العظات

الصليب في سفر اللاويين

الذبائح والصليب + ما هى الذبيحة : الذبيحة، فى تعريفها القديم، هى كل ما يُذبح أو يُضحىَّ به كتقدمة أو قربان للإله. وقد يكون ذلك من أجل تأسيس علاقة أو عقد ميثاق مع الإله، أو لاستعادة هذه العلاقة، أو الحفاظ عليها، أو لتذكار تأسيسها، أو لاسترضاء وجه الإله، أو لتقديم الشكر له، أو للتعبير عن التوبة وطلب الغفران منه. وبدخول الخطية إلى العالم بالإنسان الأول، آدم ، وطُرده من الفردوس ولم تكن له هو وبنيه القدرة على المثول أمام الرب القدوس، ولم يكن للإنسان الجرأة على التقدم إلى الله وخطاياه عليه، فكان إذا تراءى أمام الله لابد أن يكون الدم بيديه كجواز للمرور إلى القدس، فتقديم الذبائح، إذاً أمر خطير فـى حياة آدم وبنيه، أمر قد تعلمه يوم أنخرج مـن الفردوس "وصنع الرب الإله لهما أقمصة من جلد والبسهما" ( تكوين 3 : 21 ). هنا يظهر بوضوح حنان الله ورفقه بالإنسان وسعيه ليستر عريه، كما يتضح أيضاً أن الرب الإله ذبح ذبيحة من أجل الإنسان، وأخذ جلد الذبيحة وصنع منه أقمصة ليكسو بـها عرى آدم وحواء !. وإلا فمن أين أتى الله بالأقمصة الجلد؟ فآدم الذى تعرى بالخطية، لم يستطع أن يكسو نفسه ويستر عريه، ولم ينفعه ورق التين - الذى حاول أن يتغطي به - لذلك ستره الله بأقمصة صنعها بيده من جلد الذبيحة التى ذبحها أمام آدم . وأنه لأمر جدير بالانتباه أن كلمة ” يكفَّر“ فى العبرية تعنى ( يغطى) أو (يستر) حيث التكفير هو ستر الخطايا وتغطيتها من خلال الذبيحة وسفك الدم وخلع بر الذبيحة ليكتسى به الخاطئ، تماماً كما سلخ الله جلد الذبيحة ليكسو بـها آدم وحواء. ولا شك أن كل هذا الذى صنعه الله من أجل آدم الذى أخطأ كان يحمل فى طياته أحشاء رأفات الله وحبه العجيب للإنسان ورحمته الثابتة نحوه وقصده الأزلى فى فدائه والتكفير عنه بذبيحة قادرة أن تستر عريه الروحى وتنـزع خطيته وتُلبسه ثوب البر الذى لا يبلى المصنوع بيد الله . كان هذا التعليم لتقديم الذبائح شفاهياً توارثه الأبناء عن الآباء بالتقليد ثم رسم الله له تفصيلاً دقيقاً لطقس تقديم الذبائح ضمّنه كل الأوجه المتعددة التى للذبيحة الواحدة على الصليب، إلى أن جاء ملء الزمان وأرسل الله ابنه مولوداً من العذراء لتفرح البشرية كلها بمجىء الذبيحة المُخلصة من الموت، المُنقذه من الهلاك، المتممة للناموس، المُظهره لمحبته. كما لا نشك أيضاً أن آدم نفسه قد تسلم مما صنعه الله أمامه، ضرورة الذبيحة للتكفير عن الخطايا والتماس رضا الله ورحمته. ولقد سار ابناء ابينا ادم علي هذا النهج في التقرب الي الله في تقديم الذبائح، فنجد ان قايين وهابيل، ونوح ايضاً بعد الطوفان قدم ذبائح، وابراهيم ايضاً قدم ذبائح واولاده اسحاق ويعقوب،وايضا ذبيحة الفصح عند خروج الشعب الاسرائيلي من ارض مصر. + شروط الذبيحة المُقدمة: اولا: لابد أن تكون الذبيحة حيوانية غير عاقلة، أى غير قابلة للخطية والتعدى، لذلك أمكن أن تُوضع بديلاً عن الخاطىء المعترف بخطيته ( لاويين 5:5 ). وبراءتـها من الخطية براءة كاملة جعل موتـها معتبراً فدية أو ضحية حقيقية ( تكوين 22 : 13 )، كذلك كان عدم قابليتها للخطية إشارة رائعة إلى السيد المسيح الذى لم يخطىء قط، ولم يكن ممكناً أن يخطىء قط، بسبب لاهوته الذى جعله معصوماً عن الخطأ عصمة كاملة. ثانياً: كان يلزم أن تقدَّم ذبائح كل يوم، ويُسفك دمها كل يوم، لأن فسادها الطبيعى كان يمنع دوام أثرها !! لأنه دم تيوس وعجول! فالحياة التى فيه أرضية مؤقتة. وكان تكرار سفكه كل يوم بمثابة إعتراف بعدم نفعه "وإشارة هامة إلى لزوم ذبيحة تبقى حية تقدم مرة واحدة". الذى ليس له اضطرار كل يوم مثل رؤساء الكهنة أن يقدم ذبائح أولاً عن خطايا نفسه ثم عن خطايا الشعب، لأنه فعل هذا مرة واحدة، إذ قدم نفسه ( عبرانيين 7: 27 )، فلا يمنعها الموت عن البقاء (عبرانيين 7: 23)، وإذ تظل كما هى حية يظل دمها فعالاً إلى أبد الآبدين. ثالثاً: كما يذكر سفر اللاويين أنواعاً كثيرة من الذبائح تختلف طرائق تقديمها، مما يشتت ذهن القارىء لأول وهلة من كثرة تفاصيلها، ولكنها تعكس فى الواقع طبيعة الخطية وتشعباتـها وتعقيداتـها. وما استلزم ذلك من ذبائح وتقدمات وطقوس كانت كلها إشارة إلى ذبيحة المسيح التى لم يكن ممكناً قط أن يستوفى عملها ذبيحة واحدة أو طقس واحد من هذه الطقوس. + ذبيحة المحرقة: + ان اهم وجه من اوجه الصليب في ذبيحة المحرقة هو طاعة الابن للاب، وهي الطاعة التي عاشها وتممها المسيح طوال فترة خدمته وحتي الصليب. "هانذا اجيء لافعل مشيئتك يا الله" (عب10: 7( "لاني قد نزلت من السماء ليس لاعمل مشيئتي بل مشيئة الذي ارسلني" (يو6: 38) "ينبغي ان اعمل اعمال الذي ارسلني" (يو9: 4) ولتاكيد ان المسيح يعمل هذه الاعمال بارادته "لهذا يحبني الاب لاني اضع نفسي لاخذها ايضا، ليس احد ياخذها مني بل اضعها انا من ذاتي، لي سلطان ان اضعها ولي سلطان ان اخذها ايضا. هذه الوصية قبلتها من ابي" (يو10: 17 -18) "الكلام الذي اكلمكم به لست اتكلم به من نفسي، لكن الاب الحال في هو يعمل الاعمال" (يو14: 10) وقمة الطاعة تظهر جلية حين "اطاع حتى الموت، موت الصليب" (في2: 8) اوضحت الذبيحة بذل المسيح ذاته الي التمام "انا هو الراعي الصالح و الراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف" (يو10: 11) وتاكيداً علي قبوله للعمل العظيم من الآب قال "الكاس التي اعطاني الاب، الا اشربها" (يو18: 11) ونجد مسرة الاب في عمل الابن "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت" (مت3: 17) + من خلال هذه الذبيحة ينكشف لنا الطاعة العجيبة التي اكملها الابن نحو الاب وتكميل مشيئته، مما يؤكد علي العلاقة الخاصة بينهم، وهي البنوة، المسيح لم ياخذ هذه البنوة بالاختطاف ولا بالادعاء بل لانه حقق واجبات هذه البنوة. ويكون بذلك قد نفذ مشيئة الاب وبالتالي مشيئته الخاصة لانهم واحد "انا و الاب واحد" (يو10: 30). + وايضاً نجد في ذبيحة الصليب، كذبيحة المحرقة، مسرة فائقة لقلب الاب، كما نصلي في الجمعة العظيمة والتسبحة اليومية ((هذا الذي اصعد ذاته ذبيحة مقبولة علي الصليب عن خلاص جنسنا، فاشتمه ابوه الصالح وقت المساء علي الجلجثة)) + ونجد ان ذبيحة المحرقة هي اول الذبائح في الترتيب، بدونها لا يمكن تقديم ذبائح الخطية، الاثم، السرور، القربان. وهذا يؤكد علي انه بدون ارضاء الابن للاب وتقديم الطاعة حتي الموت لما كان هناك مغفرة للخطايا او سلام للانسان. + ولا نجد في هذه الذبيحة اي ذكر للخطية، بل يدعوها الطقس "محرقة وقود رائحة سرور للرب" (لا1: 13)، وفي نفس الاصحاح يقول عن ذبيحة المحرقة انها "للرضا" (لا1: 3) + تامل روحي: في الاعتراف وقبل ان نطرح خطايانا علي المسيح يجب ان نتقدم اليه في طاعة مثل الشاه التي تساق الي الذبح.. + مواد الذبيحة: البقر، الغنم (ضان او ماعز)، ( من اثمن الحيوانات، ومن الحيوانات الطاهرة المُصرح باكلها، كما ان البقر صالح للعمل)، باختصار اراد الله ان يقدم الشعب اغلي ما يملك له. وايضاً اليمام او الحمام ( طلب الله الا يثقل علي الفقراء في تقديم الذبائح الثمينة، فكانت هذه الذبيحة لفقراء الشعب). + طريقة تقديم الذبيحة: (1) يحضر مقدم الذبيحة بذبيحته الي باب خيمة الاجتماع، وهذا دليل علي اقرار مقدم الذبيحة بخطيته. (2) ثم يضع يده علي الذبيحة، فيرضي الله عليه، اي ان ذبيحته تكون كفارة عنه. (كفارة تعني cover اي غطاء والمقصود بها، انها تستر الخطايا وتغفرها)، فيها يكون صاحب الذبيحة قابلاً ان تكون الذبيحة نائباً عنه، فتنتقل خطية الانسان الي الذبيحة، فتحمل الذبيحة الخطية، وتموت نيابة عن الانسان. (3) ثم تُذبح الذبيحة عند المذبح من ناحية الشمال، وفي هذه الاثناء كان الكهنة يستقبلون الدم في طشوط خاصة، ثم كان يرش يسكب علي المذبح من الناحية الشمالية الشرقية ثم الجنوبية الغربية. وسكب الدم مستديراً يشير الي كمال عمل الذبيحة. (4) ثم كانت الذبيحة تسلخ ثم تقطع الي اجزاء. ثم يضع الكهنة ناراً علي المذبح، (اصل هذه النار التي ارسلها الله لتاكل الذبيحة في تنصيب هارون وبنيه، وكانت نار لا تطفأ) ويُرتب الحطب علي المذبح لتغذية النار، ثم يرتب بني هارون الكهنة قطع المحرقة، الراس مع الشحم فوق الحطب. + تقدمة القربان: + هذا الوجه من اوجه الصليب نجده واضحاً في آلامه الناسوتية، اي آلام الطبيعية التي عاناها بالجسد، اشارة وتوضيح الي سر التجسد. لان الالام الجسدية التي تالم بها المسيح تثبت قطعاً انه اتخذ جسداً حقيقياً. وهناك العديد من الاثباتات التي تؤكد وجود الطبيعة الناسوتية في يسوع المسيح: "بكى يسوع" (يو11: 35) ، "لما خرجوا من بيت عنيا جاع" (مر11: 12) + ذكر الوحي وصفاً دقيقاً لهذا الدقيق. فكان هذا الدقيق ملتوتا بزيت، ثم مسكوباً عليه الزيت. وقد تمت هذه الرموز في حياة المسيح حين، (الدقيق الملتوت بالزيت) حين حبل به بالروح القدس. ثم (سكب الزيت) اشارة الي مسح المسيح بالروح القدس في العماد. + ثم نجد الدقيق الملتوت بالزيت والمسكوب عليه زيت يضاف اليه لباناً اي بخوراً لوضعه علي النار، والبخور المعروف عنه انه رمز للصلاة والخدمة والعمل والجهاد، اما النار فهي تشير الي الاختيار والآلام. وهكذا حين توضع الاقراص في النار علي المذبح تكون قد وفت جميع حدود عمل المسيح الذي اكمله بكمال ناسوته الالهي، فخرجت رائحة اعماله وصلاته بخوراً امام الله الآب في السماء. + ثم يضيف الكتاب بوشع ملح علي التقدمة اشارة الي عدم فساد ذلك الناسوت. + بعد تقديم جزءً منها كتقدمة، ياكل بني هارون الباقي في دار الخيمة. تنبيه هام: ان تقدمة القربان، مختلفة عن الذبيحة المقدمة الان، الخبز والخمر المقدمة علي المذبح، لان هذه التقدمة تشير فقط الي ما اكمله المسيح منذ ان اعتمد في نهر الاردن الي ما قبل الصليب مباشرة، فهذه الذبيحة فقط تخص بالاشارة الي حياة المسيح وخدمته قبل الصليب. نجد ان ذبيحة العهد الجديد المقدمة علي المذبح هي خبز مختمر لا كفطير، لان الفطير يشير الي حياة المسيح قبل الصليب فقط واعماله التي كانت خالية من الخمير، التي هي رمز للشر. اما وقد حمل خطية العالم في جسده علي الصليب وقدم ذاته ذبيحة خطية عنا، لذا الزم ان يضيف الخمير في الخبز المقدس المُقدم في القداس، اشارة الي الخطية التي حملها في جسده. لان ذبيحة القداس الالهي تشمل حياة المسيح قبل وبعد الصليب، واصرت الكنيسة علي دخول الخبز المختمر الي النار حتي تموت الخميرة كما ماتت الخطية في جسد المسيح القائم من الاموات. نستنتج من ذلك ان الخميرة موجوده بالقربان لكنها ميتة بفعل النار، كذلك "الان قد اظهر مرة عند انقضاء الدهور ليبطل الخطية بذبيحة نفسه" (عبر9: 26) ونلاحظ ايضاً ان تقدمة القربان تكون مملحة بالملح، لحفظ التقدمة من الفساد، اشارة الي طهارة مخلصنا وعدم الفساد لا في حياته ولا في موته. + تقديم التقدمة: كان مقدم التقدمة ياتي بها الي بني هارون الكهنة، فياخذ الكاهن ملء قبضته من الدقيق والزيت. وكان هذا المقدار يوضع علي المذبح ليوقد مع اللبان كله. + ذبيحة السلامة: + في هذه الذبيحة نجد اشارة هامة، ان للشعب نصيباً مع الكهنة في اكل الذبيحة. وقد سميت الذبيحة باسم ذبيحة السلامة لما فيها من سلام قد حدث بسبب سفك دم، مشيرة الي دم المسيح المسفوك المعطي السلام. + ذبيحتي الخطية والاثم تشيران الي رفع الخطية عنا، فان ذبيحة السلامة توضح لنا الاشتراك في ذبيحة المسيح بأكلها. "انا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء ان اكل احد من هذا الخبز يحيا الى الابد والخبز الذي انا اعطي هو جسدي الذي ابذله من اجل حياة العالم (يو6: 51)، وايضاً هي شركة ابدية وليست مؤقتة "من ياكل جسدي ويشرب دمي فله حياة ابدية وانا اقيمه في اليوم الاخير" (يو6: 54)، ويعبر موسي النبي عن هذا فيقول "ولحم ذبيحة شكر سلامته يؤكل يوم قربانه. اللحم ياكل كل طاهر منه" (لا 7: 15، 19) + وقد وضع الله علي لسان موسي شرط اساسي في ذبيحة السلامة "واما النفس التي تاكل لحما من ذبيحة السلامة التي للرب و نجاستها عليها فتقطع تلك النفس من شعبها" (لا7: 20)، بالرغم ان الاشتراك في الذبيحة ممكن ومتاح للكل الا انه يجب ان الشخص طاهر لينال البركة، لا اللعنة. + ولكي نوضح معني الاستحقاق للاشتراك في الذبيحة يقول موسي النبي ان النفس التي تشترك بالاكل من هذه الذبيحة و "نجاستها عليها"، لم يقل فيها، انها تُقطع من شعبها. وهو هنا يشير الي اثر الخطية في الانسان، لا الخطية نفسها. لان "ان قلنا انه ليس لنا خطية نضل انفسنا و ليس الحق فينا" (1يو1: 8) والخطية كائنة فينا حسب قول الرسول "لكني ارى ناموسا اخر في اعضائي يحارب ناموس ذهني و يسبيني الى ناموس الخطية الكائن في اعضائي" (رو7: 23) وليس معني الخطية ساكنة فيّ، ان اكون عبداً لها. فيجب ان احارب اعضائي التي تشتهي الخطية، لان المسيح صار لي ناموس اخر يعمل ضد الخطية "لان ناموس روح الحياة في المسيح يسوع قد اعتقني من ناموس الخطية و الموت" (رو8: 2) + طقس تميم هذه الذبيحة كان نفس الطقس المتبع مع باقي الذبائح الحيوانية الاخري، باختلاف ان الانسان حين يضع يده علي راس الحيوان ويعترف بخطيته مقرناً ذلك بحمد الله وشكره. + وقد حدد الله ان يقدم الشحم والكليتين من الذبيحة فقط، لان الشحم من اثمن اجزاء الذبيحة، اما نصيب الكاهن فكان الصدر (صدر الترديد) والساق اليمني الامامية (ساق الرفيع)، وباقي لحم الذبيحة ياكله مقدم الذبيحة مع اهله واصدقائه. + ذبيحة الخطية: + ان ذبيحة الخطية تكشف عن وجه هام جداً من اوجه الصليب، فعند تقديم هذه الذبيحة يضع مقدمها يده علي الذبيحة معترفاً بخطاياه فتنتقل خطاياه الي الذبيحة المُقدمة، وتذبح الذبيحة عوضاَ عن الانسان الخاطئ. + هكذا ايضاً علي الصليب، تقدم لله الآب حاملاً خطايا وآثام ونجاسات الانسان "الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر الذي بجلدته شفيتم" (1بطر2: 24) + ذبيحة الخطية لا نجد فيها اي مجال لمسرة الآب ولا يوجد فيها رضي. بل علي النقيض، نجد وجه الآب ينجب عن الابن بسبب ما كان يحمله من نجاسات الانسان وخطاياه العديده. او باختصار عندما كان في موقف العار والفضيحة "اذ صار لعنة لاجلنا لانه مكتوب ملعون كل من علق على خشبة" (غلا3: 13)، ومن اجل هذا نسمعه علي الصليب ايضاً يقول "الهي الهي لماذا تركتني" (مت27: 46)، (رغم انها اشارة الي مزمور الصلب) وما ذلك الا لانه ضمناً وقف موقف الخطاة او بالحري موقف الخطية ذاتها "الذي لم يعرف خطية خطيةلاجلنا" (2كو5: 21). + نجد المسيح حين قدم كذبيحة الخطية حمل كل خطايا العالم بارادته كمذنب ومن ثم فكان له موقف العار واللعنة. + وقد عبَّر نخلصنا عن هذا الوجه من اوجه الصليب بقوله "ان امكن فلتعبر عني هذه الكاس" (مت26: 39)، مع اننا سمعناه يتحدث قبلاً "الكاس التي اعطاني الاب الا اشربها" (يو18: 11). + في الصليب نجد عملان متداخلان يظهران متعارضان، ولكن الطقس في العهد القديم لم يترك محلاً للتعارض، فالمسيح اكمل علي الصليب عملين لنفس الذبيحة هما: ذبيحة المحرقة للرضي والسرور، وذبيحة الخطية. لقد كان المسيح يفرح بالصليب ويُقبل اليه كعلامة طاعة واظهار بّر البنوة, وكان يليق ايضاً ان يرتعب من الصليب كعار وعلامة لعنة. + اذا قارنا بين عمل الذبيحتين (في العهد القديم) وذبيحة المسيح علي الصليب، نجد ذبيحة المحرقة تعبر عن موقف المسيح علي الصليب ببره الشخصي، فينال الرضا والمسرة بالضرورة، بينما نجد ذبيحة الخطية تعبر عن موقف المسيح امام الله وعليه نجاسات الانسان. + مقارنة اخري ايضاً، ففي ذبيحة المحرقة كانت تفحص بالسلخ والتقطيع والغسل، اشارة الي الفحص الذي اثبت بر المسيح وقداسته. ولا نجد مثل هذا الفحص في ذبيحة الخطية بل العكس كان الكاهن يخرج بها خارج الهيكل وخارج المحلة كلها، اشارة الي عدم ترائيها امام الله او الي عدم امكانية رؤية الله لها توضيحاً لجُرم الخطية وشناعتها "فان الحيوانات التي يدخل بدمها عن الخطية الى الاقداس بيد رئيس الكهنة تحرق اجسامها خارج المحلة. لذلك يسوع ايضا لكي يقدس الشعب بدم نفسه تالم خارج الباب. فلنخرج اذا اليه خارج المحلة حاملين عاره" (عب13: 11- 13). + لا مجال لقائل ان يقول ان المسيح جاز فترة ما بعيداً عن الله او ان الاب انفصل عنه وتركه. كشرح للقول "لماذا تركتني" ولكنه كان يتمم عملين معاً. + وايضاً عندما قال المسيح "الهي الهي لماذا تركتني" قد تُفسر من البعض، ان المسيح كان يتكلم بناسوته، وهذا تعليم وتفسير غير سليم، لان لاهوته لم يُفارق ناسوته في القول والفعل، لحظة واحدة ولا طرفة عين. + وايضاً عندما قال المسيح "الهي الهي لماذا تركتني" او "فلتعبر عني هذه الكاس"، قد يدعي البعض ان المسيح كان يتكلم تحت تاثير الآلام. المسيح لم يتغير فهو الذي قال "انا والاب واحد" (يو10: 30) وايضاً "الاب الحال في هو يعمل الاعمال" (يو14: 10) وايضاً " الابن الوحيد الذي هو في حضن الاب هو خبر" (يو1: 18) وايضاً "ابن الانسان الذي هو في السماء" (يو3: 13) فالمسيح لم ينقسم علي نفسه قط، ولا انقسمت طبيعته ولا تكلم بلسانين ولا ابدي مشيئتين، ولا عمل عملاً نسخ به عملاً سابقاً. + هكذا نجد المسيح علي الصليب قام بعملاً واسع الاختصاصات واكمل بالصليب صوراً عديدة متضاعفة الاثار، لكن البشرية لم تستطع ان تفهم هذا العمل بسبب عجزها عن فهم مثل هذه الامور. - هكذا نجد ان المسيح اكمل علي الصليب ذبيحة (تعبر عن ذبيحتين من ذبائح العهد القديم) ليكمل عملين لازمين متلازمين: +اولاً: تقديم بره الشخصي في طاع محكمة ومشيئة مذعنة حتي الموت، موت الصليب بسرور "كما من حمل بلاعيب" (1بط1: 19)، فقبل مرضياً عنه كرائحة سرور (ذبيحة المحرقة) + ثانيا: تقديم نفسه حاملاً خطايا الانسان ونجاساته "الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر الذي بجلدته شفيتم" (1بطر2 : 24)، متألما متمنَّعا (اذ لم يكن معقولاً ان يحمل الخطية بسرور). وقبل بحزن عظيم ان يصلب خارج اورشليم كحامل عار ولعنة الانسان (ذبيحة الخطية) + ولا يظن احد ان هناك تمايزاً بين الذبيحتين او الموقفين الذين وقفهما الابن علي الصليب، فالمجد الذي حصّله الابن علي الصليب كذبيحة محرقة لاظهار بره وطاعته لا يوازي المجد الذي صار له لصلبه وهو حامل خطايانا، وحمله عار الانسان علي خشبة. ورفع لعنة الموت عن الانسان. لان الاولي تتناسب مع كمالاته، اما الثانية فعجيبة حقاُ يصمت عنها اللسان وينعقد التعبير ولا نعلق عليها الا بقول اشعياء النبي: "اثامهم هو يحملها. لذلك اقسم له بين الاعزاء ومع العظماء يقسم غنيمة من اجل انه سكب للموت نفسه واحصي مع اثمة وهو حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين" (اشع53: 11- 12) + ولا يفوتنا ما اغتنمه بولس الرسول بالروح للاستعلان من هذه الذبيحة في قوله: "ان كنا نتالم معه لكي نتمجد ايضا معه. فاني احسب ان الام الزمان الحاضر لا تقاس بالمجد العتيد ان يستعلن فينا. (رو8: 17- 18) + ذبيحة الاثم: + تتلخص ذبيحة الاثم في خطية الانسان تجاه اقداس الله، او خيانة بيته، او اهانة اسمه العظيم القدوس، او افساد وتنجيس نذر ينذره الانسان لله. هذه خطية خطيرة ولا يمكن ان نضعها في مستوي خطية الانسان تجاه الانسان. لذلك حرص الطقس ان يفرزها وحدها ويلقي عليها ضوءاً خاصاً لتظهر شناعتها المضاعفة، فجعل ذبيحة خاصة هي ذبيحة الاثم. + ولقد افرد لها الطقس اليهودي ذبيحة خاصة، لكنها ستدخل ضمن حدود عمل الصليب. ويجب ان نتاكد ان المسيح اكمل عنا ذبيحة اثم. فلم يعد يُحسب علينا خطية ضد اقداس الله او اسمه العظيم او كل ما يدنس او يفسد نذرنا امامه، طالما تمسكنا بثقة هذا الرجاء في دم المسيح كذبيحة اثم خاصة لنا كما يحدثنا النبي اشعياء "اما الرب فسربان يسحقه بالحزن، ان جعل نفسه ذبيحة اثم" (اش53: 10)

بعض رموز القيامة فى العهد القديم

العهد القدِيم مملوء بِرمُوز القِيامة القِيامة مخفِيَّة فِى داخِله وَتحتاج أمانِة الإِنسان كى يجِدها فِيهِ 0 المزمُورُ الثَّالِثُ :- " أنَا اضطجعتُ وَنِمتُ ، ثُمَّ استيقظتُ "فِى يوم الجُمعة الكبِيرة وَأثناء الدفنة يُصَلِّى الأب الكاهِن المزامِير فيبدأ بِالمزمُور الأوَّل ثُمَّ الثَّانِى وَالثَّالِث وَعِند كلِمة " أنا اضطجعتُ وَنِمتُ " يقِف وَ لاَ يُكمِل لأِنَّ بعدها " استيقظتُ " وَالمسِيح لَمْ يقُمْ بعد وَيختِم الأب الكاهِن الصلاة إِذاً المزمُور الثَّالِث نبُوَّة وَرمز واضِح عَنْ القِيامة عِندما يقُول داوُد النبِى هذِهِ النُبوَّة أوْ هذِهِ الآية نقُول هذا شئ عادِى إِنسان نام وَاستيقظ لكِنْ لَمْ يقُلها عَنْ نَفْسِهِ بَلْ كانت نُبوَّة عَنْ القِيامة قِيامة ربَّ المجد يسُوع مِنْ الأموات 0 المزمُورُ السَّادِسُ عَشَرَ :- " لأِنَّكَ لاَ تترُكَ نَفْسِي فِي الجحِيم0 وَ لاَ تدع قُدوسكَ يرى فساداً "هذِهِ أجمل هل قالها داوُد النبِى عَنْ نَفْسَه أم عَنْ المسِيح ؟ بِالطبع قالها عَنْ المسِيح كَانَ يتكلَّم عَنْ القِيامة 0 سِفر حِزقِيال أصحاح " 27 " :- توجد قِصَّة وَهِى أنَّ حِزقِيال وجد نَفْسَه فِى مكان مملوء عِظام أموات تجمَّعت هذِهِ العِظام وَتقاربت وَقامت أشخاص وَأصبحُوا جيشاً ما هذا ؟ هذِهِ صورة لِلقيامة عِظام تقُوم0 يُونان النبِى :- صورة لِلقيامة دخل بطن الحوت لِذلِكَ قِيل عَنْ يسُوع أنَّهُ وُضِع فِى قبرٍ جدِيد لأِنَّ الحوت قبر جدِيد مِنْ نوعه وَظلَّ بِهِ ثلاثة أيَّامٍ وَثلاثة ليالِى حَتَّى قذفهُ الحوت لِلخارِج عِندما قام المسِيح كَانَ الحجرعَلَى باب القبر فخرج المسِيح بِقُوَّة وَزلزل وَدحرج الحجر كما قام يُونان وَقُذِف مِنْ بطنِ الحوت بِقُوَّة المسِيح خرج مِنْ القبرِ بِقُوَّة كثِيرة إِشارات العهد القدِيم عَنْ القِيامة لكِنْ الكِتاب ركَّز فِى نُبواته عَلَى الصلِيب وَالآلام أكثر مِن القِيامة لِماذا ؟ لأِنَّ الصلِيب بِالنسبة لِلمسِيح أمر لاَ يُصدَّق أنْ نرى الإِله مُهان وَمُعرَّى وَيموت لِذلِكَ إِستحق نبُوات أكثر أمَّا أنَّ الإِله يقُوم فهذا طبِيعِى إِنْ كَانَ فِى خِدمِته عَلَى الأرض أقام أموات فهل لاَ نُصَدِّق أنَّهُ قام ؟إِذاً المُعجِزة فِى ربَّ المجد يسُوع فِى موتِهِ أكثر ما هِى فِى قِيامتِه نحنُ نُركِّز عَلَى القِيامة لأِنَّ القِيامة خارِجة عَنْ طبِيعِتنا بينما الموت بِالنسبة لنا أمر طبِيعِى عكس المسِيح لِذلِكَ الكِتاب ركَّز عَلَى الموت أكثر مِنْ القِيامة 0 حزقيا المَلِكَ :- جاءهُ أشعياء النبِى وَقَالَ لَهُ اُوصِى بيتِكَ لأِنَّكَ ستموت فحزِن حزقيا وَصَلَّى إِلَى الله فإِستجاب لَهُ الرَّبَّ وَأطال عُمره خمسة عَشَرَ عاماً كون أنَّهُ كَانَ ميتاً وَأطال الله عُمره فهذا تحوُّل مِنْ موت إِلَى قِيامةفِى ليلة أبو غلمسِيس تقرأ الكنِيسة سِفر الرؤيا لأِنّنا نخرُج مِنْ سُلطان الموت إِلَى القِيامة 0 منسَّى المَلِكَ :- عمِل الشَّر وَأغاظ الرَّبَّ حَتَّى أنَّهُ بنى المُرتفعات الَّتِى لِلأصنام داخِل الهيكل وَفِى النِهاية سمح الله أنَّهُ يُذل وَيُستعبد فقدَّم توبة قوِية عمِيقة وَالله قَبَلَ توبتهُ لِذلِكَ هُوَ رمز لِلموت وَالقِيامة نال مجد القِيامة وَتمتَّع بِها رغم أنَّهُ كَانَ فِى حُكم الموت0 حِنَّة أُم صَمُوئِيلَ النبِى :- كَانَ مُستودعها عاقِر ميت وَنالت نِعمة الحياة وَأثمرت عاقِر وَميتة وَالله أخرج مِنها ثمرقِيامة مِنْ الموت 0 سُوسنَّة العفِيفة :- تُقرأ قِصتها فِى ليلة أبو غلمسِيس وَهِى بِنت عفِيفة إِشتهاها إِثنان مِنْ الشُيُوخ وَأدعِيا عليها أنّهُما رأياها مَعَ شاب وَكَانَ كَلاَمَ الشيخان موثق بِهِ فحُكِمْ عليها بِالموت وَبينما هِى فِى موكِب الموت سائِرة وَقَدْ قَامَ عليها شُهُود زور مِثْلَ المسِيح الَّذِى سَارَ فِى موكِب الموت بِشهُودٍ زور لكِنْ الله نجَّاها فقد أيقظ الله رُوح شاب يُدعى " دانيال " وَأنقذها وَعادت حيَّة مِثْلَ المسِيح الَّذِى أراد الموت أنْ يتسلَّط عليه لكِنّهُ نجى مِنْ حُكم الموت وَقيَّد الموت وَقَامَ0 سِفر هُوشَع أصحاح " 6 " :- " يُحيِينا بعد يومينِ0 فِي اليومِ الثَّالِثِ يُقِيمُنا فنحيا أمامهُ "ما الَّذِى يُحيِينا فِى اليوم الثَّالِث ؟ إِنّها القِيامة[ أينَ شوكتُك يا موتُ أينَ غلبتُكِ يا هاوِيةُ ] ( 1 كو 15 : 55 )أراد سُلطان الموت أنْ يغلِب المسِيح فتحدَّاه وَأبتلع الموت إِلَى غلبة وَأعطانا سُلطان القِيامة0 عبُور بنِى إِسْرَائِيلَ البحر الأحمر :- موت وَحياة الشَّعْب كَانَ فِى عُبُودِيَّة وَسُخره وَمذلَّة كُلّ يوم يقع عليهِ حُكم الموت العدو إِستعبِدهُ وَإِستهزأ بِهِ هذا هُوَ عدو الخِير وَسُلطان الموت الَّذِى تسلَّط عَلَى الإِنسان الله كشف فِى العَشَرَ ضربات أنَّهُ قادِر أنْ يُحِيى شعبه وَيُمِيت شعب أعدائه هذِهِ قِيامة تُعطِى نُصرة لأولاد الله وَهزِيمة لِلعدو تجعلنا كُلِّنا أبناء حياة لِذلِكَ إِلهنا إِله مُحى وَهذا أُظهِر فِى الضربة العاشِرة ضربة الأبكار ناس تموت وَناس تحيا هذا إِعلان سُلطان المسِيح عَلَى الموت لِيُعرِّفنا أنّنا أبناء حياة المَلاَكَ المُهلِكَ يُمِيت مَنَ هُمْ بِجانِبِى أمَّا أنا فأحيا لِى رُوح قِيامة لِذلِكَ إِنشق البحر الأحمر ناس تعبُر وَتنال قِيامة وَناس تغرق وَتموت إِذاً قِصَّة شعب بنِى إِسْرَائِيلَ نجِد فِيها الموت وَالحياة وَما هُما إِلاَّ قِيامة 0 شرِيعة تِيس عِزازِيلَ :- فِى سِفر اللاوِيين أصحاح " 16 "كَانَ الشَّعْب كى يشعُر بِتكفِير عَنْ خطاياهُ يأتِى بِتِيسِين مُتساوِيين فِى العُمر وَالحجم وَالشكل وَأمام رئِيس الكهنة تُقام قُرعة بين الإِثنان الَّذِى تقع عليهِ القُرعة يُذبح وَيُؤخذ مِنْ دَمِهِ إِلَى قُدس الأقداس لِيُرش تكفِير عَنْ الشَّعْب وَأمَّا الثَّانِى فيُطلق إِلَى برِّيَّة عِزازِيلَ التِيس الأوَّلَ المذبُوح يرمُز لِلصلِيب الَّذِى كفَّر عَنْ خطايانا وَالثَّانِى المُطلق يرمُز لِلقيامة الإِثنان يعملان عَمَلَ الغُفران وَ لاَ ينفع أنَّ تِيس واحِد يُذبح ثُمَّ يقُوم لِذلِكَ يحضِرُون تِيسِين شكل بعضِهِما واحِد يموت وَالآخر يُطلق أى الَّذِى مات هُوَ الَّذِى قَامَ وَالَّذِى قَامَ هُوَ الَّذِى مات إِذاً التِيس المُطلق يرمُز لأِنَّ خطايانا عُزِلت وَأخذنا عنها تبرِير وَيُطلق لِبرِّيَّة عِزازِيلَ الَّتِى هِى رمز لِسُكنى الشَّيطان وَ "عِزازِيلَ " تعنِى " عزل " أى ستُعزل خطاياكُمْ أى التِيس الَّذِى أخذ قُوَّة القِيامة سيذهب لِبرِّيَّة الشَّيطان وَيقهِرهُ[ وَتعيَّن ابنَ اللهِ بِقُوَّةٍ مِنْ جِهةِ رُوحِ القداسةِ ] ( رو 1 : 4 )إِشارة لأِنَّ الله أقصى خطايانا كُلٍّ مِنْ التِيسِين يُشِير لِوجه مِنْ تدبِير المسِيح لِذلِكَ الكنِيسة إِيمانها بِالصلِيب مُرتبِط بِالقِيامةلاَ يوجد صلِيب إِلاَّ وَبعده قِيامة وَ لاَ توجد قِيامة إِلاَّ وَقبلها صلِيب الصلِيب المُستخدم فِى دورات الكنِيسة عَلَى أحد وجهيهِ صلِيب وَعَلَى الوجه الآخر قِيامة هذا تِيس عِزازِيلَ الَّذِى أخذنا بِهِ غلبة عَلَى الموت وَأخذنا بِهِ حياة وَكأنَّ الله يُعطِينا قوَّة حياة تغلِب الموت حَتَّى وَإِنْ سقطت أقوم كَانَ قدِيماً عِندما تقع القُرعة عَلَى التِيس اليمِين يتفاءل اليهُود وَعِندما تقع عَلَى التِيس الشِمال يتشاءموا لِذلِكَ كَانَ الله دائِماً يسمح أنْ تقع القُرعة عَلَى التِيس اليمِين وَعِندما يُطلق التِيس الآخر إِلَى البرِّيَّة كانت المسافة كبِيرة فكان الشَّباب يجرُّوه وَيُسلِّموه لِبعضِهِمْ عَلَى مسافات لِيتجدَّدوا بِالقُوَّة حَتَّى يصِل إِلَى برِّيَّة عِزازِيلَ وَعِندما يصِل إِلَى البرِّيَّة كَانَ لابُد أنْ تنتقِل بُشرى وصوله إِلَى الشَّعْب الواقِف أمام الخيمة فكانت هُناكَ قِطعة نسِيج حمراء تنتقِل مَعَ التِيس إِلَى برِّيَّة عِزازِيلَ فكان الشَّباب يتناقلُوها حَتَّى تعود لِلشَّعْب فكانت تعُود وَقَدْ تغيَّر لونِها إِلَى الأبيض وَهُنا يهتِف الشَّعْب لأِنَّ خطاياهِمْ قَدْ عُزِلت وَغُفِرت ظلَّت هذِهِ الشرِيعة بِهذا الوضع حَتَّى صلب المسِيح وَمات وَقَامَ وَمُنذُ صلب المسِيح وَحَتَّى عام سبعِين مِيلادِيَّة حيثُ حُرِق الهيكل خِلاَلَ هذِهِ الفِترة كانت القُرعة تقع عَلَى التِيس الشِمال وَتظِل قِطعة النسِيج حمراء دُون أنْ تبيض أى أنَّ هذِهِ الشرِيعة بطُلت لكِنَّهُمْ لَمْ يفهموا0 شرِيعة البقرة الحمراء :- فِى العهد القدِيم عِندما كَانَ إِنسان يلمِس ميت يتنجَّسَ وَالحل بقرة حمراء صحِيحة بِلاَ عيب لَمْ يعلُوها نِير أى لَمْ تعمل فِى أى حقل إِشارة لِلمسِيح الَّذِى لَمْ يعلُوهُ نِير بِلاَ عيب لَمْ يخضع لِنِير العالم الشرِّيرهذِهِ البقرة تُذبح خارِج المحلَّة وَيأخُذ الكاهِن مِنْ دمِها وَيرُش سبع مرَّات أمام باب الخيمة وَيحرِقها وَيضع رمادها فِى إِناء بِهِ ماء وَيظِل العام كُلّه هذا الماء الَّذِى بِهِ رماد البقرة لِيُرش عَلَى المُنجَّسِين فيُشفُوا إِشارة لِلمسِيح الَّذِى ذُبِح خارِج المحلَّة وَآثار الذبِيحة ( الدم ) يُعطِى رِضا لله عَلَى الإِنسان يُرش الدم سبع مرَّات إِشارة لِكمال عمل الرُّوح وَالديمومة لِعمل الذبِيحة حرق الذبِيحة إِشارة لأِنَّهُ أصعد نَفْسَهُ ذبِيحة مقبُولة لأِنَّهُ قدَّم نَفْسَه ذبِيحة وَأطاع حَتَّى النِهايةهذِهِ الذبِيحة تُقدِّم القِيامة لأِنَّها تُزِيل آثار الموت وَنجاستِهِ لِذلِكَ كَانَ المُنجَّسَ يُرش فِى اليوم الثَّالِث هذِهِ قِيامة مِنْ البقرة الميتة وَرمادِها تخرُج قُوَّة مُطَّهِره مِنْ المسِيح الميت الموضُوع فِى قبر تخرُج قُوَّة قِيامة0 خيمة الإِجتِماع :- ما هِى إِلاَّ مكان تُستعلن فِيهِ القِيامة كُلّ ما فِى خيمة الإِجتماع مِنْ الخارِج يُعبِّر عَنْ الموت حَتَّى منظرها وَمنظر الكهنة وَملابِسهُمْ المملؤة دِماء وَذبائِح وَجلُود موت الخِيمة مُغطَّاه بِجلد تُخس موت ناس خُطاه محكُوم عليهُمْ بِخطايا موت المذبح مملوء ذبائِح منظر مُخِيف لكِنْ فِى الداخِل القُدس يُبدَّل فِيهِ المذبح المملوء دم وَذبائِح إِلَى مذبح بخور الأمر إِختلف مذبح غير دموِى يُعطِى حياة يُنجِّى لأِنَّ البخُور يرمُز لوجُود الله وَسُلطان الحياة بعد أنْ كَانَ الموت مُسيطِر أصبحت الحياة مُسيطِرة بعد أنْ كُنّا نرى جلُود وَذبائِح وَدِماء أصبحنا نرى ذهب وَفِضة وَبخُورالخِيمة هِى المكان الَّذِى يُعطِى حياة مِنْ موت مِثْلَ البقرة الحمراء الَّتِى أعطت حياة مِنْ موت وَتِيس عِزازِيلَ صورة لِلحياة السَّماوِيَّة إِنسان يدخُل بِذبِيحة لكِنْ الله يشتمَّ مِنها رائِحة سرُورٍالله كَانَ يُهيِئ لنا فِكرة القِيامة وَدخُول الحياة مِنْ الموت وَكيف نحصُل عَلَى قِيامة مِنْ الموت غلبة مِنْ هزِيمة بخُور مِنْ دم ذهب مِنْ جلد تُخس وَماعِزكيف ؟هذِهِ هِى القِيامة الَّتِى أعطتنا مِنْ أمر الموت أمر حياة هذا هُوَ الإِنسان المحرُوم مِنْ المُقدَّسات أصبحت أمام عينيهِ لأِنَّ المسِيح لمَّا مات شقَّ حِجاب الهيكل وَأستُعلِن أمامنا بِجسد مُمجَّد وَأستُعلِنت القِيامة ليتنا نتلامس مَعَ فِعل القِيامة إِنْ كَانَ الله يُعِد لها مِنْ قبل تأسِيس العالم لِماذا وَهِى الآنَ أمامِى لاَ أخُذ بركِتها ؟ إِحذر أنْ تحتفِل بِالقِيامة بِإِسلُوب عالمِى بِملابِس وَنُزهات وَطعام وَالقِيامة فِعل داخِلِى المُتنيِّح أبُونا بِيشُوى كامِل كَانَ يقُول[ القِيامة هِى إِنسان داخِلِى يتجدَّد يوماً فيوم ] ربِنا يكمِّل نقائِصنا وَيسنِد كُلّ ضعف فِينا بِنِعمِته لَهُ المجد دائِماً أبدِيّاً أمِين .

تأملات فى حياة أبونا يعقوب ج1

أبونا يعقوب ج1 نرى في أبونا يعقوب كثير من الضعف البشري .. نجد فيه المكر وحب العالم والنصيب الأكبر .. كذب على أبيه وأخيه وخاله .. خداع .. إن حياة أبونا يعقوب قريبة جداً لحياتنا لأنها مليئة بالضعف البشري وأساليب البشر . ولكي ندرس في حياة أبونا يعقوب نقرأ في سفر التكوين أصحاح 25 : 21 – 34 .. ” وصلى إسحق إلى الرب لأجل امرأته لأنها كانت عاقراً .. فاستجاب له الرب فحبلت رفقة امرأته وتزاحم الولدان في بطنها .. فقالت إن كان هكذا فلماذا أنا .. فمضت لتسأل الرب .. فقال لها الرب في بطنِك أُمتان ومن أحشائِك يفترق شعبان .. شعب يقوى على شعبٍ وكبير يُستعبد لصغيرٍ .. فلما كمُلت أيامها لتلد إذا في بطنها توأمان .. فخرج الأول أحمر كله كفروة شعرٍ .. فدعوا اسمه عيسو .. وبعد ذلك خرج أخوه ويده قابضة بعقب عيسو فدُعي اسمه يعقوب .. وكان إسحق ابن ستين سنةً لما ولدتهما .. فكبُر الغلامان .. وكان عيسو إنساناً يعرف الصيد إنسان البرية ويعقوب إنساناً كاملاً يسكن الخيام .. فأحبَّ إسحق عيسو لأن في فمهِ صيداً .. وأما رفقة فكانت تحب يعقوب .. وطبخ يعقوب طبيخاً فأتى عيسو من الحقل وهو قد أعيا .. فقال عيسو ليعقوب أطعمني من هذا الأحمر لأني قد أعييت .. لذلك دُعي اسمه أدوم .. فقال يعقوب بعني اليوم بكوريتك .. فقال عيسو ها أنا ماضٍ إلى الموت .. فلماذا لي بكورية .. فقال يعقوب احلف لي اليوم .. فحلف له .. فباع بكوريته ليعقوب .. فأعطى يعقوب عيسو خبزاً وطبيخ عدسٍ .. فأكل وشرب وقام ومضى .. فاحتقر عيسو البكورية “ . السبب الأول لدراسة أبونا يعقوب أن يعقوب شخصية هادئة يسكن الخيام كثيراً .. أما عيسو فكان مُغامر وجرئ .. مَالَ إسحق لعيسو وأما رفقة فأحبت يعقوب .. ولأن يعقوب أحبَّ الجلوس في البيت تعلم الطبخ .. وعندما دخل عليه عيسو وطلب أن يأكل من طعامه إستغل يعقوب الفرصة وطلب منه أن يتنازل له عن بكوريته .. واستغل ضعف معرفة أخوه عن قيمة بركة البكورية واستغل أيضاً جوعه .. ولم يترك يعقوب الأمر يمضي هكذا فطلب من عيسو أن يحلف له وحلف . جميل جداً أن يُظهِر الله بره وقداسته في أولاده خاصةً الضعفاء .. ” لا يستحي بهم الله أن يُدعى إلههم “ ( عب 11 : 16) .. نحن نقدس أبونا يعقوب رغم كل ضعفاته .. جميل أن أثق أن ضعفي هذا يمكن أن يتحول إلى قداسة في يد الله إن خضعت له .. ونشعر أن أنفسنا عبارة عن قطعة من العجين في يد الله يمكن أن يشكلها بطريقته .. فالله دائماً يعمل بنوعيات مستعصية .. مثل مريم المجدلية ( سبعة شياطين ) .. السامرية ( خمسة أزواج والذي معها ليس لها ) .. متى ( عشار ) .. زكا ( مُحب للمال ) .. الله يستخدم الضعفاء ليُعلن قوة مجده واقتداره . أحد الآباء القديسين يقول أن الطبيب يُمدح بمرضاه .. نحن مرضى يسوع فهل أمراضنا تثقُل عليه ؟! قادر أن يشفينا .. فعندما دخل يسوع بيت حسدا أراد أن يشفي أصعب واحد بينهم ( ثمانية وثلاثون سنة عند البِركة ) .. غيَّر الله يعقوب إلى إسرائيل جديدة لأنه جاهد وغلب .. فالله قادر أن يصنع مني قديس .. مع ذلك عنده طموحات روحية كثيرة ولكن قليل التنفيذ مثلنا . والسبب الثاني لدراسة أبونا يعقوب إنه أبو الأسباط الإثنى عشر .. أي بداية تاريخ الأمة الإسرائيلية .. تاريخ شعب الله .. إن حياة أبونا يعقوب بها ثلاث مراحل .. وأيضاً حياة شعب الله ثلاث مراحل وهم : 1.حياته مع أبوه إسحق ( البداية ) . 2.حياته عند خاله لابان ( عشرين سنة غُربة وعبودية ) . 3.حياته بعد ذلك مع أبوه إسحق ثانياً . وأيضاً الأمة الإسرائيلية مرت بثلاث مراحل : 1.عندما كان الله يتعامل معهم بطريقة مباشرة . 2.عندما جاء المسيح ورفضته تشتتت الأمة اليهودية في كل الأرض وتغربت بلا ذبيحة وبلا هيكل وبلا مَلِك .. رغم إنهم في شتات ومتغربين في كل أنحاء العالم إلا إنهم أغنياء جداً .. مثل يعقوب وهو في بيت خاله أيضاً كان غني جداً .. إن الأمة اليهودية مشهورة بالمكر الذي ورثته من أبونا يعقوب وبه حصل على أموال كثيرة في بيت خاله .. تتحكم الأمة اليهودية في اقتصاد العالم كله ولكن بدون مأوى وبدون بيت . 3.دخولهم للإيمان وقبولهم الإيمان فيما بعد .. يُقابلها رجوع يعقوب إلى بيت أبيه . هذا هو حال الأمة اليهودية من الغربة والشتات في كل الأرض .. ولكن خطة الله وتدبيره أن في نهاية المطاف سيقبلون الإيمان بسبب أن الله سيقبل شفاعة أنبياءه فيهم .. إبراهيم وإسحق ويعقوب ويشوع لأن الله لا يضيع تعب .. هؤلاء مُحبينه . وكما رجع إخوات يوسف إليه وأعطاهم حنطة وخمر كذلك عندما يرجع شعبه .. وهذه الأمة الكبيرة سوف يكونون سبب غِنَى وبركة لكل الأمم حتى الغير مؤمنين وسوف يأكلون الخبز والخمر .. ولذلك معلمنا بولس الرسول يقول ” لأنه إن كان رفضهم هو مُصالحة العالم فماذا يكون اقتبالهم إلا حياة من الأموات “ ( رو 11 : 15) .. وسوف يكون الجميع رعية واحدة وراعٍ واحد . السبب الثالث لدراسة أبونا يعقوب لكي نُعلن محبة الله للنفس البشرية مهما كانت حالتها .. كل هذا إلا إنه أحب يعقوب .. الله صالح وإلى الأبد رحمته .. وكما يقول معلمنا داود ” إن كنت للآثام راصداً يارب .. يارب من يثبُت لأن من عندك المغفرة “ ( مز 129 ) .. وكما يقول أرميا النبي ” من إحسانات الرب أننا لم نفنَ لأن مراحمه لا تزول “ ( مرا 3 : 22 ) .. كل هذا إلا إنه عزَّى يعقوب وجعله يشاهد السماء مفتوحة وهناك سُلم يصل الأرض بالسماء . حياة أبونا يعقوب كلها صراع .. بدايةً من بطن أمه .. وهناك صراع بينه وبين أخيه .. وأيضاً استمر الصراع بينهم .. ثم صراع مع خاله .. صراع مع الله نفسه .. وجيرانه ( شكيم ) وأولاده .. سلسلة من الصراعات . إن أخذنا صراعه مع أخوه عيسو : + هو صراع على البكورية .. رغم أن الفرق في الولادة لحظات .. يعقوب نزل وهو يمسك كعب عيسو الأول . + إن البكورية بها بركة .. وما هي ؟ إن البكر هو كاهن الأسرة ومسئول عن العبادة فيها .. أولاده وأمه وإخواته وأولادهم .. ويقدم ذبائح عوضاً عن الأسرة .. بهذا يكون رمز لربنا يسوع . + عيسو لا يعرف معنى البكورية .. ولكن كان يعتقد أنها ميراث فقط .. لكن الذي يعرف قيمة البكورية هو يعقوب .. ولكن للأسف أحبَّ أن يصل إليها بطريقة بشرية .. في حين أن الله قالها من البداية ” شعب يقوى على شعبٍ .. وكبير يُستعبد لصغيرٍ “ ( تك 25 : 23 ) .. لكنه لم يترك الله هو الذي يتصرف لذلك عاقب الله يعقوب وأمه رفقة لأنهم اشتغلوا بفكرهم وتغرَّب عنها يعقوب حتى ماتت رفقة وهو بعيد . + يوجد أُناس تنظر للحياة الروحية على إنها بركات مادية .. إن مادياً عيسو يُعتبر أغنى من يعقوب .. فإن عيسو رئيس مملكة أدوم ولديه من المال الكثير .. ولكن يعقوب حصل على ماله بالشقاء والتعب وعبودية .. ” كنت في النهار يأكلني الحر وفي الليل الجليد “ ( تك 31 : 40 ) .. عند رجوع أبونا يعقوب كان معه كثير من المال ولكنه فقد أحب شئ عنده .. فقد رحيل زوجته وفقد أمه .. رجع وهو أعرج .. شاهد صعوبات .. وتعرض لتجربة ابنه يوسف .. تجربة قاسية جداً . + حذاري أن تنظر إلى الحياة الروحية على إنها نجاح مادي .. لذلك يقول بولس الرسول ” قارنين الروحيات بالروحيات “ ( 1كو 2 : 13) .. إنها ليست كرامة أرضية .. غنم ومال . + باع عيسو البكورية الغالية بما هو رخيص ( طعام ) .. نحن أيضاً ما أكثر الأشياء الثمينة التي بعناها رخيص جداً .. بضعفاتي أستغنى عن امتيازات روحية وطاقة روحية جبارة .. مثل القديس يوحنا فم الذهب يقول ” بقليل من الخبز وبقليل من الماء وبثياب رثَّة بالية تربح الملكوت “ .. إحذر الإستهتار واحذر من الثعالب الصغيرة التي أفسدت الكروم . + إستغل يعقوب وأمه رفقة ضعف إسحق وعدم قدرته على الرؤية .. إستغلوا الضعف وخدعوه .. وألبسته أمه ثياب أخوه عيسو .. فعندما حاول إسحق أن يعتمد على حاسة الشم فأخطأ وظنهُ عيسو .. مكر رفقة ويعقوب .. وخُدِع إسحق وبارك يعقوب وقال له ” فليُعطِك الله من ندى السماء ومن دسم الأرض وكثرة حنطةٍ وخمرٍ “ ( تك 27 : 28 ) .. إن ندى السماء هو نِعَم الروح .. وكثرة حنطة وخمر إشارة إلى الشبع الروحي والفرح . لكن عندما جاء عيسو واكتشف إسحق الحقيقة وقال ” باركتهُ نعم ويكون مُباركاً “ ( تك 27 : 33 ) .. إن ما حدث هو أمر إلهي ونفَّذ إسحق ذلك بالروح حتى لو كانت الطريقة خاطئة إلا أنه أمر إلهي واجب النفاذ .. فحَقَدْ عيسو على يعقوب ولهذا دخل أبونا يعقوب في دائرة الهروب . رفقة : ما هي أخطاء رفقة ؟ 1.التمييز بين أولادها .. وإن قال الله شئ فالله قادر أن ينفذه بطريقته دون تدخُّل مني . 2.أساءت إلى ابنها البكر عيسو وكبَّرِت الفجوة بينها وبينه . 3.شوهت العلاقة بين الولدين . 4.خدعت زوجها . 5.جلبت على نفسها لعنة .. ” فقالت له أُمُّه لعنتك عليَّ يا ابني “ ( تك 27 : 13) .. هذا ما قالته ليعقوب . علينا أن نستشير الله في كل الأمور .. فأحياناً الخطط البشرية تنجح وكما قال داود النبي لربنا في عتاب ” لماذا تنجحُ طريق الأشرار “ ( أر 12 : 1) .. علينا أن نعرف أننا عندما نريد الله يجب أن تكون أفعالي مستقيمة والكلام مستقيم .. أحصل على مواعيد ربنا باستحقاق روحي وليس بمكر بشري . ربنا يكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته له المجد دائماً أبدياً آمين

تَأمُّلاَت فِي العَذْرَاء مَرْيَم

كُلَّ سِنَة وَحَضَرَتْكُمْ طَيِّبِينْ أيَّام السِتْ العَذْرَاء أيَّام مُفْرِحَة كُلَّهَا بَهْجَة وَسُرُور وَبَرَكَات وَكُلَّهَا تَعْزِيَات .. وَالوَاحِدٌ بِيُشْعُر وَلَوْ نِخَلِّي صُوم السِتْ العَذْرَاء شَهْر .. شَهْرِينْ .. ثَلاَثَة شُهُور هَنُبْقَى فَرْحَانِينْ وَهَنِيجِي الكِنِيسَة وَنِتْعَلِّمْ وَهَنُبْقَى حَرِيصِينْ إِنْ إِحْنَا مَنْفَوِتْش يُوم وَاحِدٌ .. الخَدَمَات فِي كُلَّ الكَنَائِس مَنِقْدَرْش نِعْمِلٌ حَاجَة فِي وَقْت السِتْ العَذْرَاء .. وَلاَ نِعْرَف نِعْمِلٌ رِحْلَة وَلاَ خِلْوَة وَلاَ نِعْرَف نِعْمِلٌ أي حَاجَة النَّاس كُلَّهَا بِتْحِبْ السِتْ العَذْرَاء وَبِتْحِب تِحْضَر النَّهَضَات فِي كِنِيسِتْهَا .. وَبِنُشْعُر إِنْ هِيَّ فِي قُلُوبْنَا وَنِفُوسْنَا فِي الحَقِيقَة أنَا هَتْكَلِّمْ النَّهَارْدَة فِي مَوْضُوع أشْعُر إِنُّه مُفِيدٌ لِحَيَاتْنَا وَمَوْضُوع عَمَلِي وَفِي بُعْد تَطْبِيقِي لِحَيَاتْنَا ضَرُورِي جِدّاً .. بَدَل مَا نُقْعُدٌ نِتْكَلِّمْ عَنْ السِتْ العَذْرَاء وَبَسْ أنَا هَكَلِّمْكُمْ فِي صُورِة مُقَارْنَة أوْ جَدْوَل .. مُقَارْنَة بِينْ السِتْ العَذْرَاء وَالكِنِيسَة وَالنَّفْس البَشَرِيَّة أوْ أنَا وَإِنْتَ وَإِنْتِ .. يَعْنِي يِتْخَيِّل كُلَّ وَاحِدٌ مَعَايَا كِدَه يِعْمِلٌ ثَلاَثَة أعْمِدَة وَيحُطْ كِدَه العَذْرَاء فِي صَفْ وَالكِنِيسَة فِي صَفْ وَنَفْسُه فِي صَفْ وَنِتْكَلِّمْ شِوَيَّة عَنْ السِتْ العَذْرَاء وَشِوَيَّة عَنْ الكِنِيسَة وَنِتْكَلِّمْ شِوَيَّة عَنْ النَّفْس وَنْشُوف أدْ إِيه السِتْ العَذْرَاء صُورَة وَنَمُوذَج لِلكِنِيسَة وَصُورَة وَنَمُوذَج لِلنَّفْس البَشَرِيَّة .. هَنِتْكَلِّمْ بِنِعْمِة رَبِّنَا فِي خَمَس نُقَطْ فَقَطْ يِجْمَعُوا بِينْ العَذْرَاء وَالكِنِيسَة وَالنَّفْس .. إِيه هُمَّ الخَمَس نُقَطْ دُول ؟ (1) السِتْ العَذْرَاء وَالِدَة الإِله (2) إِنَّهَا دَائِمَة البَتُولِيَّة (3) عَظَمِتْهَا رَغْم وَدَاعِتْهَا (4) يَجُوز فِي نَفْسَهَا سِيف (5) كَرَامِتْهَا فِي السَّمَاء

صداقة القديسين

بنعمة ربنا سنتحدّث عن جُزء بسيط مِن سِفر صموئيل الثانى 1 : 23 – 27[ شاول ويوناثان المحبوبان والحُلوان فِى حياتِهِما لمْ يفترِقا فِى موتِهِما 0أخفّ مِنَ النسور وأشدّ مِنَ الأسود0يا بنات إِسرائِيل ابكيِنَ شاول الّذى ألْبَسَكُنّ قِرمِزاً بالتنّعُمِ وجعل حُلىّ الذّهبِ عَلَى مَلاَبِسِكُنّ0 كيفَ سَقَطَ الْجبابِرة فِى وَسَطِ الْحرْبِ0 يوناثان عَلَى شوامِخِك مَقْتُول0قَدْ تَضَايَقْتُ عَلَيْكَ يا أخىِ يُوناثان0 كُنْتَ حُلواً لىِ جِداً0مَحَبّتُكَ لىِ أعْجَبُ مِنْ مَحَبّةِ النّسِاءِ0 كَيْفَ سَقَطَ الْجَبابِرةُ وَبَادَتْ آلاَتُ الْحَرْبِ ]" مجداً للثالوث الأقدس "داود النبى يُحِب يوناثان إِبن شاول الملِك جِداً ، وتعلّقت أنفُسهُم بِبعض جِداً رغم أنّ الّذى ينظُر لهذهِ الصداقة يُلاحظ أنّ هُناك فيها شىء مِنَ التعجُب لأنّ داود هو الّذى كان مُرشّح لِمُلك بنى إِسرائيل ويوناثان إِبن شاول الملِك أيضاُ مُرشّح للمُلِك ، فمِنَ المفروض أنّ الإِثنينِ مُتنافِسينِ ومع هذا كانوا فِى حُبٍ شديد جِداً ، لِدرجة أنّ اليوم الّذى قيل فيهِ لداود عن موت يوناثان بكى بُكاءً صعب جِداً وحزِن جِداً وجعل كُلّ الناس تأتىِ لترثىِ وتبكى على يوناثان ، فإِنّ داود قال [ يا بنات إِسرائيل ابكين شاول000كيف سقط الجبابرة فِى وسط الحرب ] ،[ قد تضايقت عليك يا أخىِ يوناثان 0 كُنت حُلو لىِ جِداً ] 0فسوف نتحدّث معاً عن موضوع صداقة القديسين صداقة القديسين عِبارة عن إِتحاد روحىِ ، صداقة مِنَ نوع روحانىِ ، لا تستطيع أن تفهمه إِلاّ بالروح ، تجِدهُم مُتحدِين ببعض بإِتحاد وثيق دون أى منفعة ، دون أى تعارُض ، دون أى مصلحة ، دون وجود مصالح ذاتيّة فِى الوسط ، دون غيره ، دون حسد ، دون حِقد ، محبّة روحانيّة فكثيراً ما نجِد بين أبائنا القديسين صداقات روحانيّة جِداً مِثل صداقة داود النبىِ ويوناثان ، فإِنّ داود هُنا عِندما كان يتكلّم عن شاول مع أنّ شاول كان يكره داود وكان شاول يذوق الويل والمُر لداود ، وهُنا يقول [ يا بنات إِسرائيل ابكين شاول الّذى البسكُنّ قرمزاً بالتنّعُم وجعل حُلى الذهب على ملابِسكُنّ ] وهُنا داود يُريد أن يقول أنّ المملكة فِى عصر شاول إِزدهرت ، وأنّ الناس الّذين كانوا فُقراء أصبحوا أغنياء ، فالفضل فِى هذا للملِك شاول ، فإِنّ هذا الكلام خارِج مِنَ فم داود النبىِ الّذى كان يُعتبر عدو مُنافِس لشاول وكان شاول يُطارِد داود ليقتُلهُ أينما ذهب ، ومع ذلك يقول داود [ ابكين شاول ] ، ويقول داود ليوناثان [ كُنت حُلواً لىِ جِداً ] فكان هُناك نماذِج كثيرة مِنَ القديسين كُلّ واحِد فِى حُبّه للآخر محبّة حُلوة جِداً ، أعجب وأجمل مِنَ محبّة النساء مثلما يقول داود النبىِ ، هُناك كثيراً مِنَ القديسين لهُم صداقات مع أُمِنا العذراء توصِل لِمحبّة حُلوة جِداً جِداً وشفاعة وطلبة وتوسُلّ وخضوع ، لابُد يا أحبائى أن يكون لينا هذا الحُب بيننا وبين القديسين ، حُب صداقة ، حُب روحانىِ ، حُب مِنَ الداخِل ، ويكون لنا شُفعاء مِنَ القديسين ، ويكون كُلّ شخص مِنِّنا صديق للقديسين ، فيُقال عن القديس البابا كيرلس السادس أنّ صداقتهُ للقديس مارِمينا كانت تفوق عن صداقة إِثنين إِخوات توأم ، فإِن الإِخوات التوأم تكون روحهُم فِى بعض وطريقة تفكيرهُم زى بعض ولا ينفصِلوا أبداً ، هكذا صداقة مارِمينا والبابا كيرلس ، وكثير ناس كانوا يروا البابا كيرلس يسير وكان يسير بِجواره القديس مارِمينا وكانوا يهتِفوا بإِسم مارِمينا ، فكان يسألهُم البابا كيرلس لِماذا تهتِفون بإِسم مارِمينا ؟ فكانوا يُجاوِبوه بأنّهُم كانوا يروا مارِمينا يسير بِجواره فكثيراً ما كان يرى البابا كيرلس السادس أشخاص حزانى وبِهُم هِموم فكان يدعو لهُم ويقول " مارِمينا ويّاكُم " ، وعِندما يقولها لأى شخص يشعُر بعد ذلك بأنّ هُناك قوّة دخلت إِليهِ ، فعِندما يوصىِ مارِمينا البابا كيرلس بأنّهُ يعمّر لهُ الدير بِتاعه فيكون رد البابا كيرلس " حاضر " ويهتِم بتعمير الدير بِتاعه ، ويوم ما يحِب البابا كيرلس أن يُدفِن يوصىِ بأنّهُ يُدفِن فِى دير مارِمينا حبيبة ، فإِنّهُ حُب روحانىِ يصِل إِلى درجِة كبيرة جِداً جِداً أكبر مِنَ أى تعبيرات جسديّة فهُناك تكون عِشرة وصداقة وروحانيّات وطلبات بين القديسين والأشخاص ، فكان البابا كيرلس مع السيّدة العذراء هُناك عِشرة قويّة ، فكثيراً مِنَ الناس تأخُذ مِنَ أُمِنا العذراء أُماً لها كأنّها أُم لهُم ، فإِذا إِتخذنا مِنَ القديسين إِخوة لنا فنأخُذ أُمِنا العذراء أُم لنا ، فكان البابا كيرلس يهتِم بأن يُنير قنديل أُمِنا العذراء بنفسه كُلّ يوم طوال ما هو فِى منزله وطوال ما هو فِى الرهبنة وطوال ما هو بطرك فإِنّهُ كان يحِس بِمِنَ تكون هذهِ المرأة بالنسبة لهُ ، ففِى داخله عِشرة جميلة داخِل قلبه وداخِل حياته ، وكما كُنّا نقول أنّ مارِمينا كان يترأى كثيراً للبابا كيرلس ، فكذلك السيّدة العذراء كانت تترأى مع البابا كيرلس فيجِب أن نخرُج مِنَ إِطار الشكليّة ، مِنَ إِطار المعرفة العقليّة التّى بيننا وبين القديسين ، فعِندما يسألنا أحد ما الّذى تعرِفهُ عن مارِمينا ؟ فنرُد عليه ونقول نعرف عنّه إِنّه كان بطل وكان شُجاع وكان جُندى ! فهذا لا يكفىِ ، يجِب أن يكون لِكُلّ واحِد منّا لهُ عِلاقة شخصيّة وعلاقة قوية كشفيع وكأب ، علاقة روحانيّة ، مثلما يكون للإِنسان إِتكال على شخص يكون لهُ سُلطان أو يكون لهُ جاه أو يكون لهُ معارِف ، لابُد أن يكون لنا قوّة هذهِ العلاقة مع القديسين فإِنّ الكنيسة أُمِنا يا أحبائى تؤمِنَ بأنّ كُلّ أيقونة للقديس هى حضور للقديس ، فكُلّ أيقونة يا أحبائى يتِم التبخير أمامها ويُعطى السلام لِهذا القديس لأنّ الكنيسة تؤمِنَ أنّ جماعة المؤمنين مُتحِدة بِجماعة المُنتصِرين ، وتؤمِنَ أنّها حِضور للسماء وحِضور للأرض فِى نُقطة إِلتقاء واحِدة ، ففِى الكنيسة تكون مليئة بأيقونات القديسين لأنّنا نؤمِنَ بأنّهُم يكونون جالِسين معنا ، فهُم سبقونا وأكملوا وغلبوا ونحنُ أيضاً عتيدين أن نُكمِل خلاصنا بيهُم وبواسِطتهِم وبشفاعتهِم ، لِذلك يا أحبائى وجود أيقونات عديدة فِى الكنيسة فإِنّ هذا معناه أنّنا جالسين مع رعيّة بيت أهل الله ، جالسين مع الأعضاء الحيّة ، جالسين مع النفوس التّى إِتحدت بِمُخلّصها وجاهدت وغلبت وكسبت ، فإِنّهُم هُم القدوة ، هُم العلامات التّى على الطريق الّذى يجِب كُلّ واحِد يرى أى علامة مِنَ هؤلاء فيعترِف أنّهُ كسب ودخل للسماء ، فالصداقة هُنا صداقة وعِشرة وحُب فيُقال عن أحد الأباء البطاركة فِى الصوم الكبير كان زيادة فِى النُسك وزيادة فِى حُب العِشرة العميقة مع ربنا فإِنّهُ أحبّ أن يلبِس مِنَ الداخِل مسوح( خيش ) وبما أنّهُ بطرك وراهِب وأنّهُ كان يخجل أن يوصىِ أى حد أن يخيّط لهُ هذهِ المسوح لأنّهُ إِذا قال لأى أحد بخصوص هذا الموضوع فعِندما يعرِف فيبتدى أن يقول للناس والناس تتكلّم عنّه بأنّ البطرك سوف يلبِس مسوح ، فهو كان نِفَسه يلبِس مسوح ولكنّهُ لا يعرِف مَنَ الّذى يُخيّط لهُ هذهِ المسوح ؟ وكان محتار مَنَ الّذى يعمل لهُ هذهِ المسوح وظلّ يُصلّىِ ويتشفّع بأُمهِ السيّدة العذراء ، فإِنّ السيّدة العذراء جاءت لهُ ومسكت المسوح وخيّطتها لهُ على مقاسه وألبسِتها لهُ وهو فرِح جِداً بأنّ المُشكِلة التّى كانت لديهِ إِتحلِت وأنّ المسوح عملتها لهُ السيّدة العذراء ، ولِذلِك حتى لا يعرِف أى شخص بخصوص هذا الموضوع ففِى يوم مِنَ الأيام جاء لهذا البطرك شخص ليعترِف عِندهُ وكان إِعترافه فيهِ شىء مِنَ الصعوبة وكان بإِعترافه تجاوزات ، فكان البطرك إِنتهرهُ بِشدّة وحزن منهُ جِداً وقال لهُ إِنت عملت شىء مُحزِن جِداً وبِذلِك إِنت تحزِن المسيح وإنت مِنَ المُمكِن أن تكون سبب لعنة للكنيسة ، فكان البطرك وبّخ هذا الشخص بِشدّة ، فخرج هذا الشخص مِنَ عِند البطرك وهو حزين جِداً لأنّهُ أحسّ أنّهُ مِنَ المُمكِن أن تكون توبته هذهِ توبة غير مقبولة لأنّ البطرك يعتبر إِنتهرهُ ، فإِنّ هذا الشخص وهو خارِج مِنَ عِند البطرك تقابل مع سيّدة وقالت لهُ أُدخُل وقُل للبطرك بتقول لك الخيّاطة بتاعتك إِقبل توبتىِ ، فدخل وقال لهُ عِندما خرجت تقابلت مع سيّدة جميلة جِداً وشكلها وديع جِداً وتقول أنّها الخيّاطة بتاعتك ، فإِستغرب البطرك وقال أنا ليس عِندى خيّاطات ، فرد عليه الرجُل أنا لا أعرِف فهى قالت لىِ ذلك ، فلّما راجِع نفسه شويّة البطرك فعرِف أنّ هذهِ السيّدة هى العذراء مريم فمِنَ المُمكِن أن يكون لنا علاقة بيننا وبين أبائنا القديسين ، علاقة حُب وأبوّة وبنّوة ، علاقة سد إِحتياجاتنا ، بس المُهِم يكون للإِنسان العِشرة الروحانيّة معهُم ، العِشرة الروحانيّة التّى تُعطىِ للإِنسان دالّة معهُم وتُعطىِ لهُ رؤية ، فكُلّ قديس بِكُلّ صِفاته يُحاوِل كُلّ شخص إِنّه يتبِّعها ويحاول أن يسعى وراها ويمشىِ وراها فيُقال عن القديس البابا كيرلس السادس عِندما كان يُبخِرّ أمام كُرسىِ مارِمرقُس كان يقِف بالبخور لِمُدّة طويلة وكان يضحك ، ففِى مرّة مِنَ المرّات سألهُ تلميذه وقال لهُ يا سيّدنا إِنت لِماذا تفعل كُلّ هذا ؟ إِنّك تُعطىِ بخور وتنحنىِ وتضحك 00لِماذا كُلّ هذا ؟ والكنيسة لا يوجد بها أى شخص ، فرد البابا كيرلس عليه وقال لهُ أنّ مارِمرقس جالِس يا إِبنىِ على الكُرسىِ مبسوط وبيضحك ، أنت لا تراه ، فقال لهُ أنا لمْ أراه يا سيّدنا ، فقال لهُ ربنا يُدّيك يا إِبنىِ وتراه ، فإِنّهُ يشعُر فِعلاً أنّهُ أمام حضره القديس وهو بيصلّىِ معاه وهو بيصلّىِ لهُ وهو بيتشفّع بيه ، فإِنّ القديسين أعضاء حيّة وليس أموات ولا هُم عِظام ولا هُم مُجرّد صور ولكنّهُم أحياء لِذلِك يا أحبائى هذهِ العِشرة والمحبّة يجِب أن تُترجم فِى حياتنا إِلى عِلاقة عِشرة قويّة فِى الداخِل ، ويكون لِكُلّ واحِد فينا قديس وقديسة وعشرة وعشرين نتشفّع بيهُم ، يجِب أن نُعّوِد أنفُسنا عِند وقوفنا للصلاة أن لا نختِم الصلاة سريعاً بل نُردّد أسماء القديسين الّذين نعرِفهُم ، فنطلُب مِنَ أُمِنا العذراء مريم والشهُداء والقديسين والبطارِكة والأباء والنُسّاك والأبرار ونطلُب لِكُلّ الأسماء الّذين نعرِفهُم ، ومِنَ المُمكِن أن نوزّع خطايانا على القديسين وطلباتنا على القديسين ، فمثلاً نقول بِشفاعة الأنبا أبرآم ونطلب منهُ ونقول يا أنبا أبرآم أعطينا رحمة مِثل التّى كانت لديّك ، ونطلُب مِنَ الأنبا بيشوى ونقول لهُ إِشفع فينا عِند المسيح حتى يُخلّصنا مِنَ الكسل الّذى فِى الصلاة فأنت كُنت بتجاهِد جِداً وأنت كُنت بتربُط شعرك ، ونطلُب مِنَ السيّدة العذراء ونقول لها أعطينا الدالّة التّى لك ، أعطينا حِضورك وأعطينىِ أحشائك التّى إِحتوت جمر اللاهوت ، فأنتِ لُغز بالنسبة لىِ وكُلّ واحِد منّا يظِل يعدّد فِى الطلبات والتشفُعات بالقديسين وأشعُر بأنّهُم أرواح خادِمة وأشعُر بيهُم ونذكُر أسمائهُم و ليس لِمُجرّد خِتام الصلاة سريعاً نذكُر شفاعة العذراء فقط ولكِنّنا نُكلّم ناس لهُم سُلطان وحضور ولهُم دالّة ولهُم صفة أمام المسيح ، ونطلُب مِنَ أبو سيفين سيف الجِهاد الروحىِ لطرد الشياطين بهِ ، ونطلُب مِنَ مارِجرجس شجاعة الإِيمان وعفّة الحواس وقوّة الشباب وإِعلان الإِيمان أمام الملوك ، ونطلُب مِنَ كُلّ قديس عطيّة سماويّة وأكيد هُم لا يبخلوا علينا بيها أبداً فيُقال عن القديس الأنبا بيشوى أنّهُ عِندما كان يقرأ سِفر أرميا النبىِ كان يأتىِ لهُ أرميا النبىِ بِنِفَسه ويجلِس بِجواره ويشرح لهُ الكثير مِنَ المعانىِ ، لِذلِك يُقال عن القديس الأنبا بيشوى ( بيشوى الأرمىِ أو بيشوى أرميا الجديد ) ، فإِنّ مِنَ المُمكِن قديس مِنَ خِلال صداقتهُ لنبىِ يشعُر بأنّهُ يفهم بِنِفَس إِسلوب هذا النبىِ 0ياه000لهذهِ الدرجة000نعم لهذهِ الدرجة فمِنَ المُمكِن وإِذا كُنت بقرأ المزامير ألقى نِفَسىِ لا أستطيع أن أفهم أى جُزء فمِنَ المُمكِن أن أقول يا داود النبىِ تعالى وفهّمنىِ هذهِ الآية ، مِمكِن جِداً لأنّهُ هو الّذى كاتبها ومِنَ المُمكِن أنّ داود النبىِ يأتىِ ويفهّمها لىِ ونحنُ فِى هذهِ الحالة لا نشعُر بأنّهُم هُم فِى سماء ونحنُ فِى أرض ولا نكون فِى عُزلة عنهُم أبداً ولكِنّنا كنيسة واحِدة ، كنيسة مُتصِلة ، فيجِب أن نشعُر بالعِشرة مع القديسين وأنّنا نسيج واحِد ، وأنّهُم فِى السماء موجودين لأجل خدمِة خلاصِنا وموجودين مِنَ أجل إِحتياجاتنا ، وأنّهُم موجودين مِنَ أجل أنّهُم يساعدونا فِى طريق الجِهاد ويتشفّعوا لينا أمام الملِك المسيح عن ذلاّتنا وهفواتنا وضعفاتنا ويعطونا قوّة ومعونة فِى جِهادنا الروحىِ قيل عن الأنبا شنودة رئيس المتوحدين أنّهُ عِندما كان يقرأ أسفار الأنبياء كان يأتىِ لهُ كُلّ نبىِ مِنَ الأنبياء ويجلِس بِجواره ويُفهّمهُ النبّوة بِتعته ، ومثلما كان الأنبا بيشوى صديق أرميا النبىِ وكان الأنبا شنودة صديق لِحزقيال النبىِ وكان يجلِس بِجوارهِ وذات مرّة أعطى الأنبا شنودة رئيس المتوحدين إِلى أحد تلاميذه تدريب يسهر الليل كُلّه يقرأ أسفار الأنبياء الصِغار الإثنى عشر بالعهد القديم ، فهذا التلميذ ظلّ يقرأ إِلى أن نام أثناء القراءة ، فكان قد قرأ حوالىِ 4 أسفار مِنَ الأنبياء الصِغار ، فظهر حزقيال النبىِ إِلى الأنبا شنودة وقال لهُ إِذهِب وأيقظ تلميذك فإِنّهُ قد قرأ 4 أنبياء فقط فإِنّ كُلّ سِفر كان يقرأهُ كان النبىِ كاتِبهُ يذهِب إِليهِ وكان يقِف معهُ ، فإِنّ هُناك 4 أنبياء واقفين ، إِيِقظهُ حتى يُكمِل الإِثنى عشر حتى نجتمِع كُلّنا معاً ، فذهِب الأنبا شنودة حتى يوقِظ تلميذه فقال لهُ لِماذا تكاسلت ونِمت ياإِبنىِ إِنت وصلت إِلى أى جُزء ؟ فقال لهُ عِند السِفر الخامس ، فقال لهُ طيّب يا إبنىِ كمِلّ ، إنت تعرِف إِنّك عِندما كُنت تقرأ السِفر كان يأتىِ النبىِ كاتِبهُ ويقِف معك ، لِماذا كسّلت ؟ هيّا لِتُكمِل باقىِ الأسفار أنا عاوز أقول أنّ هُناك علاقة حياة بيننا وبين القديسين وبين الأنبياء ، فإِذا أحد منّا تشفّع بقديس فلا يفتكِر أنّ هذا القديس لا يسمع أو لا يأخُذ باله ، أبداً فإِنّهُم أحياء لله ، لِذلك الكنيسة تضع مجمع قديسين فِى القُداس وفِى التسبِحة مجمع طويل جِداً لِنتشفّع بِكُلّ القديسين لأنّهُم سندنا وقوّة الكنيسة وأنّهُم علامات بأنّ الكنيسة تحيا فِى طريق المسيح بِدون أخطاء وبِلا عيب وأنّهُم العلامات التّى تُحقّق سلام وأمان الكنيسة لِذلِك الكنيسة فِى كُلّ قُدّاس فِى قمّة صلاة القُدّاس إِستدعاء الروح القُدس ، كُلّ القديسين والشُفعاء بتوعها وتتكلّم عن الأنبياء والرُسُل والأبرار والنُسّاك والمتوحدين ، ولابُد أنّ الكنيسة تستدعىِ كُلّ هذهِ الأرواح وكُلّ الآباء القديسين والسيّدة العذراء ويوحنا المعمدان وإِستفانوس والبطاركة ورؤساء البطاركة ، والكنيسة تقوم بإِستدعاء الكثير والكثير والكثير مِنَ القديسين لأنّهُم أعضاء حيّة فِى الكنيسة ، فإِنّهُم سِر غلبة الكنيسة وسِر قوّة الكنيسة ، فإِنّهُم أعمِدة الكنيسة فهُناك قديسين كثيرين بينّهُم وبين بعض دالّة وعِشرة وحُب ، فإِنّهُم يقولوا عن القديس يوحنا ذهبىّ الفم أنّهُ كان مُحِباً جِداً للقديس العظيم بولس الرسول لِدرجِة أنّهُ كان سِر فلسفِة يوحنا ذهبىّ الفم وإِنطلاقه فِى الكلام ، وقوّة عِظاته ترجع لِقوّة عِشرته مع بولس الرسول ، وكأنّ بولس الرسول بِقوّة كلامه التّى نقرأها فِى كلامه نُلاحِظ أنّها موجودة فِى القديس يوحنا ذهبىّ الفم ، فلِذلك لقّبتهُ الكنيسة بِهذا اللقب فإِنّ كُلّ كلِمة يقولها كأنّها ذهب ، فهذا جاء مِنَ عِشرته القويّة مع القديس بولس الرسول وقيل عن القديس يوحنا ذهبىّ الفم أنّ أحد تلاميذه دخل عليه ولقاه أنّهُ جالِس مع شخص وكُلّ ما يدخُل عليه يلاقيه جالِس مع نِفَس الشخص ، وبعد وقت دخل عليه مرّة أُخرى يلاحظ أنّ نِفَس الشخص يجلِس معهُ ، وبعدها قال التلميذ للقديس يوحنا أنّ الضيف الّذى كان يجلِس معك غاب جِداً وأنّ الناس مصالِحها تعطّلِت ، فقال لهُ القديس يوحنا يا إِبنىِ كان لا يوجِد أى شخص عِندى ، فهل لاحظت أى شخص خرج مِنَ عِندى ؟ فقال لهُ التلميذ لأ يا أبانا ، ولكِن عِندما كُنت أدخُل إِليّك كُنت أرى شخص يجلِس معك00فمَنَ هذا الشخص ؟ وعِندما رفع عينه هذا التلميذ رأى صورة جميلة للقديس بولس الرسول وقال لهُ هذا الشخص الّذى كان يجلِس معك ، فقال لهُ القديس يوحنا أُسكُت( بس خلاص ) فلابُد يا أحبائى أن يكون لينا الإِحساس بأنّ القديس كائن حىّ أعرِفهُ ويعرِفنىِ وينظُر لإِحتياجاتىِ ويكون شريك لىِ وأتشفّع بيه أمام المسيح ، إِذا كان هذا واحِد وصل وأنهى جِهاده بِسلام وإِتكلِلّ بأكاليل مجد وكرامة ، فالمفروض تكون علاقتىِ بهُ قويّة ، حتى نأخُذ مِنَ حياته وصِفاته فكثيراً مِنَ الناس نِفوسها مُتعلّقة بالقديسين بِمحبّة عجيبة جِداً وبِعِشرة قويّة ، وقوّة الكنيسة فِى أنّها مؤسّسة على دم المسيح والّذى رواها هو دم 00بِذار دم شُهداء وأعراق قديسين أحبّوا المسيح بِكُلّ قلوبهُم ، لِذلِك فإِنّ لا يوجد أحد منهُم لهُ طلِبة عِند المسيح والمسيح يُخزِلهُ ، ولا يُمكِن أنّ شخص أرضى المسيح بِجِهادات كثيرة جِداً ويكون لهُ طلِبة عِند المسيح ويقول لهُ المسيح 000لأ ، فإِنّهُم ياما تكون لهُم دالّة وشفاعة وكثيراً ما يكون لهُم قبول أمام عرش المجد قبولهُم أمام عرش المجد هذا الّذى يُعطيهُم قوّة وسُلطان ، هذا الّذى يُعطيهُم أصالة ، وهذا هو الّذى يُعطينا دافعة تِجاههُم ، ولابُد أن ندخُل معهُم فِى عِشرة نتعّود فِى بيوتنا أن يكون لنا شفاعة مع قديس اليوم ، ومِنَ المُمكِن أن نظلّ طوال اليوم فِى ترديد إِسمهُ ونطلُب شفاعتهُ ، ونهتِم بتواريخ القديس أكثر مِنَ تواريخ عيد الميلاد ، فعِندما نرتبِط بالقديسين ونعّود أولادنا بأنّهُم يرتبِطوا بالقديسين فنكون بنقدّم لهُم كنز مِنَ المُمكِن أن لا يعرِف أى أحد أن يُقدّمهُ لهُم ، لِذلك لابُد أن يكون لنا عِشرة مع قديسى الكنيسة ، ومِنَ المُمكِن أن نقتنىِ مجموعة صور للقديسين مُختلِفة الأحجام كتذكار لهُم ، ومِنَ المُمكِن أن نُجهّز مكان خاص ونضع فيهِ صورة قديس اليوم ونعمل لهُ تذكار فِى هذا اليوم بوضع صورته فِى هذا المكان ، وبهذا نكون أعضاء فِى الكنيسة الحيّة ، فنحنُ ليس ناس بِدون جذور ولا ناس مِنَ غير قوّة ، لِذلك نقول فِى القُدّاس " لِكى يكونوا هُم عِوضاً عنّا 00يتشفّعون فِى طلباتنا00وضعفِنا ومسكنتنا " ، فهُم عِوضاً عنّا ، إذا كانوا هُم واقفين ويتشفّعوا عِوضاً عنّا ، فكيف يكون قديس مِنَ القديسين يتشفّع عنّا ونحنُ لا نُكّون عِلاقة معهُ ؟فإِذا كان لنا قضيّة ووكِلّنا عنّا مُحامىِ فكيف لا يكون لنا عِلاقة مع هذا المُحامىِ الّذى سيُدافِع عنِنا ، فإِنّ القديسين مُحاميين عنِنا فهُم يتشفعون فِى ذُلِنا وضعفِنا ومسكنتنا ، فهُم المُحاميين الّذين لنا ، فمِنَ الُممكِن ربنا يُعطينا نِعمة ومعونة بِقوّة وبِشفاعة صلواتهُم ، فكيف نحنُ لا نطلبهُم ؟ لِذلك يا أحبائى هُناك ناس تدخُل فِى عِشرة قويّة مع قديس لِدرجِة أنّها تعرِفهُ مِنَ صِفاته ، إِذا كان شخص لهُ قضيّة ومُحتاج شفاعة مِنَ القديسين فهُناك قديسين مُميّزين بالنسبة للقضايا مِثل القديس أبو سيفين و الأمير تادرُس 0 فإِنّ هذا الكلام يأتىِ مِنَ عِشرة وليس مِنَ فراغ فهى حياة تسلُّم ، والكنيسة بتسلّم هذهِ الحياة ويجِب أنّ كُلّ واحِد مِنّا يسلّم هذهِ الحياة لأولادنا فإِنّ القديسين علامات نور تكون محفورة بِداخِل أذهاننا وداخِل قلوبنا وداخِل حياتنا وليس مُجرّد تذكارات بِدون معنى ولا بِدون حياة فيُقال عن إِحدى الأُمهات رؤساء الأديُرة أنّها على عِلاقة قويّة جِداً بالقديسين ، تعرفهُم وتراهُم وتمشىِ معهُم فيكلّفوها بأمور ، وفِى ذات مرّة مِنَ المرّات كان يتِم توضيبات بكنيسة على إِسم القديسة دميانة وأثناء قيام العُمال بهذهِ التوضيبات فإِنّ العُمّال رأوا واحدة منّورة نازلة مِنَ أعلى ومشِت وسط الرملة والزلط ومشيت إِلى أن وصلِت إِلى المذبح ووضعِت يداها على المذبح ، فالعُمّال خافوا وذهبوا إلى الأُمهات الراهِبات وحكوا الّذى حدث ، فقالوا الأُمهات الراهِبات إِنّها القديسة دميانة ، إِنّها مبسوطة بالكنيسة التّى تتدشّن وهى أحبّت أن تأتىِ لتُعطىِ لكُم علامة مُفرِحة وتُعطينا إِحساس بِحضورها ، وعِندما جاءت رئيسة الدير وقالت إِحكوا لىِ ما الّذى حدث ؟ وعِندما حكوا لها الموضوع فقالت لهُم : ما الّذى كانت ترتديه وما هو كان شكلها ؟ فأجابوها وأروها علامات أقدامها التّى كانت فِى الرملة عِندما سارت وسط الكنيسة فإِنّها كانت واضِحة جِداً جِداً فعِندما رأت علامات الأقدام قالت لهُم أنّها أقدام السيّدة العذراء وليس الست دميانة ، فأنّها مِنَ أرجُلها ومِنَ الملامح ومِنَ طريقة المشى ومِنَ الملابس عرفِت مَنَ تكون هذهِ التّى ظهرت ، فإِنّ الناس التّى لها علاِقة بالقديسين تستطيع أن تُميّزهُم جيّداً وبِصفاتِهِم وبطريقة مشيهِم ، فهذهِ هى علاقة قويّة 00علاقة حياة لِذلِك يا أحبائى فِى كُلّ تذكار قديس لابُد أن يكون لنا إِحساس بالقديس ، فلا يجِب أن يكون مثلاً اليوم تذكار للملاك ميخائيل ويمُرّ علينا كأنّهُ أمر عادى ، فإِنّ الملاك ميخائيل هو رئيس جُند الرّبّ ، فإِنّ الكنيسة تقول عنهُ فِى تذكاراتِها أنّهُ رئيس جُند الرّبّ الّذى يقف أمامك ويشفع فِى البشر 0فإِنّ الملاك ميخائيل يقِف أمام الرّبّ ومع كُلّ سجود لهُ مع عظمِة وبهاء الله أنّهُ يدعوه أن يترأف على البشر ، ويتغاضى عن ضعف وخطايا البشر 0فإِذا كُنت أنا ليا هذا الشفيع فكيف أن أترُكهُ ؟ فإِذا كان كُلّ مجد هذا القديس أمام عظمِة العرش فكيف أن أحرِم نِفَسىِ مِنَ العلاقة التّى بينىِ وبينّهُ ؟ فكثيراً أشخاص يعيشون مع عِلاقة رائعة مع القديسين ويتشفّعوا بيهُم 00أتذكّر واحدة كان لها طلِبة عِند ربنا فكانت تضع ميعاد لهذهِ الطِلبة وكانت تتنفّذ فكان الميعاد هو 21 طوبة فهو ميعاد نياحة السيّدة العذراء مريم فهى مع كُلّ مُشكِلة وطِلبة فإِنّها تضع ميعاد مُعيّن وهو عيد نياحة السيّدة العذراء 0 فمِنَ المُمكِن أن يكون لأى شخص طِلبة مُعيّنة فيضع لها تاريخ 9/3 وهو تاريخ نياحة البابا كيرلس السادس ، فإِنّهُ يضع هذهِ الطِلبة على البابا كيرلس ، يُقال عن القديسين أنّهُم يُحبّوا جِداً الأشخاص التّى تصنع تذكاراتهُم ويُحبّوا جِداً الناس التّى يُمجدّونهُم فِى تاريخ تذكاراتِهِم ، ويُقال أنّ القديسين يُلبّوا طِلبات الأشخاص التّى تكون فِى يوم عيده بالذات ويكون لهذا الطلب إِحتمال كبير لتلبيته فإِذا كان عيد ميلاد أحد أولادكُم وفِى هذا اليوم عِندما يطلُب أى طلب فلا تكسفوه ، فكذلِك فِى أيام أعياد القديسين عِند وجود طِلبة لنا عِندهُم سوف يُلبّيها لأنّ هذا اليوم فِى السنة هو الإِحتفال بهُم فعِندما يطلُب أى طِلبة مِنَ ربنا فلا يكسفهُ فلابُد أن يكون هذا الأمر راسخ وأصيل فِى حياتنا ، ويُقال أنّ ذات مرّة سيّدة عملت بعض أعمال صدقة لإِخوة الرّبّ فِى تذكار نياحة البابا كيرلس فأتت بأُرز ومكرونة وأشياء أُخرى ووضعِت كُلّ جُزء فِى كيس وهى تعرِف بعض العائلات لِتوزّع عليّهُم الأشياء التّى نذرتها هذهِ ، فإِنّها قامت بمجهود كبير جِداً لأنّها كانت تذهب لِكُلّ أُسرة إِلى المنزِل وكانت تصعد على سلالِم وتمشىِ مشاوير كبيرة جِداً ، وفِى أخر اليوم عِندما ذهبت لمنزلها وهى مُجهدة جِداً مِنَ كُلّ هذا المجهود الكبير ، وهى عِندما وصلت لمنزلها وعِندما بدأت تجلِس لترتاح رأت أمامها البابا كيرلس وهو سعيد ويبتسِم وقال لها كُلّ شىء وصلنىِ ، كُلّ تعبِك هذا وصلّىِ ، وكُلّ شىء وكُلّ تعب إِنتِ تعبتيه وصلنىِ لِذلِك فِى تذكار القديسين لابُد أن نتشفّع بيهُم وتعمل أعمال خاصة لهُم ويكون لينا إِحتفال خاص بيهُم لأنّهُم لهُم المجد والكرامة التّى تليق بيهُم لأنّهُم قديسى الله الّذين أحبّوه وأرضوه إِذا كان داود النبىِ تعلّقت نفسه بيوناثان للدرجة التّى كان يقول عليه أنّهُ كان حُلو جِداً لهُ ، ونحنُ أيضاً يكون لنا عِشرة مع كُلّ قديس وتقول أنت كُنت لىِ حُلواً جِداً ربنا يسوع المسيح الّذى أعطانا أن نكون فِى كنيستهُ التّى بها طغمات مِنَ القديسين والملائكة ورؤساء الملائكة والّذى أعطانا كُلّ هذهِ الكنوز قادر أن يُمتّعنا ييركتهُم حتى يكونوا هُم عِوضاً عنّا ويتشفّعون فِى ذُلّنا وضعفنا ومسكنتنا ربنا يسنِد كُلّ ضعف فينا بنعمتهُ ولإِلهنا المجد دائِماً أبدياً آمين .

سامرية القيامة - الاحد الثالث من الخماسين

] فلّما علِم الرّبّ أنّ الفريسيين سمِعوا أنّ يسوع يُصيّر ويُعمّد تلاميذ أكثر مِنْ يوحنّا ، مع أنّ يسوع نفسهُ لمْ يكُن يُعمِدّ بل تلاميذهُ ، ترك اليهوديّة ومضى أيضاً إِلى الجليل وكان لابُدّ لهُ أنْ يجتاز السامِرة فأتى إِلى مدينةٍ مِنْ السامِرة يُقال لها سوخار ، بِقُربِ الضّيعةِ الّتى وهبها يعقُوب ليُوسُف إِبنهِ 0وكانت هُناك بِئر يعقوب فإِذ كان يسوع قد تعِب مِنَ السّفرِ ، جلس هكذا على البِئرِ ، وكان نحو الساعة السادِسة فجاءت إِمرأة مِنَ السامِرة لِتستقىِ ماءً ، فقال لها يسوع : " أعْطينىِ لأشرْبَ " لأنّ تلاميذهُ كانوا قد مضوا إِلى المدينة لِيبتاعوا طعاماً فقالت لهُ المرأة السامِريّة : " كيف تطلُب منّىِ لِتشرب ، وأنت يهودىِ وأنا إِمرأة سامِريّة ؟ " لأنّ اليهود لا يُعامِلون السّامِريّين أجاب يسوع وقال لها : " لو كُنتِ تعلمين عطيّة الله ، ومِنْ هو الّذى يقولُ لكِ أعطينىِ لأشرب ، لطلبتِ أنتِ منهُ فأعطاكِ ماءً حيّاً " قالت لهُ المرأة : " يا سيّد ، لا دلو لك والبِئر عميقة فمِنَ أين لك الماء الحىّ ؟ ألعلّك أعظم مِنْ أبينا يعقوب ، الّذى أعطانا البِئر ، وشرِب مِنها هو وبنوهُ ومواشيهِ ؟ أجاب يسوع وقال لها : " كُلّ مَنْ يشربُ مِنَ هذا الماء يعطشُ أيضاً ولكِن مَنْ يشربُ مِنَ الماء الّذى أُعطيهِ أنا فلنْ يعطش إِلى الأبد ، بل الماء الّذى أُعطيهِ يصيرُ فيهِ ينبوع ماءٍ ينبُع إِلى حياةٍ أبديّةٍ " قالت لهُ المرأة : " يا سيّد أعطنىِ هذا الماء ، لِكىْ لاَ أعطشَ ولاَ آتىِ إِلى هُنا لأستقىِ " قال لها يسوع : " إِذهبىِ وأدعىِ زوْجك وتعالىْ إِلى هُنا " أجابت المرأة وقالتْ : " ليسَ لىِ زوج " قال لها يسوع : " حسناً قُلتِ : ليس لىِ زوج ، لأنّهُ كانَ لكِ خمسة أزواجٍ ، والّذى لكِ الآن ليس هو زوجكِ 0 هذا قُلتِ بالصّدقِ " قالت لهُ المرأة : " يا سيّد ، أرى أنّك نبىّ ! أباؤنا سجدُوا فِى هذا الجبل ، وأنتُمْ تقولُون إِنّ فِى أورُشليم الموضِع الّذى ينبغىِ أنْ يُسْجَدَ فيِهِ " قال لها يسوع : " يا إِمرأة ، صدّقينىِ أنّهُ تأتىِ ساعة ، لاِ فِى هذا الجبل ، ولاَ فَى أورشليم تسجُدون للآبِ أنتُمْ تسجُدوُن لِما لستُمْ تعلمون ، أمّا نحنُ فنسجُدُ لِما نعْلمُ لأنّ الخلاص هو مِنَ اليهود ولِكن تأتىِ ساعة ، وهى الآن ، حِين السّاجِدون الحقيقيّون يسْجُدُونَ للآبِ بالروح والحق ، لأنّ الآبَ طَالِب مِثلَ هؤلاء السّاجدين لهُ الله روح والّذين يسجُدون لهُ فبالرّوح والحق ينبغىِ أنْ يسجُدوا " قالت لهُ المرأة : " أنا أعلمْ أنّ مسِيّا ، الّذى يُقالُ لهُ المسيح ، يأتىِ فمتى جاء ذاك يُخبِرُنا بِكُلّ شىءٍ " قال لها يسوع : " أنا الّذى أُكلّمُكِ هو " [ } يو 4: 1 – 26 { بسم الأب والإِبن والروح القُدس إِله واحِد آمين فلتحِلّ علينا نعمتهُ وبركتهُ الآن وكُلّ أوان وإِلى دهر الدهور آمين تقرأ علينا الكنيسة ياأحبائىِ إِنجيل المرأة السامِريّة وأيضاً فِى أثناء رِحلتنا فِى الصوم الكبير قرأنا إِنجيل المرأة السامِريّة وقريباً بعد حوالىِ 3 أسابيع أى الأسبوع الرابع مِن الآن أخر إِسبوع فِى الخماسين المُقدّسة فِى صلاة السجدة فِى تذكار حلول الروح القُدس سوف نقرأ أيضاً إِنجيل المرأة السامِريّة ولكِن فِى كُلّ مرّة تُحاوِل الكنيسة أن تُركّز على معنى جديد الكنيسة المُلهمة بالروح القُدس التّى أدركت أسرار الإِنجيل تعرِف تُوظّف فصول الكِتاب المُقدّس ، كُلّ فصل مُناسِب فِى مُناسبة مُناسِبة ، ففِى الصوم الكبير تقرأ إِنجيل السامِريّة كحادِثة توبة ، فإِنّ المرأة كانت تحيا فِى دنس عميق وقد تركت هذا الدنس وصارت كارِزة ، وفِى فترة الخماسين الحالِيّة التّى تعيشها الكنيسة الآن تُركّز لنا على الحياة ما بعد التوبة وهى الثبات فِى المسيح ، يلزمنا أن نثبُت فِى المسيح ولِكى نثبُت فِى المسيح لنا أن نأخُذ منهُ ماء الحياة لِكى ما نحيا ونرتوىِ ونفرح " يسوع هو الماء الحىّ " ، أمّا فِى صلاة السجدة بِيُقرأ إِنجيل السامِريّة لأنّهُ يُعلّمنا عن السِجود بالروح والحق ، فقال لهُم ] أنتُمْ تسجُدوُن لِما استُمْ تعلمُون أمّا نحنُ فنسجُد لِما نعلِم [ ، وقال لهُم وإِنّ الآب طالِب مِثل هؤلاء الساجِدين لهُ وإِنّ ] الله روح والّذين يسجُدوُن لهُ فبالّروح والحق ينبغىِ أن يسجُدوا [ ، والكنيسة يا أحبائىِ فِى كُلّ مُناسبة تضِع الفصل المُناسِب وتُعلّمنا كيف يثبُت ويرسخ فينا 0 ربّ المجد يسوع الخادِم الحقيقىِ الراعىِ الصالح ترك أورشليم وذاهِب بلده كفرناحوم ويقول لنا ] كان لابُد لهُ أن يجتاز السامِرة [ ، وهو فِى الحقيقة ياأحبائىِ الجماعة الّذين يعرِفون فِى الكِتاب المُقدّس يقولون أنّ الطريق ليس بالشرط أن يجتاز السامِرة ولكِن يوجِد طريق ساحِلىِ أجمل وأهدى ويمكِن يكون فيهِ نسمات لطيفة لأنّهُ ساحِلىِ ويمكِن يكون طريق أجمِل وهو على الضّفة اليُمنى مِن النهر الّذى يوصّلهُ لِبُحيّرة الجليل المكان الّذى يُريد الوصول إِليهِ 0 لِماذا قال أنّهُ لابُد أن يجتاز السامِرة ؟ لأنّ هذا لِتدبير خلاص وهذا موضوع يخُصّ إِهتمامات الله بالنِفَس وهو مِنْ أجل النِفَس يجتاز الطُرُق الصعبة ، وهو مِنْ أجل خلاص النِفَس يجِد أنّهُ لازِماً عليهِ وواجِباً عليهِ أن يجتاز الطريق الأصعِب ، وكان لابُد لهُ أن يجتاز السامِرة ، لِدرجة أنّ الطريق مُتعِب ومُشمِس وصحراوىِ لا يوجِد فيهِ ماء وأول ما رأى بير يقول الإِنجيل جلس هكذا على البئر 0 والبير فِى الكِتاب المُقدّس ملىء بالرموز والمعانى ، البير إِشارة إِلى الحياة00البير إِشارة إِلى المعموديّة00البير إِشارة إِلى الخير والبِرّ 00 البير إِشارة إِلى عطيّة الله 00ومِن هُنا ربّ المجد يسوع يتلاقى مع النِفَس البشريّة عِند البير 0 ويقول لها ] أعطينىِ لأشرب [، فتقول لهُ ] كيف تطلُب منّىِ لِتشرب وأنت يهودىِ وأنا إِمرأة سامِريّة [ ، ربّ المجد يسوع يُظهِر أنّهُ مُحتاج إِلى النِفَس ، يُظهِر هذا فِى إِتضاع عجيب وكأنّهُ هو المُحتاج للسامِريّة وإِن كانت هذهِ إِمرأة دنِسة ، وإِن كانت إِمرأة سيّئة الُسمعة ، إِلاّ أنّهُ تعِب مِنْ أجلِها ، وكان لابُد لهُ أن يجتاز السامِرة لِكى ما يتقابل مع هذهِ النِفَس ، والعجيب رغم كُلّ تنازُل الله ورغم كُلّ لُطف وإِحسانات ربّ المجد يسوع إِلاّ أنّ هذهِ النِفَس أول ما قال لها أعطنىِ لأشرب هى التّى تبعِدهُ وتقول لهُ أنت يهودىِ وأنا سامِريّة 0 أيام إِنقسام مملكِة إِسرائيل فِى عهد رحبعام إِبن سُليمان المملكة إِنقسمت فأحدثت عداوة بين المملكة الشماليّة والمملكة الجنوبيّة وكانت بينهُم حروب كثيرة ، لِدرجِة أنّ السامريين كانوا يرفُضون أن يذهبوا للجنوب فِى أورشليم لِكى يُعيّدوا وقالوا نقوم ونبنىِ هيكل ومذبح ونُعيّد هُنا ولا نذهِب هُناك فِى أورشليم ، فكانت العداوة شديدة جِداً لِدرجِة أنّهُ لو وُجِد فِى أورشليم اليهوديّة سامرىِ كان يُقتل فِى الحال 0 ربّ المجد يسوع كان يعرِف أنّها سامِريّة ويتعامل معها رغم هذهِ العداوة ، أصل هو جاء لِيُصالح السمائيين بالأرضيين ، النِفَس مع الجسد ، الشعب مع الشعوب ، ويقول لنا فِى سِفر هوشع ] أنا سأجعل الّذى هو ليس شعبىِ شعبىِ والتّى ليست محبوبة محبوبة [ ، أنا سأجعل الغير محبوبة النِفَس التّى يجزع مِنها الكُلّ مِثل السامِريّة أجعلها محبوبة ، أنا أتيت لِكى أرُدّ للإِنسان كرامتهُ ، أتيت لِكى أُزيل كُلّ الفوارِق التّى بين الناس وبعضها ، أتيت لأمنِع أنّ أحد يتكلّم على الآخر بِسبب اللون أو الجنس أو الشكل ، فإِنّ القانون اليهودىِ كان يُجرّم الحديث المرأة مع الرجُل فِى الطريق ، يُجرّم ، وكان اليهودىِ يحتقِر جِداً المرأة لِدرجِة أنّ التلاميذ تعجّبوا أنّهُ يتكلّم مع إِمرأة 0 فكان اليهودىِ كان يُصلّىِ ويقول أشكُرك يارب لأنّك لم تخلِقنىِ إِمرأة ، إِلى هذا الحد كان إِحساسهُم بالمرأة إِحساس مُتدّنىِ ومع هذا ربّ المجد يسوع جاء لِيفتقِد جهل وغباوِة الإِنسان ولِكى يعلم الإِنسان غرض الله مِن خلقتِهِ 0 قال بولس الرسول ] ليس المرأة دون الرجُل فِى المسيح يسوع [ ، فيأتىِ ربّ المجد يسوع لِكى يخترِق هذهِ النِفَس بالرغم مِنْ أنّ هذهِ النِفَس كثيراً ما تستخدِم أسلِحة لِكى تسِدّ إِختراق الرّبّ يسوع لها تستخدِم معاه سلاح الكنز والجاه والذكاء والثقافة والمعرِفة أنت يهودىِ وأنا سامِريّة وسِلاح المُراوغة ، كثيراً ياأحبائىِ النِفَس تأخُذ لِنفسها موضِع إِستغراب عِند الله وتُحاول أن تُقنِع نِفَسها وتقول لِنِفَسها أنا فين وربِنا فين ومين ربنِا بالنسبة لىّ وماذا يُريد منّىِ ربنا 0 كثيراً ما يأتىِ ربنا لِيفتقِد النِفَس ويأتىِ إِليّها ويُكلّمها وهى لا تستجيب ، كثيراً ياأحبائىِ يُحِب الرّبّ أن يخترِق قلب الإِنسان بإِشراقات مِنْ نوره تُزعزِع جِبال ومع ذلك نجِد النِفَس تقول أنت يهودىِ وأنا سامِريّة 0 يوجد فِى العالمْ الآن دعوة لِرفض الحياة مع الله ، العالمْ كُلّه ، لِدرجة أنّهُم يقولون أنّهُ مِنْ غير المعقول أنّنا نقوم بِقوانين وُضِعت مِنْ عشرين قرن يُريِدون أن يضعوا حواجِز بينّهُم وبين الوصيّة ، بينّهُم وبين ربّ المجد يسوع ، وعايزين يقولوا إِن كلامك مايناسِبناش إِنت مِنْ طبيعة وإِحنا مِنْ طبيعة ، لكِن ربّ المجد يسوع طويل الأناة كثير الرحمة وبار لا يُعامِلنا بِحسب جهلِنا ولا بِغباوِتنا 0 وبالرغم أنّ المرأة أخذت تصُدّهُ فِى الكلام وكان هذا كفيل بأن يترُكها ولكنّهُ تأنّى عليّها لِدرجِة أنّها كانت تشعُر فِى داخِل نِفَسها أنّها أمام نور وأمام حق ولا تستطيع أن تُقاوِمهُ ، لِدرجة أنّ ربّ المجد يسوع إِبتدأ يتدرّج معها فِى الحديث يُعلِن فيها عن نِفَسهُ بالتدريج ، وهى أيضاً كانت مُتدرِجة معهُ فِى الحديث ، إِبتدأت بأنت يهودىِ وأنا سامِريّة ثُمّ قالت لهُ يا سيّد ، ثُمّ قالت لهُ أرى أنّك نبىّ ، ثُمّ وصلت لِقمة الإِعلان الإِلهىِ وقالت لهُ أنّنا نعرِف أنّهُ فِى مسِيّا الّذى يُقال لهُ المسيح يأتىِ 0 بالرغم ياأحبائىِ النِفَس المُغلقة قلبها مِنْ ناحية إِعلانات الله إِلاّ أنّ طول أناته معاها وحُبّهُ وصلاحه لها وإِفتقادهُ لها رغم كُلّ إِنصراف عنهُ ورغم كُلّ غلق للأحشاء النِفَس عن مراحِم الله إِلاّ أنّ الله لازال مُتأنّىِ ولازال يُعلِن نِفَسهُ لِكُلّ قاسىِ ولِكُلّ جاحِد ولِكُلّ غريب عنهُ حتى عن غير المؤمنين وحتى للّذين خارِج رعيّتهُ جاء لِيُعلِن لهُم عن ذاته ، جاء الحديث فِى إِنجيل يوحنا فِى مرحلة فيها ربّ المجد يسوع يُريِد أن يُعلِن أنّهُ للكُلّ 0 فِى الحادِثة التّى يسبِق حادِث المرأة السامِريّة صنع الرّبّ يسوع فيها مُعجِزة فِى عُرس قانا الجليل لليهود ، والحادِث التالىِ كان حديثهُ مع نيقوديموس مِنْ عُلماء اليّهود ، أراد الله أن يُعلِن أنّهُ لليهود وللسامِريين للكُلّ ، وأراد الله أن يذهِب للمُحتاجين بل وأكثرهُم إِحتياجاً لِكى يُعلِن عن قوّة عمله وأنّهُ قادر أن يجذِب إِلى نفسه بِقليل وبِكثير ناس كثيرين ويدخُل بِهُم إِلى المجد ، ولمّا قالت أنت يهودىِ وأنا سامِريّة قالها إِدّينىِ لأشرب وأخذت تضع فِى حدود بينّها وبين يسوع ربّ المجد 0 قال لها يسوع ] لو كُنتِ تعلمين عطيّة الله ومِنْ هو الّذى يقول لك أعطينىِ لأشرب لطلبتِ أنتِ منهُ فأعطاكِ ماءً حيّاً [ ، قالت لهُ المرأة ] ألِعلّك أعظم مِنْ أبينا يعقوب [ ، عِندما مرّ أبينا يعقوب هو وغُلمانه وجِماله مِنْ هذهِ الأرض ولا يوجد معهُم ماء فعِندما رأوا هذا البير وجد الماء عميقة جِداً ومائها كاد أن يجِفّ ، قال يارب بعدما وجدت البير أجِدهُ مائهُ عميقة وليس فيهِ ماء ، فصلّى إِلى الله صلاة عميقة فحدثت الأُعجُوبة أنّ الماء أفاض 0 فقالت المرأة ألِعلّك أنت أعظم مِنْ أبينا يعقوب ، نُلاحِظ مِنْ حديثها أنّ قلبها مازال مُغلق وإِن كانت السامِريّة تعيش فِى شر ودنس إِلاّ أنّ فيها بعض نِقاط مُضيئة ، واضِح أنّها على معرِفة وغيره وذلك نُلاحِظهُ مِنْ خِلال حديثها السابِق لهُ 0 ثُمّ سالتهُ ] ياسيّد آباؤنا سجدوا فِى هذا الجبل وأنتُم تقولون إِنّ فِى أورشليم الموضِع الّذى ينبغىِ أن يُسجِد فيهِ [ ، سألت المرأة يا سيّد نحنُ لا نذهِب لأورشليم أين نسجُد ، إِذاً أين نسجُد لأنّهُ غير مسموح للسامِريين أن يذهبوا لأورشليم لكِن أنا أعرِف أنّ السِجود الحقيقىِ فِى أورشليم ، هل سِجودنا فِى السامِرة هو مقبول عِند ربنا ؟ قال لها لا فِى أورشليم ولا فِى الجبل ] الساجِدون الحقيقيّون يسجُدون للآب بالروح والحق [ ، أراد أن يقولها فِى أى مكان يكون السِجود وهذا مقبول عِند ربنا ، الحديث كُلّهُ غِنى 0 ] قالت لهُ المرأة يا سيّد لا دلو لك والبِئر عميقة [ ، الإِنسان لمّا يستخدِم الذكاء والعقل ويستخدِم أساليب بشرِيّة لِكى يمنع نِفَسه مِنْ مُقابلة صريحة مع الّذى يُحبّهُ ، كثيراً ما الإِنسان يهرُب تماماً مِن مواجهة نِفَسهُ وعِندما يُلاقىِ حقيقة تكون صعبة مِثل حقيقة الموت لا يُحِب يُفكّر فيها ويخاف ويترُكها ، حقيقة الديّمومة أين أنت مِنْ الآخرين ، أين أنت مِنْ الوصايا ، المحبّة00العطاء00الإِتضاع00 وليس هذا فقط بل وأيضاً تُقدِّم لِنِِفَسك الأعذار ، أنت لا دلو لك والبئر عميقة ، أنت يهودىِ وأنا سامِريّة ، ألِعلّك أنت أعظم مِنْ أبينا يعقوب ، كثيراً ما النِفَس تُخادِع نِفَسها لِكى تهرُب مِنْ حقيقة خلاصِها ، فِى حين أنّهُ قائم معها الآن لِكى يُخلّصها ، قائم معها قُدّامها ، وإِبتدأ يُكلّمِها عن ماء الحياة الماء الحىّ 0] الماء الّذى أُعطيه يصير فيِهِ ينبوع ماء ينبُع إِلى حياة أبديّة [ 0 ربّ المجد يسوع يُعلن لنا اليوم ونحنُ فِى فترة أفراح القيامة أنّهُ هو ماء الحياة ، أنّهُ مات لِكى يُحّول موتنا لِحياة يُقدّم لنا حياة مِنْ جسدهُ ودمهُ ، مات لِكى يُعطينا نِفَسهُ كماء حياة ، ماهو الفرق بين منطقة حيّة ومنطقه ميّتة ؟ لِماذا الصحارىِ ليس عليّها إِقبال 00لِماذا لا تُبنى ولا تُزرع لا أحد يسكُن فيها ؟ لأنّهُ ليس بِها ماء ، ربّ المجد يسوع هو ماء الحياة ، داود النبىِ قال ] صارت لك نِفَسىِ مِثل أرض بِلا ماء [ ، يقول الرّبّ تعالى أنا الماء الحىّ لك سوف أُحّوِل صحرائك إِلى فراديس مملوءة أثمار ، فقط إِفتح قلبك للماء وأنا مُستعِد أفجّر فيك ينابيع 0 قال ] تجرِى مِن بطنهِ أنهار ماء حيّة [ ، ] تركونىِ أنا ينابيع الماء الحىّ وحفروا لأنّفُسهُم آبار مُشقّقة لا تضبِط ماء [ ، هو ينابيع الماء الحيّة وهو الماء الحىّ القادر بِنعمتهِ تحويل جفاف نِفَسىِ إِلى فردوس مُثمِر لهُ مِثل ما حدث للمرأة السامِريّة 0 الكِتاب المُقدّس يستخدِم كثيراً جداً تعبير المياه ، يقول المياه هى التّى نجّت 8 أنفُس أيام أبينا نوح ، يقول] وكان روح الله يرِفّ على وجه المِياه [ 000لِماذا ؟ لأنّ المياه إِشارة للحياة ، عِندما عطش أبائنا فِى البرّيّة قال الرّبّ لموسى إِضرب الصخرة ، والصخرة أخرجت لهُم ماء ، يقول مُعلّمِنا بولس الرسول ] والصخرة تابعتهُم وكانت الصخرة المسيح [ ، لأنّ الّذى أعطى الماء الصخرة والّذى يُعطىِ الحياة هو المسيح ، المسيح هو الصخرة الّتى تُعطينا ماء الحياة ، يُعطيهِ لنا بِلا كيل ولا حِدود ، هو يقول إِفتح فمك وأنا أملئهُ 0 القطيع وهو ذاهِب لِيشرب مِنْ بِركة يشرب على قدر ما يأخُذ ويستوعِب ، أمّا روح الله فِى الكنيسة ماء الحياة متروك لنا لِكى نشرب منهُ بِلا حِدود دون إِمتلاء ، إِنّنا لا نمتلىء بل بِإستمرار عطشانين إِليهِ ، يقول داود النبىِ ] عطِشت نِفَسىِ إِليّك يارب [ ] كما تشتاق الآيّل إِلى جداوِل المياه هكذا تشتاق نِفَسىِ إِليّك يارب [ ، الآيائل ( الغِزلان ) تُحِب أن تتغذّى وعِندما تأكُل تُصاب بِعطش شديد جِداً يكون مُميت وقاتل ، ففِى الحال تبحث عن الماء بِشغف وقوّة وسُرعة غير عاديّة 0 داود النبىِ يُشبّهنا أنّنا دائماً عطشانين لِربنا مِثل الأيائِل وهى عطشانة للماء بِطريقة فيها سُرعة وشغف وقوّة وحماس غير عادىِ 0 ربّ المجد يسوع يُعطينا حديث السامِريّة هذا لِكى يُعلّمِنا كيف نأخُذ مِنْ هذا الماء الحىّ ، لِذلك قال الرّبّ يسوع للسامِريّة ] لو كُنتِ تعلمين عطيّة الله [ ، نحنُ مُحتاجين أن نعلِم عطايا الله ، مُحتاجين جِداً أنّ عطايا الله كُلّها عطايا بِلا ندامة وليس بِكيل وليست بِفضّة أو ذهب ولكنّها عطايا مجانيّة تُعطى لِمن يبحث عنها ، مَن يشتاق إِليّها ، يقول عنها أنّها كنز الصالِحات ، كنز صلاح ، إِذا ذهبت لِشراء شىء بِتدفع فيهِ ثمن غالىِ جِداً لِشراء أى حاجة ، ماذا أفعل لآخُذ الصلاح ؟ يلزمك شيئين إِجتهاد وسعى وإِشتياق ، إِذا قدّمت الإِجتهاد والسعى والإِشتياق يكون الصلاح لك ، إِذا وجد عِندك الإِستعداد ربنا يجعِل لك البير لا يفرغ أبداً ، تأخُذ منهُ كُلّ يوم ويُعطيك بِفيض وبِغنى وليس بِكيل ، لو كُنتِ تعلمين عطيّة الله ، عطيّة مجانيّة ، ولِهذا قال أشعياء النبىِ ] تعالوا إِشتروا بِلا ذهب وبِلا فِضّة [ ، إِشتروا ، إِشتروا منهُ رحمة ، أحد القديسين قال ] حاولنا نبتاع لنا خلاصاً بِلا فِضّة وبِلا ثمن نأخُذ خلاص مِن الله خلاص مجاناً [ 0 فِى الكنيسة الأولى كانت الناس تظُنّ أنّ مواهِب الروح تُعطى بِدراهِم أو بِفلوس مِثل سيمون الساحِر عِندما شاهد التلاميذ يصنعون مُعجِزات قال أذهب لأُعطيهُم بعض المال وأجعلهُم يُعطونىِ أن أعمل مُعجِزات ، فقال لهُ بُطرُس ] لِتكُن فِضّتك معك للهلاك [ ، كُلّ شىء تِقدر تشتريه بالمال إِلاّ عطيّة الله 0 ] إِن كُنتِ تعلمين عطيّة الله [ ، لِذلك الّذى يأخُذ مِنْ عطيّة الله يشعُر بِغنى غير عادىِ فهو يُريد خلاص وتوبة ورحمة ، وبيشعُر فِى كُلّ يوم أنّهُ بيأخُذ كُلّ هذا بإِقترابه مِنْ الله ، ويقول أنا بآخُذ مِن ربنا الشىء الّذى يعجز عنهُ كنوز الدُنيّا أن تُعطيها لىِ ، لكِن أنا غير مُحتاج لِكنوز الدُنيّا ، وإِذا أحسست أنّهُ يوجِد شىء ينقُصنىِ فِى حياتىِ لكِن مع المسيح أنا شبعان وغِنىِ ومالِك لِكُلّ شىء 0 رأينا أُناس لا تطلُب المال ولا تطلُب الماديّات لأنّهُم تركوا ، متى تركوا ؟ عِندما أخذوا عطايا الله إِحتقروا الماديّات والأرضيّات 0 ] تجرىِ مِنْ بطنهِ ماء حىّ [ ، تجرىِ بِغزارة ، الّذى يضع نِفَسه فِى مجال عمل النعمة يشعُر أنّهُ يفيض بِها وفيها كُلّ يوم جُدد وعُتقاء ، ويُعطيها كجريان الأنّهار بِلا توقُفّ 00بِلا حِدود ، عطايا الله غنيّة جِداً ياأحبائىِ 00الماء الحىّ 0 ربنا يسنِد كُلّ ضعف فينا بِنعمتهُ لإِلهنا المجد دائِماً أبدياً آمين

ابينا يعقوب كرمز للمسيح

من سفر التكوين إصحاح 25 : 19 – 34 .. { وهذه مواليد إسحق بن إبراهيم .. ولد إبراهيم إسحق وكان إسحق إبن أربعين سنةً لما اتخذ لنفسه زوجةً .. رفقة بنت بتوئيل الأرامي .. أخت لابان الأرامي من فدان أرام .. وصلى إسحق إلى الرب لأجل امرأته لأنها كانت عاقراً .. فاستجاب له الرب فحبلت رفقة امرأته .. وتزاحم الولدان في بطنها فقالت إن كان هكذا فلماذا أنا ؟ فمضت لتسأل الرب .. فقال لها الرب في بطنك أمتان ومن أحشائك يفترق شعبان شعب يقوى على شعبٍ وكبير يُستعبد لصغيرٍ .. فلما كملت أيامها لتلد إذا في بطنها توأمان .. فخرج الأول أحمر كله كفروة شعرٍ فدعوا اسمه عيسو .. وبعد ذلك خرج أخوه ويده قابضة بعقب عيسو فدعى اسمه يعقوب .. وكان إسحق ابن ستين سنة لما ولدتهما .. فكبر الغلامان وكان عيسو إنساناً يعرف الصيد .. إنسان البرية .. ويعقوب إنساناً كاملاً يسكن الخيام .. فأحب إسحق عيسو لأن في فمه صيداً .. وأما رفقة فكانت تحب يعقوب .. وطبخ يعقوب طبيخاً فأتى عيسو من الحقل وهو قد أعيا .. فقال عيسو ليعقوب أطعمني من هذا الأحمر لأني قد أعييت لذلك دُعي اسمه أدوم .. فقال يعقوب بعني اليوم بكوريتك .. فقال عيسو ها أنا ماضٍ إلى الموت فلماذا لي بكورية ؟ فقال يعقوب إحلف لي اليوم .. فحلف له فباع بكوريته ليعقوب .. فأعطى يعقوب عيسو خبزاً وطبيخ عدسٍ فأكل وشرب وقام ومضى فاحتقر عيسو البكورية } . قصة تبدو عادية لكن أبونا يعقوب مملوء برموز للسيد المسيح .. يعقوب شخصية مملوءة بضعفات .. مكر وخداع وكذب وحيل بشر ومع ذلك نقول إنه رمز للمسيح .. قد تقول ليتك تختار شخص آخر يرمز للمسيح يكون به صفات أفضل من يعقوب .. لكن نجيب ونقول أن الله إستخدم كل إنسان .. إستخدم البشرية بكمال ضعفها .. رغم كل ضعفات يعقوب قال عنه الكتاب { يعقوب إنساناً كاملاً يسكن الخيام } .. عبارة أعلى من يعقوب لذلك عندما تقرأها لا تفكر في يعقوب عندئذٍ وفكر في المسيح الذي في يعقوب . مثلما قال الكتاب عن إبراهيم { فقال الرب هل أُخفي عن إبراهيم ما أنا فاعله } ( تك 18 : 17) .. هل الله يقول لإبراهيم كل شئ ؟ .. لا .. لكنه يريدك أن تفكر في الإبن المذخر فيه كل كنوز معرفة الآب .. هنا يعقوب يرمز للمسيح في كماله .. نعم ربنا يسوع كماله مطلق لكن رغم أن أبينا يعقوب مملوء ضعفات لكنه أيضاً مملوء بركات كما قال الكتاب { بركات أبيك فاقت على بركات أبويَّ } ( تك 49 : 26) .. الله سمح إنه يكون أب لأسباط إسرائيل وسُميت الأمة اليهودية بإسمه وليس بإسم إسحق .. إذاً هو شخصية مهمة لليهود بل هو جذر الأمة اليهودية . مراحل حياة أبينا يعقوب : ============================= ثلاثة مراحل مرت في حياة أبينا يعقوب :0 1. مرحلة في بيت أبيه إسحق  وترمز لمرحلة الناموس والأنبياء .. أي مرحلة ما قبل المسيح .. هذه هي مرحلة وجود يعقوب في بيت أبيه . 2. مرحلة أخذ البكورية وهروبه من بيت أبيه  وترمز لمرحلة المسيح البكر لذلك كانت مرحلة تشتيت ومطاردة ورفض وهذا ما حدث مع السيد المسيح كانت تشتيت للأمة اليهودية .. فبرغم أن يعقوب صار غني جداً إلا أنه كان مُشتت .. هكذا الأمة اليهودية الآن مشتتة رغم أنهم أغنياء جداً ومتحكمين في الإقتصاد بخبث ومكر . 3. مرحلة الرجوع إلى بيت أبيه ترمز لمرحلة تجميع الأمة اليهودية . جيد أن تدرس كل شخص وبجانبه المسيح لأن كل غوامضه وروائعه لن تفهمها إلا في المسيح يسوع . الكمال : ======== قيل عن أبينا يعقوب أنه { إنساناً كاملاً يسكن الخيام } .. عندما تقرأ عبارة مثل * إنسان كامل .. جبار بأس .. مُخلص * كما قيل عن يوسف العفيف .. هي كلمات فوق قدرة الشخص لذلك أنظر إلى المسيح الذي في الشخص .. أبونا يعقوب كماله نسبي لكنه رمز لكمال المسيح المُطلق رغم إنه أخذ شكلنا البشري .. أبونا يعقوب كماله نسبي بينما كمال المسيح كمال مطلق .. { ولم يكن في فمه غش } ( أش 53 : 9 ) . إنسان الجسد وإنسان الروح : ================================== لماذا يعقوب بالأخص جاء بجانبه شخص ؟ دائماً في كل مرحلة من مراحل حياة أبينا يعقوب عيسو لم يتركه رغم أن يعقوب تركه إلا أن عيسو كان دائماً يتعقبه حتى في فترة هروبه إلى لابان كان عيسو في ظله لأنه كان هارب منه .. هذا إشارة إلى إنسان الجسد وإنسان الروح .. عيسو لا ينفصل عن يعقوب .. البركة في إنسان الروح والحرب في إنسان الجسد .. الشراسة في إنسان الجسد والهدوء في إنسان الروح .. { الجسد يشتهي ضد الروح والروح ضد الجسد وهذان يقاوم أحدهما الآخر } ( غل 5 : 17) . خرج أولاً عيسو ويتعقبه يعقوب .. كان مُمسك بعقبه .. هذا إشارة إلى إنسان الروح والجسد .. لذلك يقول أن عيسو إشارة لآدم ويعقوب إشارة للمسيح .. عيسو يشير لإنسان الجسد إلى آدم الأول ويعقوب يشير لإنسان الروح إلى آدم الثاني .. من الذي أتى أولاً ؟ آدم الأول ومنه جاء الموت لذلك كان محتاج إلى علاج .. يقول لا تخف العلاج يتعقبه .. أي حرب من حركات الجسد لا تخف منها لأنه يتعقبها يعقوب إنسان الروح .. لذلك يقول معلمنا بولس الرسول { الإنسان الأول من الأرض ترابي .. الإنسان الثاني الرب من السماء } ( 1كو 15 : 47 ) .. { صار آدم الإنسان الأول نفساً حية وآدم الأخير روحاً محيياً } ( 1كو 15 : 45 ) .. { كأنما بإنسانٍ واحدٍ دخلت الخطية إلى العالم .... } ( رو 5 : 12) .. الإثنان في بطن رفقة يتزاحمان .. { في بطنك أمتان } .. في الحياة تيارين شر وخير .. نعم الشر يزداد لكن هناك صوت إلهي يتعقب الإنسان .. بينما في السماء يوجد تيار واحد . صار بكراً : ============ الإنسان الأول عيسو قال ليعقوب { أطعمني من هذا الأحمر } .. نحن نعلم أن يعقوب كان متعجل .. نعم الله قال قبل أن يولد { كبير يُستعبد لصغيرٍ } .. لكن يعقوب أراد أن ينفذ هذا الأمر بفكره .. فقال لعيسو أعطني البكورية .. لكن للأسف عيسو إنسان لا ينظر إلى الله .. كانت البكورية في العهد القديم تمثل قوة النسل وفيه يأتي المسيح .. لذلك عيسو باع المسيح عندما باع البكورية وأيضاً رفضه .. أيضاً البكر هو الكاهن الذي يقود العائلة ويقدم عنها ذبائح لذلك كان مقدس . عيسو رفض كل هذه البركات وقال { أنا ماضٍ إلى الموت } .. هل تبيع البكورية بقليل عدس ؟ بركات جميلة وعظيمة تضيع من الإنسان بسبب أمور تافهة .. ولننظر إلى شمشون بماذا باع البركة ؟ عيسو باع البكورية هذا آدم الأول .. آدم كانت سقطته بالطعام وعيسو أيضاً سقطته بالطعام .. آدم إشتهى وأكل وعيسو إشتهى وأكل .. بينما يعقوب إنسان الروح إنسان جهاد يعقب إنسان الجسد ويأخذ منه البكورية .. آدم الثاني صار بكر الخليقة كلها .. يعقوب كان ترتيبه الثاني ورغم ذلك صار الأول هكذا المسيح ترتيبه الثاني آدم الثاني لكنه صار بكر الخليقة كلها .. وكما صار بآدم الأول الموت هكذا صار بآدم الثاني المسيح الحياة وصار مسئول عن الخليقة كلها .. صار كاهن الخليقة كلها وقدم نفسه عن الخليقة كلها وذلك لأن آدم الأول إستهتر بالبكورية .. إستهتر بصورة الله فيه .. لذلك جاء المسيح ليسحق الشيطان على الصليب .. تعقبه وسحق عقبه .. يعقوب تعقب عيسو . صار يعقوب هو البكر وحلف عيسو ليعقوب وباع بكوريته واستهان بها .. معقول شهوة ضئيلة تُفقد الإنسان مجده وأبديته ؟ هكذا نحن كثيراً ما نبيع الأبدية بأمور تافهة .. ربنا يسوع يقول لك أريدك أن تكون كاهن الأسرة لكنك تقول له ليس لديَّ وقت .. الإنسان يجب أن يعيش اللحظة .. يعقوب صار كاهن الأسرة البكر لأن البكر يأخذ نصيب إثنين ويأتي منه المسيح ويأخذ قوة النسل .. لكن عيسو لم ينظر إلى كل هذه البركات . لبس طبيعتنا البشرية : ========================== في سفر التكوين إصحاح 27 : 1 – 29 .. { وحدث لما شاخ إسحق وكلَّت عيناه عن النظر أنه دعا عيسو إبنه الأكبر وقال له يا ابني .. فقال له هأنذا ( لم يكن إسحق قد عرف ما قد حدث بين ولديه ) .. فقال إنني قد شخت ولست أعرف يوم وفاتي فالآن خذ عدتك .. جعبتك وقوسك واخرج إلى البرية وتصيد لي صيداً واصنع لي أطعمة كما أحب وأتني بها لآكل حتى تباركك نفسي قبل أن أموت .. وكانت رفقة سامعة إذ تكلم إسحق مع عيسو إبنه .. فذهب عيسو إلى البرية كي يصطاد صيداً ليأتي به .. وأما رفقة فكلمت يعقوب إبنها قائلةً إني قد سمعت أباك يكلم عيسو أخاك قائلاً ائتني بصيدٍ واصنع لي أطعمةً لآكل وأباركك أمام الرب قبل وفاتي .. فالآن يا ابني اسمع لقولي في ما أنا آمرك به .. اذهب إلى الغنم وخذ لي من هناك جديين جيدين من المعزى فأصنعهما أطعمةً لأبيك كما يحب .. فتحضرها إلى أبيك ليأكل حتى يباركك قبل وفاته .. فقال يعقوب لرفقة أمه هوذا عيسو أخي رجل أشعر وأنا رجل أملس .. ربما يجسني أبي فأكون في عينيه كمتهاونٍ وأجلب على نفسي لعنة لا بركة .. فقالت له أمه لعنتك عليَّ يا ابني .. اسمع لقولي فقط واذهب خذ لي .. فذهب وأخذ وأحضر لأمه فصنعت أمه أطعمةً كما كان أبوه يحب .. وأخذت رفقة ثياب عيسو ابنها الأكبر الفاخرة التي كانت عندها في البيت وألبست يعقوب ابنها الأصغر .. وألبست يديه وملاسة عنقه جلود جديى المعزى وأعطت الأطعمة والخبز التي صنعت في يد يعقوب ابنها .. فدخل إلى أبيه وقال يا أبي .. فقال هأنذا .. من أنت يا ابني ؟ فقال يعقوب لأبيه أنا عيسو ( الأمر كله خداع في خداع ) بكرك قد فعلت كما كلمتني .. قم اجلس وكُل من صيدي لكي تباركني نفسك .. فقال إسحق لابنه ما هذا الذي أسرعت لتجِد يا ابني ؟ فقال إن الرب إلهك قد يسر لي .. فقال إسحق ليعقوب تقدم لأجسك يا ابني أأنت هو ابني عيسو أم لا ؟ فتقدم يعقوب إلى إسحق أبيه فجسه وقال الصوت صوت يعقوب ولكن اليدين يدا عيسو ولم يعرفه لأن يديه كانتا مشعرتين كيدي عيسو أخيه فباركه .. وقال هل أنت هو ابني عيسو ؟ فقال أنا هو ( ثالث مرة يخادع ) .. فقال قدم لي لآكل من صيد ابني حتى تباركك نفسي .. فقدم له فأكل وأحضر له خمراً فشرب .. فقال له إسحق أبوه تقدم وقبِّلني يا ابني .. فتقدم وقبَّله فشم رائحة ثيابه وباركه .. وقال انظر ! رائحة ابني كرائحة حقلٍ قد باركه الرب فليعطك الله من ندى السماء ومن دسم الأرض وكثرة حنطةٍ وخمرٍ .. ليستعبد لك شعوب وتسجد لك قبائل .. كن سيداً لإخوتك وليسجد لك بنو أمك .. ليكن لاعنوك ملعونين ومباركوك مباركين } .. كل هذه بركات في المسيح يسوع . الثياب يعقوب رمز للمسيح ونحن تباركنا فيه ولما تباركنا فيه لبس هو ثيابنا أي جسدنا وأخذ طبيعتنا . الشعرويرمز للخطايا .. أي ربنا يسوع أخذ طبيعتنا وحمل خطايانا . ربنا يسوع أخذ جسد من السيدة العذراء وصارت طبيعته كطبيعتنا وأخذ صورة إنسان لكي يُخبئ داخلها طبيعته كما فعل أبونا يعقوب لبس ثياب عيسو ليختبئ داخلها .. ربنا يسوع كان في صورة إنسان وجلسوا معه وسمعوا صوته و ..... إذاً هذا ثوبه وعلامات إنسانيته وكما يقول الكتاب { والكلمة صار جسداً وحل بيننا } ( يو 1 : 14 ) .. وكلمة * حل بيننا * في اللغة اليونانية تعني * نصب خيمته * .. أخذ ثياب عيسو الإنسان الجسداني .. ربنا يسوع أخذ جسدنا الإنسان الفاسد وحوَّله إلى غير فساد . أما الشعر فهو يرمز للخطية .. لماذا ؟ لأنه مادة تنبت من الجسد .. نعم هو شئ ظاهري لكن منبته من الجسد لذلك الشخص النذير لا يحلق شعره كأنه قد ترك خطاياه خلفه .. الشعر رمز للفساد فساد الإنسان الداخلي لذلك اليد والعنق ليس بهما شعر وعندما لمس إسحق يعقوب وجده كعيسو .. هكذا عدو الخير الشيطان يرى ربنا يسوع ويتخيل أنه إنسان { حمل الله الذي يرفع خطية العالم } ( يو 1 : 29) .. يعقوب أملس لكنه لبس شعر لكي يصير مثل عيسو .. ربنا يسوع أملس بلا خطية لكنه إتحد بالناسوت رمز للمسيح المتجسد الذي بلا خطية لكنه صار خطية لأجلنا .. حامل خطايانا لذلك كما قال أشعياء النبي { حمل خطية كثيرين وشفع في المذنبين } ( أش 53 : 12) .. حمل في نفسه خطايانا لكي يُلبسنا البر .. الذي لا يوجد في فمه غش حمل خطايانا . لذلك أبونا إسحق قال كلمة محيرة { الصوت صوت يعقوب ولكن اليدين يدا عيسو } .. ربنا يسوع إحتاروا فيه ويتساءلون من أنت ؟ حتى أنه سأل تلاميذه { من يقول الناس إني أنا ؟ } ( مر 8 : 27 ) .. أجابوه حتى الآن الناس لم يعرفوك البعض قال أنك يوحنا والبعض قال أنك نبي و ..... فخاف أن يكون حتى التلاميذ أنفسهم لم يعرفوه فسألهم { وأنتم من تقولون إني أنا ؟ } ( مر 8 : 29 ) .. وفرح جداً عندما قال له بطرس { أنت هو المسيح إبن الله الحي } ( مت 16 : 16) .. أحسنت يا معلمنا بطرس أنك عرفتني رغم إني لبست الشعر .. رغم أنه قيل عني كلمات بها إفتراء لكنك عرفتني .. صوتي صوت يعقوب لكن شكلي شكل عيسو . ربنا يسوع به الطبيعتان ينام في السفينة وينتهر الريح فتسمع له .. يبكي على لعازر ويأمره فيقوم .. من أنت ؟ أنا الصوت صوت يعقوب والشكل شكل عيسو .. به الطبيعتان رغم أن شكله مثلنا أخذ جسدنا لكنه بلا خطية . ربنا يكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته له المجد دائماً أبدياً آمين

المسيح العريس

إنجيل هذا الصباح المبارك يتكلم عن بداية ظهور ربنا يسوع في خدمته الجهرية .. بعد عماده من يوحنا المعمدان وكان معروف أنه لا يعمد أحد سوى يوحنا المعمدان وتلاميذه .. لكن وجدنا أنَّ كثيرين بدأوا يلتفون حول ربنا يسوع ويعتمدون فحدث جدال بين تلاميذ يوحنا المعمدان واليهود من أجل التطهير وذهبوا ليوحنا المعمدان وقالوا له كيف الذي اعتمد منك في نهر الأردن بدأ هو أيضاً أن يعمد .. وأيضاً ﴿ يأتون إليه ﴾ ( مر 1 : 45 ) .. أي كثيرون وراءه .. أي نحن الآن هل وضعنا رسمي أم لا ؟ وضعنا صحيح أم خطأ ؟ فقال لهم يوحنا المعمدان ﴿ لا يقدر إنسان أن يأخذ شيئاً إن لم يكن قد أُعطي من السماء ﴾ ( يو 3 : 27 ) .. أنتم تشهدون لي إني قلت لكم إني لست المسيح بل ﴿ إني مرسل أمامه ﴾ ( يو 3 : 28 ) .. ثم قال عبارة مهمة ﴿ من له العروس فهو العريس ﴾ ( يو 3 : 29 ) . يوحنا المعمدان يلفت إنتباهنا اليوم للقب من ألقاب المسيح الرائعة التي قيلت عن المسيح في الكتاب المقدس وهو لقب * العريس * .. قد تكون ألقاب المسيح كثيرة ومعروفة في الكتاب أنه إبن الله .. إبن الإنسان .. الإبن الوحيد .. المحبوب .. القدير .. الخالق .. لكن أنه يُلقب بالعريس فهي قليلة ونادرة .. لكن حقيقةً وجدنا ربنا يسوع بنفسه يستخدم هذا اللقب وأنه لقب محبوب لديه ويحب أن يعلمنا به ويخاطبنا به . عندما سألوه في أحد المرات لماذا لا يصوم تلاميذك ؟ قال لهم ﴿ مادام العريس معهم لا يستطيعون أن يصوموا ﴾ ( مر 2 : 19) .. شبّه نفسه بالعريس .. وكان كثيراً ما يُشبه ملكوت السموات بالعُرس وقال المثل المعروف لنا مَثَل العذارى الحكيمات والعذارى الجاهلات .. ﴿ ففي نصف الليل صار صراخ هوذا العريس مقبل فاخرجن للقائه ﴾ ( مت 25 : 6 ) . لماذا يُشبه نفسه بالعريس ؟ لأنَّ علاقته بنا ككنيسة وكمؤمنين على مستوى الجماعة أو الأفراد تُشبه بالضبط علاقة العريس بعروسه أي علاقة الإرتباط الذي لا ينفصل علاقة الوحدة .. علاقة الخفاء والسر .. علاقة الزيجة .. شبّه علاقته بنا بهذا الأمر أنه عريسنا .. عريس الكنيسة كلها وعريس كل نفس في ذات الوقت حتى أنَّ بولس الرسول يعلمنا هذا الأمر في رسالته لأهل أفسس ويقول ﴿ كما أحب المسيح أيضاً الكنيسة وأسلم نفسه لأجلها ﴾ ( أف 5 : 25 ) .. وعندما توصي الكنيسة العريس كيف يُعامل عروسه تقول له ﴿ أيها الرجال أحبوا نساءكم في الرب كما أحب المسيح الكنيسة وأسلم نفسه عنها ﴾ .. وكأنَّ علاقة ربنا يسوع بنا هي علاقة إتحاد زيجي قوي لا ينفصل .. هو العريس .. هو عريس نفوسنا الذي اختارنا ليقترن بنا وأحبنا وأراد أن يدخل معنا في علاقة لا تنقطع . معلمنا بولس الرسول في رسالته لأهل كورنثوس يقول نفس الفكر ﴿ خطبتكم لرجل واحد لأقدم عذراء عفيفة للمسيح ﴾ ( 2كو 11 : 2 ) .. أريد أن يكون كل واحد منكم عروس خاصةً بالمسيح لكن في نفس الوقت تكون العروس عذراء عفيفة له لا تعرف آخر غيره .. أهل كورنثوس كانوا مشهورين بالخلاعة والدنس والإباحية لكن يقول أنا اخترتكم لتكونوا عروس لعريس واحد .. وقديماً عندما كان أحد يتدخل في زيجة كان هو الضامن للعروس أمام العريس عن أخلاقها وسيرتها الماضية وسلامة نفسها وضمان بكوريتها .. وعندما يأتي بالعروس للعريس إن وجد بها عيب لا يتكلم العريس مع الفتاة بل مع الضامن الذي ضمنها الضامن لبكوريتها . معلمنا بولس الرسول يقول أنا خطبتكم لعريس لكن في هذه الحالة أنا الضامن لبكوريتكم .. ﴿ خطبتكم لرجل واحد لأقدم عذراء عفيفة للمسيح ﴾ .. يقول لهم لا تختلطوا بأهل العالم ولا تشاكلوهم ولا يكن فيكم رائحتهم واسلوبهم .. ربنا يسوع أحب أن يدخل معنا في عهد زيجة .. ربنا يسوع يحب أن ننتمي إليه ونحمل إسمه لأنَّ العروس تحمل إسم عريسها رجلها .. لذلك في سفر أشعياء النبي يقول ﴿ ووليكِ قدوس إسرائيل ﴾ ( أش 54 : 5 ) .. الولي هو الرجل المسئول عن المرأة .. يقول لها ﴿ كامرأة مهجورة ومحزونة الروح دعاكِ الرب وكزوجة الصبا إذا رُذلت قال إلهكِ ﴾ ( أش 54 : 6 ) .. قال لكِ تعالِ سأدخل معك في عهد زيجة أجعلِك كزوجة الصبا .. يقول ﴿ لُحيظة تركتك وبمراحم عظيمة سأجمعك ﴾ ( أش 54 : 7 ) . أحد الآباء يقول ما رأيكم في إنسانة مشهورة بالسيرة البطالة ومعروفة في المدينة أنها سيئة السمعة كثيرة الشر .. حياتها كلها دنس وخلاعة .. ثم يأتي الملك ملك المدينة حفاظاً على هذه الإنسانة ليحفظها من شر المدينة كلها ويقول سأدخلها بيتي وأتزوجها .. نسأله هل تضمن أنها تحمل إسمك ولا تخونك ولا تعود لماضيها ؟ يقول الملك سأقترن بها .. إذاً ما رأيك لو عادت لماضيها وهي داخل قصرك محفوظة وهي تحمل إسم الملك وتشتاق لغيره ؟ هكذا نفوسنا .. إختارنا ربنا يسوع لنكون له لنحمل إسمه ويدخل معنا في عهد زيجة لا ينقطع .. إختارني عروس له .. ما رأيك عندما يجدني أحب أن أقترن بغيره ؟ لذلك ربنا في العهد القديم نتعجب منه عندما يأمر النبي هوشع أن يتزوج بإمرأة زانية .. آخر شئ نتوقعه من الله أن يطلب من أحد الأنبياء طلب كهذا الطلب .. لماذا يارب يتزوج بزانية ؟ وحدد له إسمها وهو جومر بنت دبلايم .. ولما تقرأ التاريخ تعرف أنها كانت إمرأة شريرة جداً وتريد يارب أنَّ النبي يتزوج إمرأة سيرتها رديئة ؟!! يقول نعم .. لماذا ؟ لأني أريده أن يختبر مشاعر مهما أصفها لن تعيها إلا عندما تختبرها وتعيشها .. ما هي هذه المشاعر ؟ هي أن تكون مُخلص لشخص جداً وهو في نفس الوقت يخونك .. لو اختبرت هذه المشاعر يا هوشع ستعرف كيف تكرز بي .. كيف يجب أنَّ الناس يكونوا أوفياء لي . نحن نعلم أننا في عهد المعمودية ندخل في عهد زيجة مع ربنا يسوع وأبونا الكاهن يقول في صلاة المعمودية ﴿ أن تحفظ الخاتم بغير سارق ﴾ وكأنَّ كل واحد منا لبس خاتم من يد ربنا يسوع في المعمودية مثل الخطوبة مثل عهد الزيجة .. تخيل أننا عرائسه ونقترن بغيره .. كيف تكون مشاعر الله وكم يتضايق ويحزن ؟ كم يشعر بخيانة عجيبة جداً من هذه النفس لذلك قال هوشع آية جميلة وهي أنَّ الله يقول للنفس ﴿ أخطبكِ لنفسي إلى الأبد وأخطبكِ لنفسي بالعدل والحق والإحسان والمراحم ﴾ ( هو 2 : 19) .. أدخل معكم في عهد زيجة أمر لا يمكن أن تجده في العالم .. ﴿ أخطبكِ لنفسي بالعدل والحق والإحسان والمراحم ﴾ .. لا تأخذوه من غيري .. يا لجحود النفس التي ترتبط بعريسها السماوي وتحب الأرض وملذاتها .. يا لجهل النفس التي يفتح لها ربنا يسوع كل أسراره وكنزه وعطاياه لا يمسكها عنها ورغم ذلك تشتاق للتراب – أمر مُحزن – ربنا من أول ما دخل في عهد مع أبينا إبراهيم وقال له سأجعلك نسل مقدس لكن كان هناك شرط مهم وهو أن لا يقترنوا ببنات الأمم ولا تدخلوا في عهد مع غيري ولا تدخلوا في عهد مع سكان الأرض . أيضاً قال الله لموسى النبي عندما أخرجه من أرض مصر ﴿ اِحترز من أن تقطع عهداً مع سكان الأرض ﴾ ( خر 34 : 12) .. لماذا ؟ لأني أريدكم عذراء عفيفة .. أريدكم شعبي أنا فقط .. علاقة قوية .. الله إختارنا واقترن بنا لنحمل إسمه ويكون لنا صفاته ولا نقترن بغيره .. القديس يعقوب السروجي يقول عندما أراد أن يخطبنا ككنيسة أراد أن يدفع فينا مهر مثل أي عريس .. فماذا يدفع ؟ دفع دمه .. هذا مهرنا .. وعندما أراد أن يقدم هدية لمدعويه في عرسه قدم لهم جسده .. يقول القديس يعقوب السروجي هل رأى أحد عريس يقدم جسده للمدعوين في عرسه ؟ هل رأى أحد عريس يقدم دمه مهر لعروسه ؟ هذا ما حدث مع كنيسة العهد الجديد .. هذا ما يحدث معنا اليوم .. يعطينا جسده ودمه .. هدية يعطيها لمدعويه . ألم ترى شخص يقدم لك هدية بهذه القيمة ؟ مهما قدم .. فماذا يقدم ؟ شيكولاتة .. تورتة ........ لكن جسده ؟ نعم .. لأنه أراد أن يقول لك أنا واحد فيك وأنت فيَّ .. ما هذه العلاقة القوية ؟ هذا ما فعله الله معنا .. إشترانا لنكون مِلكه .. إشترانا من كل قبائل الأرض لنصير له .. إذاً لا نخونه .. دخل معنا في عهد زيجة .. إذاً يجب أن نكون أوفياء وأُمناء له .. هو عريس نفوسنا وهو أحب ذلك .. لذلك معلمنا بولس الرسول عندما تكلم مع أهل كورنثوس قال لهم لا تنخدعوا بالشر الذي في وسطكم .. ﴿ الخطية المحيطة بنا بسهولة ﴾ ( عب 12 : 1) .. ﴿ لا تُشاكلوا هذا الدهر ﴾ ( رو 12 : 2 ) .. إحذر أن تدخل لك سمات العالم .. أنت لست عروس للعالم بل أنت عروس المسيح فعش له بكل أمانة وكل خضوع وأنت تشعر أنَّ هذا شرف أن تحمل إسمه وصفاته . لذلك قال لهم معلمنا بولس الرسول إني أخاف عليكم .. ﴿ إني أغار عليكم غيرة الله ﴾ ( 2كو 11 : 2 ) .. هذه الغيرة أخذها من سيده يسوع لأنه مكتوب عنه أنه إله غيور ( خر 20 : 5 ) .. لا يحب أبداً أن يكون شعبه معه وفي نفس الوقت مقترن بغيره .. لا يحب أن يقطع شعبه عهد مع سائر الأمم .. معلمنا بولس الرسول يقول ﴿ هكذا تفسد أذهانكم عن البساطة التي في المسيح ﴾ ( 2كو 11 : 3 ) .. قديماً خدعت الحية حواء وأنا أخاف عليكم أنه كما أغوت الحية حواء أن تفسد أذهانكم عن البساطة التي في المسيح يسوع .. هذا عمل الشيطان الآن .. عدو الخير وجنوده وعمل روح أهل العالم أن يفسد أذهاننا عن البساطة .. دخل لنا عن طريق الإعلام وأهل العالم والمجتمع المحيط .. يفسد أذهاننا عن البساطة التي في المسيح يسوع في حين أنَّ الله يريدنا له .. يريدنا خاصته وله وحده . جميلة صلوات الكنيسة عندما تقول ﴿ إقتننا لك يا الله مخلصنا لأننا لا نعرف آخر سواك ﴾ ( أوشية السلام ) .. نحن لا نعرف آخر غيرك .. ليس لنا سواك .. جيد أن يكون ليس لك معين إلا هو .. هذه الزيجة إختارها المسيح وقدسها لكي تمتد وتتأصل جذورها إلى أن تُكتمل .. هل تعرف متى تكتمل ؟ في السماء .. رأينا أنَّ ربنا يسوع يحتفل بكنيسته ويحتفل بأورشليم السماوية كعروس مزينة لعريسها هكذا كل نفس منا تتزين وتتزين بالبر لكي تُهيأ للزيجة .. كما يقول عن الكنيسة التي بها تبررات القديسين ( رؤ 19 : 8 ) .. نتزين بالبر لكي نُهيأ للزيجة السماوية حتى عندما يستقبلنا يجدنا كعروس مزينة لعريسها .. جيد أنَّ الإنسان يشعر بعلاقة حب متبادلة .. جيد أن يشعر أنه في علاقة زيجة مع الله . بعض الرهبانيات الكاثوليكية يلبسوا الراهب خاتم .. كل المتزوجين يضعوا في أصابعهم خاتم زواج ( دبلة ) لكن الرهبان لا يضعوه .. هذه الرهبانيات تقول لا .. نحن نضع خاتم في إصبع الراهب إشارة للزيجة بالملك السماوي .. رمز لأنَّ النفس العذراء للمسيح هي النفس التي دخلت معه في علاقة حب وصارت له .. فماذا عن نفسي أنا ؟ أيضاً أنا نفسي عذراء له تحمل إسمه دائماً وتخدمه بأمانة ويكون مالك على مشاعري وعواطفي .. أفكر فيه دائماً .. ما مقدار رصيد حبه في قلبي ؟ لذلك لا تتعجب من المسيح له المجد عندما يقول من أحب أباً أو أماً أو أخاً أو أختاً أو زوج أو حقل أو أولاد أكثر مني فلا يستحقني .. أي أريد أن أكون أكثر من علاقة الزيجة معك .. لو لم أملك على مشاعرك كلها فلا تستحقني ولا تعرفني وأخاف أن أقول لك وأنا أيضاً قد لا أعرفك .. لذلك لا تتعجب من النفوس التي دخلت في هذه العلاقة الزيجية وتركت كل شئ من أجله .. إكتشفت غِنى محبته في قلبها .. صدقوني نحن محتاجين أن نكتشف غِنى محبته في قلوبنا .. لو اكتشف كل واحد منا غِنى محبة الله داخل قلبه سيخجل من نفسه ولا يقبل أن يعيش للعالم أو الخطية . لذلك نحن كنيسة ربنا يسوع نُسمى عذارى يسوع .. عذارى له .. عذارى أي ليس بنا البعض متزوج والبعض غير متزوج .. لا بل كل نفس فينا هي عذراء ليسوع .. كل نفس متحدة به ومرتبطة به .. لأنَّ الآباء القديسون عندما أرادوا أن يشبهوا العذراوية لم يقولوا أنها حالة جسد بل قالوا أنها حالة نفس وروح .. وعندما عرَّفوا البتولية قالوا ﴿ أنَّ البتولية الحقيقية هي حالة نفس لم تتزوج بمحبة العالم ﴾ .. هل نفسي متزوجة بمحبة العالم أم لا ؟ النفس التي لم تتزوج بمحبة العالم هي عذراء .. نحن كلنا عذارى يسوع .. يستحيل على كنيسة يكون ربنا يسوع إشتراها بدمه وأعطاها كل هذا الحب وهي تحب غيره وتعيش لغيره . هذه هي الكنيسة العذراء للمسيح التي تقدم له كل خضوع ومحبة .. آه لو اكتشفنا كم نحن محبوبون عنده نقول مع أشعياء النبي ﴿ إلى اسمك وإلى ذِكرك شهوة النفس بنفسي اشتهيتك في الليل ﴾ ( أش 26 : 8 – 9 ) .. أنا اشتهيتك .. وصلنا إلى درجة أننا نشتهي الله ونحبه وهو غير ملموس وغير مفهوم .. بل من مجرد تعاليم نسمعها فقط .. وصلنا إلى حالة عِشرة معه نقول فيها مع داود النبي ﴿ لا أصعد على سرير فراشي ولا أعطي لعيني نوماً أو لأجفاني نعاساً ولا راحة لصدغي إلى أن أجد موضعاً للرب ومسكناً لإله يعقوب ﴾ ( مز 132 : 3 – 5 ) .. أقول معه لا أستطيع أن أنام بدون أن أصلي أو أشعر أنَّ بداخلي خطية وأعيش فرحان .. أو أسكِت صوته داخلي .. لا أستطيع .. معلمنا بولس الرسول عندما دخل في هذه العِشرة الحلوة قال أنا ألوم نفسي عن الماضي الذي عشته بجهل .. ألوم نفسي عن الفترة التي لم أعرفك فيها يارب .. أنا كنت غني ومن عائلة عريقة ومُثقف ولي مركز في الدولة ينتظرني .. مؤهلات بولس الرسول وثقافته وعلمه كانت تعلن أنه ينتظر مركز والي على مدينته وأيضاً علاقاته العائلية والشخصية تقول كذلك .. وعندما اكتشفناه في رسائله نقول حتى الولاة بجانبك يا بولس يظهرون كأنهم لا شئ .. لكنه يقول ﴿ أحسب كل شيء أيضاً خسارة من أجل فضل معرفة المسيح يسوع ربي ﴾ ( في 3 : 8 ) .. ﴿ ما كان لي ربحاً فهذا قد حسبته من أجل المسيح خسارة ﴾ ( في 3 : 7 ) .. عندما يفسروا كلمة * نفاية * يقولون أنها بواقي القمامة أي فرز القمامة إلى أشياء نافعة وأخرى غير نافعة .. النفاية هي ما تبقى من فرز القمامة وليس له قيمة . معلمنا بولس يقول حسبت كل هذا نفاية – لا شئ – من أجل معرفة المسيح وأن أوجد فيه .. هل شعرت بهذا الغِنى في المسيح يسوع ؟ أم يزهو العالم أمامك وتريد أن يكون لك جاه وثروة ومنصب ؟ يجب أن تسعى أن يكون لك إسم مضمون في الملكوت .. لذلك يصلي الأب الكاهن في القداس ويقول ﴿ أُكتب أسمائنا في كتاب سفر الحياة ﴾ .. نريد أن نكون ضامنين إمتداد زيجتنا به من الأرض إلى السماء حتى يستقبلنا ربنا يسوع ويقول ﴿ تعالوا يا مباركي أبي ﴾ ( مت 25 : 34 ) .. أنا اخترتكم تعالوا ودخلت معكم في عهد .. اليوم يوم تتويجكم .. لذلك الكنيسة أدركت حالة هذه العِشرة وهذا العشق وكما قدم ربنا يسوع دمه عن الكنيسة .. الكنيسة أيضاً تقدم دمها عنه .. قدمت دماء شهدائها من أجمل أولادها شباب وعذارى وأطفال ونساء وشيوخ .. تقدم له علامة حب .. تسمع من يقول لك سنحرقك .. نصلبك .. نضعك للوحوش .. وهم لا يبالون لأنَّ محبتهم تعدت كل الحدود .. محبتهم غلبت سيوف ونار وحرق وصلب .. محبة غالبة .. ما هذه المحبة التي دخلت القلب ؟ كيف تتخطى النفس حدودها ؟ الطبيعي أنَّ كل شخص الجسد غالي عليه وأي شخص منا تؤذيه آلام الجسد وتؤثر فيه فكيف لا نفزع من آلام الجسد ؟ بالمحبة التي فينا .. كيف لا يخاف الإنسان السيف والنار ؟ كما يقول المزمور ﴿ جوزنا في الماء والنار وأخرجتنا إلى الرحب ﴾ ( مز 66 : 12) . الكنيسة قدمت من أولادها كل الفئات .. رأينا الأيام السابقة القديسين مكسيموس ودوماديوس أولاد ملوك ينكران أنفسهما ويتخفيا ويخلعا التيجان ويتخليا عن مجد المُلك والعالم لكي يعيشا في مغارة في برية وصحراء .. ما الذي جعلهما يفعلان هكذا ؟ الكنيسة تجيب ﴿ من أجل عِظَم محبتهم في الملك المسيح ﴾ . إكتشف الآن رصيد محبتك للمسيح في قلبك .. ما قدره ؟ هو أحبك إلى المنتهى لكن قد لا تكتشف محبته حتى الآن ولأنك لم تكتشفها لا تستطيع أن تبادله المحبة .. إكتشف كنز الحب الذي بداخل قلبك .. وغِير غيرة مقدسة من القديسين واقرأ سيرهم لكي تأكلك أعمالهم .. واعلم ما معنى أنك اشتريت من الأرض لتكون له واعرف كيف كان ماضيك غير أمين لعريس نفسك .. إذاً ممكن تكون خائن غير مستحق البركات لأنَّ خاتمه في يدك وأنت تحب غيره أو مُقترن بغيره .. صعب جداً على عريس نفوسنا الملك السمائي المعزي روح الحق أن نكون نحن خائنون له رغم أنه هو حق .. صعب أنَّ القدوس الذي بلا شر يكون مقترن بأناس لا يحبوه من كل قلوبهم . لذلك يقول أنا أدعوكم لغِنى ميراث .. نحن مدعوين للوليمة السماوية .. يريد أن يقول لك أنك بهذه المحبة قد تتعرض لآلام كثيرة مادمت في العالم .. قد تتعرض لآلام واضطهادات وأنواع كثيرة من الحرمانات وقد تتعرض لألم ودم ولكن ستنتهي هذه المحبة إنتهاء هادئ ومفرح ومنير عندما ترى مجد السماء وربنا يسوع يحتضن أولاده وهو يشترك معهم في العرس النهائي العرس الأخير للذين حفظوا الأمانة ولما يتكلم عنهم الكتاب يقول ﴿ هنا صبر القديسين هنا الذين يحفظون وصايا الله وإيمان يسوع ﴾ ( رؤ 14 : 12) . ربنا يسوع عريس نفوسنا يجعلنا نقترن به ونحيا له كل أيام حياتنا لكي لا نعرف آخر سواه .. ويكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته له المجد دائماً أبدياً آمين

شخصية مفيبوشث

مفيبوشث عادة إذ يستريح الإنسان ويستقر ينسى الماضي بآلامه ويتجاهل مشار الغير، أما داود النبي والملك صاحب القلب الكبير فنجاحه واستقراره دفعه بالأكثر إلى بحثه عن راحة الآخرين. لقد أراحه الله من جميع أعدائه، بعد موت شاول ويوناثان بحوالي ١٥ سنة لم ينس داود عهده مع يوناثان (١صم ٢٠: ١٤-١٧)، فبدأ يسأل إن كان قد بقى أحد من بيت شاول لكي يصنع معه إحساناً من أجل يوناثان. سمع عن مفيبوشث بن يوناثان، الأعرج الرجلين، فاستدعاه ليرد له حقول جده شاول ويقيمه ضيفاً دائما يأكل معه على مائدتة كأحد أفراد أسرته. ١ – داود يستدعي مفيبوشث ١-٦ ٢ – داود يرد له حقول شاول ٧-١٣ ١ – داود يستدعي مفيبوشث من العادات القديمة أن يقتل الملك الجديد كل نسل الملك السابق لئلا يقاوموه ويطلبوا المُلك لأنفسهم (٢مل ١:١١)، أما داود النبي فأدرك أنه لم يستلم المُلك من يد إنسان بل من الله، ولأنه لم يضع قلبه على المجد الزمني بل مجد الله لذا لم يخف على كرسيه ولا طلب قتل نسل شاول، إنما على العكس إذ استقر بدأ يبحث عمن بقى من نسل شاول ليصنع معه معروفاً (٢صم ١:٩). استُدعى صيبا عبد شاول ووكيله قبل موته، فامتثل أمام داود الملك وأخبره بينه يوجد بعد ابن ليوناثان أعرج الرجلين (٢صم ٣:٩)، وأنه في بيت رجل غني يدعى ماكير بن عمِّيئيل في لودبار بجلعاد شرق الأردن ["ماكير" معناه "مُبتاع"]. "صيبا" اسم آارامي يعني "غصناً" ، كان خادماً أو عبداً للملك شاول. حُرر ربما في وقت تغلب الفلسطينيين على شاول. وكان أباً لعائلة كبيرة واقتني عبيداً. ٢ – داود يرد له حقول شاول كان داود النبي والملك نبيلاً للغاية في تعامله مع مفيبوشث، كريماً في عطائه له: ‌أ. تحدث معه وهو صبي صغير السن وأعرج كإنسان معجب به، يُسر بالحديث معه، ذي كرامة ... لقاء داود معه كان أثمن بكثير وأعظم من الحقول التي رُدت إليه، إذ أعطاه مايريح نفسه الداخلية ويشبعها، الأمر الله لا تقدر كل مقتنيات العالم أن تهبها للإنسان. هذا مادفع القديس بولس أن يطالبنا بتقديم قلبنا (الحب) للمحتاجين قبل تقديم الأموال أو العطايا المادية. يقول الرسول: "وإن أطعمت كل أموالي وإن سلمت جسدي حتى إحترق وليس لي محبة فلا أنتفع شيئاً" (١كو ٣:١٣). ‌ب. يبدو أن مفيبوشث كان خائفاً أن يقتله الملك، لذا طمأنه داود قائلاً له: "لا تخف، فإني لأعملن معك معروفاً من أجل يوناثان أبيك" (٢صم ٧:٩). ‌ج. لم يأت ليدان بل ليفرح ويأمن ويخلص ‌د. مازرعه يوناثان من حب وإخلاص وأمانة في صداقته لداود يجنيه ابنه مفيبوشث بعد موت أبيه بسنوات. ‌ه. قدم داود حباً عملياً له: "أرد إليك كل حقول أبيك" (٢صم ٧:٩)، وطلب من صيبا (يبدو أنه رجل طماع وخبيث أراد فيما بعد عندما طُرد داود أن يغتصب هذه الممتلكات) أن يعمل هو وبنوه وعبيده في حقول شاول لحساب حفيده مفيبوشث. ‌و. أخيراً حسبه كأهل بيته: "وأنت تأكل خبزاً على مائدتي دائما" (٢صم ٧:٩) ... لم يحتمل مفيبوشث هذا الكرم الشديد والحب المتدفق والرقة غير المتوقعة حتى وهو أعرج" سجد وقال: من هو عبدك حتى تلتفت إلى كلب ميت مثلي؟!" ٢(صم ٨:٩). سبق أن سجد داود ليوناثان بكونه ولي العرش (١صم ٤١:٢٠)، وها هو ابن يوناثان يسجد لداود كملك. داود في سخائه يرمز للسيد المسيح ، الذي يدعونا إليه لنلتقي معه كأحباء؛ ينزع عنا الخوف، ويرد إلينا ما فُقد منا (الطبيعة الصالحة التي خلقنا عليها) كما وهبنا أن نجلس على مائدته السماوية نتناول جسده ودمه المبذولين سر خلاص وتمتع بالحياة الأبدية. المقيم المسكين من التراب الرافع البائس من المزبله هذا نصيبنا فى ملكنا السماوى يريد أن نقيم معه أن نأكل على مائدته نفوسنا الصغيرة المشوهه المطروده الذليله (يكون للذلليل رجاء )نفوسنا التى قطعت الرجاء فى العلاقه مع داود وظنت أن داود عدواً لها ماذا تصع حين تدرك أنه يبحث عنا ويطلبها ليكرمها إنه يعمل من أجل بره وصلاحه ليس من أجلنا وإن كانت أثامنا تشهد علينا إعمل من أجل إسمك إختار المذدرى وغير الموجود إنه إله الضعفا معين من لا عون له رجاء من لا رجاء له العجب أنت تسال عنى وأنا ظننت أنك نسيتنى أنت تطلب تقابلنى وأنا هارب من وجهك أنت تريد أن تكرمنى وأنا أظن أنك تريد أن تقتلنى كيف كان هذا اللقاء وكم به من عجائب وحب وكرامه ياللكرامه التى يريد أن يعطيها الله لاولاده يدعونا تعالوا خذوا كلوا رثوا كونوا معى فى بيتى أجعلكم من عائلتى من خاصتى المقربين المحبوبين الثالوث يدعوك أن يقيم عندك وأنت تتردد الملائكه ترفعك على أجنحتها وأنت تتنهد أحيانا الإنسان لا يصدق العطيه من وفرتها ويستكثر على نفسه ولا يعلم أن هذا سخاء العاطى وليس إستحقاق –ونحن نتقدم للتناول نتعجب من تنازل وموهبه الله حتى نكاد نتراجع (نقول غير مستحق ولكنى محتاج) القداس يتلخص فى كلمه إجعلنا مستحقين – أعطيتنا ما تشتهى الملائكه أن تتطلع عليه الإله يعطى مأكلاً بالحقيقة –موهبه ليس لها مثيل الكاهن فى القداس يخاطب الله (إمنحنى أن أفهم ما هو عظم الوقوف أمامك) كان صيبا يطمع في اغتصاب أملاك مفيبوشث بن يوناثان غير مكتف بأن يقوم هو وبنوه وعبيده بإدارتها، وقد وجد الفرصة سانحة لإثارة داود ضد مفيبوشث حتى يصدر داود أمره بنقل الملكية إليه عوض مفيبوشث. لقد أدرك صيبا أن داود رجل حكيم وقوي، وأن الضيقة التي يجتازها عابرة، وأن الانتصار حليفه في النهاية، لذا أسرع إلى اللقاء معه وسط الضيقة حينما كان داود على قمة جبل الزيتون حيث قدم له حمارين مشدودين عليهما مائتا رغيف خبز ومئة عنقود زبيب ومئة قرص تين وزق خمر. قال له أن الحمارين لبيت الملك كما أن الأكل والشرب لمن يصاب بإعياء في البرية ... سأل داود عن مفيبوشث و في مكر أجاب صيبا: "هوذا هو مقيم في أورشليم، لأنه قال: اليوم يرد لي بيت اسرائيل مملكة أبي" (٢صم ٣:١٦). هكذا شوه صيبا صورة سيده أمام داود الذي قدم كل إحسان وحب وتكريم لمفيبوشث. كلمات صيبا غير مقبولة، لأنه لم يكن ممكنا لمفيبوشث الأعرج أن يستلم الحكم من أبشالوم بكل جماله وقوته وسلطانه الذي عرف كيف يغتصب الحكم من داود الملك. لكن داود كان مهتماً بأمور كثيرة وعاجلة، مدركاً أن مفيبوشث لن يمثل خطراً عليه أو على ابنه، وإنما في عجلة وبغير تدقيق اغتاظ وحسب مفيبوشث خائناً وناكراً للجميل، وأصدر قراره لصيبا: "هوذا لك كل ما لمفيبوشث" (٢صم ٤:١٦). سجد له صيبا وقال: "ليتني أجد نعمة في عينيك يا سيدي الملك" (٢صم ٤:١٦). لقد سمح الله لداود أن يجتاز هذه التجربة القاسية، وهو شعوره بخيانة مفيبوشث ضده، الأمر الذي لم يكن يتوقعه قط، وكان ذلك لخيره وبنيانه من جوانب كثيرة، مهنا: ‌أ. كان لابد لداود أن يشرب من ذات الكأس التي ملأها بيده، فقد خان رجله الأمين أوريا الحثي ونام ضمره زماناً، لذا أراد الله أن يذوق داود مرارة الخيانة، وهاهو يذوقها بخيانة ابنه له، وأيضاً أخيتوفل، وهوذا مفيبوشث وغيرهم كثيرون. الذين أحسن إليهم يسيئون إليه أكثر مما أساء إليه الأعداء! ‌ب. استخدم الله هذه التجربة لخيره، فقد كان داود ومن معه في حاجة إلى هذه الهدية، التي قدمها صيبا له. الله يعولنا بكل الطرق، عال إيليا بغراب، وعال داود ورجاله خلال خبث صيبا وخداعه! اكتشف داود فيما بعد خداع صيبا له، وتعلم ألا يصدر أحكامه بعجلة. لقد أدان مفيبوشث وغضب عليه وحرمه من ممتلكات جده ظلماً. شمعي وصيبا يلتقيان بداود أرسل شمعي وصيبا لمقابلة داود، الأول سب عند هروبه من أورشليم (٢صم ١٦: ٥-١٣)، والثاني كذب عليه حينما ادعى أن مفيبوشث يطمع في الكرسي الملكي (٢صم ١٦: ١-٤). خرج الأول معه ألف رجل من بنيامين وجاء الثاني معه بنوه الخمسة عشر وعبيده العشرون. خاضوا الأردن ليلتقوا بالملك. رأى أبيشاي أن الوقت مناسب للانتقام من شمعي، أما داود فحسب أن الوقت هو وقت فرح وتضميد جراحات واتساع قلب للجميع، وقت حب وسماحه وعفو! ماأعجب شخصية داود، مع كل نجاح أو نصرة لا يطلب سلطة وإن نالها لا يسئ استغلالها، بل يحول السلطة إلى حب ورعاية: يري في الكرسي الملوكي مجالاً للجمع والمصالحة والاتحاد لا لإثارة تصديع وانشقاقات. بعفوه عن شمعي كسب كل سبط بنيامين بل واستراحت قلوب الأسباط الأخرى من أجل هذه الروح السمحة! إن كان هذا بالنسبة للملك، فماذا نقول عن الأسقف أو الكاهن أو أي قائد روحي؟! الكهنوت أبوة ورعاية وليس سلطة ودكتاتورية! الكهنوت حب في المسيح وليس عجرفة وكرامة زمنية! إن شرف الكهنوث عظيم، لكن إن أخطأ الكهنة فهلاكهم فظيع. لايخلص الكاهن لأجل شرفه، إنما إن سلك بما يليق بشرفه. القديس إرونيموس ٤ – مفيبوشث يلتقي بداود نزل مفيبوشث من بيته في جبعة بنيامين إلى أورشليم ليلتقي بالملك داود، حيث لم يعتن برجليه ولا بلحيته منذ ترك داود الكرسي، فوجد باب الملك مفتوحاً أمامه! كان قلب داود مفتوحاً وأبواب قصره مفتوحة للجميع حتى بالنسبة لمقاوميه والمسيئين إليه. التقى بشمعي الذي سبه وصيبا الذي خدعه وها هو يلتقي بمفيبوشث الذي أوضح الأمر أمامه مؤكداً أن صيبا خدعه إذ أخذ أحد الحمارين وتركه وهو أعرج بلا مطية (٢صم ١٦: ١-٤). لقد عاتبه داود عن عدم خروجه معه، لكنه ترك له المجال للدفاع دون أخذ حكم مسبق، وحينما أدرك أن صيبا قد وشى بسيده صفح عن مفيبوشث وحكم بتقسيم الحقول – ربما قصد محاصيل الحقول – بين مفيبوشث وصيبا. لم يحكم ضد صيبا ولا طرده من خدمته لأنه صنع معه معروفاً وقت شدته.2صم 28:19 تأثر مفيبوشث من كلمات داود وحواره الملك فأعلن اهتمامه بمجئه لا برد نصف الممتلكات إليه. حسب رجوع الملك إلى أورشليم لا يقارن بأية مكاسب أخرى. كان داود رمزاً للسيد المسيح الذي جاء إلى عالمنا خلال مزود بقر بلا أبواب ومتاريس، مفتوح للجميع لكي ندخل ونحاوره، وإذ نسمع صوته نحسب مجيئه إلى أورشليمنا الداخلية أفضل من كل بركة أو مكسب نناله! حلوله فينا أعظم من أن يقارن بأية بركة مهما كانت قيمتها! مسيحنا يسكن في قلوبنا بيشبع كل احتياجاتنا. نحب الله ليس لعطاياه ولكن له نسجد له يكفينى حبك ويغنينى أنى إبنك أنت تشبع أعماقى وأنت كفايتى وشبعى إن أعطيت فهذا حق وإ، أخذت فهذا حق ما أجمل النفس الشبعانه ما اجمل النفس التى تعرف ما تريد الذى لى فى السماء معك لا أريد شيئاً على الأرض –أنت نصيبى كفايتى وشبعى –كان نصيب اللاوى هو الرب ولا يرث أرضاً لأنهم موهوبون له موهبه أريد خلاصك سلامك غفرانك من يقتفى أثارك لن يضل قط ومن إمتلكك شبعت كل رغباته معك لا نحتاج لشىء ننسى أنفسنا لأنك أنت الكنز أنت المعطى جميع الخيرات كيف نطلب غيرك وكيف نطلب ما لأنفسنا وأنت أعطيتنا كل شىء

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل