الختان في العهد القديم..

15 يناير 2019
Share
Large image

كانت "عادة الختان" وما زالت سائدة بين كثير من الأجناس في أجزاء مختلفة من العالم في أمريكا وأفريقيا، كما كانت هذه العادة شائعة بين الساميين من مصريين كعادة صحية دون غياب البعد الديني عنها، كما عرف العبرانيون والعرب والموآبيون والعمونيون الختان، لكنه لم يكن معروفًا عند الآشوريين والبابليين. كذلك لم يكن الختان معروفًا لدى الفلسطينيين في كنعان؛ لذلك كان يُطلق عليها دائمًا وصف "الغُلف"، أي غير المختونين. - كان الختان بصفة عامة شرطًا أساسيًّا للتمتع بامتيازات دينية وسياسية معينة (خر12: 48،حز44: 9). ولأن الدين يشكل عنصرًا هامًا في الحياة، هناك نظريات كثيرة في أصل الختان وأسبابه، ويمكن القول بأن الختان نشأ كطقس ديني في العهد القديم كعهد بين الله وإبراهيم أبي الآباء منذ ألف وتسعمائة سنة قبل الميلاد تقريبًا، وكان الختان كعلامة أو كعهد على مستوى العلاقة الشخصية الداخلية بين الإنسان والله، ودخوله في رعوية الله، حيث قال له الرب: "أقيم عهدي بيني وبينك وبين نسلك من بعدك. لأكون إلهًا لك ولنسلك من بعدك. وأما أنت فتحفظ عهدي أنت ونسلك من بعدك في أجيالهم هذا هو عهدي الذي تحفظونه بيني وبينكم وبين نسلك من بعدك، يُختن منكم كل ذكر، فتختنون في لحم غلتكم، فيكون علامة عهد بيني وبينكم. ابن ثمانية أيام يختن منكم كل ذكر في أجيالكم. وليد البيت والمبتاع بفضة من كل ابن غريب ليس من نسلك. فيكون عهدي في لحمكم عهدًا أبديًّا. وأما الذكر الأغلف الذي لا يُختن في لحم غرلته فتقطع تلك النفس من شعبها. إنه قد نكث عهدي".. (تك17: 7 ـ 14 ). -وهكذا مارس "موسى" الختان لابنه وقامت زوجته "صفورة" بختان ابنها في "مديان"؛ لتبيان أهمية الختان في طريق "موسى" للنزول إلى مصر لقيادة الشعب للخروج من عبودية فرعون: "وحدث في الطريق في المنزل أن الرب التقاه وطلب أن يقتله. فأخذت صفورة صوانة وقطعت غرلة ابنها ومست رجليه فقالت إنك عريس دم لي. فانفك عنه حينئذ قالت عريس دم من أجل الختان".. (خر24:4-26). -وما يدل على أهمية الختان، أن ختان الابن كان فيه نجاة لـ"موسى"؛ لأنها قالت له: "إنك عريس دم لي".. وكأن ميثاق وعهد زواجها قد تأيد بسفك الدم من ابنها في عملية الختان. وهكذا توثق الختان في شريعة "موسى" النبي، بعد الخروج أيضًا، ولم يكن مسموحًا للنزيل والغريب أن يأكلا من الفصح ما لم يختتنا: "وإذا نزل عندك نزيل وصنع فصحًا للرب فليختن منه كل ذكر ثم يتقدم ليصنعه.. أما كل أغلف فلا يأكل منه".. (خر12: 48). -وقد صنع "يشوع سكاكين" من "صوَّان" وختن بني إسرائيل في تل القلف. ودعى اسم المكان "الجلجال" (أي الدحرجة يش5: 1 ـ 9). فكان الختان علامة مميزة لنسل إبراهيم. واستخدامهم آلات عفا عليها الزمن كسكاكين الصوَّان، لدليل على مدى تمسكهم بهذا الأمر. -كما أننا نجد في كثير من فصول الكتاب المقدس، أمثلة للاستخدام المجازي "للختان"، فحتى الأشجار المثمرة كانت تُحسب غير طاهرة مدة السنوات الثلاث الأولى من عمرها، وفي السنة الرابعة، تقدم باكورتها إلى بيت الرب، وفي السنة الخامسة، يأكل أصحابها ثمارها: "ومتى دخلتم الأرض وغرستم كل شجرة للطعام تحسبون ثمرها غرلتها ثلاث سنين تكون لكم غلفاء لا يُؤكل منها. وفي السنة الرابعة، يكون كل ثمرها قدسًا لتمجيد الرب. وفي السنة الخامسة، تأكلون ثمرها لتزيد لكم غلتها أنا الرب إلهكم".. (لا23:19-25). وبهذا تصير ثمار الأشجار صالحه للأكل ومباركة للطعام. -فالختان هو عهد بين الله والمؤمن ليكون من شعب الله، وبالختان يتمتع الطفل المختتن بكامل الحقوق الرعوية لشعب الله، وعليه أن يُطيع وصايا الله عند بلوغه سن الإدراك ويُسَمَّى ابن أو بنت الشريعة، أي صار ملتزمًا بأحكامها. عيد الختان المجيد.. تحتفل الكنيسة بتذكار ختان السيد المسيح له المجد، في اليوم الثامن من عيد الميلاد، كما جاء في الكتاب المقدس "ولما تمت ثمانية أيام ليختنوا الصبي سُمِّي يسوع كما تسمى من الملاك قبل أن حُبل به في البطن".. (لو21:2). وهو من الأعياد السيدية الصُّغرى. وكان يُسمى قديمًا بـ"الأوكتافي"، أي "اليوم الثامن"؛ توقيرًا من المؤمنين، واحترامًا وإجلالاً لشخص الختن "يسوع المسيح" ربنا.. لقد خضع السيد المسيح للناموس في جسده، إذ وُجد في الهيئة كإنسان "واذ وجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب".. (في 2 : 8 ). لقد أكمل الناموس كما قال "لا تظنوا أني جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء ما جئت لأنقض بل لأكمل".. (مت 5 : 17). بخضوع المخلص لوصايا الناموس، وبإعطائه الكمال للوصايا في بُعدها الروحي، وأتمها عنا ليعتقنا من حرفية الناموس إلى روح الوصية، وبُعدها الروحي والأخلاقي، وليعتقنا من ثقل هذه الوصية كما يقول القديس بولس "إن يسوع المسيح قد صار خادم الختان من أجل صدق الله حتى يُثبِّت مواعيد الآباء".. (رو 15 : 8). المعمودية من الماء والروح... لقد اعتمد المخلص البار، ووضع لنا طريق البنوة والدخول في رعوية شعب الله والولادة الجديدة من الماء والروح لنكون له أبناء وبنات بالتبني كما قال الرب: "مَن آمن واعتمد خلص ومن لم يؤمن يدن".. (مر 16 : 16)؛ لأنه لابد أن نولد من فوق بالماء والروح القدس لنصير أبناء الله بالتبني "أجاب يسوع الحق الحق أقول لك إن كان أحد لا يُولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله".. (يو 3 : 5)؛ ولهذا يقول الرسول بولس "وبه أيضًا خُتنتُ"..
القمص أفرايم الأنبا بيشوي

عدد الزيارات 4283

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل