تطويب القديسة مريم

21 أغسطس 2019
Share
Zlkani9lrcxcny241ygm

ما أكثر التطويبات التي أعطيت للعذراء.وردت في ألحان الكنيسة، وفيالتسبحة، في التذاكيات والمدائحوفي الذكصولوجيات، في كل يوم من أيام أعيادها، وفي الأبصلمودية الكيهكية، وفيتراتيل الكنيسة، وفيالأبصلمودية وتذكرها الكنيسة في مجمع القديسين قبل رؤساء الملائكة، وهكذا في كل تشفعاتها. والكنيسة في تطويب السيدة العذراء، إنما تحقق النبوة التي قالتها في تسبحتها:"هوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبني" (لو1 :48 )والكنيسة تقدم لها بخورًا، وتقدم لها السلام. وما أكثر التسابيح التي تبدأ بعبارة "السلام لمريم"(شيري ني ماريا) أو التسابيح التي يبدأ بعبارة "افرحي يا مريم".
أو التسبحة التي يحرك فيهاداود النبي الأوتار العشرة فيقيثارته، وفي كل وتر يذكر تطويبًا لها نذكرها في الأجبية ونذكرها في القداس وفي كل كتب الكنيسة: نذكرها في السنكسار cuna[arion، وفي الدفنار، وفي القطمارس katameooc، وفي الأبصلمودية، وفي كتبالمردات والألحان..في صلوات الأجبية، نذكرها في القطعة الثالثة في كل ساعة من ساعات النهار متشفعين بها ونذكرها في قانون الإيمان، إذ نقول في مقدمته"نعظمك يا أم النور الحقيقي ونمجدك أيتها العذراء القديسة والدة الإله.." نذكرها في صلاة البركة، أولها وآخرها فنبدأ البركة "بالصلوات والتضرعات والابتهالات التي ترفعها عنا كل حين والدة الإله القديسة الطاهرة مريم" وبعد أن نذكر أسماء الملائكة والرسل والأنبياء والشهداء وجميع القديسين، نختم بها البركة فنقول"وبركة العذراء أولًا وأخرًا".
مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث
من كتاب السيدة العذراء مريم

عدد الزيارات 24

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل