العظات

لمحة عن شخصية بولس الرسول

الفصل الأول : حياته أولاً : مفتاح شخصيته : هى الآية الواردة فى غلاطية 15:1 – 16 ولكن لما سر الله الذى افرزنى من بطن أمى ودعانى بنعمته أن يعلن أبنه فىَ لابشر به بين الأمم . لثالوث القدوس يشترك فى اعداده للخدمة الآب : افرزه الإبن : اعلن فيه وهو موضوع بشارته الروح القدس : دعاه ثانياً : موضوع خدمته : البشارة للأمم . 1 ـ التحرر من الفريسية كان الفريسى يحفظ عن ظهر قلب 613 قانوناً يلتزم بها فى حياته الخاصة والعامة هذا بخلاف التطهيرات الكثيرة ..... وكأنه عنكبوت نسج خيوطه على عقل ومشاعر الفريسى حتى لم يعد يرى ضوء الله فصارت عبادته حرفية ليس فيه عمق الروح والتوبة 2 ـ التحرر من التهود . ونفذ تعاليم السيد المسيح له المجد بأن حررها من عباءة اليهودية وسلمها لنا كما نعيشها اليوم حسب ما تسلمه من السيد المسيح 3 ـ الكرازة للأمم : بشر بأن السيد المسيح له المجد فتح باب الإيمان للكل ( اليهودى ـ الأممى ) ثالثاً : إعداده للخدمة : 1 ـ اسمه : كان له اسمان شاول = شوقى ـ مشتهى وهذا بالعبرية ليكون معروف به بين اليهود وقيل أن هذا الاسم يفيد أن والديه كانا يشتهيان أن يرزقا ولداً وكان يصليان من أجل ذلك مما يوحى أنه كان الإبن البكر . بولس = الصغير وهو بالرومانية لكى يكون معروف به وسط الأمم ويتواصل معهم فى الفكر ... لأن الاسم يعطى انطباع بالمعرفة والألفة أو الجهل بالشخص . 2 ـ ولادته : ولد فى طرسوس 2م ...... هذه المدينة كانت ملتقى الشعوب والأجناس لموقعها الجغرافى والتجارى ..... مما أعطى لبولس القدرة على التعامل مع كافة الشخصيات ليصير بعد ذلك رسول لهم ( الأمم ) . كان لبولس أخت متزوجة ولها اولاد كبار فى أورشليم ( أع 12:22 – 16 ) ... وقيل أن بولس كان يقيم عند اخته فى أورشليم ولعل أمه قد ماتت وهو طفل فاحس بعوز الأمومة ( رو 13:16 ) . 3 ـ الجنسية الرومانية : يبدو أن والده أو أحد اجداده نال الجنسية الرومانية نظير عمل مجيد قام به اثناء حرب من الحروب لحساب الدولة أو الامبراطور ....... وبالتالى أخذ بولس الجنسية بولادته .... وهذا كان امتيازاً كبير الشأن فى ذلك الوقت ( أع 27:22 – 28 ) وهذه الجنسية انقذت بولس الرسول من الموت والجلد مرات كثيرة واعطته الفرصة ليحاكم أمام قيصر روما فمهدت له الطريق للكرازة بين الأمم . 4 ـ اللغة اليونانية : أ ـ كان اللغة اليونانية هى اللغة العالمية التى يتكلم بها معظم العالم وبهذا اعطته الفرصة ليبشر لكل الرعوية الرومانية فى انحاء البلاد . ب ـ وقد مهدت له التعرف على الفلسفات المعاصرة واعطت له مدخل للتبشير وسط الفلاسفة ونجده فى اريوس باغوس يحاور الفلاسفة بلغتهم ومنطقهم وأمن به فى تلك الجلسة ديونيسيوس الاريوباغى الذى صار أول اسقف على اليونان . 5 ـ تعليمه اليهودى أ ـ كان يهود الشتات قسمين : قسم يتكلم لغة أهل البلاد التى تغربوا فيها كاليونانية مثلاً وذلك فى بيوتهم ومجامعهم ..... وقسم آخر محافظ على تراث أجداده يتكلم ويصلى بالعبرانية ب ـ كان من أسرة عريقة فى يهوديتها لم يدخلها دم أممى محافظة على تراث اجدادها ج ـ كان عبرانياً ( فى 5:3 ) يستطيع التكلم باللغة العبرية ونجده عندما خطب فى الشعب اليهودى المتحفز لرجمه ( أع 40:21 ) حدث سكوت عظيم لأنه تحدث باللغة العبرانية د ـ من عادة اليهود : يبدأوا تعليم الطفل وهو فى سن 5 سنوات قراءة الاسفار ويبدأوا تعليمه على كتب شرح الناموس ( المشنا ) وهى اساس التلمود فى سن العاشرة ويتعاطى الناموس فى سن الثالثة عشر من عمر وحينماً ينتهى منه يعمل له احتفال ويعطى لقب إبن الناموس ويعلن أبوه أن أبنه أصبح كامل السن فى معرفته للناموس وبالتالى يصيرهو المسئول عن خطاياه . هـ بولس بعد ما اخذ لقب ابن الناموس ارسله ابوه إلى اورشليم ليتعلم عند رجلي غمالائيل ( أع 3:22 ) الذى تعلم منه : الصراحة مع الصدق مع أمانة الحكم على الأمور الاستعداد للدراسة باللغة اليونانية واستشهاد بالكتاب اليونانيين اليقظة والغيرة على الناموس اليهودى الاعتدال وعدم التطرف . و ـ تقدم فى الدراسة وتفوق على كل زملائه ( غل 14:1 ) ... مما اتاح له أن يربط العهد القديم بالجديد ويقدم لنا هذه التعاليم الموصى بها من الله . 6 ـ تعليمه صنعه أ ـ كانت عادة الآب أن يعلم ابنه صنعة لتعينه فى الكوارث أو الغربة أو الفقر ورابى يودا يقول ( الذى لا يعلم ولده صنعه يعلمه السرقة ) ب ـ تعلم بولس صنع الخيام ( لاشتهار طرسوس بنسيج شعر الماعز الذى يصنع منه الخيام ) وهذا اعطى بولس أن يقول حاجاتى وحاجات الذين معى خدمتهما هاتان اليدان ... وأن بولس كان يحمل ( أدوات صنع الخيام وهى خفيفة الحمل فى رحلاته التبشيرية ..... رابعاً : قبول الإيمان . حبة الحنطة : ماتت واتت بثمر كثير ... وكانت هذه الحبة هى قتل اسطفانوس .... والدماء تنفجر من كل جسده " صرخ بصوت عظيم يارب لا تقم لهم هذه الخطية ... " ( أع 60:7 ) . فظلت هذه الصورة فى ذهن شاول الذى كان راضياً بقتله ( وواقفاً يحرس ثياب راجمى اسطفانوس ) وهو فى طريقة لدمشق .... احدثت فى داخله صراعاً مريراً ..... ! " أن الكنيسة فى ربحها لبولس مدينة لصلاة اسطفانوس " أغسطينوس خامساً : جدول لأهم تواريخ حياة بولس الرسول : 1 ـ بدأ ظهور بولس الرسول فى أفق الكنيسة سنة 34م بقيامه بأول اضطهاد حتى نهاية سنة 35م . 2 ـ ظهور الرب لبولس واستلام الايمان والرسولية سنة 36م . 3 ـ انطلاقه إلى العربية لمراجعة حياته وإيمانه سنة 36 ـ 38 م . 4 ـ عودة ق. بولس إلى دمشق وتدليه من السور للنجاه من الحصار سنة 38م ، وذهابه إلى أورشليم ( لأول مرة بعد قبول الإيمان ) واخفاقه فى مقابلة الرسل . لأن الكل كان خائفاً منه ، حتى تدخل برنابا وتوسط له وقدمه للكنيسة ، ولكنه ظل غير معروف بالوجه . 5 ـ انطلاق ق. بولس إلى إقليم كيليكية ، وهو موطنه رأسه ، سنة 39م ليبشر بالايمان الذى اضطهده واتلفه 6 ـ دخوله إلى سوريا وتبشيره هناك سنة 40م ، ولكن لم يدخل كنيسة انطاكية حتى سنة 41م . 7 ـ بدء خدمة ق. بولس فى أنطاكية ، وتحمله اضطهاداً شديداً لثلاث سنوات سنة 41 ـ 43 م . 8 ـ بدء اضطهاد هيرودس ( اغريباس ) سنة 43م . 9 ـ القديسان بولس وبرنابا ينحدران إلى أورشليم ( ثانى زيارة لها ) حاملين مساعدات لفقراء أورشليم واليهودية بسبب المجاعة سنة 44 ، 45 م ، وانضمام يوحنا مرقس لهما ، وبدء خدمة الأمم رسمياً . 10 ـ وصول الثلاثة : بولس وبرنابا ومرقس إلى قبرص والتبشير الكبير فيها سنة 45 م ، وهذا بدء أول رحلة تبشيرية ، وبدء تاريخ الكنيسة المسيحية فى قبرص الذى يتوافق مع بدء تاريخ المسيحية فى مصر . 11 ـ بدء الخدمة فى أسيا بمفيلية سنة 45م وامتدادها إلى بيسيدية وليكأونية سنة 46 م . 12 ـ الصدام مع اليهود المسيحيين الراغبين فى تهويد الأمم سنة 48م . 13 ـ النزول إلى اورشليم ( لثالث مرة ) لحل النزاع ، وانعقاد أول مجمع للرسل فى أورشليم سنة 49م . 14 ـ انفصال بولس عن برنابا ومرقس ، وبولس يأخذ سلوانس ( سيلا ) وتيموثاوس سنة 50م ، حيث انطلقوا ثلاثتهم فى كل مدن أسيا تقريباً شمالاً وشرقاً وغرباً . ثم عبروا إلى أوربا . وهذه تعتبر ثان رحلة تبشيرية . 15 ـ ق. بولس فى فيلبى لأول مرة سنة 51م ، ومنها إلى أمفيبوليس ، وأبولونية ثم إلى تسالونيكى وبيرية 16 ـ طرد اليهود من روما سنة 52م على يد كلوديوس ، وزيارة ق. بولس أثينا ، ومنها إلى كورنثوس حيث قابل اكيلا وبريسكلا . ومنذ ذلك الحين بدأت رغبة ق. بولس الملحة لزيارة روما . 17 ـ انحدار ق. بولس إلى أفسس ولم يتأخر فيها سنة 54م . وهناك تعرٌف لأول مرة على أبولس الذى تولى أكيلا وبريسكلا تعديل إيمانه من المعمدانية إلى المسيحية . غير أن ق. بولس لم يتأخر فى أفسس بل غادرها عائداً عن طريق البحر إلى قيصرية ، ومن هناك صعد ليسلُم على الكنيسة فى أورشليم ( لرابع مرة ) ومنها عاد إلى انطاكية . 18 ـ بدء ثالث رحلة تبشيرية وعودة ق. بولس إلى أفسس سنة 55م وبدء خدمته فى مدرسة تيرانُس ( سنة 55 ـ 57م ) . 19 ـ عبر ق. بولس من تروى ( تراوس ) مرة أخرى إلى مكدونية ثم إلى اليونان سنة 57م . 20 ـ ق. بولس فى فيلبى لثانى مرة سنة 58م وبقية الكنائس فى اليونان حتى إلى كورنثوس ، حيث كتب رسالته إلى أهل رومية فى رببع سنة 58م . 21 ـ انحدار ق. بولس صوب أورشليم ( الزيارة الخامسة والأخيرة ) ومعه مساعدات كل الكنائس لفقرائها فى أواخر سنة 58م . 22 ـ ق. بولس فى المحاكمة أمام حنان رئيس الكهنة سنة 58م ، 59م ، ثم أمام فستوس واغريباس ، وبناء على التماسه رفعت قضيته لأوغسطس قيصر روما . وظل فى سجن قيصرية سنتين . 23 ـ الرحلة الأخيرة إلى روما ، حيث انكسرت به السفينة عند مالطة ووصوله إلى روما سنة 61م . 34 ـ بقاؤه فى روما أسيراً مُعُتقلاً فى بيته ، ويخدم المسيح لمدة سنتين حتى سنة 63م . 25 ـ المحاكمة الأولى والإفراج عنه سنة 63م . 26 ـ والمعتقد عند البعض :رحلة إلى أسبانيا سنة 63م . 27 ـ تواجده فى كريت سنة 64م. ومنها إلى اليهودية ثم كولوسى ثم مكدونية . 28ـ ق. بولس فى الشتاء فى مدينة المَشٌتىَّ : نيكوبوليس فى غرب اليونان سنة 65م. 29 ـ ق. بولس في كورنثوس ثم فى ترواس سنة 66م. 30 ـ ق. بولس فى مالطة سنة 67م ومنها أخذ أسيراً إلى روما للسجن الثانى . 31 ـ نال إكليل الشهادة سنة 68م . يمكن تلخيص أهم التواريخ السابقة فى الجدول الثانى : قبول القديس بولس للإيمان المسيحى 36م. أول زيارة للقديس بولس لأورشليم 38م. ثانى زيارة للقديس بولس لأورشليم 44م . بدء أول رحلة تبشيرية 45م. ثالث زيارة للقديس بولس لأورشليم ـ أول مجمع للرسل فى أورشليم 49م. بدء ثانى رحلة تبشيرية 50م. رابع زيارة لأورشليم 54م. بدء ثالث رحلة تبشيرية 54م. خامس زيارة لأورشليم وهى آخر زيارة 58م. السجن فى قيصرية58-60م. الترحيل إلى روماخريف 60-61م. أول سجن للقديس بولس فى روما 61-63م. البراءة ثم إعادة القبض والسجن (؟)63-67م (؟) الاستشهاد 67م أو 68م. سادساً : الأشخاص الذين رافقوا بولس الرسول فى رحلاته 1 ـ سوباتير الذى من بيرية ( أع 4:20 ) . 2 ـ أرسترخس وسِكوندُس اللذان تسالونيكى ( أع 4:20 ) . 3 ـ غايُس الذى من دَربة ( مضيُف ق. بولس فى كونثوس ( أع 4:20 ، رو 23:16 ) . 4 ـ تيخيكس وتروفيسمُس من إقليم آسيا ( أع 4:2-5 ) اللذان رافقاه من كورنثوس إلى أورشليم فى رحلته الأخيرة . 5 ـ مرقس الذى من القيروان والذى فارق بولس أولاً ( أع 13:13 ) ولكنه انضم إليه أخيراً ( كو 10:4 و 2تى 11:4 ) . 6 ـ سيلاس ( سلوانس ) ( أع 40:15 ) وقد كان سيلاس مع لوقا لما رافقا ق. بولس . 7 ـ تيموثاوس : قابله ق. بولس فى رحلته الثانية ( أع 1:16 ) ـ فى لٍسُترة ـ ثم ذهب معه من كورنثوس إلى أورشليم ورافقه حتى روما وعاش معه فى السجن . 8 ـ فى قيصرية تعرًف على فيلبس أحد الشمامسة السبعة ( أع 8:21 ) ويلاحظ أن فيلبس هو الذى أعطى ق. لوقا كل البيانات الواردة فى سفر الأعمال من الإصحاح السادس حتى الثامن كشاهد عيان . سابعاً : الأباطرة الذين عاصرهم بولس الرسول : 1 ـ بدأ ق. بولس حياته أيام حكم طيباريوس قيصر الذى ظل إمبراطوراً 18 سنة قبل موت المسيح ومات سنة 37م ، أى بعد ظهور ق. بولس بثلاث سنوات . 2 ـ خَلٌف طيباريوس فى الحكم الإمبراطور كاليجولا الذى مات سنة 41م . 3 ـ خَلٌف كاليجولا فى الحكم كلوديوس الذى مات مسموماً سنة 54م. 4 ـ خَلٌف كلوديوس الإمبراطور نيرون الذى مات منتحراً سنة 68م. الفصل الثانى : مقدمه فى رسائل بولس الرسول أولاً : تبويبها 1 ـ حسب شخصية المرسل إليها الرسائل التى كتبت إلى أفراد : فيلمون ـ تيطس ـ تيموثاوس . الرسائل التى كتبت إلى كنائس : تسالونيكى ـ غلاطية ـ كورنثوس ـ رومية ـ فيلبى ـ أفسس ـ كولوسى ـ عبرانيين . 2 ـ حسب مضمونها : إيمانية أو كرازية : تعرض أساس الإيمان المسيحى وهى عبرانيين ـ رومية ـ غلاطية . لاهوتية : حياتية بمعنى الاساس اللاهوتى لحياة الفرد والكنيسة وهى أفسس ـ فيلبى ـ كولوسى . رعوية للشعب : تسالونيكى ـ كورنثوس ـ فليمون . رعوية للرعاة : تيطس ـ تيموثاوس . 3 ـ حسب زمان كتابتها : هذه التواريخ تتفاوت عند العلماء ؛ ولكن فى حدود ضيقة للغاية لا تتعدى السنة الواحدةفى غالبية الأحوال الرسالة الأولى : تسالونيكى الأولى سنة 53م. الرسالة الثانية : تسالونيكى الثانية سنة 53م. الرسالة الثالثة : كورنثوس الأولى ربيع سنة 57م. الرسالة الرابعة : كورنثوس الثانية خريف سنة 57م. الرسالة الخامسة : غلاطية شتاء سنة 57م . الرسالة السادسة : إلى أهل رومية ربيع سنة 58م .. الرسالة السابعة : إلى فيلبمون ربيع سنة 62م .. الرسالة الثامنة : إلى كولوسى ربيع سنة 62م . الرسالة التاسعة : إلى أفسس ربيع سنة 62 م . الرسالة العاشرة : إلى فبلبى شتاء 62 سنة م . الرسالة الحادية عشر عشر : إلى العبرانيين سنة حوالى 64 م الرسالة الثانية عشر : تيموثاوس الأولى صيف سنة 67م .. الرسالة الثالثة عشر : إلى تبطس خريف سنة 67م.. الرسالة الرابعة عشر : تيموثاوس الثانية ربيع سنة 68م.. 4 ـ حسب مكان كتابتها : كورنثوس : تسالونيكى الأولى والثانية ـ غلاطية ـ رومية أفسس : كورنثوس الأولى ـ تيطس روما : فيلمون ـ كولوسى ـ أفسس ـ فيلبى ـ تيموثاوس الثانية . مكدونية : تيموثاوس الاولى ـ كورنثوس الثانية مدينة خارج إيطاليا : عبرانيين . ثانياً : العهد القديم فى رسائل مار بولس : كانت التربية الأولى لمار بولس فى " مدراش " اليهود وتحت قدمى غمالائيل الناموسى ( أع 3:22 ) هى السبب الرئيسى وصاحبه الاثر الاكبر فى نقش العهد القديم بكل احداثه وطقوسه على ذاكرة مار بولس . هذه الذاكرة هى التى افاضت فيها عبارات كثيرة من العهد القديم خلال سياق أحاديثه فى الرسائل . 1 ـ فمن سفر التكوين : يتحدث عن طاعة الايمان لابراهيم ( تك 16:15 مع غل 6:3 ، رو 30:4 ) . ويتحدث عن وعد الله لابراهيم بابن ( تك 12:21 مع غل 30: ، رو 7:9 ، عب 8:11 ) . ويتحدث عن مقدار حب إبراهيم لله فى أنه لم يضن على الرب بابنه الوحيد ( تك16:22 مع رو32:8 ، عب17:11) . ويتحدث عن بركة الأمم بواسطة نسل إبراهيم (تك18:22 مع غلا16:3 ، رو16:4-17) . 2 ـ ومن سفر الخروج : يتحدث عن قصة موسى وخروج إسرائي من مصر (خر21:13 ،7:17 مع 1كو1:10-4) . ويتحدث عن التجارب التى حلت بالشعب فى البرية (خر17:6 ، 1:32-6 ، عد5:21-6 ، 1:25-9 مع 1كو5:10-10) . ويتحدث عن ذبيحة الفصح (خر1:12-28 مع 1كو7:5، 8، عب28:11) . 3 ـ ومن سفر التثنية : يتحدث عن إتمام الشريعة (تث17:5-21 مع رو9:13 ، غلا14:5) . ويتحدث عن لعنة الصليب عند اليهود (تث23:21 مع غلا13:3) . ويتحدث عن انتقام الله ومجازاته (تث35:32 مع رو19:12 ، عب30:10) . 4 ـ ومن سفر الملوك الثانى : يتحدث عن المسيح بن داود بن الله (2مل14:7 مع رو2:1-4 ، عب5:1) . ويتحدث عن أبوة الله لنا (2مل14:7 ، 2كو18:6) . 5 ـ ومن سفر المزامير : يتحدث عن الرب يسوع المسيح الذى أخضع كل شئ تحت قدميه (مز7:8 ، 1كو27:15 ، عب8:2) . والذى هو جالس عن يمين الله (مز1:109 مع 1كو15:15 ، كز1:3 ، اف20:1) . والذى هو حجر الزاوية (مز22:117 مع أف20:2) . كما يتحدث عن عار المسيح (مز10:68 مع رو3:15 ، مز23:68 ، 24 مع رو9:11، 10) 6 ـ ومن سفر أشعياء النبى : يتحدث عن المسيح كحجر عثرة لليهود (أش14:8 ، 16:28 مع رو32:9-33 ، 11:10 ، عب13:2) ويتحدث عن المسيح كفرع من أصل يسى يكون رجاء الأمم (أش10:11 مع رو12:15) . ويتحدث عن انتصار المسيح على الموت (أش8:25 ، 1كو55:15) . ويتحدث عن الناسوت فى المسيح (أش13:52 ، 12:53 مع رو25:4 ، فل6:2) ويتحدث عن إنجيل ( بشارة ) السلام (أش7:52 مع رو15:10 ، أف15:6) . وأن السلام صار عطية بسببه للقريب والبعيد (أش19:57 ، اف13:2، 17) . 7 ـ ومن سفر أرميا النبى : يتحدث عن الروح كسمة للعهد الجديد (أر33:31 مع 2كو3:3 ، عب6:8) . 8 ـ ومن سفر حزقيال النبى : يتحدث عن هيكل الله والشعب (حز27:37 مع 2كو16:6) . 9 ـ زمن سفر هوشع النبى : يتحدث عن الرب الذى يقول " من لم يكن شعبى سأدعوه شعبى " (هو1:2 ، 25 مع رو25:9 ، 26) . 10 ـ ومن سفر يوئيل النبى : يتحدث عن " كل من يدعو باسم الرب يخلص " (يؤ5:3 مع رو13:10) . 11 ـ ومن سفر يونان النبى : يتحدث عن من ينزل إلى الهاوية (يون2 مع رو7:10) . 12 ـ ومن سفر حبقوق النبى : يتحدث عن البار بالإيمان يحيا (حب4:2 مع رو17:1 ، غلا11:3 ، عب38:10) . وبعد أن اقتيد مار بولس إلى وادى العربة حيث أمضى هناك ثلاث سنوات فى الخلوة والدراسة والتأمل استطاع خلاله أن يمتص العهد القديم فى نور المسيح المخلص وبوحى العهد الجديد ـ قدم للكنيسة المسيحية أوفى وأعمق وأشمل فهم روحى وتفسيرى وإيمانى لكتابات العهد القديم . 1 ـ إذا اعتبر مار بولس أحداث العهد القديم "سر" (غلا24:4) كشف الآن بالمسيح (أف31:5-32) لنا نحن الذين انتهت إلينا أواخر الدهور (1كو6:10، 11 ، رو4:15) . 2 ـ وإن كان آدم الأول قد مات ، قدم لنا المسيح الثانى وهو الرب المحى (1كو22:15 ، 44-49) الذى أطاع حتى الموت ووهب الحياة للمائتين (فى6:2 ، رو12:5) . 3 ـ ولذلك فالمسيح هو الله الذى قدم للبشرية الإنسان الجديد المتجدد على صورة الله (كو15:1 ، 9:3 ، 10 ، أف15:2 ، 16 ، 22:4-24 ، 1كو49:15 ، 2كو18:3 ، 4:4 ، رو29:8) . فحقق بذلك رجاء الخليقة فى الحرية (رو19:8-22) . 4 ـ وأصبح المسيح ذبيحة حقيقية ، أى فصحنا الجديد (1كو ) القديم المنقوش فى عهد الحرف مثال للعهد الجديد المنقوش فى عهد الروح (1كو1:10 ، 2كو5:3) . 5 ـ أما هيكل القديم فقد نقض ليقيم مكانه هيكل جديد (1كو10:3-17 ، أف14:2-22) . هذا الهيكل هو المسيح (1كو19:6 ،20) وهو حجر الزاوية فيه (أف20:2) . وعوض الأساسات البشرية للهيكل أصبح رسل وخدام العهد الجديد هم أساسات فى الهيكل الجيد (أف20:2) . 6 ـ أما الشريعة اليهودية فقد قدمها مار بولس على أنها وسيلة غايتها المسيح يسوع ربنا (رو4:10) . وقدم فى ذلك شرحاً وافياً إذ أوضح أن المسيح قد خضع للشريعة ليمحو ما كان لها علينا من صك الديون (غلا13:3 ، 4:4 ، أف14:2-16) . وقد أثبتت ذلك الشريعة (رو31:3) لأنها كانت تبغى بر الإيمان (رو5:10 ، 3:8-4) . إلا أنها كانت عاجزة عن تقوية الإنسان للعمل بموجب أحكامها (رو7:7) فى الوقت الذى كانت تلزمه بالعمل بها (غلا11:3 ،12 ، رو5:10) وتحكم على مخالفها (غلا10:3) . لقد فهم مار بولس أن الشريعة اليهودية كانت مؤقتة لأنها كانت تنتظر الوعد بالمسيا (غلا15:3، رو13:4-17 ، 2كو7:3 ،12) وبالأرض التى تفيض لبناً وعسلاً . وبمجئ ربنا يسوع المسيح تحرر الإنسان عن أثقال الشريعة اليهودية (رو1:7-6 ، غلا1:4-10، 1:5-6، أف14:2-16) مثل ختان الغرلة فى الجسد ، وقدم لنا شريعة الكمال فى شخصه الحى (1كو21:9 ، غلا2:6) هذه هى شريعة الروح المحى لا الحرف القاتل (رو1:8، غلا16:5) تقتضى ختان القلب أولاً (رو28:2، 29، كو11:2، 12) . وفى شخص ربنا يسوع المسيح ننال الميراث بالأرض الجديدة التى تفيض لبناً وعسلاً (غلا15:3-18) وهذا ميراث كل الذين بالتبنى صاروا أولاداً لله (2كو18:6 ، غلا4:4-7) . لكن هذه الأرض الجديدة ليست أكلاً وشرباً لأنها ملكوت الله (1كو9:6، 10 ، 50:15 ، غلا21:5، أف5:5) . والذين يحيون بالروح ينالون هنا على أرض الغربة عربون المجد فى ملكوت الله (رو16:8، 17، أف13:1، 14) . 7 ـ أما بقية أحكام الشريعة اليهودية فقد استفاد منها مار بولس كمعلم مادامت لا تتعارض مع أحداث الفداء والخلاص الجديد فى المسيح يسوع . مثال ذلك إكرام الأب والأم (أف2:6، 3) ، واستحقاق العامل أجرته (1كو9:9 ، 2تى18:5) ، ووجوب الأخذ بشهادة اثنين أو ثلاثة فى الحكم على قضايا الناس (2كو1:13 ، 1تى19:5) ، وضرورة فصل العضو الفاسد (1كو13:5) . لقد استطاع مار بولس كخادم للعهد الجديد أن يقدم للكنيسة المسيحية حقيقة هامة هى : أن العهد الجديد كان مخبوئاً فى العهد القديم ، لكننا لا نستطيع أن نفهم العهد القديم إلا بالمسيح وفى المسيح وللمسيح . ثالثاً : الامثال فى رسائل مار بولس 1 ـ مثل الزرع والحصاد : الذى تزرعه لا يحيا إن لم يمت ( 1كو 36:15 ) الجسم الذى تقوم به الحبة بعد موتها غير جسمها الأول الذى وضعت به فى التراب ( 1كو 37:15 ) هكذا نحن بعد الموت نقوم ولكن باجساد روحانية قوية ممجدة غير فاسدة . بمقدار الزرع يكون الحصاد ، فالشح يحصد بخلاً اكثر . والبركة تجنى نعماً اوفر ( 2كو 6:9 – 10 ) ومن يزرع لجسده فمن الجسد يحصد الفساد ، ومن يزرع للروح فمن الروح يحصد حياة ابدية ، والذى يزرعه الانسان أياه يحصد ( غل 7:6 – 9 ) الزارع له حق الحصاد . فمن يزرع الروحيات مستحق أن يحصد ولو على الاقل الجسديات من الكنيسة ( 1كو 11:9 ) . " يجب أن الحراث الذى يتعب يشترك اولاً فى الاثمار ( 2تى 6:2 ) " من يغرس كرماً ومن ثمره لا يأكل ، أو من يرعى رعية ومن لبن الرعية لا يأكل "( 1 كو 7:9 ) 2 ـ مثل الثمار : كان ماربولس يترجى من خدمته النجاح ، واستعار لفظ ( الثمار ) ليفصح عن رغبته فى رؤية حياة المؤمنين غنية فى علاقاتها بالمسيح ( رو 13:1 ، كو 6:1 ) . ليكون ظاهراً ثم القداسة ( رو 21:6 ، 22 ) وعبر ماربولس عن نوع الثمار مرتين : " ثمر الروح " (غل 22:5 ) محبة ـ فرح ـ سلام ـ طول أناء ـ ـ لطف ـ صلاح ـ إيمان ـ وداعة ـ تعفف . " ثمر الروح " ( أف 9:5 – 11 ) فى كل صلاح وبر حق مختبرين ما هو مرضى عند الرب ، عدم الاشتراك فى أعمال الظلمة بل توبيخها . 3 ـ مثال الزيتونة والغرس : استعار مار بولس عملية " التطعيم " الزراعية لايضاح معنى قبول الامم للايمان المسيحى . إذ شبه الأمم بغصن زيتونه برية ( 1كو 17:11 – 24 ) وشبه اليهود بالاصل الذى طعم فيه الغصن البرى . فأن كان الأصل لم يشفق الله عليه بسبب عدم قبوله للايمان ولعنه قائلاً " هوذا بيتكم يترك لكم خراباً " فكم بالأولى المطعم فيه لا يشفق الله عليه أن لم يؤمن ( راجع 1كو 31:11 – 32 ) 4 ـ مثل البيت والهيكل : اعتبر بولس الرسول تفسه وكل الخدام بنائين ، يبنون على اساس واحد هو يسوع المسيح ( 1كو 10:3 – 15 ) والرسل والانبياء ( أف 14:2 – 22 ) باعتبار الرب يسوع حجر الزاوية فى هذا البيت ( أف 20:2 ) . وكل من يعمل عملاً فى هذا البناء المركب مما الذى ينمو هيكلاً مقدساً للرب يمتحن عمله فى اليوم الاخير بالنار . وذكر ماربولس امثلة انواع اعمال البنائين : ذهباً ، أو فضة ، أو حجارة كريمة ، أو خشباً ، أو عشباً ، أو قشاً ( 1كو 12:3 ) . ومن يبقى من اعمال بعد امتحان النار ( أى الآلام ) " فسيأخذ اجره " ، أما أن احترق عمل أحد بعد هذا الامتحان يكون قد خسر عمله أما هو كخادم فسيخلص " ولكن كما بنار " . 5 ـ مثل البيت السماوى : لقد شبه ماربولس الجسد بهيمة ارضية ، يفض الموت كيانها . لكن المؤمنين لهم فى السموات " بناء من الله غير مصنوع بيد ، ابدى " ( 2كو 1:5 – 4 ) 6 ـ مثل العجين : ( 1كو 16:22 ) . 7 ـ مثل الخميرة : خميرة صغيرة تخمر العجين كله ( 1كو 6:5 - ، غل 9:5 ) استخدم هذا المثل ليوبخ اليهود خلسة ، فالخميرة العتيقة هى خميرة الشر والخبث ، أما الخميرة الجديدة فهى الاخلاص والحق ( 1كو 8:5 ) . " لذا نقوا منكم الخميرة العتيقة لكى تكونوا عجينا جديداً " ( 1كو 7:5 ) . 8 ـ مثل الملح : ذكر مار بولس هذا المثل فى حديثه عن الكلام الصالح الذى للبنيان ، والذى يتناسب كل واحد : " ليكن كلامكم كل حين بنعمة مصلحا بملح لتعلموا كيف يجب أن تجاوبوا كل واحد " ( كو 6:4 ) 9 ـ الوكيل الأمين : استخدم مار بولس هذا المثل عن نفسه وأبولس ليوبخ الكورنثيثيون على تطاولهم : " فهذا أيها الأخوة حولته تشبيها إلى نفسى وإلى أبولس من اجلكم لكى تتعلموا فينا أن لا تفتكروا فوق ما هو مكتوب كى لا ينتفخ أحد لاجل الواحد على الآخر " ( 1كو 1:4 – 5 ) . 10 ـ مثل ابن الحرة : الإبن يرث كل شئ ، حتى ولو كان أبنا بالتبنى ، والمسيح أعطانا هذا الميراث بروحه القدوس( غل 1:4 – 7 ) . وأستخدم مار بولس إسماعيل بن هاجر عبده إبراهيم فى المقارنة بين إبن العبد وإبن الحرة . هاجر فى فهم مار بولس هى أورشليم الأرضية المستبعدة مع بنيها ، أما الحرة فهى أورشليم السمائية التى هى " أمنا جميعاً " . " لإنه لا يرث إبن الجارية مع إبن الحرة ، إذا أيها الأخوة لسنا أولاد جارية بل أولاد الحرة " ( غل 22:4 – 31 ) . 11 ـ مثل السارق : استخدمه مار بولس فى الحديث عن يوم الرب للدينونة فى مجيئه الثانى كحقيقة واقعة : " لآنكم أنتم تعلمون بالتحقيق أن يوم الرب كلص فى الليل هكذا يجئ وأما أنتم أيها الأخوة فلستم فى ظلمة حتى يدرككم ذلك اليوم كلص " ( تس 2:5 – 4 ) . 12 ـ المرأة عند المخلص : استعار مار بولس آلامها ليشبه به آلام البشرية المنظورة بالرجاء فداء الجسد : " فأننا نعلم أن كل الخليقة تئن وتتمخض معا إلى الآن ، وليس هكذا فقط بل نحن الذين لنا باكورة الروح نحن أنفسنا أيضاً تئن فى أنفسنا متوقعين التبنى فداء أجسادنا " ( رو 22:8 ، 23 ) . كما استعار مباغتة المخلص للتعبير عن مفاجئة يوم الرب الثانى للدينونة : " لأنه حينما يقولون سلام وأمان فحينئذ يفاجئهم هلاك بغتة كالمخاض للحبلى فلا ينجون " ( 1تس 3:5 ) . 13 ـ مثل النور : استخدم مار بولس اشراق النور فى تشبيه عمل اشراق المسيح فى قلوبنا ( 2كو 6:4 ) . مكان اشراق النور وسط الظلام . والمؤمنين بالمسيح هم " ابناء نور وابناء نهار " ( 1 تس 5:5 ) . هؤلاء المؤمنين يسلكون فى صحو الحياة وجدها ( 1 تس 8:5 ) . والنور الذى يبزغ فى الظلمة لا يشترك فى فعلها بل يبددها " فهل يمكن للنور أن تكون له شركة فى الظلام " . ولقد استخدم مار بولس هذا التشبيه فى تعليم عدم زواج المؤمن بغير المؤمنين ( 2كو 14:6 ) وأبناء النور يسلكون فى البساطة بلا لوم وبلا عيب فى وسط جيل معوج وملتو يضيئون " بينهم كانوار فى العالم " ( فى 15:2 ) . ولهذا لا ينبغى لهم أن يشتركوا فى أعمال الظلمة غير المثمرة بل يوبخوها ( أف 8:5 – 14 ) . 14 ـ مثل العرس : لقد شبه مار بولس عمله كخادم فى ربح النفوس بعمل من يخطب عذارء عفيفة لرجل واحد : " فانى اغار عليكم غيرة الله لانى خطبتكم ( أو ازوجتكم ) لرجل واحد لاقدم عذراء عفيفة للمسيح " ( 2كو 2:11 ). رابعاً : رسائل مار بولس فى الطقس الكنسى : ولأهمية هذه الرسائل فى التعليم أصبح تلاوة فصل منها يدخل فى الطقس الكنسى لعديد من الأسرار المقدسة والطقوس الأخرى فمثلاً : 1 ـ فى سر المعمودية القدس ( الميلاد الثانى بالماء والروح ) تقرأ فصول من : الرسالة إلى العبرانيين 8:1-12 أو الرسالة الأولى إلى كورنثوس فى صلاة تحليل المرأة 12:7-15 . الرسالة إلى تيطس 11:2 ـ 8:3 فى صلاة تقديم الماء . والرسالة الأولى إلى كورنثوس فى صلاة حل زنار المعمدين 1:10-5 . 2 ـ وفى سر الزواج المقدس : تقرأ فصول من : الرسالة الأولى على كورنثوس فى صلاة عقد الأملاك 1:1-10 والرسالة إلى أفسس 22:5 ـ33 ، 1:6-2 فى صلاة الإكليل المقدس . والرسالة إلى العبرانيين 1:13-6 فى صلاة الزيجة الثانية للأرامل . 3 ـ وفى سر مسحة المرضى ، تقرأ فصول من : الرسالة إلى رومية 1:15-7 فى الصلاة الثانية . الرسالة الأولى كورنثوس 28:12-31 ، 1:13-8 فى الصلاة الثالثة . الرسالة إلى رومية 14:8-21 فى الصلاة الرابعة . الرسالة إلى غلاطية 16:2-21 فى الصلاة الخامسة . الرسالة إلى كولوسى 12:3-17 فى الصلاة السادسة . الرسالة إلى أفسس 10:6-18 فى الصلاة السابعة . 4 ـ وفى سر التناول المقدس ، يقرأ فى قداس الموعوظين فصلا من رسائل مار بولس يسمى " البولس " 5 ـ وفى جميع الصلوات الجنائزية تقرأ فصولاً تعليمية من رسائل مار بولس . ففى تجنيز الرجال ، تقرأ رسالة كورنثوس الأولى 1:15-23. وفى تجنيز النساء ، تقرأ كورنثوس الأولى 39:15-50 . وفى تجنيز الأطفال الذكور ، تقرأ تسالونيكى الأولى 13:4 ـ إلخ . وفى تجنيز البنات تقرأ كورنثوس الأولى 50:15-58 . وفى تجنيز الكهنة تقرأ كورنثوس الثانية 104-1:5 . وفى تجنيز الشمامسة تقرأ كورنثوس الأولى 23:15-39 . ولم تكتفى الكنيسة بمجرد تلاوة فصل من رسائل مار بولس خلال خدماتها السرائرية والتعليمية فقط ، بل تقرن التلاوة فى كافة طقوسها بصلاة خاصة يرفعها الأب الكاهن وهو حامل المجمرة برفع ذبيحة البخور أمام الله من أجل فهم الشعب لتعليم مار بولس ، وكأن روح مار بولس ترف فى كل تلاوة لرسائله لتحمل إلى الشعب معانى الكلمات وقوتها . فى صلاة البولس السرية يقول الأب الكاهن : " يا رب المعرفة ، ورازق الحكمة . الذى يكشف الأعماق من الظلمة . والمعطى كلمة للمبشرين بقوة عظيمة .

نظرة شاملة فى رسائل بولس الرسول

يَقُول بُولِس الرَّسُول فِي رِسَالَتِهِ إِلَى أهْل غَلاَطِيَّة { وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ الإِنْجِيلَُ الَّذِي بَشَّرْتُ بِهِ أَنَّهُ لَيْسَ بِحَسَبِ إِنْسَانٍ . لأِنِّي لَمْ أَقْبَلْهُ مِنْ عِنْدِ إِنْسَانٍ وَلاَ عُلِّمْتُهُ . بَلْ بِإِعْلاَنِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ فَإِنَّكُمْ سَمِعْتُمْ بِسِيرَتِي قَبْلاً فِي الدِّيَانَةِ الْيَهُودِيَّةِ أَنِّي كُنْتُ أَضْطَهِدُ كَنِيسَةَ اللهِ بِإِفْرَاطٍ وَأُتْلِفُهَا وَكُنْتُ أَتَقَدَّمُ فِي الدِّيَانَة الْيَهُودِيَّةِ عَلَى كَثِيرِينَ مِنْ أَتْرَابِي فِي جِنْسِي إِذْ كُنْتُ أَوْفَرَ غَيْرَةً فِي تَقْلِيدَاتِ آبَائِي . وَلكِنْ لَمَّا سَرَّ اللهَ الَّذِي أَفْرَزَنِي مِنْ بَطْنِ أُمِّي وَدَعَانِي بِنِعْمَتِهِ أَنْ يُعْلِنَ ابْنَهُ فِيَّ لأُِبَشِّرَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ لِلْوَقْتِ لَمْ أَسْتَشِرْ لَحْماً وَدَماً } ( غل 1 : 11 – 16 ) .. لِنُكَوِنْ نَظْرَة شَامِلَة عَنْ رَسَائِل بُولِس الرَّسُول الأرْبَعَة عَشَرَ .. رَسَائِل بُولِس الرَّسُول بِهَا كُنُوز .. فَهُوَ الَّذِي فَسَّرَ لَنَا حَقَائِقٌ كَثِيرَة فِي الإِيمَان وَنَحْنُ مَدْيُونُون لَهُ بِمَعْرِفَة أسْرَار الخَلاَص وَمَعْرِفَة الله وَتَدْبِيرْ الله لَنَا .

تأملات فى حياة يشوع ج1

تأملات فى حياة يشوع ج1 بسم الآب والإبن والروح القدس الإله الواحد آمين فلتحل علينا نعمته وبركته الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور كلها آمين بنعمة ربنا نبدأ دراسة مبسطة عن شخصية غنية جداً في معانيها الروحية .. ربما تكون معرفتنا عنها عبارة عن أمور بسيطة لكن لها معاني عميقة وهي شخصية يشوع بن نون .. يشوع هو الرجل الثاني الذي قاد الشعب بعد موسى العظيم وكان يشوع تلميذ لموسى ومن هنا تأتي عظمة شخصية يشوع . يشوع يعلن أن الله يعمل ويستمر يعمل : شخصية يشوع تعلن لنا أن ربنا يستخدم الأشخاص ويحرك التاريخ .. فهو يستخدم كل إمكانيات النفس لحساب مملكته .. يشوع له صفات موسى وموسى له صفات الله والله عمل بموسى وأيضاً يعمل بيشوع .. وربنا قال له هكذا ﴿ كما كنت مع موسى أكون معك ﴾ ( يش 1 : 5 ) .. أيضاً نجد أن يشوع ملأ الفراغ الذي تركه موسى ولا يتوقع أي شخص ذلك فمن هذا الذي يستطيع ملء الفراغ الذي تركه موسى ؟ وكأن الله يريد أن يقول أنا سأظل أعمل لأني أنا العامل الخفي فيكم وإن كنت أستخدم أشخاص .. نحن أحياناً نظن أن عمل الله متوقف على أشخاص ونقول من هذا الذي يخلف موسى ويكون مثله ؟ فيقول الرب أنا سآتي بشخص بعد موسى بتدبير إلهي لذا يعتبر يشوع من أعظم أبطال الكتاب المقدس . يشوع في كلمات قصيرة : 1)هو قاهر الأردن . 2)هو من أسقط أسوار أريحا . 3)قام بإيقاف حركة دوران الشمس . 4)هو من تحققت فيه المواعيد لأنه دخل بالشعب أرض الميعاد .. نعم موسى قاد الشعب في رحلة مصر والبرية لكن يشوع هو من أدخل الشعب أرض الميعاد .. ولذا فشخصية يشوع شخصية عظيمة في الكتاب المقدس . من أهم موضوعات سفر يشوع : حروب يشوع مع الكنعانيين .. هؤلاء ملوك الأرض ويشوع هزم * 31 * ملك من ملوك الكنعانيين حتى دخلوا أرض الميعاد .. ومن ضمن الأشياء المهمة التي عملها يشوع مع الشعب أنه قسم أرض الميعاد وقسم الأرض على * 12 * سبط ثم قاد الشعب لإستقراره في أرض كنعان . المعنى المراد فهمه من يشوع : موسى قاد الشعب في رحلة البرية إلى حدود نهر الأردن .. موسى حرر الشعب من العبودية .. وأرض الميعاد في المعنى الروحي تساوي دخولنا السماء .. بمعنى أن موسى قاد الشعب حتى مرحلة ما قبل السماء أما يشوع فدخل بهم أرض الميعاد وهي تساوي السماء بالنسبة لنا .. وأيضاً يشوع هو رمز ليسوع .. موسى في العهد القديم هو الذي قاد الشعب حتى حدود الأردن فهو قادهم إلى أعتاب السماء لكن من قدر على إدخالهم السماء ؟ .. يشوع .. المسيح صنع معنا كذلك بمعنى أن الذي عجز عنه الناموس عمله المسيح .. الناموس الذي كان يقود الإنسان وقف لحدود معينة قبل موسى وعند دخول الشعب أرض الميعاد عجز موسى عن أن يتم الرحلة .. وكأن الناموس يقول لنا أنا ممكن أوصل بيك لمرحلة معينة لكن عبور الأردن يكون على يسوع المسيح . لذا الإنسان الذي يريد أن يتحرر من عبوديته وخطيته ويتمتع بالحياة الأبدية لازم له يسوع . ﴿ بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئاً ﴾ ( يو 15 : 5 ) .. صعب الإنسان يجاهد حياته كلها بدون قيادة يسوع .. صعب يتمسك بأعمال حرفية وبأمور فريسية ليدخل السماء .. حتى ندخل السماء لازم يسوع يقودنا .. لا يكفي أن يترك الإنسان الخطية لكن لابد أن يجاهد الإنسان جهاد مستمر ليدخل السماء .. لذا الناس وهي داخل أرض مصر هدفها الخروج من مصر وبعد ذلك هدفهم دخول كنعان .. لو أن الإنسان فقد هذا الهدف حياته تفقد معناها . حياة الإنسان مع ربنا تنقسم لعدد من المراحل : وهي ثلاث مراحل في حياة أي إنسان 1/ مرحلة مصر : وهي العبودية للخطايا . 2/ مرحلة البرية : وهي الجهاد ضد الخطايا والسقوط والقيام . 3/ مرحلة كنعان : وهي الإستقرار والتحرر وهي ناموس الحرية .. وهي الحياة الجديدة ..الحياة الأبدية .. لذا لو فقد الإنسان هدفه فقد كل شئ .. مثلاً لو إنسان يعيش في أرض مصر وتقول له أدخل أرض كنعان يقول لنا اللي أعرفه أحسن من اللي معرفهوش .. إتركني هنا .. هذا الإنسان فقد هدف كبير جداً من أهدافه . لدرجة إن ربنا قال عن الإستقرار في كنعان ما يلي ﴿ ومتى أتى بك الرب إلهك إلى الأرض . أن يعطيك إلى مدن عظيمة جيدة لم تبنها وبيوت مملوءة كل خيرٍ لم تملأها وأبارٍ محفورةٍ لم تحفرها وكروم وزيتون لم تغرسها .... ﴾ ( تث 6 : 10 – 11) .. بمعنى تأكل من ثمر أنت لا تستحق أن تأكل منه .. ستسكن في كروم لم تغرسها .. ستأخذ عطايا سماوية لا تستحقها .. عطايا مجانية لذا قال لهم أرض تفيض لبناً وعسلاً ( يش 5 : 6 ) .. لذا كنعان هي رمز للسماء .. الإنسان لا يمكن أن يصل للسماء بالناموس لكم ممكن يصل للسماء بربنا يسوع المسيح .. لذا يشوع جاء بعد موسى وبيشوع دخلوا الأرض وهذا رمز لمجئ ربنا يسوع المسيح . وهنا رمز جميل جداً نقف عنده فعندما أحب موسى أرسل جواسيس لرؤية الأرض – أرض الميعاد – أرسل يشوع وكالب ورجعوا قائلين إنها أرض جميلة جداً .. وبعد ذلك قام يشوع بأخذ الشعب كله لدخول أرض الميعاد والمعنى هنا جميل جداً يفرح الإنسان .. يسوع عندما تمم خلاصنا يسوع من سكان السماء عارفها ومشتاق إن السماء التي يسكنها وعارفها وأحبها وأحب أن يدخل الشعب كله معه .. كذلك يشوع بعد تجسسه على أرض الموعد أحبها وأراد أن يأخذ الشعب كله معه . يسوع عندما صعد للسماء صعد بمفرده كسابق من أجلنا وعندما صعد أحب أن يُصعدنا معه وأقامنا معه وأجلسنا معه في السماويات .. كل واحد فينا بيروح السماء من ذهب وسبقه إلى السماء ؟ يسوع .. كذلك يشوع سبق وذهب إلى كنعان نسأله تأخذنا معاك ؟!! يقول نعم أنا أعرف الطريق تعال معي .. عندما ذهب يشوع وتجسس الأرض في أيام موسى جاء وأخذ الشعب كله وخلال هذا الطريق كانت هناك حروب كثيرة جداً .. يشوع عندما رأى جمال الأرض أراد أن يدخلها أما الشعب فكانوا يهتزوا يريدون الدخول لكن الحرب كانت تقلقهم لكن يشوع كان يعزيهم لذا ربنا يسوع يقول لنا ﴿ بضيقات كثيرة ينبغي أن ندخل ملكوت الله ﴾ ( أع 14 : 22 ) .. لا تتضايق من الحروب وأنت في العالم لإن السماء تستحق .. تسأل ماذا يُثبت ؟ يقول لك أنا ساكن السماء وأعرفها .. لا أريد دخول السماء وحدي أريدك معي .. لذا إنتصر يشوع على " 31 " ملك كأنه يقول أن طريق السماء ملئ بالحروب والأعداء .. أحد الآباء القديسين يقول ﴿ ها نحن سائرون في طريق اللصوص ﴾ .. بمعنى هذا الطريق ملئ بالحروب والضيقات ويقول لك جاهد واحفظ نفسك واثبت في الحرب الروحية . مقارنة بين يشوع ويسوع : يشوع : يسوع معناه : الله يخلص ، معناه : مخلص خلص شعبه من الأمم خلصنا يسوع من خطايانا الكثيرة غلب عماليق هزم الشيطان دخل الأردن وهزم وعبر لكنعان دخل الموت وهزمه وأدخلنا للحياة الأبدية لذا أقول لكم أن يشوع يحمل رموز كثيرة ليسوع المسيح من الرموز الجميلة في الكتاب المقدس نهر الأردن لأنه يساوي الموت .. عندما قال له ربنا قم أعبر هذا الأردن وكأن ربنا يقول لنا لا تخف من الموت قم واعبر هذا الأردن .. فرد قائلاً * يارب أنا لو دخلت الأردن سيبتلعني * .. لدرجة يقولون أن عند عبورهم الأردن كانت المياة كثيرة جداً حيث توجد أيام تكون المياة في النهر خفيفة وأيام أخرى فيضان وأثناء عبور الشعب في الأردن كانت المياة مرتفعة جداً وكأن ربنا يقول لنا * لا تخف من الموت .. الموت لا يبتلعك .. إجتاز الموت وأنا أعطيك غلبة على الموت وتعبر للحياة الأبدية * .. لذا لا يقدر أحد على دخول السماء بدون الموت ولا يستطيع أحد دخول أرض الموعد بدون عبور الأردن .. لذا فوجهة نظرنا للموت هو الأردن وهو خطوة للسماء .. لذا فكرنا عن الموت غير فكر العهد القديم فهو الآن هو نهاية مرحلة أرضية وبداية مرحلة سماوية . إذاً يشوع عبر الأردن وهو رمز الموت وقهر الأردن وربنا يسوع غلب الموت .. ﴿ بالموت داس الموت ﴾ .. يسوع إقتحم الموت .. دخل القبر وسكن في ظلمته .. إجتاز وحشة الموت .. إجتاز صراع الموت والجحيم .. كل هذا هو عبور الأردن وعندما عبر غلب الموت بالموت . في شخصية إليشع سابقاً عندما قلنا أن إليشع جاء ليقيم إبن المرأة الشونمية قام بالتمدد عليه وحضنه هذا رمز أنه إجتاز معه الموت .. إتحد بجسم بشريتنا واشترك معاه في الموت وأباد الموت وأقام الميت .. بعد ذلك يقول لنا أن جسم الولد سخن بمعنى أن الحياة دبت فيه .. ومن الكلمات البديعة في الكتاب المقدس ﴿ ثم عاد وتمشى في البيت تارة إلى هنا وتارة إلى هناك وصعد وتمدد عليه فعطس الصبي سبع مرات ثم فتح الصبي عينيه ﴾ ( 2مل 4 : 35 ) .. وطلع فوق الولد يقول لك أنه عطس سبع مرات .. ثاني طلعة هذه طلعة الروح القدس لذا الولد عطس سبع مرات إشارة لإن الروح القدس إقتناه وأخذ برهان الحياة .. في المرة الأولى الولد قام لكن لا دليل على حياته إلا سخونة جسمه لذا لا يصدق أحد ذلك .. أما نحن فالمسيح أقامنا والبرهان أن ربنا أعطانا روحه وأصبحنا أحياء بروح ربنا فينا . كيف أعد الله يشوع للخدمة ؟ يشوع من سبط أفرايم وهو إبن يوسف .. يشوع الحفيد الحادي عشر ليوسف وتتلمذ على يد موسى النبي كتلميذ مرافق له في كل أمر لمدة 40 سنة .. بمعنى أنه إمتص كل خبرات موسى الروحية ويشوع من أجمل النماذج في الكتاب المقدس عن التلمذة .. وأجمل شئ في التلمذة هي تلمذة الحياة بمعنى تلمذة الحياة بذاتها .. بمعنى تعلُّم الحياة بذاتها .. عندما تكون في حرب إذاً نصلي .. عندما دخلوا في حرب مع عماليق موسى رفع يديه للسماء .. لما أكون في حرب حتى أغلب أرفع يديَّ أقول ﴿ بإسمك أرفع يدي فتشبع نفسي كأنه من شحم ودسم ﴾ ( مز 63 : 4 – 5 ) .. لذا يشوع تعلم من موسى الرعاية والتدبير والجهاد وذلك ليس عن طريق مجرد كلام ولكن رؤية واختبار وتلامس .. عندما إختار الرب " 12 " تلميذ نقرأ في إنجيل مرقس ﴿ كانوا معه ﴾ ( مر 16 : 10) .. يعني في كل مكان معاه مثل يشوع كان مع موسى .. إليشع كان ملاصق لتلميذه إيليا مدة " 9 " سنوات . أجمل تلمذة في كنيستنا هي تلمذة الحياة .. لذا تعلم يشوع من موسى حكمته وخبرته وطول أناته ومعاملته للشعب ومحبته للشعب .. لدرجة إن مرة ربنا غضب على الشعب وموسى قال له ﴿ والآن إن غفرت خطيتهم وإلا فامحني من كتابك الذي كتبت ﴾ ( خر 32 : 32 ) .. بمعنى إما تغفر للشعب أو تمحوني من كتابك .. إذاً محبة موسى للشعب أفضل عنده من وجود إسمه في الإنجيل .. هو فضل المخدومين عن نفسه .. هنا نجد قوة الشفاعة والدالة والمحبة وأمانة الخادم . يشوع إستلم منهج الخدمة من موسى النبي .. في مرة من المرات هُزم الشعب في قرية عاي يشوع خر وسجد أمام التابوت .. هو تعلم من معلمه عندما يواجه مشكلة يخرج لربنا .. هنا نقدر نقول إن يشوع تلميذ أمين لموسى النبي ومن علامات التلمذة التي إستمرت من العهد القديم وحتى العهد الجديد * وضع اليد * .. بمعنى المُعلم يضع يده على تلميذه .. نقرأ في سفر العدد إصحاح 27 إن موسى وضع يده على يشوع .. ﴿ خذ يشوع بن نون رجلاً فيه روح وضع يدك عليه ﴾ ( عد 27 : 18) ..أما أول مرة نسمع فيها عن شخصية يشوع كان في ( خر 17 ) قبل سفر يشوع . وهنا نذكر قاعدة عند دراسة أي شخصية في الكتاب المقدس لمعرفتها يكون ذلك من أول وصف لها في الكتاب المقدس .. مثال عندما يقول فلان * جبار بأس .. رجل تقي يخاف الله .. رجل عظيم * .أول وصف ليشوع في الكتاب المقدس إنه رجل شجاع .. الكتاب المقدس يريد أن يعطينا إنطباع عن شخص ليستمر معنا وأول إنطباع ليشوع إنه رجل شجاع خرج ليحارب عماليق وهو موضع ثقة موسى .. قيل عنه أنه رجل شجاع ربنا إستخدمه كأداة ليبيد بها عدو الخير وهو عماليق . موسى لم يحارب عماليق ولكن يشوع هو من حارب عماليق لذا أول شئ أعرفه عن يشوع إنه رجل شجاع وهذا يعطينا فكرة عن مبدأ في الحياة الروحية إني لابد أن أكون رجلاً شجاعاً ورجل بمعنى لا رخاوة الأطفال ولا تدليل النساء .. شجاع بمعنى يكون عندي قوة وصلابة وصمود في الحرب الروحية .. لا يهزمني العدو مرة وأتراجع وأقول لست في مثل قوته لكن لابد عند وقت الحرب أكون رجلاً شجاعاً .. ولذا فشخصية يشوع شخصية غنية .. تعلموا في حروبكم الروحية كيف يقال عنكم * رجل شجاع * .. ﴿ الصديق يسقط سبع مرات ويقوم ﴾ ( أم 24 : 16) .. ﴿ لا تشمتي بي يا عدوتي إذا سقطت أقوم ﴾ ( مي 7 : 8 ) .. ﴿ إن يحاربني جيش فلن يخاف قلبي وإن قام عليَّ قتال ففي هذا أنا أطمئن ﴾ ( مز 27 : 3 ) . كثيراً ما يحاول عدو الخير يرهبنا ويفقدنا رجاءنا ويحاول أن يُدخل فينا شئ خطير جداً هو روح الضعف بمعنى يجعلنا نقول * أنا لا أعرف .. أنا لا أفهم .. بداخلي خطايا كثيرة جداً والعدو جبار وبداخلي شهوات .. وقعت في الخطية كثيراً وستتكرر الخطية * .. هذا لا يجوز .. تريد أن تجاهد إرفع يديك وقل ﴿ معونتي من عند الرب ﴾ ( مز 121 : 2 ) ولا تنظر إلى إمكانياتك . لذا كان يشوع تلميذ أمين لموسى النبي .. عندما صعد موسى إلى الجبل إنتظره يشوع أسفل الجبل ولم ييأس .. كل الشعب قال أن موسى مات أو ربنا خطفه والذي لم يشعر باليأس هو يشوع وكان عنده رجاء بنزول موسى لأنه نظر له كمعلم صالح ورأى فيه المسيح .. يشوع هو رمز لكل تلميذ أمين ومخلص لمعلمه .. ﴿ من يؤمن بي فالأعمال التي أنا أعملها يعملها هو أيضاً ويعمل أعظم منها ﴾ ( يو 14 : 12 ) .. يشوع كتلميذ لموسى عمل أعمال أعظم منه .. إليشع تلميذ إيليا عمل أعمال أعظم من معلمه . إيليا صنع " 7 " معجزات أما إليشع فصنع " 14 " معجزة .. إيليا أقام ميت وإليشع أقام ميت وعظامه أقامت ميت وكلاهما – إيليا وإليشع – عبرا الأردن .. وإذا كان هناك من سخر من إيليا لكن ربنا إنتقم منهم . ربنا يقول لنا أن الروح التي أخذها هو أعطاها لنا لذا ممكن أن تعملوا أعمال أعظم .. ربنا يقول لنا كما كنت مع موسى أكون معك .. يشوع حقق الرسالة الإلهية قال له الرب ﴿ تشدد وتشجع ﴾ ( يش 1 : 6 ) .. وهنا نذكر أن في بداية خدمة يشوع كان خائف جداً لكن أثناء الحرب كان شجاع وقال أن الحرب سهلة لكن قيادة الشعب صعبة .. وهذا يعلمنا لو أنا أجاهد وأحارب الشيطان هنا ربنا يعطيني قوة وأغلب بها ولكن كوني أقود شعب هذا شئ صعب جداً .. لذا من الأسهل أجاهد في حياتي الروحية أو أخدم ؟!! الأسهل أجاهد في حياتي الروحية والصعب إني أخدم .. معظم الناس تأخذ الخدمة على أنها الأسهل لكن لأ .. يشوع لم يُقال عنه أنه خائف إلا من قيادة الشعب لكن في الحرب هو شجاع . لماذا خاف يشوع ؟ 1)رأيت مجد موسى معلمي كيف أشغل مكانه ؟ 2)كثيراً ما رأيت تمرد الشعب على موسى معلمي . 3)رأيت قوة الأعداء الطامعون فينا كثيرون . يا ترى ربنا سيقف معي كما وقف مع موسى ؟!! ربنا عمل بموسى عشر ضربات يا ترى ربنا يستخدمني زي موسى ؟!! موسى ربنا شق له البحر الأحمر وصعب جداً الإنسان يشغل مركز خلف إنسان قوي .. عندما يكون هناك رئيس دولة متميز صعب نقبل أي إنسان خلفه .. وموسى نبي عظيم جداً كيف يستوعب أن يأتي خلفه رجل يستطيع أن يشغل مكانه ؟ كذلك إليشع النبي كان خائف جداً أنه يشغل مكان إيليا لدرجة قالوا له أين تذهب بعد معلمك العظيم ؟!! تمرد الشعب غليظ الرقبة لدرجة أن الشعب كان يريد رجم موسى .. بمعنى أن الشعب كان غير راضي عنه وهو موسى العظيم .. يشوع رأى قوة الأعداء .. الحرب شرسة ومُرة والأعداء كثيرين وفي أعداء من حيث لا يتوقع .. هذا إنسان غير متبسط في الأمور .. مثلاً أحدهم يريد أن يصبح كاهن أو أسقف أو قائد وهو لا يعرف حجم المسئولية التي تقع على الراعي والمشاكل .. لذا الإنسان يجب أن يحسب حساب النفقة مثل يشوع رغم معرفته بقوة الأعداء إلا أنه كان عنده رجاء في ربنا لدرجة أنه قال أنهم سيصيروا خبزنا .. الإنسان محتاج أن يتكل على ربنا في قيادته . أكمل معكم في المرة القادمة عن عمل ربنا عندما رأى ضعف يشوع قال له * أنا سأشجعك وبدأ يسنده * المرة القادمة * أن الله يشجع يشوع * ربنا يكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ولإلهنا كل مجد دائماً أبدياً آمين

صعب عليك أن ترفس مناخس

هذه قصة اهتداء شاوُل الطرسوسي وتحويله إلى بولس الرسول والكارِز العظيم .. والسيد المسيح قال له العِبارة الشهيرة ﴿ صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ مَنَاخِسَ ﴾ .. ” المناخِس جمع مَنخَس .. المناخِس هي ما يُنخَس به الفَرَس .. وهي أداة حديدية مُدبَّبة يرفُس بها الفارِس بطن الفَرَس لِيَحثُّه على المسير “ وهذا يجعلنا نتأمَّل في هذا التعبير .. هذا التعبير جاءَ في سِفر أعمال الرُّسُل الذي هو سِفر أعمال الروح القدس .. الروح القدس حينما حلَّ على الرُّسُل أعطى عطايا بلا عدد .. وهِبات الله كلها بلا ندامة . 1. التَّكلُم بألسنة 2. عمل المُعجزات والآيات :- مكتوب في سِفر الأعمال ﴿ وَجَرَتْ عَلَى أَيْدِي الرُّسُلِ آيَاتٌ وَعَجَائِبُ كَثِيرَةٌ فِي الشَّعْبِ ﴾ ( أع 5 : 12 ) مثل : شِفاء الأعرج من بطن أُمِّهِ الجالس على باب الجميل ( أع 3 ) .كان ظِل بطرس يشفي المرضى ( أع 5 : 15 ) .كانت الخِرق يأخذونها من على جسد بولس وتشفي المرضى .بطرس أقَامَ طابيثا في يافا بولس أقَامَ أفتيخوس .. وغير هذا الكثير . 3. عمل الروح القدس في قلوب السامعين :- مكتوب في سِفر أعمال الرُّسُل بعد ما قال بطرس عِظته الشهيرة بعد حلول الروح القدس مُباشرةً – مكتوب – ﴿ فَلَمَّا سَمِعُوا نُخِسُوا فِي قُلُوبِهِمْ وَسَأَلُوا بُطْرُسَ وَسَائِرَ الرُّسُلِ مَاذَا نَصْنَعُ أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ . فَقَالَ لَهُمْ بُطْرُسُ تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ ﴾ ( أع 2 : 37 – 38 ) الروح القدس العامِل في كلام بطرس نَخَس الناس في قلوبهم .. ولذا مكتوب عن كلمة الله أنها ﴿ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ ﴾ ( عب 4 : 12 ) .. السيف ذِي حدين = مناخس في يد الروح القدس .. ولكن يبقى حُرية الإنسان واستجابته لنخس الروح القدس .. الله يحترِم حُرية الإنسان .. هو واقف على الباب يقرع ( مناخس ) المهم أنَّ الإنسان يتجاوب مع نخس الروح القدس وقرعات الرب يسوع على باب القلب في العهد القديم نجد الله استخدم الضربات العشر بمثابة مناخس لفرعون .. يستجيب ويرجع .. يرفُس مناخس بسبب قساوة قلبه .. لم يَسْتَفِد من المناخس فَهَلَك كذلك الله استخدم المناخس مع يونان حينما حاول الهرب من وجه الله .. ربنا استخدم الريح .. النوء .. الموج .. الحوت .. واستجاب يونان للمناخس وفاق وعرف غَلَطُه .. وبعدين ربنا استخدم يونان نفسه كمناخس لشعب نينوى .. ﴿ وَنَادَى بَعْدَ أَرْبَعِينَ يَوْماً تَنْقَلِبُ نِينَوَى ﴾ ( يون 3 : 4 ) واستخدم الله ناثان النبي كمنخاس لداود ( 2صم 12 : 1 – 7 ) ﴿ أَنْتَ هُوَ الرَّجُلُ ﴾ .. نَخَسِت داود في قلبه وفاق وبكى بُكاءاً مُرّاً .. وعَوِّم سريره بدموعه .. وقال مزمور التوبة ﴿ اِرْحَمْنِي يَا اللهُ كَعَظِيم رَحْمَتِكَ ﴾ ( مز 51 ) .. ومواقف أخرى كثيرة .. مناخس بصور مختلفة وفي العهد الجديد نجد الله استخدم هذا الأسلوب بصور مختلفة :- السيد المسيح على الصليب نَخَس قلب اللصين ﴿ يَا أَبَتَاهُ اغْفِرْ لَهُمْ ﴾( لو 23 : 34 ) .. بعد ما كان اللصان يُعيِّرانِه استجاب اللص اليمين للنخس والآخر لا . كلوديا زوجة بيلاطس حَلَمِت حِلماً أزعجها بخصوص يسوع البار وأرسلت تُحذِّر زوجها .. إنه مناخس .. ولكنه للأسف رَفَس المناخس . السيد المسيح مع يهوذا .. أكثر من مرَّة يُحذِّره .. ومرَّة قال ﴿ خَيْراً لِذَلِكَ الرَّجُلِ لَوْ لَمْ يُولَدْ ﴾ .. ومرَّة أخرى قال ﴿ وَيْلٌ لِذَلِكَ الرَّجُلِ الَّذِي بِهِ يُسَلَّمُ ابْنُ الإِنْسَانِ ﴾( مت 26 : 24 ) .. إنها مناخس في قلب يهوذا ولكنه رَفَس المناخس وسلَّم الرب يسوع . الرب استخدم كلام بولس الرسول أمام أغريباس الملِك بمثابة مناخس لقلب أغريباس قال لبولس ﴿ بِقَلِيلٍ تُقْنِعُنِي أَنْ أَصِيرَ مَسِيحِيّاً ﴾ ( أع 26 : 28 ) .. ولكن للأسف لم يَسْتَفِد أغريباس من المناخس .. كذلك أمام فيلكس الوالي تكلَّم القديس بولس عن البِر والدينونة والتَّعفُف لدرجة أنَّ فيلكس ارتعب .. ولكنه أجِّل الموضوع ولم يَسْتَفِد من المناخس .. وقال لبولس لمَّا أجد وقت سأُرسِل لك .. ولم يُرسِل تكلَّمنا عن أمثلة في العهد القديم وأمثلة في العهد الجديد .. نتكلَّم عن بعض الأمثلة في سِيَر القديسين .. مثلاً :- في قصة أنبا بولا .. الجنازة لأُرخن الإسكندرية .في قصة أنبا أنطونيوس .. موت أبيه المُفاجئ .. ثم الإنجيل في القداس .في قصة القديس بطرس العابِد .. الحِلْم الذي رآه .في قصة القديسة مريم القبطية .. اليد التي منعتها من دخول كنيسة القيامة .في قصة القديس أُغسطينوس .. سيرة أنبا أنطونيوس وحين قرأ فى رسالة رومية إنها الآن ساعة لنستيقظ وكذلك في حياتنا اليومية الله يستخدم معنا المناخس : الله يستخدم الضمير الذي زرعهُ في قلبنا في داخلنا .. الإنسان حين يخطىء يجد ضميره يُؤنبه ويدفعه للتوبة والإصلاح .. لذلك الكتاب يُطالبنا ﴿ فَلاَ تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ ﴾( عب 3 : 8 ) .. وقُل مع الابن الشاطر ﴿ أَقُومُ وَأَذْهَبُ إِلَى أَبِي ﴾ ( لو 15 : 18 ) .. أطِع هاتِف الخير ولا تُؤجله لأنه مناخس من الله . الله يستخدم الروح القدس الساكن فينا .. فالضمير في كل البشر .. هو ناموس طبيعي حتى للذين بلا ناموس .. ولكن المشكلة أنَّ الضمير ممكن يِغلط .. ممكن يتأثَّر بالوسط المُحيط .. ولكن الروح القدس في أولاد الله المُعمَّدين والله يستخدم الروح القدس لِيُنبه قلوبنا .. فهو يُبكِت العالم على خطية وبِر ودينونة .. تبكيت الروح القدس هو مناخس .. ولذلك يقول الكتاب ﴿ لا تُقَاوِمُوا الرُّوح ﴾ .. يعني لا ترفُس مناخس الروح القدس . ربنا ممكن يستخدم الأحداث التي تدور حولنا .. مثل زلزال .. سيول .. كارثة .. وباء أصاب منطقة مُجاورة أو أصاب أُناس نعرفهم .. إنها مناخس للتوبة .. يقول استعدُّوا . ناس جايين يحكوا للسيد المسيح عن البُرج اللي وقع على الناس وأماتهم .. ويحكوا عن هيرودس وما فَعَلَهُ بالجليليين وأنه مَزَج دِمائهم بذبائحهم .. ويحكوا وكأنَّ الموضوع بعيداً عنهم فقال لهم الرب يسوع – الكلام لكم أنتم أيضاً – دي مناخِس لكم .. اصحوا وأفيقوا ﴿ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذَلِكَ تَهْلِكُونَ ﴾ ( لو 13 : 3 ) . ممكن يكون انتقال أحد الأحباء .. خاصةً لو كان حبيب قوي وقُريِب .. أو كان مُقارِب لنفس السن أو أصغر أو لو كان فجأة بدون مُقدِمات .. كل دي مناخس .. المهم لا نرفُس مناخس ونستفيد كما استفاد أنبا أنطونيوس وأنبا بولا . ممكن يكون مرض .. خاصةً لو مرض خطير .. زي أمراض القلب أو مرض الفِردوس .. ليه أسموه بالفِردوس ؟ لأنه مناخس .. لو استفاد منه الإنسان يِربح الملكوت .. إنه مناخس للمريض نفسه ولِمَنْ حوله . ممكن الله يستخدم أولادنا أو أطفال صِغار : مثل كلام دميانة مع والدها مرقس والي البُرلس. أمور وكلِمات تبدو بسيطة ولكن القلب الحسَّاس يلتقطها ولا يرفُسها . مُعاملات الله المملوءة بالمحبة .. مثلاً ربنا يعمل معي عمل كبير أو ينقذني أو يستُر عليَّ أو ينجَّح طريقي بالرغم من خطيتي الواضحة .. إنها رِقة الله التي هي بمثابة مناخس تستفيد منه القلوب المُرهفة . أ‌- مثلما فَعَل مع زكا .. رِقة المسيح مع زكا ودخوله بيته .. منخاس شَعَر به زكا واستجاب له . ب‌- مثلما فَعَل مع المرأة التي أُمسِكت في ذات الفِعْل .. رفع عنها الضغوط وصرف الرَّاجمين وقال لها ﴿ ولاَ أَنَا أَدِينُكِ . اذْهَبِي وَلاَ تُخْطِئِي أَيْضاً ﴾ ( يو 8 : 11 ) . ت‌- مثلما فَعَل مع بطرس بعد الإنكار .. نظر إليه فبكى بُكاءً مُرَّاً .. ومثلما فَعَل معه على بُحيرة طبرية .. رِقة آسِرَة .. مناخس لأصحاب القلوب المُرهفة . ممكن الله يستخدم كلمة في عِظة .. جُملة في كتاب روحي .. فيلم لسيرة قديس .. إرشاد لأب الاعتراف .. المهم القلب اليقِظ الذي يلقُط المناخس ويستجيب له . ما هي مفاعيل المناخس في حياتنا ؟ 1. للإيقاظ : لو إنسان في غفلة .. مش دريان بغلطته .. ربنا يفوقه .. يصحيه .. مثلما حدث مع يونان الذي نزل إلى جوف السفينة ونام نوماً عميقاً .. ومثلما حدث مع القديس بطرس العابِد . 2. للفِطام : من خطية أو عادة أو محبة غريبة .. أحياناً يكون الإنسان مربوطاً برِباطات الخطية .. يحتاج لمناخس يفُك رِباطاته ويفطُمه .. فكما يقول الكتاب ﴿ فَإِنَّ مَنْ تَأَلَّمَ فِي الْجَسَدِ كُفَّ عَنِ الْخَطِيَّةِ ﴾ ( 1بط 4 : 1 ) .. واحد يحب المال جداً سمح له الرب بمرض مُؤلم ( مفيش نِفْس ) .. واحد يحب خطية مُعيَّنة جداً سمح له الرب بمرض مُؤلم ( مفيش نِفْس ) .. الفِطام مُؤلم ولكنه مُفيد للنمو . 3. لتغيير الاتجاه .. لتغيير الحياة كلها : مثلما حدث مع شاوُل الطرسوسي .. تحوَّل من مُضطهِد للكنيسة ومُفتري إلى بولس الكارِز العظيم أنبا أنطونيوس تغيَّرت حياته من شاب غني عادي إلى أبو الرهبنة .. مريم القبطية من زانية إلى سائِحة . 4. ممكن للتنقية : إنسان بار ولكن ممكن يكون عنده شائبة .. ربنا عاوزه زي الدهب المُصفَّى يسمح له بمنخاس يُنقيه .. مثلما حدث مع أيوب الصِّدِّيق كان عنده مُشكلة البِر الذاتي .. ربنا سمح له بالمرض والضيقة فاتضع ووضع نفسه في التراب فَصَارَ أيوب العظيم قُدوة كل الأجيال في الصبر .. صبر أيوب وعاقِبته .. في كل الأحوال ومهما كان شكل المناخس ربنا يحب أولاده .. الله لا ينتقم من أحد .. إنها كلها مناخس للحب .. الله يحب أولاده ويتعامل مع كل واحد بأسلوب يُناسبه .. المهم ألاَّ أُقسِّي قلبي .. أُصلِّي وأقول له ﴿ قَلْباً نَقِيّاً اخْلُقْ فِيَّ يَا اللهُ وَرُوحاً مُسْتَقِيماً جَدِّدْ فِي دَاخِلِي ﴾ ( مز 51 : 10 ) .. ﴿ تَكَلَّمْ يَا رَبُّ لأَنَّ عَبْدَكَ سَامِعٌ ﴾ ( 1صم 3 : 9 ) أعطني يارب حِسَّاً مُرهفاً .. وضميراً يقظاً .. أعطني أن ألقُط إشاراتك وأستجيب لمحبتك .. فكل منخس أرفسه أو أرفضه خسارة كبيرة لحياتي أعطني يارب أن أكون مثل شاوُل الطرسوسي الذي استفاد من المناخس وتغيَّرت حياته كلها .

مراحل فى حياة يوسف الصديق

التَطَابُق بَيْنَ يُوسِف الصِّدِّيق وَالمَسِيح لَهُ المجد تَطَابُق عَجِيب وَمُذْهِل حَتَّى أنَّكَ قَدْ تَضْع إِسم يُوسِف الصِّدِّيق بَدَلاً مِنْ إِسم السَيِّد المَسِيح أوْ العكس وَلاَ تَجِد فرق .. عِنْدَمَا يَسْرِد الكِتاب قِصَّة بِكُلَّ تَفَاصِيلهَا الكَثِيرة يَكُون لَهُ قَصد مِنْ ذلِك فَمَثَلاً قِصَّة خُطُوبِة إِسحق لِرِفقة أخَذِت مِنْ الكِتاب أصْحَاح .. أيضاً قِصَّة فِطَام إِسحق أخَذِت أصْحَاح .. لأِنَّ الكِتاب لَهُ قَصْد مِنْ ذلِك .. أمَّا قِصَّة يُوسِف الصِّدِّيق فَهيَ فِي ثَلاَثة عَشر أصْحَاح مِنْ سِفر التَكوِين مِنْ أصْحَاح 37 إِلَى 50 . مِنْ سِفر التَكوِين 37 : 5 – 11 { وَحَلُمَ يُوسُفُ حُلْماً وَأخْبَرَ إِخْوَتَهُ . فَازْدَادُوا أيضاً بُغْضاً لَهُ . فَقَالَ لَهُمْ اسْمَعُوا هذَا الحُلْمَ الَّذِي حَلُمْتُ . فَهَا نَحْنُ حَازِمُونَ حُزَماً فِي الحَقْلِ . وَإِذَا حُزْمَتِي قَامَتْ وَانْتَصَبَتْ فَاحْتَاطَتْ حُزَمُكُمْ وَسَجَدَتْ لِحُزْمَتِي . فَقَالَ لَهُ إِخْوَتُهُ ألَعَلَّكَ تَمْلِكُ عَلَيْنَا مُلْكاً أمْ تَتَسَلَّطُ عَلَيْنَا تَسَلُّطاً . وَازْدَادُوا أيضاً بُغْضاً لَهُ مِنْ أجْلِ أحْلاَمِهِ وَمِنْ أجْلِ كَلاَمِهِ . ثُمَّ حَلُمَ أيضاً حُلْماً آخَرَ وَقَصَّهُ عَلَى إِخْوَتِهِ . فَقَالَ إِنِّي قَدْ حَلُمْتُ حُلْماً أيْضاً وَإِذَا الشَّمْسُ وَالقَمَرُ وَأحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً سَاجِدَةٌ لِي . وَقَصَّهُ عَلَى أبِيهِ وَعَلَى إِخْوَتِهِ . فَانْتَهَرَهُ أبُوهُ وَقَالَ لَهُ مَا هذَا الحُلْمُ الَّذِي حَلُمْتَ . هَلْ نَأتِي أنَا وَأُمُّكَ وَإِخْوَتُكَ لِنَسْجُدَ لَكَ إِلَى الأرْضِ . فَحَسَدَهُ إِخْوَتُهُ . وَأمَّا أبُوهُ فَحَفِظَ الأمْرَ } . هَلْ كَانَ مِنْ حَقٌّ يُوسِف أنْ يَقُص أحْلاَمه عَلَى إِخْوَته ؟؟ نَعْم أم لاَ ؟ الفرق بينَ نَعْم وَلاَ هِيَ كَلِمة رَكِّز عَلَيْهَا الآباء وَهيَ الدَّافِع .. مَا هُوَ دَافِع يُوسِف مِنْ قَصِّةِ الأحْلاَم عَلَى إِخْوَته ؟ كَانَ دَافِعْه بَسِيط .. رُبَّمَا كَانَ يَشْعُر أنَّهُ فِي يَوْمٍ مَا سَيَكُون ذُو مَرْكز مَرمُوق أوْ قَدْ يَكُون قَصْده أنْ يِفَرَّح إِخْوَته .. وَلكِنْ .. مَا كَانَ دَافِعْه هُوَ التَعَالِي عَلَى إِخْوَته أبَداً .. وَلكِنْ حَقِيقَةً لَمْ يَفْهَمه إِخْوَتَهُ لِذلِك لَمْ يَكُنْ مِنْ الحِكمة أنْ يَقُص عَلَيْهُمْ حِلْمه الثَّانِي لأِنَّهُ رَأى تَعْبِيراتِهِمْ وَتَعْلِيقَاتِهِمْ عَلَى حِلْمه الأوَّل . الآباء يَقُولُون مُبَاركة السَيِّدة العذراء الَّتِي كَانْت تَحْفظ الأُمور مُتَفَكِّره بِهَا فِي قَلْبِهَا أي كَانْت مُحْتَفِظة بِهَا لِنَفْسِهَا .. يُوسِف كَانَ يَتَكَلَّم فِي بَسَاطة لكِنْ لاَبُد مِنْ الحِكمة مَعَ البَسَاطة لأِنَّ أبِيهِ حَزِنَ مِنْهُ وَإِخْوَتَهُ حَسَدُوه وَلكِنْ لِعِظمْ مَحَبَّة أبِيهِ لَهُ حَفِظَ الأمر فِي قَلْبه وَجَعَلَهُ مَعْلُومة دَاخِله لَعَلَّهَا تَتَحَقَّق .. وَلكِنْ بعد ذلِك تَعَلَّم يُوسِف أنْ لاَ يَتَكَلَّم كَثِيراً فَهَلْ سَمِعْنَاه يَحْكِي قِصَّتَهُ فِي بَيْت فُوطِيفار ؟ .. لاَ .. سَألوه مَنْ أنْتَ ؟ أجَابَ أنَا عِبْرَانِي .. لِمَاذَا جِئت إِلَى هُنَا ؟ لأِنِّي مُباع .. مَنْ بَاعك ؟ تَرْتِيب مِنْ الله . أيضاً فِي السِجن وَسْط الظُرُوف القَاسِية بَدَأَ يَتَحَدَّث مَعَ السُجَنَاء فَسَألوه سؤال صَرِيح مَا هِيَ قِصِّتك ؟ أجَابَهُمْ بِكَلِمَتان { لأِنِّي قَدْ سُرِقْتُ مِنْ أرْضِ العِبْرَانِيِّينَ } ( تك 40 : 15) وَلِيفهمْ مَنْ سَألَهُ كَمَا يَفْهمْ وَسَألوهُ أيضاً لِمَاذَا أتيت إِلَى هَهُنَا ؟ أجَابَهُمْ { وَهُنَا أيضاً لَمْ أفْعَلْ شَيْئاً حَتَّى وَضَعُونِي فِي السِّجْنِ } ( تك 40 : 15) .. لَمْ يَحْكِي قِصَّة زَوْجة فُوطِيفار .. أنَا وُضِعْت فِي السِجن ظُلْم .. مَنْ ظَلَمك وَلِمَاذَا ؟ لَمْ يَقُل شِئ حَتَّى لاَ يَزدَاد الأمر عَلَيْهِ سُوء .. جَيِّد هُوَ الإِنْسَان الَّذِي يَعْرِف مَتَى يَتَكَلَّم وَمَتَى يَصمُت .. وَإِنْ تَكَلَّم يَعْرِف مَا يَقُول حَتَّى لاَ يَقْع فِي أخْطَاء .. أُصمُت بِحِكمة وَتَكَلَّمْ بِحِكمة . أوَّلاً : يُوسِف مَعَ إِخْوَتَهُ :0 ============================== أوِّل مَا تَكَلَّمْ الكِتاب عَنْ يُوسِف كَانَ عُمْره حَوَالِي سَبْعة عَشَرَ سَنْة وَكَانَ إِخْوَته أكبر مِنْهُ وَهُمْ مسئُولُون عَنْ كُلَّ عَمْل الرِعَاية الَّتِي لأِبِيهِمْ فَكَانُوا رُعَاة أغَنَام وَكَانْت الأغَنَام تَحْتَاج لِمَرَاعِي خَضرَاء وَهُمْ يَسْكُنُون حَبرُون وَلَمْ يَكُنْ بِحرمُون مَرَاعِي خَضرَاء كَثِيرة فَكَانَ الرُعَاة يَتَنَاوَبُون عَلَى المَرَاعِي .. وَلَمْ يَسْتَرِح أولاد يَعْقُوب لِهذَا الأمر لإِحْتِيَاجِهِمْ لِمَرَاعِي أكبر فَكَانُوا يَذْهَبُون لِمَدِينة مُجَاوِرة لَهُمْ وَهذَا الأمر كَانَ يَتَطَلَّب مِنْهُمْ أنْ يُقِيمُوا فِي هذِهِ المَدِينة لِفِترة وَكَانِت هذِهِ المَدِينة تُسَمَّى شَكِيمَ الَّتِي كَانْت قَدْ حَدَثت بِهَا مُشكِلة بِسَبب دِينَا إِبنة يَعْقُوب عِنْدَمَا خَرَجِت لِتَرَى بَنَات الأرْض فَسَقَطت فِي الخَطِيَّة مَعَ أحد رِجَالهَا وَعِنْدَمَا أرَادَ هذَا الرَّجُل أنْ يُصْلِح الأمر وَيَتَزَوَّجهَا طَلْب إِخْوَتهَا مِنْهُ أنْ يُخْتَتَنْ هُوَ وَكُلَّ رِجَال المَدِينة وَبِالفِعل تَمَّ خِتَانهُمْ وَبينَمَا هُمْ مُتَوَجِعُون قَامَ إِخْوَة دِينَا عَلَيْهِمْ وَقَتَلُوهُمْ . إِذاً فَهُناك مُشكِلة وَثَأر مَعَ أهْل شَكِيمَ .. وَظَلَّ يَعْقُوب فِي حَبرُون قَلِق عَلَى أولاده فِي شَكِيمَ فَأرْسل إِليهِمْ يُوسِف وَكَانَ أمِيناً جِدَّاً فَذَهَبَ وَرَاءَهُمْ إِلَى شَكِيمَ وَلَمْ يَجِدَهُمْ فَسَألَ عَلَيْهِمْ .. { فَأرْسَلَهُ مِنْ وَطَاءِ حَبْرُونَ فَأتَى إِلَى شَكِيمَ . فَوَجَدَهُ رَجُلٌ وَإِذَا هُوَ ضَالٌّ فِي الحَقْلِ . فَسَألَهُ الرَّجُلُ قَائِلاً مَاذَا تطْلُبُ . فَقَالَ أنَا طَالِبٌ إِخْوَتِي . أخْبِرْنِي ايْنَ يَرْعَوْنَ . فَقَالَ الرَّجُلُ قَدِ ارْتَحَلُوا مِنْ هُنَا . لأِنِّي سَمِعْتُهُمْ يَقُولُونَ لِنَذْهَبْ إِلَى دُوثَانَ . فَذَهَبَ يُوسُفُ وَرَاءَ إِخْوَتِهِ فَوَجَدَهُمْ فِي دُوثَانَ } ( تك 37 : 14 – 17 ) .. لأِنَّهُ لَوْ عَادَ إِلَى أبِيهِ وَقَالَ إِنَّهُ لَمْ يَجِدهُمْ فِي شَكِيمَ سَيْزدَاد قَلْق يَعْقُوب عَلَى أولاَده .. لكِنْ تَخَيَّل أنَّهُ ذَهَبَ إِليهِمْ فِي لَهْفة لِيَطمَئِن عَلَيْهِمْ . أمَّا هُمْ { فَلَمَّا أبْصَرُوهُ مِنْ بَعِيدٍ قَبْلَمَا اقْتَرَبَ إِليْهِمِ احْتَالُوا لَهُ لِيُمِيتُوهُ . فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ هُوذَا هذَا صَاحِبُ الأحْلاَمِ قَادِمٌ . فَالآنَ هَلُمَّ نَقْتُلْهُ وَنَطْرَحْهُ فِي إِحْدَى الآبَارِ وَنَقُولُ وَحْشٌ رَدِئٌ أكَلَهُ } ( تك 37 : 18 – 20 ) .. المفرُوض إِنَّهُ أتَى لِيَطمَئِن عَلَيْهِمْ أمَّا هُمْ فَإِحْتَالُوا لِيَقتِلوه وَيَضَعُوه فِي بِئرٍ .. { فَسَمِعَ رَأُوبَيْنُ وَأنْقَذَهُ مِنْ أيْدِيهِمْ . وَقَالَ لاَ نَقْتُلُهُ } ( تك 37 : 21 ) .. وَاضِح أنَّهُمْ كَانُوا قَدْ أمْسَكوه وَهُمْ يُفَكِّرُون فِي قَتْلِهِ لكِنْ رَأُوبَيْنُ أنْقَذَهُ مِنْ أيدِيهِمْ وَطَلَبَ مِنْهُمْ ألاَّ يَقْتِلُوه . { وَقَالَ لَهُمْ رَأُوبَيْنُ لاَ تَسْفِكُوا دَماً . اِطْرَحُوهُ فِي هذِهِ البِئرِ الَّتِي فِي البَرّيَّةِ وَلاَ تَمُدُّوا إِليْهِ يَداً . لِكَيْ يُنْقِذَهُ مِنْ أيْدِيهِمْ لِيَرُدَّهُ إِلَى أبِيهِ } ( تك 37 : 22 ) .. يُوسِف أمِين لأِخْوَتِهِ وَمُحِب لَهُمْ لكِنْ أحْلاَمه وَتَميِيز أبِيهِ لَهُ وَمَحَبَّته كَانْت مَسَار حَسْد إِخْوَته فَكَانَ يُوسِف مَجال بُغْضة لَهُمْ .. يَجِب عَلَى الإِنْسَان أنْ يُقَدِّم مَحَبَّة لِمَنْ حَوْله مَهمَا كَانِت مَشَاعِرْهُمْ .. يُوسِف كَانَ يَعْلم حَسَد إِخْوَته لكِنَّهُ كَانَ يُطَبِّق عَمْل المَحَبَّة الَّتِي لاَ تَطْلُب مَا لِنَفْسَهَا .. لاَ تَجْعل مَحَبِّتك مَشرُوطة بِمَنْ يَرُد لَكَ مِثْلَهَا . تُرْيَ مَا هُوَ مَوقِف رَأُوبَيْنُ ؟ بِالطبع مَوقِف سَلْبِي .. نَعْم هُوَ لَمْ يُرِد أنْ يُقتل يُوسِف وَأرَادَ أنْ يُعِيده لأِبِيهِ لكِنَّهُ خَافَ مِنْ إِخْوَتَهُ .. أحياناً نَكُون ضِد الخَطأ وَلكِنَّنَا نُسَايِر الموقِف لأِنَّنَا لاَ نْسَتَطِيع أنْ نَقِف ضِدَّه .. لاَ .. لاَ تَكُنْ مَعَ رَأُوبَيْنُ المُتَرَدِّد .. لاَ تَكُنْ الشَخْصِيَّة الَّتِي بِهَا الحَقٌّ مَكْتُوم بَلْ قُلْ رَأيك وَتَمَسَّك بِهِ مَادَامَ حَقٌّ حَتَّى وَإِنْ وَضَعُوك فِي البِئر مَعَ يُوسِف . اليَوْم تُعَيِّد الكِنِيسة لِلقِدِيس يُوحَنَّا ذَهَبِيَّ الفم وَيُحْكَى عَنْهُ أنَّ الإِمبرَاطُورة فِي عَهْده طَمَعِت فِي أرْض مِلْك لِسَيِّدة فَقِيرة فَجَاءت المرأة الفَقِيرة لِلقِدِيس يُوحَنَّا تَشْكِي لَهُ الإِمبرَاطُورة وَحَاوِل القِدِيس أنْ يُرْجِع الإِمبرَاطُورة عَمَّا فَعَلَتهُ مَعَ هذِهِ المرأة لكِنَّهَا رَفَضِت فَحَرَمهَا مِنْ دُخُول الكِنِيسة وَالتَنَاوُل .. كَانَ يُمْكِنْ أنْ يَقُول أنَّهَا إِمبرَاطُورة لاَ أسْتَطِيع أنْ أقِف ضِدَّهَا .. لكِنْ القِدِيس يُوحَنَّا كَانَ الحَقُّ دَاخِله وَاضِح فَأعْلَنَهُ لَهَا وَلَمْ يَعْبأ بِسُلطِتهَا . وَضْع أولاد يَعْقُوب أخِيهِمْ يُوسِف فِي البِئر وَيَقُول عَنْهُمْ الكِتاب أنَّهُمْ { جَلَسُوا لِيَأكُلُوا } ( تك 37 : 25 ) .. هذَا مَا حَدَثَ مَعَ رَبَّ المجد يَسُوع الَّذِي وَضَعَهُ إِخْوَتَهُ اليَهُود فِي البِئر أي القبر ثُمَّ جَلَسُوا لِيَأكُلُوا .. وَضَعُوهُ عَلَى الصَلِيب ثُمَّ جَلَسُوا لِيَأكُلُوا الفِصح .. يُوسِف بِيعَ بِعِشرِين مِنْ الفِضَّة لِلغُرَبَاء وَسَبب بِيعه الحَسْد وَوُضِعَ فِي البِئر ثُمَّ خَرَجَ مِنْهُ .. هكَذَا السَيِّد المَسِيح بِيعَ بِثَلاَثِين مِنْ الفِضَّة مِنْ إِخْوَتَهُ لِلرُومان وَسَبب بِيعْه الحَسْد أوْ صُلِبَ حَسَدَاً .. ثُمَّ وَضَعَهُ اليَهُود إِخْوَتَهُ فِي القبر وَخَرَجَ مِنْهُ حَيّ .. كُلَّ شِئ فِي يُوسِف يَرمُز بِدِقَّة لِلمَسِيح لَهُ المجد . يُوسِف بَينَ إِخْوَتَهُ مُحِب وَأمِين وَخَاضِع .. { فَقَالَ إِسْرَائِيلُ لِيُوسُفَ } ( تك 37 : 13 ) .. عِنْدَمَا يَقُول الكِتاب " يَعْقُوب " يَخْتَلِف قَصْده عَنْ قَوله " إِسْرَائِيل " .. عِنْدَمَا يَقُول " إِسْرَائِيل " يَقْصِد بِهَا يَعْقُوب الجَدِيد وَكَأنَّ أب يُنَادِي إِبنه بِإِسم تَدلِيله .. أمَّا عِنْدَمَا يَقُول " يَعْقُوب " فَهُوَ يَقْصِد يَعْقُوب القَدِيم .. فَنَجِد فِي يُوسِف مَرَّة يَقُول " يَعْقُوب " وَأُخْرَى يَقُول " إِسْرَائِيل " وَكَأنَّ الله يُعْلِن كَرَامته وَقَدَاسَته عِنْدَمَا يُنَادِيه إِسْرَائِيل لأِنَّهُ هُوَ الَّذِي أعْطَاهُ هذَا الإِسم وَلكِنْ عِنْدَمَا يُنَادِيه يَعْقُوب فَهُوَ يُكَلِّمْ يَعْقُوب الشخص . { ألَيْسَ إِخْوَتُكَ يَرْعَوْنَ عِنْدَ شَكِيمَ . تَعَالَ فَأُرْسِلَكَ إِلَيْهِمْ . فَقَالَ لَهُ هأنَذَا } ( تك 37 : 13 ) .. حَدِيث الآب وَالإِبن .. الآب قَالَ لإِبنِهِ الوَحِيد هَا إِخْوَتك فِي خَطر أي نَحْنُ الكِنِيسة فِي خَطر بَعِيدِينَ عَنِّي وَسَأُرْسِلُكَ إِليهِمْ فَقَالَ لَهُ هأنَذَا .. وَكَثِيراً مَا يُؤكِّد عَلَى ذلِك رَبَّ المجد يَسُوع فَيَقُول " أنَا مُرْسل مِنْ عِنْد الآب " ( يو 5 : 37 & يو 6 : 57 ) .. { خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِ الآبِ } ( يو 16 : 28 ) .. هذَا مَا قَالَهُ الإِبن الوَحِيد { هأنَذَا } لِيُرسل لإِخْوَتَهُ فِي شَكِيم أي فِي الخَطر وَجَاءَ إِليْهِمْ لِيَجْتَاز مَعَهُمْ الخَطر . { فَقَالَ لَهُ اذْهَبِ انْظُرْ سَلاَمَةَ إِخْوَتِكَ وَسَلاَمَةَ الغَنَمِ وَرُدَّ لِي خَبَراً } ( تك 37 : 14 ) .. الآب قَالَ لِلإِبن إِذْهب إِفتَقِد سَلاَمة إِخْوَتك فَجَاءَ كَوَاحِد مِنَّا وَافتَقدنَا وَخَلَّصنَا ثُمَّ عَادَ لِلآب لِيَرُد لَهُ خَبر .. { لأِنَّ بِهِ لَنَا كِلَيْنَا قُدُوماً } ( أف 2 : 18) .. وَنَقَضَ العَدَاوة القَدِيمة .. { فَأتَى إِلَى شَكِيمَ } ( تك 37 : 14 ) ..جَاءَ لإِخْوَتَهُ لِيَفتَقِد سَلاَمِتهُمْ لِيَعُود لأِبِيهِ بِخَبر سَلاَمهُمْ .. هكَذَا يَرمُز يُوسِف لِلمَسِيح بِقُوَّة . وَبينَمَا هُوَ فِي البِئر جَاءت قَافِلة مِنْ الإِسْماعِيلِيِّينَ فَبَاعَهُ إِخْوَتَهُ لَهُمْ .. " الإِسْماعِيلِيِّينَ " هُمْ أُنَاس يَشْتَرُون مَوَاد التَحْنِيط وَيَبِيعُونَهَا فِي مِصْر فَأخَذُوا يُوسِف مَعَهُمْ وَنَزَلُوا بِهِ إِلَى مِصْر .. { فَسَحَبُوا يُوسُفَ وَأصْعَدُوهُ مِنَ البِئر وَبَاعُوا يُوسُفَ لِلإِسْمعِيِلِيِّينَ بِعِشْرِينَ مِنَ الفِضَّةِ . فَأتَوا بِيُوسُفَ إِلَى مِصْرَ } ( تك 37 : 28 ) .. رَأُوبَيْنُ فِي وَقت بِيع يُوسِف كَانَ مَعَ الغنم وَعَادَ سَرِيعاً لِيَأخُذ يُوسِف وَيَرُدَّه إِلَى أبِيهِ وَهُنَا عَلَمَ أنَّ إِخْوَتَهُ قَدْ بَاعوه . { وَرَجَعَ رَأُوبَيْنُ إِلَى البِئرِ وَإِذَا يُوسُفُ لَيْسَ فِي البِئرِ . فَمَزَّقَ ثِيَابَهُ . ثُمَّ رَجَعَ إِلَى إِخْوَتِهِ وَقَالَ الوَلَدُ لَيْسَ مَوْجُوداً . وَأنَا إِلَى أيْنَ أذْهَبُ } ( تك 37 : 29 – 30 ) .. نَدْم رَأُوبَيْنُ بعد أنْ مَضَى وَقت العَمْل .. لِذلِك يُرِيد الإِنْسَان أنْ يَعْمَل عَمَلاً لاَ يُؤجِله حَتَّى لاَ يَنْدَم .. أتوا بِقَمِيص يُوسِف وَلَطَّخُوهُ بِدم غَنَمٍ وَجَاءُوا إِلَى أبِيهِمْ وَقَالُوا { وَجَدْنَا هذَا . حَقِّقْ أقَمِيصُ ابْنِكَ هُوَ أمْ لاَ } ( تك 37 : 32 ) .. نَفْس مَوقِف اليَهُود مَعَ المَسِيح قَالُوا لاَ نَعْلم إِنْ كَانَ هُوَ أم لاَ . { فَتَحَقَّقَهُ وَقَالَ قَمِيصُ ابْنِي . وَحْشٌ رَدِيءٌ أكَلَهُ . افْتُرِسَ يُوسُفُ افْتِرَاساً . فَمَزَّقَ يَعْقُوبُ ثِيَابَهُ وَوَضَعَ مِسْحاً عَلَى حَقْوَيْهِ وَنَاحَ عَلَى ابْنِهِ أيَّاماً كَثِيرَةً } ( تك 37 : 33 – 34 ) .. هَلْ تَعْلَم لِمَاذَا حَزَنَ يَعْقُوب كُلَّ هذَا الحُزن عَلَى إِبْنِهِ يُوسِف ؟ لَيْسَ لأِنَّهُ إِبْنَهُ فَقْط بَلْ لأِنَّهُ كَانَ هُوَ السَبب لأِنَّهُ هُوَ الَّذِي أرْسَلَهُ إِلَى إِخْوَتِهِ لِذلِك نَاحَ عَلَيْهِ كَثِيراً وَأبَى أنْ يَتَعَزَّى .. { فَقَامَ جَمِيعُ بَنِيهِ وَجَمِيعُ بَنَاتِهِ لِيُعَزُّوهُ . فَأبَى أنْ يَتَعَزَّى وَقَالَ إِنِّي أنْزِلُ إِلَى ابْنِي نَائِحاً إِلَى الهَاوِيَةِ . وَبَكَى عَلَيْهِ أبُوهُ } ( تك 37 : 35 ) . ثَانِياً : يُوسِف فِي بَيْت فُوطِيفَار :0 ====================================== وَكانَ يُوسِف فِي بَيْت فُوطِيفَار رَجُلاً نَاجِحَاً .. { وَرَأى سَيِّدُهُ أنَّ الرَّبَّ مَعَْهُ وَأنَّ كُلَّ مَا يَصْنَعُ كَانَ الرَّبُّ يُنْجِحُهُ بِيَدِهِ . فَوَجَدَ يُوسُفُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْهِ وَخَدَمَهُ . فَوَكَّلَهُ عَلَى بَيْتِهِ وَدَفَعَ إِلَى يَدِهِ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ } ( تك 39 : 3 – 4 ) ..يُوسِف وَجَدَ نِعْمَة فِي عَيْنَيَّ فُوطِيفَار فَوَكَّلَهُ عَلَى كُلَّ بَيْتِهِ جَعَلَهُ مُدِير البِيْت .. هُوَ الَّذِي يَقُول مَا يَأكُلُون وَمَا يَشْرَبُون وَ .......... حَتَّى أنَّ فُوطِيفَار كَانَ لاَ يَعْرِف إِلاَّ مَا يَأكُل فَقْط وَكَأنَّ يُوسِف هُوَ صَاحِب البِيْت . يُوسِف كَانَ فِي ظُرُوف قَاسِية مُرَّة يَكْفِيهِ خِيَانِة إِخْوَتَهُ لَهُ بَعْد أنْ كَانَ مُدَلَّل مِنْ أبِيهِ حَتَّى أنَّ إِخْوَتَهُ حَسَدُوه لأِنَّهُ لاَ يَعْمل مِنْ شِدِّة تَدْلِيل أبِيهِ لَهُ .. وَبَعْد كُلَّ هذَا يُصْبِح عَبد .. المفرُوض أنَّهُ يَكْتَئِب .. لاَ .. لأِنَّ يُوسِف مَعَ الله فَكَانَ رَجُل نَاجِح فِي كُلَّ مَا يَعْمل .. أحْيَاناً نُرْجِع النَّجَاح إِلَى الظُرُوف .. لاَ .. النَّجَاح يَعُود لِلإِرَادة مِنْ الدَّاخِل وَلَيْسَ لِلظُرُوف الخَارِجِيَّة .. يَعُود إِلَى الأمَانة فِيمَا تَعْمل حَتَّى وَإِنْ كَانَ بَسِيط . عَامِل أمِين أفضل مِنْ مُدِير غِير أمِين .. كُنْ أمِين فِي عَطِيَّة الله مَهْمَا كَانِت بَسِيطة .. لِذلِك الوَظَائِف وَالمَرَاكِز وَالمَنَاصِب لاَ توجد سِوَى عِنْدَنَا هُنَا فَقْط بيْنَمَا فِي دِول الخَارِج الكُلَّ يَعْمل وَلاَ توجد مَنَاصِب .. يوجد العَامِل مَعَ المُدِير وَالمُدِير مَعَ العَامِل لاَ فرق بينَهُمَا المُهِمْ أنْ يَكُون أمِين فِي عَمَله .. إِذاً النَّجَاح هُوَ بِإِرَادِة الإِنْسَان وَلَيْسَ بِالظُرُوف .. عَبْد نَاجِح أفْضل مِنْ سَيِّد فَاشِل لِذلِك يُوسِف رَغم ظُرُوفه القَاسِيَّة إِلاَّ أنَّهُ كَانَ نَاجِح لأِنَّهُ كَانَ مَعَ الله وَيَعْلم أنَّ الأمر هُوَ إِرَادَتَهُ .. يَقُول بِالطَبع أنَا لَسْتُ فَرِح بِمَا أنَا فِيهِ لكِنِّى أُحَقِّق قَصْد الله . هُنَاكَ قِصَّة خَيَالِيَّة يَحْكِيهَا التَّارِيخ اليَهُودِي تَقُول أنَّ يُوسِف وَهُوَ فِي بَيْت فُوطِيفَار حَلَمَ حُلم أنَّهُ يَهْرب وَهُوَ بِالطَبع يَحْفظ بَيْت فُوطِيفَار بِكُلَّ مَدَاخِله وَمَخَارِجه فَمَرَّ عَلَى البَوَّابة الأُولَى وَالثَّانِية وَ ....... وَعِنْدَ البَاب الخَارِجِي صَاحَ كَلب فَإِسْتَيقظ كُلَّ مَنْ فِي البَيْت وَلَمْ يَسْتَطِع يُوسِف أنْ يَهْرب .. فَسَألَ يُوسِف الله قَائِلاً لَهُ لِمَاذَا أنْتَ ضِدِّي دَائِمَاً ؟ ألاَ يَسْتَطِيع مَلاَك أنْ يُلْقِي الكَلب بِسَهم لِيَقتِلَهُ ؟!! فَأرَاهُ الله مَنْظر آلاف الموتَى وَقَالَ لَهُ إِنْ لَمْ تَهْرب وَكُنْت فِي بَيْت فُوطِيفَار سَيْحيَا كُلَّ هؤلاء وَلكِنَّك لَوْ هَرْبت سَيَمُوت هؤلاء .. فَمَاذَا تَخْتَار ؟ بِالفِعل لَوْ لَمْ يُبَاع يُوسِف وَيَذْهب لِبَيْت فُوطِيفَار مَا كَانَ وُضِعَ فِي السِجن وَتَعَرَّف عَلَى رَئِيس السُّقَاة وَلَوْ لَمْ يَتَعَرَّف عَلَى رَئِيس السُّقَاة مَا عَرَفَهُ فِرعُون وَأصْبح سَيِّد كُلَّ الأرْض لِيُنْقِذُهَا مِنْ المَجَاعة . فِي بَيْت فُوطِيفَار مُجَرَّد أنْ أصْبح فِي مَكَانة مَرْمُوقة حَتَّى أتت عَلَيْهِ تَجرُبة زَوْجة فُوطِيفَار .. الله حَنُون لَمْ يُعْطِيهِ التَجَارُب مُتَتَالِية .. فَهُوَ ظَلَّ فِي تَجَارُبه مِنْ عُمْر 17 سَنْة حَتَّى 30 سَنْة وَهُوَ فِي عُمْر الثَّلاَثِين مَلَكَ عَلَى مِصْر .. فِي بَيْت فُوطِيفَار ظَلَّ حَوَالِي 6 – 7 سَنَوَات فِي مَكَانة جَيِّدة ثُمَّ تَعْرَّض لِتَجرُبَة زَوجة فُوطِيفَار وَدَخَلَ السِجن وَهُوَ فِي عُمْر 23 سَنْة . كُلَّ هذَا أجزَاء مِنْ خِطَّة تَدْبِير الله لِيُوسِف وَالجَيِّد فِي هذِهِ القِصَّة أنَّ يُوسِف عِنْدَمَا أرَادِت زَوْجِة فُوطِيفَار أنْ تَمْسِكَهُ جَعَلَهَا تَمْسِكَهُ مِنْ الثُوب فَقْط فَتَرَكَهُ لَهَا وَخَرْج .. هُنَا يُشَابِه السَيِّد المَسِيح عِنْدَمَا وُضِعَ فِي القَبر وَأرَادَ الموت أنْ يُمْسِكَهُ لكِنَّهُ لَمْ يَكُنْ مُمكِنَاً أنْ يُمْسك مِنْهُ فَخَرَجَ وَتَرَكَ الأكفات لِتَكُون بُرْهَان قِيَامَتِهِ .. زَوْجة فُوطِيفَار تُشِير لِلموت الَّذِي أرَادَ أنْ يَمْسِك يُوسِف ( المَسِيح ) لكِنَّهُ خَرَجَ مِنْهُ .. قَامَ وَتَرَكَ الثِيَاب كَمَا المَسِيح لَهُ المجد كَعَلاَمة لِلقِيَامة . ثَالِثاً : يُوسِف فِي السِجن :0 ============================== زَوْجِة فُوطِيفَار إِدَّعِت عَلَى يُوسِف وَكَذِبت وَكَانِت النَتِيجة إِنَّهُ سُجِنَ .. كَانَ يَجِب عَلَى فُوطِيفَار إِنَّهُ بَعْد أنْ أعْطَى يُوسِف كُلَّ هذِهِ الأمَانة أنْ يَتَحَقَق الأمر لكِنَّهُ لَمْ يَتَحَقَق مِنْ شِئ وَوَضَعَهُ فِي السِجن .. { وَلكِنَّ الرَّبَّ كَانَ مَعَْ يُوسُفَ وَبَسَطَ إِلْيْهِ لُطْفاً وَجَعَلَ نِعْمَةً لَهُ فِي عَيْنَيْ رَئِيسِ بَيْتِ السِّجْنِ . فَدَفَعَ رَئِيسُ بَيْتِ السِّجْنِ إِلَى يَدِ يُوسُفَ جَمِيعَ الأسْرَى الَّذِينَ فِي بَيْتِ السِّجْنِ } ( تك 39 : 21 – 22 ) .. رَئِيس بَيْت السِّجْن رَجُل عَنِيف وَقَاسِي يَعْرِف كَيْفَ يُرَوِّض المُتَمَرِدِين وَلكِنْ الله جَعَلَهُ يُبْسِط عَلَى يُوسِف لُطفاً حَتَّى أنَّهُ وَكَّلَهُ عَلَى أُمور السِّجْن . { وَكُلُّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ هُنَاكَ كَانَ هُوَ العَامِلَ } ( تك 39 : 22 ) .. هُوَ المُدِير الَّذِي يُوَزِّع الأعْمَال .. { وَلَمْ يَكُنْ رَئِيسُ بَيْتِ السِّجْنِ يَنْظُرُ شَيئاً البَتَّةَ مِمَّا فِي يَدِهِ . لأِنَّ الرَّبَّ كَانَ مَعَهُ وَمَهْمَا صَنَعَ كَانَ الرَّبُّ يُنْجِحُهُ } ( تك 39 : 23 ) .. المفرُوض أنَّ نَفْس يُوسِف مُرَّة لأِنَّ السِّجُون فِي ذلِك الوقت كَانِت قَاسِية جِدّاً لأِنَّ هَدْف السِّجْن وَقتَهَا أنْ يُوضع الإِنْسَان فِيهِ حَتَّى يَمُوت .. أيضاً أيَّام آبَائِنَا الشُهَدَاء كَانِت السِّجُون فِي بَاطِن الأرْض حَيْثُ الرُطُوبة العَالية جِدّاً الَّتِي قَدْ تُمِيت الإِنْسَان حَتَّى أنَّ بَطْن الأرْض تُسْتَخدم كَثَلاَّجَات لِحِفظ الأشيَاء لِذلِك كَانِت السِّجُون قَاسِية لكِنْ النَّجَاح لَيْسَ بِالظُرُوف بَلْ بِالإِرَادة . يُوسِف فِي السِّجْن كَانَ يَنْتَظِر الموت .. مَتَى ؟ الله يَعْلم .. إِذاً هُوَ الآن فِي صِرَاع أجَسَاد لكِنَّهُ حَتماً سَيَموت وَرَغم ذلِك بَسَطَ الله لَهُ لُطْفَاً وَنَجَحَ هُناك حَتَّى أنَّ الآبَاء يَقُولُون { أنَّ العُبُودِيَّة قَدْ تَزَيَّنْت بِيُوسِف وَالسِّجْن صَارَ مَكْان لَذِيذ لَهُ } .. أي مَكْان تَذْهب لَهُ مَهْمَا كَانَ رَدِئ هُوَ جَيِّد بِكَ .. إِذاً أنْتَ تَصْنع المَكْان بِالرُّوح الَّذِي فِيكَ . كَانَ كُلَّ سَجِين لَدَيهِ مُشْكِلة يَعْرِضهَا عَلَى يُوسِف وَكَأنَّهُ أب إِعْتِرَاف .. رَئِيس السُّقَاة حَكَى لَهُ حِلْمه أنَّهُ سَيُقَدِّم عَصِير لِفِرعُون فَقَالَ لَهُ يُوسِف سَتَعُود لِتُقَدِّم لِفِرعُون .. { فِي ثَلثَةِ أيَّامٍ أيْضاً يَرْفَعُ فِرْعَوْنُ رَأسَكَ وَيَرُدُّكَ إِلَى مَقَامِكَ . فَتُعْطِي كَأسَ فِرْعَوْنَ فِي يَدِهِ كَالعَادَةِ الأُولَى حِينَ كُنْتَ سَاقِيَهُ . وَإِنَّمَا إِذَا ذَكَرْتَنِي عِنْدَكَ حِينَمَا يَصِيرُ لَكَ خَيْرٌ تَصْنَعُ إِلَيَّ إِحْسَاناً } ( تك 40 : 13 – 14 ) .. مَا رَمز يُوسِف لِلمَسِيح فِي هذَا الأمر ؟ يُوسِف يُشِير لِلمَسِيح الَّذِي كَانَ فِي الجَحِيم لِيَرُد الَّذِينَ مَاتُوا عَلَى رَجَاء القِيَامة .. نَزل إِلَى الجَحِيم وَكَرَزَ لَهُمْ بِالخَلاَص كَمَا كَرَزَ يُوسِف لِرَئِيس السُّقَاة بِالخَلاَص مِنْ السِّجْن . أيْضاً يُوسِف كَانَ مَعَهُ إِثنَان محكُوم عَلَيْهِمَا بِالموت أحَدُهُمَا نَجَى مِنْ الموت وَالآخر مَاتَ .. كَمَا كَانَ السَيِّد المَسِيح مَعَ لِصَان أحَدُهُمَا نَالَ المَلَكُوت وَالآخر هَلَكَ .. الإِنْجِيل مملوء أسرار فَلاَ تُضَيِّع أوقَاتك فِي أُمور العالم التَافهة . يُوسِف هُنَا وَقَعَ فِي خَطْأ كَلَّفَهُ سَنَتَان فِي تَدْبِير الله وَهُوَ أنَّهُ بَدَأَ يَمِل مِنْ السِّجْن وَالمعرُوف أنَّ السَجِين يَنْتَظِر الموت البَطِئ وَلَيْسَ لَهُ فِترة سِجن مُحَدَّدة تَنْقَضِي ثُمَّ يَخْرُج مِنْهُ أي لَيْسَ لَهُ رَجَاء فِي الحُرِّيَّة .. لكِنْ يُوسِف قَالَ لِرَئِيس السُّقَاة { وَإِنَّمَا إِذَا ذَكَرْتَنِي عِنْدَكَ حِينَمَا يَصِيرُ لَكَ خَيْرٌ تَصْنَعُ إِلَيَّ إِحْسَاناً وَتَذْكُرُنِي لِفِرْعَوْنَ وَتُخْرِجُنِي مِنْ هذَا البَيْتِ } ( تك 40 : 14 ) .. لِهذَا السَبب فَقْط تَكَلَّم يُوسِف وَقَالَ { لأِنِّي قَدْ سُرِقْتُ مِنْ أرْضِ العِبْرَانِيِّينَ . وَهُنَا أيضاً لَمْ أفْعَلْ شَيْئاً حَتَّى وَضَعُونِي فِي السِّجْنِ } ( تك 40 : 15 ) .. أي أنَّهُ قَالَ الَّذِي لَمْ يَكُنْ يُرِيد أنْ يَقُولَهُ لِيُقنِع رَئِيسَ السُّقَاة . { وَلكِنْ لَمْ يَذْكُرْ رَئِيسُ السُّقَاةِ يُوسُفَ بَلْ نَسِيَهُ } ( تك 40 : 23 ) .. مَعْقُول تَنْسَى مَنْ بَشَّرك بِالخَلاَص ؟ أحْيَاناً نَكُون كَرَئِيس السُّقَاة نَحْتَاج لِمَنْ يُبَشِّرنَا ثُمَّ نَنَسَاه .. نَحْتَاج لِيَسُوع ثُمَّ بَعْد فِترة نَنَسَاه .. لَمَّا نَسَاه رَئِيس السُّقَاة جَعَلَ الله فِرعُون يَحْلم حُلماً يَحْتَار فِي تَفْسِيره فَيَتَذَكَّر رَئِيس السُّقَاة يُوسِف .. رَئِيس السُّقَاة نَسَى يُوسِف كَي يَخْرُج مِنْ سِجْنه فِي وَقت مُعَيَّن .. رَئِيس السُّقَاة لَهُ مَرْكز مَرمُوق لأِنَّ المَلِك يَأتَمِنْه عَلَى حَيَاته وَكَانَ مُمكِنْ أنْ يَطْلُب عَنْ يُوسِف وَيُخْرِجَهُ مِنْ سِجْنه لكِنَّهُ مَاذَا كَانَ يَفْعل لَوْ خَرَجَ بِمُجَرَّد خُرُوج رَئِيس السُّقَاة مِنْ السِّجْن ؟ قَدْ كَانَ يَعْمل عَبد مَرَّة أُخْرَى أوْ قَدْ يَتوه فِي مِصْر .. لكِنْ الله جَعَلَ رَئِيس السُّقَاة يَنْسَاه كَي يُتَمِّم مَقَاصِدَهُ .. لاَ تَقُل أنَّ الله نَسَاك .. نَقُول أنَّ هذِهِ فِترة لِيُتَمِّم الله قَصْده بِخُرُوجك لِمَكَانٍ أفضل . وَيَحْلم فِرعُون حِلمه وَيُفَسِّر لَهُ يُوسِف الحُلم وَيَشْهد لَهُ فِرْعُون أنَّهُ لَيْسَ حَكِيم مِثْلَهُ وَلَيْسَ إِنْسَان بِهِ الله مِثْلَهُ وَيَذْكُر فِرْعُون الأُمَمِي الله وَيُوسِف وَهُوَ يُفَسِّر لِفِرْعُون الحُلم رَغم نَفْسِيِته المُرَّة يَذْكُر الله لِفِرْعُون خَمْس مَرَّات .. وَعِنْدَمَا فَسَّر الحُلم أتَى بِالحل مَعَهُ فَقَالَ لَهُ فِرْعُون لاَ يوجد إِنْسَان يَعْرِف مَاذَا يَفْعل إِلاَّ أنْتَ . هُناك مَنْ يُبْرِز المُشْكِلة وَلاَ يَعْرِف حَلَّهَا وَآخر يَعْرِضهَا وَيَعْرِض الحِلُول مَعَهَا .. كَانَ مُمكِنْ لِيُوسِف أنْ يَقُول لَهُ هُناك سَبْع سَنَوَات جُوع سَتَأتِي وَسَنَمُوت كُلِّنَا جُوعاً .. لكِنَّهُ حَل المُشْكِلة وَقَالَ نِجْمع فِي سَبْع سَنَوَات الشَبع مَا يَكْفِي لِسَنَوَات الجُوع . لِذلِك يُوسِف يُشِير بِقُوَّة لِلسَيِّد المَسِيح .. وَعِنْدَمَا مَلَكَ عَلَى مِصْر كَانَ يُشِير لِرِجُوع المَسِيح لِمَجده الأبَدِي وَتَحْقِيق قَصْد الله .. أيْضاً عِنْدَمَا أتَى إِخْوَتَهُ لِيَسْجُدُوا لَهُ هذَا يُشِير لِمَجِيئه الثَّانِي أنَّهُ سَيَقْبلنَا وَيُدْخِلنَا بَيْتَهُ أي المَجْد الأبَدِي وَنَعِيش مَعَهُ وَيَعِيش مَعَنَا حَتَّى نَذْهب لِكَنْعَان أي السَّمَاء .. وَبَيْته هُوَ الكِنِيسة .. وَكَان يُؤكِلَهُمْ الحِنْطة أي الجَسَد وَالدَم وَأرَادُوا أنْ يُعْطوه ثَمَنَهَا فَأعَادهُ لَهُمْ لأِنَّ الحِنْطة أي جَسَدَهُ وَدَمَهُ لاَ تُقَدَر بِثَمَنٍ . رَبِّنَا يِكَمِّل نَقَائِصنَا وَيِسنِد كُلَّ ضعف فِينَا بِنِعْمِته لَهُ المجد دَائِمَاً أبَديّاً آمِين

شرح طقس سر الزيجة

﴿ أَمَا قَرَأتُمْ أَنَّ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْبَدْءِ خَلَقَهُمَا ذَكَراً وَأُنْثَى وَقَالَ مِنْ أَجْلِ هذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونُ الاِثْنَانِ جَسَداً وَاحِداً إِذاً لَيْسَا بَعْدُ اثْنَيْنِ بَلْ جَسَدٌ وَاحِدٌ فَالَّذِي جَمَعَهُ اللهُ لاَ يُفَرِّقُهُ إِنْسَانٌ ﴾ ( مت 19 – 4 – 6 ** جُزْء مِنْ إِنْجِيل صَلاَة الإِكْلِيل ** ) فَهْم طَقْس صَلاَة الإِكْلِيل مُهِمْ جِدّاً يَسْتَرْجِع بِهِ المُتَزَوِجُون مَا حَدَثَ مَعَهُمْ فَهُوَ لَيْسَ مُجَرَّدٌ ذِكْرَيَات فَلاَ يُوْجَدٌ فِي الأسْرَار مَا يُمْكِنْ إِعْتِبَارُه ذِكْرَى فَالسِّر هُوَ حَقِيقَة إِتِحَادٌ الرَّجُل بِالمَرْأة كَإِتِحَادٌ الْمَسِيح بِالكِنِيسَة وَهُوَ أقْدَس تَشْبِيه لِلإِتِحَادٌ فَلاَ يُوْجَدٌ أكْثَر مِنْ ذلِك قَدَاسَة وَلاَ كَرَامَة وَلاَ وَقَار وَلأِنَّنَا نَعِيش فِي مُجْتَمَع بِهِ دِيَانَات أُخْرَى فَمِنْ المُمْكِنْ أنْ يَكُون الفِكْر الْمَسِيحِي عَنْ الزَّوَاج قَدْ أُصِيبَ بِمَرَض لكِنْ عَلَيْنَا أنْ نُعْطِي كَرَامَة حَقِيقِيَّة لِلسِّر الَّذِي قِيلَ عَنْهُ فِي الكِتَاب المُقَدَّس سِر عَظِيمٌ ( أف 5 : 32 ) وَالكِنِيسَة أيْضاً تَكُون مُقَصِرَة أحْيَاناً فِي تَوْصِيل التَّعْلِيم السَلِيم عَنْ كَرَامِة الزَّوَاج وَمِنْ هُنَا يَرْتَبِك فِكْر الزَّوَاج بِفِكْر الإِنْسَان غِير البَتُول عَلَى أنَّهُ فِي دَرَجَة أقَلْ وَأحْيَاناً هُنَاك عِبَارَات فِي السِنِكْسَار تُعَبِّر عَنْ هَلاَك الإِنْسَان المُتَزَوِج فَفِي سِيرِة القِدِيسَة مَارِينَا النَّاسِكَة فَبَعْد وَفَاة وَالِدَتْهَا قَالَ لَهَا وَالِدْهَا عَنْ رَغْبَتُه فِي الذِهَاب لِلدِير فَكَانَ رَدَّهَا ** أتَذْهَبْ لِلدِير وَتَتْرُكْنِي هُنَا لأهْلَك ** كَأنَّ مَنْ يَتَزَوَج يَهْلَك وَفِي قِصِّة أبُو مَقَار أرْغَمُوه عَلَى الزَّوَاج فَطَلَبَ مِنْ زَوْجَتُه أنْ يَذْهَبْ فِي خِلْوَة وَيَقُول السِنِكْسَار أنَّهُ ** صَلَّى مِنْ أجْلِهَا فَمَرَضَتْ وَمَاتَتْ فَشَكَرَ الله ** فَعِنْدَمَا يَسْمَع الأوْلاَدٌ هذَا الكَلاَم يَعْتَقِدُوا أنَّ الزَّوَاج ضِدْ التَّعَالِيم الإِنْجِيلِيَّة ذَكَرَ الأنْبَا مُوسَى " أُسْقُف الشَّبَاب " أنَّهُ وَهُوَ طِفْل إِرْتَبَطَ أمِينْ الخِدْمَة فَأقَامُوا إِجْتِمَاع صَلاَة لِكَيْ يَعْدِل عَنْ رَأيُه فِي الخُطُوبَة لِرَغْبَتِهِمْ فِي ذِهَابُه لِلدِير فَأخَذُوا يُصَلُّوا مِنْ قُلُوبِهِمْ لِكَيْ لاَ يَهْلَك أمِين خِدْمَتِهِمْ بِسَبَبْ الزَّوَاج وَهذَا الفِكْر نَاتِج عَنْ عَدَم إِبْرَاز الكَثِير مِنْ كَرَامِة هذَا السِّر وَعَدَم إِبْرَاز قِدِّيسِينْ عِلْمَانِيِينْ بِالقَدْر الكَافِي فِي الكِنِيسَة أبُونَا لُوقَا سِيدَارُوس (( كَاهِن كِنِيسِة مَارِجِرْجِس بِسْبُورْتِنْج )) لَهُ سِلْسِلِة كُتُبْ ** رَائِحَة الْمَسِيح الذَّكِيَّة فِي حَيَاة أبْرَار مُعَاصِرِينْ ** وَمُعْظَمْهُمْ عَنْ نَاس مُتَزَوِجِينْ فَمَعْرِفِة الشَّخْص بِكَرَامِة هذَا السِّر وَقَدَاسَتِهِ وَنَقَاوَتِهِ هَام لِحَيَاتُه لِنَرَى كَيْفَ تُقَدِّس الكِنِيسَة هذَا السِّر :-

بركات العطاء

بل اعطوا ما عندكم صدقة فهوذا كل شيء يكون نقيا لكم (لو 11 : 41) بيعوا ما لكم و اعطوا صدقة اعملوا لكم اكياسا لا تفنى و كنزا لا ينفد في السماوات حيث لا يقرب سارق و لا يبلي سوس (لو 12 : 33) فقال لهم اعطوا اذا ما لقيصر لقيصر و ما لله لله (لو 20 : 25) اعطوا تعطوا كيلا جيدا ملبدا مهزوزا فائضا يعطون في احضانكم لانه بنفس الكيل الذي به تكيلون يكال لكم (لو 6 : 38) "فكونوا رحماء كما أن أباكم أيضًا رحيم" [36].  ليس شيء يجعلنا مساوين لله سِوى فعل الصلاح (الرحمة).  المسيح هو المعلِّم وأيضًا أبوه.  لنأتِ بأنفسنا وأولادنا وكل من لنا إلى مدرسة الرحمة، وليتعلَّمها الإنسان فوق كل شيء، فالرحمة هي الإنسان... لنحسب أنفسنا كمن هم ليسوا أحياء إن كنا لا نظهر الرحمة بعد!  هذا هو عمل الله... لقد خلق الله السماوات والأرض والبحر. عظيمة هي هذه الأعمال ولائقة بحكمته! لكن ليس شيء من هذه لها سلطان تجتذب الطبيعة البشريّة إليه، مثل رحمته وحبُّه للبشر!  المحبَّة (الرحمة) كما لو كانت أسمى أنواع الصناعة، وحامية لمن يمارسها. إنها عزيزة عند الله، تقف دائمًا بجواره تسأله من أجل الذين يريدونها، إن مارسناها بطريقة غير خاطئة!... إنها تشفع حتى في الذين يبغضون، عظيم هو سلطانها حتى بالنسبة للذين يُخطئون! إنها تحل القيود، وتبدِّد الظلمة وتُطفئ النار، وتقتل الدود، وتنزع صرير الأسنان. تنفتح أمامها أبواب السماوات بضمانٍ عظيمٍ، وكملكة تدخل ولا يجسر أحد الحُجَّاب عند الأبواب أن يسألها من هي، بل الكل يستقبلها في الحال. هكذا أيضًا حال الرحمة، فإنَّها بالحق هي ملكة حقيقيّة، تجعل البشر كالله. أنها مجنحة وخفيفة لها أجنحة ذهبيّة تطير بها تبهج الملائكة جدًا لكننا نتساءل هل للعطاء القدرة على عتقنا من الدينوية؟ يجيب الكتاب المقدس بإفاضة بالإيجاب نذكر منها قوله: (بالرحمة والحق يستر الاثم (ام16:6) (فارق خطاياك بالبر واثامك بالرحمة للمساكين لعله يطال اطمئنانك (دا 4: 27) . (الصلاة جيدة مع الصوم والصدقة لان الصدقة تنجي من الموت وتطهر من الذنوب (طوبيا12: 9:8) (اعطوا ما عندكم صدقة وهوذا كل شيء يكون نقيا لكم (لو 11: 41) (الماء يطفئ النار الملتهبة و الصدقة تكفر الخطايا (حكمة يشوع 3: 33) لا يعني هذا أن الصدقة في ذاتها تقدر أن تكفر عن الخطية والا لما كان هناك حاجة للفداء بل لأن الصدقة تعلن عن قلب قبل الخلاص وامتلأ بيسوع المحبة فأحب المحتاجين والمتألمين. ومن جهة أخري فإن الصدقة تعلن رحمتنا لإخوتنا وحبنا لهم والمحبة تستر كثرة من الخطايا فلن يوجد إنسان يمكن أن يتبرر أمام الله لكن حبنا للأخرين في الله يجعله يغفر خطايانا باستحقاق دمه في أوقات كثيرة أذكوكم أيها الأحباء وأعترف لكم بما يدهشني كثيراَ فيما ورد في الكتاب المقدس وهو ما ينبغي على أن ألفت أنظاركم إليه كثيراَ. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). لذلك أتوسل إليكم أن تفكروا فيما قاله ربنا يسوع المسيح عن نفسه انه عندما ياتي يوم الدينوية في نهاية العالم سيجمع كل الأمم أمامه ويقسم البشر قسمين واحد عن يمينه والآخر عن يساره ثم يقول للذين عن اليمين تعالوا يا مباركي ابي رثوا الملكوت المعد لكم منذ تاسيس العالم واما الذين عن اليسار فيقول لهم اذهبوا عني......... الى النار الابدية المعدة لإبليس وكل ملائكته ابحثوا عن أسباب هذا الجزاء العظيم أو العقاب المريع لماذا يرث الأولون الملكوت؟ لاني جعت فاطعمتموني. ولماذا يذهب الآخرون إلة النار الأبدية؟ لاني جعت فلم تطعموني. إنني أسال:- ماذا يعني هذا فإنني أري ورثة الملكوت مسيحين صالحين مؤمنين غير محتقرين لكلمات الرب لهم رجاء ثابت في مواعيده لهذا اعطوا المساكين ولو لم يصنعوا ذلك لما كان ذلك العقم يتناسب مع حياتهم الصالحة فقد يكونون أطهاراَ غير خادعين ولا سكيرين حافظين انفسهم من كل شر لكنهم إن لم يضيفوا إلى هذا أعمالا صالحة (الصدفة) يبقون عقيمين فلم يقل الرب لهؤلاء (تعالوا راثوا الملكوت لأنكم عشتم اطهارا لم تخدعوا إنساناَ ولا ظللتم فقيرا ولا اعتديتم على تخم أحد ولا خدعتم احداَ بقسم إنه لم يقل هذا بل قال كنت جوعانا فأطعمتموني يا لإمتياز الصدقة عن بقية الفضائل جميعها لأن الرب لم يشر إلى الكل بل إليها وحدها!! كذلك يقول للآخرين إذهبوا الى النار الابدية المعدة لإبليس وملائكته مع أن هناك أشياء كثيرة يمكن أن يثيرها ضد الأشرار عندما يسألونه لماذا نذهب إلى النار الأبدية؟ إنه لا يقول لهم لماذا تسألون هكذا أيها الزناة والقتلة والمخادعون ومنتهكو حرمة المعابد والمجدفين وغير المؤمنين؟ إنه لم يذكر لهم شيئا من هذا بل يقول لهم لأني جعت فلم تطعموني. أراكم تتعجبون مثلي وحقا إنه لأمر عجيب فقد كتب (الماء يطفئ النار الملتهبة والصدقة تكفر الخطايا (حكمة يشوع 3: 33) كما كتب أيضا إغلق على الصدقة في أخاديرك فهي تنقذك من كل شر (حكمة يشوع15:29) وأيضا لذلك أيها الملك لتحسن مشورتي لديك وافتد خطاياك بالصدقة. وهناك شهادات كثيرة من الوحي الإلهي يظهر فيها ما للإحسان من فوائد كثيرة في إخماد الخطاايا وإزالتها لذلك سيلصق الإحسان بهؤلاء الذين على وشك أن يحكم الله عليهم بل بالحري الذين سيتوجهم فكأنه يقول لهم إنه صعب على ألا أجد عليكم سببا لإدانتكم بامتحانكم ووزنكم بدقة وفحص أعمالكم لكن أدخلوا الملكوت لاني كنت جوعانا فاطعمتموني فستدخلون الملكوت لا لأنكم لم تخطئوا بل بإحسانكم أزلتم خطاياكم كذلك كانه يقول للأخرين إذهبوا الى النار الابدية المعدة لابليس وملائكته......... إنه ليس بسبب ما تفكرون فيه من خطايا بل لأني كنت جوعانا فلم طعمتموني فلو ابتعدتم عن أعمالكم الشريرة هذه والتقم إلى لخلصم من كل جرائمكم وخطاياكم بإحساناتكم لأنه طوبى للرحماء لنهم يرحمون (مت7:5) ولكن الآن إذهبوا الى النار الابدية لأن الحكم هو بلا رحمة لمن لم يعمل رحمة (يع13:2) + إخوتي إنني أشوقكم إلى إعطاء خبزكم الأرضي وطلب الخبز السماوي فالرب نفسه هو ذاك الخبز إذ يقول أنا هو خبز الحياة ولكن كيف يعطيكم الرب يا من لا تعطون المحتاجين؟ واحد يحتاج إليكم وأنتم تحتاجون لآخر (الله) اصنعوا بالآخرين ما تريدون أن يصنع لكم بركات العطاء أولا : الأجر السمائى يعتبر الأجر السمائى هو أفضل ما ننتظره من الله اذا قدمنا لله حقوقة علينا وقمنا بأعمال الرحمة تجاة اخوتنا الذين يحتاجون أن نمد إليهم يد العون . وقد وضح ذلك فى مواضع عديدة فى الكتاب المقدس . منها على سبيل المثال : طلب الرب يسوع المسيح ألا نكنز الكنوز على الأرض بل فى السماء , وهذا يعنى أن الجزاء السمائى باق ومنتظر كل من نظر إلى فناء كنوز الأرض واستطاع التخلى عنها لغيرة بسهولة . وعد الرب يسوع بأن هؤلاء الذين سيطعمون الفقير , ويسترون عرى من لا يستطيع كساء نفسه , ويزورون المريض والمسجون هم الذين سيسمح لهم بدخول عرسه السماوى . (متى 25 ) أشار الكتاب إلى أن هذا الشخص الذى يقدم ما عنده لا يتزعزع إلى الأبد فى قول المزمور " مغبوط هو الرجل الذى يترأف على ويقرض ويدبر أمورة بالحق لأنة لا يتزعزع إلى الأبد " ( مز 112 : 5 – 9 ) ويرجع ثباته إلى الدهر لأن ما يقدمة يحمية من الخطيئة إذ يقول الكتاب أيضا ط النار الملتهبة تطفئها الماء , وكذلك الصدقة تخمد الذنوب " ثانيا : الجزاء الأرضى الله يدرك جيدا حاجة الإنسان إلى أن يرى الخير وهو أيضا على الارض . لهذا لم تقتصر وعوده الصادقة على تلك البركات السماوية لمن يلتزمون بدفع حقوقه , بل أيضا وعد ببركات أرضية عديدة اختبرها وعاينها كل من صدقوها ونفذوا الوصية . ومن هذة البركات : 1 – الغنى المادى :فالرب يرد مائة ضعف . والوعود واضحة فى الآيات الآتية :- اكرم الرب من مالك ومن كل باكورات غلتك فتمتلىء خزانتك شبعا وتفيض معاصرك مسطارا ( ام 3 : 9 , 10 إعطوا تعطوا كيلا جيدا ملبا مهزوزا فائضا يعطون فى احضانكم لأنة بنفس الكيل الذى تكيلون يكال لكم ( لو 6 : 38 ) . من يرحم الفقير يقرض الرب وعن معروفة يجازية ( ام 19 : 17 ) " هاتوا جميع العشور إلى الخزنة ليكون فى بيتى طعام وجربونـــــــــــــــــــــــى بهذا قال رب الجنود إن كنت لا افتح لكم كوى السماء وأفيض عليكم بركة حتى لا توسع ( ملا 3 " 10 ) ط هذا وإن من يزرع بالشح فبالشح أيضا يحصد . ومن يزرع بالبركات فبالبركات أيضا يحصد . كل واحد كما ينوى بقلبة ليس عن حزن أو اضطرار . لأن المعطى المسرور يحبه الله " ( 2 كو 9 : 6 , 7 ) إن الله عندما نعطية يفتح لنا طاقات السماء إذ فى يده مفاتيح السحب , ويسكب علينا الخيرات الوافرة الجزيلة فجأة ( 2 مل 7 : 2 ) ومادام هو مصدرها فإن هذة الخيرات التى انسكبت سوف لا تكفى فقط بل تزيد عن الكفاية , فالزيت لن يتوقف طالما هناك أوعية تتسع لذلك ( 2 مل 4 : 6 ) 2- الحماية من الخسائر سوف يحمى الرب ممتلكاتنا من الخسائر فهو يقول بوضوح " انتهر من اجلكم الآكل فلا يفسد لكم ثمر الأرض , ولا يعقر لكم كرم فى الحقل قال رب الجنود , ويطوبكم كل الأمم لأنكم أرض مسرة قال رب الجنود " ( ملا 3 : 11 – 12 ) إن الله يعدنا بألا تتوقف أعمالنا .. ولا تتلف محاصيلنا , ولا نخسر فى تجارتنا , ولا تشب الحرائق فى مشروعاتنا , ولا يأكل أحد حقوقنا . سندعى " أرض المسرة " بمعنى الخير والغنى ويتكلم الناس عنا بكرامة . 3- الحماية من العوز والحاجة يحمى الرب من يتعطف على المسكين من الحاجة والعوز . وسوف يختبر كل من ينفذون الوصية مواقف عظيمة يشعرون أن يد الله تمد لهم العون فى الوقت المناسب . وحتى وقت الأزمات سوف يتم الانقاذ سريعا . والوعد واضح وصريح " من يعطى الفقير لا يحتاج ولمن يحجب عنه عينية لعنات كثيرة ( ام 28 – 27 ) " ارم خبزك على وجه المياه فإنك تجده بعد أيام كثيرة " ( جا 11 – 1 ) " وأيضا كنت فتى وقد شخت ولم أر صديقاً تخلى عنه ولا ذرية له تلتمس خبزاً " ( مزامير 37 – 25 ) 4- الحماية من الشرور والأمراض يحمى الرب الأنسان من الشر والمرض , والوعد الصادق " طوبى لمن يتعطف على المسكين والفقير فى يوم الشر ينجية الرب ويحمية ويجعله فى الأرض مغبوطاً , ولا يسلمه الى ايدى أعدائه . الرب يعينة على سرير وجعه . رتبت مضجعه كله فى مرضه ط ( مز 41 : 1 – 3 ) 5- حلول البركة والطهر والاطمئنان إذا كان الرب يسمح لنا أن نشبع اخوتة الأصاغر بحيث يأكلون ويشبعون فى بيوتنا ( تث 26 : 12 ) فإن ذلك سوف يجعلنا نشعر بالسعادة الداخلية الغامرة لأننا ساهمنا مع السيد الرب فى إسعاد الإنسان أو شفاء المريض أو تخفيف الآلام وسوف يجعلنا هذا الشعور نشعر بالراحة والاطمئنان والسلام . وتحل البركة فى حياتنا . 6- النجاة من الموت قد لا يتصور البعض أن الصدقة تنجى حتى من الموت . ولكن الوعد واضح فى قول طوبيت البار فى وصيتة إلى إبنة " طوبيت 4 : 11 " لانهم اعطوا حسب الطاقة انا اشهد و فوق الطاقة من تلقاء انفسهم (2كو 8 : 3) ١. سخاء كنائس مكدونية "ثم نعرفكم أيها الاخوة نعمة اللَّه المعطاة في كنائس مكدونية" ]1[. انتهز الرسول فرصة تقديم كنائس مكدونية، أي الكنائس في فيلبي وتسالونيكي وبيريه وغيرها من منطقة مكدونية، العطاء بسخاء لحث أهل كورنثوس ومسيحيي أخائية للإقتداء بها. السخاء الذي اتسمت به هذه الكنائس ليس نابعًا عن جو من المنافسة، ولا حب الظهور، ولا لمجرد عاطفة بشرية مجردة، إنما هو ثمر نعمة اللَّه التي تعمل في القلب، فيصير محبًا لا لإعطاء المال فحسب، بل ولبذل الذات. إنه عطاء خلال الحب الإلهي المنسكب في النفس. كل عطاء بل وكل فضيلة صالحة هي عطية أو نعمة من اللَّه. أيضًا إنها نعمة اللَّه هي التي تحول حياتنا لكي تكون بنِّاءة ونافعة في حياة الآخرين. يقول الرسول بولس أنهم يتقبلون نعمة اللَّه، وأنهم قبلوا كلمة الإيمان بتقوى. v الصدقة صناعة، حانوتها في السماء، ومعلمها ليس إنسانا بل اللَّه. القديس يوحنا الذهبي الفم v نعمة اللَّه يقصد بها بولس اقتناء كل عملٍ صالح. بقوله هذا لا يُستثنى دور الإرادة الحرّة، ولكن التعليم هنا هو أن كل عمل صالح يصير ممكنًا بعون اللَّه. ثيؤدورت أسقف قورش إذ تعمل النعمة الإلهية في قلب المؤمن تفتح قلبه بالحب لاخوته فيصير متشبهًا باللَّه. v ليس شيء يجعلنا هكذا مقربين من اللَّه وعلى شبهه مثل العمل الحسن. v الصدقة قوية وذات سلطان حثى تحل القيود والأغلال، وتبدد الظلام، وتخمد سعير نار جهنم، وتؤهل فاعلها للتشبه باللَّه، لقوله: "كونوا رحماء كما أن أباكم الذي في السماوات هو رحوم". v الرحمة بالآخرين فضيلة سامية، يُسر اللَّه بها. وهي صفة عالية تتسم بها النفوس الصالحة وتزيدها فخرًا ونبلاً. إنها من صفات اللَّه. القديس يوحنا الذهبي الفم v عملان للرحمة يجعلان الإنسان حرًا: اغفر يُغفر لك، أعطِ فتنال. v ماذا يشحذ منك الفقير؟ خبزًا. ماذا تشحذ من اللَّه؟ المسيح القائل: "أنا هو الخبز الحيّ النازل من السماء. v إن أردت أن تطير صلواتك مرتفعة إلى اللَّه، هب لها جناحين: الصوم والصدقة لكي تكون في هذا الوقت فُضالتُكم لأعوازِهم، كي تصير فُضالتُهم لأعوازِكم، حتى تحصل المساواة" ]14[. بحكمة يقدم الشخص مما يفضل عنه ليقدم الضروريات للغير، كما يقبل من الغير ما يفضل عنهم لإشباع ضرورياته. فيوجد نوع من المساواة. لقد سمحت العناية الإلهية بوجود نوعٍ من عدم التساوي في ما يمتلكه الأشخاص، لكي تفتح الباب لممارسة الحب عمليًا بالعطاء المتبادل بين البشرية. v كيف تكون المساواة؟ أنتم وهم تقدمون من فضلات كل منكم وتشبعون احتياجات الآخر. وأي نوع من المساواة هذا: تقديم الروحيات مقابل الجسديات؟ فإنه من هذا الجانب أسمى من الآخر، فلماذا يدعو ذلك مساواة؟ إما بسبب الفيض والاحتياج، أو يقول هذا بخصوص الحياة الحاضرة فقط. لهذا السبب بعد قوله "المساواة" أضاف "في الحياة الحاضرة". الآن يقول هذه الأمور لكي يصد الأفكار المتشامخة التي للأغنياء، ولكي يُظهر أنه بعد رحيلنا من هنا سيكون للأمور الروحية فضل أعظم. هنا نتمتع بالمساواة، وأما هناك فسيوجد تمييز أعظم وتفوق عظيم عندما يضئ الأبرار أكثر بهاءً مما للشمس. القديس يوحنا الذهبي الفم v من يقدم عونًا مؤقتًا للذين لهم مواهب روحية إنما يحسبون شركاء في المواهب الروحية. فإنه وان كان الذين لهم مواهب روحية قلة قليلة، بينما كثيرون لديهم الأمور الزمنية بفيض، فإنه بهذه الوسيلة يمكن لمن لهم ممتلكات أن يشتركوا في فضائل المحتاجين، بأن يقدموا مما يفضل عنهم للفقراء المقدسين. البابا غريغوريوس (الكبير) "كما هو مكتوب الذي جمع كثيرًا لم يفضل، والذي جمع قليلاً لم ينقص" ]15[. يشير هنا إلى ما ورد في سفر الخروج (١٨:١٦) حيث جمع بنو إسرائيل من المن في الصباح قبل الدفء، فالذين أكثروا في الجمع لم يكثر، وما تبقى منه إلى اليوم التالي فسد، ومن جمع أقل أكل هو وأسرته وشبعوا ولم يشعروا بالحاجة إلى طعامٍ أكثر. هكذا إذ نعطي أو نأخذ، بالعطاء لا نصير في عوزٍ، وبالأخذ لن يصير لنا ما يفضل عنا، لأننا حتمًا نترك كل ما لدينا و ليس كما رجونا بل اعطوا انفسهم اولا للرب و لنا بمشيئة الله (2كو 8 : 5) هذا و ان من يزرع بالشح فبالشح ايضا يحصد و من يزرع بالبركات فبالبركات ايضا يحصد (2كو 9 : 6) + الحب الخالص لأولئك الذين نعتبرهم بحق أخوة يسوع وأخواته، باعتبار ما قاله السيد المسيح "بما أنك كلم بني اسرائيل ان ياخذوا لي تقدمة من كل من يحثه قلبه تاخذون تقدمتي (خر 25 : 2) م فعلتموه بأحد اخوتي هؤلاء الأصاغر فبي فعلتم" (مت 25: 40). + محبة العطاء بشكل عام كعادة اكتسبها الإنسان، إذ يجد فيها لذة. + للتخلص من تعب الضمير متى قصّر في ذلك. + بقصد أن يبارك الله في البقية الباقية، كما كان بنو اسرائيل يفعلون حين يعزلون عشر المحصول قبل الشروع في الأكل منه، وهو ما يسمى بالتقديس. + نتيجة إلحاح السائل ومطاردته، وبذلك يتخلّص المعطى من السائل. + بقصد التباهي والظهور بمظهر الخيّر المحسن، وهو ما يظهر في الإعلان عن أسماء المتبرعين وقيمة ما تبرعوا به. + بفرح وكتعبير عن الشكر لله الذي أعطاه أن يكون في وضع من يعطي، وكان من الممكن أن يكون الوضع معكوساً. + أو أن يشعر بعض الخيرين أنهم مدينون لله بالكثير وأن جميع ما يعطونه لا يكفي سدادا للديون.قال شخص سخى فى العطاء لكاهن بعد أن راجعه فى كثرة العطايا ...ظاناً أنه غير متزن ..أنا عشت على الأرض غنياً وأريد ان أكون غنياً فى السماء + ونوع آخر يعطي ولكن لمن يمتدحه كثيرا ويثني عليه وعلى خيريته، فإذا لم يحصل على ما يرضيه في ذلك، أو إذا بكته السائل أو المحتاج: ثار وغضب وأحجم عن العطاء. إذاً اعطي بفرح وسخاء، فالعطية الثمينة هي التي نعطيها من أعوازنا مثل فلسي الأرملة، ولا تنتظر الشكر ممن أعطيته، ولا المكافأة من الله، بل كمن يشعر بأنه لا يعطي العشر بل يأخذ التسعة أعشار !! . يجب أيضاً ألاّ تتابع عطيتك وإلى أين ذهبت وهل استخدمها الفقير في محلها أم لا، لأن اليد التي امتدت لتأخذ منك هي يد الله نفسه. حقاً يقول الكتاب: "لأن منك الجميع ومن يدك أعطيناك (1اخبار 29 : 14). ليس الفضل لك ان تعطى الفقير مايحتاجه بل أن تعطيه ما أنت تحتاجه كم مرة نسمع عن إمرأة ترى كنيسة تبنى وتحضر مبلغاً بسيطاً وتقول هذا إدخرته لكفنى وغن مت أرجو أن تهتموا بأمرى ... كم مرة نجد من يحضر ذهبه الخاص أو باقى دخله الشهرى نصيب سماوى يساعد على إخلاء الذات _مرتبط بالإتضاع نسك النفس هو بغض التنعم ونسك الجسد هو العوز

كيف نكون علاقة حب مع الله

بسم الآب والإبن والرُوح القدس الإلَه الواحِد أمِين فلتحل علينا نعمته وبركته الآن وكُلّ أوان وإلَى دهر الدهُور أمِين  حا أقرا معاكم جزء صغير من رِسالَة بُولس الرَّسُول لِتلميذه تيِمُوثاوُسَ بركاته على جمِيعنا أمِين00تيِمُوثاوُسَ التانية أصحاح 3 يقول كده [10- وَأَمَّا انْتَ فَقَدْ تَبِعْتَ تَعْلِيمِي، وَسِيرَتِي، وَقَصْدِي، وَإِيمَانِي، وَأَنَاتِي، وَمَحَبَّتِي، وَصَبْرِي،11- وَ اضْطِهَادَاتِي، وَآلاَمِي، مِثْلَ مَا اصَابَنِي فِي انْطَاكِيَةَ وَإِيقُونِيَّةَ وَلِسْتِرَةَ. ايَّةَ اضْطِهَادَاتٍ احْتَمَلْتُ! وَمِنَ الْجَمِيعِ انْقَذَنِي الرَّبُّ. 12- وَجَمِيعُ الَّذِينَ يُرِيدُونَ انْ يَعِيشُوا بِالتَّقْوَى فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ يُضْطَهَدُونَ.13- وَلَكِنَّ النَّاسَ الأَشْرَارَ الْمُزَوِّرِينَ سَيَتَقَدَّمُونَ الَى ارْدَأَ، مُضِلِّينَ وَمُضَلِّينَ. 14- وَأَمَّا انْتَ فَاثْبُتْ عَلَى مَا تَعَلَّمْتَ وَأَيْقَنْتَ، عَارِفاً مِمَّنْ تَعَلَّمْتَ. 15- وَأَنَّكَ مُنْذُ الطُّفُولِيَّةِ تَعْرِفُ الْكُتُبَ الْمُقَدَّسَةَ، الْقَادِرَةَ انْ تُحَكِّمَكَ لِلْخَلاَصِ بِالإِيمَانِ الَّذِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. 16- كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحىً بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَ التَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَ التَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ،.17- لِكَيْ يَكُونَ انْسَانُ اللهِ كَامِلاً، مُتَأَهِّباً لِكُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ ]00نِعمة الله الآب تحل على أرواحنا جميعاً أمين0  موضوعنا بتاع النهارده موضوع عملِى جِدّاً عَنْ إزاى الإِنسان يكوِّن عِشرِة محبَّة مَعَْ ربِّنا00 أجمل عِلاَقة مَعَْ ربِّنا عِلاَقة الحُب00فِى عِلاَقة الواجِب وَفِى عِلاَقة الأُجره وَفِى عِلاَقة الروتين وَفِى عِلاَقة الحُب00فِى واحِد مُمكِنْ يكون بِيشتغل عند واحِد فِى مكان لأِنَّه لازِم يشتغل عنده00واجِب00 فِى واحِد تانِى يشتغل عند واحِد فى مكان لأِنَّه بياخد مِنْه فلوس00فِى واحِد تانِى بِيشتغل عند واحِد فِى مكان لأِنَّه خايِف مِنْه00وَفِى واحِد بِيشتغل عند واحِد فِى مكان لأِنَّه بيحِبَّه00أكتر واحِد يُثمِر مِين ؟ أكِيد الَّلِى بيحِبَّه0  علشان كِده عِلاَقِتنا مَعَْ ربِّنا إِنْ ماكانِتش مبنية عَلَى الحُب تُبقى عِلاَقة إِمَّا واجِب إِمَّا روتِين إمَّا عِلاَقة لها مُقابِل إِمَّا عِلاَقة شكلِيَّة00عِلاَقة الحُب00إِزاى الواحِد يبتدِى عِلاَقِة محبَّة بِربِّنا ؟ إِزاى صلاته تُبقى صَلاَة حُب مِش صَلاَة واجِب ؟ إِزاى قرايته فِى الكِتاب المُقدَّس تُبقى قراية إِشتياق ؟ إِزاى الإِنسان فِى وسط إنشغالاته الكتيرة جِدّاً جِدّاً عِلاَقته بِربِّنا تُبقى عِلاَقة حُب ؟  حا أقول لكم علشان تبتدِى بِعِلاَقة حُب لازم تُدرِك محبِّة الله لِك ، أوِل نُقطة إِدراك محبَّة الله ، مِش مُمكِنْ أنا أأمرك بِمحبِّة حد إِنْ لَمْ تشعُر إِنت أوَّلاً إِنَّه حبَّك00وَعَلَى قدر الإِنسان ما يُدرِك محبِّة الله لَهُ عَلَى قدر ما يُبادِل الله حُب بِحُب0  (1) إِدراك محبَّة الله00(2) لمَّا أدركت الحُب ديَّت أسفرت عَنْ توبة وَالتوبة أشعرتنِى جِدّاً جِدّاً بِمحبِّة ربِّنا لإِنْ أنا الَّلِى مُمكِنْ بكون بأُخطِئ إِليه ببُص ألاقِى ربِّنا بيقبلنِى فقبول ربِّنا لىَّ رغم خطاياى ده أكبر دلِيل للحُب00فالتوبة وَقبُول توبتِى مِنْ الله بينَّمِى محبتِى لله جِدّاً0  (1) إِدراك محبَّة الله ، (2) التوبة ، (3) العِشرة الشخصيَّة ، عشان عِلاَقتِى تنمو فِى المحبَّة لازِم نُقعد ويا بعض كتِير، نتكلِّم نسمع بعض ، نتبادل وجهات النظر، أعرف فِكرك تِعرف فِكرِى ، أعرف إهتماماتك تِعرف إهتماماتِى ، أحِب أأقعد معاك كتِير، فـا (3) العِشرة الشخصِيَّة حا تلاقِى إِنْ العِشرة الشخصِيَّة مَعَْ ربِّنا دى بتنَّمِى المحبَّة جِدّاً ، (4) وَالأخِيرة الخِدمة،خِدمِتك لِربِّنا وَخِدمِتك فِى كنِيسته تنَّمِى محبِّتك لِربِّنا ، نتكلِّم فِى الأربع نُقط دول0 (1) إِدراك محبَّة الله :0 =======================  صدَّقونِى يا أحِبَّائِى لَوْ الإِنسان أدرك محبَّة الله لَهُ ما يكفهوش عُمره كُلّه عشان يديه لِربِّنا فِى مُقابِل محبِّة ربِّنا لَه ، مُعلِّمنا يُوحنا الرَّسُول يقولَّك إيه [ نحنُ نُحِبُّهُ لأِنَّهُ هُوَ أحبَّنا أولاً ] ( 1يو 4 : 19 ) ، محبِّتنا لله نتِيجة إِدراك محبِّته لىَّ فلَّما أنا أدركت محبِّته لىَّ أنا محبتِى إِتحركِت،حبنِى إِلَى إيه ؟ يقولَّك أحبَّنا إِلَى إيه ؟ إِلَى المُنتهى ، مرَّة تانية مُعلِّمنا يُوحنا الرَّسُول يقولَّك إيه [ أحبَّنا بِلاَ سبب ] ، صحِيح مفناش حاجة تستاهِل نتحب بالعكس لَوْ جاز التعبِير يعنِى – لَوْ جاز التعبيِر – مَعَْ إِنْ ده مِش فِى مُصطلح ربِّنا إِحنا نستاهِل نتكره لأِنْ وحشِين ، لكِنْ أحبَّنا بِلاَ سبب ، أحبَّنا فضلاً ، هُوَ ما يكرهناش قوِى00لِيه ؟ لأِنْ إِحنا ولاده مهما كَانَ إِحنا ولاده ، مهما كُنَّا خُطاة مهما كُنَّا بِنعمِل تعدِيَّات فا إِحنا ولاده ، فَهُوَ يحِبِنا بِلاَ سبب فَهُوَ أحبَّنا أوَّلاً ، أحبَّنا حَتَّى الموت موت الصلِيب ، أحبَّنا إِلَى النِهاية ، ده إيه ده ؟ ده النَّفْسَ الَّلِى تُدرِك عمل الله مِنْ أجلها ، ده غِنى ربِّنا يسُوع المسِيح ، دع عظمته كإلَه أنْ [ أحبَّ خاصَّتهُ الَّذِينَ فِي العالم ] ( يو 13 : 1)0  محبِّة ربِّنا لىَّ ، آه لمَّا أكتشِف محبِّة ربِّنا لىَّ وَتدخل جوَّه قلبِى وَأشعُر أنَّ محبَّة المسِيح تحصُرنِى وَأشعُر أنَّ محبَّة المسِيح بِتتخلل قلبِى وَعقلِى وَكيانِى وَعاطِفتِى أشعُر بِفِعل محبَّة قوِى دخلنِى فلاقِى نَفْسِى مِش قادِر أقاوِم تيار الحُب ده إِلاَّ بإِيه ؟ إلاَّ بِحُب ، واحِد مِنْ الآباء القِدِّيسِين كَانَ يُناجِى ربِّنا يقولَّه كِده [ لقد جرحت نَفْسِى أيُّها الحبِيب وَ لاَ أقوى عَلَى ضبط لهِيب حُبَّك فلِذلِكَ سأجرِى مُسَّبِحاً إِيَّاكَ ] ، مِش قادِر0  إِدراكك محبِّة ربِّنا ، عشان كِده خلِّى بالك مِنْ أكبر الحاجات الَّلِى عدو الخِير يخلِيك عايِش فِى غفلة كاملة عنها إِدراكك لِمحبِّة الله ، يقولَّك يا سِيدِى إِنت نُقطة فِى بحر ، تقوله " ده حبنِى حَتَّى00" يقولَّك ده قِصَّة ، زمان ، إِنت لِسَّه فاكِر ، تقولَّه ده بيقدِّم ذاته عنِّى إِلَى اليوم عَلَى المذبح ، يقولَّك وَإِنت بتصدَّق برضه الكلام ده ، حرب تشكِيك يفقِدك بِها أغلى وَأجمل قِيمة فِى حياتك ، عشان كِده إِدراكك لِمحبَّة الله0  جمِيل إِنْ إِنت تنظُر للطبِيعة دِى كُلَّها ، كُلّ الجمال الَّلِى حواليك ده وَتقولّه مِنْ أجلِى ، ما أجمل القدِيس غرِيغوريُوس اللاهوتِى الناطِق بِالإِلهِيَّات الَّلِى حوَّل جمال الطبِيعة كُلّها لِحوار حُب شخصِى بينه وَبينَ ربِّنا ، يُقعد يقولَّه إيه [ مِنْ أجلِى ألجمتَ البحر ] ، عارِف إِنت الَّلِى يُقعد يقولَّك إيه عملت لىَّ البيت ده عشانِى وَالقاعة دِى عشانِى وَعملت لِى الكراسِى دِى عشانِى وَعملت لِى الأرضِيَّة الجمِيلة دِى عشانِى ، حوِّلت كُلّ الحاجات الجمِيلة المعمولة دِيَّت علشان تِفهم مِنها أجمل رِسالَة أهم مِنْ اللمبة وَأهم مِنْ الكُرسِى وَأهم مِنْ000إِنْ إيه ؟ حُب0  إِنت يارب عملت لِى إيه ؟ [ مِنْ أجلِى ألجمتَ البحر00مِنْ أجلِى أظهرتَ طبِيعة الحيوان00ثبَّتَ لِىَّ الأرضَ لأمشِى عليها ] ، أنا نِفْسِى نتخيَّل لَوْ الأرض دِى مِش ثابتة كُنْا حنعمِل إيه ؟ كُنْا نمشِى نخَّبط فِى بعض ، حوَّل كُلَّ أعمال الله إِلَى إِكتشاف عظمِة وَجمال وَقُوَّة محبِّة الله فَصَارَ فِى تيار حُب جارِف لله نتيِجة أعمال محبَّة الله ، طب الكلام ده فِى الطبِيعة ، يقولَّك كمان وَفِى التجسُّد إِنت جِيت مِنْ أجلِى ، [ أتيتَ إِلينا عَلَى الأرض00أتيتَ إِلَى بطن العذراء00أيُّها الغير المُحوى ] ، إِزاى ياربَّ إِنت جِيت ؟ إِزاى ياربَّ تقبل كُلّ هذا ؟ لمَّا جِيت عَلَى الأرض عِشت كفقِير عِشت كأدنى النَّاس مِنْ أجلِى وَفِى الأخِر يارِيتك أخدت كلِمة شُكر ، يارِيت النَّاس مجدُوك وَ لاَّ رفعُوك00لأ00ده رفعُوك عَلَى العود أنتَ الرَّافِع كافة الجِهات بِقُوَّتِكَ ، فِى الأخر أخد المهانة وَأخد الخِزى وَأخد العار00كُلّ ده إيه ؟ مِنْ أجلِى ، عشان كِده هل تُدرِك محبَّة الله لَكَ ؟  عايِز تتعلَّم إِزاى تحِب ربِّنا شوف هُوَ حبَّك أد إيه وَخلِّى بالك الإِدراك الشخصِى غير الإِدراك الجماعِى ، عشان كِده القدِيس غرِيغوريُوس بِيقول لِربِّنا [ مِنْ أجلِى ] ، عشانِى أنا مِش عشان كُلّ البشر00لأ00عشانِى أنا ، ربِّنا يسُوع المسِيح أحبَّ البشر كُلَّهُمْ وَأسلم ذاته فِداءً عنَّا كُلِّنا لكِنْ مُعلِّمنا بُولُس الرَّسُول يقولَّك إيه [ الَّذِي أحبَّنِي وَأسلم نَفْسَهُ لأِجلِي ( خلِّى بالك مِنْ " نِى " ) ] ( غل 2 : 20) ، هل أنا أدركت إِنْ ربِّنا عمل كُلّ ده مِنْ أجلِى ؟ عشانِى أنا ؟! هل وصلت لَكَ الرِسالَة بِتاعة محبِّة ربِّنا لِشخصك إِنت الشخصِيَّة جِدّاً الخاصة جِدّاً جِدّاً ؟ أدركت الحِتَّة دى ؟  عشان كِده الله ينيح نَفْسَه أبونا بِيشوى كامِل يدِّى تدرِيب لطِيف قوِى يقولَّك " أنا عايزك كُلّ يوم تبُص لِصورة يسُوع المصلُوب خمس دقائق "00لِيه ؟ عشان تشوفه وَتقول كُلّ ده إيه ؟ مِنْ أجلِى ، ياه إِنت بتحبنِى كُلّ ده ماكونتش أعرف ، ماكونتش أشعر ، كُلّ ده ؟ كُلّ شوكة كَانَ مفرُوض تِيجِى فىَّ ، كُلّ عُرى أنا الَّلِى أستاهله ، كُلّ خِزى أنا الَّلِى أستاهله00كُلّ ده عملته مِنْ أجلِى ؟!! ياه ده أنا بلِيد ، ده أنا قاسِى ، ده أنا مِش بقابلك حُب بِحُب ، ده أنا بزوِد إِهانتك ، ده أنا بحُط شوكة عَلَى شوكة ، بحُط عُرى عَلَى عُرى0  إدراك محبِّة الله لِك مِنْ خِلاَل الخلِيقة00مِنْ الفِداء00مِنْ خِلاَل التجسُّد00مِنْ خِلاَل الكنِيسة إنْ كُلّ البركات دِى قالَّك أنا حا أنقِلها لك عَنْ طرِيق الكنِيسة ، يقولَّك الَّلِى حصل فى الجُلجُثة ده أنا حا أجيبهولك ، حا أعمِل لك جُلجُثة لِغاية عندك ، فِين دِى00يجِيب لِى جُلجُثة منين ؟ الجُلجُثة فى أُورُشلِيم ، يقولَّك أنا حا أجِيب لَكَ جُلجُثة فى أقرب مكان لِبيتك00تقوله فين ؟ فِى أقرب كنِيسة عِندك حا أعمِل لِك جُلجُثة00فين الجُلجُثة ؟ فِى المذبح حيثُ قُدِّم المسِيح مكسوراً كجسد وكدم مسفُوك0  فما يحدُث فِى كنِيستك هُوَ إمتداد وَإستمرار للصليب لِعمل الحُب الإلهِى ، وأبونا يصرُخ ويقولَّك [ أنَّ هذا هُوَ بِالحقِيقة أمِين ]00وَإنتَ تقوله [ أمِين ]00يقولَّك [ يُعطى عنَّا خلاصاً وَغُفراناً للخطايا وَحياة أبديَّة لِكُلّ مَنْ يتناول مِنْهُ ]0  يقولَّك كُلّ الَّلِى عمله المسِيح ده بِيقدمه لِك لِغايِة عندك00شوفت الحُب ده كُلّه ؟ شوفت الحُب ده كُلّه أدركته00شعرت بِه00طب تقدَّست مشاعرك بِالحُب الإلهِى ده ؟!! عشان كِدم ما تستغربش نِفُوس تدِى حياتها كُلّها لِلمسِيح ، ما تستغربش ولد ولاَّ بِنت فِى عِز شبابه يعِيش طاهِر وَيعِيش غالِب لِلعالم ، ما تستغربش البِنت تُبقى جمِيلة وَتستشهِد ، ما تستغربش الولد يُبقى غنِى وَعِيلته ناس مِنْ أكابِر البلد وَيترهبِن ، ما تستغربش00 لِيه ؟ دِى ناس أدركِت الحُب ، الَّلِى أدرك الحُب ده يقولَّك طب ياربَّ أأقابلك الحُب ده بِإيه ؟ أدِيك إيه00إيه الَّلِى عندِى ؟ عندِى فلوس ! حقِيرة وَ لاَ حاجة ، عندِى دهب عندِى فضَّة عندِى قصر عندِى إيه ؟!! أنا معندِيش حاجة ، معندِيش حاجة أأقدِّمها لَكَ لكِنْ مُمكِنْ أأقدِم لِك حاجة الَّلِى يعنِى ها ما أملُك00أدِيك إيه ؟ أدِيك عُمرى ، أدِيك حياتِى00 أدِيك أيَّامِى00أدِيك شبابِى00تِقبل ؟!![ فاقبلها إليكَ عَلَى مذبحك المُقدَّس السَّمائِى رائِحة بخورٍ ]00إإقبل ياربَّ حياتِى00[ بِماذا أُكافِئ الرَّبَّ عَنْ جَمِيع مَا أعطانيه ] ، أدِيك إيه ياربَّ ؟ أنا حِيلتِى إيه ؟ مُمكِنْ أدِيك أنفاسِى00فِكرِى00أُملُك عَلَىَّ0  أجمل نُقطة تُقوِّم الشاب وَتُقدِّسه وَكُلّ الكلام الَّلِى نُقعد نكلمه مِنْ غير ما تِفهم أوِل نُقطة دِى عبثاً تفعل ،كأنَّكَ تُضارِب الهواء ، عشان كِده الشاب الَّلِى عمَّال يجاهِد ضِد الخطِيَّة ثلاثة أيَّام00يومين00خمسة أيَّام وَيُضبُط نَفْسَه00أصل ده إيه ؟ ده مُجرَّد واحِد أنا معرَّفتوش مثلاً إزاى يشترِى سندوتش فاعتمد إنْ أنا كُلّ ما أنا أحِن عليه أرمِى لَه لُقمة00لأ00ده لازِم هُوَ يِعرف يجِيله منين وَيجِيب منين ، لازِم تِعرف المصدر الَّلِى حا تاخُد مِنْه ، إِستمرار جِهادك هُوَ إِدراكك لِمحبِّة الله ، عشان كِده يقولَّك كِده الشِيخ الرُوحانِى [ أولئِكَ ياربَّ الَّذِينَ أشرقت عليهِمْ بِشُعاع مِنْ حُبك لَمْ يحتمِلوا السُكنى بينَ النَّاس بَلْ ألقوا عنْهُمْ كُلّ حُب جِسدانِى وَسعوا خلف الغَنِى بِحُبِّهِ ساعة ما أدركوا مِقدار محبَّتِهِ فِى قلبِهِمْ ما صبِرُوا أنْ يبقوا فِى أفراح العالم لحظة واحِدة ] ، ساعة ما أدركوا مِقدار محبَّتِهِ فِى قلبِهِمْ [ ما صبِرُوا أنْ يبقوا فِى أفراح العالم لحظة واحِدة صاروا يجرون فِى طرِيق الأتعاب بِلاَ شبع ]00بقوا يدوَّروا عَلَى أتعاب00يقولوا أصوم أد إيه ؟ أصوم00أصَلِّى أد إيه ؟ أصَلِّى00أوصل لِغاية إستشهاد ؟ أستشهِد00النِفُوس الَّلِى أدركِت محبِّة ربِّنا دِيَّت هِى دِى الَّلِى تِعرف تحِبَّه صح ، النِفُوس الَّلِى أدركِت محبِّة ربِّنا إِلَى النِهاية دِى الَّلِى تحِب ربِّنا لِلنهاية0  أوِل لمَّا إنت تِحس إنْ محبِّة ربِّنا لِك محبَّة قلِيلة حا تحِبَّه محبَّة قلِيلة ، أوِل لمَّا تِحس إنْ محبِّة ربِّنا لِك محبَّة مُتردِدة حا تحِبَّه محبَّة مُتردِدة ، أوِل لمَّا تِحس إنْ ربِّنا مِش بيحِبك إِنت مِش حا تحِبَّه ، عشان كِده إنت بِتكوِّن فِكرة عَنْ ربِّنا مِنْ خِلاَل عِلاَقتك إِنت بِربِّنا ، لَوْ حسِيت إنْ ربِّنا بِيقبلك حا تِقبل ربِّنا ، لَوْ حسِيت إِنْ ربِّنا بِيرفُضك حا ترفُض ربِّنا ، فخلِّى بالك لَوْ عندك فِكر إِنْ ربِّنا بِيرفُضك ده مِنْ الشيطان مِش مِنْ ربِّنا ، بيخلِيك تِحس إِنْ إنت مرفُوض عشان إنت ترفُضه ، بيخلِيك تِحس إِنْ إِنت بيحِبَّك قُليل عشان إنت تحِبَّه قُليل ، بيخلِيك تِحس إِنْ إنت محبِّته لِك محبَّة مهزوزه ، يقولَّك لاَ أصل الولد ده وحِش فيخلِيك إنت يزوِّد المسافة بينك وَبين ربِّنا ، يِعمِل بينك وَبين ربِّنا فجوة ، أوْ مُمكِنْ بِدهاء شيطانِى يحوِّلها إِلَى إيه – خلِّى بالك – يحوِّلها إِلَى عداوة ، يخلِّى بينك وَبين ربِّنا عداوة ، يقولَّك آه خلقنا لِيه وَعمَّالِين نِعمل خطايا وَسايبنا وَكَانَ مُمكِنْ يرَّيحنا عَنْ كِده ، يخلِّى الواحِد إيه ، يكون بينك وَبين ربنا عداوة0  تخيَّل إنت كِده لمَّا ربِّنا يُبقى عامِل لنا كُلّ ده وَتقولّه إيه يعنِى عامِل لِنا إيه زِيادة عَنْ النَّاس يعنِى ، يعنِى عطِيت لِنا إيه يعنِى ؟ حاجة مُهِينة لكِنْ لمَّا أأقعد أقوله أشكُرك عَلَى الشمس وَالقمر وَعَلَى الطبِيعة وَالشجر وَعَلَى الأرض وَعَلَى البحر00أشكُرك00أشكُرك00أشكُرك00ده ينَّمِى محبتِى لِربِّنا وَربِّنا لمَّا يشوف نَفْسَ أدركِت محبِته دِى يِعمل إيه ؟ يزِيد عليها العطايا00إِدراك محبِّة الله0 (2) التوبة :0 =============  لمَّا أنا أدركت محبِّة الله حا أبتدِى أعمِل إيه بقى ؟ أتوب ، ياه ده أنا كُنت وحِش قوِى ، ده أنا وحِش قوِى ، ده أنا بعمل خطايا بإصرار ، ده أنا ببحث عن أسباب خطايا ، إزاى أعمِل كُلّ ده وَربِّنا بيحِبنِى ، ده أنا مكسوف مِنْ محبِّته ، فمحبِّة ربِّنا دلِيل إِيجابيته ، دلِيل إِنْ هِى محبَّة عمليَّة مِش نظريَّة تُنشِئ توبة ، أى محبَّة تانية تُبقى محبَّة شاعِريَّة كِده نظريات00لأ00دِى محبِّة ربِّنا تُنشِئ توبة ، نور محبِّته جوه قلبِى تملُك عَلَى قلبِى تطرُد الظُلمة ، تطرُد الإفكار الغرِيبه وَالنجاسات وَالشهوات ، تخلِينِى أدقق أكتر وَأحاسِب نَفْسِى أكتر0  لمَّا واحِد أحِس أنا إنَّه إيه هُوَ بيحبنِى حا أقعد أحاسِب نَفْسِى أقول ياه ده فِى مرَّة قُلت لَه كلِمة ما يصحِش أقولها أبداً ، ياه ده أنا فِى موقِف كُنت عملته قبل كِده ده أنا لازِم أصالحه عليه حَتَّى لَوْ هُوَ مِش فاكِره أنا لازِم أروح أعتذِر لَه عليه0  إِدراك محبِّة ربِّنا لِك حا تِدفعك إِلَى توبة وَمِنْ خِلاَل التوبة حا تلاقِى إِنْ هُوَ بِيقبل التوبة ، مِش رايح تعتذر لِواحِد يقولَّك00لاَ00بس إِنت كُنت عملت كذا وَإِنت كُنت غلطان وَفاكِر لِك حاجات مِنْ 20سنة00لأ00يقولَّك00لأ00أنا عارِف إِنْ إِنت ما كونتش تقصد00لاَ لاَ لاَ ما تِضايِقش بس أنا كُنت خايِف يعنِى الخطِيَّة دِى تكون مأثَّرة عَلَى عِلاَقتك بِىَّ00لاَ00ده إِنت إِبنِى00لاَ لاَ لاَ أنا بس يِصعب عَلَىَّ إِنْ إِنت تِعمل خطِيَّة00يِصعب عَلَىَّ إِنْ العدو يمتلِكك لكِنْ كون إِنْ أنا أزعل مِنَّك00لاَ00أنا بحِبَّك ، إِعلم أنِّى أُحِبَّك00إِعلم إِنِّى أقبلك00إِعلم إِنْ خطاياك لا تُؤَّثِر فِى عِلاَقِتنا ما دام يوجد لها توبة لأِنَّهُ [ لاَ توجد خطيَّة بِلاَ مغفِرة إلاَّ الَّتِى بِلاَ توبة ] ، مفِيش حاجة مِش حا تتغفِر إلاَّ الَّلِى مِش حا تتوب عنَّها0  فمحبِّة ربِّنا تجِيب لَك توبة ، أجمل توبة تتوبها توبة محبِّة الله ، ياما بتوب توبة بس مِش توبة محبِّة الله00يتوب توبة مؤقتة00توبة ضعيفة00أحياناً بنتوب توبة إرضاء ضمير ، أحياناً بنتوب توبة شكلية ، مِش مُمكِنْ دلوقتِى واحِد يِغلط فِى واحِد وَنجِيبه يعتذِر قُدَّامنا بس إعتذاره يُبقى إعتذار سخيف 00لِيه ؟ إحنا إتحايلنا عليه قولنا لَه تعال إعتذِر لِفُلاَن أصله زعلان مِنَّك ، بس أنا معملتش حاجة ، نقوله لاَ بس تعال ده ما يصحش كده تعال إعتذِر لَه ، قولَّه أنا أسِف ، تلاقيه طالع بالعافية وطالِع مكشَّر ونجِيبه لِغاية عنده ، يقولَّه خَلاَصَ أنا ما كونتش قصدِى أزعلك ، حَتَّى مِش قادِر يقول أنا إيه00أنا أسِف ، تقيله ها00تقيله كلِمة " أنا أسِف " ، أنا ما كونتش أأقصد إن أنا أزعلك ، مِش عايزك تكون زعلان منِّى – كِده بيدمغ الكلام كِده – والتانِى يقولَّه لاَ خَلاَصَ ، بس فِى واحِد يُبقى طالِع إيه متأسِف متأثر بِمُجرَّد إنَّه كِده بس جاى مِنْ بعِيد ، عارِف إنت المثل بِتاع الفرِّيسِى وَالعشَّار ، العشَّار يقولَّك إيه [ فوقف مِنْ بعيدٍ لاَ يشاءُ أنْ يرفع عينيهِ نحو السَّماءِ ] ( لو 18 : 13) – واقِف – ، التوبة الَّلِى منشأها محبِّة توبة صادِقة00توبة دائِمة0  عشان كِده تملِّى نشتكِى توبِتنا مُتردِدة ، بنتوب وَنِرجع تانِى فالعدو يزداد فِى سُلطانه علينا أكِنَّه بيطلَّع لِك لِسانه بيقولَّك شوفت إنت لِسه إمبارح كُنت بتقول أتوب ، توبة إيه الَّلِى بِتكلِّم عليها00 لِيه ؟ لأِنَّها توبة مِش جاية مِنْ محبِّة ربِّنا ، دِى توبة مُمكِن تكون نتيجة إِرضاء ضمِير أوْ كشف عقل أوْ روتِين أوْ خوف ، واحِد يقولَّك لأ أحسن ربِّنا يِعمِل فِينا حاجة ، أقولَّك كُلّ ده ما يجِبش توبة صح الَّلِى يجِيب توبة صح إيه ، توبة الحُب ، [ أخطأت يا أبتاهُ فِي السَّماء وَقُدَّامك ، وَلستُ مُستحِقاً أنْ أُدعى لَكَ إبناً بل اجعلنِي كأحد أُجرائكَ ] ( القِطعة الثانية مِنْ صَلاَة الغرُوب ) ، أنا مستهلش أعِيش عندك أنا دوقت وجرَّبت المرارة بعِيد عنَّك وَاتذلِيت فأنا جايلك بِحُب جايلك بِندم جايلك تقبلنِى وَلَوْ كأحد أُجرائك00توبة0  إفحص نَفْسَكَ فِى ضوء محبِّة الله تلاقِى توبتك توبة جمِيلة ، تقولَّه كُلّ ده وَبتحبنِى00لِيه ؟ ده إنت كَانَ المفرُوض ترفُضنِى ، ترذلنِى ، كَانَ المفرُوض تشُق أرض وتبلعنِى ، المفرُوض تجِيب غضب عَلَى البلد دِى بسببِى وَمَعَْ كِده متأنِّى عَلَىَّ وَصابِر عَلَىَّ0  القدِيس مارِأفرآم كَانَ يكلِّم الله وَيُناجِيه يقولّه [ المجد لَكَ يا مَنْ تحتملنِى ] ، كتَّر خيرك ياربَّ كتَّر خيرك ، شوف التوبة بقى الجمِيلة ، عايِز تحرَّك قلبك بِمشاعر توبة صادِقة إدرِك محبِّة ربِّنا لِك وَحاسِب نَفْسَك حا تلاقِى مُحاسبِتك لِنَفْسَك إِختلفِت ، كُنت الأوِل تحاسِب نَفْسَك عَلَى إيه عَلَى حاجة تكون يعنِى فظِيعة ، دلوقتِى بقيت تحاسِب نَفْسَك عَلَى النظرة وَعَلَى الكلمة مِش بس عا النظرة وَالكلمة ده إنت عَلَى فِكرة جات فِى فِكرك00عَنْ واحِد أدنته بِفِكرك00عَنْ شهوة إِشتهيتها بِفِكرك0  الإِنسان الَّلِى أدرك محبِّة ربِّنا لَه تلاقيه إِبتدِت أمور صغيرة ما كنش ياخد باله منها أبداً إِبتدى يشعُر أد إيه دِى بِتجرح ربِّنا فيبتدِى كِده يقولَّك أنا يعنِى فِى كلِمة كِده مِش لطِيفة طِلعِت منِّى مَعَْ واحِد زمِيلِى ، تفتِكر إنت الكلمة الَّلِى مِش لطِيفة دِى تكون يعنِى شِتمه جامدة قوِى وَ لاَّ حاجة وَتِطلع كلِمة بسِيطة جِدّاً مُمكِنْ تكون بتعدِى عَلَى آلاف مِنْ النَّاس ، بس هُوَ لأِنَّه أدرك محبِّة ربِّنا وَمحبِّة ربِّنا نوَّرِت القلب لمَّا القلب إتنوَّر بِمحبِّة ربِّنا ظهرِت كُلّ الشوائِب فاإِبتدى ياخد باله مِنْ الكلمة ، مِنْ الفِكرة00 مِنْ النظرة0  فِى شاب مُمكِنْ ييجِى يعترِف عَلَى منظر شافه فِى إِعلان – إِعلان تليفزيون – شاف منظر يعنِى كِده تعبه فييجى يعترِف بِه ، فِى واحِد تانِى يكون شاف مناظر قبِيحة جِدّاً وَرديِئة جِدّاً وَ لاَ يتذكَّر إنَّه يعترِف بِها لإِنْ دِى أمر عادِى بِالنسبة لَه00ده إيه ده ؟!! إيه الفرق ده ؟ الفرق دى نَفْسَ أدركِت محبِّة ربِّنا وَ دِى نَفْسَ لَمْ تُدرِك محبِّة ربِّنا ، ده إِنسان أدرك كرامة جسده وَقِيمته عند المسيح وَده إِنسان لَمْ يُدرِك كرامة جسده وَلَمْ يُدرِك قِيمتة عند المسِيح وَفِكرة إِنْ أى خطيَّة بِيعمِلها غير معلومة ، فِكرة إِنْ أى خطيَّة بِيعمِلها ما بتسببش إِهانة لِجسد المسِيح وَ لاَ جرح لِلمسِيح أبداً فا واخِد الأمر عادِى0  عشان كِده فِى واحِد يُقعد يعترِف تلاقيه مِش فاكِر حاجة معندوش حاجة يقولها00 عايِز يقول إيه ؟ مِش عارِف ينطق بِحاجة لأنَّه مِش شايف إِنْ فِى حاجة تستوجِب يعنِى ، وَفِى واحِد ضميره تعبان لإِنَّه أهان المسِيح الَّلِى أحبَّه فِى كلمة وَفِى نظرة وَفِى فِعل وَفِى تقصِير وَفِى صَلاَة وَفِى000توبة0  أجمل توبة تتوبها توبة الحُب00التوبة المُستمرة توبة الحُب00التوبة القوية توبة الحُب00التوبة الَّلِى تخلِّى قلبك الحجر ده يلين توبة الحُب ، التوبة الَّلِى تنَّزِل دِمعة مِنْ عِينك المتجمِدة توبة الحُب ، هِى دِى الَّلِى تنَّزِل مِنَّك دِمعة ، غير كِده مفِيش تُبقى يعنِى متعوِّد عَلَى الخطايا وَالقلب متحجر وَالنَّفْسَ عايشة فِى نَفْسَ شهواتها وَفِى نَفْسَ فِكرها وَفِى نَفْسَ تياراتها وَأدِينا عايشِين وَأدِينا أحسن مِنْ غيرنا ، ده إِحنا أحسن مِنْ غيرنا بكتِير هُوَ ده الإِنسان الَّلِى إيه يقولَّك لاَ خلِّى بالك أنا برضه مهما كِده برضه بس أنا برضه كويس ، وَالإِنسان التانِى يقولَّه [ إِرحمنِي ياربَّ فَإِنِّي ضعِيف ، إِشفنِي ياربَّ فَإِنَّ عِظامِي قَدْ اضطربت000عُد وَنَجِي نَفْسِي ] ( مز 6 مِنْ صَلاَة باكِر )0  توبة الحب ، التوبة الَّلِى تخلى المزمور بالنسبة لَكَ أداة لذَّة ، زى بومبوناية حلوة كده يقولك لاَ دى ما تتبلعش دى تتمص ، خليها فِى فمك أطول فِترة عشان تتمتع بطعمها اللذِيذ ، تلاقِى الآية عاملة زى البومبوناية فِى فمك ، عايز تخليها أكبر وقت تتمتع بلذتها فتقعد كده تردد الآية إنْ إنت تقوله [ قالت نفسى لَكَ ] ، [ إستجب لِى يارب ] ، يقول كده [ إرحمنِى واستجِب لِى ياربَّ فإنَّه لَكَ قَالَ قلبِي000وَوجهك ياربَّ ألتمِس ] ( مز 26 مِنْ صَلاَة باكِر ) ، " إرحمنِى يارب لَكَ قَالَ قلبِى " ألاقِى كده " وجهك يارب أنا ألتمس " دى مِش عايز أسيبها عايز أقولها 10 مرَّات ، 20 مرَّة ، " وجهك يارب أنا ألتمس " وَأسكت شوية وَأقوله " وجهك يارب أنا ألتمس "00" وجهك يارب أنا ألتمس " ، لغاية لما أشعر إنْ وجه ربَّنا ده إرتسم عَلَىَّ وَشوفته فِعلاً وَحسيت به فِعلاً ، وَلما دخلنِى ملانِى مشاعِر مُقدَّسة ، فين المشاعِر الَّلِى كُنت بميل لها ، المنظر الوحش ؟ إطردِت مِنْ تلقاء نَفْسَها0  النور يطرُد الضلمة ، عبثاً تفعل أنْ تقاوِم مقاومة سلبيَّة - عبثاً تفعل – عبثاً تفعل إنْ إنت يبقى عندك كوم زِبالة وَإنت عمَّال تهش الدِبان ، هِش بقى ما تطلعوا بقى ، صعب مُستحِيل ، علشان تخلِّى الدِبان ده يِطلع لازِم تشِيل الزِبالة لما شِلت الزِبالة إتفضلوا شوية دِبان ، رُش بقى حاجة تِمنع الدِبان ، نضَّف المكان وَرُش حاجة ، فِى إجراءات مُهمة قبل ما إنت تفكَّر ، إحنا ياما بنتوب توبة زى هش الدِبان وَسيبِين الكوم ، ما ينفعش0 (3) العِشرة الشخصِيَّة :0 ===========================  أحبائِى أحياناً كتيرة جِدّاً بنكون عرفنا المسِيح بِالفِعل أوْ عرفنا المسِيح بِالوراثة ، أهالِينا مسِيحيين ، وَانت بقى ؟ مسِيحِى لكِنْ إيه هِى عِشرِتك الحقيقية الشخصِيَّة مَعَْ المسِيح ؟ فين بقى أهِى دى الَّلِى حا توصلك لِمحبِته ، يعنِى إيه بقى العِشرة الشخصِيَّة ؟ زى ما قُلت لك مِنْ شوية ، واحِد بتنمِى عِلاقِة محبِتك له إزاى ؟ تقابله كتير تقعدوا سوى كتير ، إتكلموا كتير ، إسمعه يسمعك ، هات له هدية يجِيب لك هدية ، زوره يزورك ، وِده يودك ، إفتح له قلبك يفتح لك قلبه ، أدى العِشرة ، إزاى أى واحِد فِيكم نمَّى صداقته مَعَْ زميل له ؟ إزاى أى واحدة فِيكم نَّمِت صداقِتها مَعَْ زميلة لها ، قعدوا مَعَْ بعض أكتر ، إتكلموا مَعَْ بعض أكتر ، فتحوا قلبهم لِبعض ، أصبح فِى بينهم عِلاَقة غير رسميَّة ، إحنا عايزين العِشرة دى مَعَْ ربَّنا يسُوع ، تبقى فِى بينا عِلاَقة خفيَّة عَلَى مدار اليوم بطوله ، مِنْ تردِيد آية ، مِنْ وقفِة تأمُّل ، مِنْ إحساس بوجوده فِى كُلَّ حدث أنا بعمِله ، إنْ أنا أشوفه فِى كُلَّ الخلِيقة ، أشوفه فِى كُلّ الأحداث ، قلبِى يشتاق أكتر مِنْ خِلاَل حياتِى اليومية لأِنْ أنا شايفه قلبِى يشتاق أكتر لِوقفِه الصلاة ، عشان كِده إيه الَّلِى بيعطَّل وقفات الصلاة فِى حياتنا ؟ (1) مفِيش إدراك للحُب الإلهِى0 (2) مفِيش توبة0 (3) مفِيش عِشرة وَعايزين نقف نصَّلِى000إزاى ؟  إزاى أنا أأقعدك جنب واحِد مثلاً فِى الترماى وَيقولك إكلِّم معاه ، أتكلِّم معاه فِى إيه هَوْ أنا أعرفه وَلاَّ يعرفنِى ، ها نتكلِّم فِى إيه ؟ وَلَوْ إكلمنا فِى حاجة لَوْ إحنا عَلَى درجة عالية جِدّاً جِدّاً مِنْ اللباقة حا نتكلِّم فِى حاجة لازِم تكون إيه برَّايا وَبرَّاه ، لَوْ اضطرِت يعنِى للحدِيث فتلاقِى نَفْسَك مُمكِنْ تكلِّم عَنْ إيه ، عَنْ الكورة ، عَنْ الرَّيس ، نتكلِّم عَنْ الإقتصاد ، حاجة لا تخصنِى وَلاَ0000حاجة كده يعنِى ، حدِيث عام0  عشان كده لَوْ إنت وقفت مَعَْ ربَّنا مِنْ غير ما يكون لَكَ العِشرة الشخصِيَّة معاه تلاقِى نَفْسَك بِتتكلِّم كَلاَمَ مِنْ برَّاك وَالكلام الَّلِى مِنْ برَّاك بِيبقى مُمِل00مُمِل ، يا الله بقى الواحِد زِهِق عايزِين نِخلَّص ، لكِنْ الكلام الَّلِى يبقى مِنْ جواك ، الكلام الَّلِى يمس أتعابك ، مِين تِقدر تقعد معاه تشتكِى له ؟ الَّلِى تكون إيه00بتحِبه ، بِتأمن له ، تِقدر تكلِّم فِى شكوِتك مَعَْ أى حد ؟ مِش أى حد طبعاً ، أى واحِد يقولك إزايك يا فُلاَن عامِل إيه ؟ تقوله كويس نُشكر الله كويس ، يعنِى بخير بابا كويس وَماما كويسه ؟ كويسِين وَممكِنْ يكون عندك مشاكِل كتير جِدّاً ، مين الَّلِى تِفتح قلبك وَتكلِّم معاه فِى مشاكلك ؟ آه الَّلِى تحس إنه بيحِبك فِعلاً ، أهو ربَّنا كده لما تُدرِك محبِته فِعلاً لِك تبتدِى يقولَّك [ أبِث لديهِ ضِيقِي ] ( مز 141 مِنْ صَلاَة النُّوم ) ، عِشرة حقيقيَّة بقى ، حدِيث خفِى ، حِوارات دائِمة ، وجود دائِم ، أدى دى بقى نقطة 3 جمِيلة ، صعب جِدّاً تكلمنِى عَنْ نمو محبتك لِربِّنا وَإنت مِش بتكلمه ، مالقش وقفات مُنتظِمة فِى الصلاة ، مالهاش مِيعاد نِهاية لها مِيعاد بِداية ، ما تقوليش 5 دقايق وَإلاَّ10 مِش حا ينفع ، لازم يكون لِك وقفات طويلة00طويلة بِمعنى كلمة طويلة ، إشمعنى ممكن تكلِّم مَعَْ زميلك وَبِنت مَعَْ زميلتها ساعة وَساعتين وَتلاتة00إشمعنى يعنِى ؟ ده فِى زمايل يكونوا يعنِى متعلقين بِبعض تلاقيهم مثلاً يطلعوا مِنْ النادِى بِتاع الكنيسة يرَّوحوا فا ييجِى لِغاية بيت زميله يقوله لأ أنا حا أرجع أوصَّلك ، يروحوا رايحِين عند بيت التانِى ، ييجوا عند بيت التانِى يقوله لاَ حا أرجع أوصَّلك وَهكذا يعمِلوا الحدوته دى أربع خمس مرَّات ، بيحِبوا بعض مِش مُشكلة أنا مِش بقول ده غلط لكِنْ أأقصد إيه00أأقصد الإنسان لمَّا يكون له محبَّة مَعَْ حد ممكِن إيه يبقى حابِب الوجود معاه ، عايز أخلِيك تقِيس نَفْسَ الكلام عَلَى مُستوى عِشرتك مَعَْ ربِّنا بس الواحِد إيه عايز يقول " أبانا الَّذِى " وَفِى وسطها يقول " آمين " ، يقولك إيه ده بقى ؟ فِين العِشرة بقى ؟ فِين الحُب ؟ فِين الإنسان الَّلِى حابِب يقف قُدَّام ربِّنا وَحابِب يتكلِّم معاه ، لاَ خلِّى بالك أُأقف وَاكلِّم وَاعرِض خطاياك وَاسجُد وَكلِّمه عَنْ أسرارك وَمشاكلك وَهمومك وَكلِّمه عَنْ أفكارك ، إكشِف له كُلَّ أفكارك ، إكشِف له خِطة حياتك ، قوله يارب " لِتكُن إرادتك فِى كذا وَكذا وَكذا " ، وَاقف معايا فِى كذا وَاشكُرك يارب إنْ إنت عملت معايا كذا وَكذا ، اُذكر بيتِى ، اُذكر ولادك ، اُذكر الكنيسة ، اُذكر أبونا ، اُذكر الآباء ، اُذكر أبونا البطرك ، اُذكر يارب سلام البلد ، اُذكر يارب كُلَّ ضِيقة وَكُلّ مُتضايق ، اُذكر يارب غير المؤمنِين ، عمَّال تكلِّم فِى حدِيث بقى مِش حا يخلص00لِيه ؟ حبِيبك0  هُوَ إحنا نستاهل نقف قصاده وَفِى الأخر إحنا الَّلِى بِنحسِب الوقت ، المفروض الوقت يكون فِى إيد مِين ؟ الأعظم مِش كده ، يعنِى لِنفرِض يعنِى مَعَْ احترامِى لِكم ، لِنفرِض إنْ أنا دلوقتِى شخص أهم مِنكم – لِنفرِض يعنِى – فلمَّا تقعدوا معايا وقتِى أنا أهم مِنْ وقتكم فأنا الَّلِى ممكن أنهِى الحدِيث ، أقولك معلش كِفايه كده ، المفرُوض ربِّنا هُوَ الَّلِى ينهِى الحدِيث لأن هُوْ الأهم هُوْ الأعظم ، لكِنْ أنا طول ما هُوْ سامِح لِىَّ أفضل موجود00أفضل إيه ؟ أفضل موجود معاه ، وَمَعَْ كده رغم إنْ هُوَ العظِيم هُوَ مِش هُوَ الَّلِى بِيفرِض عَلَىَّ مِيعاد ، لأ أنا الَّلِى بفرِض عليه مِيعاد ، أأقوله أنا حا أصلِّى الساعة كذا يقولِى حاضِر بِراحتك ، ما صلِتش خلِتها بعد نص ساعة يقولِى وَماله بِراحتك برضه ، خلِتها لِبُكره يقولِى وَماله برضه بِراحتك أنا برضه مستنِى ، وقفت 5 دقايق يقولَّك وَماله كويسِين ، وقفت 3 يقولَّك حلوِين ، وقفت ساعة يقولَّك جمِيل حلو قوِى قوِى00إيه ده ؟  عارِف إنت مثلاً لمَّا أنا فاكِر فِى مرَّة كده الرئيس حسنى مبارك كان راح زار أمريكا وَبعد زِيارته إتقابِل مَعَْ الرئيس بوش فَلون مِنْ ألوان الفخر يعنِى يقولَّك " وَقد استمرت المُقابلة لِمُدة 35 دقيقة " لون مِنْ ألوان الفخر الشدِيد قوِى يقولَّك إيه00إستمرت المقابلة إيه ؟ فرحانِين قوِى هنا فِى مصر إنْ الرئيس بوش أعطى الرئيس مبارك 35 دقيقة – ده حاجة يعنِى – ممكِن كمان يكونوا حاسبِين الوقت بتاع السلامات وَالصحفيين ، الواحِد يقرا كده يقوله ياربِى وَمَعَْ كده وَإنت مِش عامِل لِنا وقت نقعد معاك فيه وَعَلَى كده وَإحنا الَّلِى إيه إحنا الَّلِى نتقمر وَإحنا الَّلِى ننهِى الحدِيث وقت ما نعوز ، حدِيث الحُب00حدِيث العِشرة0  حبِيبِى إطلع مِنْ النهارده مِنْ دلوقتِى عندك إشتياق تقف للصلاة بِجد واقِف وقت أطول ، بلاش تحط حدود لاشتياقاتك ، إنت جواك إشتياقات جمِيلة رائِعة لإنْ إنت مخلوق عَلَى صورة الله ، إنت فِيك عطش لله ، فِيك حُب لله ، إنت فِيك بس إنت الَّلِى بتموِته بِكسلك وَبِجسدك وَبِهمومك وَبِإهتماماتك ، إنت الَّلِى دايس عليها بِرجلِيك00لأ00صحِيها ، إنت جواك إنسان الله ، إنت أيقونة لله ، إنت لو فتحت لاشتياقاتك كده وَغلبت شوية الكسل تلاقِى الوقفة بقت لذِيذة وَبقت طويلة وَما بقتش تعد لها وَلاَ فِكرك بقى مشغول بِحاجة ، إشبع ، كذلك عَلَى مُستوى الإنجيل حدِيث شخصِى ، بيكلمنِى ، صوت الله لِىَّ ، عايز أكلِّم ربِّنا حا تلاقِى فين مجال أجمل إنْ إنت تكلِّمه فِى الصلاة وَتسمعه فِى الإنجيل ، أدى00أدى العِشرة بقى0  أقدر أقولَّك العِشرة تخليك تِعرف فِكر الَّلِى قُدَّامك ، أقولَّك آه أنا الإنجيل يخلينِى أعرف فِكر ربِّنا ، أعرف بالظبط إمتى يقولِى أيوه وَإمتى يقولِى لأ00أعرف00أعرف إمتى يبقى أمر بِحسب مشورته أوْ لأ00أعرف إمتى أكل وَإمتى ماكولش00أعرف إمتى أضبُط نَفْسِى أعرف أتعامل مَعَْ شهواتِى00 أعرف أتعامل مَعَْ الَّلِى حوالىَّ ، يدِينِى حِكمة إزاى أتعامل مَعَْ أعدائِى ، يدِينِى حِكمة إزاى أتعامل مَعَْ ناس أشرار ، يدِينِى حِكمة إزاى أتعامل لمَّا أبقى مظلوم ، يدِينِى حِكمة00لِيه ؟ عرفت فِكره ، عرفت ماذا يُرِيد لِى00لِيه ؟ بكلِّمه كتير مِنْ كُتر كلامِى معاه إطلعت عَلَى أعماقه 0  أدى ديت العِشرة ، حبيبِى إوعى تكون مسيحِى وَلاَ تعرف المسِيح ، إوعى تكون مسيحِى شكلِى ، إوعى تكون مسيحِى بِالإسم ، مسيحِى يعنِى إسم المسِيح دُعِىَ عليك ، مسيحِى يعنِى تِعرف المسِيح ، ما تستغربش لمَّا تلاقِى فِى تارِيخ الكنيسة شُبان إستشهدوا فِى أصغر مِنْ سِنك ، بس عاشوا حياة مُختلِفة عَنْ حياتك0 (4) الخِدمة :0 ===============  ناخد أخر نقطة ، الخِدمة ، التلاتة الأولِين كانوا إيه طيِّب ؟ (1) إدراك محبِّة الله (2) التوبة (3) العِشرة الخِدمة ، أنا حبيتك يارب ، حبيتك وَأدركت محبتك لِىَّ وَتُبت وَعَشِرتك فابتدى بقى يحصل جوايا إحساس يصعب عَلَىَّ جِدّاً كُلَّ واحِد ما يعرفكش ، كُلّ واحِد ما دَقَشَ ، كُلّ واحِد بعِيد عنَّك ، كُلّ واحِد بيهِينك ، كُلّ واحِد مُنصرِف عنَّك فأعمِل إيه ؟ أكلِّم النَّاس عَنْ حبيبِى الَّلِى حبِيته ، أكلِّم النَّاس زى السامريَّة ما كانِت تقولهم [ تعالوا وَانظروا ] ( يو 4 : 29 ) ، تعالوا يا مساكِين إنتوا مساكِين مِثلِى أنا مِش أحسن مِنْكم أنا أوحش مِنْكم بس أنا قابِلته لمَّا قابِلته [ قَالَ لِي كُلّ ما فعلت ] ، دُوبت قُدَّامه ، إتغيَّرت قُدَّامه ، فِكرى إتغيَّر قلبِى إتغيَّر ، سِيبت الجرَّة بِتاعتِى وَجِيت أنادى لِكم تعالوا ، إنتوا حا تِفضلوا كده00لأ00تعالوا ليه تفضلوا كده خِسارة ، خِسارة كُلّ دقيقة تضيعوها بعيد عنه تعالوا0  أدى بقى محبِّة ربِّنا تترجِم حقيقِى فِى حياتك لِخدمِة ، مِنْ محبِتك لِربِّنا عايز تقول لِقرايبك وَلِجيرانك وِلِناسك ، عايز أقولَّك عايز تكلِّم غير المؤمنِين تقول لهم – إعرفوا – إعرفوا المسِيح هُوَ [ الطرِيق وَالحقٌّ وَالحياة ] ( يو 14 : 6 ) ، مِش لإنْ إنت إنسان مُتعصِب ، لإنْ إنت إنسان متشنِج بِتتهم النَّاس كُلَّها بِالكُفر00لأ00لإنَّك أدركت طرِيقاً صحِيحاً ، مِش مُمكِنْ أكون أنا أدركت طرِيق صحِيح وَأشوف ناس فِى ضلال وَقلبِى ما يتحرَّكش ناحيتهم ، لكِنْ إمتى أنا أشوف ناس فِى ضلال وَقلبِى ما يتحرَّكش ناحيتهم00عارِف إمتى ؟ لمَّا أكون أنا تايه زيهم00تايه زيهم ، كُلِّنا تايهِين لكِنْ لأ لمَّا أنا لقيت الطرِيق يِصعب عَلَىَّ أشوف واحِد تايه ، يِصعب عَلَىَّ قوِى ، أنانية مِنِّى إنْ أنا ماشِى فِى الطرِيق وَألاقِى كُلّ النَّاس دى تايهه وَأنا بعمِل لهم باى00باى يعنِى خليكم00مقدرش00أنانية منك إنْ إنت تُبقى شايف زمِيل لِك ماشِى فِى تيار وِحش وَإنت تُبقى ساكِت ، ما تِقدرش00طب أعمِل إيه ؟ أقولَّك عَلَى الأقل صلِّى له ، صلِّى له مُمكِن زميلك ده مَعَْ إنْ إنت أدركت محبِّة المسِيح وَإنت عِشت توبة حقيقيَّة فِعلاً مُمكِنْ زميلك ده ينَّزِل دموع مِنْ عينك ، مِنْ أجله لإنْ أنا عرفت المسِيح وَشبعت مِنه ، مسكِين الإنسان الَّلِى يعيش بياكل مِنْ المزابِل وَأنا أدركت إنْ أنا إبن مَلِك وَباكُل عَلَى مايدته وَباكُل مِنْ إيده ، مسكِين فلاقِى نَفْسِى صعبان عَلَىَّ قوِى فَصَلِّى له وَأكلِّمه وَأصلِّى له تانِى وَأكلِّمه وَأكلِّمه مِش بِتعالِى وَلاَ بافتخار00لأ00أكلِّمه بِحُب وَارغَّبه وَأوعِده وَأكلِّم صِحاب له وَأكلِّم خادِم وَأكلِّم كاهِن وَأقعد أصلِّى له وَلاَ أيأس00لِيه ؟ خِدمة0  تعبِير عَنْ مشاعِر الحُب لِربِّنا إنْ أنا أخدِم ولاده ، أخدِم غنم رعيته ، إنْ أنا يُبقى لِىَّ رِسالة إنْ أنا أعلِّم ولاده ، أعلِّمهم صلِيبه ، أعلِّمهم فِداءه وَأعلِّمهم عظمته ، يختلِف جِدّاً خادِم أدرك محبِّة ربِّنا وَهُوَ بيعلِّم الولاد عَنْ خادِم مُجرَّد بيؤدِى دور مُدرس أوْ دور خادِم ، تختلِف تماماً ، خادِم إختبر وَخادِم لَمْ يختبِر ، خادم تغيَّر وَخادِم لَمْ يتغيَّر ، خادِم تائِب وَخادِم غير تائِب ، وَأجمل تعبِير لِلخِدمة أنَّ " الخادِم هُوَ إنسان تائِب يقود تائبِين " ، هُوَ تائِب يقود تائبِين مِش أكتر ، أنا إنسان خاطِى بس بتوب فلَّما بتوب بدُوق قبُول الله لِىَّ ، محبِّة ربِّنا لِىَّ رغم خطاياى فيعمِل إيه بقولكم يا جماعة تعالوا دوقوا قبُول ربِّنا لِكم وَدوقوا محبِّته لِكم مِنْ خِلال توبتكم0  فأنا أدوق محبِّة ربِّنا لِىَّ وَلِكم مِنْ خِلال الخِدمة فأعبَّر لَه عَنْ محبتِى مِنْ خِلال الله ، الخِدمة إنْ أنا أخدِمكم00إنتوا مين ؟ إنتوا جسده ، يوم ما أنا أقول مِش مهم الولد ده وَمِش مهم البِنت دى يُبقى أنا معتنتش بِجسد المسِيح وَلمَّا أنا معتنتش بِجسد المسِيح يُبقى هُوَ ما يهمنِيش ، يُبقى مِش بحِبه ، لكِنْ لمَّا أنا بحِبه بكرِمه ، أنا أكرِم المسِيح فِيكم ، أنا أحب المسِيح فِيكم ، أنا أشوف المسِيح فيكم 0  أهو إنتوا كده ، بتدرَّبوا دلوقت عشان تبقوا خُدَّام ، جميل بس خلوا الخِدمة بتاعِتكم تُبقى خِدمة إيه00خِدمة حُب ، خِدمة جاية مِنْ محبتكم لِربِّنا ، مِنْ ناس تابِت وَعاشرت وَداقِت فتلاقِى إنْ إنت بتدُّوق النَّاس المسِيح بسهولة ، تكلِّمهم عَنْ المسِيح قابِل للخُطاة مِش نظرياً لإنه قَبَلَكَ ، جميل جِدّاًَ عَنْ مُعلِّمنا بُولس الرسول لمَّا كلِّمنا عَنْ التوبة وَهُوْ إنسان كَانَ خاطِى وَتاب فيكلِّمنا عَنْ [ حيثُ كَثَرَ الإِثم ] ، ده الكلام ده بيقوله مِنْ إختبار مِش مُجرَّد كلام كده يعنِى فلسفة ، عشان كده أجمل خِدمة إنت تخدِمها الخِدمة الناتجة عَنْ عِشرة شخصِيَّة مَعَْ ربِّنا وَعَنْ محبَّة حقيقيَّة مَعَْ ربِّنا0  الكنيسة عايزاكم ، الكنيسة منتظرة مجهودكم ، ياما فِى نِفُوس تايهة ، ياما فِى ناس مُنصرِفة ، ياما فِى ناس لا تُبالِى ، محتاج كُلّ واحِد فيكم يعمِل تقرِير عَنْ الشَّارع بِتاعه مين بِيجِى وَمين مِش بِيجِى ؟ مُمكِن تكون الشقة الَّلِى تحت مِنْكُمْ الكنيسة ما تِعرفش عنها حاجة ، مُمكِنْ فِى ناس إنت تِعرف عنَّهم أمور سلبِيَّة الكنيسة ما تِعرفش ، محتاجِين خِدمة ، طيِّب وَالخِدمة دى كُلَّها نحُطها عَلَى دِماغ الآباء وَنقول لهم باى باى00لأ00عايزكوا إنتوا تشتغلوا0  الخِدمة عايزه كتير ، عايزه حُب ، عايزه أمانة ، عايزه ناس داقِت محبِّة المسِيح فِى قلبها ، إتملوا بِالغِيرة ، مِش عمَّالِين نكلِّف فِى ناس وَكُلّ حاجة نقولها لهم ، يستعفوا وَالَّلِى00تلاقِى ميت خادِم لكِنْ يوم ما تطلب حاجة ما تلاقيش إتنين00لِيه ؟ محبَّة ناقصة00محبَّة ناقصة ، ما أكتر الخُدَّام دلوقتِى ، ما أكتر الخُدَّام ، أحياناً تلاقِى فصل مدارِس أحد فيه 40 طِفل وَ25 خادِم ، ييجوا يحضروا الولاد ألـ 40 يبقوا مثلاً 25 حاضرين ، 25 طِفل وَ20 خادِم ، يعنِى كُلّ خادِم بِطِفل وَرُبع ، وَمَعَْ كده تدوَّر فِى وسط ألـ 20 دول مين فِعلاً فيهم بِيخدِم خِدمة نابعة مِنْ محبِّة ربِّنا مِش عايز أقول النسبة لئلاَّ أكون مُتشائم ، لكِنْ لو الخِدمة خِدمة محبَّة الأمر يختلف تماماً ، وجهِة نظرك فِى الأمر ها تختلِف تماماً ، إسلوبك ها يختلِف ، إحتمالك ها يختلف ، بَذلك ها يختلف ، عشان كده أقدر أقولَّك الخادِم الحقِيقِى الَّلِى عاش الثلاث خطوات الَّلِى قبل مِنَّها ، الَّلِى أدرك محبِّة الله وَالَّلِى تاب وَالَّلِى عاش خُد مِنَّه خِدمة ده ، الَّلِى معندوش الثلاث نقط دول خُد مِنَّه شكليات ، خُد مِنَّه أنشِطة جوفاء ، يعمل لك نادِى وَيجِيب أتارِى وَيجِيب ترابيزة بِنج وَيعمل كذا وَكذا ، كُلّ ده كويس بس كون إنْ يعمل كُلّ ده مِنْ غير الثلاثة الَّلِى قبل كده يُبقى لاَ قيمة ، يُبقى بدل ما كنيسة العدرا وَمارِجرجس يُبقى نادِى الجزِيرة وَالشمس ، أهو كده00لِيه ؟ لإنْ نَفْس الحاجات دى مُمكِنْ تتعمِل فِى نوادِى ، البِنج وَالكورة وَالأتارِى وَالمُسابقة وَالجرى وَالترفيه كُلّ ده مُمكِنْ يتعمِل فِى نوادِى لكِنْ إيه الَّلِى يخليه يختلِف عَنْ الكنيسة إنْ ناس بتحِب وَناس بتوب وَناس بتصلِّى وَناس بِتخدِم0 ربِّنا قادِر إنَّه يثبِتكوا فِيه بِمحبِّته يقبل حياتكم يقبل خدمِتكم يكمِّل كُلّ نقص فِيكم بِنِعمِته لإلهنا المجد دائِماً أبدياً أمين0 الأسئلة ============ س1 : هل الأنانية فِى الخِدمة غلط ؟ وَلِماذا ؟ ج : كُلّ ما الإنسان حب ربِّنا أكتر كُلّ ما تلاقيه يقدِّم غيره عَنْ نَفْسَه ، فالأنانية فِى الخِدمة كون إنْ أنا أدوَّر عَلَى إنْ أنا أخد دور أكبر مِنْ دور زميلِى معناها إنْ أنا مِش عارِف إحنا بِنعمِل إيه ، ده المفرُوض إنْ إحنا [ مُقدمِينَ بعضكُمْ بعضاً فِي الكرامة ] ، جميل الإنسان الَّلِى فِى الخِدمة نِفْسَه يُبقى هُوَ آخر الكُلّ وَيقدِّم كُلّ إخواته عَلَى نَفْسَه ، عايز أحفَّظكم كلِمة كَانَ يُرددها المُتنيح أبونا ميخائيل إبراهِيم – الَّلِى هُوْ كان أب إعتراف أبونا البطرك – [ لِيتمجَّد الله بىَّ أوْ بِغيرِى وَيُفضَّل بِغيرِى ] ، يعنِى يارب إنت تتمجَّد بىَّ أوْ بِغيرِى لكِنْ ياريت تتمجَّد بِغيرِى ، ده الإنسان الَّلِى عنده رؤية وَهدف لإيه حياته ديت وَعايز يعمِل بِها إيه ، " لِيتمجَّد الله بىَّ أوْ بِغيرِى وَيُفضَّل بِغيرِى "0 عشان كده الإنسان لمَّا يكون عنده الرؤية دى فِى حياته يُبقى بيقدِّم غيره عَلَى نَفْسَه ، فا حِتة الأنانية فِى الخِدمة دى لاَ تلِيق لإنَّها تدُل إحنا مِش عارفين بِنعمِل إيه بالظبط0 س2 : لِيه ربِّنا بيدعِينِى إنْ أنا أتناوِل وَأنا عامِل خطيَّة ؟ ج : إذا كُنت عامِل خطيَّة يُبقى إنت تِعمل إيه00تعترِف ، يعنِى إيه ؟ تتوب ، يعنِى تفضَّل إنْ إنت ما تتناوِلش عشان إنت عامِل خطيَّة وَإلاَّ تعترِف وَتتوب عشان تتناوِل ، تصوَّروا إنْ فِى ناس كتير بِتختار الإختيار بِتاع إنْ هُوْ ما يتناوِلش ، يعنِى كون إنْ أنا أبقى عامِل خطيَّة ده أمر كُلِّنا مُعرَّضين له ، لكِنْ كون إنْ أنا أسيب نَفْسِى مِنْ غير ما أتناوِل أهو ده كده المُشكِلة ، فالأسهل لِك إنْ إنت تتوب مِنْ إنْ إنت ما تِعمِلش خطيَّة ، فالأسهل لِك إنْ إنت تتوب مِنْ إنْ إنت تحتفظ بِالخطيَّة بِتاعتك ، عشان كده هنا بقولَّك القُدَّاس لِيه أنا أحضره ؟ عايز أقولَّل عَلَى حِتة مُهمة جِدّاً مِنْ ضِمن أهداف القُدَّاس إنْ إحنا نحضره إنه يُقدِّس ، فالقُدَّاس أساساًَ يعمِل إيه00هُوْ إسمه قُدَّاس لِيه ؟ لأنَّه يُقدِّس ، القُدَّاس يحصل فِيه تقدِيس لِحاجتين ، تقديس لِلقرابِين وَتقدِيس لِلمؤمنين ، فا زى القرابِين ما بِتتحوِل المؤمنين بيتحوِلوا ، فالقرابين بِتتحوِل مِنْ قُربانة لِجسد وَإنت بِتتحوِل مَِنْ خاطِى لِبار مِنْ خِلال القُدَّاس ، عشان كده أحياناً إنت بِتُقيَّم نَفْسَك وَإنت فِى البيت لأ ما ينفعش أتناوِل ، أقول لك لأ وَإنت فِى البيت ناسِى مرحلة مُهِمة جِدّاً بِتقدِّسك هِى مرحلِة القُدَّاس نَفْسَه فا وَإنت فِى رحلِة القُدَّاس إنت بتقدِّم توبة ، إنت بتقول " كيرياليصون " ، بتقول " يارب أنعِم لنا بِغُفران خطايانا " ، إنت بِتحنِى رأسك ، إنت بتاخد تحالِيل ، كُلّ ده مِنْ خِلال القُدَّاس0 س3 : الصداقة الأخويَّة بين الولد وَالبِنت هل ده غلط ؟ ج : أقولَّك عَلَى 3 شرُوط لِصداقة بين ولد وَبِنت :0 أوِل شرط تكون بِنقاوة ، تانِى شرط تكون فِى مجموعة ، يعنِى ما تُبقاش فرديَّة ، كُلَّ شوية إتنين وقفِين مَعَْ بعض أصل دول صحاب ، ولد وَبِنت طالما فِى غير إطار إرتباط تُبقى فِى مجموعة لإنْ المفرُوض ما يُبقاش فِى سِر بيتقال بينهم وَبين بعض ، لَوْ هِى صداقة يُبقى كُلّ حاجة بِتتقال بينهم تتقال وسط مجموعة ، ثالِث شرط لِضرورة ، أقولَّك بِدلِيل يِنفع بِنت – أوْ حتَّى ولد – بعد مثلاً 3 – 4 سنِين تتخطب ، يِنفع تخطُب واحدة وَتِيجِى فِى وقت بعدها تقولَّك " عَلَى فِكره فُلان ده صاحبِى " ، تقولَّها صاحبِك مِنْ إمتى ؟ تقولَّك مِنْ كذا ، إيه بالظبط بقى الَّلِى بينكم ؟ تقولَّك ما تدققش ، يقولَّها لأ أنا الموضُوع بالظبط لازِم أعرف الموضُوع ده إيه ،كُلّ حاجة تقف عشان الكلِمة دى وَتقعد تقرَّر فِيها لِغاية ما تقولَّك لِيه ، لإنْ إنت ما قبلتش الَّلِى إنت بِترتبِط بِها دى يُبقى لِها إيه00صاحِب ، طيِّب إذا كُنت إنت ما تقبلش الَّلِى ترتبِط بِها دى يكون لِها صاحِب يُبقى مِنْ الأنانية مِنَّك إنْ يُبقى لِك بِنت صاحبة وَفِى الأخر تسبِّب لها مُشكِلة فِى حياتها بِسبب إنْ إنت صاحِبها ، فاتبع الثلاث خطوات الَّلِى قُلنا عليهم :0 (1) تكون لِضرورة ، يعنِى أدينا فِى لِقاء زى ده فِى ضرورة وَماله ، لِنفرِض إتكلِّمت مَعَْ بِنت وَلاَّ حاجة وَماله ، مِش بنقول نُبقى مُتزمتِين ، لكِنْ كُلّ شوية عايز تكلِّم معاها ، أصل صاحبتِى!! (2) بِنقاوة0 (3) مجموعة0 ده الَّلِى يأمِنك إنْ يُبقى فِى عِلاقة نقية بينك وَبين بِنت0

ظهورات المسيح بعد القيامة

ظُهُورات المسِيح لها معانِى عمِيقة وَجمِيلة فقد ظلَّ المسِيح عَلَى الأرض أربعِين يوم بعد القِيامة حَتَّى الصعُود كَانَ هدفه أنْ يُؤسِس الكنِيسة وَيُثَّبِت التلامِيذ وَالمؤمِنِين وَيطلُب الضَّال وَيسترِد المطرُود وَكُلّ نَفْسَ تركت الطرِيق كُلّ نَفْسَ خائِفة يُشَّجِعُها وَكُلّ نَفْسَ أحبَّت يُكافِئها.

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل