القمص تادرس يعقوب ملطى

Large image

تاريخ الرسامة: 25 نوفمبر 1962 م.
الاسم في الرتبة الأولى: أبونا القس تادرس يعقوب ملطي.
الخدمة في: كنيسة مارجرجس القبطية الأرثوذكسية، سبورتنج، الإسكندرية، مصر.
وكان اسمه العِلماني هو الشماس فايز يعقوب ملطي.
كان من ضمن مَنْ تعرَّضوا للاعتقال من خلال قرارات سيادة الرئيس محمد أنور السادات الخاطئة (قرارات التحفُّظ في سبتمبر 1981 م.)، وتم ذلك في سجن المرج.
هو واعظ شهير وهو مؤلف لكتب في موضوعات عِدة
له مقالات في مجلة الكرازة.
يقوم بالسفر من آن لآخر خارج البلاد في خدمات متنوعة، وخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية.

المقالات (15)

24 أغسطس 2020

أمومة القديسة مريم والتجسد

لخص الأب يوحنا الدمشقي عقيدتنا في الثيؤتوكوس بقوله " هذا الاسم يحوي كل سر التجسد..." كما أعلن القديس غورغوريوس النزينزي ضرورة إعطاء القديسة مريم حقها في الأمومة كنتيجة لعقيدتنا في التجسد الإلهي، قائلا: "من لا يقبل القديسة مريم بكونها " الثيؤتوكوس" يقطع من اللاهوت. من يقول بأن السيد المسيح عبر في العذراء كما في قناة، ولم يتشكل بطريقة تحمل لاهوتيته كما ناسوتيته أيضا، فهذا يحسب شريرا.من يقول بأن السيد قد تشكل فيما بعد بسكنى الله فيه، فهذا يدان.من يتحدث عن ابن الله الآب بكونه آخر غير ابن مريم، وليس هو شخص واحد، فهو محروم من شركه التبني".حقا لم تعطى القديسة مريم ابنها شخصيته اللاهوتية أو طبعه الإلهي أثناء التجسد ومع ذلك فكما يقول القديس كيرلس هذا لا يقلل من حقها في التمتع بلقب "والدة الإله". فإن الأمهات الأخريات أيضا لا يهبن أولادهن نفوسهم ولا شخصياتهم ومع ذلك فهن أمهات حقا، ولسن أمهات للتجسد وحده، بل للشخص نفسه المخلوق بواسطة الله الحي في هذا التجسد. هكذا القديسة مريم هي أم يسوع الذي هو نفسه الله.لقد تسائل البعض لماذا اختار كلمة الله أن يولد من امرأة (غلا 4: 4)؟ ولم ينزل من السماء بغير جسد بشري أو على الأقل كان قد حمل جسدا سماويا من صنع يدي الله مباشرة (دون ولادته من امرأة)؟. 1- إذ أخذ جسدا في أحشاء العذراء مريم صار كلمة الله ليس فقط أنسانا وأنما عضوا في الجنس البشري من نسل آدم، من ذرية إبراهيم، من سبط داود الملوكي. خلال بنوته الحقيقية للقديسة مريم ربط نفسه بحقيقة وجودنا المتواضع. بمعنى أخر، خلال أمومة القديسة مريم سرى دمنا في عروقه حتى يسفكه غفرانا لخطايانا. 2- خلال أمومة العذراء لله أتحد الجانبان معا ليتصالحا: الله والإنسان. فقد أراد أن يخلصنا كرئيس كهنة كامل ووسيط بدخوله إلينا، كأخ لنا، وليس كغريب عنا. 3- يقرر القديس أوغسطينوس بأنه لو أن ابن الإنسان رفض التجسد في أحشاء العذراء، ليأست النسوة ظانات أنهن خليقة فاسدة. فخلال بنوته للقديسة مريم أعاد لهذا الجنس كرامته وأعلن صلاح كل الخليقة. أمومتها وكلمة الله:- يقول القديس أغسطينوس: "حبلت به مريم في ذهنها قبل أن تحبل به في جسدها". حقا مطوبة هي القديسة مريم لأنها قد اختيرت أما كلمة الله، لكنه قبل أن تحبل به جسديا حملته روحيا بالإيمان. فقد كانت مثالية في سماعها " الكلمة"، والإنصات لها وأطاعتها، وحفظها متفكرة بها في قلبها. لهذا يقول القديس أوغسطينوس: "أمومة مريم ما كانت بذي فائدة لها لو لم تحمل السيد المسيح في قلبها بفرح". أمومة النفس للسيد المسيح:- القديسة مريم كوالدة الإله تمثل الكنيسة التي يحمل أعضاؤها الله روحيا في قلوبهم. هكذا يتطلع أباء الكنيسة القديسون إلى الحياة الروحية للمسيحي بعد عماده كحالة نمو للمسيح نفسه في داخل قلوبهم التي تتسم بالأمومة. + كما يتشكل الطفل في الرحم، هكذا يبدو لي أن كلمة الله يتشكل في قلب النفس التي تقبل نعمة المعمودية لتدرك في داخلها كلمة الإيمان الأكثر مجدا والأكثر وضوحا. + يبدو أنه من الخطأ أن نتحدث عن تجسد ابن الله من القديسة العذراء ولا نشير إلى تجسده أيضا في الكنيسة... إذ يليق بكل واحد منا أن يعرف مجيء ابن الله في الجسد بواسطة العذراء الطاهرة، وفي نفس الوقت أن يدرك مجيئه بالروح في كل واحد منا. العلامة أوريجانوس + ما حدث لمريم التي بلا عيب حين أشرق فيها كمال اللاهوت الذي في المسيح يتحقق في كل نفس تمارس البتولية كمنهج لها.حقا لا يعود يأتي السيد ليحل حلولا جسديا "فإننا لسنا نعرفه بعد حسب الجسد" "2 كو 5: 6"إنما يسكن فينا روحيا ويحضر معه أباه كما أخبرنا في الإنجيل في موضع آخر. + جاء هذا الميلاد من الله، وهو يتحقق في كل وقت فيه يحبل بخلود الروح في قلب الإنسان الحي، فليعطى ميلادا للحكمة والعدل والقداسة والنقاوة الكاملة. بهذا يستطيع كل مسيحي أن يصير أما لذلك الذي هو جوهريا في كل شيء، إذ يقول ربنا نفسه " من يصنع مشيئة أبي الذي في السماوات فهذا هو أمي" (مر 3: 25، متى 12: 5). القديس غريغوريوس أسقف نيصص + (كل مسيحي) يحبل بالله في قلبه. القديس أوغسطينوس + تستطيع أن تكون أما للرب على مثال الطوباوية مريم التي استحقت بطهارة كهذه أن تكون أما لله. القديس جيروم + ينادى على النفس التي تبدأ في الاتجاه نحو السيد المسيح هكذا: " يا مريم "، أي تتقبل اسم المرأة التي حملت به في أحشائها، إذ تلده النفس بمفهوم روحي. + أحرص أن تتمم مشيئة الآب لكي تكون أما للمسيح " مر 3: 35" القديس أمبروسيوس + من يبشر بالحق يحسب فوق كل شيء أما للمسيح، إذ يلد ربنا الذي يحضره في قلوب سامعيه. يصير أما للمسيح إذ يوحي بحب ربنا في روح قريبة خلال كلماته له. البابا غريغوريوس + اسمعوا هذا يا رعاة الكنائس يا رعاة الله، ففي هذا الوقت يأتيكم الملاك مبشرا أياكم: أنه ولد لكم اليوم وفي كل يوم المسيح الرب!. العلامة أوريجين + الكنيسة في حالة تمخض إلى أن يتشكل المسيح ويولد داخلنا، فكل قديس يتمتع بشركة مع المسيح كأنما يولد المسيح فيه من جديد!. ميثودوسيوس حواؤنا الجديدة السلام للقديسة مريم، أم جميع الأحياء. نطلب إليك أن تشفعي فينا! ثيؤتوكية الثلاثاء اعتادت الكنيسة أن تلقب القديسة مريم "أم جميع الأحياء" و"أم الحياة الجديدة" و"حواء الثانية". فإن كانت حواء فقدت المعنى اللائق باسمها كأم كل حي (تك 3: 20)، إذ خلال عصيانها جلبت على أولادها الموت عوض الحياة وصارت "أم كل ميت"، فإن ابنتها القديسة مريم قد احتلت مركزها من خلال أيمانها وطاعتها وأتضاعها، وهكذا صارت بالروح القدس أم "الحياة"، تقدم لأبناء آدم "شجرة الحياة" ليأكلوا ويحيوا إلى الأبد. هذا وقد صارت القديسة مريم خلال التجسد أما لا للرأس فقط بل ولأعضاء جسده السري كقول القديس أغسطينوس، وهكذا تقبلت أمومة جامعة"للكنيسة". خلال هذا المفهوم يتطلع الآباء القديسون إلى أحشاء البتول كحجال العرس، فيه التقى العريس السماوي بعروسه أي الكنيسة الجامعة، متحدا بها. ففي هذه الأحشاء قبلنا السيد المسيح ابنها عريسا لنا وأخا بكرا، فقبلناها أما له ولنا.فيما يلي مقتطفات من أقوال الآباء عن اتحادنا بالعريس ابنها داخل أحشائها، فصارت أما لنا: + ارتبط الكلمة بالجسد، تزوج الكلمة بالجسد،وصارت أحشائك حجال هذه الزيجة السامية.إنني أكرر أن أحشائك هي حجال هذه الزيجة العلوية التي للكلمة مع الجسد، حيث" يخرج العريس من خدره"... القديس أغسطينوس + أعد الله الآب لله الابن عرسا،فحين كان في أحشاء البتول اتحد مع الناسوت،حيث أراد الله الكائن قبل كل الدهور أن يصير في أواخر الدهور إنسانا...هكذا ضم الكنيسة المقدسة إلى نفسه خلال سر التجسد... والآن فإن أحشاء العذراء الأم صارت خدر هذا العريس، إذ يقول المرتل: "جعل من الشمس مظلته، مثل العريس الخارج من خدره" (مز 68: 6) فقد كان بالحقيقة خارجا من خدره كالعريس من خدره موحدا الكنيسة إلى نفسه، خرج الإله المتجسد من رحم العذراء دائم البتولية. البابا إغريغوريوس هذه العلاقة التي قامت بين حواء الجديد وكل المؤمنين خلال التجسد قد أعلنت رسميا بواسطة آدم الثاني وهو على الصليب، إذ قال لحواء خلال الجديدة " يا امرأة هوذا ابنك"، وقال لمؤمنيه "يا يوحنا هوذا أمك". خلال الصليب تقبلنا حواؤنا الجديدة من أيدي الله! في هذا يقول العلامة ترتليان: " الله يعلم أنه ليس حسن للرجل أن يكون وحده، هو يعلم أنه جيد للرجل أن يكون له امرأة، ألا وهي مريم وبعد ذلك الكنيسة". لقد تقبلنا القديسة مريم حواؤنا فنقول لإلهنا مع آدم: "المرأة التي أعطيتني معينة لي، حوا الجديدة، أعطتني، لأكل من شجرة الحياة، أي من صليب أبنها".هذا ويرى العلامة أوريجانوس أن كل إنسان كامل يقدر أن يتسلم مع القديس يوحنا من الابن المصلوب القديسة مريم أما له، شارحا الكلمات: " هوذا ابنك" هكذا "الإنسان الكامل لا يعيش فيما لنفسه وحده بل يحيا المسيح أيضا فيه، ومادام المسيح فيه، لهذا يقال عنه لمريم: هوذا، ابنك المسيح!". المقارنة بين حواء والقديسة مريم:- ربما يعود أصل المقارنة بين حواء والقديسة مريم إلى بابياس أسقف هليوبوليس بآسيا الصغرى في أواخر القرن الأول الميلادي. ويعتبر القديس يوستين في القرن الثاني الميلادي هو الذي جذب الأنظار إلى هذه المقارنة في محادثاته مع ترفو Trypho، إذ يقول: ["صار (ابن الله) إنسانا بواسطة العذراء، حتى يمكنه أن يمحو المعصية التي كانت بإيحاء الحية، وذلك بنفس الطريقة التي نبعت منها هذه المخالفة... فحواء التي كانت عذراء وغير دنسة إذ حملت كلمة الحية داخلها أنجبت عصيانًا وموتًا، أما مريم العذراء إذ امتلأت بالإيمان والفرح ما أعلنه الملاك جبرائيل لها في البشارة بأن الروح القدس يحل عليها وقوة العلي تظللها والقدوس المولود منها يدعى ابن الله، وأجابت: ليكن لي كقولك (لو 1: 35)...] واضح في هذه المقارنة أن القديس يوستين ركز لا على القديسة مريم بل على المولود منها. وقام القديس ايريناؤس (حوالي عام 172) بتطوير هذه المقارنة، إذ صبها في قالب لاهوتي قائلاً: [مع أن حواء كان لها زوج هو آدم كانت لا تزال عذراء، بعصيانها صارت سبب الموت لنفسها ولكل الجنس البشري، هكذا مريم أيضا وهي لها رجل مخطوبة وكانت عذراء عندما قدمت الطاعة صارت سبب الخلاص لنفسها ولكل الجنس البشري... هكذا انحلت العقدة التي سببتها عدم طاعة حواء بطاعة مريم. ما قد ربطته العذراء حواء شديدًا بعدم إيمانها، حلته العذراء مريم بالإيمان...] هكذا يبرز القديس ايريناؤس ما للقديسة مريم من دورٍ في خطة الله لخلاصنا، إذ قدمت الخضوع الكامل لله بكامل حريتها، قدمت الطاعة النابعة من الإيمان.هكذا وقد دعاها القديس " شفيعة حواء" أو "المحامية عنها" إذ يقول: [بينما خالفت حواء الله، أطاعت مريم الله، لتصير العذراء مريم محامية أو شفيعة للبتول حواء.] وبنفس المنهج كتب ترتليان في كتابه "جسد المسيح": [زحفت كلمة الشيطان إلى العذراء حواء لكي تقيم شرخا للموت، ودخل كلمة الله إلى العذراء ليقيم بناء الحياة. ما فقدناه بواسطة الجنس، أعيد إلينا بواسطة ذات الجنس وأنقذ الموقف. حواء صدقت الحية، ومريم صدقت جبرائيل. ما أفسدته الواحدة بعدم الإيمان استردته الأخرى بالإيمان... لهذا أرسل الله إلى أحشاء العذراء كلمته الذي هو أخانا البكر حتى يٌمحي تذكار الشر...]ويشير العلامة أوريجينوس إلى القديسة مريم بكونها قد أعادت الكرامة لجنس المرأة، هذه التي فقدتها خلال خطية حواء. في هذا وجدت المرأة خلاصها بولادة البنين (تي 2: 15). كما يقول أيضًا: ["الفرح الذي بوق به جبرائيل لمريم نزع حكم الحزن الصادر من الله ضد حواء.] [كما بدأت الخطية بالمرأة وبعد ذلك عبرت إلى الرجل، هكذا بدأت البشارة بالنسوة (مريم واليصابات).] وقام القديس ايريناؤس (حوالي عام 172) بتطوير هذه المقارنة، إذ صبها في قالب لاهوتي قائلاً: [مع أن حواء كان لها زوج هو آدم كانت لا تزال عذراء، بعصيانها صارت سبب الموت لنفسها ولكل الجنس البشري، هكذا مريم أيضا وهي لها رجل مخطوبة وكانت عذراء عندما قدمت الطاعة صارت سبب الخلاص لنفسها ولكل الجنس البشري... هكذا انحلت العقدة التي سببتها عدم طاعة حواء بطاعة مريم. ما قد ربطته العذراء حواء شديدًا بعدم إيمانها، حلته العذراء مريم بالإيمان...] هكذا يبرز القديس ايريناؤس ما للقديسة مريم من دورٍ في خطة الله لخلاصنا، إذ قدمت الخضوع الكامل لله بكامل حريتها، قدمت الطاعة النابعة من الإيمان. هكذا وقد دعاها القديس " شفيعة حواء" أو "المحامية عنها" إذ يقول: [بينما خالفت حواء الله، أطاعت مريم الله، لتصير العذراء مريم محامية أو شفيعة للبتول حواء.] وبنفس المنهج كتب ترتليان في كتابه "جسد المسيح": [زحفت كلمة الشيطان إلى العذراء حواء لكي تقيم شرخا للموت، ودخل كلمة الله إلى العذراء ليقيم بناء الحياة. ما فقدناه بواسطة الجنس، أعيد إلينا بواسطة ذات الجنس وأنقذ الموقف. حواء صدقت الحية، ومريم صدقت جبرائيل. ما أفسدته الواحدة بعدم الإيمان استردته الأخرى بالإيمان... لهذا أرسل الله إلى أحشاء العذراء كلمته الذي هو أخانا البكر حتى يٌمحي تذكار الشر...]وفي القرن الرابع يشير زينون أسقف فيرونا إلى هذه المقارنة بعرض جديد: [جرح الشيطان حواء وأفسدها، زاحفا بخداعه إليها خلال أذنها، هكذا بدخول السيد المسيح إلى أذن مريم تخلصت من كل رذائل القلب. لقد شفي جرح المرأة عندما ولد من العذراء.] أما القديس مار أفرام السرياني الذي قال [أن قيثارة الروح القدس هذه لن تبعث لحنًا أعذب مما تصدره حين تتغنى بمديح مريم.] فقد أعطي لهذه المقارنة بين حواء والقديسة مريم تطورًا جديدٍا، إذ يقول: [استترت حواء في بتوليتها بأوراق العار. أما أمك (القديسة مريم) فلبست في بتوليتها ثوب المجد الذي يكفي الجميع. قدمت قطعة من الملابس (الجسد) لذاك الذي يكسو الجميع.] [بالعين رأت حواء جمال الشجرة، فتشكلت مشورة القاتل (الشيطان) في ذهنها... أما مريم فبالأذن أدركت غير المنظور الذي جاءها خلال الموت. لقد حملت في أحشائها القوة التي جاءت إلى جسدها.] كما يقول أيضا: "لتصغ حواء أمنا الأولى، ولتقترب إلى.لترفع رأسها التي انحنت بالعار الذي لحق بها وهي في الجنة. لتكشف عن وجهها وتشكرك، لأنك نزعت عنها ارتباكها!لتحمل صوت السلام الكامل فإن ابنتها دفعت الدين عنها""الحية وحواء حفرا قبرا وألقيا بآدم المخطئ في الجحيم، أما جبرائيل فجاء وتكلم مع مريم،. هكذا فتح السر الذي به يقوم الأموات من جديد". "مريم هي جنة عدن التي من الله،ففيها لا توجد حية تضر...ولا حواء التي تقتل...إنما نبع فيها شجرة الحياة التي أعادت المنفيين إلى عدن". أخيرا فقد تكررت نظرة هؤلاء الآباء في كتابات القديسين أمبروسيوس وجيروم وأوغسطينوس وأبيفانيوس أسقف سلاميس وغيرهم، نقتبس منها العبارات التالية: + دعيت حواء أم الجنس البشري أما مريم فهي أم الخلاص. القديس أمبروسيوس + بعد أن حملت العذراء وولدته لنا... انحلت اللعنة. جاء الموت خلال حواء والحياة خلال مريم. القديس جيروم + مريم اشتملت في حواء، لكننا عرفنا حقيقة حواء فقط، عندما جاءت مريم القديس أوغسطينوس + تطلعت مريم إلى حواء وإلى أسمها ذاته "أم كل حي، كشارة سرية عن المستقبل، لان "الحياة" نفسه ولد من مريم، وهكذا صارت "أم كل حي" لا نستطيع أن نطبق العبارة "أضع عداوة بينك وبين المرأة" تك3: 15 على حواء وحدها، أنما بالحقيقة تحققت عندما ولد القدوس الفريد من مريم بغير زرع بشر". القديس ابيغانيوس أسقف سلاميس + وجدت المرأة شفيعتها في المرأة. القديس أغريغوريوس النيصي الممتلئة نعمة سر الفرح: في البشارة حيا الملاك جبرائيل القديسة مريم بهذه الكلمات: " السلام (شيريه) لك أيتها الممتلئة نعمة، الرب معك، مباركة أنت في النساء". لم تكن هذه بالتحية العادية كقول "يوم سعيد"، ولا حملت معنى "سلام" أو "شالوم"، إنما حملت كمال معنى الفرح. فإن الكلمة اليونانية لسلام هنا "شيريه". وقد ورد الفعل (شيرو) في الترجمة السبعينية للعهد القديم حوالي ثمانين مرة، ترجم نصفها "يفرح"، والنصف الآخر استخدم للتعبير عن فرح شعب الله بعمل مثير يمس خلاصهم. استخدم بعض أنبياء العهد القديم ذات التحية موجهة إلى "ابنة صهيون" يسألونها أن تفرح جدا بل وتصرخ علانية، معلنين لها الخلاص الذي يتحقق بواسطة المسيا. "ترنمي يا ابنة صهيون، اهتفي... افرحي (شيري) وابتهجي من كل قلبك يا ابنة أورشليم. الرب إلهك في وسطك جبار، يخلص..." صفنيا 3: 14، 17 "ابتهجي (شيريه) جدا من كل القلب والنفس يا ابنة صهيون هوذا ملكك يأتيك... ويسكن في وسطك" زكريا 9: 9 هوذا الملاك يحيى ابنة صهيون الحقيقية، القديسة مريم، ويدعوها إلى فرح قلبي داخلي،سره سكني المسيا، مخلصها وإلهها، في داخلها، فقد تمتعت بالأمومة لابن الله. يتجلى سر فرح القديسة مريم الذي نالته في لحظات التجسد بكل وضوح في الليتورجيات القبطية وتسابيحها وفنونها، الأمر الذي تعود إليه في الفصل الأخير. قداستها: ارتبطت فكرة قداسة القديسة مريم في ذهننا بأمومتها لله كما ارتبطت بدوام بتوليتها وصداقتها للمؤمنين وموقفها كرمز للكنيسة المقدسة. رأينا أن أمومة مريم لله إنما جاءت ثمرة تزاوج نعمة الله المجانية مع خضوع (مريم) المؤمنة وطاعتها لله. فقد تدخل الله بطريقة معجزيه لتحقيق التجسد الإلهي كعطية مجانية يهبها الله للناس (لو 1: 28-35) بهذه النعمة الإلهية المجانية اقتنت القديسة مريم كمالا (قداسة) للروح والجسد يهيئها لاستقبال السيد في أحشائها. قدستها نعمة الله وصيرتها قدس أقداس حقيقي يسكنه الله، سماء ثانية، أما للحياة والنور والواحد القدوس. هكذا خضعت العذراء – باسم البشرية- لرسالة الله وعمله (لو 1: 38) أما في لحظات التجسد فتقبلت القديسة مريم كمالا فريدا تحقق بحلول ابن الله واهب النعمة. + انفردت بدعوتها" الممتلئة نعمة"، إذ وحدها نالت النعمة التي لم يقتنيها أحد غيرها، إذ امتلأت بواهب النعمة. القديس أمبروسيوس + افرحي أيتها الممتلئة نعمة! يتنعم البشر، كل بنصيب من النعمة، أما مريم فنالت النعمة بكل فيضها الأب بطرس خريسولوجيس + حملت مريم (النار) في يديها، واحتضنت اللهيب بين ذراعيها. أعطت اللهيب صدرها كي يرضع، وقدمت لذاك الذي يقوت الجميع لينها. من يستطيع أن يخبر عنها؟! القديس أفرام السرياني + التحفت بالنعمة الإلهية كثوب، وامتلأت نفسها بالحكمة الإلهية، في القلب تنعمت بالزيجة مع الله، وتسلمت الله في أحشائها.! الأب ثيؤدوسيوس أسقف أنقرة تتأكد هذه الفكرة أي الارتباط بين قداسة مريم وأمومتها بشكل واضح في الألحان القبطية تعطيها أسماء كثيرة توضح قداسة الثيؤتوكوس + السلام (الفرح) للسماء الجديدة، التي أشرق منها شمس البر، رب كل البشرية! + السلام (الفرح) لمريم، الحمامة الحسنة، التي ولدت لنا الله الكلمة! أسبوع الآلآم + صرت أعلى من السماء، ومكرمة أكثر من الأرض وكل الخليقة التي عليها، إذ صرت أما للخالق. + ليس من يشبه والدة الإله، فإنك وأنت تسكنين الأرض أما للخالق. (بارالكس) لحن البركة 2- ارتبطت قداسة العذراء بدوام بتوليتها، كما ظهر ذلك بوضوح في مقالات آباء الإسكندرية عن البتولية. أما القديس أمبروسيوس فيقول: كانت بتولا لا بالجسد فحسب بل بالروح أيضا، فإن نقاوة ذهنها لم يمسها أي خداع! 3- يشعر المؤمن الأرثوذكسي بقداسة مريم لا بوحي تعاليم تسليمها من الكتب بل ثمرة طبيعية لصداقة شخصية ارتبط بها مع القديسة خلال حياته اليومية، فالقبطي المؤمن يشعر بالقديسة أما له، الملكة القديسة التي في السماء تسأل عن خلاصه. هي الأم القديسة التي تتوق إلى قداسة أبنائها. 4- أخيرا تحسب مريم كقديسة بكونها "ابنة صهيون" الممتلئة نعمة، ترمز للكنيسة المقدسة. هي مثال لعرس المسيح، جسده السري والكيان الروحي الذي أسسه الرب وملاه بالروح القدس. القمص تادرس يعقوب ملطى القديسة مريم فى المفهوم الأرثوذكسى
المزيد
17 أغسطس 2020

الثيؤتوكوس والدة الإله

أمومة القديسة مريم في الكتاب المقدس: يشهد الكتاب المقدس لأمومة القديسة مريم لله، إذ نرها في الكتاب المقدس تلقب ابنها "الله" يو 20: 28، فتكون هي أم الله.وفي البشارة يتحدث الملاك غبريال عن الطفل الذي تحبل به أنه ابن العلي و"القدوس" و"ابن الله".وعندما دخلت القديسة مريم بيت نسيبتها اليصابات وسلمت عليها، ركض الجنين في أحشائها بابتهاج (لو 1: 41، 44)، وامتلأت اليصابات من الروح القدوس الذي وهبها إدراك سر التجسد الإلهي. فنرى اليصابات السيدة التي بلغت سن الشيخوخة،زوجة الكاهن والحاملة في أحشائها نبي عظيم تتصاغر جدا أمام هذه الفتاة اليتيمة الفقيرة صغيرة السن، إذ تكشفت فيها أنها أم ربها، فقالت " من أين لي أن تأتي أم ربي إلى؟" لو 1: 43. هكذا بينما كان العالم كله يجهل كل شيء عن البشارة للقديسة مريم إذ بالقديسة اليصابات تعلن أمومة مريم لربها، رغم عدم وجود أي علامة ظاهرة لهذا الحدث الإلهي.والأمر المدهش في هذه الأحداث العجيبة (ركوض الجنين بابتهاج وامتلاء اليصابات بالروح القدس وشهادتها لأمومة العذراء لربها) تمت بمجرد اصفاء اليصابات لسلام مريم، وكأن ابن الله الساكن في أحشاء القديسة مريم قد تكلم بنفسه على فم أمه، وعمل خلال تصرفاتها. أمومة القديسة مريم في الكنيسة الأولى:- برزت العقيدة الخاصة بالقديسة مريم وتطورت خلال صراع الكنيسة ضد الهرطقات، كان ذلك لتأكيد حقيقتين تخصان السيد المسيح: أ‌- أن يسوع المسيح قد ولد ميلادا حقيقيا من القديسة مريم، فلم يكن يسوع خيالا بل حمل جسدا حقيقيا مولودا من أم حقيقية. ب‌- أن يسوع المسيح المولود من القديسة مريم هو ابن الله الأبدي الذي بلا بداية. (أما الأهم الهرطقات فهي الغنوصية والمانية والأريوسية والنسطورية). 1- الغنوصية:- تقوم أغلب النظم الغنوصية على الفصل ما بين الله الخالق والكائن الإلهي السامي. ففي نظر البعض أن العالم المادي هو شر جاء نتيجة سقوط الحكمة "صوفيا". ويقسم الغنوصيون البشر إلى طبقتين أو ثلاث، هم: أ‌- الروحيون، يتمتعون بإشراقة من الجوهر الإلهي الروحي، ويعودون إلى أصلهم أي إلى الكائن الإلهي السامي، وذلك بواسطة المعرفة (الغنوصية) وممارسة طقوسها. ب‌- بقية البشر أي الجسدانيون أو الماديون، وهم منهمكون في العالم المادي مصيرهم الهلاك الأبدي. ج- يضيف البعض طبقة ثالثة متوسطة، وهي جماعة المسيحيين غير الغنوصيين، هؤلاء يبلغون حالة وسطى خاصة بالله الخالق، وذلك خلال إيمانهم وأعمالهم الصالحة. أما عن المسيح ففي نظرهم جاء عن الإله السامي، يقدم الغنوصية أي "المعرفة"، وهو كائن إلهي لم يأخذ جسدا بشريا حقيقيا ولا مات. بهنا لم يقبلوا تجسد المخلص ولا ولادته من امرأة. إحدى الأشكال الغنوصية تدعى Docetism، وهي هرطقة هددت كيان الكنيسة الأولى، أخذت أسمها عن كلمة dokein اليونانية التي تعني "يبدو" أو "يظهر هكذا" إذ نادت هذه الهرطقة بأن يسوع المسيح لم يصر أنسانا حقيقيا بل بدى هكذا كأنه يحمل جسدا. أنه عبر في العذراء دون أن يأخذ من جسدها شيئا. يقول القديس ايريناؤس أن ساتيرنانيوس (حوالي عام 120) قد أعلن بأن المخلص لم يولد، ولا تجسد ولم يكن له شكل... إذ يرى أن الزواج وإنجاب وعلم أيضا فالنتينوس في القرن الثاني بأن السيد المسيح قد أتحد بالإنسان يسوع "الذي ولد خلال مريم وليس من مريم، عبر فيها كما من قناة".أما مرقيون فعلم بأن يسوع لم تكن له نفس بشرية ولا تجسد أرضي. أنه لم يولد من مريم بل ظهر فجأة في اليهودية في تجسد خيالي كشخص كامل النمو مستعد للبدء في الخدمة حالا. أما إبليس Appeles فقد قبل أن يكون للسيد المسيح جسدا حقيقيا، لكنه جسد سماوي، نزل إلى هذا العالم من السماء، وليس من مريم. وقد حذر آباء الكنيسة مثل القديسين أغناطيوس أسقف أنطاكية ويوستين وايريناؤس والعلامة ترتليان والعلامة أوريجين المسيحيين من هذه التعاليم كما واجهوا الهراطقة مؤكدين حقيقة أمومة القديسة مريم بقصد تأكيد سر التجسد أي حقيقة ناسوتية المسيح. كتب القديس أغناطيوس إلى أهل تراليا: "سدوا آذانكم عندما يحدثكم أحد من هؤلاء الذين يأخذون جنبا من يسوع المسيح، الذي هو من نسل داود ابن مريم، الذي ولد ميلادا حقيقيا. 2- المانية Manichaeism:- مؤسس هذه البدعة هو ماني أو مانس أو مانخيوس من القرن الثالث النظام الماني في أصله هو وليد التقاليد الغنوصية القادمة من شرق بلاد فارس والتي تقوم على افتراض وجود صراع بين النور والظلمة، وبين الله والمادة. أما هدف ممارسة الدين عندهم فهو أدراك عناصر النور التي أغتصبها الشيطان من عالم النور وسجنها في ذهن الإنسان، وأن يسوع وبوذا والأنبياء وماني أنما جاءوا لهذا العمل. ظهور آدم كان غايته استعادة النور المسجون. أما يسوع "النور المتلألئ" فقد خلص آدم برؤيا. والممارسات الدينية عندهم من امتناع عن أكل اللحم والزهد في الحياة الجنسية هي وسائل لتحقيق استمرار تحرر هذا النور تدريجيا. أذن لا تعجب أن رأينا أتباع ماني قد ظنوا أن يسوع المسيح ليس ابن لمريم بأي حال من الأحوال. لهذا قام القديس الكسندروس، بابا الإسكندرية، يدافع عن حقيقة ناسوتية السيد المسيح وبالتالي عن أمومة القديسة مريم الحقة له، مقاوما الغنوصيين وأتباع ماني. وقام القديس أثناسيوس بنفس الأمر، إذ يقول "كان جسد الرب جسدا حقيقيا... مثل جسدنا". كما يقول القديس أمبروسيوس "قدمت العذراء شيئا من عندياتها ولم تعطه شيئا (جسدا) غريبا عنها بل من جسدها، قدمته بطريقة غير عادية لكن العمل (إعطاء الجسد للابن) كان عاديا، قدمت للثمرة جسدها". 3- الأريوسية:- أما اتباع أريوس، فعلى خلاف الغنوصيين والمانيين، أنكروا أن يسوع بن مريم هو ابن الله غير المخلوق، الواحد مع الآب في الجوهر الإلهي. أنكروا لاهوت السيد المسيح وبالتالي أنكروا أمومة القديسة مريم لله. لهذا فإن آباء الإسكندرية مثل القديسين الكسندروس وأثانسيوس في مواجهتهم للاريوسية لقبوا القديسة مريم "الثيؤتوكوس" (والدة الإله). ففي الخطاب الدوري الذي وجهة القديس الكسندروس للأساقفة (حوالي عام 319م) حيث أعلن حرمان أريوس استخدام لقب "ثيؤتوكوس" بطريقة يفهم منها أن هذا اللقب كان مستخدما بطريقة لا تحتمل المناقشة، إذ كتب هكذا: " أننا نعرف القيامة من الأموات، فان البكر هو يسوع المسيح الذي حمل جسدا حقيقيا وليس شكليا، مولودا من مريم الثيؤتوكوس (والدة الإله)". هكذا يسجل لنا قلمه لقب "الثيؤتوكوس" بطريقة طبيعية تاركا هذا الانطباع أن هذا اللقب كان دارجا مستقرا ولم يكن موضع نقاش في أيامه.وفي الجدال مع الأريوسية ركز القديس أثانسيوس على هذه الحقيقة أن السيد المسيح مولود من الأب، حمل هيئته الجسدية من الأرض غير المفلحة دائمة البتولية، الثيؤتوكوس.كما سجل القديس أمبروسيوس أسقف ميلان لحنا لعيد الميلاد علمه لشعبه لسند إيمانهم في المسيح يسوع بكونه الله الحقيقي لمواجهة الأريوسية: "تعالى يا مخلص العالم!اظهر ميلادك من البتول!ليعجب العالم كله من ميلاد كهذا يليق بالله!" 4- النسطورية:- وقف القديس كيرلس السكندري في بازيليكا والدة الإله (عام 431) يتحدث أمام آباء مجمع أفسس، قائلا: "السلام لمريم والدة الإله، كنز العالم كله الملوكي، المصباح غير المنطفئ، إكليل البتولية، صولجان الأرثوذكسية، الهيكل غير المفهوم، مسكن غير المحدود، السلام لك، يا من حملت غير المحوي في أحشائك البتولية المقدسة" في الحقيقة الصراع الذي قام بين القديس كيرلس الإسكندري ونسطور لم يقم أساسا حول لقب القديسة مريم "الثيؤتوكوس" بل حول شخص السيد المسيح نفسه وأننا نستطيع أن نلخص الظروف التي دفعت القديسة كيرلس ليدخل هذا النزاع هكذا في العاشر من شهر أبريل عام 428م رسم نسطور الكاهن بإنطاكية وتلميذ تيؤدور أسقفا على القسطنطينية. وقد أعتاد أن يستخدم لقب خريستوكوس (والدة المسيح) للقديسة مريم وليس "ثيؤتوكوس"، لكن ملامح المعركة وضحت تماما عندما قام أحد كهنته يسمى أنسطاسيوس الذي جاء به من أنطاكية يعظ أمامه في ديسمبر عام 428 م قائلا: "ليته لا يسمي أحد مريم " ثيؤتوكوس"، لأن مريم لم تكن إلا امرأة، ومن المستحيل يولد الله من امرأة". وقد أكد نسطور نفسه هذا التعليم علانية، مقدما في عظاته تمييزا بين الإنسان يسوع المولود من مريم وابن الله الذي سكن فيه. في رأيه يوجد شخصان في المسيح: ابن مريم وابن الله، اتحدا معا اتحادا معنويا ولا أقنوميا. فالمسيح لا يسمى " الله" بل حامل الله " ثيؤبورون" على نفس المستوى الذي دعي إليه القديسون بالنعمة الإلهية التي توهب لهم هكذا فإن مريم لم تكن أما الله بل للإنسان يسوع الذي سكن فيه الله الرأس.انتقد نسطور وأتباعه المجوس لأنهم سجدوا أمام الطفل يسوع، ونادوا بأن اللاهوت قد أنفصل عن الناسوت في لحظة الصلب.بلغ ذلك إلى مسامع القديس كيرلس بابا الإسكندرية، فانتهر فرصة كتابة الرسالة الفصحية السنوية عام 429م ليكتب دون أي تلميح إلى شخص نسطور مؤكدا التعليم الخاص بالتجسد في عبارات واضحة وبسيطة، موضحا اتحاد ناسوت السيد المسيح الحقيقي الحقاني الكامل بلا هوته في الشخص الإلهي الواحد.وبعد أربعة شهور كتب رسالة أخرى إلى الرهبان في ذات الشأن بلغت هذه الرسائل مسامع نسطور فأثارت غضبه جدا، وطلب من شخص يسمى Photius أن يجيب عليها.أرسل القديس كيرلس إلى نسطور رسالتين يوضح فيهما طبيعة السيد المسيح كابن الله المتجسد، شخص واحد... معلنا أنه الله من حق القديسة مريم أن تدعى " ثيؤتوكوس". وفي رسالته الثانية كتب هكذا: "لسنا نقول بأن الكلمة صار جسدا بالتحول، فهو لم يتحول إلى إنسان كامل بنفس وجسد، بل الحرى أتحد الكلمة أقنوميا بطريقة غير موصوفة ولا مدركة بالجسد الحي بنفس عاقلة، وهكذا صار إنسانا ودعي ابن الإنسان.كما أنه لم يولد أولا من العذراء القديسة كإنسان عادي وبعد ذلك نزل عليه " الكلمة"، الحرى أتحد " الكلمة" بالجسد في الأحشاء ذاتها.لهذا السبب دعي " الآباء القديسون" بثقة العذراء القديسة " ثيؤتوكوس"، لا بمعنى أن طبيعة الكلمة أو اللاهوت قد تقبل بدءا جديدا من العذراء القديسة، بل يقال أنه ولد منها حسب الجسد مادامت نفسه العاقلة التي تحيي الجسد أتحد بها الكلمة أقنوميا مولودا منها.هكذا كتب إليك بدالة الحب التي لي في المسيح، متوسلا إليك كأخ محملا إياك المسئولية أمام السيد المسيح وملائكته المختارين أن تفكر وتعلم معنا هكذا لحفظ سلام الكنائس ورباط الحب والمودة القائم بين كهنة الله".بعد هذا أنعقد مجمع محلي بالإسكندرية بعث رسالة مجمعية إلى نسطور يوضح ذات التعاليم التي وردت برسائل القديس كيرلس، مذيلة بما يسمى " الأثنى عشر بندا أو الأثنى عشر حرمانا".جاء في الحرمان الأول: "من لا يتعرف بأن عمانوئيل هو الله حقا، وبالتالي فإن القديسة العذراء هي " الثيؤتوكوس" إذ ولدت كلمة الله المتجسد حسب الجسد فليكن محروما" وفي الثاني والعشرين من شهر يونيو عام 431م انعقد المجمع المسكوني الثالث بأفسس تحت رئاسة البابا كيرلس، الذي جرد نسطور من الكهنوت وحرمه، كما قرأت الرسالة التي وجهها القديس كيرلس لنسطور، ووافق على الحر ومات الأثنى عشر، وأدان المجمع رأى نسطور في شخص السيد المسيح، وثبت بكل وقار لقب "الثيؤتوكوس". القمص تادرس يعقوب ملطى القديسة مريم فى المفهوم الأرثوذكسى
المزيد
10 أغسطس 2020

نذر البتولية

جاء في الكتاب غير القانوني"إنجيل يعقوب الأول"، الذي يعكس الاتجاهات السائدة في القرن الثاني، أن القديسة مريم ولدت من يواقيم وحنة الشيخين، وأن والدتها قد نذرت أبنتها خادمة للرب كل أيام حياتها. وفي الثالثة من عمرها، قدمت مريم للهيكل، حيث كانت تتغذى بأيدي ملائكة. وبحسب التقليد القبطي يحتفل بعيد "دخولها الهيكل" في الثالث من شهر كيهك، فيه نذكر الطفلة مريم كعذراء تعيش بين العذارى، فنترنم باللحنين التاليين: "في سن الثالثة قدمت يا مريم للهيكل، جئت كحمامة، وأسرعت الملائكة إليك!" "كانت بين العذارى تسبح وترنم معهن، دخلت الهيكل بمجد وكرامة".و في الثانية عشر من عمرها اجتمع الكهنة ليناقشوا أمرها إذ كان يلزم أن تترك الهيكل. فأحضروا اثني عشر رجلا من سبط يهوذا، وأودعوا عصيهم داخل الهيكل. وفي اليوم التالي أحضر أبيثار الكاهن العصي وقدم لكل منهم عصاه. وأن أمسك القديس يوسف بعصاه حتى جاءت الحمامة استقرت عليها، كانت بيضاء أكثر من الثلج وجميلة للغاية، صارت ترفرف لوقت طويل بين أجنحة الهيكل وأخيرا طارت نحو السماوات. عندئذ هنأ الشعب كله الشيخ، قائلين له: "هوذا قد صرت مطوبا في شيخوختك أيها الأب يوسف، فقد أظهرك الله مستحق الاستلام مريم. أما القديس ففي البداية أعتذر بشيخوخته، ولكنه أطاع الكهنة الذين هددوه بحلول غضب الله عليه إن رفض. زواج أم خطبة: كان الزواج حسب التقليد اليهودي يتم على مرحلتين: خطبة ثم زواج. فبعدما تتم بعض الترتيبات المالية يخطب العروسان في بيت العروس. هذه الخطبة في الحقيقة تعادل الزواج السائد حاليا في كل شئ ما خلا العلاقات الجسدية. فالمخطوبة تدعى"زوجة"، وتصير أرملة أن مات خطيبها، وتتمتع بجميع الحقوق المالية كزوجة أن ترملت أو طلقت. وفي حالة الخيانة وراء خطيبها تسقط تحت ذات العقوبة كزوجة خائنة. وكزوجة لا يقدر أن يتخلى عنها خطيبه بغير كتاب طلاق. أما الخطوة التالية وهي الزواج فغالبا ما تنتظر المخطوبة_ التي لم يسبق لها الزواج_ عاما قبل إتمام مراسيم الزواج. من هنا نستطيع أن ندرك سرعة دعوة القديسة مريم "امرأة يوسف"رغم كونها مخطوبة وليست متزوجة.لكن، البعض يتساءل عما إذا كان قد وجد بين القديسة مريم والقديس يوسف حتى بعد إتمام الخطوة الثانية من الزواج. في هذا يجيب القديس أوغسطينوس مؤكدا بالإيجاب. ففي تعليقه على سؤال القديسة مريم للملاك: كيف يكون لي هذا وأنا لا أعرف رجلا (لو 1: 34) يقول: "بالتأكيد ما كانت تنطق بهذا ويوجد نذر مسبق بأن تقدم بتوليتها لله، وقد وضعت في قلبها أن تحققه". اعتراض: إستخدم هيلفيدس في القرن الرابع العبارة الإنجيلية "لم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر" متى 1: 25 كدليل إنجيلي ضد دوام بتولية مريم مشيرا إلى أن يسوع هو أبنها البكر، له أخوة، هم أبناء مريم. يجيبه القديس جيروم بأنه "هكذا أعتاد الكتاب المقدس أن يستخدم كلمة "بكر" لا للشخص الذي له أخوة وأخوات، بل للمولود أولا (خر 34: 19، 20) حتى ولو لم يكن له أخوة أصاغر. هكذا يخرج القديس جيروم من الكتاب المقدس بأن "كل طفل وحيد هو بكر، لكن ليس كل بكر هو طفل وحيد". كذلك فإن العبارة "لم يعرفها حتى ولدت أبنها البكر" لا تعني بالضرورة أن القديس يوسف عرفها بعد ولادتها للسيد المسيح، لان الكلمة "حتى" لا تعني النتوء بما يحدث بعد ذلك، وذلك قول الكتاب مثلا: لم تنجب ميكال ابنة شاول حتى ماتت" لا تعني أنها ولدت بعد موتها. إخوة يسوع: في حوالي عام 382م كتب هيلفيدس كتابا يؤكد فيه أن يوسف ومريم قد تمما زواجهما بعد ميلاد يسوع، وأن مريم قد أنجبت أبناء آخرين، أشار إليهم الإنجيل بعبارة"أخوة يسوع" هذا الكتاب مفقود، لكن ما جاء فيه عرف تباعا خلال إجابة القديس جيروم عليه.وبعد أعوام تبنى ذات الفكرة كل من جوفنيانوس وبونيسيوس أسقف بيوغسلافيا، مستخدمين نفس التعبير "أخوة الرب" مر 6: 33، متى 13: 55، 56 لكن إن كان العلامة أوريجين وهو يؤكد تقليدا كنسيا يقول: ليس من أحد أفكاره صادقة نحو مريم يدعى بأن لها طفل غير يسوع، فماذا يعني الإنجيل بقوله "أخوة يسوع"؟ 1- النظرية الأبيفانية: دافع كتاب إنجيل "يعقوب الأولى" غير القانوني عن بتولية القديسة مريم مشيرا إلى أن أخوة يسوع ليسوا إلا أبناء القديس يوسف من زواج سابق. هذه الفكرة انتقلت إلى الكتابات القبطية والسريانية واليونانية، كما نادى بها بعض الأباء العظام، فأشار إليها كل من القديس أكليمنضس الإسكندري غريغوريوس النيصي وكيرلس الإسكندري وأمبروسيوس العلامة أوريجين وهيجيسيوس ويوسابيوس أسقف قيصرية وهيلارى من بواتييه وأبيفانيوس أسقف سلاميس بقبرص الذي دافع عن هذه الفكرة بحماس شديد حتى نسبت إليه: "الأبيفانية" إلا أن هذا الرأي يرفضه بعض اللاهوتيين للأسباب التالية: أ‌- لو أن أخوة يسوع أكبر منه سنا، إذ جاءوا عن زواج سابق، فلماذا لم يشر إليهم في قصص الميلاد وخاصة الهروب إلى مصر؟ ب‌- في "قصة يسوع في الهيكل" ترك لنا الإنجيل (لو 2: 41-52) هذا الانطباع أنه حتى مرور أثنى عشر عاما من ميلاد المسيح كانت العائلة المقدسة تتكون من الثلاث أشخاص (مريم- يوسف- السيد المسيح) ج- لو كان يسوع له أخوة لترك أمه لديهم عند الصليب وما كانت هناك حاجة لتسليمها إلى القديس يوحنا. 2- نظرة القديس جيروم: يرى القديس جيروم أن تعبير "أخوة" أستخدم في الكتاب المقدس في الحالات التالية: أ‌- أخوة حسب الدم. ب‌- أخوة بسبب وحدة الجنسية. ج- أخوة بسبب القرابة الشديدة. د- الصداقة. وقد أستخدم تعبير "أخوة الرب" مطابقا الحالة الثالثة، وذلك كما دعي إبراهيم ابن أخيه لوط "أخاه" تك 13: 8، وأيضا أبان أستخدم ذات الكلمة عن زوج ابنته (تلك 29: 15). فمن المعروف لدى اليهود أن أبناء العم والخال والعمة والخالة يدعون أخوة، لأنهم غالبا ما يعيشون في العائلة الكبيرة تحت سقف واحد. وإلى يومنا هذا لازالت الكلمة مستخدمة في بعض قرى صعيد مصر، فيحسبونه عيبا أن يدعو الإنسان ابن عمه أو خاله أو عمته أو خالته بلقب غير "أخي". وفي اللغة الآرامية تستخدم نفس الكلمة "أخ" لتعبر عن كل هذه القرابات. هكذا بحسب نظريه القديس جيروم يكون "أخوة يسوع" هم أولاد القديسة مريم زوجة كلوبا، أخت القديسة مريم العذراء (يو 19: 25). القمص تادرس يعقوب ملطى القديسة مريم فى المفهوم الأرثوذكسى
المزيد
03 أغسطس 2020

بتولية القديسة مريم

أيقظي أوتارك يا قيثارتي، في مديح مريم العذراء، ارفعي صوتك وترنمي، بسيرة العذراء العجيبة، ابنة صهيون، التي ولدت لنا "حياة العالم".مار أفرام السرياني بتولية القديسة مريم ما هي عصا هارون إلا مريم لأنها مثال بتوليتها، حبلت وولدت الكلمة، ابن العلي، بغير زرع بشر. حقيقة إنجيلية:- بتولية القديسة مريم ليست أمرا يخص حياتها الشخصية، لكنها حقيقة إنجيلية، تخفي إيماننا بيسوع المسيح. فان كلمة الله عند تجسده لم يبالي بنوع الموضع الذي يضطجع فيه، أو الملابس التي يتقمط بها، أو الطعام الذي يقتات به، لكنه حدد بدقة "العذراء" التي تصير له أما فقد قدم أشعياء علامة نبوية لهذا الميلاد العذروي، قائلا: هوذا العذراء تحبل وتلد أبنا ويدعى اسمه عمانوئيل. يشير هذا النص بطريقة مباشرة وحرفية إلى مريم العذراء والدة عمانوئيل وفي دقة بالغة يحدد حال القديسة كعذراء ومخطوبة في نفس الوقت. فالكلمة العبرية المستخدمة لعذراء هي "آلما "ALMA وليس "بتولة" ولا "ايسا" فان كلمة "آلما" تعني عذراء صغيرة يمكن أن تكون مخطوبة، أما "بتولة" فتعني عذراء غير مخطوبة، بينما "ايسا" فتعني سيدة متزوجة. فلو استخدم الكاتب كلمة "ايسا" أي سيدة متزوجة لما حمل هذا آية غير عادية يحققها الله كما جاءت في أشعياء (7: 10، 11)، لان السيدة يمكن أن تحبل وتلد ابنا. ولو استخدم كلمة"بتولة" لما انطبقت النبوة على القديسة لأنها مخطوبة للقديس يوسف. أما كلمة "آلما" فهي بحق تناسب حالتها بدقة بالغة كعذراء ومخطوبة للقديس يوسف الذي كان بالنسبة لها مدافعا وشاهدا أمينا على عفتها، بوجوده ينتزع كل ريب أو ظن حولها. وجدير بالملاحظة أن كلمة "آلما" جاءت لغويا بما يفيد استمرار البتولية لهذا لم تترجم "عذراء" بل "العذراء" لتصف والدة عمانوئيل كعذراء حتى بعد إنجابها الطفل. أما دوام بتولية القديسة مريم فيؤكده نبي آخر بقوله: "ثم أرجعني إلى طريق باب المقدس الخارجي المتجه للشرق وهو مغلق فقال لي الرب: هذا الباب يكون مغلقا لا يفتح، ولا يدخل منه إنسان، لان الرب اله إسرائيل منه فيكون مغلقا. الرئيس الرئيس هو يجلس فيه..." حزقيال 44: 1-2 يرمز هذا الباب الشرقي المختوم إلى بتولية القديسة مريم الدائمة، فان الرب وحده دخل أحشائها، ولم يفتح هذا الباب الآخر غيره، بل بقيت أختامه غير منحلة. في هذا تترنم الكنيسة القبطية، قائلة: "حزقيال شهد وأطهر لنا هذا، قائلا: أني رأيت بابا ناحية المشارق، الرب المخلص دخل إليه، وبقى مغلقا جيدا بحاله” وفي الطقس البيزنطي أعطى للعذراء هذا اللقب: "السلام لك، أيها الباب الفريد الذي عبر منه الكلمة وحده". البتولية ولاهوت المسيح: هذا الميلاد البتولي الذي حدث مرة ولن يتكرر بعد، أنما هو برهان على إيماننا في شخص يسوع المسيح أنه لبس من هذا العالم، بل هو ابن الله، ومن الأعالي. ويظهر ذلك واضحا في إعلان الملاك جبرائيل للقديسة مريم نفسها عندما تسائلت: كيف يكون لي هذا وأنا لا أعرف رجلا؟؟، أجابها: "الروح القدس يحل عليك، وقوة العلي تظللك، والمولود منك يدعى ابن الله لو: 1: 34، 35. هذا ما جعل"الميلاد البتولي" يمثل عنصرا أساسيا في قوانين الإيمان الخاصة بالكنيسة الأولى، لا لأنه يتحدث عن القديسة مريم، وأمنا لأنه يعلن عن شخص المسيح يسوع وطبيعته. نذكر على سبيل المثال ما ورد في قانون الإيمان للقديس هيبوليتس (حوالي 215م): "أتؤمن بيسوع المسيح ابن الله الذي ولد بالروح القدس من العذراء مريم...؟". هذا الدليل استخدمه المسيحيون الأوائل مثل القديس يوستين وأثيناغوراس في دفاعهم عن المسيحية، كما بشر به القديس أغناطيوس أسقف أنطاكية (الذي أستشهد عام 110 م)، موضحا أن الميلاد البتولي هو أحد الأسرار العظمى الخاصة بالسيد المسيح التي أعلنت في العالم في أيامه، إذ يقول: "بتولية مريم، وإنجابها (الطفل) وأيضا موت الرب، هذه أخفيت عن رئيس هذا العالم. أسرار ثلاث أعلنت جهرا لكنها تحققت في صمت الله".باختصار نقول أن التعليم الخاص بالميلاد البتولي، في حقيقته العلامة الظاهرة لسر التجسد، التي تؤكد أن يسوع المسيح، الابن الحقيقي لأم حقيقية، لم يحبل به من زرع إنسان، بل بالروح القدس. بهذا وهو "ابن الإنسان" لكنه لم يحمل الخطية، بل صار رئيسا لجنس بشري جديد. البتولية وخلاصنا: بتولية القديسة مريم تحمل إلينا مفاهيم روحية تخص خلاصنا، وتكشف عن دورنا في الخلاص، ونذكر منها: 1- جاءنا الله مولودا من عذراء، حبلت يه من غير زرع بشر، كأنما اتحاده بنا لم يكن ثمرة جهاد بشري، أو استحقاقات ذاتية، إنما توهب لنا كنعمة إلهية. هذا العمل هو عطية الحب المجاني القدم لنا من قبل الله. أقول أن بتولية القديسة مريم تحمل علامة فقر الإنسان وعجزه الذاتي. عن القيام بخلاص نفسه أو الاتحاد مع مخلصه. 2- ومن الجانب الآخر، فإن بتولية القديسة مريم لا تعني سلبيتنا في الحياة الروحية، إذ لم يقتحم الله نفسه في أحشائها ولا حبلت به بغير موافقتها بل قامت بدور إيجابي... ألا وهو القبول. سألها الله ذلك، وحين فبلت بأتضاع في طاعة تحقق التجسد الإلهي بواسطة نعمة الله المجانية. 3- ميلاد يسوع المسيح من العذراء التي هي نموذج الكنيسة الجديدة، يؤكد طبيعة الملكوت السماوي المعلن في المسيح، لأن العذراوية أو البتولية هي سمة السماء وأما الزواج فيخص العالم الحاضر وحده. فالزواج وما يحمله من آثار أي إنجاب الأطفال يضمن استمرار الحياة البشرية على الأرض خلال تتابع الأجيال، أما في السماء فليس من موت ولهذا فلا حاجة للزواج أو الإنجاب لضمان استمرار الحياة هناك... وكأن البتولية هي سمة الخليقة كلها في السماء. وبهذا فإن بتولية القديسة مريم أثناء تجسد ابن الله يعني تأسيس الملكوت على أساس سماوي وسط الجنس البشري. هكذا دعي شعب الله للحياة الجديدة، أي ممارسة الحياة السماوية التي هي بتولية الفكر والقلب والنفس خلال اتحادهم مع الله في يسوع المسيح، العريس البتول. هذه هي طبيعة كنيسة العهد الجديد التي صارت العذراء مريم عضوها الأول والأمثل. الميلاد البتولي والميلاد الروحي: في الكنيسة القبطية يرتبط عيد الميلاد بالابيفانيا (الغطاس)، ففي القرون الأولى كان هذا العيدان السيديان يحتفل بهما في يوم واحد، ذلك لأنه في عيد الميلاد أخذ ما هو لنا أي نسوتيتنا، وفي الابيفانيا تقبلت الكنيسة المختفية في المسيح يسوع ما هو له له، أي تقبلت علاقته بالأب، أي البنوة. وهكذا صار هو "ابن الإنسان" ونحن نصير فيه"أبناء الله". وهذه حقيقة تعلنها التسبحة القبطية بقولها: "أخذ الذي لنا، أعطانا الذي له، نسبحه ونمجده...".هذا الترابط بين ميلاد الرب البتولي وميلادنا الروحي بطريقة مقارنه خلال التجسد الإلهي في أحشاء البتول. ففي الأحشاء أخذ الرب جسده البتولي، الذي هو بطريقة سرية الكنيسة المتحدة به. هناك خلقت الكنيسة العروس البتول متحدة بالعريس السماوي البتول. في هذا يقول: الأب بروكلس بطريرك القسطنطينية (429م): "القديسة مريم هي... معمل اتحاد الطبائع، هي السوق الذي يتم فيه التبادل المبجل. هي الحجال الذي فيه خطب "الكلمة" الجسد".وفيما يلي عرض سريع لبعض أقوال الآباء، توضح هذه العلاقة بين ميلاد الرب البتولي وميلادنا نحن الروحي: + بطهارة أفتتح السيد المسيح الأحشاء الطاهرة، لكي يولد الإنسان مرة ثانية على مثاله. القديس ايرنياؤس + الذين أعلنوا أنه عمانوئيل المولود من البتول (اش7: 14) أعلنوا أيضا اتحاد كلمة الله بصنعة يديه. إذ صار الكلمة جسدا، وابن الله ابنا للإنسان، وأفتتح الطهارة بنقاوة الأحشاء النقية معطيا للبشرية تجديدا في الله. القديس ايرنياؤس + فتح السيد المسيح مستودع الكنيسة المقدسة، ذاك المستودع الصامت، الذي بلا عيب، المملوء ثمرا، حيث يولد شعب الله. القديس أمبروسيوس + ميلادك الإلهي، يارب، قد وهب ميلادا للبشرية كلها... ولدتك البشرية حسب الجسد، وأنت ولدتها حسب الروح... المجد لك يا من صرت طفلا لكي تجعل الكل جديدا. مار أفرام السرياني أخذ السيد المسيح جسد من امرأة، ولد منها حسب الجسد، لكي يعيد البشرية فيه من جديد. القديس كيرلس السكندري إننا نؤكد أن الابن وحيد الجنس قد صار إنسانا،... حتى إذ يولد من امرأة حسب الجسد، يعيد الجنس البشري فيه من جديد. القديس كيرلس السكندري + جاء الكلمة الإلهي من الأعالي، وفي أحشائك المقدسة أعيد تكوين آدم (الخليقة الجديدة في المسيح) القديس غريغوريوس صانع العجائب + إن كان ابن الله قد صار ابن لداود، فلا تشك يا ابن آدم أنك تصير ابنا لله. إن كان الله قد نزل أعماقا كهذه، فأنه لم يفع هذا باطلا، أنما ليرفعنا للأعالي! ولد بالجسد لكي تولد أنت ثانية حسب الروح. ولد من امرأة لكي تصير أنت ابنا لله. القديس يوحنا ذهبي الفم + صار ابن الله إنسانا لنرحب به كعضو في عائلتنا، وبالرغم من خطايانا، فإننا نولد من جديد، حاملين رجاءا... + لقد هربنا من وجه معلمنا، تاركين النعمة المقدمة لنا، فماذا يفعل المعلم حسب رحمته؟ أنه يتعقب الهارب حتى يرده. يقترب إليه ليس وهو مرتدي عظمته بل يأتيه في أتضاع، متجسدا في أحشاء مريم. بهذا يصير المعلم معروفا لدى الشارد وصديقا له، جاعلا من نفسه خادما لنا حتى نصير نحن معه سادة! الأب ثيؤدوسيوس أسقف أنقرة بتولية القديسة مريم والبتولية الروحية في العهد القديم، كانت الفتاة في العهد القديم، كانت الفتاة البتول التي لا يرجى زواجها وبالتالي لا تتمتع بالأمومة، في موقف السيدة العاقر، في حال لا تحسد عليه، تحمل علامة غضب الله. أما في العهد الجديد في حال لا تحسد عليه، تحمل علامة غضب الله. أما في العهد الجديد فإن "العذراء" لأول مرة وآخر مرة تنجب"المسيا" فلم تعد بتوليتها عارا، إذ حملت ثمرا بالروح القدس. هكذا صارت البتولية علامة التصاق الله بالإنسان، لهذا يدعو القديس بولس الكنيسة "عذراء المسيح"، وفي سفر الرؤيا يرمز لجموع المختارين الذين بلا عدد بمائة أربعة وأربعين ألفا بتوليا، يتبعون الحمل أينما ذهب (رؤ 14: 4،5). هكذا ارتبطت البتولية بحياة القداسة، لا بمعنى أن كل بتول يحسب قديسا، وكل قديس يلزم أن يكون بتولا، لئلا بهذا نحقر من شأن الزواج المسيحي كسر مقدس. إنما نقصد أن بتولية الجسد ما هي إلا علامة للبتولية الروحية، فالبتولية في جوهرها تكريس كامل لله واتحاد مستمر معه بالمسيح يسوع. هي بتولية النفس والقلب والذهن والحواس والرغبات، ينعم بها المسيحيون بالروح القدس مقدس نفوسنا وأرواحنا وأجسادنا، مهيئا أيانا للعرس الأبدي. + لا تكرم (البولية) من أجل ذاتها، وأنما لا نتسابها لله. القديس أوغسطينوس + البتولية هي باب دوري لحياة القداسة... هي القناة التي تجتذب اللاهوت للشركة مع الإنسان أنما تقدم جناحين يسندان رغبة الإنسان في الانطلاق نحو السماويات. هي رباط الوحدة بين ما هو الهي وما هو بشري، بواسطتها يتم التوافق بعد حدوث هوة عظيمة بينهما... + لقد تبرهن أن اتحاد النفس مع اللاهوت غير الفاسد لا يمكن أن يتحقق بطريق آخر مثل دخول الإنسان في هذه النقاوة العظمى. بهذا يتشبه الإنسان بالله لينال البتولية العاكسة لنقاوة الله كما في مرآة، فتمتزج صورته بالجمال خلال تلاقيه بالجمال الأمثل وتأمله فيه... القديس غريغوريوس النصي + عظة في عهد الميلاد اليوم تحتفل الكنيسة البتول بالميلاد البتولي..فقد أكد السيد المسيح بتولية القلب التي يريدها للكنيسة أولا خلال بتولية جسد مريم.فالكنيسة وحدها هي التي تستطيع أن تكون بتولا فقط حين ترتبط بعريس، ألا وهو ابن البتول، إذ تقدم له ذاتها تماما. القديس أوغسطينوس + يلزم أن تكون بتوليتكم روحية... حقا لا يقدر كثيرون أن يكونوا بتوليين حسب الجسد، لكن يلتزم كل مؤمن أن يكون بتولا حسب الروح. إذن تيقظي، تيقظي يا نفسي، واحرصي على بتوليتك! + أم السيد المسيح عذراء، وعروسه "الكنيسة" عذراء أيضا... القديس أمبروسيوس + أما الآن، فإن حياة مريم هي مثال ينبغي أن تتمثلوا به، فمنها يشرق جمال العفة ومثال كل فضيلة كما من مرآة... القديس أمبروسيوس البتولية الدائمة عمانوئيل الذي ولدتيه، حفظك بغير فساد، مختومة هي بتوليتك. هل بقيت بتولية القديسة مريم عند ولادتها يسوع؟ الكتب الغير القانونية الأولى: "ظهر في الكنيسة الأولى بعض الكتب نسب بعضها للتلاميذ بقصد ترويجها، لكنها لم تتقبلها الكنيسة منذ البدء، هذه الكتب وإن كانت ليست من قائمة الأسفار المقدسة، لكنها تعتبر كتب كنسية تحمل الكثير من الأفكار والتقاليد الكنسية الأولى، يستخدم بعضها كتراث فكري مسيحي مبكر، خاصة متى كانت أفكارها منسجمة مع فكر الكتاب المقدس والكنيسة. استنادنا على بعض النصوص الواردة في ثلاثة كتب أنما لان هذه النصوص تعكس اتجاه كنسي مبكرا". أكدت ثلاثة كتب غير قانونية أولى، ترجع إلى القرن الثاني، دوام بتولية القديسة مريم، وهي: 1- جاء في كتاب"صعود أشعياء": "وجد رحمها كما هو عليه فبل الحمل". 2- ورد في "أناشيد سليمان": أنها ولدت ابنا بغير آلام المخاض. 3- يروي"إنجيل يعقوب الأولى" أن سيدة تدعى سالومى قد "لاحظت بتولية القديسة مريم بعد ولادة يسوع" على أي الأحوال أن تركنا تفاصيل ما ورد في هذه الكتب في هذا الشأن. نستطيع القول أنها حملت انعكاسا لفكر قوى ساد في القرن، ألا وهو أن القديسة مريم لم تفقد بتوليتها بميلادها الرب. الفكر الأبائي: يعتقد أن القديس بطرس بابا الإسكندرية (استشهد عام 311م)هو أول من أستخدم لقب"ايبارثينوس" أي "دائمة البتولية" للقديسة مريم قائلا: "يسوع المسيح... قد ولد حسب الجسد من مريم، سيدتنا القدسية المعظمة، والدة الإله "ثيؤتوكوس" الدائمة البتولية "ايبارثينوس"... في الواقع لم يكن القديس بطرس هو أول من اعتقد في دوام بتولية القديسة مريم، أى بتوليتها قبل ميلاد السيد المسيح (ante-portum") وعند ميلاده ""in-portum وبعد ميلاده ""post portum ففي القرن الثاني يذكر القديس ايرنياؤس ما ورد في أشعياء النبي (66: 7، 8) حيث يتنبأ عن عودة الشعب إلى أورشليم بطريقة ملحوظة خلال الأم صهيون، مفسرا ذلك، أن النبوة تشير إلى العذراء مريم التي ولدت ابنا ذكرا بطريقة بغير آلم المخاض (أي أن تفقد بتوليتها)، إذ يقول النبي: قبل أن يأخذها الطلق ولدت، قبل أن يأتي عليها المخاض ولدت ذكرا. يعلق القديس أن النبي قد أعلن بهذا عن المنظورات أي ميلاد الطفل من العذراء بطريقة فريدة وبهذا يؤكد القديس بتولية القديسة. وفي مصر يقول القديس أكليمنضس أن القديسة مريم استمرت عذراء، رافضا الادعاء بأنها قد صارت امرأة (أي فقدت بتوليتها) بسبب إنجابها الطفل. كما يؤكد العلامة أوريجين دوام بتوليتها في عظاته على سفر اللاويين. وفي موضع آخر يقول: "لقد تسلمنا تقليدا في هذا الشأن... أن مريم قد ذهبت (إلى الهيكل) بعدما أنجبت المخلص، لتتعبد، ووقفت في الموضع المخصص للعذارى. حاول الذين يعرفون عنها أنها أنجبت ابنا طردها من الموضع، لكن زكريا أجابهم أنها مستحقة المكوث في موضع العذارى،إذ لا تزل عذراء". كما يقول العلامة أوريجين: "يليق ألا ننسب لقب أولى العذارى، لغير مريم وحدها". هذا وقد استخدم البابا أثناسيوس تعبير "ايبارثينوس"، كما أعلن القديس ديديموس الضرير بتوليتها أثناء ميلاد الطفل "in-portum وبعد الميلاد "post portum مخابئ إياها: "الدائمة البتولية". وفي هذا المجال أقتبس بعض فقرات من أقوال الأباء في شأن دوام بتولية القديسة: + حقا إننا نجهل الكثير على سبيل المثال: كيف يوجد غير المحدود في الأحشاء؟ كيف يحمل بذاك الذي يحوي كل شئ، ويولد من امرأة؟ كيف تلد العذراء وتستمر عذراء؟ القديس يوحنا ذهبي الفم + لم تحل بتولية العذراء الطاهرة خلال الميلاد غير الدنس، كما لم تقف البتولية في طريق ميلاد عظيم كهذا. القديس غريغوريوس النيصي + السيد المسيح وحده فتح أبواب بتوليتها المغلقة، ومع هذا بقيت الأبواب مغلقة تماما. القديس جيروم + مع أن الباب كان مغلقا، دخل يسوع إلى مريم، القبر الجديد المنحوت في صخر، الذي لم يرقد أحد فيه من قبله ولا بعده، أنها جنة مغلقة، ينبوع مختوم "نش 4: 12". هي الباب الشرقي الذي تحدث عنه حزقيال (14: 2)، المغلق على الدوام، المملوء نورا...يدخل إلى قدس الأقداس، منه يدخل ويخرج من هو على رتبة ملكي صادق. دعوهم يخبروني كيف دخل يسوع والأبواب مغلقة، وأنا أجيبهم كيف تكون القديسة مريم أما وعذراء بعد ميلاد أبنها، وكيف تكون أما قبل (بغير) زواج. القديس جيروم + لو أفسد ميلاده بتوليتها، لما حسب مولودا من عذراء، وتكون شهادة الكنيسة الجامعة بأنه ولد من العذراء مريم، شهادة باطلة (حاشا!). القديس أوغسطينوس + كما دخل الرب والأبواب مغلقة هكذا خرج من أحشاء البتول، فإنه بحق ولدته هذه العذراء بغير ألم...بقيت بتوليتها سالمة لم تحل! القديس أفرام السرياني + ما كان الرب يسوع قد أختار أن يولد من عذراء، لو عرف أنها ليست عفيفة فتقبل زرعا بشريا في ذات الموضع الذي قطن فيه جسد الرب، أي في بلاط الملك الأبدي. الأسقف سيريكس (392م) + يا له من شر مدهش! مريم كانت عذراء بعد زواجها، عذراء بعد الحمل، وبقيت هكذا بعد إنجاب الطفل! أخيرا فأنه لو وجد شئ أعظم من البتولية لقدمه ابن الله لأمه، إذ وهبها أن تفرح بكرامة البتولية الإلهية. الأب زينو أسقف فيرونا (372م) + إذ قارن القديس أفرام ميلاد الرب بقيامته، قال عن الميلاد: أراد العريس الممجد أن يظهر أنه ترك أوتار البتولية نائمة حتى لا تشعر بخروجه. مار أفرام السرياني + حقا لا تعرف الطبيعة عذراء تبقى هكذا بعد إنجاب الطفل، أما النعمة فجعلت العذراء والدة وحفظت بتوليتها. النعمة جعلت العذراء أما ولم تحل بتوليتها... أيتها الأرض غير المفلحة التي ازدهرت وجاءتنا بثمر يخلصنا! أيتها العذراء التي فاقت جنة عدن المبهجة!... العذراء ممجدة أكثر من الفردوس، لأن الفردوس فلحه الله، أما مريم فأنبتت الله نفسه حسب الجسد، إذ بإرادته شاء أن يتحد بالطبع البشري. الأب ثيؤدوسيوس أسقف أنقرة القمص تادرس يعقوب ملطى القديسة مريم فى المفهوم الأرثوذكسى
المزيد
17 أبريل 2020

من محكمة إلى محكمة (الجمعة العظيمة)

إذ سلَّم السيد المسيح نفسه للجند، لم يخجلوا إنهم سقطوا عندما قال لهم "أنا هو!" لكن أوثقوه بعنفٍ شديد حتى كاد الدم ينفجر من جسمه بسبب العنف في تقييده، ظانين أنه بهذا لن يفلت من أياديهم مع مرارة الآلام التي تحملها عنا، كانت مسرته أن يحمل آلامنا في يوم واحد أو عدة ساعات من ليلة الجمعة حتى الظُهر قُدِّم أمام ست محاكم انتهت بتسليمه ليُصلَب. 1- أمام حنان رئيس الكهنة السابق، وقد طلب زوجُ ابنته قيافا رئيس الكهنة أن يبدأ بتقديمه أمام حنان، حتى يشعر الشعب أنه ليس حُكمًا فرديًا لعامل شخصي، إنما كل القيادات تفحص قضيته وتُصدِر حُكْمًا جماعيًا هذا الشيخ أرسله موثقًا إلى قيافا (يو 18: 12-14، 24). 2- أمام قيافا (مت 26: 57-68)، أصدر الحُكْم أنه مستوجب الموت لأنه جدَّف لكن وهو لا يدري حَكَم على الكهنوت اللاوي ثد أُبطِل إذ مزَّق ثيابه. 3- أمام مجمع السنهدرين (مت 27: 1-2)، أصدر الحُكْم أنه مستوجب، يُرسل لبيلاطس، إذ تظاهروا بإخلاصهم للرومان المستعمرين، متهمين السيد السيد المسيح بخيانة وطنية وثائر، إذ يُقيم نفسه ملكًا عوض قيصر. 4- أمام بيلاطس (يو 18: 28-38)، أدرك أنه غير مذنب، لكنه وَجد فرصة للتصالح مع هيرودس ملك الجليل الذي كان يريد أن يلتقي بيسوع المسيح، فحوَّل القضية إليه. 5- أمام هيرودس (لو 23: 6-12)، وكان يشتهي أن يصنع آية أمامه، لكن حَمَل الله لم ينزل إلينا ليظهر قوته وسلطان بل لكي يُذبَح عنا رأى أنه غير مذنب، لكن إذ التزم حَمَل الله بالصمت، استخف به وأعاده إلى بيلاطس بعد أن تصالح معه. 6- أمام بيلاطس (يو 18: 39- 19: 16)، أدرك أنه غير مذنب، كما أرسلتْ إليه امرأته تُعلِن له أن الأحلام تحرَّكتْ لتُحذِّرَه ألا يُصدر حُكْمًا عليه، فإنه بار غَسَلَ يديه أمام الكل مُعلِنًا أنه بريء من دم هذا البار لكن اليهود هدَّدوه بأنه بهذا يكون غير مُخْلِصٍ ولا أمين لقيصر، فسلَّمه لهم. لماذا صدر الحُكْمُ بالصلب؟ 1- إن السيد المسيح كحَمَل الله يُقدِّم ذبيحة للفصح، وكأن حَمَل الفصح يُشوى بالنار خلال سيخين يوضعان على شكل صليب فالصلب يؤكد أن يسوع المسيح هو حَمَل الفصح القادر وحده أن يعتقنا من عبودية إبليس والسخرة في عمل اللبن، ويطلقنا إلى مجد أولاد الله كان الموت بالصليب يُعتَبر أبشع نوع من الموت، بكونه عارًا، فحمل عارنا الذي صار لنا بسبب خطايانا إن الشخص المصلوب يشتهي الموت فلا يجده، وعندما يترفقوا به، يكسروا ساقيه حتى يستريح من مرارة الصلب. 2- يقول بولس الرسول، إن الذي لم يعرفْ خطية، صار خطية لأجلنا ليحمل لعنتها عنا وليس من طريق لدخول حَمَل الله دائرة اللعنة إلا من باب الصلب، لأنه مكتوب "ملعون كل من عُلِّق على خشبة" (تث 21: 23؛ غل 3: 13) أما آدم الأول وبنوه فدخلوا هذه الدائرة من باب كسر الناموس أو الوصية، أي بالعصيان دخل القدوس الذي لم يمكن للعنة ولا فساد أن يحلَّ به صار لعنة لينزعها عنا ونتقدَّس به، بكونه القدوس. 3- قد قبل حَمَل الله أن يُبذَل عن العالم كله (يو 3: 16) لكي لا يَهلِكَ كل من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبدية، فإنه بذل ذاته بإرادته وبمسرة فعلى الصليب بسَط يديه ليُعلِن أنه الكاهن الذي يُقدِّم الذبيحة، ويشفع كفاريًا بدمه في المؤمنين به. 4- الصليب يُصنَع من عارضتيْن، واحدة رأسية والأخرى أفقية وكما يقول القديس أغسطينوس أن العارضة الرأسية تُعلِن اتحاد البشر بالله السماوي، ووحدة الأرض بالسماء، وبالأفقية يبسط الرب يديه ليحتضن اليهود والأمم، والشعب مع الشعوب. 5- جاء الصلب يحقق الكثير من النبوات والرموز، نذكر منها "ثقبوا يديَّ ورجليَّ" (مز 22: 16) "ينظرون إلى من طعنوه وينوحون" (زك 12: 10) "أُحصي مع أثمة" (إش 53: 12) "الرب ملك على خشبة" (مز LXX) أما الرموز فمنها أن موسى إذ كان يرفع يديه على شكل صليب، كان شعبه يغلب عماليق (خر 17: 11)"وكما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي أن يُرفَع ابن الإنسان (يو3: 14). 6- على الصليب توضع عِلَّة المصلوب، وقد كُتِبَ "ملك اليهود" بالأرامية واللاتينية واليونانية. 7- إذ يحمل الصليب، أمكن لسمعان القيرواني أن يحمله معه، وكأنه يدعونا لنوال بركة الصلب معه. 8- عندما عُلِّق على الصليب يُقال: "علمه فوقي محبة" (نش 2: 4)، يراه الكل علانية. 9- رأى الرسول بولس في الصليب قد تمت غلبتنا على إبليس وقواته بالمسيح المصلوب، كما يتم تسمير الصك الذي كان علينا (كو 2: 14). القمص تادرس يعقوب ملطى
المزيد
16 أبريل 2020

خميس العهد والحَمَل المذبوح

نستطيع أن نقول اليوم بلغ حَمَل الله إلى اللحظات الحاسمة لتحقيق رسالته كمُخلِّص العالم، وأن كانت لا تنفصل عن كل لحظات حياة السيد المسيح على الأرض منذ البشارة بتجسده وإلى لحظات صعوده إلى السماء، بل وإلى مجيئه حقًا إن المؤمن الذي يُدرِك سرَّ الحكمة الإلهية المكتومة منذ الأزل الخاصة بخلاص البشر، يشتهي أن يلتصق بالحَمَل الإلهي الذي يرفع خطية العالم، ليقف متأملاً في أحداث هذا اليوم العجيب تذوب نفسه حبًا، ويلتهب قلبه بنار الحب الإلهي، ويشتاق لو امتدَّ هذا اليوم ليحتوي كل حياته، فيصير في عيد سيدي مُفرِح هذا ما دفع الكنيسة لتُقيم من خميس العهد عيدًا تمتزج فيه ألحان البصخة التي تبعث سلامًا عجيبًا في أعماق الإنسان مع ألحان الفرح إنه يوم فريد رحلتنا مع الحَمَل في هذا العيد تمتد كل أيام غربتنا، بل أتجاسر فأقال أنه إذ تزول السماء والأرض كأمر خالقهما، يبقى احتفالنا بالعيد ممتدًا يتحدَّى الموت، لندخل إلى أعماق جديدة حين ننعم بما تمتع ذاك الذي كان يسوع يحبه "يوحنا الحبيب اللاهوتي" "ورأيت فإذا في وسط العرش والحيوانات الأربعة وفي وسط الشيوخ خروف قائم كأنه مذبوح." (رؤ 5: 6)لنخر معهم ونسجد أمامه ونحمل القيثارات السماوية والجامات الروحية ولنُسبِّح معهم بالترنيمة الجديدة، قائلين "مستحق أنتَ أن تأخذ السفر وتفتح ختومه، لأنك ذُبِحتَ واشتريتنا لله بدمِك من كل قبيلة ولسانٍ وشعبٍ وأمةٍ وجعلتنا ملوكًا وكهنة." (رؤ 5: 6-10) رحلة هذا اليوم هي رحلة عمرنا كله، بل ورحلة تمتُّعنا الدائم بالسماء، حيث يتلألأ عمل حَمَل الله الخلاصي أمام بصيرتنا ليبقى جديدًا لا يشيخ، موضوع سرورنا وتهليلنا الدائم. هبْ لي يا رب كلمتك وروحك لعلي أستطيع أن أُسجِّل بقدر استطاعتي ما أنعم به في التصاقي بكَ يا حَمَل الله العجيب! 1- اليوم أخذ رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب مع القادة الدينيين قرارهم النهائي الذي أعلنه رئيس الكهنة في نهاية اليوم وبداية الجمعة العظيمة "خير أن يموت إنسان واحد عن الشعب" (يو 18: 14) وقام بتمزيق ثوبه!بهذا اعتمد رئيس الكهنة الشهادة أن يسوع هو حَمَل الفصح الذي بلا عيب، يُقدِّم ذبيحة إثم عن الشعب، بل عن العالم عوض الذبائح الحيوانية مزَّق ثوبه ليُعلِن أنه قد أُبطِلَ الكهنوت اللاوي، فقد جاء رئيس الكهنة السماوي ليُقدَّم نفسه ذبيحة، فهو الكاهن والذبيحة وقابل التقدِّمات بل والملك!وقَّع رئيس الكهنة هذه الشهادة وهو لا يدري!يا للعجب! ارتجَّتْ القيادات المتعارضة فيما بينها في أمور كثيرة، لكنها اتَّفقتْ معًا في تقديم يسوع -حمل الله- لتُحقِّق لا إراديًا موضوع سروره، ألا وهو الصليب!اليوم تتهلل نفوسنا بمسيحنا الذي يهبنا الإرادة البشرية ولا يستخدم أسلوب الضغط، لكنه يُحوِّل حتى شرور البشر وأخطاءهم لتحقيق إرادته المقدسة، ويُتمِّم مسرته ألا وهي تقديم الخلاص لعالم كله! 2- إن كانت القيادات قررت لا إراديًا صلب حَمَل الله، فما يُحزننا أن أحد التلاميذ الذي كان بين يديه الصندوق، يتصرَّف فيما يُقدِّمه الأحباء لخدمة يسوع وتلاميذه دون رقيب، يتطوع بالالتقاء معهم ليُقدِّم أبشع خيانة قام بها إنسان في التاريخ كله!والعجيب أن الكنيسة في هذا اليوم، في هذا العيد المُفرِح تقتبس في قراءاته ما قاله بطرس الرسول عن هذه الخيانة (أع 1: 15-20)، لا لتضمه بين القراءات الكنسية بل تخصه بلحن طويل يهز أعماق النفس خاصة عندما يُرنمه الشمامسة كخورُس واحد ويشترك معهم بعض من الشعب، بلحنه الحزايني الآن أُسجِّل ما استطعتُ بعدما انسحب قلبي إلى هذا الحدث وأنا أستمع إلى اللحن، وقد اشتهيتُ لو أمكن قراءة هذا الفصل (الإبركسيس) بنفس اللحن اهتز قلب داود بهذا بهذا الحدث منذ أكثر من 1000 سنة قبل تحقيقه، وهو يرى بعيني النبوة أحد أبناء شعبه يرتكب هذه الخيانة بشعبه قَبلَ هذا البائس أن يُمارِس هذا العمل وإن كان ثمنه اليأس المُحطِّم وارتكابه جريمة الانتحار بعد أن اشترى لنفسه "حقل دم" صار بيته خرابًا، واستلم أسقفيته آخر في مرارة يقوم الكهنة مع الشمامسة بالانطلاق في موكب حزين باتجاه مخالف عن كل المواكب الكنسية يرْثون يهوذا الخائن الذي أعلن بتصرُّفه ما حلَّ بمملكة إبليس، حيث بالصليب أعلن هزيمته وسلَّم المسبيين في بيته، الذين استعبدهم، وردَّهم لحَمَل الله ليُقيم منه أبناء لله يتمتعون بمجد أولاد الله خيانة يهوذا تهز قلب الكنيسة، يُعلَن عنها خلال اقتباس نبوة داود، وكرازة بطرس، ووضع لحن خاص بها، وطقس الموكب كل هذا في الاحتفال بعيد سيدي من الأعياد الكبرى تُردِّد الكنيسة "لتصر داره خرابًا" ثلاث مرَّات، لتأكيد أن بيت إبليس قد تهدَّم ولم يعد قادرًا أن يحبسنا فيه، ولا عاد له سلطان علينا صار دارنا هو قلب حَمَل الله، إن صح التعبير، وارتبطنا بأسقف نفوسنا ربنا يسوع. 3- قام الحَمَل بنفسه بتأسيس سرّ الفصح المسيحي بطقس جديد يُعلِن إتمام الفصح الحقيقي عوض الرمزي أما أهم سمات هذا الطقس فهي:- أ‌- غالبًا ما كان الفصح يُحتَفل به في كل بيت وسط عائلة من سبط مُعيَّن، إذ كان يلتزم كل إنسانٍ أن يتزوَّج من سبطه، أما احتفال الفصح الذي تمَّ في عُليَّة مريم أم الإنجيلي مرقس فكان السيد المسيح من سبط يهوذا، وكان التلاميذ من أسباط مختلفة فحَمَل الله يجمع ليس فقط الأسباط معًا، بل واليهود مع الأمم، ليتمتَّع كل المؤمنين بالعضوية في الجسد الواحد. ب‌- في الطقس اليهودي كان رئيس المتكأ يقوم بغسل الأيدي، ليعرف الكل أنه هو أهم شخصية على المائدة استبدل السيد المسيح هذا الطقس بغسل الأرجل بعد أن اتزر بالمنشفة، ليُعلِن أن رئيس المتكأ هو من يكون عبدًا لإخوته وخادمًا للجميع. ج- كان لا يجوز لأحد أن يأكل شيئًا بعد أن يأكل الفصح، كما لا يجوز ترْك شيئًا من خروف الفصح لليوم التالي أما السيد المسيح فلم يكسر الطقس بل رفعه إلى الكمال، فقدَّم جسده ودمه ليُعلِن شبع المؤمن روحيًا وارتوائه، كما نال عربون الأبدية ولم يترك أيضًا شيئًا لليوم التالي، إنما جعل جسده ودمه مأكلاً ومشربًا يتمتَّع به المؤمنون في كل العالم خاصة في يوم الرب (الأحد) إنه يتناول ما يشتهي السمائيون التمتُّع به. د- كان الفصح اليهودي يُحتفَل به مرة واحدة في السنة، ولا يجوز الاحتفال به خارج أورشليم، ولا خارج البيت. أما حَمَل الله فقدَّمه مرة واحدة لتمتد فاعليته في الماضي حتى آدم وحواء، وإلى الأمام إلى آخر الدهور. صار يُحتفَل في كل الكنائس بكونها كنيسة واحدة، ويتناولون ذات الجسد والدم إفخارستيا بكوْن الحَمَل نفسه حاضرًا في كل قداي إلهي. ه- في الطقس اليهودي يُذبَح الحَمَل بغير إرادته، إذ لا حوْل له ولا قوة، أما حَمَل الله فقد تحقق بمسرته، وفي طاعة لأبيه ليُقدِّم مع بذله لنفسه أيضًا ذبيحة الطاعة عوض العصيان الذي أفاح رائحة فاسدة من تصرُّفات آدم الأول وهكذا إذ نتناول من جسد الرب ودمه، نحمل رائحته، رائحة البذل والشكر لذلك دُعي القداس الإلهي "سرّ الإفخارستيا" أي "سرّ الشكر". و- في الاحتفال بوليمة الفصح اليهودي يجلس رئيس المتكأ في صدر المائدة، وعن يمينه يجلس أصغر طفل قادر أن يسأله أربعة أسئلة عن سبب هذا الاحتفال وعن طقوسه ويُجيب رئيس المتكأ على هذه الأسئلة فيروي قصة خروج آبائهم من مصر وتحررهم من عبودية فرعون والتحرر من السخرة وانطلاقهم إلى البرية ليعبروا إلى أرض الموعد على يدي يشوع وغالبًا ما يجلس على يساره الضيف أو يُترَك فارغًا حاسبين ذلك كرسي إيليا، حيث يتوقعون دخوله فجأة كمُهَيء لمجيء المسيا المُخلِّص ويُترَك الباب مفتوحًا لعلهم يتمتعون بدخول المسيا أثناء احتفالهم بالفصح أما في تأسيس الفصح المسيحي، إذ كان يسوع المسيح حاضرًا كرئيس المتكأ، فقد وهبنا في كل احتفال أن يكون بنفسه حاضرًا وسط كنيسته، بكونه رأسًا وهي جسده المُقدَّس في كل احتفال نُعلِن عن اشتياقنا لمجيئه الثاني لنراه وجهًا لوجه على السحاب، ويحملنا إلى حضن الآب لا نترك أبواب الكنيسة أثناء الاحتفال لعله يأتي ليُخلِّصنا، إنما تنفتح أبواب قلوبنا لننعم بالقيامة الأولى معه ونجلس معه في السماويات كما نفتح أبواب قلوبنا المتسعة بالحب لكل البشرية، فنطلب من أجل الراقدين والأحياء، كما من أجل الأجيال القادمة. أحاديث صريحة:- قبل بدء تأسيس الفصح المسيحي، قدَّم السيد المسيح حَمَل الله، أحاديث كثيرة وحوارات تمس حياة الذين يحتفلون بالفصح كشف ليهوذا خيانته دون أن يذكر اسمه، لكن يهوذا أدرك موقفه، إذ قال له "هل أنا يا سيدي؟" (مت 26: 25) قال له "أنت قلتَ"ومع هذا لم يُقدِّم توبة صادقة بل أكمل عمله الشرير، وعندما نخس قلبه لم يترجَ الرب بل في يأسٍ مضى وشنق نفسه. لقد ترك يهوذا العُليَّة ولم يتمتَّع بالتناول من جسد الرب ودمه. بعد الاحتفال بالفصح المسيحي أعلن السيد لهم ضعفهم، فقال"كلكم تشكون فيَّ في هذه الليلة، لأنه مكتوب أني أضرب الراعي فتتبدد الرعية." (مت 26: 31) فتح لهم الرجاء ولم يرفضهم بسبب ضعفاتهم، إذ أكمل حديثه لهم: "ولكن بعد قيامي أسبقكم إلى الجليل"(مت 26: 32) هكذا لا ينتفع بهذا الفصح من ظل مُصِرَّا على رفضه لمخلصه، بينما ينتفع به المؤمنون مهما كانت ضعفاتهم ما داموا يُركِّزون رجاءهم فيه. في بستان جثسيماني وسرُّ الحكمة الإلهية:- إذ أسس حَمَل الله سرَّ الفصح المسيحي، لا ليقدِّم المؤمنين ذبائح حيوانية، إنما ليتمتعوا عبر الأجيال إلى يوم مجيئه الأخير بالاشتراك في ذات الفصح الذي قدَّمه بنفسه ففي القداس الإلهي يكون بنفسه حاضرًا، ويُقدِّم جسده ودمه المبذوليْن حياة أبدية لمن يتناول منهما الآن انطلق إلى بستان جثسيماني ومعه في صحبته الأحد عشر تلميذًا، بينما انطلق يهوذا ليُتمِّم ما قد اتفق عليه مع القيادات التي تطلب الخلاص من الحَمَل الإلهي انطلق معهم وصاروا ينشدون تسابيح الفصح التي اعتاد اليهود أن يترَّنموا بها دون أن يُدرِكوا أسرارها انطلق في البستان بكونه آدم الثاني الذي بمسرة قلبه وسروره ينحني أمام الآب وهو واحد معه في الجوهر، مُعلنًا أنه يحمل خطايا العالم بكونه ذبيحة إثم عنهم في هذا اللقاء حيث تتحقق حكمة الله الأزلية الخفية حتى عن الطغمات السمائية، ليُتمِّم مصالحة كل البشرية التي تؤمن به مع الله الآب، مشتريًا إياها بدمه الثمين يفتح ذراعيه لكل الأمم والشعوب والألسنة والقبائل بصورة لا يُعبَّر عنها ولا يمكن لخليقة ما إدراكها انطلق الأحد عشر معه ولم يسيروا كثيرًا حتى طلب من الثلاثة الأخصاء بطرس ويعقوب ويوحنا أن يرافقوه إلى موضع أعمق، وهناك تركهم، وانطلق بمفرده في لحظات لا يقدر إنسان أن يرافقه أو يعاينه ويتعرَّف على سرِّ الخلاص كما هو حقًا إن المُخلِّص لا يريد أن يكون هذا السرّ مكتومًا عمن يُعدُّوا للتمتُّع بمجد أولاد الله عاد الثلاثة الأخصاء فوجدهم نيامًا، فعاتبهم إذ لم يتحمَّلوا أن يسهروا معه ساعة واحدة، في أثمن لحظات في حياة البشرية كلها تكرَّر الأمر، وأخيرًا سمح لهم أن يناموا ويستريحوا، إنه كمُخلِّص يترفق بهم لأجل ضعفهم البشري! حقًا يبقى هذا العمل الإلهي له قدسيته، كلما تلامسنا معه، نختبر عذوبة الحب الإلهي كأنها على الدوام جديدة!يا لحُبِّك العجيب يا مخلصي، فإنك على الدوام تشتهي أن نكون في صُحبتِك، ونصعد كما موسى النبي على جبل سيناء وندخل معه في الغمامة، لنرى ونتلمس ونتذوق ما لم يستطع هرون رئيس الكهنة ولا أبناؤه الكهنة ولا شيوخ إسرائيل وأيضًا كل الشعب أن يتمتعوا به كما تمتع هو جوعنا وعطشنا إليك وإلى معرفة أسرار حبك تجعلنا نشتهي أن نقول مع القديس غريغوريوس النزينزي: [ ] القُبْلَة الغاشة:- يئن العالم على الدوام من القُبْلات الغاشة التي يُقدِّمها الأصدقاء، وهم أكثر عنفًا وقسوة من الحيوانات المفترسة شكرًا لك يا حَمَل الله، فقد حملتَ أخطر قُبْلة غاشة تمت في التاريخ كله، قُبْلَة تصدر من مخلوق وُهِبَتْ له عطايا هذا مقدارها تُقدَّم للخالق المُخلِّص الذي لا يكف عن سكب فيض من نعمته وبركاته الإلهية السماوية لمن يفتح فاه لكي تملأه! بقُبْلة سلَّمك يهوذا تلميذك مقابل ثلاثين من الفضة، وهو ثمن عبد كان ليس له قيمة في ذلك الحين لم تطلب من أحد خدامك السمائيين أن يُجازيه شرًا، ولا سمحتَ للأرض أن تنشق وتبتلعه، ولا للسماء أن تُرسِل نارًا تحرقه لكنك عاتبته بكل رقة، لعله يرجع إلى عقله ويترجَّى خلاصه بك. أشار يهوذا إليك بقُبْلَتِه الغاشة، ولم يستطع الجنود أن يلقوا القبض عليه سألتَهم من يطلبون؟ وإذ قلتَ إنك أنت هو الذي يطلبونه، سقطوا في رُعبٍ. ومع هذا سلَّمتَ نفسك لهم، فاستخدموا كل قسوة، ظانين أنك لن تفلت من أيديهم. القمص تادرس يعقوب ملطى
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل