إبراهيم أبو الآباء

05 أكتوبر 2019
Share
K82uf2qoiw7onbzviekf

ان إبراهيم هو أب " لجميع الذين يؤمنون" (رو 4: 11).. ونحن ندرس حياته لكى ماندرس معاملات الله مع البشر، فكل ما كتب كتب لأجل تعليمنا،، وعلىالرغم من أن إبراهيم هو أعظم رجل سجلت الأسفار المقدسة تاريخه، لكن لنذكر دائما أن أمامنا من هو أعظم من إبراهيم، ذاك الذى قال عن نفسه: " قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن " – ذاك الذى تهلل إبراهيم أن يرى يومه فرأى وفرح (يو 8: 56، 58).. ولا عجب فالقديس بولس بعد أن سرد قائمة طويلة لأبرار العهد القديم فى الرسالة إلى العبرانيين كسحابة شهود استطرد يقول: " ناظرين إلى رئيس الإيمان ومكمله يسوع " (عب 12: 2).
قصة إبراهيم مع الله:-
تبدأ قصة إبراهيم حين تراءى له إله المجد، وهو مازال فى مدينة أور الكلدانيين، (مكانها الحالى خرائب فى منتصف المسافة بين بغداد والخليج الفارسى، شرقى نهر الفرات بقليل ناحية الجنوب) – ويوضح ذلك الوحى الألهى على فم أستفانوس شهيد المسيحية الأول " ظهر رب المجد لأبينا إبراهيم وهو فى ما بين النهرين قبل سكنه فى حاران (مدينة على أحد فروع نهر الفرات) – وقال له أخرج من أرضك ومن عشيرتك وهلم إلى الأرض التى أريك، فخرج حينئذ من أرض الكلدانيين وسكن فى حاران، ومن هناك نقله (الله) بعدما مات أبوه إلى هذه الأرض التى أنتم الآن ساكنون فيها " (أع 7: 2 – 4) إذن فقد تلقى إبراهيم الدعوة بالخروج وهو مازال فى أور الكلدانيين.. وكانت دعوة الله لإبراهيم هكذا " اذهب من أرضك، ومن عشيرتك ومن بيت أبيك الى الأرض التى أريك، فأجعلك أمة عظيمة، وأباركك وأعظم أسمك. وتكون بركة، وأبارك مباركيك ولاعنك ألعنه، وتتبارك فيك جميع قبائل الأرض " (تك 12: 1 –3).
1 – فى الواقع يبدأ تاريخ إبراهيم بظهور الله له. والحق أن القيمة الحقيقية فى حياة أى أنسان وتاريخه تبدأ بظهور الله فى حياته. فقد يعيش إنسان عشرات السنين دون أن يكون له أثر، حتى يقبل دعوة الله ويحيا فى طاعته.. والله فى أثناء ذلك يعرض عليه ذاته لكى يستغنى، ويلبس ثيابا بيضا فلا يظهر خزى عريته.
2 – لنتأمل فى قول الله لإبراهيم: " وتكون بركة ".. هنا نلاحظ ظاهرة عجيبة، فبعد أن كان الله يبارك البشر، أصبح هناك بشر يباركون البشر!!!
3 – تأملات فى طاعة إبراهيم: كانت طاعة إبراهيم لله فى أن خرج من أرضه، فما هى حكمة الله من ذلك؟ الواقع أن كل أنذارات الله القديمة (الطوفان – بلبلة الألسن -..) لم تفلح فى حمل البشر أن يقلعوا عن الشر، لذا لم يكن هناك بد من أن يعزل الله فئة من البشر ليكونوا له. كان هناك خوف على إبراهيم، فالجو الذى عاش فيه إبراهيم فى أور الكلدانيين كان موبوءا بالوثنية ونجاساتها، فالانسان بطبعه ضعيف ومعرض للسقوط، وإبراهيم نفسه وهو - أب الآباء – ضعف إيمانه وشك فى قدرة الله على إعالته فى أرض كنعان لما حدثت مجاعة فنزل إلى مصر دون مشورة الله، وكذب وقال عن زوجته سارة أنها أخته خوفا أن يقتله فرعون.. من هذا نفهم حكمة الرب فيما قاله على لسان أشعياء النبى " اعتزلوا اعتزلوا. أخرجوا من هناك. لا تمسوا نجسا " (أش 52: 11) – ويقول يوحنا فى رؤياه "..اخرجوا منها ياشعبى لئلا تشتركوا فى خطاياها، ولئلا تأخذوا من ضرباتها " (رؤ 18: 4) خرج إبراهيم من أور الكلدانيين طاعة لأمر الله، لكن أباه تارح والذين معه خرجوا معه على سبيل الصحبة والقرابة.. وهؤلاء كانوا ثقلا على إبراهيم فى طريق الطاعة الكاملة. وما أن وصلوا إلى حاران حتى حطوا رحالهم، ورفضوا الأرتحال أكثر، ظل إبراهيم معهم فى حاران زمانا طويلا لم يتمتع فيه بظهور الله له، ولم يتمكن من تنفيذ وصية الله له بالخروج، إلا بعد أن تخلص من هذه الروابط الجسدية التى كانت معطلا له عن السير فى طريق طاعة الله الكاملة.
4 – تارح والد إبراهيم يقود القافلة (الجسد يتولى قيادة المؤمن):
" وأخذ تارح أبرآم ابنه ولوطا أبن هاران ابن أبنه وساراى كنته امرأة إبرام أبنه، فخرجوا معا من أور الكلدانيين ليذهبوا إلى أرض كنعان " (تك 11: 31)هنا يظهر تارح كما لو كان هو المدعو من الله ليخرج من أور إلى كنعان، بينما الدعوة فى الواقع كانت لإبراهيم.. النتيجة هو التوقف عن السير.. تارح يمثل صورة الجسد عندما يقود المؤمن. فقد كان تارح عابدا للأوثان (يش 24: 2) وقيادة الجسد للأنسان فى الأمور الروحية المتصلة بالله، لا نتيجة منها سوى التعثر للوصول لله.
+ كان أمر الله لإبراهيم أن يذهب إلى كنعان، أما هو فسكن فى حاران. لكن ما أن مات أبوه حتى أطاع وصية الرب.. إن صلات الجسد وروابطه كثيرا ما تعوقنا فى إتمامنا لدعوة الله لنا، فنتقاعد عن الوصول إلى مادعينا اليه ونرضى بما هو أقل منه!!!إن دعوة إبراهيم هى مثال لدعوة الله للانسان، فكما أن الموت وحده هو الذى هيأ لإبراهيم فرصة الأنطلاق، كذلك فإننا بحاجة للموت عن العالم حتى ما ننطلق إلى الله.
+ كانت الدعوة إلى كنعان لكن إبراهيم تخلف فى حاران.. وكثيرا ما تأتى معطلات فى طريق الأنسان إلى الله.. فعلينا أن نحترس!!
+ لقد أطاع إبراهيم دعوة الله إليه بالخروج من أرضه، دون أن يعلم إلى أين يذهب، وفى هذا مثال للطاعة الكاملة لله.. وحياة التسليم بالكامل.
+ حسب الظاهر كان إبراهيم قد خسر أرضه وعشيرته وبيت أبيه،،، لكن فى الواقع كان إبراهيم رابحا، فالانسان الخاطىء عندما يترك العالم وملذاته، ما هى خسارته وهو يربح المسيح " ما كان لى ربحا، فهذا قد حسبته من أجل المسيح خسارة. بل إنى أحسب كل شىء أيضا خسارة من أجل فضل معرفة المسيح يسوع ربى. الذى من أجله خسرت كل الأشياء وأنا أحسبها نفاية لكى أربح المسيح وأوجد فيه " (فى 3: 7، 8).
+ لابد من حدوث العوائق فى طريق الله، لا نتصور أن الطريق أمام المؤمن سهلا.
+ فى دعوة إبراهيم نرى الله يوضح الطريق الروحى الذى ينبغى أن يسلك فيه الإنسان أومايمكن أن نسميه طريق التكريس:
أولا: يقول الله لإبراهيم " أخرج من أرضك " هذه تشير الى الزهد بالجسد. فيزهد الأنسان فى الثروة والممتلكات.
ثانيا: " ومن عشيرتك " وهذه تشير إلى نبذ وترك أساليب السلوك القديم والرذائل الخاصة بالروح والجسد
" اسمعى ياابنتى وانظرى وأميلى أذنك، وانسى شعبك وبيت أبيك ".
ثالثا: " أخرج..الى الأرض التى أريك ".. ماهى هذه الأرض؟ هى الأرض التى عناها المسيح بقوله
" طوبى للودعاء لأنهم يرثون الأرض " - " ثم رأيت سماء جديدة وارضا جديدة.. " – " بالأيمان تغرب.. لأنه كان ينتظر المدينة التى لها الأساسات التى صانعها وبارئها الله ".
إبراهيم بعد أن ترك حاران (تك 12: 4 – 9):
+ أول مكان بلغه إبراهيم بعد أن ترك حاران هو شكيم.. ومعنى شكيم كتف، وهى عناية عن قوة الله التى تحفظنا فى دائرة الأيمان.. ثم جاء الى بلوطة مورة، ومعناها تعليم. والتعليم والقوة يرتبطان ببعضهما، فالقوة الروحية تقودنا الى قبول التعليم، والتعليم ينشىء فينا قوة روحية.. هذه لفتة الهية للطائعين!!!.
+ أتى إبراهيم إلى شكيم، لكنه وجد الكنعانيين فى الأرض..كان وجود الكنعانيين هناك امتحانا لقلب إبراهيم ومدى ثبات إيمانه، ومع وجود الكنعانيين فقد وجد الله هناك.. " وظهرالرب لإبرآم " (تك 12: 7).
+ إبراهيم بين الخيمة والمذبح..
لقد بنى إبراهيم مذبحا بعد وصوله شكيم.. وبنى مذبحا ثانيا بين بيت إيل وعاى.. عاش إبراهيم حياة الغربة فى خيمة متنقلة.. والخيمة والمذبح صفتان أمتاز بهما إبراهيم. فالخيمة تشير إلى حياة الغربة.. التى عاشها على الأرض، والمذبح يشير إلى حياة التعبد والشكر لله. بالخيمة أعترف أن لا شىء له فى الأرض، وبالمذبح أعترف أن الله كان كل شىء له.. ففى الوقت الذى لم يعطه الله فيه ميراثا ولا وطأة قدم (أع 7: 5)، كان الله هو نصيبه و ميراثه، وهذا وحده يكفى..
القمص تادرس يعقوب ملطى

عدد الزيارات 21

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل