من محكمة إلى محكمة (الجمعة العظيمة)

17 أبريل 2020
Share
Large image

إذ سلَّم السيد المسيح نفسه للجند، لم يخجلوا إنهم سقطوا عندما قال لهم "أنا هو!" لكن أوثقوه بعنفٍ شديد حتى كاد الدم ينفجر من جسمه بسبب العنف في تقييده، ظانين أنه بهذا لن يفلت من أياديهم مع مرارة الآلام التي تحملها عنا، كانت مسرته أن يحمل آلامنا في يوم واحد أو عدة ساعات من ليلة الجمعة حتى الظُهر قُدِّم أمام ست محاكم انتهت بتسليمه ليُصلَب.
1- أمام حنان رئيس الكهنة السابق، وقد طلب زوجُ ابنته قيافا رئيس الكهنة أن يبدأ بتقديمه أمام حنان، حتى يشعر الشعب أنه ليس حُكمًا فرديًا لعامل شخصي، إنما كل القيادات تفحص قضيته وتُصدِر حُكْمًا جماعيًا هذا الشيخ أرسله موثقًا إلى قيافا (يو 18: 12-14، 24).
2- أمام قيافا (مت 26: 57-68)، أصدر الحُكْم أنه مستوجب الموت لأنه جدَّف لكن وهو لا يدري حَكَم على الكهنوت اللاوي ثد أُبطِل إذ مزَّق ثيابه.
3- أمام مجمع السنهدرين (مت 27: 1-2)، أصدر الحُكْم أنه مستوجب، يُرسل لبيلاطس، إذ تظاهروا بإخلاصهم للرومان المستعمرين، متهمين السيد السيد المسيح بخيانة وطنية وثائر، إذ يُقيم نفسه ملكًا عوض قيصر.
4- أمام بيلاطس (يو 18: 28-38)، أدرك أنه غير مذنب، لكنه وَجد فرصة للتصالح مع هيرودس ملك الجليل الذي كان يريد أن يلتقي بيسوع المسيح، فحوَّل القضية إليه.
5- أمام هيرودس (لو 23: 6-12)، وكان يشتهي أن يصنع آية أمامه، لكن حَمَل الله لم ينزل إلينا ليظهر قوته وسلطان بل لكي يُذبَح عنا رأى أنه غير مذنب، لكن إذ التزم حَمَل الله بالصمت، استخف به وأعاده إلى بيلاطس بعد أن تصالح معه.
6- أمام بيلاطس (يو 18: 39- 19: 16)، أدرك أنه غير مذنب، كما أرسلتْ إليه امرأته تُعلِن له أن الأحلام تحرَّكتْ لتُحذِّرَه ألا يُصدر حُكْمًا عليه، فإنه بار غَسَلَ يديه أمام الكل مُعلِنًا أنه بريء من دم هذا البار لكن اليهود هدَّدوه بأنه بهذا يكون غير مُخْلِصٍ ولا أمين لقيصر، فسلَّمه لهم.
لماذا صدر الحُكْمُ بالصلب؟
1- إن السيد المسيح كحَمَل الله يُقدِّم ذبيحة للفصح، وكأن حَمَل الفصح يُشوى بالنار خلال سيخين يوضعان على شكل صليب فالصلب يؤكد أن يسوع المسيح هو حَمَل الفصح القادر وحده أن يعتقنا من عبودية إبليس والسخرة في عمل اللبن، ويطلقنا إلى مجد أولاد الله كان الموت بالصليب يُعتَبر أبشع نوع من الموت، بكونه عارًا، فحمل عارنا الذي صار لنا بسبب خطايانا إن الشخص المصلوب يشتهي الموت فلا يجده، وعندما يترفقوا به، يكسروا ساقيه حتى يستريح من مرارة الصلب.
2- يقول بولس الرسول، إن الذي لم يعرفْ خطية، صار خطية لأجلنا ليحمل لعنتها عنا وليس من طريق لدخول حَمَل الله دائرة اللعنة إلا من باب الصلب، لأنه مكتوب "ملعون كل من عُلِّق على خشبة" (تث 21: 23؛ غل 3: 13) أما آدم الأول وبنوه فدخلوا هذه الدائرة من باب كسر الناموس أو الوصية، أي بالعصيان دخل القدوس الذي لم يمكن للعنة ولا فساد أن يحلَّ به صار لعنة لينزعها عنا ونتقدَّس به، بكونه القدوس.
3- قد قبل حَمَل الله أن يُبذَل عن العالم كله (يو 3: 16) لكي لا يَهلِكَ كل من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبدية، فإنه بذل ذاته بإرادته وبمسرة فعلى الصليب بسَط يديه ليُعلِن أنه الكاهن الذي يُقدِّم الذبيحة، ويشفع كفاريًا بدمه في المؤمنين به.
4- الصليب يُصنَع من عارضتيْن، واحدة رأسية والأخرى أفقية وكما يقول القديس أغسطينوس أن العارضة الرأسية تُعلِن اتحاد البشر بالله السماوي، ووحدة الأرض بالسماء، وبالأفقية يبسط الرب يديه ليحتضن اليهود والأمم، والشعب مع الشعوب.
5- جاء الصلب يحقق الكثير من النبوات والرموز، نذكر منها "ثقبوا يديَّ ورجليَّ" (مز 22: 16) "ينظرون إلى من طعنوه وينوحون" (زك 12: 10) "أُحصي مع أثمة" (إش 53: 12) "الرب ملك على خشبة" (مز LXX) أما الرموز فمنها أن موسى إذ كان يرفع يديه على شكل صليب، كان شعبه يغلب عماليق (خر 17: 11)"وكما رفع موسى الحية في البرية هكذا ينبغي أن يُرفَع ابن الإنسان (يو3: 14).
6- على الصليب توضع عِلَّة المصلوب، وقد كُتِبَ "ملك اليهود" بالأرامية واللاتينية واليونانية.
7- إذ يحمل الصليب، أمكن لسمعان القيرواني أن يحمله معه، وكأنه يدعونا لنوال بركة الصلب معه.
8- عندما عُلِّق على الصليب يُقال: "علمه فوقي محبة" (نش 2: 4)، يراه الكل علانية.
9- رأى الرسول بولس في الصليب قد تمت غلبتنا على إبليس وقواته بالمسيح المصلوب، كما يتم تسمير الصك الذي كان علينا (كو 2: 14).
القمص تادرس يعقوب ملطى

عدد الزيارات 158

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل