أربعاء البصخة والمعركة المقدسة

15 أبريل 2020
Share
Large image

كلمة الله المتجسد يبذل ذاته فداءً عن العالم كله من أجل محبته لنا يدعونا أن نقبله وهو العريس مُفرِّح القلوب، وأن ننضم إليه كقائد للمعركة الروحية ضد إبليس وكل قوات الظلمة. فإن رؤساء الكهنة والكهنة وكثير من القيادات قد تحالفوا معًا ضده فإنه يستخدم هذا التحالف المُترجم خلال المشاورات والتخطيطات والخداع والبلوغ إلى حيِّز العمل لأجل بنيانا انضمامنا إلى المعركة، وقبولنا لحَمَل الله قائدًا للمعركة يكشف لنا عن حكمة الله ومحبته ورعايته الإلهية:-
1- نكتشف الله كضابط الكل، في يده التاريخ، ما يحدث حتى وإن كان دافعه شر الأشرار، لكن بسماح منه ليس شيء يحدث مصادفة أو اعتباطًا، إنما يهتم محب البشر بكل أمورنا الكبيرة والصغيرة لا نضطرب مما يحدث، ولا نخشى الغد، ما دام مخلصنا هو ضابط الكل!
2- حَمَل الله هو مخلصنا الصالح؛ يعني الصلاح هنا ليس فقط يُقدِّم لنا خيرات، إنما يُحوِّل حتى الشرور التي يثيرها الأشرار لصالحنا وإكليلنا ومجدنا!
3- وإن بدت المعركة قاسية، لكن إذ هي تحت القيادة الحَمَل نفسه، تشعر بالسعادة لشركتها معه تتمتع بالنصرة كما تتمتع بالإكليل، لكن إكليلها الحقيقي هو التمتُّع بالحَمَل السماوي.
4- تكشف هذه المعركة عن شخصية الإنسان الحقيقية والخفية، فلا نعجب إن وُجِدَ خائن من تلاميذ المسيح، لعدم أمانته وعدم صدقه مع نفسه، كما نجد من يضعف حتى الجحود المتكرر، لكن إذ يحدث هذا عن ضعف يجد الحَمَل نفسه يطلب لأجله ويرده إليه ويُكرِّمه كما نجد امرأة خاطئة إذ تأتي بروح الإخلاص تتأهل أن يُذكَر ما فعلته في كل العالم حيث يُكرَز في الإنجيل إنها بحق تُمثِّل القلة الأمينة التي تغلب وتنتصر بقيادة حَمَل الله العجيب القادر وحده أن يغفر الخطايا.
5- في هذه المعركة يتمجد الصادقون في اشتياقهم للالتصاق بالقائد بالرغم من ضعفهم البشري، بينما يُفضَح المراءون المتكبرون، حتى وإن كانوا رؤساء كهنة أو شيوخ الشعب أو أحد الفريسيين أو غيرهم من القادة!
القمص تادرس يعقوب ملطى

عدد الزيارات 198

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل