شخصية هيرودس الكبير وأطفال بيت لحم

Large image

بسم الآب والابن والروح القدس إله واحد آمين. تحل علينا نعمته ورحمته وبركته الآن وكل آوان والي دهر الدهور كلها آمين.

الأحد الأول من شهر طوبه تقرأ علينا الكنيسة يا أحبائي فصل من بشارة معلمنا مار متى البشير
نحن جميعا نعرف ما حدث من هيرودس الملك حينما اغتاظ من حدث ميلاد السيد المسيح وعندما ذهب المجوس ولم يرجعوا إليه فأمر بقتل أطفال بيت لحم من ابن سنتين فما دون، والملاك أوحي الي القديس يوسف البار وقال له "قم خذ الصبي وأمه وأهرب الي أرض مصر لأن هيرودس مزمع أن يقتل الصبي"، أريد أن أتحدث معكم قليلاً عن هيرودس لأنه صورة مكبرة للشر الذي من الممكن أن يكون داخل كل شخص فينا.
أولا هيرودس هذا اسمه هيرودس الكبير -لأنك ستجد الكتاب المقدس ممتلئ بهيرودس-تزوج من أربعة وهؤلاء الأربعة كان معظم أسباب زيجته أسباب سياسية أو مادية، يقال عنها زيجات المصالح وكان من أهم اولوياته أن يرضي الدولة الرومانية لأنها هي التي قامت بتعينه، فكان يتزوج من نساء لهن علاقات بالسلطة فلذلك حدث تنافس بين الزوجات الأربعة مع أبنائهم وأصبح أبنائه في حالة صراع دائم، وهو كان يقوم بتمييز ابن من أبنائه علي ابن آخر طبقا لإرضاء المصالح العليا في روما، فهذه حكاية مركبة لذلك تجد هيرودس فيلبس، وهيرودس أنتيباس، وهيرودس أرشيلاوس، وهيرودس أغريباس، ستجد هيرودس كثيراً. وكان يقوم بإعطاء الابن الذي علي هواه مقاطعه كبيرة، واذا كان لديك فكرة بسيطة عن جغرافيا فلسطين ستجد أنها يقسمها نهر الأردن، ومن جهة الشمال البحر الأبيض المتوسط، المقاطعات المحصورة بين نهر الأردن والبحر هي الأكثر نشاطا، وأكثر حيوية، فهي ساحلية وهذا يختلف عن عبر الأردن ستجد في الكتاب المقدس يقول "عبر الأردن " وهي تعني الضفة الثانية، تعني الجهة الثانية، اي الجهة اليمين من نهر الأردن وهذه مناطق فقيرة قليلاً بها كساد ومناطق صحاري وسهول ، فكان يقوم بإعطاء الأبناء المرغوب فيهم المقاطعات التي توجد في الشمال، والأبناء الغير مرغوب فيهم مقاطعات على اليمين، يقوم بأعطاء رشاوي للدولة الرومانية لكي يأخذ مقاطعات أكثر ويعطيها للأبناء المرغوب فيهم، إلي أن وصل الي سواحل سوريا، وصنع قيصريه فيلبس، كان يميل للمشروعات التي ترضي الدولة الرومانية، أي شئ يرضى السياسة العليا يفعله، وكان يكره اليهود جدا لكنهم قالوا له لا لأجل سلام البلد لابد ان تصنع سلام مع اليهود فقام بتجديد الهيكل لهم (كله شغل سياسة) فعندما سمع بميلاد السيد المسيح فحدث له انزعاج، من الملك المنافس هذا، من هذا الطفل الذين يقولون عليه ملك اليهود؟ فهل هناك ملك غيري؟ فالأبناء الذين قمت بإعطائهم ولايات فأنا الذي أحركهم بأصبعي، هل هناك شخص له مصالح أعلي مني، فعندما لم يأتي إليه خبر من المجوس أنزعج جدا، فأمر بقتل جميع أطفال بيت لحم ابن سنتين فما دون، لكي يضمن إن يسوع قتل وسطهم الذي لم يكن يعرف عنه شيء إلا فقط "ان اسمه ملك اليهود"، أي قلب هذا الذي يقبل أن يقوم بقتل أطفال مدينه بالكامل دون أن يعرفهم، أي قلب، هل لمجرد إرضاء ذاتك تقتل أطفال أبرياء، فوصلت به درجة الشراسة والدموية أنه في أواخر حياته كان الابن الذي لم يطيعه من أبنائه يقوم بقتله، وعندما يجد زوجته حزينة عليه وبدأت بالحديث عنه وسوف تشتكي للدولة الرومانية، فيقوم بقتل زوجته ايضا، فمرض في أواخر أيامه وعندما شعر أن عمره قارب علي الانتهاء، وجد أشخاص فرحين فيه فقام بقتلهم، ووجد أشخاص يقولون من الجيد أن ننتهي من هذا الراجل لكي نقوم بتعين فلان أو فلان أو فلان بدلاً منه، جميع الأشخاص الذين كانوا يفكرون الناس في تعينهم قام بقتلهم، فهل أنت تريد أن تقف الحياة بدونك؟ أي شخص يرشح، هل إنت ستظل موجود طول الحياه، أول شخص قال انه من الممكن ان تكون له فرصة الحكم بعده قام بقتله، رجل دموي لذلك هو من جنس آدوم، وآدوم هم بني عيسو، وكلمه آدوم قادمه من كلمه دم، دمويين، هيرودس يمثل النفس الملتصقة بالعالم جدا، ومحبة للأرض جدا ، ومحبة للمال جدا، ومحبة للمصالح جدا، ومحبة لنفسها جدا، ومحبة للسلطة جدا، وهذا النموذج ممكن أن يكون بداخلنا ولكن بنسب، بمعني أن كل شخص مننا داخله هيرودس لكن بنسبة، شخص لديه ٥٪، شخص آخر١٠٪، شخص آخر ٧٠٪، " أنا ثم أنا ثم أنا". " الأرض ثم الأرض ثم الأرض". " المال ثم المال ثم المال". "المصالح ثم المصالح ثم المصالح"، فهذا أمر شاق جدا، لذلك الذي يشبه هذا الشخص لا يحتاج الي يسوع أبدا، يوجد أشخاص يا أحبائي قيل لهم الي متي لا تحتملون الحق، لذلك قيل عن ربنا يسوع المسيح لأنك هكذا قد أحببت الحق، لذلك من ضمن ألقاب ربنا يسوع المسيح هو الحق، فيوجد أشخاص لا يحبون الحق، لا يحتمل الحق، أنت تعلم ما هو الحق، فيوجد أشخاص تميت الحق، ويوجد أشخاص تقوم بإسكات ضمائرها، وأشخاص تسكت الأصوات التي تأتي من حولها، وأشخاص ترفض التأديب، ترفض التوبيخ ترفض حتى التعليم ، وأشخاص ترفض مجرد الرأي الذي يخالف رأيها ، "هيرودس" هيرودس الأنسان المتعلق بالأرض وهي بالنسبة له كل شيء فبذلك انت ستخسر من حولك، ليس مهم فالمهم هو أنا ، ستخسر السماء لا أنا أعلم أنه يوجد السماء ، فهي شئ غير مضمون ، أنا أريد الذي آراه الآن ، ستخسر أبنائك يجيب لم ينفعوني بشيء ، فهو من الأساس لم يزرع لديهم محبة ، لذلك فإن الكتاب المقدس يوضح لنا كل ذلك، حتي الشخصيات فإنها تقدم لنا دروس ، لايوجد شخصية في الكتاب المقدس إلا ونافعه، نتعلم من يعقوب ونتعلم من عيسىو، نتعلم من داود ونتعلم من أبيه ونتعلم أيضا من شاول ، نتعلم من كل النماذج، الأيجابي والسلبي، هيرودس يمثل النفس المتعلقة بالأرض، بعكس المجوس فهم ناظرين الي فوق ،عيناهم تنظر الي النجم، الآباء القديسين وبخاصة القديس يوحنا ذهبي الفم قال أن هذا لم يكن مجرد نجم لكنه كان جسم روحاني لأنه كان يقترب من الأرض، وكان يرافقهم، وكان يمشي معهم، ويلاحظوا أنه يمشي معهم ،النجم اذا أردت أن ترافقه لاتستطيع ، لأن النجم فوق خالص، خالص، ويظهر انه شيء صغير جداً، لا فهو كان يظل ينزل، ينزل، ينزل ويكبر يكبر إلي أن استقر فهذا كان جسم روحاني، يوجد أشخاص تتبع السماء وأشخاص أخري تتبع الأرض، اشخاص عينهم علي السماء وأخري أعينهم على الأرض، أشخاص عينهم علي النجم وأخري عينها علي السلطة، يوجد ناس عينهم علي الزمن والمال ، يوجد أشخاص تريد أن تقدم مثل المجوس، وأخري تريد أن تسجد مثل المجوس ويوجد أشخاص تريد أن تاخذ، وأشخاص تريد أن تقتل، أشخاص تريد نفسها فقط ، لذلك يقول لك على المجوس بمجرد وصولهم سجدوا له شعروا رغم أن جميع الدلائل تقول أن غالباً ،غالبا ليس هذا الولد هو المقصود لأنه كان حقير جدا ليس مكان لولادة ملوك، لكن الله اقتادهم والنجم اقتادهم وتأكدوا أنه هو هذا، رغم وجودهم في مكانه البسيط هذا إلا إنهم سجدوا، يقول "سجدوا للمولود سجدوا للرب المعبود"، سجدوا وفتحوا كنوزهم وقدموا له هدايا ذهب ولبان ومر، أغلى ما عندك قدمه، تصور أي شخص منا سأل نفسه سؤال ماهي أغلى شيء لدي؟ أولادي وحياتي وقلبي هم أغلى شيء عندي، تخيل أولادك وحياتك وقلبك تقدمهم للمسيح.
على سبيل المثال:- قمت بسؤال الأبناء في مرحلة إعدادي وثانوي ما هو أغلى شيء لديك؟ يجيب الهاتف المحمول، فاذا سألتك هل تستطيع ان تستغني عنه؟، اذا قلت لك يمكن تقدمه لشخص فقير هل توافق، صراع ... صراع، يجيب من الممكن أن اشتري بدلا منه واحد أخر، نفكر في حل آخر، بدون أن أخسر المحمول، لا تضعني في هذا الاختبار الصعب.
أقول لك تصور أن فعلا الأمر محسوم بداخلك أن المسيح هو الأول، أنه بدون صراع، وأنت مستريح تماما، تقدم له أفضل ما لديك، هؤلاء هم المجوس، تري ماذا كان يفعل هيرودس وماذا يفعل المجوس؟، فالمجوس يريدون أن يكرموا ربنا يسوع المسيح وهيرودس يريد أن يقتل ربنا يسوع المسيح مفارقه رهيبة تؤدي أن الانسان يقول يارب أنا أريد ان أراجع نفسي، أريد أطيع صوتك، وأريد أن أعلن إكرامي لك واريد أن أعلن محبتي لك ، فالمحبة الموجودة ليست كافية، أن أحب لا بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق، أنا أحتاج أن أراجع محبتي لك اذ ربما هيرودس يكون مختبئ بداخلي، أحتاج أراجع محبتي لك عمليا ، فعليا ،أقوم بتأكيدها أنه لا يوجد شيء أغلي منك في حياتي، لذلك قال "تحب الرب الهك من كل قلبك ، ومن كل فكرك ،ومن كل قدرتك"، من الكل لذلك عندما جاء يتحدث مع أبونا ابراهيم فوجده رجل صالح قال له أحضر لي أبنك حبيبك وحيدك أسحاق الذي تحبه وقم بتقديمه محرقة لي، لا يشفق عليه.
الله لا يصح أن يكون رقم ٢ الذي وهبنا كل شيء لا يصح انه يكون رقم ٢ لا يقبل، لايقبل ربنا أن نتركه إلى النهاية، لذلك قال لك "يا أبني أعطني قلبك ولتلاحظ عيني طرقك" هذا يا أحبائي ما فعله المجوس وقدموا وفتحوا كنوزهم، افتح كنوزك، اذا كانت دائما معك فليس لها ذكري، ليس لها قيمه، فعندما قاموا بتقديمها اصبح لها قيمه ، تصور اذا المجوس احتفظوا بالذهب لأنفسهم وقتها كان لا يوجد لهم ذكرى، ناس لديها ذهب عادي، لكن عندما قدموه ليسوع أصبح لها ذكري أبدي، الشيء الذي في يدك الآن ليس له ذكري بل بالعكس يمكن أن يكون سبب تعبك، مثلما كانت سلطة هيرودس سبب تعبه ، قصره كان سبب تعبه، فأنت يا هيرودس اذا قمت بتحليل الحياة التي تعيشها، فأنت دائما في مؤامرات مع أبنائك ومع ذاتك وإذا كنت دائما في محاولات لإرضاء الدولة التي تضغط عليك من هنا، وتذلك من هنا وتسخرك من هنا ،إذا كنت في صراع مع جميع الناس، إذا كنت لست مقبول من كل الناس لدرجة فرحتهم أنك مرضت ، هو كان متخيل الي اي درجه هو مكروه ، كان متخيل الفرحة التي ستكون في المدينة بسبب موته ، فماذا تساوي الحياه التي انت تعيشها، فمن الممكن أن يكون أنسان فقير لكن محبوب ، فعندما يشعر الناس أنه مريض يقوموا بالسؤال عنه، ويوم أن يفارق الحياة كل الناس تسأل عليه لإن وجوده مفيد لكن أنت وجودك ضار.
تصوروا يا أحبائي ان الأنسان المتمسك بأمور هذه الحياة يذل بها، هيرودس نموذج للنفس البشرية التي تترك نفسها لعادتها، نموذج للنفس البشرية التي لا تستطيع أن تقول لنفسها لا، نموذج للنفس البشرية التي تحب الطمع التي تمتلك أكثر وتحب أنها تتسلط على الناس أكثر، فكن حذر بعض الناس يحبون السلطة، وبعضهم يحبون المال، وبعضهم يحبون الزمن، وبعضهم يحبون الأرض، كن حذر كل هذه تحذيرات من ربنا يسوع المسيح، لطالما أنت في هذه الحياة قاوم ضد ذاتك، قاوم ضد السلطة، قاوم ضد الزمن، قاوم ضد المال، قاوم ضد الممتلكات، حرر نفسك منها تدريجياً، الإنسان يا أحبائي عندما يكون شكله كبير جداً ، عظيم جدا، يرتدي ملابس فخمه، ويملك علي ولايات كثيرة، ويمتلك سلطات كبيره لكن من داخله صغير.
تخيل عندما تقرأ قصة أخاب الملك بمجرد أنه أشتهي كرم يملكه رجل صغير فقير قطعة أرض لرجل فقير، غلبان جميعكم تعرفون أسمه نابوت اليزرعيلي تصوروا أن أخاب الملك يشتهي هذه القطعة الصغيرة من الأرض، وهو كان يمتلك أكثر بكثير منها، أفضل وأوسع منها كثيرا، تصور ماذا فعل اذا قمت بالقراءة عنه في سفر الملوك، يقول وضع وجه في الحائط وجلس يبكي، ورفض أن يأكل، في بعض الأحيان يا أحبائي تشعر أن الإنسان المغلوب من نفسه يرجع لدرجة الطفولة، تعلم الطفل الصغير الذي يري لعبة صغيرة ويتمسك بها ولا يسكت حتي يأخذها أحيانا يوجد أشخاص كبار لكنهم أطفال، لم ينضجوا بعد ، لم يكبروا، يريد أي شئ يراه يصبح ملكه زي الطفل بالضبط الذي معه لعبة ويقوم بأخذها بجانبه ويقول انه يمتلكها، فهذا التصرف من طفل مقبول لكن أنت كأبوه عندما تري هذا الموقف يتكرر كثيراً تقول أنه يحتاج للعلاج، يحتاج أن يغير قليلاً من أنانيته، فنقوم بتعليمه كيف يعطي وكيف يشارك وكيف يحب، (وضع وجه في الحائط وظل يبكي ورافض الأكل)، فدخلت زوجته عليه إيزابيل وعندما رأته حزيناً قالت له أن الموضوع بسيط جدا أنا سوف أحضر لك هذه الأرض، لا تحزن. وفعلا فعلت مشورة رديئة وقتلت الرجل وأخذوا الأرض، فما هي محبتكم لتلك الأرض، ما هذه الأنانية، كيف تفعلون هذا، هذا نموذج من الأنسان الذي يترك نفسه لنفسه ، لذلك يقول القديسين ياليتك أن تعلم نفسك أن تأخذ ما تحتاج وليس ما تشتهي ، لابد أن تعلم نفسك دائما أن تقول لها لا ، قل لنفسك كثير لا، تكون صائم وتريد أن تأكل تقول لها لا أريد أن أكل قل لها لا، مثلما نكون بعد فترة من الصوم فنقول توا إنتهينا من العيد لنترك قليلاً في صيام الأربعاء والجمعة وقد كنا صائمون، نقول لها لا سوف نصوم الذي يعرف أن يقول لنفسه لا في الصغيرة سيعرف أن يقول لنفسه لا في الكبيرة، لكن إن كنت لا تعرف أن تقول لنفسك لا في الصغيرة، فهل تعرف تقول لنفسك لا في الكبيرة، الذي يعرف أن يقول لنفسه لا لو عطشان سيعرف يقول لنفسه لا في فكرة شريرة، لذلك يا أحبائي نحن نحتاج أن نفحص أنفسنا.
يارب أنا مرتبط بالأرض الي أي درجه، مرتبط بالأشياء الي أي درجه، مرتبط بذاتي الي أي درجة، مرتبط بالزمن الي أي درجه، يا رب فأنا اضع في حسابي كيف أخلع هذا العالم وأفارقه وأنا في سلام وهدوء، بدون نزاعات مع أحد، ولا خصومة مع أحد، لا أريد شئ من أحد ،اذا كان هناك أحد يريد مني شئ يتفضل، ما هذا الكلام؟ هذا كلام الذي عينه علي السماء، فهذا ما فعله المجوس لأن أعينهم فوق وليس أسفل، أعينهم علي التقديم وليس على الأخذ، أعينهم علي السجود وليس القتل.
لذلك يا أحبائي هذه الحياة وأوجاعها التي قال عنها الكتاب المقدس بالتفصيل، طوبي للإنسان الذي عينه تري ما المقصود بالكلام، لايوجد شئ يحاربني جديد كل الذي يحاربنا موجود، الكتاب المقدس ذكر المال، ذكر الشهوات، ذكر الخوف، ذكر القلق، ذكر العداوة، ذكر كل ما نحارب به، وعلمنا كيف نغلب، وعلمنا كيف نفطم منه
فالأنسان الذي يفعل الخطية نجده لا يستجيب لنداءات الله، ربنا يقول ما يقوله ،والكتاب المقدس والكنيسة تقول ما تقوله والآباء يعلموا الذي يعلموه والكتب تكتب ما تكتبه لكن ما في تفكيري هو الذي أفعله، احذر لأن هذا الأمر عاقبته مره لذلك الشخص الذي مثل هيرودس يذكره التاريخ بكل ازدراء لأنه لم يفعل شئ يمجد به نفسه أو يمجد به حياته أو سيرته أو يزينها أو شيء يذكر له بالعكس ستجد حتي المدينة التي قام بحكمها أنها ذكرته بكل ما هو سيء ووصفته بكل ما هو ردئ، في الحقيقة يا أحبائي الأنسان يحتاج أن يرتفع فوق منها، الأنسان يحتاج أن يعطي وليس يأخذ، الأنسان لابد أن تكون عينه علي أعلي وليس أسفل لذلك في مراثي ارميا يقول لك "ليذل الرب جميع المرتبطين بالأرض". نحن يا أحبائي نحتاج أن نتعلم الدرس الذي فشل فيه هيرودس لكي لا نفشل فيه نحن أيضاً ونتعلم الدرس من المجوس لنكون مثلهم.
لكي نفكر دائما وحياتنا تكون دائما في حالة بحث وترقب وتبعيه للنجم وأعيننا نحو النجم دائما لئلا نضل الطريق ولدينا استعداد دائما للتقدمه، ولدينا استعداد دائمآ للسجود، ربنا يكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته لألهنا المجد دائمآ أبدايآ أمين.

عدد الزيارات 440

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل