الأعماق الروحيَّة فى القراءات الكنسيَّة ج1

Large image

القراءات الكنسيَّة وضعها الآباء بِحِكمة عالية وَبِإرشاد الروح القدس تكشِف عن طبيعة الكنيسة الغنيَّة بِالرُّوح عن تقواها وعظمتها وبِرَّها وعظمِة أولادها وَوحدِة تعليمها وحُبها لقديسيها وَبِأنَّها تُبرِزهم كأم لابد أن نعرف فِى البِداية أنَّ الكنيسة هى مصدر الإنجِيل

وَالإنجِيل لَمْ يكنْ مُتاح فِى البيوت كالآن بَلْ كَانَ يُسمع فِى الكنيسة فقط هذا يعنِى إرتباط العِبادة بِالكِتاب المُقدَّس إرتباط وثِيق كَانَ هُناك قُدَّاس للموعوظين الَّذِينَ لَمْ يدخلوا الإيمان بعد يظِلَّوا ثلاث سنوات يتعلموا وَيحضروا قُدَّاس الموعوظِين وَبعد العِظة يخرجوا مِنْ الكنيسة القراءات مصدر لِتعلِيم الإيمان وَالعقيدة وَاللاهوت الَّتِى بِها يُمكِنْ أنْ يُبنى الإنسان فِى الإيمان لِذلِك يوجد إرتباط بينَ إجتماع الكنيسة وَالقراءات كما دُفِع لِلمسِيح سِفر إشعياء عِندما دخل الهيكل لأنَّهُ كَانَ أساس العِبادة قِراءات فقرأ [ مسحنِي لأُبشِّرَ المساكِينَ ] ( لو 4 : 18) وَقَالَ لَهُمْ المسِيح [ اليوم قَدْ تمَّ هذا المكتُوبُ فِي مسامِعِكُمْ ]( لو 4 : 21 ) أساس التعلِيم كَانَ الكِتاب المُقدَّس نحن نؤمن أنَّ المُعلِّم الخفِى فِى الكنيسة هُوَ المسِيح وَأنَّ الإنجِيل لا يقرأه الشماس أو الكاهن بَلْ يسوع نَفْسَه لِذا للإنجِيل تحضِيرات مِثلَ البولُس ثُمَّ الكاثولِيكون وَالإبركسِيس ثُمَّ فاصِل تسبِيحِى آجيوس لِماذا ؟ لأنَّهُ تمهِيد لحضور يسوع ثُمَّ يُصَلِّى الكاهن أوشية الإنجِيل وَيقول [ فالِنستحِق أنْ نسمع وَنعمل ] لأنَّ يسوع هُوَ الَّذِى يتكلَّم وَيقرأ لِذلِك لابُد أنْ نكون فِى إصغاء وَتمهِيد ذهنِى وَقلبِى لِهذا العظِيم الَّذِى أتى إلينا حَتَّى مرد الشماس [ صلَّوا لأجل الإنجِيل المُقدَّس ] يقصِد أنَّهُ يحتاج لِفهم أى ياربَّ سمَّعنا صوتك وَعلِّمنا ماذا تُرِيد أنْ تقول لنا اليوم وَنحنُ رأينا كيف الكِتاب وَالمنجليَّة صانِعة لِلقِدِّيسِين00كما حدث مَعَْ الأنبا أنطونيُوس لأنَّ الكلِمة لها سلطان لأنَّها مِنْ يسوعالقدِيس أبانوب حرَّكته آية فِى إنجِيل القُدَّاس [ وَالعالم ُيمضِي وَشهوتُهُ ] ( 1يو 2 : 17)ضربت الآية قلبه ضربة عمِيقة فذهب للوالِى وَاعترف بِالمسِيحِيَّة وَبَاعَ كُلّ مُمتلكاته نقرأ فِى السنكسار قديسِين تلمَّسوا المشورة مِنْ إنجِيل الكنيسة أخذوا مِصداقيَّة حركِة الرَّوح داخِلهمْ مِنْ المنجلِيَّة لِذا لابُد أنْ نستعد لِسماع الإنجِيل[ قِفوا بِخوفٍ لِسماع الإنجِيل المُقدَّس ]0
الكنيسة تُحاوِل أنْ تسنِد أولادها بِكُلَّ قوتها أى مكان فقير بِرصيد الإنجِيل يُصبِح غنِى لِذا قوة الكِتاب جبَّارة تُحرِّك القُلُوب لِذلِك البِشارة لها قوَّتها لأنَّها فِى يد الكاهن ومكانها أصلاً المذبح كأنَّ الإنجِيل إمتداد للمذبح وَالمذبح إمتداد للإنجِيل بعد القراءة يضعها الشماس خلف الكرسى عَلَى المذبح عَلَى أساس أنَّ كلِمة الله المقروءة إختفت لأنَّ الكلِمة الحيَّة صَارت موجودة لِذلِك يجِب الإستعداد للتناوُل بِالإنجِيل توجد عِبارات تُقال فِى التناوُل هِى هِى الَّتِى تُقال فِى قراءة الإنجِيل مثلاً [ مُبارك الآتِى باسم الرَّبَّ ] كأنَّ الحاضِر عَلَى المذبح هَوْ هَوْ الحاضِر فِى الإنجِيل أيضاً [ ربِّنا وَإلهنا وَمُخلِّصنا يسوع المسِيح يُعطى عنَّا غُفران للخطايا ] أيضاً هِى نَفْسَ الكلِمة الَّتِى تُقال فِى التناوُل وَفِى الإنجِيل لأنَّ الكلِمة هِى هِى وَيسوع هُوْ هُوْ لَمْ يتغيَّر لِذلِك القِدِّيسُون يُشَّبِهون القُدَّاس بِوليمتين ولِيمة القراءات وَوليمة الذبيحة الولِيمة الأولى تُعطِى إستحقاق للولِيمة الثَّانية قديسُون آخرون يُشَّبِهوا القراءات بالخمس خُبزات البُولُس وَالكاثولِيكون وَالإبركسِيس وَالمزمور وَالإنجِيل وَالسمكتين هُما السنكسار وَالعِظة أوْ هُمْ الخمِيرة الَّتِى تُقدِّس الثلاث أكيال دقيق النَّفْسَ وَالجسد وَالرَّوح0
القراءات بِها يتم خُطبة النَّفْسَ لله وَالزِيجة تتِم بِالتناوُل عَلَى المذبح وَ لاَ تتم زِيجة بِدُون خطوبة لِكى تتم معرِفة النَّفْسَ بِمَنْ ذا الَّذِى ترتبِط بِهِ لابُد مِنْ القراءات لأنَّ هذِهِ هِى المعرِفة العقليَّة الَّتِى تؤدِى لِلإيمان وَالإتحاد الكامِل لِذلِك الإنجِيل هُوَ مِحور القُدَّاس كُلّه الَّذِى نلتف حوله لِنأخذ غِذاء لأجسادنا وَأرواحنا كخط عام القراءات تُكمِّل بعضها وَبينها إرتباط عجِيب لِنعرِف كيف الكنيسة غنيَّة وَقوية وَالَّذِى يفهمها يرفُض أنْ تفوته أحد هذِهِ القراءات لأنَّ طوبه عَلَى طوبه تؤدِى إلَى مبنى إرتباط شدِيد جِدّاً فمثلاً :-
البُولُس دائِماً يوضِح عمل النِّعمة فِى حياة الإنسان نشعر فِيهِ أنَّ بُولس يدفعنا لإتِجاه عمل الله فِى الإنسان0
الكاثولِيكون هُوَ الجِهاد العملِى لِتقوى الإنسان0
الإبركسِيس هُوْ عمل الرَّوح القدس فِى الكنيسة وَفِى الأفراد0
نجِد البُولُس يُعطِى نِعمة وَالكاثولِيكون يُوبِخنا بِجِهاد الآباء وَالإبركسِيس يُوضِح عمل الرَّوح فِينا0
السنكسار هُوَ تطبيق عملِى فِى نماذِج صالِحة غنية نتغذَّى بِها0
أمَّا الإنجِيل فَهُوَ الولِيمة التعليميَّة0
القراءات الكنسيَّة تحتاج لأذن روحِيَّة مُشتاقة لِسماع صوت الله أنا اليوم أُريد أنْ أسمع كلِمة مِنْ القراءات أعِيش بِها أنا لاَ أستطِيع أنْ آخذ الخمس خُبزات وَالسمكتين معاً لأنَّهم شبَّعوا 5000شخص أنا أُرِيد لُقمة أستنِد عليها كلِمة فِى العِظة أوْ سِيرة قديس فِى السنكسار أوْ كلِمة مِنْ البُولُس هذا هُوَ التنوَّع الَّذِى يُغذِى القراءات تحتاج نِفُوس واعية تستجِيب لِنداءات الرَّوح نحتاج ناس لديها فهم وَرؤية تكتشِف الخط الدقِيق الَّذِى يصِل باكِر بِعشية بِالإنجِيل الإنجِيل يجرِى فِى عروق الكنيسة وَفِى كُلّ مُناسبة تُعطِينا الكنيسة آية مِنْ مزمور وَحادِثة تُناسِب المُناسبة كما لَوْ كانت فتاة لديها عدد مِنْ الفساتِين تختار لِكُلّ مُناسبة فُستان يُناسِبها للعمل ما يُناسِبه وَللسهرة ما يُناسِبها وَهكذا الكنيسة تعرِف كيف توظَّف القراءات حسب المُناسبة لِتُعطِى العُمق لِنفهم الحادِثة أو المُناسبة أكثر تُعطِى كنوز جُدد وَعُتقاء0
كلِمة " قطمارس " مُنقسِمة إلَى كلمتين" قطا " تعنِى " نصِيب أوْ حسب " وَ " مارس " تعنِى " اليوم "أى " قطمارس " تعنِى " نصِيب اليوم " أى ما جاد بِهِ الرَّوح عَلَى الكنيسة أنا اليوم وَأنا مُنتظِر الخمس خُبزات وَالسمكتين أجلِس مَعَْ أحد الفِرق( وزعوهم فِرقاً فِرقاً ) وَاليوم نصيبِى فِى هذِهِ القُفة لِتُشبعنِى ما هُوَ بُولُس اليوم وَ ما هُوَ سنكسار اليوم وَالكنيسة غنيَّة وَالقُفة أمامنا المُهم الَّذِى يأكل كُلّ يوم لَهُ غِنى وَلَهُ نصِيب0
 الكنيسة بِها خمسة قطمارس :-
قطمارس خاص بِأيام الآحاد لِكُلّ يوم أحد بِعشية السبت قطمارس خاص وَأناجِيل الآحاد تكشِف عمل الثالوث فِى الكنيسة كعمل خَلاَصَ وَفِداء0
القطمارس الدوَّارأى الخاص بِالأيَّام العادية0
قطمارس الصوم الكبِير0 قطمارس الخماسِين0 قطمارس البصخة0
القطمارس الدوَّار :-
دائِماً كُلّ يوم فِيه يدور حول مركز رئيسِى وَهُوَ قدِيس اليوم الكنيسة تُحاوِل أنْ تُبرِز عظمِة أولادها وَتجذِبنا لِنكون مثلهم وَتفتخِر بِأولادها وَتعمل فِينا غِيره لِنكون مِثلهُمْ صحِيح [ كثِيرة هِيَ بَلاَيا الصِّدِّيقِ وَمِنْ جمِيعها يُنجِّيهِ الرَّبُّ ] ( مز 34 : 19)القدِيس بُطرُس يقول [ لاَ تستغرِبُوا البلوى المُحرِقة الَّتِي بينكُمْ ] ( 1بط 4 : 12 )0
الكنيسة تُلبِس أولادها أجمل ثِياب لِتُزِيدهُمْ جمال يُوحنا الحبِيب رأى الكنيسة إمرأة مُتسربِلة بِالبِز ما هُوَ جمال الكنيسة ؟ تبررات القدِيسِين أى بِر أولادها نُسك أنطونيُوس وَعِفَّة دِميانة عَلَى شجاعِة مارِجرحِس وَتقوى بُولاَ هذِهِ هِى تبررات الكنيسة مُزينة كعروس لِرجُلها لِذلِك الكنيسة تُقدِّم موائِد مُتنوعة فمثلاً العذارى لَهُنَّ قِراءات الرُهبان لَهُمْ قِراءات البطارِكة لَهُمْ قِراءات الأنبياء لَهُمْ قِراءات الرُسُل بطارِكة الكنيسة الجامِعة مِثل ساويرُس الإنطاكِى وَيُوحنا ذهبِى الفم الشُهداء لَهُمْ قِراءات وَيُصنَّف الشُهداء لِملوك وَأُمراء إذا كَانَ قدِيس تعذَّب بِالنَّار نجِد المزمور يقُول جوزنا فِى الماء وَالنَّار ( مز 66 : 12) نجِد يوم عِيد القدِيس أبو سِيفِين مزمور يقُول الَّذِى يُعلِّم يَدَىَّ القِتال ( ) لأنَّهُ أمِير حَتَّى الإنجِيل نجِده مُرتبِط بِالجُندِيَّة0
1- العذارى :-
كثِير منهُنَّ شهِيدات أوْ أبرار أوْ أتقياء دائِماً تقرأ لَهُمْ الكنيسة إنجِيل يستلفوه مِنْ بعضهُمْ ( مِثل الأنبياء دائِماً يقترضوا مِنْ مُوسى النَّبِى لأنَّهُ العظِيم فِى الأنبياء لِذا فِى كُلّ تذكارات الأنبياء يقترضوا قِراءات مِنْ مُوسى النَّبِى ) هكذا العذارى يقترضوا قِراءاتهُنَّ مِنْ القدِيسة صُوفِيَّة وَبناتها بيستِيس وَهلبِيس وَأغابِى وَعِيد نياحتهُنَّ 30 طوبه هذِهِ القدِيسة قدَّمت بناتها 12 ، 11 ، 9 سنة ثُمَّ فاضت روحها بعدهُنَّ الكنيسة تُمجدهُنَّ جِدّاً مُعظم العذارى يقترضن القِراءات مِنْ هؤلاء القدِيسات نجِد القدِيسة صُوفِيَّة عِيدها 5 توت تستلِف مِنهُنَّ القدِيسة ثاؤبستة تستلِف مِنهُنَّ المجدليَّة القدِيسة أفومِيَّة وَإذا حبينا نِعرف الكنيسة كيف تسِير ؟
إنجِيل العشيَّة لِهؤلاء الشهِيدات متى 26 وَفِيهِ تقدَّمت إليهِ إمرأة وَمعها قارورة طِيب وَسكبتها عَلَى قدميهِ الكنيسة تحب أن تلفِت نظرنا إلَى أنَّ هُناك عذراء سكبت قارورة طِيب حياتها لله إذن الشهِيدة فتاة حَتَّى هذا الإنجِيل يُقرأ فِى جِنَّازات السيِدات ( أبسط المُناسبات تهتم بِقراءتها الكنيسة حَتَّى فِى صَلاَة الطِشت يُقرأ أنتَ ابنِى وَأنا اليوم ولدتك { عب 1 : 5 } أنتَ مولُود الله )0
إنجِيل باكِرعَنْ المرأة السامريَّة الَّتِى قالت أعطِنِى مِنْ هذا الماء ( يو 4 : 15 ) يُرِيد أنْ يقول لنا هذِهِ المرأة الَّتِى نحتفِل بِتذكارها اليوم حكِيمة شربت مِنْ ينابِيع الرَّوح فكُنْ مِثلها0
البُولُس مِنْ أفسُس 5 [ لاَ تشترِكُوا فِي أعمالِ الظُّلمةِ غيرِ المُثمِرةِ بَلْ بِالحرِيِّ وَبِّخُوها ] ( أف 5 : 11) يُرِيد أنْ يقُول أنَّ هذِهِ العذراء كانت مُعرَّضة لِضغوط وَكانت فِى وسط شرير وَلكِنَّها حفظت نَفْسَها وَلَمْ تستجِيب لِهذِهِ الشرُور بيستِيس وَهلبِيس وَأغابِى يقُول لَهُنَّ المَلِك سأعطِيكُنَّ مال وَملابِس وَطعام فاخِر يجدهُنَّ ليسَ لَهُنَّ إهتمام بِهذِهِ التفاهات حَتَّى مملكته مرفُوضة مِنْهُنَّ صَاروا موبخِين لِلمملكة كُلَّها0
الكاثولِيكُون مِنْ بُطرُس الأولى 3 [ زِينة الرُّوح الودِيعِ الهادِئ الَّذِي هُوَ قُدَّامَ اللهِ كثِيرُ الثَّمنِ0فَإنَّهُ هكذا كانت قدِيماً النِّساءُ القِدِّيساتُ أيضاً المُتوكِّلاتُ عَلَى اللهِ يُزيِّنَّ أنْفُسهُنَّ خاضِعاتٍ لِرِجالِهِنَّ ] ( 1بط 3 : 4 – 5 ) هؤلاء هُنَّ اللاتِى إهتممن بِزِينة الرَّوح الودِيع الهادِى هؤلاء هُنَّ العذارى الحكِيمات عذارى يسُوع الكنيسة تُبرزهُنَّ كما تأتِى أم العرُوس وَتمدح إبنتها وَتُظهِر فضائِلها أمام النَّاس هكذا الكنيسة تُبرِز جمال بناتها وَلكِنْ بِحقّ لأنَّها عمود الحقّ يوجد خط إنجِيل العشِيَّة المرأة ساكِبة الطِيب وَإنجِيل باكِر المرأة السامريَّة وَهكذا إرتباط وثِيق بينَ القِراءات0
الإبركسِيس أعمال 21 يحكِى عَنْ رجل لَهُ أربعة بنات عذارى كُنَّ يتنبأنَّ بنات جبابِرة الكنيسة تُرِيد أنْ تُبرِز لنا أنَّهُ كما كَانَ هُناك بنات قدِيسات هكذا يكُون الآن وَأنتُمْ تتمثلوا بِهُنَّ مزمور القُدَّاس قِمَّة القصد الإلهِى يظهر فِى الإنجِيل فنجِد المزمور يقُول يدخُلن لِلمَلِك عذارى فِى إثرِها ( مز 45 : 14 – 15) أى هُنَّ مشين فِى أثر عذارى قدِيسات وَأُخريات يمشِينَ فِى اثرهِنَّ وَيجِب علينا نحنُ أنْ ندخُل فِى الصف وَنسِير فِى أثرهِنَّ أيضاً الإنجِيل إنجِيل العذارى الحكِيمات خمس عذارى حكِيمات وَخمس عذارى جاهِلات الخمس الحكِيمات كَانَ لَهُنَّ زيت وَمصابِيح موقدة وَدخلن مَعَْ العرِيس وَأُغلِق الباب هؤلاء هُنَّ اللاتِى تزينَّ بِزِينة التقوى وَحفظن المصابِيح مُضِيئة وَليتنا نسِير فِى أثرهِنَّ بِمصابِيح موقدة يوجد خط رابِط القِراءات صعب إنِّنا لاَ نفهم كُلّ هذا وَندخل عَلَى ولِيمة التناوُل مُباشرةً لِذلِك لابُد مِنْ المجِئ مُبكِراً لِنعرِف ماذا قِيل فِى المزمور وَالبُولُس وَالإبركسِيس وَوَنقُول لأنفُسنا ليتنا نكُون مَعَْ العذارى الحكِيمات وَنسكُب طِيب حياتنا لله وَنكُون كعذارى فيلُبُس المملوءات بِالرَّوح فتنبأنَّ الكنيسة مازالت تُنتِج قِدِيسِين لأنَّ الله هُوَ هُوَ أمس وَاليوم وَإلَى الأبد ربِّنا يسنِد كُلّ ضعف فِينا بِنِعمِته لهُ المجد دائِماً أبديَّاً أمِين

عدد الزيارات 2796

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل