خميس العهد والحَمَل المذبوح

16 أبريل 2020
Share
Large image

نستطيع أن نقول اليوم بلغ حَمَل الله إلى اللحظات الحاسمة لتحقيق رسالته كمُخلِّص العالم، وأن كانت لا تنفصل عن كل لحظات حياة السيد المسيح على الأرض منذ البشارة بتجسده وإلى لحظات صعوده إلى السماء، بل وإلى مجيئه حقًا إن المؤمن الذي يُدرِك سرَّ الحكمة الإلهية المكتومة منذ الأزل الخاصة بخلاص البشر، يشتهي أن يلتصق بالحَمَل الإلهي الذي يرفع خطية العالم، ليقف متأملاً في أحداث هذا اليوم العجيب تذوب نفسه حبًا، ويلتهب قلبه بنار الحب الإلهي، ويشتاق لو امتدَّ هذا اليوم ليحتوي كل حياته، فيصير في عيد سيدي مُفرِح هذا ما دفع الكنيسة لتُقيم من خميس العهد عيدًا تمتزج فيه ألحان البصخة التي تبعث سلامًا عجيبًا في أعماق الإنسان مع ألحان الفرح إنه يوم فريد رحلتنا مع الحَمَل في هذا العيد تمتد كل أيام غربتنا، بل أتجاسر فأقال أنه إذ تزول السماء والأرض كأمر خالقهما، يبقى احتفالنا بالعيد ممتدًا يتحدَّى الموت، لندخل إلى أعماق جديدة حين ننعم بما تمتع ذاك الذي كان يسوع يحبه "يوحنا الحبيب اللاهوتي" "ورأيت فإذا في وسط العرش والحيوانات الأربعة وفي وسط الشيوخ خروف قائم كأنه مذبوح." (رؤ 5: 6)لنخر معهم ونسجد أمامه ونحمل القيثارات السماوية والجامات الروحية ولنُسبِّح معهم بالترنيمة الجديدة، قائلين "مستحق أنتَ أن تأخذ السفر وتفتح ختومه، لأنك ذُبِحتَ واشتريتنا لله بدمِك من كل قبيلة ولسانٍ وشعبٍ وأمةٍ وجعلتنا ملوكًا وكهنة." (رؤ 5: 6-10) رحلة هذا اليوم هي رحلة عمرنا كله، بل ورحلة تمتُّعنا الدائم بالسماء، حيث يتلألأ عمل حَمَل الله الخلاصي أمام بصيرتنا ليبقى جديدًا لا يشيخ، موضوع سرورنا وتهليلنا الدائم.
هبْ لي يا رب كلمتك وروحك لعلي أستطيع أن أُسجِّل بقدر استطاعتي ما أنعم به في التصاقي بكَ يا حَمَل الله العجيب!
1- اليوم أخذ رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب مع القادة الدينيين قرارهم النهائي الذي أعلنه رئيس الكهنة في نهاية اليوم وبداية الجمعة العظيمة "خير أن يموت إنسان واحد عن الشعب" (يو 18: 14) وقام بتمزيق ثوبه!بهذا اعتمد رئيس الكهنة الشهادة أن يسوع هو حَمَل الفصح الذي بلا عيب، يُقدِّم ذبيحة إثم عن الشعب، بل عن العالم عوض الذبائح الحيوانية مزَّق ثوبه ليُعلِن أنه قد أُبطِلَ الكهنوت اللاوي، فقد جاء رئيس الكهنة السماوي ليُقدَّم نفسه ذبيحة، فهو الكاهن والذبيحة وقابل التقدِّمات بل والملك!وقَّع رئيس الكهنة هذه الشهادة وهو لا يدري!يا للعجب! ارتجَّتْ القيادات المتعارضة فيما بينها في أمور كثيرة، لكنها اتَّفقتْ معًا في تقديم يسوع -حمل الله- لتُحقِّق لا إراديًا موضوع سروره، ألا وهو الصليب!اليوم تتهلل نفوسنا بمسيحنا الذي يهبنا الإرادة البشرية ولا يستخدم أسلوب الضغط، لكنه يُحوِّل حتى شرور البشر وأخطاءهم لتحقيق إرادته المقدسة، ويُتمِّم مسرته ألا وهي تقديم الخلاص لعالم كله!
2- إن كانت القيادات قررت لا إراديًا صلب حَمَل الله، فما يُحزننا أن أحد التلاميذ الذي كان بين يديه الصندوق، يتصرَّف فيما يُقدِّمه الأحباء لخدمة يسوع وتلاميذه دون رقيب، يتطوع بالالتقاء معهم ليُقدِّم أبشع خيانة قام بها إنسان في التاريخ كله!والعجيب أن الكنيسة في هذا اليوم، في هذا العيد المُفرِح تقتبس في قراءاته ما قاله بطرس الرسول عن هذه الخيانة (أع 1: 15-20)، لا لتضمه بين القراءات الكنسية بل تخصه بلحن طويل يهز أعماق النفس خاصة عندما يُرنمه الشمامسة كخورُس واحد ويشترك معهم بعض من الشعب، بلحنه الحزايني الآن أُسجِّل ما استطعتُ بعدما انسحب قلبي إلى هذا الحدث وأنا أستمع إلى اللحن، وقد اشتهيتُ لو أمكن قراءة هذا الفصل (الإبركسيس) بنفس اللحن اهتز قلب داود بهذا بهذا الحدث منذ أكثر من 1000 سنة قبل تحقيقه، وهو يرى بعيني النبوة أحد أبناء شعبه يرتكب هذه الخيانة بشعبه قَبلَ هذا البائس أن يُمارِس هذا العمل وإن كان ثمنه اليأس المُحطِّم وارتكابه جريمة الانتحار بعد أن اشترى لنفسه "حقل دم" صار بيته خرابًا، واستلم أسقفيته آخر في مرارة يقوم الكهنة مع الشمامسة بالانطلاق في موكب حزين باتجاه مخالف عن كل المواكب الكنسية يرْثون يهوذا الخائن الذي أعلن بتصرُّفه ما حلَّ بمملكة إبليس، حيث بالصليب أعلن هزيمته وسلَّم المسبيين في بيته، الذين استعبدهم، وردَّهم لحَمَل الله ليُقيم منه أبناء لله يتمتعون بمجد أولاد الله خيانة يهوذا تهز قلب الكنيسة، يُعلَن عنها خلال اقتباس نبوة داود، وكرازة بطرس، ووضع لحن خاص بها، وطقس الموكب كل هذا في الاحتفال بعيد سيدي من الأعياد الكبرى تُردِّد الكنيسة "لتصر داره خرابًا" ثلاث مرَّات، لتأكيد أن بيت إبليس قد تهدَّم ولم يعد قادرًا أن يحبسنا فيه، ولا عاد له سلطان علينا صار دارنا هو قلب حَمَل الله، إن صح التعبير، وارتبطنا بأسقف نفوسنا ربنا يسوع.
3- قام الحَمَل بنفسه بتأسيس سرّ الفصح المسيحي بطقس جديد يُعلِن إتمام الفصح الحقيقي عوض الرمزي أما أهم سمات هذا الطقس فهي:-
أ‌- غالبًا ما كان الفصح يُحتَفل به في كل بيت وسط عائلة من سبط مُعيَّن، إذ كان يلتزم كل إنسانٍ أن يتزوَّج من سبطه، أما احتفال الفصح الذي تمَّ في عُليَّة مريم أم الإنجيلي مرقس فكان السيد المسيح من سبط يهوذا، وكان التلاميذ من أسباط مختلفة فحَمَل الله يجمع ليس فقط الأسباط معًا، بل واليهود مع الأمم، ليتمتَّع كل المؤمنين بالعضوية في الجسد الواحد.
ب‌- في الطقس اليهودي كان رئيس المتكأ يقوم بغسل الأيدي، ليعرف الكل أنه هو أهم شخصية على المائدة استبدل السيد المسيح هذا الطقس بغسل الأرجل بعد أن اتزر بالمنشفة، ليُعلِن أن رئيس المتكأ هو من يكون عبدًا لإخوته وخادمًا للجميع.
ج- كان لا يجوز لأحد أن يأكل شيئًا بعد أن يأكل الفصح، كما لا يجوز ترْك شيئًا من خروف الفصح لليوم التالي أما السيد المسيح فلم يكسر الطقس بل رفعه إلى الكمال، فقدَّم جسده ودمه ليُعلِن شبع المؤمن روحيًا وارتوائه، كما نال عربون الأبدية ولم يترك أيضًا شيئًا لليوم التالي، إنما جعل جسده ودمه مأكلاً ومشربًا يتمتَّع به المؤمنون في كل العالم خاصة في يوم الرب (الأحد) إنه يتناول ما يشتهي السمائيون التمتُّع به.
د- كان الفصح اليهودي يُحتفَل به مرة واحدة في السنة، ولا يجوز الاحتفال به خارج أورشليم، ولا خارج البيت. أما حَمَل الله فقدَّمه مرة واحدة لتمتد فاعليته في الماضي حتى آدم وحواء، وإلى الأمام إلى آخر الدهور. صار يُحتفَل في كل الكنائس بكونها كنيسة واحدة، ويتناولون ذات الجسد والدم إفخارستيا بكوْن الحَمَل نفسه حاضرًا في كل قداي إلهي.
ه- في الطقس اليهودي يُذبَح الحَمَل بغير إرادته، إذ لا حوْل له ولا قوة، أما حَمَل الله فقد تحقق بمسرته، وفي طاعة لأبيه ليُقدِّم مع بذله لنفسه أيضًا ذبيحة الطاعة عوض العصيان الذي أفاح رائحة فاسدة من تصرُّفات آدم الأول وهكذا إذ نتناول من جسد الرب ودمه، نحمل رائحته، رائحة البذل والشكر لذلك دُعي القداس الإلهي "سرّ الإفخارستيا" أي "سرّ الشكر".
و- في الاحتفال بوليمة الفصح اليهودي يجلس رئيس المتكأ في صدر المائدة، وعن يمينه يجلس أصغر طفل قادر أن يسأله أربعة أسئلة عن سبب هذا الاحتفال وعن طقوسه ويُجيب رئيس المتكأ على هذه الأسئلة فيروي قصة خروج آبائهم من مصر وتحررهم من عبودية فرعون والتحرر من السخرة وانطلاقهم إلى البرية ليعبروا إلى أرض الموعد على يدي يشوع وغالبًا ما يجلس على يساره الضيف أو يُترَك فارغًا حاسبين ذلك كرسي إيليا، حيث يتوقعون دخوله فجأة كمُهَيء لمجيء المسيا المُخلِّص ويُترَك الباب مفتوحًا لعلهم يتمتعون بدخول المسيا أثناء احتفالهم بالفصح أما في تأسيس الفصح المسيحي، إذ كان يسوع المسيح حاضرًا كرئيس المتكأ، فقد وهبنا في كل احتفال أن يكون بنفسه حاضرًا وسط كنيسته، بكونه رأسًا وهي جسده المُقدَّس في كل احتفال نُعلِن عن اشتياقنا لمجيئه الثاني لنراه وجهًا لوجه على السحاب، ويحملنا إلى حضن الآب لا نترك أبواب الكنيسة أثناء الاحتفال لعله يأتي ليُخلِّصنا، إنما تنفتح أبواب قلوبنا لننعم بالقيامة الأولى معه ونجلس معه في السماويات كما نفتح أبواب قلوبنا المتسعة بالحب لكل البشرية، فنطلب من أجل الراقدين والأحياء، كما من أجل الأجيال القادمة.
أحاديث صريحة:-
قبل بدء تأسيس الفصح المسيحي، قدَّم السيد المسيح حَمَل الله، أحاديث كثيرة وحوارات تمس حياة الذين يحتفلون بالفصح كشف ليهوذا خيانته دون أن يذكر اسمه، لكن يهوذا أدرك موقفه، إذ قال له "هل أنا يا سيدي؟" (مت 26: 25) قال له "أنت قلتَ"ومع هذا لم يُقدِّم توبة صادقة بل أكمل عمله الشرير، وعندما نخس قلبه لم يترجَ الرب بل في يأسٍ مضى وشنق نفسه.
لقد ترك يهوذا العُليَّة ولم يتمتَّع بالتناول من جسد الرب ودمه.
بعد الاحتفال بالفصح المسيحي أعلن السيد لهم ضعفهم، فقال"كلكم تشكون فيَّ في هذه الليلة، لأنه مكتوب أني أضرب الراعي فتتبدد الرعية." (مت 26: 31) فتح لهم الرجاء ولم يرفضهم بسبب ضعفاتهم، إذ أكمل حديثه لهم: "ولكن بعد قيامي أسبقكم إلى الجليل"(مت 26: 32) هكذا لا ينتفع بهذا الفصح من ظل مُصِرَّا على رفضه لمخلصه، بينما ينتفع به المؤمنون مهما كانت ضعفاتهم ما داموا يُركِّزون رجاءهم فيه.
في بستان جثسيماني وسرُّ الحكمة الإلهية:-
إذ أسس حَمَل الله سرَّ الفصح المسيحي، لا ليقدِّم المؤمنين ذبائح حيوانية، إنما ليتمتعوا عبر الأجيال إلى يوم مجيئه الأخير بالاشتراك في ذات الفصح الذي قدَّمه بنفسه ففي القداس الإلهي يكون بنفسه حاضرًا، ويُقدِّم جسده ودمه المبذوليْن حياة أبدية لمن يتناول منهما الآن انطلق إلى بستان جثسيماني ومعه في صحبته الأحد عشر تلميذًا، بينما انطلق يهوذا ليُتمِّم ما قد اتفق عليه مع القيادات التي تطلب الخلاص من الحَمَل الإلهي انطلق معهم وصاروا ينشدون تسابيح الفصح التي اعتاد اليهود أن يترَّنموا بها دون أن يُدرِكوا أسرارها انطلق في البستان بكونه آدم الثاني الذي بمسرة قلبه وسروره ينحني أمام الآب وهو واحد معه في الجوهر، مُعلنًا أنه يحمل خطايا العالم بكونه ذبيحة إثم عنهم في هذا اللقاء حيث تتحقق حكمة الله الأزلية الخفية حتى عن الطغمات السمائية، ليُتمِّم مصالحة كل البشرية التي تؤمن به مع الله الآب، مشتريًا إياها بدمه الثمين يفتح ذراعيه لكل الأمم والشعوب والألسنة والقبائل بصورة لا يُعبَّر عنها ولا يمكن لخليقة ما إدراكها انطلق الأحد عشر معه ولم يسيروا كثيرًا حتى طلب من الثلاثة الأخصاء بطرس ويعقوب ويوحنا أن يرافقوه إلى موضع أعمق، وهناك تركهم، وانطلق بمفرده في لحظات لا يقدر إنسان أن يرافقه أو يعاينه ويتعرَّف على سرِّ الخلاص كما هو حقًا إن المُخلِّص لا يريد أن يكون هذا السرّ مكتومًا عمن يُعدُّوا للتمتُّع بمجد أولاد الله عاد الثلاثة الأخصاء فوجدهم نيامًا، فعاتبهم إذ لم يتحمَّلوا أن يسهروا معه ساعة واحدة، في أثمن لحظات في حياة البشرية كلها تكرَّر الأمر، وأخيرًا سمح لهم أن يناموا ويستريحوا، إنه كمُخلِّص يترفق بهم لأجل ضعفهم البشري! حقًا يبقى هذا العمل الإلهي له قدسيته، كلما تلامسنا معه، نختبر عذوبة الحب الإلهي كأنها على الدوام جديدة!يا لحُبِّك العجيب يا مخلصي، فإنك على الدوام تشتهي أن نكون في صُحبتِك، ونصعد كما موسى النبي على جبل سيناء وندخل معه في الغمامة، لنرى ونتلمس ونتذوق ما لم يستطع هرون رئيس الكهنة ولا أبناؤه الكهنة ولا شيوخ إسرائيل وأيضًا كل الشعب أن يتمتعوا به كما تمتع هو جوعنا وعطشنا إليك وإلى معرفة أسرار حبك تجعلنا نشتهي أن نقول مع القديس غريغوريوس النزينزي:
[ ]
القُبْلَة الغاشة:-
يئن العالم على الدوام من القُبْلات الغاشة التي يُقدِّمها الأصدقاء، وهم أكثر عنفًا وقسوة من الحيوانات المفترسة شكرًا لك يا حَمَل الله، فقد حملتَ أخطر قُبْلة غاشة تمت في التاريخ كله، قُبْلَة تصدر من مخلوق وُهِبَتْ له عطايا هذا مقدارها تُقدَّم للخالق المُخلِّص الذي لا يكف عن سكب فيض من نعمته وبركاته الإلهية السماوية لمن يفتح فاه لكي تملأه! بقُبْلة سلَّمك يهوذا تلميذك مقابل ثلاثين من الفضة، وهو ثمن عبد كان ليس له قيمة في ذلك الحين لم تطلب من أحد خدامك السمائيين أن يُجازيه شرًا، ولا سمحتَ للأرض أن تنشق وتبتلعه، ولا للسماء أن تُرسِل نارًا تحرقه لكنك عاتبته بكل رقة، لعله يرجع إلى عقله ويترجَّى خلاصه بك.
أشار يهوذا إليك بقُبْلَتِه الغاشة، ولم يستطع الجنود أن يلقوا القبض عليه سألتَهم من يطلبون؟ وإذ قلتَ إنك أنت هو الذي يطلبونه، سقطوا في رُعبٍ. ومع هذا سلَّمتَ نفسك لهم، فاستخدموا كل قسوة، ظانين أنك لن تفلت من أيديهم.
القمص تادرس يعقوب ملطى

عدد الزيارات 180

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل