كيف تحب الآخرين ؟المحـبَة لا تحتد

30 أكتوبر 2023
Large image

" المحبة لا تحتد " ( ۱ کو ۱۳ : ٥ ) الإحتداد هو الغضب الذى يظهر فى أسلوب التخاطب أو التعامل مع الآخرين. وهو نوع من الانفعال الحاد الذي يتعارض مع التعامل المبنى على المحبة. الإنسان وهو محتد تتغير ملامحه ونبرات صوته ، بطريقة قد يفزع منها الطرف الآ ر، وقد يجرح الإحتداد مشاعره، وتتوه في وسط ذلك كلمات اللطف والمجاملة والمحبة .
لماذا لا يجب أن نحتد ؟ المحبة تحرص على صحة من تحب، وعلى مشاعره، وهدوء قلبه ونفسيته، وهى تسمى باستمرار لتمنح الآخرين راحة وسلاماً وسعادة قلبية، ولا يرضيها أن يحدث انزعاج من أي نوع لنفس من تحب .
والمحبة تحرص على عدم المساس بكرامة الآخرين ولهذا
فهي لا تحتد على كبير ولا على الصغير لا " تحتد على الكبير احتراماً لمقامه ولا تحتد على الصغير حفظاً لكرامته " والمحبة تسعى للتفاهم والحوار الهادى البناء، ولهذا فهى لا تحتد، لأن الاحتداد يوقف الحوار، ويمنع الاستماع إلى الرأى الآخر، ويتعارض مع المودة التي تشجع الآخرين على التعبير عن رأيهم بصراحة الاحتداد ينشىء الخصومة والقطيعة ويولد الخوف في نفوس الآخرين ويمنعهم من التعامل خوفاً من المواجهة والاحتداد يحمل كثيراً من معانى الكبرياء، والغطرسة، وحب السيطرة، وعدم الرغبة في منح الآخرين فرصة المشاركة في الموقف، أو فى اتخاذ القرار وهو (أى الاحتداد) يحمل معنى نفاذ الصبر، وعدم الاحتمال، والضيق والتبرم والرغبة فى التخلص من الآخرين
أو من آرائهم وأسلوبهم في التعامل إذا حدث الإحتداد بين زوجين فإن هذا يعنى عدم إقتناع الطرف المحتد بشخصية الطرف الآخر، وعدم الارتياح للعيشة معه، ويولد فى الطرف الآخر الإحساس بالخذلان ، وخيبة الأمل، والفشل في التعبير عن النفس. ربما يكون الاحتداد هو بسبب عصبية الطبع، ولكن الطرف الآخر ربما لا يفهم ذلك، ويشعر أنه هو السبب في الاحتداد الحادث مقابله ومن هنا تبدأ الأمور فى أن تتعقد الذي يحتد يفقد سيطرته على أعصابه، وعلى الفاظه،وعلى تصرفاته، وقد تصدر منه قرارات صعبة يندم عليها فيما بعد ... وقد تصدر منه تعبيرات يصعب إصلاحها، وإصلاح تأثيرها في أنفس سامعيه والذى يحتد يفقد كثيراً من محبة الآخرين التي تعب في غرسها في قلوبهم فالغضب يأتي كعاصفة تقتلع الأشجار، وكل ثمرة جميلة ، ولا تترك وراءها سوى الدمار وعوامل الانهيار. الإحتداد قد يضيع تعب السنين في لحظة ، ، كما أنه يولد الأنين في قلوب الآخرين .
كيف نتخلص من الإحتداد ؟ الإنسان الحكيم لا يتكلم ولا يتصرف في شيء وهو محتد من الداخل، بل يصرف الغضب أولاً لأن غضب الإنسان لا يصنع بر الله » (یع ۱ : ۲۰ ) الإحتداد الداخلى يظهر فى كلام الإنسان، وفى تصرفاته . لهذا ينبغي أن يعمل الإنسان على صرف الغضب أولاً بالوسائل التالية :-
١ - الصلاة والتضرع لكى يعيد الله للقلب سلامه وهدوءه. ومن المفيد أن يخلو الإنسان إلى نفسه حينما يتحرك فيه الغضب .
٢ - أن يتذكر الإنسان أن الغضب لا يحل المشكلة، بل تحل المشاكل بالصبر والحكمة وطول الأناة .
٣- أن يتذكر الإنسان أن الغضب يزيد المشاكل تعقيداً وحتى لو حلها فإن هذا الحل يكون وقتياً لأنه لم يين على الإقتناع، بل هو وليد الخوف من الغضب .
٤- أن يتذكر الإنسان مواقف جميلة لمن غضب منه أخيراً . وحينما يتذكر إحساناته القديمة ومحبته الأولى، فإن الغضب يهدأ في قلبه ، ويتشبه بالله فى لطفه وطول أناته حينما قال قد ذكرت لك غيرة صباك ، محبة خطبتك ، ذهابك وراثي في البرية » (أر٢ : ٢).
ه ـ أن نتعلم من السيد المسيح الذي قيل عنه إنه «لا يخاصم ولا يصيح ولا يسمع أحد في الشوارع صوته» (مت ۱۲ : ۱۹). والذى قال «تعلموا منى لأنى وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم» (مت ۱۱ : ۲۹).
نيافة مثلث الرحمات الانبا بيشوى مطران دمياط ورئيس دير الشهيدة دميانة
عن مجلة الكرازة العدد الحادى والعشرون عام١٩٨٩

عدد الزيارات 168

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل