شخصيات الكتاب المقدس نحميا

15 سبتمبر 2022
Share
Large image

نحميا
" كيف لا يكمد وجهى والمدينة بيت مقابر آبائى خراب وأبوابها قد أكلتها النار "" نح 2: 3 "
مقدمة
هل سمعت عن أسطورة « النافذة العجيبة »؟... تلك النافذة التى يقال إنها كانت نافذة سحرية، ورآها رجل إنجليزى كان يعمل كاتباً فى لندن، واشتراها من الشرق، وأحضرها معه، ووضعها مقابله ليطل منها على المدينة وتقول القصة إن الكاتب عندما كان ينظر من النافذة، لم يكن يرى أمامه لندن المزدحمة الممتلئة بالضوضاء والضجيج والأحداث والحوادث، وكل ما يؤلم النفس ويضايقها من تعاسة الفقراء والمتعبين والمحزونين والمرضى، بل كان يبصر أمامه لندن الجميلة الرحبة ذات القصور والحدائق والناس السعداء، كما كان يرى على أعلى حصن فيها علماً أبيض يقف أسفله بطل عظيم يسهر على المدينة ويحرسها من تنين رهيب، وكان الكاتب كلما ضاق بنفسه وعمله وأحزان الناس يلقى بنظره على المدينة من النافذة ليرى صورة أخرى تشجعه وتلهمه وتقويه، صورة المدينة وقد تتحررت من التعاسة والألم أغلب الظن أن نحميا كان يتخيل فى شوشن أورشليم بعد أن عاد إليها المسبيون، وقد خرج فوجهم الأول منذ تسعين عاماً خلت،... وقد تحولت إلى مدينة استطاعت أن تنقض عنها الهوان والخراب والمذلة التى وصلت إليها عندما دكها نبوخذ ناصر دكاً، وهوى بها إلى التراب والحضيض، ولكنه روع وصعق عندما جاء أخوه ضانى، وبعض الزائرين لشوشن، ليخبروه عكس ذلك تماماً، ويحدثوه عن عارها وأبوابها والمحروقة بالنار!!... ولم يعرف نحميا بعد ذلك طعم الحياة والراحة والسعادة، قبل أن يبنى سور المدينة، ويعيد إليها الأمن والراحة والسلام والحياة!!.. إنها قصة بطل تروى فى كل جيل وعصر، لتعلم الأجيال، ما قاله دانيال وبستر عندما سأله أحدهم عما هى أعظم مسئولية تقع عليه فى الحياة؟ … فأجاب: هى مسئوليتى تجاه ابن اللّه!! وها نحن لذلك نتابع القصة فيما يلى:
نحميا ومحنته
كان نحميا ساقى الملك، ولم يكن يبلغ هذا المركز إلا أعظم الناس وأقربهم إلى قلوب الملوك،... وهو أشبه بمن يطلق عليه الآن وزير البلاط، أو كبير الأمناء،... وهو المسئول عن الشئون الخاصة بالملك، وعن طعامه وشرابه، ولم يكن يصل إلى هذا المركز إلا بعد البحث العميق الدقيق، الذى فيه يطمئن إلى عمق ولائه وإخلاصه، فى وقت كان يتعرض فيه الملوك عادة للموت بدس السم فى الطعام أو الشراب..!!
وعندما قدم نحميا الشراب للملك، كان ممتلئاً من الألم والحزن والكآبة التى لاحظها الملك، من الوهلة الأولى، فقال له: « لماذا وجهك مكمد وأنت غير مريض ما هذا إلا كآبة قلب » " نح 2: 2 "... ومع أن نحميا خاف كثيراً لئلا يتسرب الشك فى ولائه إلى الملك،... إلا أن الواقعة فى حد ذاتها كانت تبدو غريبة للناظر العادى،... ولو أننا سألنا جميع الناس عن نحميا، لقالوا إنه الإنسان السعيد المحظوظ المبتهج، الذى يشغل هذا المنصب الجليل الخطير،... بما فيه من مزايا لا تحصى ولا تعد،... وقد كان غريباً أن يكون نحميا كئيباً إلى هذا الحد الملحوظ... ولو أنه كان مريضاً، لرسم المرض خطوطه على وجهه، بما يمكن أن يصاحب ذلك من ألم أو تعاسة أو أنين، لكن الملك نفسه يشهد أنه غير مريض!!... وما أكثر الذين تهون كل الأمور أمام عيونهم طالما كانوا أصحاء لا يشكون داء أو مرضاً، ولكن نحميا الصحيح، المعافى، كان عميق التعاسة والكآبة والألم!!... ومن البادى أيضاً أن حزن نحميا لم يكن بسبب مأساة أو ضيق يعانيه فى بيته وأسرته،... عندما رأى أليشع الشونمية آتية من بعيد أرسل جيحزى ليسألها: « أسلام لك. أسلام لزوجك. أسلام للولد » " 2 مل 4: 26 "... وهو يعنى أنه إذا كان السلام يحيط بالثلاثة، وأنه ليس فى البيت أمر ينغص من هذا القبيل، فإن أية أخبار أخرى ستبقى أقل شأناً، وأضعف أثراً،... ويمكن للمرء أن يتقبلها بالهدوء والأناة، مهما كانت نتائجها،... ولم يكن يعانى نحميا فى حدود علمنا متاعب من هذا القبيل فى بيته، يمكن أن تعكر صفوه، أو تطبع على وجهه ما رأى الملك من حزن وكآبة!!... إن الكثير من المحن التى يتعرض لها الناس تكون عادة داخل أسوار البيت: الولد فاشل، والبنت متمردة، والزوج أحمق، والزوجة صخابة مقلقة،... ولكن يبدو أن بيت نحميا كان عظيما، وكانت حياته المنزلية ممتلئة بالرضى والهدوء والراحة،... ومع ذلك كان نحميا تعساً حزيناً، لبيته الأوسع والأعظم، فى أورشليم هناك!!... ولم يكن نحميا فى حاجة إلى مادة أو مال، مما يمكن أن يكون سبباً لمذلته وهوانه، فلم يكن يواجه مشكلة مالية، كالأرملة التى جاءت صارخة إلى أليشع لأن زوجها قد مات، وخلف ور اءه ديناً ثقيلا، وجاء المرابى ليأخذ ولديها عبدين،... والدين كما ألفنا أن نقول: هم بالليل ومذلة بالنهار!!... ومع أن خزانة نحميا كانت ممتلئة وفياضة بالكنوز، لكن هذه الكنوز لم تعطه الراحة قط،... وفقر أورشليم يطحنها طحناً، ويحولها أكواماً من الرماد والتراب!!... ولم تكن مشكلة نحميا من مشاكل الوظيفة التى كثيراً ما تقلق الموظفين، لأنهم لم يأخذوا حقهم، أو تخاطهم من هم دونهم درجة وكفاءة،... لقد كان فى مركزه المرموق، الذى سنرى أنه قد ضحى به، بحثاً عن التعب والمشقة،... ومراكز الدنيا كلها، لا تساوى شيئاً إزاءأ إحساس الإنسان بأن عار المسيح غنى أعظم من خزائن مصر،... وأن أبسط خدمة للسيد، لا تساويها تيجان الملوك ومراكز الأمراء والسادة،... عندما دعى وليم كارى أبو المرسليات الحديثة أن يكون وزير الهند فى الوزارة البريطانية، لمعرفته بالهند، وبرجالها، إذ كان المرسل العظيم هناك، أجاب إجابة نحميا: « إنى عامل عملا عظيماً فلا أقدر أن أنزل » " نح 6: 3 "... وعندما قدمت له بلاده مائة ألف جنيه لخدمة قام بها، حول المبلغ كله للعمل المرسلى!!..
ومن الغريب أن نحميا كان مخروناً، لمشكلة تبعد عنه قرابة ألف ميل، والإنسان فى العادة يفزع ويتألم للمشكلة التى تقع على مقربة منه أو على مرمى البصر والمثل الشائع: إن القريب من العين، هو القريب من القلب، فإذا بعد الإنسان عن مكان الفاجعة، فمن السهل تصور إنه لا يعود ينظر إلى المشكلة أو ينشغل بها، ولهذا ما أكثر ما يهرب الهاربون، أو يهاجرون إلى آخر الأرض، إذا ضاقوا بالحياة، فى مكان ما، أوضاقت الحياة بهم فيه، لكن نحميا كان بعيداً عن أورشليم، ولكن أورشليم لم تكن بعيدة عن قلبه وعواطفه وأشواقه وآلامه!!... وكان يمكن لنحميا أن يستريح ويهدأ نفساً، لأن المشكلة تراث قديم، ولدت قبل أن يولد، وهو بعض ضحاياها.إذ ولد هو فى المنفى، فى السبى، وهو لا يستطيع أن يحمل هموم التاريخ،كما أنه لم يصنع هو المشكلة، ومن حقه أن لا يكون مسئولا عنها،... وما أكثر ما يفعل ذلك الكثيرون عندما تتفتح عيونهم على الشر المسيطر فى الأرض، وتحيط بهم المشكلة التى تبدو حياتهم تجاهها صغيرة ضئيلة، فيستسلمون لها استسلام الإنسان الذي لا ينهض فى فكره أن يغير من الواقع أو يبدل منه شيئاً على الاطلاق!!... كان يمكن لجميع هذه العوامل أن تنتزع الأسى والألم من نحميا، ولكن دون جدوى!!..
نحميا وقلبه
وضع الملك أرتحشستا يده على سر نحميا فى عبارة واحدة: « ما هذا إلا كآبة قلب» " نح 2: 2 ". وإذا كان الطبيب يعلم بأن سر الحياة مرتبط بالقلب، فأنت صحيح على قدر ما يكون قلبك، وأنت فى خطر داهم، إذا أخذت العلة مكمنها فى هذا القلب،... فكذلك الأمر فى الحياة المعنوية والأدبية والروحية جميعاً، والتى ترتبط بالقلب أعمق الارتباط وأقواه،... فاكشف لى من قلبك، أحدثك من أنت ومن تكون!!... ولأجل هذا قال الحكيم: « فوق كل تحفظ احفظ قلبك لأن منه مخارج الحياة»... " أم 4: 23 " وإن أكبر مأساة فى الحياة أن يوصف إنسان بالقول: أنه لا قلب له!!... كان نيرون بلا قلب، غنى وهو يرى روحاً تحترق،... وقد صور تشارلس ديكنز فى قصة مدينتين رجلاً فرنسياً من الطبقة الأرستقراطية وهو يسير مسرعاً فى شوارع باريس بعربته المطهمة، فتدوس العربة فى الطريق طفلا،... وتوقف الرجل، لا ليرى ما حدث للطفل، بل ليرى ما حدث للجواد لئلا يكون قد أوذى فى قدمه، ويلقى بقطعة من النقود فى وجه أبى الطفل الذى جاء ليحمل ابنه الصريع،... إنهار منجم فى الولايات المتحدة، وبترت ذراع غلام اسمه جون ما كدويل، والذى أصبح فيما بعد خادماً شهيراً من خدام اللّه، ولكن الشئ الغريب، أنهم عندما عادوا إلى سجلات الحادث بعد سنوات من وقوعه،... وجدوا أن السجلات قد سجلت مصرع بغل غالى الثمن، كان يقوده غلام صغير،... لقد عنيت السجلات بالبغل الذى كان ثمنه فى ذلك الوقت أغلى من الغلام الذى كان يقوده!!.. وما أكثر الناس الذين يعيشون ويموتون ولو دققنا فى وصفهم لصح القول أنهم عاشوا قساة القلوب!!... بل كان الواحد منهم - فى الحقيقة - من غير قلب!!. وما أكثر القلوب الأنانية التى تغمض عينها فى الدنيا عن كل شئ سوى الدائرة الصغيرة الضيقة التى لا يتجاوز البيت والزوجة والأولاد، وليأت الطوفان بعد ذلك ليأخذ الجميع،... وما أكثر القلوب الشريرة التى لا تستريح إلا إلى عمل الشر ويجافيها النوم إن لم تفعل سوءاً،... لكن قلب نحميا كان شيئاً آخريختلف تماماً عن هذه القلوب، ويحكى السر العظيم فى حياة الرجل،... عندما وقف أمام الملك، كانت يده تحمل الشراب وكان جسمه بكامله أمام إرتحشستا، إلا أن قلبه لم يكن هناك على الإطلاق،.... كان القلب مشغولا طوال الوقت بمدينة حبه وأحلامه وأشواقه البعيدة،... ولو أن واحداً أراد أن يصف نحميا، لصوره بصورة الوطنى العظيم الذى يحن إلى تراب بلاده،... إنه دانتى آخر يسير فى أرض المنفى ولكن، أنظاره وأشواقه وأفكاره تعيش مع فلورنسا، المدينة التى أحبها حتى الموت، وحرم عليه أن يراها طوال حياته على الأرض،... لكن أورشليم، عند نحميا، كانت شيئاً أكثر من هذا،... كانت شيئاً أكثر من أن تكون المدينة التى وصفها للملك مقابر آبائه،... إنها عنده سيدة المدن، مدينة الرؤى والأحلام، إنها المدينة التى علق المسبيون أعوادهم فى بابل على الصفصاف وهم يبكون قائلين: « كيف ترنم ترنيمة الرب فى أرض غريبة؟ إن نسيتك يا أورشليم تنسى يمينى - ليلتصق لسانى بحنكى إن لم أذكرك إن لم أفضل أورشليم على أعظم فرحى » " مز 137: 4 - 6 " إن أورشليم فى تاريخها القديم ارتبطت بالرب،... وارتفع المفهوم الوطنى معها إلى المفهوم الدينى،... وقد أطلق عليها المسيح لذلك: « مدينة الملك العظيم »،... وأحبها، وبكاها، وهو يرى خرابها ودمارها الرهيب الوشيك،... وقال لها فى أعمق حديث من الحب والحنان « يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فرخها تحت جناحيها ولم تريدوا هو ذا بيتكم يترك لكم خراباً » " مت 23: 37 و38 "
يقول مثل قديم: « أموت حيثما يكون قلبى »... وفى الحقيقة يمكن أن نضع المثل فى صورة أقوى وأعمق إذا قلنا أعيش وأموت حيثما يكون قلبى!!... وقد عرف الرسول بولس الحقيقة بصورة أدق وأشمل عندما قال: « لأن لى الحياة هى المسيح والموت هو ربح » " فى 1: 21 " وقد ارتبط نحميا بمدينته، أو بتعبير أصح وأعمق بإله مدينته، وهو لهذا لا يرى حقيقة حياته كالوزير صاحب المركز المرموق فى شوشن المدينة االعظيمة،... وإن هذا المركز لا يساوى قلامة ظفر. بالنسبة لروأه وأحلامه، وكل مجده أمام الناس لا يمكن أن يكون شيئاً تجاه الحقيقة الداخلية التى يعيشها فى شوشن أو فى أورشليم. إنه يعيش ليقول مع بولس: « لأن ليس أحد منا يعيش لذاته ولا أحد يموت لذاته. لأننا إن عشنا فللرب نعيش وإن متنا فللرب نموت فإن عشنا وإن متنا فللرب نحن » " رو 14: 7 و8 " وبهذا المعنى عاش نحميا ومات،... وهو يرى تراب أورشليم وأنقاضها أعظم وأجل عنده من تبر شوشن ومجدها،... وبهذا المعنى يمكن أن يحيا المؤمن ويعيش ويموت، وهو يرى كنيسة المسيح، عمود الحق وقاعدته، فى أبسط صورها وأصغرها، أعظم وأمجد من كل قصور الملوك وأمجادها وبهذا المعنى ترك ميشيل فرداى حفلا من أعظم الحفلات، إذ تذكر أن إخوته فى ذلك الوقت يتعبدون كجماعة صغيرة أمام اللّه،... وعنده أن اجتماعهم لا يضارعه أن اجتماع فى الأرض!!... فإذا ذكرنا أن نحميا استبدل مجده وراحته وجلاله وعظمته فى شوشن، بالتعب والشقاء والضيق والأخطار والأسى فى أورشليم، عرفنا كيف تكون الحياة فى جلالها وسموها، وأدركنا معنى ما قاله ليفنجستون عندما حدثوه عن البذل والتضحية والخدمة التى يقوم بها، فقال: أنا لا أعرف أنى قدمت تضحية فى حياتى على الإطلاق!!... إن خدمة المسيح لا يمكن أن تكون تضحية يقوم بها الإنسان، بل هى شرفه العظيم التليد!!..
إن قصة نحميا تنتصب أمامنا على توالى العصور والأجيال، كأروع مثال للحياة التى أدركت هدفها الوحيد الصحيح، وثبتت النظر إليه والتفكير فيه، دون أن تتحول عنه أو تريم قيد أنمله!!... فإذا سألتنى عن حب نحميا، ذكرت لك على الفور إنه أورشليم!!... وإذا تحدثت إلى عن غيرته الملتهبة،... أقول لك إنها لا شئ غير أورشليم!!... وإذا ذكرت لى شجاعته الغريبة والعجيبة فى وسط المخاوف والأهوال والمتاعب،... لقلت لك إنها شجاعة التكريس من أجل أورشليم!!... فإذا سألتنى: ما مثاله العظيم المتكرر على مر الأجيال والعصور؟!! … لقلت لك إنه المثال الذى رأيته فى عشرات الألوف من الأبطال، الذين كرسوا حياتهم من أجل أورشليم السماوية العليا التى هى أمناً جميعاً، … كنيسة اللّه العظيمة، التى يتربص بها الأعداء، ولكن أبواب الجحيم لن تقوى عليها!!..
نحميا والصعاب القاسية أمامه
لقد تحدثنا فى دراستنا السابقة عن زربابل وعزرا وغيرهما من القادة والملوك، الذين لم تكن الطريق سهلة ميسورة أمامهم، وهم يكافحون أقسى الصعاب وأرهب المشقات، فى جهادهم المرير المضنى، الموضوع أمامهم،... ولعل السؤال الذى يراود الذهن: لماذا يسمح اللّه لهؤلاء جميعاً بمثل هذه المتاعب التى تؤخر انتصار ملكوت اللّه فى الأرض!!؟... ولماذا لا يعينهم اللّه بضربة سريعة قاضية، يقضى بها على العتاة والأشرار وعمال الإثم!!؟ ولماذا يبقى المسبيون الذين خرجوا من السبى، وكان أملهم أن يعيدوا بناء مدينتهم المحبوبة، وهيكلها وسورها، فى سنوات قليلة، إلى مجدها العظيم، وإذا بهم بعدما يقرب من التسعين عاماً، يرون أبواب المدينة التى أكلتها النار والأنقاض المتراكمة باقية كما هى، تشهد عن الفشل والعار العظيم!!؟... الحقيقة أن المعركة بين الخير والشر، ليست تمثيلية تقوم على مسرح الحياة، بل هى حقيقة واقعة رهيبة، ومن المؤكد أن الخير سينتصر وسيكسب آخر الأمر، ولكن هذا لا يمكن أن يتم إلا بعد الصراع الرهيب بين كنيسة المسيح والشيطان، وبين أبناء اللّه وأبناء ابليس، وبين الخير والشر، وبعد الكر والفر، والضحايا المتناثرة التى تسقط من الجانبين، كسائر الحروب والمعارك التى نشهدها بين الدول والشعوب سواء بسواء!!... بل إن القصة العظيمة لأبطال اللّه كان من المستحيل أن تكتب، دون كفاحهم وجهادهم وتعبهم، ومدى مالاقوا من الأهوال والصعاب والشدائد!!.... فإذا ذكرنا نحميا كمثل من الأمثلة الجديرة بأن تذكر وتروى، لوجدنا أنه كان يسير فى طريق هى أشبه الكل فى أيامنا الحالية بالطريق الممتلئ بحقول الألغام فى الحروب،... لقد خرج من شوشن، وهو يحمل أمر الملك وتوصيته ورسائله، وكان من المتصور أن الطريق ستكون أمامه مفتوحة ومريحة وسهلة، ولكنه مع ذلك وجد العكس... فقد وجد أولا الأعداء المتربصين مثل سنبلط وغيره، ممن سنعرض لهم فى دراستنا التالية،... وقد وصل الأمر بهؤلاء إلى التفكير فى الحرب ضد نحميا، وهدم ما قام به، ولما لم تنجح المؤامرة، استعملوا سلاحاً آخر، ألا وهو سلاح السخرية والسخرية كثيراً ما تثبط العزيمة، وتعوق الاندفاع والتقدم، وكان جواب نحميا على السخرية هو الاستمرار فى العمل، وليس هناك ما ينتصر على السخرية كسلاح العمل الذى لا يأبه للهزء والانتقاد، إذ فشل هذا أيضاً!!... لجأوا إلى الطابور الخامس باشاعة المذمة والتذمر وما أشبه، لتثبيط الهمة وبعث روح الملل فى النفوس،... وكذلك إثارة النفعية عند من تربطهم بالأعداء وصلة من نسب أو صداقة،... وقد قضى نحميا على كل هذه الأساليب، بتحويل العمل من مجرد عمل وطنى، إلى الإحساس بالرسالة الدينية تجاه اللّه، وليس هناك حافز يدفع الإنسان إلى الخدمة القوية الملتهبة، قدر الوازع الدينى عندما يسيطر على الإنسان،... وإلى جانب هذا كله كان نحميا بمثاله العظيم، هو أول العاملين، وأول المضحين، وأول الباذلين... إذ لم يكن الإنسان الذى يجلس ليأمر، بل وقف ليشترك فى المجهود، وعندما يكون القائد بهذه الروح لابد أن يسرى حماسه ومثاله فى الجميع فيعملون بقوة ونشاط وغيره وحمارس!!..
نحميا وعمله
كانت مدرسة نحميا واحدة من المدارس الكبرى التى يتعلم فيها الإنسان كيف يعمل، ويتقن العمل،... لقد كان على الرجل قبل كل شئ، أن يخطط لنفسه الأسلوب الذى ينبغى أن يعمل به، والنقطة التى منها يبدأ، ويسير، ويستمر فى العمل،... ومن ثم قام فى الليل وزار موقع العمل على الطبيعة، هو وبعض الرجال معه، ولم يخبر أحداً بما جعله اللّه فى قلبه ليعمله فى أورشليم، والنقطة الأولى فى كل عمل عظيم، هى التفكير فى هدوء وأناة فى محضر الرب، والاتفاق مع اللّه أولا على العمل، والتصميم على القيام به مهما تكلف المرء من جهد أو مخاطر أو مشاق،... أو بعبارة أخرى، أنه ذلك الاقتناع الذى يسود على حياتنا بأننا عاملون مع اللّه، قبل أن يعلم أحد على الإطلاق ما نحن مقدمون عليه، أو فى سبيله بمشيئة اللّه،... فإذا تم لنا هذا الاقتناع، فإن الخطوة التالية هى الانصراف إليه وإنجازه، أو الانتقال به من النظريات إلى العمل بدون أدنى تردد أو تراجع مهما كانت المشقات أو الصعاب أو المتاعب التى تعترض طريقه... كان ديفاليرا القائد والزعيم الإيرلندى العظيم يخطب فى جموع من مواطنيه عندما قبض عليه الانجليز وهو فى منتصف الخطاب عام 1916،.. وأخذ إلى إنجلترا وهناك حكم عليه بالإعدام، وأرسل إلى سجن ويكفيلد حتى يتم إعدامه، ومن العجيب أنه جلس فى زنزانته، وهو يفكر كيف يكمل الخطاب الذى بدأه، ونحن نعلم قصته بعد ذلك، أنه لم يعدم، بل أفرج عنه، وبعد عام تقريباً وقف يخطب، فإذا به يبدأ خطابه بالقول: كما كنت أتحدث إليكم عندما قوطعت بخشونة!!.. والعامل المسيحى قد يقاومه الناس أو يقاطعونه أو يزجون به فى السجون،... ولكنه وقد صمم على عمل اللّه، لابد أن يزيح من أمامه كل تراجع أو تقهقر أو تردد!!..
وضع نحميا فى العمل عدة مبادئ، لعل أهمها، أولا: الاتحاد فى العمل، فبناء السور لم يستأثر به فرد واحد بل كانت تتاح الفرصة للتعاون بين الجميع ومع أن نحميا كان الدافع العظيم خلف البناة، إلا أنه أدرك إدراكاً عميقاً أن العمل الذى يستند إلى مجهود فرد واحد أو قلة من الناس، لابد أن يفشل، ولأجل ذلك نجده قد ضم نفسه إلى العاملين وقال: « فبنينا ». وكل عمل فى الحياة يلزمه التعاون والاتحاد حتى يخرج إلى الوجود فى أحسن صورة، وتلك من البديهيات التى لا تحتاج إلى إيضاح، ولكننا كثيراً ما ننساها، ونحن نقوم بأعمال عظيمة، فيتراكم العمل على فرد بينما يقف آخرون متفرجين أو غير عاملين، أو على الأكثر، مشجعيين ولكن من على بعد!!.. على أن هناك أمراً ثانياً لا يقل أثره عن الإتحاد، ونعنى به تجزئة العمل أو تقسيمه بين العاملين، كل بحسب تخصصه ومقدرته، وقد قال جورج آدم سميث: إن توزيع العمل فى مصنع للدبابيس ينتج مائة ضعف مما ينتجه المصنع بدون توزيع عندما يقوم العمل بالعملية كلها من أولها إلى آخرها، وكلما ارتقت الأمة وتسامت، كلما برز فيها عنصر التخصص بكيفية أو ضح وأدق، وفى كنيسة المسيح هناك مواهب متعددة يلزم استثمارها كل بحسب ما أخذ من موهبة ووزنة،... على أن عامل التخصيص كان أدق وأهم عندما طلب نحميا أن يقوم كل واحد بالعمل فى مكان معين، مقابل بيته، وهذا أمر له دلالته، إذ فضلا عن أن كل إنسان فيه غريزة الملكية التى تجعله يميل إلى أن تكون بقعته من أجمل وأحسن البقاع، والتى تجعله ينزع إلى أن تكون بقعته أيضاً حصينة آمنة، فإن العمل مقابل بيته يثير النخوة والحركة، إذ أنه سيضحى مع الزمن عملاً تذكارياً، فهو إما مثير أبهج الذكريات، أو أقساها لدى صاحبه، كما أنه ينشئ نوعاً من التنافس بين العاملين، إذ أن كل واحد يريد أن يتمم عمله بسرعة وعلى أحسن وجه، وبذلك يحفز كل واحد أخاه على السرعة والإجادة، وفى الوقت عينه يقدم تيسيراً واضحاً لكل من يعمل، إذ أنه يكون قريباً من بيته، وبالحرى قريباً من أدواته ووسائله الخاصة التى تساعده على العمل،... وما أكثر ما تضيع الجهود المخلصة فى خدمة اللّه، إذا خلت من التنظيم الحكيم، والترتيب اللازم.على أنه من اللازم أن نتذكر أن نحميا لم ير أن نهاية عمله هى بناء سور أورشليم، إذ كان يعلم أن السور فى حد ذاته لا قيمة له إذا لم يكن هناك سور روحى يقى الشعب من جموحهم وتمردهم، ولقد كرس جهوده لبناء السور الروحى الأعظم فى حياة الشعب، ولقد استمر نحميا إثنى عشر عاماً بعد أن عينه الملك حاكماً لأورشليم، وهو يعمل على انفراد، أو مع عزرا على بناء الحياة الروحية لشعبه، وقد بدأ ذلك بالعهد الذى قطعه الشعب على نفسه بالتخلى عن الشر والفساد والتمسك باللّه ووصاياه، وقد كان على القادة أنفسهم أن يكونوا فى ذلك قدوة لغيرهم، لأن الإنسان بطبعه مقلد، ويميل للسير فى النهج وراء الرؤساء والسادة، وهذا ما فعله الشعب عندما رأوا قادتهم يسلكون سواء السبيل،.. وقد تمسك الجميع بالشريعة، وظهر هذا التمسك فى الصوم والمسوح والحزن على الخطية، وكل اقتراب إلى اللّه لا يبدو فيه الندم وتبكيت الضمير، أغلب الظن أنه مزيف وغير صحيح، ولا يلبث أن يتراجع أو يضيع مع الأيام،.. وقد بدت ظاهرة التمسك بالذهاب إلى بيت اللّه، وعدم الملل من الوجود هناك، إذ كانوا يقضون ثلاث ساعات فى قراءة الكلمة، وثلاث ساعات أخرى فى الاعتراف والتسبيح والحمد، " نح 9: 3 " على أن التمسك قد تعمق أكثر بالانفصال عن الأجنبيات اللواتى اقترنوا بهن، والتوبة الحقيقية هى التى تمد جذورها إلى أعماق البيت، إذ أن المرأة الشريرة أو الوثنية، كثيراً ما تقود البيت كله إلى الضلال،... ومن المناسب أن نلاحظ هنا أن محبة اللّه ينبغى أن تجب كل محبة أخرى تقف فى الطريق أو تعطل أو تزاحم مكانها فى القلب،.. وقد أضيف إلى هذا كله الحرص على تكريس يوم الرب، دون الانصراف إلى العالم فكراً أو عملا،.. ومن المؤسف أن يختلط هذا اليوم فى حياة الكثيرين من المسيحيين بباقى أيام الأسبوع دون تخصيص أو تقديس، ومن ثم يغطيه الغبار أو التراب الذى ينهال عليه من العالم وزحام الحياة البشرية،... مع أنه اليوم الذى نيبغى أن يكون - على العكس - لنفض التراب وإزالة الأوساخ الروحية التى قد تتراكم على المؤمن فى سيره مع اللّه!!... وقد شجع نحميا الناس على الاعتراف بالخطية والتقصير، وهذا الاعتراف ضرورى للتعمق فى حياة القداسة والسير نحو الكمال،... واهتم أن يشجعهم على الأمانة فى العشور والتقدمة، إذ أن التصرف فى المال، فى العادة، هو واحد من أدق المقاييس وأصدقها فى حياة المؤمن الصحيحة!!.. وما أكثر ما يفعل الناس ما فعله الملك لويس الحادى عشر، إذ أصدر أمراً بهبة قطعة كبيرة من مملكته للعذراء مريم، على أن يبقى ريعها قاصراً عليه، وما أكثر ما يغنى الكثيرون لسيدهم أن يمتلك حياتهم، وفضتهم وذهبهم، دون أن يقدموا شيئاً من هذه الحياة أو الفضة أو الذهب!!... هل لك أيها المؤمن أن تبنى سوراً روحياً حول نفسك الغالية، كالسور الروحى الذى وضعه نحميا قبالة عينيه وهو يبنى سور مدينة أورشليم القديم؟!
نحميا ومجده
قال يوسيفوس عن نحميا: « كان رجلا صالحاً وباراً، وكان طموحه الكامل أن يجعل أمته سعيدة، وقد أضحت أسوار أورشليم كالنصب التذكارى الأبدى لنفسه العظيمة »... كان مجد الرجل الحقيقى أنه أدرك أن رسالته الصحيحة والحقيقية، ليس أن يكون سياسياً فى شوشن، أو حاكماً فى أورشليم، بل أن يلمس اللّه حياته وخدمته، فتكون جملة وتفصيلا لمجد اللّه فى الأرض!!... ولعل هذا يذكرنا بما فعل نوح وبستر عندما أنهى قاموسه العظيم، وجفف الحبر من الكلمات الأخيرة، ووضع قلمه، وتحول نحو زوجته وزملائه وأمسك بأيديهم، وانحنوا جميعاً على ركبهم، وفى احترام وإجلال، شكروا اللّّّّه لأجل عنايته ومساعدتهم فى هذا العمل العظيم،... كان هذا موقف العالم المبرز، والمسيحى المتواضع، الذى رأى فى وضع قاموس عملا دينياً، لأنه أدرك أن كل عمل فى الأرض، لابد أن ينبع من الإحساس بالرسالة الدينية الموضوعة علينا من اللّه كخدمة مقدسة!!.. وما من شك فى أن نحميا شكر اللّه آلاف المرات، بعد أن وضع الحجر الأخير فى سور المدينة، وهو يدرك أنه عثر على الرسالة الحقيقية التى وضعها اللّه عليه أمام الخرائب والأنقاض!!.. وما من شك بأن مجدى، أو مجدك الحقيقى يبدأ عندما تتفتح بصائرنا على ذات الخرائب والأنقاض التى تركتها الخطية حولنا فى كل مكان ونسعى لبنائها، فهل نكون على نفس النهج أو الصورة التى ذكرها أحدهم وهو يقول: « ما أمجد أن تكون يداً أو مساعداً لما قصد اللّه أن تكون عليه فى الحياة، وما أبشعه من خطأ ألا تكون عقلا أو قائداً فى وسط الناس، وقد أعطاك اللّه الإمكانية الداخلية لأن تكون هكذا.. »...!!...
ربما لا يجد المرء كلمات، آخر الأمر، يختم بها حديثه عن نحميا أفضل من كلمات ألكسندر هوايت وهو يقول: « لو أن خادماً شاباً عين للخدمة كنحميا فى شعب كشعب أورشليم فى ذلك الزمن القديم، ولو أنه جاء إلى الخدمة ليرى الأبواب المحروقة بالنار، والأسوار المنهدمة، وبيت اللّه يلحقه العار والضياع فإنه فى أمس الحاجة إلى أن يقرأ سفر نحميا ويحفظه عن ظهر قلب،... وهو فى حاجة إلى أن يجول بين الأنقاض والخرائب كما فعل الساقى القديم، دون أن يخبر أحداً، وكل ما عليه هو أن ينهض باسم « الملك » ويبنى، وأن يأخذ حجارته من محاجر « الملك » وخشبه من غاباته العظيمة، وليعلم أن يد الرب معه،... وعليه أن يعظ أفضل عظاته للشعب الذى طال جوعه أحداً بعد أحد، وعاماً وراء عام، فى خدمته الممتدة،.. وليزر ليلا ونهاراً الرعية التى طالما أهملت، وليكن مثل صموئيل رزر فورد الذى بدأ خدمته فى كنيسة صغيرة فى أسكتلندا، واليوم هى من أكبر الكنائس وأوسعها، وليكن مقصد رعيته، وعلى الدوام يدرس، وعلى الدوام إلى جانب المريض فى سرير مرضه، وعلى الدوام يصلى، وليقل ما قاله نحميا: « ولم أكن أنا ولا أخوتى ولا غلمانى ولا الحراس الذين ورائى نخلع ثيابنا. كل واحد يذهب بسلاحه إلى الماء » " نح 4: 23 ".. وليفرح عند تدشين السور بالفرح العظيم والتسبيح والتحميد بالصنوج والمزامير والقيثارات: « لأن اللّه أفرحهم فرحاً عظيماً، وفرح الأولاد والنساء أيضاً وسمع فرح أورشليم عن بعد » " نح 12: 43 " وهو سيفعل ذلك إذا كان له إيمان باللّه، وحبه لأورشليم والعمل الصعب المضنى الشاق الذى قام به من أجلها!!.. »..

عدد الزيارات 15

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل