الإدانه الأحد الرابع من شهر بؤونة

Share
Large image

جزء مهم يجب ان نركز عليه اليوم من هذه المقولة المقصودة يقول لهم: فلتكونوا رحماء كما أن اباكم ايضاً رحيم ولا تدينوا فلا تدانوا ولا تقضوا على أحد فيحكم واغفروا فيغفر لكم

بسم الاب والأبن أله واحد امين
الإدانة: الأحد الرابع من شهر بؤونة

تقرأ علينا الكنيسة فصل من بشارة معلمنا لوقا اصحاح (6):
جزء من تعاليم ربنا يسوع المسيح الذي علمنا على الجبل عندما قال لهم: احبو اعدائكم، أحسنوا الى مبغضيكم، باركو لاعينكم، صلوا لأجل الذين يطضهدونكم.
جزء مهم يجب ان نركز عليه اليوم من هذه المقولة المقصودة يقول لهم: فلتكونوا رحماء كما أن اباكم ايضاً رحيم ولا تدينوا فلا تدانوا ولا تقضوا على أحد فيحكم واغفروا فيغفر لكم
كونوا رحماء لأن اباكم ايضاً رحيم: من أكثر الآيات يا احبائي التي ركز عليها الكتاب المقدس هي الرحمة، الرحمة بأخوتنا والشفقة عليهم والرحمة ايضاً كعطاء لهم لدرجة انه أحد من القديسين يقول لنا: ليس شيء يجعلنا متشبهين بالله بقدر أعمال الرحمة لا شيء يجعلنا نشبه الله بقدر اعمال الرحمة لماذا؟ لأن الله مصدر الرحمة وخلق العالم بالرحمة واوجد كل الموجودات بالرحمة ضل ينظر الى ما يحتاجه الانسان ولا شيء يحتاجه الانسان لا يلبيه الله، وعندما وجد الله ان الانسان قد اخطئ ماذا فعل؟ لقد خلصنا بالرحمة، الان يرانا الله نخطئ ماذا يفعل غير ان يغفر لنا بالرحمة وبالرحمة يفيض علينا بالبركات حتى وان كنا لا نستحقها. و لأجل ذلك يقول على مدرسة الرحمة هي مدرسة تعلم الفضائل لأن من غير الرحمة قد يحسب الانسان نفسه انه ليس انساناً , فالله اعطى للإنسان ان يتزين بالفضيلة الجميلة لان هذه الفضيلة تجعل الانسان متشبه بالله و أنظر الى احتياجات الناس لترحم الناس لان هذه الاحتياجات تجعل الانسان نقي و يجعل الانسان لا يرى مساوئهم لكن يرى احتياجاتهم لأجل ذلك يقول القديسين على عمل الرحمة انها تحل القيود و تبدد الظلمة و تطفئ النار و تنزع صرير الاسنان و كل هذه هي اعمال الرحمة , و يقول لك الانسان الرحيم على اخوته تنفتح له أبواب السماء بضمان اعمال الرحمة و يقول لك ايضاً المتزين بأعمال الرحمة يدخل كالملك الذي يفتح له الحجاج كل الأبواب , فالأنسان المزين بأعمال الرحمة تفتح امامه كل الأبواب بضمان عظيم كملك يدخل و لا يسأل احد الحجاج على الباب من انت لا احد يقدر ان يسال الملك عند دخوله من انت بل يستقبله الكل في الحال فيقولون ان الرحمة ملكة جميع الفضائل و تجعل البشر متشبهين بالله لها اجنحة تجعل الانسان يصعد الى فوق , لأجل ذلك باب مهم جداً للإنسان و يجب ان يكون معه مفتاحه فوق عمل الرحمة , و يقولو ان احد كان فعل شيء خاطئ فاستدعاه الملك لكي يحاكمه فكان خائف من الذهاب فطلب ان يعرف من هم الأشخاص المقربين من الملك فقال لأرى هذا الشخص فانه مقرب من الملك و قال له انا لدي مشكلة و الملك استدعاني فلتاتي معي فقال له سوف أتي معك و لكن سوف اوصلك الى باب القصر فقط فقال له الرجل ليس هذا الذي اريده فرد عليه و قال له انا أخاف من القدوم معك و قال له سوف اتي معك و اقف عند باب غرفة الملك فذهب الى احد اخر و قال له ليس لدي مانع ان أتي معك و ادخل معك غرفة الملك و لكن سوف أضل صامت لأني لا اعرف الموضوع الذي استدعاك الملك لأجله , ثم ذهب الى احد رابع و قال له اخبرني ما هو الموضوع فاخبره الرجل فقال له سوف اذهب معك الى القصر و سوف ادخل معك الى غرفة الملك و سوف تضل انت صامتاً و انا من سيتكلم يقولون ان عمل الرحمة هذه هي الصديق الرابع , من الممكن فضائل أخرى ان توصلنا للباب ( باب القصر) و ممكن فضائل أخرى توصلنا لباب غرفة الملك و ممكن فضائل أخرى تدخلنا داخل غرفة الملك لكن ما هي الفضيلة التي تدخلني غرفة الملك و تجعلني اصمت و تتكلم هي عمل الرحمة , لذلك فلتحذر ليس من السهل فالأنسان الرحيم تكون لديه مجموعة من الفضائل فهذه تكون مجموعة من المحبة مخلوطة بالاتضاع ممزوجة بالصلاح و ممزوجة بأخلاء الذات ممزوجة بمحبة الأخر , أذن من لديه رحمة و لديه رحمة بالأخرين فيدخلنا على الأخرى كونوا رحماء كما ان اباكم رحيم , هل لديك القدرة لتعلم الرحمة فلتأخذها من الينبوع الأصلي لها فأن ابانا الذي في السموات رحيم فيبقى الانسان يقول ان فلان يستحق فلان الاخر لا يستحق لكن الله ليس كذلك فالله يعطي الجميع بسخاء فالله رحمته للجميع لا يقوم بتوزيع رحمته لمن يستحق و لمن لا يستحق الذي يطلب الرحمة يأخذها جميعنا نقول رحمتك يا رب و ليس كخطايانا فيقول لك عندما تصبح رحيم مثل اباك الذي في السماء سوف تجد نفسك تقتضي الفضيلة الثانية و هي الأهم التي هي لا تدينوا لئلا تدانوا الذي لديه رحمة بالآخرين لا يأتي بسيرتهم و الذي لديه رحمة لا يضل يتأمل في أخطاء الناس لأننا نفعل الكثير من الخطايا في هذه اللحظة من دون ان نشعر , نذكر سيرة الأخرين في جميع جلساتنا و نتكلم عن أخطاء الناس و الأخطر من ذلك عندما نجلس نتكلم عن أخطاء أناس لا نحبهم و الأخطر و الأخطر من ذلك ان تتكلم عن تشيع السلبيات و تقلل من شأن الشخص الذي تتكلم عنه , من أجل ذلك علمنا الإباء كيف ان ندقق في كلامنا لدرجة ان يخبرك ان لا شيء يغضب الله الا الإدانة و الإدانة هي بمعنى ان تنزع الأخطاء عن مرتكبيها و ترفع رحمته عنه حتى اذا ترفق بأخيه , فاذا كان الله يرحم الناس كيف لي ان لا ارحمهم و اذا كان الله يلتمس اعذار للناس فكيف لي انا ان لا التمس اعذار للناس , من اجل ذلك الانسان ينشغل بخطايا اخواته و لا ينشغل بخطاياه هو و مشغول بضعاف الاخرين هذا فعل و ذاك قال و هذه هل رأيت ماذا فعلت ويستمر في قول هذه الأشياء و عندما الله يسمع هذا الكلام ماذا يكون ؟ ينزع نعمته الإلهية و ينزع رحمته ايضاً و يقول الله انا ارحمك و اغفر لك كيف لك ان لا ترحم اخوتك و تحفظهم , احد من القدسين يدعى الانبا بيمن يقول: عندما يكون عند الشخص متوفى هل ينشغل بمتوفي اخر ام ينشغل بالذي توفي عنده كمثال يقولون له ان فلان توفى فيجيب ان و الدي قد مات ليركز كل احد بالميت الذي عنده و عندما يكون الانسان مملوء بالحقد و مملوء بعدم المحبة و الكبرياء , كيف أتكلم عن الناس و انا ملئ بالكثير من الضعافات , لذلك يقول لك اذا لم تكن لديك القدرة على اصلاح نفسك كيف نتطلع على الدوام لأصلاح الأخرين لأجل ذلك يحزن الرب لأنه يقول انك تعري اخاك لأنه عندما يستر الله انسان و انا أقوم بإدانته فهذه تعتبر إهانة لذلك من الخطأ ان أقول اني لا أرى سوى الخطأ الذي فعله هذا الانسان و من المشين ان انظر للإنسان من الخطأ الذي فعله , و لنفترض ان احد فعل شيء خطأ فلنتذكر اية جاءت في سفر التكوين و هي: لاوريا الحثي ابر مني , فلتتذكروا شخص اسمه يهوذا كان لديه ولد متزوج من زوجة و بعد ذلك مات هذا الشاب من دون ان ينجب أي نسل فالبنت يكون عندها رجاء في العهد القديم ان تقوم بأنجاب نسل لاعتقادها ان من نسلها سوف يأتي المسيح , فقالو لهذه الفتاة ان تأخذ اخاه و العرف يقول ان الشخص الذي يموت من دون انجاب فأن اخاه يقترب من امراته و ينجب منها طفل و يسمى على اسم اخاه الذي توفى , فأخاه الأول الأقرب له قام بالرفض فيهوذا أب الأولاد قال لها لا استطيع فعل شيء لك اذا كنتي تريدين لدينا اخ صغير فانتظريه و لكن عليها ان تنتظر 20 او 30 سنة و كان اسم هذه الفتاة ثامار و هي كانت مشتاقة للأنجاب فماذا فعلت سامار ؟ قامت بالوقوف على رأس الطريق فقام يهوذا بالمرور و أراد ان يخطئ معها فهي قبلت بعمل هذه الخطية لأنها كانت تريد انجاب نسل و يكون هذا يهوذا هو اب زوجها و هي كانت تريد انجاب نسل من يهوذا على اسم زوجها و بحسب تفكيرها رأت ان هذا تفكير صالح , و بعد مدة من الوقت و في يوم الذي عملت فيه هذه الخطية قالت له انا اريد منك تذكار قال لها ماذا تريدين قالت له اريد العصا و العباءة التي لديك فأخذتهم و بعد مدة من الوقت ذهبوا اليه جماعة و قالو له احذر فأن زوجة ابنك أخطئت و هي الان حامل فقال لهم: تُحرق بالنار و تُرجم فذهبوا و قالوا لها ان عليك حُكم بالحرق و الرجم فقالت لهم ليس لدي مانع ولكن انا اريد ان اخبره بشيء اريد ان ارسل له عصاه و عباءته فعندما رأى هذه الأشياء قال: هي أبر مني , لماذا ؟ لأنك انت يا يهوذا حكمت عليها بالموت فأنت ايضاً تعتبر زاني و لكن احذر لأنها تعتبر امام الله ابر منك لأنك زنيت بغرض الزنا و لكن هي فعلت كذلك بهدف انجاب نسل و لذلك اكرمها السيد المسيح و اتى من نسلها ثمار من ضمنها ثلاث نساء موجودين في نسل ربنا يسوع المسيح و هم (رحاب و ثامار و التي لاوريا الحثي) و الثلاث معروف عنهم انهم كانوا اشرار و المسيح قبل ان يضع على نفسه ثقل هذا النسب الخاطئ لكي ما يبررنا، هي ابر منك، لماذا؟ لا تحكم على احد بحسب الظاهر , قال لنا معلمنا بولس الرسول في رومية لا تحكموا حسب الظاهر لا تدينوا فأنت الذي تدين الاخرين تفعل هذه الأمور نفسها , فلنرى سوياً ما هي الأشياء التي ندين الناس عليها: المظاهر و نحن نحب المظاهر , يحبون المقتنيات فنحن نحب المقتنيات , يتحدثون كثيراً فنحن نتحدث كثيراً , يفعلون اعمال خاطئة فنحن نفعل اعمال خاطئة فيقول لك انت الذي تدين الاخرين لا تدينهم لأنك تفعل مثلهم فلندين انفسنا أولا فالأنسان الذي يركز على خطاياه فالأنسان المتضع يرى كل الناس ابرار, فالله يعلم الخفايا و الله يعلم الدوافع و دائماً حاول ان تقول ان هذا الشخص أبر مني.
يقول أحد الرهبان قصة عن رجل فقير يكون لديهم استعداد لبيع أولادهم و بناتهم كعبيد و كانوا في سفينة كبيرة و لديه ابنتين توأم معروضين للبيع فجأت اسرة تقية محبة لله زوج و زوجة فقرروا ان يأخذوا الفتاة و يقوموا بتربيتها تربية محُبة لله فاخذوا الفتاة و بدأوا بتعليمها الصوم و الصلاة و الصدقة و الذهاب الى الكنيسة و التسابيح و سيرة القديسين و من وقتها حلة عليهم البركة و كانت الفتاة لا تعرف هذه الأمور فقاموا بتعليمها الصلوات و القديسين و يلبسوها ملابس محتشمة , و في نفس السفينة ايضاً بيعت الأخت الأخرى لأسرة تقوم بعمل الحفلات و الرقص و الفجور و الشر فهذا يدل انهم اشتروا الفتاة لكي يعلموها اعمال قبيحة و هي ما زلت طفلة و علموها كيف تزرع الشر بجميع انواعه فيقول لك هل الله سوف يحكم على الفتاتين بنفس المقياس الذي نحكم نحن نحكم به على الناس .
أمور كثيرة لا يعلمها الا الله وحده , ذاك الانسان شرير و لكن هل تعلم انت لماذا هذا الانسان شرير من لديه الحق ان يقول عنه شرير من له الحق ان يدينه , هل لي الحق ان اقف في قاعة المحكمة و اخبر القاضي ان لا يتكلم و ان هذا الشخص مذنب و يستحق الحبس و الإعدام و السجن و ليس لي الحق ان أقول شخص اخر برأه , لذلك يقول لنا معلمنا بولس الرسول: لماذا تدين عبد غيرك , عندما أكون املك محل و الرجل المجاور لديه محل ايضاً و الشاب الذي يعمل لديه شقي و لا يعمل و لا ينظف و يعامل الناس بطريقة بشعة ليس لي الحق ان احكم عليه لأنه عبد غيري و الذي لديه الحق في ان يحاسبه هو مولاه , لماذا نحن نحكم على بعض , و يوجد ترنيمة تقول لك: المرأة التي أُمسكت بذات الفعل جاؤوا كل الناس لكي يدينوها و يرجموها فقال لهم المسيح انا موافق ان ترجموها و لكن من منكم بلا خطيئة فليرمها بأول حجر و قام بسترها , فيقول ان كان المسيح لم يُدين هذه الخاطئة فكيف لي انا الخاطئ أن أُدين فالمسيح الذي هو كامل القداسة لم يدين فكيف لي انا الخاطئ ان ادين الاخرين و أقول ان هذه المرأة سيئة السمعة و أقوم بإدانتها , فالأنسان يجب ان يعرف ان الإدانة تكون بيد الله فقط لأنه هو الوحيد الذي يعرف أمور كثيرة لا يعرفها الا هو فلا تتسرع في الحكم و لا تحكم حسب الظاهر فالله يعلم الاسرار و الله طويل الاناة فالله متأني على كل احد و يعرف خلاص كل احد من اجل ذلك نقول ان الانسان الذي ينشغل عن أمور نفسه و ينشغل بأمور الاخرين فيكون هذا الشخص يقف على طريق خطأ و يكون بأعماله يعلن امام الله انه لا يستحق مراحمه , من اجل ذلك قال لنا معلمنا بولس الرسول: انت بلا عذر أيها الانسان , لا تدين لأنه كما تدين تحكم على نفسك لأنك انت الذي تُدين تفعل تلك الأمور عينها , فلنحذر يا احباء من الجلسة التي تكون التي تكون فيها النميمة على الاخرين و الإدانة و هذه الاحاديث لا تنتهي و المواقف كثيرة فكل هذه الأمور و الاحاديث تُجرد القلب و تُهرب النعمة و كل هذه الاعمال تحكم على نفسي و تعظم الكبرياء و كل هذه الأمور تشوه صورة الاخرين لذلك فلتحذر عند الحكم على الاخرين لان لهم من يُدينهم و ليس انت , (من اقامك قاضياً) لذلك قال لهم الديان من منكم بلا خطيئة فليرميها بأول حجر بمعني يريد ان يخبرهم انا اعلم انها خاطئة و لكن يفترض بالإنسان الذي يحكم عليها يكون انسان بلا خطيئة فليس من المعقول ان نأتي بإنسان خاطئ و نقول له احكم و من اجل ذلك نقول ان الانسان الذي يحكم على غيره هو انسان لا يرى ضعفاته فذلك الانسان يوصل نفسه الى الحكم عليه قبل يوم الحكم الأخير لان ذلك الشخص يكون يدين وضع الناموس نفسه لأنه يضع نفسه مكان القاضي فلذلك نقول للرب اذا كنت للآثام راصداً يا رب من يثبت , فكيف نكون نحن راصدين لآثام الناس جالسين نرى ماذا فعل هذا و ذاك و من اجل هذا قال لنا: لا تحكموا اغفروا يغفر لكم و بشرط معلمنا متى فقال انت تدين غيرك فلتنظر لما تزيل القذى في عين اخيك و لا تزيل الخشبة التي في عينك انت , فأنت لاحظت القذى التي في عين اخيك و لم تلاحظ الخشبة الكبيرة التي في عينك فالأنسان الذي يركز على ضعفاته و على خطاياه يرحم الناس و لا يدين احد و يعرف انه اول الخطأة و الانسان المشغول بخطاياه يجلس مع الرب و يقول له يا رب طهرني من آثامي و خطاياي الخفية و الظاهرة و يارب اكشف لي اخطائي فيعتبر هذا الانسان غير مشغول بخطايا الاخرين لذلك نستطيع ان نقول انه كلما كان تركيز الانسان على خلاص نفسه و يرى ضعفاته بشكل تلقائي لا يرى ضعفات الاخرين و في شريعة الكتبة و الفريسين انه اذا مر شخص من امام حقل يحق له ان يأكل من هذا الحقل فكل الذي فعلوه تلاميذ السيد المسيح انهم تناولوا بعض من سنابل القمح فقالو ليسوع تلاميذك يفعلون ما لا يصح فعله في يوم السبت فا ماهي عظيمة قدرتهم على حفظ الشريعة و الناموس فكان عندما يفعل يسوع معجزة يوم سبت يقولون فعل ما لا يصح يوم السبت , فقد وصلوا الى مرحلة كبيرة و متقدمة من حفظ الناموس و يا ليت انكم تفعلون الناموس كما هو مكتوب فعلاً و لكن للأسف يدققون على التلاميذ الذين اكلوا من الحقل يوم السبت و لم يدققوا على كل افعالهم الغش و الخداع التي يقومون بها فهم يحللون لأنفسهم أي شيء مثل الغش في الميزان و يغشون في المواد و المكيال , يأكلون مال اليتيم و العلة انهم يكثرون من الصلوات يمسكون فقط في الأمور الشكلية الصغيرة التي يفعلها الناس , انا و انتم محبين للرشوة و دعوة الارملة لا تصل اليكم و رغم كل هذا و بكبرياء تحكموا على الناس لذلك اعاطهم ربنا يسوع المسيح الويل , لذلك يا احباء قصة ان نحكم على الأشخاص هذه و احذر ايضاً عن تقديم النصيحة وان ان تقدمها بكبرياء لأنه عندما تنصح يجب ان تحذر انك تحت نفس الضعف لذلك قال لنا معلمنا بولس لا تكونوا معلمين كثيرين , احد من القدسين قال اياك ان تعيب احداً و اياك ان تتكلم على احد بالسوء لئلا يبغض الله صلاتك , و القديس الانبا انطونيوس قال الذي يدين غيره فقد هدم سوره بنقد معرفته و الانسان الذي يطلق لسانه على الناس بكل ما رديء لن يؤهل لنعم الله .
أذن احبائي الانسان الذي يضل مشغول بخطايا الناس فهو انسان ضعيف والقدسين علمونا ان من ينشغل بخطايا الناس فسوف تسقط في هذه الخطايا نفسها فلو بقيت تدين الناس التي تكذب سوف تصبح كاذب مثلهم فلذلك حاول ان تتجنب فكرة ان تعطي لنفسك حق ان تدين الاخرين.
فليعطينا الرب ان نكون رحماء كما ان ابانا رحيم ولا ندين فلا ندان.
لألهنا كل مجد وكرامة الى الابد امين.

عدد الزيارات 296

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل