المحبة قانون المسيحية...

03 يوليو 2022
Share
Large image

إنجيل اليوم هو الكلمات الذهبية، التي غير بها ربنا يسوع المسيح وجه الإنسان، الذي كان يحيا وهو يظن أن ما يريده الله هو "عين بعين، وسن بسن"، ولكن هذا هو قضاء بشر، وعدل أرض، أما ما يريده الرب حقيقة، فقد رسم أيقونة في غاية الإبداع والروعة، هي أيقونة الحب والخير، تخيلوا هذا المجتمع الذي يريده ربنا يسوع المسيح، يسوده الحب قانوناً، أعلي من قانون العدل، يكون الحب والرحمة هما الصورة التي تحكم المجتمع، حتي الأعداء لا نكرههم، المحبة التي تسود المجتمع تجعل لا أحد يدين أحد، بل تجعل هذا الحب الذي يحتوي الخاطئ، لا تبحث العيون عن الأخطاء، ولا تفحص الداخل، ولا تنظر إلي أخطاء الآخرين، مجتمع شعاره "ما تريدوا أن يفعل الناس بكم، افعلوا أنتم أيضاً بهم". كلما نريد أن تحكمنا العلاقات بيننا وبين الآخر، ننظر إلي نفوسنا، ماذا نريد من الآخر؟ وماذا يمكننا أن نفعل له؟
لا ننظر إل الخاطئ أنه مرفوض ومرذول، بل أنه يحتاج إلي حب أكثر.
"من سخرك ميلاً أذهب معه أثنين"القضية هنا ليست في الميل أو الأثنين، بل في الذي يريد أن يُسخر، الذي يشعر بأن له سلطان أن يقهر، نقول له: سلطانك قد يجعلني أسير ميل واحد، أما محبتي التي في الداخل، تجعلني أسير أثنين، فلم أطيع السخرة، بل أطيع الحب.
"احبوا بعضكم بعضاً كما احببتكم"كما احببتكم هذة، لا يمكننا أن ننظر إلي أمور ليست فيها الصليب، أنه أحبنا بالصليب، "ونحن خطاه بعد مات المسيح لأجلنا"، يقول السيد المسيح:"أنتم أحبائي إن فعلتم ما أوصيتكم به""بهذا أوصيتكم بأن تحبوا بعضكم بعضاً"تخيلوا هذا المجتمع، إذا كنا لا نستطيع أن نصنع مجتمع في الخارج بهذة الصورة، فلنحب بعضناً بعضاً داخل الكنيسة، وداخل بيوتنا، إن كان هذا أيضاً صعباً!! يكون المسيح قد تغرب في كنيسته وفي بيوتنا.جاء ذات مرة إلي الأنبا أنطونيوس مجموعة تطلب الرهبنة، تركوا كل شئ، في عصر كانت البرية القاحلة، ليس هناك أي نوع من الرفاهية، القلالي هي مغاير، الأكل خبزة كل الأيام، البرية مليئة بالوحوش والثعالب، فحينما يترك الإنسان حياته ويذهب إلي البرية، يطلب المسيح، نراه وقد وضع قدمية علي طريق القداسة، ولكن الأنبا أنطونيوس كان يُدرك تماماً أن أي جهاد يخلو من الحب ليس له معني، فسألهم: لو ضربك أحدهم علي خدك هل ستحول له الآخر؟
فأجابوه: صعب.
فسألهم: إذا أخطأ إليك أحد، هل ستسامحه وتقدم له حب؟
فأجابوه: صعب
فسألهم: هل تغفروا له.
فأجابوه: صعب.
فنظر الأنبا أنطونيوس لتلميذة، وقال له: جهز لهم مائدة وأصرفهم.حتي وإن صنعوا كل الجهادات، وقدموا كل الأصوام، ولكن بدون محبة، لم يصل هذا إلي عمق الوجود في المسيح.المحبة هي التي تجعلنا نشعر بأن المسيح قائم في قلوبنا وكنيستنا وبيوتنا.حينما علمنا أن نصلي قال: "أغفرلنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا"وكأنه لا يمكن أبداً أن يضئ وجهه علينا، ويغفر خطيئتنا، وهو يرانا نمسك خطايا بعض، ولا نحب بعض.
يقول في مت23:18:
"هكذا أبوكم السماوي يفعل بكم، إن لم تتركوا من قلوبكم كل واحد لأخيه زلاته"
كل من يسقط يشعر أن أحضان الكنيسة تأخذه، وتغطي خطيئته، والبيت يحبه ولا يلفظه.
المشكلة الكبيرة هي الذاتية علي كل المستويات، نحن نريد أن الآخرون يعاملوننا بصورة ليس بالضرورة نحن نصنعها، لا نريد أحد أن يديننا، ولكننا ندين، لا نريد أحد أن يقترب منا، ولكن يمكننا أن نجرح ونطعن في الخلف. "بالمحبة اخدموا بعضكم بعضاً، لأن كل الناموس في كلمة واحدة يكمل تحب قريبك كنفسك" غلا 13:5
1يو 18:3 "لا نحب بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق"
كثيرون احترفوا الكلمات الرنانة بالحب، كثيرون قالوا كلمات ملؤها الحب الكبير، وكانت أفعالهم هي الشر الكبير.
1يو7:4 "من يحب قد ولد من الله ويعرف الله"
الخطورة الشديدة في القياس: "من لا يحب لم يعرف الله، لأن الله المحبة".
لا يعرف الله مهما كانت درجته وصورته ونسكياته .
1كو13 "المحبة تتأني وترفق" محبة بدون قساوة.
يقول ذهبي الفم: "الزمن الذي نحن فيه ليس زمن الدينونة بل الرحمة، ليس فيه أن نطلب الحساب، بل نظير الحب لا نرفع الدعاوي بل نتنازل عنها، ليس وقت الأنتقام بل وقت الرحمة".
"المحبة تفرح بالحق، المحبة تحتمل كل شئ، تصدق كل شئ، ترجو كل شئ".ذات مرة تفاجأ أخيين رهبان، بكاهن وثني يطرق بابهم ويطلب منهم أن يعرف المسيح، فسألوه: ماذا حدث؟
فحكي لهم: أنا كاهن وثني، ولي شيطان يخدمني، ويصنع لي كل ما أطلبه، ولكني طلبته بالأمس وأصريت وصنعت كل ما استطيع، لأعرف لماذا لم يأتيني ليلاً؟ وعند الفجر أتي ذليلاً، وسألته لماذا لم تأتي وقد كنت طول الليل أطلبك؟
فقال الشيطان: لقد كنت أعذب بأمر الرب، بسبب أخيين رهبان، فقد طلب الأكبر من أخيه أن يسرج القنديل، فلم يستجب الأخ الأصغر سريعاً، فأغتاظ الأخ الأكبر، وصفع أخية الأصغر وكسر المصباح، أما الأخ الأصغر فصنع لأخية الأكبر ميطانية، وقال له: أخطيت لأني لم أسمع كلامك.
وقد كنت أنا الشيطان، الذي أهاج الأخ الأكبر ليصنع ذلك، فرأي الرب عمل الأخ الأصغر، فأمر أن أعذب طول الليل.وقال لهم الكاهن الوثني: حينما عرفت هذا أتيت لكي أعرف المسيح.
المحبة تحرق الشيطان. الذي يحمل مسيحاً حقيقياً، هو الذي يذهب لأخيه ويأخذه في أحضانه، هو الذي يغطي ضعفاته وليس الذي يفضح.
المحبة تصبر علي كل شئ. المحبة لا تحسد. المحبة لا تتفاخر، ولا تقبح. حتي إن استطعنا أن نقدم خبزنا كما في أش 58 أن تكسر خبزك للجائع.
يقول الأنبا بيمن المتوحد:
"من يحب يضحي من أجل قريبه، فإن سمع كلاماً جارحاً، وكان في إستطاعته أن يبادله بالمثل ولم يفعل، أو أن ظلم وتحمل ولم يبادل ظلماً بظلم، فهذا الإنسان يضحي من أجل قريبه"
المحبة لا تظن السوء، هذا المجتمع الذي يحمل سمات المسيح لا يقبح ولا يتفاخر ولا يظن السوء. المحبة تغير جوهر الأشياء، القبلة التي وضعها يهوذا علي خد سيده، كان شكلها محبة ولكن داخلها خيانة، أما المحبة الحقيقية فهي أن نحتمل الآلام بعض.
يقول أحد الآباء:
"لن يفيدنا أفتخارنا بأصوامنا، ولا قرائتنا في الكتاب المقدس، إن لم نصل إلي محبة الله ومحبة القريب".يقول الفيلسوف باسكال:"كل الأجساد مجتمعة، كل الأرواح مجتمعة، كل ما في العالم لا يوازي بادرة محبة".إن كنا نريد أن نكون مسيحيون فلنحب، والذي لا يحب ليس مسيحياً فقط، ولكنه لا يعرف الله كاملاً.لإلهنا كل مجد وكرامة إلي الأبد أمين.
القمص أنجيلوس جرجس كاهن كنيسة أبي سرجة مصر القديمة

عدد الزيارات 25

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل