الأنبا موسى أسقف الشباب

Large image

وُلِدَ أ. إميل عزيز جرجس في نوفمبر 1938 م في أسيوط تخرج من كلية الطب عام 1960خدم بكنائس القاهرة، ثم بني سويف في حقل الشباب منذ عام 1963ترهب بديرالبراموس فى 24 إبريل 1976 م
باسم أنجيلوس البراموسي ثم قسا4 يونيو 1976ثم عُيِّن أمينًا للدير بعد كهنوته تمت سيامته خوري أبسكوبوس لإيبارشية بني سويف فى 18 يونيو 1978 م. ثم رسم أسقفا ً عاما لأسقفبية الشباب فى 25مايو عام 1980م بيد صاحب الغبطة قداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث 117
اللجان:
لجنة سكرتارية المجمع المقدس
لجنة الرعاية والخدمة
لجنة الإيمان والتعليم والتشريع (مساعد الرئيس)
له العديد من الكتب وهو واعظ متميز، وعظاته يعرضها بطريقة شيقة أما الكتب فلها مستوى أقل في التشويق ويصدر كتبًا سنوية في عيديّ الميلاد والقيامة، بخلاف كتب في موضوعات أخرى.

المقالات (50)

06 يونيو 2022

القیامة والشباب

القیامة ھى تدفق قوة الفداء المحییة، وعلامة على قبول الآب لذبیحة الصلیب. ١- القیامة ھى فیض الحیاة الإلھیة المقدمة لنا فى المسیح یسوع. ٢- وھى ھزیمة لمملكة الموت بدخول سید الحیاة إلیھا.. "نزل إلى الجحیم وسبى سبباً" (أف )، والسید المسیح بالصلیب بلغ قمة التخلى والطاعة والعطاء. ٣- مجد اللاھوت كان فى المسیح، وھو فى الجسد، ولكنه كان فى الظاھر یعطش ویجوع وینام، وقد ظھر مجد اللاھوت فى القیامة المجیدة. 4- صورة القیامة ظھرت بطریقة جزئیة فى التجلى (مت ١:١٧- ٩) و (لو ٢٨:٩ )، ثم فى الصورة النھائیة... جسد القیامة الممجد. ٥- الصلیب كان یحمل قوة القیامة؛ وكانت آلة العار، ھى طریق المجد والظفر (كو ١٤:٢-١٥ ). وفى الصلیب سحق الرب الشیطان وداسه تحت قدمیه. بركات القیامة: ھى تحریر للبشریة من الخطیة، فقد واجه یسوع الشیطان وحطمه وخلص البشریة، وأقامنا معه (أف ٦:٢ ). وزرع فى الإنسان طاقة القیامة، وقوة الحیاة التى لا یھزمھا موت الخطیة كما نصلى فى القداس: "ولا یقوى موت الخطیة ولا على كل شعبك" (القداس الإلھى). القیامة والشباب: ١- القیامة تحررنا نحن الشباب من عقدة الخوف من الخطیة، لأن المسیح بطل الخطیة بذبیحة نفسه، وبقیامته أبطل عز الموت،وأعطانا بالإیمان شركة حیاتھ فى جسده ودمھ، أن نستمتع بقوة قیامته مانحاً إیانا طاقة متجددة. ٢- القیامة تعطینا رجاء دائماً لأننا مولودین ثانیة بالمعمودیة، لرجاء حتى بقیامة یسوع من الأموات. وصار لنا ثقة فى أن كل ظلمة صلیب حتما یبعھا نور القیامة، وأن یسوع فى كل آلامه، تألم مجرباً، لكى یعین المجربین (عب ١٨:٢). ٣- القیامة تضمن لنا حیاة النصرة، ولیس ھذا معناه عدم وجود ضعف، ولكن لا یحدث عودة إلى الخطیة، ما دام المسیح القائم یحل فى القلب ویملك الحیاة. وأن ضعفت أقول: "لا تشمتى بى یا عدوتى أن سقطت أقوم" ( میخا ٨:٧ ) النصرة لیس العصمة، بل عدم البقاء فى الضعف، والثقة فى قوة المسیح الذى ھزم الموت، وأعطانا القیامة، وأقامنا معه. ٤- اختبار قیامة المسیح فى حیاتنا یعطینا نحن الشباب حیاة السلام والفرح، بدلاً من القلق والاضطراب. فالتلامیذ "فرحوا إذ رأوا الرب" (یو ٢٠:٢٠ )، ونزع الھم من قلوبھم، لأننا نلقى بھمومنا بثقة على الرب یسوع، الذى بذل ذاته لأجلنا، وھو یعولنا ویھتم بنا. ٥- القیامة تحررنا من الاھتمام بالغد، فنحن الشباب یشغلنا الماضى بذنوبه وآلامه، ویقلقنا المستقبل. ولكن القیامة تعطینا بالمعمودیة،أن نصیر خلیقة جدیدة، "فالأشیاء العتیقة قد مضت" وأثق بأننى حینما اعترف بتوبة صادقة بخطایاى، فسوف یغفرھا لى المسیح الذى أحبنى. وھكذا أحیا فى ملء التسلیم، فلا أھتم بالغد، بل ألقى حیاتى فى حضن الرب یسوع بثقة البنین. ٦- القیامة تحررنا من الشك والریبة فالرسول توما إذ أراه المسیح جنبه، سآمن، ونحن یمكن أن تكون لنا شركة قویة مع المسیح من خلال:- أ- نوال نعمة الغفران فى الاعتراف والتحلیل. ب- سكنى المسیح بجسده ودمه فى القلب، فى سر الأفخارستیا. ج- شركة كلمة الإنجیل التى تحرر النفس والذھن. د- أخذ قوة فى الصلاة بإیمان. ھ- السلوك بتدقیق ومحاسبة النفس فى دور وصیة الإنجیل. بھذه الخطوات جمیعھا سوف تصیر حیاتنا بكاملھا للرب، لكى یستخدمھا لمجد اسمه، ویرتب كل شئ بحكمته. تطبیقات : واظب على صلاة باكر التى تتذكر فیھا قوة القیامة وفعلھا. لیكن لیوم الأحد انطباعه الخاص، سواء بالاشتراك فى القداس والذبیحة، أو على الأقل المرور على الكنیسة مع صلاة قصیرة، طبعاً مع ضرورة الانتظام فى القداس الذى یناسب مواعیدك. كلما تعثرت فى خطیة، قم سریعاً وصلى، فھذه قیامة جدیدة! نیافة الحبر الجليل الانبا موسى أسقف الشباب
المزيد
09 مايو 2022

عطايا القيامة

إن هذه القيامة القوية، سكبت فى البشرية قوة القيامة، ومنحتها عطايا عجيبة، ما كان ممكناً أن نحصل عليها لولا أنه مات وقام، وأقامنا معه. ومن عطايا القيامة أنها: 1- سحقت الموت: فمع أن الخطية نتج عنها حكم الموت، وهكذا "وضع للناس أن يموتوا مرة، وبعد ذلك الدينونة" (عب 27:9)، والموت هنا هو الموت الجسدى، وهو غير الموت الروحى أى الإنفصال عن الله، والموت الأدبى، إذ تهين الخطية الإنسان، فيسقط فريسة للشيطان، وحتى جسده يموت بالأمراض والكوارث والشيخوخة، كما يختلف أيضاً عن الموت الأبدى، العقاب النهائى للخطية، "تأتى ساعة حين يسمع جميع من فى القبور صوته، فيمضى الذين فعلوا الصالحات إلى قيامة الحياة، والذين فعلوا السيئات إلى قيامة الدينونة" (يو 29:3). هنا الموت الرباعى انهزم، وسحق تماماً بقيامة المسيح إذ "أقامنا معه وأجلسنا معه فى السمويات" (أف 6:2).. فهو الذى قال: "من آمن بى، ولو مات فسيحيا" (يو 25:11).. "إنى أنا حىَ، فأنتم ستحيون" (يو 19:14.وهكذا انتهى الموت إلى الأبد، وصار هتاف المؤمنين: "أين شوكتك ياموت؟ أين غلبتك ياهاوية" هو 14:13. 2- هزمت الشيطان إذ قال الرب قبل صلبه: "رأيت الشيطان ساقطاً مثل البرق من السماء" (لو18:10)، كما قال أيضاً: "رئيس هذا العالم يأتى، وليس له فىَ شئ" (يو30:14). "الآن يطرح رئيس هذا العالم خارجاً" (يو31:12).وهكذا لم يعد للشيطان الساقط سلطاناً على البشر، ما لم يعطوه هم هذه الفرصة. بل أن الرب طلب منا أن نقاوم إبليس... "قاوموا إبليس فيهرب منكم" (يع 7:4)، ووعدنا قائلاً: "إله السلام سيسحق الشيطان تحت أرجلكم سريعاً" (رو 20:16).لهذا فما أعجب الذين يسلمون أنفسهم بإرادتهم للشيطان، وهم يعرفون أنه "الحية القديمة"، "إبليس"، "المقاوم"، "عدو الخير"، "الكذاب وأبو الكذاب"!!! وما أعجب الذين يخافون منه، فيظنون أنه قادر أن يؤذيهم بسحره وأعماله الشيطانية، وينسون قدرة الرب الساحقة وسلطانه المطلق على الكون، بكل ما فيه، وبكل من فيه!! بل ما أعجب الذين يلجأون إليه لحل مشكلاتهم فى الزواج، وفى العلاقات، والمعاملات اليومية، لأنهم بهذا يعلنون عدم إيمانهم بالله، ويعطون الشيطان مكان المعبود والملجأ، وهو الذى يهلك تابعيه، ثم يقف ويقهقه فرحاناً بهلاكهم!! ناهيك عن أولئك المساكين الذين يعبدون الشيطان، فى ضلالة جديدة، زحفت على العالم، حتى وصلت إلى مصر!! 3-أبطلت الخطيئة فالقيامة المجيدة كانت وسيلة خلاص الإنسان، لأن الرب يسوع "مات لأجل خطايانا وقام لأجل تبريرنا" (رو 25:4). لأنه بفدائه العجيب: أ- مات عوضاً عنا، فرفع العقوبة عن كاهلنا... ب- وجدَّد طبيعتنا بروحه القدوس، فصرنا أبناء الله... "أما شوكة الموت فهى الخطية، وقوة الخطية هى الناموس" (1كو 56:15)... بمعنى أننا حينما نسقط فى الخطية، نصير تحت حكم الناموس الذى يقول: "أن أجرة الخطية هى موت" (رو 23:6). ولكن "شكراً لله الذى يعطينا الغلبة بربنا يسوع المسيح" (1كو 57:15)، الذى جعل الرسول بولس يهتف قائلاً: "أن الخطية لن تسودكم، لأنكم لستم تحت الناموس، بل تحت النعمة" (رو 14:6)، وهكذا أبطلت قيامة المسيح، سلطان الخطيئة علينا. 4- أثبتت ألوهية المسيح: لأنه حينما قام الرب: . بقوته الذاتية... . وقام بجسد نورانى... . وقام ولم يمت ولن يموت إلى الأبد...أثبتت هذه الأمور جميعاً أنه الإله الذى "ظهر فى الجسد" (1تى 16:3).كما أثبت الرب قوة لاهوته فى مواضع أخرى كثيرة، حينما أرانا: 1- سلطانه المطلق: . على الموت... حينما أقام الموتى حتى وهو ميت على الصليب (مت 52:27). . على المرض... حينما شفى أعتى الأمراض المستعصية (مت 18:9-26). على الخلق... حينما خلق عيناً من الطين وحوَل الماء إلى خمر (يو 1:9-34 ، يو 1:2-11). . على الأفكار... حينما عرف أفكار اليهود والتلاميذ دون أن يخطروه (لو 24:22). . على المستقبل... حينما أنبأ بخراب أورشليم وصلب بطرس (مت 37:23-39). . على الغفران... حينما غفر للمفلوج والزانية (لو 36:7، يو 2:8-11). . على الشيطان... حينما أخرجه بكلمة وحتى بدون كلمة!! (لو 18:17 - مر 29:7). . على الطبيعة.. حينما انتهر الرياح والموج ومشى على الماء وجعل بطرس يمشى عليه أيضاً (مت 26:8 - مت 28:14-32). . على النبات... حينما لعن التينة فيبست من الأصول (مت 9:21 - مر 20:11). . على الحيوان... حينما سمح للشياطين بدخول الخنازير (لو 18:17). . على الجماد... حينما بارك الخبزات وأشبع الألوف (مت 19:14). 2- قداسته المطلقة : فهو الذى "لم يعرف خطية" (2كو 21:5، 1بط 22:2)، وقد تحدى اليهود قائلاً: "من منكم يبكتنى على خطية؟!" (يو 46:8)، فانسدت الأفواه، وانعقدت الألسنة.ومعروف أنه ليس هناك إنسان واحد بلا خطيئة... وقديماً قال باسكال: "إن وجدنا إنساناً بلا خطية، فهذا هو الله آخذاً شكل إنسان"... وبالفعل كان الرب يسوع بلا خطية، مما يؤكد ألوهيته المجيدة. 3- حياته الخالدة : فالرب يسوع مولود منذ الأزل، "مولود من الآب قبل كل الدهور، نور من نور، إله حق من إله حق" (قانون الإيمان). وبعد أن تجسد لخلاصنا، ومات وقام، ها هو حى إلى الأبد ولم يحدث فى التاريخ أن عاش إنسان بعد موته، حتى إذا ما أقيم من الأموات، فذلك لفترة بسيطة لمجد الله، ثم يموت ثانية. أما السيد المسيح فهو "الحياة"... أصل الوجود، وواجب الوجود، إذ "فيه كانت الحياة" (يو 4:1)، وهو الذى قال: "أنا هو الطريق والحق والحياة" (يو 6:14)... "أنا هو القيامة والحياة" (يو 25:11). 4- فتحت لنا الفردوس: لأن السيد المسيح حينما مات على الصليب، نزلت نفسه الإنسانية المتحدة بلاهوته إلى الجحيم، ليطلق أسر المسبيين هناك، الذين كانوا فى انتظار فدائه المجيد. لهذا يقول الرسول بولس: أن المسيح له المجد "نزل أولاً إلى أقسام الأرض السفلى، ثم صعد إلى العلاء، وسبى سبياً، وأعطى الناس عطايا" (أف 8:4،9.كما يقول معلمنا بطرس: "ذهب فكرز للأرواح التى فى السجن" (1بط 9:3).لهذا ترنم الكنيسة يوم القيامة قائلة:"يأكل الصفوف السمائيين،رتلوا لإلهنا بنغمات التسبيح،وابتهجوا معنا اليوم فرحين،بقيامة السيد المسيح،قد قام الرب مثل النائم،وكالثمل من الخمرة،ووهبنا النعيم الدائم،وعتقنا من العبودية المرة،وسبى الجحيم سبياً، وحطم أبوابه النحاس...".ولهذا أيضاً قال الرب للص اليمين: "اليوم تكون معى فى الفردوس" (لو 42:23)... وتقضى الكنيسة ليلة سبت الفرح، بعد أن انفتح الفردوس، وهى تسبح للمخلص، وتفرح بالخلاص، وتتلو أناشيد الخلاص فى العهدين: القديم والجديد، ثم تقرأ سفر الرؤيا لترى شيئاً مما رآه الحبيب .!! 5- أعطتنا الجسد النورانى: لأن الرب "سيغير شكل جسد تواضعنا، ليكون على صورة جسد مجده" (فى 20:3). فهذا الجسد الكثيف الذى نلبسه الآن، هو من التراب، ولكنه سيلبس صورة سمائية حينما يتغير، ويتمجد، ويصير روحانياً، نورانياً.وها أمامنا اللوحة المجيدة التى رسمها لنا معلمنا بولس الرسول حينما قال: "لأن الرب نفسه بهتاف، بصوت رئيس ملائكة، وبوق الله، سوف ينزل من السماء، والأموات فى المسيح سيقومون أولاً، ثم نحن الأحياء الباقين، سنخطف جميعاً معهم فى السحب، لملاقاة الرب فى الهواء، وهكذا نكون كل حين مع الرب" (1تس 16:3،17).وهو نفس السر الذى كشفه لنا الرسول بولس حينما قال أيضاً: "هوذا سر أقوله لكم: لا نرقد كلنا، ولكن كلنا نتغير. فى لحظة، فى طرفة عين، عند البوق الأخير، فإنه سيبوق، فيقام الأموات عديمى فساد، ونحن نتغير. لأن هذا (الجسد) الفاسد لابد أن يلبس عدم فساد، وهذا المائت يلبس عدم موت. ومتى لبس هذا الفاسد عدم فساد، ولبس هذا المائت عدم موت، فحينئذ تصير الكلمة المكتوبة: ابتلع الموت إلى غلبة" (1كو51:15-54).وهكذا "نكون مثله، لأننا سنراه كما هو" (1يو 2:3). "ناظرين مجد الرب بوجه مكشوف كما فى مرآة، نتغير إلى تلك الصورة عينها، من مجد إلى مجد، كما من الرب الروح" (2كو 18:3).وواضح أن التشابه هنا هو فى جسد القيامة، وما سيعطيه الرب إياه من قداسة وخلود، وليس فى شئ آخر، فسوف يظل الله هو الله، والبشر هم البشر، ولكن مجددين ومقدسين بالروح القدس. نيافة الحبر الجليل الانبا موسى أسقف الشباب
المزيد
31 مايو 2021

مع المسيح القائم

تعالوا نلتقي بمسيح القيامة المجيد!!ندخل في زمرة تلاميذه الأطهار...في العلية.. أو على بحر طبرية.. أو في الجليل.. أو على جبل الزيتون!! لنرى مسيحًا حيًّا:+ جَاءَ يَسُوعُ وَوَقَفَ فِي الْوَسْطِ...فها هو رب المجد يسوع، بنفس ملامحه الأصلية، مع مسحة نورانية من جسد القيامة، يدخل إلى العلية والأبواب مغلَّقة.. وما أحلى أن يكون الرب يسوع في وسط قلوبنا، وفي محور حياتنا!!+ وَقَالَ لَهُمْ: سَلاَمٌ لَكُمْ!...فطريق السلام في حياتنا لن يكون إلا بالمسيح، وفي المسيح.هو الذي يقول لنا: «سَلاَمٌ لَكُمْ!»، ثم يلقي بسلامه الإلهي في داخل قلوبنا وعقولنا!!ألم يقل لنا من قبل: «كَلَّمْتُكُمْ بِهذَا لِيَكُونَ لَكُمْ فِىَّ سَلاَمٌ» (يو 16: 33)؟ ألم يقل لنا: «سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ، سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ» (يو 14: 27)؟ ألم يقل عنه معلمنا بولس الرسول: «لأَنَّهُ هُوَ سَلاَمُنَا، الَّذِي جَعَلَ الاثْنَيْنِ وَاحِدًا» (أف 2: 14)؟ يقصد مصالحة اليهود والأمم في شخصه وفي صليبه.+ وَلَمَّا قَالَ هذَا أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَجَنْبَهُ...لقد دخل الرب يسوع إلى العلية، والأبواب مُغلّقة، إذ كان قد قام بجسد نوراني وروحاني، وما أسهل أن يعبر النور من زجاج النافذة، دون أن يحتاج إلى ثقب!!ولكن الرب علم بما يمكن أن يفعله عقل الإنسان، إذ قد يتساءل: هل هذا هو المسيح قائمًا؟! ربما يكون ظهورًا من ظهوراته، أو منظر خياليًا؟! هل هو بجسده الحقيقي؟! كيف يدخل والأبواب مُغلّقة؟ وكيف يرينا يديه ورجليه الآن؟! بل وكيف يحس توما يديه ورجليه وجنبه، وكيف يأكل معهم؟!+ دخل و«الأَبْوَابُ مُغَلَّقَةً»... بالجسد النوراني.و«أَرَاهُمْ يَدَيْهِ وَجَنْبَهُ»... حينما أعطى جسده النوراني أبعادًا حسية، لفترة مؤقتة، حتى يؤكد لتلاميذه أن الجسد النوراني هو نفسه الجسد الأصلي، ولكن بعد القيامة يصير نورانيًا.+ كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ أُرْسِلُكُمْ أَنَا...إذ بعد أن عايش التلاميذ قيامة الرب... وكانوا قد عاشروه عن قرب طوال مدة خدمته على الأرض... (أ) رأوا معجزاته. (ب) واستمعوا إلى تعاليمه. (جـ) وعاينوا قوة لاهوته. (د) وأخذوا منه قدرة قهر الشياطين وإتيان المعجزات. صار واجبًا عليهم الآن، بعد أن صاروا شهودًا للقيامة المجيدة أن يبشروا به بين الأمم... كل عام وجميعكم بخير نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب
المزيد
24 مايو 2021

ظهر لأكثر من خمسمائة أخ ظهر ليعقوب - ثم للرسل أجمعين

1- ظهر لأكثر من خمسمائة أخ:وهذا ظهور مجيد وهام... ينفي أي محاولة تشكيك، سواء في الرؤيا أو في الصدق!! فإذا ما كانت جماعة الشهود صغيرة، كالتلاميذ فقط مثلًا، فربما تصور البعض أنهم اتفقوا على ضلالة وكذب (مع أن المنطق يتنافى مع أناس يموتون شهداء ضلالة!!).أمّا وقد صار الرقم أكثر من خمسمائة، فيستحيل أن يخطئ كل هؤلاء في الرؤيا، أو أن يتفقوا معًا على ضلالة!!وأرجو أن نلاحظ أن رسالة كورنثوس كُتِبت حوالي سنه 58 ميلادية، أي بعد حوالي ربع قرن من القيامة، «وَبَعْدَ ذَلِكَ ظَهَرَ دَفْعَةً وَاحِدَةً لأَكْثَرَ مِنْ خَمْسِمِئَةِ أَخٍ، أَكْثَرُهُمْ بَاقٍ إِلَى الآنَ» (1كو15: 6). فهل يُعقَل أن يتفق أكثر من خمسمائة شخص، لمدة ربع قرن، على خيال أو ضلال؟! مستحيل!! فالقيامة أكيدة، وهذا الظهور مجرد أحد براهينها!! 2- ظهر ليعقوب:«وَبَعْدَ ذَلِكَ ظَهَرَ لِيَعْقُوبَ، ثُمَّ لِلرُّسُلِ أَجْمَعِينَ» (1كو15: 7).وهذا ظهور خاص... لماذا؟هل لأن يعقوب هو أخو الرب؟ أم لأنه سيكون أول أسقف على أورشليم؟إنه يعقوب البار... الذي كانت ركبتاه مثل خُفّي الجمل من كثرة السجود...ودعاه اليهود (البار) لأنه كان دائم الصلاة، مواظبًا على الهيكل.حتى ظنوه يهوديا مثلهم لا مسيحيا...ولمّا سألوه عن إيمانه...وقف على جناح الهيكل...وأعلن مسيحيته...فطرحوه من أعلى...فمات ساجدا...غافرًا لهم فعلتهم!!ولعل هذا الظهور، كان دعمًا خاصًا لشهيد مبكر، سيموت بفرح من أجل اسم المسيح!!3 3- ثم للرسل أجمعين:وهذا الظهور لم يقتصر على الاثني عشر فقط، بل كان معهم جماعة الرسل السبعين، فهذا إذًا ظهور هام، لعدد ضخم، وهو يضارع الظهور السابق، الذي كان لأكثر من 500 أخ.القيامة إذًا أكيدة!!وجسد القيامة نوراني!! وأمجاد القيامة تنتظرنا!!فلنحذر أن نفقد نصيبنا منها!!فالرب في انتظار!!... هيّا إليه!! نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب
المزيد
17 مايو 2021

بين القيامة والإفخارستيا

«فَلَمَّا خَرَجُوا إِلَى الأَرْضِ نَظَرُوا جَمْرًا مَوْضُوعًا وَسَمَكًا مَوْضُوعًا عَلَيْهِ وَخُبْزًا» (يو21: 9)حين ظهر الرب لتلاميذه بعد القيامة، دخل إلى العلية والأبواب مُغلَّقة، إذ كان التلاميذ مجتمعين، تحت تهديد رهيب من اليهود، وعدم مساندة للقانون من الرومان... فذهب التلاميذ إلى البحر ليصطادوا سمكًا.. هذه كانت مهنة الكثيرين منهم، كما كانت أرخص طريقة للأكل!! وإذ بالسيد المسيح يظهر لهم هكذا:«وَلَمَّا كَانَ الصُّبْحُ وَقَفَ يَسُوعُ عَلَى الشَّاطِئِ. وَلَكِنَّ التّلاَمِيذَ لَمْ يَكُونُوا يَعْلَمُونَ أَنَّهُ يَسُوعُ. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: يَا غِلْمَانُ أَلَعَلَّ عِنْدَكُمْ إِدَامًا (أي طعامًا)؟... فَلَمَّا خَرَجُوا إِلَى الأَرْضِ نَظَرُوا:1- جَمْرًا مَوْضُوعًا 2- وَسَمَكًا مَوْضُوعًا عَلَيْهِ 3- وَخُبْزًا، "ثُمَّ جَاءَ يَسُوعُ وَأَخَذَ الْخُبْزَ وَأَعْطَاهُمْ وَكَذَلِكَ السَّمَكَ» (يو21: 4-13).ظهورات الرب لتلاميذه بعد القيامة، كانت:1- كثيرة. 2- في أماكن متعددة. 3- وشخصيات متعددة. 4- وبكلمات وتعبيرات متنوعة.ومن بين هذه الظهورات ظهور "الخبز والسمك والجمر".. وهذه لها معانيها:أ- الخبــز: لأن الرب يسوع هو «خُبْزُ الْحَيَاةِ» (يو6: 35)، «الْخُبْزُ الْحَيٌّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ» (يو6: 51).. ونحن نسمي الخبز في بلادنا "العيـش" = "الحيـاة" = إمكانية المعيشة، والاستمرار في الوجود.والرب يسوع يعطينا مع إمكانية الاستمرار في الحياة الأرضية، الخبز الحيّ الذي يجعلنا نحيا معه في الحياة الأبدية. «مَنْ يَأْكُلْ هَذَا الْخُبْزَ فَإِنَّهُ يَحْيَا إِلَى الأَبَد» (يو58:6). إذن، فهو خبز الخلود!! وهو الذي قال: «مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ» (يو54:6).ب- ســر الإفخارستيا: هو استمرار "عيني" لنفس الجسد والدم اللذيْن قدمهما الرب لتلاميذه في العشاء الرباني.. فبعد أن أكل الفصح مع تلاميذه (بحسب العهد القديم)، أسس سر الإفخارستيا، ونقلنا إلى العهد الجديد «هَذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ» (مر24:14).يُعطى عنا خلاصًا وغفرانًا وحياة أبدية: إنها العطايا الثلاثة الذي نأخذها من سر التناول المقدس، فالخلاص يكون بالتناول المنتظم، يثبت الرب فينا، ونثبت فيه، فيستمر فينا فعل الخلاص الذي أخذناه في المعمودية، حين متنا وقمنا معه «مَدْفُونِينَ مَعَهُ فِي الْمَعْمُودِيَّةِ، الَّتِي فِيهَا أُقِمْتُمْ أيْضًا مَعَهُ بِإِيمَانِ عَمَلِ اللهِ، الَّذِي أقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ» (كو12:2):- بطبيعة جديدة وإنسان جديد.- وعضوية في جسد السيد المسيح (الكنيسة) فهي جسده، وهو رأسها وعريسها!!إن من يتناول من الجسد والدم الأقدسيْن يصير عضوًا في جسد المسيح، متواصلًا بالرأس (السيد المسيح) والجسد (القديسين في السماء + المؤمنين على الأرض)، ويشهد للرب في العالم (مع أنه ليس من العالم ولكنه مدعو للشهادة للمسيح في العالم)... نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب
المزيد
10 مايو 2021

أمجاد القيامة

نستطيع أن نحصي - على الأقل - أربعة أمجاد أخذناها بالإيمان بقيامة السيد المسيح، وسنأخذها بالعيان في الأبدية السعيدة، وهذه الأمجاد هي:- 1- مجد القداسة: فالكل قديسون، في حضرة القدوس، وفي عالم القداسة الكاملة، لهذا رأى يوحنا الحبيب المفديين في رؤياه «بِثِيَابٍ بِيضٍ» (رؤ7: 9). علامة الطهر والنقاوة، فهيهات أن تطال الخطيئة الأجساد النورانية، والأرواح المُكمَّلة، وسكان السماء‍! 2- مجد السعادة: إذ سيسمع كل مؤمن يصل إلى مشارف العالم الآخر، كلمات الرب: «نِعِمَّا أَيُّهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ الأَمِينُ! كُنْتَ أَمِينًا فِي الْقَلِيلِ فَأُقِيمُكَ عَلَى الْكَثِيرِ. ادْخُلْ إِلَى فَرَحِ سَيِّدِكَ» (مت25: 23).وهكذا نشترك جميعًا في «عَشَاءِ عُرْسِ الْخَرُوفَ» (رؤ19: 7-9)، مرنِّمين ومسبِّحين فادينا المحب، حينما يتحد الرب العريس، بكنيسته العروس. 3- مجد الشركة: فنحن الآن في محفل أبرار مُكمَّلين، إذ هناك نلتقي بالملائكة والقديسين، وعلى رأس الكل، أم النور، سيدة الطهر والنقاء، وكل من ساروا على دربها من القديسين.. فهناك نلتقي: بالآباء: إبراهيم وإسحق ويعقوب. والأنبياء: الكبار والصغار. والرسل: تلاميذ الحمل. والشهداء: الذين سفكوا دمائهم على اسم المسيح. والقديسين: الذين ازدروا بالأرض ليمتلكوا السماء. 4- مجد الخلود: فالحياة هناك ليس لها نهاية.. إنها الخروج من الزمن، والدخول إلى الأبدية واللا محدود. هناك نتحد بالله في خلود مقيم، تحقيقًا لوعده الصادق والأمين: «إِنِّي أَنَا حَىٌّ فَأَنْتُمْ سَتَحْيَوْنَ» (يو14: 19)، «مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا» (يو11: 25)، «مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِير» (يو6: 54).فليعطنا الرب أن نقوم مع المسيح القائم، منفّذين وصية معلمنا بولس الرسول: «فَإِنْ كُنْتُمْ قَدْ قُمْتُمْ مَعَ الْمَسِيحِ فَاطْلُبُوا مَا فَوْقُ، حَيْثُ الْمَسِيحُ جَالِسٌ عَنْ يَمِينِ اللهِ. اهْتَمُّوا بِمَا فَوْقُ لاَ بِمَا عَلَى الأَرْضِ، لأَنَّكُمْ قَدْ مُتُّمْ وَحَيَاتُكُمْ مُسْتَتِرَةٌ مَعَ الْمَسِيحِ فِي اللهِ. مَتَى أظْهِرَ الْمَسِيحُ حَيَاتُنَا، فَحِينَئِذٍ تُظْهَرُونَ أنْتُمْ أيْضًا مَعَهُ فِي الْمَجْدِ» (كو3: 1-4).وهكذا تمتد فرحتنا بعيد القيامة المجيد، من فرحة يوم بذاته.. إلى فرحة عمر شامل.. إلى فرحة أبدية سعيدة.. فلنحتفل بقيامة الرب المجيدة.. ذاكرين تجسده العجيب..وفدائه الباذل.. وقيامته المباركة.. ومجيئه الثاني.. ليأخذنا إليه..ألم يقل لنا: "أَنَا أَمْضِي لأُعِدَّ لَكُمْ مَكَانًا، وَإِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَانًا آتِي أَيْضًا وَآخُذُكُمْ إِلَىَّ، حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا" (يو 2:14-3)؟ نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل