تدبير الكنيسة في العهد الجديد

10 يوليو 2022
Share
Large image

اليوم هو الأحد الأول من شهر أبيب، تتحدث فيه الكنيسة عن تدبير الكنيسة في العهد الجديد، وإرسالية السيد المسيح للآباء الرسل التي بها كان العمل والسلطان والتكريس الكامل لهم.
وعمل الله يحذر أيضاً من فقدان النعمة، ويحذر ليس فقط من يرفض ولكن من يخون أيضاً، فعمل ربنا يسوع المسيح أن كل إنسان يولد يكون له فرصة في الحياة الأبدية، وأن الكنيسة تحمل هذا العمل وهذا السلطان من خلال الآباء الرسل، الذين تحولت حياتهم من حياة عادية إلي هدف ورسالة.
"ويل لك يا كورزين ويل لك يا بيت صيدا، لأنه لو صنعت في صور وصيدا القوات المصنوعه فيكم لتابتا قديماً جالستين في الرماد والمسوح" لو 13:10 رفض النعمة علي اي مستوي له دينونة، علي مدار التاريخ نجد هناك من يرفض ومن يخون أيضاً، هو يعرف الضعف ولكنه لا يسمح بالخيانة، الخيانة هي التدبير ضد المسيح، فعل ليس فقط عن ضعف ولكن عن تخطيط، بيما ارسل السيد المسيح التلاميذ والرسل وكلهم كانت لهم نفس النعمة إلا أنه كان فيهم خائن، وهذا الخائن كان يدرك تماماً أنه يسلم المسيح.الخيانة ليست فقط موقف وإنما صورة حياة، الخيانة كسر المحبة.. كسر العلاقة مثل: قايين، وشعب بني إسرائيل، وبني قورح وداثان وأبيرام، إبشالوم.....إلخ
الخيانة هي رفض المسيح إما من أجل الذات أو محبة العالم، ولكن أسوأ وأبشع خيانة هي الهرطقة، لأنها تؤدي إلي هلاك أخرين، كم من نفوس هلكت لأنها صارت وراء مهرطق، لأنه أسائوا إلي التسليم الرسولي قصداً وعمداً، والخائن هنا هو خائن شيطاني لأنه يدرك تماماً أنه يكسر ما تسلمناه من إيمان ويسلم النفوس إلي مسيح آخر وإنجيل آخر لأجل أن يطلق عليه لفظ قائد وصنع طائفة جديدة، من أجل ذاته يخرب الكنيسة، تلك الخيانة اسؤا خيانة. لذلك لم يتهاون الآباء أبدا في آي حرف من التسليم الابائي، وكانت الكنيسة حاسمة جداً في قطع كل مهرطق ولم تشفق علي آي منهم، واطلقت عليهم أنهم ذئاب وثعالب ووحوش مفترسة نهشوا القطيع.إن اردتم أن تحتفظوا بالأمانة وبعمل المسيح في داخلكم لأبد أن تحتفظوا بالإيمان قويماً أرثوذوكسياً.لإلهنا كل مجد وكرامة إلي الأبد أمين
القمص أنجيلوس جرجس كاهن كنيسة أبي سرجة مصر القديمة

عدد الزيارات 22

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل