دروس من ظهورات السيد المسيح بعد القيامة

Large image

سفر الاعمال " واراهم نفسه حياً براهين كثيرة " ظهر السيد المسيح لفرد ( بطرس ، يعقوب ، يوحنا ) ولفردين ( تلميذى عمواس ، المريمتان ) وظهر لعشر تلاميذ من غير توما وظهر 3 مرات ( فى الجليل – فى العلية – قبل الصعود على جبل الزيتون ) ل 11 . ومره آخرى ظهر ل7 فى بحر طبرية ومره ظهر لاكثر من 500 أخ فظهورات المسيح لها دروس كثيره

اولاً : اثبات حقيقة قيامته :-
فكان الناس يشكون فى حقيقة القيامة اذ يقول تلميذى عمواس ان النسوه حيرونا اذ قالوا انه قام " بيقولوا انه قام " فيفتكروا انه خيال انه معجزة ، انه نور فلذلك كان يجب على السيد المسيح ان يظهر ليؤكد حقيقة القيامة فينزع الشك من التلاميذ .
ثانياً : قبوله للتوبة وضعف التلاميذ :-
لان شعور التلاميذ بأن كان المسيح قام فيخجلوا منه فماذا يقولوا له ، نحن الذين سلمناك لليهود ، نحن الذين هربنا منك ... فبظهور المسيح يؤكد انكم ماذلتم اولادى وانتم الكنيسة وانتم الرجاء وانتم الكرازة وانتم تصيرون كارزين بالملكوت فمثلاً بطرس خجول من انكاره للمسيح ولكن قال المسيح اذهبوا للجليل هناك ترونى ويقول لبطرس حتى لا يشعر بطرس بانه مرفوض من انكاره ولكن المسيح له دعوة خاصه له . فجميل من ظهورات السيد المسيح فكان محب ومتأنى ومترفق ، لم يوبخ ولم ينتهر فعندما ظهر السيد المسيح لبطرس قال له عندى كلمة اقولها لك : يا سمعان ابن يونا هل تحبنى ؟ فقال له انت تعلم انى احبك فقال له ارعى غنمى وكرر المسيح نفس السؤال مرتين آخريتين ولكن فى الثالثة حزن بطرس وكأن المسيح يريد ان يعوض الانكار بالحب . ان اقابل النكران بالمحبة حيث قال بطرس انت تعلم كل شئ ، انت تعلم انى احبك . وكأن المسيح يقول لنا على الرغم من خارجكم خطايا ولكن اعلم من ان اعماقكم تحبنى وان كانت اعماقكم تحبنى فراعوا خرافى . فانا متأكد ان اعماقكم تباركنى على الرغم من بعض التصرفات التى تهيننى وانا اهتم بما فى الاعماق فانا اقبل التلاميذ بضعفاتهم .
ثالثاً : يريد ان يعلم حقيقة جسد القيامة :-
فسابقاً حينما اقام لعازر من الموت بجسده العارى يأكل ويشرب وهكذا ابن ارمله نايين ، ولكن المسيح قام بجسد نورانى سماوى ممجد فكان يريد ان يقول لهم ان قيامتى فريده من نوعها لم تروها من قبل حيث ان ميت مات من قبل وقام تأتى فتره ثم يموت مثل العازر عاش ثم مات ، ولكن المسيح مات وعاش الى الابد فحقيقة جسد القيامة انه جسد نورانى لا يخضع لسلطان الجسد وغير خاضع لسلطان الموت . فيدخل على التلاميذ والابواب مغلقة ويخرج من القبر والحجر موضوع ويقول هذا ما يحدث عندما تموتون ولكن ممكن ان يقول التلاميذ انك لست المسيح انك نور لانك دخلت علينا والابواب مغلقة ! فيقول لهم هل عندكم أكل او مثلاً شخص مثل توما يقول له ضع يدك فى جنبى وآراه اماكن الجراحات وكأن السيد المسيح يريد ان يؤكد انه عنده جسد ولكن جسده ممجد سماوى غير قابل للموت . عندما ظهر السيد المسيح ل7 تلاميذ فى بحر طبرية قال يوحنا هوذا الرب فالقلوب التى لها محبة ربنا تراه بسهولة فأستغرب التلاميذ لان المسيح كان بعيداً وللصدفه كانت رحلة الصيد فاشلة ولكن ظهر المسيح ليقول لهم ان النجاح منى انا والبركة منى انا واوعى تفتكر انك تستطيع العيش من غيرى فالسيد المسيح أخذ التلاميذ فى بداية كرازته وهم فى ملل وفى فشل ولكن رجع ثانيا بعد القيامة اذا رجعوا ثانياً الى نفس المستوى . فاذا لاحظنا ان رحلة الصيد بعد القيامة عدوا السمك وكانوا 153 سمكه فمن الغريب ان يعدوا السمك فلماذا لم يوزنوه فالصيد الذى بعد القيامة له معنى أبدى فرحله الصيد فى المره الاولى حيث كانت الشباك تتخرم من كثره السمك له معنى زمنى ذلك ان فى ناس الان عايشه مع ربنا كثير هؤلاء الذين كانوا فى السفينة الاولى التى كانت تغرق من كثره العدد ولكن بعد ذلك الابدى هذا سيكون الصاعدين للسما سوف يكون عددهم محدود الذين سيشتركون فى مجد القيامة هؤلاء قليلين ففى السماء سيكون الواحد بكرامه لانه ارضى الله بأعماله الصالحه .
رابعاً : اهتمامه بالفرد :-
فاهتم ببطرس بمفرده وكذلك مريم المجدلية وغيرهم فالمسيح لا يريد ان الذى يبشر بالقيامة يقول ان اصحابى قالوا لى انه قام بل يقول انا شفت فلا يوجد واحد يلتمس ايمانه بالاخر . ونحن يجب علينا ان نقول قمنا وعندما يقول الناس كيف نقول عند تعمدنا 3 مرات دفنا وعندما خرجنا من المعمودية قمنا : اشارة ان المسيح فى القبر ثلاثة ايام ثم قام فلذلك نقول انا اتعمدت وانا اتوب وانا اتناول جسد المسيح فيدخل فيا وينقلنى من الموت واحيا معه وبذلك اكون عاينت قيامته . فالكنيسة جعلتنا نتلامس ونعيش القيامة .
عندما ظهر المسيح ل500 أخ تخيل ماذا سيحدث بعد ذلك يخرج هؤلاء ويبشرون اخوتهم واصحابهم واقربائهم فتخيل سيبلغون كم واحد ! ولذلك فكره القيامة انتقلت لمجموعة كبيرة جداً فى وقت بسيط جدا ولذلك فان كلمه المسيح قام تعلن عن ايمان كل شخص لان المسيح بالحقيقة قام فهذا ايماننا وايمان كنيستنا . يقول معلمنا بولس الرسول انه عندما ظهر المسيح لبطرس وليعقوب ول500 اخ ظهر لى ايضاَ انا اصغر جميع الرسل .
ونحن الان كل يوم نتناول فيه او نتوب فيه او نرتقى فيه لاعلى نحن نقوم لان هذه هى القيامة . فظهورات المسيح ليست مجرد استعراض ولكن لها هدف عميق فهى اهداف للتوبة والخلاص وفى النهاية يريد الجميع يكرزوا بقيامة المسيح ونحن نقول فى الكنيسة " آمين آمين بموتك يارب نبشر وبقيامتك المقدسة وصعودك الى السماء نعترف " ونلاحظ ان اوقات ظهور المسيح فى اوقات مختلفة مره عند الفجر ومره عند الغروب ووقت فى المساء والليل فلماذا؟ وكأن المسيح يقول انا معكم فى كل الايام انا معكم فى كل الاوقات وحتى كل احوالك فى وقت الخوف وضعف الايمان والشك .... ولكن نتسائل عندما كان يظهر السيد المسيح ماذا كان يقول للتلاميذ ؟ كان يكلمهم عن الامور المختصه بملكوت الله فالتلاميذ رأوا معجزاته وقيامته وموته وكل الاشياء الاخرى ولا ينقصهم شئ الا الامور المختصه عن ملكوت الله لانهم يبشرون فكانوا التلاميذ يسمعون وهم منتبهين وبعد ذلك شهدوا للمسيح فى كل العالم وكانوا شجعان ولم يرجعوا مثلا لحرفه الصيد لان اهم شئ ان يكونوا مع المسيح . تقول مثلا هل التلاميذ لا يخافون من الموت او من السجن من التعذيب يقول لا طبعاً لانى مع المسيح فتحول التلاميذ الى جماعة شهداء تحولوا الى جماعه فتنت المسكونة وتغيرت طبيعه الجبن وطبائعهم لانهم التمسوا القيامة . نجد عندما تقارن بطرس عندما انكر امام الجارية ، هذا وقف امام ملوك وولاه واعترف بالمسيح وقال يسوع المسيح هذا الذى صلبتموه انتم ....... من اين هذه الجرأه ؟! انها من القيامة . وعندما يكونوا فى السجن ويُجلدوا قالوا لهم سوف نخرجكم بشرط ان لا تحكوا عن المسيح ثانياً فيقولوا لهم مش ممكن فلذلك ان فتره الخماسين ليست مجرد فتره تهريج بل انها جنى لفتره الصوم الكبير . نريد ان نتخيل حديث قاله المسيح قبل صلبه وموته وحديث آخر بعد صلبه وموته وقيامته .. فما الاقوى ؟ بالطبع الذى بعد قيامته حيث انه فى مجده فبعد القيامه نجد الكنيسة مبتهجه ونجد اعلام بيضاء والحان فرايحي وما أجمل زفه القيامة وكأن المسيح يظهر فى الكنيسة . فما اجمل فتره القيامة والخماسين " واراهم نفسه حياً ببراهين كثيره " ولالهنا المجد الدائم الى الابد آمين

عدد الزيارات 2276

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل