الأنبا بنيامين مطران المنوفية

Large image

ولد ميخائيل عبد الملاك فى مدينة البتانون محافظةالمنوفية 24فى يونيو 1947 م وحصل على بكالوريوس الهندسة من جامعة الإسكندرية سنة 1970 م.وخدم بكنيسة مارجرجس باسبورتينج حوالي 3 سنوات عمل مهندسًا، حيث عُيِّنَ مُدَرِّسًا بإدارة كهرباء الإسكندرية عام 1971 ترهب بدير الأنبا بشوي فى 24 يونيو 1973 م بأسم أبونا الراهب القس تادرس الأنبا بيشوي رسم قسا فى 16 ديسمبر 1973 م. عُيِّنَ سكرتيرًا لقداسة البابا في 16 مارس 1975 م. كَلَّفَهُ المتنيح قداسة البابا شنوده الثالث بتعمير دير البرموس مع آباء آخرين، فانتقل هناك في 12 يوليو 1975 م فَغيَّر له شكل الرهبنة باسم الراهب القس تادرس البراموسي رسم أسقفا فى 13 يونيو 1976 م عُيِّنَ فترة نائبًا مساعدًا لقداسة البابا شنوده الثالث في الإسكندرية في أكتوبر 1989 م. (نائبًا بابويًا بمدينة الإسكندرية) شارَك في خروج جسد القديس العظيم الأنبا أبرآم.
هو واعظ متميز، ذو أفكار مرتبة ويعرضها بطريقة جيدة.يقوم بالتدريس في الكليات الإكليريكية في مصر تم ترقيته مطرانًا مع خمسة آخرين في 28فبراير 2016 م. بواسطة قداسة البابا تواضروس الثاني(2).
اللجان :
لجنة الإيمان والتعليم والتشريع
لجنة شئون الإيبارشيات
لجنة الرعاية والخدمة
لجنة العلاقات الكنسية

المقالات (28)

21 فبراير 2021

قداس الموعوظين

س: لماذا سمي بقداس الموعوظين: هل لأنه خاص بالموعوظين فقط؟ الإجابة لا، لكن لأن هذا هو الجزء الذي يحضره الموعوظين، لكن هو للكل، ليتورجية الموعوظين هو لكل المؤمنين والموعوظين لكن هو الجزء المسموح للموعوظين بحضوره، فلا نقول إنه يخص الموعوظين فقط. ما هي ليتورجية الموعوظين: تشمل القراءات: البولس، الكاثوليكون، الإبركسيس``Pra[ic ، السنكسار cuna[arion، المزمور، الإنجيل والعظة. وفي مرحلة من المراحل كان هناك فقط ليتورجية الموعوظين وهي قراءات فقط وفي فترة أخري أضيف إليها الأواشي التي هي الثلاث أواشي الكبار: السلامة والآباء والاجتماعات وسميت بالكبار لأن طلبتها كبيرة نقول فيها صلوات كثيرة: هذه الكائنة من أقاصي المسكونة إلى أقاصيها ثم يكمل " كل الشعوب وكل القطعان باركهم.. إلخ.".وكان الشماس بعد الأواشي يقول "أنصتوا بحكمة الله يا رب ارم بالحقيقة" وكان الشماس يقول هذا لأنه كان الموعوظين يخرجون فكان يقصد بهذا أن ينصتوا ثم يقال قانون الإيمان.وفي فترة ثالثة أضيفت صلاة الصلح باعتبار أن الموعوظين تصالحهم الكنيسة مع الله ولذلك لما نقول علي ليتورجية الموعوظين تشمل هذه الثلاثة أجزاء. ليتورجية الموعوظين تشمل الجزء التعليمي والثلاثة أواشي الكبار وجزء صلاة الصلح، كل هذا نسميه ما قبل الأنافورا anavora، والأنافورا هي لحظة رفع الابروسفارين procverin. وهي كلمة يونانية معناها رفع القرابين. وسميت ليتورجية باعتبار أنها خدمة، خدمة لهؤلاء الذين يدخلون إلى الإيمان، فهي خدمة تقدمها الكنيسة خصيصًا لهم، والحقيقة فيها صلوات تقرأ أثناء القراءات لكي يفتح الله آذان وأذهان الموعوظين لكي يفهموا ما يقال.أحد الآباء يقول: "في قداس الموعوظين تخطب النفس للرب يسوع"، لذلك بولس الرسول يقول: "لأني خطبتكم لرجل واحد، لأقدم عذراء عفيفة للمسيح" لهذا هو يعطيها نفسه، فالكنيسة هي عروس المسيح. لقاءنا مع المسيح في الأفخارستيا، سيناكسيس تعبير يطلق علي القداس وهو التفاف المؤمنين حو الكنيسة المقدسة والأب "ديكس" أطلق علي القداس لفظ سيناكسيس، سماه منفصل ومتصل، متصل أي الجزء الخاص بالموعوظين أو الذي يحضره الموعوظين غير مرتبط ببعض مثل القداس الغريغوري والقداس الباسيلي، غير القداس الكيرلسي الذي عمله القديس مرقس الرسول وأضاف إليه أشياء القديس كيرلس عمود الدين، نجد أنه كل الأواشي قبل التقديس فكل الصلوات وكل القراءات كلها منفصلة تمامًا عن صلب القداس التي هي التقديس والتأسيس والقسمة والتناول. فالسيناكسيس المتصل يعني القداس كله، والمنفصل يجعل الجزء الخاص بقداس الموعوظين ودورات البخور كلها كانت تكون لوحدها، إن جاز هذا التعبير مثل في الصوم الكبير بعض الكنائس والأديرة ترفع بخور باكر بعد التسبحة ثم بعد الظهر الساعة 1، 2 يصلون القداس فكانت الكنيسة تفعل ذلك مع الموعوظين، تجعل الصلوات والقراءات ودورات البخور كل هذا لوحدة ثم في وقت لاحق يكون الجزء الخاص بالمؤمنين فقط: تقديم الحمل صلوات الافخارستيا – التقديس – القسمة – التناول.في الوقت الذي عمل فيه تقسيمة الأب "ديكس" كانت صلاة الصلح من ضمن صلوات المؤمنين ولم يكن أضيف إلى ليتورجية الموعوظين، ومن هنا هذا المسمى جاء السيناكسيز المتصل، المتصل الذي هو يكون كله مع بعض، تشبيه آخر الذي يرفع بخور باكر والقداس بعده مباشرة والسيناكسيز المنفصل مثل نظام الصوم الكبير رفع بخور لوحدة والتقديس لوحدة، لذلك كان هناك القراءات وعظه الأب الأسقف للموعوظين ثم ينصرف الموعوظين بعد الأواشي، ثم يبدأون تقدمة الحمل مع صلاة الصلح مع صلوات الإفخارستيا ثم التقديس والقسمة والتناول. وكلمة سيناكسيز أي الكل مجتمع حول الإفخارستيا.كنيسة إسكندرية لأن كان فيها موعوظين كثيرين لهذا قداسها عمل بنظام السيناكسيز المنفصل ولو أنه الآن متصل. نيافة الحبر الجليل الانبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها عن القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي
المزيد
14 فبراير 2021

ملاحظات على التحاليل

1- التحليلان الأولان يقولهما الكاهن ووجهه لله أمام المذبح نحو الشرق سرًا طبعًا قبل ما يقول الكاهن "السلام لجمعيكم".وهنا نوع من التهيئة للصلاة والعبادة أما التحليل الثالث مخاطبة لله ليحالل الشعب أي يرشمهم ويمنحهم الحل. التحليل الأول: يسمى صلاة خضوع للابن: نعم يا رب يا رب الذي أعطانا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو (لو 10: 19) معناها: سلطان مغفرة الخطية هو بالأولى قوة علي الخطية أي أعطانا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب إسحق رؤوسه تحت أقدامنا سريعًا (رو 16: 20) يرد عنا كل معقولاته الشريرة والأفكار التي تدخل العقل مقاوم لنا إذًا يعلن عن سلطان الكنيسة الممنوح لها من المسيح لكي يبدد كل قوى العدو. التحليل الثاني: يسمى أيضًا صلاة خضوع للابن يحكي فيه عن التجسد وأقام الفداء. - أنت يا رب الذي طأطأ السموات ونزلت وتأنست كما قال الكتاب (في 2: 7) لكنة أخلي نفسه أخذًا صورة عبد صائرًا في شبه الناس. - من أجل الخلاص جنس البشر أنت هو الجالس علي الشاروبيم والسيرافيم والناظر إلى المتواضعين (اش 6: 1، 2) - أنت أيضًا الآن يا سيدنا الذي ترفع أعين قلوبنا أيها الغافر آثامنا ومخلص نفوسنا. لاحظوا عيني القلب غير العيون العادية العين الروحية نجد لتعطفك الذي لا ينطق به ونسألك أن تعطينا سلامك لأنك أعطيتنا كل شيء اقتننا لك يا الله مخلصنا لأننا لا نعرف آخر سواك اسمك القدوس هو الذي نقوله ردنا يا الله إلى خوفك وشوقك. أصبح تملك الخطية علي الإنسان وبالتوبة والاعتراف سلطان الكنيسة من المسيح للرسل.. سلطان عودة الإنسان مرة أخري. هذا التحليل يوضح كيفية فقد الإنسان ملكية الله عليه (خوفه – شوقه لله) ثم يقول السلام للكل يمنح السلام علي أساس الاضطراب من الخطية ثم يقول الكاهن التحليل الثالث جهرًا والكل يسمعه ووجهه للشعب حلًا من الخطية. يقول الكاهن ووجهة إلى الغرب للشعب وخاضع برأسه أيها السيد الرب يسوع المسيح الابن الوحيد وكلمه الله الآب الذي قطع كل رباطات الخطية من قبل آلامه المخلصة المحيية الذي نفخ في وجه تلاميذه القديسين ورسله الأطهار وقال لهم اقبلوا الروح القدس من غفرتم خطاياهم غرفت لهم ومن أمسكتموها عليهم أمسكت. لاحظ أن: (1) غفرتم منح الغفران، أمسكتم لا يأخذ عنها حلًا أي مستعبد لها إذًا الكاهن شاهد علي توبة الإنسان وإلا الكاهن يدان ويتحمل قصاصها وشهادة عن توبة الإنسان وهل يستحق المغفرة أم لا. (2) إن كنا أخطأنا إليك ليس معناها أننا لا نخطئ ولكن إذا كنا غير فاكرين. (3) جزع القلب تعني الخوف أما صغر القلب تعني اليأس. (4) احنوا رؤوسكم قدام الرب موقف العشار الذي أحني رأسه وقرع صدره. (5) يجب أن يصلي الشعب أثناء التحليل قائلًا: التمس يا رب عفوك وصفحك وأسأل غفران خطاياي لأنك لا تسر بموت الخاطئ بل أن يرجع ويحيا اسمح يا رب أن تغفر خطاياي وتترك آثامي وتبيض ثيابي. (6) التحاليل هي منحة للتائبين والتائب هو من أقر بخطيته. نيافة الحبر الجليل الانبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها عن القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي
المزيد
07 فبراير 2021

طقس رفع بخور باكر

يصلي الكاهن أوشيتيّ المرضي والمسافرين في جميع أيام الأسبوع ما عدا الأحد (يوم الرب ليس فيه سفر) لا يصلي أوشية المسافرين أما في الآحاد والأعياد السيدية (ملك لله) يصلي الكاهن أوشيتيّ المرضي والقرابين لأن الكنيسة تفترض أن ليس أحد يسافر في هذه الأيام للتفرغ للصلاة. ملحوظة هامة: الحمل لا يدخل إلا بعد رفع بخور باكر مع لحن (تين أو أوشت) وهو شبيه باللحن العسكري فمن الخطأ جدًا تقديم الحمل في رفع بخور باكر إذا تقديم الحمل بعد أوشية المسافرين بعد انتهاء رفع بخور باكر أما في الأعياد يقدم الحمل مع لحن (إبؤورو) `pouro ولا يدخل طبق الحمل إلى الهيكل فالذي يدخل إلى الهيكل (القربانة الحمل) فقط (عب 9: 12) وليس بدم تيوس وعجول بل بدم نفسه دخل مرة واحدة إلى الأقداس فوجد فداءاَ أبديًا. في رفع بخور باكر نصلي أوشية المرضي لأننا نعتبر الكنيسة مستشفى تفتح أبوابها كل صباح لتتلقي المرضي والمصابين للعلاج والشفاء. إذًا الكنيسة دار استشفاء والسيد المسيح قال لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضي (يع 5: 14، 15) أمريض أحد بينكم فليدع شيوخ الكنيسة.. إلخ. سر مسحة المرضي يجب عمله في الصباح والكل في حالة صوم. ثم أوشية المسافرين: في الصباح طبقًا ما عدا يوم الأحد.. يوم الرب لحفظ المسافر واشتراك الله معه في العمل والسفر. الشرح: يبدأ الكاهن دورة البخور في الكنيسة كلها كالآتي: 1- بعد انتهاء الـ3 أواشي الصغار دورة واحدة حول المذبح. 2- ثم ينزل أمام باب الهيكل ويعطي البخور كالمعتاد شرقًا ثم شمالًا ثم غربًا ثم جنوبًا ثم شرقًا. 3- بخور للإنجيل (المنجلية) ثم يعطي الكاهن البخور للإنجيل القبطي ثم العربي وهو يقول (نسجد لإنجيل ربنا يسوع المسيح الذي له المجد إلى الأبد أمين) ثم يقبل الإنجيل. 4- نحو الأجساد: (القديسين والشهداء) أينما وجدت وهو يقول السلام للقديسين.. السلام لجسدك الطاهر الذي ينبع لنا منه الشفاء.. اطلب من الرب عنا ليغفر لنا خطايانا. 5- بخور الكهنوت: تقديم البخور للكهنة يعني اشتراكهم جميعًا في تقديم البخور لله ويسمى (يمين الشركة) ويدل علي احتياج الكاهن المصلي لمساعدة إخوته بالصلاة ليقبل الله ذبيحته وبخوره. - الأب الأسقف له 3 أياد بخور (مع مطانية metanoia وتقبيل اليد والصليب) الأولى: الرب يحفظ لنا وعلينا حياة وقيام أبينا المكرم الأنبا.. الثانية: حفظًا احفظه لنا سنين كثيرة وأزمنة سالمة. الثالثة: اخضع أعداءه تحت قدميه سريعًا. ثم يقبل الصليب ويد الأب الأسقف قائلًا: اطلب من المسيح عنا ليغفر لنا خطايانا. يرد الأسقف عليه قائلًا: الرب يحفظ كهنوتك مثل ملكيصادق وهارون وزكريا وسمعان كهنة الله العلي أمين. هنا نلاحظ أننا نعطي بخور للأب الأسقف باعتبار أكبر الموجودين كهنوتًا وتقدم له البخور ليرفعه بدورة إلى الله مع صلواته. - القمص له يدان فقط (وضع راحة اليد مرتين) - القس له يد واحدة (وضع راحة اليد مرة واحدة) ويقول للأب القمص: • أسألك يا أبي القمص أن تذكرني في صلاتك لكي المسيح إلهنا يغفر لي خطاياي الكثيرة. يرد الكاهن الذي يعطي له البخور قائلًا: الرب يحفظ كهنوتك مثل ملكيصادق وهارون وزكريا وسمعان كهنة لله العلي أمين. ويقول للأب القس: • أسألك يا أبي القس.. ويرد نفس الرد.. أما الكاهن الخديم: يرد عليه قائلًا: الرب يقبل ذبيحتك. فهي تبادل محبة.. صلاة لأجل بعض 6- إلى بحري (الحجاب البحري) بخور حامل الايقونات: يبخر الكاهن لايقونات الشهداء والقديسين الموضوعة. شرط هام جدًا لابد أن تكون الايقونة مدشنة بالميرون ولا يبخر الكاهن لأي أيقونة غير مدشنة بزيت الميرون. ويقول السلام للشهيد.. وأمام الهيكل البحري يقول "السلام لهيكل الله الآب" هنا نجد الهيكل يقام فيه القداس لله الآب والذبيحة هي الله الابن (السيد المسيح) والذي يقدس القرابين هو الله الروح القدس إذا الثالوث القدوس اشترك في تهيئة الأسرار المقدسة. والبخور للأيقونات تعبير عن شركة الصلاة بين الشعب والقديسين (امتزاج صلواتنا مع صلواتهم) تكريم للروح القدس علي جميع القديسين (مجد القداسة). 7- في الطرقة (الممر) البحري للكنيسة: ويقول بركة بخور عشية بركته المقدسة فلتكن معنا أو في باكر بالمثل. ويظل هكذا حتى أقصي الغرب ويعطي الكاهن أثناء المرور – البركة باليد.. اليد ماسكة الصليب ومعرفة الحاضرين وحالتهم الروحية. - يسمع الإعترافات السريعة (الخطايا التي بعد الاعتراف الأخير) - يعطي الكاهن البخور وسط الشعب.. لماذا؟ نجد أن في سفر العدد (16: 44 – 48) لما ابتدأ الوباء في الشعب قال الرب لموسى.. وقال موسى لهارون خذ المجمرة وأجعل فيها نارًا من علي المذبح وضع بخورًا واذهب بها مسرعًا إلى الجماعة وكفر عنهم لأن السخط قد خرج من قبل الرب. قد ابتدأ الوباء فأخذ هرون كما قال موسى وركض إلى وسط الشعب وإذا الوباء قد ابتدأ في الشعب فوضع البخور وكفر عن الشعب ووقف بين الموتى والأحياء فامتنع الوباء. إذا البخور له قوة ذبيحة غير دموية. ويجب علي الشعب أثناء مرور الكاهن بالبخور أن يرد الشعب قائلين: أسألك يا ربي يسوع المسيح أن تغفر لي خطاياي التي أعرفها والتي لا أعرفها أي طلبًا للرحمة وغفران الخطية. 8- في الجناح الغربي للكنيسة: يظل ماشيًا بالبخور حتى الممر الأوسط بالكنيسة حتى يصل: 9- إلى اتجاه الشرق بالطرقة الوسطى: مكان البصخة (ذبيحة المسيح) 10- الأرباع الخشوعية: يتقدم في الثلث الأخير (اللقان) ويصلي الأرباع الخشوعية نحو الشرق قائلًا: يسوع المسيح هو أمسا واليوم وإلى الأبد هو بأقنوم واحد نسجد له ونمجده (عب 13: 8). شرقًا وهو واقف يقول: هذا الذي أصعد ذاته ذبيحة مقبولة علي الصليب عن خلاص جنسنا ثم بحري فاشتمه أبوه الصالح وقت المساء علي الجلجثة، ثم غربًا فتح باب الفردوس ورد آدم إلى رئاسته مرة أخري وقبلي يقول: من قبل صليبه وقيامته المقدسة رد الإنسان إلى الفردوس مرة أخري ثم: 11- في اتجاه الشرق بالطرقة الوسطى. 12- بجوار حامل الأيقونات إلى قبلي. 13- في الطرقة القبلي للكنيسة في اتجاه الغرب. 14- يسير حتى يصل "الجناح الغربي للكنيسة". 15- الطرقة الوسطى مباشرة إلى داخل المذبح. يعود إلى الهيكل من الممر (الطرقة) الوسطي وهو يقف أمام المذبح إلى الشرق ويضع يد بخور ويقول مجدًا وإكرامًا ثم يبخر الكاهن علي المذبح نحو الشرق وهو يقول: سر الرجعة (سر اعتراف الشعب). يا الله الذي قبل إليه اعتراف اللص اليمين علي الصليب المكرم أقبل إليك اعترافات شعبك واغفر لهم كافة خطاياهم من أجل اسمك القدوس الذي دعى علينا كرحمتك وليس كخطايانا. ثم يقم الكاهن بعمل دورة واحدة حول المذبح ثم أمام الهيكل ثم للإنجيل المقدس ثم لرئيس الكهنة والكهنة. ويعلق الشورية في مكانها وسط واجهة الهيكل الأوسط ويقف الكاهن عند باب الهيكل حتى ينتهي الشعب من ترديد الذكصولوجيات وقانون الإيمان وأثناء لحن وننتظر قيامة الأموات وحياة الدهر (يمسك الكاهن 3 شمعات وصليب) ويرسم الصليب دون نطق ناحية الشرق والجنوب وغربي وبحري مع عقارب الساعة لإعطاء البركة للشعب ثم الشرق. ثم يقول الكاهن: يا الله ارحمنا.. تراءف علينا مع عكس عقارب الساعة شرق وشمال وغرب وجنوب لأن الرحمة علي الصليب هو حدث ممتد فوق الزمن والصليب به 3 شمعات إشارة للثالوث دليل اشتراك الثالوث في الفداء ويدور الكاهن مع عقارب الساعة ليعطي البركة للشعب ثم يردد تسبحة الرحمة مع عكس عقارب الساعة لأننا نحن نتبع عمل المسيح الفادي علي الصليب فوق الزمن بعد انتهاء اللحن. ويصلي الكاهن أوشية الإنجيل، يمسك البشارة والصليب ويلف حول المذبح عكس عقارب الساعة وطوال الدورة الكاهن والشماس معًا، إذًا الكنيسة ككل رتبها مسئولة عن البشارة بالفداء ثم بعد ذلك يقول الشماس ماسكًا الصليب "انصتوا لسماع الإنجيل.." ثم الكاهن يقول "مبارك الآتي باسم الرب.." ثم يقرأ الإنجيل يبخر وحوله شمعتان والكل وفوق التنفيذ أوامر الله. ثم في النهاية التحاليل الثلاثة. التحاليل مثل إطلاق عصفور في قفص. نيافة الحبر الجليل الانبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها عن القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي
المزيد
29 نوفمبر 2020

طقس أوشية الراقدين

- ثم يصلي الكاهن الأواشي، ففي رفع بخور عشية يصلي أوشية الراقدين ودائمًا في رفع بخور عشية نصلي هذه الأوشية لأن غروب اليوم يرمز لغروب العمر "الذين سبقوا فرقدوا".. س: لماذا نصلي أوشية الراقدين؟ (الصلاة على الراقدين) ج : الصلاة لأجل الراقدين عقيدة (العجيب أنها تميز الأرثوذكس عن بقية الطوائف الأخرى) وذلك للأسباب الآتية: 1- مبدأ المحاماة: فكل الصلوات علي الراقدين "لأجلهم" منذ نياحة الشخص إلى الدينونة تمثل المحاماة عن هذا الإنسان وهذه النفس. والمحاماة شرط أساسي من شروط العدل لدرجة أن المحكمة تحضر محامي للمتهم الذي لم يستطيع إحضار محامي للدفاع عنه يتمشي مع العدل وجود المحاماة. 2- غفران الخطايا: وذلك منذ آخر اعتراف إلى لحظة الوفاة إذًا الصلاة تحل محل اعترافه طالما لم يمت في خطيته من حقه أن نصلي لأجله.وبشرط مهم جدًا وهو التوبة والإقرار بها لأن: التوبة = استحقاق المغفرة. الإقرار بها (الاعتراف) = نوال المغفرة. التناول = تمام المغفرة. بدليل قراءة التحليل علي المنتقل فإذا كان تائب يستفيد أما إذا كان غير تائب فلا يستفيد، إذا الصلاة من أجله مهمة ورحمة الله تخص الله يقبل أو لا يقبل. 3- تأكيد فكرة القيامة: إعلان الإيمان بالقيامة، حتى لا يظن الناس لا قيامة بعد الموت. وهناك رد جميل للقديس يعقوب السروجي رد علي سؤال لتلاميذه كيف الناس تموت والمسيح قام المفروض المسيح قام لا يموت الناس، فرد القديس يعقوب قائلًا: بعد قيامة المسيح تأكد قيامة من نقوم بدفنهم للموت وليس للبشر لأنهم يقومون إذًا يخرج الجسد وندفن الموت. 4- تأكيد فكرة الدينونة العامة (يوم المحاكمة): بصلاتنا علي الراقدين نعترف جهارًا بالدينونة، يتذكرها العارفون ويعرفها من يجهلها يوم يدين الله سائر الناس عن كل عمل إن كان خيرًا أم شرًا حسب قول الكتاب.وضع للناس أن يموتوا مرة ثم بعد ذلك الدينونة. 5- عضوية الراقدين في الكنيسة: الراقدين في العالم الآخر ولكنهم لازالوا أعضاء في الكنيسة "الصديق تدوم ذكراه إلى الأبد" (مز 112: 6)إذًا نفوس الراقدين حيه وليس كالحيوانات مثلًا الله إله أحياء وليس إله أموات إذاَ خلود الروح يجعلنا نجاه نحن أيضًا. 6- لأجل تعزية الأحياء: الذين يتألمون لانتقال الأحباء وطلب الصبر لهم. 7- لتأكيد المكافأة لم ينلها أحد بعد: لأنهم لم يكملوا بدوننا (عب 11: 40) إذًا العالم مستمر إلى أن يكمل العبيد رفقائهم كما في الختم الخامس في سفر الرؤيا. ملحوظة هامة: أوشية الراقدين تقال في جميع العشيات حتى في الأعياد السيدية أما في يوم سبت النور تقال في الصباح تذكارًا لوجود السيد المسيح في القبر يوم سبت النور. نيافة الحبر الجليل الانبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها عن القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي
المزيد
22 نوفمبر 2020

دورة البخور

شرح دورة البخور: بعدما يقول الكاهن صلاة سر بخور عشية وباكر: - يقف الكاهن غرب المذبح متجهًا للشرق ويبخر علي المذبح في أول الدورة الأولي ويقول أوشية السلامة، ثم يقبل المذبح بفمه ويسير ناحية قبلي (قبلي المذبح) وهو يقول: هذه الكائنة.. ثم يكمل ويمشي جهة الشرق ووجهة للغرب (للشعب) ويبخر ويقول: • أوشية الآباء، ثم يمشي بحري المذبح وهو ذاهب ناحية الغرب ويقول: حفظًا احفظه لنا.. ثم يكمل ويقف في نفس المكان غرب المذبح ووجه للشرق وهو يبخر ويقول: • أوشية الاجتماعات، في أول الدورة الثانية، اذكر يا رب اجتماعاتنا باركها أعطي أن تكون لنا بغير مانع ولا عائق نصنعها كإرادتك المقدسة الطوباوية ثم ينتقل شرق المذبح ووجه للغرب ويبخر ويقول: بيوت صلاة بيوت طهارة بيوت بركة أنعم بها لنا يا رب ولعبيدك الآتيين بعدنا إلى الأبد ثم يسير غرب المذبح ووجهة إلى الشرق ويبخر في أول الدورة الثالثة ويقول قم أيها الرب الإله ولتتفرق جميع أعدائك وليهرب من قدام وجهك كل مبغضي اسمك القدوس. ثم ينتقل إلى شرق المذبح ووجهة للغرب ويبخر ويقول: أما شعبك فليكن بالبركة ألوف ألوف وربوات ربوات يصنعون إرادتك. ثم ينتقل غرب المذبح ووجهة للشرق ويبخر ويقول بالنعمة والرأفات ومحبة البشر اللواتي لأبنك الوحيد الجنس ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح هذا الذي من قبله.. الخ. بعد تمام الدورة الثالثة والشماس في كل دورة يقف مقابلة يقبل المذبح وينزل من الهيكل ووجهة إلى الشرق. تعبير يد بخور يتكون من معنيان: 1- وضع كمية بخور في الشورية بملقط البخور. 2- إعطاء بخور من الشورية علي شكل صليب. الحركات واللف: 7 أيادي البخور تشير لكمال العمل الإلهي. دورة بخور الكنيسة بعد دورة بخور المذبح يقدم الكاهن البخور أمام الهيكل ويعطي 3 أيادي بخور ويقول الأب الكاهن: - في اليد الأولى: نسد لك أيها المسيح إلهنا مع أبيك الصالح والروح القدس لأنك أتيت وخلصتنا. - في اليد الثانية: وأنا بكثرة رحمتك أدخل بيتك وأسجد قدام هيكلك المقدس بمخافتك (مز 5: 7). - في اليد الثالثة: مع الملائكة أرتل لك وأسجد قدام هيكلك المقدس (مز 137: 1) ثم يتجه الكاهن إلى الشمال ويقول – وهو يخاطب العذراء متمثله في أيقونتها نعطيك السلام مع غبريال الملاك السلام لك يا ممتلئة نعمة الرب معك (لو 1: 28) ثم يتجه الكاهن ناحية الغرب ويقول: السلام لمصاف الملائكة وسادتي الآباء الرسل وصفوف الشهداء وجميع القديسين. هنا نلاحظ: كأن الكاهن ينظر لصفوف الشعب وكأنهم صفوف السمائيين لأن الكنيسة مثال السماء وفعلًا وسطنا ملائكة وقديسين، صحيح لا نراهم لكنه إحساسنا بذلك لأن الكنيسة مكان سكني القديسين. ثم يتجه الكاهن ناحية الجنوب ويقول: السلام ليوحنا بن زكريا.. السلام للكاهن بن الكاهن. ثم يتجه إلى الشرق ثانية قائلًا: فنجسد لمخلصنا الصالح محب البشر لأنه تراءف علينا وخلصنا. س: يوحنا المعمدان لم يقدم ذبائح حيوانية حسب العهد القديم ولا ذبيحة الخبز والخمر في العهد الجديد فلماذا سمي الكاهن بن الكاهن؟ ج: أولًا ابن الكاهن لأنه فعلًا ابن زكريا الكاهن. أما يوحنا الكاهن لن يوم استعلان المسيح كمخلص يوم العماد من المعمدان صوت من السماء قائلًا "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت والروح القدس استقر عليه". إذًا يوحنا قدم المسيح كذبيح من أجل غفران الخطية وإلا لم يكن الماء التي يعمد بها المعمدان تغسل الخطية لأنه يجب أن يوهب للماء قوة فائقة لغسل الخطية، الماء يغسل أي شيء هو ماء عادي أما الذي يغسل من الخطية يحتاج إلى قوة فائقة.. يوحنا هو الكاهن بن الكاهن. تذكر أن: - أثناء تقديم البخور.. ذبيحة البخور.. لأنها ذبيحة فوق الزمن يرتل الشمامسة والشعب أرباع الناقوس تمجيدًا لله، فكل من الكاهن والشعب يمجدون الله ويخاطبون القديسين كل برتبتهم، وهنا ربط بين العبادة وبين القداسة فهذا تشويق للقداسة لأنه لو صارت العبادة عادة لا يخرج قديسين أما العبادة التي لها روح التوبة فهي تمجيد لله وقديسيه إظهار مجد القداسة. نيافة الحبر الجليل الانبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها عن القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي
المزيد
15 نوفمبر 2020

طقس رفع بخور عشية وباكر

1- يكشف الكاهن رأسه: أول شي يكشف الكاهن رأسه بمعني مكشوف أمام الله كشفًا كاملًا لأن الله فاحص القلوب مختبر الكلي لأعطي كل واحد حسب طرق حسب ثمر أعماله.ولأن الرجل لا يصلي ورأسه مغطاة (1 كو 11) أما الملابس فهي ملابس الكهنوت وتاج الكهنوت.كشف الرأس أيضًا فيه إحساس بالتوبة أنه مكشوف وعريان أمام الله. 2- يسجد أمام الهيكل ويفتح الستر: أولًا: هناك حركات معينة لابد من معرفة مؤداها والهدف منها: الحركة الأولى: عكس عقارب الساعة إشارة إلى من هو فوق الزمن (فوقية البركة) فلحن أفنوتي ناي نان V] nai nan عكس عقارب الساعة إشارة إلى الرحمة فوق الزمن وما قدم علي المذبح فوق الزمن أي البركة والرحمة فوق الزمن. الحركة الثانية: مع عقارب الساعة: (1) ايريني باسي Iryny paci مع عقارب إشارة إلى العطاء لهذا الجيل الحالي الذي هو تحت الزمن أي أن ما فوق الزمن صار في إمكانيات من هم يحيون تحت الزمن إشارة إلى أخذ البركة في كل جيل (زمنية البركة). (2) السجود وعمل ميطانية metanoia للمذبح وأخوته الكهنة والشعب ويقول أخطأت سامحوني أي يستغفر الكل.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). يطلب غفرانهم. (3) ثم يكشف رأسه ويفتح الستر ويقول: إشليل Slyl (يأمر بالصلاة) في حالة وجود رتبه مساوية (كاهن زميل – أسقف) درجة متساوية يقول إشليل إفلوجيسون Slyl eulogycon طلب بركة كرامة لوجوده. ويرد الشماس إي بي ابروس إفشي اسطاثيتي Epi `proceu,y `cta;yte. صلاة الشكر: وذلك لأن الشكر مبدأ كل صلاة بداية كل صلاة وهو عقيدة راسخة لأن الله صانع الخيرات كما في (رو 8: 28) كل الأشياء تعمل معًا للخير للذين يحبون الله. لذلك في الجنازات وفي الأكاليل وفي القداسات وفي رفع بخور باكر وعشية نبدأ بالشكر.وبعد انتهاء صلاة الشكر يسجد الكاهن مرة أخري أمام الهيكل ويسجد مرة ثالثة أمام المذبح ذلك لاستمطار مراحم الله.السجود والقيام إشارة للسقوط والقيامة لأن الخطية تذل الإنسان وتضع رأسه في الأرض ويقوم بقوة القيامة لذلك نقول "أقامنا معه" ويبدأ بعد ذلك بوضع البخور: - يضع الكاهن 5 أيادي بخور. - 3 الرشومات، 2 مجدًا وإكرامًا ومجدًا للثالوث الأقدس. - 5 أيادي تشير أو أو تمثل أوائل الذبائح المشهورة في العهد القديم: 1- ذبيحة هابيل (أول ذبيحة قدمها إنسان من أبكار الغنم "تك 4: 24") 2- ذبيحة نوح (أول ذبيحة قدمت بعد تجديد العالم بالطوفان "تك 8: 20") 3- ذبيحة ملشيصادق Melchizedek (أول ذبيحة تشير لذبيحة السيد المسيح من الخبز والخمر رغم أنها من الأرض ونتاجها ولكن قبل من خلال الرمز) 4- ذبيحة هارون (أول ذبيحة يقدمها رئيس الكهنة هارون بعد تخصيص سبط الكهنوت "لا 9"). 5- ذبيحة زكريا (آخر ذبيحة في العهد القديم آخر عهد للكهنة) زكريا تعني الله يذكر، وهو أبو يوحنا المعمدان وهي همزة الوصل بين العهد القديم والعهد الجديد من مجيء السيد المسيح بدأ العهد الجديد إذًا الذبيحة محل ذكر الله دائمًا.وهذا ما يردده الكاهن عندما يصلي مكان زميله الرب يحفظ كهنوتك مثل كهنوت ملشيصادق. بين وضع أيادي البخور هناك صلاة. (1) سر بخور عشية.. صلاة سرية مع تقدمة البخور إذًا البخور ذبيحة إلهية غير دموية.وهو واضع الشورية فوق المذبح بعد وضع الأيادي.إذا تقدمة ذبيحة البخور قبل ذبيحة الجسد والدم. (2) سر بخور باكر قبل تقدمة الذبيحة مباشرة.هي صعيده البركة = ذبيحة مقبولة لأنها تصعد أمام الله لذلك تسمى صعيده البركة دليل قبولها.لذلك هناك ربط بين صعود البخور و صعود السيد المسيح (عب 9: 12) وليس بدم بل بدم نفسه دخل مرة واحدة إلى الأقداس فوجد فداء أبديًا.لذلك ذبيحة السيد المسيح علي الصليب (قيامة، صعود) كملت. في سر بخور عشية: يقول الكاهن "أيها المسيح إلهنا العظيم المخوف الحقيقي الأمين.." في سر بخور باكر: "يا الله الذي قبل إليه قرابين هابيل الصدق.." نيافة الحبر الجليل الانبا بنيامين مطران المنوفية وتوابعها عن القداس الإلهي في اللاهوت الطقسي القبطي
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل