صعب عليك أن ترفس مناخس

Share
Large image

هذه قصة اهتداء شاوُل الطرسوسي وتحويله إلى بولس الرسول والكارِز العظيم .. والسيد المسيح قال له العِبارة الشهيرة ﴿ صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ مَنَاخِسَ ﴾ .. ” المناخِس جمع مَنخَس .. المناخِس هي ما يُنخَس به الفَرَس .. وهي أداة حديدية مُدبَّبة يرفُس بها الفارِس بطن الفَرَس لِيَحثُّه على المسير “ وهذا يجعلنا نتأمَّل في هذا التعبير .. هذا التعبير جاءَ في سِفر أعمال الرُّسُل الذي هو سِفر أعمال الروح القدس .. الروح القدس حينما حلَّ على الرُّسُل أعطى عطايا بلا عدد .. وهِبات الله كلها بلا ندامة .
1. التَّكلُم بألسنة
2. عمل المُعجزات والآيات :-
مكتوب في سِفر الأعمال ﴿ وَجَرَتْ عَلَى أَيْدِي الرُّسُلِ آيَاتٌ وَعَجَائِبُ كَثِيرَةٌ فِي الشَّعْبِ ﴾ ( أع 5 : 12 ) مثل : شِفاء الأعرج من بطن أُمِّهِ الجالس على باب الجميل ( أع 3 ) .كان ظِل بطرس يشفي المرضى ( أع 5 : 15 ) .كانت الخِرق يأخذونها من على جسد بولس وتشفي المرضى .بطرس أقَامَ طابيثا في يافا بولس أقَامَ أفتيخوس .. وغير هذا الكثير .
3. عمل الروح القدس في قلوب السامعين :-
مكتوب في سِفر أعمال الرُّسُل بعد ما قال بطرس عِظته الشهيرة بعد حلول الروح القدس مُباشرةً – مكتوب – ﴿ فَلَمَّا سَمِعُوا نُخِسُوا فِي قُلُوبِهِمْ وَسَأَلُوا بُطْرُسَ وَسَائِرَ الرُّسُلِ مَاذَا نَصْنَعُ أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ . فَقَالَ لَهُمْ بُطْرُسُ تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ ﴾ ( أع 2 : 37 – 38 ) الروح القدس العامِل في كلام بطرس نَخَس الناس في قلوبهم .. ولذا مكتوب عن كلمة الله أنها ﴿ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ ﴾ ( عب 4 : 12 ) .. السيف ذِي حدين = مناخس في يد الروح القدس .. ولكن يبقى حُرية الإنسان واستجابته لنخس الروح القدس .. الله يحترِم حُرية الإنسان .. هو واقف على الباب يقرع ( مناخس ) المهم أنَّ الإنسان يتجاوب مع نخس الروح القدس وقرعات الرب يسوع على باب القلب في العهد القديم نجد الله استخدم الضربات العشر بمثابة مناخس لفرعون .. يستجيب ويرجع .. يرفُس مناخس بسبب قساوة قلبه .. لم يَسْتَفِد من المناخس فَهَلَك كذلك الله استخدم المناخس مع يونان حينما حاول الهرب من وجه الله .. ربنا استخدم الريح .. النوء .. الموج .. الحوت .. واستجاب يونان للمناخس وفاق وعرف غَلَطُه .. وبعدين ربنا استخدم يونان نفسه كمناخس لشعب نينوى .. ﴿ وَنَادَى بَعْدَ أَرْبَعِينَ يَوْماً تَنْقَلِبُ نِينَوَى ﴾ ( يون 3 : 4 ) واستخدم الله ناثان النبي كمنخاس لداود ( 2صم 12 : 1 – 7 ) ﴿ أَنْتَ هُوَ الرَّجُلُ ﴾ .. نَخَسِت داود في قلبه وفاق وبكى بُكاءاً مُرّاً .. وعَوِّم سريره بدموعه .. وقال مزمور التوبة ﴿ اِرْحَمْنِي يَا اللهُ كَعَظِيم رَحْمَتِكَ ﴾ ( مز 51 ) .. ومواقف أخرى كثيرة .. مناخس بصور مختلفة وفي العهد الجديد نجد الله استخدم هذا الأسلوب بصور مختلفة :-
السيد المسيح على الصليب نَخَس قلب اللصين ﴿ يَا أَبَتَاهُ اغْفِرْ لَهُمْ ﴾( لو 23 : 34 ) .. بعد ما كان اللصان يُعيِّرانِه استجاب اللص اليمين للنخس والآخر لا .
كلوديا زوجة بيلاطس حَلَمِت حِلماً أزعجها بخصوص يسوع البار وأرسلت تُحذِّر زوجها .. إنه مناخس .. ولكنه للأسف رَفَس المناخس .
السيد المسيح مع يهوذا .. أكثر من مرَّة يُحذِّره .. ومرَّة قال ﴿ خَيْراً لِذَلِكَ الرَّجُلِ لَوْ لَمْ يُولَدْ ﴾ .. ومرَّة أخرى قال ﴿ وَيْلٌ لِذَلِكَ الرَّجُلِ الَّذِي بِهِ يُسَلَّمُ ابْنُ الإِنْسَانِ ﴾( مت 26 : 24 ) .. إنها مناخس في قلب يهوذا ولكنه رَفَس المناخس وسلَّم الرب يسوع .
الرب استخدم كلام بولس الرسول أمام أغريباس الملِك بمثابة مناخس لقلب أغريباس قال لبولس ﴿ بِقَلِيلٍ تُقْنِعُنِي أَنْ أَصِيرَ مَسِيحِيّاً ﴾ ( أع 26 : 28 ) .. ولكن للأسف لم يَسْتَفِد أغريباس من المناخس .. كذلك أمام فيلكس الوالي تكلَّم القديس بولس عن البِر والدينونة والتَّعفُف لدرجة أنَّ فيلكس ارتعب .. ولكنه أجِّل الموضوع ولم يَسْتَفِد من المناخس .. وقال لبولس لمَّا أجد وقت سأُرسِل لك .. ولم يُرسِل تكلَّمنا عن أمثلة في العهد القديم وأمثلة في العهد الجديد .. نتكلَّم عن بعض الأمثلة في سِيَر القديسين .. مثلاً :-
في قصة أنبا بولا .. الجنازة لأُرخن الإسكندرية .في قصة أنبا أنطونيوس .. موت أبيه المُفاجئ .. ثم الإنجيل في القداس .في قصة القديس بطرس العابِد .. الحِلْم الذي رآه .في قصة القديسة مريم القبطية .. اليد التي منعتها من دخول كنيسة القيامة .في قصة القديس أُغسطينوس .. سيرة أنبا أنطونيوس وحين قرأ فى رسالة رومية إنها الآن ساعة لنستيقظ وكذلك في حياتنا اليومية الله يستخدم معنا المناخس :
الله يستخدم الضمير الذي زرعهُ في قلبنا في داخلنا .. الإنسان حين يخطىء يجد ضميره يُؤنبه ويدفعه للتوبة والإصلاح .. لذلك الكتاب يُطالبنا ﴿ فَلاَ تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ ﴾( عب 3 : 8 ) .. وقُل مع الابن الشاطر ﴿ أَقُومُ وَأَذْهَبُ إِلَى أَبِي ﴾ ( لو 15 : 18 ) .. أطِع هاتِف الخير ولا تُؤجله لأنه مناخس من الله .
الله يستخدم الروح القدس الساكن فينا .. فالضمير في كل البشر .. هو ناموس طبيعي حتى للذين بلا ناموس .. ولكن المشكلة أنَّ الضمير ممكن يِغلط .. ممكن يتأثَّر بالوسط المُحيط .. ولكن الروح القدس في أولاد الله المُعمَّدين والله يستخدم الروح القدس لِيُنبه قلوبنا .. فهو يُبكِت العالم على خطية وبِر ودينونة .. تبكيت الروح القدس هو مناخس .. ولذلك يقول الكتاب ﴿ لا تُقَاوِمُوا الرُّوح ﴾ .. يعني لا ترفُس مناخس الروح القدس .
ربنا ممكن يستخدم الأحداث التي تدور حولنا .. مثل زلزال .. سيول .. كارثة .. وباء أصاب منطقة مُجاورة أو أصاب أُناس نعرفهم .. إنها مناخس للتوبة .. يقول استعدُّوا .
ناس جايين يحكوا للسيد المسيح عن البُرج اللي وقع على الناس وأماتهم .. ويحكوا عن هيرودس وما فَعَلَهُ بالجليليين وأنه مَزَج دِمائهم بذبائحهم .. ويحكوا وكأنَّ الموضوع بعيداً عنهم فقال لهم الرب يسوع – الكلام لكم أنتم أيضاً – دي مناخِس لكم .. اصحوا وأفيقوا ﴿ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذَلِكَ تَهْلِكُونَ ﴾ ( لو 13 : 3 ) .
ممكن يكون انتقال أحد الأحباء .. خاصةً لو كان حبيب قوي وقُريِب .. أو كان مُقارِب لنفس السن أو أصغر أو لو كان فجأة بدون مُقدِمات .. كل دي مناخس .. المهم لا نرفُس مناخس ونستفيد كما استفاد أنبا أنطونيوس وأنبا بولا .
ممكن يكون مرض .. خاصةً لو مرض خطير .. زي أمراض القلب أو مرض الفِردوس .. ليه أسموه بالفِردوس ؟ لأنه مناخس .. لو استفاد منه الإنسان يِربح الملكوت .. إنه مناخس للمريض نفسه ولِمَنْ حوله .
ممكن الله يستخدم أولادنا أو أطفال صِغار :
مثل كلام دميانة مع والدها مرقس والي البُرلس.
أمور وكلِمات تبدو بسيطة ولكن القلب الحسَّاس يلتقطها ولا يرفُسها .
مُعاملات الله المملوءة بالمحبة .. مثلاً ربنا يعمل معي عمل كبير أو ينقذني أو يستُر عليَّ أو ينجَّح طريقي بالرغم من خطيتي الواضحة .. إنها رِقة الله التي هي بمثابة مناخس تستفيد منه القلوب المُرهفة .
أ‌- مثلما فَعَل مع زكا .. رِقة المسيح مع زكا ودخوله بيته .. منخاس شَعَر به زكا واستجاب له .
ب‌- مثلما فَعَل مع المرأة التي أُمسِكت في ذات الفِعْل .. رفع عنها الضغوط وصرف الرَّاجمين وقال لها ﴿ ولاَ أَنَا أَدِينُكِ . اذْهَبِي وَلاَ تُخْطِئِي أَيْضاً ﴾ ( يو 8 : 11 ) .
ت‌- مثلما فَعَل مع بطرس بعد الإنكار .. نظر إليه فبكى بُكاءً مُرَّاً .. ومثلما فَعَل معه على بُحيرة طبرية .. رِقة آسِرَة .. مناخس لأصحاب القلوب المُرهفة .
ممكن الله يستخدم كلمة في عِظة .. جُملة في كتاب روحي .. فيلم لسيرة قديس .. إرشاد لأب الاعتراف .. المهم القلب اليقِظ الذي يلقُط المناخس ويستجيب له .
ما هي مفاعيل المناخس في حياتنا ؟
1. للإيقاظ :
لو إنسان في غفلة .. مش دريان بغلطته .. ربنا يفوقه .. يصحيه .. مثلما حدث مع يونان الذي نزل إلى جوف السفينة ونام نوماً عميقاً .. ومثلما حدث مع القديس بطرس العابِد .
2. للفِطام :
من خطية أو عادة أو محبة غريبة .. أحياناً يكون الإنسان مربوطاً برِباطات الخطية .. يحتاج لمناخس يفُك رِباطاته ويفطُمه .. فكما يقول الكتاب ﴿ فَإِنَّ مَنْ تَأَلَّمَ فِي الْجَسَدِ كُفَّ عَنِ الْخَطِيَّةِ ﴾ ( 1بط 4 : 1 ) .. واحد يحب المال جداً سمح له الرب بمرض مُؤلم ( مفيش نِفْس ) .. واحد يحب خطية مُعيَّنة جداً سمح له الرب بمرض مُؤلم ( مفيش نِفْس ) .. الفِطام مُؤلم ولكنه مُفيد للنمو .
3. لتغيير الاتجاه .. لتغيير الحياة كلها :
مثلما حدث مع شاوُل الطرسوسي .. تحوَّل من مُضطهِد للكنيسة ومُفتري إلى بولس الكارِز العظيم أنبا أنطونيوس تغيَّرت حياته من شاب غني عادي إلى أبو الرهبنة .. مريم القبطية من زانية إلى سائِحة .
4. ممكن للتنقية :
إنسان بار ولكن ممكن يكون عنده شائبة .. ربنا عاوزه زي الدهب المُصفَّى يسمح له بمنخاس يُنقيه .. مثلما حدث مع أيوب الصِّدِّيق كان عنده مُشكلة البِر الذاتي .. ربنا سمح له بالمرض والضيقة فاتضع ووضع نفسه في التراب فَصَارَ أيوب العظيم قُدوة كل الأجيال في الصبر .. صبر أيوب وعاقِبته .. في كل الأحوال ومهما كان شكل المناخس ربنا يحب أولاده .. الله لا ينتقم من أحد .. إنها كلها مناخس للحب .. الله يحب أولاده ويتعامل مع كل واحد بأسلوب يُناسبه .. المهم ألاَّ أُقسِّي قلبي .. أُصلِّي وأقول له ﴿ قَلْباً نَقِيّاً اخْلُقْ فِيَّ يَا اللهُ وَرُوحاً مُسْتَقِيماً جَدِّدْ فِي دَاخِلِي ﴾ ( مز 51 : 10 ) .. ﴿ تَكَلَّمْ يَا رَبُّ لأَنَّ عَبْدَكَ سَامِعٌ ﴾ ( 1صم 3 : 9 ) أعطني يارب حِسَّاً مُرهفاً .. وضميراً يقظاً .. أعطني أن ألقُط إشاراتك وأستجيب لمحبتك .. فكل منخس أرفسه أو أرفضه
خسارة كبيرة لحياتي أعطني يارب أن أكون مثل شاوُل الطرسوسي الذي استفاد من المناخس وتغيَّرت حياته كلها .

عدد الزيارات 7279

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل