البابا تواضروس الثاني

Large image

البابا الأنبا تواضروس الثاني (4 نوفمبر 1952 -)، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ال118. وُلِد باسم وجيه صبحي باقي سليمان بالمنصورة لأسرة مكونة منه كأخ لشقيقتين، ووالده كان يعمل مهندس مساحة، وتنقلت الأسرة في المعيشة ما بين المنصورة و سوهاج و دمنهور.

في 4 نوفمبر 2012، تم اختياره عن طريق القرعه الهيكلية ليكون بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية رقم 118[1].

م ترشيحه ليكون خليفة البابا شنودة الثالث هو وأربعة آخرين هم الأنبا رافائيل ، القمص رافائيل أفامينا ، القمص باخوميوس السرياني، القمص سارافيم السرياني.[2] ،فاز بمنصب البابا عن طريق القرعة الهيكلية ليصبح البابا تواضروس الثاني 118 يوم الأحد 4 نوفمبر 2012 م

رؤيته لمستقبل الكنيسة يقول الأنبا تواضروس "يجب أن نهتم بفصول التربية الكنسية منذ الصغر، وأن نجعل فصول إعداد الخدام من أولوياتنا، فالخدمة هي التي سوف تصنع نهضة جديدة داخل الكنائس سواء بمصر أو ببلاد المهجر".

ويُطالب الأنبا تواضروس بإنشاء معهد لإعداد خدام كنائس بالمهجر لإطلاعهم على الثقافات المختلفة في الدول الأوروبية وأمريكا وكندا، مُعتبرا أن إقامة قنوات للحوار مع الشباب أمر ضروري، وكذلك يدعو المسيحيين إلى الاندماج في المجتمع من خلال التعليم ووسائل الإعلام.

وقد حصل الأنبا تواضروس على تزكيات من الأنبا دميان أسقف عام ألمانيا والأنبا سوريال أسقف ملبورن، والأنبا مكاريوس اسقف عام المنيا ، والأنبا باخوم أسقف سوهاج، والأنبا اندراوس أسقف أبوتيج والانبا رفائيل الاسقف العام.

تم تجليسه كبابا للإسكندرية وبطريرك للكرازة المرقسية في قداس الأحد 18 نوفمبر 2012 برئاسة القائم مقام البطريرك الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية وباشتراك كافة أعضاء المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية و مشاركة وفود من كل الكنائس في مصر والعالم.

المقالات (153)

27 يناير 2023

مدرسة الرهبنة

الرهبنة والحياة الديرية مدرسة عظيمة تكونت عبر الأجيال منذ القرون الأولى لنشأة هذه الحياة في براري مصر ولهذه المدرسة مناهج ومعالم وأخبار وقصص وسِيَر وحكم وأقوال واختبارات عميقة ومذهلة ومتجددة وفعالة، واكتسبت قدرتها وفعلها عبر الزمن، وصار لها جذور وأصول شكّلت في مجملها فلسفة إنسانية راقية وروحانية مسيحية عالية.والواقع أن البشر ضعفاء مُستعبَدون لتفاهات هذا العصر الكثيرة، فإنسان اليوم يقيس تقدمه بما يملك: بسيارته، بمنزله، بأثاث بيته، بملابسه، بمقتنياته، بأمواله وحساباته... ويرى أنه قد بلغ الكمال لمجرد أن عنده أحدث كمبيوتر وبريد إلكتروني وصفحه على مواقع التواصل الاجتماعي... وغير ذلك... وتكون النتيجة لكل هذا أن يعجز عن رؤية حقيقيه وتشخيص ضعفاته التي تحصره في نطاق الترابيات وتبعده عن السمائيات... وكما نصلي في الأجبية ونقول: "إن العمر المنقضي في الملاهي يستوجب الدينونة" (صلاه النوم - القطعة الأولى).ورغم التقدم الاقتصادي والاجتماعي والعلمي في مسيرة البشر، إلّا أن الصراعات والنزاعات والعنف والجريمة والإدمان والتفكك ما زالت قائمة وتزداد حدة، وكأن الانسان يفقد صوابه رويدًا رويدًا.ولذلك صارت الرهبنة مرآة لحقيقه الوجود الإنساني لأنها باختصار هي «الحياة بحسب الإنجيل» (فيلبي١: ٢٧)، والانجيل هو: «كلمه الله الحيّة والفعّالة والأمضى من كل سيف ذي حدين، والخارقة إلى مفرق النفس والروح والمفاصل والمخاخ، والمُميِّزة أفكار القلب ونيّاته» (العبرانيين ٤: ١٢)، ومن هنا -من الإنجيل- اكتسبت الرهبنة لمعناها وعمقها وجاذبيتها حيث تكونت الجماعات الرهبانية الأولى في البراري المصرية الشرقية والغربية والجنوبية تحت إرشاد الآباء المؤسسين لهذه الحياة أمثال أنطونيوس الكبير ومكاريوس الكبير وباخوميوس الكبير وغيرهم الكثيرون، ومن جيل إلى جيل، وامتدت هذه الحياة الصادقة إنسانيًا من مصر إلى ربوع العالم، ويكاد لا توجد بلد بلا دير أو رهبان أو راهبات. شاعت المدرسة الرهبانية بالصلاة والعبادة والخدمة تقدم نموذجًا رفيعًا للإنسان الذي يعطي أشواقه وعشقه للمسيح يسوع، الذي سبق وأعطانا هذا الحب الإلهي المتدفق على خشبة الصليب نحو كل البشر قائلًا: «تعالوا إليّ يا جميع المُتعَبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم فتجدوا راحة لنفوسكم» (متى ١١: ٢٨).والحياة بحسب الإنجيل ليست قصرًا على الرهبان، وإنما كل مسيحي مدعو أن يعيش بمقتضى الإنجيل، وتصير الرهبنة نموذجًا متقدمًا لهذه الحياة والتي تُعتبر تذوُّق مسبق لملكوت الله، بمعنى أن الراهب الحقيقي يعيش الأبدية في قلب الزمن، ولا يرى أمامه ألّا السماء والنصيب السماوي، ولا ينشغل بالأرضيات التي يتوه فيها ويفقد طريقه ومسيرته ودوره الحقيقي الذي صار من أجله راهبًا أو راهبة.ورغم أن هناك -وفي كل زمان- قلّة من الرهبان يكتفوا بالشكل دون الجوهر، إلّا أن الغالبية يعيشون هذه الحياة الرهبانية بكل فرح ومسرة، في جهاد روحي عميق والتزام رهباني أصيل، ناظرين فقط إلى رئيس الإيمان ومُكمِّله ربنا يسوع المسيح. وأود في هذه المقال أن أذكر بعض أقوال من اختبارات الحياة الرهبانية وجمالها: مخافة الله السراج المضاء يبدد العتمة، أمّا مخافة الله فتبدد ظلمة القلب البشري وتعلمه الوصايا الإلهية. سأل شاب أحد الشيوخ: كيف تستطيع النفس أن تقتني مخافة الله؟ فأجابه الشيخ: ثَمّة طريقان يقودان النفس إلى مخافة الله: التواضع واللا قنية. نصح شيخ تلميذه: لا تألف نقد أخيك على أعماله، بل بادر إلى نقد نفسك... وبهذا تولد مخافة الله فيك. حياه الغربة الغربة الحقيقية هي أن يعرف المرء كيف يضبط لسانه حيثما حلَّ. إن من يخطئ في حياته عليه أن يفصل نفسه عن الناس، إلى أن تتم مصالحته مع الله، وذلك لأن الاتصال الدائم بالناس من شأنه أن يعرقل الاتصال بالله. إن لم تروّض نفسك على الصمت اولًا، فحتى ولو ذهبت الى آخر بقاع الأرض لا يمكنك ان تبلغ الغربة. حياه الطهارة اشتكي أحد الإخوة لأبيه الروحي: أوشكت ان أموت بسبب أفكار الدنس...! فقال له الشيخ: تعلّم من الأمهات اللاتي يضعن المُرّ على صدورهن عندما يفطمن أولادهن فيرفض الطفل الرضاعة، هكذا أنت اجعل في ذهنك ذكر الموت والعذاب الأبدي فتنفطم عن الأفكار الدنسة. يستحيل أن يصبح الإنسان عديم الهوى طلبًا للطهارة، ألّا إذا سكن الله في داخله. ينبغي أن نكبح جماح الغضب بطول الأناة، أمّا شهوة الجسد فنجفّفها بالتعب الجسدي وبالصوم المغبوط. اليقظة والتمييز لا تدع ضميرك يلومك ويعاتبك في أي شيء. إن كنا لا ندرس فنحن لن نتقدم في الفضائل. سأل الأب موسى أباه الروحي: هل يستطيع الإنسان أن يبدأ كل يوم جديد؟ فأجابه الشيخ: إن كان هذا الانسان محبًا للفضيلة، ليس فقط كل يوم، بل كل لحظة أيضًا يمكنه أن يبدأ من جديد. بمناسبه تذكار نياحة الأنبا انطونيوس أب جميع الرهبان (22 طوبه-30 يناير).كل سنة وأديرتنا ورهباننا وراهباتنا بخير وفرح وسلام.
المزيد
24 نوفمبر 2023

مائة درس وعظة ( ٤١ )

رجاء الأمم "رجائى فيك" "على أسمه يكون رجاء الأمم "مت٢١:١٢" ما أجمل كلمة رجاء .. أقرب كلمةلكلمة « رجاء » هي كلمة « أمل » .. كانت البشرية في العهد القديم بلا رجاء .. يقدم الإنسان الذبيحة اليوم ، ويحتاج أن يقدمها غداً ، فلا يوجد من يمسح الخطية ، وكانت الخطية تستشري في الجسد الإنساني ، ومن هنا نشأت الصراعات والحروب والعنف ، كاد يفقد الإنسان رجاءه ، متى يجيء المسيح .. جاء المسيح وتجسد وبث روح الرجاء في البشرية « يا رجـاء من ليس له رجـاء معين من ليس له معين ، عـزاء صغيري القلوب » ، كما تصلي في أوشية المرضى .. والآن يحارب عدو الخير الإنسان لكي ما يفقده رجاءه الذي ناله. أولاً : مشاهد كتابية: ١- أبونا إبراهيم : طلب منه الله أن يخرج من أرضـه ويترك عشيرته للأرض التي يريها له لو كان إبراهيم بلا رجاء لطلب أولا أن يرى هذه الأرض ويقارن بينها وبين الأرض التي يعيش فيها. للإنسان عينان : عين الإيمان وعين الرجـاء الإيمان لا يكون إيماناً إلا بالرجـاء والرجاء لا يكون رجاء إلا بالإيمان. ۲- داود النبي في سفر المزامير يقول : « رجائي فيك .. هذه العبارة تتكرر كثيرا في صلواته ومزاميره. ۳- يوحنا اللاهوتي : العهد الجديد في آخر سفر الرؤيا يتحدث عن الرجاء « أمين تعال أيها الرب يسوع ، ( رؤ ٢٢ : ٢٠ ). ٤- بولس الرسول بعين الرجاء قال : لى اشتهاء أن انطلق وأكون مع المسيح ، ذاك افضل جدا ، ( فی ١ : ٢٣ ). ثانياً : فاعلية الرجاء : 1- طاقة أمل : يمد الإنسان بالطاقة . فتصير حياته بلا پاس . يحاربنا عدو الخير بشيء من الأثنين الياس ، أو الشك عندما يمتلك الإنسان الرجاء يمتلك طاقة لحياته شيء مهم أن يكون للإنسان في حياته اليومية هذه النظرة المملوءة بالرجاء. ۲- قوة جذب: تضعف جذب العالم للإنسان ، العالم بكل شهواته واكاذيبه يجذب الإنسان ، ولكن رجاء الإنسان في الحياة الجديدة يجعله غير مرتبط بالأرض .. وهذا ما فعله الأباء القديسون الناسكون والشهداء ، الرجاء يرفع الإنسان من مستوى الأرض إلى مستوى السماء. ٣- أمانة شهادة: الرجـاء يجعلنا شهوداً حقيقيين للمسيح ( كـان فشلنا في الأول هو دافعنا للنجاح ،وعندما فشلنا في المرة الثـانيـة حاولنا في المرة الثالثة ولكننا فشلنا ) ، هذه مقولة أحد الأطباء في مذكراته أثناء محاولاته مع مجموعة لاختراع دواء للسل . ٤- بعد جدید : الرجاء يعطى للإنسان بعداً جديداً في حياته .. إن وجدت ضيقات ومتاعب .. تذكر عبارة "معين من ليس له معين " ، وتذكر أن السيد المسيح جاء لكي يكون على اسـمـه رجـاء الأمم صار للبشرية بعد الرجاء بمجيء المسيا. قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
19 يناير 2023

المعمودية .. وثلاثة مشاهد

عيد الغطاس المجيد ، هو العيد الذي يتوسط أعياد التجسد الإلهي السبعة، وهي بالترتيب الموضوعی : ا البشارة ( 29 برمهات ) ٢- الميلاد ( 29 كيهك ) ٣- الختان ( 6 طوبة ) ٤- الغطاس ۱۱ طوبة ٥- دخول الهيكل ( 8 أمشير ) 6- دخول مصر ( 24 بشنس ) ٧ ۔ عرس قانا الجليل ( 13 طوبة ) وعيد الغطاس مع عيدي الميلاد والقيامة اكبرثلاث أعيادفى كنيستنا القبطية ، وتأتي أهميته حيث کشف السيدالمسيح عن لاهوته عندما رأينا الروح القدس نازلا عليه في شكل حمامة وسمعنا الآب يشهدله من السماء ، وبذلك رأينا الله فى اقانیمه الثلاثة في هذا المنظر الإلهى الجميل عند نهر الأردن . وهناك ثلاث عبارات متشابة قيلت عن السيد المسيح قبل المعمودية وأثنائها وبعدها تكشف لنا عمله الالهى من أجلنا : 1- قبل المعمودية : يقول يوحنا المعمدان : «هُوَذَا حَمَلُ اللهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ إنجيل (يوحنا٢٩:١) وهو بذلك يشير الى « مسيحنا المخلص » في خلاص البشر المعلن في الإنجيل المقدس ( البشارة ) ، والذی تحقق بالصليب والقيامة . 2- أثناء المعمودية نسمع ذلك الصوت السمائى هذا هو ابني الحبيب الذى به سررت ( متی ١٧:٣) إشارة إلى « مسيحنا المفرح » ، وهذا هو فرح الانجيل ( البشارة) المدعوله كل إنسان حيث ملأ الكل فرحا بصليبه ( قطع لساعة السادسة ) . ٣۔ بعد المعمودية : ووقت التجلى المجيد نسمع ذلك الصوت السمائى القائل وهذا هو ابني الحبيب له اسمعوا ، ( لوقا ٣٥:٩ ) وهو إشارة إلى مسيحنا المعلم حيث الدعوة لطاعة الوصية الإنجيلية في حياتنا کل يوم هنا هو « مسيحنا القدوس “ « مخلص » لحياة كل إنسان و « مفرح » قلب كل إنسان و « معلم » فكر كل إنسان ولالنا كل المجد والإكرام الآن وكل أوان وإلى الانقضاء الدهر آمين. قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
07 يناير 2023

ملامح الميلاد السبعة

هذا أعجب ميلاد عرفه العالم لأن السيد المسيح ولد من عذراء بتول بطريقة لم يولد بها أحد من قبل ولا من بعد . إنها فخر جنسنا سيدتنا وملكتنا كلنا القديسة العذراء مريم دائمة البتولية كانت السقطة الأولى هي الكبرياء فكان العلاج هو بالاتضاع عجيب هذا الميلاد .. عجيب هو صاحبه .. وعجيبة هي وقائعه .. الله العظيم الأبدي .. يتجسد لأجلى ولأجلك .. قمة الاتضاع التي تتضح من خلال سبعة ملامح تشكل يوم 7 يناير حيث احتفلنا ... 1 - فتاة من الفقراء قدمت نقاوتها ، هي العذراء مريم المخطوبة لشيخ قديس يوسف النجار ( متی ۱ : ۱۸ ) . ٢ – رعاة من البسطاء قدموا أمانتهم ، هم الذين كانوا يحرسون قطعانهم ليلا ( لوقا ۲ : ۸ ) ۳ - مجوس من الغرباء قدموا هداياهم ، جاءوا من نواحي الشرق يبحثون عن الملك المولود ( متی ۲ : ۲ ) 4 - قرية صغيرة قدمت مكاناً هي قرية بيت لم الصغيرة في أرض يهوذا ( متى٦:٢) ٥- حظيرة حقيرة قدمت دفئاً ، مذود حيوانات وقد جعلته دافنا بأنفاسها ( لوقا ٢ : ١٦ ). ٦ - ليلة مظلمة قدمت عهداً جديداً ، كان الوقت شتاء حيث الليل الطويل والبرد القاسي ( لوقا ۲ : ۹ ) ٧- ملائكة سمائية قدموا أنشودتهم الخالدة : المجد الله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبـالـنـاس المسرة ( لوقا١٤:٢) والسؤال الآن : ماذا ستقدم أنت ؟! هل ذهباً .. أقصد قلبك .. وروحك .. أم لباناً .. أقصد صلاتك .. دموعك . .. أم مرا .. أقصد تعبك .. وجهادك .. قدم صلحاً حباً .. عطفاً .. تسامحاً .. ابدأ بدءاً حسناً . وكل عام وجميعكم بخير وبلادنا مصر في سلام ووئام وكنيستنا في محبة وأمان . قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
17 نوفمبر 2023

مائة درس وعظة ( ٤٠ )

بهجة طهارتي « الرحمة والطهارة » الديانة الطاهرة النقية عند الله الآب هي هذه : افتقاد الـيـتـامي والأرامل في ضيقتهم ، وحفظ الإنسان نفسه بلا دنس من العالم ( يع ١: ٢٧ ) يمكن للإنسان أن يحمل ديانته وإيمانه المسيحي من خلال اسـمه ، ولكن مفتاح الديانة الحقيقية المقبولة أمام الله هو الإنسان الذي يعمل عمل الرحمة ويحفظ نفسه طاهرا أولا . أنواع البشر: ١- الإنسان الطبيعي الذي يعيش الإنسانية ، مبـادئ وأفكارا ( اخلاقا - علاقات إنسانية) ، باعتبار أن الإنسان هو قمة الخليفة. ٢- الإنسان الجسداني الشخص الذي يعيش على مستوى التراب ومستوى الجسد فقط ، وهو شخص يقع في خطايا متنوعة ، إن كانت : حب الشهوة ، حب القنية ، حب التطلع والمناصب . ٣- الإنسان الروحاني هو إنسان يرتقي فوق الإنسان الطبيعي وروحاني ، بمعنى أن الروح هو الذي يقوده وهو صاحب الديانة الطاهرة النقية. ثانيا ، جناحا الديانة الطاهرة الجناح الأول : الرحمة : افتقاد اليتامى والأرامل في ضيقتهم والمعنى هو أن الإنسان لكي تكون ديانته طاهرة نقية عليه أن يبحث عن كل إنسان في ضيقة .. لذلك إن أردت أن تعبر أن لك ديانة حقيقية وطاهرة يجب أولا أن تفتقد اليتامي والأرامل في ضيقتهم ، وليس الافتقاد بمعنى الاحتياجات المادية فقط ، ولكن هناك احتياجات أكثر إلحاحا وأكثر عمقا ، لذلك فكر كيف تبحث عن هؤلاء وكيف تخدمهم . الجناح الثاني : الطهارة : حفظ الإنسان نفسه بلا دنس من العالم هذه الرسالة كتبت في القرن الأول الميلادي ، ولم تكن هناك كل وسائل الاتصال الموجودة حاليا ، وكان التواصل الإنساني ليس له غير صورة واحدة هي أن الإنسان يقابل إنسانا ، ولكن يقول لنا حفظ الإنسان نفسه بلا دنس من العالم ، لأن العالم قد وضع في الشرير وانت لك مسئولية شخصية عن نفسك لأن الدنس موجود في العالم ، والشـر موجود في العالم ، هل تحفظ نفسك من دنس العالم؟! نحن في صلاة الساعة التاسعة نصلي ونقول : « امت حواسنا الجسمانية .. وطبعا ليس المقصود الحواس الجسمانية نفسها ( اللمس والعين والسمع .. ولكن المقصود امت الشر الذي فيها ، فالحواس كما هي مداخل للمـعـرفـة يمكن أن تكون مداخل للشر. فالجناح الثاني هو أن تحيا في القداسة ، والكتاب المقدس يقول « إرادة الله هي قداستكم .. وبهذه القـداسـة يستطيع الإنسان أن يعاين الله ، في قلبك توجد أنواع عديدة من المحبة ، ولكن يجب أن يتدرب الإنسان كيف يطرد محبة هذه بحب آخر ، وإلا كيف نحيا في السماء فمهما تعاظمت اختراعات الإنسان ستبقى في الأرض فقط ، فاحترس لئلا تكون هذه النهضات العلمية والانتشار الإنساني في العالم سببا لدنس العالم . قدس حـواسك ، وضع على كل حاسة حارسا ١- العين : أهرب من المشاهدة الضارة ٢- السمع: تجنب مجالس المستهزئين والأحاديث الضارة ٣- التذوق : ينضبط بالصوم. ٤- اللمس : أهرب من الأماكن المزدحمة ، واحفظ نفسك عفيفا . ٥- الشم : احفظ نفسك من المغالاة في التزين والتنعم . احفظ حواسك نقية ، وامزج جهادك بنعمة الله. قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
10 نوفمبر 2023

مائة درس وعظة ( ٣٩ )

سر فرح حياتي « الفرح » ليس لهم خمر » ( يو ٢ : ٣ ) . في معجزة قانا الجليل قدم لنا شخص المسيح له المجد - الصديق المفرح ، فالإنسان عند خطية آدم غاب عنه الفرح ، فأراد أن يقدم لنا المسيح المفرح فذكر معجزة عرس قانا الجليل في بداية إنجيله. هذا العرس حضره السيد المسيح في بداية خدمته ، وكان العرس من العادات والتقاليد اليهودية المشهورة ، فكان العرس في اليهودية يبدأ من الأربعاء وينتهي في الأربعاء التالي ، مع ملاحظة أنهم يتعطلون يوم السبت ثم يستأنفون العرس ، فكانوا يضعون ستة اجران عند مدخل البيت مخصصة لحفظ الماء ويقدم في العرس المشروب المشهور في ذلك الوقت وهو عصير العنب الطازج أي غير المختمر ، وكانت العادة أن يقدموا العصير الجيد أولا ثم الأقل جودة ، وفي هذا العرس فرغ الخمر ، فطلبت العذراء مريم من السيد المسيح وقالت له : « ليس لهم خمر » ( یو ٢ : ٣ ) ، أي ليس لهم فرح ، ويرد عليها : « ما لي ولك يا امرأة لم تات ساعتی بعد ، ( يو ٢ : ٤ ) ، ثم يصنع السيد المسيح المعجزة ويعود الفرح إلى هذا العرس وإلى كل البشر بصليب المسيح. أولا : عرس قانا الجليل : لماذا بدا السيد المسيح معجزاته بهذه المعجزة: ١- يقدس : أراد أن يقدس حياة الأسرة . ٢- يرفع : أراد أن يرفع اتعاب أو لعنة المرأة ولعنة الأرض ، فبهذا العرس يبدا خليقة جديدة. ٣- يقدم : أراد أن يقدم البداية المفرحة فقدم لهم هدية "الخمر" . ثانيا : معنى الخمر : خمر في اللغة اليونانية والعبرية ٣ " كلمات" : ۱- "تيروش": عـصـيـر العنب الطازج فتستخدم لتعبر عن عصير العنب الطازج غير المختمر ، وهي التي تترجم في اللغة العربية إلى كلمة سلاف ( إش ٢٩ : ٢٦ ) ، ( هو ٤ : ٨ )،( مى ١٥:٦). ۲- "يايين": تعنى كل أنواع الخمــر ( تك ٩ : ٢١) ، سواء عصير العنب الطازج ، أو الخمر المركز المعتق ، واستخدمت نفس الكلمة للدلالة على خمر السكيب الذي كان يقدم مع الذبائح أمام الرب ( خر ٢٩ : ٤٠ ). ٣- إينوس : عصير العنب المختمر ( سكر ) هذه الكلمات الثلاث تستخدم في اللغة العربية بكلمة واحدة وهي الخمر. ثالثاً : المسيح مفرح القلوب: مسيحنا مفرح القلوب من خلال: ١- الإيمان المعاش: الإيمان يمنح الإنسان سلاماً ثم فرحاً داخليا حقيقياً . ٢- الكتاب المقدس: الذي هو "رسالة فرح". ٣- الحياة الكنسية: وجودة على الدوام في الكنيسة هو سر فرح حياتي. ٤- التوبة المستمرة : مسيحنا مفرح لأنه يسند الإنسان في ضعفه دائما ، فلا يرفض أبدأ توبة إنسان. ٥- الأكليل السماوي: مسيحنا مفرح لأنه يعد لنا حياة أبدية ، فكل من عاش حياته بامانة له إكليل في السماء التي هي مكان الفرح الدائم . القديس يوحنا الحبيب يقدم لنا المسيح بأكثر من صورة كالمسيح المحب والمسيح مفرح القلوب. قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل