كيف نحب الآخرين ؟ المحبة - لاتتفاخر ولاتنتفخ

23 أكتوبر 2023
Large image

تكلمنا فى المقال السابق عن المحبة التي لا تتفاخر ولا تنتفخ ، ونورد الآن بعض أقوال الآباء القديسين التي تؤكد هذا المعنى قال أنبا إيليا «أى منفعة للمحبة حيث تكون الكبرياء » ومعنى قوله هذا : إن الكبرياء لا تجتمع مع المحبة الحقيقية وقال شيخ : «إذا لم يأت علينا قتال، حينئذ ينبغى أن نتضع جداً عالمين أن الله لمعرفته بضعفنا رفع عنا القتال، وإن افتخرنا يرفع عنا ستره فنهلك» وقيل أيضاً : « ليس هناك شفاء لوجع المفتخر. لأنه بقدر ما يتعالى بأفكاره بقدر ما ترتفع معرفة الله عن نفسه، وإلى عمق الظلمة يهبط » .أليس هذا هو نفس المعنى الذي ذكره الرب عن الشيطان الذي أظلمت معرفته عن الله لسبب كبريائه إذ قال عنه في سفر حزقيال « أفسدت حكمتك لأجل بهائك » ( حز ۲۸ : ۱۷ ) قال شيخ : «إن أردت أن تنجح في إطفاء الغضب والرجز، فإقتن الإتضاع ولتكن لك طاعة ورجاء في كل أحد، لأن الغضب والرجز يسوقان الإنسان إلى الهلاك، ويبعدانه عن الله أما الإتضاع فإنه يحرق الشياطين والطاعة هي التي جاءت بابن الله وسكن فى البشرية (أى سكن بين البشر)، والإيمان خلص الناس، والرجاء لا يخزى وأما المحبة فهي التي تدع الإنسان لا يسقط ولا يبتعد عن الله الذى يريد أن يخلص ، عليه أن يقطع هواه في كل شيء، ويقتنى الإتضاع، وليكن الموت بين عينيه » . وقال شيخ آخر «أريد أن أكون مغلوباً بإتضاع، أفضل من أن أكون غالباً بافتخار». وقيل أيضاً : «لو كنا حكماء ونجعل أنفسنا جهالاً ، فإننا نستريح ونتنيح » وقال القديس برصنوفيوس : « لا تحسب نفسك شيئاً ، وأنت تتنيح . جاهد أن تموت من كل الناس ،وأنت تخلص قل لفكرك : إني قدمت ووضعت في القبر، فماذا لي مع الأحياء ، وبذلك لن يقدر شيء أن يحزنك إن الطاعة مطفئة لجميع سهام العدو المحماة، أما المحبة فهى المزود العظيم الذي يشد كل استرخاء، ويشفى كل الأمراض».قال أنبا موسى الأسود : «حب الاطراء من شأنه أن يطرد المعرفة » وقال أيضاً: «على مثال الصدأ الذي يأكل الحديد ، كذلك يكون مديح الناس الذى يفسد القلب إذا مال إليه. وكان يلتف اللبلاب على الكرم فيفسد ثمره، كذلك السبح الباطل يفسد نمو الراهب إذا كثر حوله » . وقال شيخ : « من مدح راهباً بحضرته، فقد أسلمه بأيدى
أعدائه » وقال أنبا موسى : « تمجيد الناس يولد للإنسان البذخ وتعظم الفكر » وقيل عن الأب ألينوس إنه كان مرة يخدم والأخوة جالسون عنده يمدحونه ، وهو لا يجيبهم البتة، فقال له إنسان منهم : «لماذا لا تجيب الآباء وهم يسألونك ؟». فقال «لو أجبتهم نصرت مثل من يقبل المديح » من أقوال الآباء عن الإتضاع قال شيخ : « إن خاتم المسيح الظاهر هو الصليب، وخاتمه الباطن هو الإتضاع، فهذا مثل صليب الرب، وذلك مثل خلقه » . وقال آخر : «الإتضاع هو شجرة الحياة التي لا يموت آكلوها » وقال أنبا موسى الأسود « تواضع القلب يتقدم الفضائل كلها، والكبرياء هي أساس الشرور كلها » فمن كل ما تقدم ذكره فى المقال الحالي والمقال السابق نرى أن المحبة الحقيقية تمنع الإنسان من أن ينشغل بذاته، لأنه ينجذب بالحب نحو الله وهو بهذا يتحرر من الأنانية ومن سلطان الذات، وبالتالي يتحرر من الكبرياء ويقتنى الإتضاع الحقيقي في تعامله مع الله ومع الناس إن ينسى ذاته من فرط محبته.
نيافة مثلث الرحمات الانبا بيشوى مطران دمياط ورئيس دير الشهيدة دميانة
عن مجلة الكرازة العدد العشرون عام ١٩٨٩

عدد الزيارات 159

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل