اذهبن وقلن لتلاميذه ولبطرس

31 مايو 2023
Large image

سؤال
قال الملاك للمريمات بعد قيامة السيد المسيح "أذهبن وقلن لتلاميذه ولبطرس أنه يسبكم إلي الجليل هناك ترونه" (مر 16: 7) فهل يعني ذكر بطرس بالاسم أنه مميز عن باقي التلاميذ؟
جواب
لقد قصد الرب فعلًا أن يهتم ببطرس اهتمامًا خاصًا، لأنه كان في حالة قلق علي نفسه ومصيره بعد إنكاره وتجديفه وشتائمه وقول إنه "لا يعرف الرجل" فإن طبق الرب عليه قول "من ينكرني قدام الناس أنكره أنا أيضًا " يكون بطرس قد هلك فذكر بطرس بالاسم، كنوع من التعزية له بسبب إنكاره وخطيئته، لأنه ربما كان في خجل من الرب لا يستطيع أن يقابله إلا بدعوة خاصة منه ألا تري معي أن آدم بعد خطيئته اختبأ من وجه الله وخاف أن يقابله، ولما دعاه الله أجاب "سمعت صوتك في الجنة فخشيت" كان بطرس في نفس الوضع، وكان يحتاج إلي دعوة خاصة بالاسم الأمر إذن ليس موضوع رئاسة أو تفضيل، وإنما عزاء لمسكين.
حول أحداث القيامة ومدي اتفاقها
سؤال
هل يوجد تناقض بين أحداث القيامة كما يرويها الإنجيليون الأربعة؟ لأن إنجيلًا يتحدث عن ملاك وآخر عن ملاكين، كذلك الأشخاص الذين زاروا القبر تختلف قصص الأناجيل عنهم.
جواب
لا يوجد تناقض، إنما كل إنجيل ذكر زيارة معينة في موعد يختلف عن الزيارة التي ذكرها الآخر، وبأشخاص مختلفين أول زيارة ذكرها إنجيل متى، فيها القبر الفارغ وبشارة الملاك، لمريم المجدلية ومريم الأخرى ثم ظهور السيد لتلميذي عمواس، وزيارة النسوة (لو 24). أما زيارة مريم المجدلية، ورؤيتها للمسيح في هيئة بستاني، فقد كانت بعد ذلك (يو 20) زيارات متعددة، بمواعيد متفاوتة لو كان حدث واحد، لتظهر تناقض ولكنها أحداث وظهورات وزيارات.
قداسة مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث

عدد الزيارات 172

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل