نذر البتولية

10 أغسطس 2020
Share
Large image

جاء في الكتاب غير القانوني"إنجيل يعقوب الأول"، الذي يعكس الاتجاهات السائدة في القرن الثاني، أن القديسة مريم ولدت من يواقيم وحنة الشيخين، وأن والدتها قد نذرت أبنتها خادمة للرب كل أيام حياتها.
وفي الثالثة من عمرها، قدمت مريم للهيكل، حيث كانت تتغذى بأيدي ملائكة. وبحسب التقليد القبطي يحتفل بعيد "دخولها الهيكل" في الثالث من شهر كيهك، فيه نذكر الطفلة مريم كعذراء تعيش بين العذارى، فنترنم باللحنين التاليين:
"في سن الثالثة قدمت يا مريم للهيكل، جئت كحمامة، وأسرعت الملائكة إليك!" "كانت بين العذارى تسبح وترنم معهن، دخلت الهيكل بمجد وكرامة".و في الثانية عشر من عمرها اجتمع الكهنة ليناقشوا أمرها إذ كان يلزم أن تترك الهيكل. فأحضروا اثني عشر رجلا من سبط يهوذا، وأودعوا عصيهم داخل الهيكل. وفي اليوم التالي أحضر أبيثار الكاهن العصي وقدم لكل منهم عصاه. وأن أمسك القديس يوسف بعصاه حتى جاءت الحمامة استقرت عليها، كانت بيضاء أكثر من الثلج وجميلة للغاية، صارت ترفرف لوقت طويل بين أجنحة الهيكل وأخيرا طارت نحو السماوات. عندئذ هنأ الشعب كله الشيخ، قائلين له: "هوذا قد صرت مطوبا في شيخوختك أيها الأب يوسف، فقد أظهرك الله مستحق الاستلام مريم. أما القديس ففي البداية أعتذر بشيخوخته، ولكنه أطاع الكهنة الذين هددوه بحلول غضب الله عليه إن رفض.
زواج أم خطبة:
كان الزواج حسب التقليد اليهودي يتم على مرحلتين: خطبة ثم زواج. فبعدما تتم بعض الترتيبات المالية يخطب العروسان في بيت العروس. هذه الخطبة في الحقيقة تعادل الزواج السائد حاليا في كل شئ ما خلا العلاقات الجسدية. فالمخطوبة تدعى"زوجة"، وتصير أرملة أن مات خطيبها، وتتمتع بجميع الحقوق المالية كزوجة أن ترملت أو طلقت. وفي حالة الخيانة وراء خطيبها تسقط تحت ذات العقوبة كزوجة خائنة. وكزوجة لا يقدر أن يتخلى عنها خطيبه بغير كتاب طلاق.
أما الخطوة التالية وهي الزواج فغالبا ما تنتظر المخطوبة_ التي لم يسبق لها الزواج_ عاما قبل إتمام مراسيم الزواج.
من هنا نستطيع أن ندرك سرعة دعوة القديسة مريم "امرأة يوسف"رغم كونها مخطوبة وليست متزوجة.لكن، البعض يتساءل عما إذا كان قد وجد بين القديسة مريم والقديس يوسف حتى بعد إتمام الخطوة الثانية من الزواج. في هذا يجيب القديس أوغسطينوس مؤكدا بالإيجاب. ففي تعليقه على سؤال القديسة مريم للملاك: كيف يكون لي هذا وأنا لا أعرف رجلا (لو 1: 34) يقول:
"بالتأكيد ما كانت تنطق بهذا ويوجد نذر مسبق بأن تقدم بتوليتها لله، وقد وضعت في قلبها أن تحققه".
اعتراض:
إستخدم هيلفيدس في القرن الرابع العبارة الإنجيلية "لم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر" متى 1: 25 كدليل إنجيلي ضد دوام بتولية مريم مشيرا إلى أن يسوع هو أبنها البكر، له أخوة، هم أبناء مريم.
يجيبه القديس جيروم بأنه "هكذا أعتاد الكتاب المقدس أن يستخدم كلمة "بكر" لا للشخص الذي له أخوة وأخوات، بل للمولود أولا (خر 34: 19، 20) حتى ولو لم يكن له أخوة أصاغر. هكذا يخرج القديس جيروم من الكتاب المقدس بأن "كل طفل وحيد هو بكر، لكن ليس كل بكر هو طفل وحيد".
كذلك فإن العبارة "لم يعرفها حتى ولدت أبنها البكر" لا تعني بالضرورة أن القديس يوسف عرفها بعد ولادتها للسيد المسيح، لان الكلمة "حتى" لا تعني النتوء بما يحدث بعد ذلك، وذلك قول الكتاب مثلا: لم تنجب ميكال ابنة شاول حتى ماتت" لا تعني أنها ولدت بعد موتها.
إخوة يسوع:
في حوالي عام 382م كتب هيلفيدس كتابا يؤكد فيه أن يوسف ومريم قد تمما زواجهما بعد ميلاد يسوع، وأن مريم قد أنجبت أبناء آخرين، أشار إليهم الإنجيل بعبارة"أخوة يسوع" هذا الكتاب مفقود، لكن ما جاء فيه عرف تباعا خلال إجابة القديس جيروم عليه.وبعد أعوام تبنى ذات الفكرة كل من جوفنيانوس وبونيسيوس أسقف بيوغسلافيا، مستخدمين نفس التعبير "أخوة الرب" مر 6: 33، متى 13: 55، 56
لكن إن كان العلامة أوريجين وهو يؤكد تقليدا كنسيا يقول: ليس من أحد أفكاره صادقة نحو مريم يدعى بأن لها طفل غير يسوع، فماذا يعني الإنجيل بقوله "أخوة يسوع"؟
1- النظرية الأبيفانية:
دافع كتاب إنجيل "يعقوب الأولى" غير القانوني عن بتولية القديسة مريم مشيرا إلى أن أخوة يسوع ليسوا إلا أبناء القديس يوسف من زواج سابق. هذه الفكرة انتقلت إلى الكتابات القبطية والسريانية واليونانية، كما نادى بها بعض الأباء العظام، فأشار إليها كل من القديس أكليمنضس الإسكندري غريغوريوس النيصي وكيرلس الإسكندري وأمبروسيوس العلامة أوريجين وهيجيسيوس ويوسابيوس أسقف قيصرية وهيلارى من بواتييه وأبيفانيوس أسقف سلاميس بقبرص الذي دافع عن هذه الفكرة بحماس شديد حتى نسبت إليه: "الأبيفانية"
إلا أن هذا الرأي يرفضه بعض اللاهوتيين للأسباب التالية:
أ‌- لو أن أخوة يسوع أكبر منه سنا، إذ جاءوا عن زواج سابق، فلماذا لم يشر إليهم في قصص الميلاد وخاصة الهروب إلى مصر؟
ب‌- في "قصة يسوع في الهيكل" ترك لنا الإنجيل (لو 2: 41-52) هذا الانطباع أنه حتى مرور أثنى عشر عاما من ميلاد المسيح كانت العائلة المقدسة تتكون من الثلاث أشخاص (مريم- يوسف- السيد المسيح)
ج- لو كان يسوع له أخوة لترك أمه لديهم عند الصليب وما كانت هناك حاجة لتسليمها إلى القديس يوحنا.
2- نظرة القديس جيروم:
يرى القديس جيروم أن تعبير "أخوة" أستخدم في الكتاب المقدس في الحالات التالية:
أ‌- أخوة حسب الدم.
ب‌- أخوة بسبب وحدة الجنسية.
ج- أخوة بسبب القرابة الشديدة.
د- الصداقة.
وقد أستخدم تعبير "أخوة الرب" مطابقا الحالة الثالثة، وذلك كما دعي إبراهيم ابن أخيه لوط "أخاه" تك 13: 8، وأيضا أبان أستخدم ذات الكلمة عن زوج ابنته (تلك 29: 15).
فمن المعروف لدى اليهود أن أبناء العم والخال والعمة والخالة يدعون أخوة، لأنهم غالبا ما يعيشون في العائلة الكبيرة تحت سقف واحد. وإلى يومنا هذا لازالت الكلمة مستخدمة في بعض قرى صعيد مصر، فيحسبونه عيبا أن يدعو الإنسان ابن عمه أو خاله أو عمته أو خالته بلقب غير "أخي". وفي اللغة الآرامية تستخدم نفس الكلمة "أخ" لتعبر عن كل هذه القرابات.
هكذا بحسب نظريه القديس جيروم يكون "أخوة يسوع" هم أولاد القديسة مريم زوجة كلوبا، أخت القديسة مريم العذراء (يو 19: 25).
القمص تادرس يعقوب ملطى
القديسة مريم فى المفهوم الأرثوذكسى

عدد الزيارات 16

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل