القمص: انطونيوس فهمى

Large image

ولد إدوار فهمى جوارجيوس إبراهيم بمدينة الأسكندرية عام 7/12/1962 وتخرج من كليه الصيدلة جامعة الاسكندرية عام 1988وأدى الخدمة العسكرية كضابط لمدة ثلاث سنوات ورشم بيد مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث يوم الجمعة الموافق السابع من شهر نوفمبر عام 7/11/1996 بإسم أنطونيوس فهمى على مذبح الله بكنيسة القديسين العظيمين مارجرجس والأنبا أنطونيوس بمحرم بك. وتم ترقية القس أنطونيوس فهمى فى يوم تدشين الكنيسة يوم 15/2/2021 بيد صاحب الغبطة قداسة البابا تواضروس الثانى البابا ال118 الى رتبة القمصية.

المقالات (92)

28 نوفمبر 2021

دَوَافِعْ الخِدْمَة

مِنْ سِفْر أرْمِيَا النَّبِي ﴿ قَدْ أقْنَعْتَنِي يَارَبُّ فَاقْتَنَعْتُ وَألْحَحْتَ عَلَيَّ فَغَلَبْتَ صِرْتُ لِلضَّحِكِ كُلَّ النَّهَارِ كُلُّ وَاحِدٍ اسْتَهْزَأَ بِي لأِنِّي كُلَّمَا تَكَلَّمْتُ صَرَخْتُ نَادَيْتُ ظُلْمٌ وَاغْتِصَابٌ لأِنَّ كَلِمَةَ الرَّبِّ صَارَتْ لِي لِلعَارِ وَلِلسُّخْرَةِ كُلَّ النَّهَارِ فَقُلْتُ لاَ أذْكُرُهُ وَلاَ أنْطِقُ بَعْدُ بِاسْمِهِ فَكَانَ فِي قَلْبِي كَنَارٍ مُحْرِقَةٍ مَحْصُورَةٍ فِي عِظَامِي فَمَلِلْتُ مِنَ الإِمْسَاكِ وَلَمْ أسْتَطِعْ ﴾ ( أر 20 : 7 – 9 ) الله كَلَّفْ أرْمِيَا بِإِنْذَار وَتَأدِيبَات الشَّعْب إِذَا إِسْتَمَرَ فِي شُرُورِهِ وَأنَّهُ سَيَسْمَح لَهُمْ بِالسَبْي وَالعُبُودِيَّة وَأنَّ الهِيكَل سَتَزُول مِنْهُ الذَّبَائِح وَالتَّقْدُمَات وَبَدَأَ أرْمِيَا النَّبِي يَتَكَلَّمْ لكِنُّه كَمَا قَالَ * صِرْتُ لِلهِزْءِ وَالسُّخْرَة وَالعَار كُل النَّهَار * أي لاَ إِسْتِجَابَة فَقَالَ ﴿ لاَ أذْكُرُهُ وَلاَ أنْطِقُ بَعْدُ بِاسْمِهِ فَكَانَ فِي قَلْبِي كَنَارٍ مُحْرِقَةٍ مَحْصُورَةٍ فِي عِظَامِي فَمَلِلْتُ مِنَ الإِمْسَاكِ ﴾ نَعَمْ لأِنَّهُ لاَ فَائِدَة مِنْ الشَّعْب لِذلِك سَأصْمُت لكِنْ لَمْ أسْتَطِع لِمَاذَا يَا أرْمِيَا ؟ لأِنَّ إِسْم الله كَالنَّار فِي قَلْبِي مَحْصُورَه فِي عِظَامِي مِنْ خِلاَل مَا نَرَاه فِي أرْمِيَا النَّبِي نَجِد أنَّ دَوَافِعْ الخِدْمَة عِنْدُه كَانَتْ دَوَافِعْ مَحَبَّة كَبِيرَة لله وَأنَّهُ يُوْجَدٌ عِنْدُه مَسْئُولِيَّة وَغِيرَة وَأنَّ إِسْم الله دَاخِلُه مَحْصُور فِي قَلْبُه وَعِظَامُه لِذلِك سَنَتَكَلَّمْ عَنْ أرْبَعِة كَلِمَات مُهِمَّة لاَبُدْ أنْ يَخْتَبِرْهَا الخَادِم لِيَعْرِف هَلْ خِدْمِتُه تَسِير فِي الطَّرِيق الصَّحِيح أم لاَ :- 1- مَحَبِّتُه لله أمِينَة:- الَّذِي تَذَوَّق مَحَبِّة الله بِأمَانَة لاَ يَسْتَطِيع أنْ يَكْتَفِي بِهِ وَحْدُه الَّذِي تَذَّوَق صَلاَح الله وَغُفْرَانُه لَنْ يَكْتَفِي بِهَا لِنَفْسُه بَلْ تِلْقَائِي يَخْدِم لِذلِك مِنْ أجْمَل تَعْرِيفَات الخَادِم أنَّهُ تَائِب يَقُودٌ تَائِبِينْ .. كُلَّمَا كَانَ الخَادِم أمِين فِي تُوبْتُه وَمُتَجَدِّد كُلَّمَا إِسْتَطَاعَ أنْ يَقُودٌ مَخْدُومِيه لاَبُدْ لِلخَادِم أنْ يَكُون مُخْتَبِر مَحَبِّة الله وَيَشْعُر أنَّ الله يَحْمِلُه وَيُعْطِيه الأدْوِيَة المُؤدِيَة إِلَى الحَيَاة وَيَحْتَوِيه وَيُخَلِّصُه إِخْتِبَار مَحَبِّة الله عَلَى المُسْتَوَى الشَّخْصِي مُهِمْ جِدّاً وَكَمَا قَالَ بُولِس الرَّسُول ﴿ الَّذِي أحَبَّنِي وَأسْلَمَ نَفْسَهُ لأِجْلِي ﴾ ( غل 2 : 20 ) بِدُون هذَا الإِخْتِبَار خِدْمِتِي خِدْمَة شَكْلِيَّة غِير فَاعِلَة لأِنَّهَا لَيْسَتْ نَابِعَة عَنْ حُبْ وَاخْتِبَار وَتُوبَة وَبِذلِك تَكُون خِدْمَة عَقْلِيَّة قَدْ يَكُون الخَادِم قَدِير فِي كَلِمَاتُه لكِنُّه غِير مُؤثِّر بَيْنَمَا الخَادِم المُخْتَبِر مَحَبِّة الله قَادِر أنْ يَنْقِل الكَلاَم وَيِعَيِّشُه لِلمَخْدُوم لأِنَّهُ إِخْتَبَر الأمر وَبَدَلاً مِنْ أنْ يَقُول * المَجْدُ لَك يَا مَنْ تَحْتَمِلْنِي * يَسْتَطِيع أنْ يَقُول * المَجْدُ لَك يَا مَنْ تَحْتَمِلْنَا * الإِحْتِمَال إِنْتَقَل مِنْ إِخْتِبَارِي الشَّخْصِي أنَا إِلَى إِخْتِبَار المَخْدُومِين وَبِذلِك يَسْتَطِيع الخَادِم أنْ يِوَصَّل صُورِة الله المَحْبُوب الغَالِي لِلمَخْدُوم وَيِعَرَّفُه أنَّهُ مَوْضِع سَعْي الله وَلَذِّتُه حَتَّى وَإِنْ كَانْ شَخْص مُتْعِب مَفْقُود خِدْمِة الحُبْ مُهِمَّة إِخْتِبِر مَحَبِّة الله هُنَاك كَلِمَة وَإِنْ كَانَتْ كَلِمَة مُسْتَهْلَكَة لكِنَّهَا إِخْتِبَار مُهِمْ جِدّاً عَلَى المُسْتَوَى الشَّخْصِي وَهيَ * إِنَّنَا نُحِبْ الله * الحُبْ يَنْمُو بِالعَطَايَا وَالعَوَاطِف وَاللِقَاء النَّاس تَنْمُو بَيْنَهَا المَحَبَّة بِاللِقَاءَات المُسْتَمِرَّة بَيْنَهُمْ وَعِنْدَمَا يَتَذَوَقُوا الإِخْتِبَار الشَّخْصِي لِبَعْضِهِمْ يَزْدَاد الحُبْ بَيْنَهُمْ هكَذَا اللِقَاءَات الدَّائِمَة مَعَ الله تُنَمِّي المَحَبَّة فِي القَلْب وَمَا أرْوَع تَشْبِيهَات القِدِيس يُوحَنَّا الدَّرَجِي عِنْدَمَا قَالَ ﴿ لِيُقَبِّلَك ضَمِيرِي كَمَا قَبَّل يَعْقُوب حَبِيبُه يُوسِف ﴾ تَخَيَّل لِقَاء أبِينَا يَعْقُوب بِحَبِيبُه يُوسِف بَعْد أنْ كَانَ يَعْرِف أنَّهُ مَات ثُمَّ عَرَفْ أنَّهُ حَي يَقُول الكِتَاب ﴿ بَكَى عَلَى عُنُقِهِ زَمَاناً ﴾( تك 46 : 29 ) تَخَيَّل أنَّ لِقَاءَك بَالله عَلَى مُسْتَوَى لِقَاء يَعْقُوب بِحَبِيبُه يُوسِف !! لِقَاء حُبْ عَمِيق جِدّاً صَلِّي كَثِيراً وَتَعَانَق مَعَ يَسُوع فِي صَلَوَاتَك سَتَجِد أنَّكَ قَدْ صِرْت مُتَأنِّي وَمُحِبْ وَلأِنَّكَ إِنْ لَمْ تَأخُذ مِنْ مَحَبِّة الله وَتَشْبَع سَتَكُون خِدْمِتَك مُذَبْذَبَة لأِنَّ العَوَاطِف البَشَرِيَّة مُذَبْذَبَة وَتُحِبْ الإِسْتِهْلاَك وَلَهَا عَوَائِق لكِنْ مَحَبِّة الله مَحَبَّة بَاذِلَة ثَابِتَة . 2- يَمْتَلِئ بِمَحَبِّة الله:- المُرْوَى يُرْوِي إِنْ عِشْت مَعَهُ يَصْعَد كَلاَمُه مِنْ قَلْبَك إِلَى فَمَك ﴿ مِنْ فَضْلَةِ القَلْبِ يَتَكَلَّمُ الفَمُ ﴾ ( مت 12 : 34 ) سَتَجِد أنَّ كَلاَمَك وَفِكْرَك هُوَ كَلاَم وَفِكْر الْمَسِيح عِشْ خِدْمِة التَّشَبُّع بِالْمَسِيح تَجِد أنَّ كُل مَا فِيك مِنْهُ تَجْلِس مَعَهُ كَثِيراً فَتَأخُذ مِنْهُ كَثِيراً وَتَتَلَذَّذ كَثِيراً وَتُرِيدْ أنْ تُعْطِي مَنْ حَوْلَك مِمَّا تَذَوَقْتَهُ السَّامِرِيَّة تَحَوَّلَتْ مِنْ خَاطِئَة إِلَى تَائِبَة إِلَى كَارِزَة التُوبَة وَالكِرَازَة خَطْوَة وَاحِدَة تِتُوب وَتِكْرِز قَالَتْ تَعَالُوا لأِكَلِّمَكُمْ لاَ عَنْ نَفْسِي بَلْ عَنْهُ عَنْ خَطِيِتِي وَغُفْرَانُه عَنْ قُبْحِي وَحَلاَوْتُه السَّامِرِيَّة كَانَتْ تَعْرِف سِتَّة رِجَال كَمَا قَالَ الكِتَاب وَرَقَمْ " 6 " هُوَ رَقَمْ يُشِير لِلنَقْص مَنْ الَّذِي دَخَل رَقَمْ " 7 " ؟ الْمَسِيح يَسُوع تَوِّبْهَا وَمَلأهَا فَلَمْ تَنْظُر لآِخَر ﴿ مَنْ إِمْتَلَكَك شَبَعَتْ كُل رَغَبَاتُه ﴾ بَعْد أنْ شَبَعِت كَرَزِت لِذلِك خِدْمِتْنَا هِيَ دَعْوَة لأِوْلاَدْنَا أنْ يَتُوبُوا فِي ثِقَة أنَّ الله سَيَقْبَل كَمَا نَتُوب نَحْنُ وَهُوَ يَقْبَل نَحْنُ لَسْنَا أصْحَاب فَضْل وَكُلَّمَا نَتُوب كُلَّمَا إِسْتَطَعْنَا أنْ نَدْعُو أوْلاَدْنَا أنْ لاَ يَسْتَثْقِلُوا خَطَايَاهُمْ عَلَيْهِ لأِنَّهُ فَعَلَ مَعَنَا وَعَمَلُه وَاضِح فِي حَيَاتْنَا الخَادِم لَهُ إِخْتِبَارُه وَلَهُ حَيَاتُه لِذلِك عِنْدَمَا يَعْرِف الخَادِم الْمَسِيح يَجِبْ أنْ يَتَزَايِد فِي مَعْرِفَتُه فَيَجْلِس مَعَ الإِنْجِيل أكْثَر وَمَعَ التَّسْبِيح أكْثَر وَ عَلاَمِة الخِدْمَة الصَّحِيحَة هِيَ أنْ تُحِبْ الجُلُوس مَعَ الْمَسِيح أكْثَر هذَا يُعْلِنْ أنَّ خِدْمِتَك لَيْسَت ذَاتِيَّة وَنُعْلِنْ أنَّنَا عَرَفْنَا الْمَسِيح وَالمَخْدُوم يُعْلِنْ أنَّهُ عَرَفْ الْمَسِيح عِنْدَمَا عَرَفَك وَأنْتَ تَقِلْ وَالْمَسِيح يَزْدَاد عِنْدَ المَخْدُوم إِمْتَلِئ وَغَمْر يُنَادِي غَمْر الحَيَاة مَعَ الله لَيْسَ بِهَا إِكْتِفَاء وَكَمَا يَقُول الأبَاء﴿ يَسْتَقْطِبْهُمْ بِالكَمَال وَلاَ يَسْتَطِيعُوا أنْ يَسْتَقْطِبُوه ﴾ أي الحَيَاة مَعَ الله لَيْسَ بِهَا إِنْتِهَاء تَخْرُج مِنْ قُدَّاس وَأنْتَ مُنْتَظِر قُدَّاس اليُوْم التَّالِي تَخْرُج مِنْ إِصْحَاح فِي الإِنْجِيل مُشْتَاق لِلإِصْحَاح التَّالِي تِنْهِي وَقْفِة الصَّلاَة وَإِنْتَ مُشْتَاق لِوَقْفِه صَلاَة أُخْرَى وَإِنْتَ دَاخِلَك تَتَمَنَّى ألاَّ تَنْتَهِي هذِهِ الوَقْفَة المُشْبِعَة فِي حُضُور الله لأِنَّ الحَيَاة تُعْطِي جِدَّة وَكُل يُوْم فِي العِلاَقَة الحَيَّة يُوْجَد تَجْدِيد . 3- غِيرْتُه عَلَى خِدْمِة الله:- الخَادِم لاَبُدْ أنْ تَكُون لَهُ غِيرَة عَلَى كُل عُضْو﴿ نُحْضِرَ كُلَّ إِنْسَانٍ كَامِلاً فِي الْمَسِيحِ يَسُوع ﴾ ( كو 1 : 28 )﴿ مَنْ يَعْثُرُ وَأنَا لاَ ألْتَهِبُ ﴾ ( 2كو 11 : 29 ) تَشْتَاق أنْ تُعَرِّف كُل شَخْص عَلَى الْمَسِيح وَتَحْزَن إِنْ غِيرَك لَمْ يَعْرِفُه بَعْد حَتَّى وَإِنْ كَانْ غِير مَسِيحِي سَتَجِد نَفْسَك تَرْفَع قَلْبَك لله لِكَيْ يِعْرَّفُه طَرِيقُه وَكَمَا قَالَ أرْمِيَا ﴿ فَقُلْتُ لاَ أذْكُرُهُ وَلاَ أنْطِقُ بَعْدُ بِاسْمِهِ فَكَانَ فِي قَلْبِي كَنَارٍ مُحْرِقَةٍ مَحْصُورَةٍ فِي عِظَامِي فَمَلِلْتُ مِنَ الإِمْسَاكِ وَلَمْ أسْتَطِعْ ﴾ نَار وَغِيرَه دَاخِلُه المُتَنَيِح أبُونَا بِيشُوي كَامِل كَانَ يَنْظُر لِلخِدْمَة فَيَعْرِف مَنْ مِنْ المَخْدُومِين لَمْ يَأتِي فَيَذْهَب لِيُحْضِرُه قَلْبُه مُلْتَهِب يَقُول فِي نَفْسُه خِسَارَة أنْ لاَ يَعْرِف أحَدٌ الله خِسَارَة إِنْ فُلاَن لَمْ يَأتِي اليُوْم لِيَتَعَرَّف عَلَى الْمَسِيح أكْثَر فَيُحِبُّه أكْثَر فَيِتْعَب وَيِبْذِل مِنْ أجْل أنَّ الكُلَّ يَعْرِفُه تَعَبْ الخِدْمَة يُعْلِن مِقْدَار المَحَبَّة لله يُقَال عَنْ أبِينَا يَعْقُوب أنَّ السِّنِين الَّتِي عَمَلَ فِيهَا مِنْ أجْل رَاحِيل ﴿ وَكَانَتْ فِي عَيْنَيْهِ كَأيَّامٍ قَلِيلَةٍ بِسَبَبِ مَحَبَّتِهِ لَهَا ﴾ ( تك 29 : 20 )غِيرَه القِدِيس يُوحَنَّا ذَهَبِي الفَمْ قَالَ ﴿ إِنْ كُنْت تَقُول لِي أنَّكَ مَسِيحِي وَلاَ تَشْعُر أنَّ لَكَ إِلْتِزَام أنْ تَخْدِم أرَى أنَّكَ كَمِثْل مَنْ يَقُول أنَّ الشَّمْس لاَ تُعْطِي شُعَاع وَحَرَارَة إِذاً لَيْسَت شَمْس تَقُول لِي إِنَّهَا خَمِيرَة وَلاَ تُخَمِّر إِذاً لَيْسَت خَمِيرَة كَأنَّكَ تَقُول لِي عِطْر وَلاَ يُعْطِي رَائِحَة إِذاً لَيْسَ عِطْراً ﴾ هذَا هُوَ الْمَسِيحِي هُوَ شَمْس تُعْطِي شُعَاع وَحَرَارَة هُوَ خَمِيرَة تُخَمِّر هُوَ عِطْر يُعْطِي رَائِحَة الْمَسِيح الذَّكِيَّة لَمْ أسْتَطِع الإِمْسَاك لِذلِك الخَادِم يَفْتَقِد وَيَسْأل وَيَعْرِف هذَا وَذلِك وَعِنْدُه غِيرَه ﴿ هَلاَك وَاحِدٌ كَهَلاَك مَدِينَة ﴾ نَعَمْ هذَا هُوَ الخَادِم وَالمَخْدُوم لِذلِك أمر خَطِير جِدّاً أنْ تَشْعُر أنَّهُ لاَ يُوْجَد شِئ يُحَرِّكَك لِلخِدْمَة لأِنَّ هذَا مَعْنَاه أنَّكَ لَمْ تَذُق وَلَمْ تَخْتَبِر مَحَبِّة الله وَلَمْ تَشْعُر أنَّهُ إِلْتِزَام القِدِيس يُوحَنَّا ذَهَبِي الفَمْ يَقُول ﴿ حِينَمَا أرْعَى شَعْبِي أشْعُر أنَّ إِبْرُوشِيَتِي هِيَ عَالَمِي وَلكِنْ عِنْدَمَا أتَحَلَّى بِرُوح الكِرَازَة أشْعُر أنَّ العَالَم هُوَ إِبْرُوشِيَتِي ﴾ فَرْق كَبِير بَيْنَ الإِبْرُوشِيَّة هِيَ عَالَمَك وَالعَالَمْ هُوَ إِبْرُوشِيِتَك كَمَا إِسْتَلَمَ القِدِيس إِغْرِيغُورْيُوس إِبْرُوشِيِتُه وَبِهَا سَبْعَة عَشَر أُسْرَة مَسِيحِيَّة وَتَنَيَّح وَبِهَا سَبْعَة عَشْر أُسْرَة غِير مَسِيحِيَّة غِيرَه ﴿ مَنْ يَضْعُفُ وَأنَا لاَ أضْعُفُ ﴾ ( 2كو 11 : 29 ) . جَمِيل فِي الطَقْس أنَّهُ عِنْدَ صَرْف الذَّبِيحَة أنَّهَا لاَ تُصْرَف قَبْل أنْ يَجْمَع الأب الكَاهِن الجَوَاهِر الَّتِي تُمَثِّل النِّفُوس البَعِيدَة الأعْضَاء الَّتِي تَاهَت مِنْ الجَسَد وَيَطْلُب مِنْ الشَّمَاس أنْ يَفْحَص مَعَهُ وَكَأنَّهُ لاَ يَعْتَمِد عَلَى نَفْسُه فَيَطْلُب المُسَاعَدَة وَلاَ يَهْدأ حَتَّى يَجْمَع كُل الجَوَاهِر لِلجَسَد الوَاحِدٌ لِذلِك لَيْتَكَ تَشْعُر يَا خَادِم الله أنَّ كُل مَخْدُوم جَوْهَرَة تَائِهَة فَلاَ تَهْدأ حَتَّى تَشْعُر أنَّ الجَسَد كُلُّه تَجَمَّع مَعاً . 4- مُطِيع لِلإِنْجِيل:- كَمْ مَرَّة قَالَ إِذْهَبُوا إِكْرِزُوا نَادُوا بَشَّر ؟ الكِتَاب مُمْتَلِئ بِهذِهِ الكَلِمَات ﴿ هَأنَذَا أرْسِلْنِي ﴾ ( أش 6 : 8 ) إِذاً هِيَ طَاعَة وَأمر إِنْجِيلِي فَلاَ تَشْعُر أنَّكَ مُتَفَضِّل أنَّكَ تَخْدِم بَلْ هِيَ طَاعَة لأِمر أنْتَ جُنْدِي فِي جِيش الْمَسِيح وَعَلَيْكَ أنْ تُطِيع ﴿ يَنْبَغِي أنَّهُ كَمَا سَلَكَ ذَاكَ هكَذَا يَسْلُكُ هُوَ أيْضاً ﴾ ( 1يو 2 : 6 ) تَخْدِم فِي كُل الحَالاَت وَكُل الأوْقَات وَفِي كُل الأوْسَاط المَرْأة المُمْسِكَة فِي ذَات الفِعْل كَانَت فِي الفَجْر أي أنَّ يَسُوع كَانَ يَخْدِم فِي اللِيل مَعَ السَّامِرِيَّة كَانَتْ خِدْمِتُه السَّاعَة الثَّانِيَة عَشْر ظُهْراً عَلَى الجَبَل فِي البَحْر فِي المَجْمَع أثْنَاء المَسِير قَالَ أسْرَار حَتَّى فِي لَحَظَات الإِسْتِرْخَاء يُقَال عِلْمِياً أنَّ المَعْلُومَة لاَ تَثْبُت إِلاَّ وَالنَّاس مُهَيَّأة بَعْد الفِصْح إِتَّكأ أي إِسْتَرْخَى وَأعْطَاهُمْ السِّر ﴿ خُذُوا كُلُوا هذَا هُوَ جَسَدِي ﴾ ( مت 26 : 26 ) أهَمْ المَعْلُومَات أعْطَاهَا حَتَّى فِي وَقْت الإِسْتِرْخَاء حَتَّى عَلَى الصَّلِيب كَانَ يَخْدِم وَيَطْلُب مِنْ أجْل صَالِبِيه وَكَرَز لِلِّص اليَمِين وَيَفْتَح لَهُ بَاب الفِرْدُوس الخِدْمَة طَاعَة أنْ تُطِيع أمر الْمَسِيح وَتَسْلُك بِحَسَبْ أمْرُه وَالخِدْمَة وَاجِبْ رَاجِع نَفْسَك فِي هذِهِ الدَّوَافِع حَتَّى لاَ تَكُون قَدْ دَخَلْت الخِدْمَة مِنْ أجْل شَخْص أوْ أصْحَاب أوْ تَكُون قَدْ دَخَلْت فِي مَاكِينِة الخِدْمَة وَهُنَاك دَوَافِع أُخْرَى كَثِيرَة لِلخِدْمَة وَبِحَسَبْ مِقْدَار مَحَبِّتَك لله وَامْتِلاَءَك وَغِيرْتَك وَطَاعْتَك تَعْرِف نَجَاح خِدْمِتَك وَأي خَلَلْ فِي هذَا المِيزَان يُعْلِنْ أنَّ الخِدْمَة بِهَا أخْطَاء مُجَرَّدٌ أنْ تَمِل مِنْ الخِدْمَة أوْ تَشْكُو مِنْ الأوْلاَدٌ أوْ الوَقْت أوْحَتَّى لَوْ لَمْ تَأتِي إِلَى الخِدْمَة لاَبُدْ أنْ تُتَابِع مِنْ الخَارِج خِدْمِتَك تَابِع تُوبِة أوْلاَدَك وَاعْتِرَافْهُمْ وَتَنَاوُلَهُمْ وَأسَاسِيَات الحَيَاة مَعَ الله لَوْ لَمْ تَعِشْهَا لَنْ تَعْرِف كَيْفَ تَخْدِم وَلاَ تَكُون الخِدْمَة عِلاَقَة شَخْصِيَّة فَقَطْ بَلْ أسَاسِيَات الحَيَاة الرُّوحِيَّة حَتَّى تُحْضِرَهُمْ لِلْمَسِيح حَتَّى وَلَوْ بِالصَّلاَة بِرِحْلَة بِقُدَّاس الإِنْسَان الَّذِي عِنْدُه الغِيرَه الغِيرَه تِغْلِب الصِّعَاب رَبِّنَا يُكَمِّل نَقَائِصْنَا وَيِسْنِد كُل ضَعْف فِينَا بِنِعْمِتُه لَهُ المَجْد دَائِماً أبَدِيّاً آمِين. القمص أنطونيوس فهمى - كنيسة القديسين مارجرجس والأنبا أنطونيوس - محرم بك
المزيد
21 نوفمبر 2021

علاقات داخل الخدمة

من رسالة معلمنا بولس الرسول الأولى إلى تلميذه تيموثاوس ﴿ لا تزجر شيخاً بل عظه كأبٍ والأحداث كإخوةٍ والعجائز كأمهاتٍ والحدثات كأخواتٍ بكل طهارةٍ أكرم الأرامل اللواتي هن بالحقيقة أرامل ولكن إن كانت أرملة لها أولاد أو حفدة فليتعلموا أولاً أن يوقروا أهل بيتهم ويوفوا والديهم المكافأة لأن هذا صالح ومقبول أمام الله ولكن التي هي بالحقيقة أرملة ووحيدة فقد ألقت رجاءها على الله وهي تواظب الطلبات والصلوات ليلاً ونهاراً وأما المتنعمة فقد ماتت وهي حية فأوصِ بهذا لكي يكن بلا لومٍ وإن كان أحد لا يعتني بخاصته ولا سيما أهل بيته فقد أنكر الإيمان وهو شر من غير المؤمن لتُكتتب أرملة إن لم يكن عمرها أقل من ستين سنة إمرأة رجلٍ واحدٍ مشهوداً لها في أعمالٍ صالحةٍ إن تكن قد ربت الأولاد أضافت الغرباء غسلت أرجل القديسين ساعدت المتضايقين إتبعت كل عملٍ صالحٍ أما الأرامل الحدثات فارفضهن لأنهن متى بطرن على المسيح يردن أن يتزوجن ولهن دينونة لأنهن رفضن الإيمان الأول ومع ذلك أيضاً يتعلمن أن يكن بطالاتٍ يطفن في البيوت ولسن بطالات فقط بل مهذارات أيضاً وفضوليات يتكلمن بما لا يجب فأريد أن الحدثات يتزوجن ويلدن الأولاد ويدبرن البيوت ولا يعطين علة للمقاوم من أجل الشتم فإن بعضهن قد انحرفن وراء الشيطان إن كان لمؤمن أو مؤمنة أرامل فليساعدهن ولا يثقل على الكنيسة لكي تساعد هي اللواتي هن بالحقيقة أرامل أما الشيوخ المدبرون حسناً فليحسبوا أهلاً لكرامة مضاعفة ولا سيما الذين يتعبون في الكلمة والتعليم لأن الكتاب يقول لا تكم ثوراً دارساً والفاعل مستحق أجرته لا تقبل شكاية على شيخٍ إلا على شاهدين أو ثلاثة شهودٍ الذين يخطئون وبخهم أمام الجميع لكي يكون عند الباقين خوف أناشدك أمام الله والرب يسوع المسيح والملائكة المختارين أن تحفظ هذا بدون غرضٍ ولا تعمل شيئاً بمحاباةٍ لا تضع يداً على أحدٍ بالعجلة ولا تشترك في خطايا الآخرين إحفظ نفسك طاهراً ﴾ ( 1تي 5 : 1 – 22 ) نعمة الله الآب تحل على أرواحنا جميعنا آمين يتحدث القديس بولس الرسول عن علاقتنا مع البعض كشكل وجوهر وسنتحدث في ثلاث نقاط :- 1- الكنيسة جماعة المؤمنين :- نحن نمثل جسم ربنا يسوع المسيح فنحن لحم من لحمه وعظم من عظامه فكل شخص يمثل خلية في جسم ربنا يسوع المسيح فنحن أعضاء جسم واحد ومن ضمن ألقاب الكنيسة أنها * كنيسة واحدة * فنحن نشترك في وحدة واحدة ﴿ هكذا نحن الكثيرين جسد واحد في المسيح ﴾ ( رو 12 : 5 ) فنحن نمثل جسم حقيقي لربنا يسوع فالله هو الرأس والمدبر للجسم ولهذا فنحن مترابطين وأيضاً أبونا الكاهن في القداس يختار حمل واحد وأيضاً في التناول يرى أبونا الكاهن هل هناك أي جوهرة في الصينية إن جسد ربنا يسوع يتناوله المؤمنين ولذلك فكلنا خبزة واحدة في جسم واحد وكلنا توحدنا بالمسيح فكل عضو له كرامة ومحبة وأهمية وكيان فنحن نعمل مع بعض في تكامل ولسنا ضد بعض أو هناك تخاصم أو تعارض وكما يقول ﴿ هؤلاء الذين ألفهم الروح القدس معاً مثل قيثارة ﴾ ( ذكصولوجية باكر ) فنحن مثل القيثارة فلا توجد قيثارة إلا إذا اختلفت النغمات . وليس شرط أن يكون كل شخص مثل الآخر بل لابد أن نعمل في إتفاق ووحدة وتنسيق ولا يجب أن يقلل أحد من دور الآخر بل كل شخص مهم وأيضاً مهم للآخر وهنا نذكر موقف هام في حياة داود فعندما تمرد أبشالوم على أبيه داود وأصبح أبشالوم صاحب مملكة كان يوجد رجل حكيم يُدعى حوشاي الأركي هذا الرجل أحب أن يكون مع داود ولكن داود طلب منه أن يظل مع إبنه أبشالوم ويبلغه أخبار إبنه وكيف يفكر وعندما عرف حوشاي الأركي أن أبشالوم سوف يهجم على داود أرسل جارية إلى الكاهن ليبلغ داود وبالفعل قام الكاهن وأرسل إبنه وهو شاب إلى داود وهذا الشاب عندما دخل المدينة رآهم بعض الناس من عند أبشالوم فاختبأ هذا الشاب عند سيدة حتى ذهب الذين يبحثون عنه واستطاع أن يذهب إلى داود ويخبره وهنا نجد أن الذي إشترك في العمل هم :- 1- حوشاي الأركي 2- جارية 3- الكاهن 4- إبن الكاهن 5- سيدة 6- داود وهذه هي سلسلة الكنيسة فرئيس الشعب هو داود وحوشاي هو المشير والكاهن هو الكاهن والشاب ( إبن الكاهن ) يمثل كل من يحضر إلى الكنيسة والسيدة هي فئة الأرامل والجارية هي كل من يقوم بأعمال بسيطة جداً فالجارية قامت بدور بسيط ولكنه مهم فجميعهم حلقة واحدة فليس دورنا في الكنيسة أن نرى الأعظم أو أن نلغي أدوار بعضنا ولكن إعمل شئ صغير جداً وكن أميناً فيه فكل شخص له دور وكرامة ودالة ويُحكى أنه كان يوجد مجلس شيوخ وكانوا يتحدثون عن الأنبا أنطونيوس هل هو أخذ درجة كهنوتية أم مازال راهب ؟ وكان يوجد شخص صامت بينهم فسألوه فقال لهم * أنا لا أعلم رتبته ولكني أعلم أنه كان عاملاً بدرجته * فالمهم أن ينفذ كل إنسان دوره بطريقة صحيحة وكل شخص عليه مسئولية في الكنيسة ودور فلا تتهاون في دورك وتعتبره غير مهم ولا تطلب دور غيرك ولا تتصارع مع أحد بل كن عضو إيجابي واشترك في كل نشاط ولا تكن سلبي ولا تنقد واسعى للبنيان لا للهدم والذي لا يقوم بدوره يكون عبء وإذا لم يشعر الخادم بمسئوليته في العمل الذي يقوم به حتى إذا كان عمل بسيط فيصبح غير أمين في الكنيسة ولا ينمي الروح الواحدة ولا ينمي روح المحبة وكما قال القديس بولس الرسول﴿ أُكمل نقائص شدائد المسيح ﴾ ( كو 1 : 24 ) ويقول القديس غريغوريوس تشبيه هام في العهد القديم ويربطه بالعهد الجديد وهو إذا توفى زوج سيدة فتتزوج من الأقرب لها حتى يقيم منها نسل وإذا رفض يحدث أمران هما :- أ- يخلع نعله . ب- تبصق هذه السيدة على وجهه لأنه تركها للأبعد لها وكان هو أولى بها . فيقول القديس أن السيدة هي الكنيسة وزوجها هو يسوع وربنا يسوع تركها على الأرض وارتفع إلى السماء ولم يكتمل نسلها ومن المفروض أن أقرب شخص لها يقترن بها لينجب أولاد لها ( أي المؤمنين ) والذي يرفض الإقتران بها يجد ملامة من الكنيسة فيسوع هو أخونا البكر والكنيسة عروسته ونسلها لم يكتمل وربنا يسوع يريد أن يضم أعضاء جدد للكنيسة فإذا أهملنا هذا الدور نجد أن جسم المسيح لم يُكتمل وذلك لأننا رفضنا الإقتران به فالكنيسة تنتظر جهدك ويدك حتى تكمل أعضاؤها ولهذا يقول الكتاب المقدس ﴿ وكان الرب كل يومٍ يضم إلى الكنيسة الذين يخلصون ﴾ ( أع 2 : 47 ) . 2- الخادم والمخدوم :- علاقة الخادم بالمخدوم هي قصة حب وغيرة وأمانة فأصعب شئ أن تتحول الخدمة إلى عمل بلا هدف أو عمل بلا مسيح أو بلا رؤية إن مؤشر أي عمل من أجل المسيح ومن أجل مجده هو مقدار الصلاة من أجل هذا العمل على الخادم أن يصلي حتى يكون ربنا يسوع في وسط العمل ويكون الله هو الذي يقوده وينميه وإلا سوف يحدث إنحراف نفسي عند الخادم أي أنه سوف يختار الولد المؤدب أو اللطيف أو الذي عنده إستعدادات ويرفض الآخر وهذا كله لعدم وجود المسيح وعدم وجود رؤية واضحة فعلى الخادم أن يتعامل مع الكل ويعتبر كل مخدوم أمانة وعلى الخادم أن يحرك قلب المخدوم وأن يوصل له صورة المسيح ويجذبه للخلاص حتى يتغير هذا المخدوم ولهذا لابد أن تكون علاقة الخادم بالمخدوم قوية جداً وكما قال القديس أوغسطينوس ﴿ لا يخلص عن طريقك إلا من يحبك ﴾ فقد يحدث إنحراف عاطفي وتغيب الناحية الروحية ولذلك فإن الناحية العاطفية التي تربط بين الخادم والمخدوم لابد أن تُوجه بطريقة روحية فالذي يربط بين الخادم والمخدوم هو المسيح فإذا كان يوجد محبة أو غيرة أو دالة كل هذا بالمسيح وفي المسيح وكما ذكر القديس بولس الرسول ﴿ لأني لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم إلا يسوع المسيح وإياه مصلوباً ﴾ ( 1كو 2 : 2 )فالمسيح أمام عينيَّ بولس الرسول في كل خدمة وفي كل أمر ولهذا يقول أيضاً ﴿ فمنا مفتوح إليكم أيها الكورنثيون قلبنا متسع ﴾( 2كو 6 : 11) .. وأيضاً ﴿ صرت للكل كل شيءٍ لأخلص على كل حالٍ قوماً ﴾ ( 1كو 9 : 22 )فمن الصعب أن تتحول أعمال الخدمة إلى أعمال إجتماعية أو تتحول إلى أمور عاطفية لأن الأمور العاطفية يحدث فيها تغيير وخداع أما الأمور الروحية فثابتة ودائمة فالمخدوم يتغير ولكن الخادم لا يتغير فعلاقة الخادم بالمخدوم لابد أن يكون فيها وعي روحي كبير من الخادم وخاصةً عند الخادمات وذلك لأن البنات تتعلق بالخادمة في المسيح ولكن جزء كبير من هذا التعلق عاطفي نفسي ولكن كيف تحول الخادمة هذه العاطفة النفسانية للبنيان وهنا نذكر أن دور الخادم بالمخدوم يتلخص في أكثر من نقطة وهم :- الصلاة من أجلهم :- يقول أحد الآباء ﴿ ليتنا نتكلم مع يسوع عن المخدومين أكثر مما نكلم المخدومين عن يسوع ﴾ فإذا كانت الصلاة من أجل المخدومين ضعيفة فلا توجد خدمة روحية وتصبح الخدمة مثل النادي الإجتماعي وقد تصبح الخدمة معتمدة على الشلة ( الصُحبة ) . السهر على خلاص نفسك :- لابد أن يكون عند الخادم يقظة روحية ويكون دائم النمو من أجل نفسه ومن أجل الآخرين فحتى تخلص نفسك والآخرين لابد أن تكون ممتلئ حتى تعطي فلابد أن تكون هناك فترات خلوة خاصة بالخادم واجتماع خاص به وعشية خاصة به فمن أصعب الأمور أن العشيات والإجتماعات تخلو من فئة الخدام وذلك لأنهم وضعوا أنفسهم فوق التعليم فلابد أن يشعر الخادم أنه تلميذ ويتعلم ورؤية المخدومين للخادم كتلميذ أكثر فائدة لهم من رؤية الخادم مُعلم . الإرتقاء بأفكار الأولاد :- على الخادم أن يرتقي برغبات المخدومين فإذا لم يكن هناك ضوابط في المجتمع يحدث جموح وتحكم أدنى فئة أو مستوى فإذا تركنا هوى المخدومين يسيطر على الأمور فسنجد أننا لا نسير حسب الإنجيل فعلى الخادم أن يوفر النشاط للمخدومين ولكن لابد من وجود هدف روحي واضح . متابعة حياتهم الروحية :- على الخادم أن يعرف هل الأولاد مواظبة على التناول والإعتراف ؟ وأيضاً هل عند المخدومين وعي إيماني وعقيدي ؟ فإذا كان هناك مخدوم يحب القراءة على الخادم أن يشجعه ويعطي له كتاب يحببه أكثر في القراءة وأيضاً على الخادم أن يحفظ الترانيم أو التسبحة أو يحكي قصة كل هذا مع اللعب ولابد أن نذكر أن العمل الفردي مهم مثل العمل الجماعي فعندما يذهب الخادم للإفتقاد لابد أن يذكر إسم ربنا يسوع ويكون الحديث في الإفتقاد عن ربنا يسوع وليس عن مشاكل العالم وعلى الخادم أن يراعي في الإفتقاد أن يقرأ جزء صغير من الكتاب المقدس ويقول كلمة صغيرة ويعطي للمخدوم صورة أو كتاب ثم يصلي . أن يكون دائم الإرشاد للمخدوم :- وأن يعي سن المخدوم فالخادم يصنع جيل فلا يستهين بدوره لأن من الممكن أن يسمع مخدوم لحن فيحب الألحان ونشكر الله أن الأولاد تحب الخدمة والله يعطي نعمة للخدام فلابد أن نكون أمناء ونرتقي بالمخدومين حتى نربح كثيرين لربنا يسوع واحذر التعلق العاطفي أو التمييز وأن تهتم بفئة معينة من المخدومين وهذا يظهر في الإفتقاد فأحياناً يذهب الخادم إلى المخدوم المواظب على الكنيسة ولكن على الخادم أن يفتقد الناس المجهولة التي لا يذكرها أحد فهم في احتياج إلى الإفتقاد وكما يقول الكتاب المقدس ﴿ لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى ﴾( مت 9 : 12) .. والخادم الذي قلبه غيور سيُعرفه الله على الناس التي تحتاج للإفتقاد فالخادم الأمين كثير العمل قليل الكلام . 3- علاقة الكاهن والأمين والخادم :- الكاهن : الكاهن له كرامة والكاهن عمله مدبر وهو أخذ مسئولية من الله وهذه المسئولية ليست للسلطة أو للتميز أو النهي ولكن هذا عمل تدبيري فالكاهن ينكسر أمام الله وينسحق من أجل شعبه وكما قال القديس أوغسطينوس ﴿ أطلب إليك من أجل سادتي عبيدك ﴾فكلمة * سادتي * أي * المخدومين * والكهنوت ليس مركز فالكاهن شفيع أمام الله ولكن بعض من الناس تشعر أن أبونا الكاهن لها وحدها فإذا قصَّر في شئ تصب عليه إتهامات كثيرة ولكن لابد أن نعرف أن الكاهن مسئول عن أشخاص كثيرة جداً وهو أيضاً وكيل للأسرار وهناك بعض من الناس تحتاج إلى إهتمام أبونا الكاهن أكثر من أناس أخرى والكاهن لا يطلب الكرامة من أحد وكما قال القديس يوحنا ذهبي الفم ﴿ قيل عن الرعاة أن الكرامة ثِقَل عليهم والإهانة مكسب لهم ﴾ وأيضاً يقول القديس مارأفرآم ﴿ إعطي الكرامة اللائقة للكاهن كوكيل لأسرار الله ولا تتأمل في أعماله لأنه من حيث أعماله هو إنسان ومن حيث درجته هو ملاك وبالرحمة صار وسيطاً بين الله والناس ﴾ فعند رسامة الكاهن يفتح فمه ورئيس الكهنة ينفخ في فمه وبذلك يأخذ نفخة الروح فهذه النفخة التي أعطاها ربنا يسوع للرسل هي نفس النفخة التي يأخذها الكاهن ولذلك فهي تظل فاعلة في الكاهن ثم يقول الكاهن ﴿ فتحت فمي فاجتذبت لي روحاً ﴾ فالكهنوت وعاء للروح . الأمين يدبر وينظم وينسق ويرتب فكلمة * أمين * تأتي من الأمانة وعلى الأمين أن يتابع ويوزع الأدوار ويشجع ويوجه ويعرف الطاقات ويوظفها ولا ينحاز لأحد ويجعل الخدمة ترتقي روحياً ويتابع الخدام شخص شخص أي متابعة فردية لا بروح السلطة بل بروح المحبة وعلى الأمين أن يوفر للخدام كتب تفيدهم في التحضير ويعمل خلوات وأيام روحية للخدام ويكون هناك قداس للخدام والأمين هو حلقة الوصل مع أبونا الكاهن وعلى الكاهن أن لا يلغي الخدام وكذلك على الخدام أن لا يلغوا الأمين فلابد أن يعمل الجميع في حلقة واحدة وعلينا أن لا نتخطى بعض ولكن الخادم يعرض أفكاره على الأمين والأمين بدوره يعرض هذه الأفكار على أبونا الكاهن ويسمع توجيهات الكاهن ثم يعرضها الأمين على الخدام ويقنعهم بها حتى يصل إلى أفضل وضع يبني الخدمة حتى يكون الجميع رعية واحدة لراعي واحد . الخادم : الخادم يفكر ويصلي ويبحث في الكتب ويطور من وسائل الإيضاح ويعرض موضوع معين من خلال ندوة وله دور في التنفيذ فالخادم لا يعمل بمعزل عن الآخرين ولكن الجميع لهم فكر وقلب واحد مثل بولس الرسول عندما ذهب للمعتبرين أعمدة أي بطرس ويوحنا وباقي الرسل حتى يعرض فكره وإنجيله وقال ﴿ لئلا أكون أسعى أو قد سعيت باطلاً ﴾ ( غل 2 : 2 ) فعلى الخادم أن يقبل التوجيهات من الأمين ومن الكاهن ويتكلم بحب واتضاع ويعرض مشاكله ولا يكون فيه روح تمرد وكما ذكر الكتاب المقدس ﴿ طريق الجاهل مستقيم في عينيه أما سامع المشورة فهو حكيم ﴾( أم 12 : 15) وأيضاً قد يصبح للخادم أشخاص معينة ويبعد عن الأمين والكاهن وتتحول الخدمة إلى عمل إجتماعي لأن من صفات العمل الروحي وجود الروح الواحدة وعلى الخادم أن يواظب على إجتماع الخدام وممكن ينزل إفتقاد مع خادم آخر لأسرة غير أسرته وإذا كان هناك إجتماع صلاة يحضره ﴿ غير تاركين اجتماعنا كما لقومٍ عادة ﴾ ( عب 10 : 25 )ويكون حضوره إيجابي وعلى الخادم أن لا يسخر من خدمة الآخر أو من شخصية الآخر وعليه أن يتخلص من حرف الياء * أولادي كنيستي أسرتي خدمتي * فأنت عضو في جسم فلا تعمل بمفردك وعلى الخادم أن يصلي من أجل كل الكنائس وعن خلاص كل الشعب وعليه أن يحذر من الإنعزال والتمرد والفراغ الروحي الذي يجعل الإنسان يفقد الهدف ومن الروتينية في الخدمة وكما قال صموئيل النبي لشاول الذي لم يسمع كلام الله ﴿ هل مسرة الرب بالمحرقات والذبائح كما باستماع صوت الرب هوذا الإستماع أفضل من الذبيحة والإصغاء أفضل من شحم الكباش لأنك رفضت كلام الرب رفضك من المُلك ﴾ ( 1صم 15 : 22 – 23 ) فالعمل الذي عمله شاول في شكله ليس خطأ ولكنه كسر من خلاله روح الطاعة والروح الواحدة وكما قال القديس بولس الرسول﴿ حتى بعد ما كرزت للآخرين لا أصير أنا نفسي مرفوضاً ﴾ ( 1كو 9 : 27 ) ربنا يكمل خدمتنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ويكمل نقائصنا ولإلهنا المجد إلى الأبد آمين. القمص أنطونيوس فهمى - كنيسة القديسين مارجرجس والأنبا أنطونيوس - محرم بك
المزيد
14 نوفمبر 2021

كيف نخدم مرحلة المراهقة ج2

يحتاج الشاب في مرحلة المراهقة إلى :- 1- القدوة :- المراهق يريد أن يتشبع بمثاليات لذلك تأثير الخادم أو حتى المدرس أو الإخوة والأباء مهم جداً فكل هؤلاء لهم تأثير شديد وقوي على المراهق ومن أكثر المؤثرين الخادم في مظهره وسلوكه وإسلوبه وكلامه وتعاليمه واتجاهاته لابد أن يكون الخادم قدوة بحق لهذه المرحلة لأنها مرحلة تبحث عن نموذج المراهق يحتاج أن يعرف أن ما يسمعه ليس كلام نظري بل نموذج عملي محتاج خادم عاش نفس سِنه وظروفه وتحدياته ومجتمعه ومع ذلك حفظ نفسه وعاش الوصية لذلك النموذج لهذه المرحلة مهم كان أحد الأباء الكهنة يمازح طفل غير هادئ إسمه فادي وسأله ماذا تريد أن تكون عندما تكبر ؟ فقال فادي * نفسي أطلع أستاذ مايكل * كلمة عفوية تعبر عن تأثير الخادم إذاً المراهق يحتاج نموذج عملي يقتدي به يراه يعيش في نفس مجتمعه يرتدي ملابس مناسبة ويتعلم مثله ويترفه مثله ويعمل و بإسلوب صحيح يليق بالمسيحية ولا يتنافر مع العصر الذي يحياه ربما أسلوب الخادم أكثر تأثير من الأب الكاهن لأن الكاهن معروف أنه رجل الله يرتدي ملابس سوداء رجل فاضل هذا أمر طبيعي بالنسبة للمراهق لكن الخادم نموذج عملي يحيا حياته ظهور ضعف الخادم والمخدوم في مرحلة المراهقة هذا يكون له تأثير قوي لكن إذا ظهر ضعف الخادم بعد ما يكبر المراهق وينضج فقد يعطيه عذر . 2- الحزم والحب :- خادم المراهق ينبوع حب المراهق هو كائن نمى قبل أوانه واكتشف فجأة أنه ذو عضلات وعقل وأنه يستطيع أن يسهر ويلهو و فقد كان قبلاً يعيش تابع أما الآن فهو في صراع بين الطفولة والرجولة التي يريد أن يحياها المراهق مثل طفل مبتسر يُوضع في حضَّانة والخادم يقوم بدور الحضَّانة أي لابد أن يكون واسع الصدر مُحب مُحتمل لا يفضح المخدوم لو عرف ضعفه ولا ينشره وفي نفس الوقت لابد أن يكون الخادم حازم له توجيهاته لأن المراهق يكون في احتياج للتوجيه لذلك خادم مرحلة المراهقة لابد أن يكون قدوة وله الحزم والحب ولابد أن يعرف متى يقدم الحزم ومتى يقدم الحب لو عندك رصيد حب عالي لابد أن يكون عندك أيضاً رصيد حزم عالي لأن الذي يحبه لا يجب أن يحزنه معلمنا بولس الرسول في رسالتيه لأهل كورنثوس نرى مقدار حبه وحزمه أيضاً يقول أنا أحبكم ولذلك أخاف عليكم وإن كنت قد أحزنتكم فأنا أعتذر عن ذلك ولا أستطيع أن أُغضبكم إلا في غيابي وليس في حضوري . 3- خادم فردي :- لابد أن تعرف متى يمر الموقف ومتى تقف عنده متى تقف عند نفس الموقف من نفس الشخص هناك كلام يقال لشخص لا يقال لشخص آخر وهناك كلام يقال لظروفي لا يقال في ظروف أخرى لنفس الشخص لابد أن يكون الخادم فردي أي متواصل مع كل فرد بكل ظروفه وإن أردت أن يكون تعليمك تعليم مُجدي إهتم بالأفراد فرد فرد لكن إن كان تعليمك قوي على مستوى الجماعة يكون غير مُجدي مثل التعليم الفردي صعب تكلم شخص لم تزوره من قبل في بيته صعب تعلم فرد تعلم أنه يسكن بيت مشترك أو من أسرة متسيبة – صعب – إذاً الأمر يحتاج إتزان يحتاج معرفة كل فرد بظروفه يعرف متى يعطي ميعاد لفلان ومتى يجلس مع فلان ومتى يتحدث مع فلان تواصل فردي يؤهل الإنسان أن يفيض على المستوى الجماعي . 4- خادم جماعي :- ليس أي شخص يعرف كيف يتعامل مع جماعة خاصة إن كانت جماعة من المراهقين لأن المجموعة تحتوي على الفرد الهادي والفرد المشاغب والفرد القارئ والمتمرد والمستمع الجيد والذي ليس له أي اهتمامات و لابد أن يعرف الخادم أن يجعل المجموعة تطيعه وتلتزم الخادم المحبوب من مجموعة المجموعة تطيعه لذلك إخدم خدمة فردية قبل خدمة جماعية وبذلك تستطيع أن تخدم وتوظف المواهب إستخدم مواهب أولادك ولا تقتصر على درس مدارس أحد فقط لا لابد أن تعرف أن هذا شخص هادئ لكن له ميول للألحان والقراءة هذا مشاغب لكن رياضي وآخر مشاغب لكن مدمر وآخر لا يمكن أن أخدم مراهق دون أن أفهمه ودون أن أعطيه دور وسط المجموعة المراهق هو شخص يولد من جديد ولن يولد ما لم يشعر بكيانه والذي يُشعره بكيانه هو الكنيسة لذلك الخادم الجماعي لابد أن يعرف كيف يوظف الطاقات ويعمل من الأسرة لوحة متكاملة بكل الألوان . 5- خادم عملي :- المراهق لا يستمع لنصائح تسأله هل إعترفت ؟ يقول لا تقول له كيف ذلك لابد أن تعترف ثم تتركه وبعد فترة تسأله هل إعترفت ؟ قد يكذب ويقول نعم كي ينتهي من هذا الأمر لكن هذا أسلوب لا ينفع بخدمة المراهق المراهق يحتاج خادم عملي يساعده عملياً مثلاً يتفق معه على ميعاد مع أب الإعتراف ويتابع يتفق معه على الصلاة مزمورين يتفق أنه مثلاً بعد أن نخرج من النادي نصلي معاً قبل الغذاء رتب معه حياته عملياً لكن النصائح الشفوية تقيم بينك وبينه فجوة لأنك تعطيه واجبات لا يستطيع أن يقوم بها لا تقل له إقرأ في الكتاب المقدس فقط بل حدد معه إصحاحات معينة واعمل له مسابقة فيها لا تكتفي بنصيحة بل كن عملياً الكلام سهل لكنه أحياناً يسبب للمراهق إحباط في أحد المرات سافر شخص على طائرة من شركة طيران معروفة وفي الطائرة قُدمت له وجبات وفتح الوجبة ليأكل فوجد بها حشرة ( صرصار ) وتكلم مع المضيفة في هذا الأمر فلم تهتم فكتب شكوى لرئيس الشركة وذكر فيها ما حدث معه في الطائرة وذكر إسم المضيفة وبعد فترة جاء له رد من الشركة يحتوي على إعتذار كبير مع إيقاف المضيفة عن العمل واستراح هذا الشخص عندما قرأ الرسالة والإعتذار لكنه وجد على ظهر الرسالة كلمة تقول * يُرسل إليه رد الصرصار المعتاد * أي هذه الرسالة متكررة والأمر لن ينصلح أحياناً المراهق يحاول أن يقول للخادم هذه الإجابات المعتادة أعرفها ستقول له صلي إقرأ الكتاب هذه أمور وإجابات إعتادنا عليها هو لا يحتاج إجابات شفوية بل يحتاج أن تقرأ معه الكتاب وتحضر معه قداس بل وتوقظه صباحاً ليذهب للقداس قل له ما رأيك لنذهب معاً للكنيسة واتصل به قبل أن ينزل من منزله وإن كنت أحضر القداس الأول سأحضر معك القداس الثاني وهكذا شجعه بحلول عملية لأن النظريات في هذه المرحلة مُحبطة وتُشعره أن الكنيسة لا تشعر به مرحلة المراهقة في عصرنا زادت خطورتها أكثر من كل عصر لأن المراهق يعيش إنفتاح كبير وهذا عبء على الكنيسة وكلما إزداد المجتمع في تربية النشأ كلما صارت الأسرة أكثر حرصاً كلما أيضاً إزدادت الكنيسة في دورها توسع بكل طاقتها وهناك أمور قد نقف أمامها عاجزين لذلك الصلاة مهمة جداً تسند الخدمة .. في أحد الأيام حدثت مشكلة في كنيسة مارجرجس إسبورتنج في عهد البابا كيرلس وأبونا بيشوي كامل فقال أبونا بيشوي لنأخذ رأي البابا كيرلس فقال أحد أعضاء الكنيسة سيقول لنا صلوا وسنذهب إلى القاهرة لكي نسمع هذه الكلمة ؟ لكن أبونا بيشوي أصر على رأيه وأخذ المجموعة التي كانت معه وذهب إلى سيدنا البابا الذي قال لهم لماذا أتيتم ألم تعلموا إني سأقول لكم صلوا ؟ صح يا فلان ؟ فخجل ذلك الشخص جداً لابد أن تكون لنا علاقة قوية بالصلاة ويكون لنا يقين بقوتها لابد أن نعلم ونثق أن الله قادر أن يقدس أولادنا بالصلاة ويحميهم بالصلاة لذلك دورنا كخدام أن نصلي ونرشد ونحب ونخدم ونحتضن حتى تمر هذه المرحلة بسلام خدمة المراهقة خدمة تقدسنا نحن لأنها خدمة محيرة وتُظهر ضعفنا لكن قوتي في الضعف تكمل ( 2كو 12 : 9 ) . ربنا يكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته له المجد دائماً أبدياً آمين. القمص أنطونيوس فهمى - كنيسة القديسين مارجرجس والأنبا أنطونيوس - محرم بك
المزيد
07 نوفمبر 2021

كيف تخدم مرحلة المراهقة ج1

قَالَ أحَدٌ الأبَاء عَنْ المَرْأة الكِنْعَانِيَّة عِنْدَمَا ذَهَبَتْ لِرَبِّنَا يَسُوع وَقَالَتْ ﴿ إِرْحَمْنِي يَا سَيِّدُ يَا ابْنَ دَاوُدَ إِبْنَتِي مَجْنُونَةٌ جِدّاً ﴾ ( مت 15 : 22 ) نَفْس هذِهِ الكَلِمَات تُقَال عَنْ مَرْحَلِة المُرَاهْقَة وَكَيْ تَخْدِم شَخْص لاَبُدْ أنْ تَفْهَمْ سِمَات المَرْحَلَة وَالعَصْر الَّذِي تَحْيَا فِيهِ مَرْحَلِة المُرَاهْقَة مَرْحَلِة تَرَدُّدْ بَيْنَ الطُفُولَة وَالرِّجُولَة وَعِلْم النَّفْس وَالتَّرْبِيَة يَتَكَلَّمْ عَنْ خُطُورِة هذِهِ المَرْحَلَة لَيْسَ لِمَشَاكِلْهَا وَلكِنْ لِلمَشَاكِل الَّتِي تَنْتُج عَنْهَا بَعْد مُرُورْهَا فَالَّذِي تَعَوَّدٌ عَلَى التَّسَيُبْ فِي مَرْحَلِة المُرَاهْقَة وَخِبْرَات رَدِيئَة تَثْبُت هذِهِ الخِبْرَات فِيمَا بَعْد وَعَدَم تَحَمُّل المَسْئُولِيَة يَظِل فِيهِ فِيمَا بَعْد إِذاً هِيَ مَرْحَلَة خَطِيرَة جِدّاً وَعَلَى الكِنِيسَة أنْ تُسَاعِد المُرَاهِق عَلَى أنْ يَمُر هذِهِ المَرْحَلَة بِسَلاَم يُقَال أنَّ الآنْسَان كَائِن يُولَدٌ قَبْل مِيعَادُه كَيْفَ ؟ الأُم تَلِد الطِّفْل بَعْد تِسْعَة أشْهُر فِتْرِة حَمْل وَيُولَد فِي حَالِة إِتِكَال كَامِل عَلَى الأُم أي يَحْتَاج لِمَنْ يَعُولُه لاَ يَعْتَمِد عَلَى نَفْسُه وَلاَ يَصِح أنْ يَظِلْ فِي بَطْن أُمُّه عِدِّة سَنَوَات حَتَّى يُولَد نَاضِج لِذلِك هُوَ يُولَدٌ قَبْل مِيعَادُه وَكَمَا يُوْجَدٌ مِيلاَدٌ لِلجَسَد يُوْجَدٌ أيْضاً مِيلاَدٌ لِلنَّفْس وَهُوَ المُرَاهْقَةعِنْدَمَا يَبْدأ الشَخْص يَعِي لِنَفْسُه مَنْ هُوَ وَمَا هُوَ جِنْسُه وَغَرِيزْتُه وَيَعْرِف نَفْسُه هُنَا يَبْدأ مِيلاَدٌ جَدِيد صِرَاع المِيلاَدٌ الجَدِيد لِنَفْسُه بَيْنَمَا مِيلاَدُه الجَسَدِي مِنْ أُمُّه يَحْمِل صُرَاخ وَألَمْ الأُم وَالطِّفْل مَعاً لكِنْ فِي المُرَاهْقَة يَحْمِل مِيلاَدُه ألَمْ وَصُرَاخ الطِّفْل نَفْسُه﴿ إِبْنَتِي مَجْنُونَةٌ جِدّاً ﴾ يَبْدأ الطِّفْل فِي المُرَاهْقَة هذَا الصِرَاع فَتَرَاه يُرِيدْ الحُرِيَّة يَعْلُو صُوتُه مِيلاَدٌ نَفْس يُحِبْ أنْ نَتَعَامَل مَعَهُ عَلَى أنَّهُ كَائِن مُسْتَقِل وَبَعْض عُلَمَاء النَّفْس يَقُولُون أنَّ المُرَاهِق يَتَكَلَّمْ مَعَ أُسْرِتُه وَيَقُول لَهُمْ أنْتُم أرَدْتُم إِبْن لكِنْ لَيْسَ هُوَ أنَا وَأنَا أيْضاً أرَدْت أُسْرَة لكِنَّهَا لَيْسَت أنْتُم لِمَاذَا ؟ لأِنَّ الأُسْرَة تُفَاجأ فِي المُرَاهِق بِتَكْوِينَات لَمْ تَكُنْ فِيهِ مِنْ قَبْل بَعْض الكَائِنَات تُولَد مُتَكِلَة وَمُعْتَمِدَة عَلَى نَفْسَهَا مِثْل الأسْمَاك لكِنْ الآنْسَان يَمُر عَلَى فِتْرِة الحَضَانَة أوْ الإِتِّكَال عَلَى الأُسْرَة طَوِيلاً وَعِنْدَمَا تَتَكَوَّنْ شَخْصِيِتُه فِي مَرْحَلِة المُرَاهْقَة قَدْ لاَ تَعْجِبْنَا شَخْصِيِتُه لِذلِك مَرْحَلِة المُرَاهْقَة مَرْحَلَة خَطِيرَة وَفِيهَا الشَخْص يَتَعَرَّف عَلَى نَفْسُه وَمَنْ حَوْلُه وَأُسْرِتُه بِرُؤيَة جَدِيدَة حَتَّى الكِنِيسَة يَتَعَرَّف عَلَيْهَا بِرُؤيَة جَدِيدَة وَيَظْهَر جُزْء " الأنَا " دَاخِلُه وَلكِنْ لَوْ عَوَدْتُه عَلَى الكَبْح كَوِنْت عِنْدُه عَاهَة دَائِمَة لِذلِك المُرَاهْقَة هِيَ سِنْ إِكْتِشَاف النَّفْس مِنْ قَبْل لَمْ يَكُنْ الطِّفْل يَنْتَبِه لِشَكْلُه بَيْنَمَا فِي المُرَاهْقَة يَنْتَبِه لِشَكْلُه وَيُقِيم مُقَارَنَات وَيَهْتَم بِمَلاَبِسُه وَمَظْهَرُه وَقَدْ يَتْعِبُه شَكْلُه وَمَلاَمِحُه وَيُسَبِّب لَهُ أزْمَة نَفْسِيَّة لاَ يَعْرِف كَيْفَ يُعَبِّر عَنْهَا يُقِيم مُقَارَنَات بَيْنُه وَبَيْنَ آخَرِين وَكَأنَّهُ يَقُول لله لِمَاذَا خَلَقْتَنِي هكَذَا ؟ بَيْنَمَا الشَخْص النَّاضِج لاَ يَتَأثَّر بِمَلاَمِحُه إِذاً نَحْنُ خُدَّام الكِنِيسَة لاَبُدْ أنْ نُعَلِّمُه أنَّ الجَمَال هُوَ الجَمَال الدَّاخِلِي وَلَيْسَ الخَارِجِي نُعَلِّمُه كَيْفَ يَقْبَل نَفْسُه وَالآخَر أيْضاً يَبْدأ فِي التَّرَدُّدٌ فِي مُعَامَلاَتُه فَهُوَ يَتَعَامَل كَشَخْص نَاضِج وَأحْيَاناً كَصَغِير إِنْ عَامِلْتُه كَنَاضِج يِفْرَح لكِنْ إِذَا أعْطَيْتُه مَسْئُولِيَّة يَرْفُضْهَا بَيْنَمَا لَوْ عَامِلْتُه كَطِفْل يَرْفُض لِذلِك هُوَ سِنْ التَّعَلُّق بِالأصْحَاب وَالخَارِج وَلَيْسَ بِالأُسْرَة لأِنَّ الأُسْرَة تُعَامْلُه كَطِفْل لِذلِك تَأثِير الصَّدَاقَة فِي سِنْ المُرَاهْقَة 73 % وَتَأثِير الأُم 17 % وَتَأثِير الأب 10 % تَخَيَّل الصَّدَاقَة لَهَا تَأثِير كَبِير جِدّاً هذَا أمر خَطِير وَنَرَى أنَّهُ لَوْ أرَادَت الأُسْرَة أنْ تِرَفَّه عَنْ أوْلاَدْهَا وَفِي نَفْس الوَقْت كَانَ هُنَاك لِقَاء مَعَ الأصْدِقَاء نَجِدٌ المُرَاهِق يَتْرُك أُسْرِتُه وَيَذْهَب لأِصْحَابُه أيْضاً تَأثِير الكِنِيسَة كِبِير جِدّاً فِي هذَا السِّنْ لأِنَّهُ فِي الكِنِيسَة يَجِدٌ نَفْسُه وَمَنْ يُحِبُّه وَيَحْتَرِمُه وَيَجِدٌ إِجْتِمَاعِيَاتُه وَلِذلِك مَعْرِفِتْنَا لِسِمَات هذَا السِّنْ مُهِمَّة جِدّاً أيضاً المُرَاهِق يُحِب الحُرِيَّة وَلاَ يُحِب القُيُود وَالرَفْض لِذلِك أحْيَاناً تُوْجَدٌ مَرْحَلَة تَطُول مَعَ الشَخْص وَهيَ مَرْحَلِة * اللأ * وَمَعْنَاهَا أنَا هِنَا وَلَنْ أسِير كَمَا تَشَأونْ مَرْحَلِة * اللأ * تَبْدأ مِنْ عُمْر سَنَتِين وَتَطُول مَعَهُ يُرِيدْ أنْ يَجِد نَفْسُه بِأُسْلُوب لَيْسَ بِهِ قُيُود قَدْ يَقُول أُرِيدْ أنْ أسْهَر وَلاَ يَقُل لِي أحَدٌ نَام الآنْ لاَ أُرِيدْ الدِّرَاسَة أُرِيدْ السَّهَر مَعَ الأصْدِقَاء بِدُون قُيُود أي يَرْفُض الحَوَاجِز تُوْجَدٌ ظَاهِرَة فِي هذِهِ المَرْحَلَة العُمْرِيَّة تُسَمَّى * ظَاهِرِة المُوتُوسِيكْل * أي يُرِيدْ أنْ يَشْعُر أنَّهُ طَائِر حُر لاَ يُوقِفُه شِئ تَعْبِير عَنْ إِحْتِيَاج دَاخِلُه يَرْفُض * اللأ * الحُرِيَّة تَحْتَاج قَنَاعَة وَصَدَاقَة وَحُبْ وَحِوَار المُرَاهْقَة هِيَ سِنْ يَتَعَرَّف فِيهَا الشَخْص عَلَى نَفْسُه وَيَتَعَرَّف عَلَى مُيُولُه وَاتِجَاهَاتُه . ثَلاَثَة مَحَاوِر رَئِيسِيَّة لِلحَيَاة هِيَ :- 1- الفكر 2- الإتجاه 3- السلوك فِي هذِهِ المَرْحَلَة تَزْرَع فِكْرَة وَاتِجَاه لِكَيْ تَحْصُد سُلُوك صَحِيح صَحَّح الفِكْر وَالإِتِجَاه وَبِالتَّالِي يُصَحَّح السُلُوك لِذلِك هِيَ مَرْحَلَة خَطِيرَة جِدّاً لاَبُدْ مِنْ التَّعَامُل مَعَهَا بِفَهْم وَحِرْص لأِنَّكَ أنْتَ كَخَادِم تَقُوم بِدُور أكْبَر مِنْ دُور الأُسْرَة يَحْتَاج الشَخْص ثَلاَثَة أُمور لِتَنْشِئَتُه :- 1- صديق 2- أسرة 3- مجتمع الثَّلاَثَة تَقُوم بِهُمْ الكَنِيسَة لِذلِك صَارَ الخَادِم أب بَدِيل وَصَدِيقٌ بَدِيل وَالأُسْرَة الكَنَسِيَّة أُسْرَة بَدِيلَة وَالكَنِيسَة مُجْتَمَع بَدِيل لأِنَّهُ يَجِب أنْ تَكُون أنْتَ كَخَادِم أفْضَل شَخْص يَفْهَم المُرَاهِق وَيُحِبُّه وَيَسْتَجِيبَ لَهُ لَوْ أرَادَ مُرَاهِق أنْ يَذْهَب لِنَادِي تَرْفُض الأُسْرَة خَوْفاً عَلَيْهِ الكَنِيسَة تَقُوم الآنْ بِهذَا الدُورأيْضاً الأُسْرَة تَطْمَئِن لأِصْدِقَاء الكَنِيسَة وَرَحَلاَت الكَنِيسَة إِذاً الكَنِيسَة هِيَ البَدِيل لأِنَّ المُجْتَمَع تَغَيَّر خِلاَل خَمْسَة عَشَر سَنَة فَرَض فِيهَا أعْبَاء لَمْ تَكُنْ مِنْ وَاجِب الكَنِيسَة لِذلِك فَهْم الإِحْتِيَاج وَالظُّرُوف وَالعَصْر مُهِمْ لاَبُدْ أنْ نَعْرِف تَأثِير الصَّدَاقَة وَمَدَى أهَمِيَتْهَا وَأنَّ المُرَاهِق يُحِبْ الحُرِيَّة وَأرَكِّز مَعَهُ لِكَيْ يَعْرِف كَيْفَ يَقْبَل نَفْسُه وَأنَّ الدَّاخِل أهَمْ مِنْ الخَارِج وَإِنْ وَجَدْت فَجْوَة بَيْنُه وَبَيْنَ الأُسْرَة لاَبُدْ أنْ تُوَفِّقُه مَعَهَا لاَبُدْ أنْ أعَلِّمُه التَّسْلِيم لأِنَّنَا نَجِدُه أحْيَاناً مُحْبَط جِدّاً وَأحْيَاناً طَمُوح جِدّاً أحْيَاناً مُحِبْ لِلحَيَاة وَأحْيَاناً يَرْفُضْهَا شَخْص مُذَبْذَب يَذْهَبْ إِلَى الدِير يَشْتَاق لِلرَّهْبَنَة وَيُشَاهِد الفَضَائِيَات يَتَطَلَّعْ لأِنْ يَكُون مُغَنِّي يُحِبْ المِثَالِيَة جِدّاً وَلكِنْ الوَاقِعْ غَيْر ذلِك لِذلِك لاَبُدْ أنْ يَكُون الخَادِم قُدْوَة مُهِمَّة لأِنَّ المُرَاهِق لاَ يَقْبَل تَحْطِيم قُدْوِتُه وَلِذلِك أيْضاً يَطْلُب خَادِم بِلاَ أخْطَاء . عِنْدَ المُرَاهِق مُشْكِلَتَان مُهِمَتَان يَتَعَرَّف عَلَيْهُمَا هُمَا مُشْكِلِة غَرِيزْتُه وَمُشْكِلِة الجِنْس الآخَر لاَبُدْ أنْ يَتَعَرَّف عَلَى جِنْسُه فِي هذِهِ المَرْحَلَة فَنَجِدُه يَتَعَرَّف عَلَى جِنْسُه بِطَرِيقَة بِهَا قَبُول وَبِهَا أيْضاً رَفْض قَدْ يَقْبَلْهَا وَلكِنْ يَرْفُضْهَا كَانَ يُفَضِّل أنْ يَظِلْ بِبَسَاطَتُه هكَذَا الفَتَاة تَشْعُر بِتَغَيُّرَات أحْيَاناً تَقْبَلْهَا وَأحْيَاناً تَرْفُضْهَا وَفِي نَفْس الوَقْت تَتَفَجَّر الغَرَائِز دَاخِلُه فِي هذَا الوَقْت أحْيَاناً تَكُون كَافِيَة وَأحْيَاناً تَتَفَجَّر وَالله سَمَح بِذلِك الله لاَ يَفْرِض عَلَى البَشَر أنْ يُؤخِّر النُّضْج لِمَرْحَلَة سِنِّيَّة مُعَيَّنَة لِلزَّوَاج مَثَلاً لكِنْ الله يَسْمَح بِالنُّضْج وَالآنْسَان يَتَعَامَل مَعَهُ بِحَسَبْ ظُرُوفُه لِذلِك هَيَّأ الآنْسَان لِلحَيَاة بِطَرِيقَة طَبِيعِيَّة وَالآنْسَان يُوَظَّفْ حَالُه حِينَ إِسْتِخْدَامُه هكَذَا الذِّهْن يَنْضُج سَرِيعاً أقْصَى أوْقَات لِنَشَاط الذِّهْن عِنْدَ عُمْر17 – 18 سَنَة لِذلِك الله يُعْطِي الغَرِيزَة وَالذِّهْن وَالقُدْرَة العَضَلِيَّة فِي وَقْتٍ مُبَكِر لِكَيْ يَسْتَخْدِمْهَا الآنْسَان كَمَا يَشَاء حَسَبْ ظُرُوفُه عِنْدَمَا تَتَفَجَّر الغَرِيزَة إِنْ إِسْتَمَدَّ ثَقَافْتُه مِنْ مَصَادِر خَاطِئَة تَتَشَوَه الغَرِيزَة عِنْدُه حَتَّى أنَّهُ قَدْ يُصْدَم فِي وَالِدِيه فَيَنْظُر نَظْرَة رَدِيئَة لِمَنْ هُمْ أكْبَر مِنْهُ حَتَّى إِنَّ البَعْض يَسْأل وَالِدِيه أسْئِلَة صَرِيحَة فِي هذَا الأمر لأِنَّهُ إِلْتَمَسَ المَعْرِفَة مِنْ مَصَادِر رَدِيئَة دُور الكِنِيسَة هُوَ أنْ تُعَرِّفُه كَرَامِة الغَرِيزَة وَكَرَامِة جَسَدُه وَكَرَامِة الجِنْس وَأنَّهُ أجْمَل وَأرْوَع مَا فِي الآنْسَان وَأنَّ الله إِسْتَخْدِمْهَا لِلحُبْ وَالوِحْدَة .. لَنْ تَسْتَطِيع أنْ تَخْدِم هذَا السِّنْ بِدُون أنْ تُجِيب عَلَى هذِهِ الأسْئِلَة الَّتِي تَدُور فِي ذِهْنُه فِي أي مَجَال هذِهِ أسْئِلَة طَبِيعِيَّة دَاخِلُه تَحْتَاج إِجَابَات عِنْدَمَا يَكْتَشِف غَرِيزْتُه يَحْدُث لَهُ مِيل لِلجِنْس الآخَر يَبْدأ الوَلَد يَجِد نَفْسُه وَتَحَقَّق لَهُ لُون مِنْ ألْوَان كَيَانُه الشَّخْصِي فِي مَعْرِفِة الجِنْس الآخَر وَيَأخُذ هذَا الأمر مِنْهُ إِهْتِمَام عَالِي وَهذَا يَجْعَلُه يَسْقُط فِي خَطَايَا كِذْب وَيَقُول كَلاَم عَنْ نَفْسُه وَأُسْرِتُه غِير صَحِيح بَلْ وَخَيَالِي وَأحْيَاناً يُعَبِّر عَنْ نَفْسُه بِأحْلاَم يَجْعَلْهَا وَاقِعْ كُل مَا يَتَمَنَاه يَحْكِيه عَنْ نَفْسُه وَلِكَيْ يَهْرَب مِنْ المَوَاقِفْ يِكْذِب أوْ يِمِد يَدُه لِذلِك هِيَ مَرْحَلَة بِهَا قَلَق وَخُوف وَمِيل لِلجِنْس الآخَر وَمُبَالَغَه مَاذَا نَفْعَل ؟ هَلْ تَعْرِف الطِّفْل المُبْتَسِر ؟ يَحْتَاج إِلَى حَضَّانَة تَتَوَفَر فِيهَا وَسَائِل الحَيَاة مِنْ دَرَجِة حَرَارَة مُنَاسِبَة وَأُكْسُچِين وَ هكَذَا الكِنِيسَة هِيَ الحَضَّانَة لِلمُرَاهق تُوَفِّر لَهُ أُكْسُچِين وَدَرَجِة حَرَارَة مُنَاسْبَة وَغِذَاء:- الغِذَاء المُنَاسِب رُوحِيَات الأُكْسُچِين أسَاسِيَات دَرَجِة الحَرَارَة المُنَاسْبَة عَاطِفَة إِنْ أعْطِيت رُوحِيَات بِدُون عَاطِفَة وَأسَاسِيَات لَنْ تَمُر المَرْحَلَة بِأُسْلُوب صَحِيح .. مِثْل حَضَّانَة تُوَفِّر بِهَا الغِذَاء وَلَمْ تَضْبِط دَرَجِة الحَرَارَة وَالأُكْسُچِين بِالطَّبْع يَمُوت الطِّفْل إِذاً هُوَ سِنْ يَحْتَاج عَاطِفَة وَأسَاسِيَات وَغِذَاء رُوحِي وَنَشَاط وَاحْتِرَام وَتَقْدِير وَمُجْتَمَع يُشْبِع لَهُ مُيُولُه وَاتِجَاهَاتُه هذِهِ أُمور يَجِدْهَا فِي الكَنِيسَة لِذلِك أنْتَ تَتَعَامَل مَعَهُ مِنْ خِلاَلْهَا وَأي نُقْطَة لاَ تَتَعَامَل مَعَهُ فِيهَا تُسَبِّب لَهُ تَشَوُّه عَلَى المَدَى البَعِيد .قِيلَ أنَّ سَبَبْ المَشَاكِل الزَّوْجِيَّة أسَاسْهَا المُرَاهْقَة مِثْل شَخْص تَعَوَّدٌ فِي مَرْحَلِة المُرَاهْقَة عَلَى أنَّ الفَتَاة شِئ مُحْتَقَر أوْ أنَّ الرَّجُل هُوَ عَدُو بِالتَّالِي سَيَحْتَقِر هُوَ زَوْجَتُه وَهِيَّ سَتُعَادِي زَوْجَهَا لِذلِك المُرَاهْقَة هِيَ مَرْحَلَة مُهِمَّة وَخَطِيرَة خَاصَّةً مَعَ الآنْفِتَاح الثَّقَافِي الوَاسِع فِي عَصْرِنَا هذَا أحَدٌ الأبَاء الأسَاقِفَة قَالَ أنَّ جِيل التِلِيفِزْيُون أسْفَر عَنْ مَائَة ألْف مُشْكِلَة زَوْجِيَّة فَمَا بَال جِيل الآنْتَرْنِت ؟!! نَحْنُ نَخْدِم جِيل النِت . مَا المَطْلُوب ؟ المَطْلُوب مِنَّا وَعْي أكْثَر وَثَقَافَة أوْسَع وَأنْشِطَة أكْثَر وَصَلَوَات أكْثَر وَأكْثَر وَحِفْظ أكْثَروَلِذلِك هِيَ مَرْحَلَة خَطِيرَة لأِنَّ أي تَقْصِير فِيهَا قَدْ يُسَبِّب مُشْكِلَة تَسْتَمِر لِسِنِين لَيْسَ لَنَا إِلاَّ أنْ نَقُول إِرْحَمْنَا يَا سَيِّد أنْتَ تُكَمِّل الَّذِي يَعْرِف الْمَسِيح تَتَقَدَّس نَظْرِتُه لِذَاتُه وَجِنْسُه وَيَعْرِف الإِتِضَاع وَيَحْتَرِم الآخَرِين وَيَعْرِف كَيْفَ يَقُول لاَ لِلخَطِيَّة ﴿ قَدْ ألْقَيْنَا رَجَاءَنَا عَلَى اللهِ الحَيِّ الَّذِي هُوَ مُخَلِّصُ جَمِيعِ النَّاسِ﴾ ( 1تي 4 : 10 )عِنْدَمَا يُقَدِّم مُجْتَمَع الكَنِيسَة دِفْء الحُبْ وَالغِذَاء الرُّوحِي وَالمَعْرِفَة وَحُلُول المَشَاكِل بِأُسْلُوب صَحِيح تَمُر هذِهِ المَرْحَلَة آمِنَة فِي حَيَاة أوْلاَدْهَا المُرَاهِق يَحْتَاج صَلاَة وَحُبْ وَوَقْت وَجَلَسَات فَرْدِيَّة وَأي مُشْكِلَة تَعْرِفْهَا عَنْهُ تَكَلَّمْ مَعَهُ فِيهَا بِطَرِيقَة مُبَاشِرَة بِشَرْط أنْ يَشْعُر أنَّكَ تُحِبُّه رَبِّنَا يُكَمِّل نَقَائِصْنَا وَيِسْنِد كُل ضَعْف فِينَا بِنِعْمِتُه لَهُ المَجْد دَائِماً أبَدِيّاً آمِين. القمص أنطونيوس فهمى - كنيسة القديسين مارجرجس والأنبا أنطونيوس - محرم بك
المزيد
31 أكتوبر 2021

الخادم وكلمة الله (1)

الخادم هو تلميذ أمين للكتاب المقدس، ويتلذّذ بالكلمة، ويعكف على قراءتها ودراساتها، وله جلسات طويله في نورها ومحبتها، وهذا ما يدفعه إلى كثرة الحديث بها وعنها...وإن كان الكتاب المقدس ضروري لأي إنسان، فبالأولى كثيرًا لكل خادم وخادمة، فهو يحيا بها قبل أن يقدمها للآخرين، ويلهج بها نهارًا وليلًا، فهي سراج للأرجل وزاد للطريق ونور للسبيل.وجد معلمنا داود الكلام كالشهد فأكله وتلذّذ به، وصار يبتهج به أكثر من الغنائم الكثيرة، وصارت الكلمة مصدرًا للتوبة والمشورة والتعزية والتقديس.هكذا الكلمة بالنسبة للخادم، يجب أن تكون هي الدافع الأكبر للتوبة والتغيير والتقديس الداخلي، وحين تثمر في داخله تخرج لتنادي وتكرز بالتوبة والتقديس للآخرين.من أخطر دوافع الخطية والابتعاد عن الله هو الابتعاد عن كلمته، كما قال القديس جيروم: "الجهل بالإنجيل هو علّة جميع الشرور".رأينا ذلك بوضوح في تاريخ شعب الله حيث كانت فترات الضعف هي فترات الابتعاد عن الشريعة وتركها..صنع الله بيوشيا الملك حركة إصلاح في الشعب حين وجدوا سفر الشريعة في بيت الرب بعد أن كانت مهملة وغير معروفة منذ أيام صموئيل النبي.وأحضرها يوشيا وأخذ يسمع.. وقيل عنه «ولما سمع الكلام مزّق ثيابه» (وهذا يعلن لنا مقدار تأثير الكلمة وسلطانها)، ولما رأى الله أنه تواضع أمامه ورقّ قلبه ومزق ثيابه وبكى، قال: قد سمعت أنا أيضًا (2أخ27: 34)، وبدأت حركة الإصلاح بالشريعة.وكذلك أيضًا أيام يهوشافاط الذي اجتهد أن يصلح الشعب بالشريعة، فأرسل الكهنة ومعهم سفر شريعة الرب وجالوا في جميع مدن يهوذا وعلموا الشعب. ليت كل خادم يُقال عنه ما قاله يهوشافاط الملك عن أليشع النبي «عنده كلام الرب» (2مل12: 3)، فالخادم يُعَد مستودعًا وخزانة لكلمة الله، يخرجها من قلبه وعقله، فتبهج نفس السامع وتذيب القلب وتغير الحياة.وما أروع ما قام به عزرا الكاتب الذي هيّأ قلبه لطلب شريعة الرب والعمل بها، وليعلّم إسرائيل فريضة وقضاءً، ولأن الشعب كان قد نسي الشريعة وسلكوا بحسب أهوائهم، واختلطوا بالشعوب الغريبة وسلكوا بحسب عوائدهم، ولكن حين قرأ عليهم الشريعة أجابوا: آمين آمين، رافعين أيديهم، وخرّوا وسجدوا للرب على وجوههم إلى الأرض، وبكوا وصاموا ولبسوا مسوح وجلسوا في التراب، وكانت النتيجة المفرحة أن انفصل نسل إسرائيل من جميع بني الغرباء، واعترفوا بخطاياهم وذنوب آبائهم، وقطعوا عهدًا مقدسًا، وقالوا: كما كلمتنا هكذا نفعل، وطردوا النساء الغريبة. وهذا يعلن لنا مقدار تأثير كلمة الله، وقد فعلت ما يعجز عنه أي نبي أو كاهن أو كارز، فهي القادرة على قطع قيود الشر ونقل الحياة من سلطان الظلمة وقيود الخطية إلى حرية مجد أولاد الله، فسلطانها وصل إلى حد طرد الزوجات الغريبات.فلنتعلق بها ونثق في تأثيرها، فهي وحدها القادرة على فعل ما عجزنا ونعجز عنه...وللحديث بقية. القمص أنطونيوس فهمى - كنيسة القديسين مارجرجس والأنبا أنطونيوس - محرم بك
المزيد
24 أكتوبر 2021

الصلاة فى الخدمة ج2

كيفية الصلاة للخدمة ؟ من أجمل المواقف التي تشرح كيف نصلي للخدمة موقف موسى النبي في سفر الخروج إصحاح 17{ وكان إذا رفع موسى يده أنَّ إسرائيل يغلب وإذا خفض يده أنَّ عماليق يغلب } ( خر 17 : 11 ) وحدث ذلك مرات عديدة أنه عندما يرفع يديه يغلب إسرائيل وإذا خفض يديه عماليق يغلب إذاً المقياس في قوة رفع يدي موسى النبي وليس في عماليق لذلك أتوا بإثنين ليسندان يدي موسى النبي حتى تظل مرفوعة لنهاية الحرب وبالفعل غلب إسرائيل . 1- أن يكون الخادم مُصلي :- لكي يصلي الخادم للخدمة لابد أن يكون هو في الأصل شخص مُصلي له مخدع وله عمق وخفاء حريص على صلاته إذاً لابد أن يكون لكل واحد منا قانونه الروحي يعيشه بأمانة لابد أن يكون كل واحد منا يتعلم من الأسرار ويعيشها وله تدريب منتظم يتعلم كيف يقف يصلي أمام الله وله عِشرة مع الله وكما علمنا الآباء { الذي لا يشهد له المخدع لا يشهد له المنبر } أي الذي لا تشهد له الصلاة لا يشهد له التعليم الخادم يمثل الله أمام الناس ويمثل الناس أمام الله إذاً أمام الناس أمثل صوت الله وأمثل صوت نداؤه لهم بالتوبة وأمام الله أمثل الناس إذاً في النهاية لابد أن يكون للخادم علاقة بالله العنصر الفعال المؤثر في الخدمة لذلك لابد أن يكون الخادم مُصلي عرف كيف يقرع أبواب تحننات ومراحم الله وعرف كيف يتذلل وينسحق أمام الله لذلك الخادم يمثل الله أمام الناس ويمثل الناس أمام الله . 2- أن يصلي من أجل مخدوميه :- من التشبيهات الجميلة في العهد القديم رئيس الكهنة كان يرتدي صدرة تحمل إثنى عشر حجر على صدره مكتوب عليها أسماء الإثنى عشر سبط وكأنه يحملهم على قلبه يقف أمام الله بهم ويمثلهم أمامه كل سبط بإسمه الإثنى عشر حجر على صدره أيضاً يضع حجران على كتفيه كل حجر كتب عليه أسماء ستة أسباط أي الإثنى عشر سبط محمولين على كتفي رئيس الكهنة أي القدرة ومحمولين على قلبه أي المشاعر الأب الكاهن الآن يحمل على ملابسه صليبين صليب على ظهره يمثل شعبه الذي يحمله أمام الله وصليب أمامه يمثل الله أمام عينيه كيف يكون هذا الحضور ؟ كأنه واقف أمام الله بكل أولاده محفوظين ومحمولين ومحبوبين الكاهن يحمل أولاده على كتفيه وقلبه أنت أيضاً لابد أن تكون حامل لأولادك على كتفيك وقلبك مبدئياً لابد أن تحفظ أسماء أولادك وتذكرهم في صلواتك وفي قداسك وفي إجتماع الصلاة الخاص بالخدمة أكتب أسمائهم بخط يدك في ورقة لتعبر عن مشاعرك تجاههم أمام الله وضعها في أجبيتك لتذكرهم في كل صلاة . 3- أن يذكر الخدمة في صلواته :- أذكر الخدمة كلها بل الكنيسة كلها في صلواتك إبدأ بالكنيسة بدايةً من الأب البطريرك والآباء الأساقفة والآباء الكهنة والخدام والمخدومين لابد أن تكون صلاتك روح طِلبة وتضرع عن احتياجات الخدمة ومشاعرك تجاهها كم هو مُفرح للشخص عندما يجد نفسه موضع إهتمام وصلوات الآخرين كيف تشعر بمسئولية من حولك وتصلي من أجلهم وتصوم من أجلهم ؟ لأنَّ الخدمة هي عمل إلهي وليس عمل بشري لذلك أهم ما فيها جذورها التي هي الصلوات المحمولة عليها الخدمة والطِلبة من أجل نجاحها ومن أجل آبائها إذاً لابد أن أصلي لك وتصلي من أجلي ويكون لنا أجمل تعبير حب تجاه بعضنا بعض وهو الصلاة . (4) أن يذكر ضعفات الخدمة :- ما هي ضعفات الخدمة ؟ كسل عدم تحضير غير مركزين على المسيح إهمال في الإفتقاد صلِ من أجل كل هذه الضعفات قل له * يا الله وضح نفسك في الخدمة وكلم إنت أولادك وكلمني توبهم وتوبني * وكما يقول الآباء { إنَّ الخادم هو تائب يقود تائبين }الخادم شخص تائب ويصلي من أجل ضعفات الخدمة ولكن إحذر أن تتخيل أنَّ ضعفات الخدمة ليست فيك لأنك إن شعرت بذلك لن تصلي من أجل ضعفات الخدمة لا إنَّ ضعفات الخدمة هي فيك أيضاً ولنرى موسى النبي ونحميا وعزرا و كل هؤلاء تكلموا عن ضعفات الشعب وكأنها فيهم فكانوا يقفون أمام الله بتضرع وانسحاق ويقولون له { إصفح عن إثمنا جهالاتنا ذنوبنا }عندما كان الله يغضب على بني إسرائيل يتكلم مع موسى النبي ويقول له * شعبك * وكان موسى النبي يجيبه ويقول له * شعبك * وكأن الله يقول لموسى أنت بالنسبة لي الشعب كله وعندما دخلا في هذا التبادل الصعب قال موسى النبي لله إن إعتبرتهم ليسوا شعبك فلتمحوا إسمي من كتابك ( خر 32 : 32 ) الخادم شريك لضعفات الخدمة لأنَّ ضعفات الخدمة تعطيني روح توسل صلِ عن الكسل وقل له * نشط خدامك وخدمتك * صلِ عن عدم المبالاة في أولادك وكل هذا يُعطيك روح إنسحاق وصلاة من أجلهم تجعلك تعرف كيف تسقط على وجهك إن كانت هناك مشكلة ضعف إحتياج هدف ضائع إحتياجات مادية حوِّل كل هذا إلى صلاة صلِ من أجل ضعفات الخدمة أولاً ثم من أجل ضعفاتك وكسلك وعدم أمانتك في حياتك الروحية ثم صلِ من أجل ضعفات أولادك تكلم أمام الله كشريك في هذه الضعفات تخيل لو نظرت لضعفات الخدمة كأنها خارج عنك كيف إذاً تصلي من أجلها ؟ لا قل لله * أربطني برباطات محبتك والضالين ردهم والمرضي إشفيهم و* ولتقرأ تحليل الكهنة لتعرف مقدار مسئولية الخادم يصلي عن كل شخص المسافرين والمرضى والضالين وفي كلمتين يذكر فئة كبيرة قف أمام الله ومثِّل كل البشر أشعر بمسئوليتك عنهم واطلب عن خلاص نفسك وخلاصهم وتوبتك وتوبتهم . 5- أن يذكر الإرشاد الإلهي في الخدمة :- أطلب عن المشورة الإلهية والوضوح في الخدمة الله يقود ويعمل ويتكلم ويعلم ويعمل في قلبي وقلوب المخدومين كثيراً ما نعجز عن تغيير طفل فنصلي لله من أجله وهو يغير الله قادر أن يتكلم في قلب كل شخص قل لله * أنا سألقي الكلمة اليوم في الخدمة ليتك تجعلها نداء في قلوب أولادك وقلبي حتى وإن كان أخي الخادم هو الذي سيلقي الكلمة سأصلي من أجله وبذلك أضمن محبتي لإخوتي الخدام * صلي من أجل إخوتك الخدام وإلا ستشعر أنك الأوحد في الخدمة لا كلنا نخدم لهدف واحد وهو معرفة المسيح وأيضاً لنقوي الخدمة صلي لإخوتك الخدام ليستخدم الله كلمتهم لخلاص نفوسهم ونفوس المخدومين ونفسك أطلب الإرشاد الإلهي واطلب نعمة وأن يظلل روح الله على كلامك ويعطيه تأثير إرشاد في حل المشاكل إن كنت لا تعرف كيف تخدم مخدوم ظروفه صعبة قل لله * ماذا أفعل معه إرشدني * صلِ من أجل إرشادك لخلاص المخدوم إرشاد إلهي عندما تكتشف أنَّ المحبة ضعيفة بين الخدام صلي واطلب إرشاد إلهي لأنَّ المحبة عندما تهتز صار المسيح غير موجود { بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي إن كان لكم حب بعضاً لبعضٍ } ( يو 13 : 35 ) أطلب عن الإفتقاد وماذا ستتكلم فيه ومع من تتكلم هل مع المخدوم أم مع الأهل وماذا ستقول لكلٍ منهم قل له * أنا أفتقد وأريد أن أترك بيت المخدوم وصوتك يظل في البيت أنت المفتقد وأنا ما أنا إلا أداة * وكما يقول بولس الرسول{ لكي يُعطى لي كلام عند افتتاح فمي } ( أف 6 : 19) إن صليت لأجل كل هذه الأمور بالطبع سيعمل الله في أولادك وستشعر في النهاية أنك صغير جداً ذكرت الكنيسة وضعفات الخدمة وضعفات أولادك والإرشاد الإلهي و أين أنت الآن ؟ صغير جداً هذا يجعلك تقف أمام الله بأمانة وفي حالة تذلل وانسحاق وتقدم ضعفك وضعف الخدمة أمام الله هذا ملخص ما يريده الله منك أن تشعر بعجزك وأنَّ الخدمة أكبر منك فإن كنت غير قادر على خلاص نفسك وأن تعيش الفضيلة فكيف تخدم غيرك ؟ عندئذٍ تسقط على وجهك أمام الله هذا ليس إحساس محبط بل ستشعر أنَّ الله إستلم كل هذه الأمور منك واسترحت أنت وصرت مستمع لله ومتلذذ به بل وصرت أداة طيعة في يده .. هذا بعد أن تضع همك وضعفك وضعف خدمتك أمامه وسجدت أمامه واكتشفت أنك بالفعل ضعيف { لأننا قد تمسكنا جداً }عندئذٍ ستشعر أنك سلمت الرعية للراعي أخذ أمانته وكلمته والمشاكل ليحلها هو الله يقول أنا أرسلتك للخدمة لتصل إلى هذه المشاعر لتقدسك وتعرف أنَّ الخدمة ليست لك بل هي خدمة الله لن تكتشف ذلك خارج محضر الله قل له * المخدومين يحتاجونك أنت *{ إن كانت آثامنا تشهد علينا يارب فاعمل لأجل اسمك }( أر 14 : 7 ) ينصحنا الآباء أن نردد عبارة { أعمال يديك يارب لا تتركها }هؤلاء أولادك وأعضاء جسدك لا تتركهم لذلك مؤشر أمين جداً لخدمتك هو هل تصلي من أجل خدمتك ؟ هذا معناه أنه كم تحب خدمتك وتضع الخدمة في يد الراعي الحقيقي وتعرف الآن معنى الخدمة الحقيقية بدون كل هذا تكون خدمتك خدمة عقلية وأفعالك غير مرتبطة بكلامك لذلك قدم لله عن نفسك وحوِّل ضعفك إلى صلاة وكما قال الكتاب { وكان إذا رفع موسى يده أنَّ إسرائيل يغلب وإذا خفض يده أنَّ عماليق يغلب }أنت أيضاً إرفع يدك لله دائماً لأجل خدمتك لابد أن يكون الخادم في صلاة دائمة صلي من أجل أي عمل في الخدمة سواء يوم روحي إفتقاد مؤتمر كل خطوة في خدمتك فليسبقها صلاة ويتخللها صلاة ربنا يكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته له المجد دائماً أبدياً آمين. القمص أنطونيوس فهمى كاهن كنيسة القديسين مارجرجس والأنبا أنطونيوس - محرم بك
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل