الله صنع إنسانية حسب إرادته

26 يونيو 2022
Share
Large image

الله اعطي الكنيسة سلطان التغيير والخلاص، وصنع إنسانية حسب إرادته لا تجرح لا تكره لا تدين ولهاعلاقة قويه بالإله الذي أحبها حتي مات لأجلها، وعلاقه قويه بيننا وبين بعض، وكانت كلمات ربنا دائماً هي بناء إنسانية جديده يصلح فيها ما قد فسد.نحن ولدنا ترابيين ولكن في المسيح نحيا سمائين، ولدنا زمنين ولكن في المسيح نعبر من هذا الزمن إلي الأبديه، ولدنا يعمل فينا الفساد ولكن بالمسيح نستطيع أن نغلب هذا الفساد، "هم غلبوه بدم الخروف وبكلمة شهادتهم ولم يحبوا حياتهم حتي الموت" فتلك الغلبه هي التي نأخذها لفعل الروح القدس وبدم المسيح وبأسرار الكنيسه.حتي تفيض علينا نعمة الله، ويعمل فينا روحه االقدوس لأبد أن يتوافق الأنسان الداخلي مع عمل الله، فمن يواجه أعمال الله برخاوه أو بعدم أهتمام كيف يمكن أن يعمل فيه الروح القدس، فالذي يريد أن يخلص لأبد أن يجاهد بقوه.البدايات القويه مع المسيح تًلزم نعمة الله أن يعمل، الذي يبدأ بقوة يأخذ قوه أيضاً.الأنبا بولا بدأ بقوه ولم يحسب آي شئ حينما ذهب للبريه، ولكن تلك البداية القوية ألزمت نعمة الله أن تعمل معه.الأنبا موسي الأسود بداية التوبة قوية جداً، إنسان كان شرس جداً في طباعه يحمل كل شهوات الأرض، يحمل صورة فاسده علي كل المستويات، ولكن القوه أنه ترك هذا حقيقة وذهب في برية، البديات القوية تُلزم النعمة بعمل قوي داخل النفس مهما كانت الشخصية فاسده.
الحب هوالذي نقدمه في العباده وليس خوفاً من العقاب، هذه صوره عبد لا يحمل لسيده حباً بل خوفاً، والصورة الأخري هي أبن يحب أبوه ولا يطيق أبداً البعد عنه، نحن نحبه لأننا أحبه قبلاً، لأننا نري أعماله في كل حين، كنا تراب فجعلنا بشر نحمل شبهه وحينما سقطنا لم يتركنا لحالنا لنموت ولكن تجسد وصلب ومات كي يعطينا حياة أبدية، وحينما صعد إلي السماء لم يتركنا ولكن ارسل روحه القدوس ليمكث معنا، وهو يزال في كل يوم مراحمه متجدده في كل صباح، كيف لا نحبه وهو الأمين الوحيد بينما الطبيعة كلها خائنه.الذي يريد أن يأخذ نعمة الله حقيقة يأخذها حينما يحبه، حينما يراه في كل يوم عريس سماوي، العشق الإلهي واللذه الروحيه، حينما تكلمه كأنك تكلم حبيب وليس فرضاً أو قسراً أو خوفاً.أن اردت أن تأخد نعمة الله استمر بحب، ولتكن ثقتك فيه هي التي تحميك من الحروب، قبل أن يحاربك الشيطان يكسر إيمانك ويهز ثقتك فيه، مثلما قال لأدم وحواء "أحقاً قال لكم الله؟" لو استجبت له يأخذ سلطان ولكن لو قلت له: لينتهرك الرب، إذا كان عندك ثقه وإيمان في عمله دائماً أنك محمول علي الكتفين حتي وأن كنت تدخل في تجارب أيضاً محبوب عنده.
قال له داود النبي: "لا اصعد للرب محرقات مجانيه" إن كنت تريد أن تقدم ذبيحة فالذبيحة ألم وضيق، فأقبل الصليب والتجربة أقبلها كذبيحة تقدمها من حياتك ومن جسدك ومشاعرك لأنه قبلاً حمل صليباً "إن كانوا هكذا فعلوا بالعود اللين فكم يفعلوا بكم" يقول بولس الرسول"لست احتسب لشئ ولا نفسي ثمينه عندي لأتتم بفرح سعيي والخدمة التي أخذتها من الرب يسوع" حتي تأتي نعمة الله وحتي يعمل فينا روحة القدوس يجب أن ندرك هذا جيداً، أننا لأبد أن نبدأ بقوة ونستمر بحب ونحتمي بالإيمان.لإلهنا كل مجد وكرامة إلي الأبد أمين
القمص أنجيلوس جرجس كاهن كنيسة أبي سرجة مصر القديمة

عدد الزيارات 33

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل