فصح يونان (يو ۲ : ۱۲ - الخ)

29 فبراير 2024

وَكَانَ فِصْحُ الْيَهُودِ قَرِيباً، فَصَعِدَ يَسُوعُ إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَوَجَدَ فِي الْهَيْكَلِ الَّذِينَ كَانُوا يَبيعُونَ بَقَرَاً وَغَنَماً وَحَمَاماً، وَالصَّيَارِفَ جُلُوسًا. فَصَنَعَ سَوْطاً مِنْ حِبَالٍ وَطَرَدَ الْجَمِيعَ مِنَ الْهَيْكَلِ الْغَنَمَ وَالْبَقَرَ، وَكَبَّ دَرَاهِمَ الصَّيَارِفِ وَقَلْبَ مَوَائِدَهُمْ. وَقَالَ لِبَاعَةِ الْحَمَامِ: «ارْفَعُوا هَذِهِ مِنْ هَهُنَا. لَا تَجْعَلُوا بَيْتَ أَبِي بَيْتَ تجَارَة». فَتَذَكَّرَ تَلَامِيذُهُ أَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «غَيْرَةُ بَيْتِكَ أَكَلَتْنِي». فَأَجَابَ الْيَهُودُ وَقَالُوا لَهُ: «أَيَّةَ آية تُرِينَا حَتَّى تَفْعَلَ هَذَا؟» أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «انْقُضُوا هَذَا الْهَيْكَلَ، وَفِي ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ أُقِيمُهُ». فَقَالَ الْيَهُودُ: «فِي سِتٌ وَأَرْبَعِينَ سَنَةٌ بُنِيَ هَذَا الْهَيْكَلُ، أَفَأَنْتَ فِي ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ تُقِيمُهُ؟» وَأَمَّا هُوَ فَكَانَ يَقُولُ عَنْ هَيْكَلِ جَسَدِهِ. فَلَمَّا قَامَ مِنَ الْأَمْوَاتِ، تَذَكَّرَ تَلَامِيذُهُ أَنَّهُ قَالَ هَذَا ، فَآمَنُوا بِالْكِتَابِ وَالْكَلَامِ الَّذِي قَالَهُ يَسُوعُ وَلَمَّا كَانَ فِي أُورُشَلِيمَ فِي عِيدِ الْفِصْحِ، آمَنَ كَثِيرُونَ بِاسْمِهِ، إِذْ رَأَوْا الآيَاتِ الَّتِي صَنَعَ. لَكِنَّ يَسُوعَ لَمْ يَأْتَمِنْهُمْ عَلَى نَفْسِهِ، لأَنَّهُ كَانَ يَعْرِفُ الْجَمِيعَ. وَلَأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ مُحْتَاجاً أَنْ يَشْهَدَ أَحَدٌ عَنِ الإِنْسَانِ، لَأَنَّهُ عَلِمَ مَا كَانَ فِي الْإِنْسَانِ]. .
التوبة في سفر يونان
التوبة في العهد القديم تختلف عنها في العهد الجديد. توبة العهد القديم، والتي تمثلها توبة أهل نينوى خير تمثيل هي توبة مؤقتة وقتية. أما التوبة في عهدنا الجديد فهي حياة، توبة غير موقوتة. الكنيسة في المفهوم الأرثوذكسي السليم جماعة تائبين، والأسقف هو تائب أول يقود تائبين ومن هم الرهبان إلا جماعة هي تحيا في التوبة.خطية آدم الأولى والعظمى ليست هي الكبرياء أو العصيان، أو أنه يريد أن يكون مثل الله، فكل هذه الخطايا من الممكن أن الله يتنازل ويعفو عنها؛ ولكن خطيته الأساسية هي عدم التوبة، لم يقل الله أنا أخطأتُ . سامحني واغفر لي. لو كان آدم قدم توبة، لكان الله في الحال قد سامحه. ولكن لأنه لم يتب هو وحواء وقع القصاص بالكامل عليهما. الله لا يرحم إطلاقاً إنساناً يرفض التوبة، لن تشرق شمس رحمته على من يستهتر بها.في قصة توبة أهل نينوى ينكشف لنا سر عجيب من أسرار أحكام الله، هو أن أحكامه ليست نهائية، ليست أحكام قابلة قضاء مُبرماً، بل هي هي للاستئناف والنقض والمراجعة وما على الخاطئ إلا أن يترافع ويُقدِّم توبة. أوضح مثلين يؤكدان هذا المعنى نراهما أولاً في توبة أخآب الملك، كنموذج لتوبة فردية، هذا الشخص الذي صار عنواناً للشر والخطية، ولكن عندما أمر الرب بإهلاكه، قاب أخاب قال الله لإيليا: "أرأيت كيف اتضع أخاب أمامي؟"، وكانت النتيجة أن عفا الرب عن أخآب.
المثال الثاني هو في رجوع الله عن دينونته وعقابه لنينوى وشعبها الوثني كنموذج للتوبة الجماعية.يجب أن تتغير ذهنيتنا عن مفهوم قضاء الله . لأننا كلما ضحمنا في مفهوم صرامة الله ؛ كلما قطعنا على أنفسنا خط الرجعة. في مثل المسيح عن الوزنات، قال صاحب الوزنة الواحدة: "علمت أنك صارم " ...هنا نحن أمام إنسان لا يؤمن برحمة الله، لا يُصدِّق أن الله يمكن أن يقبل التوبة. لذلك عندما وضع هذا الشخص في نفسه أن الله خصم قاس، لا يشفق ولا يرحم، . عامله الله على هذا المبدأ. فنحن الذين تحدد طريقة معاملة الله لنا.«فلما رأى الله أعمالهم أنهم رجعوا عن طرقهم الرديئة ندم على الشر الذي تكلم أن يصنعه بهم فلم يصنعه». إنه حكم استئناف في صالح نينوى، ولكن ما حدث لا ينم فقط عن رحمة الله أو محبته؛ ولكنه يُظهر أن الله عنده إمكانية التراجع عن قضائه. فالخاطئ الذي وقع عليه الحكم يُعطيه الله مهلة ليُصلح نفسه، فإذا استطاع أن يعمل أعمال توبة واتضاع؛ فإن الله يرفع غضبه ويتراجع عن حكمه. إذن تغيير الأمر ليس من ناحية الله، ولكنه يرجع بالأساس للإنسان. فلو لم تتضع نينوى لكانت قد انقلبت مثل سدوم، ولو لم يتضع أخآب لكان قد تم هلاكه فعلاً.
موقف يونان من نينوى
في الحقيقة نحن لا يمكننا أن نقول ونجزم أن يونان مخطئ، فالرب تحدث معه بلطف، ولم يقل له أنت أخطأت وحيث أنك لم تطع أمري، فأنا سحبت ثقتي فيك، وسأختار نبياً آخر بدلاً منك، كما فعل ذلك سابقاً مع إيليا النبي، عندما خاف وهرب من إيزابل عاصيا أمر الله، فأمر الرب برسم أليشع بدلاً من إيليا.ولكن لماذا اغتاظ يونان؟ لماذا قال له الرب هل اغتظت بالصواب؟
في الحقيقة إن يونان كان يعرف بالضبط من هو الله. يونان كان يعرف قلب الله الرحيم، وأنه لا يمكن أن يُهلك المدينة. بالتأكيد كان يونان قد عرف أن الرب من بعد الطوفان لن يعود يعاقب الإنسان بحسب أعماله. ولكن كان يونان يعيش في جو الناموس الذي يُعرِّفه أنه طالما قال الله كلمة، فلابد أن ينفذها، فهنا يونان يدافع عن إلهه الذي في الناموس. سفر يونان قائم على الانتقال من الحرف الذي يقتل إلى الروح الذي يُحيي، من وضع الناموس الذي كل من يتعداه ينال جزاءه إلى مراحم الرب التي تغفر للخاطئ وتسامحه عن ماضيه.
سؤال الرب ليونان هل اغتظت بالصواب"، هو صوت لنا جميعاً.فرحمة الله لا يجب أن تزعجنا.
للأسف نحن مازال فينا إحساس أن الله يجب أن يكون عادلاً وحقاني!! كم مرة وقفنا أمام الله وشكونا له من هذا وذاك، وطالبناه بأن ينتقم لنا منهم، وسألناه لماذا يتركنا هكذا أين عدله، أين جبروته؟!!
ولكن عندئذ يرد علينا صوت الرب قائلاً لنا: إذا أنت أردتني أن أستخدم عدلي؛ فأول من سينطبق عليه قانوني وعقابي هو أنت. فعدوك وخصمك لا ينادي بالعدل والحق، فأنا لن أطبق عليه قانون العدل، ولكن أنت الذي تُطالب توقيع القانون على غيرك عليك أن تقبل أن يُنفذ عليك أولاً. وهنا سيطالبك الله أن توفي كل ديونك وأخطائك التي صنعتها، بل سيذكرك بها، ولن تخرج من أمامه إلا بعد أن توفي فلسك الأخير.في الحقيقة إن الرب لو طبق العدل، فهو عندئذ لن يحابي، سندخل جميعنا في قفص الاتهام. فنحن جميعاً قدام عدل الله مدانون، وأمامه سوف يستد كل فم.
كان يونان يحس بأنه أفضل من هذه الأمم الوثنية. مصيبتنا، نحن المسيحيين، أن كل واحد سار قليلا في الطريق الروحي يحتقر الذي وراءه. وكل من صعد خطوة على السلم ينظر من فوق ويرى الذي تحته أنه أقل منه !! وللأسف هذه خطية كل من جاهد أكثر من غيره في أي ممارسة نسكية، فيبدأ يتعصب لنفسه ويرثي لحال غيره متعالياً عليه.
المتنيح القمص متى المسكين

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل