القيم الروحية فى حياه وتعاليم السيد المسيح (21) الأمانة

16 فبراير 2021
Share
Large image

مفهموم الأمانة وانواعها ...
+ الأمانة تعنى قول وعمل الحق والصدق مع النفس والغير وعدم الظلم او الغش وهى صفة يتميّز بها الله كصفة من طبيعته {الصانع السماوات والارض والبحر وكل ما فيها الحافظ الامانة الى الابد} (مز 146 : 6). وعلينا ان نستجيب لهذه الامانة { كل سبل الرب رحمة وحق لحافظي عهده وشهاداته} مز 10:25. فيجب علينا ان نراعى الامانة فى علاقتنا بانفسنا وبالله والاخرين {اتكل على الرب وافعل الخير اسكن الارض وارع الامانة} (مز 37 : 3) وتظهر أمانة الله في محافظته على عهوده وتنفيذه لوعوده طوال تاريخ الخلاص، وأمانة الله ثابتة دون تغيير حتى تجاه خيانة الإنسان وحيدانه عن الأمانة، وسيبقى الله أمينا حتى النهاية ومجئيه الثانى للمسيح وحياتنا معه فى السماء {ثم رايت السماء مفتوحة واذا فرس ابيض والجالس عليه يدعى امينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب} (رؤ 19 : 11). أمانتنا تنبع من إيماننا السليم بالله وحياتنا كما يليق طبقاً لوصاياه { فاعلم ان الرب الهك هو الله الاله الامين الحافظ العهد والاحسان للذين يحبونه ويحفظون وصاياه الى الف جيل (تث 7 : 9). ان الله يكافأ الامناء ويدخلهم الى الملكوت والفرح السمائى {فقال له سيده نعما ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل فاقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك} (مت 25 : 21) ولهذا يجب ان نكون امناء حتى النهاية {كن امينا الى الموت فساعطيك اكليل الحياة (رؤ 2 : 10). ان صفة الأمانة في الله تجعلنا نثق فيه بالأكثر لأنه لا يتغير فوعوده ثابتة وعهوده لاينقضها، فوعده بالعناية والرعاية ثابت وهذا ليس معناه أننا لا نعاني الضيق أو الألم في هذه الحياة، بل انه بسبب رفقة الله معنا في رحلة الحياة ينهزم الخوف من داخلنا ويذهب عدم الاحساس بالأمان إلى غير رجعة لان الله أمين كراعى صالح لنا { ايضا كنت فتى وقد شخت ولم ار صديقا تخلي عنه ولا ذرية له تلتمس خبزا} (مز 37 : 25). { لهذا السبب احتمل هذه الامور ايضا لكنني لست اخجل لانني عالم بمن امنت وموقن انه قادر ان يحفظ وديعتي الى ذلك اليوم} (2تي 1 : 12)
+الامانة مطلوبة من الافراد والمؤسسات والنظام .. ان كلمة "الامانة" كلمة تتردد على ألسنة الكثيرين، كلهم يحلفون بالأمانة فهل هم صادقون؟. الامانة تعنى عدم الغش او الظلم ، وان نعطى كل ذى حق حقه بالعدل، هذا شئ يجب ان ينطبق على الافراد وعلى المؤسسات وعلى النظام الحاكم. ان التعدى على حقوق الغير وممتلكاتهم هو ضد الأمانة والضمير. ويجب ان يقر النظام الحاكم باجهزته ويحمي وينفذ الحق والعدل والأمانة وينصف المظلومين بنظام قضائي عادل ونظام تنفيذى قوى يزرع الامانة فى النفوس. فماذا نقول ان كان من يقر ويحمى الحق هو نظام ظالم يمارس التمييز والفساد والتعسف والمحسوبية. ان الامانة من الاخلاق الحميدة التى ترتقى بالناس والامم وكما يقول احد الشعراء: إنما الأمم الأخلاق ما بقيت.. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا. يجب ان يقر النظام القائم فى اى دولة الطرق القانونية للحق وانصاف المظلومين، والإ يفقد النظام شرعيته واستمراريته. وليس للمظلومين الا ان ان يصرخوا مطالبين بالانصاف من ظالميهم ويعملوا جاهدين لنل حقوقهم المسلوبة . {ان رايت ظلم الفقير ونزع الحق والعدل في البلاد فلا ترتع من الامر لان فوق العالي عاليا يلاحظ والاعلى فوقهما} (جا 5 : 8) {الرب مجري العدل والقضاء لجميع المظلومين} (مز 103 : 6).
+ فى اللغة العربية أَمِنْتُ فأَنا أَمِنٌ، وآمَنْتُ غيري من الأَمْن، والامن ضد الخوف والخيانة والإيمان بمعنى التصديق.. ويناقضة التكذيب. الشخص المؤتمن هو الذى يثق الناس فيه ويتخذونه أميناً وحافظاً لاسرارهم، والشخص الأمين هو الذي يخاف الله ويحيا في محضره، ويسلك قدامه في كل حين باخلاص وعدم غش او كذب او رياء ، الامانة من الصفات الشخصية الهامة كمقياس صحيح للانسان الفاضل أمام الله والناس { فقال له سيده نعما ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل فاقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك} (مت 25 : 21). الأمانة من أهم الصفات الحميدة فى الانسان ولازمة للجميع ولاسيما الخدام { فقال له بطرس يا رب النا تقول هذا المثل ام للجميع ايضا. فقال الرب فمن هو الوكيل الامين الحكيم الذي يقيمه سيده على خدمه ليعطيهم طعامهم في حينه .طوبى لذلك العبد الذي اذا جاء سيده يجده يفعل هكذا. بالحق اقول لكم انه يقيمه على جميع امواله } لو 41:12-44.
+ الأمانة تعنى عدم السرقة أو الغش.. ليس فى المال فقط بل فى العلاقات والمعاملات { فان لم تكونوا امناء في مال الظلم فمن ياتمنكم على الحق} (لو 16 : 11). {سيف سهم حاد الرجل المجيب قريبه بشهادة زور }(ام 25 : 18). لان من القلب تخرج افكار شريرة قتل زنى فسق سرقة شهادة زور تجديف (مت 15 : 19). {في معصية الشفتين شرك الشرير اما الصديق فيخرج من الضيق} (ام 12 : 13). وفى التجارة والموازين يجب ان نسلك بالامانة بدون غش { موازين غش مكرهة الرب والوزن الصحيح رضاه }(ام 11 : 1).الامانة ايضا فى الحديث ونقل الاخبار والمعلومات والسير فى صنع الخير والسلام بين الناس وعدم الغش او قول انصاف الحقائق او النقل غير الامين للاحداث والشائعات او ترويجها .
+ الامانة ايضا تنطبق على أمانتنا فى مال للغير والممتلكات العامة.. لهذا يدعونا الإنجيل الى الامانة فيما للغير{ وان لم تكونوا امناء في ما هو للغير فمن يعطيكم ما هو لكم} (لو 16 : 12). يجب ان نحافظ على اعراض الناس وممتلكاتهم وسمعتهم ولا نشوه صورة أحد . نحافظ على نظافة شوارعنا والحدائق العامة ، وعلى النظام العام والممتلكات العامة ونرتقى بانفسنا وبلادنا وهذا هو سر التقدم فى الدول المقدمة. ترى الناس تتطوع لنظافة الشوارع والحدائق ولايمكن ان تجد من يلقى بفضلاته من سيارته أو من بيته فى الشارع انه الذوق العام والأمانة حتى بدون وجود اى رقيب لا يتخطى احد غيره فى دوره فى طابور ولا يخالف اشارة مرور. الحضارة ليس كتب تاريخ ولا مبانى معمارية فخمة ولا كلمات نتشدق بها عن الاسلاف، ولا الايمان مجرد مظاهر خارجية نتمسك بها ، انها قيم حضارية ونظام عادل، ومراعاة لما للغير وللملكة العامة والخاصة فالامانة تنشأ ثقة والثقة تنشأ التزام بالوعود والعهود والعمل بضمير صالح ومرعاة حقوق الغير فنؤتمن على تقدم مجتمعنا ورقى أنسانيتنا وتقدم بلادنا.
+ انواع من الأمانة .. فالعامل الامين هو الذى يكون مخلص فى عمله ، لايهمل ولا يتغيب باعذار واهية ويقوم باداء وظيفته فى صدق وتدقيق، والطالب الامين هو الذى يجد فى الدراسة والمذاكرة ويتفوق وينجح. والبائع الامين هو الذى لا يغش فى تجارته سواء فى الكيل او الميزان او التعاملات . والامانة الزوجية تقوم على الاخلاص والمحبة والوفاء وعدم الخيانة من الزوجين . والامانة فى الرعاية والخدمة تكون باخلاص الراعى وعمله على خلاص مخدوميه وتقدمهم، والتضحية والبذل فى المسئولية والامانة فى حفظ أسرار الناس وان لا يكون الأنسان مرائياً او غاشا لاحد بل فى حكمة واخلاص يتصرف نحو الجميع { لان فخرنا هو هذا شهادة ضميرنا اننا في بساطة واخلاص الله لا في حكمة جسدية بل في نعمة الله تصرفنا في العالم ولا سيما من نحوكم} (2كو 1 : 12). كما ان أمانتنا تجاه الله تكون باخلاصنا له فى صلواتنا واصوامنا وكل نواحى عبادتنا ، لا تتسرب محبة غريبة لقلوبنا ولا شهوة خاطئة تهزمنا ولا نتساهل فى تنفيذ وصايا الله من جهة حفظ وصاياه ونلتزم بالامانة من جهة يوم الرب والعشور والنذور ولا نبرر الاخطاء ونلتمس الاعزار لانفسنا .
الأمانة فى حياة وتعاليم السيد المسيح ..
+ الله هو الامين والصادق.. { الرب صخر الدهور} (اش 26 : 4) يشير هذا التشبيه إلى أمانته التي لا تتزعزع، وصدق كلماته وصلابة مواعيده. تبقى كلمات إلى الأبد (اش: 8)، وهو يفي بمواعيده (طو14: 4). لا يكذب الله ولا يندم (عد 23: 19). وينفّذ مقصده (اشعيا 25: 1) كلمته ثابته الى الابد، فلا ترجع إلا بعد أن تنجح فما أرسلها له { ليترك الشرير طريقه ورجل الاثم افكاره وليتب الى الرب فيرحمه والى الهنا لانه يكثر الغفران. لان افكاري ليست افكاركم ولا طرقكم طرقي يقول الرب.لانه كما علت السماوات عن الارض هكذا علت طرقي عن طرقكم وافكاري عن افكاركم.لانه كما ينزل المطر والثلج من السماء ولا يرجعان الى هناك بل يرويان الارض ويجعلانها تلد وتنبت وتعطي زرعا للزارع و خبزا للاكل. هكذا تكون كلمتي التي تخرج من فمي لا ترجع الي فارغة بل تعمل ما سررت به وتنجح فيما ارسلتها له} اش 7:55-11 . الله لا يتغّير (ملا 3: 6). ولذا فهو يريد أن يتّحد بالنفس البشرية بوثاق الأمانة الكاملة { واخطبك لنفسي الى الابد واخطبك لنفسي بالعدل و الحق والاحسان والمراحم. اخطبك لنفسي بالامانة فتعرفين الرب} (هو 2: 19-20). يجب ان نتضرّع إلى الله الأمين، حتّى نحصل من لدنه على الأمانة (1 مل 8: 56- 58) فنقابل أمانة الله بالامانة معه. الله يردّنا إليه ويقودنا للتوبة من الخيانة ويمنحنا السعادة بأن ينبت من الأرض الأمانة كثمرة لها (مز 85: 5 و 11- 13). الله كما هو كاملٌ في ذاته هو كاملٌ في كل صفاته. وأمانة الله واحدةٌ من أبرز صفاته التي يتوهج كمالها عند المقارنة مع تعثُّر الإنسان في بلوغ الأمانة إلاَّ استناداً إلى عمل نعمته الله فينا وقيادته لنفوسنا فهو {القدوس الأمين}هو 11: 12.وأمانة الله تعني استقامته الكاملة (مز 9: 8)، وصدقه المطلق (رو 3: 4)، والتزامه وثبات وعوده إلى النهاية (2بط 3: 9)، مع دوام محبته (إر 31: 3)، وعدم تراجعه عن كلمته (تك 18: 14)، وحُكْمه بالحق والعدل (مز 9: 8) انه إله أمانة لا جور فيه (تث 32: 4).
راينا امانة الله مع الاباء .. قديما فى وعوده وعهوده مع آبونا ادم وامنا حواء بان نسل المرأة يسحق راس الحية الامر الذى نفذه الله فى ملء الزمان . وراينا وعد الله مع ابو الاباء ابراهيم بانه بنسله تتبارك جميع امم الارض وهذا ما يشهد عنه إبراهيم الذي وعده الله بابن في شيخوخته، وقد تأنى الله عليه حتى ظن أن الله قد نسيه ونسي وعده، فقرر أن يساعد الله في تحقيق وعده فتزوج من هاجر. لقد انتظر الله حتى فقد إبراهيم كل رجاء وفقدت سارة كل قدرة على إنشاء نسل فأصبحت المعجزة مؤكدة ولاتحتمل الشك أو التفسير الخاطئ. وفى فترة الانتظار كان الله يؤكد لإبراهيم حفظه لوعده وعهده وأمانته.
أيضاً وعد الله أن يأتي المسيح الى عالمنا لكي يخلص الإنسان، وبعد آلاف السنين تحقق الوعد. كما وعد الله أن يسكب من روحه على كل بشر في نبؤة يوئيل النبي وهذا ماحدث مع الرسل في يوم الخمسين. فالله أمين ينفذ ويحقق ما قد تكلم عنه ووعد به. كان الله امينا مع موسى النبى وقاده ليقود الشعب ويخلص الشعب من العبودية، وراينا امانة الله مع داود النبى الذى مسحه صموئيل بامر الرب ملكا وبقى سنين كثيرة لكن تمم الله معه وعوده. وهكذا راينا امانته الله مع ابائنا انطونيوس واثناسيوس ومقاريوس وباخوميوس وكيرلس الكبير وفى كل جيل يبقى الله امينا {ان كنا غير امناء فهو يبقى امينا لن يقدر ان ينكر نفسه (2تي 2 : 13).
+هو الطريق والحق والحياة فهو الطريق الى السماء والحق الذى يقودنا الى الحياة الابدية { قال لهم يسوع انا هو الطريق والحق والحياة ليس احد ياتي الى الاب الا بي} (يو 14 : 6). { الحق الحق اقول لكم ان من يسمع كلامي ويؤمن بالذي ارسلني فله حياة ابدية ولا ياتي الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة} (يو 5 : 24) جاء السيد المسيح متمماً مضمون الكتاب المقدس وعمل أبيه الصالح {وقال لهم هذا هو الكلام الذي كلمتكم به وانا بعد معكم انه لا بد ان يتم جميع ما هو مكتوب عني في ناموس موسى والانبياء والمزامير. حينئذ فتح ذهنهم ليفهموا الكتب. وقال لهم هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي ان المسيح يتالم ويقوم من الاموات في اليوم الثالث. وان يكرز باسمه بالتوبة ومغفرة الخطايا لجميع الامم مبتدا من اورشليم} لو 44:24-47. فى السيد المسيح تحققت جميع مواعيد الله { لان مهما كانت مواعيد الله فهو فيه النعم وفيه الامين لمجد الله بواسطتنا. ولكن الذي يثبتنا معكم في المسيح و قد مسحنا هو الله. الذي ختمنا ايضا واعطى عربون الروح في قلوبنا}.(2 كو: 19-21). وبه يحصل المختارون على الخلاص والمجد { ثم رايت السماء مفتوحة واذا فرس ابيض والجالس عليه يدعى امينا وصادقا وبالعدل يحكم ويحارب. وعيناه كلهيب نار وعلى راسه تيجان كثيرة وله اسم مكتوب ليس احد يعرفه الا هو. وهو متسربل بثوب مغموس بدم ويدعى اسمه كلمة الله} رؤ 11:19-13. بالايمان بالمسيح صرنا مدعوّين من الآب للدخول معه في الشركةْ. وبه يثبت المؤمنون ويصيرون أمناء تجاه دعوتهم إلى النهاية (1 كو 1: 8-9). ففي المسيح إذاً ، تظهر أمانة الله فى كمالها (1 تس 5: 23- 24) ويتأيد المؤمن (2 تس 3: 3- 5): فلا رجعة في هباتْ الله (رو 1: 29). ولا بدّ من الاقتداء بأمانة المسيح بثباتنا حتّى الموت، والاعتماد على أمانته، لنحيا ونملك معه (2 تيم 2: 11- 12). انّه هو هو بالأمس واليوم والى الأبد (عبر 13: 8). هو الحبر الرحيم الأمين (عبر 2: 17) الذي يمكننا من التقدّم بثقة إلى عرش النعمة (عبر 4: 14- 16. فكل الذين باعتمادهم على أمانة الوعد الإلهي. يحتفظون بإيمان ورجاء، لا يتزعزعان (عبر 10: 23).
+ أمانة الله في خلاصنا.. التجسد الإلهي هو قمة الأمانة لأجل خلاص جنس البشر واعلان عن المحبة الالهية التى تنبأ عنها الانبياء قديما { ولكن يعطيكم السيد نفسه اية ها العذراء تحبل و تلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل} أش 14:7. { فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع ايضا. الذي اذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة ان يكون معادلا لله. لكنه اخلى نفسه اخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس.واذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفسه واطاع حتى الموت موت الصليب}(في 2:5- 8)، وقبوله بكل تبعات الخلاص بحمل خطايانا وهو البار والقدوس . احتمل من أجل الأَثَمَة ، التعيير والإهانة والآلام بأنواعها، وخيانة الأصدقاء المحبوبين، وفي النهاية مضى صامتاً كشاةٍ تُساق إلى الذبح (إش 53: 7). فهو من أجل أمانته الكثيرة حقَّق خلاصنا {رئيس كهنة أميناً في ما لله ، حتى يُكفِّر خطايا الشعب} (عب 2: 17). { من ثم ايها الاخوة القديسون شركاء الدعوة السماوية لاحظوا رسول اعترافنا ورئيس كهنته المسيح يسوع} (عب 3 : 1). كما انه امين في وعوده وصدق كلمته هي ضمان خلاصنا ونوالنا الحياة الأبدية (يو 3: 16). هو أمين فى رفقته ووجوده معنا كل الأيام إلى انقضاء الدهر (مت 28: 20)، واستجابته لطلباتنا (مت 7: 8،7)، وسد كل أعوازنا (مز 23: 1)، وأيضاً سلامنا وراحة قلبنا . فنعلم يقينا اننا فى ايدي امينة وان التجارب والضيقات تذيدنا قوة وصلابه وبها نتنقى ونؤهل للملكوت السمائى ونحصل على اكاليل النصرة والغلبة .
+ أمانة الله في غفرانه... لقد جاء السيد المسيح يدعونا للتوبة لمغفرة الخطايا {ويقول قد كمل الزمان واقترب ملكوت الله فتوبوا وامنوا بالانجيل (مر1 : 15) .لقد جاء السيد المسيح ليطلب ويخلص ما قد هلك. وحتى لمن نظن انهم هالكين فيه رجاء { فقال له يسوع اليوم حصل خلاص لهذا البيت اذ هو ايضا ابن ابراهيم.لان ابن الانسان قد جاء لكي يطلب ويخلص ما قد هلك } لو 19: 9-10. ورغم كراهية الله للخطية فإنه اظهر كل رحمة وقبول وإشفاق على مَن تعامل معهم من الخطاة مهما كانت خطيتهم. فهو لم يتحفَّظ من لقاء المرأة الخاطئة المعروفة في المدينة، بل امتدح محبتها الكثيرة مقابل ضيافة الفرِّيسي الفقيرة له، وأعلن غفرانه خطاياها الكثيرة وأن تمضي بسلام .لو 7: 31-50. وقف إلى جانب المرأة التي أُمسِكَت في زنا، وواجه مَن أدانوها بخطيتهم وأجبرهم على الانسحاب بعد أن ألقوا بحجارتهم وقد سقطت حجتهم، وفي انكسارها وجدت المرأة أمامها مَن ينهضها من ظلمة حياتها، ويردُّ إليها كرامتها وبراءتها الأولى قائلاً لها{ولا أنا أدينك. اذهبي ولا تُخطئي أيضا } يو 8: 1-11.فأيُّ فرحٍ صار للعالم ولكل الخطاة من دوام أمانة الله وبقائه عند وعده في الغفران للخطاة مهما عظمت خطاياهم، ومهما تأخرت توبتهم حتى ساعة موتهم،هكذا فعل مع الصليب اليمين الذى صرخ قائلا : اذكرينى يارب متى جئت فى ملكوتك فقال له المخلص الصالح اليوم تكون معى فى الفردوس. انه يُنادينا اليوم وغداً {ليترك الشرير طريقه، ورجل الإثم أفكاره، وليتُب إلى الرب، فيرحمه؛ وإلى إلهنا، لأنه يُكثر الغفران}إش 55: 7. موقف الله منَّا هو موقف الأب في مَثَل الابن الضال الذي ظل ينتظر عودة ابنه وإذ لم يزل بعيداً رآه فتحنن وركض ووقع على عنقه وقبَّله . لو 15: 20 . فبتوبة الخاطئ وعدم رجوعه للخطية ينتهي اللوم والمؤاخذة والعقاب، ويصير فرح فى السماء . أمانة الله هي رجاؤنا وقت التجارب مهما اشتدَّت فلا نضطرب بل نثق انه معنا كل الايام والى أنقضاء الدهر { وسلام الله الذي يفوق كل عقل يحفظ قلوبكم وافكاركم في المسيح يسوع} (في 4 : 7).ولنثق ان مسيحنا القدوس خرج غالباً ولكى يغلب بنا وفينا من اجل خلاصنا ونثق فى صدق وعوده { وهذا هو الوعد الذي وعدنا هو به الحياة الابدية} (1يو 2 : 25).
مجالات الأمانة ....
+ امانتنا تجاه الله ... يطالب الله شعبه بالأمانة للعهد معه وعلينا أن نحفظ الامانة مع الله فالعديم الأمانة تجاه الله، هو أيضاً غير أمين نحو الناس ولا يمكن لاحد الاعتماد عليه وتكفي تسمية (المؤمنين) للدلالة على الايمان بالله والثقة فيه وفى صفاته ووعوده والسير ورائه الله يدعونا للايمان به والثبات فيه {فقال يسوع لليهود الذين امنوا به انكم ان ثبتم في كلامي فبالحقيقة تكونون تلاميذي} (يو 8 : 31) {ما دام لكم النور امنوا بالنور لتصيروا ابناء النور }(يو12:36). وتتضمن هذه التسمية بلا شكّ فضيلتي الإخلاص والصدق اللتين لابدّ للمسيحيين من أن يحرصوا على ممارستهما (في 4: 8)، كما أنها تعبّر أيضاً عن هذه الأمانة المسيحية التي يوليها السيد المسيح مكاناً مرموقاً بين الوصايا التي يجب مراعاتها (مت 23: 23). وهي تميز من يقودهم الروح (غلا5: 22)، ولا سيما الكهنة والخدام الذين هم وكلاء أسرار الله (لو 12: 42). وتظهر هذه الأمانة في تفاصيل الحياة ( لو 16: 10- 12)، وتهيمن هكذا على الحياة الاجتماعية بأسرها.
+ ان الدافع وراء الامانة هو المحبّة لله والقريب والنفس، فهل نحن ننمو فى محبتنا لله؟ وهل نحن أمناء فيها ونعطيه الاهمية الاولى فى الوقت وفى الصلاة وفى الخدمة ؟ ونحب اخوتنا وانفسنا محبة روحية تبنيهم وتسعى لخلاصهم وتظهر لهم حنان وشفقة وحب الله ؟. فلنحاسب انفسنا على ضوء صفات المحبة كما ذكرها الكتاب المقدس{ المحبة تتانى وترفق المحبة لا تحسد المحبة لا تتفاخر ولا تنتفخ. ولا تقبح ولا تطلب ما لنفسها ولا تحتد ولا تظن السوء. ولا تفرح بالاثم بل تفرح بالحق.وتحتمل كل شيء وتصدق كل شيء وترجو كل شيء وتصبر على كل شيء. المحبة لا تسقط ابدا} 1كو 4:13-8
+ نحن نحتاج الى الثبات فى المسيح بصبر حتى النفس الاخير فى زمن الضيق والحرب الروحية التى توجه ضد الكنيسة وابنائها ونكون امناء نشجع بعضنا بعضا ونقوى صغار النفوس {ان ثبتم في و ثبت كلامي فيكم تطلبون ما تريدون فيكون لكم. بهذا يتمجد ابي ان تاتوا بثمر كثير فتكونون تلاميذي.كما احبني الاب كذلك احببتكم انا اثبتوا في محبتي.ان حفظتم وصاياي تثبتون في محبتي كما اني انا قد حفظت وصايا ابي و اثبت في محبته} يو 7:15-10. ويوكد القديس يوحنا الإنجيلى بأمانة هذا التعليم إلى ابنائه الروحيين ويدعوهم إلى أن {يسلكوا سبل الحق} أي وفقاً لوصية المحبّة المتبادلة فالمحبة هى تتأكد بحفظ وصايا الله . هنا يظهر صبر القديسين { هنا صبر القديسين وايمانهم} (رؤ 13 : 10) .{هنا صبر القديسين هنا الذين يحفظون وصايا الله وايمان يسوع }(رؤ 14 : 12)
+ لقد حدَّثنا السيد المسيح عن ضرورة الأمانة في الأشواق في انتظار العريس. في مَثَل العشر العذارى (مت 25: 1 - 13). تنتظر النفس البشرية مجئ الرب او انطلاقها اليه بشوق ومحبة . ان كنا نلقبه بالسيد فعلينا ان ننتظره بأمانة واجتهاد العبيد الأمناء الحكماء. وفى مثل الوزنات (مت 14:25-30 ). راينا الله يحدثنا عن ضرورة الأمانة فى الخدمة بالوزنات المعطاة لنا من الله سواء طبيعية او ما نكتسبها بالجهاد والنعمة فيجب ان نتاجر ونربح لحساب الملكوت . وفي مَثَل الأمناء ( لو 19: 12 - 27).حدَّثنا عن ضرورة الأمانة للرب في العيشة والسلوك كما يحق لإنجيل المسيح. {فقط عيشوا كمايحق لانجيل المسيح حتى اذا جئت ورايتكم او كنت غائبا اسمع اموركم انكم تثبتون في روح واحد مجاهدين معا بنفس واحدة لايمان الانجيل }(في 1 : 27). وهذا نفس ما طلبه الرب قديما من الشعب بالانبياء { فالان يا اسرائيل ماذا يطلب منك الرب الهك الا ان تتقي الرب الهك لتسلك في كل طرقه وتحبه وتعبد الرب الهك من كل قلبك ومن كل نفسك. وتحفظ وصايا الرب وفرائضه التي انا اوصيك بها اليوم لخيرك} تث 12:10-13.
أمانتنا مع النفس ... لابد ان نكون صادقين مع انفسنا { لانه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه او ماذا يعطي الانسان فداء عن نفسه} (مت 16 : 26).وهذا سينعكس بالايجاب على علاقتنا بالله والناس . لابد ان نجلس مع نفوسنا ونحاسبها ونعتبها ونقومها لما فيه خيرنا وابديتنا ونمو روحياتنا وصدق محبتنا الطاهرة المقدسة { بل صادقين في المحبة ننمو في كل شيء الى ذاك الذي هو الراس المسيح} (اف 4 : 15). ان الابن الضال لم يعرف مدى تعاسته ويقرر الرجوع الى ابيه الا "عندما رجع الى نفسه". وانت لابد ان تحدد اهدافك وماذا تريد ان تكون وثق ان الله يعطيك النجاح والقوة عندما تقوم لتبنى { فاجبتهم و قلت لهم ان اله السماء يعطينا النجاح و نحن عبيده نقوم و نبني }(نح 2 : 20) لابد ان نمارس توبة حقيقة وسريعة وشاملة ومثمرة. وناخذ من الله الوعود بان يعطينا الغلبة بالصلاة والصوم ونحيا فى أمانة فى جهادنا الروحى والله وعندما يرى امانتنا فى الجهاد سيهبنا ثمار ومواهب الروح القدس لناتى بثمر ويدوم ثمرنا. الامانة فى القليل : "كُنْتَ أَمِينًا فِي الْقَلِيلِ فَأُقِيمُكَ عَلَى الْكَثِيرِ. اُدْخُلْ إِلَى فَرَحِ سَيِّدِكَ" (مت 25: 21، 23). لذلك فان الفضائل عبارة عن سلم عالي، وكل الذي يجب أن تعمله أن تخطو الخطوة الأولى وتتقدم . إن كنت أمين في الخطوة الأولى، يقيمك الله على الخطوة الثانية. ثم الثالثة... إلخ. إلى أن تصل إلى القمة.كن أميناً في حدود إمكانياتك يقيمك الله على إمكانيات أكثر ويعطيك عطايا أكثر حتى تستطيع أن تعمل بها. نحن لا نستخدم من امكانياتنا وطاقاتنا الا القليل وطاقات كثيرة تتعطل وتموت بعدم الامانة فى تنميتها، اما امانتنا فتجعلنا نستثمر افكارنا وعواطفنا واعمالنا ومواهبنا من أجل بناء النفس والغير وملكوت الله .
لابد ان نحدد اولوياتنا فى المرحلة القادمة وكما تضع الدولة الخطط العشرية والخمسية والسنوية لابد ان نضع خطة ونلتزم بالعمل الروحي فى مرونة يقودها روح الله القدوس .فى العشرة بالله والتأمل فى محبته والصلوات الليتروجية او الصلاة بالاجبية او الصلوات الدائمة او القراءات الروحية والصداقة مع الله .
الامانة على الوزنات المعطاة لنا لنتاجر ونربح بها للملكوت . يقتضى منا استثمار الوقت وعدم أضاعته { مفتدين الوقت لان الايام شريرة} (اف 5 : 16). ولان الوقت مقصر وعلينا ان نتاجر فيه ونربح علينا تحديد اولويتنا فى الحياة العملية والعلمية وفى مجال العلاقات . اننا نعطى معظم الوقت لحل المشكلات الطارئة والازمات ولكن علينا ان نعطى الاهتمام اللازم لتقوية العلاقات القائمة مع الغير وتنمية علاقات جديدة والتخطيط لفتح أفاق جديدة للعمل والابتكار فى حياتنا. كما يقول قداسة البابا شنودة الثالث (ان حياتنا اوقات من يضيع اوقاته يضيع حياته) فلا تضيعوا حياتكم { هذا وانكم عارفون الوقت انها الان ساعة لنستيقظ من النوم فان خلاصنا الان اقرب مما كان حين امنا} (رو 13 : 11). يجب ان نكون أمناء على اموالنا وكيف ننفقها فى حكمة بين متطلبات الحياة المتذايده وخدمة اسرتنا والمحتاجين فلابد ان نكون امناء على عشورنا وبكورنا ونذورنا ولابد ان نتاجر بكل ما لنا من وقت ومال وجهد وعواطف صادقة لنبنى أنفسنا والذين معنا ايضا.
أمانتنا نحو الناس ...
أمانتك نحو بيتك... امانتك تبدأ باهل ببيتك واهتمامنا بروحياتهم وأن يكونوا مقدسين فى الرب وان نعطيهم الوقت المشبع، ان بيتونا يجب ان تكون بيوت صلاة وطهارة وبركة نلتقى فيها حول كلمة المسيح المشبعة ونتحدث فيها مع بعضنا بالاحترام والمحبة فى زمن يعانى فيه الكثيرين من التفرغ فقط لتأمين للقمة العيش ومتطلبات الحياة ويكتشفوا ان البيت يتعثر ويفشل افراده لعدم الاهتمام الروحى والنفسى والاجتماعى والعزلة التى يعانيها افراد الاسرة وحروب الشياطين من داخل ومن خارج متذكرين وصية الله "وَلْتَكُنْ هذِهِ الْكَلِمَاتُ الَّتِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا الْيَوْمَ عَلَى قَلْبِكَ، وَقُصَّهَا عَلَى أَوْلاَدِكَ، وَتَكَلَّمْ بِهَا حِينَ تَجْلِسُ فِي بَيْتِكَ،وَحِينَ تَمْشِي فِي الطَّرِيقِ، وَحِينَ تَنَامُ وَحِينَ تَقُومُ". تث 6:6-7
الاسرة المسيحية تحتاج ان تبنى على صخرة الايمان والمحبة والتفاهم والحوار البناء والتشجيع المخلص { واما انا وبيتي فنعبد الرب} (يش 24 : 15). نلتقى معا للصلاة وقراءة كلمة الله وتفسيرها ونذهب معا للكنيسة ونشارك معا بروح الوحدة الاسرية حسب قدرتنا فى تقوية علاقتنا باهلنا واصدقائنا مع الاحتفاظ باسرار بيوتنا لانفسنا وعدم القبول بتطفل الاخرين وتدخلهم فى خصوصياتنا .واى مكان نزوره لابد ان ندخل المسيح فيه .ولا تترك ثقوباً في سفينة بيوتنا تغرقها وتسبب الفشل، لا ننام الإ ونحن متصالحين ومتحابين ولا ندع المشاكل تتفاقم في بيوتنا حتى نستطيع ان نحيا وتسير السفينة وتصل بمن فيها الى بر الامان.
الاقرباء والجيران والمجتمع .. ثم من الاسرة ننطلق الى الاقرباء والجيران ومجتمع الدراسة او العمل . الامانة تقتضى منا ان نكون مخلصين واوفياء وامناء فى مجتمعنا ورغم ما يعانية الانسان الامين من صراعات وضغوط الحياة ومؤامرات الاشرار لكن الذى من الله يثبت والمؤمن كنور لابد ان ينتشر ويهزم الظلام والملح يعطي طعاما جيدا للطعام كما المؤمن ضرورة لمجتمعه {انتم ملح الارض ولكن ان فسد الملح فبماذا يملح لا يصلح بعد لشيء الا لان يطرح خارجا ويداس من الناس.انتم نور العالم لا يمكن ان تخفى مدينة موضوعة على جبل. ولا يوقدون سراجا و يضعونه تحت المكيال بل على المنارة فيضيء لجميع الذين في البيت. فليضئ نوركم هكذا قدام الناس لكي يروا اعمالكم الحسنة ويمجدوا اباكم الذي في السماوات} مت 13:5-16 . المؤمن الامين ضرورة وقدوة وسلوكة وصداقاته تنمو وتمتد فهو رائحة المسيح الذكية وفى كل حين يقول مع القديس بولس الرسول { ولكن شكرا لله الذي يقودنا في موكب نصرته في المسيح كل حين ويظهر بنا رائحة معرفته في كل مكان.لاننا رائحة المسيح الذكية لله في الذين يخلصون وفي الذين يهلكون.لهؤلاء رائحة موت لموت ولاولئك رائحة حياة لحياة ومن هو كفوء لهذه الامور. لاننا لسنا كالكثيرين غاشين كلمة الله لكن كما من اخلاص بل كما من الله نتكلم امام الله في المسيح} 2كو14:2-17.
امانتنا نحو الغير تظهر فى قدوتنا الحسنة فى التعامل بالاحترام والمحبة مع الجميع مسيحيين وغير مسيحيين . نحترم الجميع ونقبلهم ونتعاون معهم فى حكمة روحية ونبتعد عن المجادلات الغبية التى تولد خصومات { اما الشهوات الشبابية فاهرب منها واتبع البر والايمان والمحبة والسلام مع الذين يدعون الرب من قلب نقي. والمباحثات الغبية والسخيفة اجتنبها عالما انها تولد خصومات. وعبد الرب لا يجب ان يخاصم بل يكون مترفقا بالجميع صالحا للتعليم صبورا على المشقات} 2تيم 22:2-24.وعلينا ان نقابل الاساءة بالاحسان كما امرنا الكتاب وان نتصرف بحكمة ولياقة وفى جو من الاحترام والقبول والتعاون مع الجميع { لاتجازوا احدا عن شر بشر معتنين بامور حسنة قدام جميع الناس} (رو 12 : 17). {معتنين بامور حسنة ليس قدام الرب فقط بل قدام الناس ايضا} (2كو 8 : 21). اننا اذا طبقنا عين بعين وسن بسن لاصبح العالم كله عميان وبلا اسنان فمبارك هو الذى قال { لا يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير } رو 21:12. لذلك فهناك مبادئ للتعامل مع الزميل والصديق وشركاء الوطن، بحيث نعرف كيف نتعامل بالمحبة والتعاون والمشاركة مع كل فئة، مع تمسكنا بايماننا واخلاقنا الفاضلة وباختيار حسن للاصدقاء لنساعد بعضنا بعض فى طريق الخلاص ونبنى نفوسنا ونفوس الاخرين ولا نكون عثرة لاحد .
وفى التعامل مع الميديا والنت والدش نحتاج أن نلتزم بمبادئ مسيحية فى التعامل مع الميديا وبالذات الإنترنت، حيث يضع لنا الكتاب حدود فى التعامل ( ليس كل الاشياء تبنى او توافق ولا يتسلط علينا شئ). لهذا فالإنسان المسيحى يلتزم بأن يختار ما يناسبه ويرفض ما لا يتماشى من اخلاقه وروحياته بحسب المبادئ السابقة، البرامج والكتب والمشاهد والافلام والموقع والشات التى تكون بطريقة تبنى حياتنا دون أن ندمن هذه الوسائل، أو نجعلها تنحرف بنا عن طريق القداسة . نحرص على ان نندمج فى الحياة الكنسية والأنشطة البناءة حتى ننشغل بما يبنيا ونرفض ما يهدمنا، عملاً بقول الإنجيل {امْتَحِنُوا كُلَّ شَىْءٍ، تَمَسَّكُوا بِالْحَسَنِ} (1تس 21:5).
رسالتك فى الحياة .. للقديس يوحنا ذهبى الفم
تاجروا في الوزنات.. لقد وُبخ الله الرجل الذي دفن الوزنة، إذ لم يجاهد لأجل تغيير إنسان شرير. وبهذا صار هو شريرًا، لأنه لم يضاعف ما قد عهد إليه به، لهذا استوجب العقاب. فلا يكفي لخلاصنا أن نكون غيورين مشتاقين إلى سماع الكتب المقدسة، إنما يلزمنا مضاعفة الوديعة. فمع اهتمامنا بخلاصنا الخاص بنا نتعهد أيضًا بما هو لخير الآخرين. لقد قال الرجل المذكور في المثل "هوذا الذي لك" (مت 25: 25)، لكن هذا الدفاع لم يقبل، إذ قيل له "فكان ينبغي أن تضع فضتي عند الصيارفة". أرجوكم أن تلاحظوا كيف أن وصايا السيد سهلة، فالبشر يسألون المقرضين إيفاء الدين (ولا يبالون بشخص المقترض).. لكن الله لا يفعل هذا، إنما يأمرنا أن نأخذ الوديعة ولا يحاسبنا عليها بقصد استردادها. إنما يستجوبنا بخصوصها دون أن يطلبها منا. أي شيءٍ أسهل من هذا؟! ومع ذلك يلقب العبد، سيده الوديع الرحيم قاسيًا. لأن هذه هي عادة الإنسان الجاحد الكسلان يخفي خجله من أخطائه بنسبها إلى سيده. لهذا ألقى خارجًا في قيود الظلمة الخارجية فلكي لا نسقط تحت العقاب، يلزمنا أن نودع تعاليمنا لدى إخوتنا، سواء كانوا يقبلونها أو يرفضونها. فإنهم إن قبلوها ينتفعون ونحن نربح معهم. وإن رفضوها يسقطون تحت العقاب غير المحتمل دون أن يصيبنا نحن أي ضرر. إذ نكون قد صنعنا ما يجب علينا من جهة تقديم النصيحة. لكنني أخشى أن يبقوا على حالهم بسبب تراخيكم وإهمالكم.
لا تيأسوا من خلاص أحد ...
إن مداومة النصيحة والتعليم تجعل الإنسان مجتهدًا وتصيره إلى حال أفضل، وفي هذا أقتبس المثل العام الذي يؤكد هذه الحقيقة، وهو أن "قطرات الماء المتواترة تشقق الصخر". أي شيء ألين من الماء؟! وأي شيءٍ أصلب من الصخر؟! ومع هذا موالاة العمل باستمرار يغلب الطبيعة. فإن كان هذا بالنسبة للطبيعة، أفليس بالأولى تغلب الطبيعة البشرية؟!...
أنتم نور العالم.. لديكم إمكانية عظمي بخصوص إخوتكم. فإنكم مسئولون إن كنتم لا تنصحوهم، وتصدون عنهم الشر، وتجذبونهم إلى هنا بقوة، وتسحبونهم من تراخيهم الشديد. لأنه ماذا يليق بالإنسان أن يكون نافعًا لنفسه وحده، بل ولكثيرين أيضًا. ولقد أوضح السيد المسيح ذلك عندما دعانا "ملحًا" (مت 5: 13)، و"خميرة" (مت 13: 33)، و "نورًا" (مت 5: 14)، لأن هذه الأشياء مفيدة للغير ونافعة لهم. فالمصباح لا يضيء لذاته، بل للجالسين في الظلمة. وأنت مصباح، لا لتتمتع بالنور وحدك، إنما لترد إنسانًا ضل، لأنه أي نفع لمسيحي لا يفيد غيره؟! ولا يرد أحدًا إلي الفضيلة؟! مرة أخرى، الملح لا يُصلح نفسه، بل يصلح اللحم لئلا يفسد ويهلك... هكذا جعلك الله ملحًا روحيًا، لتربط الأعضاء الفاسدة أي الإخوة المتكاسلين المتراخين، وتشددهم وتنقذهم من الكسل كما من الفساد، وتربطهم مع بقية جسد الكنيسة.
وهذا هو السبب الذي لأجله دعانا الرب "خميرًا"، لأن الخميرة أيضًا لا تخمر ذاتها، لكن بالرغم من صغرها فإنها تخمر العجين كله مهما بلغ حجمه. هكذا افعلوا أنتم أيضًا. فإنكم وإن كنتم قليلين من جهة العدد، لكن كونوا كثيرين وأقوياء في الإيمان والغيرة نحو الله. وكما أن الخميرة ليست ضعيفة بالنسبة لصغرها، إذ لها قوة وإمكانية من جهة طبيعتها... هكذا يمكنكم إن أردتم أن تجتذبوا أعدادًا أكثر منكم ويكون لهم نفس المستوى من جهة الغيرة.
ادعوا الجميع
إن ملاحظاتي هذه ليست موجهة بالأكثر إليكم يا من تتقدمون بهم، وتقيمونهم من كسلهم، وتأتون بهم إلى مائدة الخلاص هذه. حقًا إن العبيد عندما يقومون ببعض الخدم العامة يستدعون زملاءهم العبيد، أما أنتم فعندما تذهبون لتجتمعوا في الخدمة الروحية تحرمون زملاءكم من بركاتها بسبب إهمالكم.تقولون " وماذا نعمل إن كانوا لا يرغبون في المجيء؟" اجعلوهم يرغبون بلجاجتكم الدائمة، فمتى رأوكم مصرون على هذا يرغبون هم أيضًا. إنها مجرد أعذار تقدمونها. فكم من آباء يجلسون ههنا ولا يرافقهم أولادهم؟ هل من الصعب أيضًا أن تأتوا ببعض من أولادكم؟! ليشجع كل واحد غيره، ويحثه على الحضور. فالأب يشجع ابنه، والابن أباه، والأزواج زوجاتهم، والزوجات أزواجهن، والسيد عبده، والصديق صديقه، وبالحري ليس فقط أصدقاءه بل وأعداءه أيضًا. داعيًا إياهم لينلهوا من الكنز المقدم لخير الجميع. فإن رأى العدو اهتمامك بما هو لخيره فسينزع عنه بغضته لك .
اجذبوهم بالعمل لا بالكلام
السماع لا يفيد شيئًا ما لم يصحبه التنفيذ، بل يجعل دينونتنا أشد. أسمع ما يقوله السيد المسيح "لو لم أكن قد جئت وكلمتهم لم تكن لهم خطية. وأما الأن فليس لهم عذر في خطيتهم" (يو 15: 22) ويقول الرسول "لأن ليس الذين يسمعون الناموس هم أبرار عند الله" (رو 12: 13). هذا قيل من أجل السامعين، ولكن أراد الرب أن يعلم المعلمين أنهم لا ينتفعون من تعليمهم شيئًا ما لم تنطبق تعاليمهم مع سلوكهم، وكلماتهم مع حياتهم... إذ يقول النبي "وللشرير قال الله مالك تحدث بفرائضي وتحمل عهدي على فمك وأنت قد أبغضت التعليم" (مز 49: 16-17) ويقول الرسول "وتثق إنك قائد للعميان ونور للذين في الظلمة ومهذب للأغبياء ومعلم للأطفال ولك صورة العلم والحق في الناموس. فأنت إذًا الذي تعلم غيرك ألست تعلم نفسك؟!" (رو 2: 19-21)...لهذا ليت شغفنا لا يكون متزايدًا إلى مجرد الاستماع، فإنه بالحق حسن جدًا أن نقضي وقتنا دائمًا في الاستماع للتعالم الإلهية، لكنها لا تفيدنا شيئًا إن لم ترتبط بالرغبة في الانتفاع منها. من أجل هذا لا تجتمعوا هنا باطلاً. بل لا أكف عن أن أتوسل إليكم بكل غيرة كما كنت أفعل من قبل قائلاً: "تعالوا بإخوتكم إلى هنا. أرشدوا إلى هنا. أرشدوا الضالين. علموهم بالعمل لا بالكلام فقط".هذا هو التعليم ذو السلطان، الذي يأتي خلال سلوكنا وأعمالنا. فإنك و إن كنت لا تنطق بكلمة، لكنك بعد ما تخرج من هنا تعلن للبشر الذين تخلفوا عن الربح الذي اقتنيته ههنا وذلك بواسطة طلعتك ونظراتك وصوتك وكل تصرفاتك. وهذا كافٍ لإرشاد والنصح. يلزمنا أن نخرج من هذا الموضع كما يليق بمكان مقدس، كأناس نازلين من السماء عينيها، وقورين وحكماء، ناطقين وصانعين كل شيءٍ بلياقة.
اجذبوهم بالحب ...
تذكروا ما يقال لكم، حتى عندما تخرجون ويلقى الشيطان يديه عليكم عن طريق الغضب أو المجد الباطل أو أي شهوة أخرى، فإنه بتذكركم ما تعلمتموه هنا تقدرون أن تفلتوا من قبضته الشريرة بسهولة.تطلعوا إلى مدربكم - بولس الطوباوي -الذي بعدما نال نصرات كثيرة، يجلس خارج الحدود – أي هذه الحياة الزمنية - ويصرخ إلينا برسائله. فإذ يرانا في غضبٍ أو مستائين مما يلحقنا من الأضرار يقول: "فإن جاع عدوك فأطعمه، وإن عطش فأسقيه" (رو 12: 20).وصية جميلة خاصة بالحكمة الروحية، نافعة لمنفذها وللمستفيدين بها... لاحظوا كيف يحث المتألمين ظلمًا ويشجعهم للمصالحة مع من أساءوا إليهم "فإن قدمت قربانك على المذبح وهناك تذكرت إن لأخيك شيئًا عليك فأترك قربانك قدام المذبح وأذهب أولاً إصطلح مع أخيك وحينئذ تعال وقدم قربانك" (مت 5: 23-24) إنه لم يقل: "اجتمع معه وقدم قربانك" بل اصطلح وقدم قربانك. انظر أيضًا كيف يدفعكم مرة أخرى للذهاب إلى مضايقتكم، بقوله "فإنه إن غفرتم للناس زلاته يغفر لكم أيضًا أبوكم السماوي" (مت 5: 14)، مقدمًا مكافأة عظيمة ليست بهينة. تأملوا هذه الأمور جميعها، واحسبوا قدر المكافأة العظيمة، وتذكروا أن غسل الخطايا يتوقف على غفراننا للمسيئين إلينا. ليت إله السلام والمحبة، الذي ينزع عن أرواحنا كل حنق ومرارة وغضب، يتنازل ويهبنا - بارتباطنا مع بعضنا البعض في وحدة تامة كما ترتبط الأعضاء مع بعضها البعض (أف 4: 16) - أن نقدم له باتفاقٍ واحدٍ وفم واحدٍ وروح واحدٍ تسبيح شكرنا الواجبة له. لأن له المجد والقوة إلى أبد الأبد. آمين.
القمص أفرايم الأورشليمى

عدد الزيارات 20

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل