الأنبا بنيامين مطران المنوفية

Large image

ولد ميخائيل عبد الملاك فى مدينة البتانون محافظةالمنوفية 24فى يونيو 1947 م وحصل على بكالوريوس الهندسة من جامعة الإسكندرية سنة 1970 م.وخدم بكنيسة مارجرجس باسبورتينج حوالي 3 سنوات عمل مهندسًا، حيث عُيِّنَ مُدَرِّسًا بإدارة كهرباء الإسكندرية عام 1971 ترهب بدير الأنبا بشوي فى 24 يونيو 1973 م بأسم أبونا الراهب القس تادرس الأنبا بيشوي رسم قسا فى 16 ديسمبر 1973 م. عُيِّنَ سكرتيرًا لقداسة البابا في 16 مارس 1975 م. كَلَّفَهُ المتنيح قداسة البابا شنوده الثالث بتعمير دير البرموس مع آباء آخرين، فانتقل هناك في 12 يوليو 1975 م فَغيَّر له شكل الرهبنة باسم الراهب القس تادرس البراموسي رسم أسقفا فى 13 يونيو 1976 م عُيِّنَ فترة نائبًا مساعدًا لقداسة البابا شنوده الثالث في الإسكندرية في أكتوبر 1989 م. (نائبًا بابويًا بمدينة الإسكندرية) شارَك في خروج جسد القديس العظيم الأنبا أبرآم.
هو واعظ متميز، ذو أفكار مرتبة ويعرضها بطريقة جيدة.يقوم بالتدريس في الكليات الإكليريكية في مصر تم ترقيته مطرانًا مع خمسة آخرين في 28فبراير 2016 م. بواسطة قداسة البابا تواضروس الثاني(2).
اللجان :
لجنة الإيمان والتعليم والتشريع
لجنة شئون الإيبارشيات
لجنة الرعاية والخدمة
لجنة العلاقات الكنسية

المقالات (41)

29 أغسطس 2022

قوة الإيمان

لا شك أن الإيمان قوة تنقل الجبال كما قال الكتاب: «فَالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَوْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ مِثْلُ حَبَّةِ خَرْدَل لَكُنْتُمْ تَقُولُونَ لِهذَا الْجَبَلِ: انْتَقِلْ مِنْ هُنَا إِلَى هُنَاكَ فَيَنْتَقِلُ، وَلاَ يَكُونُ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَيْكُمْ» (مت17: 20)، وهو الإيمان العملي الموضوعي والشخصي في المواقف التي نتعرض لها. وهذا الإيمان هبة «لأَنَّهُ قَدْ وُهِبَ لَكُمْ لأَجْلِ الْمَسِيحِ لاَ أَنْ تُؤْمِنُوا بِهِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا أَنْ تَتَأَلَّمُوا لأَجْلِهِ» (في1: 29). والإيمان يهب لمن يقتنيه قوة إبصار للطريق الروحي إذ يشعر بملكية الله على قلبه، فيعيش حياة حقيقية مع المسيح وشركة السمائيين وصداقة القديسين فيصل للحب الحقيقي. + فالإيمان فوق المعرفة: إذ يصل بالمؤمن إلى حب الله كما ورد في (1كو8: 3) «إن كان أحد يظن أنه يعرف شيئًا عن الله فإنه لم يعرف شيئًا بعد كما يجب أن يعرف، ولكن إن كان يحب الله فالله معروف عنده». وإذا بدأنا بالإيمان، نصل إلى المحبة كما ورد في (2بط1: 5-8) «قدموا في إيمانكم فضيلة، وفي الفضيلة معرفة، وفي المعرفة تعففًا، وفي التعفف صبرًا، وفي الصبر تقوى، وفي التقوى مودة أخوية، وفي المودة الأخوية محبة.. لمعرفة ربنا يسوع المسيح». + الإيمان الفطري: هو ذلك الذي يربط بين النفس البشرية والله بعمق طبيعي في القلب، لأنه يكشف عن كيان أعظم من كيانه البشري المحدود، فيعطي رجاءً بلا حدود نحيا داخله. + والإيمان هو أساس البرّ: لذلك يقول «أما البار فبالإيمان يحيا» (رو1: 17)، لأن الإيمان فيه اعتراف بقدرة الله الفائقة، إذ هو قادر على كل شيء لأنه خالق كل الأشياء، فيعتمد عليه بطريقة تفوق حدود المحسوس والملموس والمعقول، بمعنى أن العقل يعطي للإنسان أقصى مجد بشري، أمّا بالإيمان فيرى مجد الله «إن آمنتِ ترين مجد الله» (يو11: 4). وكما قيل عن أبينا إبراهيم: «ولا بعدم إيمان ارتاب في وعد الله، بل تقوّى بالإيمان مُعطيًا مجدًا لله» (رو4: 20). من هنا كان الإيمان فائقًا للعقل، لأنه ليس مجرد استجابة منطقية لمطالب الله بل هو قبول أمر من الله يستحيل عمله بواسطة الإنسان. إذًا فالإيمان لا يتوقف على قدرات الإنسان العادية ولكنه يتعداها، فالإيمان يُزكّي الإنسان لما هو فوق الطبيعة العادية بعمل إلهي عجيب. هكذا تكون الحياة الروحية تفوق الطبيعة، فتحرّر النفس من الخطية، والانعتاق من سلطانها من خلال الإيمان بعمل دم المسيح وفاعليته في حياتنا. من هنا نستطيع أن نقول أن الصلاة تفتح مجالًا بالإيمان للشركة مع الفادي الحبيب، لبناء النفس وعمارها بعد تخريبها بالخطية، لذلك قال الرب: «إن لم تؤمنوا أني أنا هو تموتون في خطاياكم» (يو8: 24)، وهذا واضح أيضًا في عبور الملاك المهلك على بيوت العبرانيين بدون موت أحدهم لإيمانهم وتصديقهم بالفداء وذبح خروف الفصح عنهم. وما أقوى ما قاله القديس بولس: «فما أحياه الآن في الجسد فإنما أحياه في الإيمان، إيمان ابن الله الذي أحبني وسَلّمَ نفسه لأجلي» (غلا2: 20)، وبناء على ذلك صار السيد المسيح ليس مجرد شخصية تاريخية وإنما قوة حياة لا تزول تعمل فينا بفدائه وبدمه، يطهرنا بتوبتنا واعترافنا، فيحوِّل ما فينا من موت إلى حياة. لذلك فنحن ضعفاء كبشر ولكن أقوياء بإيماننا، إذ نتقدم إلى الله ونطرح أنفسنا بثقة أمامه فننال مراحمه ونتمسك بصدق مواعيده ووعوده الإلهية، وهذا ما اختبره موسى الأسود ومريم المصرية وأغسطينوس وغيرهم كتائبين عبر الدهور وإلى نهاية الدهور. نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها
المزيد
22 أغسطس 2022

الحديث الروحي

تميزت العذراء مريم ضمن صفاتها الرائعة بالحديث الروحي مع الملاك الذي بشرها إذ قالت: «هوذا أنا أمة الرب ليكن لي كقولك» (لو1: 38)، وكذا في حديثها مع أليصابات حين زارتها، وقولها في التسبحة الجميلة: «تعظم نفسي الرب، وتبتهج روحي بالله مخلصي، لأنه نظر إلى أتضاع أمته...» (لو1: 46-56).ونود ونحن في صوم العذراء -الذي صامه التلاميذ الاثنا عشر لكي يروا صعود جسدها إلى السماء بعد نياحتها- أن نتعلم من العذراء كيف نتكلم مع الله والناس، ولا شك أن المصدر هو الروح القدس الذي يقودنا حين نتكلم كلامًا روحيًا لائقًا بالسيرة الروحية، وأما سمات هذا الحديث الروحي:1- الكلام الإيجابي: بمعنى أن يكون مُفْعَمًا بالفضيلة، مثل المحبة وطول الأناة والرحمة والرغبة في الاحتواء والتهدئة وامتصاص متاعب الآخرين وحل مشاكلهم، وروح المغفرة للإساءات من الآخرين، وكذلك اللطف مع الوداعة تقدم حديثًا هادئًا موضوعيًا خاليًا من الغضب والانفعال السلبي.2- التعلُّم من القدوة الصالحة: فالسيد المسيح هو المثل الأعلى لنا في أحاديثه وكلماته الرائعة جدًا، ففي حديثة عن التطوبيات وتركيزه على فضائل هامة مثل المسكنة بالروح (الاتضاع) والرحمة والوداعة وصنع السلام واحتمال الإساءات كالطرد والتعيير والاتهامات زورًا والفرح بالإهانات لأن الأجر عظيم في ملكوت السماوات، وتقديم الأنبياء كأمثلة في كل هذه الفضائل، دليل أنها عملية ويمكن تنفيذها في الحياة.3- المواقف العملية: حين أتوا إلى المسيح بالخاطئة التي أُمسِكت في ذات الفعل قال لهم: «مَنْ منكم بلا خطية فليرمها بأول حجر»، وجلس يكتب خطية كل مَنْ يتقدم بحجر ليرجمها حتى انصرف الجميع وألقوا بالحجارة بعيدًا، ولم يبقَ سوى المرأة في خجل شديد من الموقف، ولكن الرب قال لها في رفق وحنو «اذهبي ولا تخطئي..."، بعد أن قال لها: «ولا أنا أدينك»، وهنا الأمثولة الرائعة. وفي موقف آخر حين تقدمت له أم غريبة الجنس تطلب شفاء ابنتها بإيمان، قال لها: «ليكن لك ما تريدين»، فشُفِيت أبنتها في تلك اللحظة.. ما أروع هذه المواقف المملوءة محبة قوية علوية.4- روح الخدمة التلقائية: فكل محتاج ذهب للسيد المسيح قدم له احتياجه، سواء فرد أو مجموع. فحين تقابل مع الجموع: قبلهم وتكلم معهم بكلام الحياة الأبدية ساعات طويلة، ثم قدم لهم طعامًا بالبركة في خمس خبزات وسمكتين حتى شبع الجميع وفضل عنهم اثنتا عشرة قفة مملوءة. وحين ذهبت إليه مرثا ثم مريم أختا لعازر حين مرض ومات، أتى وأقامه بعد أن أنتن في القبر. وفي لقاء المرأة الخاطئة في المدينة أتت إليه من ورائه وأمسكت برجليه (مشطي القدم) وغسلتهما بدموعها ومسحتهما بشعر رأسها، فمدحها السيد المسيح ووصف محبتها الفائقة أنها رغبة في التوبة والمغفرة وقال عنها «هذه أحبت كثيرًا» لذلك غُفِر لها كثير، وحين أدانها الفريسي، بل أدان السيد المسيح لأنه سمح لها أن تلمسه، يقول لوقا البشير «فَلَمَّا رَأَى الْفَرِّيسِيُّ الَّذِي دَعَاهُ ذلِكَ، تَكَلَّمَ فِي نَفْسِهِ قِائِلًا: لَوْ كَانَ هذَا نَبِيًّا، لَعَلِمَ مَنْ هذِهِ الامَرْأَةُ الَّتِي تَلْمِسُهُ وَمَا هِيَ! إِنَّهَا خَاطِئَةٌ» (لو7: 39).حقًا كان الرب المتجسد مثالًا في الخدمة، مقدِّرًا النفس البشرية التي اعتبرها الهدف من كل ما فعله الله من إعطاء للوصية أو الفداء على الصليب بعد التجسد، وهذا يكشف عن كرامة الإنسان عند الله لأنه مخلوق على صورته ومثاله وموضوع اهتمامه دائمًا. يا ليتنا نتعلم من مخلصنا الصالح روح الخدمة بالحديث الروحي والمواقف العملية وروح الخدمة التلقائية، ووضع كل الإمكانيات لخدمة كل نفس سواء المال كوسيلة أو مباني الخدمة التي تقيمها الكنائس كمجمعات الخدمة ومرافق كثيرة للحضانات والخدمة الريفية وباقي الخدمات. نيافة الأنبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها
المزيد
15 أغسطس 2022

الطاعة والقداسة

ارتبطت فضيلة الطاعة بحياة القداسة والقديسين، إذ ظهرت كفضيلة هي الأبرز في حياة كل مَنْ هم قدوة لنا، وأولهم السيد المسيح الذي أطاع الآب السماوي حتى الموت موت الصليب، وكذلك العذراء التي أطاعت في أمر يصعب استيعابه حين بشرها رئيس الملائكة غبريال المبشر بأنها ستحبل وتلد ابن الله الكلمة متجسدًا منها، وقالت «هوذا أنا أمة الرب، ليكن لي كقولك» (لو1: 38)... ومن هنا صارت الطاعة مرتبطة بالقداسة.(1) هي دليل الإيمان القلبي: كما ظهر في حياة أبينا إبراهيم إذ قيل: «بالإيمان إبراهيم لما دُعي أطاع أن يخرج إلى المكان الذي كان عتيدًا أن يأخذه ميراثًا، فخرج وهو لا يعلم إلي أين يأتي، وبالإيمان تغرّب في أرض الموعد كأنها غريبة» (عب11: 8)، فطاعة أحد رجال الإيمان جعلته يسير وراء الله وهو واثق أنه سيصل، حتى وان كان لا يعلم إلى أين يذهب، وبذلك يتضح أن فضيلة الطاعة ترجمة قوية للإيمان القلبي في عمل الله وقيادته له ولأسرته في كل أموره الحياتية...(2) هي دليل الحرية الحقيقية الداخلية: فالطاعة هي الشكل الأكمل للحرية القلبية الداخلية من تسلط الأهواء الخاطئة والرغبات الشريرة، والشهوات القلبية التي توقع الإنسان في المعصية، وقمتها في انغلاق الذات على نفسها فلا تسمع لصوت الله ولا تصدق وعود الله ولا تريد حتى الاتصال بالله... من هنا كانت الطاعة دليلًا قويًا على التحرُّر من المشيئة الذاتية التي تكمن وراءها كل الأخطاء والشهوات. ولعل هذا هو دور الروح القدس الذي يقود المؤمن إلى خطوات الطاعة الإرادية التي تدل على حرية قلبية من شهوات أو أخطاء أو قيود يضع فيها الإنسان نفسه نتيجة عدم الطاعة أو رفض الاستماع القلبي الداخلي الذي تحدثنا عنه في فضيلة الطاعة الإرادية.(3) دليل رفض المشورات الشريرة: يتلقى الإنسان طوال حياته الزمنية كثيرًا من المعارف والأفكار من مصادر عديدة، بعضها صالح أو غير صالح، وهنا تظهر أهمية فضيلة الطاعة في إنقاذ المؤمن من أي مشورة شريرة، لذلك جاءت الوصية الإلهية «أطيعوا مرشديكم واخضعوا لهم لأنهم يسهرون لأجل نفوسكم كأنهم سوف يُعطون حسابًا، لكي يفعلوا ذلك بفرح لا آنّين لأن هذا غير نافع لكم» (عب13: 17). وهنا نرى أن الطاعة تهب المؤمن الإنقاذ من الشر من خلال إرشاد روح الله له. لذلك يقول ذهبي الفم: "كيف يثبت ما يقدمه الخورس إذا أُلغي دور قائده؟ وكيف ينتصر جيش إذا أُبعد قائده؟ وكيف تصل سفينة إلى البر إذا عدمت مديرها؟ وكيف يستمر قطيع الخراف إذا اختفى الراعي عنه؟ وهكذا واضح أن الطاعة تُنجي المؤمن من الشر والأشرار".(4) الطاعة ذبيحة حب تقدس النفس: فمجرد استعداد الإنسان لتنفيذ مشيئة الله في طاعة حقيقية، يقود إلي تقديس المشيئة كما في قول الكتاب: «ولكم محبه واحدة بنفس واحده مفتكرين شيئًا واحدًا... حاسبين بعضكم البعض أفضل من أنفسهم. فلا تنظروا كل واحد إلى ما هو لنفسه، بل كل واحد إلى ما هو للآخرين أيضًا» (فيلبي2: 2، 3). ويؤكد القديس بولس: «إذًا يا أحبائي كما أطعتم كل حين، تمِّموا خلاصكم بخوف ورعدة» (في2: 12). وهكذا تقود الطاعة إلى القداسة بكل ما تحمله الطاعة من فضائل الإيمان والحرية ورفض الشر وتقديس الحب لإتمام الخلاص للنفوس الساعية للفضيلة. نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين مطران المنوفية
المزيد
08 أغسطس 2022

مكانة العذراء

مع صوم العذراء يليق بنا أن نتأمل في مكانه العذراء في الإيمان الأرثوذكسي المستقيم، إذ اختارها الله دون بنات العالم لتكون والدة الإله، والوسيلة الرئيسية لإتمام التجسد الإلهي، لكي يُتمّم خلاص البشرية بالصليب والقيامة والصعود وحلول الروح القدس، لنعيش هذا الخلاص..1) العذراء اُختيرت من بنات الهيكل وعذارى مختارات، وشهد لها الوحي الإلهي قائلًا: «لأن الملك راق له طهركِ (اشتهى حسنكِ)، لأنه هو ربكِ وله تسجُدين» (مز45: 11). وفي بشارة رئيس الملائكة لها قدم لها تحية تليق وتشهد لقداستها «سلامٌ لكِ أيَّتُها المُتلِئةُ نِعمَةً! الرَّبُّ معكِ. مُبارَكَةٌ أنتِ في النِّساءِ» (لو1: 28).فرغم أنها كانت محتاجة للخلاص كسائر البشر لكنها تميزت بعلاقة خاصة مع الله، لذلك شهدت لها أليصابات بالروح القدس « فمِنْ أين لي هذا أنْ تأتيَ أُمُّ رَبّي إلَيَّ؟ فهوذا حينَ صارَ صوتُ سلامِكِ في أُذُنَيَّ ارتَكَضَ الجَنينُ بابتِهاجٍ في بَطني. فطوبَى للّتي آمَنَتْ أنْ يتِمَّ ما قيلَ لها مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ» (لو1: 43-45). ولأنها "مباركة في النساء، ومباركة ثمرة بطنها". وهذه شهادة الروح القدس عنها على فم أليصابات، إذ مجرد سماع صوتها تكلمت بالروح القدس أن العذراء مباركة وممتلئة نعمة.2) بحلول ابن الله الكلمة في بطن العذراء صارت سماء ثانية جسدانية، لذلك شهدت هي عن ما حدث لها قائلة: «تُعَظِّمُ نَفسي الرَّبَّ، وتَبتَهِجُ روحي باللهِ مُخَلِّصي، لأنَّهُ نَظَرَ إلَى اتِّضاعِ أمَتِهِ. فهوذا منذُ الآنَ جميعُ الأجيالِ تُطَوِّبُني، لأنَّ القديرَ صَنَعَ بي عَظائمَ، واسمُهُ قُدّوسٌ، ورَحمَتُهُ إلَى جيلِ الأجيالِ للّذينَ يتَّقونَهُ» (لو1: 46-50)، فهي مطوَّبة من القديسين، لذلك ننظر للعذراء كسماء في سموها ورفعتها وانفرادها بصفات لا تجتمع في إنسان. ولعل اتضاع العذراء يتجلّى في تسبحتها لله على نعمته واختياره لها، بأن نسبت كل الفضل لله: «صَنَعَ قوَّةً بذِراعِهِ. شَتَّتَ المُستَكبِرينَ بفِكرِ قُلوبهِمْ. أنزَلَ الأعِزّاءَ عن الكَراسيِّ ورَفَعَ المُتَّضِعينَ. أشبَعَ الجياعَ خَيراتٍ وصَرَفَ الأغنياءَ فارِغينَ. عَضَدَ إسرائيلَ فتاهُ ليَذكُرَ رَحمَةً، كما كلَّمَ آباءَنا» (لو1: 51-55).3) ما ورد في (إش19: 1) عن قصة مجيء العذراء لمصر مع طفلها والقديس يوسف: «هوذا الرَّبُّ راكِبٌ علَى سحابَةٍ سريعَةٍ وقادِمٌ إلَى مِصرَ، فترتَجِفُ أوثانُ مِصرَ مِنْ وجهِهِ، ويَذوبُ قَلبُ مِصرَ داخِلها»، ووصف العذراء بسحابة يدل على السمو والارتفاع الذي نالته العذراء بتجسد ابن الله الكلمة منها، لذلك صارت شفيعة أمينة للجنس البشري كأم حنونة تشعر باحتياجات أبنائها، ويرى كثير من الآباء أن العذراء حين سمعت من السيد المسيح عند الصليب أن يوحنا ابنها «هوذا ابنكِ»، وأكّد أنها أمه «هوذا أمك» (يو19: 26-27)، وبعدها أخذها يوحنا إلى خاصته بمعنى أنه صار يهتم بها كابن لها حسب تكليف السيد المسيح له، وببنوته للعذراء كان الإعلان بأنها أم لجميع المؤمنين، لذلك نثق في شفاعتها وصلواتها كأم حنون تشعر بآلام أولادها، ونترنم لها ونقول "أنتِ الشفيع الأكرم عند ابنكِ يا مريم"، وتعبير الشفيع الأكرم تعني الأقرب والأقوى لنا، لأنها الأقوى في الدالة وقوة التأثير، وتشعر بنا بقوة، لذلك نطلب شفاعتها وطلباتها لأجلنا لمكانتها العظيمة وقربها من قلب الله المحب. نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين مطران المنوفية
المزيد
01 أغسطس 2022

مكانة العذراء

مع قرب صوم العذراء يليق بنا أن نتأمل في مكانه العذراء في الإيمان الأرثوذكسي المستقيم، إذ اختارها الله دون بنات العالم لتكون والدة الإله، والوسيلة الرئيسية لإتمام التجسد الإلهي، لكي يُتمّم خلاص البشرية بالصليب والقيامة والصعود وحلول الروح القدس، لنعيش هذا الخلاص..1) العذراء اُختيرت من بنات الهيكل وعذارى مختارات، وشهد لها الوحي الإلهي قائلًا: «لأن الملك راق له طهركِ (اشتهى حسنكِ)، لأنه هو ربكِ وله تسجُدين» (مز45: 11). وفي بشارة رئيس الملائكة لها قدم لها تحية تليق وتشهد لقداستها «سلامٌ لكِ أيَّتُها المُتلِئةُ نِعمَةً! الرَّبُّ معكِ. مُبارَكَةٌ أنتِ في النِّساءِ» (لو1: 28).فرغم أنها كانت محتاجة للخلاص كسائر البشر لكنها تميزت بعلاقة خاصة مع الله، لذلك شهدت لها أليصابات بالروح القدس « فمِنْ أين لي هذا أنْ تأتيَ أُمُّ رَبّي إلَيَّ؟ فهوذا حينَ صارَ صوتُ سلامِكِ في أُذُنَيَّ ارتَكَضَ الجَنينُ بابتِهاجٍ في بَطني. فطوبَى للّتي آمَنَتْ أنْ يتِمَّ ما قيلَ لها مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ» (لو1: 43-45). ولأنها "مباركة في النساء، ومباركة ثمرة بطنها". وهذه شهادة الروح القدس عنها على فم أليصابات، إذ مجرد سماع صوتها تكلمت بالروح القدس أن العذراء مباركة وممتلئة نعمة.2) بحلول ابن الله الكلمة في بطن العذراء صارت سماء ثانية جسدانية، لذلك شهدت هي عن ما حدث لها قائلة: «تُعَظِّمُ نَفسي الرَّبَّ، وتَبتَهِجُ روحي باللهِ مُخَلِّصي، لأنَّهُ نَظَرَ إلَى اتِّضاعِ أمَتِهِ. فهوذا منذُ الآنَ جميعُ الأجيالِ تُطَوِّبُني، لأنَّ القديرَ صَنَعَ بي عَظائمَ، واسمُهُ قُدّوسٌ، ورَحمَتُهُ إلَى جيلِ الأجيالِ للّذينَ يتَّقونَهُ» (لو1: 46-50)، فهي مطوَّبة من القديسين، لذلك ننظر للعذراء كسماء في سموها ورفعتها وانفرادها بصفات لا تجتمع في إنسان. ولعل اتضاع العذراء يتجلّى في تسبحتها لله على نعمته واختياره لها، بأن نسبت كل الفضل لله: «صَنَعَ قوَّةً بذِراعِهِ. شَتَّتَ المُستَكبِرينَ بفِكرِ قُلوبهِمْ. أنزَلَ الأعِزّاءَ عن الكَراسيِّ ورَفَعَ المُتَّضِعينَ. أشبَعَ الجياعَ خَيراتٍ وصَرَفَ الأغنياءَ فارِغينَ. عَضَدَ إسرائيلَ فتاهُ ليَذكُرَ رَحمَةً، كما كلَّمَ آباءَنا» (لو1: 51-55).3) ما ورد في (إش19: 1) عن قصة مجيء العذراء لمصر مع طفلها والقديس يوسف: «هوذا الرَّبُّ راكِبٌ علَى سحابَةٍ سريعَةٍ وقادِمٌ إلَى مِصرَ، فترتَجِفُ أوثانُ مِصرَ مِنْ وجهِهِ، ويَذوبُ قَلبُ مِصرَ داخِلها»، ووصف العذراء بسحابة يدل على السمو والارتفاع الذي نالته العذراء بتجسد ابن الله الكلمة منها، لذلك صارت شفيعة أمينة للجنس البشري كأم حنونة تشعر باحتياجات أبنائها، ويرى كثير من الآباء أن العذراء حين سمعت من السيد المسيح عند الصليب أن يوحنا ابنها «هوذا ابنكِ»، وأكّد أنها أمه «هوذا أمك» (يو19: 26-27)، وبعدها أخذها يوحنا إلى خاصته بمعنى أنه صار يهتم بها كابن لها حسب تكليف السيد المسيح له، وببنوته للعذراء كان الإعلان بأنها أم لجميع المؤمنين، لذلك نثق في شفاعتها وصلواتها كأم حنون تشعر بآلام أولادها، ونترنم لها ونقول "أنتِ الشفيع الأكرم عند ابنكِ يا مريم"، وتعبير الشفيع الأكرم تعني الأقرب والأقوى لنا، لأنها الأقوى في الدالة وقوة التأثير، وتشعر بنا بقوة، لذلك نطلب شفاعتها وطلباتها لأجلنا لمكانتها العظيمة وقربها من قلب الله المحب. نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها
المزيد
08 يناير 2022

خواطر الميلاد

لقد وُلِد السيد المسيح وصار ابن الله الكلمة متجسدًا ليلتقي بالبشرية التي عجزت عن لقائه، إذ هرب آدم الأول حينما جاءه الله في الفردوس، واختبأ وراء الشجرة التي أكل منها مخالفًا. وكم تعبت البشرية من بُعدها عن الله، فجاء هو وصار كواحد من البشر ليصنع أكبر شركة قوية بين الله والبشرية، لذلك دُعي اسمه "عمانوئيل" الذي تفسيره "الله معنا"، وهذا ما ظهر في أحداث الميلاد المجيد إذ جاء الملاك وبشّر الرعاة ليذهبوا ويروا الابن الكلمة المتجسد مُضجَعًا في مذود، وظهر النجم -وهو ملاك أيضًا- للمجوس ليأتي الجميع للبيت حيث الطفل المولود ويقدموا له الهدايا ذات المعاني الداله علي شخصية هذا الطفل أنه الملك والكاهن والفادي المتألم. 1- إنه قد وُلد كحمل: في مذود لأنه زاد أي غذاء.. لذلك قال عن نفسه «أنا هو خبز الحياة»، وإن كان الإنسان الأول آدم وزوجته حواء سقطا من خلال الأكل، لذلك جاء المخلص من خلال ذبيحته (الخبز والخمر) ليُعطي غفرانًا للخطايا وحياة أبدية لمن يتناول منها في كل الأزمان.. لذلك قال الآباء القديسون: "جاء الرب من السماء متجسدًا ليرفعنا إليها حيث الأبدية، وجاء من خلال المذود ليرفعنا إلى المذبح، وجاء إلى البيت الأرضي ليرفعنا إلى المنزل السماوي، وجاء فقيرًا وهو الغني لكي يمنحنا الغِنَى لكي نستغني بفقره (2كو8: 9)". ويؤكد القديس أمبروسيوس قائلًا: "إن ميراثي هو فقر المسيح، وقوتي هي ضعف المسيح (أي صلبه وموته)". 2- لقد تجسد ليُشبع الجائع: والقديس أثناسيوس يقول: "إن التأمل في الله وكلمته يُشبع النفس إذ يصير الإنسان كالملائكة الذين يقتاتون برؤية الله المخلص في السماء".. والقديس مار أفرآم السرياني يقول: "جاء الرعاة حاملين لبنًا وتسبيحًا للطفل يسوع وسجدوا للابن المولود".. والقديس كيرلس الكبير يتأمل في ميلاده في مذود فيقول: "حين رأى الله الإنسان وقد هبط إلى مستويات تقترب من الحيوان، لذلك وضع نفسه في مذود حتى إذا تركنا الطبيعة النفسانية الأرضية ارتفعنا إلي درجة الفهم والإدراك اللائق بالبشر، وحينئذ نقترب للمائدة السماوية". 3- وتجسد أيضًا ليعلمنا السهر بحكمة: فإن كانت بداية الخطية بالأكل والتهاون إلى نوم الكسل، دُعِيَ الكلمة أقنوم الحكمة لأنه علمنا أسرار الله ومنها سر السهر الحكيم أي الروحي كالملائكة. وإذا كان النوم مرتبطًا بالأكل والكسل والتراخي عن الجهاد، فالسهر سمة الذين يستحقون أن يروا الابن الكلمة في ميلاده العجيب، كما يقول القديس أمبروسيوس: "الرعاة سهروا، والمجوس راقبوا النجم، فاستحقوا أن يلتقوا براعي الخراف الحقيقي الساهر عليهم".. هكذا كل مَنْ يريد الالتقاء بالمخلص في عيد تجسده لابد أن يترك غفلته ويتولّد فيه السهر الحقيقي النافع للنفس، فالعين المفتوحة ساهرة ترى الله ويد الله الفاعلة في حياة الإنسان الروحي المحب لله. والنتيجة هي: يقول القديس مار أفرآم السرياني: "لقد اتحد السمائيون مع الأرضيين في كيان واحد لينشدوا للمولود الذي حَوَّلَ الأرض إلى سماء بحلوله فيها.. فهو كائن في السماء في حضن الآب، وهو أيضًا تجسد على الأرض فوحّد الاثنين معًا". نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل