بتولية القديسة مريم

03 أغسطس 2020
Share
Large image

أيقظي أوتارك يا قيثارتي، في مديح مريم العذراء، ارفعي صوتك وترنمي، بسيرة العذراء العجيبة، ابنة صهيون، التي ولدت لنا "حياة العالم".مار أفرام السرياني
بتولية القديسة مريم
ما هي عصا هارون إلا مريم لأنها مثال بتوليتها، حبلت وولدت الكلمة، ابن العلي، بغير زرع بشر.
حقيقة إنجيلية:-
بتولية القديسة مريم ليست أمرا يخص حياتها الشخصية، لكنها حقيقة إنجيلية، تخفي إيماننا بيسوع المسيح. فان كلمة الله عند تجسده لم يبالي بنوع الموضع الذي يضطجع فيه، أو الملابس التي يتقمط بها، أو الطعام الذي يقتات به، لكنه حدد بدقة "العذراء" التي تصير له أما فقد قدم أشعياء علامة نبوية لهذا الميلاد العذروي، قائلا: هوذا العذراء تحبل وتلد أبنا ويدعى اسمه عمانوئيل.
يشير هذا النص بطريقة مباشرة وحرفية إلى مريم العذراء والدة عمانوئيل وفي دقة بالغة يحدد حال القديسة كعذراء ومخطوبة في نفس الوقت. فالكلمة العبرية المستخدمة لعذراء هي "آلما "ALMA وليس "بتولة" ولا "ايسا" فان كلمة "آلما" تعني عذراء صغيرة يمكن أن تكون مخطوبة، أما "بتولة" فتعني عذراء غير مخطوبة، بينما "ايسا" فتعني سيدة متزوجة.
فلو استخدم الكاتب كلمة "ايسا" أي سيدة متزوجة لما حمل هذا آية غير عادية يحققها الله كما جاءت في أشعياء (7: 10، 11)، لان السيدة يمكن أن تحبل وتلد ابنا. ولو استخدم كلمة"بتولة" لما انطبقت النبوة على القديسة لأنها مخطوبة للقديس يوسف. أما كلمة "آلما" فهي بحق تناسب حالتها بدقة بالغة كعذراء ومخطوبة للقديس يوسف الذي كان بالنسبة لها مدافعا وشاهدا أمينا على عفتها، بوجوده ينتزع كل ريب أو ظن حولها. وجدير بالملاحظة أن كلمة "آلما" جاءت لغويا بما يفيد استمرار البتولية لهذا لم تترجم "عذراء" بل "العذراء" لتصف والدة عمانوئيل كعذراء حتى بعد إنجابها الطفل.
أما دوام بتولية القديسة مريم فيؤكده نبي آخر بقوله:
"ثم أرجعني إلى طريق باب المقدس الخارجي المتجه للشرق وهو مغلق فقال لي الرب: هذا الباب يكون مغلقا لا يفتح، ولا يدخل منه إنسان، لان الرب اله إسرائيل منه فيكون مغلقا. الرئيس الرئيس هو يجلس فيه..." حزقيال 44: 1-2
يرمز هذا الباب الشرقي المختوم إلى بتولية القديسة مريم الدائمة، فان الرب وحده دخل أحشائها، ولم يفتح هذا الباب الآخر غيره، بل بقيت أختامه غير منحلة. في هذا تترنم الكنيسة القبطية، قائلة:
"حزقيال شهد وأطهر لنا هذا، قائلا:
أني رأيت بابا ناحية المشارق، الرب المخلص دخل إليه، وبقى مغلقا جيدا بحاله”
وفي الطقس البيزنطي أعطى للعذراء هذا اللقب:
"السلام لك، أيها الباب الفريد الذي عبر منه الكلمة وحده".
البتولية ولاهوت المسيح:
هذا الميلاد البتولي الذي حدث مرة ولن يتكرر بعد، أنما هو برهان على إيماننا في شخص يسوع المسيح أنه لبس من هذا العالم، بل هو ابن الله، ومن الأعالي. ويظهر ذلك واضحا في إعلان الملاك جبرائيل للقديسة مريم نفسها عندما تسائلت: كيف يكون لي هذا وأنا لا أعرف رجلا؟؟، أجابها: "الروح القدس يحل عليك، وقوة العلي تظللك، والمولود منك يدعى ابن الله لو: 1: 34، 35. هذا ما جعل"الميلاد البتولي" يمثل عنصرا أساسيا في قوانين الإيمان الخاصة بالكنيسة الأولى، لا لأنه يتحدث عن القديسة مريم، وأمنا لأنه يعلن عن شخص المسيح يسوع وطبيعته. نذكر على سبيل المثال ما ورد في قانون الإيمان للقديس هيبوليتس (حوالي 215م):
"أتؤمن بيسوع المسيح ابن الله الذي ولد بالروح القدس من العذراء مريم...؟".
هذا الدليل استخدمه المسيحيون الأوائل مثل القديس يوستين وأثيناغوراس في دفاعهم عن المسيحية، كما بشر به القديس أغناطيوس أسقف أنطاكية (الذي أستشهد عام 110 م)، موضحا أن الميلاد البتولي هو أحد الأسرار العظمى الخاصة بالسيد المسيح التي أعلنت في العالم في أيامه، إذ يقول: "بتولية مريم، وإنجابها (الطفل) وأيضا موت الرب، هذه أخفيت عن رئيس هذا العالم. أسرار ثلاث أعلنت جهرا لكنها تحققت في صمت الله".باختصار نقول أن التعليم الخاص بالميلاد البتولي، في حقيقته العلامة الظاهرة لسر التجسد، التي تؤكد أن يسوع المسيح، الابن الحقيقي لأم حقيقية، لم يحبل به من زرع إنسان، بل بالروح القدس. بهذا وهو "ابن الإنسان" لكنه لم يحمل الخطية، بل صار رئيسا لجنس بشري جديد.
البتولية وخلاصنا:
بتولية القديسة مريم تحمل إلينا مفاهيم روحية تخص خلاصنا، وتكشف عن دورنا في الخلاص، ونذكر منها:
1- جاءنا الله مولودا من عذراء، حبلت يه من غير زرع بشر، كأنما اتحاده بنا لم يكن ثمرة جهاد بشري، أو استحقاقات ذاتية، إنما توهب لنا كنعمة إلهية. هذا العمل هو عطية الحب المجاني القدم لنا من قبل الله. أقول أن بتولية القديسة مريم تحمل علامة فقر الإنسان وعجزه الذاتي. عن القيام بخلاص نفسه أو الاتحاد مع مخلصه.
2- ومن الجانب الآخر، فإن بتولية القديسة مريم لا تعني سلبيتنا في الحياة الروحية، إذ لم يقتحم الله نفسه في أحشائها ولا حبلت به بغير موافقتها بل قامت بدور إيجابي... ألا وهو القبول. سألها الله ذلك، وحين فبلت بأتضاع في طاعة تحقق التجسد الإلهي بواسطة نعمة الله المجانية.
3- ميلاد يسوع المسيح من العذراء التي هي نموذج الكنيسة الجديدة، يؤكد طبيعة الملكوت السماوي المعلن في المسيح، لأن العذراوية أو البتولية هي سمة السماء وأما الزواج فيخص العالم الحاضر وحده.
فالزواج وما يحمله من آثار أي إنجاب الأطفال يضمن استمرار الحياة البشرية على الأرض خلال تتابع الأجيال، أما في السماء فليس من موت ولهذا فلا حاجة للزواج أو الإنجاب لضمان استمرار الحياة هناك... وكأن البتولية هي سمة الخليقة كلها في السماء.
وبهذا فإن بتولية القديسة مريم أثناء تجسد ابن الله يعني تأسيس الملكوت على أساس سماوي وسط الجنس البشري. هكذا دعي شعب الله للحياة الجديدة، أي ممارسة الحياة السماوية التي هي بتولية الفكر والقلب والنفس خلال اتحادهم مع الله في يسوع المسيح، العريس البتول. هذه هي طبيعة كنيسة العهد الجديد التي صارت العذراء مريم عضوها الأول والأمثل.
الميلاد البتولي والميلاد الروحي:
في الكنيسة القبطية يرتبط عيد الميلاد بالابيفانيا (الغطاس)، ففي القرون الأولى كان هذا العيدان السيديان يحتفل بهما في يوم واحد، ذلك لأنه في عيد الميلاد أخذ ما هو لنا أي نسوتيتنا، وفي الابيفانيا تقبلت الكنيسة المختفية في المسيح يسوع ما هو له له، أي تقبلت علاقته بالأب، أي البنوة. وهكذا صار هو "ابن الإنسان" ونحن نصير فيه"أبناء الله". وهذه حقيقة تعلنها التسبحة القبطية بقولها: "أخذ الذي لنا، أعطانا الذي له، نسبحه ونمجده...".هذا الترابط بين ميلاد الرب البتولي وميلادنا الروحي بطريقة مقارنه خلال التجسد الإلهي في أحشاء البتول. ففي الأحشاء أخذ الرب جسده البتولي، الذي هو بطريقة سرية الكنيسة المتحدة به. هناك خلقت الكنيسة العروس البتول متحدة بالعريس السماوي البتول.
في هذا يقول: الأب بروكلس بطريرك القسطنطينية (429م): "القديسة مريم هي... معمل اتحاد الطبائع، هي السوق الذي يتم فيه التبادل المبجل. هي الحجال الذي فيه خطب "الكلمة" الجسد".وفيما يلي عرض سريع لبعض أقوال الآباء، توضح هذه العلاقة بين ميلاد الرب البتولي وميلادنا نحن الروحي:
+ بطهارة أفتتح السيد المسيح الأحشاء الطاهرة، لكي يولد الإنسان مرة ثانية على مثاله.
القديس ايرنياؤس
+ الذين أعلنوا أنه عمانوئيل المولود من البتول (اش7: 14) أعلنوا أيضا اتحاد كلمة الله بصنعة يديه.
إذ صار الكلمة جسدا، وابن الله ابنا للإنسان، وأفتتح الطهارة بنقاوة الأحشاء النقية معطيا للبشرية تجديدا في الله.
القديس ايرنياؤس
+ فتح السيد المسيح مستودع الكنيسة المقدسة،
ذاك المستودع الصامت، الذي بلا عيب، المملوء ثمرا، حيث يولد شعب الله.
القديس أمبروسيوس
+ ميلادك الإلهي، يارب، قد وهب ميلادا للبشرية كلها... ولدتك البشرية حسب الجسد، وأنت ولدتها حسب الروح... المجد لك يا من صرت طفلا لكي تجعل الكل جديدا.
مار أفرام السرياني
أخذ السيد المسيح جسد من امرأة، ولد منها حسب الجسد، لكي يعيد البشرية فيه من جديد.
القديس كيرلس السكندري
إننا نؤكد أن الابن وحيد الجنس قد صار إنسانا،... حتى إذ يولد من امرأة حسب الجسد، يعيد الجنس البشري فيه من جديد.
القديس كيرلس السكندري
+ جاء الكلمة الإلهي من الأعالي،
وفي أحشائك المقدسة أعيد تكوين آدم (الخليقة الجديدة في المسيح)
القديس غريغوريوس صانع العجائب
+ إن كان ابن الله قد صار ابن لداود، فلا تشك يا ابن آدم أنك تصير ابنا لله.
إن كان الله قد نزل أعماقا كهذه، فأنه لم يفع هذا باطلا، أنما ليرفعنا للأعالي!
ولد بالجسد لكي تولد أنت ثانية حسب الروح.
ولد من امرأة لكي تصير أنت ابنا لله.
القديس يوحنا ذهبي الفم
+ صار ابن الله إنسانا لنرحب به كعضو في عائلتنا، وبالرغم من خطايانا، فإننا نولد من جديد، حاملين رجاءا...
+ لقد هربنا من وجه معلمنا، تاركين النعمة المقدمة لنا، فماذا يفعل المعلم حسب رحمته؟ أنه يتعقب الهارب حتى يرده. يقترب إليه ليس وهو مرتدي عظمته بل يأتيه في أتضاع، متجسدا في أحشاء مريم. بهذا يصير المعلم معروفا لدى الشارد وصديقا له، جاعلا من نفسه خادما لنا حتى نصير نحن معه سادة!
الأب ثيؤدوسيوس أسقف أنقرة
بتولية القديسة مريم والبتولية الروحية في العهد القديم، كانت الفتاة في العهد القديم، كانت الفتاة البتول التي لا يرجى زواجها وبالتالي لا تتمتع بالأمومة، في موقف السيدة العاقر، في حال لا تحسد عليه، تحمل علامة غضب الله. أما في العهد الجديد
في حال لا تحسد عليه، تحمل علامة غضب الله. أما في العهد الجديد فإن "العذراء" لأول مرة وآخر مرة تنجب"المسيا" فلم تعد بتوليتها عارا، إذ حملت ثمرا بالروح القدس. هكذا صارت البتولية علامة التصاق الله بالإنسان، لهذا يدعو القديس بولس الكنيسة "عذراء المسيح"، وفي سفر الرؤيا يرمز لجموع المختارين الذين بلا عدد بمائة أربعة وأربعين ألفا بتوليا، يتبعون الحمل أينما ذهب (رؤ 14: 4،5).
هكذا ارتبطت البتولية بحياة القداسة، لا بمعنى أن كل بتول يحسب قديسا، وكل قديس يلزم أن يكون بتولا، لئلا بهذا نحقر من شأن الزواج المسيحي كسر مقدس. إنما نقصد أن بتولية الجسد ما هي إلا علامة للبتولية الروحية، فالبتولية في جوهرها تكريس كامل لله واتحاد مستمر معه بالمسيح يسوع. هي بتولية النفس والقلب والذهن والحواس والرغبات، ينعم بها المسيحيون بالروح القدس مقدس نفوسنا وأرواحنا وأجسادنا، مهيئا أيانا للعرس الأبدي.
+ لا تكرم (البولية) من أجل ذاتها، وأنما لا نتسابها لله.
القديس أوغسطينوس
+ البتولية هي باب دوري لحياة القداسة...
هي القناة التي تجتذب اللاهوت للشركة مع الإنسان
أنما تقدم جناحين يسندان رغبة الإنسان في الانطلاق نحو السماويات.
هي رباط الوحدة بين ما هو الهي وما هو بشري، بواسطتها يتم التوافق بعد حدوث هوة عظيمة بينهما...
+ لقد تبرهن أن اتحاد النفس مع اللاهوت غير الفاسد لا يمكن أن يتحقق بطريق آخر مثل دخول الإنسان في هذه النقاوة العظمى. بهذا يتشبه الإنسان بالله لينال البتولية العاكسة لنقاوة الله كما في مرآة، فتمتزج صورته بالجمال خلال تلاقيه بالجمال الأمثل وتأمله فيه...
القديس غريغوريوس النصي
+ عظة في عهد الميلاد
اليوم تحتفل الكنيسة البتول بالميلاد البتولي..فقد أكد السيد المسيح بتولية القلب التي يريدها للكنيسة أولا خلال بتولية جسد مريم.فالكنيسة وحدها هي التي تستطيع أن تكون بتولا فقط حين ترتبط بعريس، ألا وهو ابن البتول، إذ تقدم له ذاتها تماما.
القديس أوغسطينوس
+ يلزم أن تكون بتوليتكم روحية...
حقا لا يقدر كثيرون أن يكونوا بتوليين حسب الجسد، لكن يلتزم كل مؤمن أن يكون بتولا حسب الروح.
إذن تيقظي، تيقظي يا نفسي، واحرصي على بتوليتك!
+ أم السيد المسيح عذراء، وعروسه "الكنيسة" عذراء أيضا...
القديس أمبروسيوس
+ أما الآن، فإن حياة مريم هي مثال ينبغي أن تتمثلوا به، فمنها يشرق جمال العفة ومثال كل فضيلة كما من مرآة...
القديس أمبروسيوس
البتولية الدائمة
عمانوئيل الذي ولدتيه،
حفظك بغير فساد،
مختومة هي بتوليتك.
هل بقيت بتولية القديسة مريم عند ولادتها يسوع؟
الكتب الغير القانونية الأولى:
"ظهر في الكنيسة الأولى بعض الكتب نسب بعضها للتلاميذ بقصد ترويجها، لكنها لم تتقبلها الكنيسة منذ البدء، هذه الكتب وإن كانت ليست من قائمة الأسفار المقدسة، لكنها تعتبر كتب كنسية تحمل الكثير من الأفكار والتقاليد الكنسية الأولى، يستخدم بعضها كتراث فكري مسيحي مبكر، خاصة متى كانت أفكارها منسجمة مع فكر الكتاب المقدس والكنيسة.
استنادنا على بعض النصوص الواردة في ثلاثة كتب أنما لان هذه النصوص تعكس اتجاه كنسي مبكرا".
أكدت ثلاثة كتب غير قانونية أولى، ترجع إلى القرن الثاني، دوام بتولية القديسة مريم، وهي:
1- جاء في كتاب"صعود أشعياء": "وجد رحمها كما هو عليه فبل الحمل".
2- ورد في "أناشيد سليمان": أنها ولدت ابنا بغير آلام المخاض.
3- يروي"إنجيل يعقوب الأولى" أن سيدة تدعى سالومى قد "لاحظت بتولية القديسة مريم بعد ولادة يسوع"
على أي الأحوال أن تركنا تفاصيل ما ورد في هذه الكتب في هذا الشأن. نستطيع القول أنها حملت انعكاسا لفكر قوى ساد في القرن، ألا وهو أن القديسة مريم لم تفقد بتوليتها بميلادها الرب.
الفكر الأبائي:
يعتقد أن القديس بطرس بابا الإسكندرية (استشهد عام 311م)هو أول من أستخدم لقب"ايبارثينوس" أي "دائمة البتولية" للقديسة مريم قائلا: "يسوع المسيح... قد ولد حسب الجسد من مريم، سيدتنا القدسية المعظمة، والدة الإله "ثيؤتوكوس" الدائمة البتولية "ايبارثينوس"...
في الواقع لم يكن القديس بطرس هو أول من اعتقد في دوام بتولية القديسة مريم، أى بتوليتها قبل ميلاد السيد المسيح (ante-portum") وعند ميلاده ""in-portum وبعد ميلاده ""post portum ففي القرن الثاني يذكر القديس ايرنياؤس ما ورد في أشعياء النبي (66: 7، 8) حيث يتنبأ عن عودة الشعب إلى أورشليم بطريقة ملحوظة خلال الأم صهيون، مفسرا ذلك، أن النبوة تشير إلى العذراء مريم التي ولدت ابنا ذكرا بطريقة بغير آلم المخاض (أي أن تفقد بتوليتها)، إذ يقول النبي: قبل أن يأخذها الطلق ولدت، قبل أن يأتي عليها المخاض ولدت ذكرا. يعلق القديس أن النبي قد أعلن بهذا عن المنظورات أي ميلاد الطفل من العذراء بطريقة فريدة وبهذا يؤكد القديس بتولية القديسة.
وفي مصر يقول القديس أكليمنضس أن القديسة مريم استمرت عذراء، رافضا الادعاء بأنها قد صارت امرأة (أي فقدت بتوليتها) بسبب إنجابها الطفل.
كما يؤكد العلامة أوريجين دوام بتوليتها في عظاته على سفر اللاويين. وفي موضع آخر يقول:
"لقد تسلمنا تقليدا في هذا الشأن... أن مريم قد ذهبت (إلى الهيكل) بعدما أنجبت المخلص، لتتعبد، ووقفت في الموضع المخصص للعذارى. حاول الذين يعرفون عنها أنها أنجبت ابنا طردها من الموضع، لكن زكريا أجابهم أنها مستحقة المكوث في موضع العذارى،إذ لا تزل عذراء".
كما يقول العلامة أوريجين: "يليق ألا ننسب لقب أولى العذارى، لغير مريم وحدها".
هذا وقد استخدم البابا أثناسيوس تعبير "ايبارثينوس"، كما أعلن القديس ديديموس الضرير بتوليتها أثناء ميلاد الطفل "in-portum وبعد الميلاد "post portum مخابئ إياها: "الدائمة البتولية". وفي هذا المجال أقتبس بعض فقرات من أقوال الأباء في شأن دوام بتولية القديسة:
+ حقا إننا نجهل الكثير على سبيل المثال:
كيف يوجد غير المحدود في الأحشاء؟
كيف يحمل بذاك الذي يحوي كل شئ، ويولد من امرأة؟
كيف تلد العذراء وتستمر عذراء؟
القديس يوحنا ذهبي الفم
+ لم تحل بتولية العذراء الطاهرة خلال الميلاد غير الدنس، كما لم تقف البتولية في طريق ميلاد عظيم كهذا.
القديس غريغوريوس النيصي
+ السيد المسيح وحده فتح أبواب بتوليتها المغلقة،
ومع هذا بقيت الأبواب مغلقة تماما.
القديس جيروم
+ مع أن الباب كان مغلقا، دخل يسوع إلى مريم، القبر الجديد المنحوت في صخر، الذي لم يرقد أحد فيه من قبله ولا بعده، أنها جنة مغلقة، ينبوع مختوم "نش 4: 12".
هي الباب الشرقي الذي تحدث عنه حزقيال (14: 2)، المغلق على الدوام، المملوء نورا...يدخل إلى قدس الأقداس، منه يدخل ويخرج من هو على رتبة ملكي صادق. دعوهم يخبروني كيف دخل يسوع والأبواب مغلقة، وأنا أجيبهم كيف تكون القديسة مريم أما وعذراء بعد ميلاد أبنها، وكيف تكون أما قبل (بغير) زواج.
القديس جيروم
+ لو أفسد ميلاده بتوليتها، لما حسب مولودا من عذراء، وتكون شهادة الكنيسة الجامعة بأنه ولد من العذراء مريم، شهادة باطلة (حاشا!).
القديس أوغسطينوس
+ كما دخل الرب والأبواب مغلقة هكذا خرج من أحشاء البتول، فإنه بحق ولدته هذه العذراء بغير ألم...بقيت بتوليتها سالمة لم تحل!
القديس أفرام السرياني
+ ما كان الرب يسوع قد أختار أن يولد من عذراء، لو عرف أنها ليست عفيفة فتقبل زرعا بشريا في ذات الموضع الذي قطن فيه جسد الرب، أي في بلاط الملك الأبدي.
الأسقف سيريكس (392م)
+ يا له من شر مدهش!
مريم كانت عذراء بعد زواجها، عذراء بعد الحمل، وبقيت هكذا بعد إنجاب الطفل! أخيرا فأنه لو وجد شئ أعظم من البتولية لقدمه ابن الله لأمه، إذ وهبها أن تفرح بكرامة البتولية الإلهية.
الأب زينو أسقف فيرونا (372م)
+ إذ قارن القديس أفرام ميلاد الرب بقيامته، قال عن الميلاد:
أراد العريس الممجد أن يظهر أنه ترك أوتار البتولية نائمة حتى لا تشعر بخروجه.
مار أفرام السرياني
+ حقا لا تعرف الطبيعة عذراء تبقى هكذا بعد إنجاب الطفل، أما النعمة فجعلت العذراء والدة وحفظت بتوليتها.
النعمة جعلت العذراء أما ولم تحل بتوليتها...
أيتها الأرض غير المفلحة التي ازدهرت وجاءتنا بثمر يخلصنا!
أيتها العذراء التي فاقت جنة عدن المبهجة!...
العذراء ممجدة أكثر من الفردوس، لأن الفردوس فلحه الله، أما مريم
فأنبتت الله نفسه حسب الجسد، إذ بإرادته شاء أن يتحد بالطبع البشري.
الأب ثيؤدوسيوس أسقف أنقرة
القمص تادرس يعقوب ملطى
القديسة مريم فى المفهوم الأرثوذكسى

عدد الزيارات 24

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل