التَّمَرُّدُ عَلَىَ الكَنِيسَةِ

28 سبتمبر 2020
Share
Large image

قَبولنا للكنيسة هو قبول للحياة قبولاً مطلقًا كليًا؛ دون أﻱ استثناء ولا انتقاء؛ لأن نعمة الخلاص الآتي لنا من محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة وموهبة الروح القدس؛ تمنحنا وتبعث فينا روح الطفولية والبساطة التي في المسيح يسوع. نتشرَّبها بالإيمان الشعبي البسيط، ونتسلمها بالالتحام بالتعليم اللاهوتي القائم على المعرفة والخبرة والبراهين المستندة على الوحي الإلهي. فنذوق الخبرة الروحية القائمة على التجاوب السينرجي الشخصي.كل أرثوذكسي صميمي هو غيور وأمين لعقيدته وكنيسته، وذهابه إلى الكنيسة يكون للقاء الرب يسوع وجهًا لوجه، وأيضًا ليواجه حقيقة نفسه ذاتها، من أجل توبتها وخلاصها واتحادها بالذبيحة؛ لا ليُقيم نفسه قاضيًا ومعلمًا ليدين الأساقفة والكهنة والخدام، ولا ليفصل بين الحنطة والزوان؛ ولا بين السمك الجيد والردﻱء؛ لأن الكنيسة باقية في حق الحضرة الإلهية بسلطانها السرﻱ الروحي، وبقوة فعل الروحانية الرسولية الكائنة في طقوسها وقوانينها وترتيب هيرارخيتها القائم من أجل التقويم والتنقية والتدبير وفق الأحكام الإلهية بلا مجاملة ولا تشويش ولا تسيُّب، فهي لا ترضخ لملوك ولا لأباطرة ولا لابتزاز؛ لأنها شاهدة وحاملة لضمير الحق، وهي لن تتحول إلى منتدى أو سوبر ماركت؛ وفقًا للأمزجة وتقلبات الزمان .الكهنة خدام هذه الأسرار يحملوننا في قلوبهم بأبوّة وأمومة روحية صادقة. وهُم بحق رعاة لا تنقص رسالتهم شيئًا عن العمل التعليمي والذبائحي والرعوﻱ والليتورجي. كيانات روحية لا مجرد أشخاص عادية؛ بل أبواق إلهية وضعت على عاتقها عبء خدمة وغسل أرجل جسد المسيح الذﻱ هو الكنيسة. ولكل واحد منهم وزناته التي لا يحاسبه عنها الناس بل الكرَّام صاحب الكرم، الساند والعامل في كرمه، ليفتح أمامنا ملكوته منذ الآن، ويجعله راسخًا أمام أبواب الجحيم، بينما كل المجالات الأخرى للحياة تُبتلع وتندثر تمامًا. لذلك كل من يدخل الكنيسة بيت الله؛ المفترض فيه أنه داخل إلى الفردوس لسَبْر أغوار نفسه؛ مشتركًا في العبادة والوعظ. يهرع إليها لينجو من تيارات الطوفان؛ مُحتميًا بالثقة والإيمان بكل عقائدها الجوهرية، متفهمًا جيدًا لوجوب الطاعة لها من غير مساومة، بل بثقة وطيدة في مسيرتها؛ عبر التاريخ الموثق في خبرة صدور الذين سبقونا وسلمونا ما اختبروه، لنعيش نحن ما تُمليه علينا سلوكيات ومقتضيات الحياة الجديدة . وحتى إذ ما طل علينا شيء غير مفهوم أو معلوم لدينا، فذلك لأننا ما زلنا في بدايات الطريق ومبتدئين عليه؛ عبيدًا بطَّالين، بل ولم نصل إلى رتبة العبد البطال الذﻱ فعل كل البر. كنيستنا مملوءة من الآباء الروحيين المنارات، المعروفين ببصيرتهم الروحية وحكمتهم وقداستهم. وأيضًا هي مملوءة من الملايين الغفيرة من العابدين، الذين مَنْ أراد أن يتعلم ويستفيد منهم؛ سيجد الفرصة والمناخ حالما يتراءَى أمامهم : من صلاتهم ووعظهم وقدوتهم وكتاباتهم وسيرتهم ومواظباتهم؛ وشهادتهم حتى الدم والحرق والنفي. لأن المسيحي الحقيقي الذﻱ ينظر إلى رئيس الإيمان ومكمله الرب يسوع، سيجد الكون كله ممتلئًا من مجده!! ألمْ يقُل الرب نفسه : "أن رئيس هذا العالم قد طُرح خارجًا؟!". لذا عندما نتخلص من الإدانة والشر والتسلي بالفضائح ؛ انما نسلك طريق حمل الصليب والفرح الروحي اليقيني؛ الذﻱ لكل من يحمل الصليب بلا تذمر ولا تمرد؛ فيكون له النير هيِّنًا والحمل خفيفًا. أعضاء بعضنا لبعض؛ متشاركين في جوهر واحد، تسرﻱ فينا المحبة، لأننا في اليوم الأخير سنحاسَب على المحبة تنفيذًا أو تقصيرًا. فإما أن ننشر عبق رائحة المسيح الذكية، أو نُشيع رائحة موت ونتانة الروح وفسادها؛ إذا انجذبنا لإشاعة المذمَّة بجهل. تكون موجة الفساد واللوم قد اكتسحتنا، وتركنا ناموس المحبة والأدب المسيحي، مشوِّهين جمال وجه الكنيسة؛ "لأننا رائحة المسيح الذكية لله في الذين يخلصون؛ وفي الذين يهلكون؛ لهؤلاء رائحة موت لموت؛ ولأولئك رائحة حياة لحياة" (٢كو ٢ : ١٥). ما أشد حاجتنا لا إلى ألسنة لاذعة ناقدة هدَّامة، بل إلى الألسنة المصلية المسبِّحة الشاكرة؛ كي تحجز بين الصفين؛ فيقف الوبأ!! ويعفو الله عن جهالاتنا واحتقارنا للروح؛ وازدرائنا بالدم ودَوْسنا للمقدسات. وليعلَم كل من لديه روح هجومية وانتقاد مُرّ، أن العبرة في المسيحية بالنهايات وليست بالبدايات، كي لا يحكموا على شيء قبل الأوان، وكى لا ينصِّبوا أنفسهم قضاة؛ لأننا في مسيرة ضمن التاريخ الإلهي، حلاوتها في التوبة والبداية الجديدة لكل واحد "هَبْني يارب أن أبدأ"؛ لأن العِبْرة في أن أبدأ أنا؛ لا في أن أنشغل ببداية غيرﻱ؛ أن أنظر إلى نفسي لا أنظر لمن حولي؛ لأننا جميعا لسنا في نهاية الرحلة؛ بل في محطة لا تتوقف لنتجدد ونتغير. حبة حنطة مستقبلها في دفنها، وخميرة عملها في تخميرها، محترمين الفروق الفردية بين المؤمنين في الكنيسة؛ من جهة نموهم التدريجي (٢كو ٣ : ١) (أف ٤ : ١٣).إذا كان الكاهن موضوعًا كي يكون إيقونة للكاهن الأعظم خادمًا لأقداسه، إذن من يذمه يشترك في تقويض عمل الخدمة الإلهية، بالسوء الذﻱ يقدحه (أع ٢٣ : ٥). فإن كان هناك لأحد رأﻱ فيه؛ فليذهب إليه ويعاتبه بوضوح ومحبة شُجاعة موصولة بالحوار الهادف؛ لأنه إن كانت النميمة سيئة ومذمومة في حق الناس، فكم وكم تكون في حق الكاهن!!، لأنها لا تمسّ شخصه فقط بل عمل الخدمة الإلهية والرعاية، حتى أن الشيطان يجد أداة تعمل لزعزعة الثقة وإشاعة المذمة؛ التي غالبًا ما تكون مبنية على أوهام وتصورات مبتورة؛ تتصوب نحو هدم العمل الإلهي، للانصراف في الملاسنات والدمدمة وشيوع الدينونة. ربما في أحيان كثيرة تأتي هذه الإسقاطات نتيجة قصور في الرؤيا والمحبة تارة وتارة أخرى بسبب علو سقف المثاليات، التي يصعب على الكاهن أن يتممها؛ لأنه من طين؛ وسيموت من طين.من يبتغي البناء والإصلاح عليه أن يتخذ الوسيلة الواجبة لاحقاق الحق؛ ولا يتبع الذم والهدم والوهم والتشهير؛ ولا يتخذ من التهجم والهمجية وسيلته خلوًّا من الأدب والحياء.
فقد وصل بالبعض التطاول في صفحات الجرائد وفي فسحات الإنترنت وفي ساحات القضاء!! ووصل بالبعض تعمُّد إفساد روح العبادة وتحويل الكنيسة بالتطاول والصياح والهتاف؛ إلى مغارة لصوص، (حسب قول السيد الرب). وتشخيصي لما يجري بأن عدوىَ التمرد المجتمعية قد استشرت وأصاب فيروسها كثيرين، دون تمييز ولا تقدير، فاستهوت غير المميزين والمحرضين حتى اختلّت معاييرهم؛ وتجردوا من وعي الأصول الروحية، مُعطين أعداء صليب المسيح فرصة الشماتة وإهانة المقدسات، ما دُمنا نحن قد استبحناها، وما دُمنا تركنا عنا أصول حياة القداسة والاستقامة في معاملاتنا وسلوكنا بمخافة واتزان متعقل ومعقلن .وأقول أن كل نقد جارح؛ ننهش ونأكل به بعضنا بعض يؤدﻱ إلى فنائنا، وأن الاغتياب بالأوصاف والاتهامات القبيحة لإرضاء نزوات وعداوات القلوب المتغربة عن الله، أدَّى إلى التجديف على الاسم الحسن بسببنا، حتى فاحت رائحة النهش؛ عندما قرأها رجل الشارع والجميع من كل مِلَّة، فصفَّر بفمه وضرب كفًّا على كف، لخروج خصوصياتنا على الملأ.فلنتذكر جميعًا غَيْرة صبانا؛ ولماذا تغربنا عن أنفسنا وعن وديعة قلوبنا وسريرتنا الطيبة. الله هو نصيب الكاهن؛ وهو الذﻱ سيحاسبه على نذور تعهداته وتكريسه، فلا تدفعه بذمك وغَيّك الشخصي أن يدخل معك على الخط، لأن في ذلك خسارة وتشويهًا للأيقونة؛ لا ترضاها ولا يرضاها كل غيور على الخلاص. سالكين بعفة واحتراس، محسوبين من البنَّائين المَهَرَة، ومن المعاونين المتعاونين؛ لا من المخربين والخائنين الهدَّامين، حتى لا نعمل لحساب إبليس؛ فتتعطل الخدمة وتُلام بسببنا، ستَّارين على العيوب، محبين في كل شيء، رحومين كسيدنا الرحيم، موضوعيِّين لا شخصانيين، وغيورين على الهدف والوسيلة أيضًا. هناك قوانين موضوعة منوطة لمثل هكذا أمور، وهناك أيضًا جهات اختصاص هي التي تضطلع بالفصل لا بُد أن تُتبع في كنيسة نقية قوية راسخة؛ حملت وتحمل صليبها عبر كل الزمان، لتسلمه للآتين بلا دنس ولا غضن ولا شيء من ذلك، وهي لا ترضى إلا أن تكون بهية بهاء الشمس والقمر .لقد قال معلمنا يعقوب الرسول عن اللسان بأنه نار تحرق؛ وأنه سُمٌّ قاتل؛ وأنه أكثر حِدَّة من السيف، وأننا سنعطي حسابًا عن كل كلمة بطَّالة. لذلك لنرى دائمًا العالم من حولنا بعين التفاؤل والرجاء، ناظرين إلى الحسن والحلو والإيجابي، لأن المتخبط والمرتاب لا يرى أﻱ نور ولو بصيص، فيستعمره الشيطان المستبِد؛ ويجرّه جرًّا لخسف الآخرين. أما الكاهن عليه أن يقدم دليل كهنوته للمقاومين؛ عندما ينظر إلى نفسه ويصححها؛ منتفعًا من كل رأﻱ بنَّاء، وعندما يذهب إليهم مبادرًا؛ ليقبِّل أقدامهم ويغسلها، عندئذٍ ستسقط القشور عن عيونهم؛ ويبصروا ما هُم عليه، لأنه خادم لكل أحد ولا ينفِّر من أحدًا، حتى من الذين يذمُّوه كي يقرِّبهم.. وحتى لا يكونوا ضمن من يشتكوا عليه في اليوم الأخير.ساعيًا إليهم بحب واعٍ وأُفُق واسع؛ لا ليدللهم بل ليردهم. ولا ليكسبهم لشخصه؛ لكن ليضمهم إلى راعي نفوسهم؛ ويحملهم إلى فندق الكنيسة؛ كما فعل الرعاة إغناطيوس الأنطاكي وبوليكاربوس وكبريانوس وأثناسيوس وكيرلس وبطرس خاتم الشهداء وأغسطينوس؛ الذين مع كونهم كهنة عتيقي ومؤصلي القِدَم، إلا أنهم انحنوا وغسلوا الأقدام؛ كسيدهم الذﻱ كان مرتسمًا عليهم بنور دعوته.
القمص أثناسيوس جورج

عدد الزيارات 64

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل