مقالات

Qmo31i6rnrqolhtsaxxx

عبارة عن جزء مؤلف يعمل على علاج موضوع محدد من ناحية تأثر الكاتب به. • المقال هو أداة الصحفي التي يعبر بها عن سياسة الصحيفة وعن آراء بعض كتابها فى الأحداث الجارية. • المقال فن نثري يبين الكاتب فيه قضية معينة أو فكرة ما بأسلوب منظم ومشوق. • المقال فن ملخص بالكلمات و العبارت حول مسألة بالتلميح أو التصريح. • المقال نوع من النثر الفني يتم عرض موضوع معين بشكل متسلسل مترابط يبين فكرة المؤلف وينقلها إلى القارىء والسامع نقلاً ممتعاً ومؤثراً. المقال هو لسان حال المواطنين وصلة الوصل بينهم وبين الحكام والحكومات.

المقالات (490)

18 نوفمبر 2019

عمل الله

عمل الله ينبغي أن نفهم أنه يفوق توقع البشر. لذلك قال إشعياء النبي «مَنْ صَدَّقَ خَبَرَنَا وَلِمَنِ اسْتُعْلِنَتْ ذِرَاعُ الرَّبِّ؟» (إش53: 1). وتكلم بعد ذلك مباشرة عن تقديم السيد المسيح نفسه كذبيحة عن خلاص العالم وقال «كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ» (إش53: 7). وقال «إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ» (إش53: 10). وقال أيضاً إنه «حَمَلَ خَطِيَّةَ كَثِيرِينَ وَشَفَعَ فِي الْمُذْنِبِينَ» (إش53: 12). إنها أنشودة الخلاص تغنّى بها إشعياء النبي وهو يقول عن المسيح الفادي المخلص «مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا» (إش53: 5).لذلك بدأ كلامه بقوله «مَنْ صَدَّقَ خَبَرَنَا؟». وفى نفس الاتجاه كتب معلمنا بولس الرسول إلى أهل أفسس عن عمل الله «الْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ أَكْثَرَ جِدّاً مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا» (أف3: 20).ما أجمل هذه الكلمات أن الله يعمل «أَكْثَرَ جِدّاً مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ». فنحن نطلب ونصلي ونتصور أن يعمل الله ويستجيب. ولكن الحقيقة أنه يستجيب بما يفوق ما نطلبه، وبما يفوق ما نفتكر فيه بمراحل.لذلك بدأ بولس الرسول كلامه هذا بقوله «بِسَبَبِ هَذَا أَحْنِي رُكْبَتَيَّ لَدَى أَبِي رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي مِنْهُ تُسَمَّى كُلُّ عَشِيرَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَعَلَى الأَرْضِ. لِكَيْ يُعْطِيَكُمْ بِحَسَبِ غِنَى مَجْدِهِ أَنْ تَتَأَيَّدُوا بِالْقُوَّةِ بِرُوحِهِ فِي الإِنْسَانِ الْبَاطِنِ، لِيَحِلَّ الْمَسِيحُ بِالإِيمَانِ فِي قُلُوبِكُمْ، وَأَنْتُمْ مُتَأَصِّلُونَ وَمُتَأَسِّسُونَ فِي الْمَحَبَّةِ، حَتَّى تَسْتَطِيعُوا أَنْ تُدْرِكُوا مَعَ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ مَا هُوَ الْعَرْضُ وَالطُّولُ وَالْعُمْقُ وَالْعُلْوُ، وَتَعْرِفُوا مَحَبَّةَ الْمَسِيحِ الْفَائِقَةَ الْمَعْرِفَةِ، لِكَيْ تَمْتَلِئُوا إِلَى كُلِّ مِلْءِ اللهِ» (أف3: 14-19).عمل الله أيضاً قال عنه موسى النبي لشعب إسرائيل عندما تعقبهم فرعون بجيشه ومركباته «لاَ تَخَافُوا. قِفُوا وَانْظُرُوا خَلاَصَ الرَّبِّ الَّذِي يَصْنَعُهُ لَكُمُ الْيَوْمَ... الرَّبُّ يُقَاتِلُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ تَصْمُتُونَ» (خر14: 13 و14).وقال الرب لموسى «ارْفَعْ أَنْتَ عَصَاكَ وَمُدَّ يَدَكَ عَلَى الْبَحْرِ وَشُقَّهُ فَيَدْخُلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي وَسَطِ الْبَحْرِ عَلَى الْيَابِسَةِ. وَهَا أَنَا أُشَدِّدُ قُلُوبَ الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى يَدْخُلُوا وَرَاءَهُمْ فَأَتَمَجَّدُ بِفِرْعَوْنَ وَكُلِّ جَيْشِهِ بِمَرْكَبَاتِهِ وَفُرْسَانِهِ» (خر14: 16 و 17).من يتصور أن شعبًا أعزل في البرية يهزم جيشًا مُسلَّحًا بمركباته وفرسانه. ومن يتصور أن يعبروا البحر الأحمر إلى برية سيناء بدون أيّة وسيلة للعبور. وحدث ذلك إذ «مَدَّ مُوسَى يَدَهُ عَلَى الْبَحْرِ فَأَجْرَى الرَّبُّ الْبَحْرَ بِرِيحٍ شَرْقِيَّةٍ شَدِيدَةٍ كُلَّ اللَّيْلِ وَجَعَلَ الْبَحْرَ يَابِسَةً وَانْشَقَّ الْمَاءُ. فَدَخَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ فِي وَسَطِ الْبَحْرِ عَلَى الْيَابِسَةِ وَالْمَاءُ سُورٌ لَهُمْ عَنْ يَمِينِهِمْ وَعَنْ يَسَارِهِمْ» (خر14: 21، 23).إن هذا يذكرنا بالشعر الذى كتبه مثلث الرحمات البابا شنوده الثالث عن الكنيسة القبطية إذ خاطبها قائلاً:اسألي عهد المعز فهو بالخبرةِ يعلمْاسأليه كيف بالإيمان حرّكتِ المقطمْ جبلٌ قد هُزَّ منكِ وإذا شئتِ تحطمْ نيافة الحبر الجليل المتنيح الأنبا بيشوى مطران دمياط وكفر الشيخ ورئيس دير السيدة العفيفة دميانة بلقاس
المزيد
17 نوفمبر 2019

مَلاَبِس رَئِيس الكَهَنَة ج7

سَادِساً الْقَمِيص المِخَرَّمٌ ﴿ وَتُخَرِّمُ الْقَمِيصَ مِنْ بُوصٍ ﴾ ( خر 28 : 39 ) . وَصْف القَمِيص :- الْقَمِيص هُوَ القِطْعَة الدَّاخِلِيَّة مِنْ ثِيَاب رَئِيسُ الْكَهَنَة الَّتِي كَانَ يَرْتَدِيهَا فَوْقَ جَسَدِهِ مُبَاشَرَةً وَكَانَ القَمِيص مِنْ كِتَّان نَقِي مِخَرَّماً كَصَنْعِة الشَّبَكَة وَمُزَخْرَفَةً بِأشْغَال الإِبْرَة وَكَانَتْ الجُبَّة الأسْمَانْجُونِيَّة وَالرِّدَاء الفَاخِر ذُو الأحْجَار الكَرِيمَة يُخْفِيَان هذَا القَمِيص مَاعَدَا الأذْرُع فَهُوَ ثَوْب بَسِيطْ رَغْم أنَّهُ ضِمْن ثِيَاب المَجْد وَالبَهَاء وَلأِنَّ الثِّيَاب الخَارِجِيَّة كَانَتْ لَهَا مَدْلُولاَت لِتَمْثِيل الشَّعْب أمَام الله إِذْ أنَّهَا كَانَتْ تَحْمِلٌ أسْمَاءَهُمْ إِلاَّ أنَّ هذَا القَمِيص الدَّاخِلِي يُشِير إِلَى حَيَاة البِّر الدَّاخِلِيَّة الَّتِي يَجِبْ أنْ يَحْيَاهَا رَئِيسُ الْكَهَنَة . يَظْهَر عَلَى الذِّرَاعَيْنِ وَالقَدَمَيْنِ :- وَإِنْ كَانَتْ الجُبَّة الزَّرْقَاء تُشِير إِلَى القَلْب السَّمَاوِي الدَّاخِلِي فَإِنَّ الْقَمِيص الكِتَّانِي المَنْسُوج يُشِير إِلَى الحَيَاة الطَّاهِرَة النَّقِيَّة المَلاَئِكِيَّة الَّتِي تَعْمَل فِي الدَّاخِل لكِنَّهَا تَظْهَرعَلَى الذِّرَاعَيْن أي تَنْعَكِس عَلَى التَّصَرُّفَات الخَارِجِيَّة كَمَا تَظْهَرمِنْ تَحْت الحَقَوَيْن حَتَّى القَدَمَيْن وَكَأنَّ الطَّهَارَةأيْضاً تُغَطِّي كُلَّ مَسْلَك الإِنْسَان ( القَدَمَيْن ) أيْنَمَا سَارَ يَسْلُك بِنَقَاوَة وَإِذْ كَانَ الْقَمِيص مِنْ الدَّاخِل وَفَوْقَهُ الجُبَّة وَالرِّدَاء ذَاتَ الألْوَان المُبْهِرَة وَالخَامَات الفَاخِرَة فَهُوَ يَرْمُز إِلَى أنَّ شَخْص رَبَّنَا يَسُوع الْمَسِيح مَعَ جَلاَلُه الفَائِقٌ المَعْرِفَة الَّذِي لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أنْ يَكُونَ مُسَاوِياً لله ( في 2 : 6 ) إِلاَّ إِنَّهُ فِي البَاطِنْ مُتَضِعاً بَسِيطاً وَأحَبَّ أنْ يَأخُذْ شَكْلَ العَبْد وَمِنْ أسْفَل القَمِيص يَلْبِس سِرْوَال وَهُوَ ضَرُورِي لِسَتْر العَوْرَة مِنْ الحَقَوَيْنِ إِلَى الرُّكْبَتَيْنِ . مَعْنَى قَمِيص مِخَرَّمٌ :- وَنَتَحَيَّر حِينَمَا يَأمُر الله أنْ يَكُون الْقَمِيص مِخَرَّماً !!! وَرُبَّمَا يَرْجَع هذَا الأمر إِلَى سَبَبَيْنِ :- أوَّلاً : أرَادَ الله بِذلِك أنْ يَحُول دُونَ نَضْحٌ جِسْم هَارُون بِالعَرَقٌ الأمر الَّذِي يُشِير إِلَى عَدَمٌ صُدُور أي شَيْء نَاتِج عَنْ الجَسَدٌ بَلْ يَقِفْ فِي وَقَار وَكَمَال وَلَهُ رَائِحَة ذَكِيَّة أمَام الله . وَثَانِياً : الخُرُومٌ تُظْهِر شَيْئاً بَسِيطاً مِمَّا وَرَاءَهَا وَالْمَسِيح أخْفَى مَجْدٌ لاَهُوتُه إِذْ كَانَ يَظْهَر مِنْ مَجْدٌ لاَهُوتُه الشِئ البَسِيط . الْقَمِيص وَالبِرَّ :- فَيَظْهَر أمَام الله مُتَسَرْبِلاً بِالبِرَّ فَهُوَ إِشَارَة لِلنَقَاوَة الدَّاخِلِيَّة الَّتِي تُؤَهِلْنَا لِلوُقُوفْ أمَام الله وَلاَ يُوْجَدٌ بَار وَاحِدٌ كَامِلٌ قُدُّوس سِوَى شَفِيعْنَا القُدُّوس البَارَّ عِنْدَ الآب هُوَ يَسُوع الْمَسِيح وَكَثِيراً مَا نَجِدٌ أنَّ لَقَبْ البَارَّ يُطْلَقٌ عَلَى شَخْص رَبَّنَا يَسُوع الْمَسِيح فَقَدْ شَهَدَ عَنْهُ بِيلاَطُس ﴿ أَنَا لَسْتُ أَجِدُ فِيهِ عِلَّةً وَاحِدَةً ﴾ ( يو 18 : 38 ) ﴿ إِنِّي بَرِئ مِنْ دَمِ هذَا الْبَارِّ ﴾ ( مت 27 : 24 ) وَإِمْرأة بِيلاَطُس أرْسَلَتْ لَهُ تَقُول ﴿ إِيَّاكَ وَذلِكَ الْبَارَّ ﴾ ( مت 27 : 19) وَقَائِد المِئَة الأُمَمِي كَانَ أوَّل مَنْ مَجَّدٌ الله بَعْد أنْ أسْلَمْ الرَّبَّ يَسُوع الرُّوح ﴿ قَائِلاً بِالْحَقِيقَةِ كَانَ هذَا الإِنْسَانُ بَارّاً ﴾ ( لو 23 : 47 ) وَمُعَلِّمْنَا بُطْرُس الرَّسُول فِي كِرَازَتِهِ لِليَهُود يَقُول ﴿ أَنْتُمْ أَنْكَرْتُمُ الْقُدُّوسَ الْبَارَّ ﴾ ( أع 3 : 14) . وَإِسْتِفَانُوس فِي خِطَابِهِ الأخِير يَقُول ﴿ أَنْبَأُوا بِمَجِيء الْبَارِّ ﴾ ( أع 7 : 52 ) أمَام كُلَّ هذِهِ الشِّهَادَات عَنْ بِر رَئِيسُ كَهَنَتْنَا نَثِقٌ أنَّ لَنَا شَرِكَة فِي بِرِّهِ وَلاَ يُوْجَدٌ بِر حَقِيقِي إِلاَّ مَصْدَرَهُ البَارَّ الحَقِيقِي . قَمِيص :- كَلِمَة " قَمِيص " هِيَ الَّتِي نَجِدْهَا فِي ( تك 3 : 21 ) حَيْثُ نَقْرأ ﴿ وَصَنَعَ الرَّبُّ الإِلهُ لآِدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا ﴾ وَكَلِمَة " جِلْدٌ " تَرِدُ بِصِيغِة المُفْرَدٌ أي أنَّ جِلْدٌ ذَبِيحَة وَاحِدَة قَدْ كَسَاهُمَا كِلَيْهِمَا أخَذَ الجِلْدٌ عَنْ الذَّبِيحَة وَوَضَعَهُ عَلَيْهِمَا بِيَدِهِ المُبَارَكَة إِنَّهُ رَمْز لِلَّذِي كَسَانَا بِبِرِّهِ الَّذِي قَدَّم نَفْسُه ذَبِيحَة لأِجْلِنَا الَّذِي إِحْتَمَلَ الخِزْي وَالعَار لاَ لِكَيْ يُبَرِّرْنَا فَقَطْ بَلْ لِنَصِير نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ( 2كو 5 : 21 ) كَمَا نُصَلِّي فِي صَلاَة القِسْمَة ﴿ صَعَدَ إِلَى الصَّلِيب عُرْيَاناً لِيَكْسُونَا بِثَوبِ بِرِّهِ ﴾ وَفِي هذَا يَقُول العَلاَّمَة أُورِيچانُوس ﴿ أوِدٌ مُقَارَنَة المَأسَاة الَّتِي لَبَسَهَا الإِنْسَان الأوَّل عِنْدَمَا أخْطَأ بِتِلْكَ الَّتِي لِلقَدَاسَة وَالإِيمَان فَقَدْ قِيلَ أنَّ الرَّبَّ الإِله صَنَعَ لآِدَم وَإِمْرَأتُه أقْمِصَة مِنْ جِلْد وَألْبَسْهُمَا هذِهِ الأقْمِصَة الجِلْدِيَّة المَأخُوذَةٌ مِنْ حَيَوَانَات تَتَفِقٌ مَعَ الخَاطِئ إِذْ كَانَتْ رَمْزاً لِلمَوْت النَّاجِمْ عَنْ الخَطِيَّة وَعَنْ سُقُوطِهِ وَفَنَاء جَسَدِهِ وَلكِنْ فِي مَلاَبِس رَئِيسُ الْكَهَنَة تَجِدٌ فِيهَا الجَمَال وَالسَتْر وَعَدَمٌ الفَنَاء { فَلاَ يَظْهَر خِزْيَك } وَهكَذَا إِذْ نَلْبِس الْمَسِيح يُبْتَلَعْ المَائِتْ مِنْ الحَيَاة ( 2كو 5 : 4 ) . القس أنطونيوس فهمى كاهن كنيسة مارجرجس والانبا أنطونيوس محرم بك الاسكندرية عن كتاب مَلاَبِس رَئِيس الكَهَنَة
المزيد
17 يوليو 2019

مَلاَبِس رَئِيس الكَهَنَة ج7

سَادِساً الْقَمِيص المِخَرَّمٌ ﴿ وَتُخَرِّمُ الْقَمِيصَ مِنْ بُوصٍ ﴾ ( خر 28 : 39 ) . وَصْف القَمِيص :- الْقَمِيص هُوَ القِطْعَة الدَّاخِلِيَّة مِنْ ثِيَاب رَئِيسُ الْكَهَنَة الَّتِي كَانَ يَرْتَدِيهَا فَوْقَ جَسَدِهِ مُبَاشَرَةً وَكَانَ القَمِيص مِنْ كِتَّان نَقِي مِخَرَّماً كَصَنْعِة الشَّبَكَة وَمُزَخْرَفَةً بِأشْغَال الإِبْرَة وَكَانَتْ الجُبَّة الأسْمَانْجُونِيَّة وَالرِّدَاء الفَاخِر ذُو الأحْجَار الكَرِيمَة يُخْفِيَان هذَا القَمِيص مَاعَدَا الأذْرُع فَهُوَ ثَوْب بَسِيطْ رَغْم أنَّهُ ضِمْن ثِيَاب المَجْد وَالبَهَاء وَلأِنَّ الثِّيَاب الخَارِجِيَّة كَانَتْ لَهَا مَدْلُولاَت لِتَمْثِيل الشَّعْب أمَام الله إِذْ أنَّهَا كَانَتْ تَحْمِلٌ أسْمَاءَهُمْ إِلاَّ أنَّ هذَا القَمِيص الدَّاخِلِي يُشِير إِلَى حَيَاة البِّر الدَّاخِلِيَّة الَّتِي يَجِبْ أنْ يَحْيَاهَا رَئِيسُ الْكَهَنَة . يَظْهَر عَلَى الذِّرَاعَيْنِ وَالقَدَمَيْنِ :- وَإِنْ كَانَتْ الجُبَّة الزَّرْقَاء تُشِير إِلَى القَلْب السَّمَاوِي الدَّاخِلِي فَإِنَّ الْقَمِيص الكِتَّانِي المَنْسُوج يُشِير إِلَى الحَيَاة الطَّاهِرَة النَّقِيَّة المَلاَئِكِيَّة الَّتِي تَعْمَل فِي الدَّاخِل لكِنَّهَا تَظْهَرعَلَى الذِّرَاعَيْن أي تَنْعَكِس عَلَى التَّصَرُّفَات الخَارِجِيَّة كَمَا تَظْهَرمِنْ تَحْت الحَقَوَيْن حَتَّى القَدَمَيْن وَكَأنَّ الطَّهَارَةأيْضاً تُغَطِّي كُلَّ مَسْلَك الإِنْسَان ( القَدَمَيْن ) أيْنَمَا سَارَ يَسْلُك بِنَقَاوَة وَإِذْ كَانَ الْقَمِيص مِنْ الدَّاخِل وَفَوْقَهُ الجُبَّة وَالرِّدَاء ذَاتَ الألْوَان المُبْهِرَة وَالخَامَات الفَاخِرَة فَهُوَ يَرْمُز إِلَى أنَّ شَخْص رَبَّنَا يَسُوع الْمَسِيح مَعَ جَلاَلُه الفَائِقٌ المَعْرِفَة الَّذِي لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أنْ يَكُونَ مُسَاوِياً لله ( في 2 : 6 ) إِلاَّ إِنَّهُ فِي البَاطِنْ مُتَضِعاً بَسِيطاً وَأحَبَّ أنْ يَأخُذْ شَكْلَ العَبْد وَمِنْ أسْفَل القَمِيص يَلْبِس سِرْوَال وَهُوَ ضَرُورِي لِسَتْر العَوْرَة مِنْ الحَقَوَيْنِ إِلَى الرُّكْبَتَيْنِ . مَعْنَى قَمِيص مِخَرَّمٌ :- وَنَتَحَيَّر حِينَمَا يَأمُر الله أنْ يَكُون الْقَمِيص مِخَرَّماً !!! وَرُبَّمَا يَرْجَع هذَا الأمر إِلَى سَبَبَيْنِ :- أوَّلاً : أرَادَ الله بِذلِك أنْ يَحُول دُونَ نَضْحٌ جِسْم هَارُون بِالعَرَقٌ الأمر الَّذِي يُشِير إِلَى عَدَمٌ صُدُور أي شَيْء نَاتِج عَنْ الجَسَدٌ بَلْ يَقِفْ فِي وَقَار وَكَمَال وَلَهُ رَائِحَة ذَكِيَّة أمَام الله . وَثَانِياً : الخُرُومٌ تُظْهِر شَيْئاً بَسِيطاً مِمَّا وَرَاءَهَا وَالْمَسِيح أخْفَى مَجْدٌ لاَهُوتُه إِذْ كَانَ يَظْهَر مِنْ مَجْدٌ لاَهُوتُه الشِئ البَسِيط . الْقَمِيص وَالبِرَّ :- فَيَظْهَر أمَام الله مُتَسَرْبِلاً بِالبِرَّ فَهُوَ إِشَارَة لِلنَقَاوَة الدَّاخِلِيَّة الَّتِي تُؤَهِلْنَا لِلوُقُوفْ أمَام الله وَلاَ يُوْجَدٌ بَار وَاحِدٌ كَامِلٌ قُدُّوس سِوَى شَفِيعْنَا القُدُّوس البَارَّ عِنْدَ الآب هُوَ يَسُوع الْمَسِيح وَكَثِيراً مَا نَجِدٌ أنَّ لَقَبْ البَارَّ يُطْلَقٌ عَلَى شَخْص رَبَّنَا يَسُوع الْمَسِيح فَقَدْ شَهَدَ عَنْهُ بِيلاَطُس ﴿ أَنَا لَسْتُ أَجِدُ فِيهِ عِلَّةً وَاحِدَةً ﴾ ( يو 18 : 38 ) ﴿ إِنِّي بَرِئ مِنْ دَمِ هذَا الْبَارِّ ﴾ ( مت 27 : 24 ) وَإِمْرأة بِيلاَطُس أرْسَلَتْ لَهُ تَقُول ﴿ إِيَّاكَ وَذلِكَ الْبَارَّ ﴾ ( مت 27 : 19) وَقَائِد المِئَة الأُمَمِي كَانَ أوَّل مَنْ مَجَّدٌ الله بَعْد أنْ أسْلَمْ الرَّبَّ يَسُوع الرُّوح ﴿ قَائِلاً بِالْحَقِيقَةِ كَانَ هذَا الإِنْسَانُ بَارّاً ﴾ ( لو 23 : 47 ) وَمُعَلِّمْنَا بُطْرُس الرَّسُول فِي كِرَازَتِهِ لِليَهُود يَقُول ﴿ أَنْتُمْ أَنْكَرْتُمُ الْقُدُّوسَ الْبَارَّ ﴾ ( أع 3 : 14) . وَإِسْتِفَانُوس فِي خِطَابِهِ الأخِير يَقُول ﴿ أَنْبَأُوا بِمَجِيء الْبَارِّ ﴾ ( أع 7 : 52 ) أمَام كُلَّ هذِهِ الشِّهَادَات عَنْ بِر رَئِيسُ كَهَنَتْنَا نَثِقٌ أنَّ لَنَا شَرِكَة فِي بِرِّهِ وَلاَ يُوْجَدٌ بِر حَقِيقِي إِلاَّ مَصْدَرَهُ البَارَّ الحَقِيقِي . قَمِيص :- كَلِمَة " قَمِيص " هِيَ الَّتِي نَجِدْهَا فِي ( تك 3 : 21 ) حَيْثُ نَقْرأ ﴿ وَصَنَعَ الرَّبُّ الإِلهُ لآِدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا ﴾ وَكَلِمَة " جِلْدٌ " تَرِدُ بِصِيغِة المُفْرَدٌ أي أنَّ جِلْدٌ ذَبِيحَة وَاحِدَة قَدْ كَسَاهُمَا كِلَيْهِمَا أخَذَ الجِلْدٌ عَنْ الذَّبِيحَة وَوَضَعَهُ عَلَيْهِمَا بِيَدِهِ المُبَارَكَة إِنَّهُ رَمْز لِلَّذِي كَسَانَا بِبِرِّهِ الَّذِي قَدَّم نَفْسُه ذَبِيحَة لأِجْلِنَا الَّذِي إِحْتَمَلَ الخِزْي وَالعَار لاَ لِكَيْ يُبَرِّرْنَا فَقَطْ بَلْ لِنَصِير نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ( 2كو 5 : 21 ) كَمَا نُصَلِّي فِي صَلاَة القِسْمَة ﴿ صَعَدَ إِلَى الصَّلِيب عُرْيَاناً لِيَكْسُونَا بِثَوبِ بِرِّهِ ﴾ وَفِي هذَا يَقُول العَلاَّمَة أُورِيچانُوس ﴿ أوِدٌ مُقَارَنَة المَأسَاة الَّتِي لَبَسَهَا الإِنْسَان الأوَّل عِنْدَمَا أخْطَأ بِتِلْكَ الَّتِي لِلقَدَاسَة وَالإِيمَان فَقَدْ قِيلَ أنَّ الرَّبَّ الإِله صَنَعَ لآِدَم وَإِمْرَأتُه أقْمِصَة مِنْ جِلْد وَألْبَسْهُمَا هذِهِ الأقْمِصَة الجِلْدِيَّة المَأخُوذَةٌ مِنْ حَيَوَانَات تَتَفِقٌ مَعَ الخَاطِئ إِذْ كَانَتْ رَمْزاً لِلمَوْت النَّاجِمْ عَنْ الخَطِيَّة وَعَنْ سُقُوطِهِ وَفَنَاء جَسَدِهِ وَلكِنْ فِي مَلاَبِس رَئِيسُ الْكَهَنَة تَجِدٌ فِيهَا الجَمَال وَالسَتْر وَعَدَمٌ الفَنَاء .{ فَلاَ يَظْهَر خِزْيَك } وَهكَذَا إِذْ نَلْبِس الْمَسِيح يُبْتَلَعْ المَائِتْ مِنْ الحَيَاة ( 2كو 5 : 4 ) . القس أنطونيوس فهمى كاهن كنيسة مارجرجس والانبا أنطونيوس محرم بك الاسكندرية عن كتاب مَلاَبِس رَئِيس الكَهَنَة
المزيد
16 نوفمبر 2019

إبنة يفتاح

«فقالت له يا أبي هل فتحت فاك إلى الرب فافعل بي كما خرج من فيك» مقدمة يقول وليم جيمس الفيلسوف الأمريكي وعالم النفس الكبير إن العهود شيء هام ولازم للنفس البشرية لأن الإنسان بطبعه ملول كسول في حاجة إلى ما يحفزه وينهضه ويمنعه من التقهقر والتراجع والنكوص ونحن لا نعرف عظيمًا من عظماء التاريخ أو بطلا من أبطال الإنسانية إلا وارتبط بعهد ما أيا كان هذا العهد ونوعه... والعهود تهدف إلى غايات ثلاث: فأولها وأبسطها العهد الذي يقيمه الإنسان بينه وبين نفسه ليعلو بهذه النفس وينشط بها في أية صورة يتصور هذا العلو والنشاط كالعهد الذي فاه به بتهوفن في صباه أن يكون آية الموسيقى في الدنيا، والعهد الذي نظمه شللي ولما يزل صبيًا يافعاً ألا يخضع للظلم والقيود وأن يعيش حرًا في أوسع ما تشمل كلمة الحرية من معنى. على أن هناك ضربًا من العهود أعلى وأنبل يتقيد به الإنسان لا من أجل نفسه بل من أجل الآخرين كذلك العهد الذي قطعه هانيبال قديمًا من أجل قرطاجنة بأن يعيش لها ويكافح روما ويمقتها إلى الأبد وذلك العهد الذي أخذه أبراهام لنكولن على نفسه من أجل تحرير العبيد حين رأى مرة في سوق النخاسة فتاة صغيرة تعرض للبيع وتركل كما تركل الكلاب فرأى فيها الإنسانية كلها تباع وتشتري فتألم وثار وآلى على نفسه أنه إن واتته الفرصة لابد يحرر بلاده من هذه الوصمة البشعة المهينة وذلك العهد الذي تقيد به كليمنصو بطل فرنسا في الحرب العالمية الأولى حين قال لأبيه الذي عانى ظلمًا واضطهاداً شديدين «سأثار لك يا أبت» فأجابه الأب: «اذا أردت أن تثأر لي فاعمل لأجل فرنسا».. في نطاق هذه العهود تدخل كل العهود الأدبية والاجتماعية والخلقية وما أشبه. على أن أعلى العهود وأسماها وأقواها وأرهبها هو ذلك العهد الذي يتوجه به الإنسان إلى ربه فيربط نفسه بالرب بهذا العهد ولئن جاز للإنسان أن يتحرر من عهود إزاء نفسه أو إزاء الآخرين رغم ما في هذا من الضعة والنقص والفشل، فالعهد الذي لا يفصم والذي لا يستطيع أن يتحايل عليه أو يتخلص منه أو يكسره دون أن يتحايل على نفسه أو يتخلص منها أو يكسرها.. هو العهد الذي يقطعه الإنسان لمجد الله. في الكتاب عهود كثيرة من هذا القبيل حدثت بين الإنسان وربه في ظروف متفاوتة ولأسباب متعددة كمثل عهد يعقوب الذي قطعه في بيت إيل وهو يضرب في الأرض وحيداً طريدًا غريبًا أفاقاً في طريقه إلى حاران وعهد موسى في حوريب بعد أن تسلم بنو إسرائيل الناموس وقدم فتيانهم ذبائحهم للرب ورش كتاب العهد بالدم وعهد يشوع حين جاءه الجبعونيون يطلبون استئمانهم وتحالفهم مع شعب الله وعهد عزرا في أورشليم يوم قضى بفرز النساء الغريبات اللواتي اختلطن بالزرع المقدس.. هذه وأمثالها عهود قوية بينها جميعًا سيبقى مدى التاريخ صورة حية مرهبة مروعة لقوة العهد وسطوته وسلطانه كذلك العهد الذي قطعه يفتاح الجلعادي والذي كان ثمنه المفزع المخيف ابنته الوحيدة... ولقد آثرت أن أتحدث اليكم الآن عن هذه الابنة وأن أضعها أمامكم في وضعين يشملانهما في الحياة والموت لأريكم كيف كانت هذه الفتاة عظيمة في حياتها وعظيمة في موتها أو أن شئتم فقولوا معى في تعبير أدق أنها كانت عظيمة في موتها لأنها كانت عظيمة في حياتها.. في ساعة النهاية والموت قال أوغسطس قيصر للمحيطين به: «ايتوني بمرآة». فلما أتوه بها نظر إلى وجهه بنشوة وجذل وابتهاج وصفف شعره ثم صاح «أيها السادة لقد عملت حسنًا فصفقوا لي».. وصفق السادة للرجل العظيم والإمبراطور الأول للإمبراطورية الرومانية القديمة ولكن حياة أوغسطس قيصر امتلأت بالمخازي التي روعته هو وأثارت ضميره وجعلته مراراً كثيرة يجلس على قارعة الطريق في ثياب ممزقة يستعطي لعله يخفف شيئًا من عذابات نفسه وذكرياته الأليمة الصارخة، مثل هذه المخازي تجعلنا نتردد كثيرًا في مشاركة السادة تصفيقهم وتهليلهم للإمبراطور الوثني القديم ولكن من منا يتردد أن يحني رأسه ويصفق مع التاريخ أعجابًا بابنه يفتاح التي كانت في الحياة والموت على السواء آية في النبل والعظمة والجلال؟ إذن نتأمل هذه الفتاة في كلمتين: الفتاة وحياتها العظيمة: الفتاة وموتها العظيم. الفتاة وحياتها العظيمة ما اسم هذه الفتاة؟ لا نعلم وكل ما نعرفه أنها كانت تكني بابنه الرجل العظيم يفتاح، ما اسم أمها؟ لا ندري! وكم كنا نود أن نعرف شيئًا عن هذه الأم التي يؤكد الكسندر هوايت أنها ولابد أم عظيمة فمثل هذه الفتاة الرائعة لا يمكن إلا أن تكون وليدة أم ممتازة واذا كان مندل في قانونه عن الوراثة يؤكد لنا بتجاربه العديدة الخاصة أن الصفة التي يشترك فيها الأب والأم تترك أثرها العميق في النسل، أفيكون غريبًا أذن أن نرى هذه الفتاة تتشابه أباها في كثير من الصفات بل ربما تسمو عليه وترقى وخاصة في استمساكها بوعده الرهيب الذي فاه به أمام الرب. كانت هذه الفتاة وحيدة أبويها ويخيل إلى أن العناية أثرتها بأفضل ما في الأبوين وركزته فيها تركيزًا رتيبًا بديعًا قويًا... دقق النظر فيها خلال السطور القليلة التي وضعها الوحي عنها ألست ترى نفسك أزاء فتاة دفاقة الحيوية ملتهبة الاحساس؟ تخرج بالدفوف والرقص لتلقى بأبيها يوم النصرة وتبكي مع أترابها من الفتيات والعذاري يوم النهاية والموت ومثل هذا لا ينبعث إلا عن ربات العواطف المتوقدة والأحاسيس المشتعلة.. وهي تعد طرازًا ساميًا للشعور الوطني العميق، ألم تكن أولى الساعيات وقائدتهن في استقبال أبيها يوم رجوعه من كسرة الأعداء والانتقام للوطن؟ على أن هذا لا ينبغي أن يجعلنا نغفل إلى أي حد كانت تجل هذه الفتاة أباها وتعتز به.. في الحقيقة أنها تصلح نموذجًا بديعًا يجدر بكل فتاة أن تحتذيه في الخضوع للأباء والولاء لهم. لقد رافقت أباها في كل ظروفه، وتمشت معه في كل ظروفه، وتمشت معه في كل عواطفه، وكان كلاهما مثلين حيين للوفاء الأبوي البنوي.. لقد ساءلت نفسي مرارًا: لم لم يتزوج يفتاح كأغلب القضاة بنساء عديدات فينجب بنين وبنات كثيرين، ويحيي لنفسه ذكرًا ممتدًا طويلاً، في وقت كان يعتقد فيه الرجل أن أقسى ما يصاب به ألا ينجب نسلاً من الأولاد يحفظون اسمه من التلاشي والانقراض؟ أغلب الظن أن يفتاح قصر حبه على زوجة واحدة، وابنه واحدة، وأن هذه الفتاة، كأمها بادلته حبًا بحب وإعجابًا بإعجاب، أيها الآباء، والأمهات!! إلى أي حد تمتد الصلة بينكم وبين أبنائكم وبناتكم فيرون فيكم ما يسترعي الإعجاب والولاء والتقدير!؟.. بعد أن نفى نابليون في جزيرة سانت هيلانة ذهب ولده الصغير إلى النمسا مع أمه، وكان اهتمام النمساويين الأكبر أن ينسوا الولد كل صلة بأبيه.. وحدث مرة أن اجتمع أكابر القواد النسماويين مع الولد حول مائدة، وابتدأوا يتسامرون ويتجادلون حول أفضل قائد في أوروبا، فذكر هذا ذاك وآخر غيره، وانتظر الولد أن يفوه أحدهم باسم أبيه فلم يسمع!! وأخيرًا ضرب بقبضته الصغيرة المائدة وقال: أيها السادة! أظن فاتكم جميعًا سيدهم!؟ فسألوه: من هو؟ فأجاب أنه أبي!!.. وقف الشاب العربي بين ضيوف أبيه حائرًا، وهو يوزع أنصبه الطعام، بأيهم يبدأ وكلهم شيخ جليل وقور مهيب؟ ولاحظت الجماعة حيرته فقالت له: وهبناك الحرية فاختر من تظنه الأفضل وابدأ به، فما كان منه إلا أن توجه بين تهليل القوم وإعجابهم نحو أبيه وبدأ به. عندما نذكر الوصية المقترنة بوعد «أكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك على الأرض التي يعطيك الرب إلهك» وعندما تتأمل اسحق في استسلامه الوديع لأبيه فوق جبل المريا، وابنه يفتاح في ولائها الرائع لأبيها، والركابيين في حفظهم العجيب لوصية يوناداب بن ركاب أبيهم. بل عندما نتأمل أول الكل وقبل الكل ذلك الذي وهو السيد والحر والملك قيل عنه أنه عاش في الناصرة خاضعًا لأبويه، سنجد أسبابًا عديدة صالحة للولاء للأبوين والخضوع لهما، حتى ولو أدى الأمر بنا نحن البنين إلى الاحتراق. كانت ابنه يفتاح أيضًا فتاة شجاعة، فذة في شجاعتها، قابلت مصيرها بحزم وصبر وبسالة، كان يمكن للضعف النسوي أن يتسرب إليها فيسوقها إلى التردد والتهرب والنكوص، خاصة وهي في قوة الشباب ووفرة الحيوية وميعة الصبا، ولكنها لم تفعل، بل ما أسرع ماردت على أبيها الباكي بإجابتها المنتصرة القوية.. هل كانت الوراثة فقط سر الجمال في حياة ابنة يفتاح وعظمتها!؟ كلا بل هناك أمر آخر لعله كان أقوى أثرا وأبلغ نتيجة وأعنف توجيهًا. أتدري ما هو!؟ الحزن! الألم! الحياة المعذبة التي عاشتها هذه الفتاة طوال حياتها!! إن ابنة يفتاح تعد من أتعس من عرفت هذه الأرض، لقد كانت حياتها بؤسا وشقاء وعذاباً متصلاً، ولما جاءها اليوم الذي خيل إليها أنه يومها السعيد جاءها يحمل في طياته كلمة الفزع والموت والنهاية الرهيبة. كانت هذه الفتاة تحمل بين جنبيها ذلة الماضي البعيد، لم يكن أبوها ابنًا شرعيًا لأبيه، أخطأ جدها فجاء أبوها نسيجًا ذليلاً مهينًا للخطيئة القاسية الكبيرة، ونظر المجتمع نظراته المفزعة الرهيبة إلى الوليد، ولم يقل إنه لا ذنب له فيما جناه أبوه، بل عاقبه كمتهم ولم يبصره كضحية، وحين أرادت ابنته أن ترفع رأسها وتسير، رأت هذا الماضي التعس يترقبها، فسارت على الأرض خفيضة الرأس كسيرة الطرف معذبة الذكرى، وطرد يفتاح من بيته ووطنه وسار يضرب في المنفى على غير هدى، وولدت ابنته في أرض طوب بعيدة عن بلادها، وعن الحياة الهادئة المستقرة المريحة.. ويوم جاءها الهدوء والأمن والاستقرار، ويوم قدر لها أن تعود إلى أرض بلادها، وقدر لأبيها أن يرد إليه مجده واعتباره ويوم أمسكت بكأس فجأة، واستبدلت بأخرى قاسية شديدة مريرة، ما أشقاها من فتاة، وأتعسها من حياة! هكذا نقول وهكذا نردد! ولكن كلا! بل ما أجمله من حزن! وأبدعها من مأساة! تلك التي تسلمتها يد الله، فصاغت منها الفتاة العظيمة الخالدة.. عرف أبوها الحياة المعذبة فعرف البطولة والكفاح والجهاد والثقة بالله والانتصار به، وسارت هي وراء أبيها في أرض الدموع والآلام لتشتعل وتتوهج وتضيء ببريق سني عظيم، ترى لو عاشت ابنه يفتاح في بيت وادع هادي آمن مستريح!؟ ترى لو عاشت ومعلقة الذهب في فمها، ولم تعرف من الحياة سوى السعة والتدليل والترويح والترضية! ترى لو عاشت وفي متناول يدها كل ما تشتهي وترغب وتطلب!؟ أكان يمكن أن تكون على ما رأينا من السمووالنبل والعظمة والتكريس ومعرفة الله!؟ أغلب الظن أن هذا كان يكون بعيدًا بل محالاً وألف محال.... وكم من القديسين - كما يقول وليم لاو - لولا الحياة المعذبة لما عرفوا طريقهم إلى السماء، فما أكثر من هوت بهم الرفاهية إلى العذاب الأبدي، وما أكثر من صعد بهم الشقاء إلى معرفة الله والشركة معه، قد نحسد فتاة على جمالها، ولكن هذا الجمال قد يكون مفتاح بؤسها وشقائها، ونأسف لدمامة أخرى، ولكن هذه الدمامة قد تكون طريقها إلى المسيح» أيها الإنسان الذي لا يعرف في حياته سوى العذاب المتواصل اذكر كلمة فرانسس بيكون: إنه إذا كانت الرفاهية بركة العهد القديم فالألم بركة العهد الجديد، وقل مع بولس: «لذلك لا نفشل بل وإن كان إنساننا الخارج يفنى فالداخل يتجدد يوماً فيومًا»... «أسر بالضعفات والشتائم والضرورات والاضهطادات والضيقات لأجل المسيح لأني حينما أنا ضعيف فحينئذ أنا قوي». الفتاة وعظمة موتها كان نذر يفتاح «إن دفعت بني عمون ليدي فالخارج الذي يخرج من بيتي للقائي عند رجوعي بالسلامة من عند بني عمون يكون للرب وأصعده محرقة» ورجع القائد وقد انتصر انتصارًا عظيمًا، وكانت ابنته أول من استقبله من بيته، فمزق ثيابه وصرخ: «آه يا بنتي قد أحزنتني وصرت بين مكدري لأنني قد فتحت فمي إلى الرب ولا يمكنني الرجوع» فهل تفهم من هذا أنه تمم نذره حرفيًا فيها بأن قدمها محرقة!؟ يعتقد كثير من المفسرين أنه تمم نذره، ولكن بصورة غير حرفية، بأنه عزل ابنته، وقدسها للرب، فظلت عذراء طوال حياتها لم تتزوج، ولما كانت الحياة العذراوية عارًا وقتئذ، فان الفتاة سعت إلى الجبال لتبكي عذراويتها، وحجة الآخذين بهذا الفكر، أن الذبيحة البشرية أمر وثني حرمه الله على إسرائيل تحريمًا باتا، وأن يفتاح رجل حل عليه روح الرب، وعده الوحي من أبطال الإيمان الذين ذكروا في الرسالة إلى العبرانيين، فمن المحال أن يصنع هذا، كما أنهم قالوا أن العبارة: «فالخارج الذي يخرج» يحتمل في الأصل أن تكون ذبيحة غير بشرية، ولكن هذا رغم صحته ومعقوليته وجوازه مردود ومنقوض، وأنا من أشد الناس اعتقادًا بأن يفتاح أتم نذره حرفيًا، قد يكون هذا خطأ منه، وقد يكون في هذا شيء من الوثنية التي تسربت إليه لطول بعده عن شعب الله والتصاقه بالوثنيين وقد يكون فاته أيضًا أن الذبيحة البشرية يمكن أن تفتدي كما فعل إسرائيل فيما بعد حين أنقذ يوناثان من يد أبيه، ولكنه مع ذلك أقدم على عمله بكل إخلاص وحمية وروية وتدبر، لأنه من غير المعقول أن الرجل كان يقصد في نذره إلى مجرد ذبيحة حيوانية كشاة أو ثور أو ما أشبه، لأن هذه الذبيحة من الضآلة بكيفية لا تتفق مع من يريد أن يعبر عن شكره العميق لله، واعترافه بإحسان الله الذي رد سبيه ليقوده في طريق النصرة والمجد، كان يفتاح في المصفاة إنسانًا مأخوذ الشعور متوقد العاطفة سليب الإحساس، سكب نفسه أمام الرب سكيبًا، ولأجل هذا كان يمضي علي ورقة بيضاء ليملأها صاحبها كما يود أو يرغب أو يشتهي، إنه بدون تحفظ أو توقف أو تمهل يريد أن يقول للرب: لست أملك يارب شيئًا يمكن أن يكون ثمينًا عليك، فاختر من عندي أعز ما أملك «الذي يخرج من بيتي للقائي.. وهذه الروح هي التي تستولى عادة على أصحاب النذور والعهود، إنهم عادة يتعهدون بشعورهم، أكثر مما يتعهدون بأفكارهم، ويتقيدون بعواطفهم أكثر مما يتقيدون بتأملاتهم، وذلك لأنهم على الأغلب يكونون في تلك اللحظة في أوقات حرجة دقيقة بائسة تقتضيهم الارتماء عند قدمي الله واستدرار حبه وعطفه وحنانه ورحمته.. وليس المهم في نظر الله أأخطأ الإنسان أم أصاب، بقدر الروح التي أملت هذا الصواب أو الخطأ، فمن صواب الإنسان ما قد يكون خطأ، ومن خطأ- إذا جاز هذا التعبير - ما قد يكون صواباً.. ألم يقل الرسول بولس مثلاً في سياق حديثه عن الطعام: «إني عالم ومتيقن في الرب يسوع أن ليس شيء نجسًا بذاته إلا من يحسب شيئًا نجسًا فله هو نجس... كل الأشياء طاهرة لكنه شر للذي يأكل بعثرة». قد تفعل شيئًا وتحس - بحسب ما لديك من النور والمعرفة والضمير - أنه سليم مستقيم أمام الله وهو في الواقع - أمام نور أكمل ومعرفة أوفر وضمير أكثر قوة وتدربًا - غير ذلك، ولكن الله سيحاسبك على قدر ما لك وما أخذت، وسيطالبك قبل كل شيء بالنية العميقة المستترة وراء عملك، ولذا فالعهود المتعجلة ينظر الله فيها إلى النية أكثر مما ينظر إلى العهد في حد ذاته، وليس أدل على ذلك من أن الوحي أظهر ارتياحًا على عمل يفتاح أكثر منه إلى الاستياء بذكره العذاري اللاتي كنا يذهبن كل سنة في شيء من الوفاء والتقدير والذكرى للبكاء على الفتاة العظيمة، هناك عهد شبيه في الكتاب المقدس حدث في شيء من العجلة والخطأ، ولكن الرب اعتبره وأقامه وعاقب على كسره... جاء الجبعونيون وهم سلالة من بقايا الأموريين إلى يشوع وبني إسرائيل، وهم داخلون إلى أرض كنعان، وخدعوهم بتظاهرهم أنهم جاءوا من مكان بعيد، حالة كونهم من إحدى المدن التي أمر الرب بالقضاء عليها، وطلبوا منهم عهدًا بمسألمتهم واستحيائهم وأخطأ الشعب فلم يسألوا الرب عن هؤلاء وقطعوا معهم عهدًا، ولما اكتشفوا بعدها أنهم قريبون إليهم وفي وسطهم ثار الشعب وأراد أن يقضي عليهم، ولكن العهد وقف حائلاً ضدهم، وبعد أكثر من أربعمائه وخمسين عاماً كسر شاول هذا العهد في غيرة عمياء، فعاقب الله إسرائيل حتى كفر داود عن خطية الكسر بصلب سبعة من أبناء شاول، وفي شريعة النذور والعهود نرى الله لا يعفي صاحب النذر والعهد من وفاء نذره وعهده، وهب أن فتاة في بيت أبيها أو زوجة في بيت زوجها تعجلت وذكرت عهدا أمام الرب دون تقدير أو مسئولية، ففي اليوم الذي يسمع الآب أو الزوج هذا العهد يمكن أن يبطله أو يثبته، فان انتهرها ونهاها في الحال يبطل العهد، وإلا فقد ثبت والتزم به، وصار وصيًا على اقامته وتنفيذه. نفذ يفتاح نذره حرفياً، وإلا فما الداعي لأن تذهب ابنته على الجبال لتبكي عذراويتها شهرين؟ وإذا كان الأمر قد اقتصر على تكريس حياتها للرب فلم البكاء، وكان أولى بها أن تغني وتفرح؟ وإذا كان بكاؤها يرجع لأنها ستحرم من الحياة الزوجية التي كانت تعد نعمة كبيرة للفتاة وقتئذ، فلماذا تبكي شهرين ولا تبكي أكثر؟ وما معنى القول إنها عند نهاية الشهرين رجعت إلى أبيها ففعل بها نذره الذي نذر؟ وكيف يمكن تفسير العادة الرتيبة المنظمة التي ألفتها بنات إسرائيل أن يذهبن من سنة إلى سنة لينحن عليها أربعة أيام في السنة؟ ولو سلمنا جدلاً مع ذلك أن أباها أبقاها عذراء طوال حياتها مقدسة للرب! فهل يكون نذره بأكمله قد تم... كلا إنه يكون فقط قد تمم الشطر الأول فيه «فالخارج الذي يخرج من بيتي... يكون للرب..» أما الشطر الثاني «وأقدمه محرقة» فلا يستقيم مع بقائها على قيد الحياة... إن كل المفسرين اليهود والمسيحيين حتى القرن العاشر الميلادي بما فيهم أوريجانوس والذهبي الفم وثيودور وجيروم وأغسطينوس أجمعوا على أن يفتاح نفذ نذره في ابنته تنفيذًا حرفيًا، والقرون الطويلة لم تعرف شيئًا عن التفسير الثاني حتى جاء الربي كيمتشي في القرن الحادي عشر وابتدعه، وسار في أعقابه من المفسرين من هالتهم هذه التقدمة البشرية المرهبة، ولكننا فيما أعتقد نتفق مع لوثر حين قال: «يؤكد بعضهم أن هذه التقدمة لم تتم، ولكني أظن أن بالنص الكتابي من الوضوح مالا نحتاج معه إلى تساؤل أو جدال أو تفسير». أجل ماتت ابنه يفتاح!! ورأى الله لها مالم يره لاسحق يوم المريا، أو للثلاثة فتية في أتون النار، لكنه على أي حال، رأى لها شيئًا عظيمًا مجيدًا هائلاً، لقد أضحت الشهيدة الأولى التي احترقت من أجله وفي سبيل مجده، فإن ابنة يفتاح ستبقى مدى الأجيال جذوة هائلة مشتعلة هيهات أن تضعف أو تخمد أو تطفيء.. أن السؤال الذي ما تزال تلقيه علينا هذه الفتاة العظيمة من وراء القرون هو: لمن أنا! ولمن حياتي ونفسي وذاتي؟ وهل أنا لشخصي أم لأبي وأهلي وبلدي ووطني وعشيرتي أو ما أشبه؟ كلا.. أنا لم أعد لواحد من هؤلاء جميعًا! لقد أضحيت له وحده، ذاك الذي مات من أجلي وقام، وقد اشتراني بدمه، وعلمني أن أغني وأرنم: فأنا لست لذاتي ليس لي شيء هنا كل ما عندي لفادي ال خلق وهاب المنى إذ فداني ذاك بالدم الكريم إنني أقضي زماني خادم الفادي الأمين باذلا جسمي وروحي وقوي عقلي الثمين إذ فداني ذاك بالدم الكريم ماتت ابنه يفتاح!! ونظرت إلى جمالها الرائع الحزين يدلف نحو الغروب، وقد انعكست عليه شعاعات سرمدية خالدة من النور، فرفعت يدي محييا، وصحت في لغة الحب والحزن والوفاء والإعجاب: وداعا أيتها الفتاة العظيمة!! وداعا أيتها النفس الحرة المنطوية على ذاتها في مطلع الحياة وبكور الأيام!! وداعا إلى حيث نلتقي! لاهنا في هذا الوادي التعس الخفيض، حيث ألفنا افتراش الثرى وتوسد الرغام، بل هناك فوق قمم الجبال العاليا حيث ارتقيت تأهبا للموت من أجل الله. ليتنا مثلك لا يتحدث سفرنا الحديث العظيم الخالد الا عن عظمة في الحياة، وعظمة في الموت.. «لأن ليس أحد منا يعيش لذاته ولا أحد يموت لذاته، لأننا أن عشنا فللرب نعيش، وأن متنا فللرب نموت، فان عشنا وأن متنا فللرب نحن، لأنه لهذا مات المسيح وقام وعاش لكي يسود على الأحياء والأموات»
المزيد
15 نوفمبر 2019

علاقة الكاهن الشخصية بالله وأدوات البناء الروحي

من سفر أخبار الأيام الأول إصحاح 28 عدد 9 و10 داود النبى فكر إنه يبنى الهيكل لكن بسبب بعض خطاياه ، الله قاله تجهز إنت الحاجة لكن اللي هيبنى الهيكل ابنك سليمان ، وفي يوم جمع كل الشعب ورؤساء الشعب ، وسليمان الحكيم موجود قدامه ، وابتدا ينبهه ويعطيه هذه الوصية ، وأرجوكم تلتفتوا معايا لهذه الوصية لأنها موجهة لكل واحد فينا بعد ماكلم الشعب وحكى لهم على كل حاجة ابتدأ يوجه الكلمة مخصصة إلى إبنه سليمان: ” وَقَالَ لِي: إِنَّ سُلَيْمَانَ ابْنَكَ هُوَ يَبْنِي بَيْتِي وَدِيَارِي، لأَنِّي اخْتَرْتُهُ لِي ابْنًا، وَأَنَا أَكُونُ لَهُ أَبًا وَأُثَبِّتُ مَمْلَكَتَهُ إِلَى الأَبَدِ إِذَا تَشَدَّدَ لِلْعَمَلِ حَسَبَ وَصَايَايَ وَأَحْكَامِي كَهذَا الْيَوْمِ. وَأُثَبِّتُ مَمْلَكَتَهُ إِلَى الأَبَدِ إِذَا تَشَدَّدَ لِلْعَمَل ” الآية بقى اللى عايزك تاخد بالك منها عدد 9 و 10 “وَأَنْتَ يَا سُلَيْمَانُ ابْنِي، اعْرِفْ إِلهَ أَبِيكَ وَاعْبُدْهُ بِقَلْبٍ كَامِل وَنَفْسٍ رَاغِبَةٍ، لأَنَّ الرَّبَّ يَفْحَصُ جَمِيعَ الْقُلُوبِ، وَيَفْهَمُ كُلَّ تَصَوُّرَاتِ الأَفْكَارِ. فَإِذَا طَلَبْتَهُ يُوجَدُ مِنْكَ، وَإِذَا تَرَكته يَرْفُضُكَ إِلَى الأَبَدِ. اُنْظُرِ الآنَ لأَنَّ الرَّبَّ قَدِ اخْتَارَكَ لِتَبْنِيَ بَيْتًا لِلْمَقْدِسِ، فَتَشَدَّدْ وَاعْمَلْ” نعمة الله الآب فلتكن مع جميعا آمين. أنت فى يوم من الأيام ربنا اختارك علشان تصير كاهن لله العلى ، واختارك علشان تخدمه بأمانة وبحق ، والنهارده هو بعتلك الرسالة ديه اللى هتكون تأملنا النهارده هاحاول أتأمل وياكم فى فقرة فقرة من هذه الوصية الجميلة اللى ممكن تناسبنا باعتبارنا آباء كهنة وباعتبارنا فى فترة الصوم اللى هى فترة التوبة. .. وأنت يا سليمان ابنى .. المقصود أنت شخصك ، وشخصك معروف بالاسم أمام المسيح يعنى ممكن تشيل كلمة سليمان وتحط اسمك ..!!.. ويدعوك الله بابنى ، فأنت مقرب له ، وده حديث خاص فى الكتاب المقدس ، نلاقى بعض الفقرات عامة يعنى مثلا طوبى للمساكين .. للمساكين عامة ، طوبى للرحماء بصورة عامة ، لكن هنا الكلام موجه لشخصك ، وفترة الصوم الكبير هى الفترة اللى يفوق فيها الإنسان لأن ممكن يكون طول السنة تايه فى حاجات كتيرة حتى فى الخدمة ، لكن الفترة دية هى الفترة اللى الإنسان ينتبه فيها إلى ذاته وانت يا سليمان ابنى .. حديث خاص ليك أنت .. أنت يا فلان باسمك .. إعرف إله أبيك .. تقولي ربنا ده أنا عارفه كويس خالص ، لكن إعرف إله أبيك .. تعنى المعرفة الشخصية ، ولك علاقة شخصيه بربنا يسوع المسيح ، فيه ود ، ويمكن الجزئية ديه فى الآيه بتفكرنا باختبار القديس بولس الرسول لما قال “لأعرفه وقوة قيامته وشركة آلامه متشبها بموته ” (في 3 : 10) .. .. لأعرفه .. شوف الثقة ..!.. إيه حدود معرفتك بشخص المسيح ؟! ، إيه حدود علاقتك بيه ؟! ، تقولى ده أنا باعمل قداسات وعشيات ، ده وقتى كله فى كده ، أقولك برافو عليك ..!! .. ممكن تكون بتؤديها طقسية لأن أنت أبونا بتاع المكان اللى أنت فيه ، ولكن المعرفة الشخصية ، والعلاقة الشخصية ، وإنجيلك الشخصى ، وصلواتك الشخصية ، وتوبتك الشخصية ، وعلاقتك الشخصية: فى التأمل ، فى الصمت ، فى العمل العام ، احنا كلنا لنا أعمال عامة ، لكن الحاجة الشخصيه بتاعتك أنت ده شيء مهم ، إنك تلتفت إليه ، أوعى تكون بتخدم كل الناس ألا نفسك ..!!.. طب أستفيد إيه إعرف إله أبيك ، وهنا فى تلميح للحياة المستقيمة ، إعرف إله أبيك الذى تسلمته ، فكنيستنا من جيل إلى جيل عايشة فى الفكر المستقيم تسليم الآباء للأبناء زى ما الآباء الكبار اللى سبقونا عرفوا ، احنا بنعرف ونعيش ونسلم ولادنا وهكذا من جيل إلى جيل ، .. وأعبده بقلب مستقيم .. القلب المستقيم يعنى القلب غير المنقسم عايز أفكرك بحاجة .. فى يوم من الأيام الكنيسة دعتك علشان تبقى كاهن ، ويمكن فيكم عدد كبير كانت دعوتهم للكهنوت فى فترة الصوم الكبير ، والله شاف من خلال الكنيسة أن تمنح كرامة الكهنوت وصرت كاهن بهذه الكرامة وبين يوم وليلة بدل ماكنت الأستاذ فلان بقيت أبونا وحملت لقب من أغلى الألقاب الموجودة على الأرض “الابوة” ، لكن ياترى روح الأبوة حاضرة فيك واضحة الناس ؟! تشتم فيك كرامة الكهنوت وكرامة الأبوة ؟! .. أى إنسان فينا يحتاج إلى أب بس الإحساس بالأبوة ، هل شعبك ورعيتك يشعر بهذه الأبوة ؟! ولا حضرتك مدير ؟! ولا حضرتك رئيس ؟! ولا حضرتك بس بتزعق ؟! ولا حضرتك بتؤدي صلوات فقط ؟! روح الأبوة البعض يحمل اللقب ولا يحمل فاعليته ..!! هنا بيقول له إعبدوا بقلب كامل .. أصل أحيانا القلب ينقسم ينحرف شوية.. كان هدفك يوم تكريسك إنك تكرس كل حياتك لخدمة شخص المسيح وكنيسته المقدسة .. يا ترى الهدف ده مازال موجود ؟! ولا انحرف شوية يمين ولا شمال ولا الهدف ده مبقاش مستقيم كل يوم بتصلى وبتقول قلبا نقيا إخلق في يا الله وروحا مستقيما جدده فى أحشائى ، ده كل يوم أحسن أكون النهاردة انحرفت بالفكر ولا بالتصرف ولا بالكلام ولا حتى بالتلميح بكل صوره ، بأقوله يارب روحا مستقيما جدد فى أحشائى وأقولها من قلبى أرجع لصواب الطريق أعبده بقلب كامل ويا إخوتى الآباء الأحباء إذا انقسم القلب بطلت الخدمة إذا كان قلبك بقى مقسوم أو بقى فيه حاجات تانية كتير ، طب خدمتك بقى بتعمل فيها إيه ؟! .. هيقبلها المسيح ازاى ؟! قلب كامل ، قلب غير منقسم ، قلب يوم تكريسك ، قلب يوم أن أخذت هذا القرار وباركته الكنيسة ونلت نعمة الكهنوت فى السر المقدس وصرت أمام شعبك كاهنا مباركا تحمل جسد المسيح وربنا يديك العمر بقالك سنة بقالك 10 بقالك 50 بقالك 100 ربنا يديك العمر ويدى الجميع والصحة وأعبده بقلب كامل ، ونفس راغبة ، يعنى النفس المشتاقة ، الكاهن إنسان يشتاق دائما إلى الممارسات الروحية إلى صلواته ، إلى القداس ، إلى التسبحة ، مشتاق يعنى الواحد بيعمل الحاجة برغبته بنفسه ، ياترى خدمتك ، وياترى حياتك الشخصية فيها النفس الراغبة ، فى واحد خدمته كده ملهاش طعم أو سامحوني اللى بنخدمهم مبيفهمش منها حاجة.
المزيد
14 نوفمبر 2019

التناقض المزعوم بين الأسفار وبين سفر التكوين ج7

19- وبين اصحاح 12 : 1 – 5 " و قال الرب لابرام اذهب من ارضك و من عشيرتك و من بيت ابيك الى الارض التي اريك فاجعلك امة عظيمة و اباركك و اعظم اسمك و تكون بركة و ابارك مباركيك و لاعنك العنه و تتبارك فيك جميع قبائل الارض فذهب ابرام كما قال له الرب و ذهب معه لوط و كان ابرام ابن خمس و سبعين سنة لما خرج من حاران فاخذ ابرام ساراي امراته و لوطا ابن اخيه و كل مقتنياتهما التي اقتنيا و النفوس التي امتلكا في حاران و خرجوا ليذهبوا الى ارض كنعان فاتوا الى ارض كنعان". واع 7 : 2 -4 " فقال ايها الرجال الاخوة و الاباء اسمعوا ظهر اله المجد لابينا ابراهيم و هو في ما بين النهرين قبلما سكن في حاران و قال له اخرج من ارضك و من عشيرتك و هلم الى الارض التي اريك فخرج حينئذ من ارض الكلدانيين و سكن في حاران و من هناك نقله بعدما مات ابوه الى هذه الارض التي انتم الان ساكنون فيها". ففى الاول دعا الله ابراهيم فى حاران وفى الثانى دعاه قبل مجيئه حاران فنجيب ان الرب دعا ابراهيم مرتين: الاول ى فى اور الكلدانيين والثانيه فى حاران، والمده بين الاثنين خمس سنوات. 20- وبين اصحاح 13: 18 " فنقل ابرام خيامه و اتى و اقام عند بلوطات ممرا التي في حبرون بنى هناك مذبحا للرب" ويش 14: 15 " و اسم حبرون قبلا قرية اربع الرجل الاعظم في العناقيين و استراحت الارض من الحرب " ففى الاول ذكرت مدينه حبرون فى ايام ابراهيم وفى الثانى انها غيرتالىهذا الاسم فى عصر يشوع. فنجيب انها كانت اولا تدعى حبرون ثم دعيت قريه اربع لكنى اربعه من العمالقه فيها وبعد ذلك اعيد لها اسمها القديم كنص الايه (اسم حبرون قبلا قريه اربع). 21- وبين تك 14:14 " فلما سمع ابرام ان اخاه سبي جر غلمانه المتمرنين ولدان بيته ثلاث مئة و ثمانية عشر و تبعهم الى دان" .وقض 18: 19 " فقالوا له اخرس ضع يدك على فمك و اذهب معنا و كن لنا ابا و كاهنا اهو خير لك ان تكون كاهنا لبيت رجل واحد ام ان تكون كاهنا لسبط و لعشيرة في اسرائيل" .ففى الاول ذكرت لفظه دان مع انها مدينه عمرت فى عهد القضاه كما فى الثانى. فنجيب ان الاولى غير الثانيه. 22- وبين اصحاح 15: 13 " فقال لابرام اعلم يقينا ان نسلك سيكون غريبا في ارض ليست لهم و يستعبدون لهم فيذلونهم اربع مئة سنة" . وخر 12: 40 " و اما اقامة بني اسرائيل التي اقاموها في مصر فكانت اربع مئة و ثلاثين سنة". ففى الاول ورد ان بنى اسرائيل يتغربون ويذلون 400 سنه وفى الثانه 430 سنه. فنجيب ان الاول قيل وقت ولاده اسحق او فى وقت فطامه حين جدد اله العهد لابراهيم (تك 21: 8 – 21) ولا شك فى انه مرت من وقت فطام اسحقالىخروج بنى اسرائيل 400 سنه اما الثانى فنظر فيه النبىالىما قيل قبل ذلك اىالىوقت دعوه ابراهيم ليخرج من وطنه تابعا الرب. ومن وقت دعوه الله لابراهيم الىخروج بنى اسرائيل من مصر 430 سنه فلا اختلاف بين القولين. واليك البيان الذى يوضح ما نقول. فمن دعوه ابراهيم (1 ع 7 : 2)الىانتقاله من حاران (تك 12: 5) 5 سنين. ومده اقامته فى كنعان قبل مولد اسحق (تك 21 : 5) 25 سنه. ولغايه مولد يعقوب (تك 25: 26) 60 سنه ولغايه المهاجرهالىمصر (تك 47: 9) 130 سنه ومده اقامه بنى اسرائيل فى مصر 210 سنوات فمجموع هذه السنين 430 سنه. فاذا طرحنا منها مده الخمس سنين التى اقامها ابراهيم فى حاران والخمس والعشرين سنه لغايه مولد اسحق كان الباقى 400 سنه كما فى تك 15 : 13) والرسول بولس قال فى (غل 2: 17) : انه من الوعد الذى وعد به الله ابراهيم كما فى سفر التكوين (12 : 1- 8) الى اعطاء الشريعه 430، اما قول الثانى (ان اقامه بنى اسرائيل التى اقاموها فى مصر فكانت اربعمائه وثلاثين سنه) فيقصد به كل مده غربتهم اى من وقت دعوه ابراهيم لترك وطنه لغايه خروج بنى اسرائيل من مصر لان ابراهيم وذريته اقاموا فى ارض الموعد كانها غريبه (عب 11: 9) اى انهم كانوا متغربين لما كانوا فى ارض كنعان وان قيل لماذا اقتصر على ذكر مصر فنقول ان ذلك من قبيل الاكتفاء بالاشهر ففى مصر ذ1قوا الالام الشديده وفيها جرت المعجزات الباهره، ففى الاكتفاء بذكرها بيان ان ما قاسوه فيها لا يعادله ما قاسوه فى مكان آخر. وسياق الكلام يقتضى ذلك لانه كان فى مقام التغنى بفضل الله ولم يظهر فضل الله بارزا كما ظهر فى اخراجه اياهم من ارض مصر المتنيح القس منسى يوحنا عن كتاب حل مشاكل الكتاب المقدس
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل