ما هى إذن عناصر القوة التى يجب أن تتصفوا بها ؟

09 أكتوبر 2019
Share
Viegdbtkgo0gtjqkfkd7

قوة الروح
يظن بعض الشباب أن القوة تعنى القوة الجسدية ، التى يظهر بها أبطال الملاكمة والمصارعة والكاراتيه 0 قوة من نوع قوة شمشون الجبار ( قض 13 : 16 ) ولكن ليست القوة الجسدية هى كل شئ بل أن كثيرين من الأقوياء بالجسد ، كانوا ضعفاء إن شمشون الجبار الذى أنتصر بالجسد على كثيرين ، كان ضعيفا أمام إغراء دليلة وحبه لها 0 وقد ضعف أمام إلحاحها ، فكشف لها سره ، فحلقت شعره ، وسلمته لأيدى أعدائه ، ففقأوا عينيه ، وأوثقوه بسلاسل ، وجعلوه يطحن فى بيت السجن ( قض 16 : 19 – 21 ) وداود الذى هزم جليات الجبار ( 1صم 17 ) وكان منذ صباه ( جبار بأس ورجل حرب ) ( 1صم 16 : 18 ) هذا الجبار كان ضعيفا أمام جمال بثشبع ، فسقط وأخطأ واستحق أن يعاقبه الرب ، وقد جعل أعداء الرب يشمتون ( 2صم 12 : 7 – 14 ) هنا نقرأ ما قال القديس يوحنا الحبيب للشباب فى رسالته الأولى ( كتبت إليكم أيها الشباب ( الأحداث ) لأنكم أقوياء ، وكلمة الله ثابتة فيكم 0 وقد غلبتم الشرير ) ( 1يو 2 : 14 ) هنا نوع آخر من القوة وهو أن تغلب الشرير ( أى الشيطان ) إذن القوى هو الذى يغلب الخطية ويغلبها لأن كلمة الله ثابتة فيه 0 لأن وصية الله ثابتة فى قلبه 0 أما الإنسان المغلوب من الخطية ، فلا نستطيع أن نقول عنه إنه قوى 0 توجد نقطة ضعف فيه ، يستطيع الشيطان أن يدخل منها ويهزمه الروح القوية تنتصر على الجسد ، وعلى المادة والشيطان مهما تعرضت لحروب روحية قوية ، تقاوم حتى الدم ( عب 12 : 14 ) وتجاهد وتطلب معونة من الله ، ولا تستلم مطلقا ، حتى تنتصر ، كما فعل يوسف الصديق ( تك 39 ) الروح القوية لا تسمح لنفسها أن تستعبد لعادة من العادات ولا تقبل أن تنهزم مهما كانت الحرب عنيفة ومهما كانت كان خداع الشيطان ، ومهما كانت حيله إنها أقوى من إغرائه ومن كل خدعه وحيله كذلك المغلوب من إحدى العادات ، هو إنسان ضعيف المغلوب مثلا من عادة التدخين ، أو من المسكرات ، أو الواقع تحت سلطان إدمان المخدرات ، ليس هو قويا ، لأنه ضعيف أمام كل هذه العادات 0 وهو أمامها لا يمكن أن يملكك السلطان على إرادته 0 بل العادة أو الإدمان لهما السلطان على إرادته وتصرفاته ، وقد يقودانه إلى الجريمة 0
قوة النفس :-
النفس القوية لا تقلق ، ولا تضطرب ، ولا تخاف ، ولا تنهار ، ولا تتردد إنها كالجنادل فى النهر ، تصدمها المياه والأمواج ، على مدى السنين والقرون ، وهى ثابتة فى مكانها 0 وكالجبال تصدمها الرياح والأمطار والسيول ، دون أن تتأثر هكذا الإنسان القوى فى نفسيته : يقول مع داود النبى ( إن يحاربنى جيش ، فلن يخاف قلبى ، وإن قام على قتال ، ففى ذلك أنا مطمئن ) ( مز 27 : 1 ) الإنسان القوى هو إنسان صامد ، أمام المشاكل العويصة ، وأمام التهديدات 0 هو قوى من الداخل ، مهما كان الضغط من الخارج أما الضعيف ، فإنه يتخيل مخاوف ، وينزعج بسببها وربما لا يكون لها وجود ! ولكنه بسبب خوفه الداخلى ، يتوقع أن تأتيه المتاعب فيتعب بدون سبب !
الإنسان القوى لا يضع أمامه احتمال الفشل أو الإنهزام 0 كما قال القديس بولس الرسول( إن الله لم يعطنا روح الفشل ، بل روح الفشل ، بل روح القوة ) ( 2تى 1 : 7 ) ( لذلك لا نفشل ) ( 2كو 4 : 16 ) مهما كانت المحاربات والمتاعب والضيقات كل هذه لا تدخل إلى القلب فتتعبه الإنسان القوى يتعامل مع الضيقات وهى خارجه أما الضعيف فيدخلها إلى قلبه وأعصابه فتتعبه هذه هى قوة النفس التى اتصف بها الناجحون فى حياتهم 0
الطالب الضعيف يدخل إلى الامتحان 0 فإن وجد سؤالا صعبا ، يعرق ويتصبب ويدوخ ، وينسى كل ما كان قد حفظه !! أما الطالب القوى فيفكر فى الحل ، ويبدأ بالسهل فيتقوى ، ويعود إلى الصعب ليحله فى الواقع إن المفهوم الحقيقى للقوة ، ينبغى أن يتركز على القوة الداخلية فقد يبدو البعض قويا من الخارج ، بينما هو ضائع تماما من الداخل 0 قد يسمع كلمة إهانة ، فيقول من الخارج ( الله يسامحك ) 000 بينما فى الداخل يتقد غضبا وحقدا 000 إن تحويل الخد الآخر ( مت 5 : 39 ) كما قال أحد القديسين – هو الخد الداخلى ، أعنى الأحتمال فى الداخل ، والمسامحة الداخلية ، ولوم النفس أيضا القوة الداخلية هى الانتصار على النفس من الداخل فليس القوى هو الذى ينتصر على الآخرين ، إنما هو الذى ينتصر على نفسه وكما قال أحد القديسين : إن القوة الغضبية قد وضعت فى الإنسان ، لا لكى يغضب على الآخرين ، إنما لكى يغضب على نفسه إذا أخطأ 0
وحسنا قيل فى المزمور ( كل مجد إبنة الملك من داخل ) ( مز 45 ) فإذا انتصرت على نفسك من الداخل ، يمكنك أن تنتصر على كل الأمور الخارجية 000 حينئذ يمكنك أن تغلب كل الأعداء الخارجيين 0 وصدق القديس يوحنا ذهبى الفم حينما قال ( لا يستطيع أحد أن يؤذى إنسانا ، ، ما لم يؤذ هذا الإنسان نفسه ) إذن من عناصر القوة ضبط النفس الذى يضبط لسانه هو إنسان قوى ، حسب شهادة القديس يعقوب الرسول ( يع 3 : 2 ) وما أكثر الأشخاص الذين نقطة الضعف فيهم هى أخطاء اللسان 0 ويدفعوا ثمن ذلك غاليا كذلك الإنسان القوى هو الذى يستطيع أن يضبط أفكاره 0 فلا تهزمه الأفكار وتسرح به حيثما تشاء ، وتوقعه فى خطايا كثيرة 0
والإنسان القوى هو الذى يضبط نفسه وقت الغضب 0 ويضبط نفسه وقت الصوم ، من جهة الطعام والشراب 0 ويضبط نفسه من جهة الوقت ، فلا يضيعه فى المتعة واللهو ، ويفشل فى مسئولياته
قوة الأعصاب
هناك لونان آخر من القوة ، هو قوة الأعصاب الإنسان الضعيف الأعصاب : أقل كلمة تثيره وتهيجه ، وتجعله يفقد هدوءه ، ويفقد سيطرته على نفسه ، ويخطئ فى تصرفاته وفى ألفاظه ، ويكون موضوع نقد من الآخرين لأن أعصابه ضعيفة لم تحتمل ، مهما كان قويا فى نواح أخرى حقا إن الأعصاب مسألة جسدية ، ولكن العامل النفسانى يؤثر عليها 0فالإنسان الواقع فى خطية الغضب ، تجد أن أعصابه تلتهب بسرعة ، كذلك الإنسان الواقع فى محبة الذات ، وفى الكرامة الشخصية : أقل كلمة تلمس كرامته ، أو يظن أنها تلمس كرامته ، تتعب أعصابه لا تستطيع أن تحتمل مسألة الأعصاب هى نقطة ضعف فيه لذلك قال الرسول : يجب علينا نحن الأقوياء أن نحتمل ضعفات الضعفاء ( رو 15 : 1 ) فالذى يعتدى على غيره هو الشخص الضعيف ، بينما الذى يحتمل القوى 0 هو الجبل الراسخ الذى تثيره أخطاء غيره ضده هذا الجبل مهما ألقى أحد عليه طوبا ، يبقى راسخا لا يتزعزع أما الذى يثور ويحاول أن ينتقم ويسئ إلى غيره ، هو إنسان مغلوب من ذاته ، وليس مغلوبا من غيره 0 أقل كلمة تتعبه وتفقده هدوءه وتتلف أعصابه أما القوى ، فهو قوى فى أعصابه ، وقوى فى احتماله إذن الذى يحتمل هو القوى 0 والذى يهين غيره هو الضعيف ليتك إذن تمتحن نفسك ، وترى ما هى ضعفاتك ، وتبذل كل جهدك فى الإنتصار عليها إن القوى ليس هو الشخص الذى ينتصر على غيره ، إنما هو الذى يستطيع إن ينتصر على نفسه 0 لأن البعض يظن أنه منتصر وقوى من الخارج 0 بينما هو فى داخله ضعيف ومهزوم ليس فقط يحتمل إساءات الناس ، إنما أيضا يحتمل الأحداث والمشاكل يحتمل المتاعب التى تتعب غيره 0 يحتمل الأمراض والضيقات والحوادث لقد كان السيد المسيح قويا فى احتماله 0 كان قويا فى احتماله التحدى وهو على الصليب ، وقولهم له ( إن كنت ابن الله انزل من على الصليب ) وهكذا نقول له فى القداس الإلهى ( احتملت ظلم الأشرار ) إن الاعتداء سهل 0 يمكن لأى إنسان ضعيف النفسية أو ضعيف الخلق أن يعتدى على غيره 0 أما القوى فهو الذى يحتمل فى الحياة الزوجية : إن كان الطرفان ضعيفين لا يحتملان ، قد يخرب البيت ! أما إذا كان أحدهما على الأقل قويا ، يمكنه أن يحتمل الطرف الآخر ، حينئذ يمكن أن يستمر السلام بينهما قد يوجد إنسان ضعيف ، لا يحتمل 0 ممكن أن خبرا معينا ينهار : يؤثر على أعصابه ، وعلى نفسيته ، على أفكاره 0 صحته لا تحتمل ، يرتفع ضغط دمه ، أو قلبه لا يحتمل 0 وربما يقع على الأرض لم تكن له القوة التى يحتمل بها ذلك الخبر !! ننتقل إلى نقطة أخرى :
قوة المحبة :-
يقول الكتاب ( المحبة قوية كالموت مياه كثيرة لا تستطيع أن تطفئ المحبة والسيول لا تغمرها ) ( نش 8 : 6 ، 7 ) المحبة قوية من الناحية الإيجابية ، فيما تقدمه من بذل وعطاء ، وتصل إلى بذل الذات من أجل من تحبه وهى قوية – من الناحية السلبية – فى احتمالها لأخطاء من تحبه ، مهما فعل ولذلك قال عنها الرسول ( المحبة لا تسقط أبدا ) ( 1كو 3 : 8 ) أما الإنسان الذى يفقد محبته لصديق أو حبيب ، بسبب كلمة قيلت أو تصرف مخطئ ، فقد تكون محبته ضعيفة المحبة استطاعت أن تصعد على الصليب ، لكى تخلص وتفدى المحبة القوية احتملت إنكار بطرس ، وشك توما ، وهروب التلاميذ وقت القبض على المعلم الصالح المحبة القوية يمكن أن تشمل الأعداء والمسيئين ، وتبارك لاعنيها ( مت 5 )
قوة الشخصية:-
من أبرز ما يميزها قوة العقل والفكر إنسان قوى فى ذكائه ، فى سرعة البديهة ، فى قوة الإقناع ، فى روعة الفهم والاستنتاج 0له قوة الأسلوب ، وقوة الذاكرة لذلك إذا دخل فى أى موضوع ، يسنده بالفكر القوى ، الذى يمكن أن يجذب الآخرين فيخضعون لمنطقه لا يسير وراء كل شائعة ، ولا وراء كل مذهب 0 بل يفكر ويفحص الأمور جيدا ، فى ذكاء ويتمسك بما هو أفضل وبذكائه وفهمه ، يكون ناجحا فى كل مسئولية تعهد إليه 0 ويقف قويا أمام المشكلة ، لا تهزمه ، بل يحلها ، أو يحتملها إلى أن تحل أما الذى ينهار أمام المشاكل ، فليس هو قويا الشخصية القوية التى لا تنقاد إلى مشورة خاطئة 0 هى التى تؤثر فى غيره ، دون أن تكون تحت تأثير الغير ، إلا مشورة الروحيين وليس معنى القوة فى الشخصية أن يكون الإنسان عنيدا صلب الرأى ، بل أن يكون قويا فى الخير 0 سهلا فى التفاهم ، ولكن ليس ألعوبة فى أيدى الغير هناك أشخاص لهم القوة التى تؤثر فى الغير 0 وهؤلاء هم الذين يصلحون للخدمة وللقيادة 0 بعكس الإنسان الضعيف فى تفكيره ، فإنه مهما كان قويا فى جسده ، أو عظيما فى مركزه ، يمكن أن يقوده شخص آخر إلى جواره ، يكون أذكى منه وأعمق فكرا قد تحدث مشكلة لإنسان ، ويرفض كل نصيحة ، ومهما قيل له لا يقتنع إلى أن يحدثه شخص آخر ، فيؤثر عليه 0 ويستمع لنصيحته 0 كلماته قوية وفعالة ، ولها تأثيرها ، ولا ترجع فارغة قوة التأثير هذه تنفع فى الإرشاد الروحى وخدمة الكلمة وجذب الآخرين بل تنفع أيضا فى محيط الصداقة ، وفى مجال العمل الإجتماعى ، ولكل من يتولى إرادة وقيادة 0 وتنفع أيضا الكاتب والصحفى 0 إذ تكون للشخصية قوة وجاذبية وتأثير هناك إنسان آخر قوى فى خدمته وكرازته له قوة الكلمة ، وقوة التأثير على الغير ، ويستطيع أن يجذب النفوس إلى الله وكلمته لا ترجع فارغة ( أش 55 : 11 ) بل باستمرار تأتى بثمر 0 من أمثلة هذا النوع ، كان القديس بولس الرسول ، ومارمرقس ، والقديس أثناسيوس الرسولى الذى وقف ضد الأريوسيين ، ونشر الإيمان السليم وكذلك كل أب كاهن روحى عميق فى تأثيره الروحى ، وكل واعظ وخادم ناجح فى خدمته ونريد أن نقول إن الوداعة لا تتعارض مع القوة فقد كان السيد المسيح قويا ووديعا فى نفس الوقت كان ( لا يخاصم ولا يصيح ) وفى نفس الوقت كانت له قوة الإقناع وقوة الشخصية 0 وكان يفحم مقاوميه فى كل حوار 0
قوة الإرادة:-
من مظاهر القوة أن تكونت للشخص قوة إرادة ، قوة عزيمة 0 يستطيع إن أراد ، أن ينفذ 000 فإذا دخل فى تدريب مثلا : يمكنه إذ بدأ ، أن يستمر وينفذ 0 أمال الإنسان الضعيف ، فقد يريد ولا يستطيع 0 وقد يبدأ ولا يستمر 0
ومن مظاهر الإرادة ، ضبط النفس فالإنسان القوى يمكنه أن يضبط نفسه ، سواء فى وقت الغضب ، أو رغبة الأنتقام كذلك يضبط نفسه أما الشهوة ، وعندما يحارب بأية خطية القوى يمكنه أن يضبط لسانه ، وأن يضبط حواسه ، ويضبط فكره إن كان مريضا بالسكر مثلا ، يمكنه أن يضبط نفسه من جهة الأطعمة الممنوعة وهنا أقول : إن الإنسان الذى لا يستطيع أن يضبط عن الطعام – فى مرض أو صوم – كيف يمكنه أن يضبط نفسه أمام أية شهوة أو أية خطية ؟! هناك إنسان قد يكون ضعيفا أمام إغراء معين أمام إغراء وظيفى ، أو إغراء مالى ، أو إغراء شهوانى لا يستطيع أن يحتمل 0يغلبه ضعفه ، أو تغلبه شهوته ، فيسقط وقد يرتد !!آخرون يضعفون أمام المجد الباطل ، أمام كلمات المديح والإطراء أما الشهداء والمعترفون فكانوا فى منتهى القوة أمام كل الإغراءات0
قوتا الصلاة والإيمان:-
نوع آخر من القوة ، هو قوة الصلاة الصلاة القوية فى إيمانها ، وفى حرارتها ، وفى انسحاقها وفى روحياتها ، التى يمكن أن تصعد إلى السماء وتأتى بالاستجابة كثيرون يشعرون بقوة الشخص الذى له مثل هذه الصلاة ، ويلجأون إليه فى مشاكلهم لكى يحلها الله لهم على يديه صلاة الآباء الرسل كانت قوية جدا ، لدرجة أنه قيل عنهم ( ولما وصلوا ، تزعزع المكان الذى كانوا مجتمعين فيه ، وامتلأ الجميع من الروح القدس ) (أع 4 : 31 ) إنها الصلاة القوية التى تصعد إلى فوق ، وتستطيع أن تدخل إلى عرش الله ، وتأخذ منه ما تريد أترى هل لك مثل هذه الصلاة ، التى قد يلجأ إليها الآخرون 000 يمكنك أن تقرأ عن مثل هذه الصلاة فى سير القديسين ، الذين ائتمنوا على مخازن الله ، فكانوا يأخذون منها بصلواتهم ويمنحون الناس الصلاة القوية ، صلاة حارة ، مملوءة بالإيمان إن الإيمان القوى يمنح الصلاة قوة وقوة الصلاة مع قوة الإيمان ، تعملان معا بقوة الإيمان مشى بطرس على الماء 0 ولما ضعف إيمانه بدأ يغرق 0 فأنقذه الرب ووبخه قائلا ( يا قليل الإيمان ، لماذا شككت ؟ ) ( مت 14 : 31 ) الإيمان القوى يستطيع أن يصنع المعجزات 0 يكفى قول الكتاب ( كل شئ مستطاع للمؤمن ) ( مر 9 : 23 ) أليشع ذهب مع المرأة الشونمية ، وهو واثق أنه سيقيم ابنها ( 2مل 4 : 35 ) وهكذا فعل إيليا مع أرملة صرفة صيدا وأقام ابنها ( 1مل 17 : 22 ) الإيمان القوى يؤمن أن الرب سيأتى ، ولو فى الهزيع الرابع من الليل 0 ولابد سيعمل عملا إنه يؤمن أن لعازر سيقوم ، ولو بعد أربعة أيام من دفنه إنه إيمان لا يتزعزع مهما ( تأخر ) الله عليه ، أو خيل إليه أن صلواته لم تستجب 0 إيمان لا يشك فى محبة الله ، معهما أحاطت به الضيقات واستمرت ، ومهما ( على ظهره جلده الخطاة وأطالوا إثمهم ) ( مز 129 ) قوة الإيمان ليست فقط من جهة الثقة بعمل الله بل تظهر قوة الإيمان فى مواجهة الهراطقة مثل قوة إيمان القديس أثناسيوس الذى وقف ضد أفكار الأريوسيين ، وكل ما قدموه من شكوك 0 ولكن الإيمان الذى كان فى قلبه ، كان أقوى من كل شكوكهم بعكس الإيمان الضعيف الذى يصمد أمام الشك ، ولا يصمد أمام البدع والهرطقات 0
مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث
عن كتاب عشرة مفاهيم

عدد الزيارات 30

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل