المرض هل هو بركة أم تأديب

08 نوفمبر 2022
Large image

المرض هو دليل على أن الجسد ضعيف, وأن الأرض ليست مستقرنا مهما عاش (مثل المعمر الصعيدي الذي مات أول أمس عن 130 سنة). والمريض ينجذب نظره نحو السماء حيث الكمال في كل شئ فلا مرض ولا ضعف ولا نقص ولا عاهات.. الكل كامل حتى على مستوى الذهن (ولكنه كمال نسبي إذا ما قيس بالكمال الإلهي) فيزهد المريض في هذه الأرض كلما ثقل عليه المرض والمريض في ضعفه يتضع ويتوب "من تألم في الجسد كُفّ عن الخطية" (1بط 4 : 1) فلا شك أن القوة الجسدية قد تدفع صاحبها إلى الخطأ أو تجعله يتمادى في ضلاله، ولذلك يذكّره الله بين آن وآخر بضعفه, لا سيما إذا افتخر بقوة جسده, فيذكره الله بأن جسده ليس ملكاً له ولكنه وديعة يستثمرها فيما يمجد الله ويعين الآخرين، ومن ثمّ فإنه يتضع في مرضه ويشعر بضعفه وبالتالي باحتياجه إلى الله, وهكذا ينقيه المرض ويمحّصه والمريض يبدأ يشعر بآلام الآخرين وضعفهم فيشاركهم معاناتهم, وينفتح بالحب على الآخرين قيل عن السيد المسيح "لأنه في ما هو قد تألم مجربا يقدر أن يعين المجربين" (عبرانيين 2 : 18). وفي حين تطلب الكنيسة عن أولادها المرضى لكي يشفيهم المسيح وخصصت لذلك أوشية كاملة هي أوشية المرضى, فإننا قد تسلمنا من الآباء أن نطلب من الرب الشكر والإحتمال والتسليم, لا الشفاء، ولكن الكنيسة فيما تطلب الشفاء لأولادها تطلب أولاُ شفاء النفس, ففي إستطاعة النفس متى كانت هادئة شاكرة أن تعين الجسد لإحتمال آلام المرض, بينما نقرأ عن آباء كثيرين كانوا يطلبون المرض لأنفسهم إذا كان في ذلك راحة لآخرين قال أب: (كنت أطلب من الله أن يستبدل جسدي بجسد مجزوم.. ) كما ارتبط سر مسحة المرضى بالتوبة لكى يكون الشفاء الأهم هو الشفاء من الخطية "أمريض أحد بينكم فليدع شيوخ الكنيسة فيصلوا عليه ويدهنوه بزيت باسم الرب (يعقوب 5 : 14).
نيافه الحبر الجليل الانبا مكاريوس أسقف المنيا وتوابعها

عدد الزيارات 73

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل