إبراهيم أبو الآباء ج4

26 أكتوبر 2019
Share
Large image

طرد هاجر وإبنها:
اسحق معناه (الضحك)، واسماعيل معناه (الله يسمع).." رأت سارة أبن هاجر المصرية الذى ولدته لإبراهيم يمزح، فقالت لإبراهيم أطرد هذه الجارية وأبنها لأن أبن هذه الجارية لا يرث مع ابنى أسحق. فقبح الكلام فى عينى إبراهيم لسبب إبنه، فقال الله لإبراهيم لا يقبح فى عينيك من أجل الغلام ومن أجل جاريتك، فى كل ما تقول لك سارة اسمع لقولها، لأنه بإسحق يدعى لك نسل " (تك 21: 9 – 12) موضوع هاجر من البداية خطأ.. الغلطة الاولى: حمى الأسراع وسبق الوقت، إبراهيم لم يستطع حتى ينفذ الله وعده فى الزمن المناسب.. الغلطة الثانية: اللجوء إلى الطرق البشرية فى علاج الموضوع بأن أتخذ هاجر زوجة، ولكن الله ظل على موقفه.. الإبن يكون من سارة!!! طردت هاجر من البيت.. إلى برية بئر سبع.. وعندما تاهت أفتقدها الله إله المساكين والضعفاء والمعوزين، وكبر إسحق وزوجته أمه من مصرية وسكن فى برية فاران بسيناء، وصار لإسماعيل 12 ولدا، صاروا رؤساء قبائل، وعاش إسماعيل 137 سنة (تك 25: 17)
ذبح إسحق (22):-
" وحدث بعد هذه الأمور أن الله امتحن إبراهيم. فقال له يا إبراهيم، فقال هأنذا، فقال خذ إبنك وحيدك الذى تحبه إسحق، واذهب إلى أرض المريا وأصعده لى محرقة على أحد الجبال الذى أقول لك ".. "وفى اليوم الثالث رفع إبراهيم عينيه وأبصر الموضع من بعيد " (تك 22: 4).
سر الثلاثة أيام:-
أمر الله موسى أن يطلب مع الشيوخ من فرعون قائلين " الرب إله العبرانيين إلتقانا، فالآن نمضى سفر ثلاثة أيام فى البرية ونذبح للرب إلهنا " (خر 3: 18). ماهو هذا الطريق الذى يقطعه موسى فى ثلاثة أيام للخروج من مصر، والذهاب إلى الموضع الذى ينبغى أن يذبح فيه للرب؟ إنه الرب نفسه القائل " أنا هو الطريق والحق والحياة " يو 14: 6. ينبغى أن نسير فى هذا الطريق ثلاثة أيام، لأنك " إن اعترفت بفمك للرب يسوع وآمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات خلصت " رو 10: 9. هذه هى الأيام الثلاثة التى نقطعها فى الطريق لنصل إلى الموضع الذى يذبح فيه للرب وتقدم " ذبيحة التسبيح " مز 49: 14بخروجنا ثلاثة أيام ندخل إلى معرفة " القيامة " فتستنير بصيرتنا الداخلية، بنور المعرفة الحقيقية خبرة الثلاثة أيام – أى القيامة – مع المسيح، اختبرها إبراهيم، هذا الذى خرج من بيته ثلاثة أيام وعندئذ رأى العلامة فقدم إبنه ذبيحة حب لله، وما هى هذه العلامة إلا علامة قيامة المصلوب،لذا يقول معلمنا بولس: "إذ حسب أن الله قادر على الإقامة من الأموات " عب 11: 19".قال السيد المسيح (أبوكم إبراهيم تهلل بأن يرى يومى فرأى وفرح) إن تصرف إبراهيم فى هذه الحادثة يعطينا فهما للذبيحة التى قدمها الله لخلاصنا، فإن خضوع إسحق وهو موضوع على المذبح ورقبته معرضة للسكين، يعطينا فكرة أعمق عن طاعة المسيح حتى الموت، وإعادة اسحق حيا كمن قام من الأموات بعد أن صار فى حكم المائت فى نظر والده ثلاثة أيام، يعطينا فكرة عن قيام المسيح من الأموات فى اليوم الثالث. لكن الحقيقة تفوق الرمز، فإن أسحق تألم وهو شاعر تماما بوجود أبيه معه، أما المسيح فقد تصاعدت من جنبه تلك الصرخات المدوية: " إلهى.. إلهى.. لماذا تركتنى"سبق أن أعطى الرب إبراهيم عدة مواعيد ولكن الآن فإنه لأول مرة يقسم " بذاتى أقسمت يقول الرب أنى من أجل أنك فعلت هذا الأمر ولم تمسك أبنك وحيدك أباركك مباركة، وأكثر نسلك تكثيرا كنجوم السماء وكالرمل الذى على شاطئ البحر، ويرث نسلك باب أعدائه، ويتبارك فى نسلك جميع أمم الأرض، من أجل أنك سمعت لقولى ".
تأملات فى تجربة ذبح إسحق:-
الله يريد أن نكون له، ويريد أن يكون هو كل شئ فى حياتنا، ومن أجل ذلك يتبع معنا سياسة التجريد: جرد إبراهيم أولا من أهله ووطنه، ثم جرده من ابيه تارح، ثم جرده من لوط ومن سكناه معه، ثم جرده من هاجر وإبنها حتى لاتكون له محبة حسب الجسد، وبقى مع زوجته العجوز سارة وابنه وفلذة كبده اسحق الذى كان كل شهوة قلبه، وهنا فى هذه التجربة يريد الله أن يجرد إبراهيم من محبته (وتعلقه) بأسحق، وإذا جرده من هذه المحبة تبقى محبته لله وحده، وهذا يذكرنا بقول السيد المسيح " من أحب ابنا أو أبنة أكثر منى فلا يستحقنى "مت 10: 37 الله حينما يريد أن يمتحنا يضع يده على أعز شئ لقلوبنا، لذا قال لإبراهيم " خذ إبنك وحيدك الذى تحبه أسحق..". كان الامتحان شديدا لإبراهيم، لكن لكى تكون تزكية إيمانه، وهى أثمن من الذهب الفانى مع أنه يمتحن بالنار توجد للمدح والكرامة والمجد (1 بط 1: 7)كانت التجربة إمتحانا مثلثا لإبراهيم، كانت إمتحانا لمحبته، وامتحانا لإيمانه، وإمتحانا لطاعته لله، وقد نجح فيها جميعا..وفى ذلك يقول بولس الرسول: " بإلأيمان قدم إبراهيم أسحق وهو مجرب، قدم الذى قبل المواعيد وحيده، الذى قيل له بأسحق يدعى لك نسل. إذ حسب أن الله قادر على الإقامة من الأموات (عب 11: 17 – 19) بقدر ما كانت التجربة شديدة وصعبة، فإن الله لكى يبرهن على فضيلة إبراهيم زادها صعوبة، إذ لم يعلن عن مكان تقديم الذبيحة ولكن أكتفى بقوله " أرض المريا.."، بل أن المكان كان على مسيرة ثلاثة أيام ومع هذا " بكر إبراهيم صباحا " احتفظ إبراهيم بالأمر سرا أمام أهل بيته، حتى لا يحدث شيئا يعطل جديته فى طاعة الله العجيب فى الأمر هو طاعة أسحق الكاملة لأبيه.. فى ذلك كان إسحق رمزا للسيد المسيح. كان كشاة تساق إلى الذبح لم يفتح فاه " فرفع إبراهيم عينيه ونظر وإذا كبش وراءه ممسكا فى الغابة بقرنيه ".. كان كبشا قويا نطاحا، ومربوطا بقرنيه، إشارة إلى قوة المسيح على الصليب الذى ربط لاهوته، ولم ينتقم من صالبيه حتى يتمم عملية الفداء للبشرية.
موت سارة (تك 23):-
عاشت سارة 127 سنة، وهى المرأة الوحيدة فى الكتاب المقدس التى ذكر عمرها.. ماتت سارة فى قرية أربع وهى حبرون، وتدعى أيضا ممرا – وحاليا مدينة الخليل، ودفنت فى حقل المكفيلة.. وهو نفس المكان الذى دفن فيه إبراهيم وأسحق ويعقوب، ورفقة وليئة، ويقال أن رفات يوسف نقلت إليها ومدينة الخليل على بعد عشرين ميلا جنوبى أورشليم، وفيها الحرم (مسجد الخليل) الذى يقال أنه قائم على مغارة المكفيلة، وكانت قبلا كنيسة مسيحية، وإلى الشمال منها على بعد ميلين موقع بلوطات ممرا من الناحية الرمزية نرى فى موت سارة، إسرائيل – الأمة التى جاء منها المسيح – تختفى لتفتح المجال للعروس، التى هى الكنيسة المسيحية يظهر أن إبراهيم كان متغيبا عن بيته عند وفاة سارة - ربما فى بئر سبع – ولكنه فى الحال " أتى ليندب سارة ويبكى عليها " وهذه أول مرة نسمع فيها عن بكاء إبراهيم، فإننا لا نقرأ عنه أنه بكى عندما عبر نهر الفرات، وطلق الأهل والأصحاب، أو عند أسر لوطا أبن أخيه، أو حتى عندما رأى أبنه أسحق سائرا معه للذبح!!!.كانت سارة شريكته فى الحياة، نحو سبعين أو ثمانين عاما. كانت هى التى تستطيع أن تواسيه إن تكلم عن تارح أو ناحور، أو ذكر حاران وأور الكلدانيين، كانت هى الباقية الوحيدة ممن تحملوا معه مشاق رحلته الخطيرة منذ ثلاثين عاما، وإذ ركع بجوارها انهالت عليه ذكريات الماضى بما فيه من تدابير وآمال، ومخاوف وأفراح، تذكرها كعروس هيفاء فى بدء حياتهم الزوجية، وكشريكة له فى كل رحلاته، وكأمرأة عاقر تضطهد هاجر، تذكرها وقد سباها كل من فرعون وأبيمالك، وتذكرها كأم حنون لأسحق، وكان كلما خطرت فى مخيلته إحدى هذه الذكريات انسابت الدموع من عينيه من جديد يظن البعض أن الدموع لا تتفق مع المسيحية، هذه التعاليم لا تتفق مع روح الأنجيل لأن الحزن محبة، وقد بكى يسوع، وبطرس بكى، وأهل أفسس بكوا لمجرد سماعهم بأنهم لن يروا وجه بولس ثانية، إن المسيح يقف بجانب كل حزين ليكفكف دموعه.وقام إبراهيم من أمام ميته وكلم بنى حث قائلا " انا غريب ونزيل عندكم ".. هذه كلمات خالدة، لم ينسها على الإطلاق نسله من بعده، فعندما تكلم الله لشعبه عن أرض الموعد، على لسان موسى، قال لهم " الأرض لا تباع بتة.. أنتم غرباء ونزلاء عندى " (لا 25: 23). وداود النبى يقول " استمع صلاتى يارب لا تسكت عن دموعى لأنى أنا غريب عندك نزيل مثل جميع آبائى " (مز 39: 12). وهكذا رسخت كلمات إبراهيم هذه فى أعماق جميع شعب الله فى كل الأجيال المتتابعة.
زواج إسحق (تك 24):-
طلب إبراهيم من عبده (كبير بيته) أن يذهب إلى أرام النهرين إلى مدينة ناحور، موطنه الأصلى، ليخطب لأبنه أسحق، وأستحلفه بالرب إله السماء وإله الأرض أن لا يأخذ زوجة لأبنه إسحق من بنات الكنعانيين: -
+ يبدو أن المتبع فى تلك الأيام أن يتولى شخصا كبيرا فى الأسرة أجراءات الخطبة للعريس، وهو أمر مازال قائما فى بعض الأسر الريفية حتى الآن.وكان الشخص المرشح هو اليعازر الدمشقى (على ما يبدو) لأمانته، ولثقة إبراهيم فيه رفض إبراهيم أن يختار لأبنه من بنات الكنعانيين حتى لا يميل قلب إسحق لعباداتهم الوثنية، ويبتعد عن عبادة الله إله إبراهيم لم يشأ إبراهيم أن يذهب أسحق إلى مدينة ناحور حتى لا تستهويه الحياة الناعمة هناك ولا يرجع إلى الأرض التى وعد الله أن يعطيها لإبراهيم ونسله من بعده أما رفقة فهى بطلة الرواية فى هذا الفصل، مع إنها كانت إبنة رجل عظيم إلا أنها لم تعرف معنى البلادة فى حياتها، كانت رفقة تعرف كيف تطهى طعاما شهيا، كما تعرف أن ترعى الغنم وإذ وصل ذلك الرسول التقى إلى بئر المدينة نحو المساء " وقت خروج المستقيات " سأل من الرب القدير إله إبراهيم سيده أن يهبه تيسيرا لمهمته لأنه بذلك يصنع لطفا إلى سيده، وما أجمل أن نلاحظ البساطة التامة والثقة الكاملة اللتين تظهران فى صلاته، واللتين تؤكدان كيف انعكست أشعة التقوى والقداسة على حياة كل فرد فى بيت إبراهيم نتيجة التصاقه بالرب وقد استجاب الله لطلب ذلك العبد الأمين حتى أتم إجراءات الخطبة بنجاح وعاد ومعه رفقه الى بيت سيده إبراهيم.
سنى إبراهيم الأخيرة (تك 25):-
بعد موت سارة " عاد إبراهيم فأخذ زوجة أسمها قطورة "، وكان سنه 140 سنة، ولعله فعل ذلك لأنه وصل إلى هذه السن، ولم يصبح نسله كنجوم السماء كما وعده الله.. وولدت له قطورة ستة بنين.. وعلى نحو ما كان الحال مع هاجر، كذلك كان مع قطورة.. لم يكن بنوها الستة من الله، لأن الأمر لم يكن من الله.من أجل ذلك " أعطى إبراهيم إسحق كل ما كان له. وأما بنو السرارى اللواتى كن لإبراهيم فأعطاهم إبراهيم عطايا وصرفهم عن إسحق إبنه شرقا إلى أرض المشرق وهو بعد حى "، كان اسحق إبن الموعد، لذا أعطاه إبراهيم كل أمواله ليكون وارثه الوحيد!!!! وفى سن المائة خمسة وسبعين " أسلم إبراهيم روحه ومات بشيبة صالحة شيخا وشبعان أياما وأنضم إلى قومه " (تك 25: 7، 8).
هناك بعض التأملات..
قطورة الزوجة الثالثة والأخيرة لإبراهيم، إنما تشير إلى الأمة التى تتسلط على الناس فى آخر الزمان من نسل إبراهيم أيضا.. وكما لم يظهر لهذه المراة ملا ك من الله ولا رسالة ولا ذكر ولا عناية مثل امرأتى إبراهيم الأ ولتين(هاجر وسارة) المشبهتين بالشريعتين القديمة والجديدة. فكذلك هذه الأمة الأخيرة ليس لها شريعة من الله ولا ناموس ولا ذكر، بل ملك دنيوى وتسلط أرضى حينما أعطى إبراهيم لإسحق كل ما كان له، إنما تصرف بعدل، وساوى بين هاجر وقطورة، ودعا الأثنتين جاريتين، فطرد أبنائهما عن إسحق.. لماذا؟ هذه الأمة الأخيرة التى تشبه قطورة تصبح نظير أمة اليهود (هاجر)، وتكون الاثنتان متساويتين فى البعد والتنحى عن الميراث الحقيقى الذى للمسيح بن إسحق بن إبراهيم الوارث كوعد الله وكون إبراهيم يعطى إسحق كل ما كان له، له معنى بعيد وعميق، فهو يشمل كل شئ، ولا يقتصر على الأمور المادية.. أما الآخرون فصرفهم بعطايا مادية، هذا هو عين مايفعله الله مع أهل العالم، أما أولاده فيتعامل معهم على أساس آخر.
القمص تادرس يعقوب ملطى

عدد الزيارات 222

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل