no person

Large image

المقالات (171)

28 مايو 2021

بطرس الرسول

القديس بطرس الرسول لم يكن خادما ًمثاليا، ولم يختلف عن باقي الرسول ولم يكن له صفات معينه تفرق بينه وبين الرسل، فهو إنسان طبيعي، ولن قدوة ولكن قدوة الله التي علمت فيه بصورة كبيرة وأخرجت لنا بطرس الرسول وهناك نقط في حياة القديس بطرس سوف نتكلم ومن هذه النفط والصفات :- أولا: دعوة بطرس حدثت دعوة بطرس عندما مر عليه السيد المسيح ودعاه للخدمة وقال أتبعني، وعلي الفور ترك بطرس الشباك وتبع السيد المسيح، لقد كان بطرس الرسول صيادا للسمك، ولم يحمل أي مؤهلات، وهذا يعني أن الله يختار تلاميذه لا ينظر إلي الإمكانيات العملية أو العقلية فإختار السيد المسيح لم يكن قائم بناء علي المؤهلات أو المواهب ولا الإمكانيات والطاقات، فبطرس ليس لديه خبرة بشئ إلا بالبحر فهو لا يغرف إلا السمك أنواعه، أسعاره ولم يكن القديس بطرس صاحب جاه أو مركز أو مال بل كان فقيرا وهذا يدل علي أن الله لا يختار أشخاص معينين أو أشخاص مختلفين أو لهم مميزات عن غيرهم فدعوة الله ليست قاصرة علي أصحاب المواهب طبل اختار الله جهال العالم ليخزي الحكماء واختار الله ضعفاء العالم ليخزي الأقوياء (1كو27:10)ولكن ما هو المعيار أو المقياس الذي تم بناء عليه اختيار القديس بطرس؟! المعيار هو القلب فالله ينظر إلي القلب وليس إلي العينين فقد كان القديس بطرس يتمتع ببساطة قلب فالله ينظر إلي القلب وليس الإمكانيات والمواهب. والله نظر إلي القديس بطرس فوجد في قلبه :- حب للخدمة قلبه كان ملئ بالمحبة، رغم أن المعالم الخارجية لشخصه بطرس لم توحي بذلك. ثانيا: غيرة بطرس كلن بطرس شخصية غيورة ولكن بلا فهم غير مصحوبة بالتسرع والاندفاع والتهور هناك كثيرون لهم غيرة وليس لهم حكمة وهذا نوع خطير في الخدمة فالغيرة وحدها لا تكفي !!فلا يصح أن يكون الشخص له غيرة جاهلة !أو غيرة بلا فهم فالغيرة السليمة هي الغيرة التي بلا تهور أوإندفاع فلا يصلح أن يكون الخادم ضراب أو مهين أو مجرح لشعور الأخرين فالإصلاح لا يكون فقط بالغيرة التي يصاحبها الحماقة والتهور دون حكمة او فهم فالمهم هو الحكمة والاقتناع والعمق فالغيرة التي يصاحبها عنف هي غيرة مرفوضة في الخدمة والغيرة التي تجرح شعور الأخرين غير مطلوبة السيد المسيح عندما قلب موائد الصيارفة لم يؤذي أحد من الناس، فكان غرضه منصب علي هذه الموائد وعندما جاء اليهود ليقبضوا علي السيد المسيح اندفع بطرس وقطع إذن عبد رئيس الكهنة، ولكن السيد المسيح اعترض علي هذا العمل وقال له : " رد سيفك إلي مكانه لأن كل الذين يأخذون بالسيف بالسيف يهلكون " (مت 52:26)وقام السيد المسيح بإعادة الأذن للعبد مرة أخري بمعجزة فالغيرة المصحوبة بالعنف تأتي بنتائج عكسية.. فهي تدفع إلي الناس وتبعدهم عن الكنيسة ولا تجعلهم يقتربون منها.. فلذلك الغيرة الجاهلة هي منتهي الخطورة علي الخدمة. ثالثا ً: إيمان بطرس كان بطرس مؤمنا إيمان عظيم بالسيد المسيح، ولكن هذا الإيمان كان لإيمان عاطفي وليس إيمان عقلي والمفروض أن يكون الإيمان مبنيا علي العاطفة والعقل معا ًوكان نتيجة هذا الإيمان العاطفي أن بطرس هو أول شخص من التلاميذ اعترف بلا هوت السيد المسيح عندما سـأل السيد المسيح التلاميذ من يقول الناس إني أنا فرد بطرس وقال " أنت هو المسيح ابن الله الحي " ( مت 16:16 ) فامتدح السيد المسيح إيمان بطرس وقال له "طوبي لك يا سمعان بن يونا لأن لحما نودما لم يعلن لك لكن لأبي الذي في السموات " (مت 17:16) وعندما أعلن السيد المسيح أنه سيتألم ويصلب إندفع بطرس وعندما أعلن السيد المسيح أنه سيتألم ويصلب إندفع بطرس وقال "حاشا يارب " فإنتهره السيد المسيح وقال (اذهب عني يا شيطان ) وذلك لأن ايمان بطرس هو ايمان عاطفي وليس ايمان عقلي ولذلك فالخادم العاطفي في الخدمة أحيانا يكون قوي وأحيانا ضعيف فالحكمة في الخدمة شئ مطلوب. رابعا :كان بطرس خادماً مليئا بالرجاء كان بطرس ملئ بالرجاء، فقد فعل بطرس ما فعله يهوذا الأسخريوطي ويمكن أبشع منه !فقد ذهب يهوذا وباع السيد المسيح وأخذ ثلاثين من الفضة لمجرد أن يعرف اليهود طريق المسيح فقط، فقال لهم من أقبله هوهو أمسكوه ن وبعدما وحكموا علي السيد المسيح شعر يهوذا أنه أسلم دما بريئا، وحاول إرجاع الفضة التي أخذها ولكنهم رفضوا فذهب وشنق نفسه لأنه لم يكن عنده رجاء أن السيد المسيح بعد صلبه وقيامة وسوف يغفر له خطيته، أما بطرس الرسول فقد أنكر السيد المسيح بل لم يكتفي بذلك فقد لعن وسب وجدف علي السيد المسيح أمام جارية !!ولكن بطرس بكي بكاءا مرا علي عملته هذه وكان عنده رجاء أن السيد المسيح سوف يغفر له خطيته، وأصر القديس بطرس علي تبعية السيد المسيح وهذا دليل علي أنه عنده رجاء أن الله ان يرفضه.. فذهب إلي العلية وأصر علي ترك التلاميذ وبعد القيامة قال الملاك للنسوة " أذهبن وقلن للتلاميذ ولبطرس أنه يسبقكم إلي الجليل وظهر السيد المسيح لبطرس علي بحر طبرية وعاتبه عتاب المحبة وقال له " يا سمعان ابن يونا أتحبني "(ثلاث مرات ") فد بطرس عليه "أنت تعلم يارب أني أحبك " فقال له السيد المسيح "أرع خرافي " وبكي بطرس ومع ذلك لم يفقد القديس بطرس رجاءه في القيامة في محبة المسيح وغفرانه وهذا يدل علي أنه كان ملئ بالرجاء فالمفروض أن الخادم يكون لديه لرجاء في المسيح فمهما فعل الخادم فالمسيح لن يتركه خامساً : الله يستطيع أن يحول الصفات الغريبة في الخادم إلي صفات جميلة كان في بطرس صفة الاندفاع والتهور وقد حول السيد المسيح هذه الصفات الغريبة لتكون وسيلة للمنفعة فكان بطرس مشهور بصفة التسرع وهذه الصفة نفعت في يوم الخمسين (يوم حلول الروح القدس )فعندما قال اليهود عن التلاميذ يوم الخمسين أنهم سكري قام بطرس بشجاعة وأقحمهم(وكانت أورشليم مكتظة باليهود من جميع بلدان العالم ومن جميع الجنسيات )فقام بطرس واندفع ودافع عن المسيحة والتلاميذ فباندفاعه هذا قام وتكلم ووعظ الناس وفي هذا اليوم أمن 3 ألاف نفس وكانت أكبر عملية تبشير بعد حلول الروح القدس علي التلاميذ فالله استخدم اندفاع بطرس وشجاعته لصالح الخدمة.وعندما طلب اليهود من التلاميذ ألا يتكلموا عن السيد المسيح ويبشروا به، فبشجاعة قال بطرس والتلاميذ "لا نستطيع أن نتكلم بما سمعنا ورأينا " (أع 20:4)ان الله استخدم التهور عند بطرس للكرازة والخدمة الله يستخدم كل ضعفات وطاقات الخادم في الخدمة لكي تثمر، فالمسيح لم يغير طبيعة بطرس ولكن عرف كيف يستخدمها في الخدمة ولخير الناس وقد يكون الخادم متشددا ًمع الأولاد في الخدمة فحزمه وتشديده علي الأولاد لحضور القداس ومدارس الأحد قد يؤدي انتظام والتزام الأولاد علي المواظبة أو تشديد أمين الخدمة أو أمين الأسرة مع الخدام من جهة التحضير والافتقاد والقراءات الروحية والجدول الروحي مهم ويقيد الخدام والخدمة أن الله لا يغير طبيعة أي شخص من الرسل ولكنه استخدمه كما هو بشخصيته المميزة فالله لا يغير طبيعة الإنسان ولكن فقط قد يعدل من شخصيته للأفضل
المزيد
27 مايو 2021

27- شخصيات الكتاب المقدس إيليا

" يا أبى يا أبى مركبة إسرائيل وفرسانها" 2" مل 2: 12 " مقدمة تطرح قضية إيليا علينا سؤالا حيوياً يلزم أن نتنبه إليه بين الحين والآخر، وهو ما قيمة: الرجل!!؟ فى علم الإحصاء: الرجل الواحد يكتب واحداً مهما صغر أو كبر شأنه، وإن رجلين مهما يختلفان طولا أو عرضاً أو سناً أو مقاماً أو قوة أو نفوذاً، يحسبان اثنين!!... غير أن الأمر يختلف تماماً فى قصة الحياة!!؟... وقف القائد الإنجليزى نيلسون على بارجة من البوارج البحرية، والتف حوله الجنود، وهم يتحدثون عن قوة أعدائهم،... وإذا به يمسك بالمنظار المكبر، ويضعه على عينه المفقودة البصر، وينظر بها إلى الأمام، ويقول: إنى لا أرى أمامى أعداء!!... وهو يقصد السخرية والاستهانة بمن يحسبونهم قوة معادية وهو يراهم لا شئ أمامه،... فالإنسان فى نظره لا يحسب قوة معادية وهو يراهم لا شئ أمامه،... فالإنسان فى نظره لا يحسب بمجرد العدد، بل بالعدة والقوة، ويبدو أن إيليا كان يقصد شيئاً من هذا القبيل، وليس بالضرورة مع الأعداء، بل ربما مع الأصدقاء أيضاً،... فمع أن عوبديا حدثه عن نفسه، وكيف أمكنه أن يخبئ مائة من الأنبياء فى مغارتين، إلا أن إيليا عندما تحدث مع الرب بعد ذلك، لم يحسب حساباً لهؤلاء الأنبياء، ناهيك عما علمه بعد ذلك بأن هناك سبعة آلاف ركبة لم تجث لبعل، وكل فم لم يقبله، إذ أن إيليا لم ير أحداً يواجه الوثنية والفساد غيره: " بقيت وحدى "... وفى عرف أليشع كانت هذه الحقيقة واضحة وهو يصرخ عند صعود إيليا إلى السماء،... إذ لم ير فردا صاعداً أمام عينيه، بل رأى جيشاً بأكمله فى صورة فرد. مركبة إسرائيل وفرسانها "... وهو يذكرنا بما قاله أحد القواد لجنوده، عندما جاءوا يتحدثون إليه عن الكثرة الهائلة المتفوقة لجنود الأعداء على عددهم!!.. وكان سؤاله للجنود!!.. وبكم تحسبوننى أنا!!؟ كانت مارى الدموية تفزع من جون نوكس، وتفضل أن تلاقى جيشاً من عشرة آلاف رجل، على مقابلة الرجل الذى كتب على قبره... هنا يرقد الرجل الذى لم يهب فى حياته قط وجه إنسان!!.كان إيليا جيشاً عرمرما فى وجه آخاب وإيزابل، ومن هنا سنقرأ قصته ونعرف من هو، وما هى رسالته، وكيف يمكن أن تتكرر فى كل أبطال اللّه على كر العصور والأجيال!!؟ إيليا ومن هو كان إيليا من الشخصيات العظيمة التى كثرت حولها الآراء والتقاليد، إلى درجة أن الأساطير فى التلمود صورته بصورة فينحاس بن هرون، وقد عاد إلى الحياة مرة أخرى لينتقم لمجد الرب الذى حاولت إيزابل وآخاب أن يضيعاه من إسرائيل!!.. أو هو الملاك أو رسول الرب الذى صعد إلى السماء، بعد أن قدم جدعون تقدمته أمامه، فمسها بالعكاز وصعد فى لهيبها إلى السماء،... وهو الرجل الذى قلده الكثيرون من اليهود زعامة الأنبياء، والذى رن اسمه طيلة تسعة قرون فى صدور الإسرائيلين، والذى كانوا يضعون له كرسياً شاغراً عند ختان كل صبى فى إسرائيل، وعند الفصح، آملين أن يظهر بغتة فى مثل هذه المناسبات،.... والكلمة " إيليا " تعنى " إلهى يهوه " أو: " إلهى إله العهد " - أما " تشبه " التى ولد فيها فلا يعرف موقعها على وجه التحديد، فالبعض يقول إنها بلدة فى الجليل تقع فى سبط نفتالى، ولذا يعتقدون أن إيليا كان من هذا السبط، وأنه هو أو ربما أبويه، قد هرب إلى جلعاد من وجه الاضطهاد والوثنية أيام عمرى أبى آخاب، واستوطن هناك، ولذا دعى من مستوطنى جلعاد، بينما يعتقد آخرون أن تشبه هذه بلد فى جلعاد الواقعة شرقى الأردن تجاه السامرة، وأن إيليا ولد فيها، ووجد من رده إلى الأصل القينى كيوناداب بن ركاب فى أيام ياهو!!. ومهما يختلف الناس فى أصله أو نسبه، فإنه من الواضح أنه كان رجلاً جبلياً إذا صح التعبير، يألف حياة الجبال. وقد جاء المعمدان بعده، ليعيش فى البرية إلى يوم ظهوره لإسرائيل، وهذا النوع من الناس يتسم فى العادة بالخشونة والصلابة والشجاعة وقوة الاحتمال،... ومنهم الجاديون الذين فى أيام داود، وصفوا بالقول: " جبابرة البأس رجال جيش للحرب صافوا أتراس ورماح وجوههم كوجوه الأسود وهم كالظبى على الجبال فى السرعة. هؤلاء هم الذين عبروا الأردن فى الشهر الأول وهو ممتلئ إلى جميع شطوطه وهزموا كل أهل الأودية شرقاً وغرباً ".. " 1 أي 12: 8 - 15 " والكتاب يصف إيليا: " أشعر متنطق بمنطقة من جلد على حقويه ". " 2 مل 1: 8 ". والتقليد يقول: " إنه كان قصير القامة نذيراً، أسود الشعر يتدلى شعره على كتفيه فى شبه عرف الأسد "... ومع أننا لا نعرف كم استمرت فترة نبوته لإسرائيل، غير أن البعض يرجح أنها كانت عشرين عاماً، وأنه دعى للنبوة ومواجهة آخاب فى السنة الخامسة من كلمة، أو حوالى عام 920 ق. م. وأنه التقى بآخاب بعد مصرع نابوت عام 906 ق.م،وأنه صعد إلى السماء عام 900 ق. م.. إيليا وظهوره ظهر إيليا فجأة كالشهاب اللامع فى الليل البهيم... وأغلب الظن أنه كالمعمدان، عاش السنوات السابقة لظهوره فى البرية، وبين الجبال، يتأمل ماضى أمته العظيم، وكيف تحول كل شئ خراباً إثر مجئ إيزابل زوجة لأخاب الملك، وكانت إيزابل بنت اثبعل ملك الصيدونين، وكان أبوها كاهنا للبعل - كما يقول يوسيفوس - وقدوضعت خطتها من اللحظة الأولى لمجيئها إلى إسرائيل أن تبيد اسم اللّه من كل مكان، وأن تحل محله اسم البعل وعبادته، وهوت ابنة الشيطان على كل مقدس فى إسرائيل، هدمت مذابح اللّه، وقتلت الأنبياء، وأجبرت الناس على الانحناء للبعل وعشتاروث، وأحلت محل أنبياء اللّه أربعمائه وخمسين من أنبياء البعل، وأربعمائه من أنبياء السوارى، وكان البعل أبا الآلهة عند الفنيقيين ومصدر القوة والسيطرة والبهجة، والسوارى أو عشتاروث آلهة الخصب والشباب والجمال، ولم يستطيع إيليا وهو ينظر مأساة أمته، إلا أن يتحول ينبوعا من الحزن العميق والغضب الهائل، والمقاومة الجبارة،... وهل يمكن أن يكون غير ذلك، وهو الإنسان الذى كانت عبارته المفضلة: "حى هو رب الجنود الذى أنا واقف أمامه " " 1 مل 18: 15 ".. وهل يستطيع واحد منا وقد وقف أمام الرب الحى، ليرى بيتاً من بيوت اللّه، وقد كان عامراً بالأمس، مجيداً ينادى بمجد اللّه، وقد تحول اليوم خراباً تنعق فيه البوم والغربان، بسبب الخطية والشر؟، وهل يمكن أن يمر بهذا البيت دون أن يقول: " ياليت رأسى ماء وعينى ينبوع دموع فأبكى نهاراً وليلا قتلى بنت شعبى " " إر 9: 1 ". أليس هذا هو إحساس نحميا أمام أرتحشستا الملك: " فقال لى الملك لماذا وجهك مكمد وأنت غير مريض؟ ما هذا إلا كآبة قلب... وقلت للملك ليحيى الملك إلى الأبد. كيف لا يكمد وجهى والمدينة بيت مقابر آبائى خراب وأبوابها قد أكلتها النار " " نح 2: 2 و3 " وإلى جوار هذا الحزن امتلأ الرجل بالغضب الهائل، إذ أنه عاش طوال سنى خدمته يتقد غيره، وانطوت نفسه على ثورة لا تهدأ ولا تستريح،... وإن الغيرة المتقدة الآكلة، حولت قلبه إلى كتلة من لهيب، وثورة هائلة، لا تستطيع مياه الأرض كلها أن تطفىء سعيرها، ولظاها،.. هل لك اللهيب المقدس أيها المؤمن - وعلى وجه الخصوص - وأنت تعلم، أنه ليس شئ عند اللّه أقسى وأوجع من الحياة الفاترة إلى الدرجة التى تثير الغثيان: " ليتك كنت بارداً أو حاراً، هكذا لأنك فاتر ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمع أن اتقيأك من فمى " " رؤ 3: 15 و16 " وقد تحول الحزن والغضب إلى مقاومة جبارة،... لقد كانت رسالته، فى لحمتها وسداها، مقاومة الشر والفساد والطغيان والعبادة الكاذبة،... وهل يستطيع أن يقف أمام الرب، ثم يواجه البعل، وتهدأ نفسه وتستريح،.. كانت روسيا القيصرية تبذل كل جهدها فى مقاومة المرسليات فى القرن الماضى فى أنحاء الامبراطورية التركية،... وقد حدث لقاء بين واحد من سفراء القيصر، وأحد رجال اللّه،... وقال السفير للمرسل: ينبغى ان أقول لك بكل صراحة أن سيدى القيصر لن يسمح للمرسليات البروتستانتية بأن تضع قدمها فى الإمبراطورية التركية، وقال المرسل رداً على ذلك: " ياصاحب الفخامة: إن سيدى الرب يسوع المسيح لن يسأل قيصر الروس أين يضع قدميه "... إن روسيا التى ضربها العفن والفساد هوى قياصرتها، ومجدهم، وبقى اسم المسيح، وسيبقى إلى الأبد، وقد أصدر السلطان عبد المجيد خان الفرمان الهمايونى فى شهر ديسمبر عام 1850، والذى أخذ به المذهب الإنجيلى فى مصر مركزه القانونى وقد نص فيه: " عند وصول أمرى العالى الشاهانى إليك ليكن معلوماً لديك أن طائفة النصارى من رعايا دولتى الذين تبعوا مذهب البروتستانت وسلكوا فيه حيث أنهم لغاية الآن ليسوا تحت نظارة مستقلة وأن بطارقة ورؤساء مذاهبهم القديمة التى تركوها بالطبع لم يعد لهم أن ينظروا فى أشغالهم ولذلك حاصل لهم الآن بعض المضايقة والعسر، وقد اقتضت أفكارنا الخيرية ومرحمتنا السامية الملوكية المشهورة فى حق كافة رعايانا من سائر الطوائف بأن لا ترضى عدالتنا الشاهانية بحصول التعب والاضطراب لأى طائفة منهم. وحيث أن المذكورين هم عبارة من جماعة متفرقة من سائر المذاهب، وبقى لإصلاح أمورهم والحصول على استتباب راحتهم، تعيين وكيل لهم من طائفة البروتستانت... وتباشرون جميع مصالحهم مثل سائر الطوائف من رعايانا، ولذلك تسهلون لهم جميع ما يلزم لمحال عبادتهم ولا ترخصوا لأحد من الطوائف الأخرى أن يتداخل فى مصالحهم وأشغالهم الأهلية والدينية، ولا يعارضهم أحد فى شئ من ذلك... إلخ "وقد شاء اللّه أن تأتى مقاومة إيليا للبعل وعشتاروث عن طريق المجاعة التى لابد أن تحل بالشعب بمنع المطر من السماء،... وكانت المجاعة أنسب أسلوب ليعرف الشعب من هو الإله الحقيقى، ومن هى الآلهة الباطلة،.. فإذا كان البعل وعشتاروث يشيران إلى الخصوبة والإثمار، ويعتبران السر وراء كل طعام وماء، فإن أفضل الطرق لإثبات كذب هذا الادعاء هو افلاسهما، وعجزهما عن أى مساعدة من هذا القبيل،... وفى الوقت عينه إعلان اللّه عن سخطه وغضبة ولعنته على التحول عنه وراء آلهة غريبة كما ذكر موسى فى سفر التثنية: " وتكون سماؤك التى فوق رأسك نحاساً والأرض التى تحتك حديداً، ويجعل الرب مطر أرضك غباراً وتراباً ينزل عليك من السماء حتى تهلك " " تث 28: 23 و24 " وكان لابد أن تطول المجاعة، حتى يحس بها الملك وإيزابل إحساساً عميقاً، وأكثر من ذلك يحس بها الشعب، حتى يدرك مدى الغضب الإلهى، وضرورة العودة والرجوع إلى شخص اللّه!!.. إيليا والعناية الإلهية وكان لابد لعناية اللّه أن تظهر وتعمل عملها مع إيليا فى قلب المجاعة، وكان على إيليا نفسه أن يأخذ بعض الدروس من المجاعة ولعل أول هذه الدروس هو أن المصلح لابد أن يشارك الشعب الذي يحاول إصلاحه متاعبه وضيقاته وآلامه، كان لابد لإيليا نفسه أن يجوع، ويعيش حياة الشظف مع الآخرين، وقد حق لأحدهم أن يتصوره يخرج ذات يوم ليشرب من نهر كريت: " وكان بعد مدة من الزمان أن النهر يبس لأنه لم يكن مطر فى الأرض "... " 1 مل 17: 7 ".. وظل ذلك اليوم ظامئا، وسار فى طريقه إلى أرملة صرفة صيدا، ومن حديثه مع المرأة وطلبه منها أن تعمل له أولا كعكة صغيرة، نحس مدى الجوع الذى وصل إليه،... ومع أن المجاعة لم تكن بسبب خطية ارتكبها هو، أو أن اللّه قد تخلى عنه فى إحسانه وجوده، لكنه مع ذلك كان لابد أن يكون شريكاً فى آلام قومه وشعبه، وهى ضريبة المصلح فى كل العصور والأجيال،... والدرس الثانى الذى كان لابد أن يتلقنه، هو الفرق بين الشجاعة والتهور، فقد كان عليه أن يختبئ عند نهر كريت، وقد تكون عناية اللّه مرات كثيرة بتخبئة المعتنى به من وجه الشر، وقد خبأ اللّه إرميا من وجه الأعداء، ورأى بولس عناية السيد، عندما أنزل فى زمبيل من سور دمشق،... وهى العناية التى تملك الوسائل الطبيعية والمعجزية، الظاهرة والخفية، الكبيرة والصغيرة ومن الواجب أن نراها ونقبلها بالشكر ولا يجوز قط أن تبعدنا هذه العناية عن الحكمة والواجب إلتماسها، بدعوى أنه مادام اللّه معنا، فلا يجوز أن نلجأ إلى هذا التحفظ أو غيره من الأساليب أو الصور،على أنه يلزم أن نعلم، على أية حال، أن عناية اللّه فى المجاعات تستطيع أن تشق الطريق، مهما كانت العوائق والحواجز، ونحن نرى العناية هنا تسلك سبيلا عجيباً، سواء فى الانتصار على الغرائز أو فى قلب الأوضاع رأساً على عقب،... وقد مد اللّه عنايته لإيليا أولا عن طريق الغربان التى كانت تأتيه بالخبز واللحم مرتين كل يوم صباحاً ومساء،... وهذه الطريقة المثيرة جعلت البعض يتصورون أن كلمة الغربان " يمكن أن تترجم " العربان أو رجال البادية الذين كانوا يمدون إيليا مرتين، وقالوا إن الأصل العربى كالعبرى يصح معه مثل هذه الترجمة، وهذا تفسير واه ضعيف، وليس أقل ضعفاً منه ذلك التفسير بأن الكلمات رمزية تشير إلى أنه كان يأكل بوفرة فى المجاعة،... ولعل الصعوبة عندهم هى أن غريزة الغراب الأولى هى الخطف وأنه يأخذ ولا يعطى،... وهذا فى عقيدتى، هو السر فى استخدام اللّه له، ليثبت جلاله ومجده فى السيطرة على الغرائز، فهو يعطيك من حيث لا تدرى وهو يفنيك بتغيير مجرى الغرائز فى العجماوات أو البشر على حد سواء، وأنه يمكن أن يجعل القاسى ودوداً، والشحيح سخياً، والشره باذلا، والآخذ معطياً، ويده لا تقصر عن استخدام الجماد والحيوان والإنسان فى إتمام قصده ومشيئته،... فإذا تلقن إيليا هذا الدرس، فإنه يعطيه درساً آخر، ليؤكده من وجه ثان، إذ ينقله من إسرائيل إلى صرفه صيدا، الواقعة فى أرض أثبعل أبى ايزابل، الأرض التى لا يمكن أن يخطر ببال إنسان أن إيليا يلجأ إليها، ويأتيه المدد من امرأة أرملة أممية معدمة، تقف على الخط الفاصل بين الحياة والموت، لتقش عيداناً، لتعمل لقمة تتبلغ بها مع ابنها، ثم يموتان... وهكذا تأتى العناية عن طريق الجائع المسغب الذى يهلك جوعاً، وليس هناك من قلب للاوضاع فى الدنيا مثل هذا القلب، فالرجل تعوله امرأة، والمرأة ليست إلا أرملة، والأرملة ليست إلا الفقيرة المعدمة التى لا تملك قوت الحياة!!.. ذهبت المرأة لتسعف إيليا بجرعة ماء، وتعتذر عن تقديم كسرة خبز له، وتكشف عن آخر مكانها مع اللقمة الباقية، ولكن إيليا رجل اللّه مع ذلك يطلب، ويطلب كعكة صغيرة أولا،... يريد أن يعلمها أن حق اللّه يسبق كل حق،... وأنك يوم تعطى اللّه، ولو شيئاً صغيراً مما تملك، فإنك ستعثر على سر ينبوع البركة وستعرف سيلا من الزيت لا يمكن أن ينتهى حتى تنتهى المجاعة من الأرض!!.. عندما نقف أمام عناية اللّه، ينبغى أن نلغى من الذهن البشرى كل مفهوم للحساب الأرضى، وقواعده، وأصوله، وذلك لأن هذا الحساب يستطيع أن يعطى صورة جيدة للمنظور، ولكنه يعجز تماماً عن أن يدخل إلى بحر غير المنظور، ويقيم هناك حسابهن،... ولعل اللّه أراد أن يعطى إيليا درساً ثالثاً أبعد وأعمق من الدرسين السابقين،... فإذا بابن الأرملة يموت، وإذا بالمرأة تعجز عن أن تفسر موته، إلا أنه عقاب على خطايا سابقة ربما عملتها فى أيام الصبا،... سقط السلاح من يد المرأة، وذهب الولد الذى كان رجاءها وتعزيتها فى الأرض،... ورفض إيليا هذا المنطق، فهو لا يعتقد أن اللّه يمكن أن يجازى المرأة هذا الجزاء،... وهو يصرخ إلى الرب بلغة من أغرب اللغات وأجرأها، تلك التى يتعود أبناء اللّه الاتجاه فيها إلى سيدهم فى لحظات الضيق والشدة والألم: " أيها الرب إلهى أ أيضاً إلى الأرملة التى أنا نازل عندها قد أسأت بإماتتك إبنها.. يارب إلهى لترجع نفس هذا الولد إلى جوفه " " 1مل 17: 20 ت 21 "هل تستطيع أيها المؤمن أن ترفع كل تحفظ بينك وبين اللّه؟، وهل تستطيع – كابن اللّه – أن تعبر بأعمق تعبيرات النبوة، إلى الدرجة التى تقول فيها مع موسى: " فرجع موسى إلى الرب وقال يا سيدى لماذا أسأت إلى هذا الشعب؟ لماذا أرسلتنى؟ " " خر 5: 22 "... ومع إيليا: " قد أسأت بإماتتك ابنها "..!!؟... ألا يقبل اللّه التعبير المخلص، حتى ولو بدا خشناً قاسياً!... بلى! إنه عنده أفضل من التعبير المهذب المرائى، الذى لا يتحدث بعمق الحب المتألم المخلص العميق!!؟.. إن اللّه يفضل أن نأتى إليه بالإخلاص، مهما بدا هذا الإخلاص ضعيفاً أو خالياً من العبارة المصنوعة أو التعبير المتكلف،... إنه يريد أن تعانق روح المؤمن مع روحه فى الحب والألم والشركة المخلصة، مهما كانت الظروف التى نعيش فيها!!.. وسمع اللّه لإيليا وأرجع الولد،... الذى يقول تقليد - لا يعلم إن كان صحيحاً أو غير صحيح - إن الغلام كبر ليكون يونان النبى الذى أرسله اللّه إلى نينوى الأممية... على أنه على أية حال، كان هذا النوع من العناية مقوياً ومشدداً للأرملة وللغلام ولإيليا،... وكان درساً خالداً فى كل الأجيال لكل الذين يتطلعون فى أرض الآلام والمتاعب والمجاعات، إلى ينابيع العناية الإلهية التى لا تنضب. أو تنفد أو تفيض!! إيليا والمعركة على جبل الكرمل ولعله من المناسب أن نذكر هنا ان إيليا لم يذهب إلى آخاب، بل إن آخاب ذهب للقاء إيليا،... وهذا هو الفارق العظيم بين الرجلين، أن إيليا يعلم أنه أعظم من آخاب، بذات الصورة التى رأى فيها بولس نفسه وهو يقول للملك أغريباس: " كنت أصلى إلى اللّه أنه بقليل وبكثير ليس أنت فقط، بل أيضاً جميع الذى يسمعوننى اليوم يصيرون هكذا كما أنا ما خلا هذه القيود " " أع 26: 29 " إن قيمة الإنسان الحقيقية لا تظهر فيما يملك من متاع أو ما يلبس من ثياب فاخرة، أو ما يحيط به من الخدم أو الحشم، أو مظاهر العظمة أو القوة، إن قيمته الحقيقية تكمن فى شخصيته ونفسه،كان إيليا أشعر، يتمنطق بمنطقة من جلد، وعندما ركض أمام آخاب، سار ما يقرب من ستة عشر ميلا على قدميه،... لم يكن له مركبة آخاب أو ثيابه أو بهاؤه أو مظهره، ولكنها هذه جميعها، ليست إلا الغلاف الذى يغطى الحمقى والأشرار فى الأرض!!.. أما جوهر الإنسان ففى قلبه المرتبط باللّه، وهو الذى يمكن أن يعطيه أعظم قيمة فى هذا الوجود!!.. وفى اللقاء بين الملك وإيليا كان آخاب الإنسان الأحمق الذى غطت الخطية الحقيقة عن عينيه وقلبه،... فهو يرى الذنب كل الذنب فى إيليا: " ولما رأى آخاب قال له آخاب: أ أنت هو مكدر إسرائيل؟ " "1مل 18: 17 ".. وهو لا يستطيع أن يرى خطية واحدة فى نفسه، أو فى الشعب الذى ترك اللّه،.. أو عبادة البعل وعشتاروث التى كانت سر النكبة والكارثة والمجاعة!!!.. وهى الصورة الدائمة للبشر، فهم يدفعون عن أنفسهم النتيجة: التى لابد أن تكون لخطاياهم،... وهى فى نظرهم الظروف السيئة أو أخطاء الآخرين أو القسوة التى لا مبرر لها من اللّه!!... ولم يخف إيليا من أن يضع الصورة الصحيحة للمأساة كلها إذ قال: " لم أكدر إسرائيل، بل أنت وبيت أبيك، بترككم وصايا الرب وبسيرك وراء البعليم " " 1 مل 18: 18 "... وقاد إيليا الجميع إلى المعركة الفاصلة على جبل الكرمل.. وكان لابد من أن تدرك الأمة - عن بكرة أبيها - من هو الإله الحى الحقيقى وحده، ومن هى الالهة الزائفة الباطلة الكاذبة!!؟ والبينة على من ادعى!!؟.. فإذا زعم إنسان أنه فيلسوف أو شاعر، فالبرهان يظهر فى فلسفته أو شعره،... وإذا قال أنه رجل فإن أعمال الرجال تظهره، وإذا ادعى أنه نبى مرسل من اللّه، فإن أقوال النبى أو أعماله هى التى تشهد له!!.. وقد وقف إيليا وحده فى مواجهة ثمانمائة وخمسين نبياً للبعل وعشتاروث، ولم تكن الكثرة دليلا على الحق أو الصواب الذى يزعمون أنه فى جانبهم،... وأعطاهم إيليا الفرصة الكاملة أولا دون أن يستطيع صراخهم أو جراحهم التى سالت من أجسادهم بسيوفهم، والتى ظنوا أنهم يرضون الآلهة بها،.. لم تستطع أن تعينهم فى شئ وسخر إيليا منهم سخرية الواثق بإلهه، وكانت سخريته لاذعه، فى قوله ك " ادعوا بصوت عال لأنه إله. لعله مستغرق أو فى خلوة أو فى سفر أو لعله نائم فيتنبه ".." 1 مل 18: 27 ".. ومن الغريب أن هذا التحدى لم ينته بعصر إيليا، فإن البعل يذهب ويجئ فى العصور كلها، حيث يستبدل اللّه بآلهة غريبة، أو كما قال أحدهم: " إن البعل العصرى هو ما يعبده الناس من ثروة أو شهوة أو جاه، أو مجد عالمى أو راحة مادية،... وهم يضعونها فى مواجهة البر والأمانة والحق وكل ثمار الروح القدس فى الإنسان الباطن "!!.وإذ عجز الأدعياء عن أن يثبتوا ادعاءهم، تقدم هو ورمم بالاشتراك مع الشعب مذبح الرب المنهدم، وقدم الذبيحة بما لا يدع مجالا للشك أو التساؤل أو الخداع، إذ أنه لم يرتب الحطب والذبيحة فقط، بل صب ماء كثيراً حتى لا يقال إن النار المشتعلة حدثت عن طريق خداع بشرى، وأبصر الشعب جميعاً النار التى أتت من السماء لتلتهم كل شئ. على أنه من الملاحظ أن النار لم تنزل إلا بعد صلاة النبى، وهكذا فى كل حين يشجع اللّه أبناءه ليحسوا بكيفية اختبارية بينه وبين العالم، وهو مستعد أن يظهر ذاته لهم وللعالم أجمع، بصورة لا تحتمل اللبس أو الإبهام!!.. ألم يقل عرافو فرعون أمام ضربة البعوض: " هذا إصبع اللّه " "خر 8: 19 "... وإذ رأى الشعب المعجزة بلغ بهم الانفعال ذروته وسجدوا على وجوههم أمام اللّه، واشتركوا مع إيليا فى ذبح أنبياء البعل على نهر قيشون!!.. ومع أن هذا الانفعال كان قصيراً ووقتياً، إلا أنه - على أية حال - عرف الجميع من هو الإله الحق، ومن هى الآلهة الباطلة!!.. إيليا وآخاب عند كرم نابوت اليزرعيلى بعد أربع سنوات أو خمس من القضاء على أنبياء البعل، عاد إيليا ليلتقى بآخاب عند كرم نابوت اليزرعيلى، وكانت يزرعيل إلى الشمال من السامرة بما يقرب من العشرين ميلا، وعاد الشر إلى جولة أخرى مع الخير، وآخاب يزداد سوءاً ومصيره يزداد بشاعة، وذهب آخاب إلى الكرم ليرثه، والتقى به إيليا هناك، ليقول له: " هل قتلت وورثت أيضاً؟ " "1مل 21: 19 ". ويا له من ميراث رهيب! "... والحقيقة المحزنة هى أن الميراث الرهيب من الجائز أن يصل إليه الإنسان فى أرض الفساد والظلم، رغم كافة الحواجز التى يمكن تجاوزها أو تجاهلها أو تخطيها بكل قوة وعنف.طلب آخاب كرم نابوت لكى يحوله إلى بستان بقول، وقال له إنى مستعد أن أعطيك ثمنه أو كرماً أحسن منه، وكان يمكن لنابوت أن يرضى لولا أن الشريعة تمنع ذلك إذ لا يجوز لإنسان أن يتصرف فى ميراث آبائه، وأغلب الظن أنه قال للملك: " كان بودى أن أفعل ذلك، ولكن أمر اللّه يمنعنى من التصرف فى أرض الميراث "، وذهب آخاب إلى بيته مغموماً " وامتنع عن الطعام، ونام محزوناً كئيباً، وإذا بإيزابل تأتى إليه وتستفسر عن سر حزنه، ثم تسخر منه لأنه وهو ملك لا يستطيع أن يزيل عقبة كهذه، وأمكن للملكة عن طريق الشر أن تحصل على الكرم، هذا هو الفصل الأول من القصة،... وهو فصل يتكرر كثيراً فى الحياة.. قال السيد: " لأنه واسع الباب ورحب الطريق الذى يؤدى إلى الهلاك. وكثيرون هم الذين يدخلون منه " مت 7: 13 ".. إن طريق الشر واسع ميسور فيمكن أن تحصل علي ما تريد، ولا يحتاج الأمر إلا إلى كذبة أو غش أو خداع أو تدليس، أو شئ يعمل فى الظلام. وقد ينجح الشر فى الجولة الأولى من المعركة، ولكنه هيهات أن يكسب المعركة الأخيرة.. يقول المرنم: " لا تغر من الأشرار ولا تحسد ععمال الإثم، فإنهم مثل الحشيش سريعاً يقطعون، ومثل العشب الأخضر يذبلون!!.. "مز 37: 1 و2 " ومع أن الميراث الرهيب أمر ممكن وجائز فى الأرض، إلا أنه تلحق به حقيقة أخرى، أنه دائماً مخجل،.... واعتقد أن آخاب أحس الكثير من الخجل وهو فى طريقه إلى الكرم لرؤياه.. لقد اكتشف فيه نفسه، واكتشف فى هذه النفس أشياء كثيرة تنكس الرأس. لقد اكتشف طمعه، وكذبه، وظلمه،.. كان آخاب ملكاً يملك أعظم القصور والبساتين، وكانت لديه بساتين وكروم متعددة، ولكن هذه لا تساوى شيئاً طالما هو غير مستطيع أن يحصل على كرم نابوت!! يا للنفس البشرية التى لا تشبع، والتى تتريد أن تأخذ لنفسها كل شئ!!. إننا نقيس أمورنا لا على حساب حاجاتنا، بل على حساب جيراننا، إذ لا أريد أن يظهر مجد إلى جانب مجدى، أو سلطان إلى جانب سلطانى، أو نفوذ إلى جانب نفوذى، وكل بساتين الدنيا أو كرومها لا تساوى البستان الصغير الذي يملكه جارى،... يا له من طمع مخجل!.. بل يا له من ميراث قبيح! ذاك الذي لا أستطيع الحصول عليه إلا بالكذب والخداع والغش.. نادوا بصوم، والمناداة بالصوم لا تحدث إلا إذا حدث أمر رهيب، والأمر الرهيب أن نابوت جدف على اللّه والملك، فياله من مجرم، ويا لها من خطية شنيعة، وها اثنان يشهدان أمام الشيوخ، وها المحاكمة كلها تتم فى جو من الكذب، وآخاب يعلم ويطأطئ رأسه خجلا، بل هو يعلم أنه حصل على هذا الميراث بغير حق أو عدل، بل حصل عليه بظلم صارخ،.. ما أكثر الذين يأخذون من الناس مواريث متعددة، ولكنهم يدفعون فى سبيلها أثمان باهظة، إذ يدفعون المبادئ الروحية والأدبية: يدفعون الحق والشرف والكرامة والنبل والإباء والعدالة!!، وهل تستحق كروم الدنيا كلها - لا كرم نابوت فحسب - هل تستحق أن يدفع فيها مثل هذا الثمن؟!!... فإذا أضفنا إلى هذا كله، أن الميراث كان ميراثاً مقلقاً!!.. ذهب آخاب ليستمتع بالكرم الذي ورثه، ولعل الكرم كان جميلاً ظليلا، وكانت عناقيده حلوة ولذيذة، وكان موقعه بديعاً، وآخاب يستطيع أن يملأ نظره منه، ويفيء إليه سعة الحر والهجير، بل يستطيع أن يأكل منه ما يشاء دون أن يمنعه أحد، فهل استراح الملك وأكل؟، لقد أضحت الظلال ظلاماً، والعناقيد علقماً، والكرم سجناً رهيباً، إذ سمع صوت اللّه العادل هناك: !! هل قتلت وورثت أيضاً "!! لقد ظهر نبى اللّه فى لحظة السرور والبهجة والتمتع،.. يقولون إنه قبل أن يذهب إلى الكرم ثار عليه ضميره، وحاول إسكاته بالقول: لم أصنع شيئاً!!؟ فأنا لم أحاول اغتصاب الكرم.. لقد عرضت عليه ثمناً سخياً فأبى!!.. لقد عرضت عليه كرماً آخر أحسن منه مقابله فرفض.. ولم أفعل أنا شيئاً ضده، فلم أتدخل فى الأمر، بل تدخل غيرى، كما أنه يستحق الموت لأنه عصى أمر مليكه، ولكن صوت اللّه جاءه لينسب إليه القتل كيفما كان، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة!!.. فالرضا على الظلم، هو بعينه الظلم، والقتل بأمر آخاب أو بأمر إيزابل أو بأمر الشيوخ، هو الدم الذي يتحمله آخاب أولا وأخيراً!!.. لم يتمتع الرجل بالكرم كما كان يشتهى، لأنه فى قلب الكرم سمع عن مصيره المفجع، ومصير بيته، ولولا أنه اتضع ومزق ثيابه وصام، لجلب اللّه عليه العقاب سريعاً، ولكن بقية من رحمة اللّه آتية فلم يحدث كل الشر فى حياته، ولو أنه تاب مع إيزابل لنجيا، ولكنها لم تتب، فدمرت بيتها بيديها وأضحت قصتها مثلا تذكره الأجيال بالخوف والفزع والرهبة!!.. قيل إن أحد ملوك انجلترا أراد مرة أن يستولى على حديقة كنيسته ليكمل بها قصره، فسأل رئيس الوزراء: كم تكلف هذه الحديقة.. فأجابه: إنها تكلف ثلاثة تيجان.. تاج انجلترا، وإيرلندا، واسكتلندا، أى أن محاولة أخذها ستقلب العرش، وكان هذا كافياً لإقلاع الملك عن فكرته!!.. أجل " مخيف هو الوقوع فى يدى اللّه الحى!!.. " عب 10: 31 ".. إيليا والمركبة السماوية من المعتقد أن خدمة إيليا استمرت حوالى عشرين عاماً، كانت الخمسة عشر أو الستة عشر عاماً الأولى منها عاصفة، ممتلئة بالثورة والصراع، وهو أشبه بالخادم الميثودستى، الذي اشتكوا من صوته الصارخ فى المنبر، وإذ به يجيبهم: " أنا لا أغنى لتنويم الأطفال، بل أنا أحطم الصخور ". وكانت رسالة إيليا تحطيم صخور الوثنية والشر التى ملأت كل مكان... ومع أننا نعلم أنه أصيب بصدمة قاسية غداة قتل أنبياء البعل، وهى رد الفعل للنجاح العظيم فوق جبل الكرمل، إذ أن إيزابل هددته بالقتل،.. ولم يجد من الشعب الذي آزره فى ذبح الأنبياء الكذبة، ما يشجعه على مواجهة الشريرة الطاغية، التى مازالت تمسك بزمام الأمور فى الأمة كلها، كان إيليا تحت الرتمة شيئاً يختلف تماماً عن إيليا فوق جبل الكرمل، وهى النفس البشرية المتلونة والتى لا تثبت على حال، فهى تارة فى أعلى جبال الشركة مع اللّه ثم لا تلبث أن تهوى تارة أخرى إلى بالوعة اليأس،.. ولكن شكراً للّه، الذي أرسل ملاكه إليه تحت الرتمة، دون أن يناقشه فى شئ، فقد كانت نفسه ممتلئة بالمرارة والأسى واليأس والقنوط، والتوتر يملأ عواطفه، والانفعال لا يعطيه أية فرصة للمناقشة الهادئة الساكنة، وكان علاج اللّه لنفسه أن يطعمه ويريحه، حتى يهدأ ويسكن، قبل أن يتكلم إليه أو يحاجه أو يسأله... وهى الحكمة الإلهية التى ينبغى أن نتعلم منها، كيف نعالج الثورات النفسية عند الآخرين " فالأفضل أن ننتظر، حتى تستريح أجسادهم ونفوسهم، قبل أى حديث أو مناقشة،.. كان عمل اللّه الوحيد أن يطعم إيليا ويريحه، وينتظر أربعين يوماً قبل إن ينقاشه على جبل اللّه حوريب قائلا: " مالك ههنا يا إيليا؟. "" 1مل 19: 9 " ومن الغريب أنه فوق جبل اللّه حوريب فى سيناء أدرك إيليا الحقيقة التى غابت عنه طويلا، إن الصوت المنخفض الخفيف، وليس صوت الريح أو الزلزلة أو النار، هو الأكثر تأثيراً وقوة وفاعلية، إن الثلاثة الأصوات الأولى ليست فى حقيقتها، سوى المهد للصوت الأقوى والأعمق والأبعد أثراً، صوت الحب والحنان والرحمة والإحسان والجود والغفران، أو فى لغة أخرى هو صوت الصليب، الصوت الذى تحدث به موسى وإيليا مع المسيح فوق جبل التجلى: " وإذا رجلان يتكلمان معه وهما موسى وإيليا، اللذان ظهرا بمجد وتكلما عن خروجه الذى كان عتيداً أن يكمله فى أورشليم " " لو 19: 30 و31 " لقد أهلك اللّه العالم بالطوفان أيام نوح، وأباد اللّه سدوم وعمورة بالنيران، وذبح إيليا أنبياء البعل، ومع ذلك فالخطية لا تزال تفتك بالبشر، وهى فى حاجة إلى أصوات أخرى أفعل من العواصف والزوابع والنيران والزلازل، إنه صوت اللّه المنخفض فى الصليب،... وعاد إيليا إنساناً من حوريب يختلف، إلى حد بعيد، عما كان عليه أولا، يمسح حزائيل ملكاً على آرام، وياهو بن نمشى ملكاً على إسرائيل، وأليشع بن شافاط نبياً عوضاً عنه ودخلت إلى حياته حلاوة أعمق وأجل،... وأضحى أشبه بشجرة عنب فى إنجلترا ربما هى أكبر شجرة من نوعها، وهى قديمة، وقد لاحظ أحدهم أن عنبها أصغر من المعتاد، وسأل لماذا يبدو حجم الحبة من العنب أصغر وأجابة البستانى: إنه أصغر لأن الشجرة قديمة عجوز، ولكن لا يوجد ما هو أحلى من هذا العنب على الاطلاق، "عاش إيليا سنواته الأخيرة أهدأ وأجمل وأقوى، وأخذ يشرف على مدارس الأنبياء،... وجاء اليوم الذى وصفه جوزيف باركر كدرس من أعظم دروس العناية، وهو: " لا متى يذهب إيليا، بل متى يأخذه اللّه الذى يعلم متى تنتهى خدمتنا ورسالتنا " أو فى لغة أخرى: إن اللّه يعلم متى يأخذنا إلى حقل آخر أعظم وأجمل، وإلى فرصة أوسع: " من عشرة أمناء إلى عشر مدن "... وها نحن نرى الرحلة الأخيرة لإيليا فى الأرض، التى تنقل فيها من الجلجال إلى بيت إيل إلى أريحا، أو قرابة ثلاثين ميلا " وأغلب الظن أنه كان يريد زيارة ثلاث مدارس للأنبياء هناك، ويتزود بالنظرات الأخيرة للارض التى أحبها وخدم فيها، قبل أن يصعد إلى السماء، وقد لازمه ورافقه فى الرحلة أليشع، وأبى أن يتخلى عنه البتة، رغم أن إيليا ألح عليه أن يبقى حيث هو،... ونحن نسأل لماذا أراد إيليا أن يمكث أليشع فى المكان الذى كان فيه!!؟ هل لأنه كان لا يريده أن يتخلى عن عمل كان يقوم به عند بدء الرحلة!!... أم لأنه أراده أن يكون بين بنى الأنبياء فى واحدة من المدارس الثلاث!!؟... أم لأنه كما هو الأرجح أراد أن يختبر معدنه وصلابته، قبل أن يرحل عنه، وفى الوقت عينه أن يختلى باللّه الذى سيذهب إليه بعد قليل!!... على أية حال لقد أصر أليشع على مرافقته، كما ينبغى للخادم الأمين أو الصديق الوفى، أو الجندى الذى أوشك أن يحمل العلم ليؤدى الرسالة الموضوعة عليه،... وها نحن نراهما الآن يصلان إلى الأردن، ويلف إيليا الرداء ويشق الأردن به، ويعبر كلاهما، ويسأل المعلم تلميذه ماذا يريد قبل أن يؤخذ منه!!؟ ويصر التلميذ على أن يقف من المعلم موقف الابن البكر الذى يأخذ نصيب اثنين حسب الشريعة الإسرائيلية، ولما لم يكن لايليا شئ من متاع الأرض، ولما كانت الطلبة روحية، قال له إيليا: " صعبت السؤال "!!... " 2 مل 2: 10 " وذلك لأن الطلبات الروحية، عطية من اللّه، وليس هبة من إنسان!!... وهى تؤخذ بالعين الروحية المفتوحة، فإن رآه يؤخذ منه، كان هذا دليلا على أن اللّه سيعطيه هذا النصيب، نعود فنشير إلى أن أليشع لا يقصد أن يكون له ضعف ما كان إيليا، بل أن يأخذ نصيب البكر من الأولاد،... وفتح اللّه عينى إليشع، وسقط رداء إيليا عنه، فأخذه وأخذ نصيب إثنين من روحه، بعد أن مزق ثيابه، " وهو يصرخ يا أبى يا أبى مركبة إسرائيل وفرسانها "، " 2مل 2: 12 " وهو كما أشرنا أولا لم يره فرداً واحداً، بل جيشاً عرمرما، والقائد المسيحى الغيور الشجاع سيبقى دائماً هكذا، سواء فى الدفاع أو الهجوم لمجد اللّه،... ومع أن إبراهيم، وداود، وايليا، وبولس، وأثناسيوس، ولوثر وويسلى، وأمثالهم - لا يظهرون إلا نادراً فى موكب العصور، لكننا نصلى لعل واحداً منهم يظهر فى أيامنا هذه فى عظمة الأبطال الخالدين، ويمكن أن نقول قبل أن يؤخذ منا فى مركبة السماء: " يا أبى يا أبى مركبة إسرائيل وفرسانها"..
المزيد
20 مايو 2021

شخصيات الكتاب المقدس إيزابل

وكأنه كان أمرًا زهيدًا سلوكه في خطايا يربعام بن نباط حتى اتخذ إيزابل ابنة اثبعل ملك الصيدونيين امرأة. مقدمة لست أظن أن أفلاطون كان يعلم شيئًا عن إيزابل، أو قرأ قصتها، ولو أنه جاء بعدها على الأغلب بما يقرب من خمسة قرون، لكن أفلاطون أعطانا في أحد كتبه العظيمة، صورة مثيرة خيالية تكاد تكون تشبه إيزابل الملك القديمة تمام المشابهة... إذ طلب إلينا أن نتصور وحشًا ضاريًا يجمع في جسد واحد جميع رؤوس الحيوانات المفترسة مجتمعة معاً ومضاف إليها رأس إنسان، والوحوش لا تعيش جميعًا داخل هذا الجسد الواحد فحسب، لكنها أكثر من ذلك تنمو على نحو أكثر ضراوة وتوحشًا ورعبًا... وهل كانت إيزابل إلا هذا الوحش، وقد أطل من عيني امرأة، فأضحت رمزًا عتيدًا رهيبًا لكل أنثى تفعل الشر على نحو معربد وحشي، يسير في قلب العصور والأجيال، ويدمر الأفراد والبيوت والجماعات والعشائر، والكنائس حتى نسمع القول الإلهي لملاك كنيسة ثياتيرا: «أنك تسيب المرأة إيزابل التي تقول إنها نبية حتى تعلم وتغوي عبيدي أن يزنوا ويأكلوا ما ذبح للأوثان، وأعطيتها زمانًا لكي تتوب عن زناها ولم تتب، ها أنا ألقيها في فراش والذين يزنون معها في ضيقة عظيمة إن كانوا لا يتوبون عن أعمالهم وأولادها أقتلهم بالسيف»... أجل وما إيزابل في الواقع إلا الشر مجسمًا، أو المرأة التي تلقت تدريباً خاصًا على يدي الشيطان، واذا كان كل شرير في العادة لا يقدم على الشر، إلا بإغراء وتحريض شيطاني، إلا أن هناك أفراداً وجماعات، وفرقًا يتجاوزون عادة هذا الحد إلى خط أكثر عمقًا ورهبة وهولا، فيفعلون ما لا يمكن أن يفعله إلا من عرف أعماق الشيطان، أو من دخله الشيطان بتعبير آخر كما قيل عن يهوذا الاسخريوطي «وبعد اللقمة دخله الشيطان» والآن هل لنا أن نتتبع كيف دخل الشيطان هذه المرأة، وتغلغل فيها، ففعلت من الشر ما تطن له الأذن - وفي الوقت عينه، نرى يد الله وعقابه وعدالته التي تؤكد أنه فوق العالي وأن الشرير لا يمكن أن يستفيد من الشر بتة، بل أن الشر هو الحية القديمة التي قد تنفث سمها هنا وهناك، ولكنها تتحول آخر الأمر على صاحبها فتلدغه اللدغة القاسية القاتلة المفزعة المميتة، على نحو الدمار والخراب الذي جاء مروعًا ورهيبًا إلى إيزابل وبنيها والذي ذهب في كل تاريخ مذهب الأمثال. المرأة وشخصيتها الشريرة هل يولد الشر ويستقر في حياة الإنسان بين يوم وليلة، أم أن بذرته كأية بذرة أخرى، تبدأ عندما تزرع في مطلع الأمر، عودًا رطبًا يمكن أن يقلع، أو ينمو على حسب ما ينال من صاحبه أو من الآخرين أو المجتمع من مقاومة أو تأييد، ولا أعتقد أن بي تلك الجرأة التي جعلت الكسندر هوايت، يقارن من هذا القبيل بين أشر امرأة في الوجود وأقدسها، بين إيزابل والعذراء المباركة: ويقول إن إيزابل كان شأنها شأن أي فتاة تدخل العالم، بدأت من نفس النقطة، التي بدأت منها العذراء أيضًا، مع هذا الفارق الضخم الرهيب أن كلتيهما وقفت على رأس الطريق الممتد الطويل، فذهبت العذراء في طريق القداسة والحق لتكون الأم العظيمة المطوبة للمسيح سيدنا مخلص العالم، وذهبت الأخرى في شوطها التعس المرهب لتقطعه إلى النهاية، وتكون رمزًا للشر في كل زمان ومكان، ولا شبهة في أن إيزابل كانت امرأة جميلة، فائقة الجمال تدرك ما في الجمال من قوة، وماله من سلطان، ولا شبهة أيضًا في أنها أحسنت استخدامه على ذلك النحو من الصغيان الذي جرف معه كل مقاومة، ربما حاول أخاب أن يبديها، في بعض اللحظات عندما هم ضميره أن يشتكي أو يحتج أو يثور، على ما تفعل من منكر أو تظهر من شر أو استبداد، ولاشك أن مفتاح المرأة يكمن أيضًا في عقيدتها الدينية فهي ابنة اثبعل ملك الصيدونيين، والكلمة «اثبعل» تعني «مع بعل» أو ذاك الذي يسير مع البعل، ينال رعايته ويتمتع بحمايته، ولم يكن الرجل ملكًا على أمته فحسب، بل كان كما يذكر يوسيفوس المؤرخ اليهودي كاهنًا للبعل وخادمًا له، وقد كان الملك في الأصل لأخيه، إلا أنه تمكن من اغتياله وأصبح ملكًا وكاهنًا معا واستمر يحكم بلاده اثنين وثلاثين عاماً متواصلة، وكان البعل أبا الألهة عند الفينيقيين ومصدر القوة والبهجة والسيطرة وكنت السواري أو عشتاروت آلهة الخصب والشباب والجمال ولم تكن العبادة في الواقع للاثنين إلا مزاجًا من الفساد والخرافة والقسوة والشهوة والدنس مجتمعة معاً، ولا حاجة إلى القول إن الكاهن وابنته، لابد أن الحياة التي يمكن أن يعيشاها ويسلكاها بين الناس،... قال الأب في ثورة غاضبة لولده الصغير: لا أعلم لماذا أنت ولد رديء،... أنا أذكر إني عندما كنت في سنك لم أكن أرتكب من الحماقات والشر مثل ما تفعل أنت نظيره اليوم!!... وأجابه الولد في هدوء وعمق وأناة ورصانة: ربما يا أبي لأنه كان لك أب أفضل وأجمل! ومهما كان في التعبير من سخرية وقسوة لاذعة، إلا أنه يصور إلى أبعد الحدود ماذا يمكن أن يفعل الآباء في أبنائهم في كل جيل وعصر، وإذا كانت القديسة تريزا قد ذكرت أنها تشكر الله أوفر الشكر، لأن واحداً من أبويها لم يصنع في حياتها إلا ما هو مجيد وعظيم ومقدس، فإنه على العكس تماماً، لا يمكن أن ننسى عندما نتأمل شخصية إيزابل أثبعل وأمها وأهلها وبيتها ومدى ما حملت معها من هذا البيت وهي تشق طريقها إلى أرض إسرائيل تحكم مع زوجها قرابة اثنين وعشرين عاماً ثم تسيطر بعد ذلك في نسلها سنوات أخرى قاسية رهيبة، ولعل هذا يفسر كيف ظهرت هذه المرأة على ما عرفت عليه من قسوة أو شر أو عنف!... بل يفسر كيف لعب الدور الوراثي والديني معًا، أبعد الآثار في طبعها الدموي الفتاك، فلا تستريح إلى منظر القتل أو السفك أو الدم فحسب، بل تسر به وتبتهج وترقص على طلب من مزيد! أليس هذا عينه ما قاله السيد: «تأتي ساعة فيها يظن من يقتلكم إنه يقدم خدمة الله...» أجل وبالحقيقة لا نعلم قط، قسوة أو طغيانًا يمكن أن يصل إليه الإنسان، كمثل هذا الذي يمعن خلف تفسير ديني أو فهم عقائدي، ومن العجيب أن المرأة رغم ما جبلت عليه من هذه القسوة أو البطش إلا أنها كانت واسعة الحيلة شديدة الدهاء، تستطيع أن تجد لكل عقدة حلا حتى هذه التي يقف أمامها نابوت اليزرعيلي وآخاب، دون الاهتداء إلى حل، فنابوت كان لا يملك أصلا أن يتصرف في كرمه إذ هو محرم عليه دينيا أن يفعل هذا بحسب الشريعة والدين، وآخاب لا يعرف كيف السبيل إلى حل مثل هذه العقدة مع شهوته العارمة إلى هذا الكرم، إلى الدرجة التي يدخل فيها إلى بيته، ويضطجع على سريره، ويحول وجهه إلى الحائط، ويمتنع عن الطعام والشراب، على أن المرأة الشريرة، وهي ترى زوجها على هذا الوضع، تأتي إليه وتسخر منه وتتعجب، كيف يعجز الملك، أمام عقدة سهلة ميسورة كهذه، فإذا كانت العقدة دينية، فالحل يمكن أن يكون أيضًا بكل بساطة أو يسر حلا دينيًا يستطيع معه الملك أن يأخذ الكرم كما يشتهي دون مبادلة أو حتى بغير ثمن على الإطلاق، ويتم هذا عن طريق حل واحد لا غير، باتهام نابوت بالتجديف على الله والملك، وليس أيسر من اثبات هذه التهمة، بإشاعة الجو المناسب لها، بالصوم والصلاة والحزن كأعظم جريمة يتصور وقوعها في ذلك الحين، فإذا وجد الشاهدان اللذان يمكن أن يعد للشهادة بذلك، فالعقوبة لا تلحق بنابوت وحده، بل لابد لفظاعتها ورهبتها أن تجرف بأسرته معاً، فيرجم الكل ويصبح الكرم بلا وارث، ويرثه الملك عندئذاك بحكم تقليد كان موضوعًا هناك، وتم الكل كما رسمت المرأة ونقذت، ولا بأس عندها أن يأتي الظلم سافرا في بعض الأحايين فإذا لم يكن بد من غطاء، فان الدهاء يمكن أن يجهز هذ الغطاء، خفيفًا أو كثيفًا على حد سواء، هذه هي المرآة التي يظهر من لغة الكتاب كم كانت على أوفر الحظوظ من الجمال والدهاء والتعصب والقسوة بل كم كانت على قدرة غير عادية في التخطيط لنشره ورسمه وتدبيره وتنفيذه معًا. المرأة وتأثيرها الرهيب قال أحد الكتاب وهو يصف هذه المرأة: «إن ظلها الأسود وقع لسنوات متعددة على شعب إسرائيل ويهوذا، إذ هي من ذلك الصنف من النساء اللواتي لا يتورعن عن عمل كل شيء وبكل عنف وبكل أسلوب، ومتى أتيحت لهن قدرة التخريب والتدمير فإنهن على أتم الاستعداد لفعل ذلك على أبشع الصور وأرهبها»، ولعله من الملاحظ أن آخاب زوجها كان من أول ضحاياها وأشدهم خضوعًا وخنوعًا وسقوطاً تحت تأثيرها المدمر وسلطانها الرهيب! وقد وضع أحدهم هذا السؤال قائلاً يا ترى أيهما أبعد أثرًا في حياة الأزواج والرجال الزوجة الفاضلة التي تجتهد على الدوام في دفع زوجها في طريق الحياة والحق والخير والجمال، أم الأخرى الشريرة التي تحركه تجاه الموت والباطل والشر والدمار، ومن المؤسف أنه أجاب أنه يخشى أن تكون هذه الأخيرة أقوى فعلاً وأبعد تأثيرًا!!.. ومع أن آخاب ورث الكثير من عمري أبيه، إلا أننا لا ينبغي أن ننسى، أنه كان يحمل في كثير من الأحايين القوة والقدرة والشجاعة والوطنية، ولو أنه وجد زوجة تغذي فيه وتقوى أفضل السجايا والمثل والمباديء، لتغير تاريخه على الاطلاق، ولما دخل السوق الرهيبة التي سمع فيها قول الله «بعت نفسك لعمل الشر في عيني الرب». ومن الموكد أن مكبث في قصة شكسبير المعروفة ذلك الرجل الذي بدأ حياته قائدًا انجليزيًا ممتازاً ومحبًا ومحبوبًا من الجميع، ما كان من الممكن أن يتردي في جريمته البشعة في قتل ملكه الكريم الطيب لولا تحريض زوجته بأطماعها الآثمة القاسية الشريرة!! كما أني وإن كنت لا أملك أن أجزم بصحة ذلك التقليد القديم الذي جاءنا عن يوسيفوس: أن إيزابل عندما جاءت تحمل إلى زوجها بشرى الخلاص من نابوت اليبزرعيلي وبيته، اهتز الرجل وفزع في مطلع الأمر، بل ومزق أيضًا ثيابه في هلع ورعب، لكني لا أستبعد أن تكون هذه بعض رعشات الضمير المترنح، والذي كان ينتظر قليلاً من ضربات أخرى حتى يمكن أن يقضي على ما بقي فيه من يقظة أو حركة.كما أن إيزابل تعد من أقدم النساء في التاريخ ممن كتبن على رأس قائمة المضطهدات اللواتي قتلن وذبحن وأرقن الدماء أنهارًا في كل مكان... وما أقسى ما فعلت من هذا القبيل في طول البلاد وعرضها. وقد وقف إيليا في فاجعة النفس يروي أمام الله ما تركت أو ما جعلت عبيدها يتركونه عندما قال: «لأن بني إسرائيل قد تركوا عهدك ونقضوا مذابحك، وقتلوا أنبياءك بالسيف وهم يطلبون نفسي ليأخذوها» ومع أن الكثير من لغة التشاؤم قد سرت إلى حقيقة ما قال: إذ لم يكن هو وحده، بل كان هناك سبعة آلاف ركبة لم تجث للبعل، وكان من بينهم عوبديا ومن معه من الأنبياء الذين خبأهم وعالهم طوال فترة اضطهاد إيزابل الشنيع، إلا أن هذا العدد بعينه وما بلغت الأمة في خراب ودمار وركام وأنقاض تشهد جميعها بما فعلت هذه المرأة الباغية في حياة الناس!. المرأة والمقاومة الإلهية يتعرض المؤمنون على الدوام في عصور الآلام والاضطهاد إلى السؤال الذي يلح على أذهانهم ومشاعرهم وحياتهم، ويضغط عليهم ضغطًا قاسيًا شديدًا: ولكن أين الله من كل هذه الأحداث والمآسي والاضطهادات، وهل يمكن أن يترك الله الشر دون تحذير أو تنبيه أو مقاومة، وليس هذا من باب العدالة فحسب بل لعله من باب الرحمة أيضًا. وقد أسمع الله إيزابل والشعب أكثر من صوت من هذا القبيل، ولعل أول هذه الأصوات وأصرحها وأهمها كان صوت إيليا النبي الذي ظهر فجأة في طول البلاد وعرضها كالنور البارع في الليلة المظلمة، ومع أننا لا نعرف كم كان عمره عندما ظهر، وفي أي بيئة نشأ، وكيف قضى حياته الأولى، إلا أننا نعلم أنه كان الرجل الذي جبله الله على القوة والعنف والصلابة والخشونة، وأعده للحظة الحاسمة ليقف في وجه الوثنية والشر والطغيان والفساد، وكان حريًا بالمرأة أن تعلم، بأن مملكة الله لا يمكن أن تنقرض، وسيجد الله شهوده وسيبقى الركب التي لا تجثو لبعل، ويخرج في اللحظة الدقيقة قائده الشجاع وبطله المنتصر وفي كل عصور التاريخ هيهات أن يهمل الله أو يترك نفسه بلا شاهد، بل سيقف ولو مع واحد فقط ليصنع فيه ومعه المعجزات والأعاجيب، ألم يفعل هذا مع تليماخوس الراهب القديم الذي قدم نفسه للوحوش في روما، فأبطل هذه اللعب البربرية الوحشية التي درج عليها الرومان... ألم يفعل هذا الأمر نفسه مع لوثر عندما وقف في مجمع ورمس وصاح: هنا أقف ولا أتزحزح وليعني الله!... وألم يشجع في هذا السبيل ابراهام لنكولن الذي آثر أن يفشل عدة مرات، على نجاح باطل مزعوم عندما قال: لا لست ملتزمًا على الإطلاق أن أفوز، بقدر التزامي أن أكون على حق، ولست ملتزمًا أن أنجح، غير أني ملتزم أن أقف إلى جانب النور الذي يصل إلى ويوقفني إلى جانب الإنسان الذي يمسك بالحق، وسأبقى إلى جواره طالما هو على حق. وسأربحه على الفور إذا آثر في وقت ما أن يخضع للباطل» وقد جاءت المقاومة لإيزابل أيضًا من وجه آخر، من منع المطر ثلاث سنوات متواليات حتى تعلم إفلاس آلهتها، إذا كان البعل وعشتاروت عندها وعند أبيها وشعبها سر الغيث والخصب والدسم والحياة، فإذا لم تتحقق هذه، بل جاء على النقيض منها الجوع والحاجة والتعب والضيق، فإن لها أو لغيرها من الشعب أن يتجه إلى الله الحي الحقيقي الذي جهلوه وتركوه، كما أن اللقاء الحاسم على جبل الكرمل، بين نبي الله وأنبيائها، كان يمكن أن يعطيها الدرس الأخير لو آن لها أو للناس أن تنفتح عيونهم أو يتأملوا أو يتنبهوا ولكنهم للأسف هيهات هيهات!!.. المرأة والنهاية المدمرة وبعد هذا كله كان لابد أن تأتي النهاية، التي لم تستطع أن تراها، أو يراها الشعب، في وسط المظاهر المتعددة من غرور أو ضجيج ولكن الله رآها، وحدد أين ومتى وكيف ستكون؟ ومع أن الله أعلنها من البداءة على لسان إيليا، وبدأت بهلاك آخاب الذي لحست الكلاب دمه، وتلاها قتل السبعين من أولاده، بيد أقرب الناس إليهم، وارسال رؤوسهم في سلال متعددة إلى ياهو المتمرد على سيده ومولاه، إلا أنها إلى هذا الحد لم تستطع أن تتعلم أو تتعظ أو ترعوى، بل بالحري تمادت ووصلت في شرها إلى القرار وهي تركض سراعًا إلى الهاوية الأبدية، إذا كحلت بالأثمد عينيها وزينت رأسها، وتطلعت من الكوة، لعلها تستطيع أن تقترب بياهو إلى الغواية والإثم دون أن تعلم أنه أداة الله القاسية الرهيبة والتي ستضع الحد النهائي لما اقترفته من آثام وشرور ومفاسد... ومن العجيب أن الكلاب لم تبق من جسدها الجميل الفاتن «الا الجمجمة والرجلين وكفي اليدين» وذلك لا لكي يثبت صدق الله فحسب، بل لتتحول هذه البقايا معالم خالدة على الطريق لكل العابرين كل من يريد أن يرى ويتعلم كيف ينتهي الشرير وشره «وتكون جثة إيزابل على وجه الحقل في قسم يزرعيل حتى لا يقولوا هذه إيزابل»....
المزيد
13 مايو 2021

شخصيات الكتاب المقدس أمصيا

" فأرسل أمصيا كاهن بيت إيل إلى يربعام ملك إسرائيل قائلاً: قد فتن عليك عاموس فى وسط بيت إسرائيل " (عا 7: 10) مقدمة تعد قصة أمصيا من أقدم القصص الكتابية التى تتحدث عما يطلق عليه " سلطان " الخادم أو " حقه " فى ممارسة الخدمة، وقد جاءت صورة أمصيا، من سوء حظه، جنباً إلى جنب مع صورة عاموس... وحسب الظاهر كان أمصيا الكاهن المعترف به رسمياً من الدولة، فقد صدر به مرسوم من الملك يربعام الثانى ملك إسرائيل، فهو الكاهن " الشرعى " حسب قوانين البلاد!!.ولم يكن عاموس سوى رجل يلبس ثياب الرعاة الخشنة، ويحيا أبسط حياة، بلا ثياب رسمية أو مظاهر فخمة يمكن أن تعطيه الحق فى الخدمة الدينية،... بل لعله أكثر من ذلك أخطأ - بحسب مفهوم أمصيا - إذ وهو من المملكة الجنوبية اقتحم الخدمة فى المملكة الشمالية، وهذا لم يكن جائزا قانونياً!!.. والسؤال الذى تطرحه قضية أمصيا هو سؤال " الشرعية " فى الخدمة، ومن هو صاحب الحق فيها، أهو أمصيا الكاهن الرسمى بأمر الدولة ونفوذها وسلطانها، أم هو المقتحم الدخيل الآتى إليها من أرض يهوذا من الجنوب؟ من اللازم أن ندرس لهذا كله قصة أمصيا، إذ أنها القصة التى تكررت وماتزال تتكرر فى كل مراحل التاريخ حول " الشرعية " فى المفهوم البشرى، و"الشرعية" فى مفهوم اللّه والحق الكتابى!!.. ومن ثم يحسن أن نرى القصة من الجوانب التالية: أمصيا الكاهن بمرسوم ملكى تطرح قصة أمصيا - كما أشرنا آنفا - قصة الشرعية فى الخدمة، من حيث الخادم والخدمة ذاتها، ومع أننا لا نعلم بالضبط متى عين أمصيا كاهناً فى بيت إيل، إلا أنه من المرجح أن خدمته فى بيت إيل فى أيام يربعام الثانى حفيد ياهو بن نمشى كانت فى حوالى عام 722 ق. م عندما سقطت السامرة، وأخذ أمصيا مع المسبيين إلى السبى ليحرث هناك!!.. على أى حال لقد كان أمصيا آخر السلسلة العجيبة من الكهنة الذين بدأ يربعام الأول عام 932 ق.م فى تعيينهم، ليكونوا كهنة مرتفعات، وقد استمر هذا النظام حتى سقوط السامرة، أى أن هذا النظام استمر قرابة مائتين وعشرة أعوام، هى عمر المملكة الشمالية، فهل تكتسب الشرعية فى الخدمة الدينية، بمجرد مرور السنين أو القرون على ذلك؟. وهل يحسب الكاهن كاهناً، لمجرد أنه ينتمى إلى تقليد قديم ربما نسى الناس أصله وفصله؟؟،.. من الواضح من قصة أمصيا أنه كان ختاماً لمجموعة من الكهنة استمرت أكثر من قرنين من الزمان، ولا يمكنه أن يكتسب الشرعية لمرور هذا الزمن الطويل حتى ولو تلاحقت عليه آلاف السنين، إذ أن اللّه لم يعترف قط بهؤلاء الكهنة، ولم يقبلهم أو يرض عنهم، لأن الشرعية دعوة إلهية، لا تكتسب بالتقادم على وجه الإطلاق!!.. إن من أكبر الخطايا التى سقطت فيها الكنيسة فى أوقات الظلام والفساد، هو هذا الإدعاء، بأن الخادم هو خادم شرعتى لمجرد أنه تسلم الخدمة، ممن هو أقدم، وأن هذا السلطان متوارث بصرف النظر عن المسلم أو المتسلم، وسيتاح لنا عندما ندرس قصة عاموس فى شخصيتته الخاصة به، أن نتحدث عن هذا باسهاب، لندرك أن عاموس الذى لم يكن يستند إلى شرعية الوراثة المزعومة، كان هو الخادم الصحيح، وأن أمصيا (ولو أن وراءه أكثر من مائتى عام من الشرعية المعترف بها من الدولة) لم يكن إلا كاهناً كاذباً هو والذين قبله من أولهم إلى أخرهم!! كما أن الشرعية المزعومة يثبت فسادها من وجه آخر، من الأسلوب الذى كانت تلجأ إليه وتستخدمه فى الوصول إلى كرسى الكهنوت، فهى تستخدم كل الوسائل أو الوسائط البشرية، ولا تعف عن استخدام الأساليب الدنيوية لما للكرسى من امتيازات أرضية ومادية كبيرة، ومن هنا نشأ ما يعرف بالسيمونية " على مذهب سيمون الساحر: " ولما رأى سيمون أنه بوضع أيدى الرسل يعطى الروح القدس قدم لهما دراهم قائلاً: "أعطيانى أنا أيضاً هذا السلطان حتى أى من وضعت عليه يدى يقبل الروح القدس، فقال له بطرس لتكن فضتك معك للهلاك لأنك ظننت أن تقتنى موهبة اللّه بدارهم. ليس لك نصيب ولا قرعة فى هذا الأمر لأن قلبك ليس مستقيماً أمام اللّه، فتب عن شرك وأطلب إلى اللّه عسى أن يغفر لك فكر قلبك " " أع 8: 18 - 22 " وما أكثر ما لعبت الدراهم دورها الرهيب فى هذا الشأن، وقد تحول بيت اللّه إلى مغارة لصوص ويزداد الأمر سوءاً عندما تختلط السياسة بالدين، فلا تكتفى السياسة بادخال المال إلى الساحة من أوسع الأبواب، بل تدخل الأوضاع الأخرى التى هى أشد رهبة ونكراً، ويحرص الساسة على أن يجعلوا على كرسى موسى الصدوقيين، وليس الفريسيين، وكان الصدوقيون ممن لا يؤمنون بالقيامة واليوم الأخير، وهم لذلك أصلح الناس عند الرومان للقيادة الدينية، وكان منهم حنان وقيافا والعدد الكبير من أعضاء السنهدريم، وهم الواجهة التى تفسد الدين باسم الدين، وليس هناك من هو أقدر على تضليل الجماهير مثل رجل الدين الذى يخدم السياسة باسم الدين، وهو العدو الأول للحق الإلهى، ولو ظهر مندثراً فى ثياب كهنوتية، ويجلس على الكرسى الذى قال عنه السيد المسيح: " على كرسى موسى جلس الكتبة والفريسيون: فكل ما قالوا لكم أن تحفظوه فاحفظوه وافعلوه. ولكن حسب أعمالهم لا تعلموا لأنهم يقولون ولا يفعلون ". " مت 23: 2 و3 "وكانت الشرعية المزعومة كاذبة من حيث الخدمة نفسها، لقد تعاقب على المملكة الشمالية تسعة عشر ملكاً كانوا كلهم أشراراً، وقد بدأ يربعام بن نباط هذا الشر بتحويل المجرى الدينى للخدمة، إلى الوثنية البشعة، لقد خشى أن تحن الأسباط إلى الوحدة مع يهوذا عندما يصعدون كل عام لتقديم الذبائح فى أورشليم فعمل عجلى ذهب، أحدهما فى بيت إيل، والآخر فى دان، ليبعد بالإسرائيليين عن أورشليم وذكراها، وكان يقصد بالعجلين أن يتصور اللّه فيهما، لأن العجول فى البلاد الزراعية ترمز إلى الخير والبركة، وكان الذهب يلمع فى عينيه كلما دخل إلى البيت أو خرج منه، ومن المؤلم حقاً أن ذلك المكان الذى رأى فيه يعقوب سلم السماء، تحول إلى هذه الصورة البشعة من الوثنية ومهما قيل عن الشريعة، فإنها برهانها الأعظم هو فى حياة الخادم وأسلوب خدمته!!.. لقد ابتلعت عصا موسى عصى العرافين، وكانت برهاناً على الفرق البين بين الحق والكذب، وقال بولس للكورنثيين: " إذ أنتم تطلبون برهان المسيح المتكلم فى الذى ليس ضعيفاً لكم بل قوى فيكم " " 2 كو 13: 3 ".كانت الخدمة عند أمصيا نوعاً من أكل العيش " وقد أفصح عن ذلك عندما تحدث إلى عاموس قائلاً: " وكل هناك خبزاً، وهناك تنبأ ". " عا 7: 12 " وما أكثر الذين يحيون ليأكلوا خبزاً، ويشربوا خمراً، ويأخذوا مركزاً، فالخدمة عندهم لا تزيد عن المغنم الذى إليه يسعون ويتجهون.إن امتحان الشرعية يظهر فى وضعه الصحيح من اليد النظيفة: " من يصعد إلى جبل الرب، ومن يقوم فى موضع قدسه؟ الطاهر اليدين والنقى القلب الذى لم يحمل نفسه إلى الباطل ولا حلف كذباً " " مز 24: 3 و4 " وعندما تساءل قوم من الكورنثيين عن شرعية الرسول بولس، ومركزه من الخدمة أجاب: " أهم خدام المسيح أقوال مختل العقل. فأنا أفضل. فى الأتعاب أكثر فى الضربات. أوفر فى السجون أكثر فى الميتات مراراً كثيرة. من اليهود خمس مرات قبلت أربعين جلده إلا واحدة. ثلاث مرات ضربت بالعصى. مرة رجمت. ثلاث مرات انكسرت بى السفينة. ليلاً ونهاراً قضيت فى العمق. بأسفار مراراً كثيرة. بأخطار سيول. بأخطار لصوص. بأخطار من جنس. بأخطار من الأمم. بأخطار فى المدينة. بأخطار فى البرية. بأخطار فى البحر. بأخطار من أخوة كذبة. فى تعب وكد. فى أسهار مراراً كثيرة. فى جوع وعطش. فى أصوام مراراً كثيرة. فى برد وعرى. عدا ما هو دون ذلك. التراكم على كل يوم، الاهتمام بجميع الكنائس " " 2 كو 11: 23 - 28 " وهل هناك برهان على صحة الخدمة أو حقيقتها أقوى من هذا البرهان؟!!. كان الشئ الأخير فى الشرعية عند أمصيا متصلا بالمكان أو دائرة النفوذ، وهو لذلك لا يقبل أن يقتحم عليه عاموس مكانه،.. لقد أخذ هو بيت إيل بمقتضى المرسوم الملكى ليكون مركز نفوذه وسلطانه، وهو على استعداد أن يصارع أى إنسان آخر يدنو من كرميه أو يعمل بين رعيته،.. ومن المؤسف أنه ما تزال إلى اليوم هذه الصورة على وضعها البشع، فى كثير من الأماكن، وبين المذاهب المسيحية المختلفة.. فعندما يكرز خادم من خدام اللّه بالكلمة يسأل: من أى مذهب هو، وما سلطانه وحقه فى الكلام بين أبناء المذاهب الأخرى؟؟، وتصبح الأذن صماء بالنسبة لرسالته، لأنه يتكلم وهو ابن مذهب معين إلى آخرين ينتمون إلى مذهب مخالف لمذهبه!!.. ومن المؤسف أيضاً أن أبناء المذهب الواحد يتصارعون على الأعضاء، وكيف يتحدث راع من كنيسة أخرى إليهم أو يزورهم أو ينادى لهم برسالة الإنجيل أو يبشرهم بكلمة الخلاص؟، وبدلا من أن يشكر على هدايتهم ومعونتهم، يقال له ما قاله أمصيا لعاموس: " أن اذهب... إلى أرض يهوذا... وهناك تنبأ!!.. أمصيا الكاهن والادعاء الكاذب كان على أمصيا أن يسعى بكل جهده لإخراج عاموس من إرض إسرائيل وهو لا يعنيه، فى شئ ما يقول عاموس خارج هذه الدائرة، أن الحق والباطل عنده يتساويان خارج دائرة نفوذه وسلطانه،.. وفى الحقيقة إن الحق والباطل عنده يتساويان إذا ضمنت له لقمة العيش والبقاء فى المركز!!.. وكم من أناس يدعون الغيرة على بيت اللّه ومجد اللّه، والقضية الدينية عندهم لاتزيد عن هذين الأمرين: المال، والمركز..!!، أعطهم الإثنين وهم على استعداد أن يعبدوا عجل الذهب، لأنهم أصلا عبيد الذهب أينما ذهبوا يسعون وراء المال كيفما مال بهم واتجه!!.. أما إذا دخل أحد بينهم وبين الإثنين أو بينهم وبين واحد منهما فهنا الطامة الكبرى، والمصيبة التى لا تحتمل، وهنا يحل الكذب والاتهام والافتراء والنميمة وكل الصور التى تشوه الآخرين أو تنال من سمعتهم أو رزقهم أو مركزهم أو حياتهم أيضاً، ويصبح القضاء عليهم واجباً مقدساً، يسهرون من أجله، ويكافحون سبيله دون أدنى تراخ أو تراجع أو يأس أو سكون،... وقد سلك أمصيا فى ذلك أكثر من سبيل، فهو يشى إلى الملك، ولا يتكلم بالرواية الصحيحة، بل يشوها تشويها، فإذا كان عاموس يبين أن الخطية ستنتهى بالأمة إلى الخراب، وتذهب بالشعب إلى السبى، فهو يصور هذه الأقوال فى صورة فتنة يتعمدها عاموس، وهى ليست أقوالا من الرب، بل هى كلمات الثورة والفتنة التى يسببها الرجل الآتى من أرضى يهوذا،... ويبدو أن يربعام لم يهتم كثيراً بأقوال أمصيا، وإذاً فلابد من مواجهة عاموس نفسه، والعمل على تخويفه ليهرب إلى أرض يهوذا،... وهو يلوح له إلى جانب التهديد من طرف خفى - بأن أرض يهوذا أكثر مكسباً من أرض إسرائيل، فلماذا لا يذهب إلى هناك ويأكل خبزاً؟!!... كان أمصيا فى هذا كله ابناً للشيطان ورسولا منه، والشيطان فى العادة يحاول دائماً أن يسكت الحق الإلهى بالوعيد أو بالوعد، بالتهديد أو الإغراء، وسجلاته فى كل العصور خير شاهد علي ذلك!! وقف أحد الرهبان فى كنيسة من الكنائس الألمانية غداة حرمان مارتن لوثر، وكان قد ذهب إلى هذه الكنيسة ليعلن قرار الحرمان، وقف يقول: " أيها الآباء والأخوة والأبناء: إن الكنيسة عانت طويلا من سم حية نشأت بين أحضانها، هذه الحية هى " مارتن لوثر، والسم هو تعاليمه التى ينشرها!! ولا حاجة بى إلى أن أخبركم عن قصة ضلاله، فهو، أولاً، فى كبرياء قلبه يحتج على المحبة العظمى فى قلب أبينا البابا المقدس، الذى جعل من الميسور بيع صكوك غفران الخطايا عند أبوابنا، وهو فى هذا يؤذى الكنيسة إذ يعظ ضد الصكوك المقدسة، والغفرانات، ويمنع خلاص النفوس، قد كتب حججاً كاذبة وسمرها على باب الكنيسة فى وتنبرج، وانتشرت من هناك فى كل المانيا. وكثيرون يموتون فى خطاياهم ويذهبون إلى الجحيم بسبب هذه الحجج، وقد كانت الكنيسة مترفقة به إذ وعدته بالعفو إذا تراجع، وأعطته الفرصة ليظهر فى أوجسبرج أمام قداسة الكاردنيال كاجيتان الذى تعامل معه بلطف دون جدوى، وبعد هروبه الجبان من أوجسبرج، كان له الشرف أن يتقابل مع دكتور أيك العظيم الذى تغلب عليه تماماً، ومع ذلك فهو ما يزال ينشر أكاذيبه فى كل مكان وقد أضحى الآن أكثر غطرسة، وقسوة... إذ لم يكتف بمهاجمة الغفرانات، بل بدأ يهاجم البابا نفسه، وقد كتب كتباً عديدة ممتلئة بالباطل والأضاليل، ويزرع الشوك فى عقول الكثيرين من أبناء الكنيسة المؤمنين، وأبعد آلافاً عن الأم الحقيقية الوحيدة الكنيسة، ولهذا فإن البابا عزم على أن يضع حداً لهذا الهرطوقى الكبير وأبى الأكاذيب ".أغلب الظن أن أمصيا وعظ فى بيت إيل بمثل هذه العظة للشعب المضلل المنكوب!!.. أمصيا الكاهن والعقاب الرهيب تنبأ عاموس على أمصيا، وقد اتسمت نبوته بالوضوح القاطع، وهنا يفترق الصدق الإلهى عن همهمات وإدعاءات الرؤى الوثنية، أو - كما قال أحدهم - إن العرافين فى العادة لا يقطعون برأى، بل يضعون نبواتهم فى كلمات غامضة تحتل أكثر من معنى ليكون الأمر عند التفسير أقرب إلى ما قد يجئ به التنفيذ، وهم على استعداد أن يدعوا أن هذا هو ما كانوا يقصدونه من البدء، إذ تصادف أن اقتربت الحقيقة إلى ما يزعمون، لكن نبوة النبى الصادق تتحدى الأنبياء الكذبة حتى ولو كانوا أربعمائة نبى يتحدثون بلسان واحد وعلى رأسهم صدقيا بن كنعنة الذى عمل لنفسه قرنى حديد وقال لآخاب: " هكذا قال الرب بهذه تنطح الأراميين حتى يفنوا، وتنبأ جميع الأنبياء هكذا قائلين اصعد إلى راموت جلعاد وافلح فيدفعها الرب ليد الملك " " 1 مل 22: 11 و12 " أما ميخا بن يمله نبى اللّه الصادق فإنه لا يتردد فى أن يصف الأربعمائة من الأنبياء بأنهم كاذبون مضللون، وأن الشيطان قد وضع فى أفواههم جميع أقوالا كاذبة، وأن مصيره سينتهى فى المعركة، وإذ يصفعه صدقيا بن كنعنه على فكه قائلا: " من أين عبر روح الرب منى ليكلمك؟ فقال ميخا: إنك سترى فى ذلك اليوم الذى تدخل فيه من مخدع إلى مخدع لتختبئ " 1 مل 22: 24 و25 " وإذ يسجنه آخاب طالباً أن يضعوه فى السجن، وأن يطعموه خبز الضيق وماء الضيق حتى يعود بسلام: " فقال ميخا: إن رجعت بسلام فلم يتكلم الرب بى.وقال اسمعوا أيها الشعب أجمعون" " 1 مل 22: 28 " كان ميخا واضح الرؤيا، شديد الثقة، دون اهتزاز أو تذبذب أو تتردد، والأمر بعينه كما يذكره ذلك الأرامى فى شهادته أمام الملك عن أليشع " ولكن أليشع النبى الذى فى إسرائيل يخبر ملك إسرائيل بالأمور التى تكلم بها فى مخدع مضجعك " " 2 مل 6: 12 ".. بل لعل الأمر يبلغ قمته، عندما حلم نبوخذ ناصر حلمه، وأغلب الظن أنه نسيه، ومع ذلك فهو يطلب من حكماء بابل أن يبينوا له الحلم وتعبيره " وأجاب الكلدانيون قدام الملك وقالوا ليس على الأرض إنسان يستطيع أن يبين أمر الملك. لذلك ليس ملك عظيم ذو سلطان سأل أمراً مثل هذا من مجوس أو سامر أو كلدانى. والأمر الذى يطلبه الملك عسر وليس آخر يبينه قدام الملك غير الآلهة الذين ليست سكناهم مع البشر " " دا 2: 10 و11 " وإذ يسمع دانيال، ويتجه بالصلاة إلى اللّه، وهو زملاؤه الثلاثة فتية، يكشف له السر فيدخل إلى نبوخذ نصر مسرعاً ليقول: " السر الذى طلبه الملك لا تقدر الحكماء ولا السحرة ولا المجوس ولا المنجمون على أن يبينوه للملك. لكن يوجد إله فى السموات كاشف الأسرار وقد عرف الملك نبوخذ نصر ما يكون فى الأيام الأخيرة " " دا 2: 27 و28 ".. ويذهل نبوخذ نصر من هذه المعرفة العجيبة إلى درجة أن يخر ساجداً على وجهه إلى الأرض أمام دانيال،... وعلى هذا المنوال كانت رؤيا عاموس واضحة أمام عينيه وهو يتنبأ عن أمصيا كاهن بيت إيل، ولم يتردد فى ذكرها للرجل بكل أمانة وشجاعة، رغم ما تمتلئ به من عنف وشدة وقسوة،.. لم يحاول عاموس أن يصقل كلامه أو يخفف من واقعه على أذنى الرجل، بل كانت كلماته كالمطارق القاسية التى تهوى على رأسه دون أدنى شفقة أو رحمة، وقد كانت النبوة فى الحقيقة مفزعة ومخيفة!!.. إذ كانت. 1- الفضيحة القاسية: وأى فضيحة أقسى وأشد من القول: " امرأتك تزنى فى المدينة " " عا 7: 17 " والكلمة يمكن أن تفسر من اتجاهين، إما أن الرجل يلصق به العار لخيانة زوجته له،.. فلقد خان هو اللّه وزنى عنه، أو أصبح رئيس الزناة بعبادته الوثنية وتكريس حياته لخدمة عجل الذهب،.. والبعد عن اللّه فى لغة الكتاب هو زنى: " لأنه هو ذا البعداء عنك يبيدون تهلك كل من يزنى عنك " " مز 73: 27 " والذهاب وراء كل إله غريب، مهما يكن لونه أو شأنه هو الفسق أمام اللّه، بدون أدنى حرج أو حياء أو خجل، ومن المؤلم أن اللّه أقام نبينا، وجعل قصته تجسيداً لهذه الحقيقة عندما: " قال الرب لهوشع إذهب خذ لنفسك امرأة زنى وأولاد زنى لأن الأرض قد زنت زنى تاركة الرب. فذهب وأخذ جومر بنت ديلايم فحبلت وولدت له ابناً " " هو 1: 2 و3 "... وقد تحولت أمة إسرائيل كلها إلى أمة زانية بهذا المعنى، عندما انصرفت عن اللّه، وتحولت إلى الهوى والشهوة وراء الآلهة الغريبة، فكان لابد أن يكون الجزاء من جنس العمل،.. ومن المحتمل أن زوجة أمصيا انصرفت عنه وفسدت دون تورع، كانصرافه عن الحق الإلهى، وسيره وراء التيه والفساد والبطلان،.. أو أن الأمر يمكن أن يؤخذ من اتجاه آخر، إذ تغتصب زوجته فى المدينة من ورائه أو على مرأى عينيه، عندما يدخل الغزاة ويتم السبى،.. وما أقسى ما يحدث، فى مثل هذه الظروف والأحوال، من أوقات الحروب، كعقاب مخيف مفزع من اللّه! ألم يقل إشعياء: " وتحطم أطفالهم أمام عيونهم، وتنهب بيوتهم، وتفضح نساؤهم " " إش 13: 16 " وقال زكريا الشئ نفسه: " فتؤخذ المدينة وتنهب البيوت وتفضح النساء "... (زك 14: 2) وسواء أكانت الصورة بالمعنى الأول أو الثانى، فإنها أشبه الكل بعقدة " أوديب " العقدة التى حلت بالشاب اليونانى الذى قيل إنه قتل أباه، وتزوج أمه، وهو لا يعلم، وعندما أدرك ذلك فقأ عينيه، وخرج هارباً فى الأرض كقايين، تروعه عذابات الضمير، دون أن يستريح أو يهدأ أو يلوى على شئ!!.. إن الخروج على اللّه هو الفضيحة بعينها، ولا بد أن تكشف هذه الفضيحة فى هذه الصورة أو تلك، وما عمل فى الخفاء سيرى الناس عقابه علانية وتحت ضوء الشمس فى كل مكان!!.. 2- ضياع الأرض.. " وأرضك تقسم بالحبل " " عا 7: 17 " ونحن نعلم أن الأرض كانت مقدسة، وهى ملك لصاحبها بالوكالة، لأنها أساساً للّه، وكانت إذا بيعت أو اشتريت، فإن ذلك إلى يوم اليوبيل الخمسينى لتعود مرة أخرى إلى صاحبها، لكن الأشوريين لا يعرفون شيئاً عن هذا اليوبيل، وكما اغتصبت الزوجة، تغتصب الأرض أيضاً اغتصاباً،.. لقد عاش أمصيا للأرض دون أن يرفع عينيه إلى السماء، وبحث عن الذهب، وعبده، ومال وراءه،.. وها هى الأرض أيضاً تؤخذ بما فيها وما عليها، والحرام لا يذهب وحده كما يقولون، بل يأخذ الحلال والمقدس معه،.. وإذا كان الناس يقولون إن الجريمة لا تفيد، فإنه الأصح أن يقال دائماً، إن الخطية لا يمكن أن يكسب الإنسان من ورائها أدنى خير أو مكسب،.. لقد جند أمصيا نفسه ليجمع الثروة والمال من وراء خدمة عجل الذهب تعبد له، وأقيم كاهناً لخدمته، وها قد ذهب المال والعجل وكل شئ، وحل محلها الفقر والضياع والعدم والهلك!!.. 3- الموت البشع: " وبنوك وبناتك يسقطون بالسيف " " عا 7: 17 " وأى منظر أشد هولا أو رعباً، من منظر الأولاد والبنات، وهم يقتلون على مرأى عينيه،.. أليس هؤلاء الأولاد أو البنات هم الذين من أجلهم سعى لاقتناء الثروة، وجمع الكنوز، وتكديس المال، وكان أقصى ما يحلم به أن يوفر لهم الحياة الهانئة والعيش الرغد؟، وها هو المال يذهب، وفى إثره يقتل أحب الناس إليه فى الأرض!!.. 4- النهاية التعسة: " وأنت تحرث فى أرض نجسة " " عا 7: 17 " ولم يبق للرجل بعد هذا كله سوى جسده، ونفسه،.. وهما أيضاً معاً سوف يعذبان، إذ سيؤخذ إلى السبى، ويبقى هناك على أتعس الذكريات وأشرها فكراً، وسيموت محاطاً بالدنس من كل جانب، لأن الدنس ملأ نفسه من الداخل، وهل لنا أن نتصور أمصيا وقد قبض عليه وسار سير المسبيين فى الأرض، وجر كما يجر الحيوان بالسلاسل والأغلال، وسار فى الفيافى والقفار، حتى انتهى إلى الأرض القريبة، وعاش ميتاً، إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة، وهوى وثوى فى الأرض النجسة الغريبة كأتعس ما تكون نهاية القصة والمأساة لأى إنسان أحسن ظنه بالأيام والليالى، ولم يدر أن الزمن قلب، ومفاجآت الحياة للأشرار دونها كل مفاجأة.. 5- سبى الأمة كلها: " وإسرائيل يسبى سبياً عن أرضه " " عا 7: 17 " ومن العجيب أن يقال هذا الكلام فى أيام يربعام الثانى ملك إسرائيل، إذ كانت البلاد، فى ألمع أيامها الذهبية، من الوجهة السياسية والاجتماعية، وكان الناس ينامون على أسرة من العاج، كما نرى فى نبوات عاموس، وكانوا يسترخون على نغم الموسيقى الراقصة أو الحالمة " انظر عا 6: 1- 7 " ولكن عاموس - شأنه شأن الأنبياء الصادقين - لم يخدع بالمظهر البراق أو الصورة الخلابة، إذ رأى الدنس والخطية والخراب والموت خلف الكل،.. وعندما جاءت هذه النهاية كانت مرعبة مرهبة فظيعة، إذ لم يسقط الأسباط العشرة تحت جحافل الأشوريين فقط، بل قضى على كيانهم السياسى والاجتماعى والقومى والدينى إلى الأبد. وإلى اليوم، لا يكاد يعرف أحد مصير هذه الأسباط. لقد كان عقابهم كخطيتهم قاسياً مفزعاً مروعاً رهيباً!! أجل: لأن أجرة الخطية هى موت، وأما هبة اللّه فهى حياة أبدية بالمسيح يسوع ربنا " " رو 6: 23 "..
المزيد
06 مايو 2021

شخصيات الكتاب المقدس إمرأة لوط

«ونظرت امرأته من ورائه فصارت عمود ملح» مقدمة لست أظن أن هناك نصبًا تذكاريًا أعجب أو أغرب أو أصدق أو أقدم من جثمان امرأة انتصب في الطريق وتجمد على هيئة عمود ملح، وكانت المرأة كما نعلم امرأة لوط منذ قرابة أربعة آلاف عام ما بين سدوم وعمورة وصوغر على مشارف البحر الميت في فلسطين!! والنصب التذكارية تهز في العادة وجدان الإنسان، وتثير فيه أعمق المشاعر، وأصدق الأحاسيس وأقوى الانفعالات، وهل يمكن أن يقف الإنسان مثلاً من نصب الثلاثمائة اسبرطي الذين سقطوا في معركة ترمبولي ويقرأ المكتوب: أيها المسافرون أذهبوا وقولوا لاسبرطة إننا متنا هنا طوعًا لقوانينها المقدسة، دون أن يحيي بإعجاب الجنود الأبطال الذين وقفوا في وجه الغزاة على هذا النحو المثير الرهيب! وهل يمكن أن نرى مئات أو آلاف النصب الموزعة هنا وهناك في أرجاء الأرض على مر التاريخ، وهيو تحكي ما لا ينتهي من قصص المغامرات والبطولات والمآسي والأمجاد بين بني البشر دون أن تتعلم وتتحكم وتتعظ! على أنه وإن كانت بعض صور المسخ أو الغفلة أو التزييف أو ما أشبه تلحق بالكثير من هذه النصب فتكون أشبه بما تخيله الكاتب الساخر المعروف برنارد شو، عندما صور انجلترا، وقد اختارت جثة واحد من المشوهين تمامًا في الحرب ودفنته في تكريم لائق في قبر الجندي المجهول وشادت له النصب الخاص بذلك، ولدهشة الانجليز وجدوه يتكلم اللغة الألمانية، اذا كان واحداً من الجنود الألمان الذين سقطوا قتلى بين الإنجليز،... إلا أننا في قصة اليوم سنسمع الشهادة الحقة، من يسوع المسيح نفسه عندما قال: اذكروا امرأة لوط!!... ومن الغريب أن الانسان لا يحتاج للذهاب إلى البحر الميت ليرى هذا النصب التذكاري العجيب، اذا أنه ينتصب في العادة في كل مكان وزمان، في صورة أي إنسان تأتيه الظروف الطيبة في باديء الأمر، فيتعلق بها، ويسير معها ولكنه لا يلبث أن يتحول عنها منجذبًا وراء باطل هنا أو غرور هناك، وقد أحب المسيح الشاب الغني الذي سار أول الأمر على أروع ما يكون المثال، إلا أنه ودعه آخر الأمر بالنظرة الباكية الحزينة لأنه كان ذا أموال كثيرة وقفت كالعثرة الكأداء في مجده الأبدي!!...، وعاشت امرأة لوط لتكون الصورة عينها، لمن بدأ حسنًا ولم تقطع الشوط كله، فصارت عبرة، تروي، وستروي حتى تنتهي الأرض وما عليها، عندما يأتي المسيح في مجيئة الثاني العظيم العتيد!!.. وها نحن نتابع قصتها فيما يلي: المرأة والبداءات الحسنة لا يذكر الكتاب المقدس شيئًا عن حياة هذه المرأة قبل أن تتزوج لوطا، لكن الرأي الراجح أنها لم تكن من أهل سدوم وعمورة، وأنها جاءت مع لوط من أور الكلدانيين لأن لوطا قضى في سدوم وعمورة ما يقرب من عشرين عامًا، وهذه المدة لا يمكن أن تكون كافية ليتزوج فيها وينجب، ويصاهر، ويبقى معه في بيته أصغر ابنتين غير متزوجتين، وتصلحان للحياة الزوجية، اذن فهذه المرأة جاءت مع إبراهيم وسارة ولوط، فهي أحد أعضاء القافلة العظيمة المقدسة التي خرجت من أور الكلدانيين، تنشد غاية من أعظم الغايات التي وضعت أمام الإنسان في الأرض، ولم يكن خروج إبراهيم من أور الكلدانيين بدافع الظن أو الوهم أو الخيال، بل على العكس كان مدفوعًا برؤيا حقيقية مجيدة أو كما يقول استفانوس: «ظهر إله المجد لأبينا إبراهيم وهو فيما بين النهرين».. وما من شك بأن هذه الرؤيا، لم تسيطر على إبراهيم وحده، بل استولت على الذين كانوا معه، ومن بينهم امرأة لوط، فالمرأة بهذا المعنى، كانت تنتسب إلى عائلة، لا شبهة في أنه لم يكن هناك على ظهر الأرض في ذلك الوقت من هو أسمى منها وأعظم وأقدس، فاذا تصورناها نهرا مثل هذا المنبع الصافي الرقراق، كان لنا أن نتصور المجرى يندفع في جلال وفخامة وعظمة، قل أن يكون لها نظير ومثيل، ومن المتصور جدًا أن المرأة استمعت مع لوط زوجها إلى الكثير من التعاليم من أبينا إبراهيم، بل ومن المتصور أيضًا أنها أخذت الكثير من مباديء سارة في تقديم المحرقات وعواطفها، هذا إلى جانب شركتها، كواحدة من العائلة في تقديم المحرقات والذبائح التي كان يقدمها ابراهيم على المذبح أمام الله، كانت المرأة أذن ذات بداءات واضحة في الرؤيا والإيمان والتعليم والعبادة والخدمة والحق. المرأة والتجارب الزاحفة على أنه إلى جانب هذه كلها، كانت هناك سلسلة من التجارب تزحف على قلب المرأة، وتأخذ سبيلها إلى هناك، لتسكن وتبقى وتتأصل وتتزعزع، ولعل أول هذه التجارب، تجربة الحسد، اذ ترى إبراهيم ينمو في كل شيء، ويتضاءل لوط إلى جانبه، ولا يكاد يظهر أو يبين فثروة إبراهيم، ومركزه، ومجده، وعظمته لا تكاد في تصورها، تعطي لابن أخيه شيئًا من هذا القبيل، ومهما أخذ لوط فانه يقع على الدوام في الظل، أو الظلام، مما لا تستطيع تقبله أو تصوره على الإطلاق، وويل للإنسان اذا بدأ قصته بالحسد، اذ تختل فيه كل الموازين ويخشى أنه لا يستطيع أن يحكم على شيء واحد حكماً صادقًا سليمًا، فاذا قيل لها إن إبراهيم، هو الأب، وهو الأصل، وهو الذي جاء بلوط، ولم يأت لوط به، وانه صاحب الفضل على لوط في كل شيء! فانها ترفض هذا المنطق، ولا تعترف بأصل أو فضل، بل لعلها ترى العكس، على اعتبار أن إبراهيم شيخ مسن، وأن لوط هو الأصغر، وأن أمامه الحياة والدنيا والمستقبل، وهو الأجدر بأن يأخذ كل شيء دون منازع، والحسد اذا بدأ في النفس، لا يبقي هناك وحده بل يجر وراءه كثيرًا من الرذائل والمفاسد! وقد جر إلى نفس هذه المرأة وزوجها رذيلة الطمع التي أوجدت المخاصمة بين رعاة مواشي إبراهيم ورعاة مواشي لوط، ولم تكن عين لوط وحدها هي التي رأت كل دائرة الأردن أن جميعها سقي كجنة الرب كأرض مصر، بل لعل لوطا أطل على الأرض، من خلال عيني زوجته أو على الأقل وجد منها كل تشجيع ومساعدة لنقل خيامهما إلى سدوم، بهدف الوصول إلى الثروة التي ان لم تكن أعظم من ثروة إبراهيم، فلا يمكن أن تكون أقل بحال من الأحوال، وقد صدق الكتاب عندما ربط بين الطمع وعبادة الأوثان في قول الرسول بولس: «الطمع الذي هو عبادة الأوثان» وقد كان من الصعب أو المستحيل على هذه المرأة أن تعبد الله، عبادة قوية صادقة خالصة، وتعبد في الوقت نفسه المال، أو تخدم السيدين معًا، وهي في الواقع واحدة من ذلك الصف الطويل في ركب البشرية الذي تم فيه القول: «لأن محبة المال أصل لكل الشرور الذي إذا ابتغاه قوم ضلوا عن الإيمان وطعنوا أنفسهم بأوجاع كثيرة!!»... ويوم أكثرت قطعانها السارحة في أرض سدوم، قلت رؤياها لله، أو كانت هذه القطعان بمثابة الغيمة الكبيرة في سماء الشركة بينها وبين الله، والطامعون في العادة لا يقفون عند حد ولا يقبلون أن يكون المال هو الشيء الوحيد، فقد كانت المرأة تطمع في شيء آخر، المجد والشهرة والمركز العالمي، وهي لهذا لا تقبل أن تقف على أبواب سدوم، بل لابد أن تدخل داخل أسوارها، وهي لا تقف في الطرف من سدوم، بل لابد أن يكون بيتها في أفضل مكان هناك، وقد تم للمرأة ما طلبت اذ ظلت وراء زوجها تدفعه خطوة فخطوة، حتى أصبح يجلس في باب سدوم، وهذا لا يمكن أن يفعله أحد الا اذا كان عمدة سدوم أو حاكمها كما يعتقد الكثيرون من الشراح، تفسيرًا للقول الذي ذكره أهلها عنه: «جاء هذا الإنسان ليتغرب وهو يحكم حكمًا» كانت المرأة تطرب غاية الطرب، لمن يناديها بزوجة العمدة أو زوجة الحاكم في سدوم، وعلى استعداد أن تدفع الثمن الذي يدفعه الباحثون عن الشهرة والمجد العالمي، ألا ويل للإنسان من هذه الضربة القاسية التي يدفعها من حق وحياة وكرامة وسلام على قرعات كاذبة من الطبل الأجوف بين الناس، ويوم فعل الحسد والطمع والبحث عن الثروة والشهرة عمله في قلب امرأة لوط، لم تعد تفكر في مبدأ، أو تهتز لخطأ، أو تفزع لرذيلة، فلا بأس على بناتها أن يتزوجن أشر الناس ولا بأس على زوجها أن يغلب من سيرة الأردياء، ويعذب نفسه كل يوم بأعمالهم الآثمة، ولا بأس عليها أن تأكل وتشرب وتعيش في مثل هذا المجتمع، ولا يمكن أن ترجع قط إلى خيام إبراهيم على مقربة منها، وما لها وهذه الخيام البدوية، وهي تعيش حياة أكثر رفاهية، وكيف تقبل الخيمة، وقد ألفت البيت المريح، وكيف تسكن إلى حياة البادية، وقد عرفت أبهاء القصور وعظمتها،... أليس هذا ما يفعله ملايين الناس، الذين يقيسون الحياة بمقاييس مادية بحتة، ويذهبون إلى سدوم، مادام يمكن أن يملكوا بيتًا عصريًا وسيارة ورصيدًا في بنك، ويأخذوا بكل وسائل الترف والترفية، التي تخطر على بال إنسان، أما الأخلاق أو المباديء أو المثل، فلا شأن لهم بها، اذ كانت لا تملك أن تعطيهم لقمة دسمة، وفراشًا ناعمًا، وحياة وثيرة، وعيشًا هنيئًا كما يحلمون، ويحلم إنسان العالم على الدوام على هذه الأرض!!. وهل رأيت بعد هذا كله كيف زحف الحسد، والطمع، وحب الشهرة، والمركز، وحياة الترف إلى قلب هذه المرأة، التي لم تدخل إلى سدوم لتسكن فيها فحسب، بل دخلت سدوم بأكملها في قلبها، وأصبحت هي وسدوم شيئًا واحداً في الطبيعة والمصير!! المرأة والخسارة الفادحة وما أكثر ما توالت على المرأة وزوجها وبيتها من خسائر فادحة في مدينة سدوم، ولعل أولى هذه الخسائر كانت الراحة المفقودة، لقد أخذت كل شيء، ولكنها مع ذلك لم تأخذ الراحة، ألم يقل الرسول بطرس عن لوط: «مغلوبًا من سيرة الأردياء، في الدعارة اذ كان البار بالنظر والسمع وهو ساكن بينهم يعذب يومًا فيومًا نفسه البارة بالأفعال الأثيمة».. أو في لغة أخرى أن لوطا لم يعرف الراحة قط في يوم من الأيام في المدينة الشريرة التي انتقل إليها، وهو يظن أنه سيسعد ويستريح، وكيف يمكن أن يسعد من يستبدل أحلى الترانيم بأشر الأغاني، ولغة البركة بأقسى اللعنات، وصلاة الحمد بأنين التذمر!... أن سدوم وعمورة ومدن الدائرة، لم تكن تعرف في يوم من الأيام إلا الصراخ والآنين والألم والتعاسة والشقاء، في قلب ما تتصور أنه الضحك والترنم والبهجة، إذ لا سلام قال إلهي للأشرار، ولذا لا عجب أن يقول الله لإبراهيم «إن صراخ سدوم وعمورة قد كثر وخطيتهم قد عظمت جدا....» إن سلم الراحة على الدوام له ثلاث درجات متصاعدة، الدرجة الأولى، درجة الماديات، حيث يأخذ الإنسان حظه المادي في الأرض، وأعلى منها الدرجة الأدبية، حيث يرتفع الإنسان فوق المادة إلى عالم الأدبيات والمعنويات من كرامة وعزة واعتبار وفضيلة وشرف وما أشبه، والدرجة الأعلى والأسمى، الدرجة الروحية، حيث يسير في شركة أسمى وأعلى من كل ما تقدم الأرض، وحيث يأخذ أجنحة النسور، ليعلو على كل أجواء الدنيا الخانقة القاتلة، ويوم يفقد الإنسان ما هو أعلى من درجات، لن تسعفه الدرجة الدنيا بالراحة، مهما أخذ فيها واتسع وملك! كما أن امرأة لوط خسرت شيئاً آخر، إذ خسرت عظة الملائكة، ويبدو أن الله أرسل لها هذه العظة، بعد إن فقدت عظات زوجها كل أثر في حياتها، اذ يبدو أنها كانت تنظر إلى كلماته ونصائحه، كما نظر أصهاره إلى ما قال، وكان كمازح في أعينهم، وشاء الله أن يرسل لها ملاكين يعظانها، عن الخراب الوشيك الرهيب الذي سيقع على المدينة، ولكن تأثير العظة كان وقتيًا وإلى لحظات، فما أسرع ما فقدت الرسالة تأثيرها، وما فعله الملاكان عند بابها بضرب السدوميين بالعمى، وهي مثل كثيرين الذين يمكن أن يقال لهم عند ما تخلو حياتهم من زيت النعمة: لو أننا نتكلم بألسنة الناس والملائكة، فما أنتم بسامعين أو منصتين لأن حياتكم منزعة بالماديات، وآذانكم مشغولة، عن سماع رسالة الحياة، بضجيج هذا العالم وصراخه!! وجاء في أثر هذا ايضًا، خسارة أولادها الذين بقوا في سدوم، وبناتها وأصهارها، والعار الذي لحق بالخارجتين من المدينة أيضًا، وهي خسارة أقسى وأشر، من كل خسارة مادية، وقد يستطيع الإنسان أن يعوض في المدى البعيد أو القريب كل خسارة مادية، ولكنه يعجز أبدًا عن تعويض خسارة الأرواح الضائعة في الحياة الحاضرة أو العتيدة أيضًا، لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله، وخسر نفسه، أو ماذا يعطي فداء عن نفسه! على أنه من المثير حقًا، أن المرأة فقدت إلى جانب هذا كله ما سعت وشقت وتعبت في الحصول عليه، إذ فقدت الثروة بأكملها، والشهرة بأكملها، والنفوذ بأكملها، لقد تحول كل شيء أطلالا وأنقاضًا، سعى إليها اليوم والغربان وبنات وآوي، ومن المؤكد أنها لم تجد شيئًا الا الدمار والخراب، وآخر الكل فقدت المرأة نفسها، وسواء كان هذا بسبب الشك الذي ربما تسرب إليها، آذ قطعت شوطًا طويلاً بعيداً عن المدينة، دون أن يحدث هذا الانقلاب الذي حدث عن شروق الشمس في الصباح، أو لأنها أمتلأت بالحزن والحنان والأسى، على ما تركته هناك في المدينة من أحياء وأموال، أو لأنها لم تستطع أن تدرك للحياة معنى بعد أن فقدت كل شيء، سواء كان الشك أو الحنان أو اليأس، أو جميعها مجتمعة معًا، فان المرأة لم تنتفع على الإطلاق بما سارته من شوط طال أو قصر في طريق الخلاص، وتساوت مع أهل سدوم، رغم البداءات الحسنة في سيرها، من أور الكلدانيين، وفي صحبة إبراهيم وفي خروجها مع زوجها، وبنتيها والملاكين، فيما يشبه الركض على الطريق! وكل هذا لأنها نسيت ما ينبغي أن يعلمه الكل من أن الشوط ينتهي بصوغر، وأن المتخلف الذي يتراجع في الدقائق الأخيرة عن الوصول إلى صوغر، ستلحقه الكارثة والضياع والخراب، ولا فرق بين الاثنين، ما دام كلاهما لم يخرج بعد من دائرة الأرض التي دمرتها الخطية وقلبها الله! هل لنا بعد ذلك كله، أن نذكر أن المرأة، وقد أفزعت ولاشك زوجها وبنتيها، وهي تتحول فيما يشبه الصاعقة أمام عيونهم، إلى عمود ملح، يرنو بعينين فقدتا النور والضياء، إلِى مدينة سدوم، هل لنا أن نذكر، بأنها قد جعلت بهذا المعنى عبرة لجميع الأجيال، كما أضحت سدوم وعمورة سواء بسواء، وأنها ستبقى هكذا حتى يأتي المسيح حسب قوله الصادق الأمين المبارك «هكذا يكون في اليوم الذي فيه يظهر ابن الإنسان في ذلك اليوم من كان على السطح وأمتعته في البيت فلا ينزل ليأخذها والذي في الحقل كذلك لا يرجع إلى الوراء. اذكروا امرأة لوط...»!.
المزيد
22 أبريل 2021

شخصيات من الكتاب المقدس أمصيا

" فأرسل أمصيا كاهن بيت إيل إلى يربعام ملك إسرائيل قائلاً: قد فتن عليك عاموس فى وسط بيت إسرائيل " (عا 7: 10) مقدمة تعد قصة أمصيا من أقدم القصص الكتابية التى تتحدث عما يطلق عليه " سلطان " الخادم أو " حقه " فى ممارسة الخدمة، وقد جاءت صورة أمصيا، من سوء حظه، جنباً إلى جنب مع صورة عاموس... وحسب الظاهر كان أمصيا الكاهن المعترف به رسمياً من الدولة، فقد صدر به مرسوم من الملك يربعام الثانى ملك إسرائيل، فهو الكاهن " الشرعى " حسب قوانين البلاد!! ولم يكن عاموس سوى رجل يلبس ثياب الرعاة الخشنة، ويحيا أبسط حياة، بلا ثياب رسمية أو مظاهر فخمة يمكن أن تعطيه الحق فى الخدمة الدينية،... بل لعله أكثر من ذلك أخطأ - بحسب مفهوم أمصيا - إذ وهو من المملكة الجنوبية اقتحم الخدمة فى المملكة الشمالية، وهذا لم يكن جائزا قانونياً!! والسؤال الذى تطرحه قضية أمصيا هو سؤال " الشرعية " فى الخدمة، ومن هو صاحب الحق فيها، أهو أمصيا الكاهن الرسمى بأمر الدولة ونفوذها وسلطانها، أم هو المقتحم الدخيل الآتى إليها من أرض يهوذا من الجنوب؟ من اللازم أن ندرس لهذا كله قصة أمصيا، إذ أنها القصة التى تكررت وماتزال تتكرر فى كل مراحل التاريخ حول " الشرعية " فى المفهوم البشرى، و"الشرعية" فى مفهوم اللّه والحق الكتابى!!.. ومن ثم يحسن أن نرى القصة من الجوانب التالية: أمصيا الكاهن بمرسوم ملكى تطرح قصة أمصيا - كما أشرنا آنفا - قصة الشرعية فى الخدمة، من حيث الخادم والخدمة ذاتها، ومع أننا لا نعلم بالضبط متى عين أمصيا كاهناً فى بيت إيل، إلا أنه من المرجح أن خدمته فى بيت إيل فى أيام يربعام الثانى حفيد ياهو بن نمشى كانت فى حوالى عام 722 ق. م عندما سقطت السامرة، وأخذ أمصيا مع المسبيين إلى السبى ليحرث هناك!!.. على أى حال لقد كان أمصيا آخر السلسلة العجيبة من الكهنة الذين بدأ يربعام الأول عام 932 ق.م فى تعيينهم، ليكونوا كهنة مرتفعات، وقد استمر هذا النظام حتى سقوط السامرة، أى أن هذا النظام استمر قرابة مائتين وعشرة أعوام، هى عمر المملكة الشمالية، فهل تكتسب الشرعية فى الخدمة الدينية، بمجرد مرور السنين أو القرون على ذلك؟. وهل يحسب الكاهن كاهناً، لمجرد أنه ينتمى إلى تقليد قديم ربما نسى الناس أصله وفصله؟؟،.. من الواضح من قصة أمصيا أنه كان ختاماً لمجموعة من الكهنة استمرت أكثر من قرنين من الزمان، ولا يمكنه أن يكتسب الشرعية لمرور هذا الزمن الطويل حتى ولو تلاحقت عليه آلاف السنين، إذ أن اللّه لم يعترف قط بهؤلاء الكهنة، ولم يقبلهم أو يرض عنهم، لأن الشرعية دعوة إلهية، لا تكتسب بالتقادم على وجه الإطلاق!!.. إن من أكبر الخطايا التى سقطت فيها الكنيسة فى أوقات الظلام والفساد، هو هذا الإدعاء، بأن الخادم هو خادم شرعتى لمجرد أنه تسلم الخدمة، ممن هو أقدم، وأن هذا السلطان متوارث بصرف النظر عن المسلم أو المتسلم، وسيتاح لنا عندما ندرس قصة عاموس فى شخصيتته الخاصة به، أن نتحدث عن هذا باسهاب، لندرك أن عاموس الذى لم يكن يستند إلى شرعية الوراثة المزعومة، كان هو الخادم الصحيح، وأن أمصيا (ولو أن وراءه أكثر من مائتى عام من الشرعية المعترف بها من الدولة) لم يكن إلا كاهناً كاذباً هو والذين قبله من أولهم إلى أخرهم!! كما أن الشرعية المزعومة يثبت فسادها من وجه آخر، من الأسلوب الذى كانت تلجأ إليه وتستخدمه فى الوصول إلى كرسى الكهنوت، فهى تستخدم كل الوسائل أو الوسائط البشرية، ولا تعف عن استخدام الأساليب الدنيوية لما للكرسى من امتيازات أرضية ومادية كبيرة، ومن هنا نشأ ما يعرف بالسيمونية " على مذهب سيمون الساحر: " ولما رأى سيمون أنه بوضع أيدى الرسل يعطى الروح القدس قدم لهما دراهم قائلاً: "أعطيانى أنا أيضاً هذا السلطان حتى أى من وضعت عليه يدى يقبل الروح القدس، فقال له بطرس لتكن فضتك معك للهلاك لأنك ظننت أن تقتنى موهبة اللّه بدارهم. ليس لك نصيب ولا قرعة فى هذا الأمر لأن قلبك ليس مستقيماً أمام اللّه، فتب عن شرك وأطلب إلى اللّه عسى أن يغفر لك فكر قلبك " " أع 8: 18 - 22 " وما أكثر ما لعبت الدراهم دورها الرهيب فى هذا الشأن، وقد تحول بيت اللّه إلى مغارة لصوص ويزداد الأمر سوءاً عندما تختلط السياسة بالدين، فلا تكتفى السياسة بادخال المال إلى الساحة من أوسع الأبواب، بل تدخل الأوضاع الأخرى التى هى أشد رهبة ونكراً، ويحرص الساسة على أن يجعلوا على كرسى موسى الصدوقيين، وليس الفريسيين، وكان الصدوقيون ممن لا يؤمنون بالقيامة واليوم الأخير، وهم لذلك أصلح الناس عند الرومان للقيادة الدينية، وكان منهم حنان وقيافا والعدد الكبير من أعضاء السنهدريم، وهم الواجهة التى تفسد الدين باسم الدين، وليس هناك من هو أقدر على تضليل الجماهير مثل رجل الدين الذى يخدم السياسة باسم الدين، وهو العدو الأول للحق الإلهى، ولو ظهر مندثراً فى ثياب كهنوتية، ويجلس على الكرسى الذى قال عنه السيد المسيح: " على كرسى موسى جلس الكتبة والفريسيون: فكل ما قالوا لكم أن تحفظوه فاحفظوه وافعلوه. ولكن حسب أعمالهم لا تعلموا لأنهم يقولون ولا يفعلون ". " مت 23: 2 و3 ".وكانت الشرعية المزعومة كاذبة من حيث الخدمة نفسها، لقد تعاقب على المملكة الشمالية تسعة عشر ملكاً كانوا كلهم أشراراً، وقد بدأ يربعام بن نباط هذا الشر بتحويل المجرى الدينى للخدمة، إلى الوثنية البشعة، لقد خشى أن تحن الأسباط إلى الوحدة مع يهوذا عندما يصعدون كل عام لتقديم الذبائح فى أورشليم فعمل عجلى ذهب، أحدهما فى بيت إيل، والآخر فى دان، ليبعد بالإسرائيليين عن أورشليم وذكراها، وكان يقصد بالعجلين أن يتصور اللّه فيهما، لأن العجول فى البلاد الزراعية ترمز إلى الخير والبركة، وكان الذهب يلمع فى عينيه كلما دخل إلى البيت أو خرج منه، ومن المؤلم حقاً أن ذلك المكان الذى رأى فيه يعقوب سلم السماء، تحول إلى هذه الصورة البشعة من الوثنية ومهما قيل عن الشريعة، فإنها برهانها الأعظم هو فى حياة الخادم وأسلوب خدمته!!.. لقد ابتلعت عصا موسى عصى العرافين، وكانت برهاناً على الفرق البين بين الحق والكذب، وقال بولس للكورنثيين: " إذ أنتم تطلبون برهان المسيح المتكلم فى الذى ليس ضعيفاً لكم بل قوى فيكم " " 2 كو 13: 3 ".كانت الخدمة عند أمصيا نوعاً من أكل العيش " وقد أفصح عن ذلك عندما تحدث إلى عاموس قائلاً: " وكل هناك خبزاً، وهناك تنبأ ". " عا 7: 12 " وما أكثر الذين يحيون ليأكلوا خبزاً، ويشربوا خمراً، ويأخذوا مركزاً، فالخدمة عندهم لا تزيد عن المغنم الذى إليه يسعون ويتجهون. إن امتحان الشرعية يظهر فى وضعه الصحيح من اليد النظيفة: " من يصعد إلى جبل الرب، ومن يقوم فى موضع قدسه؟ الطاهر اليدين والنقى القلب الذى لم يحمل نفسه إلى الباطل ولا حلف كذباً " " مز 24: 3 و4 " وعندما تساءل قوم من الكورنثيين عن شرعية الرسول بولس، ومركزه من الخدمة أجاب: " أهم خدام المسيح أقوال مختل العقل. فأنا أفضل. فى الأتعاب أكثر فى الضربات. أوفر فى السجون أكثر فى الميتات مراراً كثيرة. من اليهود خمس مرات قبلت أربعين جلده إلا واحدة. ثلاث مرات ضربت بالعصى. مرة رجمت. ثلاث مرات انكسرت بى السفينة. ليلاً ونهاراً قضيت فى العمق. بأسفار مراراً كثيرة. بأخطار سيول. بأخطار لصوص. بأخطار من جنس. بأخطار من الأمم. بأخطار فى المدينة. بأخطار فى البرية. بأخطار فى البحر. بأخطار من أخوة كذبة. فى تعب وكد. فى أسهار مراراً كثيرة. فى جوع وعطش. فى أصوام مراراً كثيرة. فى برد وعرى. عدا ما هو دون ذلك. التراكم على كل يوم، الاهتمام بجميع الكنائس " " 2 كو 11: 23 - 28 " وهل هناك برهان على صحة الخدمة أو حقيقتها أقوى من هذا البرهان؟!!. كان الشئ الأخير فى الشرعية عند أمصيا متصلا بالمكان أو دائرة النفوذ، وهو لذلك لا يقبل أن يقتحم عليه عاموس مكانه،.. لقد أخذ هو بيت إيل بمقتضى المرسوم الملكى ليكون مركز نفوذه وسلطانه، وهو على استعداد أن يصارع أى إنسان آخر يدنو من كرميه أو يعمل بين رعيته،.. ومن المؤسف أنه ما تزال إلى اليوم هذه الصورة على وضعها البشع، فى كثير من الأماكن، وبين المذاهب المسيحية المختلفة.. فعندما يكرز خادم من خدام اللّه بالكلمة يسأل: من أى مذهب هو، وما سلطانه وحقه فى الكلام بين أبناء المذاهب الأخرى؟؟، وتصبح الأذن صماء بالنسبة لرسالته، لأنه يتكلم وهو ابن مذهب معين إلى آخرين ينتمون إلى مذهب مخالف لمذهبه!!.. ومن المؤسف أيضاً أن أبناء المذهب الواحد يتصارعون على الأعضاء، وكيف يتحدث راع من كنيسة أخرى إليهم أو يزورهم أو ينادى لهم برسالة الإنجيل أو يبشرهم بكلمة الخلاص؟، وبدلا من أن يشكر على هدايتهم ومعونتهم، يقال له ما قاله أمصيا لعاموس: " أن اذهب... إلى أرض يهوذا... وهناك تنبأ!!.. أمصيا الكاهن والادعاء الكاذب كان على أمصيا أن يسعى بكل جهده لإخراج عاموس من إرض إسرائيل وهو لا يعنيه، فى شئ ما يقول عاموس خارج هذه الدائرة، أن الحق والباطل عنده يتساويان خارج دائرة نفوذه وسلطانه،.. وفى الحقيقة إن الحق والباطل عنده يتساويان إذا ضمنت له لقمة العيش والبقاء فى المركز!!.. وكم من أناس يدعون الغيرة على بيت اللّه ومجد اللّه، والقضية الدينية عندهم لاتزيد عن هذين الأمرين: المال، والمركز..!!، أعطهم الإثنين وهم على استعداد أن يعبدوا عجل الذهب، لأنهم أصلا عبيد الذهب أينما ذهبوا يسعون وراء المال كيفما مال بهم واتجه!!.. أما إذا دخل أحد بينهم وبين الإثنين أو بينهم وبين واحد منهما فهنا الطامة الكبرى، والمصيبة التى لا تحتمل، وهنا يحل الكذب والاتهام والافتراء والنميمة وكل الصور التى تشوه الآخرين أو تنال من سمعتهم أو رزقهم أو مركزهم أو حياتهم أيضاً، ويصبح القضاء عليهم واجباً مقدساً، يسهرون من أجله، ويكافحون سبيله دون أدنى تراخ أو تراجع أو يأس أو سكون،... وقد سلك أمصيا فى ذلك أكثر من سبيل، فهو يشى إلى الملك، ولا يتكلم بالرواية الصحيحة، بل يشوها تشويها، فإذا كان عاموس يبين أن الخطية ستنتهى بالأمة إلى الخراب، وتذهب بالشعب إلى السبى، فهو يصور هذه الأقوال فى صورة فتنة يتعمدها عاموس، وهى ليست أقوالا من الرب، بل هى كلمات الثورة والفتنة التى يسببها الرجل الآتى من أرضى يهوذا،... ويبدو أن يربعام لم يهتم كثيراً بأقوال أمصيا، وإذاً فلابد من مواجهة عاموس نفسه، والعمل على تخويفه ليهرب إلى أرض يهوذا،... وهو يلوح له إلى جانب التهديد من طرف خفى - بأن أرض يهوذا أكثر مكسباً من أرض إسرائيل، فلماذا لا يذهب إلى هناك ويأكل خبزاً؟!!... كان أمصيا فى هذا كله ابناً للشيطان ورسولا منه، والشيطان فى العادة يحاول دائماً أن يسكت الحق الإلهى بالوعيد أو بالوعد، بالتهديد أو الإغراء، وسجلاته فى كل العصور خير شاهد علي ذلك!! وقف أحد الرهبان فى كنيسة من الكنائس الألمانية غداة حرمان مارتن لوثر، وكان قد ذهب إلى هذه الكنيسة ليعلن قرار الحرمان، وقف يقول: " أيها الآباء والأخوة والأبناء: إن الكنيسة عانت طويلا من سم حية نشأت بين أحضانها، هذه الحية هى " مارتن لوثر، والسم هو تعاليمه التى ينشرها!! ولا حاجة بى إلى أن أخبركم عن قصة ضلاله، فهو، أولاً، فى كبرياء قلبه يحتج على المحبة العظمى فى قلب أبينا البابا المقدس، الذى جعل من الميسور بيع صكوك غفران الخطايا عند أبوابنا، وهو فى هذا يؤذى الكنيسة إذ يعظ ضد الصكوك المقدسة، والغفرانات، ويمنع خلاص النفوس، قد كتب حججاً كاذبة وسمرها على باب الكنيسة فى وتنبرج، وانتشرت من هناك فى كل المانيا. وكثيرون يموتون فى خطاياهم ويذهبون إلى الجحيم بسبب هذه الحجج، وقد كانت الكنيسة مترفقة به إذ وعدته بالعفو إذا تراجع، وأعطته الفرصة ليظهر فى أوجسبرج أمام قداسة الكاردنيال كاجيتان الذى تعامل معه بلطف دون جدوى، وبعد هروبه الجبان من أوجسبرج، كان له الشرف أن يتقابل مع دكتور أيك العظيم الذى تغلب عليه تماماً، ومع ذلك فهو ما يزال ينشر أكاذيبه فى كل مكان وقد أضحى الآن أكثر غطرسة، وقسوة... إذ لم يكتف بمهاجمة الغفرانات، بل بدأ يهاجم البابا نفسه، وقد كتب كتباً عديدة ممتلئة بالباطل والأضاليل، ويزرع الشوك فى عقول الكثيرين من أبناء الكنيسة المؤمنين، وأبعد آلافاً عن الأم الحقيقية الوحيدة الكنيسة، ولهذا فإن البابا عزم على أن يضع حداً لهذا الهرطوقى الكبير وأبى الأكاذيب " أغلب الظن أن أمصيا وعظ فى بيت إيل بمثل هذه العظة للشعب المضلل المنكوب!!.. أمصيا الكاهن والعقاب الرهيب تنبأ عاموس على أمصيا، وقد اتسمت نبوته بالوضوح القاطع، وهنا يفترق الصدق الإلهى عن همهمات وإدعاءات الرؤى الوثنية، أو - كما قال أحدهم - إن العرافين فى العادة لا يقطعون برأى، بل يضعون نبواتهم فى كلمات غامضة تحتل أكثر من معنى ليكون الأمر عند التفسير أقرب إلى ما قد يجئ به التنفيذ، وهم على استعداد أن يدعوا أن هذا هو ما كانوا يقصدونه من البدء، إذ تصادف أن اقتربت الحقيقة إلى ما يزعمون، لكن نبوة النبى الصادق تتحدى الأنبياء الكذبة حتى ولو كانوا أربعمائة نبى يتحدثون بلسان واحد وعلى رأسهم صدقيا بن كنعنة الذى عمل لنفسه قرنى حديد وقال لآخاب: " هكذا قال الرب بهذه تنطح الأراميين حتى يفنوا، وتنبأ جميع الأنبياء هكذا قائلين اصعد إلى راموت جلعاد وافلح فيدفعها الرب ليد الملك " " 1 مل 22: 11 و12 " أما ميخا بن يمله نبى اللّه الصادق فإنه لا يتردد فى أن يصف الأربعمائة من الأنبياء بأنهم كاذبون مضللون، وأن الشيطان قد وضع فى أفواههم جميع أقوالا كاذبة، وأن مصيره سينتهى فى المعركة، وإذ يصفعه صدقيا بن كنعنه على فكه قائلا: " من أين عبر روح الرب منى ليكلمك؟ فقال ميخا: إنك سترى فى ذلك اليوم الذى تدخل فيه من مخدع إلى مخدع لتختبئ " 1 مل 22: 24 و25 " وإذ يسجنه آخاب طالباً أن يضعوه فى السجن، وأن يطعموه خبز الضيق وماء الضيق حتى يعود بسلام: " فقال ميخا: إن رجعت بسلام فلم يتكلم الرب بى.وقال اسمعوا أيها الشعب أجمعون" " 1 مل 22: 28 " كان ميخا واضح الرؤيا، شديد الثقة، دون اهتزاز أو تذبذب أو تتردد، والأمر بعينه كما يذكره ذلك الأرامى فى شهادته أمام الملك عن أليشع " ولكن أليشع النبى الذى فى إسرائيل يخبر ملك إسرائيل بالأمور التى تكلم بها فى مخدع مضجعك " " 2 مل 6: 12 ".. بل لعل الأمر يبلغ قمته، عندما حلم نبوخذ ناصر حلمه، وأغلب الظن أنه نسيه، ومع ذلك فهو يطلب من حكماء بابل أن يبينوا له الحلم وتعبيره " وأجاب الكلدانيون قدام الملك وقالوا ليس على الأرض إنسان يستطيع أن يبين أمر الملك. لذلك ليس ملك عظيم ذو سلطان سأل أمراً مثل هذا من مجوس أو سامر أو كلدانى. والأمر الذى يطلبه الملك عسر وليس آخر يبينه قدام الملك غير الآلهة الذين ليست سكناهم مع البشر " " دا 2: 10 و11 " وإذ يسمع دانيال، ويتجه بالصلاة إلى اللّه، وهو زملاؤه الثلاثة فتية، يكشف له السر فيدخل إلى نبوخذ نصر مسرعاً ليقول: " السر الذى طلبه الملك لا تقدر الحكماء ولا السحرة ولا المجوس ولا المنجمون على أن يبينوه للملك. لكن يوجد إله فى السموات كاشف الأسرار وقد عرف الملك نبوخذ نصر ما يكون فى الأيام الأخيرة " " دا 2: 27 و28 ".. ويذهل نبوخذ نصر من هذه المعرفة العجيبة إلى درجة أن يخر ساجداً على وجهه إلى الأرض أمام دانيال،... وعلى هذا المنوال كانت رؤيا عاموس واضحة أمام عينيه وهو يتنبأ عن أمصيا كاهن بيت إيل، ولم يتردد فى ذكرها للرجل بكل أمانة وشجاعة، رغم ما تمتلئ به من عنف وشدة وقسوة،.. لم يحاول عاموس أن يصقل كلامه أو يخفف من واقعه على أذنى الرجل، بل كانت كلماته كالمطارق القاسية التى تهوى على رأسه دون أدنى شفقة أو رحمة، وقد كانت النبوة فى الحقيقة مفزعة ومخيفة!!.. إذ كانت. 1- الفضيحة القاسية: وأى فضيحة أقسى وأشد من القول: " امرأتك تزنى فى المدينة " " عا 7: 17 " والكلمة يمكن أن تفسر من اتجاهين، إما أن الرجل يلصق به العار لخيانة زوجته له،.. فلقد خان هو اللّه وزنى عنه، أو أصبح رئيس الزناة بعبادته الوثنية وتكريس حياته لخدمة عجل الذهب،.. والبعد عن اللّه فى لغة الكتاب هو زنى: " لأنه هو ذا البعداء عنك يبيدون تهلك كل من يزنى عنك " " مز 73: 27 " والذهاب وراء كل إله غريب، مهما يكن لونه أو شأنه هو الفسق أمام اللّه، بدون أدنى حرج أو حياء أو خجل، ومن المؤلم أن اللّه أقام نبينا، وجعل قصته تجسيداً لهذه الحقيقة عندما: " قال الرب لهوشع إذهب خذ لنفسك امرأة زنى وأولاد زنى لأن الأرض قد زنت زنى تاركة الرب. فذهب وأخذ جومر بنت ديلايم فحبلت وولدت له ابناً " " هو 1: 2 و3 "... وقد تحولت أمة إسرائيل كلها إلى أمة زانية بهذا المعنى، عندما انصرفت عن اللّه، وتحولت إلى الهوى والشهوة وراء الآلهة الغريبة، فكان لابد أن يكون الجزاء من جنس العمل،.. ومن المحتمل أن زوجة أمصيا انصرفت عنه وفسدت دون تورع، كانصرافه عن الحق الإلهى، وسيره وراء التيه والفساد والبطلان،.. أو أن الأمر يمكن أن يؤخذ من اتجاه آخر، إذ تغتصب زوجته فى المدينة من ورائه أو على مرأى عينيه، عندما يدخل الغزاة ويتم السبى،.. وما أقسى ما يحدث، فى مثل هذه الظروف والأحوال، من أوقات الحروب، كعقاب مخيف مفزع من اللّه! ألم يقل إشعياء: " وتحطم أطفالهم أمام عيونهم، وتنهب بيوتهم، وتفضح نساؤهم " " إش 13: 16 " وقال زكريا الشئ نفسه: " فتؤخذ المدينة وتنهب البيوت وتفضح النساء "... (زك 14: 2) وسواء أكانت الصورة بالمعنى الأول أو الثانى، فإنها أشبه الكل بعقدة " أوديب " العقدة التى حلت بالشاب اليونانى الذى قيل إنه قتل أباه، وتزوج أمه، وهو لا يعلم، وعندما أدرك ذلك فقأ عينيه، وخرج هارباً فى الأرض كقايين، تروعه عذابات الضمير، دون أن يستريح أو يهدأ أو يلوى على شئ!!.. إن الخروج على اللّه هو الفضيحة بعينها، ولا بد أن تكشف هذه الفضيحة فى هذه الصورة أو تلك، وما عمل فى الخفاء سيرى الناس عقابه علانية وتحت ضوء الشمس فى كل مكان!!.. 2- ضياع الأرض.. " وأرضك تقسم بالحبل " " عا 7: 17 " ونحن نعلم أن الأرض كانت مقدسة، وهى ملك لصاحبها بالوكالة، لأنها أساساً للّه، وكانت إذا بيعت أو اشتريت، فإن ذلك إلى يوم اليوبيل الخمسينى لتعود مرة أخرى إلى صاحبها، لكن الأشوريين لا يعرفون شيئاً عن هذا اليوبيل، وكما اغتصبت الزوجة، تغتصب الأرض أيضاً اغتصاباً،.. لقد عاش أمصيا للأرض دون أن يرفع عينيه إلى السماء، وبحث عن الذهب، وعبده، ومال وراءه،.. وها هى الأرض أيضاً تؤخذ بما فيها وما عليها، والحرام لا يذهب وحده كما يقولون، بل يأخذ الحلال والمقدس معه،.. وإذا كان الناس يقولون إن الجريمة لا تفيد، فإنه الأصح أن يقال دائماً، إن الخطية لا يمكن أن يكسب الإنسان من ورائها أدنى خير أو مكسب،.. لقد جند أمصيا نفسه ليجمع الثروة والمال من وراء خدمة عجل الذهب تعبد له، وأقيم كاهناً لخدمته، وها قد ذهب المال والعجل وكل شئ، وحل محلها الفقر والضياع والعدم والهلك!!.. 3- الموت البشع: " وبنوك وبناتك يسقطون بالسيف " " عا 7: 17 " وأى منظر أشد هولا أو رعباً، من منظر الأولاد والبنات، وهم يقتلون على مرأى عينيه،.. أليس هؤلاء الأولاد أو البنات هم الذين من أجلهم سعى لاقتناء الثروة، وجمع الكنوز، وتكديس المال، وكان أقصى ما يحلم به أن يوفر لهم الحياة الهانئة والعيش الرغد؟، وها هو المال يذهب، وفى إثره يقتل أحب الناس إليه فى الأرض!!.. 4- النهاية التعسة: " وأنت تحرث فى أرض نجسة " " عا 7: 17 " ولم يبق للرجل بعد هذا كله سوى جسده، ونفسه،.. وهما أيضاً معاً سوف يعذبان، إذ سيؤخذ إلى السبى، ويبقى هناك على أتعس الذكريات وأشرها فكراً، وسيموت محاطاً بالدنس من كل جانب، لأن الدنس ملأ نفسه من الداخل، وهل لنا أن نتصور أمصيا وقد قبض عليه وسار سير المسبيين فى الأرض، وجر كما يجر الحيوان بالسلاسل والأغلال، وسار فى الفيافى والقفار، حتى انتهى إلى الأرض القريبة، وعاش ميتاً، إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة، وهوى وثوى فى الأرض النجسة الغريبة كأتعس ما تكون نهاية القصة والمأساة لأى إنسان أحسن ظنه بالأيام والليالى، ولم يدر أن الزمن قلب، ومفاجآت الحياة للأشرار دونها كل مفاجأة.. 5- سبى الأمة كلها: " وإسرائيل يسبى سبياً عن أرضه " " عا 7: 17 " ومن العجيب أن يقال هذا الكلام فى أيام يربعام الثانى ملك إسرائيل، إذ كانت البلاد، فى ألمع أيامها الذهبية، من الوجهة السياسية والاجتماعية، وكان الناس ينامون على أسرة من العاج، كما نرى فى نبوات عاموس، وكانوا يسترخون على نغم الموسيقى الراقصة أو الحالمة " انظر عا 6: 1- 7 " ولكن عاموس - شأنه شأن الأنبياء الصادقين - لم يخدع بالمظهر البراق أو الصورة الخلابة، إذ رأى الدنس والخطية والخراب والموت خلف الكل،.. وعندما جاءت هذه النهاية كانت مرعبة مرهبة فظيعة، إذ لم يسقط الأسباط العشرة تحت جحافل الأشوريين فقط، بل قضى على كيانهم السياسى والاجتماعى والقومى والدينى إلى الأبد. وإلى اليوم، لا يكاد يعرف أحد مصير هذه الأسباط. لقد كان عقابهم كخطيتهم قاسياً مفزعاً مروعاً رهيباً!! أجل: لأن أجرة الخطية هى موت، وأما هبة اللّه فهى حياة أبدية بالمسيح يسوع ربنا " " رو 6: 23 "..
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل