العظات

الدعوة الى التوبة الاحد الثانى من شهر مسرى

بسم الأب والابن والروح القدس آله واحد آمين ..فلتحل علينا نعمته ورحمه وبركته الآن وكل أوان إلى دهر الدهور كلها امين . تقرا علينا الكنيسه احبائي في هذا الصباح المبارك فصل من بشاره معلمنا لوقا البشير ، الاصحاح الخامس.. عن دعوه ربنا يسوع المسيح للاوى او متى العشار ،كان قاعد عند مكان الجباية اللي هو المكان اللي بيجمع منه الضرائب، وقال له اتبعني، فترك كل شيء وقام وتبعه ومن كثر ما هو فرحان انه تبعه يقول لك وصنع له لاوي وليمه عظيمه في بيته،، طبعا كان شيء منطقي اللي يحضروا الوليمه دول صحاب العشار، يبقى كل اللي حاضرين عشارين ،،وكان جميعا الحاضرين من العشارين،، متى ،عاش حياه ماديه جدا محب للعالم محب للمال زيه زي حال معظم الناس، عايش تعمل ايه يا لاوى ايه وظيفتك في الدنيا، هاقول لك بيعمل حاجه واحده بس ، يجمع مالا،، بتجد لذه في هذا يا لاوي ؟ يقول لك قوي. هي الفلوس دي حد ما يحبهاش ! وكل ما هو جالس عمال يفكر ازاي يجمع اكثر حتى لو كان صح او غلط ،المهم ازاي يجمع اكثر هو ده كان كل اللي شغله في الوقت ده. يا لاوي طب انت في الحاله صعبه قوي دي، تقريبا يعني كلنا فيها الانغماز في العالم الانغماز في احتياجات العالم والغلبه لمحبه العالم هو قاعد ويظل يجمع.. وعامل جدول وبيقسم مناطق وكاتب اسماء وده هناخذ منه كم وده ناخذ منه كم، الفتره اللي فاتت اخذنا من الراجل ده كام ..المرة دى نزود علية الضعف..عشان الحاجه غليت نفس القصه اللي الدنيا فيها من البدايه ،واذ بربنا يسوع المسيح يعدي عليه مجرد انه يعدى عليه بس و يقول له اتبعني.. كلمه مش كافيه ابدا مش مقنعه. ده احنا بنسمع 100 وعظه مش بنتحرك، ده قال له بس كلمه ايه اتبعني ،طب شفت في ايه، طب ايه اللي خلاك تأخذ القرار ده، لما يقول لك ترك كل شيء وقام وتبعه، ايه اللي جرا ؟! الكلمه دي كانت دخلت ازاي؟! دى نقطه احبائي عاوزين نقف عندها شويه ومش مهم نكمل اي حاجه ثانيه ... لان كونة يقولة اتبعني ويترك كل شيء وقبلها على طول هتلاقي ربنا يسوع المسيح كان بيدعوا تلاميذ له، بطرس اندراوس ويعقوب ويوحنا، ويقول لك عنهم نفس الكلمه وفي الحال ترك شباكهم وتبعاه، يعني ناس جايبين مركب.ويعقوب ويوحنا كان معاهم باباهم، ويعقوب ويوحنا كان معهم باباهم وجايبين اجره يعني جايبين عمال يشتغلوا باليوميه ويلا طالعين يشوفوا الرزق بتاعهم النهارده ايه،، فمعاهم عمال وباباه والمركب والشباك وطالع، ويجي يسوع يقول له تعال ،،يقولك وفي الحال ترك شباكهم وتبعاة... وهنا لاوي ده ترك مكان الجبايه..تركة وتبعه،، طب والفلوس والناس والديون واللى عليك؟! في الحقيقه احبائي امر يحتاج مننا الى واقفه، ازاي الانسان يأخذ قرار تبعيه المسيح ازاي الانسان يترك كل شيء ويتبعه، ازاي الانسان يتخلى عن امور عاش من أجلها .ازاى.دلوقتي نقول لربنا ان ربنا يفكنا من اي رباط ارضى إزاى...ازاي ربنا يفكنا من اي زمن من اي محبه ذات ..من اى محبه عالم.. محبه مال صعب،، بس واضح جدا ان كلمه ربنا يسوع المسيح جواها قوه كبيره بس برضه محتاجه اللي يصدقها الكلمه فيها قوه لكن محتاجه اللى يصدقها. استجاب لها وترك كل شيء في الحياه وقام تبعه،، قرار مهم جدا احبائي.. محتاجين اننا يكون عندنا جرئة القرار ده.. الحياه مع ربنا محتاجة جرأه..فكركم.واحد زى انبا انطونيوس لما يبيع املائكه ده قرار سهل ؟! قرار عايز جرأه ..قرار عايز قناعة..قرار عاوز شخصيه قويه،، مش بتموع الأمور ..قرار محتاج ان الانسان ينتصر اولا على نفسه. قرار محتاج انسان يحسب الامور صح، في الحال يتبعه ، يترك كل حاجه. معلمنا بولس الرسول قال لك ايه هذه كلها حسبتها نفايه من اجل فضل معرفه المسيح اللي فات ده كله ...بولس كان غني .من أسره مثقفه.. هو نفسه مثقف متعلم ..يعرف لغات من الناس كده السلك الدبلوماسي يطلع بعثات ويخرج بره ومتعلم ،،كانوا حاطين عليه آمال كبيره جدا في المجتمع اليهودي بل وفى مجتمع الدوله ،،يعني بولس كان ينتظروا مناصب كثيره، بس بيقول لك كل ده حسبته ايه ..نفايه ولا حاجه ،، الذى يتبع المسيح احبائي ويحس انة خسران..المسيح يقولة...خلآص ماتجيش ورايا..لو انت لسة يالاوى عينك ع القرشين اللى هتجمعهم ولسة عاوز تعيش فى المال والظلم..والدنيا..خليك... بس خلى بالك انا بقولهالك وانت صعبان عليا...انت الخسران..صدقوني احبائي ربنا عاوز يقول لنا كده اتبعوني بس لو ما تبعتونيش. صدقوني هتخسروا ربنا عايز يقول لنا كده.. هتخسر.. هتخسر ايه.. ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله خسر نفسه .. قرار احبائي.. محتاجين جرءة في القرار.. في حاجات في حياتنا وشخصياتنا ما ينفعش فيها النصف نصف ده ،،ما ينفعش ما ينفعش، فيها لاوى يتبع المسيح بعد الظهر والصبح في المكان الجبايه ،يعني هعطيك ساعتين في اليوم كده همشي معك ..الصبح بتشتغل ايه؟ عشار..يعني فيها ايه.. لا.. العشار دي شغلانه كلها ظلم هتعرف تتوب عن الظلم وتتبعني.. مش عارف ما يقدرش ما يقدرش ليه ..لها قيود كتير..طب يا ابونا نسيب اشغالنا اقول لك لا مش بقول لك نسيب اشغلنا... بس اترك الظلم من قلبك ،اترك محبه العالم من قلبك.. محتاجه جرءة..طب نعيش منين.. هو هيعولك ..الإنسان بيتغلب اولا من نفسه ..ويوم ما بيغلب ،يغلب الاول نفسه.. وهو دة لاوي.. انتصر ..محتاجين قرار ..محتاجين صرخة قول له يا رب هتسيبني كده ..عايش في دوامه كده.. هي ..هي.. كل يوم نسخه من الثانى... نفس مشاكلنا ومشاعرنا.. امتى بقى هخرج من الدائره دي. امتى هاقول له انا عاوز اقول لك انا عاوز انت تكون أقصى أولوياتي أقصى حبي.. اقصى وقتي.. لك ولك وحدك ..يا ابني أعطيني قلبك.. حب الرب اللهك من كل قلبك من كل فكرك من كل قدرتك.. كل ....الحكايه المقسومه دي ما بتجيبش نتائج.. ما بتفرحش مش بتعزى...ما بتسندش لان الإنسان لما بيعيش مقسوم كده بيبقى ممزق ..بيبقى ممزق ..ومش عارف هو مين ..ما ينفعش واحد يبقى له أبوين ..ما ينفعش.. ما ينفعش واحد بيبقى بوجهين.. ما ينفعش ..عشان كده هنا قال لهم ايه.. ما ينفعش تجيب رقعه جديده وتتحط على صوب عتيق.. ما ينفعش الترقيع ما ينفعش.. الرقعه ..عندما يكون الثوب عتيق وانقطع .. هو بيبقى دايب يبقى منسل.. يبقى ضعيف ..تضع لة قطعة قماشه جديده.. القماشه الجديده اقوى من القديمه ... لما دى توضع على دى...تمزعه.. احيانا احنا بنعيش مع ربنا بنظام الترقيع ده.. ربنا اداني كلمه كده وعايشين فتره صوم آمنا العذراء وكل يوم بنسمع عظات وبركه كبيره. بس ممكن يكونوا جايبين رقعه ونضعها على القديم نفسه هو هو ..ما ينفعش هتلاقيها اتمزعت. تاني..ولما تتمزع ثاني بيجيء لك إحساس بالاحباط ..انا مش نافع ماهى باظت تانى اهو... فخلاص بقى.. عشان كده أحبائي ..محتاجه قرار في المسيح يسوع ،يا رب ما تسمحش أستمر كده.. ما تسمحش كل أيامى كدة أكون زى لاوي وخلاص.. وانت كل يوم بتقول لي اتبعنى..وانا اقول لك حاضر.. او اقول لك لا. او اقول لك حاضر وامشي وراك شويه وارجع ثاني او اعمل نفسي مش سامع،، عشان كذا احبائي الامر محتاج قرار ..التوبه قرار..الحياه مع ربنا قرار ..محتاج نعمة ايوه.... بس محتاج اراده من الشخص.. مش نعمه بس... هنا لاوي اخذ قرار عمره كله في اللحظه دي عمره كله ،،تعال كده شوف..لو لاوي استمر فى حياتة وظل عشارا وجمع مالا..وصار رئيس ولايه صار من اغنى الاغنياء ...و.....و....و...فكرك كان حد هيفتكروا لحد دلوقتي...ياما أغنياء عاشت وماتت..ياما ناس كان لديها ممتلكات وتركتها...فكرك اللى عنده ممتلكات بتفضل معاة؟ بيسيبها، بيسيبها بتكون لمين؟ تبقى لغيره ،كنت قريب في مكان ودخلت في فيلا قديمه، ناس بايعين ارض كبيره جواها فيلا،، الفيلا مهجوره جدا بس يقول لك ... هنا كان مكان حمام السباحه،، وهنا كان مكان شلات ورد كبيره قوي..زرع كتير جدآ...وهنا كان ايه ، وهنا كان ايه،، طب ايه يا جماعه اللي حصل ..اصلي كان في راجل مهتم بالفيلا دي قوي ..الرجل كبر وعياله سافروا...فخلاص بقت خرابه.. اللي الانسان ممكن يضيع عمره في كل ده.. دة ولا حاجه.. شوف المنظر صعب .. لما تشوف التراب كثير وعنكبوت كثير وتبقى مش عارف حتى تمشي وخائف على ملابسك تتوسخ... المكان دة كان في يوم من الايام كان بيلمع،، بس خلاص راح،، راح صاحبه وراح المكان ...مفيش حاجه فاضله ..ما فيش حاجه فاضله.. لاوي هنا بقى شاطر ،،قال لك انا هفضل كده على طول اجمع مال واجيب مش عارف ايه ،،وكل يوم اعد وابقى مبسوط...واضع دة بجانب دة ..بقى عندى كام ... قال له يا غبى ...هذة التي اعدتها لمن تكون...اليوم تؤخذ نفسك منك.....مش هو ده الراجل اللي قال ههدم المخازن واعمل حاجات اوسع... هنا لاوي اخذ القرار .. الحياه مع ربنا عاوزه قرار ..قولة يا رب.. انا هفضل كده لحد امتى، لا انا هتبعك...أشياء يارب ساعدني ان هي تخرج من قلبي ..ساعدني يا رب ما اعطيش وقتى لحاجه تكون ضدك ساعدني ،،ما اعملش عمل يغضبك،، ساعدني ان انا اعيش لك بكل قلبي،، ساعدني ان انا ما يكونش جوايا الانقسام دة ... اللي انا ابقى شويه عشار وشويه ماشي وراءك ...ما ينفعش اللي يمشي وراء ربنا يسوع المسيح بيحصل له تغيير كامل بيُسبا بمحبه.. بيؤخذ بقلبه وفكره ، بيقعد تحت رجليه يتعلم هو بيتعلم وهو بيشوف ربنا يسوع المسيح بيقول ايه اللي انا كنت فيه ده ايه ،،اية اختلال العقل اللي انا كنت فيه ده ..انا كنت عايش بعمل اية ؟ بجمع مال.. يااااااا ..وعمال ازود ازود ازود .... طب ايه الفائده اللي انا اجمع مال ..واكون ميت.. ايه الفائده اللي انا بجمع مال..و كل الناس كرهاني.. ماالعشار ده كده... لان هو عشان يجمع ضرائب ويغطي تكلفه الدوله الرومانيه، كان لازم يظلم، لان كل فتره بيحطوا عليه ارقام عاليه ..يقول له خذ منطقه محرم بيه دي بس احنا عاوزين منك مليون جنيه مثلا. فيعمل ايه بقى يظلم الناس عشان يجيب اثنين مليون يورد مليون وهو ياخذ المليون الثاني ..هي كانت كدة... طب هو عامل نفسه شاطر اكثر يجمع ثلاثه مليون..ويعطيهم مليون...هم قايلين له كدة ..الزياده لك.. احنا هناخذ منك قد كذا ..يبقى يعمل ايه.. يقعد يظلم في الناس..والمليون دة أساسا ظلم للناس ...الرقم اللى هما وضعينوا فى مبالغه..فهو يضع عليهم ضعفوا..فالناس تتضرر جدا....الرومان كانوا أذكياء.. يتضرروا من الرومانيين ولة يتضرروا من العشارين؟ يتضررون من العشارين.. وهما بيكرهوا مين ؟ بيكرهوا اليهود.. ما بيكرهوش الرومان ..حرب سياسة..والسياسه كلها بتشتغل في صالح عدو الخير ..لكن ربنا يسوع المسيح قال مملكتي ليست من هذا العالم .. قرار احبائي ما ينفعش حكايه الرقعه على الثوب الجديد عاوزين نقول لربنا عاوز اعيش معك فعلا حاجات لازم نعمه المسيح استغنى عنها. واحنا قاعدين دلوقتي..الجماعة البروتستانت.. عندهم فكره الخلاص في لحظه،، اقول لك لا احنا ما عندناش الفكره دي ،،بس عندنا وقت اقول فى يا رب انا دلوقتي اعطيني نعمه. ان انا ابطل كذا وكذا وكذا ..ولكن مش كفايه اقول كده وخلاص دي محتاجه ايه.. محتاجه استمرار ومتابعه مره شفت كتاب مقدس بتاع واحد واضح انه راح مؤتمر لجماعه بروتستانت ...فكاتب في الكتاب المقدس.. اليوم تم تغييرى بتاريخ كذا كذا انا لما شفتها قلت له طب حاجه حلوه.. دلوقتي عامل ايه.. لنفرض التغيير اللي انت كاتبه ده من خمس سنين .. ودلوقتي عامل ايه، عارف لو ما كانش بيحرص هذا التغيير يبقى ايه.. مالوش فاايده.. كان البابا شنوده كان يكتب في كتاب اسمه حياه التوبه.والنقاوة..يقولك..في حاجه اسمها توبه الحياه.. يعني ممكن نتوب دلوقتي ..توبه الحياه ..بس كمان في حاجه اسمها ايه.. حياه التوبه.. توبه الحياه .. يعني ممكن دلوقتي ربنا يعطينا توبه حياه ..واقول له اتبعك ..احنا يا رب مع لاوي وهنترك مكان الجلابيه.. وهنتبعك.. هاقول لك طيب ده كده توبه الحياه.. طب فين اللي بعدها.. لازم يكون في حياه التوبه يعني انت فكرك ان لاوي ده من ساعه ما مشى مع ربنا يسوع المسيح ماجالوش فكره خالص.. هتاكل منين ..هتعيش منين هتشرب منين طب الفلوس اللي معك هتقضي.. طب كده الفلوس هتخلص خلي بالك .. انت كذا.. اكيد جاتلوا افكار زي دي.. يرد عليها بايه...يقولة..لحظه بس مع ربنا يسوع المسيح تساوي كل حاجه...فلوس اية...ها نحن قد تركنا كل شيء وتبعناك ..خلاص.. اهتمامات الماضيه دي انا تخلصت منها ..ده لاوي احبائي.. ودول التلاميذ ..عاشوا وتركوا كل شيء وتبعه لم يندموا ابدا ..بالعكس...اللى ماتركوش هما اللى ندموا..اللى ..اللى لم يتوبوا هما اللى ندموا....مره واحد القديسين بيقول.. ان كل سكان الجحيم كانوا ينوا التوبه.. كل سكان الجحيم كانوا ناويين يتوبوا لكن كانوا بيأجلوا .. لكن كانوا بيتفوضوا ...سكان الجحيم كانوا عاوزين يتوبوا ...ولكن كانوا بيقولوا ايه.. ليس الان ...لما الدنيا تتحسن هي الدنيا بتتحسس يا احبائي ...تعال كده نشوف من 10 سنين ونشوف من خمسه ..ونشوف دلوقتي ...ومش عايزه ابقى متشائم واقول لك شوف كمان خمس سنين... من 10 سنين تقول فين ايام زمان لما كان في كذا وفي كذا ده كان كذا بكذا وكذا بكذا كانت الدنيا جميله كل شويه لما تقعد معنا عند البيت كان جميل والدنيا كان جميله...ولما تجلس مع الناس الكبار يكلموك اد ايه كانت الدنيا جميله...ده وضع طبيعي ..دة تدبير الهي.. اوعوا تفتكروا ان الامر جاي من اي ظروف ..ده تدبير الهي ان في العالم سيكون لكم ضيق.. تدبير الهي ضيق الحياه ده من الله ليه.. عشان يخلي الإنسان يقتنع ان الدنيا دي ما تسواش ان انت تعطيها كلها اهتماماتك ..كل قلبك دة وكل فكرك وكل وقتك اللى انت معطية لحاجه هي حاجه باطلة .. فلا يليق ابدا انت تستمر هكذا.. فيفضل ربنا يعلمنا.. سنه بعد سنه بعد سنه ومتأني وصابر وساكت ومستني.. نقول له شويه ثاني يروح السنه اللي بعدها تكون اشد ..واللي بعدها تكون اشد. .. من امتى الناس بتتكلم عن الغلاء ؟! يا احبائي الواحد من هو طفل يوعى ع الكلام ده..يقولك كنا بتجيب كذا بكذا....من و هو طفل الناس كانت بتتكلم عن الكلام ده.. طب دلوقتي بطلوا؟ لا ذادوا ...طب وبعد كده؟ ..دة تدبير الهي.. يبقى الانسان لازم يكون ايه.... يكون واعي يلا مع لاوي اقوم من مكان الجباية دة....واتبعه ..لكن اتبعة وانا عيني عليه.. اتبعه وافضل بسمعه اتبعة واظل متمتع بكلامة ....واول ماتأتى لى فكرة ترجعنى للوراء....ارجع عينى علية....هو دة الضمان الوحيد ان انا استمر بلا ندامه.. واستمر بلا تردد ..وبلا رجوع ان انا افضل عيني علية ..وبكده يحصل ايه... تغيير للكيان كله ..والقلب كلة .. مش حكايه بقى رقعة ... لا..بنتبعك من كل قلوبنا.. ربنا يعطينا احبائي صحوة...ربنا يعطينا بدايه..ربنا يعطينا انتا نقوم مع لاوي...ونترك مكان الجبايه.. ونتبعة بكل قلوبنا ولا ننظر للوراء...وعيوننا علية بأستمرار... يكمل ناقصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ولالهنا المجد الى الابد آمين ....

لنحذر التدين النفعى

لنحذر التدين النفعى 31 / 7 /2022 بسم الاب و الابن و اروح القدس الالهة واحد امين احنا كلنا تربطنا علاقة محبة شديدة بالقديس العظيم شافيعنا ابو سيفين و كل القديسين ارتبطوا بعلاقة جميلة بمحبة حقيقية صادقة بربنا يسوع المسيح . عايز اكلمكم عن حاجة مهمة عن علاقتنا بربنا انه كيف يكون ربنا هو محور العلاقة كلكم فاكرين بعد ما ربنا يسوع اشبع الجموع اصبحوا بيمشوا وراه و عدوا البحيرة وراح الضفة التانية راحوا ركبوا مراكب مجموعات كتيرة و كانت حاجة غريبة ان تلاقى المراكب مليانة ناس و تعدى الضفة التانية الحقيقة يسوع قال لهم انتم جايين عشان تعملوا اية ؟ عشان تأكلوا انتم تتبعونى لانكم اكلتم من الخبز و شبعتم قال لهم الكلمة اللى كلنا عارفينها اعملوا لا اللطعام البادئ ولكن للطعام الباقى للحياة الابدية عايز اركز معاكم شوية اننا نكون جايين للمسيح . عشان المسيح . جايين للكنيسة عشان الكنيسة . كيف لو لى طلبة عند ربنا لا تكون هى اساس علاقتى بربنا و الا اكون وقعت فى التدين النفعى انا جاى عشان مصلحة معينة ،، لا احنا جايين عشان مين ؟ عشان ربنا نفسه الحقيقة ان التدين النفعى معناه انا عايز اسخر ربنا لتلبية رغباتى بمعنى انى مش جاى عشان اعبد ربنا انا جاى اقولة اعمل كذا و كذا .... التدين النفعى معناة انى جاى عشان تلبية احتياجاتى او طلباتى المادية او زمنية المهم لتحقيق مقاصد شخصية عندى هو دا اللى انا جاى عشانة الاول و الاخر تسألنى هو غلط يا ابونا انى اطلب ؟ شفاء لزوجى او شغل لابنى ؟ اقولك لا مش غلط ،، لكن لا تصبح هى دى كل العلاقة ،، لا تصبح علاقتى بربنا 100% عشانى انا ،، لالا لا تصبح العلاقة بينى و بين ؤبنا مجرد شوية طلبات انا عايزها من ربنا يعملها لى و الا يكون ربنا مش كويس لى . عشان كدا بقول العلاقة السليمة بربنا اللى محورها ربنا مش انا . احيانا لا بيكون المحور انا لا المسيح انا جاى علشان خاطر انا بحب ربنا . علشان خاطر علاقتى بربنا تنمو . جاى اعبدة الكننيسة بالنسبة لى هى بيت الملائكة الكنيسة هى الفردوس على الارض الكنيسة مليانة قديسين و الغير مرئيين احنا جايين نقول يارب اذا ما وقفنا فى هيكلك المقدس نحسب كالقيام فى السما. كأننا فى السماء جايين نسبحك ، نباركك ، نمجدك ، نشكرك ، نخدمك ، نعبدك . جايين علشانك انت يا رب عارف اللى مش شايف هذه الفكرة دى فى ذهنة حيصبح غير متفاعل مع الصلوات و لا مع التسبيح لو انت جاى علشان نفسك و الكنيسة بيتقول قدوس قدوس قدوس رب الصباؤوت بتقول فوت فوت انا مالى و مال دا . اقولك لا انت جاى عشان تعبد علشان تيجى الكنيسة تسجد و تشكر و تسبح جايين الكنيسة علشان ننطق بمجد الله و نعترف بمجدة و نسبحه و نباركة . نباركة مش احنا اللى نباركة لالا احنا نعلن انه مبارك . نؤمن ان العلاقة بيننا و بين ربنا هو ربنا نفسه انا اطلب بس طلبات و بس لا انا جاى اشكر و اسبح و امجد ربنا و علشان خاطر اطلب طلبة مهمة جدا غفران خطاياى اطلب ملكوت السما كل طلبة فى الكنيسة ابونا بيختمها و الشمامسة بيختموها ، انعم لنا بغفران خطايانا اكتر كلمة و اكتر مرد فى الكنيسة يارب ارحم . طيب لو انا مش جاى عشان الرحمة و الكنيسة بقول يارب ارحم حتشعر ان المرد مش جاى على اللى انا عايزة الكنيسة موضع الغفران ، الكنيسة بيت الملائكة ، الكنيسة مصدر للوسائط الروحية و النعمة ، الكنيسة هى السما على الارض يقولوا الاباء هى الفردوس المستعاد احنا جايين الكنيسة نشكر و نسبح من اجل عظم مجدة نطلب غفران خطايانا نطلب رحمة . ربنا ليس مجرد لتلبية احتياجتنا و رغبتنا الارضية او الزمنية . يارب نكون واخدين بالبنا من دا . انا جاى الكنيسة من وانا جاى من البيت بقول فرحت بالقائلين لى الى بيت الرب نذهب . انا فرحان . فرحان لية ؟ علشان جا ى بيتك يا رب انا عايز اقولك كمان و انا جاى القداس ميبقاش بس هدفنا نتناول لا التناول مكافأة كبيرة و العطيه الاخيرة اللى بناخدها فى اخر الصلوات لكن ليس الهدف الرئيسى احنا جايين نصلى نعبد و نشكر و نسبح و نمجد نطلب غفران خطايانا جايين نتوب و بعدين نتاناول لكن مش بس اتناول مش وقت القداس مش مشارك فى و لا حاجة و فى الاخر عايز اتناول لا دا القداس بيهايئنى للتناول كذلك علاقتى بابونا . ابونا هو اللى وكيل اسرار الله ابونا ربنا اعطاه سلطان من السماء ان يضع الصليب على رأسى و يطلب من اجلى كشاهد امام الله على توبتى و يقول يارب ابنك دا كان غلطان انت عارف ضعف البشر فنطلب يقف شفيع ليك ويقول باركة طهرة يبقى مين يبارك هو ربنا باركة و طهرة و بعدها ينفخ فى وجهك النفخة اللى واخدها من ربنا يعطيهالك علشان كدا انت تبقى اتحليت من الخطية و اسمها حل و نقول اقرا التحليل و تتحل من الخطية اللى ربطاك ابونا من فمة تتطلب الشريعة ابونا يشرح الانجيل ابونا يكلمنا عن كلمة ربنا ابونا يقود الصلاة ابونا يعمل قداس هو دا ابونا ،،، احيانا نحول ابونا الى واحد بيحقق شوية طلبات عايزين شغل و البنت تتجوز البنت تخلف عايزيين و اسطة عايزين حد يدخل المدرسة عايزين حد يستثنى عايزيين حد يدخل مستشفى . ابونا يساعد كابونا و ماله اسمة ابونا بس متبقاش علاقتى بابونا مجرد طلبات فقط مجرد شخص لة معارف . و متبقاش علاقتى جاى لشوية مصالح و الا كدا يتحول ابونا لمجرد راجل صاحب شوية علاقات و الكنيسة تتحول لمجرد شوية زمانيات تيجى الكنيسة لمجرد انك تطلب حاجات لنفسك احنا مش مجرد جايين الكنيسة باجسادنا مش جايين الكنيسة بزمانياتنا جايين نطلب لارواحنا و ابدياتنا لذلك يمكن القول ان علاقتى ب ابونا كاهن روحية تسمع منه كلمة منفعة يقولك على تدريب روحى تأخد منه قانون تصلى معاه قداس تعترف عنده تسمع عظة . احيانا نلاحظ الناس تيجى لهدف غير دا خالص لا قداس و لا عظة و لا صلاة هو جاى عايز طلب و ماله اهلا بك كأبن لينا لكن تستمر علاقتك بالكنيسة و علاقتك بابونا فقط كدا احنا خرجنا عن المقصود نكون لم نحقق الهدف من وجودنا فى الكنيسة لذلك يجب القول اننا نيجى نتوب عايزيين نتقدس عايزين نروح السما بالكنيسة عارفين انتم لو قضيتوا ساعة او وقت فى الكنيسة دوا محسوب من عمر الابدية و تعتبر الابدية قد بدأت معه من الان هى السما الكائنة على الارض يمكن القول لابد ان تأتى الكنيسة لاهداف روحية علاقتنا بابونا لاهداف روحية . مش معناه ان متقولش لابونا تصلى لى لموضوع شغل او تصلى يا ابونا لتعب لا يصلى . لكن لا تصبح علاقتى بالكنيسة كدا و لا علاقتى بس بابونا بس دا .لابد ان نعرف نماذج على الكلام دا مثل ربنا يسوع نفسه عندما عاش على الارض رأيناه كأئن متنعم حياته كانت سهلة . ايضا امنا العذراء عندما جاءت لها البشارة و قالها المولود منك يدعى ابن الله يا ترى ما هو حالها ؟ ولا حاجة زى ما هى بنت فقيرة اتغيرت ملابسها اتغير بيتها و سكنت فى قصر الحياه بتاعتها لم تتغير بالعكس من بداية البشارة ما جاءت لها و هى فى اوجاع كثيرة و الالام كثيرة و اوجاع كثيرة . اتحاربت اولا بالشك فيها و بعدها عندما اتى وقت الولادة لم تجد مكان تلد فيه و تلد فى مزود و بعدها يقولوا لها اهربى بسبب هيرودوس يريد قتل الصبى مش ممكن تقول هو اللى معايا دا ربنا بجد و لا مش هو ::: طيب لو ربنا بجد مش ممكن يخلص على هيرودوس و يخلص عليه بدل الهرب . ولا حتروح فين فى مصر اخنا نعرف مين فى مصر كمان تظل تلف من بلد الى بلد عايزين نقيم و بدات تأكل و تشرب اية دا؟ يقول لا خلى بالك اصل الفكرة اللى عندنا لو مشيت مع ربنا ان كل مشاكلى حتتحل دى فكرة غير صحيحة كان حلها لامنا العذراء لكن شوفنا حياتها و عندما مات هيرودوس قالها ارجعى و كانها بتقول هو لازم يعنى عندما يموت كمنش ينفع يخلص الموضوع بطريقة تانية و لم ترجع الحياه سهلة ابدا معاها ابدا دا كان ليس اين يسند راسه و لحد الصليب كان ممكن نقول اكيد هو ربنا مش حيسمح بالاهانة دى ابدا ووقفت تحت الصليب و شافت الالام الى ان وضع فى ايديها ووضع فى القبر و قام وبعد القيامة لم تجد مكان تقييم فية قال للقديس يوحنا الحبيب هوذا امك حياه كلها تعب حياه كلها الم و كلها ضيق . الفكرة بتاعة ان لما اعيش مع ربنا كل امورى حتكون 100% تمام فكرة مش صحيحة ربنا لم يأتى و يتجسد عللا الارض و تنازل و اتى ليعيش معنا عشان يقوا ان كل حاجة حتون كويسة ابدا دا قال فى العالم سيكون لكم ضيق لكن ثقوا انا قد غلبت العالم و قال حيطردونكم و يعيروكم و يقولوا فيكم كل شر كاذبين و قال ستتكبدون حزنا . وقال العالم يفرح اما انتم ستحزنون و لكن حزنكم يتحول الى فرح و احد يقول ينفع كدا يارب مش تخلى الحياه حلوة شوية و الدنيا تبقى اسهل و اجمل يقول معلش خلى بالك كذلك ابائنا الشهداء :- لم يتعذبوا فى شوية شهداء لم يتعذب يجى الملاك يشفية و المعذبين يستعجبوا لانه بلاقيهم بقى كويس مثل مارجرجس حصل معاه كدا و الست دميانة حصل معاه كدا بس فى شهداء لم يحصل معاهم كدا طب ليه يارب شهيد تشفية و شهيد متشفهوش يقول انا بشفية وفى الاخر حيستشهد عشان عايز اطول المدة عايز اتمجد بالالام نسال هو يارب مينفعش تنهى الموضوع تنزل نار من السما و تحرق الناس اللى يتضطهدهم قال لالا حيضطهدوا و حيقتلوا و حيسفك دمائهم بس يارب حفرح باية لما يسفك دمائهم انت فبن ؟ ما تدخل فى المراحل اللى قبل كدا انت مش مهم يرد ربنا و يقول انا مش بالمقاييس اللى انت فاكرها لا انا مش جاى علشان خاطر املك على العالم مملكة ربنا غير زمنية غير ارضية لية يارب لا تنتقم من المضطهدين يقول لالا انا بسمح بهم . طيب المزمور يقول كثبرة هى اوجاع القديسين ومن جميعها ينجيهم الرب و اية اخرى ازاى ربنا يحفظ جميع عظامهم وواحدة منها لا تنكسر تلاقى الشهداء ناس كتير منهم اتجرحوا و اتقطعوا دا يعقوب المقطع قطعوا كل عظامة طيب ازاى احفظ جميع عظامهم دا قطع جميع عظامهم مش حفظها . احبائى كثيرة هى اوجاع الصديقين و يحفظ جميع عظامهم خلى بالك فى كلمه مهمة جدا و هى ابديا عشان نفهمها . يحفظ جميع عظامهم ابديا مش حتلاقى يعقوب المقطع لا حيفضل اعضاءة المقطوعة لكن فى السما حيحفظ جميع اعضاءة حياخد مجد من جميعها ينجيهم الرب ابديا مش زمنيا عشان كدا يا احبائى بنحصر الله فى عقولنا و زماننا وفى اجسادنا احنا كدا بنحدة جدا من جمال علاقتنا بالله بنحد بالزمن و الجسد بنبقى اختصرناة قوى و نضعفها قوى و خليناها ملهاش قيمة عشان كدا ربنا عايز يقول ان الامر بالنسبة لى ابديا و ليس زمنى اذا كان الشهداء كدا و اذا كانت امنا العذراء كدا طب الامراض دا ياما قديسين جالهم امراض دا معلمنا بولس الرسول اللى كان يجول مبشر بالكلمة و عندما نقرا فى كورونثوس الاولى ص 11 نشوف الحاجات اللى عملها اسفار ، جلدات ، احزان ، مخاطر من بنى جنسة مخاطر من البحر مخاطر من اللصوص تعب كثير جدا ازاى ربنا يسمح لى لواحد زى بولس انة يمرض بكل دا ما ممكن يجعلة بقوة 20 رجل حتى يستطيع ان يخدم و لكن يقول اعطيت شوكة فى الجسد يارب لم ترى حد غير بولس و تعطى له الشوكة دى ما تجعل جسمة حلو ليخدم بقوة و لكن دا متبهدل اساسا كل شوية يضرب و يتسجن لازم تعطى له صحة للخدمة يقول انت مقاييسك زمنى جسدى انا مش كدا عندما راى معلمنا بولس قالة تكفيك نعمتى لان قوتى فى الضعف تكمل قوة ربنا بداخلنا و ليس خارجنا فى انفسنا و ارواحنا مش فى اجسادنا و الا كان جعل القديسين ابطال رفع اثقال او مصارعة لا لا ابدا كان يمارس الالوان الزهد و النسك اللى تخلى اجسادهم جسد ذابل جسد مثل الخشبة من كتر التقشف اللى فيه . كلنا فرحنا هنا فى الاسكندرية لما اعترفوا بابونا بيشوى كامل فى المجمع المقدس ودى بركة كبيرة طب ابونا بيشوى كان خادوم جميل و خادم رائع لية يجيلة مرض السرطان طب لية لم تشفية لية لحد اخر لحظة فى حياتة يكون متالم دا خادم جميل وواعظ و مؤسس كنائس و مرشد لة كتب ازاى كدا يارب ما هو انت دماغكو اهتماماتك كلها جسد و زمن وانا عندى رؤية اخرى مختلفة عنك عشان كدا فكرتنا على ان ربنا يكون معانا ان حياتنا كلها سهلة دى مش فكرة كتابية ابدا دا ربنا بيختار لنا اننا ندخل من الباب الضيق و عايز يقول لو عندك الباب واسع حاول تختار الباب اضيق مكسيموس و ديماديوس عندهم حاجات و اغنياء تركوا كل شئ و عاشوا حياه ضيقة النهج الالهى كدا الانبا انطونيوس غنى و لكن يروح يعيش فى مغارة و كلنا اخدنا بركة المغارة مكان لا يستطيع احد ان يعيش فيه كيف يارب . لا معلش اللى يعيش مع ربنا الاهتمامات بتاعتة بتتغير يحب التخلى عن مجد العالم و ليس التمسك بمجد العالم يحب يترك و ليس ياخذ يحب الشئ اللى يوصله للسما الحاجة اللى ممكن تعطى له فرصة ياخد منها بركة يحب العطاء اكتر من الاخذ يحب الغفران اكتر من الانتقام يحب الوصية اكتر من نفسه . هو دا المنهج المسيحى منهج ربنا يسوع المسيح بيقول عليه انا متاكد انه فيكم بس احيانا نظرنا بيتحول من السما الى الارض من الروح الى الجسد من الابدية الى الزمنية . يبيقى كدا اهتماماتنا بثلاث اشياء الجسد ، الارض ، الزمن و لكن ربنا يريد لنا ثلاث اشياء غيرهم الروح ، السما ، الابدية يعنى انا عايز الجسد و ربنا عايز الروح ، انا عايز الارض و ربنا يريد لنا السما ، و انا عايز الزمنيات و ربنا يريد لنا الابدية . انا اجى الكنيسة اطلب الثلاثة بتوعى اللى هم الجسد و الارض و الزمن الشغل و الوظيفة و البنت تتجوز او تخلف و اللى يسافر و المشكلة على الورث و البيت اللى اتباع و لم يقسم حكايات كثيرة مش غلط انك تتطلب لكن ميبقاش دا بس علاقتى بربنا لا يكون دا اسبب الوحيد اللى اجى الكنيسة عشانة عايز اختم الكلام و اقول تعالوا نصلح المفاهيم تعالوا نقول احنا عايزين السما اكتر من الارض و عايزيين الروح اكتر من الجسد عايزيين الابدية اكتر من الزمنيات عايز الميسح اكتر من نفسى عايزيين الوصية اكتر من حقوقنا ربنا يريد لنا السما و يريد لنا الابدية و يريد لنا الروح لذلك بنقول فى ناس ممكن يفضل مع ربنا زمن طويل على مستوى الجسد بس و احيانا على مستوى شوية النفس ؟ ما هو النفس . يعنى انا جاى و انا محور العبادة مثال اقول هو ربنا مش بيفرحنى . هو لية مش بيفرحنى بنقولها كتير و نسمعها من ناس انه مش بيفرحنى :: يا حبيبى هو مش قصدة ينكد عليك هو مش ضدك بس بلاش انا عايز آآمر ربنا بلاش نبدل الادوار بدل ما انا اللى خاضع لربنا يبقى ربنا خاضع لى . يفرحنى و يلبى طلباتى و لنفرض معملش كدا اقولة انت غير صالح . لالا خلى بالك . يوجد اربعة تقييمات و درجات احنا بنوضعها لربنا و هم اذا عمل الله ما اريد فإن الله صالح ، و اذا عمل الله ما لا اريد فإن الله نصف صالح ، و اذا عمل الله عكس ما اريد فإ الله غير صالح و اذا استمر الله فى عمل عكس ما اريد فان الله غير موجود بمعنى اعطى درجات لربنا انا اللى اقيمة بشوية قواعد و شهادات و تصورات فى ذهنى بتحصل ان ربنا كويس و ربنا مش كويس . وربنا قال اذا كان بيفعلوا هذا بالعود الرطب فكم يكون باليابس لما شوفنا ربنا يسوع المسيح عايش حياه فيها الم و ضيق و شوفنا امه العذراء لم يرتب امور بحسب الزمن مكان يليق بمكانه و وولادة ة لا وسائل تنعم ابدا ابدا يبقى مقاييس اللى اللى فى ذهننا غير صحيحة فكرى ان كل ما كان ربنا حلو معايا يعطينى و سائل تنعم اكثر عشان كدا اقول ان ربنا قال ان فى العالم سيكون لكم ضيق . لكن حزنكم بتحول الى فرح . ثقوا انا قد غلبت العالم مش شرط ان الانسان اللى عايش مع ربنا تكون حياتة سهلة مش شرط انة يترقى فى شغلة و يكون بمرتبة عالية و اولادة يشتغلوا و حياته افضل و صحته سليمة مش دى المقاييس الروحية و قال لم تحبوا تقرنوا قارنوا ا الروحيات ب الروحيات مش الروحيات بالزمنيات و الروحيات بالجسديات و غير مقبول اننا نقارن الاشياء المختلفة فى الوحدة لا يصح ان اقارن المتر بالكيلو حاجة بالمسافة القياس بالمتر الوحدة الغنى ليس معناة انة شخص واقف معاة ربنا اكتر عارفين الغنى هو مين ؟ الغنى من جوة الغنى هو الانسان اللى عندة قناعة اللى عندة رضا ليس الغنى هو الذى يملك اكتر و لكن هو الذى يحتاج اقل اصل جواة رضا فا اللى جواة رضا لا يريد امور كثيرة لذلك عندما نصلى قادس نلاحظ الكنيسة مش مركزة معانا قوى و لكن مركزة قوى قوى على غفران الخطايا مركزة على تسبيح و تمجيد ربنا و يوم ما تطلب طلبة تقول دبر حياتنا كما يليق و لما تطلب طلبة زمنية تقول لكى يكون لنا الكفاف . احنا جايين هنا عشان نطلب الكفاف ؟ جايين نصلى عشان الدنيا تكبر و توسع يقول لا لا يكون لنا الكفاف فى كل شئ كل حاجة يكون لنا كفاف و ان كنا نزدات نزدات فى كل عمل صالح و احنا عايزين نقولة بلاش كلمة الكفاف ادينا بفيض اكتر و اكتر عايزين الكنيسة تعزينا من جوة حتى لو فية الم من برة عندما نصلى لاى مريض ابونا بيطلب كلمتين اقيمهم و عزيهم هو ربنا يسوع لما جية شفى كل المرضى شفى عينات من المرضى اقام عينات من الموتى لم يخرج كل الشياطين اخرج من عينات ليعلن انة له القدرة على المرض و لة القدرة الشيطان ولة قدرة على الموت ما هى دى ثمار الخطية و هو يغلبها ما نتائج الخطية الموت و الشيطان و المرض هو جا يعمل اية ؟ يبيدهم : فابدهم و اعلن غلبتة فمش شرط كل مريض يشفى فنطلب لكن لو لم يشفى فنطلب انه يتعزى المرض يتشال من جوة قلبة ان يكون سلام من جواة تجاه هذا المرض اى الم فى حياتنا عايزين نطلب من ربنا ان ربنا يحلوهولنا من جوانا عشان كدا قال يا ابنى لا تحتقر تاديب الرب و تحزن اذا وبخك لان اى ابن لا يؤدبة ابوة وان كنا بلا تأديب فاننا قال ان كل الم لا يرى للفرح بل للحزن اخيرا يعطى للذين يتدربوا له بر لسلام يعنى يثمر فينا من جوة اذا جينا نصلى من اجل اى مشكلة بس صدقونى ان المشكلة الاهم تتحل من جوانا اكتر من برانا من جوانا محتاج انا اتضع محتاج انا لا اتمسك بامور الدنيا محتاج انا غفران محتاج انا ان انكسر ما اجمل ان ربنا يجعلنى منكسر او متواضع او ممكن اللى يعرف مقاصد ربنا بيكون ردفعلة مختلفة مفاهيمنا عن ربنا لابد ان تتغير .

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل