بين الغطاس والتناصير

17 يناير 2024
Large image

هناك سؤال يحير ماريان وكل سنة يجول بخاطرها فى نفس الميعاد ثم تنساه ولا تسأل عن إجابته إلا فى الموسم التالى، فى نفس الميعاد يراودها نفس السؤال لحسن حظها، أن السنة دى زارهم أبونا متياس، فى نفس الليلة التى يأتى فيها السؤال وهى ليلة أحدالتناصير.
ماريان:أبونا جيت فى ميعادك يعنى إيه أحد التناصير؟ وإيه الفرق بينه وبين عيد الغطاس؟ أم فى أحد التناصير؟
أبونا:طبعاً أنت عارفة كويس أن المسيح اتعمد فى عيدالغطاس، أما موضوع أحد التناصير فهو خاص بتعميدالناس.
ماريان:ما هى ميزة هذا الأحد حتى يتعمد الناس فيه؟ وهل معنى كده أن التعميد فى اليوم ده أفضل من المعمودية فى أى يوم آخر؟
أبونا:إطلاقًا لا طبعًا المعمودية واحدة فى فعلها وقوتها،مهما اختلف ميعادها أو مكانها، أو مين الكاهن اللى تممها سواء كان سيدنا البابا، أو الأب الأسقف، أو أى كاهن.علشان كده احنا بنستغرب من الناس اللى بيأجلوا معمودية أولادهم لغاية ما يروحوا مكان معين للتعميد مش لازم أى معمودية أرثوذكسية فى أى مكان.
ماريان:طيب دى أنا فاهماها إيه بقى ميزة أحد التناصير؟
أبونا: كان زمان معظم المعمدين ناس كبار داخلين إلى المسيحية من اليهودية أو الوثنية، وكانت الكنيسة تتريث فى معموديتهم،حتى تتأكد من صحة إيمانهم فكانت تفتح لهم فصول الموعوظين
ماريان: فصول دراسية زى مدارسنا؟ وفيها امتحانات؟!
أبونا:أيوه ممكن الموعوظ يستمر يدرس الإيمان المسيحى، والإنجيل لمدة سنتين، أو ثلاثة، وبعدين إذ اتأكد أبونا الأسقف من صحة إيمانه كان يكتب إسمه فى سجل يسموه(سفر الحياة) وبعدين يقدموه للمعمودية.
ماريان : برضه ده ما يجاوبش على سؤال ى ... بخصوص أحدالتناصير؟!
أبونا:أيوه كان موسم الإعداد النهائى للموعوظين لكى يتعمدوا كان بيبقى فى الصوم الكبير، علشان يتعمدوا ليلة عيد القيامة باعتبار أن المعمودية هى دفن وقيامة مع المسيح.
ماريان: الله معنى جميل جدا يعنى الموعوظين كانوا يتعمدوا ليلة العيد، كأنهم ماتوا وقاموا مع المسيح؟
أبونا:بالضبط وحتى الزفة اللى بنزف بيها المعمد، هى نفسها زفة عيد القيامة، لكن مع الوقت رأت الكنيسة أن تعمد الناس الكبار قبل عيد القيامة، علشان يشتركوا معانا فى أسبوع البصخة ويتمتعوا بيه فانتقل موسم العماد من ليلة العيد إلى الأحد السابق لأحد الشعانين، اللى اسمه النهاردة أحد التناصير.
ماريان:هل فيه أى إشارة فى الطقس تشرح الحكاية دى؟
أبونا: طبعاً الكنيسة بتقرأ علينا إنجيل المولود أعمى، وهو قصة معمودية
ماريان:إزاى؟
أبونا:المولود أعمى يرمز إلى كل إنسان مولود بحسب الطبيعة محروم من نور المسيح، لأنه وارث خطية أدم وفساد الطبيعة المسيح وحده هو القادر أن يشفى طبيعتنا الفاسدة.المسيح أعاد خلقة هذا الإنسان، أو كملها لما صنع الطين وطلى به عين المولود أعمى والمعمودية هى خليقة جديدة المسيح أمر الأعمى أن يغتسل فى بركة سلوام التى هى رمز لجرن المعمودية لما اغتسل عاد بصيرًا والمعمودية هى سر الإستنارة.
ماريان: رائع معنى جميل جدا لكن ليه إحنا بنعمد الأطفال والكنيسة الأولى كانت بتعمد الكبار؟
أبونا:الكنيسة الأولى وحتى الآن بتعم د كل من يطلب المعمودية سواء كان كبيرًا أم صغيرا الكبير نشترط عليه أن يؤمن ويتوب قبل المعمودية والصغير نشترط أن أسرته تكون مؤمنه إيمان أرثوذكسى سليم واحنا بنعمده على إيمان والديه لكن طبعًا فى الكنيسة الأولى كانت السمة الغالبة هى معمودية الكبار لأنه لم تكن قد تكونت أسر مسيحية كثيرة ولكنها لم تمنع معمودية الأطفال حاليًا كل الأسر مسيحية، فالجميع يعتمدون صغارا وإذا جاء إنسان كبير لم يتعمد الكنيسة أيضًا تعمده.
ماريان:الأطفال مش بيفهموا قيمة المعمودية.
أبونا:أيضًا الأطفال مش بيفهموا قيمة الأكل والنظافة والتعليم ومع ذلك مش بنمنعهم عنها. والأطفال فى العهد القديم كانوا بيختنوا وهم سنهم 8 أيام وما كانوش فاهمين والمسيح نفسه قال : "دعوا الأولاد يأتون إلىّ ولا تمنعوهم لأن لمثل هؤلاء ملكوت الله" (مر 14:10 )،وقال: "إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأطفال فلن تدخلوا ملكوت السموات" ( مت 3:18)ومعلمنا بطرس لما كرز يوم الخمسين، والناس أمنت، قال لهم توبوا و ليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح.لان الموعد هو لكم و لاولادكم (أع 38:2،39 ).ولما ليديا أمنت اعتمدت هى وأهل بيتها، بما فيهم الأطفال (أع15:16) وسجان فيلبى قيل عنه : "اعتمد هو والذين له أجمعون" (أع 33:16)
ماريان: كفاية أنا صدقت شكرًا لربنا أننا اتعمدنا واحنا صغيرين حتى لا نحرم من هذه النعمة العظيمة لولا المعمودية ما كناش نعرف نتناول أو نفهم الإنجيل،أو نقعد مع قدسك دلوقتى صل عنى يا أبونا وحاللنى.
نيافة الحبر الجليل الانبا رافائيل أسقف عام وسط القاهرة

عدد الزيارات 67

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل