قتل الاطفال

11 يناير 2022
Share

لما بدأ هيرودس باهلاك اطفال البلد اخذ يقتلهم من عمر سنتين وما دون،صنع الجبان حربا جديدة وصار سخرية لانه دعا الى المعركة بني سنة ليقتلهم،سُحبت قرعة الصبيان في ارض اليهودية، وكانوا يُقتلون بدل الملك الآتي الى العالم، لما قُتلوا صاروا شهودا جددا للابن، وبآلامهم مهدوا درب قتل الابن،الندماء الاعزاء وصلوا الى زفاف الختن، ومن رقابهم قدموا له الدم البكر،ابناء السكين الذين ولدهم بطن الآلام، صاروا فعلة للملك المسيح بعذاباتهم،السيف المسلول الذي قتلهم صار مربيا لهم،وكنف الرمح حملهم ورتل لهم،صرخت الامهات لانهن رأين فضاعة موت اولادهن المقتولين بامر الملك الغاشم،ولولت الجفنات على عناقيدها الباكرة لان الخنزير دخل وعصرها وهي على اغصانها،بكت حقول ابراهيم بشدة لان البَرَد نزل وانثر منها سنابلها،صرخ قطيع اسحق من الألم، لان الذئب دخل ليفتك بحملانه العزيزة،كان يسمع صراخ الآلام عند بنت يعقوب لانها رأت ابناءها يُقتلون من قبل هيرودس،راحيل بكت على بنيها لانهم غير موجودين، وفي الايحاءات انصت ارميا وسمع صوتها،كان النبي قد سمع صوت بكاء عظيم في الرامة: راحيل تبكي ولا تريد ان تتعزى،سمى الجماعة براحيل بنت لابان امّ يوسف الذي تنهد ابوه بسبب عذابه،لم يكن الشيخ يعقوب يريد ان يتعزى لما كان يظن بان يوسف قُتل من قبل اللصوص،ولم تكن الجماعة تعود لتتسلى لما كانت تفكر بان الملك مقتول مع الاطفال،مصر معتادة ان تحافظ على مخلّصي الشعب، /144/ ولما يُظن بانهم مقتولون فانهم احياء فيها،كان يوسف حيا في مصر، وصنع ابوه حدادا عليه ولم يكن يريد ان يتعزى بسبب حبيبه،انتقل ربنا الى هناك ليهرب من هيرودس، وكانت راحيل تبكي لانه مقتول مع الاطفال،قال لها النبي: كفى فان لدموعك اجرا، اعني ان الملك حي لا تحزني عليه،ان رب يوسف في مصر وهو هري الشبع، فيسليك مثل يوسف الذي ابهج اباه هناك،نزوله الى مصر كمّل اسرارا خفية لان الآب دعاه في النبؤة: ابني من مصر، لما كمل الملك دربه بين المصريين، كان يُقتل بدله صبيان اليهودية، ترك هيرودس جميع الملوك الموجودين في المنطقة وشنّ حربا ليتقاتل مع الاطفال، وقف امامه صبيان صهيون ليمنعوه، واستل سيفه على الجميلين وذبحهم،الاثيم اباد فوج الملك ولم يؤذه شخصيا، لقد طُعن جيشه لينجو هو من السكين،اصطف الاطفال وقاتلوا هيرودس وغلبوه لانهم لم يستسلموا لقائد الجيش،اصطف ومات جميعهم في المعركة،ولم يكشفوا عن موضع الملك لئلا يلحق به ضرر،يا هيرودس بماذا اذنب اطفال الشعب ضدك، معركتك هي جريمة لانك تحارب مع الاطفال،؟
تفتخر بالانتصار على رضّع الحليب، وجيشك انكسر في الحرب لان الملك لم يمت،انتصر الاطفال وغلبوك لتصير سخرية، لان قائد الجيش لم يقطعه السكين،مات الشباب ولم يمت الختن لان وقته لم يحن، طُعن المتكئون وصاحب العرس لم يُهن،ذهب الختن ليدعو مصر لتأتي عنده، وتسلط السيف على جميع شبابه قبل عودته،جاء ليصنع عرس الدم في ارض اليهودية، فدُعي اطفال البلد الى الذبح،دخل دم الاحباء الى العرس بدل المهر، ليتلألأ العرس بالدم منذ البداية،كان القتل مرسوما سريا على الوليمة، وكل من جاء ليكون صديق (الختن) سكب دمه،خرج السرّ وقطف العنبات الباكرة، وعصر منها خمرا جديدا للختن الملك،كان ابن البتول قد دعا له اصدقاء بتولين، ليصوروا قتله وذبيحته بالدم البتولي،الانقياء قُتلوا لاجل النقي دون ان يذنبوا /146/ ليمهدوا الدرب للدم الطاهر الذي سيُسكب، كان الملك قد امر ان يخرج السيف ويقتل ابناء سنة وسنتين الموجودين في تخومه، استل السيف لقتل الاطفال، وكانوا يُقتلون بدون اذْن حيثما وُجدوا،صدر امر هيرودس، ومعه السيف ليفتك بصبيان البلد ويقتلهم، كثرت التساءلات على الذكور من قبل القتلة، وكانوا يُقتلون بلا رحمة على (صدور) امهاتهم، سيافو هيرودس خرجوا الى البلد، وبللوا الارض بالدم الزكي الذي سفكوه،رفعوا السيوف على اكناف الامهات، وافرغوها من ثمراتها التي كانت تحملها،سكبوا الدم وملأوا حضن الوالدات، ومُتن خوفا لانهن شاهدن موت اعزائهن،كان الطفل يمسك الثدي فاصطاده السيف، وبالدم والحليب بللوا امه التي تحمله،يوجد مَن قُطع رأسه وهو نائم في كنف امه، ومن النوم انتقل الى الموت بصمت عظيم،
يوجد مَن اخذوه من ركبتي امه التي كانت تحمله، وسكبوا دمه وزالت انغامه الحبيبة،الشهود الصامتون لم يتكلموا لما كانوا يُذبحون، /147/ ليصوروا سكوت مخلص الكل، البسطاء الذين دخل السيف وقتلهم، لم يكونوا يعرفون ان يسالوا لماذا السيف،؟
المظلومون الذين شاهدوا النور قليلا، ولم يشبعوا منه لان سيف الملك الوثني المخيف ذبحهم،المحكومون عليهم لم يكونوا يتكلمون لما قُتلوا، لكنهم تقدموا بالسكوت الى السكين،كانوا معترفين، وابانوا الافعال بدل الكلمات، واعلنوا خبر الايمان بدون جدال،الكهنة الاطهار الذين لم يعرفوا الشر نهائيا القوا دمهم قدام الله بدل المباخر،الحملان الوديعة الذين قُدموا للسكين وقُتلوا لاجل الراعي وهم ساكتون،الاطفال الذين سحب الاثمة السيف عليهم، وذُبحوا بدل الملك الذي جاء الى خاصته،الفعلة الذين خرجوا ليمهدوا سبيل الصلب، وبألمهم بللوها بالدم اللائق به،الذبائح الكاملة الغريبة عن كل الارجاس، وقد قُطعت بطهر بدل رئيس الاحبار،المحسودون الذين لم يذنبوا ضد احد في ارض اليهودية، واستل الاثمة السيف عليهم،الاطفال الذين شرعوا يحبَون على طريق العالم، ادركهم السيف وقطع اعضاءهم،الاطفال الذين ماتوا دون ان يعرفوا لماذا، ذاك الذي كانوا يُقتلون لاجله عرف (لماذا قُتلوا)،ابناء يمين الملك الوليد الذين قاموا معه، واحتملوا الآلام من اجله من قبل هيرودس،خرجت النار والسيف المسلول واباداهم بدل ذلك الآتي ليلقي النار في العالم كله،كان لائقا بهم ألمهم لاجله لانهم استحقوا ان يكونوا في جوار ولادته، مهّد له طريق الآلام ليمشي عليه، وكل من جاء الى الولادة صادفه السيف معه،تسلط السيف على ابناء سنة من (تاريخ) ولادته، لئلا تتوقف مسيرة درب الدم،خرج الاطفال الاحباء ليمهدوها بعذاباتهم الى ان ياتي ملك الآلام ليمشي عليها،صار صبيان البلد رهائن مقتولين لاجل الابن، وارسلهم ليهيئوا مكان الصلب.
المسيح يبشر الاطفال بنزوله الى الشيول ليبعثهم
لما قُتلوا ارسلهم الى موضع الموت، ليُسمعوه بان الملك سياتي عند الموتى،قيلت مثل هذه الامور من قبل المخلص للصبيان الذين بدأوا المسيرة في درب الصلب قبله اذهبوا وقولوا للملك الغاشم، هانذا آت، تكفى دعوتك السريعة لي الى موضع رئاستك،سآتي في طريق الآلام الذي صممتُه، وساحلّكَ من سلطة رئاستك، لي وقت قصير للعمل من بعد ارسالي، وبعدئذ سآتي بجبروت عندك،بتمردك اهنتَ الانسانية كثيرا، فهانذا اغلبك بالانسانية التي قهرتها،أفرِغ المكان ليدخل الاحياء الى زنزاناتك، سآتي وسيخرج الصفوف الذين حبستهم،اذهبوا ايها الاولاد وامكثوا هناك في موضع الشيول، الى ان آتي وسافرغها من الموتى، بعد قليل سادرككم في الظلمة، وساشرق عليكم نورا عظيما لتفرحوا به،اذهبوا وامكثوا في المحصنة المليئة بالموتى، فلن اتاخر وساقلعها لئلا تقوم بعدُ،ناموا عن العالم، واستريحوا من سرير كل الاجيال، ولما انقضها ساوقظكم مع الكثيرين،اسبقوني قليلا في سبيل الآلام الى ان آتي، وساختمها بالصلب حتى ابعثكم،ادخلوا وانتظروني في الهوة العظمى مدينة الطغمات، ولما اتالم اصرخ فيها وستسقط كلها،اذهبوا الى السبي مع الكثيرين الذين قادهم الموت، /150/ وهانذا آت لاحطم قوسه واعيدكم.
الاطفال سخروا من الموت
سخر الاطفال من السيف لما قُتلوا، لان طريق الملك كان يمُهد بآلامهم،ضحكوا على الموت لانهم لم يعرفوا ما هو طعمه، ولم يحزنوا لما جُذبوا نحو السكين،قام الاولاد ولعبوا بالافعى، والصبيان (لعبوا) بالموت ولم يشعروا بانه مرّ،من صبيان بيت لحم ظفر السيف اكليلا للملك المسجود له الذي اتى ليموت ويبعث الكل،
اخذوا دمهم كباكورة، وادخلوه قدامه، ليُكرم الدم الزكيء بالدم الطاهر.
طلبات لاجل البيعة
ربي، ليكن لك قتلُ الاطفال مبخرة طاهرة، وبه صالح العالم المحتاج الى المغفرة،ليستتب السلام على اولاد البيعة التي تتمسك بك، وازجر عنها الشكوك والانقسامات والخصام،بصليبك اختم ابوابها العالية من الخصامات، ولا يدخلها الجدال المقلق من قبل الباحثين،ليقم امانك على زواياها المخصبة، وليمزج حبك خمره فيها لتتنعم به،ليكن سلامك حافظا لابوابها باحتراس، وكل من ياتي ويطأ عتبتها يجد الامان،فيها تتضع عزة السلاطين،ولتتسلط هي وحدها على الارض بالسيادة،لتطأ الملوك بعقب صلبك العالي، ولتربط السادة بنير الامان،لتصطفّ فيها الاجواق للتسبيح لا للجدال، وليصعد منها صوت التهليل لا النقاش،لينحنِ فيها العظماء الذين قبضوا على زمام البلدان، وبحللهم تكنس التراب من عتبتها،ليكن صليبك علامة كبرى على ابنيتها، وليجمع اليها كل الجهات بكراماتها، لتحنِ بأس جميع الملوك بلطفها، ولتنفذ مشاريعها باعزاء العالم،ليستولِ صغارها على البلدان بسِيَرهم، ولتخضع لسلطتها كل السلطات،ليكن سادة العالم عبيدا يطيعونها، وليقبّل جميع السادة تراب رِجليها،ليرتفع قرنها على الحكام وسلطاتهم، وليكن الرؤساء وولاياتهم موطئا لرِجليها،لتقبض على الجهات، وليخضع لها ملوك العالم، ولتقبّل تيجان جميع السلاطين عقبيها، لتلقِ نيرها على اكتاف الهمجيين، ولتضع المحراث-الصليب على اعناقهم بمحبة،لتمد صفوفها على الجهات وتخضعها، /152/ ولتتسلط على كل الولايات وتامرها باسمك،لتُحنِ بأس جميع الاعزاء تحت عتبتها، وليدخلوا امامها بنذورهم بتمييز،لتكن سيدة للملوك وللقضاة في العالم، ولتأمرهم مثل العبيد لمشاريعها،ليكن رؤساء الارض موطئا لمجدها، ولتقمهم لخدمتها بمحبة،ليكثر امنها، وليرعد جمعها، وليبتهج اولادها، وليرتفع قرنها، وليتعزز مجدها، وليعظم اكليلها،ليمتليء حضنها، وليقع اعداؤها، ولتطأ مبغضيها، ولينفتح فمها، وليرتفع صوتها، ولتُبهِج المستيقظين،لتغفر للبشر، ولتضمد المرضى، ولتشفي المجروحين، ولتمتليء بالبتولين، ولتبتهج بالكاملين، ولتفرح بالكهنة.
الخاتمة
بصليبك اختمها هي واولادها، لانها مفتخرة بك، ولتصلني انا ايضا نفخة المراحم، وبها يُغفر لي.
كمل (الميمر) على الكوكب الذي ظهر للمجوس وعلى قتل الاطفال
القديس ماريعقوب السروجى

عدد الزيارات 11

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل