العظات

الاحد الثالث من شهر توت لقاء زكا العشاربربنا يسوع

بأسم الاب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين ..فلتحل علينا نعمته ورحمته وبركته الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور كلها آمين .. الاحد الثالث من شهر توت.... تقرا علينا الكنيسه فصل من بشاره معلمنا لوقا اصحاح 19.... فصل معروف وهو بيحكي عن لقاء زكا بربنا يسوع المسيح،، زكا كان يعيش في بلد اسمها اريحا ،وكانت تبعد شويه عن اورشليم، و دائما البلاد التى كانت تبعد عن اورشليم تصبح. مشغوله بالأكثر ...بالدنيا والتجاره والمال وهو عايش في اريحا مغموس في الانشغالات،، وايضا هو كان رئيس العشارين،، مش عشار ...زكا لم يكن عشار..لكنة رئيس العشارين، بمعنى رئيس ظلمه ، زكا رئيس عشارين ،،فسمع عن ربنا يسوع المسيح ،،كان عنده شهوه ان يرى المسيح ،،حاجه عجيبه. يقول لك كده وكان يطلب نفسه من جواه .. يريدا ان يرى يسوع ولم يقدر ، دائما يسوع يكون حواليه زحمه ،،ما كانش قادر، لحد ما في مره ،،اصر...وقال انا هتصرف ، ،فسبق الناس..اثناء الزحام...وعارف ان يسوع هيعدي من المكان المعين ،،هو كان قصير بزياده ، نقدر نقول عليه ان هو كان قصير زي الناس الاقزام ،،،فسبق وجرا وعارف انه هيعدي من المكان ده فقال ،،انا هاطلع فوق الشجره لان كل امنيتي اني اشوفه فقط ،،هطلع من فوق شجره ،،واميل برأسي بحيث أحاول اشبع من النظر الية...مش عاوز اكتر من كده....مين فاحص القلوب؟ ومين اللي عارف بالخافيات؟ ربنا يسوع المسيح ،،ترك كل الزحمه وترك كل الناس وعينه جاءت في عين زكا ،،،فقال له أسرع وانزل ..تعالى ينبغي ان امكث اليوم في بيتك،، ياااا مره واحده ؟ ده انا كان كل امنيتي اشوفك ،، دخل البيت.. قبله فرحا،، فرحان قوي قوي،، ورأينا ذكا من نفسه يقدم توبه، وتنازلات وحاجات غريبه. تحول رهيب..هاانا أعطى نصف اموالي للفقراء، واي احد ظلمته سأرد له اربع اضعاف، كانت الشريعه زمان بتقول كده اللي يظلم احد او الذى يسرق احد بشى...يرد له اربع اضعاف.. تحول رهيب جدا ...فقال لهم ربنا يسوع المسيح... طبعا في ناس كارهة ذكا جدا ... وكان يسوع يبتعامل معة فكانوا مستغربين ان يسوع بياخذ وبيدى معة...فقال لهم اليوم حصل خلاص لهذا البيت إذا هو ايضا ابن لابراهيم ..عايز يفكرهم يقول لهم ده اخوكم برضه، بلاش تبقوا رافضين وبلاش تقسوا عليه، زكا ..في نقطتين ضعف وفي نقطتين قوه ، وفي الحقيقه الاربع نقط دول ممكن يكونوا فينا كلنا،، نقط الضعف ونقط القوه ،لكن كان شاطر انه قدر يغلب نقط الضعف بنقط القوه .. اول نقطتين ضعف عن زكا انه كان قصير القامه، وهضع لها عنون كبير كده ،،انه كان ملهي، اول حاجه قصير القامه يعني قصير في الطول،، لكن في الكتاب المقدس دائما لما يوصف شخص يبقى قاصد به حاجه ما بعد الصفه ،بمعنى لو قال لك انه واحد جميل . مش قصده جميل انه هو جميل شكل يعني مثلا لما قال لك عن داوود اشقر مع حلاوه العينين،، هو مش قصده يعني ان هو نقعد نتخيل انة ولد امور ..لا هو عاوز يقول انسان جميل من جوه ومن بره ،،لما يقول لك ان استير الملكه كانت جميله جدا برضه قصده جمالها كان جمال داخلي، اما يقول لك ..قصير القامه،، قصده قصير القامه مش بس في الطول الجسدي ...لا فى القامه الروحية.. يعني ايه القامه الروحيه؟ في الحقيقه كلمة القامه دائما تقاس بمعنى كلمة المستوى الروحي، في ناس متقدمين يقول لك الراجل ده قامة... بمعنى انه رجل لة خبره عميقه مع الله،، قام بمعنى إنسان مختبر لربنا انسان عايش مع ربنا عيشه جميله، هي دي كلمت قامه،، تذهب للبريه تلاقي حد يقول لك ..ان الدير ده في قامات عاليه جدا ، نساك.. وصوامين .ومتوحدين..قامات..قصير القامه بمعنى .انة زينا...يصلى سرحان..مشتت.. ملهى بالدنيا... يقرا الانجيل مش فاهم.. يحضر قداس سرحان.. قامة ..القامة قليله.. بمعنى واحد يبقى سنه صغير لكن قامتة مرتفعه تكلمه عن الكتاب المقدس فاهم،، تقول له سفر ملاخي فاهم ، عهد جديد ولة قديمه ..رساله رومية ..عارف يكلمك عنها....فى قامة. في المعرفه قامة في الخبره مع الله .قامة تجعل الشخص يرى اشياء لم يراها الاخرين.. القامه هي الإختبارات الروحيه،، الصلاه الصوم .الانجيل الكنيسه العطاء. قامة ..وهذا عشمنا فربنا يسوع المسيح انه ينقذنا من القامه الصغيره. وينقلنا بالتدريج ،،فى سفر هوشع يقول لك انا درجت افرايم،، يعني ايه،، يعني اللى بيمسك بطفل صغير ويطلع بة السلم ..واحدة واحدة...ربنا بيعمل معنا كده، بيدرجننا، بس لابد بنعمه المسيح ان قامتنا الروحيه تتقدم شويه صعب جدا ان الواحد يتقدم في العمر ويتاخر في القامه،، يتقدم في العمر ويتأخر في القامه ،، في القداس سرحان اكثر الوعي الروحي أقل ...رؤيه السماء قليله رؤيه الانكشاف بتاع قلبي على حقائق الهيه،، هي دي القامه ، كل ما يكون في عتمه في الامور دي معناها ان القامه قليله متأكله.. الشخص الذى لا يرى السماويات، الشخص الذى لا يرى الا قدام عينيه.. بس.. فيظل يُقيم الناس ويٌدين الناس ويحكم على الناس.. مش شايف اللى فى عينة... انت عارف ظروف الناس؟؟ انت عارف الاتعاب اللي عند الناس ولا الاوجاع ولا الآلام ؟ ولا الاحتياجات ولا الأمراض ؟ ده الواحد بحكم عملة الكهنونى.. يبقى شايف كل الناس كده اكني عاوز اشيلوا على راسى من الهم اللي الناس فيه.. لانك بتعرف حاجات ما حدش يعرفها.. الامر القامه.. القامه ان الواحد يكون عينه مفتوحه على السماء وعينه مفتوحه ع الروحيات مفتوحه ع الانجيل.. هي دي القامه.. اول حاجه قصير القامه. زكاه كان قصير القامه الروحية .. 2/ ملهي في الدنيا، وجمع المال ،،ورئيس عشارين بيجمع ضرائب ،عمالين بيفرضوا على الناس ضرائب والدوله الرومانيه كانت دوله ماديه جدا ماديه جدا يعني لازم تكون عارف كده ان اذا كان دلوقتي بيتكلموا على اي بلد ماديه ولا بتعمل ايه ، ولا بتجمع رسوم ايه،، لا ده الرمان دول هم اللي اخترعوا الكلام ده ،،الضرائب دي كانت شيء قاسي جدا على الناس،،المشتروات عليها ضرائب...الطرق عليها ضرائب ... وكان بامرهم يجعلوا الطرق اللي ما فيهاش ضرائب تبقى طرق غير أمانه عشان يجبروك لدفع الضرائب.. دوله ماديه جدا .. فالماديه دي كانت من ضمن ادواتها العشارين انه يجمعوا من الناس الضرائب والرسوم والحاجات دى .. ده كان رئيس عشارين..شغلته كانت ايه.. كلها ظلم ..مال.. ملهي كل حساباته ..حسابات ماديه كل دماغه مليئة ارقام،، كل دماغه عملنا كام...علينا كام ..فين.. ملهى...طب مش الكلام ده احنا بنقع فيه كثير ؟ كثير بنقع فيه برضه ...ملهى ...ملهى بأيه ؟؟ بالزمن بالدنيا بالمال ..ملهى فى الحياه مش شايف حاجه ثانيه غير دلوقتي ..مش شايف حاجه ابدا غير اللحظه اللي هو عايش فيها....اية اللى يعطية السعادة...لو جاب شوية فول زيادة..يبقى مروح كده مسرور شويه.. المقياس بتاعه هو ملهى.. احبائي الدنيا اللي احنا عايشينها سريعه جدا وقاسيه جدا .وربنا عمال يقول لا تأمنوا لهذه الحياه. لا تستقروا بها..هتضربوا اكثر.. هتخافوا اكثر.. تقولى نعمل ايه؟ اقول لك حاول ان انت ما تحطش نفسك تحت الضغوط دي كلها ..قلل احتياجاتك.. دوس عليها، حاول ان انت ما تكنش خاضع تحت مقاييس ماديه كثير ..قول فى ذهنك زي ما قال الكتاب..ان كان لنا قوت وكسوة. فلنكتفى بهم .. ادخل الدولاب بتاع اللبس بتاعك .وقول انا عندي لبس يكفيني خمس سنين قدام.. قول انا لو جيت على احتاجاتى فى الاكل ممكن ااكل ربع اللى بأكلوا.. قول اية اللى انا فى دة..اية الساقية دى...ملهى... وطبعا كل ما الانسان دخل في الدائره دي الدائره دي ما بترحمش ، يعني ايه. يعني ما تخليش الواحد يقول خلاص كفايه. ابدا الحكيم قال لك. من يحب الفضه لا يشبع من الفضه،، لا يشبع من الفضه ، لا يصل لدرجه الاكتفاء ولا انتهاء ولا يقول خلاص ...كدة كويس.. لا ما فيش.. زي ما تسمع واحد يقول لك انا بس هاشتغل الشغلانه دى... عشان اعمل قرش للعيال وبعدين خلاص طب وريني امتى يقول خلاص.. تلاقية ازداد قسوة واذات قساوه .واذات ماديه ..ايه ده ،،هي كده..فى عبودية للمال... ذكا ملهي. مشغول مطرب.. بيفكر عمال يشوف بكرة يظلم مين ويظلمة ازاي.. ملهى..عايش فى دائره من المشغوليه والهم.. وده احبائي اللي احنا عاوزين نحظر نفسنا منة...دائرة الهم والمشغولية دى دائرة مش بتخلص...مانخضعش لها .. كل ما نكون غالبين انفسنا من جوانا كل ما اكتفينا ..محتاج الى الرضا لا نحتاج الى الاشياء ..محتاج الى الشبع الداخلي اكثر ما احتاج الى الشبع الخارجى. محتاج اننا نكون من داخلنا راضين...مااجمل معلمنا بولس عندما قال..تدربت ان اكون مكتفى بما انا فى تدربت ان اجوع وتدربت ان اعطش...تدربت ان انقص..وتدربت أن استفيض ..يعني مره يبقى ما معيش ومره يبقى معايا..تدربت..واحد قصير القامه. اثنين ملهي. بس عنده حاجتين حلوين جدا جمال جدا.. ينسونا اللي فات...ماهما .. اول حاجه عنده اشتياق ليسوع اشتياق ..يريد ان يرى يسوع ..ما اجمل احبائي ان يكون في قلوبنا اشتياق صادق جدا صادق جدا ان نعرفة ..ان نتعرف عليه ..كل واحد فينا يقول كفايه بسمع عن يسوع، كفايه..عاوز اشوفه سمعت عنه كثير كل الناس تقولك ..عمل معجزه كذا لكذا .. ده اخذ جموع وعلمهم على الجبل.. ده اخرج شيطان ده اقام ميت.. ده شفا مقعد..دة شفا امراه نازفه الدم.. ده عمل ده عمل.. عمالين يسمعوا يسمعوا .. كفايه..بقى قال انا مش هقعد اسمع عن الرجل العظيم ده انا عاوز اشوفه ايه رايك لما يكون فى قلبنا هذا الاشتياق؟ جماعه يونانيين راحوا لربنا راحوا لتلاميذ يسوع قالوا لهم نريد ان نرى يسوع. يا سلام على الكلمه دي واحنا بنقراها فى الكتاب المقدس ..الجماعه دول قلبهم حلو جدا.. ياما ناس المسيح بيعدي حواليهم.. انت فكره الموكب ده والناس دي والزحمه اللي حوالين يسوع..دة ممكن يكون في ناس في نفس الوقت ده قاعدين ييبيعوا ويشتروا في المحل بتاعهم..ولة نااس رايحه تتفرج عشان الفرجه بس..مش عشان حاجه ثانيه . لكن ده يقول لك ده كان يريد ان يرى يسوع ،عاوز يشوفه ،في حركه جوه قلبه فيها اشتياق ..محتاج جدا احبائي لهذا الاشتياق الإشتياق لربنا يسوع المسيح.. مره حد قال لي انا بحس ان ربنا يسوع المسيح واحشني، اه فى اشتياق ..اشتياق لربنا يسوع المسيح اشتياق ان انا اقف قدامة واكلمة، ،اشتياق ان أكون فى بيتة واتناول، ،نريد ان نرا يسوع..وكان يريد ان يرى يسوع..يحمل فى قلبة اشتياق...خد بالك بداية الحياه مع الله هى اشتياق.. القديسين يقولوا ... الاشتياق الى الفضيله فضيله: بمعنى اللي يشتاء انه يغفر ربنا يعطية ان يغفر،،والذى يشتاق للطهاره ربنا يعطية طهاره،،، اللي اشتاق ان يكون عنده روح عطاه ربنا يعطية روح عطاء... عمري ما هأخذ حاجه انا مش عايزها..عمرى ما هأخذها حاجة انا مش عاوزها...هاخذها ازاي ،،،كان يريدا ان يرى يسوع،، عندة اشتياق،، مين ناظر لهذا الاشتياق ؟؟ اللى قال لك فتيلة مدخنة لا تطفئ...اتارى زكا الوحش ده اللى كل الناس مش طايقينوا... في حته فتيله... عارفين لما بتطفي الشمعه خلاص يكون فيها حته ايه ..حمراء كده ..الحته الحمراء دى لو هوتلها كتير ...تبتدى تنور تانى...اهو يسوع شايف الفتيلة المنوره دي،،البواقى الشئ الصغير اللي فيك...اللى خلاص هطفى يعني... هو شايفها دي ممكن تنور تاني..راى فية فتيلة مدخنة...راى فية اشتياقا ان يراه.. شاف فيها رغبه ولو بسيطه مين .. ايه رايك لو كل واحد فينا قاعد في الكنيسه يقول له يا رب انا عندي اشتياق ..بليد ..بليد جدا ان ابدا معك ،،عندي رغبه ضعيفه خالص على قدي اني ابقى احسن من كده عندي رغبه من جوايا نفسي بس مش قادر مش عارف يريد ان يرى يسوع الشهوه والاشتياق ده ربنا نظر له وقادر ان يكبروا..وقادر يترك كل الناس ويقول لك تعالى،، طوبى للجياع والعطاش،، تعالى انت انسان جميل ..انا...انا اخر واحد ممكن تقول عليا كدة!! لالا انا عارف قلبك انت حلو خالص يا زكا ...دة انا عمري ما احد قال عليا كلمه كويسه !! انا نفسي مش طايق نفسي،، انت عارف كده الانسان لما يعيش في الشر ويبقى مش طايق نفسه.. لان الانسان من جواة على صوره الله.. في البر والقداسه والحق ،،لما نشوف الناس اللي يعيش في شر وشرور وحشه خالص خالص نلاقي نهايتهم يعني مؤسفه جدا كنا بنقدم كورس للاولاد في المراهقين عن ثقافه جنسيه فحد جاب لهم فيديو كده عن مناظر لبعض الناس المدمنين الاباحيات او اللي كانوا بيعملوا الاباحيات جايبين مناظرهم وشكلهم فى نهايه حياتهم ، اشكال مرعبه مؤسفه اصل الشخص، كثير جدا منهم ينتحر.. الشر بيموت صاحبه ،..فزكا مش طايق نفسه من الشر اللي هو عايش فيه والعبوديه اللي هو عايش فيها لكن كان يريد ان يرى يسوع ،،فيسوع قال له تعال ان انا اجي بيتك انا نفسي اشوفك اتعلق على شجره كل امنيتي وسط الزحمه ، كله امنيتي اشوفك. قال له لا تشوفني بس ازاي تعال انت بس قول لربنا على شهوه عندك روحية..تعال قول لربنا يا رب انا نفسي تفتح عيني على الانجيل انا نفسي يا رب تعطينى روح عباده..انا بليد بقف فى الصلاة سرحان ومكسر...ممكن تعطيني روح صلاه... تقدم...هتلاقي فى حاجه كده دخلت.. هتلاقي نفسك انت مش انت ،،فربنا يسوع نظر اليه قال له تعال يا زكا انه ينبغي ان امكث اليوم في بيتك،، وقبله في بيتهة ومكس فى بيتة فرحا،، وكان مش طايق نفسه من السعاده ومش عارف يجيب له ايه ولا يعمل له ايه قال له لا لا انا قبل ااكلة واشربه، انا ما ينفعش يسوع يدخل بيتي وانا بالحال ده. لازم اعمل ايه،، لازم اتوب عن اللي فات.. لقاء ربنا يسوع المسيح محتاج اشتياق بس اول ما تقابله على طول ..تنكشف الخطايا، على طول اقول له زي ما قال معلمنا بطرس اخرج يا رب من سفينه لاني رجل خاطئ..على طول ربنا يسوع يكشف لك ضعفاتك على طول،،و تقول له ارحمني بس لازم يكون الطلب الرحمه ده مش بالكلام لما نقول ارحمني مش بس كلام لا لازم يكون معاة فعل.. الحاجه الثانيه الجميله فى ذكا..انه كان يريد ان يرى يسوع ...وانة استجاب...هاانا يا رب اعطى نص اموالي للفقراء.. يقول لك عن بيت زكا ده كان مره كده بشوف له فيلم ..بيت ذكا دة كان مخبي الفلوس في كل حته في البيت.. وراء الحيطان وتحت البلاط.. كل حته في البيت فيها فلوس بس مستخبيه فعشان يجيب ليسوع الفلوس..وكان قدام الناس والناس تضحك عليه يشيل حته كده من الحيطه ويطلع فلوس..ورا برواز ولا حاجه..يطلع سُرة فلوس .. قال له هعطي نصف اموالي للفقراء تحول رهيب.. النعمه تعمل كده..النعمه لها انتصار. النعمه بتعطي للشخص ان في اشياء فى الحال بتسقط ما كان يضع فيه ثقته الكامله هو المال ..فقط ، هو كان فكره ان حياته دي كلها من حاجتين من منصبه ومن ماله ..مسكين الانسان الذي يجعل ثقته في نفسه ومنصبه ..المناصب دى ذائلة ..اوعى تخلي حد يحترمك عشان منصبك..خلي الناس تحترمك عشان شخصك ..مش عشان انا الرئيس مش عشان انا كبير مش عشان انا مدير المكان ده. خلي الناس تحبك عشان شخصك مش عشان منصبك،، المناصب بتزول ولا تخلي قيمتك من الاشياء ابدا مش معايا عربيه كذا ولا كذا ، قيمتك من شخصك لا من منصبك ولا من اشياءك.. قيمتك من شخصك..قاعد يطلع الفلوس اللي تحت البلاطه دي،، ده النص طب والثاني..قالوا فى الحقيقه والثاني انا ما عنديش رغبه فيه برضه ..حتى النصف الثاني.. هاعمل ايه اللي ظلمته هعوضه اربع اضعاف،،بيوريك كميه الثروه اللي عنده .. كميه اللي ظلمهم كثير قوي.. لو حسبنا الحسبه دي، زكا ادي النصف واربع اضعاف للى ظالمهم،، تقريبا مش هيفضل معه حاجه،، قال لك خلاص عاوز تقدم توبه حقيقيه لربنا يسوع المسيح لازم وانت قاعد دلوقتي تقول له يا رب انا عاوزه اتفك من كذا وعشان اتفك من كذا..انا فى المكان الفولانى مش هروحوا .. ممكن الموبايل مش همسكوا.الشى اللي في التجاره اللي كنت بشتغل فيها وباعملها غلط مش هاعملها هو كده ، التوبه والانتصار عاوزه قرار.. قرار مسنود بنعمه..طب ايه اللي خلى زكا يعمل كده ..لما شافه.. احنا لما نشوف يسوع أحبائي اشياء كثيره تسقط...الراجل اللي مضى وباع كل حاجه عشان ياخذ الجوهره الغاليه.. هو وجد الجوهره خلاص. الحقول الثانيه كلها اصبحت مش مهمه.. مضى وباع كل ما له ..عشان ياخذ الجوهره..الذى وجد يسوع وجد كل شيء..وان لم يجد يسوع صار كل شى عنده شهوة...كل شي عندة مطلوب..ها نحن قد تركنا كل شيء وتبعناك ...ذكا ده شخصيه جميله..لانها قريبه من حالنا قريبه من وضعنا قريبه من قامتنا الضعيفه قريبه من روح اللهو اللي احنا فيه او الشخص الملهي للدنيا والمال والعمل يلا نقول لربنا..انا جوايا اشتياق اشوفك اريد ان ارى يسوع.. كان يريدا ان يرى يسوع ..وبعدين لما اقابلك يا رب كل حاجه وكل اللي كنت عايش من اجله ده سراب ما فيش حاجه لها قيمه ولا لها طعم ولا تستاهل ابدا ان انا اتعلق بها غيرك انت.. لانه منك ولك وبك كل الاشياء ربنا يكمل ناقصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ولالهنا المجد الى الابد امين......

عظمة يوحنا المعمدان

بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين.. فلتحل علينا نعمته ورحمته وبركته الآن وكل أوان والى دهر الدهور كلها امين .. انجيل هذا الصباح المبارك يا احبائي ،فصل من بشاره معلمنا لوقا... بيكلم عن القديس العظيم يوحنا المعمدان... النهارده ..2 توت تذكار استشهاد يوحنا المعمدان.... فبيقول.. اقول لكم انه ليس احد في مواليد النساء اعظم من يوحنا المعمدان.. مين اللي بيقول؟ ده ربنا يسوع المسيح، يعني مش اي شهاده مش اي شخص ،،لا ده ربنا يسوع اللي هو الحق ذاته ، ما عندهوش مجاملة ما بيقولش اى كلمة مش في مكانها...بيتكلم عن يوحنا المعمدان. بيقول ده اعظم مواليد النساء،، يااااة دة إيه العظمه دي كلها.. تشهد ليوحنا المعمدان يا رب لهذه الدرجه !! ان ليس احد في مواليد النساء اعظم من يوحنا المعمدان... اعظم انسان. ربنا يسوع المسيح بيشهد ليوحنا المعمدان بذلك... ايه العظمه بتاعه يوحنا المعمدان دي؟ لو جيت تشوف مظهره يمكن الواحد يكون مش عاوز يسلم عليه ...ليه... ده لبسوا عجيب جدا لابس وبر أبل ... اكله الجراد وعسل بري،، ده شكله انسان بسيط جدا.. جاي من البرارى الكفار.. جاي من الصحاري.. عظمة يوحنا دى لية؟ لاجل منصبة؟ لاجل مالة.؟ ماعندوش مال ...لاجل إمكانياته ؟ الناس النهارده بتقيم انسان عظيم بإيه ؟ بمنصيبه امكانياته مظهره عربيته ...الناس بتقيم العظمه كده ..لكن سر عظمه يوحنا المعمدان احبائي هي امور كلها في باطنه..فى داخلة..جاء من زكريا واليصابات... ابن اثنين شهد عنهم ..كانوا بارين امام الله سالكين فى جميع طرق الرب واحكامه بلا لوم .. حُبل. .بة بالبشاره.. من الملاك ..حُبل بة..وابوية كانوا تجاوزوا سن العقم...ابن معجزه ..ده عندما كان لسه جنين في بطن امه ارتقد بأتهاج في بطن امه.. اليصابات..عندما ..عندما جاءت السيده العذراء وهو جنين في بطن امه ..وهو بيتجاوب مع عمل الروح وعمل النعمه . من وهو جنين فى بطن امه عندة ادراك للعمل الالهى..ابتدت العظمه بتاعت يوحنا المعمدان تسبق حتى مجيئه ده اللي سماه الملاك... وبعدين عندما جاء يقولوا انه اختطف الى البريه.. لحد يوم ظهوره في اسرائيل.. عاش كل فتره طفولته وصباة في البريه.. في نسك ووحده وخلوه.. وعندما ظهر لشعب بني اسرائيل.. رأينا ملاك ما رأيناش انسان.. رأينا الحق.. رأينا القوه....اصبح .. يوبخ ويُعلم وينادي ...ويصحح ما كانش يجامل ..بصينا لقيناة ..بيوبخ الكتبه والفريسين والمعلمين والجنود والرومان... والولاة....قوه عجيبه.. العظمه بتاعه يوحنا المعمدان انه بقى يصرخ وينادي بالتوبه ...العظمه بتاعه يوحنا المعمدان. انه عرف ان هو حمل اللة...ان هو بيكرز وبيمهد الطريق لحمل لله ..اللي هو رافع خطيه العالم.. ان صوت صارخ في البريه اعدوا طريق الرب اصنعوا سبل مستقيمه ...ده سر عظمه يوحنا المعمدان ..في فتره قليله جدا هيأ الطريق امام ربنا يسوع المسيح... سر عظمه يوحنا المعمدان انه بقى يقول ينبغي ان ذاك يزيد وانا انقص... سر عظمه يوحنا المعمدان ان يبقى يقول من له العروس فهو العريس ...وانا صديقي العريس... سر عظمه يوحنا المعمدان في اتطاعه في تقواة...في مخافته الى الله.. في الحق الذي بداخله.. عاوز تعرف ازاي يبقى انسان عظيم.. اقول لك خليك زي يوحنا المعمدان.. روح التقوى اللي فيك والحق الي فيك والامانه اللي فيك... شهادتك الى الله ..اتضاعك.. نسكك في امور الحياه.. زهدك في امور الحياه.. هو ده اللي يجعل الانسان يبقى عظيم.. العظمه عند الناس عكس كده تماما مش تبقى زاهد في امور الحياه... لا ده انت تبقى شغوف بأقتناء كل ماتجدة... العظمه عند الناس مش في الاتضاع...يقول لك امال تعمل ايه انت تفتخر بما ليس فيك مش بس تنكر حاجات فيك زي المتضعين لا... ده انت تفتخر بما ليس فيك ..ولو تطول يبقى عندك امكانيات حتى لو تاخذ من غيرك على حساب غيرك وتكبر عليه ..اكبر عليه ..ليه اصلي عاوز ابقى عظيم ...يقعد الانسان يجتهد مسكين نفسه يبقى عظيم.. يلاقي نفسه عمال يقل في عين نفسه.. وبيقل في عين السماء...اصل مش هي دي العظمه احبائي.. مش هي دي العظمه،، العظمه في داخلك ..العظمه في شهاده الله عنك...العظمه في ضميرك وفي عقلك.. العظمه مش في مظهرك.. العظمه في جوهرك... العظمه في شهاده ضمير صالح امام الله والناس..العظمه في تقواك ومخافتك لربنا ..عاوز تقتني هذه العظمه؟ اتفرج على واحد زي يوحنا المعمدان يقف امام الملك.. كل الناس تهابة وتخافوا كل الناس تجامله .كل الناس تتملقوا ...كل الناس تمدحه.. كل الناس تقعد تمجد كل اعماله ...لكن يأتى يوحنا المعمدان.. يلاقي انه بيتزوج بامرأة اخيه.. يقول له لا ما ينفعش لا يحل لك ان تاخذ هيروديه زوجه اخيك امرأة لك....ما ينفعش ...هيرودس اتغاظ ..وفي نفس الوقت خائف منه.. في عمل ايه ..؟ قال اخلص منه.. اضعه في السجن ..فوضعوا في السجن لحد ماجاءت بنت هيروديه ترقص ..تعجب الملك.. اتفرج بقى على اللي شايف نفسه عظيم بمجرد بنت ترقص قدام... قال لها اطلبي مني اللي انت عاوزاه حتى ولو نصف المملكه.. هي دي العظمه.. ده كده حاسس ان انت عظيم... ده انت قليل جدا.. ده انت ضعيف قوي.. بنت ترقص قدامك تجعلك تأخد قرار مالوش اي أساس من الصحه ولا الحكمة ولا الاتزان ولا التفكير .بقى .انت اللي اسمك ملك بقى انت اللي المفروض شؤون الناس كلها في يدك.. انت اللي بيقولوا عليك عظيم.. انت قليل جدا.. الظاهر ان انت حاسس في نفسك ان انت قليل خالص.. ده انت واضح ان انت مش عارف تتحكم في نفسك ..واضح انك مذلول من نفسك.. انت ضعيف جدا ..انت مسكين قوي.. انت المفروض تقعد تبكي على نفسك.. انك مش عارف تتحكم في نفسك.. البنت الصغيره دي مش عارفه تطلب ايه.. ذهبت الى والدتها...وقالت لها الملك قال لي كده... اطلب ايه بقى ..ولو لنصف المملكه... الثانيه متغاظه من مين ..؟ ومين الشوكه اللي في طريقها ..ومين اللي بيوبخها و بيوبخ الملك ...مين صوت الحق بالنسبه لها.. يوحنا المعمدان قالت لها بس دي فرصه ..اطلبي رأس يوحنا المعمدان.. البنت راحت للملك قالت له عاوزه رأس يوحنا المعمدان..بقى مرتبك ولا قادر يقول لها صح ولا قادر يقول لها غلط ..قال كلمه قدام الناس ...وهو لانه قليل خايف لا يبان في عين الناس انه اقل..فقال للناس تضحك عليا بعد ما قلت للبنت الكلام ده... قاعد ندمان ..بيقول يا ريتني ما قولتلها ... طب اعمل ايه لازم انفذ كلمتى...دى طلبت رأس يوحنا..لو جبتهالها الدنيا هتتقلب لو ما جبتهاش الدنيا هتتقلب عليا... المهم اخذ القرار..وقال هاتولنا رأس.يوحنا المعمدان ...يقول لك ان كان خوف عظيم في ذلك اليوم ..بقى يوم حفله للملك وعيد ميلاد وبياكلوا وبيشربوا وبيرقصوا ويغنوا ..تتقلب لغم كده.. يقول لك اصل صوت الحق مش هيسيبهم ابدا مش هيسيبهم ابدا يقول لك عن هيرودس كان يهاب يوحنا المعمدان.. عالما انه بار وقديس ايه سر المهاب احبائي...مش النفوذ ولا الامكانيات ولا المظهر... لا... عالما انه بار وقديس...دى سر المهابة الداخليه... في مره سمعت عن سائق البابا كيرلس...ربنا ينيح نفسه ..بيقول لك كنا نروح بيت عند الناصر كان اهل عبد الناصر يحبوا يتمسحوا فينا كده.. عايزين يتمسحوا في السواق.. عاوزين يأخذوا بركه السواق ..ياخذوا بركه السائق ..لية....لانة هو اللى بيسوء للبابا كيرلس....وكان يقول...كانوا بيعاملونا ان احنا جايين من كوكب ثاني.. ليه؟ ايه سر هذه العظمه.. عشان هو راجل مجرد سائق؟! طب اتفرج على مظهر البابا كيرلس.. ده كان يلبس ابسط لبس ويأكل ابسط اكل.. ويقول ابسط كلام .. كان يخفي نفسه تماما كان مُحب جدا انه يعيش مجهول وانه يعيش بعيد عن عيون الناس.. بقى يختار الاماكن البعيده والمغاير عشان يسكن فيها ويبعد عن المجد ..زي ما يقول لك كده اللي يهرب من الكرامه تجري وراه ..واللي يجري وراها تهرب منه.. هو ده الفرق بين يوحنا المعمدان وبين هيرودس... هيرودس المفروض انه له كرامه.. لكن للاسف ما لوش اي كرامه.. يوحنا المعمدان ده راجل غلبان مسكين مرمي في السجن.. ازاي يبقى راجل غلبان مسكين..مرمى في السجن.. والملك يهابه؟! يهابة لية؟ لانه بار وقديس... تعال اتفرج قرب لربنا شويه.. انا عاوزك تجرب تلاقي جواك حق شديد جدا.. تلاقي شخصيتك قويت...وقدرت تقول لحاجات كثير لا... وتلاقيك ميزت قوي الامور.. وعرفت ازاي ما تخضعش لاي تيار... وما تمشيش مع اي احد.. وما تجملش على حساب الحق.. قرب لربنا اكثر تلاقي نفسك انت شبعان ومكتفي ومش مذلول لشيء.. ومش محتاج لشيء... وما تشعرش ابدا ان في شيء يكملك.. ما فيش حاجه تكملك.. مش لو غيرت بيتك هتكمل. وتبقى احلى.. وتبقى اجمل.. واقوى ..لا ولا لو جبت كذا ولا لو اكلت كذا ما فيش حاجه تكملك ابدا ..انت من جواك مكتفي.. وشبعان وراضي من جواك ...مرفوع وحاسس بقوه..القوة دي جاءت منين ..من انسان الله الخفي من روح الله الساكنه داخلك..جعلتك مستقر وشبعان وفرحان.. دة يوحنا المعمدان يوبخ الملك ..وكلهم يحذروه ويقولولوا بلاش هتدفع ثمن غالي.. واحد من القديسين قدسيين يقول لك.. ان يوحنا فضل ان يكون بلا رأس عن ان يكون بلا ضمير... فضل ان يكون بلا رأس عن ان يكون بلا ضمير.. ايه القوه دي.. عشان كده قال لك انه ليس في مواليد النساء اعظم من يوحنا المعمدان ..تبص تلاقي الكنيسه تضع يوحنا المعمدان على طول بعد الست العذراء اول القديسين كلهم والشهداء والابرار والمعترفين والانبياء والسواح والنساك...قبل كل دول ..يضع يوحنا المعمدان لوحده في مرتبه ما بين الست العذراء والملائكه.. ولو كنا بنطلب صلوات للقديسين لكن نطلب شفاعه يوحنا المعمدان..ده جاى منين ده.. منين الشفاعه دي جاءت منين الكرامه دة ... قال لك من صوت الحق الذي بداخله...جاءت من شهادتة الامينه الى الله ...جاءت من معاينه للملكوت ...جاءت من تقواه. الداخليه ...اقتني روح الحق داخلك..اقتني روح الاتضاع والوداعة ..اتفطم من مسرات العالم اجتهد ان يكون لك شهاده امينه امام الله ..اجتهد ان دورك يكون زي دور يوحنا المعمدان السابق..ان انت تصرخ ضرخة حق.. في ضمير كل انسان وتقول له اعد طريق الرب واصنع ُُسُبل مستقيمة ...اعدوا طريق الرب...ليه احبائي ما بنقدرش نقول لحد اتبع المسيح؟ ليه حتى اقرب المقربين لنا ..ما اقدرش اقول له بلاش تعمل كده ..وخليك كده ..لان الحق جواك انا متزعزع ..لاني مش شاعر بقوه ومصداقيه لما انا اقول ...لكن لما أكون انا عايش اشعر بقوه ومصداقيه لما اقول قوه الحق عند يوحنا المعمدان ..اعطتة عظمة ومهابه وكرامه تبص تلاقي الناس عماله تتوب وعماله تتكاتر وتتزاحم على المعموديه بتاعته اللي هي معموديه يوحنا المعمدان ...معموديه التوبه.. بصينا لقينا ناس كثير بترجع لربنا عن طريق يوحنا المعمدان.. دة انت رسالتك قويه قوي يا يوحنا ..ده انت صوتك ده رد ناس كثير.. ده انت شهادتك لربنا دى اعدت طريق الرب..انت فعلا تستحق لقب السابق.. وسابق وصابغ...صابغ عشان المعموديه وشهيد.. انت كللت تعبك كله باستشهادك ...امور الحياه احبائي بتغر الإنسان جدا .. الحياه بتاعتنا اصبحت المظاهر فيها كثير ومتنوعه ومتجدده.. وهيظل العالم هو العالم ..وهيظل ..الإنسان هو الإنسان ...فقير وغلبان ومسكين من جواه ..وعطشان ونفسه في اشياء كثيره تكمله ..ونفسه يأخذ اشياء كثيره ..عشان يشعر انه اكتفى.. ويشعر انه شبع .. ابدا مش هيكتفي ومش هيشبع مش هيحس ابدا انه كده خلاص كدة ... وعمره ما هيحس بتقدير في عين الناس.. طول ما هو ملتمس التقدير ده من امور خارجية ... اتفرج على انسان ياخذ كرامته من منصبه. ..المنصب مش بيدوم...مسكين قوي لو المنصب ده راح.. بيحس انة اتذل واتهان واكتئب.. و ممكن يجيلوا له تعب نفسي... ليه لانه ما كانش معتمد على ان الناس بتقدروا لشخصه كان مخدوع ..لكن الناس كانت تقدرة لمنصبة..لان شخصة لا يقدر كنت لو هو معتمد على شخصة ... وحتى لو فقد منصبه تقديره محفوظ... لان شخصة قدير بالاحترام.. لان هو الكرامه اللي الناس بتعطيها له.. بتعطيها له من امور داخليه مش من اشياء خارجيه.. زي ما كنت بقول لك عن يوحنا المعمدان ..اتفرج على الخارج بتاعه.. اتفرج على ربنا يسوع المسيح من برة... انسان ابن نجار راجل فقير غلبان جاي من احقر المدن واقل لها شأن ..بيت لحم أفراطة دى يعنى ما حدش يفتخر ابدا يقول انه منها ..حاجه بسيطه جدا عشان كذا قال لك وانتي يا بيت لحم وافراطة لستى الصغرى بين مدن يهوذا حتى يخرج منكى مُدبر يرعى شعبك ...اختار ربنا يسوع انه يكون من ابسط القرى.. من ابسط فئات المجتمع من اقل الناس فى المظهر ...عشان يعيشوا يعلمنا نفس المنهج اللي علمنا به يوحنا المعمدان أن الإنسان جواة اهم من براة....و رساله الإنسان اهم من منصب الإنسان ...وتقوى الانسان ومخافه الله.. اهم بكثير جدا من ممتلكاته ومقتنياته... مسكين الانسان الذى يعتمد على امور ذائلة...يلتمس منها شبع لنفسة يوحنا المعمدان بيعلمنا يعني ايه عظمه ...عاوز تكون عظيم اتبع العظمه الحقيقيه...اقتني الملكوت الذي لا يفنى..اقتنى الكرامه التي مصدرها من اكرام الله لك ..بيقول لك كده ان ربنا يسوع بنفسه بيشهد له.. عشان كده تلاقي ربنا يسوع يشهد للابرار ويشهد للقديسين ..ويكرمهم وينتظرهم في الابديه ويقول لهم تعالوا الي يا مباركى ابي انا مستنيكم انا مشتاق لكم.. . كنت سايبهم ليه في العالم؟ عشان يشهدوا لي ويعلنوا اسمي وحبي وحقي بين الناس .. ربنا حاطتنا في العالم احبائي لاجل ان نعلن رسالتة الى العالم.. ونقول ان الحياه في الله اغلى من اقتناء ممتلكات الدنيا ..نقول ان ينبغي ان ذلك يزيد وانا انقص .ظنقول لكل انسان اعد طريق الرب واصنع سبل مستقيمه ..نقول لكل انسان توب لانه قد اقترب ملكوت السماوات ..اقول لك ربنا ارسل لك الى العالم عشان هذه الشهاده عشان تعد له طريق عشان تكون فعلا من اللي تقال عنه انه اعظم مواليد النساء ..العجب كل العجب احبائي ان رغم كل عظمه يوحنا المعمدان الاصغر في ملكوت السماوات اعظم منه.. القديسين يفسروا الاصغر ده على تفسيرين الاصغر اللي باين تماما ..انة ربنا يسوع المسيح لان ده الاصغر.. اصغر منه بست شهور ..الاصغر اعظم منه.. دي كلنا فاهمنها. . لكن يقولك لا...فى تفسير اجمل...الاصغر في الملكوت اللي هو نحن ابناء العهد الجديد...لان يوحنا المعمدان كل هذه العظمه لكنه استشهد قبل الصليب ..وطالما استشهد قبل الصليب يبقى لم يعاين الفداء والخلاص.. نحن ابناء العهد الجديد عيننا الفداء والخلاص.. فصار لنا كرامه اعظم مني يوحنا المعمدان ..لان احنا عاينا الفداء والخلاص...يوحنا المعمدان عندما استشهد لم يذهب الى الفردوس انتظر في الجحيم ،وبعد ذلك عندما جاء ربنا يسوع المسيح واسلم على الصليب ...فتح الله باب الفردوس. ورد الابرار اللي من ضمنهم يوحنا المعمدان.. على الاقل احنا مش هنعدي بالفتره دى ..هيكون لينا فردوس منتظرنا على طول.. عشان كده يقول لك الاصغر دة فى ملكوت السماوات اعظم منه..شوف ربنا اعطانا كرامه قد ايه احبائي شوف النصيب اللي هو عايز يعطية لنا..وشوف احنا بنعمل في نفسنا ايه... احنا اللي بنقلل من نفسنا واحنا اللي بنحرم نفسنا من هذه العظمه بيقول لك خليك عظيم ..دوس على العالم ما تتذلش للعالم انت لست من هذا العالم ..دوس على العالم واغلبه ..بلاش نفسك تغلبك ..بلاش تبقى ملهي عن خلاص نفسك ..بلاش تبقى كل همك..هتاكل اية وتشرب اية ...ان كان لنا قوت وكسوة فلنكتفى بهم ...عيش لارضاء الله ومحبته ومخافتة و اعتبر ان كل يوم هو فرصه. واعتبرة ان دي اخر فرصه ..لتوبتك ورسالتك وخلاصك.. تصنع مرضاه الله كل يوم وكل يوم بالنسبه لك ده هو كل املك في الحياه.. اننا ازاي ارضي ربنا..النهاردة....ربنا يكمل نقائصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ولالهنا المجد الى الابد امين...

زمن التوبة الاحد الرابع من شهر مسرى

بأسم الاب والابن والروح القدس الآله الواحد أمين فلتحل علينا نعمته ورحمته وبركته الآن وكل أوان والى ظهر الدهور كلها امين .. الكنيسه تعودنا آخر أسبوعين في السنه القبطيه ..تعتبر ان ده نهايه العالم، نهايه الزمن، أسبوع كمان وندخل في شهر سبتمبر، وبعد ذلك نقول خلاص عيد النيروز ،عيد رأس السنه القبطيه.. فالكنيسه تقرأ لنا ..حدين وراء بعض انجيل عن نهايه العالم.. الكنيسه عاوزه تقول لنا ان الزمن بيجري والزمن للاستعداد وان احنا ما نخليش الزمن يعدي علينا واحنا بنتفرج،، حياه الإنسان المسيحي كلها تتلخص في انه هو يظل يجمع زيت.. يظل يتزين بالفضائل ..ويستعد لنهايه الرحله الزمن في القصد الالهي هو اسمه زمن توبه.. لاجل ذلك في سفر الرؤيا يقول لك واعطيتها زمانا لكي تتوب عن زناها ولم تتوب.. يبقى الزمن لايه. . الزمن للتوبه ،،عارفين لما يدخلوا طلبة لدراسه ،،يقول له اهو دخلنا الدراسه،، هتيجي بعد شويه وقت ،يقول لك الامتحانات قربت، يبقى المفروض في الزمن تعمل ايه،، تذاكر ، الزمن لاجل الاستعداد ذاكر الامتحانات قربت ،،ذاكر الامتحانات قربت ، يجي واحد يدخل يجاوب واحد ما يجاوبش، ما يجاوبش ليه ما بيذاكرش . اتظلم. ليه ما تظلمش ؟! واخد نفس المده ونفس المنهج ونفس الاسئله ، نفس المده نفس المنهج ونفس الاسئله،، الحياه اللي احنا عايشينها، بنعيش فترات نفس المنهج اللي هو ايه الظروف ..الاسئله اللي هي ايه تجارب التى نضع فيها. تقريبا واحده. في واحد حياه ممكن تبقى صعبه شويه .. لكن ما فيش واحد هتلاقيه حياته كلها ماشيه كده مرتاحه،، بس ده عنده مشكله فى صحته وده عندة مشكله في المال وده مشكله في اولاده وده عنده مشكله في زوجته المهم انه كلة منهج واحد ومدة واحدة وامتحان واحد..والفرء بينهم اية؟؟ مين اللى ذاكر ومين اللى ماذكرش...هو دة الزمن يا احبائي الزمن زمن توبه ..معلمنا بولس الرسول يقول الوقت وقت مقبول ..يقول انها الآن ساعه لنستيقظ، قد تناها الليل وتقارب النهار فالنخلع اعمال الظلمه ونلبس اسلحه النور النهارده بنعيد بتذكار نياحه قديس عظيم.. القديس اغسطينوس..من اجمل نماذج التوبه في الكنيسه...لكن الايه دي هي اللي توبتة ..رومية 8. اللي هي ايه.. معلمنا بولس قال له قد تناها الليل وتقارب النهار فالنخلع أعمال الظلمه ونلبس أسلحه النور.. خلاص كفايه اليوم يوم خلاص الوقت وقت مقبول ان سمعت صوتة لا تقصوا قلوبكم، سمع الصوت ده استجاب يا بخت الي يستجيب عشان كده ربنا جايبنا كنيسه ومعطينا الانجيل و القديسين وبيقول لنا يا جماعه استجيبوا انتبهوا انتبهوا ضع النهايه قدام عينيك،، تخيل كده لما عندما تكون النهاية مش قدام عينك ، ومستهترين بالوقت وبنلهو في الحياه، والكنيسه بتعلمنا كل يوم ان العمر المنقضي في الملاهي يستوجب الدينونة..طوبى يا نفسي مادومتى في الارض ساكنة... أتوب دلوقتي،، كان في قصه تحمل شيء من الرمز..لكنها جميله.. بيقولوا عن واحد عمل عمل للملك جليل جدا ،ارضاة جدا بقى مش عارف يكفئوا ازاي.. قال له طيب انا هجعلك تدخل القصر بتاعي تاخذ منه اي حاجه انت عاوزها،، خذ من القصر اي حاجه انت عاوزها.. هعطيك مهلة ست ساعات ..لكن بعد ال6 ساعات خلاص اللى جمعته هتاخذه ،،ما يكونش حد معك وما حدش يشيل معك،، انت بس اللي تشيل ، ولا يكون معك حاجه تاخذ فيا ولا تكون جايب عربيه ولا حاجه،، لا انت هتشيل بنفسك اي حاجه هتشيلها بنفسك هتاخذها ،،الراجل بقى مش مصدق قال اخذ ايه بقى براويز ولا سجاد ، جاءت له فكره قال انا لازم اخذ حاجات تكون قيمه ، وللاسف دخل المطبخ وجد في اكل وحاجات شهيه جدا انواع كثير واصناف كثير اكل ولحوم واسماك اكل سمك على لحمه على خضار على فواكه، بطنه اتملئت وجالوا مغص وتعب وداخ ونام ،، 6 ساعات راحوا ،، بيصحوة ..قالوا له خلاص ...قال لهم ده انا لسه كنت هدخل دة شوك دهب، حاطط عيني على الشوك ذهب ويقولوا لي في معالق ذهب..فى درج اللي جنبي انا اكلت بها.. قال له خلاص أحيانا احبائي العمر معنا بيعدي كده نتلهى في حاجه تاخذنا وتثقلنا وتنسينا وتلهينا رغم ان احنا عارفين ،رغم ان احنا عارفين. يقول له خلاص،، زي ما بيقول في المثل،، بتاع العذارى واغلق الباب ،،جم بعد كده يصرخوا افتح لنا.. قال لهم خلاص، الزمن خلص،المهلة خلصت احنا عايشين في المهلة دى ،، مين فينا المهله بتاعته مش بتخلص ،،فات قد ايه. فاضل قد ايه ،،كنت بحكي مع اطفال في ابتدائي باقول لهم احنا الحياه بتاعتنا عامله زي اكني في رحله الاولاد كلهم يعرفوا دير مارمينا، ، قولتلهم اكننا رايحين دير مارمينا ،وقالوا لكم يلا اطلعوا الرحله دي.. وعاملين لكم فيها خصم كبير جدا..الرحلة بجنيه .. بجنيه واحد بس ..في اولاد رغبت في الرحله وفي اولاد ما رغبتش .. رغم ان هي بجنيه.. وهم في الاتوبيس. شويه اولاد عايزين ينزلوا فى نص ط السكه يلاقوا محل جيلاتى ولة ملاهى، ففي اولاد ينزلوا في السكه وبعدين يجروا ثاني يلحقوا الاتوبيس،، وفي اولاد ما لحقوش الاتوبيس. الاتوبيس يستناهم . الاتوبيس اللي ياخذ ساعه .ولة ساعة ونصف في سكه مارمينا.. اخذه 10 ساعات... بس للاسف نصف اللي ركبه نزلوا،، قعدت اسال الاولاد، .. ايه الجنيه ؟؟ في اولاد بتجاوب الجنيه هو رغبتي في ان انا اروح مش الثمن،، الثمن اكثر من كده بكثير ثمن الابديه غالي ما نقدرش عليه،، بس ربنا جعلة لنا بحاجه بسيطه عشان نعلن الرغبه فقط ، ايه هي الرغبه،، الرغبه شويه الاعمال البسيطه اللي بناخذ بها الملكوت ،،دة الجنية..طب ايه حكايه اللي مش كلة استجاب،، في ناس استكثرت الجنيه. وبعدين طب اية حكاية اللي بينزلوا دول ؟ اللي اتلهوا في الدنيا..طب اللي بيطلعوا ثاني ؟ دول اللى بيتوبوا ويلحقوا ويرجعوا،،وظليت كدة بالخيال كده معهم... ليه لان دي حياتنا... وكان فى ناس في الاتوبيس ثابتين ، ولا بيطلعوا ولا بينزلوا اي احد بينزل يقنعوا ما ينزلش ، دول الابرار...رايح فين خليك الأتوبيس يطلع مش وقتة..دي الحياه بتاعتنا احبائي، طب احنا عاوزين نعمل ايه، قالك " تمموا خلاصكم بخوف ورعده " واحد يقعد متثمر كده ،يكون مترقب. هي دي الحياه بتاعتنا، كل يوم نقول وننتظر قيامه الاموات، كل يوم قبل ما انام الاقي الكنيسه وضعت لي "الان يا سيدى تطلق عبدك بسلام حسب قولك " يعني ايه.. يعني دي النهايه. يعني خلاص ما فيش ثانى...تطلق عبدك بسلام حسب قولك.. بمعنى ان كل يوم الكنيسه بتعلمنا بالليل نوعد هذة الحياة..وفى طقس الكنيسة انه كل يوم في الغروب الشمس لما بتغرب كأن نهايه الحياه نهايه العالم ،،تيجي عندما تصلى عشية تلاقي أبونا يصلي في العشيه اوشية الراقدين،، عشان تفكرنا ان الحياه بتخلص وبتفكرنا بالنهايه وبتفكرنا بأحبئنا الذين انتقلوا. تفضل يا رب نيح نفوسهم جميعا في أحضان آبائنا القديسين ..الحياه بتخلص... الزمن اللي احنا عايشين فيه ده دلوقتي فرصه،، اشعياء النبي يقول لك ، هلما أيها الجياع اشتروا لكم فضه وذهب بلا ثمن.. بلا ثمن ،،هتاخذ ذهب وفضه من غير حاجه. ده الزمن اللي احنا عايشين فيه دلوقتي..الزمن اسمه زمن توبه زمن استعداد ..الايام بتعدي علينا ...طوبى للانسان الذي يرتفع فوق الزمن.. طوبى للانسان اللي يأخذ من الزمن ابديه.. وطوبى للإنسان اللي يعمل زي ما قال معلمنا بولس الرسول..مفتدين الوقت لان الأيام شريره،، يعني ايه مفتدين الوقت..فداء معناه ان أعمل في الوقت عملا أعظم من الوقت،، عندي ساعه ممكن الساعه دي العب فيها، ممكن الساعه دي انام فيها ..ممكن الساعه دي اعمل كذا وكذا..... لكن ممكن الساعه دي أعمل فيها عمل رحمه ..ممكن الساعه دي أساند إنسان ..ممكن اصلي فيها ممكن اقرا فيها كتاب مقدس....اية اللى حصل هنا ؟ الساعه ما بقتش ساعه بقيت قيمتها اكثر من كده بكثير،، هو ده اسمه فداء الوقت.. ان احنا نعمل في الوقت ماهو اعظم من الوقت... طب ربنا معطينا وقت،، اشكرك يا رب بس الحياه سريعه ..طب ما ده كويس،، لازم نختلس منها وقت،، قال لنا الملكوت ايه ..يغصب والغاصبون يختطفونة..الملكوت عاوز غصب عاوز اختطاف الزمن اللي احنا عايشينوا احبائي ده.. ده الفرصه اللي ربنا معطية لنا ...ما اجمل استثمار الوقت ما اجمل تحويل الوقت من وقت ميت الى وقت خالد ،من وقت مجرد ساعه زمن لوقت أبدى ..ما اجمل ان الإنسان يعرف ان الوقت ده وقت لخلاصه،، ان ده زمن مقبول، وربنا عطينا الفرصه ومتأني علينا ،،طب هو متأنى علينا ليه؟ ليه متأنى علينا؟ عشاني يكمل خلاصنا.. فكركم احنا لية قاعدين لحد دلوقتي،، الواحد لما يفكر شويه يلاقى في ناس أصغر منه كثير حياتهم خلصت،، كثير،، اطفال حياتهم خلصت،، احنا قاعدين ليه ،،اقول لك قاعدين عشان حاجتين نكمل توبتنا ونكمل رسالتنا بس ،،مش قاعدين عشان نجمع مال مش قاعدين عشان نترقى في شغل،، نشتغل ننجح عشان نمجد ربنا لكن احنا قاعدين نكمل توبتنا ونكمل رسالتنا،، ونكمل ايامنا بسلام،، هو ده القصد الالهي اللي احنا قاعدين ليه،، الزمن جميل أن ربحنا بة الابديه.. الزمن رضيق، ان خسرنا بة الأبدية. عشان كده احبائي لما الكتاب المقدس يكلمنا عن حاجه يقول لك البكاء وصرير الأسنان..عارف انت واحد من كثر الندم لما يجز على اسنانة كده ...عارف ده ليه؟ ليه؟ عشان عامل زي صاحبنا اللي كنت بقول لكم عليه اللي قاعد يأكل وساب الذهب،، ندم يا ريتني الفرصه كانت موجوده ، انا اللي كنت بلهو بالأيام ..كان في شويه افكار بدماغي وعايش لها،، عايز اجمع كذا..اعمل كذا واعمل كذا قال له معلش يعني السيد المسيح قال كده.. قال لة يا غبي..هذة التى اعدتها لمن تكون...اليوم تأخذ نفسك منك..كان بيقول ههد المخازن واعمل اكبر وهعمل كذا وكذا..اقولك خلي بالك،، احنا مش عايشين علشان نهد ونبني مخازن.. عايشين عشان نبني قصر جميل بس فين في السماء،، طب و إحنا على الارض هنا ؟ هنعيش ونمجد ربنا.. ونأكل ونشرب مش هنقول ان الحياه تتوقف الحياه جميله، ان كانت في المسيح يسوع ،الحياه جميله ان كنا نبارك فيها الله نأكل ونشكر ونتفسح ونغير جو ونشوف الطبيعه ونشوف البحر ونشوف الزرع. نمجد جهد الله ونقول له المجد لك يا رب ما اعظم اعمالك يا رب كلها بحكمه صنعت .. واحد قاعد على البحر بيشوف ربنا وواحد قاعد ع البحر دماغة فى حاجات ثانيه.. هو ده انسان استفاد بالزمن.. وادي إنسان هلك بالزمن..يبقى ربنا اعطانا الزمن لية والسنين لية...عشان خاطر نضمن بها الخلاص ،واحد كل شويه يقولك اتركها هذه السنه ايضا هو في واحد يكون مشغل واحد عنده وشايفه طول السنين بيلعب ويجدد له العقد بتاعه تانى .يجدد له العقد بتاعه تانى ...تقول له يا عم ده الراجل ده بيضحك عليك.. بياخذ مرتب على الفاضي ما بيعملش حاجه.. نقول له معلش شويه كده اصبروا شويه ..شويه عمال عشان كده يقول لك. عالمين ان طول انات الله إنما يقتدنا الى التوبه ..لما أشوف ربنا متأنى كده وسايبني وبيعدي عليا الأيام ..كفايه بقى كفايه لازم أغير من عقلي اغير من برنامج يومي.. أغير من ترتيب أولوياتي ..اغير من ترتيب احتياجاتي انا فرضت على نفسي روتين حياه وسجنت نفسي فيهم.. كلها حاجات تتلغي بسهوله..كلها حاجات تتلغي بسهوله.. لما يجيء الإنسان كده حياته كلها ممكن تتلخبط في لحظه،، يبقى الإنسان محتاج ايه محتاج يستفيد بالزمن ،ده احبائي قصد الله من حياتنا ليه؟ اصله منتظرنا. تعالوا الي يا مباركى أبي رثوا الملك المعد لكم .. تعالوا انا عامله لمين؟ الابديه بتاعتكم وانا مستنيكم ، جهزوا نفسكم هو ده الزمن احبائي.. الزمن زمن خلاص زمن توبه زمن استعداد ..ربنا يعطينا نربح بالزمن ما هو اعلى من الزمن ربنا يعطينا نفدى الوقت.. ويكون الزمن بتاعنا زمان مقبول عشان نسمع الصوت انه تعالوا الي يا مباركى يا ابي رثوا الملك المعد لكم قبل تأسيس العالم.. يكمل ناقصنا ويسند كل ضعف فينا بنعمته ولالهنا المجد الى الابد امين..

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل