قادر أن يشفى أحد المخلع

Share
Large image

بأسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين ..فلتحل علينا نعمته ورحمته وبركاته الان وكل اوان والى دهر الدهور كلها امين..
احد المخلع تقرا علينا احبائي الكنيسة فصل من بشاره معلمنا يوحنا اصحاح 5
كان عيد لليهود فصعد يسوع الى اورشليم وكان في اورشليم عند باب الضان بركه تسمى بالعبرانيه بيت حسدا.....ولها خمسه اروقه فى هذه كان مطروحا جموعا من المرضى عمى وعرج ويابسون ....وكانوا يتوقعون تحريك الماء وكان ملاك ينزل كل وان في البركه و يحرك الماء وكل من ينزل اولا بعد تحرك الماء يبرا من كل مرض به ...
رجل منذ 38 سنه مشلول ...جالس امام البركه ..البركة دى اسمها بركة بيت حسدا... وحسدا هى كلمة عبريه معناها رحمه ....البركه دي اسمها بركه بيت الرحمه ..جالسين امامها مرضى بانواع مختلفه
قاعدين منتظرين ومتوقعين بشغف ..يأتى الملاك ليحرك الماء... لو جاء الملاك وحرك المياة... اول مريض ينزل يشفى.. . تقدر تقول كده في مرضى واحد اعمى بس ممكن تكون رجليه سليمه يعرف يجري... ممكن يكون واحد يدية مشلولة لكن رجلية سليمه برضة

يعرف يجري واحد عاجز شويه ممكن يكون معه صحاب لة يعرفوا يشيلوا وينزلوا بسرعه... لنفرد واحد أصم مش بيسمع لكنة يتحرك ...وممكن يتحرك بسرعة اول ما الملاك يأتي.. كل دول مترقبين ومتحفزين الا شخص واحد فاقد الرجاء تماما ...لاتة مش بيتحرك ابد ...اذا ممكن يكون لة رجااء ان حد يشيلوا ... كل الناس يئست منه وتركتة اكيد ناس كثير فكرت تساعدوا قبل كده ...لكن الامر كان صعب عليهم .. اصل ده مشلول بالكامل و محطوط على سرير ..هنشيلك ولا هنشل السرير ولا هنشيلك عايزه اربعه . واربعه يتلخموا في بعض ...دة الملاك بيجي يحرك الميه في لحظه وعاوزين واحد ينزل في لحظه
لما شخص يحس ان اتغلب في مسابقه مره واثنين وثلاثه و10 و100 بييئس...اكيد حاولوا معاة ..وما قدروش... يجى بقى يسوع ويلتفت لمين في كل دول؟ هو الراجل ده....اللى الحاله مايئوس منها تماما. اللي يئس من نفسه .ويئس منه كل اللي حواليه... وما عندوش رجاء ولا في انسان ولا في ملاك ولا في مياة... بس الراجل ده كان فيه ميزه حلوه جدا انه قاعد جنب البركه...كان المفروض المحاولات الكثيره اللي بقت بالفشل تخليه ما يجلس جمب البركه ...بس قال اديني

اعد لعلى ... طب انت منتظر ايه؟! انا مش عارف انا منتظر ايه... طب انت كل ما تشوف احد بيشوفى يحصل لك نوع من انواع الحصرة ...دة انت تندم تحزن...لان المفروض تكون..وفى نفس الوقت. مش ممكن يكون الشخص الذى شفى ده لة تاريخ المرض بتاعك ولا صعوبه المرض بتاعتك.. يبقى انت قاعد عمال تتفرج على امر يؤلمك بزياده .....ومع كل ده هو مستمر...موقف رائع يأتى الرب يسوع على بركه بيت حسدا بيت الرحمه .وهو ينبوع التحنن ..هو عنصر المراحم الكنيسه تقولي عليه عنصر المراحم.. عارف يعنى اية عنصر يعني اساس..اصل .. ياتى لة يسوع ويترك كل الناس دي ويتكلم مع الراجل ده.. قال له انت عاوز تشفي قال له ايوه طبعا ليس لي انسان حتى اذا تحرك الماء يلقيني في البركه ..فبينما انا آتا ينزل قدامي اخر ..بكلمه قال له يسوع كم احمل سريرك وامش .ففى الوقت برأ الانسان وحمل سريره ومشي.. عظمه...يقولوا كده على الطبيب يمدح بمرضاة.... يعني ايه؟ يعني كل ما كانت الحاله سهله.. يروح لدكتور ويكتب له علاج ...ويخف عادي..شخص راح للدكتور عندة شويه برد كتب له علاج خف ما حدش ابدا هيقول ابدكتور ده شاطر ..عشان كان عندي شويه برد

وخفيت... لكن لما تكون حاله مستعصيه..شخص لفه على دكاتره كثير وعجزوا وفي الاخر وجد شخص وفهملوا. ..وشخصه واعطاه علاج. وتابعه وبقى زى الفل.. يقعد يقول لك ..الدكتور فولان الوحيد ..اللى عرف علاجى...الطبيب يمدح بمرضاة ...كل ماكان المريض اشد مرضا ...كل ما اظهر في براعه ومهارة الطبيب.. اذا شخصه واعطاة والعلاج المضبوط الطبيب يمدح بمرضاة.... ربنا يسوع المسيح يمدح بمين؟ بمرضاه ...احنا ...المثقلين بقيود خطايا ثقيلة... مدد طويله 38سنه مقيد مهزوم يائس مابيتحركش.. يقول لك دى اراده الانسان الضعيفه اللي مش قادره تاخذ قرار التوبه ...بينما انا أتى ينزل قدامي اخر ...له حتى اردت..بفشل بعجز مش بقدر ... مين بقى اللي عنده الحل... هو ربنا يحب كدة. ..يحب يشتغل مع الامراض المستعصيه.. لما يجي كده مثلا يشتغل..يشتغل مع واحد زي شاول الطرسوسي ...رجل مطهد لكنيسه اللة يفسد الكنيسه ويتلفها بافراط...ما لقتش يا رب غير المتعصب الكارة دة؟! .. ما لقيتش غير اللي رايح يقتل المسيحيين ..يقول لك ما انا لو اشتغلت جوه واحد عينه طيبه و انسان كويس ابقى انا ما ليش فضل في اوى...لكن انا اظهر صلاحي في مثل.. هذا القاسي ده

اللي رايح يطهد ولادي هو ده اللي انا هخليه اناء مختار وهو ده اللى هحمله مسئوليه كرازه .للدرجاتى؟!..يقولك اه انا قادر على التغيير ...لما يشتغل يشتغل مع واحده زي السامريه خمسه ازواج والذي معي ليس زوجي ايه كل الربطات دي..يقولك دى انا افك الرباط دى كلها..يجى يشفى واحد38 سنه واحده مثلا امراه نازفه الدم حالتها عماله تسوء..ذهبت الى اطباء كثيرة و حالتها في زياده ..في المرض والتعب ..يجى يقوم ..يقوم واحد زى لعازر ....لة اربع ايام وقد انتن ... اية دة؟ اقولك هو يحب يشتغل مع الحالات اللي فقدت وقطعت رجاءها بالتمام ...ليه ..لتظهر عظمه نعمته.. مبارك انت يا رب احنا ياما بنوصل لحالات من اليأس والفشل والعجز... يا بنيئس من انفسنا ..ياما بنشعر ان جرحنا عديم الشفاء ..اقولك..ليك طبيب ماهر.. ليك رجاء في ذاك الذي قال كلمه..فبرأ ذاك المقعد منذ 38 سنه.. ليك رجاء لا تقطع رجاءك ابدا ...ليك رجاء فى..... كل واحد فينا يقولة. اه يا نفسي ياما فيكى من رباطات ثقيلة و قديمه ياما فيكى من اتعاب اتعبتك منذ زمان طويلا.. ياما فيكى من امراض تسلطت عليكى لدرجه بقى طبع فيكى لدرجة ان اصبحت جزء من الشخصيه جزء من الكيان

يا ما فيكى يا نفسي من امراض..بتحجز عمل نعمه ربنا عنك...طب وبعدين.. يقول لك ليك جاء .. اوعى تفقد الرجاء... خليك جنب البركه.. اوعى تقوم من جنب البركه يقول لك الاباء القديسين يقول لك ايه هي البركه دي..البركة دي هي الكنيسه المجتمع حواليها مرضى بانواع امراض كثيرة ..عمى وعرج كلنا كده ..احبائي كل واحد فينا كلنا جالسين حوالينا البركه..و كل واحد فينا عنده مرض شكل ... كلنا.. مرضى انواع امراض كثيرة بس جنبنا ايه؟ مش بركه مياة...لا لا.. احنا قدامنا ذبيحه الاهية.. مش بيجي ملاك يحرك مياة..لا لا ده روح الله هو اللي بيحل عليها ..فليحل روحك القدوس يا رب علينا.. وعلى هذة القرابين... روح ربنا بيجى وبيحل علينا واحنا جالسين دلوقتي...واحنا واقفين بنصلى دلوقتى نلاقي روح ربنا يحل علينا..يعمل ايه؟ يشفي.. كان زمان الملاك يجي احيانا.. محتاج لون من الوان الترقب..امتى يجى..احنا دلوقتي لا مش احيانا...دة هو قائم معنا الان محتاج مننا انفتاح ضمير ويقظة روحية لندرك انة موجود. مش نتوقع امتى يأتى؟ وعندما كان يأتى الملاك يحرك الماء ..اللي يلحق ينزل هو واحد بس. وكأنة جعل الامر موضع صراع..تخيل لما يجى الملاك يحصل نوع من أنواع

الخناقة .. مين سبق ..مين العفى اكثر مين القوى اكثر ومين العفى اكتر ومين يعرف ينزل..قالك لا لا لا ..انا مش هجعل اولادي يحصل فيهم الكلام ده..دة كان بس كدة بعطيهم عينات على قدرتى الالهيه على شفاء الأمراض..... دي كانت حاجات قديمه عشان كنت بتعامل معهم على قد استيعابهم لكن دلوقتي بشفيكم مش بصرراع ابدا... ابدا ده وانت واقف مكانك كده ..برفعة قلب تتفكك.. وانت واقف كدة مجرد تحني رأسك.. تاخذ حل من خطاياك.. ايه ده.. ده بركه العهد الجديد ..مش مجرد ملاك ينزل يحرك ميه ..لا ده روح الله يأتى. ويحل ويقدس القرابين ويحل علينا ويفكنا ويعطقنا من كل رباطات الخطاياة الثقيلة..ومش واحد بس اللي هيبرأ...لا لا...احنا النهارده معروض علينا اننا كلنا نخرج واحنا في حاله شفاء كامل ..معروض علينا ان احنا كلنا بلا استثناء ولا واحد فينا يخرج من الكنيسه ولسه سريرة شايلة...ولا لا ..هتخرج وانت اللي شايل سريرك ..اصل السرير ده كان اشاره ان الجسد متسلط فالجسد هو اللي شايلني ..اجى انا بقى لما باخد الشفاء مش بيرجع الجسد هو اللي يشيلنى...لا انا اللى بشيلوا... احنا كلنا دلوقتى صايمين نعمل ايه؟ نقول له ما تاكلش صلي ..الجسد بيحصلة ايه؟ احنا اللي

نشيلوا..ولما نشيلو سلطانة علينا يقل ولما سلطانة علينا يقلل.. الاعمال الروحيه تبقى اسهل.. احمل سريرك ..عظمه.. جدا ان الانسان في يوم زي النهارده ده بركه عظيمه احبائي..ان انا اقول له يا رب انا جاي النهارده وكولى قيود.. خطايا كثيره اتشكلت فى الوجدان لدرجة اني يأست من نفسى . حتى مش بفكر ازاى اتخلص منها ...لان ده تفكير بالنسبه لي متعب وبيزود يأسى وفشلى ..لكن انا مع المخلع النهارده ما ليش حجة... انا هافضل قاعد في كنيستك..وهلازمها مهما كانت حالتي..انا هاعمل زي الراجل ده.. مش هقطع رجائي ابدا ..هافضل موجود و انا متاكد ان كلمه منك هتشفيني.. معلمنا بولس الرسول يقول لك لا تطرح ثقتك التي من اجلها المجازاة... ما تجيش في وقت تقول خلاص ومش هينفع .احنا نقول له كدة... لا تقطع رجاءنا يا سيدي من رحمتك ابدا هنفضل قاعدين ومنتظرين واكيد هتتحن واكيد هتتراءف..اكيد انت متأنى على الراجل دة عشان تظهر عظمه عملك. فيه ..ربما عاوز تعلم به اخرين ربما.. عاوز تمدح ايمانه...ربما عاوز تكرز بعمل عظمة قدره شفائك عن طريق شفاؤه ؟ ربما....لكن المهم اني هافضل قاعد حوالين البركه مش هامشي منها ابدا ....معلمنا بولس

الرسول يقول لك غير تاركين اجتماعنا .. منسيبهوش...طالما احنا لنا قدره ان احنا نفضل قاعدين جنب البركه. نفضل قاعدين جنب البركة...الطبيب يمدح بمرضاة...هو ربنا بيحب كده.. واحد من الاباء القديسين كان دائما السقوط في خطايا معينة ..فكان دايم الصلاه واللجاجة ..فكان بيقول لربنا ..ان كنت تقف مع القديسين فما الحاجه.. وان كنت تقف مع الابرار فهذا ليس بجديد.. ولكن اظهر صلاحك فيا انا المحتاج الى عمل نعمتك..جميل واحنا قاعدين في الكنيسه نقول له يا رب اظهر صلاحك فيا انا...قل كلمه لابرأ..قول لى.. قم احمل سريرك..انا منتظر الكلمة دي...معلمنا داود النبي كان يقول ربنا اقترب الى نفسي فكها ..كان يقول لة اصنع ايه صالحه مع عبدك... هو انت يا رب هتفضل تعمل ايات مع الناس وما تعملش معايا... انا اللي يشغلني جدا مش موضوع الايات اللي تمس الجسد ...لا...ده موضوع بسيط جدا.. انا المهم افك قيود صنعها الشيطان.. وافك رباطات عملها فيك العدو.. افقدك قدرتك على الاتجاه نحو الله... عشان كدة اقدر اقول لك . مرض الجسد هين لكن مرض الروح صعب..مرض الجسد فى اخرة اسوء نتائج لة...مرض الجسد يجيب موت للجسد.. مرض الروح اسوا بكثير

لانه يميت الروح.. عندما يموت الروح يحرم من الابديه يبقى المرض الروحي اخطر بكثير ياما ننزعج لامراض جسديه.. ولا نبالي بامراض روحية ..لو واحد فينا احبائي النهارده ربنا ما يسمحش صحي لقى نفسه مش بيتحرك ..ولا رجلة ولا ايده يالا الحزن يلا البؤس..صحى لقى نفسة كدة جتلة جلطه ولا حاجه وبقى مش عارف يتحرك.. ياما بتحصل..مجرد نقطه دم كده تقف على مركز من مراكز المخ نقطه زي زى رأس الدبوس...تقف على نقطة معينه في المخ .يقولك فقد النطق...فقد الحركه..لية مثت مركز...ايه اللي بيحصل هنا؟ واحده فقد الحركة حزنا علية جدا ...طب هو الاتسان اللى مش قادر يصلى دة مش فاقد الحركة. ؟ الانسان اللي نفسة لا تلتقى باللة ابدا .دة انسان صاحى وبيتحرك..لا مش بيتحرك...دة الانسان اللى ممكن يكون جسدة مرض دة ...دة ممكن يكون لما جسدة مرض ممكن ابتدت عن طريق مرضة الجسدى يتحرك الى الله فصار لة هذا المرض ...اعظم عمل محبه من الله ..قالة انت عجزت ان انت تجيلى.. طول ماكنت على رجلك يمكن دلوقتى بقى...هتبدا تلجألى.... ياما يكون مرض الجسد لشفاء الروح... يا ما يكون مرض الجسد لشفاء الروح..عشان كدة اقدر اقول لك ..مرض الجسد دة

هين...احظر ان تتعامل مع الله بجسدك... احظر ان يكون كل اللي شغلك جسدك.. يا رب اشفي لي عيني ورجلي اشفي يا رب عنيا من النظرات الشريره..و اشفي ارادتى الضعيفه التى تصلت عليها العدو لسنوات..و زمان ..ايدى يابسة.. رجلي عاجزة قلبي مقيد...عشان كده اقدر اقول لك ان هي دي المعجزه الحقيقيه
واحد من الاباء القديسين ..قالوا لة يا ابانا انت راجل قديس قوي بس يعني نفسنا نشوفك تعمل معجزات عشان نرتاح اكثر.. قال لهم احظروا من حكايه المعجزات دي...انت لما تساعد انسان على انة يكون وديع وهادى. ويتخلص من الغضب..انت ..قد اخرجت شيطانا...وعندما تساعد انسانا على مساعده الفقراء انتا قد شفيت يدا يابسة...انت لما تعود انسان على الذهاب الى بيت الله انت قد شفيت مقعدا ..ان ساعد انسان على التوبه انت قد اقمت ميت ... هذه المعجزه الحقيقيه لدرجه القديس اوغسطينوس يقول لك.. المعجزات الجسدية الله كان يجريها آية لغير المؤمنين... اصعب حاجه لما يكون اكثر حاجه تشغل لنا بيننا وبين ربنا اجسدنا..يقول لك انا باكلمك عشان تنشغل بالروح وانت برضه مسيطر عليك الجسد.. اذهب كدة الى اماكن مقدسه روح دير مارمينا انظر الى كم الناس غير

المؤمنين اللى رايحة الدير....لية...الجسد دافعهم ان هما يروحوا..طب اية علاقة الموضوع دة بالروح او بالايمان...ابدا...هو رايح لاجل ان يشفى وفقط...اكنة دكتور واعطاة علاج..وخلاص.. الموضوع لا يتعدى هذا ابدا. تخيل لو احنا وصلنا للمستوى دة...ان نلجا الى اللة باجسادنا..اقولك ربنا عاوزك اكثر من كدة بكتير...تعال كده احضر في مره صلاه قنديل..راجل مريض الكنيسه ريحالة تصليلوا.. اكيد انت نفسك تسمع يا رب اشفية يارب اشفية... ابدا ..تسمع كل شويه يا رب اغفر لة يا رب سامحة ...يارب اغفر لة ...يارب سامحة يا رب افتحوا لة الابدية ..واعطية توبة ورحمة وان كان زعلك في حاجه سامحة واغفر له ..الموضوع كله مسامحه وغفران ..فين الشفاء؟! احنا كنا عشمانين تيجى تصلى انة يشفى ..؟ ممكن. ..لكن الكنيسه اساسا رايحه للراجل ده عشان تعمل له ايه.. المرض الروحي . اكثر بكثير جدا من المرض الجسدي... عشان كده احبائي الرجل المقعد بيعلمنا ازاي يكون لينا حركه ناحيه ربنا. لا نقطع رجعنا ابدا في رحمته.. نفضل قاعد جنب الكنيسه هى دى مدينه الشفاء..هى دى بيت الرحمه بيت حسدا بتاعتنا كلنا ..لها خمسة اروقه. اقولك الكنيسه دي مداخلها كثيره تدخلها من باب

العبادة من باب التوبه ومن باب الصلاه ومن باب العطاء.. تدخلها من ابواب كتير... مش منتظر تحريك مياة..مش هيجي اللحظه..لا... ده انت تشعر بوجوده الدائم ..وتتجاوب مع عمل نعمته ..جميل الكنيسه اللي تضيع علينا هذا الفصل احبائي واحنا على اعتاب نهايه الصوم عشان تقولك خد بالك ...احظر ان الصوم يعدي عليك وانت لسة مقعد ...اليوم احمل سريرك وامشي...تخيل معايا كدة الكنيسه كلها بكل الافراد الموجودة النهاردة..كل واحد يالا البهجه ..كانت المعجزات دى تكثر فى الاعياد اصلك كان ربنا بيحب يعمل لهم حاجة تفرحهم في العيد ..فكان في العيد يشفيلهم مرضى...فكان البهجة بتاعه العيد تكتمل ان واحد يشفى...فاالواحد ده يعملولوا زي احتفال ويكونوا كل عيلتة و كل حبايبة..وحتى الناس اللي تسمع بالمعجزة يحصل لها لون من الوان النشوي..فكان الاحتفال بالعيد بهذا الامر... احنا النهارده فى فترة الصوم مش واحد بس اللي هيشوفى..الكنيسه كلها هتشفى اعضاء المسيح الجسد المقدس كلة..بينال شفاء بالصوم وبالعبادة قم احمل سريرك وامشي...كل اللي يشوفك يقول مين ده هو ده ..اللي كنا قرفانين حتى نشيلوا؟ دة اللى كنا ياسنين منة ...شايب السرير

..ده جبروت خلاص يمينة..دة قوة أقتدار عملة..ماستناش الملاك يجى ولا يحرك المياة...دة كلمة منة تشفى... قال لة لعازر هلما خارجا... كلمه...احنا احبائي جالسين في الكنيسه نقول له يآرب قول كلمه ..قول لكل واحد فينا احمل سريرك وامش ..ما فيش خطية تغلبك ...ولا روح اليائس ولا الفشل يهزمك ... احمل سريرك وامشي.. مافيش خطيه متسلطه عليك ..احمل سريرك وامش ...ربنا يعطينا احبائي ان نتمتع بقدره عمل الله في داخلنا... ولا نسمح بشيء ابدا يعطلها...لا روح يئس ولا روح فشل ولا عجز بشرى لكن. .جالسين ومتوقعين كلمه منه...و كلنا شغف بروح توبة...وكلنا رجاء..انة قادر و قادر و قادر ربنا يكمل ناقصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ولالهنا المجد الابد امين.....

عدد الزيارات 481

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل