البابا تواضروس الثاني

Large image

البابا الأنبا تواضروس الثاني (4 نوفمبر 1952 -)، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ال118. وُلِد باسم وجيه صبحي باقي سليمان بالمنصورة لأسرة مكونة منه كأخ لشقيقتين، ووالده كان يعمل مهندس مساحة، وتنقلت الأسرة في المعيشة ما بين المنصورة و سوهاج و دمنهور.

في 4 نوفمبر 2012، تم اختياره عن طريق القرعه الهيكلية ليكون بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية رقم 118[1].

م ترشيحه ليكون خليفة البابا شنودة الثالث هو وأربعة آخرين هم الأنبا رافائيل ، القمص رافائيل أفامينا ، القمص باخوميوس السرياني، القمص سارافيم السرياني.[2] ،فاز بمنصب البابا عن طريق القرعة الهيكلية ليصبح البابا تواضروس الثاني 118 يوم الأحد 4 نوفمبر 2012 م

رؤيته لمستقبل الكنيسة يقول الأنبا تواضروس "يجب أن نهتم بفصول التربية الكنسية منذ الصغر، وأن نجعل فصول إعداد الخدام من أولوياتنا، فالخدمة هي التي سوف تصنع نهضة جديدة داخل الكنائس سواء بمصر أو ببلاد المهجر".

ويُطالب الأنبا تواضروس بإنشاء معهد لإعداد خدام كنائس بالمهجر لإطلاعهم على الثقافات المختلفة في الدول الأوروبية وأمريكا وكندا، مُعتبرا أن إقامة قنوات للحوار مع الشباب أمر ضروري، وكذلك يدعو المسيحيين إلى الاندماج في المجتمع من خلال التعليم ووسائل الإعلام.

وقد حصل الأنبا تواضروس على تزكيات من الأنبا دميان أسقف عام ألمانيا والأنبا سوريال أسقف ملبورن، والأنبا مكاريوس اسقف عام المنيا ، والأنبا باخوم أسقف سوهاج، والأنبا اندراوس أسقف أبوتيج والانبا رفائيل الاسقف العام.

تم تجليسه كبابا للإسكندرية وبطريرك للكرازة المرقسية في قداس الأحد 18 نوفمبر 2012 برئاسة القائم مقام البطريرك الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية وباشتراك كافة أعضاء المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية و مشاركة وفود من كل الكنائس في مصر والعالم.

المقالات (85)

07 يناير 2021

الرسالة البابوية لعيد الميلاد المجيد

باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد. آمين.أهنئكم أيها الأحباء بهذا العام الجديد ، وأيضًا بعيد الميلاد المجيد الذي نستقبل فيه ميلاد ربنا يسوع المسيح مُتجسدًا لخلاص كل البشر. أهنّئ كل الأحباء في كل الإيبارشيات وفي الكنائس القبطية الأرثوذكسية عبر العالم. أهنّئ كل الآباء المطارنة والآباء الأساقفة والآباء الكهنة والشمامسة والأراخنة، وكل الشعب القبطي. وأيضًا أهنّئ الشباب والأطفال والصغار والكبار وأرجو لكم دائمًا عيدًا سعيدًا.في عيد الميلاد المجيد، هذا العيد الذي نحتفل به كل عام، ويرتبط بالسنة التي نعيش فيها أنها سنة ميلادية، فيها نتذكر قصص كثيرة. من مشاهد الميلاد أن المجوس حينما قَدِموا من الشرق قدَّموا ثلاث هدايا. وهذه الهدايا الثلاث تُعبِّر عن حياة الإنسان، إن أيام عُمره هي أيام ذهب ومر ولبان. ولكن في ميلاد السيد المسيح وأحداث الميلاد، يُقدِّم لنا الله ثلاث عطايا. وهذه العطايا نراها في مشاهد الميلاد المجيد. هذه العطايا تُمثِّل كونها هدايا يُقدمها الله للإنسان لكيما يَستَعِيد للإنسان إنسانيته. فالإنسانية التي يرتبط بها وُجود البشر، أمرٌ غالٍ جدًا. وفي كل عيد ميلاد نتذكر هذه الأمور الثلاثة التي سنتحدث عنها إليكم.الأمر الأول أن الإنسانية تتحقَّق بأن يعيش الإنسان الحب. فعندما يمارس هذا الحب ويعيشه ويُقدِّمه، يكون هذا الحب وسيلة تتحقق بها إنسانيته. أريد أن أذكر لكم المشهد الذي نحبه وهو الرعاة الذين كانوا يسهرون في البادِيَة، وكانوا يعيشون في حياة بسيطة رقيقة الحال. لكنهم كانوا يعيشون هذا الحب، حب القطعان وحب البشر. حتى أن الله استأمنهم أن يكونوا أول مَن استقبل خبر الميلاد. ويظهر الملاك ويهنئهم «هَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يكُونُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ» (لوقا2: 10). هؤلاء الرعاة عاشوا بالحب وقدموه. وعندما رأوا رسالة الملاك اسرعوا إلى بيت لحم حيث المذود. وفرحوا بالصبي المولود في المذود، وعبَّروا عن محبتهم الشديدة بهذه الزيارة. وكان هذا درسًا لنا في الإحساس بالحب وان يعيش الإنسان هذا الحب على الدوام.العطية الثانية هي نراها في زيارة المجوس. المجوس غرباء قَدِموا من الشرق وأتوا خصِّيصًا. كانوا عُلماء وكانوا يبحثون في النجوم. وعندما وَجَدُوا النجم المُميَّز في السماء، عرفوا انه إعلان عن ميلاد رب الحقيقة. هؤلاء تمتَّعوا بالخير. بمعنى أن هؤلاء المجوس كانوا جادّين. وفي إصرار بالغ عرفوا مكان ميلاد المسيح بإرشاد النجم وقدَّموا خيرًا. فجاءوا من الشرق ووصلوا إلى المذود، وقَبْلها تَقابَلوا مع الملك وقَدَّموا هداياهم. وكان هذا أمرًا انهم يريدون أن يتمتَّعوا بالخير ويعملوا خيرًا. لقد صنعوا خيرًا عندما أتوا، وعندما زاروا الصبي، وعندما قدَّموا هداياهم الذهب واللبان والمُر. ولكن في نفس هذا المشهد، مشهد أن يعمل الإنسان خيرًا، نتذكر أهل بيت لحم وأهل المذود الذين استضافوا هذه المرأة الفقيرة، أمنا العذراء مريم والقديس يوسف النجار. وكانت حُبلىَ وتريد أن تضع ابنها. ولم يكن هناك مكان في أورُشليم المدينة الكبيرة ولا مكان في القرية الصغيرة إلا في هذا المزود. هؤلاء صنعوا خيرًا. ولذلك العطية الثانية أن نتعلم كيف نصنع خيرًا على الدوام. هذه العطية الثانية التي نُقدمها هي أن تصنع خيرًا. كما نقول عن الله: "فلنشكر صانع الخيرات."العطية الثالثة التي نشعر بها هي تذوق الجمال. ميلاد السيد المسيح مشهد جميل. ولكن أجمل ما فيه كان جوقة الملائكة التي ظهرت في السماء وغنت وأنشدت وقالت: «الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ» (لوقا 2: 14). هذا النشيد وهذا التعبير المُفرح، كان تعبيرًا عن الجمال. فالجمال هو صفة قوية يتذوقها الإنسان الذي يعيش مع الله. الله علَّمنا الجمال في ميلاده وعلَّمنا أن نتذوق الجمال وان نُقدِّر كل شيء جميل. فالطبيعة جميلة، وما نأكله من ثمار الأرض جميل. وما نُعايِنه في الفَلَك نهارًا وليلًا هو جميل. وما نعيشه في فصول السنة امتدادًا من الشتاء إلى الربيع وإلى الصيف وإلى الخريف أيام جميلة. وأيام حياة الإنسان بصفة عامة هي أيام جميلة وعطية من الله.هذه هي الثلاث عطايا: عش الحب، وتمتَّع بالخير، وتذوق الجمال. هذه العطايا الثلاث هي التي نُعايِنها في قصة الميلاد. الميلاد بداية جديدة. الميلاد فرحة جديدة. والميلاد رسالة جديدة لكل إنسان يبدأ بها عامًا جديدًا يمجد فيه الله.أنا أهنئكم جميعًا بهذه الأيام السعيدة. وأهنئكم بالميلاد المجيد. واُقدِّم كل محبة وكل تحية لكل أحبائنا في كل مكان في العالم. أُرسل لكم هذه الرسالة من أرض مصر ومن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، الكنيسة الأم التي ترسل المحبة من كل الآباء في المجمع المقدس وكل الآباء في كل الكنائس القبطية هنا على أرض مصر. وأيضًا أُرسل لكم تحيات التاريخ الطويل التي نعيشها، وتمتد إلى كل كنائسنا في كل مكان في العالم. ربنا يكون معكم. قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
22 ديسمبر 2020

أربع رسائل من شهر كيهك تأخذهم ليكونوا مبادئ للعام الجديد ولحياتك

ونحن بنحتفل بهذا الشهر الذي نقدم فيه تسبيح وصلاة لأمنا العذارا ومتبقي أيام على نهاية هذا العام كشباب وشابات ونحن نعيش جمال كنيستنا في طقسها وتراثها أضع أمامك أربع رسائل من شهر كيهك تأخذهم ليكونوا مبادئ للعام الجديد ولحياتك وهم من الأصحاح الأول من إنجيل معلمنا مار لوقا البشير وهذا الإصحاح يقرأ على أربعة آحاد: ١- الأحد الأول: بشارة الملاك لزكريا الكاهن :- وهو في أوله وعد لزكريا وآخره تحقيق الوعد بولادة أعظم مواليد النساء “يوحنا المعمدان” وحياة البشرية ابتدأت بوعد في جنة عدن وانتهت بتحقيق هذا الوعد بتجسد وصلب السيد المسيح.والأربعة رسائل نأخذهم من الأربعة آحاد. رسالة لزكريا الكاهن وممكن كل واحد يضع اسمه بدل اسم زكريا وهو ظهر له الملاك واضطرب زكريا وقال له الملاك “لاَ تَخَفْ يَا زَكَرِيَّا، لأَنَّ طِلْبَتَكَ قَدْ سُمِعَتْ” (لو ١ : ١٣) وهي رسالة اطمئنان وتحقيق.هذه الرسالة لكل واحد، ضع اسمك بدل من زكريا وكل صلاة تصليها ثق أن لها استجابة وأن أذن الله تسمعها.فزكريا وأليصابات كانوا بلا أولاد رغم أنهم كانوا بارين فكيف هذا ؟! يأتي الملاك ويقول “لاتخف لأن طلبتك قد سمعت”. كل صلاة لها وقت للاستجابة كل شاب وكل شابه يثق أن كل صلاة مهما كانت صغيرة أو ضعيفة لها استجابة وفي اليوم المعين يفرحك الله. ضع هذا أمامك طوال السنة الجديدة واعرف أن في الوقت المعين يعطيك الله سؤل قلبك. ٢- الأحد الثاني: بشارة الملاك للعذراء:- يأتي الملاك ويقول رسالة للعذراء رغم أنها بنت صغيرة وفقيرة ولكن الملاك يقول “”لاَ تَخَافِي يَا مَرْيَمُ، لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ.” (لو ١ : ٣٠) هذه رسالة سلام ونوال النعمة، الرسالة السابقة رسالة اطمئنان وهذه رسالة سلام كل واحد له نعمة عن الله ولكن الشاطر هو من يشكر فيزيد الله له هذه النعم وكلنا نعيش مع والدينا وفي الكنيسة ترعانا وفي كليات وسوف نكبر ونتخرج ويكون لنا دور كل هذه نعم أعطاها الله لنا وما أجمل السلوك النقي كشباب وشابات في سلوكياتنا النقية نجد نعم من عند الله. العالم مضطرب من حولنا ولكن نجد رسالة سلام “لاتخافي يامريم” الله يعطينا نعم كثيرة “الصحة – الأسرة المستورة – النجاح – الصداقة” المشكلة أن الإنسان يشعر بالنعمة وهذه رسالة سلام لكل شخص فينا أشكر كل حين وستجد نعم الله تنسكب عليك وكن إنسانًا راضيًا ومتواضعًا وستجد نعم الله تنسكب عليك هذا الكلام اختبار روحي معاش تعيشه. وأمنا العذراء عاشت هذا “سلام لك لا تخافي يامريم لأنك وجدت نعمة”. ٣- الأحد الثالث: لقاء أمنا العذراء مع أليصابات :- هذا اللقاء هو بمثابة لقاء بين العهدين القديم والجديد فالعذراء مريم تمثل العهد الجديد وأليصابات تمثل العهد القديم وتقول أمنا العذراء خلال اللقاء “تُعَظِّمُ نَفْسِي الرَّبَّ، وَتَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي” (لو ١ : ٤٧) وهذه رسالة تسبيح ورسالة فرح بالخلاص قلبك يسبح ويصلي اسم ربنا في حياتك.الله خلقك ووضعك في ظروف معينة ويقول “عيني عليك من أول السنة لآخرها” فالله هو الأول في حياتي وكل نبضة في قلبك هي صلاة مرفوعة.يجب أن تكون صلاتك من قلبك. وتخيل لو لم تكن قبل مجئ المسيح فكم يكون احساسك بالضعف. بولس الرسول يعلمنا ويقول”أَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ الَّذِي يُقَوِّينِي.” (في ٤ : ١٣) والإنسان بدون مسيح ضعيف احساسك إنه صلب لأجلك يجعلك تصلي كل ساعة. ٤- الأحد الرابع: “مجئ يوحنا المعمدان”:- في الجزء الأخير نقرأ “نَعْبُدُهُ، بِقَدَاسَةٍ وَبِرّ قُدَّامَهُ جَمِيعَ أَيَّامِ حَيَاتِنَا.” (لو ١ : ٧٤ – ٧٥) تذوقوا معي هذه الكلمات ممكن تكون في مكان ما وفكرك في مكان آخر، فكيف تسمي هذه صلاة ؟!. لذا يجب أن يكون قلبك مقدس وأنت اليوم شاب صغير ثم بعد ذلك تعمل أو تتزوج أو تتكرس هذا هو جميع أيام حياتنا وعندما نرى أحدًا بقداسة وبر نتعلم ونعيش مثله. أربعة رسائل نضعهم أمامنا : ١- رسالة اطمئنان و استجابة صلاة. ٢- رسالة سلام ونوال النعمة ٣ – رسالة عهد أمام الله تكون حياتي تسبيح وفرح بالخلاص ٤- نعبده بقداسة وبر رسالة تقديس وسلوك بحياة بارة. نحتاج أن يكون لدينا فكر جديد وجميعنا نصلي مزمور التوبة “قلبًا نقيًّا اخلق فيَّ يا الله”.المسيح يبارك حياتكم ودراستكم. ويشترك معنا الآباء الأحباء ونختم هذه السنة ونقول له “يارب أعطنا أن نبدأ العام الجديد بنقاوة”.ولإلهنا المجد الدائم آمين. قداسة البابا تواضروس الثاني
المزيد
29 أغسطس 2020

أمومة الكنيسة (2)

في حياة البشر كلمات قليلة في حروفها وعظيمة في معانيها، مثل كلمات : أسرة، وطن، علم، هواء... ومن بين هذه الكلمات كلمة "أُم" وهي من حرفين فقط، ويقولون إنها اختصار عبارة "الله محبة"، ولذا فهي كلمة غالية جدًا.والأم إذ تعطي الحياة، تحتل مكانة ممتازة في حياة الناس كما في تاريخ الخلاص. وهذا ما قصده آدم بتسمية امرأته "حواء" بمعنى أنها "أم الأحياء" (تكوين3: 20).والكنيسة التي استودعها المسيح إلى تلاميذه ورسله، عندما قال لبطرس الرسول في حضور التلاميذ «وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولًا فِي السَّمَاوَاتِ» (مت16: 18-19)، ولئلا يظن أحدٌ ان هذا الكلام يخصّ بطرس الرسول فقط، رغم أن السيد المسيح قاله في حضور التلاميذ، ولكن اندفاع بطرس الرسول وإجابته السريعة جعلت المسيح يوجّه له الكلام، ولكن نفس هذا الكلام قاله السيد المسيح الى جموع التلاميذ في (متى18:18) «اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَا تَرْبِطُونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاءِ، وَكُلُّ مَا تَحُلُّونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولًا فِي السَّمَاءِ.»وهكذا صارت الكنيسة بصيغة الملكية للمسيح «كنيستي» (متى16: 18)، ولذا نسمّيها: عروس المسيح أو كنيسة المسيح أو بيت الله أو بيت الملائكة أو بيت القديسين... الخ، وهو ما عبّر عنه أحد أبنائنا حين وضع كلمات الترنيمة المشهورة "كنيستي كنيستي كنيستي هي بيتي، هي أمي، هي سر فرح حياتي". وهذا تعبير بليغ عن وضعية ومكانة الكنيسة بالنسبة للإنسان القبطي.. إنها بيت، وأم، وفرح.أولًا: بيت لأن فيها الأبوة (سر الكهنوت )، وفيها الراحة والشفاء (سر مسحة المرضى). وثانيًا: أم لأن أسرتي وُلِدت فيها (سر الزيجة)، وأنا وُلِدت فيها (سر المعمودية)، وايضًا تثبّتُّ في عضويتها (سر الميرون). وثالثًا: فرح لأني في حضنها أتوب (سر الاعتراف)، وعلى مائدتها أتغذّى وأشبع (سر التناول) وأفرح.وهكذا صارت أمومة الكنيسة حاضرة من خلال أسرارها السبعة المقدسة، التي نمارسها على يد آبائها الأساقفة والكهنة، من جيل إلى جيل.وأمومة الكنيسة حاضرة دائمًا لأنها بكل فرح تلد كل يوم بنين وبنات، فالمرأة عندما تصبح أمًّا تتهلّل، وحواء عند ولادتها الأولى ابتهجت (تكوين4: 1)، وإسحق يذكّرنا بضحك سارة وفرحها ساعة ولادته (تكوين21: 6). والوصايا العشر تعلن أنه يحق للأم أن تجد لها عند أبنائها احترامًا مثل الأب تمامًا: «أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ عَلَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ» (خروج20: 12). وأي تهاون في حق الأم أو الأب له عقاب قاسٍ:«وَمَنْ شَتَمَ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ يُقْتَلُ قَتْلًا» (خروج21: 17)، و« كُلُّ إِنْسَانٍ سَبَّ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ فَإِنَّهُ يُقْتَلُ. قَدْ سَبَّ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ. دَمُهُ عَلَيْهِ» (لاويين20: 9)، وكذلك في سفر اللاويين (21: 18-21). أمّا في سفر الأمثال فيقول: «مَنْ سَبَّ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ يَنْطَفِئُ سِرَاجُهُ فِي حَدَقَةِ الظَّلاَمِ» (أمثال20:20).وهذه الوصايا ليست للأمومة الجسدية أو الأبوة الجسدية فقط، ولكنها وثيقة الصلة بالأمومة الروحية أي أمومة الكنيسة، وبالأبوة الروحية أي آباء الكنيسة. وهناك خطورة بالغة على من يكسر هذه الوصايا ويستهين بها، ويشرح السيد المسيح ذلك للجموع قائلًا: «اسْمَعُوا وَافْهَمُوا. لَيْسَ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، بَلْ مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ هذَا يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ» (متى15: 10-11)، ثم قدم المثل الشهير «إِنْ كَانَ أَعْمَى يَقُودُ أَعْمَى يَسْقُطَانِ كِلاَهُمَا فِي حُفْرَةٍ» (متى15: 14)، ويختم بقوله: «... مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ فَمِنَ الْقَلْب يَصْدُرُ، وَذَاكَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ» (متى15: 18).حقًا «فَإِنَّهُ مِنْ فَضْلَةِ الْقَلْب يَتَكَلَّمُ الْفَمُ.َالإِنْسَانُ الصَّالِحُ مِنَ الْكَنْزِ الصَّالِحِ فِي الْقَلْب يُخْرِجُ الصَّالِحَاتِ، وَالإِنْسَانُ الشِّرِّيرُ مِنَ الْكَنْزِ الشِّرِّيرِ يُخْرِجُ الشُّرُورَ.وَلكِنْ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ كَلِمَةٍ بَطَّالَةٍ يَتَكَلَّمُ بِهَا النَّاسُ سَوْفَ يُعْطُونَ عَنْهَا حِسَابًا يَوْمَ الدِّينِ.لأَنَّكَ بِكَلاَمِكَ تَتَبَرَّرُ وَبِكَلاَمِكَ تُدَانُ» (متى12: 33-37).أكتُب هذا بروح أمومة الكنيسة الصادقة، وخوفي الشديد علي من يستهينون بالكتابات والمقالات وما أكثرها، وهم لا يدرون ما يفعلون؟!.. بماذا ستجيب الديان العادل يوم الدين؟؟ لا تظن أيها الحبيب أنك مُصلح أو عالم أو مُعلّم، فهذه خدع شياطين. سوف ترتفع وترتفع وسوف تشتهر وتشتهر، وتظن أنهم يستمعون إليك، وأنت لا تدري أنه «قَبْلَ الْكَسْرِ الْكِبْرِيَاءُ، وَقَبْلَ السُّقُوطِ تَشَامُخُ الرُّوحِ» (أمثال16: 18).هذه أقوال الله.. هل تصدقها؟ إيّاك تستهين بلطف الله.الكنيسة وأمومتها المتدفقة نحوك تحتمل وتصبر وتتأنى وتصلي من أجل كل شارد، حتى وان كان ابنها العزيز الذي تنتظر عودته ورجوعه وتوبته ونقاوة لسانه. تنتظره حتى يستيقظ من غواية الشيطان له. واستمع إلى كلمات القديس بولس الرسول الحاسمة وهو يناديك: «اسْتَيْقِظْ أَيُّهَا النَّائِمُ،وَقُمْ مِنَ الأَمْوَاتِ،فَيُضِيءَ لَكَ الْمَسِيحُ.فَانْظُرُوا كَيْفَ تَسْلُكُونَ بِالتَّدْقِيقِ،لاَ كَجُهَلاَءَ بَلْ كَحُكَمَاءَ،مُفْتَدِينَ الْوَقْتَ لأَنَّ الأَيَّامَ شِرِّيرَةٌ» (أفسس5: 14-16).من فضلك أعد قراءة الكلمات السابقة بتمعُّن.. إنها لك حتى لا يضيع عمرك باطلًا، وفي غفلة الحياة يأتيك الموت. استيقظ الآن وليس غدًا، واترك ماضيك الرديء وقلمك الشرير، وأعلم «مَنْ سَبَّ أَبَاهُ أَوْ أُمَّهُ يَنْطَفِئُ سِرَاجُهُ فِي حَدَقَةِ الظَّلاَمِ» (أمثال20:20). قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
28 أغسطس 2020

أمومة الكنيسة

الكنيسة على مدار الأجيال هي "أم" ترعى مصالح أبناءها، ويهمها حياتهم الجسدية والروحية والنفسية، وأسرارها السبعة أساس إيمانها وتقواها عبر الزمن، وتاريخها شاهد على ذلك.وعدو الخير الذي يقوم من وقت لآخر لكي يشكّك في هذا الإيمان المستقيم بشائعات وهرطقات وأكاذيب وضلالات، ودائمًا الكنيسننة من خلال آبائها وشعبها تقف حائط صدّ ضد أي انحراف إيماني أو عقيدي، لأنها لا تعرف الإيمان فقط، بل تعيشه وتحياه كل يوم.والكنيسة المسترشدة بالروح القدس عليها مواجهة الظروف التي تتغير من زمن إلى زمن، وفي حدود ما قاله الآباء: "المسيحيون يقيمون سر الإفخارستيا، وسر الإفخارستيا يقيم المسيحين". المهم تقديم السر سواء في البيوت، في المغائر، في المقابر، في المزارع، في الكنائس... المهم السر.جسد ودم المسيح الأقدسان، أي حضور المسيح حقيقة لا مجازًا، وهما لا ينقلا أي عدوى لأنهما سر حياة، وحاشا لمن يقول غير ذلك.أمّا إجراءات تقديم السر فقد تغيّرت أشكالها عبر الزمان، وبقي الهدف هو إتاحة سر التناول كما هو، رغم اختلاف الوسائل والأساليب المستعملة لذلك.لقد كانت دعوة المسيح «تعالوا إليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم» (متى 11: 28)، وأيضًا قال: «إني أريد رحمة لا ذبيحة» (متى 12: 7). ليس جميع المؤمنين المسيحيين أقوياء إيمانيًا، ولكن واجب الكنيسة أن ترعاهم وتساعدهم وتخدمهم. الكنيسة لا تخدم الأقوياء في الإيمان فقط، ولكن أيضًا ضعاف الإيمان وقليلي الإيمان ومحدودي الإيمان والخطاة من كل نوع، لأن المسيح لم يأتِ ليدعو أبرارًا بل خطاة إلى التوبة، وقال: «لا يحتاج الأصحاء (الأقوياء) إلى طبيب بل المرضى» (مرقس 2: 17).الكنيسة تستمع إلى صرخة الإنسان الذي ينادي: "أعن ضعف إيماني"، ويجب أن تستجيب في ظل هذه الظروف الحاضرة.وقد استقرّ في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية طريقتان لممارسة سر التناول وهما:الطريقة الأولى: الطريقة التقليدية والمعتادة والمعروفة في كل كنائسنا، حيث ممارسة صلوات وطقوس القداس الإلهي بأواني المذبح المُدشّنة.الطريقة الثانية: الطريقة البديلة وهي التي تُستخدم في مناولة المرضى في المنازل أو المستشفيات، وأيضًا مناولة المساجين في السجون. وقد تُستخدم هذه الطريقة الاستثنائية في الكنيسة عندما توجد أعداد كبيرة من المتناولين مع وجود كاهن واحد فقط. ولهذه الطريقة نصوص في الخولاجي المقدس وليست بدعًا ولا خروجًا ولا انتقاصًا لقدسية السر.وعلى نفس القياس نحن نستخدم في ممارسة السر المذبح الحجري المُدشَّن بالميرون المقدس، كما يمكن أن نستخدم أيّة مائدة خشبية أو غير خشبية ونضع عليها لوحًا مُدشَنًا بالميرون المقدس كوضع استثنائي لحين وجود مذبح ثابت ومُدشَّن، وهذا لا ينتقص من قدسية سر التناول على الإطلاق.في زمن تأسيس السر لم يكن هناك وباء عالمي يقضي على مئات الألوف من البشر ويصيب الملايين في معظم أقطار العالم. هذا زمن مرض. هذا زمن عدوى. هذا زمن إصابات. هذا زمن يحتاج وقاية وحرص بالغ.وفي تجربة السيد المسيح قال له الشيطان: «... إن كنت ابن الله فأاطرح نفسك من هنا إلى أسفل...»، وبينما السيد المسيح يقدر أن يفعل ذلك، إلّا أنه أجاب وقال له: «لا تجرّب الرب إلهك» (لو4: 12).الله ليس جاحدًا.. ولا قاسيًا.. ولا متبلِّدًا.. حاشا.الله رحيم بالإنسان ومتعطّف عليه ويرثي لحاله ولضعفه، ومكتوب: «فكونوا رحماء كما أن أباكم أيضًا رحيم» (لوقا 6: 36).+ هذا زمن توبة وليس زمن كلام ومقالات... «وإن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون» (لوقا 13: 5).+ هذا زمن ندم واستعداد وليس زمن عناد وقساوة... «قوموا وصلوا لئلا تدخلوا في تجربة» (لوقا 22: 46).+ هذا زمن دموع وليس زمن استعراض ومناقشات... «يا رب نجّني» (متى 14: 30).لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وأهلك نفسه أو خسرها؟ (لوقا 9: 25). ماذا يستفيد كل من يكتب وينشر على مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي ويهاجم الكنيسة وآباءها وتدبيرها ويثير سجسًا وتعبًا بين الناس. غالبًا التوبة لم تعرف طريقها إليك. لك أقول: احترس! الموت على الأبواب، قد تُؤخذ نفسك في هذه الليلة. أبديتك أهم من أي شيء (لوقا 12: 20).في تاريخ الكتاب المقدس نرى القديس بولس الرسول يصير ضعيفًا ليربح نُفوس الضعفاء، وبالتالي فالكنيسة كأُم تطبّق قواعد المحبة خلال هذا الزمن الطارئ من انتشار الوباء بصورة عالمية، وتستخدم الطريقة الاستثنائية (طريقة مناولة المرضى)، وهي طريقة طقسية مذكورة في الخولاجي للقمص عبد المسيح المسعودي البراموسي (1902) بدلاً من الطريقة المعتادة والتي نرجع إليها بمجرد عودة الأحوال الطبيعية. هذا تجميد أو تأجيل للطريقة المعتادة وليس إلغاءً أو حذفًا. وهذا هو صوت الحكمة خاصة وإننا لا نعيش بمفردنا في هذا المجتمع، ويجب ألّا نكون سببًا في بلبلة أحد أو عثرة النفوس التي نحبها.إن الدعوة لاتخاذ إجراءات وقائية نتيجة الظروف الحالية ليس خروجًا عن الإيمان إطلاقًا، وها نحن نشهد بوفيات بالمئات وإصابات بالآلاف وانتشار شديد للعدوى، والوباء تعدى إمكانيات المستشفيات والأطباء والأجهزة...لم يعد لنا سوى طلب الرحمة من الله لكي يترأف علينا جميعًا وعلى بلادنا وكنيستنا وأبنائنا... قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
10 يوليو 2020

مختارات حلو الكلام

+ الذين يشقّون الكنيسة هم أسوء من الشيطان. (ذهبي الفم) + لا قيمة لآراء الناس ما دامت أفعالك تمنحك ضميرًا مُريحًا. + من تركك أثناء انهيارك، لا يحق له العودة بعد ازدهارك. + الحياء أشد جاذبية من الجمال. + الهزيمة للشجعان، فالجبناء لا يخوضون المعارك. + لا يتواضع إلا من كان واثقًا بنفسه، ولا يتكبر إلا من كان عالمًا بنفسه. + الناس نوعان: أحدهما يراك طيبًا فيحبك، والآخر يراك طيبًا فيأكلك. (جورج برناردشو) + سأل أحدهم جلال الدين الرومي: "نراك تقرأ وتكتب كثيرًا، فماذا عرفت؟". فأجاب قائلاً: "عرفت حدودي". + مع كل فجر جديد لا يكون العالم هو نفسه، ولا تكون أنت الشخص نفسه. (كافكا) + أيها الموجوع صبرًا إن بعد الصبر بشرى يا عزيز القلب مهلاً إن بعد العُسر يُسرًا. + هناك قلوب جميلة، تتحدث معها مرة وتتعلق بها إلى الأبد. + زراعة الحب صعبة، لكن حصاد الحب مفرح. + إذا تألمت لألم إنسان فأنت نبيل، أما إذا شاركت في علاجه فأنت عظيم. + جميل أن يكون لديك عقل جميل وقلب جميل، والأهم من ذلك روح جميلة. + الابتسامة أقل تكلفة من الكهرباء ولكنها أكثر إشراقًا. + لا شيء يعود كالسابق، احفظ هذه العبارة جيدًا قبل أن تكسر شيئًا. + أمران يحددان شخصيتك: صبرك حين لا تملك شيئًا، وتصرفاتك حين تملك كل شيء. + القلب يتمنى والعقل يتأنى. + الوطن بحاجة لمخلص وليس مخ لص. + الكلمات قد تكذب لكن التصرفات دائمًا تقول الحقيقة، شكرًا للمواقف التي تظهر لنا حقائق البشر. + السعادة طريقة، لا طريق. + إذا كان الجسد العاري دليل الحضارة فهنيئًا للحيوانات. (مصطفى الرافعي) + لكل شيء جمال ولكن لا يراه الجميع. + متى اتسع نطاق محبتك، اتسع نطاق الجمال في حياتك، لأنك لا تستطيع أن ترى قباحة فيما تحب، ولا جمالاً فيما تكره. (ميخائيل نعيمة) + من يزرع الغش والخداع، يحصد الخيبة والفضيحة. + لن يرحل الحزن ما دُمت تحسن ضيافته. + قد يؤخر الله الجميل ليجعله أجمل. + كيف تخشى الفقر وأنت عبد الغني؟ + في حياة الآخرين كن كحبات السكر، حتى وإن اختفيت تركت طعمًا حلوًا. + ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ. (المتنبي) + حاولو أن يدفنونا، ولم يعلموا أنّا بذور. + الهدوء فن؛ فإذا كنت فنانًا في هدوئك، صرت مبدعًا في كلامك. + حين تشتاق لإنسان بشدة، يصبح العالم كأنه خالٍ من البشر. + مال الوقف يهد السقف (أي سرقة مال الوقف بالكنيسة). + «قَالَ الْكَسْلاَنُ: الأَسَدُ فِي الطَّرِيقِ، الشِّبْلُ فِي الشَّوَارِعِ!» (الأمثال 26: 13) + ازرع عطاء تحصد محبة، وازرع تواضعًا تحصد احترامًا، ازرع أمانة تحصد ثقة، وازرع اجتهادًا تحصد نجاحًا، ازرع إيمانًا تحصد طمأنينة. + حين يسألونك عن أعظم الأعمال الإنسانية؛ فحدثهم عن: جبر الخواطر. + عصفور الكناري من أرق العصافير شكلاً ولونًا وجسدًا، والغريب أنه لا يغني إذا تزوج بل يقدم أعذب أغانيه ما دام عازبًا. + تجمعنا صدف رائعة، وتفرقنا أعذار تافهة، ولا يقدر على الفراق إلا من لديه البديل. (نزار قباني) + سوء الظن: عاصفة تقتل كل جميل خلفها. + إذا ملأت عقلك بصغائر الأمور فلن يبقى فيه مكان لكبارها، فالعقل كالحقل إن لم تتعهده بالنباتات الجيدة نمت فيه الحشائش الضارة. + النقاشات بين المحبين ينهزم فيها الأكثر حبًا، وليس الأضعف حجة. + الخيال هو ليل الحياة الجميل، هو حصننا وملاذنا من قوة النهار الطويل، إن عالم الواقع لا يكفي وحده لحياة البشر، إنه أضيق من أن يتسع لحياة إنسانية كاملة. (توفيق الحكيم) + زوجتك ترى رجولتك في حنانك، وفي شعورها بالأمان والحماية وهي معك، وفي احتوائك لها بالحب وليس بالتخويف أو التهديد. قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد
03 يوليو 2020

معنى الحياة

بلا شك الحياة نعمة من عند الله. الخالق العظيم أوجد هذه الخليقة من العدم ثم توّجها بخلقة الإنسان –رجلًا وامرأة– كائنًا عاقلًا وناطقًا ومفكرًا، وأودعه قيادة الخليقة، بل واستأمنه على هذه الحياة ليحفظها وينمّيها ويصونها، ويسلّمها من جيل إلى جيل، وطمأنه أنه سيكون معه كل الأيام بلا انقطاع وحتى انقضاء الدهر (متى28: 20).الحياة من الناحية الطبية هي استمرار التنفُّس مع نبضات القلب، وحيوية المخ الذي يدير منظومة حياة كل إنسان، بالتعاون مع جميع أعضاء الجسد ووظائفه العديدة، والتي يقوم بالتنسيق معها جميعًا.ويأتي السؤال: ما هي الحياة؟ ما معنى الحياة؟ الإنسان يُولد ويعيش وينمو ويتعلم ويعمل ويلد آخرين، ويمتد به العمر حتى الشيخوخة ويموت، وكما يقول الكتاب: «فيَرجِعُ التُّرابُ إلَى الأرضِ كما كانَ، وتَرجِعُ الرّوحُ إلَى اللهِ الّذي أعطاها» (جامعة12: 7).وملايين الملايين من البشر عاشوا في هذه السلسلة من الأفعال إلى أن ماتوا، وقد تركوا شيئًا قليلًا أو كثيرًا، أو لم يتركوا شيئًا، لأن كل إنسان دخل إلى العالم بلا شيء وخرج منه بلا شيء على الإطلاق (1تيمو6: 7).هل معنى الحياة هو مجرد هذه الأفعال المتكرّرة، والتي يصاحبها الفقر أو الغنى، السعادة أو التعاسة، الصحة أو المرض، المعرفة أو الجهل، الحرب أو السلم، السلام أو الخوف، الصراع أو الاتفاق، الحكمة أوالحماقة... الخ؟ وتتكرر حياة الإنسان "يُولد-يعيش-يموت"، أو كما قال أحدهم إن للإنسان ثلاثة أيام فقط: يوم الميلاد، ويوم الوفاة، وبينهما يوم طويل هو يوم الحياة.ذات يوم قرأت قصة قال بطلها في نهايتها: "لقد وجدت الحياة بلا معنى، لذا قرّرت الانتحار"! وقد تعجبت أن هذا الانسان لا يجد معنى لحياته... كيف؟!لقد لخّص سليمان الملك خبرته أن الحياة مليئة بالمصاعب والأمور المحيّرة، وهناك الكثير مما لايستطيع أحد فهمه أو حتى السيطرة عليه، وأطلق عبارته الشهيرة في فاتحة سفر الجامعة الذي كتبه في أواخر حياته على الأرض قائلًا: «باطل الأباطيل الكل باطل» (الجامعة1: 2)، «الكل باطل وقبض الريح» (الجامعة1: 14).حقيقةً تبدو الحياة باطلة وبلا منفعة، حتى ان أحد الشعراء في الغرب قال: "إن الحياة تشبه بصلة تقشّرها ورقة ورقة، وفي بعض الأحيان تبكي"!! وشرح أحدهم كلمة "باطل" بأنها تعني ما يتبقّي بعد أن تنفجر فقاعة صابون!!لقد ذكر سليمان الملك كلمة «باطل» في سفره 38 مرة بمعنى فراغ أو بخار، ولكنه ألحقها بعبارة «تحت الشمس» 29 مره في ذات السفر، بمعنى فحص الحياة الأرضية تحت الشمس.كما لخّص الحياة في ثلاثة أوصاف تميل كلها إلى التشاؤم وربما الكآبة والملل: لا شيء يتغير (جامعة1: 4-7)، لا شيء جديد (جامعة1: 8-11)، لا شيء يُفهَم (جامعة1: 12-18)، وهذا كله تعبير عن رتابة الحياة وأنها غير مُشبعة، وأنها مملة.وبالطبع هذه نظرة ناقصة، لأنه ليس من المنطق أن الله العظيم خلق الإنسان ليعيش في رتابة وملل، وكأنه كان بلا قصد في خلقة الإنسان.. وحاشا لذلك!!!إنني أعتقد أن منظومة الحياة ثلاثية الشكل، تتكوّن من الإنسان والزمان والحب.الله يخلق الإنسان حبًا، ويدخل الإنسان دائرة الزمان من بوابة حب الله، والتي فيها طريق واحد مستقيم ذو ثلاث حارات أو مسارات متوازية تؤدي إلى الحياة الأبدية، كما قال السيد المسيح: «أنا هو الطريق والحق والحياة» (يوحنا14: 6)، بمعنى أنا هو الطريق الحقيقي للحياة الأبدية السماوية. ولكن دائرة الزمان فيها أيضا عدة طرق جانبية متعرّجة، ليس فيها أيّة استقامة، وغالبًا ما يتوه الإنسان فيها بعيدًا، وغالبًا ما ينشغل بها ولا يفطن إلى الطريق المستقيم، وتضيع حياته بلا معنى، وتنتظره نهاية غير سعيدة على الإطلاق.مسارات الطريق المستقيم الثلاثة والمتوازية: 1- مسار الإيمان بالله، واليقين بوجوده، والثقة في عمله ويده الممدودة نحو الإنسان. وهذا المسار يجعل صليب المسيح ماثلًا أمام الإنسان كل يوم، متمتعًا بالفداء والخلاص والمعونة الإلهية التي ترفع خطية الانسان –مرض الروح الصعب، وكل مرة يرى الصليب ينال منه قوة وسلامًا وفرحًا.2- مسار العمل والاجتهاد والتعب من أجل الآخر كيفما يكون موقعه، وفيه البذل والتضحية والخدمة، والخروج من الذات من أجل رفيق الحياة أو الأسرة أو المجتمع أو الوطن أو الإنسانية. ومن خلال هذا المسار تتقدم الشعوب والأمم، وتُبنى الحضارات، وتُصان الطبيعة، ويرتفع شأن الإنسانية، ويشعر الإنسان بالسعادة الداخلية التي تملأ حياته فرحًا.3- مسار الرضا والشكر والقبول والقناعة (1تيمو6:6)، وفي محطات الحياة المتنوعة الصعبة والسهلة، وكأن لسان حال الإنسان ينادي دائمًا: «كل الأشياء تعمل معًا للخير للذين يحبون الله» (رومية8: 28). وبهذا المسار يزداد فيض النعم الإلهية، كما قال القديس باسيليوس الكبير: "ليست نعمة بلا زيادة إلّا التي بلا شكر"، وبهذا المسار المتوازي مع مسار الإيمان ومسار العمل، لا يكون الإنسان إلّا فرحًا.أمّا المسارات الجانبية المتعرّجة والتي بلا استقامة، وفيها يتوه الإنسان، فهي عديدة ومتشابكة، وكثيرًا ما تتقابل في بعض نقاطها، وأحيانًا تضيق واحيانًا تتسع، وهي في الغالب ثلاثة ليست متوازية ولكنها متقاطعة: 1- مسار المال أو على الأدق محبة المال التي هي أصل لكل الشرور (1تيمو6: 10). ومن أجل المال تقوم الصراعات والحروب، وتزداد أعداد الأغنياء، وتتفاقم أعداد الفقراء، ويتحول المال من كونه مجرد وسيلة مُعِينة ومُنظّمة للحياة، إلى هدف وغاية، رغم أن الإنسان عندما يموت يترك ماله تمامًا! وللمال وسلطانه صور عديدة مثل الميديا والأسواق (الماركت) والتجارة والممتلكات والتكنولوجيا والرياضة، وغير ذلك من صور الصراع الدائم من أجل المال.2- مسار السلطة، والبحث عن المناصب، وتأليه الذات، والتنافس غير النقي بين البشر، والتحكم في الآخرين واستعبادهم أحيانًا، وقيام حركات العنف والجريمة والإرهاب والانتقام، وظهور شخصيات الديكتاتور والطاغية والمتسلّط، كما نقرأ في صفحات تاريخ البشر الحافلة بأمثال هذه النوعيات.3- مسار الجنس والإباحيات والتجاره في البشر، والانحرافات الأخلاقية، والاستهانة بالجسد، وظهور الخيانات في حياة الناس وعلى كل مستوى، وكذلك الشذوذ والزواج من نفس الجنس. ويصير هذا المسار مجلبة لخطايا وسقطات عديدة، وينغمس الإنسان في وحل الفساد والشر.والخلاصة: الحياة اختيار، وعطية من الله، وسامية في معانيها، وهي باب مفتوح دائمًا وليست دائرة مغلقة، وهناك بركات جديدة من الله كل صباح نختبرها يوميًا، ولا يمكننا تفسير كل شيء، ولكن الحياة لا تُبنى على التفاسير بل على المواعيد، ولدينا الكثير من المواعيد في كلمة الله، لذلك استمتع بإنجيلك كل يوم، إنه يقول لك: «سلِّم للرب طريقك واتكل عليه وهو يُجري» (مز37: 5).. رغباتك لن تُشبَع إلّا في المسيح يسوع واهب المتع الحقيقية للحياة، وواهب الفرح في كل يوم، إنه «يمنحنا كل شيء بغنىً للتمتُّع» (1تيمو6: 17). وعش اختبار سليمان الحكيم الذي وصل إليه في ختام سفر الجامعة: «اتقِّ الله واحفظ وصاياه، لأن هذا هو الإنسان كله» (جامعة12: 13). قداسة البابا تواضروس الثانى
المزيد

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل