مكانة العذراء

01 أغسطس 2022
Share
Large image

مع قرب صوم العذراء يليق بنا أن نتأمل في مكانه العذراء في الإيمان الأرثوذكسي المستقيم، إذ اختارها الله دون بنات العالم لتكون والدة الإله، والوسيلة الرئيسية لإتمام التجسد الإلهي، لكي يُتمّم خلاص البشرية بالصليب والقيامة والصعود وحلول الروح القدس، لنعيش هذا الخلاص..1) العذراء اُختيرت من بنات الهيكل وعذارى مختارات، وشهد لها الوحي الإلهي قائلًا: «لأن الملك راق له طهركِ (اشتهى حسنكِ)، لأنه هو ربكِ وله تسجُدين» (مز45: 11). وفي بشارة رئيس الملائكة لها قدم لها تحية تليق وتشهد لقداستها «سلامٌ لكِ أيَّتُها المُتلِئةُ نِعمَةً! الرَّبُّ معكِ. مُبارَكَةٌ أنتِ في النِّساءِ» (لو1: 28).فرغم أنها كانت محتاجة للخلاص كسائر البشر لكنها تميزت بعلاقة خاصة مع الله، لذلك شهدت لها أليصابات بالروح القدس « فمِنْ أين لي هذا أنْ تأتيَ أُمُّ رَبّي إلَيَّ؟ فهوذا حينَ صارَ صوتُ سلامِكِ في أُذُنَيَّ ارتَكَضَ الجَنينُ بابتِهاجٍ في بَطني. فطوبَى للّتي آمَنَتْ أنْ يتِمَّ ما قيلَ لها مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ» (لو1: 43-45). ولأنها "مباركة في النساء، ومباركة ثمرة بطنها". وهذه شهادة الروح القدس عنها على فم أليصابات، إذ مجرد سماع صوتها تكلمت بالروح القدس أن العذراء مباركة وممتلئة نعمة.2) بحلول ابن الله الكلمة في بطن العذراء صارت سماء ثانية جسدانية، لذلك شهدت هي عن ما حدث لها قائلة: «تُعَظِّمُ نَفسي الرَّبَّ، وتَبتَهِجُ روحي باللهِ مُخَلِّصي، لأنَّهُ نَظَرَ إلَى اتِّضاعِ أمَتِهِ. فهوذا منذُ الآنَ جميعُ الأجيالِ تُطَوِّبُني، لأنَّ القديرَ صَنَعَ بي عَظائمَ، واسمُهُ قُدّوسٌ، ورَحمَتُهُ إلَى جيلِ الأجيالِ للّذينَ يتَّقونَهُ» (لو1: 46-50)، فهي مطوَّبة من القديسين، لذلك ننظر للعذراء كسماء في سموها ورفعتها وانفرادها بصفات لا تجتمع في إنسان. ولعل اتضاع العذراء يتجلّى في تسبحتها لله على نعمته واختياره لها، بأن نسبت كل الفضل لله: «صَنَعَ قوَّةً بذِراعِهِ. شَتَّتَ المُستَكبِرينَ بفِكرِ قُلوبهِمْ. أنزَلَ الأعِزّاءَ عن الكَراسيِّ ورَفَعَ المُتَّضِعينَ. أشبَعَ الجياعَ خَيراتٍ وصَرَفَ الأغنياءَ فارِغينَ. عَضَدَ إسرائيلَ فتاهُ ليَذكُرَ رَحمَةً، كما كلَّمَ آباءَنا» (لو1: 51-55).3) ما ورد في (إش19: 1) عن قصة مجيء العذراء لمصر مع طفلها والقديس يوسف: «هوذا الرَّبُّ راكِبٌ علَى سحابَةٍ سريعَةٍ وقادِمٌ إلَى مِصرَ، فترتَجِفُ أوثانُ مِصرَ مِنْ وجهِهِ، ويَذوبُ قَلبُ مِصرَ داخِلها»، ووصف العذراء بسحابة يدل على السمو والارتفاع الذي نالته العذراء بتجسد ابن الله الكلمة منها، لذلك صارت شفيعة أمينة للجنس البشري كأم حنونة تشعر باحتياجات أبنائها، ويرى كثير من الآباء أن العذراء حين سمعت من السيد المسيح عند الصليب أن يوحنا ابنها «هوذا ابنكِ»، وأكّد أنها أمه «هوذا أمك» (يو19: 26-27)، وبعدها أخذها يوحنا إلى خاصته بمعنى أنه صار يهتم بها كابن لها حسب تكليف السيد المسيح له، وببنوته للعذراء كان الإعلان بأنها أم لجميع المؤمنين، لذلك نثق في شفاعتها وصلواتها كأم حنون تشعر بآلام أولادها، ونترنم لها ونقول "أنتِ الشفيع الأكرم عند ابنكِ يا مريم"، وتعبير الشفيع الأكرم تعني الأقرب والأقوى لنا، لأنها الأقوى في الدالة وقوة التأثير، وتشعر بنا بقوة، لذلك نطلب شفاعتها وطلباتها لأجلنا لمكانتها العظيمة وقربها من قلب الله المحب.
نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها

عدد الزيارات 21

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل