العظات

لماذا يحكم في حريتي من ضمير اخر

لماذا يحكم على حريتى من ضمير أخر نقرا مبعض كورونثوس 1 ص 10 الموضوع لة شقين ، شق خاص بمدينة كورونثوس و الشق الثانى بالتطبيق على حياتنا اليومية . نتكلم فى النص الكتابي ومعنى كلمة ملحمة تعنى بائعيين اللحمة مشهور اثناء كرازة بولس عبادة الاوثان و من طقوسهم تقديم ذبائح للوثن و كان لهم هيكل بيقدموا فية الذبائح و تقسم الذبيحة على ثلاث اجزاء الثلث الاول يحرق للوثن و الثلث الثانى يأكلة اهلة فى الهيكل الوثنى و الثلث الثالث يقدم للكاهن ، غالبا من كتر الذبائح ماكانت كتيرة جدا كان الكاهن يبعها لبتاع اللحمة و الناس عندما تعرف يتشككون منها لانها جزء مذبوح للوثن بولس يقول ان شككت فلا تاكل خلى ضميرك مرتاح وكانت بتتعمل وليمة للناس بعد التناول اغابى مائدة الالهة بولس كان مدقق وشديد فى هذا الامر لازم يفصلوا بين مائدة الاوثان ومائدة الاغابى بعد التناول فلازم نكون مدققين ولكن خليك انت اعلى من الحرف لان الحرف يقتل و الروح يحيي مثال قبل ما ناكل نصلى او نقول ابانا الذى ...او نرشم الصليب ، الاكل حوار محبة بيننا و بين الله . والكنيسة بتقول نباركك يارب يا من تعولنا منذ حداثتنا فتفتح يدك و تبسطها فتشبع نفسى . أدم فى الفردوس كان بياكل من يد ربنا بس للاسف حينما اغويا من الشيطان وحواء فهلك فيدء ياكل من يدة . الكنيسة ترجعنا ناكل من يد المسيح و ترجعنا للفردوس ( خذوا كلوا منة كلكم لان هذا هو جسدى ) من يد ربنا الطعام يتقدس و بكلمة اللة فى الصلاة كل شئ طاهر للطاهرين لان فى الحقيقة ما فيش حاجة نجسة فى الخليقة و لكن الل ينجس الشئ الانسان عصيانة و نيتة و افكارة كل ما فى الخليقة جيد كل نبتتة الارض حسن . وجيد مثال الارض تنتج نباتات تسكن الالام لكن لالسف الانسان حولها للمخدر حولوا اللى ربنا عملوا للمنفعة الناس حولوا لضررهم حول عطايا ربنا لضررك مثال اليهود يسلكون بضمير ضيق يسالوا عن الحاجة منين وبكام وازاى و لكن كاسريين الوصية كتير ممكن عينهم مش نقية . يأكلون مال اليتيم . نظراتهم اللى تدخلهم مرائيين بزيادة أخذر من ان يحكم عليك ضمير اخر ؟ وبلاش الضمير الضيق خلى ضميرك مع الله روح اللة يرشدك للطريق .أحذر من يقودك ضمير الناس و ليس ضمير الله و تثير اسئلة كثيرة الشكوك . دقق واجعل فيك روح الافراز . بولس عايز يدخلهم للاعماق داخل الروحيات . اليهود كان يقعدوا وحدهم يسألوا عن كل صنف يتقدم ازاى ، زمصدرة منين و بكام . وعن مشاركة الناس تشاركهم افراحهم ومناسباتهم مش معناة انك حتشاركهم عقيتدهم و ديانتهم لكن تشاركهم مشاركة محبة ما اجمل الناس التى تسير لروح البساطة مش متردد الذى يسمى يسير بضمير ضيق . بولس يرتقى باولادة و يقودهم لضمير قوى هادى مستريح فرح مادام مش بيعمل حاجة تخالف الوصية و لاجوهرها انا فى خفائى بارضى ربنا . يليق بالمسيحى ان يمجد الله فى تصرفاتة اليومية يسلك بوقار و يظهر سمات ابية ما اجمل الانسان الذى يعيش بضمير قوى لان من جواة بيرضى ربنا و يسلك بنزاهة ووقار . كل الاشياء تحل لى و لكن ليس كل الاشياء توافق . المسيحية مافيهاش قائمة من المحللات او قائمة من المحرمات و لا تأمر ولا تنهى و لكن اداك روح المسيح التى و الروح المميزة اللى تخليك تعيش كابن لربنا لانكم تعرفون الحق . و الحق يحرركم الروح اللى تخليك تميز الكلام اللى بيقولوا ربنا جواك روح ربنا تعطيك افراز و يديك تسمع و تميز . ولماذا يحكم فى حريتى من ضمير اخر ؟ مش كل حاجة تبنى . دا اللى كان بيحصل ايام بولس . الشق التانى تطبيقاتنا فى اليومية هناخد ثلاث امثلة -- زى لموبايل الانترنت حلال و لا حرام . و لكن مش كلة خطية المشكلة فى عقلى و قلبى و ارادتى احكم علية بحسب ضميرك المقاد من الله ممكن نستخدم كل حاجة بفكر راقى وواعى اللى ينجس الشئ ضميرك و نيتك اسلك بالبر مين يحكم فى الامر ضميرك اللى من ربنا اولاد ربنا سار لهم حواس مدربة ممكن نستفيد من النت فى حاجات مفيدة فى العلم و الكنيسة القطمارس و تفسير الانجيل و تماجيد القديسين النت بركة كبيرة جدا 2- العلاقات مافبش علاقات غلط او حرام انا احدد علاقاتى بالناس و لو سبب ضرر فى حياتك او خطية او شر لازم تقطع على الفور نقطع العلاقات التى لا تليق و لا تبنى و تضر لابد ان ننقاد بروح الله وربنا الللا بيمييز . مثل العلاقات بين الاولاد و البنات يجوا يسالونى ابونا هى العلاقات بالاولاد غلط ؟ مافيش حاجة اسمها غلط او حرام العلاقة يحكمها 4 امور اسال نفسك لزم تكون محدودة فى مجموعات ضرورية و بنقاوة اللى بيحكم بين الافراد ضميرك و اللذين يميزوا اب يحكم بين الامور المخالفة و ايضا علاقتنا مع جيراننا و اصدقائنا فى العمل علاقات شر علاقات تؤدى الى خسائر خلى بالك العلاقات الغير بريئة . ولازم نكون بين الناس ومن دواعى سرورنا و فرحنا العلاقات نكون كارزين و مبشرين ( فى مثل لبنانى بيقول حارة بلا نصارة خسارة ) ارسلنا لنكون انوار وسط العالم و ايضا السيدات و الشباب و اللبس البنات و الاولاد و المظهر مافيش حاجة اسمها حلال و حرام انت موقاد بروح اللة فى اسلوب حياتك ان تسلك بحكمة . ان تسلك بحشمة مرة سؤل البابا شنودة وقت ظهور البنطلونات هو البنطلون للبنات و السيدات حلال و حرام قالهم مافيش حاجة اسمها حلال و حرام و لكن فى يليق و لا يليق لابد ان تبتعد السيدات عن الملابس الكاشفة و الضاغطة و الشفافة ناخد بالنا و احنا بتشترى ملابس لبناتنا روح الله تقودنا و تكون امام اعيننا و الاولاد بالنسبة لقصة الشعر غريبة و لا يليق دخول الكنيسة بالشورط للشباب و لازم يقودنا روح اللة وضمير قوى لا يحكم علينا من الناس ؟ تلاتة المعاملات : - معاملات تفرق عن العلاقات هناك فرق بين المعاملات و العلاقات مثل معاملات مادية و معاملات فى سفر لازم ناخد بالنا من عمليات النصب فى المعاملات المادية اعرف شخص بياخد فلوس من الناس يشغلها لهم عشة الاف يرجعهم عشرين الف اصبح يهرب من النايس من كتر ما بيدولوا فلسهم و هو فى السجن دلوقتى . خلى فيك روح ربنا خليك راضى خلى ضميرك مستريح اسال نفسك اية المكسب السريع دا مصدرة اية فى مثل بيقول ورا كل نصاب طماع )لازم بعرق جبينك تأكل خبزك . و مسابقات النت اللى بتكسب الوفات اية المبالغ الضخمة دى ؟ و لو كسبت الفلوس مش تعبان فيها هل ضميرك حيكون مستريح ؟ الشباب اللى بتستلف و تداين عشان تسافر ايطاليا و اخيرا خلينا فاهمين الحياة اللى عيشنها خلى روح ربنا هى الى تقودك

الكنز المخفى فى حقل

الكنز المخفى فى الحقل نقرا انجيل متى ص 13 : 44 دا مثل كلنا عارفينة ، واحد لقى كنز فى الحقل ، اول كلمة وجدة 2- أخفاة 3- مضى وباع كل ما كان له 4- اخذ الحقل . ممكن نعتبر ان دا أمر حياتنا كلها الكنز هو المسيح و الحقل الحياه . عندنا 4 نوعيات فى حياتنا 1- ملقاش الكنز 2- لاقاه ولم يخبئة 3- لاقاة و خباءة و لكن لم يشترية 4- لاقاة و خباءة 1- لاقى الكنز و لم يخبئة :- دا مثل الناس اللى بتعيش فى دائرة اهتمامات كثيرة الا المسيح مثل الشغل ، المال ، الاولاد ، النجاح ، الهجرة ، الترقية دائرة عنيفة نفسك تخبى المسيح ما فيش ؟ تعمل اية تقول انا مشغول جدا ، كونك انك مشغول عن المسيح عن خالقك لدرجة ان افقد فيها معنى الحياة من كثرة اعباء الحياه فقدنا الحياه و تعتبر الحياة مجرد وسيلة اعباء الحياه تسيب للناس حزانى ناس بتلبى طالبات الحياه لكن حزانى ، حزانى حتى مع ازواجهم و حزانى مع اولادهم حياه بلا طعم حياه من ضمن عقوبات الحياه شقاء الانسان من ربنا دى ثمرة طبيعية من الانفصال عن الله الله لم يقصد يذلنا او يهينا مثل الابن الضال مش قصدة يذل او يهين عاش الحياة . حتى لو كان جوة الكنيسة و لكن اللى عاش الحياة دى المسيح لم يلفت نظرة اومال مين اللى لفت نظرة الناس الشكل و الاجتماعيات الصحاب غير مشبعة لم يشبعوا الكنيسة و الذبيحة موضع الغفران الكنيسة جماعة المؤمنين ، الكنيسة مجرد شئ نتقابل فية مع بعض احد الاسباب اننا نحب بعض لكن السبب الوحيد السيد المسيح ابقى فى الحقل و االكنز جنبى ابقى فى الحقل الكنز جنبى لكن مش لافت نظرى تصوروا لم اكون جنب المسيح و مش شايفة عايشين عشان خاطر نجمع مال و عشان نتمجد عايشين لذواتنا ، ما اصعب ان عنينا مش شايفة المسيح ، ما اصعب ان المسيح قريب جدا جدا منى لكن مش شايفة و مش واخد بالى منه واضح جدا لكن مش شايفة اتعلق على اعلى مكان عشان الكل يشوفه ملفت للانظار صنعت خلاص لكل العالم المسيح قريب جدا و متاح جدا وواضح جدا ( متعلقين فوق لكن عنينا تحت ) فى تدريب فى علم النفس يقول خد ورقة وقلم و اكتب ابسط اهتماماتك يقول الشغل طيب اية اقصى اهتماماتك فى الشغل ؟ ان يكون عندى مستشفى اذا كنت طبيب ويكون عندى 10 اضعاف لا لا 20ضعف ما عندى الان و الصيدلى يكون عندة سلسلة صيدليات و بعدين شركة ادوية تصور الانسان يضيع عمرة كلة يحقق جزء صغير من احلامة حيضيع عمرة ، وباطل هو عمرنا .فى قصة بها شئ من الخيال و لكن لها معنى واحد عندة 40 سنة عندة والدين فى سن اعدادى و ابتدائى و مرة جالة ملاكة الحارس و قالة زعلان منك لانك ناسى ربنا خالص لا بتصلى و لابتدفع عشور و بتصوم طلب منه المساعدة قلى اعمل اية وقال مش انت ملاكى استفيد منك الملاك سالة عايز اية ؟ فقال عايز 10اضعاف لا 20 ضعف ما عندى و اكون رجل اعمال مشهور زى فلان راح الملاك جاب كرة ارضية و لفها وعد بينا لحد 30سنة يعنى اصبح الراجل عندة 70 سنة و حقق لة طلباتة مبرو ثروتك اكتر من 20ضعف و بيقيت مشهور بس يا خسارة فاضلك 3 ايام حتموت بعد 3 ايام الراجل خاف وبقى يطلب من الملاك و يسالة ينفع ربنا يقبلنى وهلى ربنا حيقبلنى فى 3 ايام افتكر خطاياة و بقى يقى انا غبى كنت تاية و يصرخ للملاك امسك ايدى اضمن انة يقبلنى ويصرخ للعدرا امسك ايدى مسك الملاك ايدة و قال اضمنلى انة يقبلنى , الملاك مسك الكرة الارضية و رجعة لعمرة الاصلى لما الملاك سالة تانى تخيلوا طلب اية .............حلمى السما و امجد ربنا فى شغلى مشكلتنا مش فى اللى نكسبة و لكن مشكلتنا فى رؤيتنا فى اللى بنكسبة ومشكلتنا احنا عايزين اية كل ما بتزيد الدخل بيزيد الصرف تعظم المعيشة موضوع مهين للانسان عايز اغلى الاشياء يلبس ساعة بتمن غالى و دا شخص عنده نقص و بيكملة بساعة غالية بيتاجر على ذات الانسان انت تعطى قيمة للمقتنيات و ليس العكس مافيش شئ يكملك ابدا لا بيتك و عربيتك و لاوظيفة و ساعتك و لا شقتك فى قصة واقعية رجل غنى عندة فيلا و سواقين و طباخين و ناس بتنضف البيت مليان و بعد فترة الاولاد كبرو و هاجروا ففضى البيت مشى الطباخين و السواقين وفضلت ست مع الرجل و مراتة و بعد فترة الراجل مات و مراتة تعبت صحيا فضلت الست اللى معاها اتصلوا الاولاد من برة وطلبوا من الست الغلبانة انها تبات مع امهم يومين فى الاسبوع لكن الست عندها بيتها و ولادها و طلبوا من الست الغلبانة انها تاخد امهم عندها لانها بتحبها اصبح الست الغنية مقيمة عند الست الغلبانة لانها ملهاش حد. ملقاش الكنز احذر فين الكنز ؟ليس هو بعيدا عند ذاك الذى كنز جواك المسيح فى قلبك و عقلك الرحلة قصيرة جدا و قد تكون كبيرة جدا ادخل الى ذالك الانسان الذى تجهلة من كتر المشغولية لا تضيق الراحة لا تضيق الهدوء باحقيقة لان فى الراحة نعرف زواتنا لاننا نصطدم بواقع اليم هى الحقيقة العمل هو الادرنالين من كثرة العمل يدمنوا العمل و مش لاقى الكنز انواع الادمانات كثيرة منها ادمان العمل . 2- لاقى الكنز و لكن لا يخبئة :- المسيح لا يعلن ابدا الافى الخفاء اين الكنز افرح بوجود المسيح خبية ، معاة الكنز لكن مش بيخبية بيتظاهر بحاجة مش بتاعتة على انها بتاعتة درجة مش حلوة قوى درجة ممكن تصيب الناس داخل الكنيسة بيتظاهروا بقوة ليست فيهم يعملوا اعمال لا تفبد قواها يحبوا عكس ما بينادوا به فى سفر الاعمال رجل يهودى له 7 ابناء كان الرسل بيخرجوا الشياطين فكانت الشياطين بتخرج و تصرخ فعجبهم الحال وحبوا يعملوا زي الرسل و يضربوا الشياطين فكانت تخرج و دول بيخرجوا باسم المسيح اما انتم ؟؟؟ فخرجت الشياطين و ضربتهم امام الناس لانهم يتظاهروا بما ليس فيهم لازم يكون لة مضمون من جوة ما اصعب درجة ان نلاقى الكنز لكن لم نخبئة و هو اساس لم يشترى و لم يتعب انما هو يتظاهر فيه 3- لقى الكنز و خباءة و لكن لم يشترية :- قامة صعبة لدرجة واقفين عندها كلنا لم يبيع ابسط حاجة عشان يشترى الكنز اتعب اركع صلى صوم ابسط حاجة اتخلى عن حاجة بحبها اتخلى عن اولويات بحبها اديلة ساعة فى اليوم هل اقتناء المسيح = التخلى عن حاجات ؟ لو اخدها و انت لم تقدم دليل محبة يبقى مش حتقدر تحافظ عليها اعلن شوقى و محبتى تعطينى الاستحقاق القداس كلة يختصر فى كلمتين اجعلنا مستحقين عندما يتحول الخبز الى جسد و الخمر الى دم نطلب نكون مستحقين هو الذى يحولنا من الغير مستحقين الى مستحقين احيانا نبقى مش عايزين ندفع التمن عايزين ناخد الكنز من غير ماندفع التمن ببلاش لازم نقدم محبة فيه اشواق اعطى امانة اعطى اشتياق قدم ما عندك ليس قيم ان ناخذ المسيح من غير ما ندفع التمن يقول مضى وباع فى حاجات لازم تعاد اولولياتها لو وجدنا المسيح . الساقية اللى مربوطين فيها . فى قاعدة بتقول هدئ من ايقاع حياتك . الخطوة الاولى استغنى عن ما يمكن الاستغناء عنة مثل الميديا اخلى مكان للمسيح انا زحمة مافيش مكان ليسوع انا اللى باعثر مش عارف اقعد معاه دا ربنا نفسة خلق الخليقة و استراح فى اليوم السابع لما نقول اننا نرتاح مش بنحب نرتاح ؟ عارفين لية ؟ مش بنحب نصطدم بواقع انفسنا ، فنخلق لانفسنا مشغوليات لكى لا نهدئ القديسين يقولوا كل ما تهدى تشوف نفسك اكتر . اية اللى نقدر نبعدة ونزيحة من حياتك اية اللى تقدر تعطية لبيتك و خلاص نفسك احيانا الانسان يفتكر ان الحياه حتتلغبط و تبوظ من غيرنا لو هو استراح كل حاجة حتبوظ الحياه حتمشى من غيرنا الحياة مش بتقف عليك الحياة حتستمر بيك و من غيرك لابد ان تؤمن بضعفك و احتياجاتك خلى يوم للرب خلى يوم للرب فى فرق كبير بين holiday , weekend هولى يعنى مقدس و الناس حولتة من hohiday الى weekend يقول ان weekend الابن الغير الشرعى holiday اتمتع بيوم الرب و اتمتع بالحياه كل ما كان المسيح غالى فى عنينا كل ما كانت التضحيات اكتر و كمان مش حنسميها تضحيات . طالب مننا نعترف بحبه و فضلة و جميلة ( اطلبوا اولا ملكوت الله و برة ) اللى باعوا و تركوا كل شئ من اجل الله فاهمين مش جهال مثال الانبا انطونيوس و الانبا بولا باعوا مش عبيط ولا جهال بولس يقول لو جهال فمن اجل المسيح و حكماء لاجلة حبة مش جهل نعترف بفضلة العطف على الفقير دى رحمة دى قامة تزداد فى الرحمة على المساكين دى قامة اعرف دكاترة بيعملوا يوم للرب و يكشف ببلاش او 5 جنية مالها من كرازة جميلة ادى للربنا الامور التى لا تقتنى بثمن و لقى الكنز واحد يتمنة و يقدرة لكن ام يستطيع ان يشتريه و الاخر قدرة و باع و اشترى الانبا انطونيوس ورث 300 فدان تخيلوا لو زرع و الثمر وباع كان حد عرفة لكن مع ربنا اصبح ابو الرهبان فى كل العالم اديرة باسمة و اولاد كتير ، اللى عندة كنز مش بيشترية للاسف بيخسر الاتنين الشيخ الروحانى بيقول اولئك اللذين اشرقت عليهم شعاع من حبك لا يحتمل السكنة بين الناس ترك الاب و الابن و الاخوات و سعى يلقى الكنز عيش مع ولادك و زوجتك امسكوا ايد بعض و اقتنوا المسيح الكنز ما اولادنا يشوفونا بنصلى فى صلاة الاكيل بنطلب النسل للعريس و العروسة ياتى بيهم نافعين فى كنيستك خدام كاهن شماس يشتغل يمجد ربنا دبر حياتك بلا تاخير لحد الشيخوخة خلى النفوس تعيش هذا الصراع ما بين المسيح و ذاتى و اهتمامتى للاسف كتير ما يحسم الصراع و تنحصر فى اهتمامتى و الله للطيف لا يحب يفرض نفسه و لا ذاتة . 4- لقى الكنز وفرحان :- سبت شغلك فرحان من جواة فرحان انك اتخلصت من قيد اتفكيت من حاجة كل ما يسيب حاجة و يشعر بالمسيح يشعر بالسعادة من جواة صدقونى مافيش حاجة تديك قيمة ابدا لا مال و لا مركز و لا مقتنيات و لا عمر نعرف رؤساء دول عندهم نقص كل ما يكون عندة حاجة عايز اكتر ، كل ما يقتنى امور اكثر كل ما يشعر بالحزن و الاسى مسكين النفس الذى لا يحس الامان غلبان يا انسان القيمة لا بالمال و لا المركز و لا اعمالك لا تعطيك قيمة لا يوجد شئ يعطيك قيمة مالم تشعر بالقيمة من داخلك صدقنى لو عندك 10 مستشفيات مش حيكون عندك قيمة و تبقى اعمالك و حياتك كلها تخلص القيمة الحقيقة من الداخل ماذا فعل الانبا انطونيوس اية الانجازات العظيمة اللى عملوها ؟ غير انهم تلمذوا كتير لم يبنوا كدارئيات و كنائس لكن تلمذوا اولاد و رهبنوا كتير كل رهبانيات العلم مبنية على سيرة الانبالا انطونيوس ، اسمة اصبخ خالدا صار هذا ذكرى ابدية ، قسطنطين الملك حب يكرم الانبا انطونيوس عزمة وقال حعمل و ليمة كبيرة و الانبا انطونيوس رفض وقال انا هنا الانبا اطونيوس لكن لو روحت حكون انطونيوس . لانك احتميت و حاربت ولم تكن لمىتقف امام حروب العدو الكثيرة الكنز جوانا يارب اجعلنا مع اللى اخذوا الكنز ، الكنز جوانا بس المشكلة صياغة فى المعمودية اخدنا الخليقة الجديدة اخذنا الجسم الابدى المشكلة فى اللى يضيعة ربنا لم خرج اسرائيل من مصر ربنا عايزهم يدخلوا وهم مش عايزيين و رجعوا لمصر ، وعد ربنا بالبقاء معنا ربنا يجعلنا نختار الكنز و ان نقتنية و نخبية و نعرف قيمتة . ربنا يكمل نقائصنا و يسند كل ضعف فينا .

العنوان

‎71 شارع محرم بك - محرم بك. الاسكندريه

اتصل بنا

03-4968568 - 03-3931226

ارسل لنا ايميل