مجموعة مؤلفين أخرى

Large image

المقالات (22)

29 مارس 2020

شرح إنجيل أحد المخلّع (يوحنا ٥:١- ١٥)

يدور موضوع هذا الأحد حول الماء المتحرّك في بركة الضأن ومعجزة شفاء المخلّع لقد صعد يسوع إلى أورشليم، كما ذهب إلى السامرة ليقابل السامريّة لقد صعد إلى أورشليم وفي أورشليم عند باب الضأن بركة يقال لها بالعبرانية «بيت حسدا» أي الرحمة الإلهيّة ولها خمسة أروقة. باب الضأن هو باب في سور أورشليم بجانبه الحظيرة التي كانوا يأتون منها بالخراف لتقديمها ذبائح في الهيكل تكفيرًا عن الخطايا وعلى الأرجح أن الكهنة كانوا يغسلون هذه الخراف هناك وحينما بقيت ذبائح الناموس ناقصة في شفائنا أتى الرّب يسوع المسيح ليشفينا أتى ليشفي المريض المقعد، فهو الذي يأخذ المبادرة ليشفي أمراضنا ويلاقينا يقول القدّيس يوحنا الذهبيّ الفم إنّ النصّ الإنجيليّ هذا تصوير مسبق للمعمودية. وتحريك الماء إشارة إلى ما سيعمله الروح القدس في كلّ من يقبله هنا نرى تدخّلاً سماويًّا عجائبيًّا في العهد القديم لشفاء أمراض ميؤوس من شفائها وفكرة الماء الذي فيه قوّة الشفاء والحياة موجودة في العهد القديم ما هي إلّا استباق لمجيء الطبيب الشافي نفسًا وجسدًا المسيح في العهد الجديد شفى الأعمى بأن صنع له مقلتين من طين ثم أمره أن يغتسل في بركة سلوام إشارة لما يعمله الروح القدس عندما يغتسل الإنسان تائبًا وطالبًا رحمة الله. يقول القدّيس أمبروسيوس أسقف ميلانو(+٣٩٧):- كانت للناس علامةٌ، أمّا أنتم فلكم الإيمان عليهم كان ينزل ملاكٌ، وعليكم ينزل الروح القدس لأجلهم كانت الخليقة تتحرّك، ولأجلكم يعمل المسيح نفسه، ربّ الخليقة آنذاك واحدٌ فقط كان ينال الشفاء، والآن يصبح الجميع أصحّاء تلك البركة كانت رمزًا لتؤمنوا بأنّ قوّة الله تنزل على هذا الجرن(جرن المعموديّة) ويرى القدّيس امبروسيوس أيضًا "أنّ نزول الملاك يرمز إلى نزول الروح القدس الذي ينزل في أيّامنا ويقدّس المياه التي تحرّكها صلاة الكاهن في ذلك الوقت كان الملاك خادمًا للروح القدس، والآن نعمة الروح أمست دواءً لأمراض نفوسنا وأذهاننا" نزول الملاك وتحريكه للماء يرمزان إذًا إلى نزول الروح القدس على مياه جرن المعموديّة وتحريك الماء والشفاء كانا تحريكًا لأذهان اليهود ونبوءة لهم أنّ شيئًا ما سيحدث قريبًا كانا إشارة للماء الحيّ الذي يعطيه المسيح كما قال للسامريّة، وللماء الذي يَلِدْ من فوق كما قال لنيقوديموس، وإشارة للروح القدس الذي يرسله المسيح. 1- مياه بركة الضأن مياه بيت حسدا كانت تتحرّك أحيانًا. أمّا مياه المعموديّة فيمكنها أن تتحرّك دومًا. 2- مياه بركة الضأن كانت تلك المياه تتحرّك في مكان واحد فقط. أمّا مياه المعموديّة فتتحرّك في كلّ مكان من العالم. 3- مياه بركة الضأن هناك كان ملاك ينزل. مياه المعموديّة وهنا ينزل الروح القدس. 4- مياه بركة الضأن هناك كانت نعمة الملاك، مياه المعموديّة والآن يتجلّى سرّ الثالوث القدّوس. 5- مياه بركة الضأن تلك المياه كانت تشفي الجسد، مياه المعموديّة فتشفي الجسد والنفس معًا. 6- مياه بركة الضأن تلك المياه كانت تعيد الصحة. مياه المعموديّة فتشفي من الخطيئة. وكما أنّ الماء المتجدّد والمتحرّك هو ماء جارٍ يزيل الأوساخ من مجرى النهر، أمّا الماء الراكد فتتراكم فيه القاذورات، هكذا حين نشير إلى الروح القدس بماء جارٍ متحرّك فهذا لأن عمله إزالة الخطايا من قلوبنا، لذلك نصلّي "روحك القدّوس جدّده في أحشائنا" مع النبيّ داود الذي قال "قلبًا نقيًا أُخلق فيَّ يا الله وروحًا مستقيمًا جدّد في أحشائي"ومن له القلب النقي فهو الخليقة الجديدة (٢كو١٧:٥). هكذا إذًا، الماء الحيّ المتحرّك هو إشارة إلى الروح القدس الذي سيحلّ على كنيسة المسيح ليشفي طبيعتنا (واليهود يسمّون الماء المتحرك ماءً حيًّا). بركة بيت حسدا اسم بركة بيت حسدا أي بركة بيت الرحمة يعود للأشفية التي كانت تجري فيها ولطالما هاجم نقّاد الكتاب المقدّس هذا النص إذ لم يستدلوا على بركة بهذا الإسم، إلى أن تم اكتشاف البركة فعلًا ووجدوا لها ٥ أروقة ووجدوا أنّها إنطمست أثناء غزو الرومان والأروقة هي دهاليز مسقوفة تستعمل كأماكن انتظار للمرضى والبركة طولها ١٠٠متر وعرضها يتراوح بين ٥٠ و٧٠مترًا وحولها أعمدة قسمت المساحة لخمس صالات للانتظاروكان اليهود يستخدمون هذه البركة للتطهير الناموسي ويتركون ملابسهم في الأروقة، إلى أن حدثت ظاهرة تحريك الماء فتحوّلت البركة إلى مكان إستشفاء وكان المرضى يضّطجعون في هذه الأروقة وكانت هذه الظاهرة علامة على قرب مجيء المسيح الشافي الذي كان اليهود ينتظرونه. مريض منذ ثمان وثلاثين سنة:- مريض بركة بيت حسدا يشير إلى من ليس له أحد وهو في حالة ضعف. والفترة التي قضاها في المرض هي فترة ثمان وثلاثين سنة، الزمان الذي قضاه بنو إسرائيل في برّيّة سيناء قبل أن يستطيعوا الوصول إلى أرض الميعاد. أي أنّ هذا الإنسان كان يشبه الشعب التائه في البرّيّة قبل أن يدخل إلى أرض الميعاد. وكأنّ الإنجيلي أراد أن يقول لنا بذلك إنّ الرّب يسوع المسيح هو أرض الميعاد، وأنّ الإنسان يتيه ويبقى في الحيرة وفي طلبات كثيرة إلى أن يأتيه السيّد. فالمسيح قد أتى إلى البشر المتروكين التائهين ليشفيهم كما أتى إلى هذا المريض. هذه المعجزة إذًا إشارة إلى أنّ هناك تدخّلاً سماويًّا سيحدث ليشفي أمراض الطبيعة البشريّة. أتريد أن تبرأ؟:- نعم، هناك من لا يريد أن يبرأ، فمرضه صار مصدر رزق يكتسب منه والمسيح يحترم الإرادة الإنسانية، وهو لا يقتحم الإنسان، فنحن مخلوقين على صورته في حريّة الإرادة قال المسيح لليهود "كم مرّة أردت أن أجمع أبناءك... ولم تريدوا" (مت٣٧:٢٣) فالمسيح يريد أن يظهر أن خلاص الإنسان هو بيد الإنسان، والأهمّ هو شفاء الإنسان من الخطيئة ويكون سؤال المسيح معناه هل عندك إرادة أن تترك خطيتك، لذا قال له المسيح لا تعود تخطئ أيضًا(آية ١٤) الخطيئة لها نتائج وخيمة على الإنسان المسيح أتى ليقدّم للمخلّع وللعالم كلّه الشفاء المجّاني، الخليقة كلّها مريضة، فاقدة لبهائها والربّ أتى ليشفيها، ولكن عليها أوّلاً أن تريد أن تشفى. ليس لي إنسان:- المسيح يسأل المخلّع عمّا إذا كان يريد أن يشفى فيجيبه بأن ليس له إنسان هو أسقط الموضوع على الآخرين، كأنّه يقول إنّ المشكلة ليست فيَّ بل في الآخرين الخاطئ دائمًا يبرّر نفسه كم مرة ألقينا همّنا على الناس وفشلنا؟، لكن إذا ألقينا همّنا على الله فلن نفشل (١بط٧:٥). قم احمل سريرك وامش:- هذا حال كلّ من يصدّق المسيح، فكلمة منه تحيّي العاجز وتنتهر الخطيئة فتلاشيها (يو٢٥:٥ ٦٣:٦- ) الله يعطي القوّة والحياة لأن يسوع هو الحياة، وله سلطان عجيب قم/ إحمل/ إمش عجيب أن يقوم المخلّع دون أن يسنده أحد، وبدون علاجٍ طبيعي بعد كلّ هذه المدة من الشلل المسيح أعطاه حياةً جديدة قم من القيامة، واحمل من قوّة الحياة، وامش ترمز إلى السلوك في هذه الحياة الجديدة فسألوه من هو الإنسان الذي قال لك احمل سريرك وامش آه، كم غلظت قلوب الكتبة والفرّيسيين ينظرون ولا يرون، يسمعون ولا يصغون أليست هذه صورة لحالتنا؟ كم من مرّةٍ ومرّة ننال لبركات والعطايا ونتنكّر؟ من هو؟ ويحمل هذا السؤال السخرية؟ فليس أعظم من ناموسنا الحجري الذي نحن خلقناه لنعبد أنفسنا من خلاله!!! لماذا صنع المسيح المعجزة في يوم السبت؟ ليس هذه المعجزة فقط، بل المسيح غالبًا ما كان يشفي يوم السبت والله منع شعبه من العمل يوم السبت حتى يتفرّغوا للعبادة ويذكروا إنتماءهم إليه، فهو نفسه قد ارتاح يوم السبت فما معنى راحة الله؟ وهل الله يتعب؟! الله لا يتعب حتّى يستريح. ولكن راحة الله هي في خلاص الإنسان. فحين يقول إستراح الله في اليوم السابع فهذا معناه أن الله إستراح حينما تمّم خلاص البشر. فراحة الله في كمال عمله، والراحة هي راحة الله في الإنسان، وراحة الإنسان في الله. " الله يستريح في قدّيسيه والقدّيسون يستريحون في الله"، من هنا الإنسان المخلوق على صورة الله أهمّ من حرفيّة السبت وجموده. فكيف إذاً يكون الشفاء في السبت ممنوعًا؟ أليست الشريعة وُضعت من أجل الإنسان؟ فالله في (خر٢٠) نجده يقول إنّه أعطى شعبه الشريعة والسبت ليدل على محبّته له. أعطاهم الشريعة ليحيوا سعداء على الأرض، كما أعطاهم السبت ليذكروا انتمائهم إلى لسماء فيكون لهم نصيب في ملكوت الله. ونصّ وصيّة السبت كان "أذكر يوم السبت لتقدّسه" (خر٨:٢٠) أي لتخصّصه، لتفرزه للرّب، فيكون للصلاة والتسبيح. فهل شفاء مريض وخدمته يتعارضان مع هذا المفهوم؟ اليهود خرجوا عن المعنى الروحي، وفهموا الوصيّة وطبّقوها بمعنى حرفيٍّ فقط، فمنعوا أن يحمل إنسان حتى إبرة خياطة يوم السبت. والمسيح أتى ليصحّح هذه المفاهيم، ليعيد للسبت المعنى الروحيّ الحقيقيّ والخلاصيّ. وهو حينما يشفي إنّما يشفي الإنسان كلّه، روحًا وجسدًا (يو٢٣:٧). وطالما أنّه شفى روحه بأن غفر خطاياه، استراح هذا الإنسان في الله، والله استراح فيه، فتحقّق مفهوم السبت. فالمسيح هو رّب السبت (مر٢٨:٢+ لو٥:٦) وهو جاء ليعطي سبتًا أيّ راحةً من نوع جديد عوض الراحة الجسديّة القديمة (عب١٠:٤). كما وأنّه إذا تصادف، عند اليهود، اليوم الثامن لطفلٍ أن كان يوم سبت، كان يختنون الطفل، إذ الختان في نظرهم عمل مقدّس (يو٢٢:٧-٢٣)، وهذا الختان يجعل الطفل من شعب الله أي ابنًا لله. والختان هو قطع كلّ رباط للشر، ومريض بيت حسدا هذا كان مختونًا ولكنه أخطأ، والمسيح شفاه وغفر خطاياه، فأعاده إلى العهد مع الله، أعاده كابن لله. بهذا يتحقّق فرح الرّب كما أشار إليه أشعياء النبي(١٣:٥٨-١٤): "هو لذّة الرّب". كيف يشفي المسيح موتى الخطيئة؟ الابن له حياة في ذاته، وهو يحيي من يشاء(يو٢١:٥+٢٦)، ومن يسمع له يقوم من موت الخطيئة الآن (آية ٢٥) ويقوم إلى قيامة الحياة في الأبدية (آية ٢٩). المسيح الذي ظهر أمامنا كإنسان له قوّة الحياة، فيه حياة في ذاته وقد تجسّد ليعطيها لكلّ واحدٍ فيحيا. ولكن الذي يحصل على هذه الحياة هو من يسمع للمسيح، ويؤمن به ويعتمد فيتّحد به ويطيع وصاياه ويتناول من جسده ودمه، وإن أخطأ يتوب، فيظل عضوًا حيًا في جسده. وفي مجيئه الثاني المجيد يكون إتّحاده بالمسيح بلا إنفصال فلا خطيئة في السماء. وفي السماء سيكون لنا أجساد ممجّدة. هذا هو الشفاء الكامل والحقيقي. يسوع اعتزل إذ كان في الموضع جمع: الرّب لا يطلب المجد من أحد، ولم يكن من المسيح أن يلفت الأنظار إليه كملوك وعظماء هذه الأرض. نحن اذا أحببناه نبحث عنه. بعد ذلك وجده يسوع في الهيكل: هل أتى ليشكر الله على هذه العطيّة؟ هلى أتى ليمجّد الخالق على شفائه؟ هل أخبر اليهود أن يسوع شفاه ليبشّر به أم ليرفع المسؤولية عنه؟ لنمجّد الله ونشكره ونعترف به مخلّصًا وشافيًا، له المجد إلى الأبد. آمين.
المزيد
22 مارس 2020

بئر الماء الحي

جائت السامرية كعادتها متوقعة ألا تجد أحداً لكنها وجدت يسوع رأت من شكله و وقاره أنه رجل دين و فكرت في داخلها: هل سينظر لي باحتقار؟ أم سيوجه كلام عنيف و قاسي لي؟ ليته يتركني فهو لن يفهم كم تعبت من نظرات و كلام الناس المصدر كتاب "بئر الماء الحي" بعد أحد الابن الضال يأتي أحد السامرية على نفس الخط التوبة و الرجاء لأي نفس أياً كان ماضيها أو حياتها أو خطاياها بعد لقاء عميق و صادق مع يسوع تتوب و يتغير قلبها و تصبح سفيرة للمسيح لقاء واحد عميق مع شخص السيد المسيح (الذي نتناوله داخلنا كل يوم على المذبح و نسمع كلامه لنا كل يوم في الإنجيل) يغير الخاطئ إلى تائب ثم كارز و سفير!طبعاً ما كان يتوقع أي أحد أن تلك المرأة من الممكن أن تتوب إلا الله محب البشر، فاحص القلوب لأَنَّهُ لَيْسَ كَمَا يَنْظُرُ الإِنْسَانُ لأَنَّ الإِنْسَانَ يَنْظُرُ إِلَى الْعَيْنَيْنِ، وَأَمَّا الرَّبُّ فَإِنَّهُ يَنْظُرُ إِلَى الْقَلْبِ صموئيل الأول 16 : 7 ظروف الحدث المكان: سوخار مدينة بين أورشليم (الجنوب) و الجليل (الشمال) مدينة سامرية و ما أشد العداوة بين اليهود و السامريين في ذلك الوقت لعدة أسباب سياسية و دينية الزمان: منتصف النهار في شدة الحرارة في الوقت الذي لا يتواجد فيه أحد عند البئر لأن الكل يجمع ما يكفيه من المياه في الصباح كان المعلم و تلاميذه قد تعبوا من طول الطريق و مجهود السفر فذهب التلاميذ ليشتروا الطعام و جلس المعلم عند البئر ينتظر تلك النفس التي تشتاق للخلاص وحده حتى يستطيع أن يتكلم معها دون أن يحرجها أمام أحد ماذا حدث؟ فجاءت امرأة من السامرة لتستقي ماء جائت السامرية كعادتها متوقعة ألا تجد أحداً لكنها وجدت يسوع رأت من شكله و وقاره أنه رجل دين و فكرت في داخلها هل سينظر لي باحتقار؟ أم سيوجه كلام عنيف و قاسي لي؟ ليته يتركني فهو لن يفهم كم تعبت من نظرات و كلام الناس فقال لها يسوع أعطيني لأشرب لم يكن محب البشر الصالح هنا بالصدفة بل كان لابد له أن يجتاز السامرة في هذا الوقت ليقابل هذه المرأة و يريحها من كل أتعابها فبدأ بالكلام معها فقالت له المرأة السامرية كيف تطلب مني لتشرب وأنت يهودي وأنا امرأة سامرية؟ أدركت المرأة من لهجته أنه من الجليل و استغربت كيف يتكلم معها أي رجل دين يهودي كان سيحتقرها أو في أفضل الأحوال يمشي دون أن ينظر إليها!أجاب يسوع وقال لها: لو كنتِ تعلمين عطية الله، ومَنْ هو الذي يقول لك أعطيني لأشرب، لطلبت أنت منه، فأعطاك ماءً حيً دخل السيد المسيح في الموضوع المهم أنا هنا لأعطيك الماء الحي قالت له المرأة يا سيد لا دلو لك والبئر عميقة، فمن أين لك الماء الحي؟ كانت المرأة ترد ببعض الجفاء حتى تنهي الحديث مبكراً واضح أنا هذا المعلم اليهودي يظن أني إنسانة تقية و لا يعرف الحقيقة أجاب يسوع وقال لها كل من يشرب من هذا الماء يعطش أيضًا ولكن من يشرب من الماء الذي أعطيه أنا، فلن يعطش إلى الأبد، بل الماء الذي أعطيه، يصير فيه ينبوع ماء، ينبع إلى حياة أبدية جاء الوقت لكي يخبر الرب تلك النفس عن الحقيقة عن الماء الحي الذي يروي إلى الأبد و شعرت السامرية مع هذه الجملة القوية أنه بالفعل قادر أن يعطيها ذلك "الماء الحي" وأنه يريد ذلك بالفعل، فصرخت يا سيد أعطني هذا الماء لكي لا أعطش، ولا آتي إلى هنا لأستقي و كم كان فرح السيد بهذه الإجابة و كل من يقبل إليه لا يطرحه و لكن لابد من أمر ما أولاً قال لها يسوع اذهبي وادعي زوجك وتعالي إلى ههناهناك خطية في حياة المرأة و حتى تستمتع بالماء الحي لابد أن تتوب عن هذه الخطية و لابد أن تدرك أن الله الحنون يريدها أن تخرج هذه الخطية إلى النور حتى ترتاح منها ليس لي زوج هل سترضى أن تعطيني الماء الحي على الرغم من خطاياي أيها المعلم الصالح؟ على الأقل سأحاول ألا أكذب قال لها يسوع: حسنًا قلتِ ليس لي زوج يالعظم لطفك و وداعتك أيها الرب الطيب بيّن للمرأة أنه يعرف ماضيها لكنه لم يقل ذلك بقسوة و يجرحها بل بمنتهى الأبوة و الرفق امتدح صدقها يا سيد ارى انك نبي طبعاً كيف يعلم ذلك اليهودي ماضيّ؟ لابد أن يكون نبياً سألته المرأة عن المكان الصحيح للسجود و العبادة و هو ما يكشف اهتمام و عطش داخلها لتجد الله و كانت تنتظر الإجابة أورشليم أو الجبال و لكن سيدنا نقلها لروح العهد الجديد لكن تاتي ساعة و هي الان حين الساجدون الحقيقيون يسجدون للاب بالروح و الحق لان الاب طالب مثل هؤلاء الساجدين له الله روح و الذين يسجدون له فبالروح و الحق ينبغي ان يسجدوا السجود بالروح؟! بالتأكيد لم تسمع المرأة مثل هذا الكلام من قبل هل السجود و العبادة علاقة روحية و ليست مجرد شعائر لابد أن تؤدى بطريقة معينة؟ لابد أن هذا عهد جديد و روح جديدة قالت له المراة انا اعلم ان مسيا الذي يقال له المسيح ياتي فمتى جاء ذاك يخبرنا بكل شيء خمنت المرأة ذلك و لمّا أجابها المخلص أنا الذي أكلمك هو لم تتعجب فمن سواه يقدر أن يروي الأرواح الظمأى؟ فتركت المراة جرتها و مضت الى المدينة و قالت للناس هلموا انظروا انسانا قال لي كل ما فعلت العل هذا هو المسيح؟ يا لعظم هذه المرأة عندما وجدت مروي الأرواح أسرعت لتشرك كل من تعرف ليرتاحوا مثلها و لم تخجل أن تفضح نفسها (قال لي كل ما فعلت) فهو الغافر الرحوم و هو يحبها رغم كل ما فعلت يا رب أيها الغافر الحنون محب البشر معطي الروح القدس لكل من يطلب يا من تسعى وراء كل خاطي مهما كان ما فعله خليني ألتقي معاك لقاء شخصي يغيرني بجد و ينقي داخلي أتوب عند قدميك أرتاح من همومي و أذوق غنى رحمتك و أسجد لك بالروح و الحق و أشرب من الماء الحي إلى الأبد أهتف مع عروس النشيد أنا سوداء و لكني جميلة (في عينيك) ثم أكرز بحبك لي و عظم صنيعك معي لكل إخوتي فالكل ظمآن و ماء الدنيا لا يروي أحداً أنت هو الماء الحي الوحيد الذي يشبع أرواحنا م. ماريان إدوارد - دكتور هاني صبحي
المزيد
12 فبراير 2020

صوم نينوى تاريخيا

ورد في مقدمة قطماروس الصوم الكبير أن هذا الصوم دخل للكنيسة القبطية في عهد البابا أبرآم بن زرعة السرياني (976-979م) الـ62 من بابوات الكرازة المرقسية(1)، وذلك بعد أن أتم الله في عهده معجزة نقل الجبل المقطم سنة 978م تقريبًا. وذكر العلامة جرجس ابن العميد الملقب بابن المكين (+1273م) في كتابه مختصر البيان في تحقيق الإيمان الشهير باسم الحاوي أن البابا ابرآم "أراد بذلك اتفاق كنيسة القبط مع كنيسة السريان في هذا الصوم لائتلاف المحبة، كما يوجد بينهما الائتلاف في الأمانة الارثوذكسية"(2)، كما أوضح ابن المكين السبب الذي من أجله وُضِع هذا الصوم في فترة ما بعد عيد الغطاس المجيد وفي غضون أيام رفاع الصوم الكبير، تنبيهًا للنفس بالتوبة وضبط الشهوات تمهيدًا لاستقبال الصوم الأربعيني(3). ومن المعروف أن هذا الصوم قديم جدًا في كنيسة المشرق السريانية التي كان ينتمى لها هذا البابا القديس، إلا أن الآراء تباينت في أصله وتاريخه، وفيما سوف نستعرض ملخص لهذا التاريخ. ففي بادئ الأمر كان ستة أيام تُفرَض على المؤمنين في وقت الشدة، ويُستدلّ على ذلك من ميامر القديس مار آفرام السرياني (+373م)، حيث ورد عنوان الميامر ما ترجمته عن السريانية: "مقالات مار آفرام في الطلبات التي تقام في زمن الغضب"، ولكن هذا الصوم أُهمِل عبر الأجيال(4). وفي القرن السادس الميلادي أصبح ثلاثة أيام فقط تُصام سنويًا، وذلك بعد أن أصاب الناس في بلاد فارس والعراق وخاصة منطقة نينوى مرض يُسمّى (الشرعوط)، وهي لفظة سريانية معناها (الطاعون أو الوباء)، وعلامته ظهور ثلاث نقط سوداء في كفّ الإنسان حالما ينظر إليها يموت. فخلت مدن وقرى كثيرة من الناس، حتى اضطر الملك كسرى أنوشروان أن يستأجر رجالاً لدفن الموتى من كثرتهم. فقرّر رعاة الكنائس المشرقية في تلك البلدان أن يصوم المؤمنون لمدة ثلاثة أيام ونادوا باعتكاف، وتوبة قوية نسجًا على منوال أهل نينوى وسُمِّي "صوم نينوى" لأن المؤمنين الذين صاموه أولاً كانوا يقطنون في أطراف نينوى(5). بينما يذكر المطران مار ديونيسيوس ابن الصليبي (+1171م) في كتابه المجادلات (بالسريانية) أن واضع صوم نينوى هو مار ماروثا مفريان(6) تكريت (+649م)، وهو الذي فرضه على كنيسة المشرق في منطقة نينوى أولاً(7). ولكن مؤرِّخو الكنيسة الشرقية يذكرون أن سبب هذا الصوم شدّة طرأت على الكنيسة في الحيرة فصام أهلها ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ مواصلين الصلاة إتمامًا لوصية أسقفهم يوحنا أزرق فنجاهم الله من تلك التجربة(8)، وهذا ما أكّده المفريان مار غريغوريوس أبو الفرج ابن العبري (+1286م) في كتابه "الكنيسة الشرقية"(9). ومما هو جدير بالذكر أن المصادر القبطية القديمة تذكره دائمًا باسم "صوم نينوى"، ولم يُعرَف باسم "صوم يونان" إلاّ حديثاً(10)، ومدته عندنا ثلاثة أيام فقط. بينما دخل هذا الصوم في الكنيسة الأرمنية عن طريق الكنيسة السريانية أيضًا، ولكن يُعرَف عندهم باسم "صوم مسروب"، ومدته عندهم ستة أيام. بينما لم يُعرَف أبدًا في الكنائس الأرثوذكسية البيزنطية. (1) قطماروس الصوم الكبير، عني بطبعه الأنبا أثناسيوس مطران بني سويف والبهنسا والقمص برنابا البرموسي، ط.2، سنة 1669ش/ 1953م، ص4. (2) ابن المكين، الموسوعة اللاهوتية الشهيرة بالحاوي، ج4، طبعة دير المحرق، 2001م، ص242. (3) ابن المكين، المرجع السابق، ص243-244. (4) الراهب حنا دولباني، "صوم نينوى"، مجلة الحكمة، القدس، المجلد الرابع سنة 1930م، ص 62 (5) المطران إسحق ساكا النائب البطريركي العام، السريان ايمان وحضارة، ج5، دمشق 1986م، ص 304. (6) المفريان: كلمة سريانية تعني "المُثمر"، وهي رتبة كهنوتية تُعطَى لكبير الأساقفة في منطقة جغرافية بعيدة عن مقر الكرسي البطريركي، فهى أعلى من المطران ودون البطريرك. (7) مار إغناطيوس زكا الأول عيواص، بحوث لاهوتية عقيدية تاريخية روحية، ج2، ط.1، العطشانة – لبنان 1998م، ص 263. (8) المخطوط 159 سرياني بمكتبة دير مار مرقس للسريان الأرثوذكس بالقدس، بخط عبد يشوع جثاليق المشرق سنة 1567م، راجع: الراهب حنا دولباني، مرجع سابق، ص63. (9) المخطوط 211 سرياني بمكتبة دير مار مرقس للسريان الأرثوذكس بالقدس، راجع: المطران إسحق ساكا، مرجع سابق، ص305. (10) لم نستدل على كاتب عندنا استخدم هذا التعبير قبل الأنبا إيسيذوروس في كتابه الخريدة النفيسة في تاريخ الكنيسة، ج.2، ط.1، 1923م، ص 236 القس باسيليوس صبحى
المزيد
27 يناير 2020

تداريب روحية - النمو الروحى

يطلب منا بولس الرسول أن ننمو روحياً لنصل إلى ملء قامة المسيح قائلاً "لأجل تكميل القديسين لعمل الخدمة لبنيان جسد المسيح إلى أن ننتهى جميعنا إلى وحدانية الإيمان ومعرفة ابن الله إلى إنسان كامل إلى قياس ملء المسيح .. صادقين فى المحبة ننمو فى كل شئ إلى ذاك الذى هو الرأس المسيح"(1). والمسيح هو ملء النعمة كقول يوحنا المعمدان "ومن ملئه نحن جميعاً أخذنا ونعمة فوق نعمة لأن الناموس بموسى أعطى أما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا"(2). ويطلب الرسول بولس من أهل أفسس أن يمتلئوا بالمحبة قائلاً "ليحل المسيح بالإيمان فى قلوبكم وأنتم متأصلون ومتأسسون فى المحبة حتى تستطيعوا أن تدركوا مع جميع القديسين ما هو العرض والطول والعمق والعلو، وتعرفوا محبة المسيح الفائقة المعرفة لكى تمتلئوا إلى كل ملء الله"(3). ويوحنا المعمدان كان ينمو حسب قول لوقا الرسول "وأما الصبى فكان ينمو ويتقوى بالروح ذلك فى البرارى إلى يوم ظهوره لإسرائيل"(4). والمسيح نفسه كان ينمو جسدياً كقول لوقا الرسول "وكان الصبى ينمو ويتقوى بالروح ممتلئاً حكمة وكانت نعمة الله عليه"(5). ويطلب القديس بطرس الرسول أن ننمو فى النعمة قائلاً "فأنتم أيها الأحباء احترسوا من أن تنقادوا فى ضلال الأردياء تسقطون من ثباتكم ولكن إنموا فى النعمة وفى معرفة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح له المجد الآن وإلى دهر الدهر آمين"(6). ويصلى بولس الرسول من أجل أهل كولوسى لكى يكون لهم نمو فى معرفة الله قائلاً "من أجل ذلك نحن أيضاً منذ أن سمعنا لم نزل مصلين وطالبين لأجلكم (1)-(أف4: 12- 15). (2)-(يو1: 16، 17). (3)-(أف3: 17- 19). (4)-(لو1: 80). (5)-(لو2: 40). (6)-(2بط3: 17، 18). أن تمتلئوا من معرفة مشيئته فى كل حكمة وفهم روحى لتسلكوا كما يحق للرب فى كل رضى مثمرين فى كل عمل صالح ونامين فى معرفة الله متقدمين بكل قوة بحسب قدرة مجده"(1). ويجب أن نعلم أن هناك فرق بين النمو الجسدى والنمو الروحى فالنمو الجسدى له حدود معينة لا يتخطاها .. أما النمو الروحى فهو غير محدود لأنه قد يصل إلى كل ملء الله(2) كما يقول بولس الرسول. ولكى تستطيع أن تنمو روحياً حاول تطبيق التدريبات الآتية : 1- إن النمـو الروح هو إزدياد فى القامة الروحية .. ولنضرب على ذلك مثلاً .. الصلاة .. إذا كنت تصلى صلاتين بالأجبية مرة فى الصباح (باكر مثلاً) ومرة فى المساء (النوم مثلاً)، فيمكنك أن تزيدهما صلاتين أخريتين فيصبحا (باكر والثالثة) فى الصباح، و(الغروب والنوم) فى المساء .. وبعد أن تثبت فيهما يومياً يمكنك أن تزيدهما إلى أن تصل إلى الصلوات السبعة التى تصليها الكنيسة كل يوم [ باكر – الثالثة – السادسة – التاسعة- الحادية عشر (الغروب) – الثانية عشر (النوم)- صلاة نصف الليل ] هذا بالإضافة إلى الصلاة الشخصية وبالإضافة إلى التأمل الروحى حتى تصل إلى انفتاح القلب على الله طول اليوم فتتمتع بالصلاة الدائمة، وتقول مع داود النبى "أما أنا فصلاة"(3) هذا بخلاف التسبيح إذ يقول داود النبى "سبع مرات فى النهار سبحتك على أحكام عدلك"(4).. هذا بالإضافة إلى تسابيح الليل ونصف الليل والسحر (الفجر). يقول داود النبى "ثابت قلبى يا الله ثابت قلبى أغنى وأرنم استيقظ يا مجدى استيقظ يا رباب وياعود أنا أستيقظ سحراً أحمدك بين الشعوب. يارب أرنم لك بين الأمم لأن رحمتك قد عظمت إلى السموات"(5). (1)-(كو1: 9- 11). (2)-(أف3: 19). (3)-(مز109: 4). (4)-(مز119: 164). (5)-(مز57: 7- 10). 2- إن أردت أن تنمو فى فضيلة الصوم فلا تأكل إلا صنفاً واحداً فقط فى كل مرة ويندرج الانقطاع عن الطعام تدريجياً حتى تصل إلى قامات روحية عالية مثل الأنبا أنطونيوس الذى عاش فوق المائة سنة على البلح والماء فقط .. والأنبا بولا الذى كان يأكل نصف رغيف فقط يومياً مع بعض الماء، وعندما أتاه الأنبا أنطونيوس للزيارة أمر الله الغراب الذى يأتى له بنصف الخبزة أن يأتى بنصف خبزة أخرى للضيف الجديد (الأنبا أنطونيوس). ويروى لنا بستان الرهبان عن آباء قديسون كانوا يصومون بالثلاثة أيام، والبعض الآخر بالأسبوع، وهكذا .. هذا بالإضافة إلى الصوم الروحى وهو عدم الخطأ بالنسبة للحواس الخمسة كلها .. فلا تتكلم إلا للضرورة القصوى، ويكون كلاماً نافعاً لا يضر أحداً ولا يجرح أحداً ولا يسئ إلى أحداً .. وهكذا بالنسبة لحاسة السمع والنظر.. إلخ. 3- وإذا اردت أن تنمو فى فضيلة الصدقة (العطاء) فيجب أن يكون عطاءك فى الخفاء كما قال رب المجد "فمتى صنعت صدقة فلا تصوت قدامك بالبوق كما يفعل المراؤون فى المجامع وفى الأزقة لكى يمجدوا من الناس الحق أقول لكم إنهم قد استوفوا أجرهم وأما أنت فمتى صنعت صدقة فلا تُعرف شمالك ما تفعله يمينك لكى تكون صدقتك فى الخفاء فأبوك الذى يرى فى الخفاء هو يجازيك علانية"(1). وبالنسبة للعشور يقول رب المجد "إن لم يزد بركم على الكتبة والفريسيون لن تدخلوا ملكوت السموات"(2). وفى القامات الروحية العالية نسمع عن أن قديساً باع إنجيله ليقوت به فقيراً وآخر باع ثوبه لكى يقيت به مسكيناً، وآخر لم يجد شيئاً يبيعه إلا نفسه، فباع نفسه نظير أنه يساعد مسكيناً على الحياة !! (1)-(مت6: 1- 4). (2)-(مت5: 20). 4- يجب أن يؤخذ تدريب النمو الروحى بالتدريج .. أى درجة درجة، والتأكد من الثبوت فى الدرجة السابقة لئلا يسقط الإنسان ويرتد إلى الخلف عدة درجات .. القديس بولس يقول "فإنى أقول بالنعمة المعطاة لى لكل من هو بينكم أن لا يرتئى فوق ما ينبغى أن يرتئى بل يرتئى إلى التعقل كما قسم الله لكل واحد مقداراً من الإيمان"(1). 5- لا تأخذ عدة تدريبات للنمو الروحى معاً، فيصعب عليك تنفيذها دفعة واحدة إلا إذا كان التدريب فى فضيلة المحبة مثلاً فهى فضيلة كبيرة تضم تحتها فضائل أخرى وتتشابك معها .. والسيد المسيح له المجد قال "أحبوا أعدائكم باركوا لاعنيكم احسنوا إلى مبغضيكم وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم"(2). فابدأ أولاً بمحبة القريب .. محبة باذلة قوية .. ثم بعد ذلك تدريب على محبة الأعداء. 6- استشر أب اعترافك أو مرشدك الروحى فى التداريب الروحية الخاصة بالنمو الروحى .. يقول الكتاب "أطيعوا مرشديكم واخضعوا لأنهم يسهرون لأجل نفوسكم كأنهم سوف يعطون حساباً لكى يفعلوا ذلك بفرح لا آنين لأن هذا غير نافع لكم"(3). 7- من عوائق النمو الروحى هو الإلتصاق بالأردياء لذلك ينصح بطرس الرسول فيقول "فأنتم أيها الأحباء إذ قد سبقتم فعرفتم احترسوا من أن تنقادوا بضلال الأردياء فتسقطوا من ثباتكم ولكن إنموا فى النعمة وفى معرفة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح له المجد الآن وإلى يوم الدهر آمين"(4). 8- من عوائق النمو الروحى أيضاً الكسل لأنه يعطل تنفيذ التداريب فى مواعيدها، وبذلك لا يتقدم إلى الأمام بل يرجع إلى الخلف. (1)-(رو12: 3). (2)-(مت5: 44). (3)-(عب13: 17). (4)-(2بط3: 17). وقد ضرب لنا السيد المسيح مثلاً عن العبد الكسلان ولقبه بالشرير لأنه أخذ فضة سيده وطمرها فى الأرض ولم يتاجر بها ولم يربح .. فقال له سيده "أيها العبد الشرير والكسلان كان ينبغى أن تضع فضتى عند الصيارفة وعند مجيئ كنت آخذ الذى لى مع ربا (ربح) فخذوا منه الوزنة وأعطوها للذى له عشر وزنات .. والعبد البطال إطرحوه إلى الظلمة الخارجية هناك يكون البكاء وصرير الأسنان"(1). 9- التمثل بالقديسين وذوى القامات الروحية العالية ونجعلهم قدوة حسنة لنا وعلى رأسهم الرب يسوع الذى هو رئيس الإيمان ومكمله، لذلك يقول الكتاب "لذلك نحن أيضاً لنا سحابة من الشهود مقدار هذه محيطة بنا لنطرح كل ثقل والخطية المحيطة بنا بسهولة ولنحاضر بالصبر فى الجهاد الموضوع أمامه احتمل الصليب مستهيناً بالخزى فجلس فى يمين عرش الله فتفكروا فى الذى احتمل من الخطاة مقاومة لنفسه مثل هذه لئلا تكلوا وتخوروا فى نفوسكم"(2). 10- الجهاد الروحى مهم جداً يوصلنا إلى النمو الروحى لذلك يقول الكتاب "لم تقاوموا حتى الدم مجاهدين ضد الخطية وقد نسيتم الوعظ الذى يخاطبكم كبنين يا ابنى لا تحتقر تأديب الرب ولا تخر إذا وبخك. لأن الذى يحبه الرب يؤدبه ويجلد كل إبن يقبله. إن كنتم تحتملون التأديب يعاملكم الله كالبنين فأى إبن لا يؤدبه أبوه"(3). (1)-(مت25: 26- 30). (2)-(عب12: 1- 3). (3)-(عب12: 4- 7). تداريب روحية - النمو الروحى يطلب منا بولس الرسول أن ننمو روحياً لنصل إلى ملء قامة المسيح قائلاً "لأجل تكميل القديسين لعمل الخدمة لبنيان جسد المسيح إلى أن ننتهى جميعنا إلى وحدانية الإيمان ومعرفة ابن الله إلى إنسان كامل إلى قياس ملء المسيح .. صادقين فى المحبة ننمو فى كل شئ إلى ذاك الذى هو الرأس المسيح"(1). والمسيح هو ملء النعمة كقول يوحنا المعمدان "ومن ملئه نحن جميعاً أخذنا ونعمة فوق نعمة لأن الناموس بموسى أعطى أما النعمة والحق فبيسوع المسيح صارا"(2). ويطلب الرسول بولس من أهل أفسس أن يمتلئوا بالمحبة قائلاً "ليحل المسيح بالإيمان فى قلوبكم وأنتم متأصلون ومتأسسون فى المحبة حتى تستطيعوا أن تدركوا مع جميع القديسين ما هو العرض والطول والعمق والعلو، وتعرفوا محبة المسيح الفائقة المعرفة لكى تمتلئوا إلى كل ملء الله"(3). ويوحنا المعمدان كان ينمو حسب قول لوقا الرسول "وأما الصبى فكان ينمو ويتقوى بالروح ذلك فى البرارى إلى يوم ظهوره لإسرائيل"(4). والمسيح نفسه كان ينمو جسدياً كقول لوقا الرسول "وكان الصبى ينمو ويتقوى بالروح ممتلئاً حكمة وكانت نعمة الله عليه"(5). ويطلب القديس بطرس الرسول أن ننمو فى النعمة قائلاً "فأنتم أيها الأحباء احترسوا من أن تنقادوا فى ضلال الأردياء تسقطون من ثباتكم ولكن إنموا فى النعمة وفى معرفة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح له المجد الآن وإلى دهر الدهر آمين"(6). ويصلى بولس الرسول من أجل أهل كولوسى لكى يكون لهم نمو فى معرفة الله قائلاً "من أجل ذلك نحن أيضاً منذ أن سمعنا لم نزل مصلين وطالبين لأجلكم (1)-(أف4: 12- 15). (2)-(يو1: 16، 17). (3)-(أف3: 17- 19). (4)-(لو1: 80). (5)-(لو2: 40). (6)-(2بط3: 17، 18). أن تمتلئوا من معرفة مشيئته فى كل حكمة وفهم روحى لتسلكوا كما يحق للرب فى كل رضى مثمرين فى كل عمل صالح ونامين فى معرفة الله متقدمين بكل قوة بحسب قدرة مجده"(1). ويجب أن نعلم أن هناك فرق بين النمو الجسدى والنمو الروحى فالنمو الجسدى له حدود معينة لا يتخطاها .. أما النمو الروحى فهو غير محدود لأنه قد يصل إلى كل ملء الله(2) كما يقول بولس الرسول. ولكى تستطيع أن تنمو روحياً حاول تطبيق التدريبات الآتية : 1- إن النمـو الروح هو إزدياد فى القامة الروحية .. ولنضرب على ذلك مثلاً .. الصلاة .. إذا كنت تصلى صلاتين بالأجبية مرة فى الصباح (باكر مثلاً) ومرة فى المساء (النوم مثلاً)، فيمكنك أن تزيدهما صلاتين أخريتين فيصبحا (باكر والثالثة) فى الصباح، و(الغروب والنوم) فى المساء .. وبعد أن تثبت فيهما يومياً يمكنك أن تزيدهما إلى أن تصل إلى الصلوات السبعة التى تصليها الكنيسة كل يوم [ باكر – الثالثة – السادسة – التاسعة- الحادية عشر (الغروب) – الثانية عشر (النوم)- صلاة نصف الليل ] هذا بالإضافة إلى الصلاة الشخصية وبالإضافة إلى التأمل الروحى حتى تصل إلى انفتاح القلب على الله طول اليوم فتتمتع بالصلاة الدائمة، وتقول مع داود النبى "أما أنا فصلاة"(3) هذا بخلاف التسبيح إذ يقول داود النبى "سبع مرات فى النهار سبحتك على أحكام عدلك"(4).. هذا بالإضافة إلى تسابيح الليل ونصف الليل والسحر (الفجر). يقول داود النبى "ثابت قلبى يا الله ثابت قلبى أغنى وأرنم استيقظ يا مجدى استيقظ يا رباب وياعود أنا أستيقظ سحراً أحمدك بين الشعوب. يارب أرنم لك بين الأمم لأن رحمتك قد عظمت إلى السموات"(5). (1)-(كو1: 9- 11). (2)-(أف3: 19). (3)-(مز109: 4). (4)-(مز119: 164). (5)-(مز57: 7- 10). 2- إن أردت أن تنمو فى فضيلة الصوم فلا تأكل إلا صنفاً واحداً فقط فى كل مرة ويندرج الانقطاع عن الطعام تدريجياً حتى تصل إلى قامات روحية عالية مثل الأنبا أنطونيوس الذى عاش فوق المائة سنة على البلح والماء فقط .. والأنبا بولا الذى كان يأكل نصف رغيف فقط يومياً مع بعض الماء، وعندما أتاه الأنبا أنطونيوس للزيارة أمر الله الغراب الذى يأتى له بنصف الخبزة أن يأتى بنصف خبزة أخرى للضيف الجديد (الأنبا أنطونيوس). ويروى لنا بستان الرهبان عن آباء قديسون كانوا يصومون بالثلاثة أيام، والبعض الآخر بالأسبوع، وهكذا .. هذا بالإضافة إلى الصوم الروحى وهو عدم الخطأ بالنسبة للحواس الخمسة كلها .. فلا تتكلم إلا للضرورة القصوى، ويكون كلاماً نافعاً لا يضر أحداً ولا يجرح أحداً ولا يسئ إلى أحداً .. وهكذا بالنسبة لحاسة السمع والنظر.. إلخ. 3- وإذا اردت أن تنمو فى فضيلة الصدقة (العطاء) فيجب أن يكون عطاءك فى الخفاء كما قال رب المجد "فمتى صنعت صدقة فلا تصوت قدامك بالبوق كما يفعل المراؤون فى المجامع وفى الأزقة لكى يمجدوا من الناس الحق أقول لكم إنهم قد استوفوا أجرهم وأما أنت فمتى صنعت صدقة فلا تُعرف شمالك ما تفعله يمينك لكى تكون صدقتك فى الخفاء فأبوك الذى يرى فى الخفاء هو يجازيك علانية"(1). وبالنسبة للعشور يقول رب المجد "إن لم يزد بركم على الكتبة والفريسيون لن تدخلوا ملكوت السموات"(2). وفى القامات الروحية العالية نسمع عن أن قديساً باع إنجيله ليقوت به فقيراً وآخر باع ثوبه لكى يقيت به مسكيناً، وآخر لم يجد شيئاً يبيعه إلا نفسه، فباع نفسه نظير أنه يساعد مسكيناً على الحياة !! (1)-(مت6: 1- 4). (2)-(مت5: 20). 4- يجب أن يؤخذ تدريب النمو الروحى بالتدريج .. أى درجة درجة، والتأكد من الثبوت فى الدرجة السابقة لئلا يسقط الإنسان ويرتد إلى الخلف عدة درجات .. القديس بولس يقول "فإنى أقول بالنعمة المعطاة لى لكل من هو بينكم أن لا يرتئى فوق ما ينبغى أن يرتئى بل يرتئى إلى التعقل كما قسم الله لكل واحد مقداراً من الإيمان"(1). 5- لا تأخذ عدة تدريبات للنمو الروحى معاً، فيصعب عليك تنفيذها دفعة واحدة إلا إذا كان التدريب فى فضيلة المحبة مثلاً فهى فضيلة كبيرة تضم تحتها فضائل أخرى وتتشابك معها .. والسيد المسيح له المجد قال "أحبوا أعدائكم باركوا لاعنيكم احسنوا إلى مبغضيكم وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم"(2). فابدأ أولاً بمحبة القريب .. محبة باذلة قوية .. ثم بعد ذلك تدريب على محبة الأعداء. 6- استشر أب اعترافك أو مرشدك الروحى فى التداريب الروحية الخاصة بالنمو الروحى .. يقول الكتاب "أطيعوا مرشديكم واخضعوا لأنهم يسهرون لأجل نفوسكم كأنهم سوف يعطون حساباً لكى يفعلوا ذلك بفرح لا آنين لأن هذا غير نافع لكم"(3). 7- من عوائق النمو الروحى هو الإلتصاق بالأردياء لذلك ينصح بطرس الرسول فيقول "فأنتم أيها الأحباء إذ قد سبقتم فعرفتم احترسوا من أن تنقادوا بضلال الأردياء فتسقطوا من ثباتكم ولكن إنموا فى النعمة وفى معرفة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح له المجد الآن وإلى يوم الدهر آمين"(4). 8- من عوائق النمو الروحى أيضاً الكسل لأنه يعطل تنفيذ التداريب فى مواعيدها، وبذلك لا يتقدم إلى الأمام بل يرجع إلى الخلف. (1)-(رو12: 3). (2)-(مت5: 44). (3)-(عب13: 17). (4)-(2بط3: 17). وقد ضرب لنا السيد المسيح مثلاً عن العبد الكسلان ولقبه بالشرير لأنه أخذ فضة سيده وطمرها فى الأرض ولم يتاجر بها ولم يربح .. فقال له سيده "أيها العبد الشرير والكسلان كان ينبغى أن تضع فضتى عند الصيارفة وعند مجيئ كنت آخذ الذى لى مع ربا (ربح) فخذوا منه الوزنة وأعطوها للذى له عشر وزنات .. والعبد البطال إطرحوه إلى الظلمة الخارجية هناك يكون البكاء وصرير الأسنان"(1). 9- التمثل بالقديسين وذوى القامات الروحية العالية ونجعلهم قدوة حسنة لنا وعلى رأسهم الرب يسوع الذى هو رئيس الإيمان ومكمله، لذلك يقول الكتاب "لذلك نحن أيضاً لنا سحابة من الشهود مقدار هذه محيطة بنا لنطرح كل ثقل والخطية المحيطة بنا بسهولة ولنحاضر بالصبر فى الجهاد الموضوع أمامه احتمل الصليب مستهيناً بالخزى فجلس فى يمين عرش الله فتفكروا فى الذى احتمل من الخطاة مقاومة لنفسه مثل هذه لئلا تكلوا وتخوروا فى نفوسكم"(2). 10- الجهاد الروحى مهم جداً يوصلنا إلى النمو الروحى لذلك يقول الكتاب "لم تقاوموا حتى الدم مجاهدين ضد الخطية وقد نسيتم الوعظ الذى يخاطبكم كبنين يا ابنى لا تحتقر تأديب الرب ولا تخر إذا وبخك. لأن الذى يحبه الرب يؤدبه ويجلد كل إبن يقبله. إن كنتم تحتملون التأديب يعاملكم الله كالبنين فأى إبن لا يؤدبه أبوه"(3). (1)-(مت25: 26- 30). (2)-(عب12: 1- 3). (3)-(عب12: 4- 7).
المزيد
21 يناير 2020

«وإذ كان يُصلِّي»

صلاة يسوع أثناء معموديته في الأردن عيد الغطاس هو أحد أكبر ثلاثة أعياد سَيِّدية في الكنيسة، وهي التي يُقام فيها القداس في نصف الليل. فهو من جهة الأهمية يأتي مباشرة بعد عيدَي الميلاد والقيامة. بل يجب أن نعرف أنه في زمن لم يكن فيه عيد الميلاد قد عُرف بعد، كان عيد الغطاس من أكبر أعياد الكنيسة، ولاسيما في الشرق. نقرأ من إنجيل معلمنا لوقا البشير: «ولما اعتمد جميع الشعب اعتمد يسوع أيضاً. وإذ كان يصلي انفتحت السماء ونزل عليه الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة وكان صوت من السماء قائلاً: أنت ابني الحبيب بك سررت» (لو3: 21و22). تركيزنا اليوم سيكون على عبارة ”وإذ كان يُصلّي“، وسنتأمل في نوعية صلاة المسيح في هذه المناسبة، بماذا كان يصلي؟ وماذا كانت مشاعره وأحاسيسه عند العماد؟ نقرأ في إنجيل يوحنا أن يوحنا المعمدان أشار إليه قائلاً«هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم» (يو1: 29). فالذين سمعوه تذكروا للتو نبوة إشعياء العجيبة التي لم تنطبق على أحد من قبل«لكن أحزاننا حملها وأوجاعنا تحمَّلها. ونحن حسبناه مصاباً مضروباً من الله ومذلولاً. وهو مجروح لأجل معاصينا، مسحوق لأجل آثامنا. تأديب سلامنا عليه وبِحُبُرِه شُفينا. كلنا كغنم ضللنا. ملنا كل واحد إلى طريقه. والرب وضع عليه إثم جميعنا. ظُلم أما هو فتذلل ولم يفتح فاه. كشاه تُساق إلى الذبح وكنعجة صامتة أمام جازيها فلم يفتح فاه... إنه ضُرب من أجل ذنب شعبي... على أنه لم يعمل ظلماً ولا وُجد في فمه غش... إنه جعل نفسه ذبيحة إثم... بمعرفته يبرر كثيرين وآثامهم هو يحملها... إنه سكب للموت نفسه وأُحصِيَ مع أثمة، وهو حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين» (اش53: 412)هذه النبوة هي عن إنسان حَمَلَ خطايا الشعب، وتذلَّل وظُلم ولم يفتح فاه، ولم يوجد في فمه غش، لكنه بإرادته جعل نفسه ذبيحة إثم، بل وسكب للموت نفسه! إنها نبوة خالدة عن العبد المتألم. كانوا يقرؤونها في العهد القديم ولا يفهمونها، ثم جاء المعمدان وأشار إلى تحقيقها في المسيح، قائلاً باختصار بليغ: «هذا هو حمل الله الذي يرفع خطية العالم!». ففي هذه اللحظة بدأت رسالة المسيح كحمل الله!ولكن في الحقيقة ليست هي إشارة المعمدان التي أثَّرت على المسيح وجعلته يبدأ رسالته كحمل الله، ولكن العكس هو الصحيح: فمشاعر الرب الداخلية وما كان يعتمل في قلبه من تصميم على تقديم نفسه ذبيحة إثم هي التي أحس بها يوحنا المعمدان، فنطق بما كان يراه أمام عينيه في قلب المسيح والآن يهمُّنا أن نتحسس ماذا كانت مشاعر الرب وأعماقه الداخلية في هذا الموقف، تلك التي صمت عنها الإنجيل واكتفى بأن يقول باختصار «إذ كان يصلي». من الأشياء التي تساعدنا على التعرُّف على مضمون صلاة الرب أثناء العماد هو ما نقرأه في سفر العبرانيين«لذلك عند دخوله إلى العالم يقول: ذبيحة وقرباناً لم تُرِدْ ولكن هيِّأتَ لي جسداً» (عب10: 5) بمعنى أن كل الذبائح والقرابين السابقة لم يُسَرَّ الله بها، لأنها كانت مجرد ذبائح حيوانية غريبة عن طبيعة الله. ولكن الشيء الذي يُسرُّ به الله هو ذبيحة الحب الإلهي المقدَّمة من ابنه الحبيب بمشاعر حب بنوي لائق بالله. ولذلك ”هيَّأَ له جسداً“، ليصير هو الذبيحة المقبولة عند الآب. وبقية الآية تؤكد هذا المعنى«بمحرقات وذبائح للخطية لم تُسرَّ. ثم قلتُ ”هانذا أجيء، في درج الكتاب مكتوبٌ عني، لأفعل مشيئتك يا الله“. إذ يقول آنفاً ”إنك ذبيحةً وقرباناً ومحرقاتٍ وذبائحَ للخطية لم تُرِدْ ولا سُررتَ بها“ ... ثم قال ”هانذا أجيء لأفعل مشيئتك يا الله“، ينزع الأول لكي يثبِّت الثاني» (عب10: 6-9) العجيب في هذه الآية أنها تبيِّن لنا بوضوح نوعية صلاة المسيح الداخلية التي اكتفى إنجيل لوقا بالإشارة إليها باختصار قائلاً: «إذ كان يصلّي». إنه كان يقول في قرارة نفسه: ”هانذا أجيء لأفعل مشيئتك يا الله. هانذا أجيء لأصير أنا الذبيحة الحقيقية المرضية أمامك، عوض كل ذبائح ومحرقات العهد القديم التي لم تُرضِك ولا سُررتَ بها“. أمر آخر يُقرِّب لنا ماذا كانت مشاعر الرب وصلاته أثناء العمادلقد جاء يوحنا المعمدان يُعمِّد بمعمودية التوبة لغفران الخطايا، وكان الجميع يأتون إليه تائبين وينزلون إلى الماء معترفين بخطاياهم. فكون المسيح يأتي هو أيضاً ويتقدَّم مثلهم وكأنه يريد أن ينال معمودية التوبة لمغفرة الخطايا، وهو البار القدوس الذي بلا خطية ولا شر؛ هذا يدل بكل تأكيد أنه كان يتقدَّم بصفته حامل خطايا العالم كله، بل بصفته قد صار هو نفسه خطية لأجلنا لكي يبررنا من كل خطية، بحسب المكتوب«جعل الذي لم يعرف خطيةً خطيةً لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه» (2كو5: 21)أي أن الله الآب جعل المسيح خطية، وضع على كتفه كل خطايا البشرية ابتداءً من خطية آدم ثم جميع خطايا الأجيال اللاحقة حتى آخر إنسان سوف يوجد قبل اليوم الأخير، كلها تجمعت على أكتاف المسيح. فلم يكن إحساس المسيح أنه حامل خطايا فقط، بل بلغ إحساسه أنه هو نفسه خطية، ما أقسى هذه الحقيقة، ولكن كل هذا لكي يجعلنا نحن بر الله فيه لذلك كانت صلاة المسيح: «هانذا أجيء لأفعل مشيئتك يا الله». ها أنا مستعد أن أتألّم وأتقدّم إلى الصليب وأتقبّل معمودية الدم، وليس فقط معمودية يوحنا هذه التي للتوبة. فالمسيح في هذه اللحظات كان ينظر إلى صليبه على اعتبار أنه هو المعمودية الحقيقية التي ستغسل البشرية كلها من خطاياها«لي صبغة (حرفياً: معمودية b£ptisma)أصطبغ بها (حرفياً: أعتمد بها baptisq»nai)،فكم أنا منحصر حتى تُكمَّل!» (لو12: 50)«وإذ كان يصلي انفتحت السماء ونزل عليه الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة، وكان صوت من السماء قائلاً: أنت ابني الحبيب بك سُررتُ» (لو 3: 21و22). صلاة المسيح بنية تقديم نفسه ذبيحة حب هي التي جعلت السماء تنفتح وأظهرت فيض الحب الأبوي المنسكب عليه من الله الآب، بشهادة الآب أن «هذا هو ابني الحبيب الذي به سُررتُ»، فتحقق قول المسيح «لهذا يحبني الآب لأني أضع نفسي لآخذها أيضاً» (يو10: 17)على أن الحب المتبادل بين الآب والابن لم يبدأ اليوم، ولا هو كان متوقِّفاً على تقديم المسيح نفسه ذبيحة بالنية، ولكنه حب أزلي لانهائي موجود من قبل تأسيس العالم. الآب يحب الابن حباً لا نهائياً، والابن يحب الآب حباً لا نهائياً، والروح القدس ينقل مشاعر الحب من الآب للابن ومن الابن للآب هذا كله كان يتم من قبل تأسيس العالم في مرأى من الملائكة التي تشاهده وتسبِّح الثالوث قائلة ”قدوس قدوس قدوس“، كما ظهر في رؤيا إشعياء. ولكن لماذا في هذا اليوم بالذات، عند معمودية المسيح، يظهر هذا الاستعلان علناً؟ ما هو الجديد الذي حدث اليوم ولم يكن موجوداً قبل تأسيس العالم؟ الجديد هو أن الابن ظهر لابساً جسد الإنسان وأبدى استعداده لأن يقدِّم هذا الجسد الذي أخذه من الإنسان كذبيحة حب لله أبيه بالنيابة عن الإنسان: «هيّأتَ لي جسداً، فقلتُ هانذا أجيء لأفعل مشيئتك يا الله»، فظهرت علاقة الحب المتبادلة بين الآب والابن منذ الأزل وقد شملت الآن بشرية الرب يسوع – وبالتالي شملت جميع العتيدين أن يتحدوا بجسد المسيح ويصيروا أعضاءً منه لذلك يرى القديس كيرلس الكبير أن نزول صوت الآب على المسيح في هذا اليوم قائلاً «أنت ابني الحبيب. بك سُررتُ» كان من أجلنا نحن ليشملنا في التبني ويُدخلنا في مجال حب الآب للابن: [لقد جاء صوت الله الآب على المسيح في وقت معموديته ليقبل به وفيه الإنسانَ الأرضي، قائلاً: ”هذا هو ابني الحبيب“. لأن الابن الوحيد الحقيقي بحسب الطبيعة، لما صار مثلنا تعيّن ابناً لله، ليس ليقبل هذه الكرامة لنفسه - إذ كان ولازال كما قلتُ هو الإله الحقيقي - بل ليوصِّل إلينا نحن هذا المجد] ويؤيده في هذا الرأي القديس يوحنا ذهبي الفم[حينئذ انفتحت السموات ونزل الروح القدس، وذلك لكي يُخرجنا من سيرتنا القديمة إلى الجديدة، ويفتح لنا أبواب السماء، ويُرسل لنا الروح القدس من السماء، داعياً إيانا إلى ذلك الوطن. بل وليس فقط داعياً إيانا بل ومؤهلاً إيانا لأعظم كرامة، إذ لم يجعلنا ملائكة أو رؤساء ملائكة بل جعلنا أبناءً لله وأحباءَ الله!]لقد كان صوت الآب النازل على المسيح في معموديته يشمل البشرية التي كان ينوب عنها. لقد كان المسيح ممثِّلاً لملايين ومليارات من الناس الذين وُجدوا والذين سوف يوجدون فيما بعد. كان المسيح المتجسد يُقدِّم مشاعر الحب البنوي لله الآب، باستعداد تقديم جسده الذي أخذه من الإنسان ذبيحةً بالنيابة عن الإنسان، وبالتالي فإن الآب قَبِل هذه المشاعر لحسابنا نحن، ومن ثمَّ كان هذا الصوت لصالحنا. فسرور الآب بالابن في وضعه المتجسد هو لنا ولحسابنا، أي للبشرية جمعاء الممثَّلة في المسيح وهو لابس جسدنا. ونحن على قدر ما نشارك المسيح في مشاعره الداخلية، وعلى قدر ما نكون صادقين في مشاركته في حبه للآب، وفي استعدادنا للاشتراك في شرب الكأس التي يشربها هو وفي الاصطباغ بالصبغة التي يصطبغ هو بها، على قدر ذلك نشعر بتعزية الروح القدس تنسكب داخل قلوبنا، وبأننا صرنا فعلاً أبناءً لله وأحباءَ.
المزيد
18 يناير 2020

التجسد الإلهي ج2

الله رفع المرأة:- هذه الكلمة (من المرأة) تبين ان عمانوئيل ولد في الجسد من جوهر العذراء. لم يقل ( بامرأة)، حتى لا يعطي فرصة لذوي الافكار الرديئة ان يسمّوا ميلاده عبوراً بطريقة رمزية ويؤكدوا انه عبر كما في قناة ومثل البرق. كذلك تفهم انه كان هناك حبل تام، لكي نبيّن ان التجسد حقيقي وليس وهما. ( وبينما هما هناك تمت ايامها لتلد) (لو2: 6) واني عندما أتأمل بعمق اكثر في الكتب المقدسة، الاحظ سرّاً آخر اعظم. فآدم لم يكن قد خدعه الشيطان، لكن المرأة، بعد ان خدعت، كانت هي الاولى في التعدي، فإن الله الكلمة الذي اراد ان يشفي هذا التعدي، قد رفع المرأة الى كرامة اعظم. لانه حينما يشفي الله او يصحّح، فإنه لا يحضر للمريض الشيء الاساسي فقط، لكنه يمنحه علاوة على ذلك الغنى الذي لم يكن له. هذا ما صنعه ايضاً لأجلنا، لم يخلصنا بقيامته من حكم الموت ومن الفساد فحسب، بل قادنا ايضاً الى ملكوت السموات بدلاً من الفردوس وجعلنا اولاداً وورثة لله بدلا من عبيد ما هي هذه الكرامة الاعظم التي حُسبت المرأة مستحقة لها؟ ذلك بوضوح. عندما يعطي بطرس بولس الرسول للرجل السلطة والمكان الاول ويخص المرأة بالمرتبة التالية ويقول انه يجب ان تكون المرأة متواضعة، يقول: ( لان الرجل ليس من المرأة، بل المرأة من الرجل) (1كو11: 8) لكنه يحق ان يُقال عنا اننا وجدنا بالمرأة وليس من المرأة، لانه بالنسبة لنا فإن الزرع يسبق ولا سيما اننا به تتكوّن. اما المسيح الذي حبل به بدون بذار، فبالعكس قد وجد ليس بالمرأة بل من المرأة وقد رفعها الى رتبة رفيعة في بدء الخليقة كانت المرأة من آدم ثم في التجسد كان المسيح آدم الثاني، من المرأة. وهذه تفوق تلك لان التكوين الثاني إلهيا اكثر من الاول فيما انكن ايتها النساء حسبتن مستحقات لمثل هذه الكرامة بواسطة العذراء والدة الاله. فاعطين إذا لأزواجكنَّ نصائح جيدة تقودهم الى الحياة الابدية. إذا وجدتنَّ انهم يتراخون في القيام بواجبهم وفي اعلامكنَّ، فانصتنَ اليهم باحترام. واذا كنتن تجدن انهم على النقيض موثقون برغبات العالم وهمومه وانهم يختنقون بفكرة جمع الذهب، وانهم يمضون لياليهم دون ان يناموا، ويتساءلون بقلق من هو المدين الذي سوف يزجون به في السجن، ومن الذي سوف يحررونه امام المحكمة، وعلى بيت اي رجل ينقضون بحجة انه مثقل بالدين وغارق في الهموم، او من يعرونه من الثوب الضروري، فلا تقضين معهم وقتاً مليئاً بالبؤس واللعنة، ولا تنشطن بكلماتكن كما بالهواء شعلة محبة المال. لكن في فكر يستلهم محبة الله، وبشجاعة اسمعتهم كلمات حكيمة واطفئنَ فيهم الرغبة في التعلق بوفرة الاموال وحدها. المرأة واصلاح الاسرة:- ينبسط القديس في الحديث مصوراً ناحية اجتماعية من نواحي عصره نجد لها مثيلاً في ظروف اخرى متعددة، فيقول مبيّناً حوار الزوجة الفاضلة الليقة لنقل كل واحدة منكن لزوجها: ( قد اعطانا الله بركة كافية لنا ونحن نتمتّع بالسلام والسعادة من فوق، ومن كل ناحية تتدفق علينا الاموال. واننا نفرح فعلاً بأعمالك التي باركها معطي الخيرات بإضافته خيراته ذاتها، ومتى رأيتنَّ انه سره هذا الضرب من الحديث واستعذبه واظهر نفسه جوّاداً وتخلى عن تشدده وقسوته فزيدي بعد ذلك: (يا صديق اظهر إذاً مشاعر المحبة للبؤساء، لا تطالب بهذه الدقة سداد الديون، اقبل جزءاً، واخر دفع الباقي قليلاً او حتى اتركه، اذا كانوا بؤساء للغاية. نحن في السرور مقيمون، اما هم ففي الدموع، نحن نشبع ونتمتّع بالفائض، اما هم فليس لهم سوى الخبز. وربما كانوا يصيبون الخبز بمقدار او لا يبقى بالحاجة من ناحيتي سأحضر في نفس الوقت بعض ما عندي ايضاً مع إظهار كرمك ولن اخبرك بهموم هذه السنة: ( اني اتنازل عن ذلك الثوب الذي كنت مزمعاً ان تصنعه لي او هذه الحلي الذهبية او هذا المبلغ لتلك الزينة الاخرى، لن تشتري لي شيئاً مطلقاً، ان الملابس الداخلية تكفيني، ان الرحمة نحو الفقراء تكون لي ثوباً مشرفاً جداً اكثر كثيراً من كل الثياب الغالية. حسبي ذلك الجمال الداخلي الذي لا يذبل وما برح مقبولاً لدى الله، ليس ذلك الخارجي الذي يذبل ويسقط مثل الزهرة. بذلك اكون لأولادي كنزاً ثميناً لا يستطيع احد ان يأخذه) فحينما يسمعك زوجك تتحاجين هكذا، فإنه حتى إذا كان مثل الحيوان المتوحش فإنه خليق ان يغيّر نزعاته ويحسن لمدينيه. لانه لا يوجد إنسان يستطيع هكذا ان يقنع الرجال مثل النساء الشريفات الطاهرات لذلك فإذا كنتنَّ لا تفعلن الخير حينما يكون في استطاعتكنَّ ان تفعلنه، فاسمعن الكتاب المقدس الذي يحسب لكن هذه الخطية: ( فمن يعرف ان يعمل حسناً ولا يعمل فذلك خطية له) (يع4: 17). كذلك حينما ترون ازواجكن يدفعونكنَّ نحو الملذات ونحو الطرق المسلوكة التي تؤدي الى الانغماس في الملذات الى (دفنيه)، ونحو الحياة الرخوة. فاجعلنَ نصب اعينكنَّ مجد والدة الاله وكتاب التعاليم المقدسة، وبعد تستخلصي منه روحاً طاهراً، اجعلنه يسكن فيكن. ادفعنَ ازواجكنَّ نحو الخير واعطين لهم درساً قائلات: ( لنكرم حياتنا، يا زوجي، بالنزاهة والطهارة، وبحياة بيتنا وبالسلوك الطاهر نصنع من الزواج سراً، ومن الفراش موضعاً طاهراً، لا تكن مسائل العلاقة الجسدية موضوعاً للبحث عن الرغبات الشريرة، بل مسكناً لا ينطق به معطي من الله من اجل انجاب الاولاد) بهذه الكلمات تضعن حدّاً لتصرفات ازواجكن العنيفة البعيدة عن الفهم، فضلاً عن ذلك فإن الملائكة سوف يتهللون من اجلكنَّ ويفرحون بخصوصكنَّ وكذلك العذراء القديسة الطوباوية وكل جمع القديسين، وسوف يكلمكنَّ المسيح بطريقة غير منظورة، وهو الذي يحارب من اجل الفضيلة، الذي كان من المرأة وليس بالمرأة، الذي بالمرأة وضع فيكنَّ هذا الثبات وهذه الشجاعة اما فيما يختص بتربية الاولاد، لا تتخاذلنَ إرضاء لأزواجكنَّ حينما يصحبونكم الى التمثيليات والى ما يفسد. اجتهدن ان تقدمنهم الى الكنيسة. قاومن اللهو الضار الذي لا يليق بخصال القديسين المتألقة، مما يؤثر فيهم، وتعجلنهم بطريقة حازمة في نفس الوقت: ( لا يستطيع من ينصرف الى التمثيليات وامثالها خارج الناموس ان يحتفل بأعياد الله كما يجب). فإذا كانوا يتربون في هذه التقاليد وهذه العادات فحينما يكبرون ويبلغون سن النضوج ليس من ناحية العمر فحسب، لكن ايضاً من حيث الفضيلة، يتمثلون بالقائل: ( دعوا الاولاد يأتون اليَّ ولا تمنعوهم لان لمثل هؤلاء ملكوت السموات) (مت19: 14). فإنهم يصيرون لكن في شيخوختكنَّ سنداً وتعزية في كل ضيق، لانهم على بيّنة من الاقوال الاخرى: ( اكرم اباك وامك كما اوصاك الرب الهك لكي تطول ايامك ولكي يكون لك خير على الارض التي يعطيك الرب الهك) (تث5: 16). ماذا اوحي الحديث عن الميلاد الى القديس ساويرس؟:- ترى اني لم اقل باطلاً في مستهل هذا المقال، اننا لو اتخذنا حبة صغيرة من منجم الحكمة ثم عملنا في الفكر، لكونا منها موضوعاً كبيراً، وها نحن بعد ان توسعنا كثيراً لم نجد نقطة واحدة من هذه الكلمات او من هذه المعاني كما يقول ايوب: (ها هذه اطراف طوقه وما اخفض الكلام الذي نسمعه منه. واما رعد جبروته فمن يفهم) (اي26: 14) تريدون إذاً ان نجعل هذا الحديث ممتازاً اكثر وان نطعمه بمختلف الآراء العميقة كما نطعم بالأحجار الكريمة ان النهار يتركنا ضرورة ونحن يجب ان نضبط طول المقال حسب الوقت، لأننا ملزمون ان نعترف بالزمن في كل شيء. ومع ذلك فلكي لا تترك هذا الموضوع خالياً من كل زينة، فسوف تزينه بحل لمسألة واحدة بما ان العذراء والدة الاله هي بعائلتها من نسل سبط يهوذا وداود، فكيف كان جبرائيل الملاك يقول لها: ( وهوذا اليصابات نسيبتك هي ايضاً حبلى) (لو1: 36). وهذه الاخيرة كانت زوجة زكريا الكاهن الذي ينتمي الى سبط معين زوجة له من سبط آخر، لأن الرب يقول على لسان موسى في سفر العدد. نسب العذراء:- (فلا يتحول نصيب لبني اسرائيل من سبط الى سبط بل يلازم بنو اسرائيل كل واحد نصيب سبط ابائه. وكل بنت ورثت نصيبا من اسباط بني اسرائيل تكون امراة لواحد من عشيرة سبط ابيها لكي يرث بنو اسرائيل كل واحد نصيب ابائه. فلا يتحول نصيب من سبط الى سبط اخر بل يلازم اسباط بني اسرائيل كل واحد نصيبه) (عد36: 7-9) ولهذا السبب حينما كتبت سلسلة نسب يوسف ادرجت الانساب حسب الرجال وليس حسب النساء، ولا بد ان نسب القديسة مريم العذراء قد تبين في نفس الوقت، فهي ننتمي بحسب الناموس لنفس السبط الذي ينتمي اليه خطيبها. كيف اذا تكون القديسة العذراء نسيبة اليصابات؟زعم البعض ان ذلك لأنهما كانتا اسرائيليتان وكانتا اصلاً من نفس الشعب، لذلك دعاهما الملاك جبرائيل نسيبتين. وإنما نسمي القريب الذي ينتمي الى نفس الشعب نسيباً. وذلك استناداً الى قول بولس الرسول في الرسالة الى اهل رومية، لما كان على وشك الكلام عن الذين آمنوا بين الامم الاخرى وايضاً بين اليهود، فإنه يسمى اليهود انسباء قائلاً: (فإني كنت اود لو اكون انا نفسي محروماً من المسيح لأجل اخوتي انسبائي حسب الجسد الذين هم اسرائيليون ولهم التبني والمجد والعهود والاشتراع والعبادة والمواعيد) (رو9: 2-4) بيد اننا لا نجد في اي مكان شيئاً مماثلاً بخصوص اليصابات ومريم، ولما كانت نساء كثيرات ينتمين الى نفس الشعب، فلم يقل الملاك هذه الكلمة العذراء مجرد علامة: ( هوذا اليصابات نسيبتك). فإنه نظراً لانه كان خادم الاعلانات الالهية والاوامر الروحانية، لم ينطق بهذه الكلمة بصفة عامة. وكما كان الملاك الذي ظهر ليوسف في الحلم يقول له: ( يا يوسف ابن داود) (مت1: 20). لكي يذكره بالوعد الذي وعد الله به ان يكون المسيح من نسل داود، هكذا الحال ايضاً مضا، فعبارة ( هوذا اليصابات نسيبتك) هنا مملوءة بسر يليق بالله. وحسب رأيي إن هذا لم يفت العذراء ايضاً لأنها كانت مملوءة من الروح القدس لذلك جرت في الحال خاضعة بفرح الى اليصابات. المسيح الملك والكاهن الاعظم:- حيث ان المسيح ملك الملوك (المبارك العزيز الوحيد ملك الملوك ورب الارباب) (1تي6: 15). هو الله ورب الكون، وحيث انه علاوة على ذلك كان مدعواً كاهناً اعظم بعد التأنس، اذا انه قدم ذاته ذبيحة وقربانأ لكي يطهر خطية العالم، ولأنه هو نفسه يؤدي عنا اعترافنا نحوه ونحو الآب: يقول بولس الرسول: (من ثم ايها الاخوة القديسون شركاء الدعوة السماوية لاحظوا رسول اعترافنا ورئيس كهنته المسيح يسوع) (عب3: 1). فذلك كان قرار السماء ان يكون اجتماع بين سبط يهوذا الملكي وسبط لاوي الكهنوتي، حتى يكون المسيح، الملك والكاهن الاعظم، من نسل هذين السبطين بعائلته في الجسد. وفي الخروج: (واخذ هرون اليشابع بنت عميناداب اخت نحشون زوجة له فولدت له ناداب وابيهو والعازار وايثامار) (خر6: 23). قبل ان تخرج الوصية التي تنهي عن اتخاذ زوجة من سبط آخر، اتخذ هارون رئيس الكهنة حسب الناموس زوجة من سبط يهوذا: اليشابع (اليصابات) بنت عميناداب، وكان عميناداب من نسل يهوذا بعائلته. وحتى لا يفكر احد انه عميناداب آخر، فإن الكتاب المقدس يطرح جانب الخطأ فيبين بوضوح قائلاً: (بنت عميناداب اخت نحشون) انظروا تدبير الروح القدس وسمو الحكمة والتدبير كيف جعل إمرأة زكريا، والدة المعمدان، نسيبة مريم والدة الاله، اليصابات، الامر الذي يعود ينبأ الى الوراء حتى اليصابات (اليشابع) تلك التي تزوجها هارون والتي بها حدث اتحاد السبطين، والذي يعلن لنا بوضوح انه باليصابات هذه يكون النسب مع مريم العذراء لا يقل احد ان الامر لدى البابليين قد القى بلبلة بين الشعب اليهودي، حتى انه منذ ذلك الوقت لم يكن هناك تميّز بين الاجناس وكان كل العائدين من بابل يجدون مشقّة كبيرة في جمع اولاد هارون واللاويين الباقين الذين كانوا يهتمون بعادات اجدادهم ولم يشير المؤرخ الى السبط الذي ينتمي اليه العائدون فقط ولكن ايضاً الى البلدان والقرى وقد تكلم لوقا البشير عن زكريا بهذه العبارات التي تبين لنا دفنه: (كان في ايام هيرودس ملك اليهودية كاهن اسمه زكريا من فرقة ابيا وامراته من بنات هرون واسمها اليصابات) (لو1: 5) ان ربنا يسوع المسيح الذي قال عن نفسه: ( لانه هكذا يليق بنا ان نكمل كل برّ) (مت3: 15). لم يدع شيئاً مما يختص بالدقة يسقط. لكنه بعد ان لاحظ كل الاشياء، اعتبرها وأتممها، لان المسيح هو بداية ونهاية الناموس والانبياء وهو اله العهد القديم والجديد، واقد اشرق لأجلنا ايضا في الجسد في آخر الايام. له المجد والقدرة مع الآب والروح القدس الى الابد الدهور امين. القديس ساويرس بطريرك أنطاكية
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل