافع سماح الله بالآلام
أسر بالضعفات والضرورات والضيقات
تأديبات الرب المحب والإعداد للمجد
الاستعداد للتجارب والتمحيص
أنواع التجارب والضيقات
الضيقة واحتمال التجربة ترفع الإنسان
مراجعة النفس وتحطيم القلب الحجري
الثقة في الله والمواعيد وقت التجربة
المطرقة والأكاليل والبركات
عدم الخوف من تجارب الناس، الشياطين، الجسد
الثواب والمكافأة والمجازاة
التأديبات: عقاب في العالم أم عقاب أبدي
في الضيق رحبت بي
الضيقات والأكاليل
تجارب التأديب، وتجارب التنقية
صلاة لاحتمال التجربة
صلاة للشكر وقت التجربة
صلاة لرؤية الله وقت التجربة
صلاة للثبات وقت التجربة
صلاة لطلب معونة الله وقت التجربة
صلاة لتقوية الإيمان وقت التجربة
صلاة شكر وقت التجربة

عدد الزيارات 49
عدد مرات التحميل 24
تحميل

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل