دَوَام بتولية مَرْيَم الْعَذْرَاء وَالِدَة الإلة

02 أغسطس 2020
Share
Large image

"ولد يسوع الْمَسِيح حَسَب الْجَسَد مَن سيدتنا القديسة المعظمة مَرْيَم وَالِدَة الإْلَه الدائمة البتولية"
البابا بطرس خَاتَم الشهداء
"كانت بتولاً قَبَّل الْحَبَل والْوِلادَة، وظلّت بتولاً حَتَّى الْوِلادَة وَبَعْدَهَاوَهَذِه الأقوال الَّتِي أؤمَن بصحّتها تدعم وبكلّ تَأْكِيد الْحَقِيقَة الْقَائِلَة إنّ مَرْيَم هِي وَالِدَة الإِلَه"مارتن لوثر
مقدمة:
إن دوام بتولية مريم العذراء، وإنجابها الطفل يسوع، وصلب المسيح إبن الله، من الأسرار العظمى التى أخفاها الله عن الشيطان رئيس هذا العالم، ثلاثة أسرار تحققت فى صمت الله ولكن تم إعلانها جهراً، وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ (1تيمو 3: 16). فقد عملت حكمة الله في سر، الحكمة المكتومة التي سبق الله فعينها قبل الدهور لمجدنا، والتي لم يعلمها أحد من عظماء هذا الدهر، لأَنْ لَوْ عَرَفُوا لَمَا صَلَبُوا رَبَّ الْمَجْدِ (1كو 2: 8).
وكما قال البابا بطرس خاتم الشهداء: "ولد يسوع المسيح حسب الجسد من سيدتنا القديسة المعظمة مريم والدة الإله الدائمة البتولية".
وأكد ذلك مارتن لوثر أبو الإصلاح البروتستانتى عن مريم العذراء بقولة: "كانت بتولاً قبل الحبل والولادة، وظلّت بتولاً حتى الولادة وبعدها، وهذه الأقوال التي أؤمن بصحّتها تدعم وبكلّ تأكيد الحقيقة القائلة إنّ مريم هي والدة الإله".
نعم، لقد كان ميلاداً معجزياً من عذراء بتول ومخطوبة، فكما خرجت حواء من جنب آدم (تكوين 2 : 21)، وكما ظهر ملاك الرب لموسى فى العليقة بلهيب نار ولم تحترق (خروج 3 : 2)، وكما جرت المياه من الصخرة (خروج 17 : 6)، وكما شاهد دانيال حجر المقطوع من الجبل ولم تلمسه يد إنسان البته (دانيال 2: 34)، وكما مشى السيد المسيح على الماء ولم يخرق غشاء الماء (متى 14 : 26)، وكما خرج المسيح من الأكفان عند قيامتة وهى ملفوفة حول جسدة (لوقا 24 : 12)، وكما دفن المسيح فى قبر لم يوضع فيه إنسان (لوقا 23 : 53)، (يوحنا 19 : 41) وخرج من القبر بعد قيامتة وهو مغلق (مرقس 16 : 4-5)، وكما دخل العلية بعد قيامتة على التلاميذ والأبواب مغلقة (يوحنا 20 : 19)، وكما يمر النور من زجاجة مليئة بالماء وينفذ إلى الجهة الأخرة دون أن يثقب الزجاجة وبدون أن يسيل الماء من الزجاجة، وكما سمح الله أن تحبل مريم بالمسيح كلمة الله وبتوليتها مختومة (متى 1 : 18)، فكم بالأحرى أن يولد المسيح من بطن العذراء مريم البتول بدون أن ينقض بتوليتها، وهكذا تمت ولادة المسيح من رحم العذراء مريم دون أن تفقد بكارتها وظلت عذراء. فهو الوحيد القادر أن تلد العذراء وتظل بكوريتها مختومة.
ولقد دعانا السيد المسيح من محبتة لنا وتواضعه إخوة له، أما نحن فعبيدة، وقيل عن يعقوب ويهوذا أنهما من إخوة الرب، أما يعقوب فقد قال: "يَعْقُوبُ، عَبْدُ اللَّهِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ" (يعقوب 1: 1)، ويهوذا قال: "يَهُوذَا، عَبْدُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، وَأَخُو يَعْقُوبَ" (يهوذا 1: 1)، ويوحنا الحبيب التلميذ الذى كان يسوع يحبه قال عن نفسة "ِعَبْدِهِ يُوحَنَّا" (رؤيا 1: 1).
أما إصرار الكنيسة على بتولية العذراء مريم، فلا يعني أن الأرثوذكسية تقلل من شأن الزواج الذى هو أحد أسرار الكنيسة السبعة أو تحقر من شأن الجسد. ولكنها تحارب فكرة مشاركة الإنسان لهيكل الله الذى تجسد فيه (رحم العذراء).
ولقد حاربت الكنيسة منذ القديم بدعة أن مريم العذراء قد تزوجت وأنجبت أولاداً بعد ولادة السيد المسيح، فمن منطلق أن أحشاء العذراء كانت مسكنا وهيكلاً مقدس لكلمة الله المتجسد الذى حل فيه، فلا يعقل أن يوجد إنسان آخر (جنين) فى هيكل الله (أحشاء مريم العذراء)، ولا يعقل أيضاً أن تتزوج العذراء بعد ذلك بإنسان وتلد بنين وبنات، وقد أشارت نبؤة حزقيال النبى إشارة واضحة إلى بتولية العذراء الدائمة فقد حل عليها الروح القدس والكلمة الأزلى إتخذ جسداً من لحمها ودمها وحل فى أحشائها تسعة أشهر وخرج، وصارت أحشائها هيكلا لله. فلقد كانت بطن العذراء مسكن الله المتجسد فى أحشائها فهو رمز لهيكل الله لا يجلس فية سوى الله وحده، وعلى ذلك لا يمكن لأى إنسان آخر أن يشارك الله فى مسكنة وهيكلة.
ومن الخطأ القول بأن البروتستانت ينكرون بتولية مريم العذراء، فقد أقر زعماء الإصلاح البروتستانت أنفسهم في القرن السادس عشر أنّ مريم دائمة البتوليّة وعلى رأسهم مارتن لوثر. ولكن الواقع الحالى أن منكرى بتولية العذراء وإن كانوا يندسون الآن وينتمون للمذهب البروتستانتى وهو برئ منهم، فهم فى الأساس أبيونيون ونساطرة ولا يعلمون، ويتبعون بدعة نسطور الذى أنكر بتولية العذراء وأنكر عليها لقب والدة الإله، ليس إنكاراً لذاتها، بل إنكاراً للاهوت المسيح نفسه. ومن جهة أخرى كانت مغالاة الكاثوليك فى تكريم العذراء مريم خلال القرن الماضى، أحد الأسباب الرئيسية التى دفعت بعض البروتستانت للهجوم على العذراء مريم وإنكار لقب والدة الإله عليها وأنها ليست دائمة البتولية، هو الفكر الكاثوليكى المتطرف الذى غالى فى تكريم مريم العذراء لدرجة العبادة، نعم!! فالكاثوليك الآن يؤمنون بعبادة مريم (حاشاً)، وأنها هى الوحيدة من البشر المعصومة من الخطأ والتى حبلت بها أمها حنة بلا دنس الخطيئة الأصلية لآدم، بل ولقبها الكاثوليك أيضاً بأنها سيدة المطهر التى سوف تتشفع من أجل الخطاة الذين ماتوا وذهبوا إلى الجحيم لكى ما ينقلهم المسيح إلى الفردوس!!. بل ووصل الأمر أن بابا الكاثوليك هو أيضاً معصوم من الخطأ. والكنيسة القبطية الأرثوذكسية ترفض كل ذلك ولكن لم تدفعها عقائد الكاثوليك إلى مهاجمة العذراء نفسها والإقلال من شأنها وكرامتها الموحى بها فى الكتاب المقدس، بعكس بعض البروتستانت الذين ردوا على تطرّف الكاثوليكى بتطرّف آخر معاكس، فأنكروا إكرام مريم، وأنكروا شفاعة العذراء والقدّيسين. وأنكروا أن العذراء دائمة البتولية، بل وتزوجت وأنجبت أولادا وإستشهدوا بعبارات إخوة يسوع المقصود بهم أبناء خالتة وأقرباؤة بأنهم إخوة أشقاء له ولدتهم مريم. وأخذوا يشيهون العذراء مريم بأنها لا تمثل سوى قشرة بيضة خرج منها الكتكوت فلا قيمة للقشرة بعد ذلك، وأنها لا تعدو كعلبة قطيفة تحوى فى داخلها جوهرة غالية الثمن فإذا أخذنا الجوهرة لا قيمة للعلبة... ألخ، ولعلهم قد تناسوا أنهم بذلك يفصلون بين جسد العذراء وجسد السيد المسيح الذى إتخذة من مريم العذراء، فالطبيعة الجسدية واحدة ومتجانسة لهما، بعكس علبة القطيفة والجوهرة، وقشرة البيضة والكتكوت فلا تجانس بينهم وطبيعتهم المادية مختلفة. كما أن تشبيه العذراء بعلبة القطيفة معناه أن جسد المسيح ليس مأخوذاً منها بل كان موضوعا فيها "فإذ قد تشارك الأولاد فى اللحم والدم إشترك هو أيضاً كذلك فيهما" (عبرانيين 2: 14)، ولذلك قال بولس الرسول عن المولود إبن الله، أن الله أرسل إبنه مولودا من إمرأة (غلاطية 4: 4)، ونقول فى قانون الإيمان: "تجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء تأنس".
فالله قدس بطن العذراء حينما حل داخل أحشائها مثلما قدس صندوق تابوت العهد الخشى عندما وضع فيه لوحى الشريعة وقسط المن، لدرجة أن من يلمس تابوت العهد الخشى كان موتاً يموت من قبل الرب.
وكما أن تابوت العهد قديماً كان يوضع فيه لوحى الشريعة (كلام الله) وقسط المن، هكذا حل المسيح كلمة الله المن الحقيقى فى بطن العذراء، وإستحقت أن تكون قسطاً للمن الجديد السماوى الذى يأكلة لا يموت (يوحنا 6: 50-51)، فمن يقول أن العذراء تزوجت وأنجبت أولاداً، فهو يقر بإمكانية وضع كلام آخر وخبز آخر داخل تابوت العهد (رحم العذراء) بجوار إبنها الكلمة المن الحقيقى خبز الحياة.
نعرف أنه قديماً مَدَّ عُزَّةُ يَدَهُ إِلَى تَابُوتِ اللَّهِ وَأَمْسَكَهُ... فَحَمِيَ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى عُزَّةَ وَضَرَبَهُ فَمَاتَ (2صم 6: 6-7)، فمن هو الذى إذن يجرؤ وأن يمس تابوت الله وهيكلة المقدس ويجلس فى مكان القدوس؟!!، ومن يقول أن العذراء مثل قشرة البيضة وعلبة القطيفة لا قيمة لها، يقول أن تابوت العهد لا قيمة له (حاشاً) فقد تقدس التابوت الخشبى عندما تم وضع كلام الله فيه، فكم بالأولى مريم العذراء أم المن الحقيقى كلمة الله المتجسد والمولود منها هو قدوس فإستحقت أن تكون والدة الإله أم القدوس.
وفى الواقع تعود جذور تلك الفكرة الشيطانية، إلى زمن سقوط الشيطان نفسة الذى فكر أن يأخذ مكان الله، ويجلس فى هيكل الله على العرش الإلهى، فإنحدر إلى أسافل الجحيم:
(أشعياء 14: 12-15) 12كَيْفَ سَقَطْتِ مِنَ السَّمَاءِ يَا زُهَرَةُ بِنْتَ الصُّبْحِ؟ كَيْفَ قُطِعْتَ إِلَى الأَرْضِ يَا قَاهِرَ الأُمَمِ؟ 13وَأَنْتَ قُلْتَ فِي قَلْبِكَ: أَصْعَدُ إِلَى السَّمَاوَاتِ. أَرْفَعُ كُرْسِيِّي فَوْقَ كَوَاكِبِ اللَّهِ وَأَجْلِسُ عَلَى جَبَلِ الاِجْتِمَاعِ فِي أَقَاصِي الشِّمَالِ. 14أَصْعَدُ فَوْقَ مُرْتَفَعَاتِ السَّحَابِ. أَصِيرُ مِثْلَ الْعَلِيِّ. 15لَكِنَّكَ انْحَدَرْتَ إِلَى الْهَاوِيَةِ إِلَى أَسَافِلِ الْجُبِّ.
وبعد أن فشل مخطط الشيطان وإنحدر مسحوقاً إلى أعماق الجحيم منذ قديم الأزمان، عاد إبليس ببث سمومة من جديد وأغوت الحية القديمة حواء بالأكل من الشجرة قائلة لها "تَكُونَانِ كَاللهِ" (تكوين 3: 5)، وهكذا سقط الإنسان فى خطيئة الكبرياء التى سبقها الشيطان لها لأنه أراد أن يكون مثل الله، ثم عاد الشيطان مرة أخرى بنشر بدعة إنكار بتولية العذراء مريم وإنها أنجبت أبناء آخرين هم إخوة يسوع وكأنهم هكذا أصبحوا مثل الله جلسوا فى هيكلة وشاركوه فى نفس موضع سكنة وكانوا معة فى نفس تابوت العهد (رحم مريم العذراء)!!!
وهكذا يتحقق لنا أنه بسبب خطيئة الكبرياء سقط الشيطان وأعقبة الإنسان العتيق آدم وحواء، أما العذراء مريم والدة الإله فقد إستحقت أن تدعى أُمُّ الرَّبِّ لأنها قالت: «هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ. لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ».
هذا ونؤكد أن بتولية القديسة مريم العذراء ليس أمراً يخص حياتها الشخصية، لكنها حقيقة إنجيلية تخفى إيماننا فى المسيح يسوع وينطوى ورائها الكثير من المفاهيم والحقائق اللاهوتية. فالمسيح كلمة الله عند تجسده لم يهتم بنوع الموضع الذى يضطجع فيه أو الملابس التى يتقمط بها أو الطعام الذى يقتات به، ولكنه إهتم وحدد بدقة "العذارء" التى ستصير له أماً. فقد قدم أشعياء النبى علامة نبوية لهذا الميلاد العذروى قائلاً "هوذا العذراء تحبل وتلد إبناً يدعى إسمه عمانوئيل". أما دوام بتولية القديسة مريم "دائمة البتولية" فأكدها حزقيال النبى بقوله عن رحم العذراء: "هذا الباب يكون مغلقاً لا يفتح ولا يدخل منه إنسان لأن الرب إله إسرائيل دخل منه فيكون مغلقاً" (حزقيال 44: 1-3).
ويذكر التقليد المقدس أن مريم العذراء كانت نذيرة للهيكل وللرب من قبل ولادتها حسب نذر أمها حنة التى كانت عاقراً، وطلبت إذا رزقها الله نسلاً تنذرة للرب كل أيام حياتة، ولما ولدت مريم وأتمت ثلاث سنوات من عمرها نذرتها للهيكل، لتنضم إلى صفوف العذارى بالهيكل، ثم مات أبوها وعمرها 6 سنوات وماتت أمها وعمرها 8 سنوات، وعندما بلغ سن العذراء مريم 12 سنة، كان لابد من خروجها من الهيكل، ولأن كهنة اليهود يعلمون أنها نذيرة للرب كل أيام حياتها شاءت العناية الإلهية أن يستودعوها عن رجل شيخ بار إسمة يوسف النجار ليرعاها بعد موت والديها وحتى تكون معه تحت غطاء شرعى وقانونى قاموا بعقد الخطبة، تمهيدا لعقد زواج بتولى لهما قبل أن تسكن العذراء مع يوسف النجار. ولما حدث الحمل الإلهى وكان يوسف متحيراً ومتفكراً فى الأمر وإذا كان رجلاً بارا لم يشأ ان يشهر بها فأراد تخليتها سراً أى إعطائها كتاب طلاق على يد إثنين شهود بدلاً من فضح أمرها أمام الشعب ويرجموها كزانية حسب شريعة موسى، ولكن ظهر له ملاك الرب وأعلمة بسر الحمل الإلهى وطلب منه أن لا يخف من أن يأخذ مريم إمراتة إلى بيتة أى يتمم مراسم عقد الزواج البتولى، وبالفعل نفذ يوسف ما أمرة به ملاك الرب، وسكنت مريم فى بيت يوسف النجار ولم يعرفها ولا حتى بعد ولادة إبنها البكر:
(متى 1: 18-24) 18أَمَّا وِلاَدَةُ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَكَانَتْ هَكَذَا: لَمَّا كَانَتْ مَرْيَمُ أُمُّهُ مَخْطُوبَةً لِيُوسُفَ قَبْلَ أَنْ يَجْتَمِعَا وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. 19فَيُوسُفُ رَجُلُهَا إِذْ كَانَ بَارّاً وَلَمْ يَشَأْ أَنْ يُشْهِرَهَا أَرَادَ تَخْلِيَتَهَا سِرّاً. 20وَلَكِنْ فِيمَا هُوَ مُتَفَكِّرٌ فِي هَذِهِ الأُمُورِ إِذَا مَلاَكُ الرَّبِّ قَدْ ظَهَرَ لَهُ فِي حُلْمٍ قَائِلاً: «يَا يُوسُفُ ابْنَ دَاوُدَ لاَ تَخَفْ أَنْ تَأْخُذَ مَرْيَمَ امْرَأَتَكَ لأَنَّ الَّذِي حُبِلَ بِهِ فِيهَا هُوَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. 21فَسَتَلِدُ ابْناً وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ». 22وَهَذَا كُلُّهُ كَانَ لِكَيْ يَتِمَّ مَا قِيلَ مِنَ الرَّبِّ بِالنَّبِيِّ: 23«هُوَذَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً وَيَدْعُونَ اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ» (الَّذِي تَفْسِيرُهُ: اَللَّهُ مَعَنَا). 24فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ يُوسُفُ مِنَ النَّوْمِ فَعَلَ كَمَا أَمَرَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ وَأَخَذَ امْرَأَتَهُ. 25وَلَمْ يَعْرِفْهَا حَتَّى وَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ. وَدَعَا اسْمَهُ يَسُوعَ.

عدد الزيارات 33

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل