شروط الفادى

Share
Large image

فِي الفِتْرَة القَادِمَة سَوْفَ نَتَقَابَلْ مَعَ أعْظَم عَمَل تَمَّمَهُ رَبِّنَا يَسُوع الْمَسِيح وَهُوَ الفِدَاء مِنْ خَطَايَانَا وَهُوَ حَدَث قَدْ غَيَّر التَّارِيخ كُلُّه .. فَبَعْد أنْ كُنْت إِنْسَان خَاطِي مَحْكُوم عَلَيَّ بِالمُوْت مَطْرُود مِنْ حَضْرِة رَبِّنَا أصْبَحْت مَعَ النَقِيض أصْبَحْت إِنْسَان بَار بَدَل خَاطِي .. وَلِيَّ وَعْد بِالحَيَاة الأبَدِيَّة بَعْد الحُكْم بِالمُوْت .. وَمُتَحِد مَعَ الله بَدَل مَطْرُود مِنْ حَضْرِة الله .. وَلكِنْ لِلفَادِي الَّذِي يُمْكِنْ أنْ يُخَلِّص يَجِبْ أنْ يَكُون لَهُ شُرُوط :-
أوَّلاً : إِنْسَان :-
الَّذِي أخْطَأ هُوَ الإِنْسَان .. فَالَّذِي يَسْتَطِيع أنْ يَفْدِيه يَجِبْ أنْ يَكُون إِنْسَان مِثْلُه فَمَثَلاً إِنْسَان إِرْتَكَبْ جَرِيمَة وَأرَادُوا أنْ يَأخُذُوا عَنْهُ فِدْيَة فَيَجِبْ أنْ تَكُون مُسَاوِيَة لِحَجْمَهَا .. فَفِي العَهْد القَدِيم ﴿ عَيْن بِعَيْنٍ وَسِن بِسِنٍ ﴾ ( لا 24 : 20 ) .. فَإِذَا ضَرَب أحَد عِين الآخَر فَالقَاضِي يَحْكُمْ بِأنَّ الآخَر يَضْرَب عِين الأوَّل .. وَعَلَى هذَا فَلاَ يَصْلُح لِدَم حَيَوَان أنْ يُسْفَك عِوَض عَنْ دَم إِنْسَان .. فَكَمَا أنَّ الخَطِيَّة وَالتَّعَدِّي كَانَ مِنْ الإِنْسَان كَذلِك المُصَالَحَة يَجِبْ أنْ تَكُون بِإِنْسَان وَلكِنْ قَدِيماً فِي العَهْد القَدِيم كَانَ الإِنْسَان الخَاطِي يُقَدِّم بَدَلاً مِنْهُ ذَبِيحَة ( حَيَوَان ) إِذْ كَانَ لاَ يُعْقَل أنَّ الله يُهْلِك وَيُجَازِي كُلَّ إِنْسَان يُخْطِئ بِالمُوْت عَلَى الرَّغْم مِنْ أنَّ هذَا عَدْلاً .. وَلكِنْ نَفْس إِنْسَان هِيَ الَّتِي تَفْدِي نَفْس آخَر .. فَيَقُول بُولِس الرَّسُول ﴿ لأِنَّهُ لاَ يُمْكِنُ أنَّ دَمَ ثِيرَانٍ وَتُيُوسٍ يَرْفَعُ خَطَايَا ﴾( عب 10 : 4 ) .. فَمَثَلاً شَخْص أخَذَ مِنْ آخَر قِطْعِة أرْض لاَ يُمْكِنْ أنْ يُعَوِّضُه بِقِطْعَة مِنْ الحَلْوَى وَفِي سِفْر الخُرُوج يَقُول الكِتَاب ﴿ إِنْ حَصَلَتْ أذِيَّة تُعْطِي نَفْساً بِنَفْسٍ وَعَيْناً بِعَيْنٍ وَسِنّاً بِسِنٍّ وَيَداً بِيَدٍ وَرِجْلاً بِرِجْلٍ ﴾ ( خر 21 : 23 – 24 ) .. لِذلِك لاَ يَكْفِي أنَّهُ يَكُون حَيَوَان لِيَفْدِي الإَِنْسَان بَلْ إِنْسَان نَظِيرُه .. لِذَا كَانَ عَلَى الرَّبَّ أنْ يَأخُذ جَسَد إِنْسَان .. وَبِالرَّغْم مِنْ أنَّهُ إِله إِلاَّ أنَّهُ بِقُدْرَتِهِ تَنَازَل وَأخَذَ شَكْل إِنْسَان وَذَلِك مِنْ أجْل مَحَبَّتِهِ لِلإِنْسَان .. فَفِي قَانُون الإِيمَان نَقُول ﴿ هذَا الَّذِي مِنْ أجْلِنَا نَحْنُ البَشَر وَمِنْ أجْل خَلاَصِنَا نَزَلَ مِنْ السَّمَاء وَتَجَسَد مِنْ الرُّوح القُدُس وَ ..... ﴾ .. فَكَثِيراً ذلِك لاَ يُصَدَّق مِنْ غَيْر الْمَسِيحِيِّينْ أنَّ الله صَارَ إِنْسَاناً وَلكِنْ كَانَ هذَا لاَزِماً لأِنَّهُ إِنْ لَمْ يَكُنْ إِنْسَان مَا خَلُصَ الإِنْسَان .. وَلكِنْ هَلْ يُمْكِنْ أنَّ الفَادِي يَكُون مُجَرَّد إِنْسَان صَالِح بَار مِثْل إِيلِيَّا النَّبِي الَّذِي صَعَدَ إِلَى السَّموَات بِمَرْكَبَة نَارِيَّة .. أي إِنْسَان سَمَاوِي .. هَلْ يَسْتَطِيع أنْ يَفْدِي ؟ .. لاَ .. لأِنَّهُ يَجِب أنْ يَكُون غِير مَحْدُود .
ثَانِياً : غِير مَحْدُود :-
لَوْ كَانَ إِنْسَاناً هُوَ الفَادِي مِثْل إِيلِيَّا وَمَاتَ عَلَى الصَّلِيب إِذاً فَهُوَ مَاتَ عَنْ نَفْسُه لأِنَّ إِيلِيَّا إِنْسَان مَوْلُود بِالخَطِيَّة أيْضاً وَدَمُه دَم إِنْسَان مَحْدُود يِكَفَّر عَنْ إِنْسَان وَاحِد شَخْص كَفَّر عَنْ خَطِيِتُه .. أوْ وَاحِد يَمُوت بَدَل آخَر فَقَطْ .. لاَ يَصْلُح أنْ يُخْطِئ 100 شَخْص وَيَمُوْت بَدَلاً مِنْهُمْ وَاحِد فَقَطْ بَلْ يَجِب أنْ يَكُونُوا 100 أيْضاً .. وَلكِنْ البَشَر كُلُّهُمْ أخْطَأوا مِنْ أوِّل أبُونَا آدَم إِلَى آخِر الدُّهُور وَلَيْسَ فَقَطْ العَهْد القَدِيم .. فَكَمْ تَكُون كِمِيِة خَطَايَاهُمْ ؟ فَتَخَيَّل لَوْ حَسَبْنَا خَطَايَا10 أفْرَاد تَجِدْهَا كِمِيَّة مَهُولَة فَكَمْ تَكُون خَطَايَا البَشَر أجْمَعِين فِي كُلَّ العُصُور ؟!! .. إِذْ أنَّ الرَّبَّ قَدْ جَاءَ لِيَفْدِي العَالَمْ كُلُّه وَلَيْسَ فِئَة مُعَيَّنَة – لَيْسَ الْمَسِيحِيِّينْ فَقَطْ – وَلكِنْ البَعْض قَبَل فِدَاؤه وَالبَعْض لَمْ يَقْبَل ﴿ لأِنَّهُ هكَذَا أحَبَّ اللهُ العَالَم حَتَّى بَذَلَ إِبْنَهُ الوَحِيد لِكَيْ لاَ يَهْلَك كُلُّ مَنْ يُؤمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الحَيَاة الأبَدِيَّةُ ﴾ ( يو 3 : 16) .. فَالله قَدْ تَمَّمْ العَمَل وَقَدَّمُه وَلكِنْ الإِخْتِيَار تَرَكَهُ لِلإِنْسَان إِمَّا أنْ يَقْبَل أوْ لاَ يَقْبَل لِذلِك يَجِب أنْ يَكُون مِنْ شُرُوط الفَادِي اللاَمَحْدُودِيَّة لأِنَّ القَضِيَّة لَمْ تَخُص آدَم وَحْدُه بَلْ آدَم وَحَوَّاء وَهَابِيل وَقَايِين وَكُلَّ بَنِي البَشَر إِذْ أنَّ الخَطِيَّة قَدْ دَخَلِتْ كُل بَنِي البَشَر .. لِذَا كَيْفَ يَكُون إِنْسَان مَحْدُود هُوَ فَادِي كُلَّ بَنِي البَشَر بَلْ يَكُون إِنْسَان غِير مَحْدُود فَكَمَا أنَّ المُوْت هُوَ الحُكْم لِجَمِيع بَنِي البَشَر بِدُخُول خَطِيَّة وَاحِدَة * خَطِيِة آدَم * ﴿ إِنْ كَانَ بِخَطِيَّةِ وَاحِدٍ مَاتَ الكَثِيرُونَ ﴾ .. ﴿ كَمَا بِخَطِيَّةٍ وَاحِدَةٍ صَارَ الحُكْمُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ لِلدَّيْنُونَةِ هكَذَا بِبِرٍّ وَاحِدٍ صَارَت الهِبَةُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ ﴾ ( رو 5 : 15 ؛ 18 ) .. كَذلِك قِيمِة الفِدْيَة يَجِب أنْ تَكُون هَائِلَة لِتُغَطِّي خَطَايَا البَشَرِيَّة كُلَّهَا فِي جَمِيع العُصُور .. فَمَنْ هُوَ صَاحِب الدَّم الغِير مَحْدُود وَمَنْ هُوَ ذَات النَّفْس الغِير مَحْدُودَة الغَالِيَة جِدّاً ؟ مَنْ هُوَ غَيْر الله ذَاتُه ؟!! فَهَلْ يَسْتَطِيع إِنْسَان أنْ يَقُول عَنْ نَفْسُه غِير مَحْدُودَة .. أوْ أنَّ قِيمِة نَفْسُه بِإِثْنِين أوْ ثَلاَثَة أوْ عَشْرَة أنْفُس ؟!! حَتَّى رَئِيس الدَوْلَة هُوَ وَاحِد .. فَلاَ يُوْجَد غِير مَحْدُود غِير الله إِذاً مِنْ شُرُوط الفَادِي أنْ يَكُون إِنْسَان وَفِي نَفْس الوَقْت إِله .. فَكَيْفَ يُحَقِّق الله هذِهِ المُعَادَلَة الصَعْبَة ؟ لِذَا بِحِكْمَتِهِ وَقُدْرَتِهِ قَبَلَ الرَّبَّ أنْ يَصِير إِنْسَاناً وَيَأخُذ جَسَداً .. وَهذَا أجْمَل مَا فِي تَدَابِير الله .. فَالله كَامِل وَمُتَخِذ طَبِيعِة الإِنْسَان لِيَنُوب عَنْهُ .. لَهُ لَحْم وَدَم وَفِي نَفْس الوَقْت إِله .
ثَالِثاً : قُدُّوس وَبِلاَ شَر :-
كُل مَنْ بِهِ خَطِيَّة مَحْكُوم عَلِيه بِالمُوْت وَإِنْ مَات فَذلِك بَدَلاً عَنْ خَطِيِتُه ( عَنْ نَفْسُه ) .. وَلِكَيْ يَسْتَطِيع أنْ يَفْدِي غَيْرُه يَجِب أنْ يَكُون هُوَ أوَّلاً بِلاَ لُوم ( بَرِئ ) .. فَهَلْ يَصْلُح أنَّ شَخْص مَحْكُوم عَلِيه بِالإِعْدَام يَمُوت بَدَلاً عَنْ آخَر مَحْكُوم عَلِيه أيْضاً بِالإِعْدَام ؟!! إِذاً مَنْ هُوَ هذَا البَرِئ الَّذِي بِلاَ خَطِيَّة .. بِلاَ شَر غِير الله نَفْسُه ؟!! .. فَيَقُول الكِتَاب ﴿ الجَمِيعُ زَاغُواوَفَسَدُوا مَعاً ﴾ ( رو 3 : 12) لِذلِك فِي العَهْد القَدِيم كَانَ هُنَاك شَيْئاً يُحْزِن الله جِدّاً وَهُوَ أنْ يَأتِي الإِنْسَان بِذَبيحَة مَعْيُوبَة مِثْل خَرُوف أعْرَج أوْ مَجْرُوح أوْ أعْوَر .. فَعَلَى الرَّغْم مِنْ أنَّ هذِهِ الذَّبِيحَة مَصِيرْهَا فِي النِّهَايَة هِيَ أنْ يُؤكَل لَحْمَهَا إِلاَّ أنَّهَا كَانَتْ رَمْز لِلْمَسِيح الآتِي .. ﴿ حَمَلٍ بِلاَ عَيْبٍ ﴾ ( 1بط 1 : 19) .. وَإِلاَّ لَنْ تَصْلُح هذِهِ الذَّبِيحَة أنْ تَكُون كَفَّارَة لِلخَطَايَا .. قَالَ الرَّبَّ فِي سِفْر اللاَّوِيِّين ﴿ كُلُّ مَا كَانَ فِيهِ عَيْب لاَ تُقَرِّبُوهُ لأِنَّهُ لاَ يَكُونُ لِلرِّضَا عَنْكُمْ ﴾ ( لا 22 : 20 ) .. وَقَالَ أيْضاً أنْتُمْ إِحْتَقَرْتُمْ إِسْمِي لأِنَّكُمْ ﴿ تُقَرِّبُونَ خُبْزاً نَجِساً عَلَى مَذْبَحِي وَتَقُولُونَ بِمَ نَجَّسْنَاكَ وَإِنْ قَرَّبْتُم الأعْمَى ذَبِيحَةً أفَلَيْسَ ذلِكَ شَرّاً .... ﴾( ملا 1 : 7 – 8 ) فَمَنْ هُوَ هذَا الإِنْسَان الغِير مَحْدُود الَّذِي بِلاَ عِيب ؟ .. لاَ يُوْجَد أحَد بِالطَبْع فَالله هُوَ الوَحِيد الغِير مَحْدُود وَالَّذِي بِلاَ خَطِيَّة وَلكِنْ لَيْسَ هُوَ بِإِنْسَان .. لِذلِك أرَادَ الله أنْ يَصِير إِنْسَاناً وَذلِك لِعِظَم مَحَبَّتِهِ لَنَا عَلَى الرَّغْم مِنْ عَدَم إِسْتِحْقَاقْنَا .. فَلأِنَّ شُرُوط الفِدَاء فِيه وَحْدُه وَلاَ يُوْجَد أحَد يَسْتَطِيع أنْ يَقُوم بِهذِهِ المُهِمَّة غِيرُه شَاءَ أنْ يَمُوت هُوَ عَنَّا – بَدَلاَ مِنَّا – لِكَيْ يُعْطِينَا نَحْنُ الحَيَاة .. فَإِذَا كَانَ الله قَدِيماً كَانَ يَرْفُض خَرُوف ذَا عَيْب فَكَيْفَ يَرْضَى بِذَبِيحَة عِوَض عَنْ البَشَر كُلُّهُمْ ذَاتَ عَيْب ؟!! لِذلِك رَأيْنَاه مَصْلُوباً مَسْفُوك دَمُه يُهَان .. يُظْلَم وَذلِك لِيَرْفَع خَطَايَا كَثِيرِين .. هذَا هُوَ عَمَل فِدَاء رَبِّنَا لِحَيَاتْنَا .
رَابِعاً : أقْوَى مِنْ المُوْت :-
الفَادِي يَجِب أنْ يَمُوت عَنْ بَنِي البَشَر وَلكِنْ تَخَيَّل أنَّ الله جَاءَ وَمَاتَ عَلَى الصَّلِيب وَانْتَهَى الأمر عَلَى ذلِك – الفِدَاء قَدْ حَدَث – وَلكِنْ هَلْ بِذلِك قَدْ تَمَّمْ الله الفِدَاء ؟لَقَدْ أرَادَ الله أنْ يَغْلِب المُوْت الَّذِي دَخَلَ وَتَسَلَّطْ عَلَيْنَا .. وَلأِنَّ أُجْرِة الخَطِيَّة هِيَ مُوت فَبِمَوْت الْمَسِيح قَدْ دَفَعَ أُجْرِة الخَطِيَّة .. وَلكِنْ لَوْ إِنْتَهِت القَضِيَّة بِذلِك إِذاً فَالْمَسِيح قَدْ غُلِبَ بِالمَوْت .. وَلكِنُّه جَاءَ بِذَاتُه لِيَمُوت لِكَي يَغْلِب المَوْت لأِنَّهُ أقْوَى مِنْ المَوْت .. فَلَقَدْ مَاتَ وَلأِنَّهُ أقْوَى مِنْهُ قَامَ فَإِذَا كَانَ الإِنْسَان هُوَ الخَاطِئ المَحْكُوم عَلِيه بِالمَوْت المَطْرُود مِنْ حَضْرِة الله .. فَالْمَسِيح قَدْ جَاءَ وَأخَذَ حُكْم المَوْت وَتَمَّمَهُ .. فَكَمَا مَات قَامَ أيْضاً لِيُعْطِينَا نِعْمِة الحَيَاة الأبَدِيَّة .. مَنْ هُوَ الغِير مَحْدُود القُدُّوس الأقْوَى مِنْ المَوْت سِوَى رَئِيس الحَيَاة ؟!! وَبَدَلاً مِنْ أنْ يَنْتَصِر المَوْت عَلِيه إِنْتَصَر الرَّبَّ يَسُوع هُوَ عَلَى المَوْت .. لِذلِك فِي ألْحَان الكِنِيسَة نَقُول ﴿ بِالمَوْت دَاسَ المَوْت ﴾ .. لِذلِك كَانَ مِنْ شُرُوط الفَادِي أنْ يَكُون أقْوَى مِنْ المَوْت تَأمَّل مَعِي .. لَقَدْ كَانَ الشَّيْطَان يُشَاهِد أحْدَاث الصَلْب وَيُرِيدْ أنْ يَتَخَلَّص مِنْ يَسُوع لأِنَّهُ كَانَ يَعْلَم أنَّ كُلَّ نَفْس تَمُوت تَذْهَب لِلجَحِيم .. كَانَ يُرِيدْ أنْ يَحْبِسُه عِنْدُه فِي الجَحِيم .. لِذلِك أهَاجَ عَلِيه كُل مَنْ حَوْلُه أكْثَر مِنْ أي إِنْسَان سَيُصْلَب – مِثْل اللِّصَيْنِ لَمْ يُفْعَل بِهُمَا كَمَا فُعِلَ بِيَسُوع – وَذلِك لأِنَّ الشَّيْطَان كَانَ مُتَعَجِلاً بِمَوْتُه .. يُرِيدْ أنْ يَتَأكَد مِنْ ضَعْفُه الجَسَدِي وَنِهَايْتُه فَإِنَّهُ كَثِيراً مَا كَانَ يَشُك فِي أُلُوهِيَتُه بِسَبَبْ الجَسَد وَبِكِبْرِيَائُه كَانَ يَظُنْ أنَّهُ قَادِر أنْ يَغْلِب الرَّبَّ يَسُوع بِالمَوْت وَحَبْسُه فِي الجَحِيم حَتَّى وَإِنْ كَانَ هُوَ الله ذَاتُه وَابْتَدَأَ الشَّيْطَان يَطْمَع فِي الرَّبَّ يَسُوع لأِنَّهُ رَأه يَضْعُف بِالجَسَد وَيَتَألَّمْ وَيَصْرُخ وَكَانَ يَتَلَهَفْ الشَّيْطَان إِلَى مَوْتُه حَتَّى جَاءَت لَحْظِة تَسْلِيم رُوحُه .. فَفَرِحَ الشَّيْطَان وَذَهَبَ لِيَحْضُن رُوح الْمَسِيح لِيَنْزِل بِهَا إِلَى الجَحِيم وَلكِنْ بَدَلاً مِنْ أنْ يَقْبُض هُوَ عَلَى رُوح الْمَسِيح قَبَضَ الْمَسِيح عَلَى الشَّيْطَان وَنَزَلَ بِهِ إِلَى الجَحِيم وَحَبَسُه هُوَ فِيهِ وَغَلَبُه فِي عُقْر دَارُه .. وَأخْرَج كُل مَنْ كَانُوا فِي الجَحِيم .. فَلِكَيْ يَغْلِب الرَّبَّ يَسُوع المَوْت كَانَ عَلَيْهِ أنْ يَذْهَب إِلَيْهِ ( المَوْت ) وَيَنْتَصِر عَلَيْهِ وَيُخْرِج الأسْرَى فِيهِ ثُمَّ يَقُوم .. فَيَقُول بُولِس الرَّسُول فِي سِفْر الأعْمَال﴿ إِذْ لَمْ يَكُنْ مُمْكِناً أنْ يُمْسَكَ مِنْهُ ﴾ ( أع 2 : 24 ) .. * مِنْهُ .. أي مِنْ المَوْت * وَيَقُول الكِتَاب عَلَى إِنْتِصَار الرَّبَّ يَسُوع عَلَى المَوْت ﴿ أيْنَ شَوْكَتُكَ يَا مَوْتُ .. أيْنَ غَلَبَتُكِ يَا هَاوِيَةُ ﴾( 1كو 15 : 55 ) .
خَامِساً : خَالِق :-
مِنْ شُرُوط الفَادِي أنْ يَكُون خَالِق إِذْ يَجِب أنْ يُعِيد خِلْقَه الإِنْسَان وَطَبِيعَتُه مِنْ الدَّاخِل – مِنْ الجَوْهَر – وَأنْ يَنْزَع طَبِيعَتُه المَائِلَة إِلَى الشَّر وَإِلَى الخَطِيَّة وَتَقْدِيسْهَا بِأنْ يَخْلِقُه مِنْ جَدِيد﴿ قَلْباً نَقِياً إِخْلِق فِيَّ يَا الله ﴾ ( مز 50 ) .. لِذلِك خَلَقَنَا الرَّبَّ يَسُوع مِنْ جَدِيد – مَرَّة ثَانِيَة – .. بِالخَلاَص وَالفِدَاء إِشْتَرَانَا بِدَمِهِ .. فَهُوَ خَالِق طَبِيعَتِي .. ﴿ يَدَاكَ صَنَعَتَانِي وَجَبَلَتَانِي ﴾ ( مز 119 : 73 ) .. إِذْ أنَّ يَدَيْهِ نَجَّتْنِي وَكَوَنَتْ تَشْكِيلِي مِنْ جَدِيد بِالفِدَاء لِذلِك فَنَحْنُ خَلِيقَة جَدِيدَة أُنْظُر الرَّبَّ هُوَ القَائِل فِي العَهْد القَدِيم ﴿ عَيْن بِعَيْنٍ وَسِن بِسِنٍ ﴾ .. ثُمَّ قَالَ بَعْد مَجِيئُه﴿ أحِبُّوا أعْدَاءَكُمْ ﴾ ( مت 5 : 44 ) .. فَكَيْفَ نَسْتَطِيع ذلِك ؟ نَعَمْ نَسْتَطِيع لأِنَّنَا خِلْقَة جَدِيدَة لأِنَّنَا أخَذْنَا قَلْب وَفِكْر جَدِيد فَلاَ نُفَكِّر حَسَبْ الإِنْسَان القَدِيم .. جَاءَ الرَّبَّ لِيُخَلِّص وَيَخْلِق إِنْسَان جِدِيد بِحَسَب صُورَة خَالِقِهِ .. جَاءَ يُجَدِّد طَبِيعِتْنَا الَّتِي فَسَدَت .. لِذلِك يَجِب أنْ يَكُون الفَادِي مُخَلِّص يَخْلِق فِينَا شَكْل الخَلاَص – إِنْسَان بَار – وَلَيْسَ مُجَرَّد فِدَاء .. فَتَخَيَّل مَعِي إِنْسَان سَرَق 10.000 جِنِية وَأرَدْت أنْ أُنَجِّيه مِنْ العُقُوبَة فَدَفَعْت عَنْهُ هذَا المَبْلَغ وَلكِنِّي بِذلِك لَمْ أُعَالِجُه إِذْ أنَّهُ سَيَسْرِق ثَانِيَةً وَكَأنِّي لَمْ أفْعَل شَيْئاً .. لِذلِك يَجِب أنْ أضْمَن أنْ يَعِيش حَيَاة بَارَّة وَذلِك بِإِعْطَاء إِمْكَانِيَات لِهذَا الإِنْسَان الَّذِي طَبْعُه سَيِّئ وَأخْلِق مِنْهُ طَبْع جَدِيد .. وَهذَا مَا فَعَلَهُ الرَّبَّ يَسُوع إِذْ كَانَ يَجِب أنْ يَكُون الفَادِي خَالِق .. وَذلِك لِكَيْ يَصْنَع فِينَا إِنْسَان جِدِيد .. مُحِب لِلبِّر .. مُحِب لِلفَضِيلَة .. مُحِب لِلتَّقْوَى .. مُحِب لِلحَيَاة وَلِلوُجُود مَعَ الله لِذلِك كُلَّمَا نَنْظُر إِلَى الرَّبَّ يَسُوع المَصْلُوب نَقُول لَهُ يَا يَسُوع كَانَ يَجِب أنْ تَكُون :-
إِنْسَان لِكَيْ تُصْلَب وَتَتَألَّمْ كَإِنْسَان .
وَغِير مَحْدُود حَتَّى يَكُون فِعْل صَلِيبَك قَدْ غَطَّى كُلَّ إِنْسَان فَسَد وَسَقَطْ .
وَقُدُّوس وَإِلاَّ كُنْت مُسْتَحِق لِلمَوْت .
وَأقْوَى مِنْ المَوْت حَتَّى لاَ يَغْلِبَك .
وَخَالِق حَتَّى تُجَدِّد طَبِيعِتْنَا وَتُجَدِّد خِلْقِتْنَا .
يَارَب كُل هذَا فَعَلْتُه مِنْ أجْلِي أنْتَ الإِله القَادِر عَلَى كُل شِئ الضَّابِط الكُل أنْتَ أرَدْت أنْ تُعْطِينِي إِنْسَان جِدِيد بَار أنَا المَحْكُوم عَلِيه بِالمَوْت أعْطَيْتَنِي الحَيَاة الأبَدِيَّة أنَا البَعِيد المَطْرُود مِنْ حَضْرَتِكَ رَدِّتْنِي وَأسْكَنْتَنِي فِي حِضْنَك وَجَعَلْتَنِي وَاحِداً مَعَك أنَا الإِنْسَان الخَاطِي الصَّانِع التَّعَدِيَات صَيَّرْتِنِي قُدُّوس وَإِنْسَان بَار بِبِرَّك وَذلِك لأِنَّ بِرَّك قَدْ غَطَّانِي إِفْرَحُوا بِفِدَاء رَبِّنَا يَسُوع لَكُمْ إِفْهَمُوا هذَا الفِدَاء وَأحِبُّوه وَبَارِكُوا رَبَّنَا الَّذِي خَلَّصَكُمْ وَفَدَاكُمْ رَبِّنَا يِكَمِّل نَقَائِصْنَا وَيِسْنِد كُلَّ ضَعْف فِينَا بِنِعْمِتُه لإِلهْنَا كُل مَجْد وَكَرَامَة مِنْ الآنْ وَإِلَى أبَدْ الأبِدِينْ آمِين

عدد الزيارات 2796

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل