ثلاثاء البصخة والحياة السماوية الملوكية

14 أبريل 2020
Share
Large image

في سبت لعازر نشتهي أن نتمتع بالقيامة الأولى، لكي يبيت فينا كما في بيت لعازر وننعم بالقيامة الثانية في مجيئه الثاني والأخيروفي أحد الشعانين ندعوه للدخول كملك في قلوبنا، فيُحوِّلها إلى بيت الخاص المملوء فرحًا روحيًا وسلامًا سماويًا وفي اثنين البصخة، ندعوه أن يقتلع كل فساد، ويغرس صليبه، شجرة الحياة، أي يقيم جنته فينا والآن في ثلاثاء البصخة إذ يغرس جنته فينا يثور في داخلنا سؤالان، وهما ما هي طبيعة هذه الجنة؟ متى ننعم بها بكمال أثمارها؟ وقد جاءت أمثال السيد المسيح وأحاديثه في هذا اليوم تُجيب على هذيْن السؤاليْن.
من جهة طبيعة هذه الجنة: جاءت الأمثال تؤكد إنها جنة سماوية، حيث يأتي العريس السماوي على السحاب ويدعو عروسه تلتقي معه، فيحتضنها ويدخل بها في موكب ملائكي إلى الأمجاد السماوية الكل مدعو ليكونوا العروس الواحدة البتول، أما العذارى الخمس فيُشرن إلى حواس المؤمن التي تتطهر بزيت النعمة الإلهية، فتُنير إنها العروس التي تنعم بالقيامة الأولى، تمارس الإيمان العامل بالمحبة، يسندها العريس نفسه الساكن فيها ويُجَمِّلها بروحه القدوس، فتتهيأ لهذا العُرْس الفريد!
أيضًا طبيعة هذا العُرْس أنه ملوكي، فيُشبِه ملكوت السماوات ملكًا أقام عُرْسًا لابنه العروس ملكة تجلس عن يمين ملك الملوك، تحمل الروح الملوكية، صاحبة سلطان. فقد أعطانا سلطانًا أن ندوس على الحيات والعقارب وكل قوة العدو (لو 10: 19) يعيش المؤمن هذا الزمان لا بروح الخوف والقلق، بل بروح الإيمان والرجاء، يتكئ على صدر الله، ويسأله أن يُقدِّسه كل يوم، لأنه يلتقي بالقدوس!
من جهة الزمن الذي يتحقق فيه ذلك، يدعونا حَمَل الله أن نسهر ونستعد، مترقبين مجيئه في أية ساعة، بل ونعلن شوقنا الحقيقي لسرعة مجيئه بكل كياننا نُغنِّي ونُسَبِّح "نعم تعالَ أيها الرب يسوع" (رؤ 22: 20).
القمص تادرس يعقوب ملطى

عدد الزيارات 188

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل